يثير قرار وزارة الخارجية التونسية تعيين قنصل في العاصمة السورية دمشق تساؤلات وعلامات استفهام بشأن الأسباب ودلالات التوقيت رغم قرار الجامعة العربية قطع العلاقات مع نظام الأسد، وتساءلت عن الأسباب والانعكاسات المحتملة.

حلقة الثلاثاء (4/8/2015) من برنامج "الاتجاه المعاكس" طرحت هذا الملف للنقاش، وتساءلت: كيف يقبل الشعب التونسي عودة العلاقات مع سوريا؟ كيف تحولت تونس من أوائل دول ثورات الربيع العربي إلى أول العائدين إلى إقامة علاقات مع نظام يقتل شعبه ويقمع الثورة ضده؟

هل أصبح نظام الأسد أقل دموية؟ ومن هي الجهة المخولة بقطع وإعادة العلاقات مع الدول الأخرى في تونس؟

ولكن من ناحية أخرى، أليس من حق النظام الحاكم في تونس أن يفعل ما يراه مناسبا لمصلحة بلاده وشعبه؟ أليست السنوات الماضية كافية لكي تستوعب الحكومة التونسية ضرورة إعادة العلاقات مع النظام السوري؟ ألا توجد دول عربية لها تمثيل في سوريا رغم قرار جامعة الدول العربية؟

تصحيح خطأ
الكاتبة والناشطة السياسية التونسية روضة السايبي بدأت تعقيبها على كل هذه التساؤلات، متسائلة: متى وقع قطع هذه العلاقات وما تأثير قطعها؟ وأجابت أن قطع العلاقات جاء في سياق مؤتمر أصدقاء سوريا الذي عقد في تونس بحضور وزيرة الخارجية الأميركية السابقة هيلاري كلينتون.

واعتبرت السايبي أن قرار قطع العلاقات بين تونس ودمشق فتح الباب أمام سفر التونسيين للقتال في سوريا، وسبب "صدمة" للتونسيين لأن سياسة تونس قائمة على حق الشعوب في تقرير مصيرها وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى.

واعتبرت أن ما يحدث في الشرق الأوسط هو صراع بين المعسكر الوطني القومي وركيزته الجزائر وسوريا، ومعسكر ما يسمى الربيع العربي، وأن هناك مخططا استعماريا جديدا لضرب سوريا وتيار "المقاومة والممانعة" في المنطقة الذي يترأسه حزب الله الذي حرر جنوب لبنان، بحسب قولها.

وأضافت أن على الشعب السوري أن يتحرر من بشار الأسد "إذا كان مسيئا إلى هذا الحد"، وهذا الأمر ليس من شأن تونس.

وترى السايبي أن إعادة العلاقات الدبلوماسية دعم للشعب السوري سيدفع النظام إلى مراجعة نفسه، كما أنه جاء استجابة لمطالب الشارع التونسي بكافة أطيافه، حسب قولها.

انتكاسة للثورات
في المقابل، وجه الكاتب والمحلل السياسي السوري خليل مقداد التحية للشعب التونسي والرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي على موقفه "النبيل والشريف" بقطع العلاقات مع "نظام الأسد المجرم".

ووصف مقداد ما يحدث من انتكاسات لثورات الربيع العربي بأنه "مرحلة إعادة الأغنام إلى الحظائر وإعادة الخروف ليقود هذه الأغنام"، معتبرا أن الشعوب العربية هي هذه الأغنام التي لا يراد لها أن تثور ضد الفساد.

واعتبر أن قرار الحكومة "الانقلابية" في تونس إعادة العلاقات مع نظام الأسد جاء تزامنا مع المال الفاسد "الذي جاء من الخارج واشترى الذمم والضمائر" والإعلام الأصفر الذي قلب الحقائق وانقلب على الثورات وأعاد الأنظمة القديمة إلى السلطة.

واعتبر مقداد أن النظام التونسي بهذا القرار يوجه صفعة للثورة التونسية ويلطخها، رغم أن الأمر من ناحية إنسانية لا يجوز لأنه يشرعن للقاتل.

ويرى أن القرار جاء ضمن حراك في المنطقة يجري الآن لإعادة تأهيل وإنتاج النظام السوري بقالب جديد، سواء بوجود الأسد أو بدونه.

وختم الكاتب السوري بأن عودة العلاقات بين البلدين لن تؤثر على مسار الثورة السورية "لأن الشعب السوري تعوّد على الخذلان"، ولكن من سيتأثر هو الشعب التونسي تحت النظام التونسي بسياساته الفاشلة داخليا وخارجيا.

اسم البرنامج: الاتجاه المعاكس

عنوان الحلقة: لماذا أعادت تونس علاقاتها بنظام الأسد؟

مقدم الحلقة: الحبيب الغريبي

ضيفا الحلقة:

-   خليل المقداد/كاتب ومحلل سياسي

-   روضة السايبي/كاتبة وناشطة سياسية تونسية

تاريخ الحلقة: 4/8/2015

المحاور:

-   عودة العلاقات.. التوقيت والدلالات

-   هاجس أمني أم قرار استباقي؟

-   مناكفة سياسية استعراضية

-   محاولات لإعادة إنتاج زمن الدكتاتورية من جديد

-   دور الدبلوماسية في خدمة الأمن القومي التونسي

-   ضغوط دولية وأخرى إقليمية

الحبيب الغريبي: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، كيف يقبل الشعب التونسي حامل لواء الثورات العربية عودة العلاقات بين بلاده والنظام السوري؟ كيف تحولت تونس أولى الثورات العربية من أول المقاطعين إلى أوائل العائدين؟ هل أصبح نظام الأسد أقل دموية وتوقفت براميل الموت اليومي؟ ومن هي الجهة التونسية المخولة بقرار قطع أو إعادة الدبلوماسية مع دولة أخرى؟ ألم تستضف تونس مؤتمرات بارزة للمعارضة السورية وأصدقاء الشعب السوري من المجتمع الدولي الداعين لتغيير نظام الرئيس بشار الأسد؟

في المقابل أليس من حق النظام التونسي أن يفعل ما يراه مناسبا وما العيب في أن يحمي مصالحه في سوريا؟ ألم تكن سنوات القطيعة الثلاث كافية كي تستوعب الحكومة التونسية ضرورة إعادة العلاقات الدبلوماسية مع النظام السوري؟ ألم يأتِ الترحيب بالسفير السوري في تونس من أجل صالح الجاليتين السورية في تونس والتونسية في دمشق؟ أليس هناك دول عربية لها تمثيل في سوريا على مستوى السفارة أو القنصلية رغم قرار جامعة الدول العربية قطع العلاقات مع النظام السوري؟ ألم تطالب الحركات المدنية التونسية السلطات بفتح قنوات اتصال مع سوريا في محاولة لحل مشكلة التونسيين المنخرطين في القتال الدائر في سوريا وإعادتهم إلى وطنهم؟ أسئلة كثيرة أطرحها على ضيفيّ في الأستوديو السيدة روضة السايبي الناشطة في المجتمع المدني والكاتب والمحلل السياسي خليل المقداد، مرحبا بكما نستكمل نقاشنا أو نبدأ نقاشنا بعد هذا الفاصل القصير تفضلوا بالبقاء معنا.

