تباينت وجهتا نظر ضيفي برنامج "الاتجاه المعاكس" حول مصداقية النظام السوري في تطبيق الشعارات التي تدعو للقومية العربية، فبينما وصفه الإعلامي والباحث السياسي أحمد فيصل خطاب بأنه نظام "خنفشاري" وليس قوميا وأبعد ما يكون عن العروبة والأخلاق والإنسانية، أكد الأستاذ في الجامعة الأميركية وفيق إبراهيم أن النظام قومي عروبي لأنه الوحيد الذي حارب من أجل قضايا العرب.

برنامج "الاتجاه المعاكس" تناول ادعاءات النظام السوري بأنه حامي حمى القومية العربية، وتساءل: هل كان النظام السوري الذي كان يتشدق بالقومية العربية منذ عقود نظاما قوميا؟ ألم يرفع شعارا قوميا كاذبا بينما كان يحكم من خلفه على أساس طائفي ضيق؟

ولكن في المقابل، ألا تبقى دمشق قلب العروبة النابض حتى الآن رغم كل ما أصابها من محن ومآس من القريب والبعيد؟ ألم تكن سوريا على مدى عقود الحضن الدافئ لكل العرب الذين كانوا يدخلونها دون أي تأشيرة على عكس كل الدول العربية الأخرى؟

نظام مفضوح
وبشأن تأثير الثورة السورية على موقف النظام السوري من القومية العربية، أكد خطاب أن الثورة قد عرّته وفضحته تماما، واستدل بمقال كتبه في 25/4/1980 المفكر صلاح الدين البيطار أشار فيه إلى أن النظام السوري طابعه مزدوج ديكتاتوري عسكري وطائفي سياسي.

وأشار خطاب في حلقة الثلاثاء (14/4/2015) من برنامج "الاتجاه المعاكس" إلى أن عدم قومية وعروبة النظام الأسدي تمثلت جلية في دعمه لإيران بالأسلحة والمعلومات الاستخباراتية الكاذبة إبان حربها مع العراق.

 وذكر مجموعة من القوميين العرب ومؤسسي حزب البعث العربي الذين تم تهجيرهم أو اغتيالهم أو سجنهم في سوريا، كما أوضح أن يد النظام الأسدي طالت قيادات في فلسطين ولبنان أيضا.

وأوضح خطاب أن النظام تدخل في شؤون بعض الدول العربية وسعى إلى تقسيم اليمن وكان بصدد إعلان ولادة "الجمهورية العربية اليمنية" من دمشق لولا دخول قوات اليمن الشمالي ونجاحها في إسقاط مشروع الانفصال.

حامي العروبة
وبالمقابل وصف إبراهيم المشاركين في الثورة السورية بالوصوليين الذين لا علاقة لهم بالعروبة على الإطلاق، وأكد أن النظام السوري لا زال قوميا عروبيا ويقوم برعاية الفلسطينيين واللبنانيين والعراقيين، وأنه يدعم جميع حركات المقاومة في المنطقة، وهو البلد الوحيد الذي لا تشعر فيه بأنك غريب.

وأوضح أن النظام السوري هو النظام الوحيد الذي قاتل من أجل العرب، وأن الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد كاد أن يهزم إسرائيل عام 1970 لولا تآمر الرئيس المصري الراحل أنور السادات عليه وانسحابه من المعركة.

وللتدليل على قومية سورية العربية -من وجهة نظره- أوضح إبراهيم أن الرئيس السوري بشارالأسد قاتل الأميركيين في العراق وفي لبنان، بل دعم تنظيم القاعدة في العراق -في بعض الأوقات- لأنه كان يقاتل الأميركيين، وأكد أن حزب الله لم يكن "لينتصر" في حربه ضد إسرائيل لولا الدعم السوري.

اسم البرنامج: الاتجاه المُعاكس

عنوان الحلقة: هل النظام السوري نظام مُقاوم؟

مقدم الحلقة: فيصل القاسم

ضيفا الحلقة:

- وفيق إبراهيم/ أستاذ في الجامعة الأميركية

- أحمد خطاب/كاتب وإعلامي

تاريخ الحلقة: 14/ 4/ 2015

المحاور:

-   شعارات قومية زائفة

-   سوريا وطهران.. وعلاقات المنفعة

-   تصفية واعتقال الشخصيات القومية

-   خطط ومؤامرات نظام الأسد على اليمن

-   العزف على وتر القضية الفلسطينية

فيصل القاسم: تحيةً طيبة مُشاهدينا الكِرام، هل كانَ النظامُ السوريُّ الذي يتشدَّقُ بالقوميةِ العربيةِ مُنذُ عقودٍ نظاماً قومياً؟ ألم يرفع شعاراً قومياً كاذباً بينما كانَ يحكُمُ من خلفهِ على أساسٍ طائفيٍّ ضيِّق فما بالُكُ وطنيّ؟ هل كانَ نظامُ الأسد نظاماً وطنياً في يومٍ من الأيام كي يكونَ قومياً؟ ألم يكُن نظامُ الأسد ألدَّ أعداءِ العربِ والعروبة؟ هل يكفي أن يُطالبَ بالوحدةِ العربية ويُصدِّع رؤوسنا بالعروبة كي يكونَ عروبياً حقيقياً؟ ألم تكُن شعاراتهِ القومية زائفةً مِن رأسها حتى أخمصِ قدميها؟ ألم يدعو للوحدةِ معَ العرب ثُمَّ تحالفَ مع إيران ألدِّ أعداءِ العراقِ تاريخياً؟ ألم يدعم إيران في حربها ضِدَّ العراقِ الشقيق؟ ألم يُشارك في غزوِ العراق؟ ألم يتخذِ العُملاءُ الذينَ عادوا إلى العراقِ على ظهورِ الدباباتِ الأميركية من دمشق ملاذاً لتآمُرهِم على العراق؟ ألم يعملِ النظامُ السوريُّ على تمزيقِ اليمن؟ ألم يقتُل مِن السوريين والفلسطينيين أكثرَ مما قتلت إسرائيل؟

لكن في المقابل، ألا تبقى دمشقُ قلبَ العروبةِ النابض حتى الآن رغمَ كُلِّ ما أصابَها مِن محنٍ ومآسٍ مِن القريبِ والبعيد؟ ألم تكُن سوريا على مدى عقود الحُضنَ الدافئَ لكُلِّ العرب الذينَ كانوا يدخُلونها بدونِ أيِّ تأشيرة على عكسِ كُلِّ الدولِ العربيةِ الأُخرى؟ هل وجدت المُقاومةُ الفلسطينية مكاناً يؤويها غيرَ سوريا القومية؟ ألم يعمل النظامُ السوريّ على توحيدِ الصفوفِ العربية لكنَّ المُشكلة كانت في العربِ الآخرين الذينَ كانوا يُفضلونَ التشرذمَ والانعزاليةَ على الوحدة؟ أليسَ من حقِّ النظامِ السوِريّ أن يتحالَفَ مع إيران عندما وجدَ الأقربينَ يتآمرون عليه؟ أليسَ من حقهِ أن يحميَ مصالحهُ؟ أَما زالت دمشق ترفع شعاراً قومياً رغمَ مأساتها الأخيرة؟ أسئلةٌ أطرحهُا على الإعلاميّ والباحث السياسيّ الدكتور أحمد فيصل خطاب وعلى الأكاديميّ الدكتور وفيق إبراهيم، نبدأُ النقاش بعدَ الفاصل.

] فاصل إعلاني [

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرةً أُخرى مُشاهدينا الكِرام نحنُ معكُم في برنامج الاتجاه المُعاكس، دكتور أحمد خطاب النظام السوري جاءَ إلى الحُكمِ وهو يرفعُ شعاراتٍ قومية عريضة وحَكَمَ على مدى أكثر مِن 4 قرون وهو يرفع نفسِ الشعارات، هل تعتقد أنَّ الثورة السورية فضحت أكاذيبهُ وادّعاءاتهِ فيما يخُص يعني تعلُّقهُ بالقومية ورفع شعار القومية يعني كمبدأ أو شعار ليحكُم بهِ؟

شعارات قومية زائفة

أحمد خطاب: طبعاً لا شك بأنَّ الثورةَ السوريةَ الكريمة ثورةُ الحُرية والكرامة قد فضحتهُ تماماً، لقد أسقطت كُلَّ الأقنعة لقد كانت ثورةً كما أسميتُها أنا وضّاحةً فضّاحة، وضحت مواقفَ الجميع وفضحت وأسقطت كُلِّ البراقع التي كانَ يختفي خلفها المُنافقون والمُراءونَ والمُتسلِّقونَ والانتهازيون، كانَ هُنالكَ أيضاً أُناسٌ واعون من التيار القوميّ يعني هُم مؤمنونَ بالوحدةِ العربية والقومية العربية بل هُم أساتذة في هذا التيار.

فيصل القاسم: جميل.

أحمد خطاب: كانوا واعونَ أنَّ هذا النظام لم يكُن أبداً ليسَ لهُ علاقة القومية خاصة..

فيصل القاسم: ليسَ لهُ علاقة!!

أحمد خطاب: في الثمانينيات، أنا فقط أفتحُ أمامَ الناسِ كُلها مقال تاريخهُ 25 نيسان/ابريل 1980 المسألة السورية سوريا مريضة مريضة وتعيشُ محنةً ومأساة، الكلام في سنة 1980 الإحياء العربي للمُفكِّر والزعيم القومي صلاح الدين البيطار، صلاح الدين البيطار هو مؤسس أحد مؤسسي حزب البعث ماذا يقول؟ يقول إنَّ هذا النظام طابعهُ مُزدوج ديكتاتوري-عسكري وطائفي- سياسي، ديكتاتوري- عسكري وطائفي- سياسي، هذا الكلام متى هذا؟ في سنة 1980..

فيصل القاسم: وصلاح الدين البيطار.

أحمد خطاب: صلاح الدين البيطار هو...

فيصل القاسم: ليسَ مُجرد صحفي!!

أحمد خطاب: طبعاً مُفكِّر قومي والذي كانَ في الوحدة مع جمال عبد الناصر كانَ أحد..

