ألم يفعل النظام السوري المستحيل كي يُلبس الثورة ثوبا طائفيا؟ ألم يدق الأسافين الطائفية بين السوريين منذ اللحظة الأولى كي يعيش على صراعاتهم؟

أم إنه نظام قومي؟ ألا يرفع شعار العلمانية دائما؟ ألم يحرض الدروز على جيرانهم في درعا ويحرض العلويين على السنة؟

ولكن في المقابل، ألم يلجأ معارضو النظام إلى الشعارات الطائفية منذ بدء الثورة؟ أليس من حق النظام الاستعانة بمليشيات من طائفته طالما تحولت الحرب إلى صراع طائفي من وجهة نظره؟

حلقة الثلاثاء (24/3/2015) من برنامج "الاتجاه المعاكس" فتحت ملف الطائفية في الثورة السورية التي دخلت عامها الخامس، واستضافت من يعبر عن كل اتجاه، الثورة والنظام.

وأظهر التصويت الذي طرحته صفحة البرنامج على موقع الجزيرة نت أن 96.3% (7686 شخصا) يرون أن النظام السوري لعب على وتر الطائفية منذ بدء الثورة، فيما رأى 3.7% (299 شخصا) عكس ذلك.

وشهدت الحلقة انسحاب الضيف المؤيد للنظام السوري عبد المسيح الشامي مرتين على الهواء احتجاجا على مقاطعة الضيف الآخر له، وفي المرة الأخيرة حذر الضيف من مقاطعته وإلا انسحب مرة أخرى.

جذور طائفية
بشأن هذا الموضوع يرى رئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان في بريطانيا خالد شبيب أن رئيس الدولة -أي دولة- عندما يقترف جرائم بحق الشعب فمن حق الشعب أن يعزله ويحاكمه.

وأكد أن الشعب السوري بطوائفه لا يمكنه التعايش إلا ضمن إطار واحد يشمل حقوق الإنسان والاحترام المتبادل، وهو ما يعمل نظام الأسد منذ بدء الثورة على تفكيكه.

وقال إن جذور عائلة الأسد تنضح بالطائفية، وروى بعض الوقائع التي تكشف طائفية هذا النظام الذي قال إنه لم يحم الأقليات بل دفعها للاقتتال.

ونفى شبيب أن تكون الثورة السورية قد بدأت بشعارات طائفية، وأكد أن الشعب السوري لم يدافع عن نفسه خلال الأشهر الستة الأولى من عمر الثورة ولم يرفع السلاح إلا عندما واجهه النظام بترسانته العسكرية.

وأضاف أن نظام الأسد "الطائفي" بدأ بالمذابح الطائفية في المناطق السنية جميعا، وكان ضباط السنة في مقدمة الجيش، لكن هذه الطائفية "انفضحت" عندما بدأ النظام بالاستعانة بمليشيات طائفية من اليمن ولبنان وإيران والعراق.

وأوضح أن النظام السوري قتل ما يزيد على ربع مليون مواطن من السنة، واعتقل نصف مليون آخرين واستباح أعراضهم وهدم مساجدهم، في مقابل السماح بتملك شيعة إيران الأراضي والعقارات في دمشق وعموم سوريا وبناء الحسينيات.

وختم بأن المشروع الإيراني في المنطقة العربية بدأ يكشف عن نفسه بدون مواراة بدليل التصريحات الخارجة من طهران والتي تقول "سوف نحصر العرب إلى مكة والمدينة" بعد أن فرضت إيران سيطرتها على أربع عواصم عربية، وفق رأيه.

الشامي ينسحب
في المقابل، رفض الكاتب والباحث السوري عبد المسيح الشامي ما قاله شبيب بشأن طائفية النظام، واعتبر أن العديد من رجال الدين السنة أصدروا آلاف الفتاوى التي تحض على الطائفية وتدعو لها.

وانسحب الضيف من الحلقة اعتراضا على مقاطعة الضيف الآخر له، وقال إنه لم يعط فرصته في الحديث، وعندما عاد انفعل على الضيف واتهمه بعدم الديمقراطية واستمرار مقاطعته ثم انسحب مجددا من الحلقة.

وعاد الشامي للمرة الثانية إلى الأستوديو، وهاجم شبيب واتهمه والمعارضة بقيادة مليشيات طائفية في سوريا.

وقال إن من يتحدثون عن الطائفية هم من يمارسونها، مشيرا في هذ الصدد إلى أن الثوار رفعوا شعارات ضد المسيحيين والدروز والعلويين منذ بداية الثورة من نوعية "المسيحي على بيروت والعلوي على التابوت".

ويرى الكاتب السوري المؤيد للنظام أن المناطق العلوية تعيش أسوأ الحالات منذ مجيء الأسد وحتى الآن، وأن المناطق السنية هي البيئة الحاضنة للمجموعات الإرهابية، وفق قوله.

اسم البرنامج: الاتجاه المعاكس

عنوان الحلقة: هل تحولت الثورة السورية للطائفية أم بدأت بها؟

مقدم الحلقة: فيصل القاسم

ضيفا الحلقة:

- خالد شبيب/ مستشار ورئيس المنظمة السورية لحقوق الإنسان في بريطانيا 

- عبد المسيح الشامي / كاتب وباحث سوري

تاريخ الحلقة: 24/ 3/ 2015

المحاور:

-   النظام السوري وإشعال التوترات الطائفية

-   الطائفية سبب بقاء نظام الأسد في السلطة

-   تهميش السنة والارتهان للمشروع الإيراني

-   أكذوبة حماية الأقليات

-   مليشيات شيعية تحتل دمشق بشراء المنازل

فيصل القاسم: تحيةً طيبة مُشاهدينا الكِرام، بعدَ 4 سنواتٍ على الثورةِ السورية لماذا بدأَ النظامُ السوريُّ يستعينُ بشكلٍ مفضوحٍ بمليشياتٍ طائفيةٍ حصراً؟ ألم يُصدِّع رؤوسنا على مدى عقود بأنهُ نظامٌ قوميٌّ عروبيّ؟ فلماذا يستعينُ بشيعةِ إيران وباكستان وأفغانستان والعِراق ولُبنان واليمن تحديداً؟ هل هذهِ هي مُنطلقاتُ حزبِ البعثِ العروبيّ الاشتراكيّ القوميّ؟ قال وحدة عربية قال!! ألم يُكشِّر بشار الأسد عن أنيابهِ الطائفيةِ بشكلٍ صارخ؟ ألم يكُن ذلكَ النظام طائفياً أقلوياً مُنذُ وصولهِ إلى السُلطة قبلَ عقود؟ ألم يبِع مدينةَ دمشقَ القديمةَ لإيران بالوثائق؟ ألا يصيحُ جنودهُ وضُباطهُ يا علي، يا زينب، يا حُسين وهُم يرمونَ البراميلَ المُتفجرة ويُطلقونَ صواريخَ سكود على المناطق السُنية؟ ألم يُحرِّض الدروز ويُحرِّضهم الآن على جيرانهم في درعا؟ ألم يُحرِّض العلويين على السُنة؟ ألم يدُقَ الأسافينَ الطائفية بينَ مُكوناتِ الشعبِ السوريّ كي يعيشَ على تناقُضاتهِ وتناحُرهِ على مبدأِ الاستعماريّ الشهير فرِّق تسُد؟ ألا يتشدقُ بحمايةِ الأقليات وهو الذي قتلَ كُلَّ رموزَ الأقلياتِ في سوريا ولُبنان؟ أليسَ المسؤولونَ السُنة في نظامِ الأسد مُجردَ طراطير حتى في الجيشِ والأمن؟

لكن في المقابل، ألم يلجأ مُعارضو النظام إلى الشعاراتِ الطائفية والمذهبية مُنذُ بدايةِ الثورة؟ أليسَ من حقّهِ أن يستعينَ بمليشياتٍ شيعيةٍ قريبةٍ من طائفتهِ إذا كانَ الطرفُ الأخرَ يخوضُ الحربَ ضدَّ النظامِ على أساسٍ مذهبيٍّ مفضوح؟ ألا تُعلنُ بعض فصائلُ المُعارضة بأنها تُقاتلُ النُصيريين علناً؟ أليسَ من حقِّ النظام أن يتمترسَ طائفياً إذن؟ ألم تُحذرُ مُستشارةُ الرئيس من الخطرِ الطائفيّ مُنذُ بدايةَ الثورة؟ ألا يُشكِّلُ السُنة الجُزءَ الأكبرَ من الجيشَ السوريّ الذي يُسميهِ البعض زوراً وبُهتاناً جيشَ النظام؟ ألا يبقى نظاماً علمانياً قومياً؟ أما زالَ يتغنى بدمشقَ قلبِ العُروبةِ النابض؟ أسئلةٌ أطرحُها على الهواءِ مُباشرةً على المُستشار خالد شبيب رئيس المُنظمةِ الدولية لحقوقِ الإنسان وعلى الكاتب والباحث السوريّ عبد المسيح الشامي، نبدأ النقاش بعدَ الفاصل.

