لمصلحة من تعطيل الاستفتاء على الدستور في ليبيا؟ ألم يجاهر التيار الموالي للعسكر برفضه مسودة الدستور بحجة أنها تمكن الإسلاميين بالتحكم في مفاصل الدولة؟ لماذا يسعى هذا التيار للإطاحة بالهيئة التأسيسية للدستور التي شكلت قبل أكثر من ثلاث سنوات؟

كيف يمكن أن نصدق أنه يسعى لانتخابات رئاسية وتشريعية كما اتفق عليه في باريس وروما في حين أنه يعطل الإطار الدستوري التي ستجرى على أساسه؟

أم أن مشروع الدستور ينطوي على ثغرات يراد منها إقصاء أشخاص وتعزيز المركزية؟

أليس من الأفضل أن تجري الانتخابات في أقرب وقت دون انتظار الدستور ونتائج الاستفتاء لتحقيق المصالحة؟ ألم يقبل هذا التيار بالاحتكام إلى صناديق الاقتراع؟