تطرح الضربات الجوية والعمليات العسكرية التي تنفذها قوات مسلحة مصرية داخل ليبيا ورد فعل الأطراف السياسية الليبية تجاهها تساؤلات عديدة طرحتها حلقة الثلاثاء (24/2/2015) من برنامج (الاتجاه المعاكس).

وتساءلت الحلقة: ألا يخجل بعض الليبيين من الوقوف إلى جانب القوى التي تتدخل في بلدهم عسكرياً كمصر وغيرها؟ أليست خيانة مفضوحة؟ خاصة وقد سقط قتلى مدنيون نتيجة الغارات المصرية.

أم أن من حقهم الترحيب بالقوى التي تحارب الإرهاب في بلدهم؟ ألا تشكل الجماعات الإرهابية خطراً على الليبيين والمصريين على حد سواء؟

وكان الجيش المصري أعلن عن توجيه ضربة جوية إلى ما قال إنها مواقع لتنظيم الدولة في مدينة درنة الليبية. وذلك في أعقاب بث التنظيم شريط فيديو يظهر فيه عدد من عناصره وهم يذبحون 21 مصريا قبطيا خطفوا مؤخرا في ليبيا.

وأظهر التصويت الذي طرحه البرنامج عبر صفحته على موقع الجزيرة نت أن 89.9% يرفضون التدخل المصري في ليبيا، بينما أيد 10.1% هذا التدخل.

حول هذه النتيجة يرى الباحث والخبير في الشأن الليبي محمد عمر حسين بعيو أنها تعبر عن وعي الأمة العربية، وقال إن من يرفضون التدخل العسكري المصري يعرفون جيدا أن تاريخ "العسكرتارية" هو تاريخ الدمار والخراب.

وأضاف أن من يرفض استخدام القوة العسكرية والتدخل في شؤون الدول يحترم حقوق الأمة الليبية في مجتمعها المدني وقضائها ومؤسساتها الدستورية، ويرفض الاستبداد.

واعتبر بعيو أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يحاول عبر تدخله العسكري في ليبيا تصدير مشكلاته إلى ليبيا وشعبها.

وأكد أن المجتمع الدولي عندما لا يعترف بحكومة الثوار ويتجاوز حكم الدائرة الدستورية فإنه يهدد السلم الاجتماعي، محذرا من أن التنظيمات المسلحة والمتطرفة لا تتمدد إلا في غياب السلطة، مدللا على ذلك بما حدث في اليمن من تمدد الحوثيين.

وعرض بعيو صور لما قال إنهم ضحايا القصف المصري على ليبيا من المدنيين والأطفال، وأكد أن "ليبيا لن تكون إلا مقبرة للمصريين كما كانت اليمن"، ودعا عقلاء المصريين إلى العودة لرشدهم والتنسيق مع الحكومة الشرعية في ليبيا لحماية الحدود.

وأثني على موقف مجلس الأمن الدولي ومن وصفهم بـ"عقلاء العالم" في عدم الانصياع لمطالب برلمان طبرق "غير الدستوري" وعدم الاستجابة لمطالب تزويدهم بالسلاح، كما أثنى على موقف تونس والجزائر الرافض للتدخل المصري.

في المقابل، قال رئيس تحرير صحيفة أخبار الحدث محمود المصراتي إن الليبيين لا يخجلون من طلب التدخل الدولي، لأنهم يخشون على بلادهم من خطر التقسيم.

ودافع المصراتي عن وجهة نظره قائلا "ألم يستعين الليبيون بالغرب وطائراته ضد العقيد الراحل معمر القذافي عندما هاجم شعبه بالسلاح والطيران".

ومع تأييده للتدخل المصري أكد أن الجيش الليبي قادر على مواجهة الإرهاب، والليبيون قادرون على كبح جماح من وصفهم بـ"المتسلقين على ثورة فبراير"، وقال "لن نخجل من الاستعانة بالشيطان نفسه لمصلحة ليبيا".

وبشأن التسريبات المنسوبة للمتحدث السابق باسم الرئاسة المصرية أحمد المسلماني التي ألمح فيها إلى استهداف مصر لثروات ليبيا النفطية، قال المصراتي "من يقف معنا ونحن نحارب الإرهاب فلا بأس من أن يحصل على البترول بدلا من أن يأخذه الأمريكان والغرب"، وفق قوله.

اسم البرنامج: الاتجاه المعاكس

عنوان الحلقة: لماذا يؤيد بعض الليبيين التدخُل المصري في بلادهم؟

مقدم الحلقة: فيصل القاسم

ضيفا الحلقة:

- محمد عمر حسين بعيو / باحث وخبير في الشأن الليبي 

- محمود المصراتي /رئيس تحرير صحيفة أخبار الحدث

تاريخ الحلقة: 24/ 2/ 2015

المحاور:

-   التدخل في ليبيا بحجة الإرهاب

-   خطط خارجية لغزو ليبيا

-   الضربات المصرية واستهداف المدنيين الليبيين

-   ازدواجية المعايير في الحرب على داعش

-   التسريبات المصرية حول مطامع مصر في ليبيا

فيصل القاسم: تحيةً طيبة مُشاهدينا الكِرام، ألم يحِنِ الوقتُ لتركِ ليبيا وشأنَها؟ ألم تكُن التدخُلاتِ الخارجية أبرزَ أسبابِ الفوضى والتناحُرِ بينَ أبنائِها؟ أليسَ حريّاً باللبيبين أن يقفوا صفاً واحداً ضدَّ القِوى الخارِجية؟ ألم تكُنِ الأطراف التي أدانت التدخُلَ المصريَّ في ليبيا على حق؟ ألم يكُن عُدواناً موصوفاً على بلدٍ ذي سيادة؟ متى يعلم الذين يستنجدونَ بالخارج أن مصرَ وغيرها تتدخلُ لمصلحتها الخاصة؟ أليست القاهرة طامعةً بثرواتِ ليبيا كما أعلنت شخصياتٌ مصريةٌ بارِزة؟ أليست مُحاربةُ الإرهابِ كِذبةً مفضوحة يستخدمُها العربُ والغرب على حدٍ سواء لأغراضٍ خبيثة؟ أليسَ حريّاً بالليبيين أن يتصدَوا للإرهابِ معاً بدلَ التحالُفِ معَ أطرافٍ خارجية؟ أليسَ الحوارُ الوطنيُّ أفضلَ بكثير من التصفيقِ للطائراتِ العربية أو الغربية؟

لكن في المقابل، أليسَ من حقِ بعضِ الأطرافِ الليبية أن تُنسقَ معَ القاصي والداني لمواجهةِ داعش وأخواتها على الأرضِ الليبية؟ ألم تكُن الضرباتُ المصرية مُحددةَ الأهداف ضد مواقعَ داعشية موصوفة؟ لماذا حلالٌ على بعضِ الدولِ العربية أن تُشاركَ في قصفِ مواقع داعش في سوريا والعراق مع أميركا وحرامٌ على مِصرَ وغيرها أن تُلاحقَ فلولَ الإرهاب التي تُهددُ الليبيين والمصريين على حدٍ سواء؟ أليسَ كُلُ مَن يُعارض التحالُفَ مع الخارج لمواجهةِ الإرهابِ في الداخلِ الليبيّ مُدافعاً عن تلكَ الجماعاتِ الإرهابية بطريقةٍ مُلتوية؟ أليسَ أمنُ ليبيا من أمنِ مصر والعكسُ صحيح؟ أليسَ الذين يُعارضون التدخُلَ العربيَّ في ليبيا هُم مَن باركَ تدخُلَ الناتو في ليبيا سابقاً؟ أسئلةٌ أطرحُها على الهواءِ مُباشرةً هُنا الأُستوديو على السيد محمود المصراتي رئيس تحرير صحيفة أخبار الحدث، وعبرَ الأقمارِ الصناعية من العاصمة الليبية طرابلس على السيد محمد عُمر حسين بعيو الباحث والخبير في الشأنِ الليبيّ، نبدأُ النقاش بعدَ الفاصل.

] فاصل إعلاني [

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرةً أُخرى مُشاهدينا الكِرام نحنُ معكم على الهواءِ مُباشرةً في برنامج الاتجاهُ المُعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذهِ الحلقة، هل تؤيد التدخُل المصري العسكري في ليبيا؟ صوَّتَ على صفحة الاتجاهُ المُعاكس حوالي 31 ألف، 10.1 نعم، 8 أو 89.9 لا، لو بدأت بهذهِ النتيجة مع السيد بعيو في طرابلس، سيد بعيو كيفَ تنظُر إلى هذهِ النسبة؟ يعني حوالي 90% لا يُريدونَ أيِّ تدخُل لا عربي ولا غير عربي في ليبيا على ضَوء الدعوات الأخيرة التي سمعناها من أكثر من طرف للتدخُلِ في ليبيا بحُجة مُحاربةِ الإرهاب، كيفَ ترونَ الوضع عِندكُم في ليبيا؟

التدخل في ليبيا بحجة الإرهاب

محمد عمر حسين بعيو: بسمِ الله الرحمن الرحيم، الحمدُ لله والصلاةُ والسلام على سيدنا رسول الله، هذهِ النتيجة تُؤكد أنَّ وعي شارع الأُمة العربية والإسلامية ومَن شاركوا في هذا الاستفتاء يعلم من خلالَ النتائج والاستقراء وقراءة التاريخ أن تاريخ العسكرتاريا هو تاريخ الدمار، وبالتالي نحنُ كليبيين قد حُكمنا من العسكرتاريا من مُدة 42 سنة تقريباً، نؤكد أنَّ هذا الخط هو خط الوعي تجاه الإقرار بحقوق الأُمة الليبية في مُجتمعها في دولتها المدنية وفي قضائها ومؤسساتها، الدلالة واضحة 90% رفض للعسكرتاريا، رفض للاستبداد واتجاه أو رغبة في الحياة الدستورية وفي الحياة المدنية التي تتجسدُ فيها إدارةُ الأُمة.

