فيصل القاسم
هاني صلاح الدين
عبد العزيز شرباص

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، ألا تشهد مصر ثورة مضادة مفضوحة مدفوعة الثمن يقودها فلول النظام السابق وأعوانهم والمتضررون من ثورة 25 يناير؟ يتساءل كاتب مصري، ألا يعلم الذين يملئون ميدان التحرير الآن أن مظاهراتهم ستعيد إلى الحكم النظام الفاسد الذي ثاروا عليه في ثورتهم الأولى؛ أي عبث هذا؟ يصيح أحدهم، متى يعلم الشباب المصري أنه مجرد وقود لمعركة يقودها رأس المال ووسائل الإعلام التحريضية لأغراض سلطوية بحتة لا ناقة للشعب المصري فيها ولا جمل؟ يتساءل آخر، أليس ما يحدث بمصر محاولة انقلابية مفضوحة على رئيس منتخب، مبارك مشى بعد 30 عاماً ومرسي بعد عام والرئيس القادم قد يمشي بعد شهر فهل ستصبح الرئاسة في مصر باليومية؟ يتساءل أحد رواد الفيسبوك، هل فكر الانقلابيون في مصر بعواقب فعلتهم؟ هل سيقبل أنصار الرئيس المنتخب بانقلابهم أم إنهم سيزلزلون الأرض تحت أقدام من سيصل إلى السلطة بعد مرسي؟ لماذا يريدون إدخال مصر في دوامة انقلابات شوارعية ستحرق الأخضر واليابس في أرض الكنانة؟ لكن في المقابل؛ أليس من الخطأ الاستهانة بملايين المصريين الذين ينادون برحيل الرئيس وإجراء انتخابات مبكرة؟ أليس هذا فعلاً ديمقراطيا يحدث في كل الديمقراطيات؟ لماذا لا يدعو الرئيس إلى استفتاء شعبي على الأقل كي يسحب البساط من تحت أقدام معارضيه إذا كان واثقاً من شعبيته في الشارع المصري؟ أليس سجل الرئيس مرسي في الحكم على مدى عام مدعاة للسخرية والفشل الذريع؟ لماذا يريد إدارة بلد عظيم كمصر على طريقة ملالي طهران؟ هل صام الشعب المصري دهراً كي يفطر على ديمخراطيةٍ أو ديمخراطيةِ ولاية الفقيه أو المرشد الأعلى؟ هل كان للجيش المصري أن يتدخل لولا أنه مقتنع بمطالب المتظاهرين؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على هاني صلاح الدين المستشار الإعلامي لحزب الحرية والعدالة، وعلى الناشط الثوري عبد العزيز شرباص نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

انقلاب على الديمقراطية

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن المظاهرات المعارضة للرئيس مرسي انقلاب على الديمقراطية؟ صّوت على صفحة الاتجاه المعاكس 237055 شخصاً 52.7% نعم 47.3% لا، هاني صلاح الدين لو بدأت معك بهذه النتيجة بالأمس كانت النتيجة مختلفة تماماً كان حوالي 90% يعتقدون أن المظاهرات ضد مرسي تعتبر انقلابا على الديمقراطية، اليوم تغيرت النتيجة أصبحت متقاربة 47 ألفا يعني حوالي 120 ألف صوتوا لصالح إنه هذه المظاهرات من حق الشعب المصري من حق المعارضة المصرية من حق الشارع المصري على هذا الرئيس ماذا تقول لهم؟

هاني صلاح الدين: جميل خليني في البداية أؤكد من هذه الأرقام أن الشعب المصري هناك في أغلبية وفي أقلية حتى لو كانت هذه الأغلبية بصوت بفارق صوت واحد، إذن نحن أمام استطلاع للرأي هو نقل الشارع المصري هل هناك حد يختلف أن هناك قوتين على الأرض؟ نحن لا نختلف حول ذلك، لكن دعني أن أؤكد هل من الممكن أن يختلف عاقل في مصر على أن هناك رئيس ولديه الشرعية من خلال الصندوق من يقول عكس ذلك فأصبح خارج إطار الزمن.

فيصل القاسم: خارج إطار الديمقراطية؟

هاني صلاح الدين: خارج إطار الزمن، لأن عجلة الزمن لا ترجع للخلف، الديمقراطية قالت كلمتها منذ عام ونحن الآن أمام رئيس شرعي بكل ما تعني معنى الكلمة دي رقم واحد، رقم 2 المحاولة من أي كان من كان عن الخروج عن هذه الشرعية يؤدي بنا بالانقلاب على ما تعرف الديمقراطية وأنا دائماً بقول إذا خرج الصندوق بين الأطراف المتنازعة اعلم يقيناً أننا أمام شريعة الغاب الحشد بالحشد والقوة بالقوة على الأرض لذلك أنا أستعجب من زميلي الذي يضع علامة ارحل البيضاء على الأرضية الحمراء، أنا أفهمها بمعنى أخر إذا هو رفع هذا الشعار على رأسه ووضع بجواره هذه العبارة ارحل الأبيض على الأحمر إذاً هذه أمانيكم، أمانيكم أن تجعلوا الأبيض أي هذه أمنيتكم أن يرحل الرجل لكن على أرضية حمراء مثل هذه التي حدثت وقتل هذا ابن 21 عام نعم إنها أرضية حمراء مثل هذا أبناءنا الذين قتلوا ولم نوجه كلمة لغيرنا، مثل هذا الشاب الذي قتل على أيدي مجرمي الفلول الذين استظلوا بظل بعض الثوار، مثل هذه البلطجية الذي خرجوا علينا بالسلاح تحت اسم المظاهرات السلمية، مثل هذه تجريد المصريين من ملابسهم وسحلهم في الشوارع من الإسلاميين وأصحاب اللحى، مثل هذه يخرج علينا البلطجية بالسيوف وبالسلاح كل هذه نماذج، انظروا أيضاً إلى مكتب الإرشاد الذي تم تدميره بالطبع أنا أعلم يقيناً، انظروا إلى هذه الصورة هذه مسالخ تحدث في مصر وليس في سوريا من أتباع نظام الفلول السابق الذين تظللوا بظل الثوار، مثل هذه ومثل هذه وغيرها أنا عندي كمان صورة مثل هذا الرجل الذي قتل وهو في 50 من عمره ليس ذلك فقط انظروا إلى هذه الوجوه التي تحمل السلاح وتخرج علينا في الميادين تقول نحن ثوار، انظروا إلى هذه الدماء التي تسيل على يد إخوانهم من المصريين، انظروا على المتحدث الإعلامي باسم تمرد الذي أعلن سلمية ماذا يفعل بواحد ملتحي في أحد الأحداث العنفوية؟ هذه كلها صور تؤكد أن الأمنية البيضاء موجودة على أرضية حمراء من الدماء يحاول البعض أن يمهد بها غداً لمستقبل دام، ليس فقط ذلك إذا أردت أن تخرج عن الشرعية الرسمية اعلم يقيناً أن قطارك خرج عن القضبان ووصل بك إلى الهاوية لأن إذا كانت العضلات هي الحاسمة على الأرض فاعلم يقيناً أن فلول النظام السابق الذين حاولتم أن تحموهم وأيضاً أن الحشد الطائفي الذي يحاول أن يزج به الآن إلى المشهد على المسرح السياسي وأيضاً التذرع ببعض ضباط الشرطة الذين خرجوا عن مهنيتهم وباعوا أوطانهم أنا أرى أنهم باعوا أوطانهم لأنهم أقسموا على الحيدة والشرف أرى أن كل ذلك يؤدي في نهاية الأمر إلى أرض محروقة لن ترحم أحد.