[فاصل إعلاني]

الحبيب الغريبي: مرحبا بكم مجددا في هذه الحلقة من الاتجاه المعاكس، سيدة روضة ماذا وراء هذه العودة المعلنة للعلاقات الدبلوماسية بين تونس وسوريا؟ يعني هل تفطنت تونس في غفلة من الجميع ودون سواها إلى أن النظام السوري أصبح فجأة هذا الحمل الوديع هذه الأم تريزا؟ ثم يعني ألم يُمعن النظام السوري منذ 3 سنوات طريقة هذه العلاقات في يعني ضرب في قتل الشعب السوري في إمطاره بالبراميل المتفجرة؟ لماذا كل هذه الهرولة وكأنها تبدو للكثيرين مكافأة للنظام السوري؟

عودة العلاقات.. التوقيت والدلالات

روضة السايبي: أنا حسب نظري قبل الحديث على إعادة العلاقات مع سوريا أنا أتساءل ما أنا أريد أن أطرح متى وقع قطع هذه العلاقات وفي أي مناسبة؟ لنتذكر أن هذا تم في سياق ما سمي بمؤتمر أصدقاء سوريا الذي حضرته هيلاري كلينتون حاضنة وداعمة الثورات العربية، هذا القطع بهذه العلاقات فتح الأبواب أمام عمليات التجنيد والتسفير إلى الجبهة السورية في إطار التيارات المتشددة والمتطرفة التي عادت النهضة بعد ذلك إلى تصنيفها كتيارات إرهابية، بعد أن قاموا بتهريب وترحيل زعيم المتشددين أبو عياض، الظروف التي وقعت كانت بالنسبة للتونسيين صدمة وفضيحة في وجه كل التونسيين بقطع العلاقات مع سوريا، والتقاليد الدبلوماسية منذ بورقيبة كانت ترتكز على احترام الدول والشعوب في تقرير مصيرها وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، فكان هذا القرار بقطع العلاقات استقبل بسلبية جدا من قبل الرأي العام التونسي، وهنا المسائل أنا حسب رأيي أنه في إطار هذا كله أصبحت المسائل مفضوحة؛ هناك صراع بين معسكرين المعسكر الوطني القومي وركيزته الجزائر وسوريا ومعسكر العمالة والإلحاق والإرهاب والتي وُضعت تحت مسمى الربيع العربي، فلننظر إلى النتائج لديك مثلا العراق هل الوضع في العراق الآن أحسن مما كان عليه من قبل؟! تجند الجميع لضرب العراق باسم الديمقراطية وباسم الحرية وقطعت العلاقات وها هي النتيجة، والآن إلى اليوم والحمد لله النظام السوري ما زال مستميتاً أمام هذا الاستعمار الجديد الذي هو مخطط لتقسيم وتجزئة المنطقة، لا لحقوق الإنسان ولا للحريات بل المسألة كلها لها علاقة بالغاز والبترول والماء والموارد..

الحبيب الغريبي: طيب سيد خليل سمعت ما قيل، إذن المسألة وكل المسألة هي أن هذه المياه عادت إلى مجاريها وأن ما حصل كان خطأ وخطأ استراتيجي كبير ثم أن مثل هذه القرارات يعني من صلب السيادة لأي دولة على وجه الأرض تكيفها حسب مصالحها مصالح أمنها القومي ثم رأت تونس أن في هذا التوقيت كان لا بد أن تعيد حساباتها تراجع قراراتها بما يتماشى مع مصالحها.

خليل المقداد: بداية يعني لا بد من توجيه تحية للشعب التونسي وللرئيس المنصف المرزوقي بالأصالة عن نفسه وبالنيابة عن الشعب السوري على موقفه النبيل والشريف يوم كان هناك ثورة بقطع العلاقات مع نظام الأسد المجرم وهذا موقف نفتخر به كيف لا وشعب تونس شعب عربي مسلم أصيل وعقبة بن نافع يوم بنا مدينة القيروان أرادها صلة وصل بين أفريقيا والشام، إذن أي محاولات لإخراج تونس من محيطها العربي والإسلامي هي محاولات فاشلة محاولات تركيع الشعوب الآن، نحن أمام مرحلة خطيرة جدا بعد أن نجحت الانقلابات على الثورات في عدة دول عربية نحن أمام مرحلة إعادة الأغنام التي يعتبرونها أغنام الشعوب العربية إلى الحظائر ثم إحضار علوش، العلوش طبعا أنتم التونسيون لا تعرفون ما معنى العلوش هو الخروف طبعا ليقود هذه الأغنام من جديد، هذا الكلام مرفوض جملة وتفصيلا، نحن الآن أمام حكومات انقلابية أمام مال فاسد، الأموال الفاسدة الإعلام الأصفر الذي نجح في إعادة أو الانقلاب على الثورات وتجريدها من أهم أدواتها، عندما نسأل هكذا سؤال علينا أن نعرف كيف عاد السبسي وكيف عاد السيسي وما الذي فعله عفاش في اليمن وكيف عاد حفتر ليكون أحد الثوريين إلى ليبيا، هذه الأمور يجب أن نضعها في عين الاعتبار قبل أن نتحدث عن الأنظمة التي تصفق لها السيدة، والسيد براميل اسميه السيد براميل هذا هو الذي يمسك بزمام الأمور، الآن انتقل من مرحلة البراميل إلى مرحلة الألغام البحرية لم يستخدمها ضد أي سفن أجنبية لكنه الآن يستخدمها ضد الشعب لإحداث أكبر قدر من التدمير، هذه طفلة هذه أحد الإرهابيين السوريين هذه وأمها الدكتورة رانيا عباسي وستة من أخواتها 5 من أخواتها معتقلون منذ العام 2013 من الشهر الثالث في سجون النظام هي دكتور أسنان وبطلة سوريا والعرب في الشطرنج، أنظروا إلى هذا الإرهابي الكبير هذا الإرهابي الذي يقاتله بشار الأسد، إلى الكيميائي لو سمحت دعنا بس أكمل هذه الصورة ثم لك الميكرفون أنظروا إلى هؤلاء الذين ماتوا في المعتقلات العالم كله رأى وسمع وشاهد ولكنه لم يحرك ساكنا والآن الأخت روضة تقول لك أن النظام ممسك وتصفق له، قبل أن تصفقي للنظام يا سيدة روضة أنا أريد أن أسألكِ الآن تتحدثين عن الإرهاب وغير الإرهاب هناك..

روضة السايبي: من فضلك سلطة الصورة هذه لا تعيدنا عليها ولا أزال أذكر صورة ولا أزال أذكر صورة كولن باول  ولا أزل أذكر صورة كولن باول مع جورج تنيت مدير المخابرات المركزية حينما كانا يستعرضان الأسلحة النووية التي يمتلكها صدام حسين..

الحبيب الغريبي: معلش سيد خليل، خليه يكمل الفكرة تفضل، تفضل حتى ننتقل سريعا إليها تفضل سيدي..

خليل المقداد: أنا قادر بأن لا أدعها تتكلم أنا قادر على مقاطعتها الأمور ليست بالمقاطعة وليست بالتشويش على الآخر..

الحبيب الغريبي: يعني أعطيني ماذا تريد أن تقول بالنهاية كخلاصة لكل هذا..

خليل المقداد: هي تريد أن تشوش على الحلقة وتريد أن تقطع علي سلسلة أفكاري وهذا الكلام مرفوض جملة وتفصيلا وسأبادلها السلوك بالمثل..

روضة السايبي: بادر..

خليل المقداد: أرجوك نحن في بداية الحلقة لا تدعيني..

الحبيب الغريبي: يا سيد خليل تفضل بدون يعني تعقيبات وتعقيبات أخرى..

خليل المقداد: ليست تعقيبات..

روضة السايبي: أنا عقبت على الصورة..