فيصل القاسم: أنا سؤالي، سؤالي التدخُل، ماشي سؤالي التدخُل الخارجي، هذهِ النسبة ضد التدخُل الخارجي وخاصةً ضدَّ التدخُل المِصري الأخير.

محمد عمر حسين بعيو: يترتب على هذهِ النسبة رفض العمل العسكري ورفض التدخُل كذلك لأن الشعوب تنحو تجاهَ إقرار سيادتها وحُرماتها ونظامها الذي تختارهُ.

فيصل القاسم: سيد المصراتي كيفَ ترُد على هذا الكلام؟

محمود المصراتي: قبل ما أرُد عليه تحية لك يا سيد فيصل.

فيصل القاسم: يا هلا.

محمود المصراتي: وتحية لضيفك، دعني من خلال مِنبرك أن أُهني الشعب الليبي جمعاً بتسمية منصِب جديد وهو القائد العام للجيش الوطني الليبي، وأُهني كُل جنودنا في الجيش الوطني بتسمية اللواء أو الفريق خليفة حفتر قائداً عاما للجيش، أيضا كما أُعزي نفسي اليوم وأُعزي كُل الليبيين بسقوط ناشطة حقوقية أُخرى في طرابلس عروس وشهيدة طرابلس انتصار الحصيري، أولاً حقيقة.

فيصل القاسم: طيب.

محمود المصراتي: هذا التناقُض العجيب جداً أولاً قبل حضرتك العنوان العريض للحلقة دكتور فيصل كان ألا يخجل الليبيون من الاستنجاد بالغرب؟ مش عارف كيفَ تغير بعدين..

فيصل القاسم: لا لا مش تغير هذا أحد السؤالات، ألا تخجلون؟

محمود المصراتي: نعم.

فيصل القاسم: بدك أسألك إياه؟

محمود المصراتي: نعم.

فيصل القاسم: ليش ما تخجلوا؟ اخجلوا على حالكم، خلص تفضل.

محمود المصراتي: نعم، لا نخجل يا سيدي.

فيصل القاسم: تفضل.

محمود المصراتي: لا نخجل، لا نخجل نحنُ الليبيين على أن نستنجدَ بالشيطان.

فيصل القاسم: OK.

محمود المصراتي: حينما يُذبحُ أبناءُ الجيش في بنغازي والشُرطة على أرصفةِ الطُرقات، لا نخجل يا سيدي الفاضل حينما يُغتالُ النساء على حينِ غفلة في بنغازي وفي طرابلس وفي درنة وفي سبها، لا نخجلُ يا سيدي الفاضل حينما يأتي يمنيٌّ إرهابيّ أو سودانيٌّ مطلوبٌ في قضايا من تورابورا أو من أفغانستان ويُحاكمُ الليبيين ويخرجُ عبرَ أثيرِ قنواتهم المسموعة ويدعوهم إلى التوحيد.

فيصل القاسم: جميل.

محمود المصراتي: ومُبايعةِ دولةُ البغدادي، لا نخجلُ يا سيدي الفاضل حينما تُقسَّمُ ليبيا ويُقطَّعُ أوصالُها ويقتلُ شبابها في عُمرِ الزهور على أيدي الإرهاب وداعش والتكفيريين ومَن يُعرِّب لهُم من المفكرين الإسلاميين وحاش الإسلامِ منهُم، لا نخجل يا سيدي حتى نُحافظَ على بلادنا حتى أن نستعينَ بالشيطان.

فيصل القاسم: جميل جداً.

محمود المصراتي: والعِبر في التاريخ كثيرة جداً، العِبر في التاريخ كثيرة ما لها أول من آخر، ولا نذهب بعيداً لنبدأ من هُنا، مِن دولة قطر ومِن قناة الجزيرة حينما استخدم القذّافي الرصاص على الليبيين واستخدمَ السلاح بماذا استعانَ الليبيين؟ استعانوا بالغرب صح، تعرف علي الصُلابي دكتور؟ علي الصُلابي هذا كبيرهُم الذي علمهم السحر ها هو في أحد قنوات الجزيرة في قناتكُم يطلبُ العالم لمُساندةِ الليبيين وأن يقفوا معَ الليبيين ويُحاربوا معهُم ويُقاتلوا معهم ضدَّ ما سماهُم مُرتزقةَ القذافي، وبالتالي لن نخجل في بناءِ دولة سيدي الفاضل.

فيصل القاسم: جميل جداً، سيد بعيو سمعت َهذا الكلام السيد المصراتي هُنا يقول لن نخجل مِن حتى الاستنجاد بالشيطان لمواجهةِ الإرهابِ على أرضنا، لمواجهةِ هذهِ الجماعات التي تقتُلنا، التي تُقسِّمُنا التي.. التي، أرجوك تُجاوب بشكل مُباشر وبدون ما تلف وتدور، لو تكرمت، تفضل.

محمد عمر حسين بعيو: هذهِ الكلمة على قناتكُم المُوقرة قالها من قبل في لقائنا السابق التكبالي، هؤلاءِ أولياءُ الشيطان لا يستحونَ على الملأ وعلى العالم مِن أن يُعلنوا ولائهُم للشيطان واستعدادُهم لمد أيديهم لكُل مَن أخزاهُ اللهُ في وطنهِ واستبدَّ بشبعهِ وقتَّلَ شعبهُ، عندما استغاثَ الليبيونَ في بدايةِ ثورتهِم بالشعوب المُسلمة وغير المُسلمة لرفعِ الظُلمِ وليسَ لفرضِ الاستبداد ومُصادرة إرادة الأُمة، هذا هو الفرق الجوهريّ فهؤلاءِ العسكرسوسة وهؤلاءِ أولياءُ الشيطان، ها هو ذا أحدُهم الآن ضيفاً عليكُم على قناة الجزيرة ولا يستحي في ذلك، عندما استغاثَ الليبيون بالعالم استغاثوا لرفعِ الظُلم وليسَ لقهر إرادة الأُمة ومُصادرة الحياة الدستورية وأخيراً ختموها بهذا المأفونَ المصريّ، هذا الفرعونَ المارق ختموها بأن يستعينوا بهِ بعدَ أن عجزَ وبدأَ يُصدِّرُ مُشكلاتَ شعبهِ ومُشكلاتَ مصر وحكومتهِ المُستبدة إلى شعبنا وإلى دولتنا وإلى خارج حدودهِ.

فيصل القاسم: كيفَ ترُد؟

محمود المصراتي: أولاً على الألفاظ اللي قالها العسكر سوسة والقصة هذهِ هذا هبل طبعاً..

فيصل القاسم: يعني بس دقيقة بدي أقول لك شيء.

محمود المصراتي: يا دكتور، يا دكتور.

فيصل القاسم: العسكر سوسة، بدي أسالك سؤال.

محمود المصراتي: لحظة، لحظة يا دكتور.

فيصل القاسم: ماذا استفادَ العرب من أحذيةِ العسكر هؤلاءِ الأوباش أولاد الستين ألف أوباش يقولُها الجميع؟ هلق ما تجيء تُدافع لي عن العسكر .

محمود المصراتي: لحظة.

فيصل القاسم: أي عسكر وأي صرامي؟ ما حدا جاب العالم العربي بالستين داهية إلا العسكر.

محمود المصراتي: لحظة.

فيصل القاسم: هلق أزعجتك كلمة عسكر سوسة؟

محمود المصراتي: لحظة.

فيصل القاسم: عسكر صرماية كمان شوفيها يعني؟ تفضل.

محمود المصراتي: أنا مو عسكر سوسة.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

محمود المصراتي: أنا مش عسكري، أنا مش عسكري ليش يستخدم هذا اللفظ.

فيصل القاسم: هذهِ كلمة عسكر يا رجُل.

محمود المصراتي: أنتَ فهمت غلط يا دكتور.

فيصل القاسم: الشعب العربي، الشعب العربي عسكر.

محمود المصراتي: هو ما يحكي عن الشعوب.

فيصل القاسم: ركز على اللي عسكر، تفضل.

محمود المصراتي: لا هو قال لك عسكر سوسة على أحد ضيوفك، هو يحكي عليّ أني عسكر سوسة على أحد ضيوفك، طبعاً هذا هبل.

فيصل القاسم: تفضل.

محمود المصراتي: معروف فيهِ بأن هو هبل أنا لا أرد عليه..

فيصل القاسم: طيب.

محمد عمر حسين بعيو: لا ليسَ هبل، ليسَ هبل.

محمود المصراتي: لحظة لحظة، لحظة أرجوك.

فيصل القاسم: لا أنا أسألك سؤال.

محمود المصراتي: لم أُقاطعهُ.

فيصل القاسم: عارف أنا بس بدي أُوصل لكَ الفكرة، أُوصل لكَ الفكرة، أنتَ لا تُميز بينَ تدخُل وتدخُل، عندما الليبيون استنجدوا الخارج استنجدوا ضد الظُلمِ والاستبداد والدكتاتورية والطُغيان، لم يستنجدوا بحوافر العسكر كي يُعيدوهُم إلى حظيرة الطاعة وزريبة الطاعة.