فيصل القاسم: جميل جداً ارحل ؟

عبد العزيز شرباص: نعم، تحياتي لكل مشاهديك..

فيصل القاسم: شكرا.

عبد العزيز شرباص: وتحياتي ومباركتي لأهل قطر بالأمير تميم..

فيصل القاسم: تفضل على..

عبد العزيز شرباص: وبعد، اختزال الشرعية في شخص معناه أنكم لا تعرفون معنى الشرعية، الشرعية هي القانون، أوباما منتخب، لو أن أوباما بعد انتخابه داس على الدستور والقانون ماذا سيحدث؟ من قال أن الشرعية لشخص؟ الشرعية هي القانون وعلى الكبير أن يحترم القانون، وإذا سمحنا لشخص أن يكرر مبارك الذي طالما انتهك القانون فماذا فعلنا؟ اثنين ما يسمى زوراً وبهتاناً بالتيار الإسلامي أقول لهم إحنا المسلمين وأنت يا مرسي تاجر دين، يا أستاذ هاني يا دكتور فيصل المصريون لهم علم جميل ألوانه أبيض أحمر اسود ده العلم، ده العلم هو أنتم ما عندكوش حاجة اسمها مصر في إيه يا جماعة؟ هو ده العلم واللي أنتم رافعينه في رابعة حد يقدر يقول لك أنت جايب العلم جايب اللون الأحمر أنت ستقتلني إيه الكلام الفارغ ده..

هاني صلاح الدين: بس أنت ما رفعت اللون الأسود.

عبد العزيز شرباص: إيه؟

هاني صلاح الدين: أنت ما رفعت اللون الأسود؟

عبد العزيز شرباص: أرفعه لك يا حبيبي أرفعه لك أهو.

هاني صلاح الدين: كل اللي هناك رافعين اللون الأحمر.

عبد العزيز شرباص: لا.

هاني صلاح الدين: كل اللي هناك رافعين اللون الأحمر محدش رافع أسود.

عبد العزيز شرباص: أنا اللي كنت هناك.

هاني صلاح الدين: ما هو أنا اللي بقول لك أهو، ما الكل رافع هذا هو إحنا اللي جايبينه من عندنا.

عبد العزيز شرباص: اثنين أستأذنك قاطعني الزميل..

هاني صلاح الدين: بعتذر.

عبد العزيز شرباص: وتكلم ولم أقاطعه.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة تفضل؟

عبد العزيز شرباص: نعم تعال بقى نشوف حكاية الصندوق دي..

فيصل القاسم: بس الوقت يداهمنا يعني تسرع شوي بالكلام؟

عبد العزيز شرباص: والله يا دكتور فيصل لو عايز تعمل مؤقت وأنا أرحب أن آخذ دائماً أقل منه بدقيقة أو دقيقتين.

فيصل القاسم: لا لا بالعكس خذ وقتك كاملا؟

عبد العزيز شرباص: الديمقراطية ليست هي الصندوق، الديمقراطية هي حكم الشعب، وآتني بواحد من أهل السياسة عرف الديمقراطية بأنها الصندوق، من أين جئتم بكل هذا الكلام الفارغ الذي تتاجرون به، تاجرتم بالدين وتاجرتم بالثورة والآن تتاجرون بالصندوق وتاجرتم بمصر، والآن تتاجرون بما كان مبارك يقوله إما أنا أو الفوضى وأنتم تقولون إما نحن أو الإرهاب، الشعب المصري ركل مبارك وسيركلكم ارحل.

فيصل القاسم: سيد هاني؟

هاني صلاح الدين: أنا الآن أسمع من الألفاظ ما لم أجدها في ديمقراطيات العالم، نحن الآن على هذه الطاولة نسمع السيد يقول لي أن الديمقراطية ليست هي.. الصندوق ليست هي الديمقراطية سيدي إذا أخرجنا ما بيني وبينك الصندوق من الذي يحكم أنت تقول شعب وأنا شعب، أنت تقول لدي الشعبية وأنا لدي الشعبية، أنتم حاولتم خلال الأيام الماضية أن تنقلوا صورة غير حقيقية هي أنكم حاولتم أن تجعلوا 30 يونيو هو 25 يناير لكن للأسف نسيتم أن الواقع مختلف اختلافا كاملاً، 25 يناير كان هناك رئيس بلا شعب بلا شعبية، الآن أنت أمام حشد أكثر منك في ميادين مصر بأكملها هناك انتفاضة تمت من الساعة 8 ليلاً حتى اليوم تنتشر فيها الملايين في الشوارع بخلاف رابعة العدوية، أنت حاولتم أن تختزلوا حرق المقرات ولم يخرج منكم شخص واحد يدين هذه المقرات التي حرقت لحزب الحرية والعدالة والنور بأنها شبيهة للحزب الوطني، هذه في أحلامكم أنتم لم تخرجوا أرسلتم البلطجية الذين أجرتموهم إلى هناك وهذه المشاهد كلها تؤكد أن ما يحدث بمصر هي بلطجة وليست ثورة هي بلطجة عندما يقتل 35 شخص حتى الآن فهي هذه بلطجة تعال ندخل بعد كده إلى الأهم من ذلك، ما الذي يحكم بيني وبينك؟ ما الذي يفصل بيني وبينك؟ قلت الشعب وأنا أقول الشعب، إذن هو الصندوق، الصندوق الذي حكم وبعد ذلك تقول لي الفوضى أنتم مررتم الفوضى بما تعني هذه من كلمة، أنتم التزمتم بما قاله مبارك بالكامل عملتم 24 مليونية على مدار عام عملتم أكثر من 7700 إضراب، مبارك قال أنا أو الفوضى فأنتم كنتم الوكلاء له، خرجتم بالشوارع بين حين وأخر بعد أن نافستني على الصندوق حمدين صباحي دخل المعركة وخسر عبد المنعم أبو الفتوح دخل المعركة وخسر أحمد شفيق دخل المعركة وخسر، القضاء قال كلمته وأصبح هناك رئيس شرعي بعد عام تقول لي مش ألعب يبقى أنت خارج الملعب، أنت خارج هذا الإطار الديمقراطي وبعد ذلك من يقول أن الديمقراطية ليست صندوق من قل هذا في العالم، الديمقراطية أن أتنافس أنا وأنت على أرضية مصرية وطنية ثم ندخل إلى صناديق الانتخابات فيحكم بيني وبينك الصندوق ثم من يأتي بالصندوق من أعلن الشعب أنه هو الرئيس لا يستطيع أي حشد أن يخرجه، ورحم الله من قال في عبارته الكريمة سيدنا عثمان قال: يا أمير المؤمنين كان من السهل عليك أن تخرج من المقعد أو مقر الخلافة، فقال: لا والله لا أسن سنة سيئة، يقال أن كلما خرج مجموعة من أنا مش سأقول المصطلح لأنه لا يجوز مجموعة من الأقلية خليني أقولها من الأوباش على وليست هؤلاء أوباش أنا لا أخطأ ولكن أنا أقول لك في بعض المصطلحات التاريخية، أنا لا أخطئ فيمن يقف أمامي لكن عندما يخرج هذه المجموعة على الشرعية التي أتت بالانتخابات على عين العالم ثم أريد أن أرحل أقول له هذه أحلام سوداء على أرضية حمراء وليست أحلام بيضاء، لن يحدث ذلك طالما هناك، وبعد ذلك تعال أنت كلمتني عن القانون ماذا يعني القانون لديك؟ هناك دستور تنافست عليه أنا وأنت وخرج بنسبة 64% ولم تستطيع أحد أن يقول هذا الدستور مزور ثم تخرج علي وتقول ليس هناك قانون، الدستور أقر وجود الرئيس لمدة أربعة سنوات، أنت الآن تخرج خارج صندوق الدستور والقانون أنت الآن تحاول أن تنقلب على الدستور والقانون طيب بل أكثر من ذلك أنت الآن جبهتك لا ترفعها في وجوه المصريين لأنها تقتل دماً، هذه الدماء مؤكد أنها تقتل من أيديكم، نحن لم نقتل منكم شخصاً حتى الآن ولن نقتل أحداً بسطت لي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك، لأني أنا أعمل في إطار الأرضية المصرية والشريعة الإسلامية.