] فاصل إعلاني [

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرةً أُخرى مُشاهدينا الكِرام نحنُ معكم على الهواءِ مُباشرةً في برنامجِ الاتجاهُ المُعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوعِ هذهِ الحلقة، هل تعتقد أنَّ النظامَ السوريَّ لعبَ على وترِ الطائفية مُنذُ بدايةِ الثورة؟ 96.2 نعم، 3.8 لا، لو بدأت معك بهذهِ النتيجة المُستشار خالد شبيب، يعني ما الذي يعني هذهِ الشريحة بغض النظر تُمثل أو لا تُمثل يعني هي بآخر النهار تُمثل الذين صوتوا هل يُعقل أنَّ هذه الشريحة تعتقد أن هذا النظام يدُق خوازيق طائفية مُنذُ بدايةِ الثورة فقط؟

خالد شبيب: نعم بسمِ الله الرحمن الرحيم، هذهِ النتيجة دكتور لو كانت نتيجة ضدي بهذا الشكل كان انسحبت فوراً، دكتور فيصل قبل البدء انطلاقاً من نتيجة التصويت سأورد لكَ حقائق ومعلومات وليسَ كلاماً جُزافاً، أرجو أن تسمح لي.

فيصل القاسم: تفضل.

خالد شبيب: أولاً رئيس الجمهورية رجُل ينتخبهُ الشعب يُدير سياسة الدولة داخلياً وخارجياً لمصلحةِ الشعب وبرضاه ولمصلحتهِ ومُقابل أجر يعني مأجور وكيل بالعمولة، عندما يقترف هذا الرئيس جرائِم بحق الشعب وضد مصلحةِ الشعب من حق الشعب أن يعزلهُ.

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: ويُحاكمهُ، أُريد التأكيد على مسألة هامة جداً..

فيصل القاسم: بس..

النظام السوري وإشعال التوترات الطائفية

خالد شبيب: الشعب في سوريا بطوائفهِ التي نعتزُ بها لا يُمكن أن يتعايش إلّا ضِمن إطار واحد وفق معيارين، المعيار الأول المعايير الإنسانية حقوق الإنسان، الثاني الاحترام المُتبادل، ثانياً الشعب السوري وطني وليسَ طائفي بدليل قادتهِ الذينَ مشى خلفهم، سُلطان باشا الأطرش قائد الثورة السورية درزي، صالح العلي النُصيري، فارس الخوري من الأُخوة المسيحيين وكانَ يُعاونهُ من المُقربينَ إليهِ الشيخ محمد المُبارك أحد مؤسسي الأُخوان المُسلمين الذي بنا ميناء اللاذقية، في هذا السياق يقول الدكتور ياسر سعد الدين مُفكر إسلامي الدليل على أنهُ شعبنا وطني وغير طائفي فيصل القاسم وشعبيتهِ وعدد المُتابعين لهُ ولو أنهُ رُشِّح الآن لرئاسة الجمهورية لانتخبهُ الشعب السوري حتى لو رُشِّح أمامهُ البزل أو أحمد كفتارو أو حسون أو..الخ، الإسلاميون المُسلمين إذن ليسوا طائفيين، الشعب السوري ليسَ طائفي، مِن أينَ نبدأ بالحديث عن طائفية النظام؟

فيصل القاسم: تفضل.

خالد شبيب: هل تُريد أن ابدأ مِن الجد العاشر لـبشار الأسد ابن العلقم الذي سلَّمَ بغداد للتتار والمغول أم عن جدهُ المُباشر سليمان الأسد الذي طالبَ بوثيقة رسمية مُساعدة الفرنسيين بدولة علوية طائفية مُنطلقاً من كلمتهِ نحنُ لسنا مُسلمين ولا ننسجم مع الدين الإسلامي.

فيصل القاسم: وهذهِ الوثيقة موجودة في فرنسا.

خالد شبيب: في فرسنا وقالها مُمثل فرنسا في الأُمم المُتحدة، بداية عام 1963 بدأَ حافظ الأسد بالتسلُق على السُلطة وبدأَ يُخطط إلى النظام الطائفي المُمنهج، بعد الانقلاب العسكري قامَ بعِدة إعدامات لتصفية كِبار الضُباط، أعدم سليم حاطوم من كِبار الدروز ونسبَ إليهِ جُرم الخيانة العُظمى، وأعدم عبد الكريم الجُندي من الأُخوة الإسماعيليين وأعدم مئات الضُباط الكِبار وسرَّح الآلاف، حتى الغارديان ذكرت في أحد أعدادها أن 2400 ضابط من رُتبة عميد فما فوق سرَّحهُم حافظ الأسد واستعانَ بدلهُم بضُباط من الطائفة النُصيرية عمل لهُم دورة 4 شهور بدل 4 سنوات، ماذا فعل بلُبنان كما قُلت أنتَ في بداية الحلقة؟ دخل الجيش السوري على لُبنان لإيقاف الحرب الطائفية وقتلَ زُعماء لُبنان، قتل الرئيس بشير جميِّل من الطائفة المسيحية وقتلَ بيار جميِّل ورئيس تحرير جريدة الحياة تويني، جُبران تويني وقسَّم المسحيين 50 قسم ثُمّ قتلَ من الدروز زعيمهم كمال جُنبلاط وقتلَ من رموز السُنة رفيق الحريري، صُبحي صالح، شعبان المُفتي وسحقَ الفلسطينيين في تل الزعتر وقسَّمهم أيضاً وحاصرَ ياسر عرفات، مجازر الطائفة في حماة، الكُل يذكُر الحرب الطائفية بـ 1982 قتلَ 45 ألف في حماة وقام بمذابح أيضاً ضد المُسلمين السُنة في تدمُر وفي صيدنايا.

فيصل القاسم: طيب خلينا بالموضوع..

خالد شبيب: وجعلَ الطائفة المسيحية عبارة عن..

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: كومبارس فقط، جعلهُم كومبارس لا محل لهُم من الإعراب فقط المسيحيين عند جلي الصحون قوم يا أنطوان، وعند اقتسام الغنائم أنطوان نائم، في عام 1977 أنا أعرف هذا في السقيلبية أقدمَ العقيد الطائفي مُحسن سلوم على قتل زعيم السقيلبية المسيحي حكمت رستم وأخذ أرضهُ غصباً وقطع أُذن في شخص رئيس البلدية بطش بأرض أملاك الدولة قال لهُ لك يا أخي ما يصير هذهِ أملاك دولة راح بطش فيها وقطع أُذنهُ وهذا من بيت ديوب أيضاً، جعلَ قُرى المسيحيين ثكنات عسكرية الآن تنطلق منه الصواريخ.

عبد المسيح الشامي: هذا غير صحيح.

خالد شبيب: والدبابات.

عبد المسيح الشامي: لا تُزور التاريخ.

خالد شبيب: والمدفعية.

عبد المسيح الشامي: ولا تُزور الحقائق.

خالد شبيب: هذا صحيح نحنُ كُنا بالأمس كُنا في سوريا ونعرف ذلك، دكتور محردة جعلها ثكنة عسكرية السقيلبية، أنا أتحداك أنتَ صار لك 15 سنة ما دخلت نحن ُما صار لنا زمان كُنا بالداخل جعل المسيحيين ثكنات عسكرية..

عبد المسيح الشامي: أنتم مَن جعلتُم قُرى المسيحيين ثكنات عسكرية.

خالد شبيب: المسيحيين نحترمهُم، المسيحيين نحترمُهم.

عبد المسيح الشامي: أنتم مَن يقتُل المسحيين، أنتَ مَن يذبح المسيحيون.

خالد شبيب: بالعكس نحنُ نحترم المسيحيون، المسيحيون يا أستاذي الفاضل ناس فُضلاء ساهموا في النهضة العربية وفي سوريا...

فيصل القاسم: ماشي باختصار شديد.

خالد شبيب: لكن الآن هو يُريد أن ينحرف بالمسيحية وراء النظام ليسَ لمصلحتك وليسَ لمصلحة، أقرب أقربائه المسيحيين في سوريا قالوا عبد المسيح لا يُمثلُنا نحنُ مع الشعب السوري وليسَ مع النظام نظام بشار الأسد.

فيصل القاسم: باختصار، باختصار.

خالد شبيب: باختصار حامي الأقليات سلَّحَ أحياء النُصيرية في سوريا وسلَّح المُدن النُصيرية في كُل المُحافظات، حامي الأقليات أنشأَ جيشاً طائفياً، كانت السيارات تجوب القُرى النُصيرية والمُدن النُصيرية وتُذيع بمُكبرات الصوت اللي بده يتفضل أنتَ مقبول بالمُخابرات وبالجيش تفضل على الدورة مُباشرةً، لذلكَ جعل الجيش 95% من الجيش من الطائفة النُصيرية والمُخابرات..

عبد المسيح الشامي: هذا غير صحيح، هذا غير صحيح، هُم السُنة.

خالد شبيب: أنا ابن النظام واسأل عن أصلي...

عبد المسيح الشامي: وأنا ابن النظام.

خالد شبيب: أنا قُلت الضُباط قُلت الضُباط اسمع اسمع..

عبد المسيح الشامي: وأنا ابن الضُباط أيضاً..

