"ولاته" مدينة تقع في شرق موريتانيا، واقترن اسمها في العقود الأخيرة بسجنها الذي كان منفى لعدد من الساسة الموريتانيين، مثل الرئيس المختار ولد داده بعد الإطاحة به 1979.

برنامج "خارج النص" سلط في حلقة (2018/4/22) الضوء على كتاب "كنت في ولاته"، الذي يتناول أحداث مرحلة سوداوية في تاريخ موريتانيا.

ففي أكتوبر/تشرين الأول 1987 شن نظام العقيد معاوية ولد سيدي أحمد الطايع حملة اعتقالات واسعة في صفوف الضباط الفلان، وروج الإعلام الرسمي لمحاولة انقلابية ذات طابع عرقي كانت في مراحلها الأخيرة.

واتهم الموقوفون بالضلوع في المشروع الانقلابي، ونقلوا بعد محاكمتهم إلى سجن ولاته، حيث دارت فصول واحدة من أفظع المآسي الإنسانية في التاريخ السياسي الموريتاني.

وثق محنة السجناء واحد منهم هو بوي آلاسان هارونا الملازم الشاب يومها، الذي يقيم حاليا في فرنسا، وضمّنها في كتاب سماه "كنت في ولاته".