فيصل القاسم: طيب جميل جداً أنا أسأل سؤال سيد عبد العزيز طيب أنتم تريدون إسقاط الرئيس تحت حجج كثيرة صح ولا لا؟

عبد العزيز شرباص: لا.

فيصل القاسم: تريد بس دقيقة دقيقة تقول له ارحل مش عم تقول ارحل الآن بس دقيقة أنا خليني أسألك سؤال؟

عبد العزيز شرباص: عشان هو ما يسقطش مصر يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: بس دقيقة خليني أسألك سؤال؟

عبد العزيز شرباص: اسألني أنت بتدليه فرص كاملة بالوقت..

فيصل القاسم: بدي ارجع له خلص بس خليني أسألك سؤال صغير لنفترض أنكم نجحتم في إزالة هذا الرئيس بهذه الطريقة الشوارعية الثورية، ماشي أزحتموه ماشي أنتم كما قال لك هذه نقطة أريد أن أجليها دخلتم في لعبة الغاب أو شريعة الغاب، طيب واستلمتم الحكم بعد مرسي ووصلتم إلى السلطة وهل تعتقد أن جماعة مرسي ستترككم وشأنكم أم أنها أو إنها ستزلزل الأرض تحت أقدامكم وبذلك ستدخل مصر في دوامة انقلابات وإلى ما هنالك، هذه ليست طريقة، الرجل جاء بالانتخابات فليذهب بالانتخابات إذا لم تلجأ إلى الصناديق فالبديل هو التوابيت هل تريدون التوابيت أم الصناديق؟ تفضل.

عبد العزيز شرباص: نعم صياغة السؤال مهمة جداً، الجزيرة شعارها الرأي والرأي الآخر وهذا يعني أنها تأتي بالرأيين وهي تقف على الحياد، وما تقوله يا دكتور فيصل ليس فيه أدنى حيادية..

فيصل القاسم: جميل يا أخي عم أسألك عم أسألك؟

عبد العزيز شرباص: هذه واحدة أنا لم أقاطع أحد منكم وكلاكما..

فيصل القاسم: أنا عم أسألك؟

عبد العزيز شرباص: سأجيب عن كل الأسئلة، خرج الشعب يقول الشعب يريد إسقاط النظام، كان النظام رئاسياً فهل سقط؟ كان النظام مركزياً فهل سقط؟ كان النظام رأسماليا فهل سقط؟ كان النظام غبياً فهل سقط؟ كان النظام لا يسمع ولا يرى فهل سقط؟ اثنان من قال لكم موضوع الصناديق أهمها أن مبارك في 2005 جاء أيضاً بالصناديق..

هاني صلاح الدين: مزورة.

عبد العزيز شرباص: ولكن الثورة والله العظيم كنت حاضراً وأعطيت صوتي لنعمان جمعة وخرج الشعب وأعطى لمبارك أمام عيني بطريقتين..

هاني صلاح الدين: يعني هي ما كنتش مزورة.

عبد العزيز شرباص: ما تقاطعنيش..

فيصل القاسم: تفضل بدون مقاطعة تفضل.

هاني صلاح الدين: ماشي، كمل.

عبد العزيز شرباص: ما تقاطعنيش، واحد اللي نعرفه أحسن من اللي ما نعرفوش، اثنان العمد والمحليات حشدت الغلابة وجاء بالصندوق ولكنه رحل بالثورة، هذه الثورة قيمة تلغي كل القيم، لماذا لا تقرؤون التاريخ؟ لماذا لا تقرؤون الجغرافيا؟ لماذا تكرهون هذا الوطن؟ أكمل يا دكتور فيصل أعطني وقتي كاملا..

فيصل القاسم: خد وقتك تفضل تفضل، يا أخي ما حد عم يقاطعك؟

عبد العزيز شرباص: تهددون بالدماء؟

هاني صلاح الدين: من هدد؟

عبد العزيز شرباص: أنتم تقولون، اثنان تزعمون أننا نسعى إلى السلطة لا يا سيدي لقد كان وصول مرسي إلى السلطة مكسباً عظيماً للمصريين حتى تزول تلك النظرية البذيئة الحاكم الفرد الإله الذي لا يخطأ ولا يحاسب لقد وصلت هذه الدمية حتى يصل الشعب..

هاني صلاح الدين: لا أنا أرفض أن توصف رئيسك بالدمية.

عبد العزيز شرباص: حين تأتي إليك الكلمة.

هاني صلاح الدين: قف هنا، هنا قف.

عبد العزيز شرباص: أقول..

هاني صلاح الدين: لا أخطئ في قيادتك فلا تخطئ بقياداتي.

عبد العزيز شرباص: ليس لي قيادات..

هاني صلاح الدين: هذا رئيس جمهوريتك أردت أم لم ترد، لا تقل عليه دمية الدمية من يتحركون مع..

عبد العزيز شرباص: ليس لي قيادات أتحفظ على التدخل أتحفظ أريد الكلمة..

هاني صلاح الدين: نحن على مائدة حوار لا سباب.

عبد العزيز شرباص: أريد الكلمة.

فيصل القاسم: تفضل؟ إلك الكلمة تفضل؟

عبد العزيز شرباص: لقد كان وصول هذه الدمية إلى..

هاني صلاح الدين: برضه سأرفض هذا الكلام.

فيصل القاسم: بس بدون مقاطعة، بدون تجريح بدون تجريح..

هاني صلاح الدين: أنا لم أجرح أحد هنا.

فيصل القاسم: تفضل بدون تجريح تفضل أكمل، تفضل سيدي تفضل سيدي.

عبد العزيز شرباص: طيب لو قاطعني.

فيصل القاسم: تفضل ما راح يقاطعك،  بس بدون تجريح..

عبد العزيز شرباص: لقد كان وصول هذا العبقري النقي التقي فرصة عظيمة لهذا الشعب أن تنتهي تلك النظرية البذيئة الحاكم الفرد الإله الذي لا يخطئ في قراره ولا يحاسب عليه إذا أضر بالوطن لننتقل إلى نظرية الحاكم الخادم، تزعمون أن لنا قيادات، قياداتنا هي الشعب وهذا هو الأصل، السيادة للشعب لقد كتبتها بيدك الشعب هو سيدك تقولون الصناديق، الصناديق تعبر عن أصوات، هذه الأصوات صارخة في كل الميادين كيف تقارنون؟ لا تقاطعني يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: أنا بدي بس نقطة، نقطة مهمة إيه.

هاني صلاح الدين: كيف تقارنون بين رابعة وجامعة القاهرة وإليك البيان الآتي..

هاني صلاح الدين: وجميع المحافظات الآن.