فيصل القاسم: والذي مَن قتلهُ؟

أحمد خطاب: ومَن قتلهُ؟ قتلهُ طبعاً هو النظام السوري، هو يقول طبعاً يفرِّق بينَ الطائفية السياسية والطائفية المذهبية أيضاً يقول الطائفية المذهبية ورثناها يقصد أنَّ النظام طائفي سياسي وليسَ طائفي مذهبي لأنه الطائفية المذهبية ورثناها من تاريخنا أمّا الطائفية السياسية فهو يُعرِّفها بكلمة إذا شئت يعني لو سمحتَ لي فقط.

فيصل القاسم: آه تفضل.

أحمد خطاب: فالطائفية السياسية يقول الطائفية السياسية هُنا غير الطائفية المذهبية فهذهِ مسألة تضرب جذورها في التاريخِ.. الخ ولكن الطائفية السياسية هي عصبيةٌ فئوية لكُلِّ نظامٍ معزولٍ عن الشعب فقدَ بذلكَ الشرعيةَ الحقيقيةَ ويُحاول إيجاد شرعية مُصطنعة لبقائهِ وديمومتهِ.

فيصل القاسم: يعني القومية شرعية مُصطنعة؟

أحمد خطاب: لا الطائفية هي، القومية الشرعية مُصطنعة طبعاً لهُ هو، هو في آخر مقال قبلَ أن يُغتالَ بيوم كتبَ هذا المقال "عفوكَ شعب سوريا العظيم".

فيصل القاسم: متى كانَ هذا؟

أحمد خطاب: كانَ هذا المقال في تاريخ 25 يوليو/تموز 1980 ليراهُ الناس وهذهِ صورة لكي لا يقولوا أننا نتحدث يعني نتحدث جُزافاً، هذهِ صورة الشهيد صلاح الدين البيطار شهيد الحُرية وشهيد التيار القومي، يقولُ فيها بالحرف الواحد: "عندما قُلنا أنَّ هذا النظام بطابعهِ المُزدوج الاستبدادي والطائفي من جهة وبعنادِ مُكوِّنيه ويقول عفوكَ شعبنا الجريح الذبيح إذا ما تطلعتَ نحوَ القريبِ والبعيد وتلفتَ نحوَ الشمالِ واليمين خارجَ الحدود- في الثمانين- ترقُب بصيص أمل في نجدةٍ معنوية وسياسية تأتيك من وراءِ الحدود لوقفِ الظالمينَ ظُلمهم، عفوكَ إذا ارتدَّ طرفُكَ وهو كليل".

فيصل القاسم: كانَ يتحدث عن الشعب السوري الذبيح في 1980!!!

أحمد خطاب: في 1980 تصوَّر.

فيصل القاسم: فكيفَ لو كانَ الوضع الآن.

أحمد خطاب: ويختمَ مقالهُ: "إذا رأى امرؤٌ منكُم مُنكراً فليقاومهُ بيده فإن لم يستطع فبلسانهِ فإن لم يستطع فبقلبهِ وذلكَ أضعفُ الإيمان"، وعندما وهو كانَ يحمِل هذا المقالَ الموجّه ويعتذر للشعب السوري على أنهُ أسسَّ حزب البعث، حزب البعث الذي فرَّخ هذا النظام المُتسلط على سوريا حالياً، يشعُر بالذنب ويعتذر يقولُ عفوكَ شعبَ سوريا العظيم لأنني أنا أسست حزب البعث كي يكون صفعةً في وجه الطاغية لا طاغياً يكتوي من سوطهِ البشرُ.

فيصل القاسم: دكتور كيفَ ترُد؟

وفيق إبراهيم: أولاً بالعرض الذي تفضلت بهِ يا أستاذ فيصل أُذكرك بأنَّ القوات الأميركية لم تدخُل لا مِن سوريا ولا من إيران، ذهبت من تُركيا والسعودية والكويت وكُل البُلدان العربية، ثانياً أقول لكَ أنَّ الثورة السورية الحالية هُم مجموعة من الأُصوليين الذينَ لا علاقةَ بهُم بالعروبة على الإطلاق ولكي يفضحوا عروبة النظام عليهم أن يكونوا عروبيين، بما أنهُم ليسوا كذلك..

أحمد خطاب: علي فرزات أُصولي؟ وميشيل كيلو أُصولي؟

وفيق إبراهيم: يا حبيبي..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة..

أحمد خطاب: برهان غليون أُصولي؟ عجيب غريب.

وفيق إبراهيم: ما عم نحكي عن المُعارضة هم نحكي عن التيارات السائدة في سوريا حالياً.

أحمد خطاب: نعم، نعم.

وفيق إبراهيم: عم احكي عن داعش والنُصرة والجبهة الإسلامية و30-40 تنظيم آخر...

أحمد خطاب: البارحة خُلقت، النظام عُمرهُ 44 سنة!!!

فيصل القاسم: دكتور بس بس دقيقة...

وفيق إبراهيم: أنا ما قاطعتك..

فيصل القاسم: بس دكتور بس، أنا عارف وأنا ما بدي أُقاطعك.

وفيق إبراهيم: تفضل، تفضل.

فيصل القاسم: أنا ما بدي أُقاطعك.

وفيق إبراهيم: تفضل.

فيصل القاسم: أنتَ الآن.

وفيق إبراهيم: نعم.

فيصل القاسم: لا تُناظِر داعشاً ولا عافشياً آه دقيقة..

أحمد خطاب: أنا رجُل قومي ديمقراطي.

وفيق إبراهيم: وأنا قومي مثلك..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة.

أحمد خطاب: ديمقراطي.

فيصل القاسم: لا يعني خلينا نؤسس لها ، يعني أنتَ لا تتناقش مع داعش.

وفيق إبراهيم: أنا...

فيصل القاسم: أنتَ تتناقش معَ شخص علماني سوري لا علاقةَ لهُ.

أحمد خطاب: أنا قومي ديمقراطي.

فيصل القاسم: قومي.

وفيق إبراهيم: قومي ديمقراطي عظيم، بما أنكَ قومي ديمقراطي علينا أن نتساءل النظام الحالي الموجود في سوريا هو وليد حركة ابتدأت مُنذُ أربعينات القرن الماضي، مُنذُ تلكَ السنين صلاح الدين البيطار الذي تتكلم عنهُ فرَّ من سوريا في الستينات إلى العراق هو وميشيل عفلق.

أحمد خطاب: لم يذهب إلى العراق أبداً.

وفيق إبراهيم: لك يا حبيبي..

أحمد خطاب: صلاح البيطار ذهبَ إلى لُبنان لعندكم...

وفيق إبراهيم: إلى لُبنان إلى العراق وبعدين لفرنسا.

أحمد خطاب: ذهبَ إلى العراق زارها زيارة مرة واحدة..

وفيق إبراهيم: إيه عال...

أحمد خطاب: إياك لا لا عليكَ أنتَ أستاذ جامعي عليكَ أن تكون دقيقاً...

وفيق إبراهيم: يا أخي عم تقول لي..

أحمد خطاب: صلاح البيطار بقيَ مُستقل وبقيَ في باريس وأصدرَ مجلة الإحياء العربي هذهِ هي.

وفيق إبراهيم: عال كانَ في خلافات داخلية...

أحمد خطاب: ميشيل عفلق ذهبَ إلى بغداد نعم.

وفيق إبراهيم: كانَ في خلافات داخلية، هذا النظام عروبتهُ تتأتى مِن عِدة مُسميات.

فيصل القاسم: جميل تفضل.

وفيق إبراهيم: أولاً أنهُ يرعى حتى اليوم الفلسطينيين ويرعى اللُبنانيين ويرعى العراق، كُل حركات...

أحمد خطاب: شو يعني يرعى؟ شو معناه...

فيصل القاسم: بس خليه، خليه يكمّل.

وفيق إبراهيم: كُل حركات المُقاومة في المنطقة هو الذي سلّحها وموَّلها وهو الذي يرعى حماس واستقبلها، البلد الوحيد الذي لا تشعرُ فيهِ بأنكَ غريب هو سوريا، لو أتى من المشرق العربي ومغربها لرأى نفسهُ في بيتهِ في سوريا، هذا النظام عندما يُقاتل كُل هذا الأرض نأتي لنقول لهُ أنهُ ليسَ عروبي، ما هي العروبة؟ العروبة ليست حركة نُمسكُ فيها عقال واحتساء القهوة..

أحمد خطاب: شو هي العروبة في رأيك؟

وفيق إبراهيم: خليني كفّي طيب ما عليه أنا عم احكي.

أحمد خطاب: نعم، نعم أنتَ.

وفيق إبراهيم: العروبة ليست حركة، لا احتساء قهوة مُرة ولا نُمسك فيها العقال ولا رقصة العارضة، العروبة هي حركة للدفاع عن شعوب المنطقة، تعالَ نستعرض هذهِ الأنظمة من الخليج إلى المُحيط مَن هي الأنظمة التي دافعت عن شعوب المنطقة؟

أحمد خطاب: موضوعنا النظام السوري.

وفيق إبراهيم: عال.

أحمد خطاب: خليك بقلب الموضوع.

وفيق إبراهيم: مُقارنة بينَ النظام السوري...

أحمد خطاب: لا، لا نُقارن، نحنُ لا نُقارن نحنُ نُركِّز على النظام السوري.

فيصل القاسم: بس خليه يكمّل، خليه يكمّل، خليه يكمّل الدكتور كمّل.

وفيق إبراهيم: أنا أقول لكَ شيئاً النظام الوحيد الذي قاتلَ من اجل العرب هو النظام السوري، حافظ الأسد هذا الرجُل الذي تتكلمونَ عنهُ مِن 1970 كادَ يهزُم إسرائيل في 1970 لولا انسحاب السادات مِن المعركة ولولا تآمُر السادات عليه هذهِ حقائق كُل العالم تكلمت عنها، بشار الأسد نفسهُ هذا اللي بعدهُ جديد تتكلمون عنهُ أنا أتكلم هُناكَ فساد في سوريا وأنا مع الثورة السورية مِن الناحية الاجتماعية لكنني أقولُ لكَ أنا عندما يُهاجمُ الغُرباء بيتي أقف مع أهل البيت ضِدَّ هؤلاءِ الغُرباء، هُناكَ...

أحمد خطاب: مَن الغُرباء في سوريا؟

وفيق إبراهيم: تُركيا كُل المنطقة، أميركا، الاتحاد الأوروبي، كُل الأميركيين...