خالد شبيب: أنا عم أعطي معلومات أنا عم أعطي...

فيصل القاسم: باختصار، باختصار.

خالد شبيب: باختصار، لاحظ الفرقة الرابعة والحرس الجمهوري والقوات الخاصة 99% والباقي لباقي الطوائف، بعام 2003 دكتور كُنا نتغذى فوق قاسيون، أنا كُنت عم أتغذى فوق قاسيون وكان معنا ضابط اسمهُ عمار حاج خالد عميد في الحرس الجمهوري تعرف شو قال؟ نحنُ تحتنا الشام.

فيصل القاسم: دمشق.

خالد شبيب: تحتنا دمشق تحتنا دوما أمامنا، قال تعرفوا هذهِ الشام أهلها ومالها ونسائها حلال..

عبد المسيح الشامي: ما عندكم غير الديباجة هذهِ..

خالد شبيب: شايفين دوما، اسمع..

عبد المسيح الشامي: أنا عندي تسجيل لجماعتكم يا أخي...

خالد شبيب: لك يا أخي اسمع اسمع اسمع اسمع..

عبد المسيح الشامي: جماعتكم هدول هُم يسجلوا....

خالد شبيب: اسمع اسمع اسمع...

فيصل القاسم: آخر جُملة.

خالد شبيب: شايفين دوما وحقهُ لنمحيها دوما من عن وجهِ الأرض، هذا النظام الطائفي هذهِ حقيقة النظام الطائفي..

فيصل القاسم: انتهى الوقت سنعود لك.

خالد شبيب: باختصار الاقتصاد أيضاً جعلهُ بيد 3 عائلات آل الأسد وآل مخلوف وآل شاليش ومنع الاستيراد فقط للشبيحة..

عبد المسيح الشامي: لك يا أخي يا دكتور شو هذا...

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: التعليم، التعليم..

عبد المسيح الشامي: خلص إذا بده يحكي أنا أطلع ما مشكلة..

خالد شبيب: رفعت الأسد تصور هو كان مسؤول عن البعثات قال له ُعبد الحليم خدام قال لهُ يا رجُل 100 بعثة من جماعتكم و2 واحد مسيحي وواحد سُني، تعرف شو قال لهُ؟ قال لهُ أنتَ طائفي لو مو حافظ الأسد حولتك على محكمة الميدان...

فيصل القاسم: خلينا، خلينا نأخُذ...

خالد شبيب: السلك الدبلوماسي كمان نفس الشيء.

عبد المسيح الشامي: هلق دكتور هلق هو جاءَ أنا أنسحب إذا الأمور هيك.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل عبد المسيح إلك الوقت..

عبد المسيح الشامي: ليك إذا بدها تظل الأمور هيك أنا أنسحب من هلق..

فيصل القاسم: إلك الوقت..

عبد المسيح الشامي: هذه ِآخر مرة يأخُذ هيك.

فيصل القاسم: تفضل تفضل إلك الوقت.

عبد المسيح الشامي: يا إما وزع الوقت يا إما ما في داعي للحضور كُلهُ.

فيصل القاسم: إلك الوقت إلك الوقت، خُذ الوقت.

عبد المسيح الشامي: تجيء تُسجل عليّ مواقف أنا ما أرضاها.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

عبد المسيح الشامي: أولاً اللي بده يحكي عن الطائفية واللي بده يحكي عن طائفية النظام بسوريا بده يتذكر أنهُ من 4 سنين حتى الآن الناس تُذبَح على هويتها الطائفية.

فيصل القاسم: جميل.

عبد المسيح الشامي: النساء تُغتصَب على هويتها الطائفية.

خالد شبيب: مَن اللي يقوم في هذا؟ النظام، النظام يقوم بهذا...

فيصل القاسم: سيد خالد.

خالد شبيب: النظام.

فيصل القاسم: سيد خالد سيد خالد انتهى دورك لهُ الدور تفضل بدون مُقاطعة.

عبد المسيح الشامي: إذا بدك تُقاطع..

فيصل القاسم: لا لا لا لا.

عبد المسيح الشامي: أنسحب من الساحة وتفضل احكِ مثل ما بدك.

فيصل القاسم: عبد المسيح أنتَ.

عبد المسيح الشامي: فهمت عليّ كيف!!

فيصل القاسم: عبد المسيح.

خالد شبيب: خليك موضوعي، خليك موضوعي.

فيصل القاسم: سيد خالد مش إلك الدور Please، تفضل بدون مُقاطعة تفضل، يلا.

عبد المسيح الشامي: آلاف الفتاوى حتى الآن والكُل شاهدَ هذا الأمر على آلاف الشاشات وكُل يوم 24 ساعة مُتواصلة، فتاوى القرضاوي وفتاوى العرور وفتاوى..

خالد شبيب: فتاوى الحسون، فتاوى الحسون.

فيصل القاسم: بس دقيقة لأ لهُ، لهُ الوقت.

عبد المسيح الشامي: لا لا أنا..

فيصل القاسم: لا لا عبد المسيح.

عبد المسيح الشامي: أنا هيك..

فيصل القاسم: لا لا عبد المسيح اجلس اجلس.

عبد المسيح الشامي: لا لا خلص..

فيصل القاسم: لا اجلس اجلس.

عبد المسيح الشامي: أنا مع هيك شخص ما أطلع خلص.

فيصل القاسم: عبد المسيح، عبد المسيح، عبد المسيح ارجع، عبد المسيح، عبد المسيح أرجوك ترجع عبد المسيح.

خالد شبيب: ضعيف هو ما عندهُ شيء.

فيصل القاسم: طيب، طيب نُحاول خليه يرجع لو تكرمت آه، طيب طيب.

خالد شبيب: ما عندهُ شيء.

فيصل القاسم: نعود إلى كيفَ ترُد على الرُجل خليه أول شيء أعطيه دورهُ أرجوك رجاءً.

خالد شبيب: طيب ماشي حاضر.

فيصل القاسم: أخذت ما يكفي من الوقت لتقول ما تشاء أعطيه دورهُ.

خالد شبيب: حاضر.

فيصل القاسم: أرجوك رجاء حار.

خالد شبيب: خلص خليه يتفضل.

فيصل القاسم: رجاءً، يا ريت يرجع الأخ عبد المسيح، يقول لك الرجُل لو أحصيت عدد الفتاوى الطائفية من الطرفِ الآخر لفاقت كُل ما تكلمت عنهُ عن النظام وطائفية النظام.

خالد شبيب: هذا الكلام غير صحيح.

فيصل القاسم: تفضل.

خالد شبيب: أنا قُلت تلك دكتور أنا أُعطيك حقائق.

فيصل القاسم: أيوه.

خالد شبيب: وأُعطيك معلومات ما احكي جلا جلا يعني بس والله إحنا جايين نتناقر مُناقرة، نحنُ عندنا نساء افتضحت يا رجُل واغتُصبَت، نحنُ عندنا ربع مليون قُتِل وعندنا نصف مليون مُعتقل وعندنا 4 ملايين مُهجَّر وعندنا 12 مليون مُشرَّد داخل سوريا يا رجُل، جايين نحنُ عم أحكي لك أنا وقائع ومعلومات.

فيصل القاسم: مَن نحنُ؟ يعني مَن نحن ؟

خالد شبيب: مَن نحنُ؟ نحنُ الشعب السوري المُضطهد المذبوح المقتول الذي يُعاني من الطائفية من أكثر من 40 سنة، لمّا قامت الثورة السورية يا دكتور فيصل قامت الثورة سلمية، بشار الأسد بذاتهُ ماذا قال؟ قال 6 أشهُر كانت سلمية، طيب 6 أشهُر ماذا فعلت؟ ليش ما جئت أنتَ؟ أنتَ قُلت..

فيصل القاسم: بس بس خليك، بس خليني بموضوع ليك موضوعي مش الثورة السورية موضوعي أنتَ تقول أنهُ بعد 4 سنوات انكشفَ النظام الطائفي تماماً.

خالد شبيب: تمام.

الطائفية سبب بقاء نظام الأسد في السلطة

فيصل القاسم: أعطيني أمثلة ولا تحكي لي عن الثورة السورية، تفضل.

خالد شبيب: حلو أنا رح..

فيصل القاسم: أنا حكيت تاريخ الآن تمام.

خالد شبيب: تمام.

فيصل القاسم: كيفَ تمثَّل هذا النظام أو كيفَ مارسَ طائفيتهُ أو السلاح الطائفي على مدى الـ 4 سنوات الماضية؟

خالد شبيب: رح أحكي لك بس يعني.

فيصل القاسم: تفضل.

خالد شبيب: بس في مُقدمة صغيرة، الشعب السوري خلال 6 شهور لم يُدافع عن نفسهُ وكانَ شبابهُ يواجهون الرصاص بصدورهم العارية.

فيصل القاسم: بس، بس ارجع لي لموضوع الطائفية رجاءً.

خالد شبيب: أنا أحكي.

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: النظام الطائفي بدأَ بالمذابح الطائفية الجماعية على طول وعرض الساحة السورية من درعا مهد الثورة إلى دوما إلى الغوطة إلى الحولة إلى التريمسة إلى القصير، إدلب الخضراء.