الحبيب الغريبي: الفكرة الرئيسية التي تريد أن تركز عليها يعني أنت تقول بأن عودة هذه العلاقات هي بالنهاية عودة رموز الثورة المضادة والنظام القديم وأزلام النظام القديم يعني تقريبا هذا ما تريد أن تقوله..

خليل المقداد: هي الأنظمة المستبدة الآن التي باتت تحكم في مصر وفي تونس وأنظر إلى اليمن أيضا إذن العلاقات لم تنقطع يوما بينهم، أريد أن أسألها سؤالا لماذا أكبر عدد مجاهدين يقاتلون في سوريا هم من تونس، هناك حوالي 4 آلاف مقاتل تونسي يقاتلون ضمن صفوف الجماعات الإسلامية لماذا من تونس، أجيبي الآن أجيبي؟

الحبيب الغريبي: سنعود إلى..، هذا لعله سيدة روضة لعله هذا الهاجس الكبير..

روضة السايبي: أريد تعقيبا صغيرا عندما قال سأصفق للمرزوقي والشعب التونسي وكأن الشعب التونسي هو الذي ساند المرزوقي مع  أن صناديق الاقتراع؛ وتقدم المرزوقي الانتخابات والشعب التونسي قال المرزوقي لا في أول انتخابات..

خليل المقداد: نحن نعرف كيف فاز السبسي..

روضة السايبي: أنت تعرف والله عندك معلوماتك الخاصة..

خليل المقداد: والمال الفاسد الذي أتاه من الخارج واشترى به الأصوات وفاز ونعرف كيف زوروا في هذه النتائج، أنا سأقاطعك..

روضة السايبي: الحل الوحيد هو أنت لا تقلقني لأن أفكاري معناها متمكنة منها ولا أرتكز على صور..

خليل المقداد: هذه مأساة شعب أنتِ تصفقين لمجرم أنتِ تصفقين لظالم..

الحبيب الغريبي: يا سيد خليل يا سيدة روضة أرجوك أرجوكِ نعود إلى السياق الطبيعي للحلقة، السيدة روضة يعني هو تحدث عن حوالي 4 ألف تونسي الآن يقاتلون في صفوف داعش..

روضة السايبي: هذا نتاج حل العلاقات هذا نتاجه..

هاجس أمني أم قرار استباقي؟

الحبيب الغريبي: الحكومة التونسية معلش دعيني أطرح دعيني أطرح السؤال، النظام التونسي في تبريراته ومن ضمن تبريراته أن عودة هذه العلاقات جاءت لهواجس أمنية لوجود مثل هؤلاء في سوريا وضرورة أن تقع متابعتهم وجمع المعلومات حولهم، ولكن أليس يعني هذه هي الرغبة الجامحة في عودة العلاقات مع سوريا كانت موجودة حتى في الحملة الانتخابية لحركة نداء تونس الحزب الحاكم اليوم يعني كان هناك قرار تقريبا واتخذ منذ فترة بعودة هذه العلاقات فالمسألة ليس لها علاقة كبرى بالأمور الأمنية..

روضة السايبي: عند الشعب التونسي رفضٌ لقطع هذه العلاقات وكان هو في حملته الانتخابية يتوجه إلى الشعب فمن هم الناخبون؟ هم الشعب التونسي، الشعب التونسي من الأول كان رافضا لقطع هذه العلاقات والتدخل في شؤون الدول الأخرى، على الشعب السوري أن يتحرر من بشار إذا كان بشار مسيئا لهذا القدر أو لهذا الحد، وليس لتونس أن تتدخل قلت لك التقاليد الدبلوماسية التي توختها تونس منذ أيام بورقيبة هي عدم التدخل في شؤون الدول الأخرى، لهذا السبب رأى السبسي أو غيره بأنه عندما تقدم للانتخابات في الحملة الانتخابية وعد بإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا لهذا السبب، لأنك عندما تستطلع الرأي العام التونسي ترى هناك رفض كلي، كانت خيبة أمل بالنسبة لتونس كان صفعة حتى أنه كان هناك تجمع كبير أمام الفندق الذي وقع فيه مؤتمر أصدقاء تونس، كان هناك تجمع من تونسيين رافضين لقيام هذا المؤتمر في تونس.

الحبيب الغريبي: هل تنكر سيد خليل أن كثيرين من التونسيين على مستوى الأحزاب على مستوى المجتمع المدني يعني قالوها صراحة منذ قرار قطع هذه العلاقات بأنه قرار خاطئ ولا بد من تصويبه في يوم ما وأن ما يجري اليوم هو يعني تصحيح مثل هذا الخطأ يعني هذا رأي قطاع كبير من التونسيين..

خليل المقداد: أولا هي لم تجبني: لماذا هناك 4 آلاف تونسي يقاتل في سوريا؟

روضة السايبي: لست مجبورة لإجابتك..

خليل المقداد: أنتِ تتحدثين عن إرهاب أنتِ عليك أن تجاوبي..

الحبيب الغريبي: أجبني على سؤالي حتى نتقدم.

روضة السايبي: من نتائج قطع العلاقات مع سوريا فتح باب التجنيد والتسفير إلى سوريا هذا من نتائج قطع العلاقات..

خليل المقداد: من فتح باب التسفير؟ جاءوا إلى الأبواب يطرقونها أم أن هناك ظلم وهناك استبداد دفع الناس وجدوها فرصة سانحة نعم نعم..

روضة السايبي: ذهبوا للجهاد في سوريا من أجل الظلم يا للمنطق يا للذكاء يا لذكائك المفرط تصور ذهبوا للجهاد في سوريا..

الحبيب الغريبي: يا سيد خليل يا سيد خليل معلش معلش هي تقول لك هي تقول لك يا أخي أنت تريد أن تقف أمام إرادة جزء كبير من الشعب التونسي هو رأى أن قطع هذه العلاقات خطأ ولا بد من تصحيحه وهذا سؤالي تفضل.

خليل المقداد: نعم هذا الأمر هو نتاج الإعلام الأصفر الذي قلّب الحقائق، المال الفاسد الذي جاء من الخارج واشترى الذمم والضمائر، نحن أمام الثورات العربية يا سيدي كشفت عن حالة تشظي في مجتمعاتنا كشفت عن حالة لا وعي كشفت عن حالة غباء سياسي أو عدم أو قصور في الإدراك السياسي لمصالح هذه المجتمعات، نحن شعوبنا أو مجتمعاتنا تتألف من أطياف عديدة من إثنيات وعرقيات ومن طوائف متعددة كان من الخير للجميع أن يدركوا أن مصلحتهم في قيام نظام ديمقراطي أنت لا تجبرني أن تقول لي أما أن تبقى تحت نير المستبد يحكمك بالبوت العسكري أو أن أسلط عليك جماعات إرهابية وأن اتهمك بالإرهاب أو أدمر وأقتل وانتهك الأعراض، لست مجبرا أن أكون لأختار إما هذه أو هذه، نحن أمام حالة فلننظر إلى باقي دول العالم لماذا يتغير القائمون على السياسية والقائمون على شؤون الدولة، الدول لا تخرب وتستمر يأتي موظفون جدد، الرئيس ورئيس الوزراء والوزير و و..، كلهم موظفون في هذه الدولة هناك نظام يستمر لمصلحة الجميع، هذا ما لم يدركه شريحة واسعة من العرب وخاصة الذين يسمون أنفسهم ديمقراطيين هؤلاء أول من انقلب على الثورات العربية لم يقبلوا بنتائج الانتخابات لم يعطوا الأحزاب الإسلامية فرصتها كي تحكم ثم تفشل أو تنجح انقلبوا عليها وساندوا الخارج في هذا الأمر هذه هي الفكرة.