عبد العزيز شرباص: جميع المحافظات الزقازيق منتفضة الحسينية فقوس المنزلة منية سلسيل منية النصر دكرنس منصورة أجا 100 غمر شربين سمرود كفر الزيات المحلة طنطا دمنهور إتاي كفر الدوار رشيد الإسكندرية من سيدي جابر إلى القائد إبراهيم وهناك في المقابل في سيدي جابر إلى القائد إبراهيم ما يربو عن الربع مليون وهناك 5000 في سيدي بشر مؤيدون..

فيصل القاسم: طيب خليني آخذ هذه النقطة.

عبد العزيز شرباص: يا سيدي حضرت بجسدي وصوتي فلا تقل الصناديق..

فيصل القاسم: جميل جداً، خليني دقيقة كيف ترد على هذا الكلام بس لا أنا بدي أسألك حسب إحصاءات بس دقيقة حسب إحصاءات غوغل هناك أكثر من 15 مليون مصري في الشوارع يهتفون الآن ارحل، دقيقة دقيقة واحدة لماذا تستخف بهؤلاء هذا ليس انقلابا عندما تجد الانقلاب عندما تنقلب مجموعة صغيرة ضد أكثرية نسميه انقلابا هذا شعب عظيم خرج إلى هذا الشارع، يجب أن تحترم رغبة هذا الشارع يعني هل نحرق مصر من أجل شخص أو من أجل جماعة دينية؟

هاني صلاح الدين: جميل اسمح لي بقى أن أتحدث الأول قبل أن أجيب عن هذا السؤال على ما قاله الزميل أبو شارة حمرا أبو شارة سودة دعني أن أؤكد قال أن مبارك وانتخابات مبارك نزيهة الآن وهذا ليس بجديد عليه أن مبارك أصبح طاهراً شريفاً نزيهاً وانتخاباته طاهرة شريفة نزيهة وجاء بانتخابات من الصندوق وهذا لا تستعجبوه يا عالم العرب ويا عالم الديمقراطيات، فقد خرج السيد حمدين صباحي وقال لكل أبناؤه المتظاهرين لا تنظر لمن جوارك حتى ولو كان فلول، طيب خرج علينا السيد البرادعي وقال لا بد أن نعيد معنى كلمة فلول.

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول هذه ثورة فلول، ثورة مضادة؟

هاني صلاح الدين: هذه ثورة فلول.

فيصل القاسم: ثورة مضادة مدفوعة الثمن؟

هاني صلاح الدين: اسمعني آه طبعاً مدفوعة الثمن مش كلها لأن هناك ثوار نعلمهم جيداً ويبقى كذبنا وعمينا إن لم نجد لكن للأسف نحن الآن ندافع مش عشان الرئيس مرسي بل ندافع عن مصر.

فيصل القاسم: كم نسبة المرتزقة في الشوارع الآن؟

هاني صلاح الدين: أنا أدافع عن مصر الفلول لا يقلون عن 60%.

فيصل القاسم: من الموجودين في الشوارع؟

هاني صلاح الدين: و30% من إخواننا الأقباط بالحشد الطائفي و10% من الثوار الحقيقيين خلينا نكون أكثر وضوحاً.

فيصل القاسم: يعني من 15 مليون؟

هاني صلاح الدين: يا سيدي ولا نعترف بـ15 مليون من يقول 15 مليون.

فيصل القاسم: غوغل؟

هاني صلاح الدين: أنا لدي يا سيدي أكثر من 20 مليون في الشارع، أنا لدي حتى هذه اللحظة أكثر من 20 مليون في الشارع ماشي يبقى لا تحدثني بقول الحشد، الحشد لدي وأنا الحشد بصالحي وسأكون غداً وبعد غد ولمدة عام حشدي سيستمر في الشارع إذن أنا الأقوى في الشارع لو تحدثت بلغة الشارع، تعال بعد ذلك إذا كان هذه هي لغتهم أن تحاولوا أن تخرجوا للعالم مشهد جديد للفلول تعيدوا إنتاجهم كثوار نحن نرفض ويكفي أن أبناء حركة 6 إبريل وأبطال 10 منهم انشقوا عندما رفعت صورة مبارك في الميدان لأول مرة في تاريخكم خزياً وعار خزي وعار عليكم أن تجعلوا صورة مبارك ترفع في ميدان التحرير الذي روي بدم الشهداء، خزي وعار عليك أن يخرج علينا الكثير من المصريين وهم يغتصبوا أمام أعين الكاميرات، 25 وحدة قبل ذلك تم اغتصابها وبالأمس القريب هولندية أخذت صحفية هولندية واغتصبت 7 مرات حسب التقرير الطبي، ما أنا قلت قبل كده أنتم مش رجالة لأنكم ما حمتوش ستاتكم في ميادينكم، أنظر وتعلم من مظاهرات الإسلاميين نص مليون امرأة في ميدان رابعة العدوية ولم تشكو واحدة من التحرش لأن ذلك مصريين وهنا مصريين أيضاً لكن هنا مصريين يحكمهم دينهم وقيمهم وهنا منهم من يعيش دائرة الفلول لسه في عندي حاجة ثاني.

فيصل القاسم: طيب باختصار، باختصار؟

هاني صلاح الدين: باختصار بقول إن السلطة السعي للسلطة، طبعاً أنتم تسعون للسلطة لكن مش على الطريق الصحيح عاوزين تطلعوا لما دخلتم 5 تجارب انتخابات فشلتم بالخمس تجارب أو الأربع تجارب فشلتم تحاولوا ذلك، الدليل على ذلك السيد حمدين صباحي لم يستح بعد المرحلة الأولى وخرج من السباق قال طالعين يقول لنا ارجع يا رئيس مرسي خلي حمدين هو اللي يخش قدام شفيق، فأي الديمقراطيات في أي الأفكار يا أخي؟ ده لو أطفال يلعبوا سياسة ما يفكروا بهذه اللغة ولا يستطيعوا أن يتحدثوا، خلينا كمان أقول لك والأخطر من ذلك نحن بثوراتنا هذه الثورة المصرية الثوار الحقيقيين معنا 6 ابريل معنا بعض القوى الثورة وأمناء الثورة معنا بعض المصابين وقضاة ثورة مصر موجودين معنا برابعة العدوية والمحافظات، إذا أردت أن تتحدث عن اللغة فأنا عندي المنيا تنتفض أسوان تنتفض الأقصر تنتفض أسيوط تنتفض بني سويف تنتفض سوهاج تنتفض الفيوم تنتفض الغربية تنتفض من الإخوان بجوار نفس مظاهراتكم الشرقية في العشرات من الآلاف تبع الإخوان المسلمين الإسكندرية فيها أكثر من 20 ألف شخص ينتفض داخل الإسكندرية، نحن في كل خريطة مصر أنتم لم يظهر لكم في صعيد مصر مظاهرة أو مظاهرتين في كل صعيد مصر، أنتم أردتم أن تكونوا مركزكم القوة الحقيقية القاهرة والإسكندرية والغربية والمنوفية.

فيصل القاسم: جميل جداً؟

هاني صلاح الدين: 4 محافظات من 27 محافظة أما باقي المحافظات تنتفض عليكم لأنهم يعلموا أنكم تجار سياسة أنتم تجار سياسة أنتم الذين تحاولوا أن تتاجروا بهذا الدم الذي نزل دون أن نمد أيدينا عليكم أو نرسلها بسوء.

فيصل القاسم: خليني بس دقيقة وحدة دقيقة وحدة؟

هاني صلاح الدين: اسمح لي أن أكمل آخر شيء.