فيصل القاسم: عبد المسيح تفضل.

خالد شبيب: حماة، الرقة، دير الزور، المناطق السُنية جميعاً وكانَ ضُباط السُنة وعناصر السُنة في مُقدمة الجيش.

فيصل القاسم: تفضل عبد المسيح تفضل.

خالد شبيب: وكان عناصر السُنة في مُقدمة الجيش وكانوا يُقتلون من الخلف برصاص.

فيصل القاسم: تفضل.

خالد شبيب: بالرصاص الحاقد الطائفي، الحاقد الطائفي..

عبد المسيح الشامي: خليه يتوقف، خليه يوقف هُنا مباشرة..

فيصل القاسم: تفضل، سيد خالد، سيد خالد أنتَ جاوبت الآن الدور لعبد المسيح ولن أسمح بأي مُقاطعة من الطرفين، تفضل أخ عبد المسيح وخُذ الوقت.

عبد المسيح الشامي: أنتَ عم تُعطي...

خالد شبيب: بس بدي أقول...

فيصل القاسم: يا أخي..

عبد المسيح الشامي: اسمح يا أخي..

فيصل القاسم: يا أخي.

عبد المسيح الشامي: اللهُ أكبر منك يا أخي...

فيصل القاسم: يا سيد خالد.

عبد المسيح الشامي: يلعن.

فيصل القاسم: سيد خالد سيد خالد.

عبد المسيح الشامي: مو طبيعي أنتَ.

فيصل القاسم: سيد خالد تفضل.

خالد شبيب: شوف إذا..

عبد المسيح الشامي: اسمع.

فيصل القاسم: سيد خالد، سيد خالد.

خالد شبيب: إذا...

عبد المسيح الشامي: شو بدك تغتالني..

فيصل القاسم: سيد خالد.

عبد المسيح الشامي: أنتَ هذهِ الديمقراطية عم اللي تُنادي لها أنتَ!! هذهِ هي ديمقراطيتك أنتَ اللي عم تعمل لي إياها!! هذه ِالثورة!!

فيصل القاسم: عبد المسيح عبد المسيح.

خالد شبيب: أنتَ جاي..

فيصل القاسم: عبد المسيح تفضل..

عبد المسيح الشامي: احترم حالك.

فيصل القاسم: عبد المسيح عبد المسيح تفضل.

عبد المسيح الشامي: لا لا خلص يا أخي أنا خلص..

فيصل القاسم: لا تفضل لا لا عبد المسيح..

عبد المسيح الشامي: والله والله لو بده يجيء أبي من هُناك ما أطلع بقى.

خالد شبيب: طيب شوف أنا ما...

فيصل القاسم: يا أخي طيب خليه يكمِّل يا أخي..

خالد شبيب: يا أخي ما، ما..

فيصل القاسم: استغفر الله العظيم استغفر الله العظيم.

خالد شبيب: يا رجُل ما حكيت شيء، ما حكيت شيء.

فيصل القاسم: طيب يا أخي صار لك ساعة تحكي خليه يتكلم.

خالد شبيب: ما حكيت ما حكيت شيء.

فيصل القاسم: طيب يعني أنتَ أعطيتهُ انطباع كويس الآن.

خالد شبيب: هو الرجُل..

فيصل القاسم: خليه يكمِّل الزلمة.

خالد شبيب: يا أخي هو الرجُل ما عندهُ شيء، ما..

فيصل القاسم: يا أخي ما عندهُ شيء خلينا نسمعهُ.

خالد شبيب: طيب أنا ما.

فيصل القاسم: خلينا نسمعهُ أنا أُدير الحلقة رجاءً.

خالد شبيب: بدك ما أحكي خالص حاضر، حاضر.

فيصل القاسم: طيب تفضل، يا ريت أخ عبد المسيح أرجوك، أرجوك أرجوك إلك الوقت تفضل، تفضل تفضل، يا أخي خليه يكمل..

خالد شبيب: يا أخي.

فيصل القاسم: خليه يكمِّل يا أخي خليه يكمِّل، خليه يكمِّل تفضل.

خالد شبيب: حاضر، حاضر.

فيصل القاسم: تفضل، طيب خلينا نتكلم ارجع للنقاط كُنا بدنا نرُد عليها.

خالد شبيب: إذن دكتور الحقد الطائفي مُتجذِّر بالنظام، ما يحصُل اليوم هو عبارة عن تراكُمات طائفية عُمِلت خلال عقود.

فيصل القاسم: طيب.

خالد شبيب: وجُهد وإلّا كيفَ أنتَ تُفسِّر مثلما ذكرت أنتَ بالمُقدمة هذا الترتيب الرهيب مع الحوثيين والأفغان والباكستانيين والإيرانيين واستقدام كُل هذهِ الجماعات الضخمة منهُم لولا أن يكون هُناك إعداد مُرتَّب خلال عقود من الزمن، هُناك مقالة من الدكتور أنور مالك... 

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك سؤال.

خالد شبيب: عميد المُراقبين العرب الذين دخلوا سوريا بمَهمة رسمية لهُ مقال يتحدث بتفصيل عن بتفصيل وإحصاءات عن الفصائل الطائفية التي تُقاتل في سوريا وعدد أفرادها وكُل مَهمة لكُل واحدة منها الوافدة من لُبنان وإيران واليمن وباكستان كما ذكرت..

فيصل القاسم: خليك شوي بس خلينا نجلي لهذهِ النُقطة يعني تُريد أن تقول أنهُ طائفية النظام فُضِحَت تماماً عندما بدأ يستعين بمليشيات طائفية تحديداً.

خالد شبيب: تمام، تمام.

فيصل القاسم: من اليمن ومن لُبنان ومن العراق.

خالد شبيب: هذهِ كلمتك اللي حكيتها.

فيصل القاسم: هذا هو قصدك.

خالد شبيب: تماماً.

فيصل القاسم: طيب OK تفضل.

خالد شبيب: مُعاهدة الدفاع العربي المُشترك لاحظ أنتَ مو نحنُ عرب يا أخي!! طيب ليش سلخت سوريا عن مُحيطها العربي أنتَ!! عمل بدل مُعاهدة الدفاع المُشترك عمل مُعاهدة الدفاع المُشترك موثقة موجودة مع إيران واستعاض عنها حافظ الأسد وبشار الأسد بـ ايش؟ بمُعاهدة الدفاع المُشترك مع إيران، وبقيَ يأخُذ الأموال من الدول العربية ودول الخليج كانت تدفع تقطع عن أولادها وعن نسائها وأطفالها وتعطي لحافظ الأسد على أساس إيش؟ على أساس المُقاومة ومواجهة للدفاع للصهاينة وموازنة إستراتيجية وكذا..الخ.

فيصل القاسم: بينما.

خالد شبيب: بينما كان هو عامل الدفاع المُشترك مع إيران، ماذا يعني دكتوري الفاضل ماذا يعني أنهُ تجنيس عدد كبير من الإيرانيين كما حكيت أنتَ الآن ويشترون دمشق، الآن يشتروا دمشق، مسموح لهُم أنهُ يشتروا عقارات في دمشق وممنوع على رعايا العرب أن يشتروا عقارات مو بدمشق بسوريا كُلها.

فيصل القاسم: طيب أليسَ هُناكَ من المُبالغة أن يقولوا مثلاً أنهُ دمشق القديمة.

خالد شبيب: هذهِ حقائق، هذهِ حقائق.

فيصل القاسم: دمشق القديمة من داريا السيدة سكينة إلى السيدة زينب إلى المطار يعني نصف دمشق بيعَ للإيرانيين بـ 5 مليارات دولار، هل هذا صحيح!!!

خالد شبيب: يا دكتور مو بيعت هذهِ بيعت سوريا كُلها، ليش مَن المُتحكم الآن في سوريا؟ المُتحكم بشار الأسد؟ مُتحكمة إيران في سوريا، أنا سؤال أسألك ماذا يعني بناء الحُسينيات والمزارات في سوريا وتهديم آلاف المساجد وحرقها وتمزيق المصاحف ويقولون بشار الأسد ربك، مَن يقولها يقول بشار الأسد ربك يقتلوه واللي ما يقول بشار الأسد ريك كمان يقتلوه، حامي الأقليات يا دكتور قتل من طائفة واحدة ربع مليون واعتقلَ منهُم نصف مليون وهجَّر منهم 4 ملايين وشرَّدَ منهم 12 مليون.

فيصل القاسم: السُنة قصدك.