الحبيب الغريبي: سيدة سيدة روضة..

روضة السايبي: في تونس هناك سياسة واقعية، بالنسبة لتونس دعم العلاقة الدبلوماسية مع سوريا هو دعم للشعب السوري وإعادة العلاقة مع سوريا سيدفع النظام السوري إلى مراجعة سياساته مراجعة جذرية بإرساء الديمقراطية إذن دعم العلاقة الدبلوماسية هو دعم للشعب السوري وليس ضد الشعب السوري..

مناكفة سياسية استعراضية

الحبيب الغريبي: يعني هذا تفسير هذا تفسير من التفسيرات ولكن ما ردك على من يقول ما ردك على من يقول الآن أن هذا القرار في جزء كبير منه هو في الحقيقة يعني تصفية حساب قديم مع الترويكا الحاكمة آنذاك ومناكفة سياسية استعراضية تستهدف من اتخذ هذا القرار وهو خصم سياسي الآن للمرزوقي..

روضة السايبي: لتصفية حساب مع الترويكا ولكن الترويكا اليوم الجزء الكبير من الترويكا والذي جمعهم وجعلهم أطراف في المشهد السياسي هي النهضة ومن هو المرزوقي ومن هي حركة بن جعفر حزب بن جعفر؟ لولا النهضة لما وجدوا في الترويكا، إذن اليوم الجزء الكبير من الترويكا هو النهضة وهو في الحكم كيف تتكلم عن تصفية حسابات علما أن الجزء الثاني الكبير بعد نداء تونس هو حركة النهضة وهو شريك معه في الحكم، اليوم هناك مساندين هناك من هو يساند بالصمت ومن هو يساند بالموقف المباشر لإعادة العلاقات الدبلوماسية مع سوريا.

الحبيب الغريبي: سيد خليل يعني لماذا كل هذا التهجم على تونس هذا البلد الصغير الذي لا يعد ركن ركين في الجيوستراتيجية العربية يعني سواء قطع العلاقات أو لم يقطعها لا يغير من الأمر شيء، يعني بلد عرف بدبلوماسيته الهادئة المعتدلة ثم ألا يكفيه- أخي- كل المشاكل التي يواجهها الإرهاب والأوضاع الاقتصادية المتعثرة والصعبة هناك.

خليل المقداد: طبعا هذا الانقلاب أولا يحاولون إخراج تونس عن محيطها، تونس بلد عربي مسلم بلد عربي مسلم لا يمكن أن تخرجه عن محيطه، الآن النظام الموجود هو نظام انقلابي يوجه صفعة ويرد الصفعة للثورة، هو يرد الصفعة ويلطخ الثورة بإعادة العلاقات، الشعب التونسي لا يمكن أن يقبل بأن يعيد نظامه ولو أجريت انتخابا الآن لرفض الشعب لا يمكن أن يقبل للنظام الحاكم أن يعيد علاقاته مع مجرم يقتل شعبه، مجرم دمر سوريا وأعادها إلى مئات السنين، الآن لو أردت أن تبني سوريا تحتاج إلى عشرات السنين إن استطعت بناءها بعد أن دمر كل مدينة وقرية، لذلك هم الآن يحاولون أن يعني يهمشوا الأمر، الأمر من ناحية إنسانية لا يجوز لو أردنا مناقشته من ناحية إنسانية لأنك تشرعن للقاتل أنت تعطيه رخصة تقول له أنت نظام شرعي موجود واحترمك وأتبادل معك العلاقات وإلى آخره ما حاجة تونس إلى العلاقات؟ هذا الأمر أنا برأيي يعني أولا: هو صفعة للثورة وتصفية حسابات كما قلت أنت، وفي الحالة الأعمق هو نتاج لحراك يجري الآن في المنطقة لإعادة تأهيل النظام السوري، وكونك قلت تونس وما أهمية تونس و و..، يعني قد لا تشكل حرجا لو قلنا السعودية أعادت علاقاتها أو أن قطر أعادت علاقاتها أو أن دولة مؤثرة في الملف السوري أعادت علاقاتها ربما تكون بالونات اختبار لكن الآن جاري فعلا إعادة تأهيل وإنتاج للنظام السوري هناك حراك دولي إقليمي مكثف لإعادة إنتاج النظام السوري بقالب جديد سواء بوجود الأسد أو من عدمه وربما يكون موجودا إلى فترة انتقالية وقد لا يكون موجودا هذه هي الفكرة.

روضة السايبي: النظام السوري سيتطور، هذه حتمية تاريخية.

الحبيب الغريبي: سيدة روضة للمسألة أيضا ستجيبين على الأسئلة الأخرى ولكن للمسألة كما يقول أيضا بعد أخلاقي، ألم تقم في تونس ثورة؟ أليس من قيم الثورات هو الانتصار للحق وللشعوب المضطهدة، والشعب السوري الآن هو مضطهد من قبل نظامه، يعني كيف يمكن أن نتحدث عن النأي بالذات وعن الحياد الدبلوماسي ما المعنى الإنساني والسياسي لدبلوماسية اللا طعم ولا لون ولا رائحة التي يريدون العودة لها؟

روضة السايبي: في سوريا الذي يقع اليوم في سوريا من دمار ومن قتل ومن تذبيح من قبل داعش وغيرها من الإرهابيين جعل من التونسي العقلاني الذي يفكر بالعقل وليس بالعاطفة أنه من الضروري البحث عن حل يقدم وضع مريح للجميع..

خليل المقداد: وتونس ستقدم الحل!

روضة السايبي: فلهذا قلت أن الحل..، تونس بإرجاع هذه العلاقات ستقدم خدمة..

خليل المقداد: للسبسي!

روضة السايبي: لا أتكلم عن السبسي لا أتكلم عن أشخاص أتكلم عن أنظمة أنت مشكلتك مشكلة أشخاص..

خليل المقداد: لا مشكلتنا مشكلة أنظمة انقلابية تدعمها دول خارجية انقلبت على الثورات وتحاول تجريدها من أدواتها..

روضة السايبي: مشكلة أشخاص، بشهادة العالم أجمع بشهادة العالم أجمع أن تونس قامت بانتخابات شرعية في تونس قامت..

خليل المقداد: أنتِ ضد الثورات بالمناسبة أنتِ ضد الثورات أنتِ ضد الثورات لا تتحدثي عن الثورات..

روضة السايبي: أنا أتكلم عن..، لا ما دخلك أنا فرد أنا فرد ولست، أنا لا أحدد الواقع لكن الواقع اليوم..

خليل المقداد: أنتِ نصير الأنظمة المستبدة لأنكم مستفيدون.

روضة السايبي: أن تونس قامت بانتخابات ولقنت درسا للجميع..

خليل المقداد: بالمال الفاسد..

 روضة السايبي: واليوم هذا النظام الذي تتكلم عنه، المال الفاسد! والله الكل يعرف من تحصل عليه ومن له علاقات بهذه الدول الممولة للإرهاب والممولة للأنظمة وللإرهاب لضرب سوريا وغيرها، وإن سوريا ترفض الخضوع للاستعمار الجديد، سوريا ستتغير ولكن ليس تحت هذا الاستعمار الجديد الذي يبحث عن تقسيم، تقسيم..

خليل المقداد: تتحدثين عن عصابة تتحدثين عن عصابة وتقولين سوريا..

روضة السايبي: هو أنت مرجع لتحدد من هو العصابة؟!

خليل المقداد: نعم، نعم..

روضة السايبي: لا والله أمرك مضحك تصنف كل الناس أشخاصا وأنظمة غير، وتضع نفسك في مكان لست أدري من أنت من الأصل لتحدد وتصنف الكل أشخاصا ورؤساء وترفض أن تونس مرت بمرحلة يشهد لها العالم..

