تساءلت حلقة (2018/9/18) من برنامج "الاتجاه المعاكس": ماذا بقي من مشاريع ولي العهد السعودي محمد بن سلمان سوى الذباب الإلكتروني؟ ألم تقل صحيفة التايمز البريطانية العريقة إن أيام ابن سلمان باتت معدودة؟

ألم تفشل خصخصة شركة أرامكو؟ وأين مدينة نيوم المزعومة؟ ألم يغرق النظام السعودي في وحل اليمن وبات يتوسل للخروج منه بأي طريقة؟

لكن في المقابل، ألا تمتلك معظم الدول العربية جيوشا إلكترونية هدفها الدفاع عن الأنظمة والحكومات؟ أليس من الظلم وصف السعوديين المدافعين عن بلدهم بالذباب والبعير الإلكتروني؟

ألا تزال الكثير من مشاريع ولي العهد تحظى بدعم وترحيب كبير في السعودية؟ ألم يقد الرجل حملة كبيرة ضد الفساد؟