تهميش السنة والارتهان للمشروع الإيراني

خالد شبيب: السُنة، إحنا الآن مذبوحين مخنوقين يا رجُل، أعراضنا استُبيحت يا أخي، لاحظ أنتَ هُناك مقالات عديدة في هذا الصدد تحدثت عن طائفية النظام وارتهان النظام بحُضن إيران، الدكتور محمد المسفر وصلاح القلاب والدكتور النفيسي كُل هؤلاء يتحدثون، نخلُص بالقول هذا الكلام إلى الحقيقة التي يجب أن تعلمها الطائفة النُصيرية بشار الأسد ينتعلكُم، بشار ينتعل الطائفة النُصيرية، شبابها ونسائها يُضحي بهم والى الآن من أجل الكُرسي، من أجل الكُرسي ومن أجل ارتهانهِ لإيران والدليل على أنهُ لا يُبادل الضُباط النُصيريين بالمُحتجزين، يُبادل مَن؟ يُبادل عن الضُباط الإيرانيين ليس َعن، أنتَ مرة حكيت وتوسطت من عند الشباب في مُحتجزة أو حتى عند النظام وطلعت بعض الأخوات من السويداء، تصور أنت ولك أنتَ مو رئيس الكُل تمُن على الدكتور فيصل مِن طلعتهُ من السويداء ويروح يعطيه للإيرانيين فقط أما النُصيريين يبقون ويُقتَلون ما في مُشكلة، لاحظ بشار الأسد سيُبيد هذهِ الطائفة بالكامل لأن الثوار لن يتوقفوا حتى إسقاط بشار الأسد وسيُحاكمونهُ باعتراف ضُباط النُصيرية قُتِل منهُم 100 ألف، بشار الأسد جعلَ الطائفة مُجرمة مُحتقرة لدى العالم وفي عيون أقرب المُقرَّبين جعلهم شبيحة قتلة، أين كانت الطائفة قبلَ أن يأتي حافظ الأسد بشار الأسد؟ كانت كبيرة في عيون الناس، بشار الأسد جعلهُم الآن شبيحة وقتلة ومُجرمين، بشار الأسد بعدَ أن تنتهي الطائفة من خِدمة المشروع الإيراني تنتهي من القتل طبعاً عندما يسحقها بالكامل سيترُكها بشار الأسد ويذهب بشار الأسد إلى عند أسيادهِ ويترك هذهِ الطائفة أشلاء مُمزقة تواجه مصيرها ويهرب إلى عندِ أسيادهِ، أسياد بشار الأسد يا دكتور في إيران يُزكونَ الروح الطائفية ويُهددون باقتحام العراق ولُبنان وسوريا والأُردن واليمن ويقولون أنتَ سمعتهُ نائب الرئيس يا رجُل نائب الرئيس الإيراني يقول والعرب سوفَ نحصرهُم إلى مكة والمدينة، لا والبعض قال الآخر منهُم أيضاً سنحتل مكة والمدينة، لك أنتم أين رايحين؟ أنتم أغبياء!! أنتم الآن تستفزون مليار و 300 مليون مُسلم، كم عددكم؟ مليار و600 الكُل، صح؟ مليار و300 مليون مسلم السُنة، أنتَ لمّا تُهدد الخليج أو تُهدد السعودية بهذا الشكل الملك ملك السعودية لو أراد بكلمة واحدة يستنفر مليار و300 مليون مُسلم، انتم أين رايحين؟

فيصل القاسم: كويس.

خالد شبيب: هذا الأمر يجب أن تعلمهُ الطائفة ويجب أن يعملهُ الإيرانيون، الأمور ليست هكذا، العرب لن يُسلِّموا سوريا، سوريا الحصن، سوريا حِصن الأمين وسوريا حِصن الأخير للأُمة العربية والإسلامية.

فيصل القاسم: طيب بس، بس خليني أسألك كيفَ ترُد على الذينَ يقولون بعد كُل هذا الكلام أن غالبية الجيش السوري الذي يعتمد النظام من السُنة؟ من السُنة!!

خالد شبيب: ليسَ صحيحاً على الإطلاق، الجيش السوري يا أستاذي الفاضل الشباب تركوا ليش استعان، حسن نصر الله نفسهُ قال لولا أن تدخلنا لجانب النظام لسقطَ النظام، ما ظل منهُ، الشباب السُنة تركوا الجيش والشباب أيضاً الطائفة الذين أنتعلهم بشار الأسد قُتلوا جميعاً، أنتَ شفت أنتَ البنات بناتهم الآن على الحواجز لذلك استقدم هذهِ الأعداد الهائلة مِن.

فيصل القاسم: من المليشيات الشيعية.

خالد شبيب: من المليشيات الشيعية، هذا الكلام غير صحيح، لكن أنا أقول لك أخي العزيز هلق هذا كان في شوية مُجندين عم يقوموا ويجعلهُم بالأول شايف شلون، حكا لي حكا أمين سر الجيش الحُر النقيب عمار الواوي قال نحنُ سلَّمونا مهمات للقضاء لسحق الثورة، لسحق الثورة وسحق المُظاهرات بدايةً كانت مُظاهرات بـ دوما قال أُعطينا مهمات لسحق مُظاهرة دوما السُنة ومعنا أيضاً عسكريين السُنة وحلفنا مين؟ ضُباط المُخابرات، تصور خلفهُم ضُباط المُخابرات لكن الآن لا ظل سُنة ولا ظل نُصيرية أيضاً الآن عم يستعين بمليشيات طائفية.

فيصل القاسم: وأكبر دليل أنهُ هو يستعين، طيب كانَ معنا السيد عبد المسيح الشامي ونتمنى أن يعود في أي مُمكن يرجع الأستاذ عبد المسيح.

خالد شبيب: يتفضل أنا ما..

فيصل القاسم: آه، لو تكرمت لو تكرمت ترجع أستاذ عبد المسيح الدور إلك، سيد عبد المسيح، طيب، طيب نأخُذ عبرَ الهاتف السيد ثائر الناشف بينما يأتي السيد عبد المسيح تفضل سيدي.

ثائر الناشف/كاتب وإعلامي: بالنسبة لطائفية نظام الأسد حقيقةً مَن بدأَ الطائفية اليوم في سوريا قبلَ أن يكون نظام الأسد قد أشرعَ أنيابهُ هي إيران حليفتهُ التي أسست للطائفية في سوريا من خِلال التهييج الذي عملت عليهِ خلال الثورة السورية مُنذُ 4 سنوات وحتى ما قبل ذلك، نظام الأسد اعتمدَ على الطائفية السياسية مُنذُ أكثر من 40 عاماً وإيران عندما بدأت الثورة السورية دفعت بنظام الأسد إلى التهييج الطائفي والتجييش الطائفي واعتمدت إيران في ذلكَ على الفتاوى التي أصدرها مراجع ومُعممو إيران خلالَ سنوات الثورة ومِن أبرز هذه ِالفتاوى كانت فتوى المُعمم جلال الصغير الذي دعا جميع شيعة العالم للذهاب والقِتال في سوريا وادّعا أنَّ الحُسين خرجَ من كربلاء وذهبَ سوريا ثُمُ فتوى كاظم الحائري وهو من أبرز مُعممي قم، أيضا أطلق فتوته الشهيرة التي دعا من خلالها إلى تأسيس الشيعي المليوني مليون مقاتل يذهبون إلى سوريا وإضافة إلى ذلك كان كله حافز لضباط نظام الأسد حتى ينهجوا هذا النهج الطائفي على أساسه يمارسون أعمال القتل والإجرام، أقول لكم شيئا مهما جدا وكان بودي أن اعرضه لكم على شاشة قناة الجزيرة وهي وثيقة عثر عليها قد في حلب في منطقة هنانو وهو كتاب يعني يستخدمه أتباع الطائفة العلوية وهذا الكتاب يعتبر من قدس الأقداس بالنسبة لهم يقولون في هذا الكتاب سطرين فقط: "والبس وجهك الهيبة والقدوم واجعل عدوك تحت قدميك كالكبش تحت السكين" أنتم معي " تحت السكين" أي القتل بالسكين، وهذا ما جرى حقيقة في بانياس وفي الحولة وفي التريمسة والقصير وداريا وإلى ما هنالك من مناطق كثيرة جرى فيها القتل بالسكين يقولون داعش تقتل بالسكين هم يقتلون بالسكين أيضا ثم الفتوة ثم الكلام الخطير الذي قاله الضابط العقيد جهاد المحلا والذي انتشر في جميع وسائل الإعلام ليس فقط على وسائل الإعلام الثورة وقال أنها..

فيصل القاسم: باختصار، باختصار لو سمحت..

ثائر الناشف: سنية علوية ولن نترك الشام وحمص إلا على برك الدماء..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر وصلت..

ثائر الناشف: يعني واضح الكلام يقولون أن..

فيصل القاسم: أشكرك وصلت الفكرة عبد المسيح أريدك أن ترد على كل هذه النقاط انه سرد لك تاريخه الطائفي خد وقتك وقل ما تشاء تفضل نستغل الوقت Please آه..

عبد المسيح الشامي: أولا بدي ألفت نظر الناس على الديمقراطية اللي عم يوزعوا لنا إياها هذه ديمقراطية إلي عم يوعدونا فيها، هذا الرجل قبل ما أفوت على الأستوديو وقفت له لما فات أنا عم احكي إلي عندي..

فيصل القاسم: يا عبد المسيح والله يا عبد المسيح بدي من شانك لا تحولها لشخصية..