محمود المصراتي: طيب، طيب يا سيدي.

فيصل القاسم: هذا هو السؤال.

محمود المصراتي: طيب يا سيدي عندما استنجدوا ضدَّ الظُلم واللي صار التو شو هو؟ سياحة لليبيين، تعرف بمَن استنجدوا الليبيين الآن؟ سأريك بماذا استنجدَ الليبيين، استنجدوا الليبيين عندما يُقتلُ ناشطاتهمِ وزهرات ليبيا.

فيصل القاسم: جميل.

محمود المصراتي: سلوى بوقعيقيص، استنجدَ الليبيين حينما ترى داعش تصول وتجول في دَرنة وسرت وطرابلس وبنغازي، استنجدوا الليبيين حينما تُفجَّر هذهِ المباني في طرابلس خلف هذا الهبل..

فيصل القاسم: لا لا لا بدون، بدون بدون ما تشخصن، تفضل.

محمود المصراتي: عفواً استنجدوا الليبيين، استنجدوا الليبيين يا سيدي الفاضل حينما كان القذافي حسب ما وصفتموه في القنوات بأنهُ يقتُل الليبيين، الآن مش القذافي اللي يقتُل في الليبيين، الآن يمنيين وسعوديين وقطريين.

فيصل القاسم: جميل.

محمود المصراتي: وجزائريين وتوانسة وأفغانستان ومالي والسودان يذبحونَ في الليبيين على أرصفةِ الطُرقات.

فيصل القاسم: جميل.

محمود المصراتي: إذن لماذا هذهِ الميكافيلية؟ يعني ليش؟

فيصل القاسم: لماذا هذهِ الازدواجية؟

محمود المصراتي: نعم ازدواجية المعايير عند ضيفك، عند ضيفك وعند مَن يُعرِّب لها، يا أخي ما نمشي بعيد قُلت هذا كبيرهُم الذي علمهُم السحر، علي الصلابي هذا كبير هذا وكبير كُل هؤلاء وكبير يعني علي الصلابي لا أحتاج وأنا هُنا في قطر للتعريف بهِ دكتور، أنتَ تعرفهُ جيداً.

فيصل القاسم: بس ماشي بس السؤال المطروح..

محمود المصراتي: هذا كبيرُهم الذي علمهُم السحر يستنجد بالعالم، يا أخي يستنجدوا بالصليبيين والعرب لا، وبعدين لحظة.

فيصل القاسم: أيوه.

محمود المصراتي: التدخُل المصري داخل ليبيا حينما قُتلوا 21 قبطياً مصرياً داخل مدينة سرت ورأت دولة مصر بأن الحكومة الليبية ليست لديها القُدرة على حماية مواطنيها الموجودين داخل ليبيا، بالتنسيق مع القوات المُسلحة.

فيصل القاسم: جميل.

محمود المصراتي: وبالتنسيق معَ الجيش الوطني.

فيصل القاسم: بالتنسيق مع الجيش الوطني.

محمود المصراتي: نعم.

فيصل القاسم: نعم جميل.

محمود المصراتي: لأننا ليسَ لدينا إمكانيات، لأن هذا وأمثالهُ حلوا المؤسسة العسكرية وخوّنوا الأمن الداخلي وخوّنوا الأمن الخارجي ووقفوا أمام تكوين الجيش والشُرطة ووقفوا أمام بناء مؤسسة عسكرية حقيقية.

فيصل القاسم: جميل جداً.

محمود المصراتي: لمّا هذا لمّا هؤلاء يُسببوا كُل هذهِ الجرائم ويفتحوا ليبيا على.

فيصل القاسم: على مصراعيها.

محمود المصراتي: أبواباً واسعة وعلى مصراعيها لاستقبال الإرهابيين مِن كُل مكان ومِن كُل صوب، زُملاءهُ في السودان وفي أفغانستان، بمَن تبينا نستعين لجيش الله.

فيصل القاسم: جميل جداً، كيفَ ترُد على هذا السؤال المنطقي جداً، سيد بعيو يقول لك الرجُل يعني أنتَ لماذا تُميز بينَ تدخُل وتدخُل إذا كان التدخُل الآن يأتي لأسباب مُقنعة جداً؟ أسباب مُقنعة، انظُر ماذا يحدُث في ليبيا، انظُر ماذا يحدُث لليبيين، انظُر إلى هذا الغزو الذي تتعرض لهُ ليبيا من الإرهابيين من شتى بقاع العالم، كيفَ ترُد؟

محمد عمر حسين بعيو: أولاً كلمة العسكر سوسة لم أتهم بها الضيف إنما اتهم بها السيسي الفرعون المارق واتهم بها خليفة حفتر، فالضيف أبقينا لهُ جُزء من بقية الحلقة يعني، ثانياً أنا أتحدى هؤلاءِ الناس من حيث الجنسيات التي ذكرها الآن، الجنسيات التي ذكرها الآن لماذا لا تقبِضُ لنا على اثنين أو ثلاثة منهُم حتى تُعروهم أمام الليبيين.

محمود المصراتي: مُمتاز، مُمتاز.

محمد عمر حسين بعيو: حتى تكشِفوا لنا هذهِ الأوراق..

خطط خارجية لغزو ليبيا

فيصل القاسم: يعني تُريد سيد بعيو، سيد بعيو تُريد أن تقول، سيد بعيو تُريد أن تقول إن كُل هذا التهويل للإرهاب ولوجود إرهابيين في ليبيا هو حقٌ يُرادُ بها باطل، هي كُلُها أكاذيب مُفبركة من عُملاء الداخل وأعوانهم في الخارج لغزو ليبيا، بحُجة غزو ليبيا، هذا هو قصدك؟

محمد عمر حسين بعيو: لا، سيد فيصل لو سمحت.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد عمر حسين بعيو: أنا أقول أن يجب عليهِم أن يُظهروا لنا نماذج من هذا الاختراق وأُطالب السيد الضيف محمود بأن يعتذر للشعب الليبي عن كذبتهِ التي ذكرها في حلقتهِ مع السيد هشام أخي هشام الشنوي عندما ذكرَ أن هُناكَ صورةً لمُقاتل سوري والليبيون يعرفون أهل الصابري أن هذا من سُكان الصابري.

فيصل القاسم: طيب، أكمل أكمل يا ريتك تُكمِل، أكمل.

محمد عمر حسين بعيو: على كُلِّ حال بيننا وبينكُم الحُجة.

فيصل القاسم: تفضل.

محمود المصراتي: طيب.

فيصل القاسم: أكمل أكمل سيدي.

محمد عمر حسين بعيو: الليبيون يعرفونَ أنا أقول المُجتمع الدولي عندما لا يعترف بحكومة الثوار وعندما يتجاوز حُكم الدائرة الدستورية إنما يُهددُ السِّلم الاجتماعي وهؤلاءِ الاتجاهات وهذهِ التنظيمات إنما تتمدد في غيابِ السُلطة، فلا تلوموا إلا أنفسكم إذا وُجدَ اختراق والحدود مفتوحة والنظام غائب والعالم لا يعترِف بالسُلطة الفعلية في طرابلس والسُلطة المُتنفذة في ليبيا التي تملُك أكثر من 85% من الأراضي الليبية، إذا لم تعترفوا بحكومة الثوار فانتظروا الآخر، عندما تضاعفت قوة ونفوذ تنظيم القاعدة في اليمن تراجعَ تنظيم القاعدة لا ليعود النظام إنما ليتمدد الحوثيون في الفراغات وبالتالي نحنُ لسنا مسؤولين عن وجود أي شي ولكن أُطالب للعدالة وللتاريخ أن يُظهروا لنا نماذج من هذهِ النماذج حتى يعلمَ الناس حجم الخطر، نحنُ اليوم الليبيون يُفرقونَ بينَ دُعاة وأبناء تنظيم الدولة ويُفرقونَ بينهُم وبينَ القاعدة، ويُفرقونَ بينهُم وبينَ الأنصار، إذاً على المصراتي وعلى مَن وراءَ المصراتي أن يُعلنوا لنا ويُظهروا لنا بالأوراق، أما أنتَ أن تتهجمَ وتقول قُتلَ هُنا وقُتلَ هُناك، أنتَ اليوم حكومة الإنقاذ بلا ميزانية وبلا اعتراف رغمَ حُكم الدائرة الدستورية وتُقصف طرابلس والزاوية وغريان ومصراتة، أما بنغازي فهي معرة هذا العسكر سوسة المُجرِم، معرتهُ عندما قصفَ جامعة بنغازي وحرقَ مكتبتها وقصفَ المقابر ومخازن الدواء والغِذاء وقصفَ حي السلماني والصابري الأكثرِ اكتظاظاً في بنغازي.

فيصل القاسم: طيب.

محمد عمر حسين بعيو: بالهاوزر وبالطائرات المُجرمة التي جاءت من دول الخليج وجاءت من المصريين الفراعنة هؤلاء.

فيصل القاسم: كيفَ ترُد؟

محمود المصراتي: هو قال رُدوا بالورق، أنا مش سأرُد عليه طبعاً هو لأنهُ زي ما قُلت لك هبل، أنا سأُري للي أقنعهُم بس.

فيصل القاسم: آه بس ما يكون.

محمود المصراتي: فيديو سأُريك فيديو.

فيصل القاسم: بس ما تكون مثل الصور اللي حطيتها المرة الماضية وطلعت كُلها كذب.

محمود المصراتي: لا لا لا، لا أين؟

فيصل القاسم: طلعت كُلها كذب.

محمود المصراتي: لا أين؟ جبت لك صور الجزيرة أنا.

