ألم تصبح المؤامرة واضحة المعالم على تركيا؟ ألا تحاول جهات غربية وعربية بشكل مفضوح إزاحة حزب العدالة والتنمية وزعيمه من السلطة؟

ألم يتهم وزير الخارجية التركي علنا عواصم عربية بالتآمر على الاقتصاد التركي والعملة التركية؟ أليست أنقرة في عين العاصفة منذ الانقلاب الفاشل على حكومتها قبل نحو عامين؟

لكن في المقابل، لماذا كلما تعرضت تركيا لمشاكل داخلية تتهم الغرب وحلفاءه بالتآمر على تركيا؟ من الذي قرر إجراء انتخابات مبكرة في تركيا: الغرب أم الحكومة التركية؟

أليس تدهور سعر صرف الليرة التركية نتيجة طبيعية لتراجع الاقتصاد التركي مؤخرا واضطراب السياسات الداخلية والخارجية؟ كيف يتآمر الغرب على تركيا إذا كانت عضوا أصيلا في حلف الناتو؟