عبد المسيح الشامي: إذا تريد أنا عم احكي يلي عندي هذا الرجل هذا الرجل لما فات قبل ما أفوت على الأستوديو وقفت له حتى يسلم قال أنا ما بسلم عليك، لمجرد إني أنا صاحب وجهة نظر مختلفة عنه، هذا الرجل عم بهدد أنه هو إذا أنا مختلف عنه بحكي أي كلمة ما بتعجبه..

فيصل القاسم: لا لا هذا مش موضوعي مش صحيح مش صحيح..

عبد المسيح الشامي: ممكن يعمل هو وأخوه رؤساء ميليشيات بسوريا ممكن يذبحوا مين ما بدهم هذا طبيعي وهذا على الهوا خلي العالم تسجل إذا صار أي شي مع هؤلاء المجرمين هذا عم بهدد هذا أولا، ثانيا اللي بده يحكي عن الطائفية بده يشوف انه جماعتكم من أول يوم إلى آخر يوم هم إلي عم يقولوا هم إلي عم يقولوا انه المسيحي على بيروت والعلوي على التابوت، هذا أول شعار طلع بالثورة تبعكم هذا أول شعار طلع بالثورة تبعكم، نحن اسمعنا كل الفتاوى إلي طلعت من القرضاوي ومن العريفي والي طلعت من العرعور وبسبي النساء الدرزيات أمبارح بإدلب أمبارح بإدلب..

خالد شبيب: ليس صحيحا..

فيصل القاسم: سيد خالد أنا بدي اسأل يا أخي عبد المسيح خليني أسألك سؤال من شانك أنت خليني أسألك أنت قلت..

عبد المسيح الشامي: أنا عم أقول لك آخر مرة إذا بده يحكي أي كلمة هذا البني ادم ليك أرجعت من شانك ومن شان محجوب وإلا إذا بده يحكي أنا طالع مباشرة وبعدين لكل حادث حديث..

فيصل القاسم: بس دقيقة، دقيقة يا أخي خلينا نأخذ الموضوع هذا الصراع الطائفي في سوريا بس خليني أسألك أنت قلت لي شو اسمه المسيحي على التابوت ولا شو قلت..

عبد المسيح الشامي: المسيحي على بيروت والعلوي على التابوت..

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك بس، بس خليني أسألك سؤال صغير..

عبد المسيح الشامي: رجاءا ما تطول يا دكتور لأنك أنت تجيبنا لهنا تحكي 3 أرباع الوقت..

أكذوبة حماية الأقليات

 فيصل القاسم: لا لا بس بدي أسألك يا عبد المسيح يا عبد المسيح بدي أسألك مثلما سألته للزلمة أنت رحت أنت أخذت ضيعت وقتك، عبد المسيح في درعا هذا الشعار ظهر في درعا، المسيحي على بيروت والعلوي على التابوت، هذا الشعار ظهر في درعا كانت الشعارات في درعا كلها حرية حرية حرية، أهل درعا فجأة سمعوا شخص، شخص يقول هذا الشعار العلوية على التابوت والمسيحية على بيروت وما بعرف شو، ألقوا القبض على هذا الشخص في درعا ألقوا القبض عليه وتم التحقيق معه فطلع مساعد أول بالمخابرات السورية لا علاقة له لا بأهل درعا ولا يحزنون طلع من النظام، النظام كان وراء الشعار، عم تحكي عن سبي السويداء هل تعلم من الذي حرض الشخص من درعا اسمه الخليلي طلع متعامل مع المخابرات السورية قالت له..

عبد المسيح الشامي: كل واحد بده يطلع متعامل مع المخابرات السورية..

فيصل القاسم: يا أخي طلع مع المخابرات السورية..

عبد المسيح الشامي: كويس كويس يعني هلا بدي افهم مثلا جماعة السلفيين وجماعة الإسلاميين اللي في مصر النظام هو اللي صنعهم اللي بليبيا النظام هو اللي صنعهم اللي عملوا العمليات بأوروبا النظام هو إلي صنعهم هذا بالنتيجة هذا فكر إقصائي فكر إرهابي فكر يقوم على الذبح والقتل والإقصاء هذا تاريخهم من 1400 سنة ما أنه جديد المسيحيين يقتلون دائما الدروز يقتلون دائما العلويين يقتلون دائما، يتكلم عن الطائفية هل تعلم أن المناطق العلوية تعيش بأسوأأأ الحالات في سوريا منذ أن ظهر حافظ الأسد وحتى الآن، المناطق السنية، من يعيش برغد أكثر من المناطق السنية في دمشق؟ من الذي يعيش برغد أكثر من المناطق السنية في حلب؟

فيصل القاسم: عبد المسيح بس من شان نجلي النقاط والله ما بدي أقاطعك بس بدي من أن أسألك من شان أعطيك الوقت أنت تقول العلوية والمسيحية والدروز وكذا أنا بدي أسألك هل تستطيع أن تقول لي كم عدد الدروز والمسيحيين والعلويين الموجودين في مخيمات اللجوء ولا علوي ولا مسيحي ولا درزي ماشي كلهم سنة، عدد سكان حمص مليون و300 ألف نسمة..

عبد المسيح الشامي: بكل اختصار..

 فيصل القاسم: دقيقة، مليون سني تم تهجيرهم وكل أحياء العلوية والمسيحية في حمص يسكروا الآن وبيشيشوا بهذه اللحظة مضبوط..

عبد المسيح الشامي: هذا كلام غير صحيح بس بدي أقول لك ليش؟ لأن المناطق السنية هي اللي عم بطلع المجموعات الإرهابية هي من اللي فيها المجموعات الإرهابية شئنا أم أبينا، طبعا مو الكل طبعا مو الكل ولكن لما تروح مجموعات إرهابية تروح تشتغل على الوتر الطائفي تشتغل على الوتر الطائفي وتجيش الناس وتجيش الناس على أساس طائفي..

خالد شبيب: لك لا تؤشر ليش يؤشر بيده دكتور..

فيصل القاسم: بس خليه يكمل خليه يكمل اسكت شوي أرجوك بس من شاني خلص من شاني..

خالد شبيب: يؤشر بيده ما يؤشر بيده..

فيصل القاسم: حر هو حر هو..

خالد شبيب: أنا أصيح أكثر منك وأعلي صوتي أكثر منك وأؤشر بيدي..

فيصل القاسم: لا بس دقيقة يا أخي خليه سيد خالد سيد خالد..

عبد المسيح الشامي: وتهين وتعذب وبقتل وتذبح وتغتصب وتسبي هذه عادتكم مش جديدة عليكم..

فيصل القاسم: خليك بدون شخصنة عبد المسيح أكمل أكمل بالموضوع نفسه هلق يجيء دورك وتحكي أرجوك أرجوك تفضل..

عبد المسيح الشامي: الأزمة في سوريا وهم معارضة في سوريا من أول الأزمة وحتى الآن من أول الأزمة وحتى الآن هم يتبنون شعارات وخطاب طائفي بالمطلق، هم يتبنون وقد كرر هذا الأمر من أول الجلسة حتى الآن، النظام النصيري النظام الطائفي هذه اللهجة لم نسمعها يوما لا على التلفزيون السوري ولا من الرئيس السوري ولا من أي شخصية رسمية في سوريا، أنا لست هنا كممثل عن المسيحيين جاي عم يهدد المسيحيين ولا أنا لست ممثل عن النصارى..

فيصل القاسم: لا لا ما حدا عم بهدد حدا..

خالد شبيب: لا بالعكس أنا ما بهدد النصارى المسيحيين على عيني وراسي لكن أنت لا تمثل المسيحيين، المسيحيين محترمين..

عبد المسيح الشامي: أنا عم بقولك ما بمثل المسيحيين أنا جاي ككاتب أنا كشخص..

فيصل القاسم: عبد المسيح بالمناسبة كلامك في غاية الأهمية والله بس خليني نأخذها شوي هدي أعصابك والله هدي أعصابك بدي أسألك سؤال أنا بدي أعطيك مثال من منطقة الدروز، عندما بدأت الثورة جاء الأمن السوري المخابرات العسكرية ووفيق ناصر تحديدا بدأ يأتي بشباب الدروز ويقول لهم يا دروز أهل درعا السنة بدهم يقتلوكم فروحوا قاتلوا على شو؟ ثانيا بدأت عمليات الخطف من السويداء ومن درعا كي يشبك أهل درعا والسويداء وفيق ناصر بتعليمات من الرئيس بشار الأسد، بس خليني أكمل لك خليني أكمل لك الآن في حرب في بصرى الشام يحرضون الدروز كي يذهبوا ليقتتلوا مع درعا ودرعا هي بلد أنت بتعرف درعا والسويداء منطقة وحدة سهل حوران يعني بكرا دروز بكرا دروز إذا المياه انقطعت عنهم من درعا يسقيهم سيادة الرئيس بشار الأسد من دركيش، مياه السويداء ودرعا يد واحدة..

عبد المسيح الشامي: يا أخي ما هي المياه على طول مقطوعة عنا متى كان في مياه طيب خليني كمل..

فيصل القاسم: خليني كمل سؤال إذن من اللحظة الأولى بدأ يدق الأسافين بين الدروز وأهل درعا بين المسيحيين والعلويين بين العلويين والسنة ويروح يقول له هدول بدهم يقتلوكم هذا نظام قومي صرع رأسنا بالنظام القومي وبعدين يا زلمة يضرب الطوائف كلها ببعضها والله الفرنسيين الاستعمار الفرنسي استحى على حاله ما عمل هيك..