فيصل القاسم: تفضل آه.

محمود المصراتي: هذا أبو سُليمان السوداني، هذا اللي فجّر كورنتيا، هذا اللي فجر كورنتيا وروه وروه الفيديو رجاءً.

فيصل القاسم: طيب، هذا بـ..

محمود المصراتي: تفرج، تفرج.

فيصل القاسم: شايفينهُ طيب.

محمود المصراتي: شوفوا فيه، افتح لك الصوت؟

فيصل القاسم: لا ما فينا لا لا نفتح الصوت لأنهُ.

محمود المصراتي: أفتح لك الصوت؟

فيصل القاسم: تقنياً ما تزبط.

محمود المصراتي: كويس.

فيصل القاسم: لا تقنياً ما تزبط.

محمود المصراتي: تعرف هذا أبو سليمان السوداني شو يقول؟

فيصل القاسم: طيب آه.

محمود المصراتي: أبو سُليمان السوداني وهو أحد الانغماسيين الذين فجروا أبو سليمان السوداني.

فيصل القاسم: طيب.

محمود المصراتي: هذا اللي فجّر في عملية فُندق كورنتيا وهو من أزلام السودان، طبعاً هُم يقولوا كُلهُم أزلام قال ما فيش ولا أحد مثل العراق، بالفيديو يا بعيو، بالفيديو.

فيصل القاسم: طيب، طيب.

محمود المصراتي: أبو سُليمان السوداني، قصة أُخرى فتحها ضيفك الكريم.

فيصل القاسم: خلينا بموضوع التدخُل، أنتَ قُلتَ نستنجد بالشياطين.

محمود المصراتي: وخلينا بموضوعهُ هو مش يبي أدلة هو، مش يبي أدلة.

فيصل القاسم: خلينا، بالضبط الأدلة والشياطين، أنتَ قُلت الأدلة.

محمود المصراتي: هذهِ الأدلة بالفيديو الآن.

فيصل القاسم: ماشي.

محمود المصراتي: هذا أبو سُليمان التونسي أبو سُليمان السوداني.

فيصل القاسم: طيب.

محمود المصراتي: أحد الانغماسيين الذين شاركوا في عملية كورنتيا في طرابلس.

فيصل القاسم: طيب.

محمود المصراتي: السيد هذا المُفكر السياسي والمُفكر الإسلامي وعلى فكرة عُمري ما شُفت لهُ كتاب.

فيصل القاسم: طيب.

محمود المصراتي: وهو مُفكر يحكي على حكومة الإنقاذ، حكومة الإنقاذ يا سيدي الفاضل من أُسبوع فقط طلع السيد ما أعرف اسمهُ أنا بالضبط هذا رئيس الحكومة بتاع الإنقاذ.

فيصل القاسم: نعم.

محمود المصراتي: شو اسمهُ يا دكتور؟ بتاع طرابلس هذا شو اسمهُ؟

فيصل القاسم: الحاسي الـ..

محمود المصراتي: شو اسمهُ؟

فيصل القاسم: خلص يا أخي.

محمود المصراتي: بالضبط الحاسي آه اللي سميتهُ هذا طلع قبل أُسبوعين في فيديو مُسرَّب على القنوات الليبية وقال أنهُ مسكين ما يملُك أي خيار وليست لديهِ أية سُلطة على المليشيات الموجودة في طرابلس، وقال أن هو مسكين وقال أنهُ رئيس الأركان وهذا الفيديو مُسرب وشافوهُ كُل الليبيين.

فيصل القاسم: طيب ماشي، ماشي.

محمود المصراتي: هذهِ حكومة الإنقاذ اللي يحكي عليها، خليني أكمّل.

فيصل القاسم: أنا بس بدي، أنا ما بدي أروح بعيد خليني بالموضوع.

محمود المصراتي: كويس، كويس.

فيصل القاسم: أنا بدي أسالك أنتَ ليبي؟

محمود المصراتي: نعم أكيد، أنا ليبي يا حبيبي.

فيصل القاسم: أنت ليبي، بس أنتَ ليبي يا حبيبي.

محمود المصراتي: أنا ليبي يا حبيبي.

فيصل القاسم: أنتَ وطني؟

محمود المصراتي: واللهِ هذهِ يُقيمُها الليبيين.

فيصل القاسم: ما أنتَ مش ليبي وطني؟

محمود المصراتي: أنا ليبي يا حبيبي.

فيصل القاسم: ماشي ليبي وطني ماشي، طيب، أنا بدي أسألك سؤال.

محمود المصراتي: تفضل.

فيصل القاسم: Human rights watch ومُنظمة العفو الدولية.

محمود المصراتي: طيب، كويس.

فيصل القاسم: مُنظمتان تعترف فيهم ولا ما تعترف فيهم؟

محمود المصراتي: أكيد، أكيد.

فيصل القاسم: آه مُنظمة العفو الدولية أهم مُنظمة حقوقية في العالم.

محمود المصراتي: كويس.

الضربات المصرية واستهداف المدنيين الليبيين

فيصل القاسم: و Human rights watchأهم مُنظمة أميركية في العالم، قالت تقريرها الذي صدرَ أمس واليوم عن قصف الجيش المصري لدرنة وقتل المدنيين، قالت المُنظمتان بالحرف الواحد: "إن هذا الفعل يرقى إلى جريمة حرب يُحاسب عليها المسؤولون المصريون"، طيب لماذا تبدو مُنظمات حقوقية دولية أكثر وطنية من حضرتك؟ أنتَ بدك تستنجد بالشياطين من شان تقتُل أطفال ليبيا، من شان تذبح أطفال ليبيا، هل شاهدت مناظر الدمار التي خلفها القصف المصري في درنة وفي غير درنة؟ طيب ما تستحوا على حالكم يا زلمة، اخجل لك شوية.

محمود المصراتي: يا سيدي اخجل أنتَ يا دكتور.

فيصل القاسم: أنا عم أسالك.

محمود المصراتي: اخجل أنتَ.

فيصل القاسم: يا أخي أنا عم أسالك.

محمود المصراتي: اخجل أنتَ، لحظة.

فيصل القاسم: أنا عم أسالك إذا تخجل.

محمود المصراتي: لحظة يا دكتور

فيصل القاسم: أنا عم أسالك، بدي أسألك.

محمود المصراتي: طيب ليش ما تخجل؟

فيصل القاسم: بدي أسألك.

محمود المصراتي: أمس الجيش التُركي دخل إلى عُمق الأراضي السورية 50 كيلو متر.

فيصل القاسم: ماشي.

محمود المصراتي: سحب جُثة واحد جد مؤسس تُركيا، طيب ليش ما خجلتم؟

فيصل القاسم: ليش مين قال لك أنا، ليش مين قال لك أنا مش.

محمود المصراتي: لحظة.

فيصل القاسم: مين اللي قال لك أنا مش.

محمود المصراتي: داعش عم تقصفها الإمارات وتُركيا والنرويج والدنمرك وتقصف داعش في قلب الرقة.

فيصل القاسم: ماشي، ماشي.

محمود المصراتي: وبحمص، طيب ليش ما تخجلوا؟

فيصل القاسم: جميل، جميل.

محمود المصراتي: حبيبي خليني خليني خليني أكمل، مُنظمة Human rights watch على فكرة يا دكتور هذهِ وصلت لك مُتأخر، التقرير ظهر أمس ووزارة الخارجية المصرية..

فيصل القاسم: لا ما وصلني أمس، بعرف وصل وموجود...

محمود المصراتي: لحظة، التقرير ظهر أمس ربما ما وصلك..

فيصل القاسم: بعرف وصل أمس، بعرف بعرف.

محمود المصراتي: خليني أكمل يا دكتور عاد.

فيصل القاسم: تفضل.

محمود المصراتي: التقرير ربما وصلك أمس وخرجت.

فيصل القاسم: بس أنا سألتك سؤال، لماذا تبدو؟

محمود المصراتي: أنتَ سألتني وبدي أُجاوب، خليني أجاوب.

فيصل القاسم: يا أخي لماذا تبدو Human rights watch جاوبني.

محمود المصراتي: هدي أعصابك يا دكتور، هدي أعصابك يا دكتور.

فيصل القاسم: هلق لا تجيء لعندي، لا تجيء لعندي.

محمود المصراتي: هدي أعصابك يا دكتور.

فيصل القاسم: أنا عم أسألك Human rights watch والعفو الدولية.

محمود المصراتي: نعم.

فيصل القاسم: لماذا تبدو العفو الدولية أكثر وطنية من حضرتك؟ أنتَ ما عندك مُشكلة يقتلوا أطفال ليبيا.

محمود المصراتي: مين اللي قال؟ مين اللي قال ؟ مين هي؟

فيصل القاسم: ها هي، عم يقول لك اللي قتلوا أطفال ليبيا يجب أن يُحاكموا كمُجرمي حرب وأنتَ عم تقول يا حي الله، يا حي الله، هذا هو.

محمود المصراتي: طيب أنتَ يا دكتور أنتَ شُفت كُل تقارير مُنظمة العفو الدولية و Human rights watch وجئت لهذا، أنا على فكرة لو بالفعل كانوا قتلى في درنة أنا أترحم عليهم.

فيصل القاسم: OK جميل.

محمود المصراتي: وبالفعل.

فيصل القاسم: أنا عم أسألك.

محمود المصراتي: وهذهِ وهذهِ على فكرة.

فيصل القاسم: هل تُدين هذا القتل؟ هل تُدينهُ؟

محمود المصراتي: أنا أُدين القتل بكُل صورهِ.