فيصل القاسم: باختصار؟

هاني صلاح الدين: من يريد السلطة فليذهب للصندوق وإلا سيكون هناك وقفة جادة مع كل من يحاول، الوقفة الجادة بالقانون وبصدورنا العارية نحن صدورنا عارية إلا من الإيمان بالله وحباً لهذا الوطن وخوفاً عليكم لأن بعض الثوار أمثالكم سيؤكلون لو عاد النظام السابق سيذبحون ونقف بجواركم ولن نسمح لا يذبحوكم ولا يذبحونا.

شرعية الرئيس على المحك

فيصل القاسم: جميل جداً أسألك بس دقيقة مثلما سألته طب يا أخي مثلما سألته خليني أسألك يعني بس أجي بدي أسألك بتبلش تقول لي رأي آخر اسمعني شوي، سيد أبو حفيظة هذا بتويتر يا أخي اسمه السيد أبو حفيظة بتعرفه أنت بمصر يقول لك: لما أنت مستعد تتحالف مع الفلول عشان تخلص من الإخوان عملت ثورة على مبارك ليه؟ مش هو كان مخلصك من الإخوان، شخص آخر بتوتير يقول لك: حسني مبارك مشي بعد 30 سنة ومرسي سيمشي بعد سنة واللي جاي سيمشي بعد شهر يعني ما نعملها الرئاسة باليومية ونتكل على الله، طيب إذا مشينا بهذه الطريقة معناها الرئيس القادم ما رح يداوم شهر كيف ترد عليهم؟

عبد العزيز شرباص: طيب أرد الأول على حضرته ولا على حضرتك..

فيصل القاسم: لا تفضل على اللي بدك إياه؟

عبد العزيز شرباص: إذا لم تعطني وقتي سأرحل..

فيصل القاسم: يا أخي خد وقتك خد وقتك حاجتك تعملي مظلوميات تفضل..

عبد العزيز شرباص: اللي أنت عايز تقوله أنا برضه، يصر الإخوان على شخصنة القضية فليذهب حمدين وشفيق والبرادعي ومرسي وخيرت إلى الجحيم وليحيا الشعب المصري، إحنا مش وراء شخص، 6 إبريل بشر، الثورة وأنا ينتمي لميدان التحرير مش ميدان التحرير الثورة طريقة تفكير وسلوك بالتغيير، بطلوا شخصنة القضية، بالنسبة لمليونياتكم الطاهرة إذا سرقت كل بيوت القرية إلا بيتا واحداً فأعلم أنه بيت اللص، طبيعي إن مليونياتكم لا تفسد لأن أنتم اللي تفسدوا أعمال الآخرين، والآخرون لا يذهبون إليكم إذا سرقت كل بيوت القرية إلا بيتاً فأعلم أنه بيت اللص، بالنسبة لـ، برضه بالمقاطعة..

هاني صلاح الدين: لا مش مقاطعة بس سؤال بس.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة؟

هاني صلاح الدين: سؤال بس أنت مقتنع إن الإخوان ممكن يغتصبوا طيب اسمعني بس بعد إذن حضرتك سؤال لضميرك الوطني، الله عز وجل سيحاسبك يوم القيامة أنت تعلم الإخوان ممكن أن يغتصبوا امرأة حتى يلزقها بكم؟ رد علي.

فيصل القاسم: تفضل؟

عبد العزيز شرباص: اللي أنت عايزه أرد.

فيصل القاسم: جاوبه وكمل كلامك؟

هاني صلاح الدين: أنا بقلك بضميرك اللي تسأل أمام الله يوم القيامة تعلم الإخوان ممكن يدخلوا أو حتى يؤجروا أحدا حتى يغتصبوا امرأة؟

عبد العزيز شرباص: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: إن للربا نيفاً وعشرين أو نيفاً وثلاثين صورة أدناها أن ينكح الرجل أمه، والإخوان بنظرية عبد الرحمن البر مفتي الإخوان ضد سيد طنطاوي في 2003 ناكحون لأمهاتهم ألا يغتصبون النساء؟!

هاني صلاح الدين: ناكحون لأمهاتهم!

عبد العزيز شرباص: برضه بقاطع ما قاطعتهوش وما فيش فايدة، اثنان من يدعم إسرائيل..

هاني صلاح الدين: يا راجل عيب.

عبد العزيز شرباص: برضه يا دكتور فيصل يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: بس أنت قلت كلاماً خطيراً؟

عبد العزيز شرباص: دكتور فيصل يا دكتور فيصل..

هاني صلاح الدين: ازاي بطلع هذا الكلام هذا إجرام، ما تقوله الآن إجرام بكل المعاني والقواميس إجرام.

عبد العزيز شرباص: طيب أقوم ولا أعمل إيه؟

فيصل القاسم: لا مش تقوم، قلت كلاماً خطير؟

هاني صلاح الدين: تطعن في الأعراض يا أخي.

عبد العزيز شرباص: ألا تنقل له الكلمة..

فيصل القاسم: تفضل، تفضل؟

عبد العزيز شرباص: صلوا على الحبيب، في مرجعية بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم..

هاني صلاح الدين: أنا أسألك سؤال أنت قلت إن في مفتي أفتى بأنهم ينكحوا أمهاتهم.

عبد العزيز شرباص: أنا ما قلتش كده ده حديث..

هاني صلاح الدين: أنت قلت.

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعنا هلق، اطلع لي خليني بالموضوع الرئيسي تفضل..

هاني صلاح الدين: مش واجد حاجة تقولها أنا شايف انك مش واجد حاجة تقولها أنا سألتك بضميرك.

فيصل القاسم: سيد هاني إله الدور..

هاني صلاح الدين: بضميرك الذي ستحاسب أمام الله عليه أنت تعلم أن الإخوان من أخلاقياتهم أن يفعلوا ذلك لم ترد علي حتى هذه اللحظة.

فيصل القاسم: سيد هاني..

هاني صلاح الدين: سأحاسبك به يوم القيامة أمام الله.

فيصل القاسم: سيد عبد العزيز أكمل تفضل؟

عبد العزيز شرباص: بس أنت ما بتحمنيش..

فيصل القاسم: يا أخي أكمل تفضل يا أخي أكمل؟

عبد العزيز شرباص: ثلاث مرات قاطعني وما قطعتوش مرة وحدة..

فيصل القاسم: تفضل؟

عبد العزيز شرباص: من يدعم إسرائيل يفعل كل شيء، أكاد أرى أحمد ياسين رحمة الله عليه يخرج من الجنة كل مساء ليبصق على مكتب الإرشاد وعلى قيادات حماس ثم يعود منذ متى وغزة عام لا تهاجم إسرائيل، غزة تسحق الجهاديين لأنهم أطلقوا صواريخ على إسرائيل، ماذا فعل مرسي حين عبرت إسرائيل أجواءنا لتفتك بمصنع الذخيرة في الخرطوم الذي يمول المقاومة الفلسطينية؟

فيصل القاسم: خلينا ما نروح بالموضوع بعيد خلينا بالموضوع المصري الآن؟

عبد العزيز شرباص: أخيراً خطاب مرسي خطاب غزلي لإسرائيل، من يضع يده في يد القتلة يفعل كل شيء، لسا ما جاوبتش على أسئلة كثير وأنا ما آخذ وقتي، ما آخذ وقتي..

فيصل القاسم: لا جاوبني على الأسئلة جاوبني على أسئلتي؟

عبد العزيز شرباص: نعم.

فيصل القاسم: جاوبني على أسئلتي باختصار؟

عبد العزيز شرباص: قلها ثاني عشان أجاوبك عليها.

فيصل القاسم: يا أخي قلت لك يعني..

عبد العزيز شرباص: سيد أبو حفيظة..