أحمد خطاب: إيران!!!

وفيق إبراهيم: إيران حتى إيران، إذا إيران تدخلت في الوضع السوري أنا لستُ معها.

أحمد خطاب: لم تتدخّل حتى الآن!!!

وفيق إبراهيم: إيران يتدخل حزبَ الله، حزبُ الله عندهُ وضعية وهو مُتحالف مع النظام السوري...

فيصل القاسم: طيب بس كي لا نخرُج عن الموضوع خلينا بعروبة النظام، عروبة النظام.

وفيق إبراهيم: هذا النظام عروبة النظام مُتوضّحة في كُلِّ التزاماتهِ بالقضايا القومية أكثر من أيِّ بلد عربي آخر.

فيصل القاسم: وقف شوي يا دكتور، كيفَ ترُد؟

أحمد خطاب: يا سيدي أنا يُمكِن القول أنَّ هذا النظام عربي بنفس المعنى الذي يُمكن أن نقول فيه أنَّ يعني بشار بن برد أو أبو نواس الذي كانَ مشهوراً بالفِسقِ والزندقة والمجون والسُكر انهُ إمامُ المُتقين يعني أو يُمكن بنفس المعنى الذي يُمكِن أن نقول فيهِ بصراحة هذهِ قناعتي، يعني هذا النظام حالة خاصة حالياً، أنَّ أبو رغال الذي دلَّ أبرهة الأحبشي هذا الجاسوس الذي دلّهُ وكانَ أمامهُ الفيلة دلّهُ على الكعبة انهُ هو زعيمُ الوطنيين وبنفسِ المعنى الذي يُمكِنُ أن نقول فيه أنَّ مُسيلمة ما غيرهُ هو إمامُ الصادقين، بهذا المعنى يُمكِن...

فيصل القاسم: مُسيلمة الكذاب طبعاً.

أحمد خطاب: طبعاً ما غيرهُ شايف هو إمامُ الصادقين، هذا النظام ليس قوميا وليسَ لهُ علاقة بالقومية..

وفيق إبراهيم: يا أخي أعطينا دلائل، أعطينا دلائل...

 أحمد خطاب: سأُعطيك الدلائل، نُعطيكَ الدلائل يا سيدي.

فيصل القاسم: تفضل.

أحمد خطاب: الدلائل.

وفيق إبراهيم: لا تُعطيني مقال.

أحمد خطاب: أولاً سوفَ أكشفُ لكَ عربستان عربية ولا لأ الأحواز؟ سؤال.

وفيق إبراهيم: هلق نحكي فيها بس أنا..

أحمد خطاب: سؤال سؤال.

وفيق إبراهيم: لا ما فيها سؤال وجواب أنا ما إني ولد.

أحمد خطاب: بِتنا موقنين أنَّ النظام الأسدي الذي غُششنا فيهِ كما أنتَ مغشوش فيه معَ الأسف الشديد وأنا أشفق على المغشوشين كُلهُم هو أبعد ما يكون هذا النظام السوري أو النظام الأسدي أبعد ما يكون عن العروبة والأخلاق وحتى عن الإنسانية.

فيصل القاسم: هل يُعقَل أنهُ مبارح عربستان كانت قضية عروبية قومية وعندنا تحالفتَ مع إيران بِعتَ كُل القضية!! هذه ِعروبة!! هذهِ قومية!! هكذا يسأل.

وفيق إبراهيم: أنا أُشفقُ على الأستاذ سليمان الحقيقة.

فيصل القاسم: تفضل، على الأستاذ خطاب.

وفيق إبراهيم: أحمد، أحمد آه لاعتمادهِ يعني مواضيع لا علاقةَ...

 فيصل القاسم: هذهِ أمثلة تاريخية.

أحمد خطاب: لا لا هذهِ أمثلة.

وفيق إبراهيم: على المُستوى دقيقة لا علاقةَ لها على المُستوى الإعلامي، أنا كُنت أتمنى حلقة يستفيد منها المُشاهد..

فيصل القاسم: طيب.

أحمد خطاب: هذا كلام عام سوفَ يستفيد منها المُشاهد.

وفيق إبراهيم: يا أخي ما تُقاطعني أنا ما قاطعتك سكتت أنا...

أحمد خطاب: تفضل.

فيصل القاسم: عندنا أمثلة كثيرة على العراق وعلى كُلها.

وفيق إبراهيم: أول شغلة الأندلُس نحنُ اليوم نبكي على الأندلُس لغاية اليوم، الأندلُس ليست عربية عندما خرجت جيوش الفتح مِن الجزيرة العربية ذهبَ العرب قسم من العرب واستوطنوا الأحواز، هذهِ المنطقة مد وجزر بينَ الإمبراطورية الفارسية والدولة العربية في العراق كُل جنوب العراق، يعني كانَ إيوان كِسرى يبعُد عن بغداد عشرات الأميال، عندنا فلسطين عيب روح يعني أروح لأقصى الأرض..

أحمد خطاب: أنا ضربتُ مثلاً، موضوعنا قومي.

وفيق إبراهيم: سأضربُ لكَ مثلاً إضافياً 400 عام احتلال تُركي أخذوا الإسكندرون، فلسطين مُحتلَّة حد مِنا.

أحمد خطاب: الإسكندرون سوريا لماذا لا يدخُل فيها النظام!!!

وفيق إبراهيم: مين قالَ لك!!

أحمد خطاب: لماذا لم يُطالب فيها؟

وفيق إبراهيم: لا يستطيع، أنتَ تطلُب من النظام أن ينتحر، لا النظام يُطالب لكنهُ لا يستطيع أن يهجم على تُركيا.

أحمد خطاب: على الأقل يُطالب.

وفيق إبراهيم: يُطالب لا، لا هذهِ ما مُشكلة ما تحكي عن هذهِ، روح شوفها اليوم كُل الخرائط السورية النازلة اليوم كُلها في الإسكندرون، فلسطين يا حبيبي أنتَ تذهب إلى عربستان تعالَ أنا وإياك نروح على عربستان، أنا أقول لكَ كُل متر عربي نُريدهُ سواءً كان مع إيران أو مع تُركيا أو مع الكيان الغاصب الإسرائيلي إنما أن نذهب إلى هُناك لكي نتكلم عن عروبة النظام السوري..

أحمد خطاب: لا لا أنا ضربتهُ مثل..

وفيق إبراهيم: هذا ضعف يا أستاذ أحمد يا حبيبي.

أحمد خطاب: لا لا لا...

وفيق إبراهيم: هذا منتهى الضعف...

فيصل القاسم: طيب أعطيني إثباتات بما أنهُ بدأ...

أحمد خطاب: سأُعطيكَ...

فيصل القاسم: أعطيني إثباتات.

وفيق إبراهيم: أولاً.

فيصل القاسم: أعطيني إثباتات على عروبة هذا النظام.

وفيق إبراهيم: أول شيء على المُستوى الدستوري، البلد الوحيد الذي يعني يستطيع المواطن العربي أن يذهب ويأتي ويدخُل ويتملَّك هي سوريا.

أحمد خطاب: وكان العراق أيضاً قبلهُ.

وفيق إبراهيم: عال كُل أنظمة البعث، كُل أنظمة البعث.

فيصل القاسم: جميل.

وفيق إبراهيم: الفِكر القومي الناصري والبعثي كُلُّ فِكرها أنَّ المواطنين العرب في بُلدانهم، اثنان شاركوا وقادوا كُل الحروب ضِد العدو، سوريا عندما وجد بشار الأسد نفسهُ أمام مُخطط أميركي لاجتياح العراق ثُمَّ سوريا قاتل، قاتلَ حتى الأميركيين قاتلهم في العراق قاتلهُم في لُبنان، حزبُ الله في لُبنان لولا الدعم السوري.

فيصل القاسم: قاتلَ الأميركيينَ في العراق!!

وفيق إبراهيم: قاتلَ الأميركيين في العراق حتى في تنظيمات يعني قد تتفاجئ بس عم يقولوا هو كانَ عم يُموِّل القاعدة نعم، أنا أقول لكَ ومن هُنا على شاشة شو اسمهُ في بعض الأوقات دعمَ النظام السوري سِراً بعض أطراف القاعدة فقط لأنها كانت تُقاتل الأميركان.

فيصل القاسم: الأميركيين.

وفيق إبراهيم: وأقول لكَ أنَّ حزبَ الله لولا دعم سوريا لما انتصرَ في....

فيصل القاسم: خليك شوي يا دكتور خليك شوي.

وفيق إبراهيم: هذهِ نتائج العروبة عفواً لا ما يصير هيك لا.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

وفيق إبراهيم: أنا فقط أطلُب مِن كُل العروبيين إذا كُنتم صادقين تعالوا لنذهب إلى العروبة، هذا ألحكي الطائفي كُلهُ هذا تضليل إعلامي.

أحمد خطاب: صلاح الدين البيطار أليسَ عروبياً!!!

وفيق إبراهيم: آه عروبي بس خليني كفّي.

أحمد خطاب: ماذا قالَ عن النظام السوري؟

وفيق إبراهيم: يقوم التضليل الإعلامي على لا وجود للصراع الطبقي وهُناك فقط صِراع طائفي، يا أخي...

فيصل القاسم: طيب دكتور بس خليني أنا أسألهُ.

وفيق إبراهيم: لك أينَ الطائفية؟ لك شو نحنُ!! قُل شيعة لُبنان عندما قاتلوا إسرائيل بأي مذهب؟

فيصل القاسم: بس، بس..

أحمد خطاب: شيعة لُبنان قاتلوا إسرائيل بالهوية اللُبنانية..

وفيق إبراهيم: طبعاً أكيد، أكيد.

فيصل القاسم: دكتور بس دكتور كي لا نخرُج عن الموضوع.

أحمد خطاب: الشيعة والسُنة عيب عليك.

فيصل القاسم: دكتور أحمد، دكتور أحمد.

وفيق إبراهيم: عيب عليكَ أنتَ، أنا أرُد عليك عيب عليكَ أنتَ..

فيصل القاسم: دكتور أحمد لا لا لا لا.

وفيق إبراهيم: عن يقول لي عيب عليك شو هذا ألحكي هذا.

أحمد خطاب: تقول الشيعة...

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي، مش هذا موضوعي.

أحمد خطاب: الوطنيين اللُبنانيين.