فيصل القاسم: هل تُدين القصف الذي أدى إلى قتل الأطفال ومدنيين ليبيين بالطائرات المصرية.

محمود المصراتي: لحظة أيضاً وأُدين الـ 41 الذين قُتِلوا في القبة، شوف كُل دم ليبي.

فيصل القاسم: جميل، جميل.

محمود المصراتي: كُل دم ليبي محسوب على أي تيار، محسوب على أي مدينة، كُل دم ليبي يعنيني، وكُل دم ليبي يهزُني لأنني أنا لبيبي يا حبيبي.

فيصل القاسم: جميل جداً.

محمود المصراتي: اسمعني خليني أكمل كلامي.

فيصل القاسم: جميل، جميل.

محمود المصراتي: أنتَ أخذت أنتَ وإياه كُل الوقت.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

محمود المصراتي: خليني أحكي أرجوك رجاءً، هذا التقرير ردت عليه وزارة الخارجية المصرية وهُناك تقرير من الجيش الليبي يقول بأن كانت هُناك مُضادة للطائرات الـ 14.5 موجودة فوقَ عمارة سكنية، وطبعاً هذا الاستخدام، الاستخدام اللي يستخدموا فيه داخل الأحياء السكنية تستخدم فيهِ داعش دائماً سواءً في سوريا ولا في العراق، وبالتالي إن حدثت وفيات بناس مدنيين فنحنُ نترحم عليهم ونحنُ.

فيصل القاسم: جميل.

محمود المصراتي: هذا لا نقاشَ فيه أنا أترحم على كُل دم ليبي.

فيصل القاسم: جميل، جميل.

محمود المصراتي: لكن حتى اللي سقط في القُبة اللي رفضَ ضيفك هذا أول أمس أن يترحم على هؤلاء.

فيصل القاسم: كويس، كويس.

محمود المصراتي: هؤلاءِ ليبيين، يا سيدي خلينا من Human rights watch في الأخير أعطيني فُرصتي يا دكتور.

فيصل القاسم: ماشي بس أنا.

محمود المصراتي: أعطيني فُرصتي رجاءً.

فيصل القاسم: والله أنتَ قُلت لنا نُقطة مُهمة جداً بس دقيقة.

محمود المصراتي: حبيبي يا دكتور، حبيبي يا دكتور، حبيبي.

فيصل القاسم: أنتَ قُلت كلمة مُهمة جداً.

محمود المصراتي: حبيبي يا دكتور.

ازدواجية المعايير في الحرب على داعش

فيصل القاسم: واللهِ بدي أقول لك كلمتك لصالحك، لصالحك، سيد بعيو، سيد بعيو أنا سألت الأخ محمود المصراتي هُنا ألا تخجل آه مِن أن تستعين بقوات وطائرات أجنبية عربية كانت أو غير عربية لقتل الليبيين؟ طيب أنا بدي أسألك سؤال هل تستطيعوا أنتم يعني ألا تخجلون الآن؟ أنا أسألك سؤال هل هُناك أكثر من 40 دولة ما يُسمى بحلف مُكافحة داعش ومُحاربة داعش عرب وغير عرب وأميركان وأوروبيين وكذا، لماذا حلال على هذهِ الطائرات أن تقصِف داعش وتُلاحق الإرهاب في سوريا والعراق وتقصِف يومياً هُناك وحرام على بلد مثل مصر يتعرض أمنهُ القومي لخطر شديد من ليبيا وغير ليبيا أن يتدخل؟ طيب لماذا حلال على الأميركان والعرب أن يقصِفوا في سوريا والعراق وحرام عليهم أن يقصِفوا الإرهابيين نفسهم في ليبيا؟ جاوبني، انبسطت؟ تفضل.

محمود المصراتي: دائماً مبسوط أنا معك.

فيصل القاسم: تفضل، شرف.

محمد عمر حسين بعيو: أُجيبك لو سمحت نحنُ أولاً معنيونَ في هذا اللقاء بالحديث عن السيادة الليبية والانتهاكات الخارجية لها.

فيصل القاسم: طيب.

محمد عمر حسين بعيو: ما يحدُث في داعش لا نقول عنهُ حلال، الذي أُريدُ أن أقولهُ للعالم اليوم أن المُشكلة الحقيقة في دولة الإسلام في دولة العراق والشام أولاً مش الدولة إسلامية ليسَ كونها دموية فما فعلتهُ القاعدة في مانهاتن وفي أحداث السفارة في تنزانيا لم تفعلهُ داعش بعد رغم التوسُع في الدماء لديهم، لكن الخطر الحقيقي الذي يُهدد العالم ويُربك الغرب والأميركان هو أنهُ هُناك قيادات حقيقة مُتنفذة في داعش ليسوا عرب وليسوا ليبيين وليسو عراقيين، وقناة الجزيرة تعلم والسيد أحمد منصور يعلم، اللقاء والتصوير الذي فعلهُ الصحفي أو الإعلامي الألماني، هُناكَ قيادات في داعش من ألمانيا ومن النمسا ومن الدنمرك ومن هولندا ومن بريطانيا ومن إيطاليا ومن فرنسا، هُناكَ قيادات غربية، فليسوا أبناء الأمة الإسلامية أو العربية فقط هُم الذينَ في داعش بل هُناكَ أُمم من أبنائهم هُم وليسوا أبنائنا فقط.

فيصل القاسم: طيب أنا بدي أسألك سيد بعيو.

محمد عمر حسين بعيو: اليوم نحنُ الآن الضيف أمامك يُبرر.

فيصل القاسم: مَن قصفَ هذا؟ مَن قتلهُ للطفل هذا؟ مَن؟

محمد عمر حسين بعيو: انظُر.

فيصل القاسم: مَن المسؤول عن ذلك؟ مَن المسؤول عن ذلك؟ طيب مَن المسـؤول..

محمد عمر حسين بعيو: هؤلاءِ أطفالنا في درنة.

محمود المصراتي: هذول في البيت...

محمد عمر حسين بعيو: هؤلاءِ أطفالنا في درنة، انظُر ماذا يفعل الإرهابي المصري الفرعوني وهذا المارق الأفاق الذي بجواركَ الآن كيفَ يُبرر قطع رؤوس الليبيين، كيفَ يُقصَفوا بالطيران وبالحمم، إذن أنتَ الآن هذهِ ازدواجية المعايير، هذهِ ازدواجية المعايير المرفوضة، لن نقبل بهذا ولن نرضى بهِ أبداً وليسَ مصر..، لن تكونَ ليبيا إلا مقبرة للمصريين كما كانت اليمن كما كانت، 100 ألف مصري فُقدوا في اليمن، هذهِ مقبرة يجب على عُقلاء المصريين أن يعودوا إلى رُشدهم وأن يُنسقوا مع الحكومة الشرعية في ليبيا لحماية الحدود ولمنعِ الانتهاكات، هذا هو المنطق السياسي الذي يجب أن يسود بينَ الجارة مصر، أما أن تُستعدَى الطائرات والحمم تُقذف على أبنائنا وعلى أطفالنا ثُمَّ يأتي هذا الأفاق ليترحم على إحدى عشر مصريا ستة قتلى حسب تقرير السفير المصري في ليبيا المستقبل وخمسة جراحهم ثخينة، من هم هؤلاء المصريون ماذا كانوا يفعلوا في المقر المستهدف للأمن الداخلي؟ المجرم مجرم الحرب المواطن الأميركي المارق حفتر قال أننا فعّلنا منظومة الأمن الداخلي بنغازي يجب أن تزور وتصول فيها وتجول الكاميرات حتى تنقل حجم الدمار الذي خلفه هذا الخبيث، هذا العسكر سوسة الذي يتحدث عن العدالة والحرية وهو الآن يتوجونه أميرا للحرب وأميرا للجيش تتويجا لخسائره، لن يدخلها ما دامت ليبيا فيها الثوار وفيها الأحرار وتولد فيها الحرائر لن يدخلها هذا الأفاق ومن تبعه من الزنادقة ومن تبعه من الأفاقين أولياء الشيطان وأولياء الطاغوت لدينا فيهم فتوى ولدينا فيهم نظرة والتاريخ يحدثنا ليبيا مقبرة للغزاة.

فيصل القاسم: جميل جدا محمود مصراتي يا ريت تسمعني سؤال سريع..

محمود المصراتي: لا قبل ما اسمك خليني أرد..

فيصل القاسم: ماشي، ماشي أنا بدي مثلما سألته سؤال طويل طيب البعض يسأل أليس من الأفضل لكم كليبيين مؤيدين بس اسمعني كمؤيدين ومعارضين أنت قبل قليل قلت نحن نستنجد بالشياطين ونرحب بالطيران المصري والغير المصري كي يدك هؤلاء الإرهابيين، طيب أنا أسألك سؤال هل تستضيف مصر على أراضيها جولات حوار ومفاوضات بين المعارضة السورية والنظام السوري؟ ألا تدعو مصر ليل نهار إلى حوار ومفاوضات بين النظام السوري والمعارضة؟ طيب لماذا مصر تدعو إلى مفاوضات وحوار بين السوريين ولا تدعو إلى حوار بين الفصائل المتحاربة في الليبيين؟ لماذا تشن طائراتها لقصف الليبيين أو قصف المعارضين الليبيين إذا صح التعبير بينما تدعو إلى الحوار بين السوريين؟ كيف تعلق على ذلك أليس من الأفضل لكم الليبيين..

محمود المصراتي: كملت سؤالك..