خليل المقداد: لا تشخصني.

روضة السايبي: أن تونس قامت بانتخابات شرعية ذات شفافية، انتخابات يشهد لها الجميع..

خليل المقداد: ومزورة..

روضة السايبي: مزورة أنت تقول أنها مزورة وأنا لا أجيب على هذه الاستفزازات التي لا معنى لها شعارات صبيانية، هل لك أنت تقول لي لماذا..

الحبيب الغريبي: هناك مداخلة معلش سنكمل الحوار، هناك مداخلة عبر  الهاتف من لندن مع الإعلامي والكاتب السوري المعارض محمد عطري، السيد محمد أنت تتابع ما يجري في هذا النقاش نريد أن نسأل عن المغزى بحسب فهمك لهذا القرار التونسي بإعادة العلاقات مع النظام السوري؟

محمد عطري/كاتب وإعلامي- لندن: بالبدء تحية لك ولضيوفك وتحية للشعب التونسي العظيم الذي قام بثورة مباركة وانتصر على طاغيته وديكتاتور كان يحكم بالحديد والنار، سيدي العزيز تونس الخضراء يريدونها من جديد قاحلة عرجاء من جديد، تونس الشرارة الثورية والشعلة العربية الرائدة الملهمة للشعوب العربية بربيعها العربي المزهر يريدونها من جديد أن تعود إلى أحضان الاستبداد من جديد ويريدونها أن تعود عرجاء جرداء بعد أن كان ربيعها الأخضر المزهر الأول عربيا في الحراك الثوري ضد الطغيان والاستبداد، تونس الرائدة والأولى عربياً التي طردت ممثل نظام الأسد وسحبت سفيرها من دمشق في شباط 2012 بقرار من الرئيس المنصف المرزوقي الرئيس الأول الذي جاء على أكتاف الثورة الشعبية التي أطاحت بزين الهاربين بن علي، تونس هذه الملهمة للشعوب العربية اليوم تعيش في مخاض عسير بعدما عادت فنول النظام السابق بالمال السياسي وبالإعلام الفاسد لكي يعودوا من جديد ليحكموا تونس، وهذه العودة التي يريدها الآن السياسيون التونسيون إنما هي عودة لزمن الدكتاتورية والطغيان فهم الآن يتحالفون ويعيدون العلاقات الدبلوماسية مع نظام السفاح بشار الأسد الذي قتل أكثر من ربع مليون شخص مدني سوري إلى الآن، يا سيدي العزيز إن الجامع المشترك لهذه الخطوة والخيط السري لها هو الطغيان والاستبداد المتمثل بفلول النظام البائد في تونس الذي يعضد من بعضه البعض ويتحالف وينسجم مع كل ما هو ضد هذا السياق التاريخي الجديد من التغيير والحرية والكرامة، والأمر ليس وليد هذه اللحظة فقد أعلن أحد زعماء حزب نداء تونس عقب فوزه بالانتخابات بأنهم سيعيدون علاقات مع النظام السوري المجرم..

محاولات لإعادة إنتاج زمن الدكتاتورية من جديد

الحبيب الغريبي: وهذا ما ذكرناه، أشكرك سيد محمد عطري الكاتب والإعلامي السوري المعارض من لندن سيد خليل يعني في مداخلته سيد عطري يتحدث عن من يحاول أن يعيد عقارب الساعة إلى الوراء إلى زمن الدكتاتورية إلى اللحظة ما قبل الثورية يعني من هؤلاء يعني إذا أردنا أن نسمي الأشياء بمسمياتها كما كانت تقول السيدة روضة الآن تونس في مناخ ديمقراطي، هذه الحكومة جاءت بعد انتخابات شفافة ونزيهة والمشهد السياسي واضح كل هذا الوضوح، هل هناك أطراف أخرى أو غير مرئية هي التي تحاول أن تخرب كل هذه العلاقات؟

خليل المقداد: سأعود إلى الأطراف، لكن عن أي ديمقراطية وأي مناخ ديمقراطي تتحدث؟! السبسي خرب في تونس ما لم يفعله بن علي في 23 عاماً فساد تبييض أموال هو بيّض أموال بن علي عائلة بن علي صهر بن علي نقلها باسم أخيه، شركة البترول Voyageur Oil and Gas نقلها باسم أخيه، إذاً عن أي ديمقراطية تتحدثوا؟ وعن أي مناخ؟ جيشوا الإرهاب صنعوا الإرهاب، هذه الأنظمة هي التي تصنع الإرهاب نحن أمام أيادي خارجية لا ترغب لشعوبنا بأن تحكم...

الحبيب الغريبي: أنت تقول وتعيد القول مرة أخرى في كل مداخلاتك بأن الإرهاب فزاعة حتى في تونس.

خليل المقداد: طبعاً، طبعاً الآن فلنأخذ حادثة سوسة فندق سوسة من الذي له مصلحة في حدوث جريمة كهذه- أنا أسميها جريمة؟ النظام التونسي لأنك لو الآن نظرت إلى المعطيات التي حدثت بعدها...

روضة السايبي: ذكاء.

خليل المقداد: أرجوكِ لا تقاطعيني حتى لا اضطر..

الحبيب الغريبي: خليه، خليه يبدي رأيه يا سيدة روضة خليه وبعدين أنا سأعطيكِ المجال للإجابة.

خليل المقداد: أرجوكِ الآن لو نظرت كان هناك خطط مبيته مبنية على هذه العملية مباشرة الحزب الحاكم خرج ليتهم أطرافا أخرى أو أحزابا تونسية بأن هي من سهل أو يقف خلف هذه العملية وهذه الأطراف التي اتهمها هي الأطراف التي كانت تقود حملة وينه البترول وينه البترول كانت حملة في تصاعد تهدد النظام بحد ذاته لكنهم أوقفوها بهذه العملية، مع العملية هذه نجحوا في إصدار قانون الإرهاب وغسيل الأموال الذي لم يكتمل بعد واحتجت عليه جمعيات ومنظمات حقوقية ومهنية منهم القضاة جمعية القضاة إذاً هناك الآن فكرة لإنشاء أو مشروع لإنشاء قاعدة أميركية تجسسية في تونس في ولاية نابل، الآن يفكرون في بناء جدار عازل بين تونس وليبيا بالجنوب في مدينة بن قردان، بن قردان التي يذهب إليها جميع التونسيين للتبضع والشراء ولديها تجارات وعلاقات مع ليبيا كل هذه الأمور حدثت سبحان الله في أسبوع جاهزة كانت.

الحبيب الغريبي: سيدة روضة هو عدد لك الكثير من الشواهد ومن الأمثلة كيف تردين؟

روضة السايبي: بالنسبة لقانون الإرهاب كان الجميع يطالب بسن قانون الإرهاب قبل عملية سوسة وقبل الانتخابات منذ المجلس التأسيسي، بل تراخى الجميع ولكن في خضم ما وقع بعد عملية سوسة وقع الصراع هذا حقيقي معناها وكان العديد من الناس ضد هذا القانون لما يحويه من بعض البنود التي من شأنها أن تحد من الحريات سواء حرية الإعلام أو حرية النظم أو حرية التجمع حتى الحرية النقابية أو غيرها، لكن قانون الإرهاب لم يأتِ نتيجة ما وقع من عمليات في باردو أو سوسة بل جاء ووقع التصريح فيه لأنه طالب به العديد طالب به الأمنيون طالب به الحقوقيون طالبت به الأحزاب السياسية ومن كان يعطله في ذلك الوقت؟ كانت تعطله حركة الترويكا الحاكمة في أيام المجلس التأسيسي، بعد ذلك بعد حدوث عملية سوسة صحيح أن الغلط كان تسريع في هذا، كان عليهم أن يقوموا بحوار حتى يتمكن الجميع من متابعة هذا وفهمه وليس إتمامه بهذه الشاكلة، لأنه يحوي بين طياته بنود وفصول قد تؤثر على مناخ الحرية والديمقراطية الذي توصل له الشعب التونسي بعد الإطاحة بالنظام السابق.