وفيق إبراهيم: الوطنيين اللُبنانيين العروبيين.

أحمد خطاب: يقول لك شيعة لُبنان!!

وفيق إبراهيم: طبعاً أنا عم أقول لك..

فيصل القاسم: دكتور وفيق يا دكتور وفيق لا تضيِّعنا بس ما تضيع، دكتور احمد ما تضيعونا بخارج النُقطة.

أحمد خطاب: لا لا لا شيء عجيب.

فيصل القاسم: بدي أرجع رُد لي على الدكتور يا أخي.

أحمد خطاب: شوف يا أخي.

فيصل القاسم: الدكتور ضربَ لكَ أمثلة من أرض الواقع أُريد أن ترُد عليها، قالَ لكَ يا رجُل كيفَ تتهمونَ النظام السوري بأنهُ ألد أعداء العروبة وبأنهُ ليسَ نظاماً قومياً إذا كانت سوريا حتى هذهِ اللحظة مفتوحة الأبواب لكُل العرب يدخُلونها.

أحمد خطاب: مُنذُ الاستقلال مفتوحة.

فيصل القاسم: مُنذُ الاستقلال ماشي.

أحمد خطاب: نعم.

فيصل القاسم: طيب هذهِ مظهر عروبي...

أحمد خطاب: يا أخي.

فيصل القاسم: كبير لماذا تتجاوزوه؟

أحمد خطاب: يا أخي عندما صارت الحرب العراقية سوفَ أرُد.

فيصل القاسم: تفضل.

سوريا وطهران.. وعلاقات المنفعة

أحمد خطاب: الحرب العراقية الإيرانية في سنة 1980 كنظام قومي وهُناكَ نظام قومي كانَ على الأقل يجب أن يقف على الحياد، كيفَ كان َيلعب؟ كانَ يُزوِّد الإيرانيين Iran Gate أنتَ قرأتَ Iran Gate، يُزوِّد الإيرانيين بالأسلحة ويُزوِّدهم بالمعلومات الاستخباراتية الكاذبة بأنهُ العراق يفرط وبعد شهر سيفرُط هو.

فيصل القاسم: مَن هو؟

أحمد خطاب: النظام السوري النظام الأسدي شايف وليسَ النظام السوري.

وفيق إبراهيم: شو عرفك أنتَ؟

أحمد خطاب: نعم، نعم هذا الكلام أي واحد لهُ علاقة بالسياسة يعرف أنهُ كانَ يُعطيهم معلومات استخباراتية كاذبة وكانَوا الإيرانيين يتابعوا النظام.

فيصل القاسم: طيب.

أحمد خطاب: سوفَ أضربُ لكَ مثلاً هُنالكَ شخص.

فيصل القاسم: بدون، بدون قبل.

أحمد خطاب: لا لا لا لا لا عن العراق، عن العراق عبد الجبار الكبيسي اسمهُ، هل سمعت بهذا الاسم؟ عضو قيادة قومية في حزب البعث السوري، حزب البعث الأسدي.

فيصل القاسم: طيب.

أحمد خطاب: الدكتور عبد الجبار االكبيسي.

فيصل القاسم: الله يرحمهُ.

أحمد خطاب: في حرب العراق وإيران وقفَ في أحد اجتماعات المؤتمر القومي وهو الذي حكا لي وكان َفي شهود موجودين في اثنين موجودين فيك تتصل فيهم بالتلفون، قالَ يا أٌخوان وقفت في المؤتمر القومي في أحد الاجتماعات في مؤتمر القومية، في اجتماع للقيادة القومية وتوجه إلى حافظ الأسد قال لهُ كيفَ نحنُ قوميين والنظام في، قال لهُ أول شيء أنا تعرف سيادة الرئيس أنهُ أنا مُعارض عراقي وأنهُ أخي قتلهُ النظام العراقي، كانَ أخوه مصفّيه النظام يعني النظام العراقي مُصفّي أخوهُ، وأُمي ماتت حُزناً عليهِ فما في أحد يُزاود عليّ لكن لي سؤال عندك أمام كُل الرفاق كيفَ يُمكِن لنظام قومي نحنُ قوميين عن نحكي بالعروبة أن يقف مع إيران بهذهِ الطريقة، على الأقل نقف على الحياد مع أنهُ واجبنا أن نقف...

فيصل القاسم: ضِدَّ العراق.

أحمد خطاب: أيوه ضِدَّ العراق، فكانَ جواب حافظ الأسد هذا كلام عبد الجبّار الكبيسي الدكتور، قال لهُ: "هذا السؤال لا يُطرَح يا رفيق ردد الشعار وتفضل لبرا"، وذهبَ عبد الجبار الكبيسي من سوريا، من دمشق غادر هو ومجموعتهُ وكُلهم بعثيين، من البعث السوري عضو قيادة القومية، كيفَ تقول لي قال قومي هذا النظام، هذا النظام هذا خُنفشاري هذا مش قومي، شايف وذهبَ، خُنفشاري.

وفيق إبراهيم: ذكرتني...

أحمد خطاب: على قد محبتكُم لا يُمكِن توصيفهُ، وذهبَ منها إلى ليبيا وثُمَّ ذهب وعندما غزا الأميركان العراق هذا القومي الحقيقي ذهبَ وقاتلَ مع المُقاومة العراقية واعتقلتهُ القوات الأميركية لعبد الجبار الكبيسي..

فيصل القاسم: بينما كانَ.

أحمد خطاب: ثُمَّ أُفرجَ عنهُ، بينما كانَ النظام يتآمر شايف..الخ يتآمر مع إيران، وأُفرجَ عنهُ ويُمكن أنهُ يكون قد ماتَ فرحمةُ الله عليهِ حياً وميتاً في مكانٍ ما.

فيصل القاسم: طيب.

أحمد خطاب: نعم هل هذا النظام قومي يتصرف؟ عم أجيب لك وقائع وأحداث وأشخاص.

فيصل القاسم: طيب ماشي.

أحمد خطاب: نعم ورُد علي..

فيصل القاسم: في نفس هذهِ النُقطة ماشي، من اعترافات محمد غيّاث أبو نصر البيانوني في اسطنبول مُثبتة في حديث مع صدام حسين، يقول لهُ صدام حسين: "حافظ الأسد مُخادعٌ ماكرٌ مدعومٌ من الشرقِ والغرب لن يتخلوا عنهُ بسهولة، كانَ يجلس حافظ الأسد بجانبي يُحدثني عن الوحدة ويُخططُ سِراً لانقلابٍ عسكريّ لتسليمِ السُلطة للشيعة"، طيب اترك لي هذا، لنأخُذ العراق مثالاً مع مَن وقفَ النظام السوري على مدى 8 سنوات أثناءَ الحرب العراقية الإيرانية.

وفيق إبراهيم: طيب أنا.

فيصل القاسم: ألم يكُن يُزوِّد الإيرانيين بكُل أنواع السِلاح ويتعاون طيب إذا كانَ قومياً كيفَ يتآمر مع نظام فارسي ضِدَّ نظام قومي عربي؟

أحمد خطاب: وقف على الحياد على الأقل.

فيصل القاسم: أليسَ الأقربونَ أولى بالمعروف!!! كيفَ ترُد؟

وفيق إبراهيم: أنا أُذكِّركُم.

فيصل القاسم: طيب.

وفيق إبراهيم: أنَّ صدام حسين كانَ طاغية واحد، مع رُغمِ ذلك هذا ليسَ كافياً للوقوف ضِدهُ..

فيصل القاسم: أمّا حافظ الأسد كانَ ديمقراطياً!!

أحمد خطاب: ديمقراطي نخب أول.

وفيق إبراهيم: صدام حسين عقدَ اتفاق مع شاه إيران باعَ فيهِ نصف شط العرب لإيران، يعني هلق حالياً نصف شط العرب العربي هو مع إيران.

فيصل القاسم: طيب.

وفيق إبراهيم: باعهُ مَن؟ صدام حسين، وصدام حسين نفسهُ عندما اسقطَ الإيرانيون شاه إيران وأقاموا جمهورية إسلامية قامَ بغزو إيران ودخلَ 100 كيلومتر في الداخل الإيراني وسُرعان يعني إيران ليست بحاجة لسوريا كي تُدافع عنها، وسُرعانَ ما أستعادَ الخُميني قواتهُ...

أحمد خطاب: مش موضوعنا الخُميني.

وفيق إبراهيم: خليني كفّي يا أخي.

فيصل القاسم: طيب تفضل.

وفيق إبراهيم: وردَّ صدام وقواتهُ عند الحدود.

فيصل القاسم: بس ما تبعد لي كثير، ما تبعد لي كثير عن الموضوع.

وفيق إبراهيم: يا حبيبي عيب أن نؤيد صدام حسين لأسباب مذهبية.

أحمد خطاب: ما أحد نحنُ..

وفيق إبراهيم: كانَ ديكتاتوراً طاغياً باعَ.

أحمد خطاب: نحنُ لا نؤيد صدام حُسين.

وفيق إبراهيم: نصف شط العرب...

أحمد خطاب: هذا انحراف، ما أحد أيَّد صدام حُسين، نحنُ نقول هذا النظام عليهِ أن يقف على العراق أو على الأقل أن يقف على الحياد.

وفيق إبراهيم: النظام السوري لا يستطيع أن يُساعد.

فيصل القاسم: الرجُل...

وفيق إبراهيم: خليني كفّي طيب خليني كفّي، النظام السوري...

فيصل القاسم: طيب الرجُل يقول لك لا يُريد أن يدعم العراق يقف على الحياد.

أحمد خطاب: يقف على الحياد.

وفيق إبراهيم: النظام السوري أعجز من أن يدعم إيران في حربهُ مع العراق.

أحمد خطاب: لك يقف على الحياد.

وفيق إبراهيم: وقف على الحياد ما تخاف أنتَ ما عمل شيء، الحكي ما يفيد على الرُغم من ذلك صدام حُسين كانَ مُخطئاً، صدام حسين ارتكب خطيئة عُمرهِ عندنا هاجمَ إيران واحد، اثنان عندما هاجمَ الكويت، الكويت بلد عربي أنتَ تعرف في استاتيكو عربي بموضوع الأنظمة يعني ما في أحد يقدر يهجُم على بلد ثانية ويُنهيه، هلق لُبنان ضعيف لو كانَ للسوريين قُدرة وسمحوا لهُ على المُستوى الدولي ودخلوا إلى لُبنان وأنهوه، دائماً الدول الكُبرى تأكُل الدول الصُغرى.