فيصل القاسم: بالضبط؟

عبد العزيز شرباص: سيد أبو حفيظة ليس نبياً مرسلاً وله الحرية اثنين..

فيصل القاسم: بس كلام منطقي؟

عبد العزيز شرباص: اثنان: قلت قبل 30 يونيو في برنامج واضح إن اللي سيرفع صورة مبارك في الميدان هو إخواني مندس، ثلاثة فرضنا اللي رفعها محب لمبارك هذا لا يلوث الميدان، إذا كنتم إسلاميين فاسمعوا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: (هم القوم لا يشقى بهم جليسهم) في إيه؟ إيه ده 3 أنا لست قيوماً على الناس قمنا من أجل الحريات قمنا من أجل الكرامة، أربعة وهو الأهم والأخطر هو في 18 يوم ما كنش في فلول؟

هاني صلاح الدين: في إيه؟

عبد العزيز شرباص: في الميدان.

هاني صلاح الدين: لا طبعا.

عبد العزيز شرباص: كويس، تعريفك إيه للفلول يا أستاذ هاني أسأله بعد إذنك دكتور فيصل.

هاني صلاح الدين: لا كويس، الفلول كل من كان محسوباً على نظام مبارك كل من كان رأساً في نظام مبارك.

عبد العزيز شرباص: يعني عضو بالحزب الوطني؟ ولا إيه..

هاني صلاح الدين: لا رؤوس النظام كلها تختلف مع أحمد نظيف تختلف معي إن فريد الدين، يا سيدي الفاضل كل من كان محسوباً على النظام السابق.

عبد العزيز شرباص: طيب إليك المفاجأة يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: تفضل؟

عبد العزيز شرباص: عصام شرف الذي دس الخائن المجرم البلتاجي اسمه في الميدان..

هاني صلاح الدين: ما تشتمش حد.

عبد العزيز شرباص: برضه يقاطع ما فيش فايدة..

هاني صلاح الدين: ما أنت تشتم.

عبد العزيز شرباص: ما قاطعتوش أنا لا أسب أنا أصف حين..

هاني صلاح الدين: آه يعني أنا أقولك إنك أنت لا تفهم..

عبد العزيز شرباص: طيب خلص التقي النقي البلتاجي دس اسم عصام شرف عضو أمانة سياسات الحزب الوطني ليأت رئيس وزراء من الميدان اللي هو لسا قائل..

هاني صلاح الدين: اثبت الكلام ده.

عبد العزيز شرباص: أنا عايز المخرج..

هاني صلاح الدين: اثبت الكلام دا!

عبد العزيز شرباص: طيب أثبته عصام شرف خرج منين؟

هاني صلاح الدين: لا البلتاجي مين اللي قال البلتاجي دس اسمه.

عبد العزيز شرباص: البلتاجي ما دس اسمه.

هاني صلاح الدين: قل لي أنت.

عبد العزيز شرباص: طيب خلاص البلتاجي ما دس اسمه طيب أنا عايز اعمل لي مداخلة مع البلتاجي بالوقت.

فيصل القاسم: طيب؟

عبد العزيز شرباص: إستنا بس أصل في كان ثلاثة على المنصة طارق الخولي وحسين عبد الغني والبلتاجي كل واحد فيهم حط اسم، فليعلن البلتاجي من وضع هذا الاسم الذي كان طعنة في صدر الثورة، اثنين وهو الأهم ألا يؤكد ذلك يا دكتور فيصل أنهم كانوا في الميدان..

هاني صلاح الدين: يا سيدي الفاضل .

عبد العزيز شرباص: ما بردش على أسئلتي.

هاني صلاح الدين: أنت ما بتقلش.

عبد العزيز شرباص: أرجوك جاوب على أم السؤال.

هاني صلاح الدين: سأجاوب على أم السؤالين.

عبد العزيز شرباص: هو عصام شرف..

فيصل القاسم: بس دقيقة سيدي الفاضل دقيقة هل تعتقد تصويت هل تعتقد أن المظاهرات المعارضة للرئيس مرسي انقلاب على الديمقراطية صوت حتى الآن 243137 النتيجة تتقارب 52% نعم، 48% لا كيف ترد عليه وكيف ترد على النتيجة التي بدأت تتقارب منكم؟

هاني صلاح الدين: أولاً خليني أتكلم.

فيصل القاسم: الوقت يداهمنا؟

هاني صلاح الدين: من قال أنه انتم لعبتم مع إسرائيل أنتم تعلمون جيداً من يلعب مع إسرائيل النهاردة اقرأ الصحيفة العبرية..

فيصل القاسم: طيب؟

هاني صلاح الدين: ثواني تقول بالنص تقول بالنص أن رحيل محمد مرسي عن النظام في مصر هو فوز للإسرائيليين لأنه سيكون أكثر أريحية بالنسبة للتواجد الصهيوني في المنطقة أدي رقم 1، رقم 2 لا يزايد أحد عن موقف الإخوان المسلمين قدمنا أبناءنا في 1948 قدمناهم في حماس وهم أبناء فكر الإخوان وحتى هذه اللحظة الكل يعلم أن حماس مشروع مقاومة بدرجة امتياز ومن سيمد يده إلى هيئة الأركان لكن تدخلت مصر الرئيس مرسي بعد أن طلب قادة حماس منه أن يقف المعركة لأنها ممكن تكون غير متكافئة مش سنقف نتفرج على الناس تذبح ساعة ما كان حدث أيام مبارك في غزة لما قتل الجميع وأنت كنت خيبتكم خيبة منيلة مش عاوزين تطلعوا ولا تتحركوا، رقم 3 تعال لي بقى عشان أنت بتقول لي بالوقت كلام إيه العجب ليه الغرابة عصام شرف دا أنتم اللي كنتم تترنموا بعصام شرف ليلاً نهاراً أنتم اللي دخلتموه وشلتموه على أكتافكم في الميدان مش إحنا بعد كده عصام شرف مش جيه قبل الثورة أثناء الثورة كان موجود وخرج من النظام وكفر بالنظام، يعني النهاردة لو طلع واحد من عندي وأقلك إني أنا عايز أجي عندكم الميدان عشان انقلبت على مرسي ستقول له مع السلامة يا ابن نقط، إحنا سنضحك على بعض أنتم تقيسون الأمور مقياسين تكيلوا الأمور مكيالين، عيب الناس يحترموا الرأي العام للناس احترموا المصريين وبعد ذلك يا أخي أنا عاوز أتكلم على..

فيصل القاسم: باختصار؟

هاني صلاح الدين: أنا قلت أنا لا أختلف أن هناك قوى موجودة في الشارع أنا فصلت ألوان القوى السياسية الموجودة لكن خليني أقول الأغلبية حتى الآن مع من، الأرضية لمن؟

حكم على طريقة ملالي طهران

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك سؤال الرأي الآخر يقول لك يعني الشعب المصري لم يصم دهراً حتى يفطر على ديمقراطية المرشد الأعلى وعلى ديمقراطية جماعة وعلى ديمقراطية ولاية الفقيه، أنتم لا تختلفون يعني يقولك هذه مصر ثارت وناضلت بآخر النهار يحكموه على طريقة ملالي طهران يعني ولا لا؟

هاني صلاح الدين: سيدي الفاضل هذا كلام أنا لا أرى له مكانه بالمرة لسبب واحد لأن الرئيس مرسي هو رئيس لكل المصريين والرجل قال أكثر من مرة إن أهلي وعشيرتي كل المصريين وليس الإخوان المسلمين لآخر اللحظات مد يده إلى حمدين صباحي وحمدين طلع بنفسه وقال بالنص أنا مش بشخص الأشخاص زي ما أنت بتقول أو حاجة أنا بسرد تاريخ عشان التاريخ يوقظكم عشان سيأكلونكم لأنه سيذبحونكم وأول من سيذبح، أنتم اعرفوا كويس إحنا ندافع عنا وعنكم حتى لو أنتم مغيبين حتى لو أنتم خارج الإطار لكن دعني أقول حمدين صباحي..