فيصل القاسم: بالضبط أن تجلسوا معا بدون تدخل أميركي وفرنسي وعربي ومصري وزمباباوي وكل هذا..

محمود المصراتي: كويس..

فيصل القاسم: كيف ترد جاوبني على السؤال المصري هذا..

محمود المصراتي: قبل ما نجاوبك على السؤال حقيقة ضيفك يشطح بقصة الأفاق إلي قاعد أرجوك يبتعد عن الألفاظ لأن عندي..

فيصل القاسم: ماشي ماشي تفضل رجاءا بدون تجريح لا منك ولا منه..

محمود المصراتي: قصدي عندي بلاوي متلتلة زرقا عليه هذه أمور شخصية بش نطلعها عليه فخيله يستهدى خليه يلعب ارضي أفضل له يعني..

فيصل القاسم: ماشي ماشي خلص خليه خليه جاوب على سؤالي..

 محمود المصراتي: خليني احكي بالمنطق أنت قلت لي ليش السوريين والمصر ما تستدعي السوريين..

فيصل القاسم: ما تستدعي الليبيين..

محمود المصراتي: ما تستدعي الليبيين للحوار جاءت بالطيارات على طول، مصر منها ليها جاءت بالطيارات، يا أخي أنت عندك ناسك في ذلك البيت أبنائك في ذلك البيت وصاحب البيت مش قادر يحمي لك أبنائك شو تسوي؟ تجيء أن تدافع عنهم صح هذا إلي صار في مصر، القصة الأخرى خلينا الآن نكون فيها منطقيين هذا واحد من عرابين فبراير سيد بعيو وواحد من المحسوب إلي 24 ساعة مصدع رؤوسنا هو وغيره من عاهات فبراير بقصة الثوار ما كنا مع بعض الثوار وكنا نهلهل ونصفق لساركوزي ونصفق لباراك أوباما ونصفق لأردوغان بطائراته التركية لما كان يقصف في الليبيين، الليبيين إلي كانوا مع القذافي كانوا يقصفوا فيهم هم ليبيين وسقطت عشرات الأبرياء نتيجة القصف في 2011 ولا هذه ازدواجية، النقطة الأخرى الصور إلي جابهم بتاع الأطفال هذه الصور في مدينة البيضا لأطفال اختنقوا عبر التدفئة هو الفيسبوك والفايبر لاعب فيه شوية فجاء يجربوا..

فيصل القاسم: مثلما عملت أنت المرة الماضية جبت صور واحد سوري وطلع ليبي بعدين أنت المرة الماضية كل الليبيين يعرفوا هذا..

محمود المصراتي: وين سوري؟ يا أخي صورة في غلطة في 10 صور جبتهم لك عاد وأنا جبت لك 12 صورة المرة إلي فاتت عندك شو شوية غلط هنا ما عندك حاجة فيهم هؤلاء..

فيصل القاسم: ماشي، ماشي لا دقيقة، دقيقة طيب أنت جاوبني على سؤالي ليش هربت من السؤال؟

محمود المصراتي: أي سؤال..

فيصل القاسم: ليش هربت من السؤال لماذا هذه الازدواجية..

محمود المصراتي: أنا لا اهرب يا دكتور..

 فيصل القاسم: لماذا لا تطلبون من الخارج بدل أن يتدخل ويقتل أطفالكم بطائراته لماذا لا تطلبون منه أن يتوسط للحوار كما يتوسط في سوريا..

محمود المصراتي: مع مين تتحاور مع مين تتحاور؟

فيصل القاسم: بدي أسألك سؤال ما في سوريا..

محمود المصراتي: مع مين تتحاور؟ مع مين تتحاور؟

فيصل القاسم: ليش في سوريا بقول لك مع مين تتحاور..

محمود المصراتي: ما هو الحوار في..، ما أنت مش فاهم أنت توصيفك خاطئ للأزمة الليبية، ما يحدث في ليبيا ليست أزمة سياسية وأنا هنا سأخاطب العرب الليبيين فاهمين القصة ومنتهيين على فكرة وعلى فكرة قناتك وبرنامجك محذوف من معظم ريسيفر الليبيين الآن رجعوه فقط..

فيصل القاسم: من شان يشوفوك أنت مش مثلما يشوفوا هذا الكبسي تبع اليمن.

محمود المصراتي: لا بالضبط لا بالضبط اسمعني بس يا دكتور اسمعني، ما يحدث في ليبيا ليس خلافا سياسيا بين فرقين سياسيين بالإمكان حل هذه القصة الآن ما يحدث في ليبيا لو كان توصيفها حقيقي يفهموه العالم ستستوعبون أمر ليبيا بشكل واضح وصريح، ما حدث في ليبيا حدث انتخابات برلمان..

فيصل القاسم: ما تروح لبعيد بس جاوبني جاوبني جاوبني..

محمود المصراتي: خلينا نأخذه خطوة بخطوة، أفرز برلمان، الانتخابات أفرزت برلمان، البرلمان أفرز حكومة، هذه الحكومة الشرعية موجودة الآن برئاسة السيد عبد الله الثني كويس هذا فريق سياسي آخر خسر في الانتخابات أشعل الحرب، هنا شو عندنا؟ عنا برلمان ودولة وميليشيات مارقة يقودها تيار الإسلام السياسي عبر أمراء الحرب إلي اشتراهم بالجريمة والي اشتراهم بالفلوس..

فيصل القاسم: ماشي بس ماشي بس..

محمود المصراتي: طيب ما يحدث في بنغازي الأمر مختلف تماما وحُول الآن لطرابلس وحُول للمنطقة الغربية ما يحدث في بنغازي أنصار الشريعة الذين كفّروا الدولة وعلى رأسهم الزهاوي والذين الحقيقة فقد فيهم أحد أبناء السيد بعيو وإن شاء الله يا ربي يتقبل برحمته أحد أبناءه الذين فقدوا وتم لفه بالعلم بتاع أنصار الشريعة وعلم تنظيم داعش هؤلاء لا حوار معهم هؤلاء تجاوزنا معهم مسألة الحوار، واحد يقطع لك في رأس أبوك ويبعث لك في شكارا يقطع الرؤوس ويبعثها في شكارا، قطعوا رؤوس الجنود في بنغازي وفي درنة لحظة..

فيصل القاسم: طيب وصلت فكرتك خليني أسألك سؤال خليني أسألك سؤال..

محمود المصراتي: خليني كملك خليني كملك..

فيصل القاسم: لصالحك، لصالحك باختصار..

محمود المصراتي: ما بدي شيء لصالحي خليني أكملك، هذا الآن لماذا لا يتحدث عن كل الرؤوس المقطوعة؟ لماذا لا يتحدث عن الساحر إلي يعرفه كويس سالم عفاريت إلي أبوه سالم النايلي إلي قصوا له رأسه وجابوه، يعرف كويس هذا إلي يوقف له..

فيصل القاسم: محمود بس من شان ما نروح لبعيد محمود أنا لا اختلف معك والكثيرون لا يختلفوا معك أن أهم أسباب البلاء والخراب في ليبيا خلينا نتفق معك هو التدخل الخارجي ماشي، هو الذي أدى إلى الخراب وأدى إلى القتل خليني اتفق معك طيب بما انه هذا التدخل الخارجي أنتم في ليبيا جابلكم كل الخراب وجابلكم كذا لماذا تستدعونه مرة ثانية لماذا تستدعونه مرة ثانية..

محمود المصراتي: تدخل عن تدخل يفرق، أنا ما نبي تدخل ما نبي قوات على الأرض أنا ليس عندي مؤسسة عسكرية حلّوها الإخوان المسلمين وجرموا كل الناس وطلعوهم أزلام وطحالب والقصة هذه، أفسدوا المؤسسة العسكرية والأمنية، الجهاز الأمني الداخلي والخارجي أقصوهم، وداروا قانون العزل السياسي، أنا كدولة ما عندي إمكانية إنني نضرب معاقل الشر زي ما صار في العراق من 2005 إلى غاية الآن ما عندها إمكانية أنها تستخدم طائرات، يا سيدي يا حبيبي أجرنا طائرات نبو نؤجر طائرات بدل ما نؤجرهم من فرنسا وأميركا؛ نؤجرهم من الشقيقة مصر، مصر يا أخي الآن نستنكر لمصر مصر هذه المؤسسة العسكرية العريقة المحترمة مصر حضارة 7 آلاف سنة مصر أم الدنيا وأم العرب وأم القومية هل نستنكر لها الآن، منهم نؤجر طيارتين يضربوا لنا كم داعش وباي باي هذه كل القصة..

فيصل القاسم: يا سلام عليك بس ألا تعتقد انك في هذه الحالة تورط هذا الجيش المصري العظيم..

محمود المصراتي: في ماذا؟

 فيصل القاسم: في ليبيا بس بدي أسألك دقيقة أنت تعلم أن الجيش المصري..

محمود المصراتي: يا زلمة قلت لك طيارتين نؤجرهم يا دكتور قلت لك نؤجر طيارتين..

فيصل القاسم: يا أخي خليني، خليني كمل لك هي تأجير طيارتين هي بالبيعة يعني هي شروت غنم هي آه شروت غنم، جيبوا له طيارتين يا زلمة ما تخلي الناس تضحك علينا..

محمود المصراتي: طيارتين يخلصونا من الدواعش جيشنا الليبي قواتنا المسلحة عملية الكرامة حفتر ومن معه من الضباط أبناء برقة..

فيصل القاسم: يا أخي خليني أسألك..

محمود المصراتي: أبناء الحديد إلي يرن قادرين على هذه المهازل..

