تحوّل الاستشراق من دراسة حضارة إنسانية إلى نقاش جدلي واسع بين مفكري العالم، وقد قدم الكاتب الفلسطيني إدوارد سعيد مساهمة عميقة في نقد الاستشراق، ودور المستشرقين في خدمة الأنظمة السياسية والاستعمار الغربي.

ففي عام 1978 ألّف سعيد كتابه "الاستشراق" الذي تناول جملة المؤلفات والدراسات والمفاهيم الفرنسية والإنجليزية، وفي مدة لاحقة الأميركية أيضا، عن الشرق الأوسط، والتي يجزم البروفيسور سعيد أنها السبب الرئيسي في الشرخ الحاصل بين الحضارة الغربية والشرق أوسطية.

وقد أثار الكتاب بمجرد صدوره لأول مرة في الولايات المتحدة الكثير من الاهتمام العالمي، وتناولته الكثير من المؤسسات الأكاديمية حول العالم.

حلقة (2018/9/23) من برنامج "خارج النص" سلطت الضوء على كتاب "الاستشراق" للكاتب إدوارد سعيد الذي عمد فيه إلى تفكيك وخلخلة نظرة الغرب إلى الشرق، ودحض الصورة النمطية التي اعتمد فيها المستشرقون على دارسات ومفاهيم قامت على أسس غير علمية.