دور الدبلوماسية في خدمة الأمن القومي التونسي

الحبيب الغريبي: طيب حتى نعود إلى صلب الموضوع يعني عودة العلاقات التونسية السورية، يعني لماذا لا تنظرون سيد خليل إلى خطورة الموقف التونسي يعني هناك مثلما ذكرت والأرقام يعني تزيد أو تنقص ولكن في حدود ثلاث أربع آلاف مقاتل تونسي في صفوف داعش وبعض التنظيمات المسلحة الأخرى، ماذا لو عادوا يوماً إلى تونس؟ أليس هذا هاجس كبير؟ أليس من الحكمة فتح قنوات مع النظام السوري الرسمي القادر على إمداد تونس بكل هذه المعطيات وكل هذه المعلومات لتوقي الخطر وتوقي شرورهم يعني ليس فقط حباً في سواد عيون بشار ولكن أيضاً لحماية الأمن القومي التونسي.

روضة السايبي: الوضع..

خليل المقداد: أولاً للأسف الجميع ينظر إلى النتائج ويحاول التعامل معها لا ينظر إلى الأسباب الحقيقية ما الذي أدى إلى ما يحدث الآن في دولنا؟ لو أردنا أن نعرف ما الذي يحدث الآن علينا أن نعود بالذاكرة إلى الجزائر في تسعينيات القرن الماضي وكيف خلقوا جماعات وكيف أن الجيش نفسه وأجهزة الأمن هي التي كانت تقتل باسم جماعات إسلامية وأنشئوا جماعات إسلامية، الآن ما الفائدة من هذا الأمر الذي هو التنسيق الأمني؟ هناك مكتب ارتباط هناك مكتب تواصل بينهم يكفي لحل هذه الأمور، العلاقات الأمنية لم تقطع يوماً بين أجهزة المخابرات وكلنا يعرف هذا، ما هي الحاجة الآن؟ الحاجة هي إعادة شرعنة وإعادة تأهيل، تونس لا تحتاج إلى إعادة العلاقات كي تتابع شؤونها فلنقل 6000 تونسي بينهم يكون 1000 مقيمون لدى النظام والباقي يقاتل لدى الجماعات الجهادية أو الجماعات المسلحة إذاً ما الذي سيجنيه وكيف سيمنع عودتهم مكتب أو قنصلية؟ بالتواصل! التواصل موجود ليسوا بحاجة لافتتاح قنصلية وتعيين قنصل عام، ثم إعادة العلاقات كشف عن كذب كشف عن كذب ومراوغة لرأس هرم النظام التونسي لأن وزير الخارجية الطيب البكوش عندما خرج ليصرح لنا على الإعلام قال أن العلاقات قد عادت أو القنصلية مفتوحة منذ عدة شهور بينما نجد السبسي كان يراوغ في هذا الأمر وينفي والإعلان تم في هذا الشهر في الشهر السابع في الحقيقة العلاقات عادت أو القنصلية افتتحت في أبريل من هذه السنة نعم.

الحبيب الغريبي: أنت تتحدث عن نقطة هامة جداً سيدة روضة يعني بودي لو نحاول نجيب عنها يعني بشيء من الهدوء التوقيت، التوقيت، لماذا اختارت تونس هذا التوقيت بالذات؟ يعني القرار بدا وكأنه جاء عكس التيار ما يجري الآن ميدانياً هو تراجعات وهزائم حقيقية لقوات النظام السوري وبعضهم يقول لم يبق من الوقت إلا القليل يعني بهذا الشكل عودة العلاقات ظهرت وكأنها طعنة في ظهر الثورة السورية والثورة التونسية أيضاً.

روضة السايبي: ليس بطعن لا تتحدث عن الثورة التونسية وقد قلنا من الأول هو أن جميع التيارات السياسية في تونس والأحزاب جميعها كانت ضد قطع هذه العلاقات فكيف نتحدث عن..

خليل المقداد: وكيف قطعوها؟ وكيف قطعت؟

روضة السايبي: كيف نتحدث عن طعن، وقع قطع هذه العلاقات في مؤتمر أصدقاء سوريا بحضور هيلاري كلينتون داعمة الثورات العربية وحضور هيلاري كلينتون مساندة للحريات والديمقراطيات..

خليل المقداد: تضحكين على نفسك أنت.

روضة السايبي: دور العراق دور أميركا التي قامت به في العراق، إعادة العلاقات كانت من الأول كانت مطلبا من الأول، كان الشارع من الأول ضد، التونسي لا السياسي بل التونسي العادي الذي واكب والذي ذهب إلى صناديق الاقتراع والذي انتخب، انتخب على برنامج، الأحزاب على برنامج بما فيهم النقطة التي اهتم لها كامل التونسيين هي إعادة العلاقات مع سوريا، لأنه كان رافضاً رفضاً باتاً قطع هذه العلاقات وقلت لك أنه كان هناك متظاهرون وكان هناك تجمعات وقد واكبتها الجزيرة كانت هناك تجمعات أمام الفندق في ضاحية قمر باللافتات رافضين إقامة هذا المؤتمر في تونس ورافضين قطع العلاقات، هذه كانت صدمة بالنسبة للتونسيين لأن تقاليدنا كان ليس لنا الحق كيف لنا أن نقطع علاقات وباسم ماذا ومن نحن لنقطع هذا، الأمر كان بالنسبة للتونسيين غير معقول واليوم...

الحبيب الغريبي: طيب التوقيت التوقيت يا سيدة روضة.

روضة السايبي: التوقيت ما كان وعد بذلك بل بالعكس كان الجميع بالانتظار ومع تفاقم مع عمليات التجنيد والتسفير التي حدثت بعد حل قطع العلاقات الدبلوماسية مع سوريا فهم الجميع أنه أصبح اليوم ضروري إعادة العلاقات لإمكانية مراقبة هذا الترانزيت الدخول والخروج والذهاب إلى سوريا والعودة منها والعبر والعودة منها.

خليل المقداد: عبر الحدود..

الحبيب الغريبي: طيب سيد خليل سيد خليل لنتقدم قليلاً في هذا النقاش يعني ألا ترى أيضاً دعنا من تونس وربما هناك كلام كثير قد تتبعها دول أخرى..

روضة السايبي: أكيد.