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك خليني أسألك..

محمود المصراتي: محتاجين شوية دعم بس والمنطقة الغربية أسود الزنتان موجودين وأسود الجبل وأسود الزاوية موجودين، قصتنا الآن في دعم جوي فقط دعم جوي فقط..

فيصل القاسم: بس يا أخي خذ مني خذني على قد عقلي يا أخي خذ مني، هناك من يقول أنتم باستدعاء التدخل العربي وخاصة المصري أنتم تورطون المتدخلين، مصر لديها معركة استنزاف خطيرة جدا في سيناء مساحة سيناء 300 ألف كيلو وعدد سكانها 60 ألف مع ذلك مصر بجيشها الكبير تجد صعوبة هائلة هناك، فيما لو تورطت مصر في ليبيا هناك أكثر من 50 مليون قطعة سلاح في ليبيا هناك جماعات في ليبيا يعني تحرق الأخضر واليابس هناك مساحة ليبيا المليونية فلماذا تريدون أن تورطوا الآخرون أنتم لا؛ أنتم في هذه الحالة بصراحة أنا عن أسألك جاوبني أنا عم أسألك..

محمود المصراتي: أنت من وين جبت السؤال هذا؟ إحنا قلنا لك بأننا سنورط المصريين ويدخلوا، جيشنا قادر شوف الجيش الآن في درنة وبنغازي حاصر هؤلاء فقط في بعض الأماكن إلي يستخدموا فيها قناصة، درنة ماشين لها، باقي التمدد وسوف ترجع جيشنا موجود والليبيين قاعدين الليبيين الصح واللي يسحقوا الإرهاب وهذه الأشكال العفنة إلي تسلقت على فبراير، هذه العاهات التي أنتجتها فبراير الليبيين قادرين على..

فيصل القاسم: خليك شوي خليك شوي..

محمود المصراتي: مش محتاجين الجيش المصري إحنا محتاجين كم طيارة بس..

فيصل القاسم: ماشي سيدي سيد بعيو نحن الآن لماذا أنت تحاول أن تضخم العملية وتصورها على أنه غزو خارجي غزو مصري غزو ما بعرف شو العملية كانت محدودة حتى القيادة المصرية قالت نحن لسنا، لا نريد التدخل، نحن قمنا بعملية جراحية بعملية محددة استهداف 13 موقع لداعش لا علاقة له لا بالاعتداء على السيادة الليبية ولا يريدون غزو ليبيا ولا يريدون كل هذا الكلام، ماشي هي عملية محددة فلماذا أنتم تضخمون هذه العملية وتكبرون وتطبلون وتزمرون هذه من جهة، من جهة ثانية طيب لماذا عندما انتقمت مصر لـ 21 مواطن مصري بقصف داعش يعني عملتم كل الضجة وكل العالم ثار ودنيا، لماذا لم نسمع نفس الضجة عندما قامت الطائرات الأردنية بالانتقام للكساسبة في الرقة وفي كذا قتلت مئات السوريين قتلت مئات السوريين هناك لماذا حلال على الأردن أن تعتدي على مواقع في سوريا والعراق وحرام على مصر أن تنتقم لمواطنيها؟ تفضل.

محمد عمر حسين بعيو: أولا بارك الله فيك أريد أري هذا المشهد حتى يعلم هذا أي غاز هذا الذي يقطع الرؤوس، أي غاز هذا إلي يقطع الرؤوس، الصورة واضحة جدا أن هناك بتر وليس هناك اختناق، النقطة الثانية فيما يتعلق بالتدخل المصري أولا في زحمة هذا الركام اثني على موقف مجلس الأمن وعقلاء العالم في عدم انصياعهم لمطالب برلمان طبرق الغير دستوري ومطالب العسكرتارية بتزودهم بالسلاح، وأثني كذلك على موقف الشقيقة تونس والجارة الكبيرة الجزائر في انحيازها إلى إيجاد التفاهمات، المتضرر الحقيقي والأول من أي وجود للتفاهم بين الليبيين هو هذا العسكر سوسة وعصابته الأربعين حرامي الجروشي وحفتر وغيرهم، لدينا الآن قائد القوات الجوية يهدد برلمان طبرق إذا قصرت في دعمه بأن تقصف، حكومة الإنقاذ وجهت الكتيبة 166 إلى سرت لضبط الأمن ولمنع أي تجاوزات تهدد السلم الاجتماعي، فماذا قدم جماعة عصابة طبرق الغير دستورية؟ وماذا قدم هؤلاء الناس لمن تضرروا، اليوم يحرضون علينا السيسي ويطلبون هذا الكذاب الأشر قال لدينا 400 كونتنير وصلت يعني ما يعادل ثمانية طن من TNT عندما يطلبون أسلحة لقمع الثوار وللنيل من هيبة فبراير يطلبون أسلحة ماذا يطلبون؟ الطائرات وعندهم الهاوزر والثقيل والهاونات والمتوسط لديهم والذخائر عندهم ب400 كونتينر كما قال الجروشي الكذاب، إذن هل يطلبون سلاحا كيماويا أم يطلبون سلاحا ذريا؟ الحقيقة أن دلالة هذه الاستعانة هي العجز عن مواجهة الثوار، العجز عن مواجهة أهل الأرض وأنهم قصفونا من السماء لأنهم لم يستطيعوا أن يتقدموا رغم أنهم نالوا من بنيان بنغازي، ونالوا من حرائرها ونالوا من ممتلكاتها لكن الهزيمة تحيق بهم وليس لهم مخرج إلا أن يخضعوا للحوار..

فيصل القاسم: تفضل..

محمد عمر حسين بعيو: ويخضعوا لمنطق الثورة في التغيير من لم من لا يتحمل تكلفة التغيير سيدفع ثمن عدم التغيير.

فيصل القاسم: آه طيب أنا أسألك أعود إليك بما سألته أسألك طيب أنت نحنا خلينا نأخذ الموضوع من جهتين نحنا قلنا له للرجل إنه أنتم تضخمون قضية بسيطة جدا ألا وهي يعني عمليات جراحية محددة لأهداف محددة في ليبيا قام فيها الطيران المصري آه وأنت قلت في الاتجاه الآخر إنه نحن كلها عملية بدنا نستأجر لنا طيارتين يعني هيك طيارتين بسكليتين نجيبهم وكذا طيب ماشي..

محمود المصراتي: نعم نعم يعني يعني..

فيصل القاسم: لكن كيف ترد أنت كمواطن ليبي وكوطني ليبي على أحمد المسلماني الذي كان يشغل منصب المتحدث الرسمي السابق لرئاسة جمهورية مصر العربية وهو يؤكد بالفم الملآن في الفيديو موجود في كل اليوتيوب وموجود على كل مواقع التواصل قال مصر لن تسمح بضياع ثروة ليبيا البترولية وأن تلك الثروة هي حق لمصر وقال المسلماني- بحسب الفيديو- في ليبيا ثروة طائلة كانت على الدوام أطراف أيادينا كانت على أطراف أيادينا ولكن معمر القذافي حرم مصر من أن تستفيد من هذه الثروة واليوم بعد سقوطه أين ستذهب هذه الثروة يجب فقد حرمنا من الثروة حرمنا منها لكن الآن يجب أن لا نحرم من الثروة الليبية لمرة ثانية، هذا متحدث باسم الرئاسة المصرية مش زعيط والمحنفش هذا المتحدث باسم الرئاسة المصرية كيف ترد عليه أنت تصغر بتقدم العملية إنه والله بنجيب لنا طيارتين مصريات ونخلص من القضية، حبيبي العملية أكبر من هذا، التحجج بالإرهاب ومكافحة الإرهاب في ليبيا وراءه مطامع كبيرة جدا سرق ليبيا ثروات ليبيا غاز ليبيا نفط ليبيا ما يضحكوا عليكم أنت كوطني ليبي بتقبل الكلام هذا كيف ترد؟

محمود المصراتي: طيب قبل ما أرد على المتحدث المصري خليني أرد على المتحدث الليبي المفكر المستشار الليبي..

فيصل القاسم: لا رد لي على هذا..

محمود المصراتي: هنجيك هنجيك السيد هذا قال إن الجيش ما قدر اللي مسميهم هو ثوار فاستعان بالمصريين، أي ثوار اللي يحكي عليهم هؤلاء؟ الثوار اللي قطعوا روس الليبيين!

فيصل القاسم: ماشي جاوبني على هذا ليش بتهرب ليش ليش بتهرب..

محمود المصراتي: لحظة والله ما نهرب الله ما نهرب والله جاي لك..

فيصل القاسم: والله ما تجي ولا نص والله هربان وحياتك هربان ارجع، كأنك رجل ارجع على هذا.

محمود المصراتي: اصبر اصبر جاي لك.

فيصل القاسم: يلا رد لي على رد لي.

محمود المصراتي: جايك أنا ليبيي يا حبيبي جايك جايك أرد لك وأرد لك على أبوها كمان.

فيصل القاسم: طيب يلا.

محمود المصراتي: فهذا السيد بعيو كان يحكي قبل شهرين أو 3 شهور أن حفتر لو خش بنغازي سنديره مفروم إنا كذا، وهو اللي معه الإخوان الضالين كانوا يقولوا بكره في بنينا، من بنينا قعدوا بشارعين فليتة وهو واحد منهم وهو هارب في طرابلس، هذا الموضوع، المسألة الثانية يا سيدي المصريين قالوا ثرواتنا نحن لم نشاهد أي أطماع للجارة مصر إطلاقا في ليبيا بل بالعكس..