عبد المسيح الشامي: الدروز في إدلب هل يوجد جيش في إدلب هل يوجد امن في إدلب؟ من الذي هدد الدروز في منطقة إدلب وقال لهم أن لم تصبحوا مسلمون سنة وتحطموا كل الأضرحة وكل المقدسات عندكم سوف نذبحكم كالخراف؟ من الذي قال ذلك؟ هل هو النظام؟ المسيحيون يعيشون بسلام لماذا؟

خالد شبيب: الكلام غير صحيح يا دكتور..

فيصل القاسم: دقيقة بس دقيقة بس بدي اسأله إلك واله لماذا كيف ترد على هذا الكلام يا رجل الرجل يتكلم منطق يقول لك من الذي يهدد الأقليات ومن الذي يلعب على الوتر الطائفي؟ أنا بدي أسألك سؤال بدي أسألك سؤال انتم هلق أنت كل كلامك طائفي ليش لم تتهم الطرف الآخر بالطائفية وكل مفرداتك طائفية لي يعني تحكوا عن النظام انه طائفي بشع وانتم طائفيين حلوين ما شاء لله كيف ترد؟

خالد شبيب: أبدا أبدا أنا ما أني طائفي أنا عم بقول لك أنا نقلت لك معلومات عن طائفية النظام بس، هو قال إحنا بدنا هو إحنا هددنا الدروز في إدلب أو هددنا الدروز في حلب إذا ما صرتم إسلام سنة بدنا نذبحكم، وهددوا المسيحيين كذلك، هذا الكلام دكتور المياه تكذب الغطاس كم واحد هددك من شان تصير من شان تصير مسلم سني، أنت بالذات اهلك في وادي النصارى..

عبد المسيح الشامي: هددوهم كثير..

 خالد شبيب: اهلك بوادي النصارى اسمع مو هلا مو هلا هلا إلي عم تهددكم جماعات من النظام عم بتساوي حالها انه ايش؟ من السنة..

عبد المسيح الشامي: لا غير صحيح نحن نعرف..

خالد شبيب: يا أخي قبل ما يجيء حافظ الأسد اسمع يا أخي قبل ما يجيء حافظ الأسد المسيحيين مين أجا حوليهم قبل ما ييجي حافظ الأسد وبشار الأسد الدروز مين أجا حوليهم..

عبد المسيح الشامي: ما أجوا حتى انتم حملتم سلاح ما صار شي حتى انتم حملتم السلاح بس..

خالد شبيب: لك اسمع قرى الدروز وحلب وإدلب والسويداء ما في أحسن منهم وإخوانا ورايحين وجايين اقسم بالله ما ننبسط غير لما رحنا على سويداء ونأكل وننبسط ونأكل عنب ونشوف السويداء واقف وكذا، اقعد يا أخي أنت ضيفنا وكذا وإلى آخره، عرفت علي كيف والمسيحيين كذلك، لك اكبر سوقين في حماة سوق المسيحيين في اسكلبيا وسوق المسيحيين في..

عبد المسيح الشامي: هذا مو من منجزات الثورة هذا مو من منجزاتنا هذا كان محروس أيام حافظ وأيام بشار الأسد..

فيصل القاسم: خليه يكمل خليه يكمل..

خالد شبيب: لك اسمع اسمع أنا بدي جيب لك محافظ حماة..

فيصل القاسم: باختصار، باختصار..

خالد شبيب: الدكتور أحمد عبد العزيز ماذا قال؟ قال قتلوا أنقتل 6 في على أبواب محردة شمال حماة، قال جمعت أنا المخابرات كلياتهم وكان علي مملوك وكان هشام بختيار لك قلت لهم يخرب بيتكم العمى يضربكم ضرب انتم قد النمل لك شلون هذه العصابات المسلحة تقتل هدول بمحردة؟! العمى بدكم تساووا بده يصير بدها تصير يعني طائفية بهذه الحالة عصابات مسلحة تقتل بمحردة بكرا أهل المحردة يقتلوا بحلفايا وكذا..

فيصل القاسم: هذه طريقة لم تسد يعني..

خالد شبيب: قال لهم الدكتور أحمد عبد العزيز موجود على قيد الحياة ما بعرف هلق بأي بلد قالوا له والله يا دكتور الصراحة نحن اللي قتلناهم قال العمى يخرب بيتكم ليش قتلوهم قال لهم لأنه بشار الأسد..

خالد شبيب: لك اسمع يا أخي

فيصل القاسم: خليه يكمل

خالد شبيب: الدكتور احمد عبد العزيز بتسمح لي اتصل فيه.

فيصل القاسم: لا لا لا تفضل.

خالد شبيب: أحمد عبد العزيز كان محافظ حماة، قالوا له الدكتور بشار الأسد الرئيس بشار الأسد بده يثبت للعالم إن هناك عصابات إرهابية نحنا قتلناهم بمحردة من شان يخلق عصابات محردادية..

عبد المسيح الشامي: هذا كلام أولاد صغار ما يحكوه..

خالد شبيب: تسمح تسمح نتصل بالدكتور أحمد العزيز هلأ هلأ نتصل في الدكتور، أصلا أحمد عبد العزيز أقاله لأنه منع إطلاق النار على الناس.

فيصل القاسم: عبد المسيح عبد المسيح يا أخي جنبلاط وليد جنبلاط اليوم يقول.

عبد المسيح الشامي: آه تفضل.

فيصل القاسم: إن السياسات التي انتهجها وينتهجها نظام بشار الأسد قائمة على تأليب المناطق والطوائف على بعضها البعض لإشعال نار الفتنة وإطالة أمد الصراع ووجهوا لما يحدث الآن في السويداء ودرعا السويداء ودرعا.

عبد المسيح الشامي: يعني ممكن تجيب لي مثل جنبلاط جنبلاط هذا بني آدم طبيعي بالعالم ممكن يسمع لواحد يعني عنده بكل ثانية ما بدي أنا ما بحب احك ألفاظ..

خالد شبيب: هذا زعيم الدروز هذا زعيم الدروز..

عبد المسيح الشامي: عنده بكل ثانية مقدرة يقلب رأيه ووجهته يا أخي رجاءا مين عم يحكي معك أنت لا حول ولا قوة إلا بالله العظيم منك يا أخي.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة.

عبد المسيح الشامي: هذا بني آدم يعتد برأيه مثلا؟

فيصل القاسم: لا يعتد، بشار الأسد يعتد برأيه.

عبد المسيح الشامي: يا أخي بغض النظر مين يعتد ومين لا يعتد.

مليشيات شيعية تحتل دمشق بشراء المنازل

فيصل القاسم: طيب ماشي بس يا عبد المسيح بدي أسألك Ok أنساها جاوبت عليها الآن هناك كلام موثق واسأل أهل دمشق نصف مدينة دمشق من داريا للست زينب لمنطقة المطار السيدة سكينة السيدة زينب كل هذه المناطق بيعت لإيران بأموال طائلة واسأل أهل الشام الآن، دمشق القديمة لم تعد دمشق أصبحت عبارة عن مناطق شيعية طيب الشيعة ماذا يفعلون في الجامع الأموي؟

عبد المسيح الشامي: سؤال مهم.

فيصل القاسم: لماذا ترك بشار الأسد لماذا بشار الأسد ترك الحبل على الغارب للشيعة ما بصير التلطيم إلا بسوق الحميدية إلا بالمسجد الأموي طيب يقولون يا قدس يقولون دقيقة دقيقة بدنا نفتح القدس بدنا نسقط كذا ويروحوا يقتلوا السنة في دمشق.

عبد المسيح الشامي: أذا صح هذا الخطاب إذا صح هذا الكلام مين اللي رمى النظام مين اللي رمى سوريا بحضن إيران مين اللي رماها؟ أليس إرهابهم أليس قتلهم؟

خالد شبيب: لا يأشر لا يأشر..

فيصل القاسم: خليه يكمل خليه يكمل..

عبد المسيح الشامي: أنت ما بتمثل الثورة هنا؟! مين بتمثل التلفزيون ولا بتمثل الثورة هذا الرجل هذه الجماعات قاعدة من أول يوم عم تكفر بالنظام عم تهدد أهل الساحل عم تهدد المسيحي عم تهدد السني اللي ما أنه معهم إنه بالذبح وبالاغتصاب نسائه وبحرقه كما حدث في عذرا العمالية وفي غيرها وفي كل مناطق سوريا هذا السبب إيران، إيران حليف إيران

فيصل القاسم: أيوه جميل يا سلام عليك.

عبد المسيح الشامي: حليف إستراتيجي للنظام طبيعي إنه يلجأ لإلها ليش أنت تلجأ للسعودية على أساس طائفي ليش أنت تلجأ لقطر ليش أنت تلجأ..

خالد شبيب: السعودية وقطر تاج على رأسك ورأس..