فيصل القاسم: باختصار.

وفيق إبراهيم: هجومهُ على الكويت هو خطئهُ الثاني القاتل، لأنهُ لو دخلَ وهاجمَ...

أحمد خطاب: هذا موضوع آخر.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي.

وفيق إبراهيم: لشو عم تؤيدوه!!

أحمد خطاب: مش موضوعنا صدام حُسين.

فيصل القاسم: طيب خلينا بالعروبة، بعروبة النظام السوري، دافع لي عن عروبة النظام.

وفيق إبراهيم: ما أنا عم أُدافع عن عروبة النظام.

فيصل القاسم: آه تفضل.

وفيق إبراهيم: أنا عم أقول لك، أنا عم أُعطيك أمثلة في الداخل، النظام على المُستوى الدستوري عروبي، على مُستوى حروبهِ عروبي.

أحمد خطاب: على مُستوى الحكي طبعاً.

وفيق إبراهيم: لا.

أحمد خطاب: ولك إذا في واحد بدمهُ ذرة عروبة ذبحوهُ بسوريا.

فيصل القاسم: بس خليه يكمّل.

وفيق إبراهيم: هذا حكي..

فيصل القاسم: أعطيه يا أخي أمثلة الوقت يُداهمنا..

وفيق إبراهيم: أول شغلة أنا أُرجعك كُل قيادات البعث.

فيصل القاسم: الوقت يُداهمنا.

وفيق إبراهيم: مُنذُ يعني مُنذُ استقلال سوريا بعد منها مُنذُ إنهاء دولة الانفصال التي أسسها تُجار دمشق هذهِ يُسمّوها حركة الشوام.

فيصل القاسم: طيب.

وفيق إبراهيم: ضباط الشوام، أنا أُذكِّركَ أنَّ حافظ الأسد كانَ قائد سلاح الطيران لديهِ اللواء حسن عزام فلسطيني، أُذكِّرُكَ وهذا..

فيصل القاسم: جميل جداً، هذه نُقطة مُهمة.

وفيق إبراهيم: خليني كفي يا أخي بعد في.

فيصل القاسم: بس بس دكتور.

وفيق إبراهيم: أُذكِّرُكَ أنّ َالرئيس الأسد أول رئيس جمهورية.

فيصل القاسم: في أمثلة بدي إياك ترُد عليها.

أحمد خطاب: نعم نعم.

وفيق إبراهيم: أول رئيس جمهورية أتى في أيام حافظ الأسد بعدَ الحركة التصحيحية كانَ من آل الخطيب وهو نقيب المُدرسين في دمشق.

فيصل القاسم: دكتور بس من شان في نقاط كثيرة..

وفيق إبراهيم: وكانَ رئيس الوزراء يا أخي..

فيصل القاسم: نقاط كثيرة، نُقاط كثيرة كيفَ ترُد دكتور.

أحمد خطاب: أنا أرُد عليك لا يهمُني الكلام، إذا أردتَ أن تعرف شخصاً وتحكُم عليهِ لا تسمع إلى ما يقول ولكن انظُر ماذا يفعل.

فيصل القاسم: طيب أعطيه بدون مُقاطعة.

أحمد خطاب: فيقول في الدستور ويقول في القانون والحكي وإذا..

فيصل القاسم: بس خليه دكتور بدون مُقاطعة.

أحمد خطاب: أنا ابن سوريا مَن التيار القومي بسوريا؟ صلاح البيطار اغتالهُ، أكرم الحوراني مات...

وفيق إبراهيم: مَن قال لكَ اغتالوه!!

فيصل القاسم: يا أخي دقيقة لا دكتور، دكتور خليه يكمل، لا لا عيدها، عيدها بس بدون مُقاطعة.

أحمد خطاب: أكرم الحوراني ماتَ في عمان لم يسمح لهُ بالانتقال إلى سوريا.

فيصل القاسم: هذول القوميين.

أحمد خطاب: القوميين، ميشيل عفلق OK، هل تتصوَّر..

فيصل القاسم: لا كمّل لي إياهم، كمّل لي.

أحمد خطاب: معلش كمّل لي، الدكتور جمال الأتاسي أين مات؟ في سوريا، لم يسمح لهُ بكلمة واحد، كُل عمرهُ مُحاصَر الدكتور جمال الأتاسي، رياض التُرك الذي قادَ التيار القومي في الحركة الشيوعية وكانَ يقول لهُ سوسلوف، سوسلوف يقول لرياض التُرك بدك تخرُب الحركة الشيوعية العالمية لأنهُ قادَ الحركة القومية ورفض َالأُممية ..والخ ذبحوهُ وحطوه 17سنة هذا النظام بين القوسين القومي وعم تقول، لك محمد عمران الذي يُمثِّل التيار القومي اغتالوهُ في طرابلس، لك ياي أخي لك شبلي العيسمي ابن ال 90 سنة...

وفيق إبراهيم: هذا مختفي.

تصفية واعتقال الشخصيات القومية

أحمد خطاب: مختفي اضحك طبعاً خطفوه، خطفوه رجُل ختيار قالَ لهُ أبن أخوه رياض العيسمي قال لهُ يا عمي لا تروح على لُبنان في وجود السوريين، قالَ لهُ أنا ختيار عُمري 90 سنة..

فيصل القاسم: خطفوه!!

أحمد خطاب: خطفوه ويمكن يكونوا صفوه آخر الأخبار، هذا النظام..

فيصل القاسم: هذا مؤسسي حزب البعث.

أحمد خطاب: هذا مؤسسي حزب البعث، لك هذول كُلهُم اللي يعني وهذا يقول لي نظام قومي يا رجُل، لك بلُبنان كمال جُنبلاط مَن قتلهُ؟ قتلتهُ الإمبريالية والصهيونية والاستعمار!! قتلهُ النظام السوري، صائب إسلام ما عاش يوم كان السوريين، رفيق الحريري اللي كان قومي عربي أول شبابهُ بعدين يعني بالاتجاه كمان أخوه، بفلسطين هل تعلم بأنهُ جورج حبش ونايف حواتمة كانوا مسجونين بسجون النظام السوري بسنة الـ 1968 بعدَ هزيمة 67، تعرف ولا ما تعرف!!

وفيق إبراهيم: إذا كان..

أحمد خطاب: جورج حبش ونايف حواتمة، فيك تقول لي أين في وطني وأين في...

فيصل القاسم: وين في قومي عربي إلّا قتلهُ.

أحمد خطاب: إلّا ذبحوه أو قتلوه أو صفّوه أو هجّروه الخ...

فيصل القاسم: يعني هُم ألد أعداء العروبة.

أحمد خطاب: ألد أعداء العروبة يا سيدي ما فيهم وطنية.

فيصل القاسم: نظام الأسد ألد أعداء العروبة.

أحمد خطاب: ألد أعداء العروبة على الإطلاق وكل حكيه بالعروبة كذاب، ويُذكِّرُني بحديث الرسول في حديث للرسول عليهِ الصلاةُ والسلام، الرسول طبعاً عربي تعرف أنتَ مُنذُ قامت قُريش مُنذُ قامت العرب يعني أكيد مش سيريلانكي يعني شايف، الرسول عليهِ الصلاةُ والسلام يقول:" أنا لا أخافُ عليكُم مؤمناً ولا مُشركاً لأنَّ المؤمن يهديه الله بإيمانهِ والمُشرك يُخزيه اللهُ بشركه ولكن أخافُ عليكم كُلَّ مُنافق لسان"، هذهِ هُنا هُنا،" لأنهُ يقولَ ما تُريدون ويفعلُ ما...

فيصل القاسم: يعني كانَ كُل سياستهُ ضِدَّ القومية العربية.

أحمد خطاب: طبعاً، طبعاً.

فيصل القاسم: كيفَ يا رجُل؟

أحمد خطاب: لقد دمّرَ العرب، هذا النظام السوري باسم العروبة دمَّرَ العرب ودمّرَ التيار القومي والتيار العربي وكرَّهَ الناس..

فيصل القاسم: أعطيني أمثلة طيب كيف غير القتل هذا.

أحمد خطاب: طيب في اليمن، طيب لحظة لنقُل اليمن.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد خطاب: لحظة مثال اليمن، اليمن صارت حرب في سنة 1994، حرب انفصال قادوها الماركسيين المُزيفين أُسميهم أنا، هذول جماعة اليمن الجنوبي.

وفيق إبراهيم: البيض.

أحمد خطاب: علي سالم البيض، ومن كان يدعمهم عُمان قابوس يعني..

فيصل القاسم: طيب ماشي تفضل.

أحمد خطاب: نعم، نعم وكانوا موجودين وبعض الدول تدعمهم، هل تعلم بأن النظام (القومي) بين قوسين تبعك تبع سوريا.

فيصل القاسم: الأسدي.

خطط ومؤامرات نظام الأسد على اليمن

أحمد خطاب: النظام الأسدي كان طالعاً حتى الرقبة في مؤامرة تقسيم اليمن وهذا الكلام ليس من عندي، من قال لي أنا أذكر أسماء ووقائع وأحداث مو حكي إنشاء مثلما عم تحكيه وزير خارجية اليمن عبد الكريم الإيرياني في سنة 2004 التقيت به في باريس في أوتيل بلازا اتيليه وكانت معنا صحفية سورية أتت بعدين اسمها حميدة نعنع وكان رجل آخر اسمه محمود سماح، عم بقول لك وقائع كان وسمعوا الحديث قال لي بالحرف الواحد أن النظام السوري مع الأسف الشديد عبد الكريم الإيرياني كان وزير خارجية اليمن هو...

فيصل القاسم: وصار...

أحمد خطاب: قال النظام السوري كان ضالعاً ضدنا في مؤامرة تقسيم اليمن يوم صار الحرب بين الشمال والجنوب حتى العظم وكان أحد وزراء الخليجيين والوزير العماني والوزير وعلي سالم البيض وجماعته ومسؤول سوري لن أسميه حالياً كانوا موجودين في دمشق وكانوا ناوين يعلنوا ولادة الجمهورية الديمقراطية العربية الاشتراكية الانكشاريه إلى آخره اليمن الجنوبية..