فيصل القاسم: طيب هذا شو رأيك برأيه بهذا الزلمة؟

محمود المصراتي: استناني استناني.

فيصل القاسم: عم يقولك الزلمة كان متحدث باسم الحكومة باسم الرئاسة..

محمود المصراتي: قالها هو في الرئاسة ولا بعد الرئاسة ولا قبل الرئاسة؟!

فيصل القاسم: آه هلأ بطل إله، ما عاد اله أهمية!

محمود المصراتي: طيب بجيب لك أنا متحدثين.

التسريبات المصرية حول مطامع مصر في ليبيا

فيصل القاسم: طيب ماذا عن التسريبات المصرية التسريبات المصرية القديمة بخصوص ليبيا المسجلة واللي بعثها تاع ليبيا..

محمود المصراتي: طيب ماذا عن التسجيلات القطرية اللي بتقول بدهم بنغازي.

فيصل القاسم: يا أخي أنا عم أسألك عن هذه أول شي أنا أسألك عن هذه؟!

محمود المصراتي: يا حبيبي صحتين على المصريين يخلصونا من الإرهابيين ومن هذه الإشكال صحتين.

فيصل القاسم: Ok خليك شوي سيد بعيّو صحتين على قلب المصريين وإن شاء الله يأخذوه..

محمود المصراتي: أحسن ما يأخذوه اليهود يا أخي والأميركان يأخذوه العرب خير وأفضل هؤلاء مسلمين وعرب يأخذوه هم أفضل..

فيصل القاسم: دقيقة ماشي ماشي يا سيدي صحتين صحتين على قلب مصر ويجيئوا يأخذوا ليبيا ويأخذوا أرض ليبيا وغاز ليبيا وثروات ليبيا حلال عليهم..

محمود المصراتي: أنا ليبي يا حبيبي أنا ليبي يا حبيبي ليبيا ما نتركها لا غازنا ولا بترولنا من يقف معنا ونحن نحارب الإرهاب صحتين عليه البترول..

فيصل القاسم: ما قبل شوي قلته يا زلمة قلت حلال عليهم يأخذوا كل شي يا رجل يا رجل..

محمود المصراتي: ولا يأخذوه الأميركان ولا الإنجليز اللي قاعدين يقاتلوا من أجل تمكين الإخوان المسلمين.

فيصل القاسم: جميل جميل جميل وصلت وصلت سيد بعيو سمعت هذا الكلام سمعت هذا الكلام حلال عليهم يساعدونا على التخلص من الإرهاب.

محمود المصراتي: إحنا ندفع، ندفع لعرب أحسن.

فيصل القاسم: من حقنا من حقنا ندفع فلوسنا وكذا ويخلصونا من الإرهاب كيف ترد ويا ريت تحكي لك شوية زيادة مش بالقطارة آه تفضل.

محمود المصراتي: هذا تقوله يحكي شوية زيادة تعطيه الوقت أكثر آه طب الآن بالتوفيق يا دكتور يعني تعطيه إنه هو يتكلم بالوقت خليك عادل خليك عادل.

فيصل القاسم: خلص خلص دقيقة خليه يرد خليه تفضل يا سيدي.

محمد عمر حسين بعيو: ما أتكلم بالقطارة، منطق السيسي منطق يقول مثلما قال في دول الخليج التي تموله دول عندهم فلوس زي الرز، فهذا الفرعون الجائع آه هذه نظرته لخيرات ليبيا، أما منطق الضيف محمد اللي عندك هذا فمنطقه ليس منطق الليبيين، ليس منطق إنسان عاش ويعرف حب الوطن وكذا ولذلك سنسأله مرة أخرى باسم الليبيين، هل أنت ليبي هل أنت مصراتي حقيقة، نحن في مصراتة عندنا عيب كبير جدا عيب كبير لما واحد يقول أنا مصراتي لازم تذكر اسم قبيلتك ولازم تذكر اسم أخوالك حتى يعترف الناس بنسبك، أما مصراتي ففي مصراتة وفي كثير من دول العالم وفي بلدانا لا ينسب إلى المدينة إلا اللقطاء إلا الذين لا أصل لهم ولا شرف لهم وهذه معرّة كبيرة وليس غريبة عن هذا البوق، لدي هنا ورقة توضح أنه قد استلم هذا الأفاق ثمانية عشر ألف يورو، فهو صحفي مأجور هذه الورقة موجودة وهذه أوراقهم..

محمود المصراتي: دي ورقة فيس من السكايب حاطينها في الفيس.

فيصل القاسم: سيد بعيّو سيد بعيّو سيد بعيّو ماشي ماشي سيد بعيو..

محمود المصراتي: أنا أنا أرد عليه أرجوك دكتور..

فيصل القاسم: مش موضوعي محمود المصراتي سيد بعيّو..

محمد عمر حسين بعيو: هذه الصورة مع السيد القذافي..

فيصل القاسم: سيد بعيّو بدون تجريح سيد بعيو سيد بعيو أنا سألتك سؤال عن موضوع الطمع المصري بثروات ليبيا كمل بهذا الموضوع وانس لي مصراتي تفضل أكمل.

محمد عمر حسين بعيو: أقول التصريح الذي ذكرته أنت حضرتك ومن قبله والناطق باسم الخارجية المصرية لم يخفوا بل وحسنين هيكل كذلك صرح بذلك وله مطامع في برقة وفي مواطن النفط فيها، هؤلاء مخطط وقد وظف له الإعلاميون المأجورون ووظف له المثقفون والكتاب ولتهيئة الرأي العام، لكن للآسف الشديد لن يقف أمامه إلا العالم الحر الذي سينحاز إلى حق ليبيا وحق الليبيين في سيادتهم ولن يتصدى لهم إلا الثوار الذين سيبذلون الغالي والنفيس دون هذه الأطماع، جُربت مصر دخلت في أكثر من حرب خارج ديارها دخلت في أكثر من حرب خارج ديارها ورجعت خاسئة، ندعو عقلاء المصريين وندعو العالم إلى أن يعترف بحق لليبيا وحق الليبيين في التغيير وفي البناء وفي التصحيح وأن ندعو للحوار وإلى التفاهمات وإلى وقف نزيف الدم وأن لا يتدخل لأن هذا مخالف لميثاق الأمم المتحدة، الشؤون الداخلية ندعم فيها بالخير ونقول الكلمة ونحتضن الحوارات لإيجاد التوافقات لكن العسكر سوسة المصري ومن بعده العسكر سوسة حفتر يتضررون من أي توافق بين الليبيين بعد أن هتك حفتر النسيج الاجتماعي في بنغازي والمنطقة الشرقية، الناس متزوجة من بعضها أموالهم ممتلكاتهم بيوتهم، اليوم ستواجه حفتر حتى لو غلب في ليبيا لا سمح الله وحتى لو مُكن له وحتى لو انتصر وهذا معاذ الله أن يكون حتى لو حدث هذا سيعود أتباع حفتر ومخالفيه ومحبيه فلن يجدوا بيتا في بنغازي قائما على أصوله، ولن يجدوا مكانا يعملون فيه، ولن يجدوا شيئا مما تركوه، دمر حفتر بنغازي لكنها صامدة ويعرف العساكر وفرج البرعصي يعرف فرج البرعصي ما هي الأضرار التي كلفت هذه الحرب هذه الكرامة والنذالة.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة وصلت، ما عاد عندي غير وقت قليل أشكرك جزيل الشكر باختصار شديد أريد يا أخي ما خلص الوقت ماشي بس.

محمود المصراتي: ما فيش باختصار شديد هذا أولا طلع ورقة أمام الليبيين إنني ماخذ 18 ألف يورو ولا مش عارف كم؟ أنا أتحداه أمام الليبيين أترك الصحافة وأترك الإعلام واعتزل وأهاجر إلى تشاد يا بعيّو لو ثبت أن هذه الورقة صحيحة هذا أولا، ولكن هذا قطاف فيسبوك يا هبل، النقطة الثانية..

فيصل القاسم: باختصار..

محمود المصراتي: هذا يحكي أن مصراتي ولقيط والقصة هذه ما تخلينا نحكي عن الأخلاق والشرف وعندي بلاوي متلتلة على الفايبر والقصص هذه، أنا محمود المهدي أحمد الحسان كركلي من راس علي مصراتي وغصبا عنك وأعيش في مصراتة وأعيش في ليبيا أكثر منك..

فيصل القاسم: باختصار باختصار يا أخي خلص الوقت خلص الوقت مش شخصية..

محمود المصراتي: مش باختصار لسه؛ لسه هذا الذي يتحدث لا لا المعني من المسؤولين بالنشاط الزئبقي وصاحب محمد قطب، شوف هذا اللي دفن ابنه هذا اللي يحكي على ليبيا وعلى الوطن..

فيصل القاسم: طيب مش هذا موضوعي مش هذا موضوعي أنا وقفته، وقفته يا أخي وقفته..

محمد عمر حسين بعيو: أدافع عن ثروتها وأدافع عن سيادتها..

محمود المصراتي: دفن ابنه دفن ابنه ونفى بأنصار الشريعة هذا لا حبيبي لا حبيبي No حبيبي هذا ساعد محمد قطب أكبر..، بطل هبل يا رجل.

فيصل القاسم: لم يبق لدينا إلا أن نشكر ضيفينا في طرابلس السيد محمد بعيو وهنا في الأستوديو السيد محمود المصراتي.

محمد عمر حسين بعيو: الله أكبر.

فيصل القاسم: نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين آه، ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء يعطيكم العافية.