فيصل القاسم: إذا كان الرئيس يحظى بكل هذه الشعبية ومصر تغلي وهي على كف عفريت، لماذا لا يدعو إلى استفتاء شعبي أو إلى انتخابات مبكرة كما يطالب الطرف الآخر إذا كان لديكم شعبية؟

هاني صلاح الدين: يا سيدي هذه جريمة ترتكب بحق الصندوق المصري، هذه جريمة ترتكب بحق الديمقراطية هل حد يعلم أن هناك رئيس أتى منتخب بإرادة شعبية بنسبة تزيد عن 52% و51.8% ثم تقول له تعال كل سنة نعمل كذا نحن نؤسس لدولة مصر في المستقبل من يريد أن ينقلب على هذا النظام فهو الخاسر.

فيصل القاسم: طيب خليك بس دقيقة خليك بس دقيقة أنا سألتك سؤال ولم تجب عليه في لو مضيتم في هذا الخط لم تجب على هذه النقطة بدي جواب سريع، طيب ما الذي يضمن لكم ألا تزلزل جماعة مرسي الأرض تحت أقدام أي رئيس قادم، فيك تقول لي فيك تجاوبني على السؤال جاوبني باختصار مثلما هو باختصار..

عبد العزيز شرباص: لو أننا وضعنا دستوراً يحاسب الرئيس إذا أخطأ سيكون هذا هو المعيار، لكن دستور بقول إن الرئيس لا يحاسب بالخيانة العظمى ولا جنائياً إلا..

هاني صلاح الدين: نعم، الخيانة العظمى موجودة.

عبد العزيز شرباص: ما أقاطع أحدا عشان تعرف الفرق.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

عبد العزيز شرباص: عشان يقول لك الحوار.

هاني صلاح الدين: ما إحنا مش سامعينك.

عبد العزيز شرباص: كيف نحاور من لا أذن له..

هاني صلاح الدين: ما تحاورش خلص.

عبد العزيز شرباص: ولا عين له ولا فوه له..

فيصل القاسم: بس دقيقة تحاور من لا أذن له شو رأيك أنا اتصلت بمعظم ممثلي ما يسمونه المعارضة جماعة خراب مصر أو جماعة الإنقاذ مش كلامي هم اللي بحكوا، الجميع يرفض أن يظهر مع الإخوان هناك على الأقل على الأقل 15 مليون من جماعة مرسي شو رأيك نذبحهم بس من شان أنت تنبسط، أنت وجماعة خراب مصر، شو رأيك نذبحهم يعني مش عاوزين أي حوار معهم مرسي مد يده للجميع عرض على صباحي نائب الرئيس وعرض على كذا لم يترك منصباً إلا وعرضه على المعارضة، المعارضة لا نريدك لا نريد الحوار لا نريد كذا هذا اجتثاث هذا إقصاء هذه ديمخراطية وليست ديمقراطية، كيف ترد؟

عبد العزيز شرباص: لاحظ نبرتك ووجهك كله كان انحياز..

فيصل القاسم: Ok وبزيد لك إذا بدك..

عبد العزيز شرباص: نعم زدني، زدني ولكن دعني أرد على نقطتين اللي يخوفنا بالفلول أقول له إن مرسي وشفيق في الجولة الأولى المزورة الاثنين مع بعض 48%..

فيصل القاسم: تفضل خليه يكمل خليه يكمل..

عبد العزيز شرباص: لقد انتهى مبارك وشفيق ومرسي ولن يعود إلى هذا، بالنسبة يا اللي بتقوله جبهة الخراب ومش عارف إيه..

فيصل القاسم: هيك بقولوا أنا ما بقول مش وصفي هذا وصف المعارضين!

عبد العزيز شرباص: طيب يا سيدي طيب.

فيصل القاسم: معارضين للمعارضين؟

عبد العزيز شرباص: طيب أنا مش جاي عن الجبهة أنا مش جاي عن الجبهة.

فيصل القاسم: أخي الجبهة تمثل كل أحزاب المعارضة المصرية.

عبد العزيز شرباص: جميل قوي هل في حاجة بمصر اسمها الإخوان لهم تاريخ متى بدأ؟ في 1928 أستأذنك يا أستاذ فيصل لازم أخذ وقتي في معارضة بمصر؟ عايز تقول لي إن في مصر معارضة بدأت متى؟ حد يقدر يجاوبني..

هاني صلاح الدين: طيب أنت إيه؟

عبد العزيز شرباص: أنا إيه أنا مقاومة مش معارضة..

هاني صلاح الدين: يعني معارضة ولا مقاومة.

فيصل القاسم: يعني خطابك لا يختلف عن خطاب جبهة الإنقاذ..

عبد العزيز شرباص: والله خلاص هم اللي يتفقوا معي هم اللي ورائنا..

هاني صلاح الدين: أنت استقلت ليه من الدستور؟

عبد العزيز شرباص: شوف شخصنة، شايف شخصنة ومع ذلك سأجيب..

فيصل القاسم: باختصار آه،  الوقت يداهمنا..

هاني صلاح الدين: أنا عايز أرد.

عبد العزيز شرباص: الجبهة تعمل ما تشاء، النهاردة المعارضة المصرية لسه جنين اللي في الشارع هو دا الشعب اللي أنت كذبت عليه اللي أنت ما أمنتوش اللي أنت مش عارف تمشي حاله إذا كنت بدك أجيب على هذا.

فيصل القاسم: بس دقيقة في نقطة اللي هي الجيش ماذا نقرأ تأكيداً لكلام السيد عبد العزيز إنه هناك أزمة في مصر، المشكلة ليست مشكلة انقلاب كما تصورونه، هناك أزمة عميقة في مصر ويجب أن ننظر إلى أسباب هذه الأزمة، هناك أزمة رئاسة سجل الرئاسة على مستوى الإنجازات يكاد يكون صفراً، آه المصريون لا تسأل مصرياً في الشارع إلا يقولك يعني حتى يعني بدؤوا يترحمون على العهد الماضي، السؤال المطروح الآن السؤال المطروح ماذا أنتم فاعلون؟ ماذا أنتم فاعلون في وجه الجيش الذي تدخل، هل كان للجيش أن يتدخل لولا أنه وجد أن الشارع المصري فعلاً يغلي وفعلاً يريد رحيل هذا الرئيس كيف ترد؟

هاني صلاح الدين: سيدي أولاً الجيش هو جيش كل المصريين من يحاول أن يجعل الجيش في صفه هذه اللعبة مكشوفة لعبوها على مدار 6 أشهر، لما خرج بيان الجيش بالأمس كان اليوم واضح البيان الثاني لما قال نحن لا نأتي مع فريق ضد فريق بل بالعكس ولن ننقلب على الشرعية.

فيصل القاسم: بعد متى بعد متى؟

هاني صلاح الدين: بعد خروج الإخوان من مجاميع المحافظات.

فيصل القاسم: متى خرجوا بالأمس؟

هاني صلاح الدين: بالأمس أنا عاوز أقول أن الجيش..