الحبيب الغريبي: ولكن إذا نظرنا الآن إلى الأجواء الدبلوماسية على المستوى الإقليمي والدولي يعني ألا تلاحظ أن هناك بعض التغيرات أن المزاج يتجه الآن ودعني أقولها إلى مهادنة النظام السوري بشار الأسد على الأقل إلى حين يعني هناك موقف أميركي تعرفه متحرك أصبح صادم للكثيرين، روسيا دخلت بقوة على الخط، تركيا الآن أعلنت انخراطها الكامل في حربها ضد تنظيم الدولة الإسلامية هناك تحركات أخرى ألم تكن تونس قد فهمت بعضاً من هذه الرسائل؟

خليل المقداد: نعم هذا التحرك لأن بشار الأسد ورغم كل الدعم والغطاء الدولية والشرعية والمليشيات العابرة للقارات والحدود لم يستطع أن يحقق أي تقدم هو الآن ينكفئ على نفسه ويتموضع في عدة مناطق ولا يسيطر على شيء، الحرس الثوري الإيراني والمليشيات الشيعية هي التي تسيطر على كل مدينة ومنطقة تتواجد فيها، الآن عندما لم يستطع اقتحام الزبداني لم ينجح في اقتحام الزبداني وتعرضت كفريا والفوعة لحصار جيش الفتح وتهددت بالسقوط تهددتا بالسقوط بدأ الحراك الآن لإنتاج نظام جديد، بشار الأسد يتناوب في العمليات العسكرية في الجو مع التحالف مع التحالف الدولي هم ينسقون معه والله لولا وجود هذا التحالف لما بقي بشار، لولا الشرعية التي منحته إياها الولايات المتحدة وكثير من العرب كما تتحدث السيدة الآن لسقط بشار، بشار الآن كل العالم يقف معه ضد الشعب السوري تدمرت سوريا قتل مليون وربع وليس ربع مليون كما قال الأخ مع ذلك..

الحبيب الغريبي: ولكن الأمم المتحدة على لسان السيد دي مستورا وهو الوسيط الأممي ما زالت تقول وتصر بأن بشار جزء من الحل يعني هذه آخر خطة طرحها دي مستورا.

خليل المقداد: هذه هي المشكلة الآن يعتبرون المجرم والسفاح وسبب الإرهاب ومنبع الإرهاب ورب الإرهاب يعتبرونه جزءاً من الحل ألا تعتبر هذه مؤامرة؟ الآن لو قلنا هذه مؤامرة سيأتي كثيرون ويقولون تتحدثون بنظرية مؤامرة لماذا الآن؟! دعني أقول لك شيئاً يعطيك الفائدة من الآخر الولايات المتحدة الآن جيشت حلفاً من ستين دولة تكلف حتى الآن عشرات المليارات قصف باتجاه داعش والنصرة وغيرها صحيح؟ أيها كان أسهل لو جيشت ستين دولة لإسقاط بشار وإجباره على التنحي أم 60 دولة لتدمير سوريا والانخراط في حروب قد لا تنتهي بعشرات السنين أيها أسهل؟ كيري بالأمس يقول أن الإجرام إجرام بشار الأسد هو الذي ساهم في نشوء هذه الجماعات إذاً لِم سكتم عليه ولما سمحتم له بالتمادي وبقتل شعبه ولِم سمحتم لهذه الجماعات بالنشوء؟ أما كان أولى لو أنكم أمرتموهم بالتنحي هو خادم مطيع وسيتنحى سيتنحى، العملية تبدل أدوار، الآن يريدون أعادة إنتاج المهم أن لا تحكم الشعوب نفسها أنظر إلى اليمن أنظر إلى تونس أنظر إلى سوريا أنظر إلى العراق التي سلموها للولايات المتحدة الأميركية أنظر إلى كل هذه الدول التي حدثت فيها ثورات الآن الانقلابات تنجح لكن أنا فليسجل الجميع لن تنجح الانقلابات لن تنكفئ الثورات والله والذي لا إله إلا هو الشعوب هي منتصرة وحق منتصر والظلم لا يدوم، المجتمعات العربية انقسمت على نفسها فبدل أن تتوحد لإنتاج نظام شرعي ديمقراطي يحفظ للجميع حقوقهم الآن وقفوا مع الأنظمة المستبدة ضد رغبة الشعوب فقط كي لا يحكم الإسلام هؤلاء الناس، والله العظيم لو جاء محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم ليقيم دولة إسلامية لكانوا أول من يحاربه قبل اليهود والمجوس.

ضغوط دولية وأخرى إقليمية

الحبيب الغريبي: سيدة، سيدة روضة سيدة روضة معلش من الآخر يعني دعني أسأل يعني هو تقريباً تقريباً يقول بأن الخطوة هذه غير معزولة لا يمكن فهمها في إطارها الضيق يعني هي تتنزل في سياقات إقليمية ودولية في مجموعات ضغط كبيرة يعني هناك من يقول أن قرار إعادة العلاقات مع سوريا جاء بضغوطات خارجية وبتنسيق مع بعض الدول الأخرى التي أبدت ربما رغبتها أصلاً في عودة هذه العلاقات خذي مصر مثلاً يعني في قمة شرم الشيخ القمة العربية في شرم الشيخ الأخيرة يعني تعمدت أن تترك مقعد سوريا شاغراً والمفترض أن تشغله المعارضة السورية بقرار من الجامعة العربية يعني هناك تنسيق هناك شيء ما تحت الطاولة يجري.

روضة السايبي: التنسيقات دائماً لا يمكن أن ننكر أن دائماً هناك تنسيق بين الدول وفي العلاقات خاصة فيما يتعلق في العلاقات الدبلوماسية لكن هذا لا ينفي أن هناك مخطط استعمار جديد لضرب سوريا كان من الأول ضرب سوريا وضرب النظام السوري فكيف تفسر أن تيار المقاومة في المنطقة والذي هو يترأسه حزب الله محرر جنوب لبنان...

خليل المقداد: حزب المماتعة.

روضة السايبي: محرر جنوب لبنان يا إلهي من حرر الجنوب؟ اليوم يطعن بالظهر وهو محاصر من قبل حلفاء إسرائيل في لبنان...

خليل المقداد: ثم يأتي ليقتلنا في ديارنا نعم.

روضة السايبي: فأين تصنفه أين تصنف حزب الله؟ هذه المقاومة..

خليل المقداد: حامي حدود إسرائيل.

روضة السايبي: حامي حدود إسرائيل.

خليل المقداد: نعم.

روضة السايبي: المقاومة أصبحت حامي حدود إسرائيل..

خليل المقداد: نعم أتحدى أن يستطيع أحد أن ينفذ عملية من الحدود اللبنانية.

روضة السايبي: والتيار الإسلامي الذي راهن الربيع العربي ليوصله إلى الحكم هو البديل وهو المنقذ للوضع ..

خليل المقداد: نحن طالبنا بحكومات بأنظمة ديمقراطية، ثرنا من أجل الأنظمة الديمقراطية من أجل نفي الاستبداد.

روضة السايبي: من هي القوى؟ من هي القوى الداعمة لهذا الإسلام السياسي الذي يريدونه أن يصل إلى الحكم القوى الداعمة له والممولة له هي التي لها علاقات وطيدة مع أميركا ومع التيارات الصهيونية..

خليل المقداد: يا ليت أميركا دعمتنا يا ليت الصهيونية أسقطته هؤلاء هم الداعمون له هؤلاء هم الداعمون له ولولاهم والله لسقط منذ الشهور الأولى..

روضة السايبي: من القوى الاستعمارية يا إلهي الإسلام السياسي من سعى لإيصاله للحكم...

خليل المقداد: أنتم يا سيدتي يا سيدتي يا سيدتي..

روضة السايبي: من سعى لإيصال الإسلام السياسي للحكم؟ أليس هو رهان الربيع العربي؟

خليل المقداد: نعم سأقول لك.

روضة السايبي: والغاية منه لتمكينه من الحكم، من هي القوى الداعمة له من هي القوى الداعمة له..

خليل المقداد: اقرئي نعم نعم أنا أقول لك.

روضة السايبي: أليست هذه الدول التي تموله التي لها قاعدات عسكرية وأنت قلق من إمكانية إمكانية إمكانية القاعدة ..

خليل المقداد: أنتِ ضد الإسلام على طول الخط، المهم لا يحكم الإسلام هذه هي..