عبد المسيح الشامي: تاج على راسك أنت تاج عل راسك أنت تاج على راسك أنت.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس بس عبد المسيح عبد المسيح أنا بدي أسألك طيب أنت النظام السوري نظام قومي صح ولا لا؟ نظام قومي عروبي من أربعين سنة وهو يرفع وحدة حرية اشتراكية صح ولا لا؟ قومي بس خليني أكمل إلك وخذ وقتك آه طيب لماذا عندما وجد نفسه في الزاوية لم يستعن إلا بميليشيات شيعية بس خليني أكمل إلك..

عبد المسيح الشامي: لأن الميليشيات الإرهابية الوهابية هي التي تغزو سوريا سواء الوهابية..

فيصل القاسم: طيب ماشي ماشي ماشي لماذا لم يستعن إلا بالميليشيات الشيعية الطائفية اللبنانية والعراقية والإيرانية واليمنية وكل هذه الطوائف هذا من جهة، هل سمعت بالأمس ماذا يفعلون الآن؟ هناك يضعون على مثلا منطقة الدروز يضعون الآن هناك فصيل يتحدثون عنه لبيك يا سلمان، سلمان الفارسي بتعرف إله مكانة خاصة عند الدروز يا أخي طيب ليش؟

عبد المسيح الشامي: يعني أنتم يحق لكم أن تستقون ببندر تستقووا ببندر هم يحق لهم أن يستقووا ببندر مسموح لكم تروحوا تجيبوا سلاح من أول لحظة من السعودية..

خالد شبيب: نحنا بندر نحنا بندر لأنه بندر عربي نحنا عرب أخي وبندر عربي بس أنت بشار الأسد لازم يكون صحاب هو وبندر.

عبد المسيح الشامي: آه كويس عم بقول أنا عربي أنا عربي كمان دوري دوري أنا كمان عربي نصف الشعب السوري وبشار الأسد عربي بشار الأسد عربي أكثر منك أكثر منك.

خالد شبيب: عم بحكي عن بشار الأسد مو عنك أنت مسكين مسكين لو كان عربي..

فيصل القاسم: يا عبد المسيح بدون مقاطعة.

عبد المسيح الشامي: أنت أصحاب أنت وبوش أنت عربي أنت؟ أنت أصحاب أنت وإسرائيل أنت أصحاب أنت وألد أعداء سوريا انتم خونة انتم خونة.

فيص القاسم: بس دقيقة بس دقيقة عبد المسيح عبد المسيح.

خالد شبيب: شوف هلأ الكلمة هذه نحنا خونة نحنا خونة يا رجل يا رجل..

فيصل القاسم: لا لا استنا شوي خليني أكمل عبد المسيح يستعين طيب إحنا نعرف إنه هذا النظام صدّع رؤوسنا بالقومية والعروبة وحزب البعث العربي الاشتراكي والمنطلقات النظرية وكذا طيب يقلك الرجل نحن نستعين بهؤلاء عرب بس هو يستعين بكل ما هو ضد العرب، يستعين بإيران التي تريد أن تبتلع المنطقة العربية كلها أين القومية العربية أين قومية بشار الأسد؟

عبد المسيح الشامي: هم يستعينون هم يستعينون بإسرائيل هم يستعينون بفرنسا ألست أنت الذي قلت الآن أن الفرنسيين هم الذين يدعمون الثورة في سوريا أو إلى ما هنالك، هم يستعينون بأميركا هم يستعينون بالأتراك الأتراك الذين احتلونا 400 سنة.

خالد شبيب: الأتراك تاج على رأسنا وهذه الأتراك الدولة العثمانية..

عبد المسيح الشامي: على راسك يا أخي اسمع اسمع هو مسموح له الاستعانة بأردوغان..

فيصل القاسم: أنا خليني أسألك مثلما سألته للرجل خليني أسألك خليني أسألك الرجل نعود إلى نقطة مهمة جدا نقطة مهمة..

خالد شبيب: دقيقة نحنا خونة خليه يسحب الكلمة يسحب الكلمة.

عبد المسيح الشامي: اللي يستعين بإسرائيل خائن أنت تستعين بإسرائيل؟!

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعي.

خالد شبيب: لا أبدا ما يستعين نظامك اللي في أربعين سنة يقول نحن ضد إسرائيل أنا أتحداه تحدي نظامك إذا يرسل صاروخ واحد بدل ما يرسله على حلب يرسله على إسرائيل أنا أتحدى نظامك هذا..

عبد المسيح الشامي: النظام هذا حرب 73 النظام هذا حرب 80..

خالد سبيب: كذب حرب الـ 73 تبرع بالجولان وتبرع وتبرع تبرع بالجولان وباع الجولان وحمى حدود إسرائيل.

عبد المسيح الشامي: انتم من تحتمون بالجولان في إسرائيل انتم من يحتمي بإسرائيل في الجولان لاحتلال سوريا.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي طيب ماشي أنت صار لك ساعة طيب لماذا تعتمدون فقط على بعض الحوادث البسيطة أنت تقول إن هذا النظام بدأ طائفيا أعطيني أمثلة خلي عبد المسيح يرد عليها كيف استخدم الطائفية أثناء الثورة وحتى وصل إلى هنا كي يستعين بميلشيات شيعية تحديدا احك لي أعطيني أمثلة من شان أعطيها لعبد المسيح هو يرد عليها؟

خالد شبيب: يا رجل ماشي أنا رح أجاوبك كنت أستخدم الطائفية بس هو عم بقول إنه..

فيصل القاسم: خلص الوقت بعد دقيقتين.

خالد شبيب: هو أصلا كان يمسك المتظاهرين ويقتلهم ويعذبهم ويرسلهم لعند أهلهم من شان إيش؟ مو من شان يستثير هؤلاء كطائفة مثلا سنية ضد الطوائف الأخرى هلأ استعانته..

عبد المسيح الشامي: النصارى ذبحوا على يد ثواركم.

خالد شبيب: غير صحيح ذبحهم النظام..

فيصل القاسم: خليني بس خليني آخذ مداخلة يا زلمة لأنه بدي أسكتكم شوي مداخلة صغيرة ماهر شرف الدين تفضل سيدي باختصار.

خالد شبيب: والله تحية إله.

عبد المسيح الشامي: مو وقت مداخلات..

ماهر شرف الدين: ما يحصل اليوم وما يفعله في درعا والسويداء يأتي ردا على الموقف شبه العام في الجبل بالامتناع عن إرسال أولادهم إلى الخدمة الإلزامية، عدد المتخلفين صار بعشرات الآلاف في الجبل لذلك يريد النظام ثورية أهل الجبل في معركته الخاسرة ليقول لهم أن المعركة معركتهم اليوم يوزع النظام على شبيحته لاصقات مكتوب عليها لبيك يا سلمان، وأنا أقول لأهل الجبل لبيك يا سلمان لا تُرفع في الفتنة مع الأهل بل تُرفع في الحرب مع الغزاة والأعداء، لبيك يا سلمان يجب أن ترفع في وجه النظام الذي حاول استغلال الجبل بكل الوسائل، في السويداء كانت المخدرات توزع على مدارس البنات في السويداء بإشراف ضباط علويين من أجل تفكيك بنية الجبل المعروف بتماسكه حتى بيوت الدعارة افتتحوها بالسويداء من أجل تفكيك هذه البنية المتماسكة، كان حافظ الأسد يقول لرفاقه لن تستقر سوريا حتى يستقر الجبلان يعني جبل العرب وجبل العلويين من شان هيك قام بتدمير جبل العرب سياسيا وعسكريا وثقافيا، بينما أعطى السلطة لجبل العلويين اللواء فهد الشاعر ضربوه وركبه على ظهره حرفيا بعد انتصارهم على سليم حاطوم، الجبل هجروه بشكل منهجي 600 ألف مهجر في فنزويلا و100 ألف بأميركا و100 ألف بكندا، نص مليون بالخليج بينما العلويون لا توجد لديهم أي هجرة فعلية لأنهم استولوا على كل مقدرات الدولة..

عبد المسيح الشامي: لأنهم عم يقتلوا..

ماهر شرف الدين: أهالي الجبل يأتون اليوم ليأكلوا في عقلنا حلاوة..

عبد المسيح الشامي: لأنه ثلاثة أرباعهم مات على يد الإرهابيين..

ماهر شرف الدين: لبيك يا سلمان صحيح ولكن أيضا لبيك يا حوران ولبيك يا سوريا ضد هذا النظام القاتل والمجرم.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر أشكرك جزيل الشكر باختصار، باختصار، النظام السوري ليس طائفيا بل عروبي من الدرجة الأولى.

عبد المسيح الشامي: النظام السوري ليس طائفي..

فيصل القاسم: باختصار النظام السوري عروبي معي نص دقيقة.

خالد شبيب: ليس عروبيا وقد رهن سوريا إلى إيران أنا أقول:

أبعد بني أمية يا دمشق

أبعد العز ينكسر الجناح

فلا كنا ولا طابت حياة

إذا دامت لكم في الشام ساحُ

فيصل القاسم: مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا سيد عبد المسيح الشامي والسيد خالد شبيب نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك اليوم ها هو فيصل القاسم إلى اللقاء.