وفيق إبراهيم: يا زلمة..

أحمد خطاب: ولكن لا لا علي عبد الله صالح لا لا عم بضرب لك أمثله لا لا عن اليمن.

فيصل القاسم: طب بس دقيقة خلصت..

أحمد خطاب: علي عبد الله صالح حوط حوالي شهر اليمن وعندما كانوا جايبين مصنفات ليعلنوها من دمشق، دمشق يعلنوا ولادة تقسيم اليمن دخل علي دخلت القوات الشمالية إلى وأسقطت الانفصال ودخلت إلى عدن.

فيصل القاسم: طيب ماشي.

أحمد خطاب: هذا نظام قومي هذا يا أخ والله أنا أشفق عليكم أنتو بقايا القوميين في المنطقة..

فيصل القاسم: بس خليني أسألك في نفس النقطة وهذه حادثة مسجلة من كواليس اجتماعات الجامعة العربية حول اليمن لا أريد أن أذكر الشخصيات ماشي، كان العرب كانت الدول العربية مجتمعين آه حول موضوع اليمن، حول موضوع اليمن بالتحديد، بعض الدول العربية كانت تعارض معارضة شديدة تقسيم اليمن وكان هناك فريق عربي آخر مع تقسيم اليمن آه كان حاضراً في ذلك الاجتماع نائب الرئيس السوري أو وزير الخارجية السوري في ذلك الوقت دخل مع أحد وزراء الخارجية العرب وعندما عادوا إلى الاجتماع ورفعوا أيديهم من مع تقسيم اليمن؟ رئيس الوفد السوري كان أول من رفع يده مع تقسيم اليمن، أحد الحاضرين قال له يا رجل صدعتم رؤوسنا بالقومية وبالوحدة العربية الآن بدك تقسم اليمن طب شو أنا يهمني انه ترفع لي شعار عروبة وقومية عروبة وقومية وما بعرف شو أنت واحد طائفي بغيض، هذا النظام لم يكن وطنياَ فكيف تريد أن يكون قومياً وطني، وطني علوي، بس دقيقة..

وفيق إبراهيم: أولاً عال لو كان هذا النظام طائفياً لما أيد الجنوب على الشمال لأن الشمال فيه زيديون والجنوب فيه شافعيون.

فيصل القاسم: تفضل خلي يكمل لا إله الدور.

وفيق إبراهيم: خليني هذه أول شغلة إلك أنت عم بقول لك إياها لذلك يعني أنا يعني كل الكلام الآراء إلي بتطلع من دون مستندات...

أحمد خطاب: عبد الكريم الإيرياني وزير الخارجية موجود..

وفيق إبراهيم: أولاً يا حبيبي خلينا يحكي قد ما بده خلينا نحكي يا أستاذ...

فيصل القاسم: طيب لا لا بس هذه مش إثباتات.

وفيق إبراهيم: حبيبي..

فيصل القاسم: هذه اجتماعات كواليس الاجتماعات الجامعة العربية..

وفيق إبراهيم: آه عال أنا أول شغلة بتعرف اليمن سقط في فخ النفوذ السعودي منذ فترة طويلة من الزمان، أصبح اللعب على المكشوف، اليمن أرض صراع بين إيران والسعودية والولايات المتحدة..

فيصل القاسم: طيب بس جاوبني على هذه جاوبني على الموضوع..

وفيق إبراهيم: ما في دور سوري باليمن ما في، سوريا مش واصلة على اليمن هي تأخذ مواقف بس ما أنها واصلة على اليمن سوريا...

أحمد خطاب: كانت ستعلن من دمشق!

فيصل القاسم: طيب مجرد أخذ الموقف مجرد أخذ الموقف، بس دقيقة دقيقة من إيه التقسيم من إيه تقسيم اليمن كان سيعلن..

أحمد خطاب: سيعلن من دمشق هذه رواية عبد الكريم الإيرياني وزير الخارجية، سيعلن من دمشق ولادة الجمهورية الديمقراطية في الجنوب في عدن يعني تقسيم الجنوب هذا نظام قومي هذا! من دمشق..

وفيق إبراهيم: لك آه لك ممكن هلأ علي سالم البيض هلأ علي سالم البيض، طيب هلأ حالياً هلأ علي سالم البيض أصبح سعودياً هلأ حالياً.

أحمد خطاب: شو بدي..

وفيق إبراهيم: لا ما عم أعطيك لك يا رجل مبدأهم عم تقول، لك في إشكال أنتم تخترعون الإساءة إلى عروبة سوريا تذهبون إلى اليمن وعروبة النظام...

أحمد خطاب: عروبة سوريا شيء والنظام شيء آخر لا تخربط عروبة النظام الأسدي..

وفيق إبراهيم: طيب آه عروبة النظام الأسدي غصبن عنك عروبة النظام الأسدي النظام الأسدي عربي إذا أنت بس، إذا كان هذا شغلك الحقيقة هذا شغل حرام على الإعلام الحقيقة شو هذه آراء ...

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة..

أحمد خطاب: ما في إلا أنت والنظام الأسدي..

وفيق إبراهيم: طيب عال في عندي بعد نقطة، كل الاغتيالات إلي ذكرتها.

فيصل القاسم: طيب.

وفيق إبراهيم: لا نتائج قانونية لها عندك ولا نتيجة واحدة من كل إلي ذكرتهم ولا حدا..

فيصل القاسم: طيب أين شبلي العيسمي.

وفيق إبراهيم: يا أخي أنا بعرف وينو في لبنان.

فيصل القاسم: طيب مين إلي خطفوه.

وفيق إبراهيم: يمكن خطفوه الكتائب يمكن الشيعة يمكن القوات يمكن وليد جنبلاط..

فيصل القاسم: أنا اختطفته، من له مصلحة؟ وليد جنبلاط آه طيب هذا عمره 90 سنة من مؤسسين القومية العربية هل يعقل أن يكون الآن في فروع المخابرات السورية هذا القومي هذا القومي..

وفيق إبراهيم: أنا لا أعرف أنا لا أعرف أنا استنكر أنت عم تستنتج أن هو هناك هو ليس هناك ليسوا بحاجته.

فيصل القاسم: مية بالمية موجود في سوريا في المخابرات..

وفيق إبراهيم: حتى ممكن، ممكن يكون موجود وممكن لا إنما لا دليل على وجوده نحن عم نتكلم.

فيصل القاسم: طيب من قتل كمال جنبلاط.

وفيق إبراهيم: يا أخي كمال جنبلاط لغاية اليوم لم تتبين تحقيقات من قتله.

فيصل القاسم: يعني كل إلي قتلوا ما حدا مين قتل صلاح الدين البيطار.

وفيق إبراهيم: يا أخي صلاح الدين البيطار كل إلي عم تحكي عنهم عم بقول لك لا أدلة قانونية طلعت لليوم..

فيصل القاسم: يا ساتر..

أحمد خطاب: بالصدفة.

وفيق إبراهيم: أنتم تتهمون أنا عم بقول لك شغلة الاغتيالات سلاح ذو حدين مثلما ...

أحمد خطاب: كمال جنبلاط شو رأيك أعطيك اسم الضابط إلي شارك في اغتياله..

وفيق إبراهيم: يا أخي ما بعرف ما بدي أعرفه أنا مش هاممني أنا هاممني.

فيصل القاسم: حويجة.

وفيق إبراهيم: النتيجة القانونية في لبنان لم تصدر، أقول لك كمال جنبلاط كان مفكراً وقائداً وزعيماً وأنا كنت أحبه شخصياً وأنا أزعل وأدين كل من اغتاله إلا أنني أطلب نتائج قانونية لهذا الموضوع أنا لا أتهم جزافا بس فقط لكي أدين عروبة النظام السوري.

فيصل القاسم: جميل جميل جداً.

وفيق إبراهيم: هذا مش كلام أنا كنت أتمنى حديثاً علمياً موثقاً هذا تحليل التحليل يقول...

أحمد خطاب: هذه كلها وقائع حديثاً علمياً موثقة بالأسماء والأرقام والأشخاص وقائع وأحداث..

وفيق إبراهيم: في منطقة عربية ما في نظام مع العروبة بس فقط في سوريا.

أحمد خطاب: بس قط.

وفيق إبراهيم: مين أعطيني نظام واحد..

فيصل القاسم: بس ما حدا عم يرفع نظام العروبة غيرهم، ما حدا عم يرفع.

وفيق إبراهيم: عال.

فيصل القاسم: العرب الخليجيين ما بقول لك إحنا عرب حرية اشتراكية، عم بقول ما حدا عم يرفع شعار العروبة طيب ما الفائدة يا دكتور ما الفائدة أنت عم ترفع شعاراً قومياً عريضاً وتحكم من خلفه من ثقب الإبرة من ثقب الإبرة من ثقب طائفي هذا هو السؤال.

أحمد خطاب: سؤال سؤال سؤال حول شوف يا أخي شوف يا أخي.

فيصل القاسم: تفضل باختصار باختصار.

أحمد خطاب: أنا رح أسأل حول القومية هنالك شخص اسمه أحمد الدكتور أحمد سليمان الأحمد هو شقيق بدوي الجبل، بتسمع فيه بدوي الجبل.

فيصل القاسم: طبعاً.

أحمد خطاب: بدوي الجبل الشاعر العربي الكبير وشاعر سوريا وابن القرداحة يعني.

فيصل القاسم: آه علوي يعني.

أحمد خطاب: آه يعني ابن القرداحة شو أنا أتحدث شايف خاطب النظام السوري تبعك القومي هو أحمد سليمان الأحمد بكلمة يوم حرب العراق وإيران التي قلت أنه لم يتدخل فيها خاطبه بقصيدة قال فيها:

 أوكلما شكت الشام جراحها

هبت العراق مطبباً ومواسيا

حتى إذا ما قام غول خرافة

من قُم قم متماديا

رج البيان عن الوفاء تحول

حتى كأن الشام ليست شامية

هذا أحمد سليمان..