روضة السايبي: إمكانية إمكانية قاعدة إمكانية قاعدة عسكرية في تونس لماذا لا تحكي عن الدول التي تمول الإرهاب ولها قاعدة عسكرية عندها قاعدة..

الحبيب الغريبي: سيد خليل سيد خليل معلش معلش سيد خليل..

روضة السايبي: وحلفاء استراتيجيين مع إسرائيل كتركيا...

الحبيب الغريبي: طيب سيد خليل سيد خليل يعني حتى نستشرف أيضاً المستقبل يعني هل برأيك هذه الخطوة خطوة عودة العلاقات الدبلوماسية بين تونس والنظام السوري ستبقى خطوة معزولة أم أن هناك الآن خشية حقيقية فعلية بأن تنسج بعض الدول العربية أو حتى غير العربية على منوال الدبلوماسية التونسية؟

خليل المقداد: أولاً هي ليست خطوة معزولة لو أردنا أن نأخذها كخطوة معزولة تونسية بحتة فهذا في قمة الغباء هذه ستكون خطوة في قمة الغباء لأن النظام ينحسر، النظام لا يسيطر إلا على بضعة كيلومترات داخل دمشق وفي بعض المدن الرئيسية ليقول أنا موجود هذا هو فقط، الباقي تتوزعه قوى الثورة والمليشيات الشيعية يتقاسمون المناطق، لكن هذا لا يأتي في سياق منعزل أبداً هذا يأتي في سياق تحرك دولي تحرك دولي إقليمي الآن يحاول إنتاج حل يعني يتصدى للجماعات الإسلامية كتنظيم الدولة والنصرة وهناك عندك أحرار الشام وغيرها الكثير إضافة إلى الجماعات التي لم يحكموا السيطرة عليها حتى الآن.

الحبيب الغريبي: سيدة روضة يعني أليست هناك كلفة يعني قد تتحملها تونس على المستويين الداخلي والخارجي لمثل هذا القرار؟

روضة السايبي: الكلفة تتحملها الآن في هذا الوضع الرديء تتحملها الآن بعدما ألغوا العلاقات الدبلوماسية مع سوريا ها هي الكلفة تتكبدها اليوم تونس عندما وقع قطع العلاقات الدبلوماسية من تجنيد وتسفير وجهاد نكاح وغيرها لكن الكلفة ستكون أقل عند إعادة العلاقات لأن النتيجة التي وصلنا إليها جاءت نتيجة...

الحبيب الغريبي: ولكن سيدة روضة معلش معلش لا لا معلش يعني الدول الداعمة أو المفترض أنها داعمة لتونس هذه القوى الكبرى وتونس في وضع اقتصادي صعب جداً يعني تحتاج إلى كل المساعدات وإلى كل الشراكات جزء كبير من هذه القوى هي جزء أساسي من التحالف ضد نظام بشار الأسد.

روضة السايبي: قلت لي كلفة تتكلم عن الكلفة فكرت هذا السيد يتكلم...

الحبيب الغريبي: لا أنا تحدثت سألت عن الكلفة هل هناك ثمن، ثمن يفترض أن تونس قد تدفعه من خلال قرار مثل هذا.

روضة السايبي: الثمن قلت لك دفعته عندما قطعت تونس علاقاتها مع سوريا علاقاتها الدبلوماسية مع سوريا وكان الثمن الإرهاب الذي أثر بتونس ونتيجته وتأثيره على الاقتصاد التونسي ما حدث من تفجيرات ومن اغتيالات سياسية جعلت من تونس أن تخسر جزءاً كبيراً من مردوداتها الاقتصادية ألا وهي السياحة، وقطع العلاقة مع سوريا هذه نتيجتها قلت لك التسفير والتجنيد إلى سوريا وجهاد النكاح وغيرها والتدريبات في سوريا والرجوع إلى تونس وغيرها..

خليل المقداد: جهاد النكاح تتحدث جهاد النكاح.

الحبيب الغريبي: سيد خليل يعني معلش، معلش يعني حتى ربما نلخص أو نستوعب أو نستوعب قليلاً يعني..

خليل المقداد: دعني أتحدث بالثمن بموضوع تدفع الثمن..

الحبيب الغريبي: من دروس هذا القرار إلى أي حد بصدق هذا القرار عودة العلاقات مع سوريا سيضعف معنوياً المعارضة السورية.

خليل المقداد: لن يؤثر لن يؤثر أولاً المعارضة السورية لا وجود لها فعلياً المعارضة السياسية المعارضة الحقيقية هي على الأرض للأبطال..

روضة السايبي: داعش..

خليل المقداد: أرجوك الذين ..

روضة السايبي: ليش أنت كنت تتكلم التو على ايش ترجوني تقول لي أرجوكِ...

خليل المقداد: أن أتحدث لا عن داعش أنا أتحدث عن وطن أتحدث عن مصير عن وطن يعني الآن تريد أن تفهم أم..

روضة السايبي: لا لا هذه في الميدان في الميدان هي داعش فوضى عارمة وذبح وإجرام إجرام كلي..

الحبيب الغريبي: تفضل، تفضل معلش تفضل سيد خليل.

روضة السايبي: كنت تتكلم للتو.

خليل المقداد: أرجوك يعني اصمتي اصمتي رجاءاَ رجاءاً حتى لا ينتهي الوقت..

روضة السايبي: لا ما أصمت أصمت أنت ...

الحبيب الغريبي: أرجوكما لا لا معلش معلش يا سيدة روضة...

روضة السايبي: عندما تتكلم أنت تعرف سلوكيات الحوار وعندما يتكلم الآخر تقاطعه وكنت لا أريد الرد عليه..

خليل المقداد: أولاً أنت التي بدأتِ وبكل وقاحة...

الحبيب الغريبي: يا سيد يا سيد خليل بقيت دقيقة واحدة دقيقة واحدة إذا أردت أن تستفيد منها دقيقة واحدة بسرعة تفضل.

خليل المقداد: نعم ما الذي تريد أن تعرف الآن.

الحبيب الغريبي: لا أسأل إن كان هذا سيؤثر فعلاً على مسار الثورة السورية؟

خليل المقداد: أبداً لن يؤثر لأن هذا الأمر تعود الشعب السوري على الخذلان حتى من كثير من السوريين الذين خذلوه، هذا الأمر الآن تونس ستدفع الثمن لماذا؟ لأن الأنظمة هذه ستتعامل مع النتائج في وقت الفساد المحسوبية عدم وجود تنمية تنامي البطالة، الآن السجون التونسية الآن هناك تقارير تقول بأنها تستوعب 16 ضعفاً من قدرتها على الاستيعاب، هناك 100 ألف تونسي اعتقلوا في الفترة الأخيرة أي واحد بالمئة من الشعب التونسي موقوفون لم يصدر بحقهم أحكام هذا هو النظام التونسي، الآن النظام التونسي بسياساته الفاشلة هذه هو من سينتج الإرهاب هو من سينتج النقمة الشعبية العارمة التي ستطيح به وأنا أربأ بالشعب التونسي أن يقبل بإعادة فتح بإعادة العلاقات مع سوريا مع النظام المجرم لأنه شعب حر وهو أول من ثار...

الحبيب الغريبي: انتهى انتهى انتهى الوقت شكراً لك خليل المقداد الكاتب والمحلل السياسي شكراً لك سيدة روضة السايبي أيضاً المحللة والكاتبة أشكركم مشاهدينا الكرام على المتابعة ونلتقي إن شاء الله في حلقة أخرى من هذا البرنامج، إلى اللقاء.