فيصل القاسم: بعد ظهور البيان؟

هاني صلاح الدين: طبعاً بعد ظهور البيان، خرج الإخوان على مستوى الجمهورية أنا أرى أن الجيش وطني، الجيش لم يلعب مع فصيل، الجيش زاهد بالحكم لأنه يعلم جيداً، ولا بد نحن مع أي تسوية سياسية دون المساس بالشرعية، الشرعية خط أحمر خط أحمر ليس بخط الدماء وليس بخط.

فيصل القاسم: وماذا عن 22 مليون توقيع في الشارع لعزل مرسي؟

هاني صلاح الدين: لدي 26 مليون بالتجرد من الشارع وعد يا عداد كل واحد يزود من الذي يقول 26 أنت نزل معك المجموعة وأنا نزل معي المجموعة، أنا عندي أنا بقول بالوقت أنا أكثر من 22 مليون مصري نزلوا الشوارع من الإخوان المسلمين ومن يناصر الشرعية، وهناك الكثير رأينا من لا ينتمي للفكر الإسلامي على منصة رابعة العدوية، من ينتمي للقوى الثورية على رابعة العدوية لكن لم نر إلا الفلول والحشد الطائفي وبعض القوى الثورية التي أتت على ضعف.

فيصل القاسم: بس دقيقة يعني تريد أن تقل لي الملايين الموجودة بالشوارع اشترتها الفلول والإعلام التحريضي؟

هاني صلاح الدين: مش اشترتها الفلول يا سيدي أولاً خليني أقول نقطة مهمة لو سمحت أنا لا أتهم أن حد طلع بفلوس مش كلهم لكن هناك بلطجية تم تأجيرهم وهناك بلطجية تم تأجيرهم، إذا كان تريد أن تقول أن الفلول، الفلول هذه المرة ما تفسيرك عشان أعرفكم بس كلامي مضبوط ما تفسيرك عندما يطلع علينا فريد الديب ويقول الآن ظهرت مؤامرة يناير، ما تفسيرك في أن يقول واحد مثل مرتضى منصور لوائل غنيم مش سنسمح لك تخش الميدان، اتكسفوا بقى، الفلول يستعجلوا ثمرة الميادين اللي ملوها يستعجلوكم سيذبحونكم قبل ما نذبح لن نسمح لكم بأنكم تذبحوا لأنكم مصريين ولا سنسمح لنا إننا نتنازل عن الشرعية.

فيصل القاسم: خليك شوية؟

هاني صلاح الدين: هذا أمر لا بد أن تعلموه جيداً لعلك مغيب أنت ومن خلفك، لعلكم مغيبين وخفت عنكم صوت العقل والحكمة لكن نحن نقرأ المشهد جيداً نحن نعلم جيداً أين نضع أقدامنا، نحن معنا الله ثم هذا الشعب ولدينا المزيد من الصمود من أجل الله ثم الوطن بصدور عارية إلا بالإيمان بالله وحباً للوطن لم نرفع سلاح لم نستخدم مثل هذه الأساليب القذرة التي استخدمت ضد الإخوان المسلمين، لن نتورط بدم مصري أبداً مهما طال الوقت ولكن في النهاية سنكون حاميين لثورة 25 يناير ولم تعود عجلة الزمن إلى الخلف أبداً.

فيصل القاسم: دقيقة لن تعود عجلة الزمان إنس أنت بتقول ارحل هو بقول لك إنس؟

عبد العزيز شرباص: طيب ما هو بقول لم تعد العجلة طبعاً مبارك وشفيق ماضي وانتهى ومرسي ماضي وانتهى.

هاني صلاح الدين: راجع لك، هو بقول لك راجع لك.

فيصل القاسم: شفيق بس دقيقة شفيق انتهى؟

عبد العزيز شرباص: طبعاً.

مؤامرات خارجية على الثورة المصرية

فيصل القاسم: البعض يقول أنتم كشباب والملايين الموجودة الآن في الميادين عبارة عن وقود تضحك عليكم وسائل الإعلام التحريضية التي تمول بالملايين من داخل مصر وخارج مصر، هناك مؤامرة على مصر من خارج مصر هناك دول تغرق مصر بالملايين لإحراق مصر وأنتم الوقود، أنتم الوقود، الإعلام التحريضي، الفلوس التي تضخ في مصر من أجل إحراق مصر، وأنتم وقودها يضحكوا عليكم والنظام الفاسد سيعود الفلول سيعودون أنتم عبارة عن عزقة في ثورة للفلول كيف ترد؟

عبد العزيز شرباص: إذا كان شفيق فبص على فبراير 2011 دكتور علاء الأسواني اللي هو في صف ارحل والعبد الفقير إلى الله انتقدنا شفيق أشد أنواع النقد في الوقت الذي كان فيه عصام العريان وعبد المنعم أبو الفتوح يمتدحون شفيق ووطنيته.

هاني صلاح الدين: مين اللي امتدح.

عبد العزيز شرباص: لا إله إلا الله.

فيصل القاسم: خليه بدون ما تقاطعه، خليه يكمل.

عبد العزيز شرباص: والله أنا أرجو من المخرج يراجع الوقت لو لاقني أخذت يعني..

فيصل القاسم: يا أخي والله أخذت وقتا كمل بس حاجتك يعني عم تضيع الوقت أنت..

عبد العزيز شرباص: بالنسبة للإسلام تعلمنا في الإسلام أن الرجال يعرفون..

فيصل القاسم: آخر دقيقة شو عندك؟

عبد العزيز شرباص: الرجال يعرفون بالحق وليس الحق يعرف بالرجال، ما تقوليش واحد جاء وقف مع الحق ده قضيته بقى أنا ما أفتش جواه، الثورة قطار يمشي على قضيبان الثقافة الثورية وظلم الظالم يركبه أحياناً أصحاب المصالح فإذا قضوا مصالحهم نزلوا كالإخوان وكما تقولون عنهم الفلول الآن، ولكن الثوار لن ينزلوا إلا في أخر محطة حين تصل الثورة إلى أهدافها.

فيصل القاسم: رائع جداً بس أسألك سؤال أخير عبد الكريم منصور بتوتير عجائب الدنيا السبع مرؤوس بين قوسين الجيش يمهل رئيساً منتخباً شرعياً ماذا تقول له؟ الجيش هل ينص الدستور على أن الجيش يدخل بهذه القوة لإزاحة رئيس منتخب، أليس هذا انقلاب على الطريقة التركية باختصار بجملة واحدة؟

عبد العزيز شرباص: سقط الدستور باعترافك يا دكتور فيصل الدستور صوت عليه بموافقة 10 ملايين وأنت الذي قلت أن في الشارع 15 مليون فقد سقط الدستور.

فيصل القاسم: رائع ماذا تقول للموجودين في الشارع الآن وأين تتجه مصر بعد الذي حصل باختصار بنص دقيقة بأقل من نص دقيقة؟

هاني صلاح الدين: أقل من نصف دقيقة نحن لدينا من الحشد 22 مليون بجوار 10 مليون اللي خرجوا يبقى عندي 32 مليون قل ما شئت وأنا أقول ما شئت لأني أرى جيداً أدي رقم واحد، رقم 2 أخيراً أرى أن الشارع المصري كله سيصمد اعترفت أن الفلول بوسطكم اعترفت بلسانك الآن أن الفلول بجانبكم داخل قطاركم أما نحن فليس لدينا فلول.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، هل تعتقد أن المظاهرات المعارضة للرئيس مرسي انقلاب على الديمقراطية صوت 243137، 52% نعم، 48% لا، لم يبق لدينا إلا أن نشكر السيد عبد العزيز شرباص والسيد هاني صلاح الدين نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء يعطيكم العافية.