فيصل القاسم: يعني باختصار ماذا قال؟

أحمد خطاب: وأنت تعرف أحمد سليمان الأحمد رجل قومي تعرف ماذا عمل؟ مات شريداً طريداً في بلغاريا لم يسمح له ظلت زوجته تتصل في القصر الجمهوري وأنا صديقي الله يرحمه أحمد سليمان الأحمد زوجته اسمها كاتيا بلغارية ظلت تتصل أسبوع بالقصر الجمهوري لم يعطوه متر، ابن الشقيق بدوي الجبل والكاتب والأستاذ الجامعي هذا نظام قومي هذا نظام خنفشاري قلت لك.

وفيق إبراهيم: طيب عال.

فيصل القاسم: طيب.

وفيق إبراهيم: نظام خنفشاري أنا أؤمن بعروبة هذا النظام للأسباب التالية.

فيصل القاسم: طيب.

وفيق إبراهيم: أولاً هذا هو النظام الوحيد الذي يحمي كل قضايا العرب اثنين دافع عنها ميدانياً بينما أنت بتحكي وتضحك أنا عم بقول لك شغلة دافع قل لي في لبنان هو ساعد حزب الله ولا ً جاوبني.

فيصل القاسم: دقيقة هذه نقطة دكتور لا لا دكتور أحمد.

وفيق إبراهيم: جاوبني...

فيصل القاسم: دكتور أحمد هذا سؤال مهم من الدكتور..

وفيق إبراهيم: جاوبني قل لي جنوب لبنان أرض عربية ولا لا.

فيصل القاسم: أنا لا لا بدي أسألك دقيقة يا أخي دقيقة دقيقة هل تستطيع أن تنكر هل وجدت المقاومة الفلسطينية مكاناً يؤويها غير..

أحمد خطاب: حزب الله..

فيصل القاسم: دقيقة دقيقة غير قلب العروبة النابض دمشق الموجود فيها النظام جاوبني.

العزف على وتر القضية الفلسطينية

أحمد خطاب: شوف يا أخي هلأ طردهم لحماس طردهم لحماس وتآمر دائماً شقهم عمل أبو موسى أنا فقط على حزب الله.

فيصل القاسم: على فلسطينيين..

أحمد خطاب: على فلسطينيين، وحزب الله حزب الله كانت المسألة هي إيران التي سلحت ومونت هو سمح فيها النظام السوري، إيران هي التي تسلح وتمون وتضع الإستراتيجية لحزب الله معروف هذا الكلام، وكان النظام السوري وكان هناك انحراف قومي باعتبارك أنت رجل قومي أنه كان هنالك مقاومة من الشيوعيين ومن القوميين السوريين.

وفيق إبراهيم: آه طبعاً موجودة.

أحمد خطاب: وكلها صفوها لا لا كلها كلها لا وحصرت المقاومة بنزعة طائفية بطائفة معينة.

فيصل القاسم: برعاية النظام القومي السوري.

أحمد خطاب: برعاية النظام السوري وهذا هو التخريب وهذا هو التدمير والآن حزب الله يذهب إلى سوريا يذبح السوريين ويكمل طريقه في المقاومة ما شاء الله في حلب وحمص وفي سوريا هذه هي المقاومة هذه هي..

وفيق إبراهيم: إحنا كنا عم نحكي..

أحمد خطاب: لا أنت ضربت أنت قلت حزب الله..

فيصل القاسم: أليس من الإجحاف أنت تقول أن هذا النظام الذي يدعي القومية قتل من الفلسطينيين والسوريين أكثر من الإسرائيليين.

أحمد خطاب: أكيد، أكيد.

فيصل القاسم: كيف يعني؟

أحمد خطاب: لقد حاول اغتيال ياسر عرفات مرتين على طريق نعم وهذه أمور إلى آخره وكان أحد خريجي السجون سجون سوريا جورج حبش ونايف حواتمة بعد هزيمة 67.

فيصل القاسم: ولبنان ماذا فعل بالفلسطينيين؟

أحمد خطاب: لحظة وهل لأحد يعلم أن طارق عزيز وهذا رجل طارق عزيز قومي أعتقد خريج سجن تدمر لقد عفطوه في سجن تدمر يعني لا السوريين يجب أن يعرفوا أن حتى طارق عزيز كان موجوداً، لم يتركوا واحد فيه ذرة عروبة وذرة قومية إلا إما صفوه أو قتلوه أو هجروه ومات بالمنافي وترجع بتقول لي..

وفيق إبراهيم: سؤالي يا..

فيصل القاسم: ماذا قتل من الفلسطينيين بتقول لي في لبنان وفي كذا.

أحمد خطاب: في فلسطين وفي لبنان تل الزعتر تل الزعتر ماذا عمل في تل الزعتر؟ أنا تل الزعتر كان ضابط فلسطيني كان موجود في تل الزعتر فلسطيني سوري اسمه مجاهد سمعان اسمع هذا الكلام هو عقيد من دورة علي دوبا يعني كان ضابط في الجيش السوري كان موجود في تل الزعتر روى لي كيف كانت تتساقط عليهم الطلقات ومكتوب عليها صنع في معامل وزارة الدفاع في سوريا صنع، كانوا يضربون تل الزعتر السوريين هل هذا نظام قومي يهجم على تل الزعتر..

وفيق إبراهيم: طيب بالعودة سيد فيصل بالعودة.

فيصل القاسم: لا لا بس دكتور بدي إياها النقطة هذه.

أحمد خطاب: لحظة في طرابلس في طرابلس هل يعقل أنه كانت إسرائيل تضرب عندما خرجوا الفلسطينيين من منطقة بيروت إلى منطقة طرابلس الإسرائيليين يضربون من البحر والنظام السوري من الطرف الآخر أمام أعين العالم وهجروا الفلسطينيين ذهبوا إلى تونس هذا نظام قومي يسعى للقضية الفلسطينية هذا، أي نظام قومي يا أخي أي نظام قومي هذا أنا لا أفهم.

فيصل القاسم: طيب.

أحمد خطاب: أنا بصراحة عجزت اللغة يعني أنا بالنسبة لي عجزت اللغة.

فيصل القاسم: دكتور كيف ترد على هذا الكلام بس أعطيني على هذه.

وفيق إبراهيم: سأرد على مسألة واحدة أولاً لو أن سوريا لم ترد للسلاح الإيراني أن يصل لما وصل ولم تؤمن خلفية لحزب الله في 2006 لما نجح حزب الله.

فيصل القاسم: لكنها دعمت فصيلاً طائفياً مفضوحاً يا رجل كيف قومية وتدعم حزباً طائفياً حزباً طائفياً قضى على كل الفصائل القومية التي كانت تقاتل إسرائيل في لبنان ولا لا كيف لا؟

وفيق إبراهيم: لا أول شي هذا كلام ليك حزب الله حلفاءه اليوم هم الحزب القومي السوري الحزب الشيوعي الناصريون معروفين بالساحة اللبنانية أنت ما بتعرفهم يمكن روح على لبنان وشوفهم.

أحمد خطاب: لا نعرفهم.

وفيق إبراهيم: روح على لبنان وشوفوا إلي عم تحكي عنه حزب الله تصادم فقط مع البعثيين العراقيين آه تصادم معهم، أما ما تبقى من حلفائه وحلفاؤه بالدم والنار والمعبودية وفي كل شيء، اثنين يعني يعني فقط أنا عم بتعجب كيف تعتبروا مجرد يعني شفت شغلة بجريدة إنه هذه حقيقة.

أحمد خطاب: لا لا ما في جريدة.

فيصل القاسم: طيب ماشي ماشي بس دكتور بس دكتور بدي استفسر منك دكتور لا لا يا دكتور طيب تفضل بس بدي استفسر منك نقطة.

أحمد خطاب: نحن ذكرنا وقائع وأشخاص..

وفيق إبراهيم: أنا سأقول لك عن وقائع سوريا هي الوحيدة التي كانت تستطيع القضاء على القضية الفلسطينية لم تفعل.

أحمد خطاب: كيف تستطيع القضاء على القضية الفلسطينية.

وفيق إبراهيم: كامب ديفد وادي عربة أوسلو، الوحيدة التي لم تتصالح هي سوريا اللي هو النظام السوري إلي عن تسبه أنت، وأنا فخور به فخور به لهذه النقطة لو حافظ..

أحمد خطاب: أنا لا أسب أنا أدين في فرق.

وفيق إبراهيم: لا بعرف، لو حافظ الأسد يعني مشى وقبل باستعادة الجولان وتوقيعها يعني صك اتفاق نهائي مع إسرائيل لانتهت القضية الفلسطينية ولانتهينا من فلسطين أنه رفض الرئيس التاريخي.

أحمد خطاب: لن ننتهي من فلسطين..

وفيق إبراهيم: كانت انتهت لأنه راحوا قعدوا برام الله خلص خلصنا بلا ما نضحك على بعضنا.

أحمد خطاب: لفترة تتوقف...

وفيق إبراهيم: هلأ الضفة الغربية لم يطلق فيها رصاصة منذ أربعين عاما لك شو بك فقط غزة إلي كانت عم تدعمها سوريا.

فيصل القاسم: بس بس دكتور دكتور جميل جداً بس خليني استفسر منك دكتور الوقت دكتور بس دكتور خليني بس استفسر منك.

أحمد خطاب: وهي حليفة النظام السوري حالياً.

فيصل القاسم: أنت تقول انتم تحكون في الهواء وما في كذا وما في كذا، أين كان العملاء العراقيون الذين عادوا إلى العراق على ظهور الدبابات الأميركية؟ أين كان نوري المالكي الذي يحكم الآن نيابة عن إيران وأميركا في العراق؟ ألم يكن كل الذين عادوا الآن واستلموا العراق بالتعاون مع إيران وأميركا ألم يكونوا تحت رعاية المخابرات السورية طيب كيف يعني كيف هذه.

أحمد خطاب: المالكي..

فيصل القاسم: يا أخي المالكي كان في الست زينب كان المخابرات العسكرية تشرف عليه في الشام.

أحمد خطاب: في الدستور العراقي طرحوا هل العراق بلد عربي هو المالكي.

فيصل القاسم: طيب.

أحمد خطاب: طرح السؤال وقال..

فيصل القاسم: ذهبت القوات السورية ذهبت القوات السورية مع الأميركان لمقاتلة العراق في حفر الباطن وغيره.

وفيق إبراهيم: يعني أنا أتعجب كيف تسمحا لنفسيكما.

فيصل القاسم: عم أسألك.

وفيق إبراهيم: بالتهجم على المالكي الذي نال حزبه 100 نائب. 

فيصل القاسم: 93.

وفيق إبراهيم: في مجلس النواب العراقي، 93 حوالي ثلث عدد مجلس النواب العراقي ونالها في انتخابات ديمقراطية.

فيصل القاسم: طيب عاد مع الأميركان على ظهور الدبابات كان في دمشق.

وفيق إبراهيم: خلينا عم نحكي عم نحكي هذه النقطة عندما يقبل العراقيون..

فيصل القاسم: طيب كيف تقبل دمشق أن ترعى أو تحتضن عملاء للأميركان؟

وفيق إبراهيم: مين قال لك عملاء للأميركان؟ لك العملاء كانوا منتشرون..

أحمد خطاب: الدستور العراقي الجديد المالكي وجماعته طرحوا قالوا العراق ليس عربي قالوا العرب، كان العرب بالدستور القديم..

فيصل القاسم: طيب ماشي.

وفيق إبراهيم: علينا أن نحترم رغبات أهل العراق.

فيصل القاسم: جميل جميل.

أحمد خطاب: حلو.

وفيق إبراهيم: المالكي لغاية اليوم أخطأ في التعامل الداخلي إلا أنه على المستوى الوطني جيد ليس إيرانيا أبداً إنه عراقي فخور بعروبته.

أحمد خطاب: إنه إيراني أميركي إيراني أميركي.

وفيق إبراهيم: العراقيون يمتازون بمسألة واحدة عنده عزة قومية في الجنوب والشمال وفي كل المناطق.

فيصل القاسم: دكتور معي الوقت الوقت صار قصير جداً.

وفيق إبراهيم: تفضل تفضل ما دوري هلأ دوري.

فيصل القاسم: ماشي دورك بس بدي في نقطة بدي أطرحها بس، طيب أليس من الإجحاف أن تقول الآن أن النظام السوري الذي يتشدق بالقومية أو يرفع شعار القومية هو أقرب لإيران من العرب يعني هل يعقل هو تحالف مع العرب يا أخي لماذا تقولون يتحالف ضد العرب؟

أحمد خطاب: كيف أقرب كيف أقرب الطرفين السوري الأسدي والإيراني يقولون هناك تحالف استراتيجي منذ من منذ الثمانينات على الأقل.

فيصل القاسم: يعني يرفع شعار قومي.

أحمد خطاب: طبعاً يرفع شعار قومي يتحالف مع إيران وإيران فيها تيارات معادية للعرب هل سمعت بابن الكلبي يعني ابن الكلبي هو المؤلف كتاب مثالب العرب كتاب كامل شيء ألف صفحة عنوان مثالب العرب وهو يدعي أنه مسلم في حركات شعوبية، هذه في إيران هنالك مسلمين أكيد بس في حركات شعوبية ضد العرب ابن الكلبي ألف صفحة عنوانه مثالب العرب مثالب العرب وهو يتحالف معهم بأي عروبة تتحدث لي وأي قومية عن هذا النظام.

وفيق إبراهيم: دوري أنا.

فيصل القاسم: أعطيني أعطيني بعد شو يعني هذه جملة مهمة يعني إيران والنظام العربي يعني..

أحمد خطاب: إيران من المعروف أن لها.

فيصل القاسم: والنظام السوري.

أحمد خطاب: والنظام السوري من المعروف أن إيران عينها على الخليج كله تريد أن تشفطه وإيران عندها مطامح.

وفيق إبراهيم: من شان شو؟

أحمد خطاب: نعم.

وفيق إبراهيم: من شان شو من شان شو.

أحمد خطاب: من شان شو هي إيران مطامع فارسية قديمة ومطامع إمبراطورية وهو هذا، هم قالوا أن سوريا هي الولاية 35 يا رجل يا رجل هل سمعت وأنت قومي هل سمعت تصريحاً.

وفيق إبراهيم: لا ما سمعت.

أحمد خطاب: طبعاً لا تسمع أنت، هل سمعت أنت؟

فيصل القاسم: طبعاً طبعاً.

أحمد خطاب: كل منافق لسان..

فيصل القاسم: طيب ماشي ماشي بس دقيقة أنا بدي أسأله أنا بدي أسأله..

أحمد خطاب: أن الولاية الخامسة والثلاثين يا للعار دمشق قلب العروبة النابض صارت ولاية إيرانية فارسية رقم 35 وتقول لي..

فيصل القاسم: وتحول وتحول وتحول سوق الحميدية..

أحمد خطاب: هذا النظام هذا النظام شايف تقلد الكذب وتقمص الكذب حتى نقول لك حتى لم يبق للكذاب آخر في العالم لا كاف ولا ذال ولا باء.

وفيق إبراهيم: طب هلأ خليني أحكي لك.

فيصل القاسم: أنا أسألك بس كمان نقطة طب دكتور أنت تقول لي بدي وقائع.

وفيق إبراهيم: أنا أعطيك وقائع أنا عندي وقائع.

فيصل القاسم: بدي أعطيك بس دقيقة بس بدي أسألك سؤال طيب بما أنك أنت قلب العروبة النابض وأنت ترفع شعار القومية العربية وكذا لماذا علاقاتك إياها النظام القومي القومجي بين قوسين كلها سيئة وتآمر على تقسيم العرب وضرب العرب والتحالف الاستراتيجي الوحيد الذي أقمته أيها النظام القومي هو مع أعداء العرب التاريخيين، كيف ترد؟

وفيق إبراهيم: أول شي خلينا نحط الأمور بنصابها.

فيصل القاسم: تفضل الوقت يداهمنا.

وفيق إبراهيم: التحالف السوري الإيراني هو تحالف ضد السياسة الخارجية الأميركية.

فيصل القاسم: جميل جميل.

وفيق إبراهيم: وليس ضد العرب هي واحد، اثنين لموضوع إيران أنا بدي صلح لك إذا بتعرف التاريخ أنت منذ الفتوحات الإسلامية..

فيصل القاسم: دقيقة ونص معك.

وفيق إبراهيم: لم تعتد إيران على بلد عربي واحد لأنها سقطت بعد التحالف في ظل حوالي 400 عام في ظل الحكم العربي الأموي والعباسي بعد منها المملوكي بعد منها التركي يا حبيبي بلا ما تخترعوا تاريخ، العداوات العربية هي مع إسرائيل هي مع أميركا، الفقر في العالم العربي هو ما يجمع السوري واللبناني والمصري...

أحمد خطاب: كنا نعتقد ذلك ولكن بعد الثورة السورية ثبت أن هنالك نظام الملالي نعم.

وفيق إبراهيم: عداء مع الفرس، أول شي لا توجد دولة عربية قبل الإسلام خليني كفي لك أنا عم أعطيك علم أنا عم أعطيك علم هلأ.

فيصل القاسم: باختصار دكتور باختصار.

وفيق إبراهيم: لا توجد دولة عربية موجودة قبل الإسلام لأن العرب الجزيرة العربية المناخ وقلة المياه لم تؤد إلى إنبات دولة.

فيصل القاسم: باختصار شو بدك تقول عن عروبة النظام السوري.

وفيق إبراهيم: عروبة النظام السوري ثابتة هو النظام العربي الوحيد في المنطقة أيدوه اسمع مني أيدوه لأنكم بعده ستخسرون العروبة وتخسرون قومياتكم وتعودوا إلى أصوليات تكفيرية..

فيصل القاسم: نقطة في غاية الأهمية في غاية الأهمية في غاية الأهمية خليك دقيقة دكتور.

وفيق إبراهيم: إيران رافد وداعم للعرب في هذا الوقت إيران عندها نفط وغاز..

أحمد خطاب: نحن، نحن...

وفيق إبراهيم: بس الثلاث نقاط إيران عندها نفط أكثر من العرب عندها غاز عندها أرض خصبة عندها مياه شو عندك أنت.

فيصل القاسم: جميل جداً كيف ترد أنا بدي أسألك لا لا بس دقيقة دكتور فيصل دكتور أحمد فيصل الخطاب.

أحمد خطاب: نعم.

فيصل القاسم: الرجل يعطيك وثائق طيب أنت لماذا تلوم السياسة وأنت خير العارفين هي لعبة مصالح، طيب لماذا تلوم النظام السوري بأنه يتحالف مع إيران إذا كانت إيران من أكثر الذين وقفوا إلى جانبه ودعموه بالغالي والنفيس وإذا كان بقية العرب تآمروا عليه ولا لا وتآمروا عليه.

وفيق إبراهيم: مش كل العرب.

فيصل القاسم: معظم العرب جاوبني على هذه النقطة الوقت انتهى، انتهى الوقت.

أحمد خطاب: أنا أجاوب على هذه النقطة.

فيصل القاسم: انتهى الوقت.

أحمد خطاب: النظام ليست القضية قضية مصالح هنالك مصالح بالسياسة ولكن هنالك أخلاق هنالك كلمة للجنرال ديغول يقول ربما ليس هنالك أخلاق في السياسة ولكن ليس هنالك سياسة حقيقية ومجدية على المدى الطويل بدون أخلاق، النظام السوري عندما يتحالف مع إيران حالياً ويستنجد بحزب الله وأبو الفضل العباس والمليشيات الطائفية ليذبح السوريين في سوريا ليذبح السوريين.

وفيق إبراهيم: لا يذبح السوريين.

أحمد خطاب: لا تقول لي لا.

فيصل القاسم: الوقت.

أحمد خطاب: لا تقول لي لا، نحن مشكلتنا أن هذا النظام لا هذه مجلة فرنسية محايدة لوين سيرين الليل السوري أنظروا إلى هذه الصور أنظروا إلى هذه الصور..

فيصل القاسم: باختصار يعني..

أحمد خطاب: هذه تثبت أن هذا النظام ما في وطنية سورية ولا عروبة ولا إسلام ولا حتى إنسانية مشكلتنا حربنا في سوريا هي حرب الإنسان مع الإنسان الحيوان.

وفيق إبراهيم: حزب الله حزب متحالف مع سوريا وسيدافع عن النظام السوري.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر انتهى الوقت.

وفيق إبراهيم: بس مش ضد..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا الدكتور وفيق إبراهيم والدكتور أحمد فيصل الخطاب نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء، يعطيكم العافية، يعطيك العافية، يعطيك العافية، هلا بالباشا.