فيصل القاسم
هيثم السباهي
عبد الحميد زكريا

 فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، هل تحاور أهل روما مع طاغية نيرون كي يطالبوا الشعب السوري بالحوار مع بشار الأسد؟ يتساءل معارض سوري، كيف يريدون من الشعب السوري أن يجلس مع الأسد بعد أن استخدم السلاح الكيماوي وقتل مئات الألوف واعتقل أكثر من 300 ألف وشرد أكثر من 7 ملايين وهجر أكثر من مليون خارج سوريا؟ أليس الشعب الذي يساوم ويفاوض على حريته وكرامته مع قاتليه جديرا بالدعس فقط؟ يضيف آخر، أليس الكنس لا الحوار هو الطريقة الأمثل للتعامل مع النظام السوري؟ يصيح ضيفنا، هل يريد الأسد الحوار أصلا وهو لا يستطيع أن يتحمل صحفيا قال كلمة فكيف يتحاور مع الثوار الذين طردوا قواته من ثلاثة أرباع سوريا؟ ثم لماذا لم ينادِ النظام بالحوار إلا بعد أن أصبح بمحافظ دمشق الصغرى؟ هل هو مستعد أن يحاور شعبه على إعادة بناء الجيش وأجهزة الأمن وتحويلها لصالح الوطن بعد أن استخدمها لعقود لسحق الشعب وتدمير الوطن؟ لكن في المقابل، أليس الحوار على مرارته أفضل من مواصلة الاقتتال؟ ماذا سيبقى من سوريا بعد هذا الجحيم؟ ألا يكون الحوار عادة بين مقاتلين؟ الم توافق الشعوب من قبل على الحوار مع الأعداء والمحتلين، فلماذا لا تتحاور مع حكومتها حتى لو كانت أيديها ملطخة بالدماء؟ أليس مطلوبا من السوريين شعبا ونظاما الاستمرار في التدمير لا أن ينتصر طرف على آخر، متى يفهم الجميع هذا؟ لماذا تضع المعارضة السورية العربة قبل الحصان؟ ألم يتقاتل اللبنانيون لستة عشر عاما ثم انتهوا إلى مائدة الحوار؟ أليس حرياً بالمعارضين السوريين أن يقبلوا بالحل السلمي لا نزولا عند رغبة النظام بل للحفاظ على ما تبقى للبلاد والحيلولة دون صوملتها؟ أسئلة اطرحها على الهواء مباشرة على العقيد المنشق عبد الحميد زكريا وعلى السيد هيثم السباهي عضو النادي الاجتماعي السوري، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني] 

نوايا النظام السوري بدعوته للحوار 

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تصدق النظام السوري ومن بعد ذلك دعوته إلى الحوار؟ صّوت على صفحة الاتجاه المعاكس 17 ألف و348 شخصا 6.5 نعم، 93.5 لا، لو بدأت معك بهذه النتيجة سيادة العقيد برأيك يعني ما الذي يجعل هذه الشريحة الكبيرة لا تصدق نوايا النظام السوري للحوار ولا دعوته ولا تصدقه أصلا؟

عبد الحميد زكريا: بسم الله الرحمن الرحيم {لاَ يَغُرَّنَّكَ تَقَلُّبُ الَّذِينَ كَفَرُواْ فِي الْبِلادِ مَتَاعٌ قَلِيلٌ ثُمَّ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَبِئْسَ الْمِهَادُ}[آل عمران: 196-197] اليوم وبعد أن وصل يأس النظام في سوريا إلى يأس الكفار من أصحاب القبور ها هو يستجدي الحوار كما يستجدي إبليس مغفرة ربه ولكن هيهات بكل تأكيد ورغم ذلك نحن مع الحوار إذا كان شرطين أساسيين على الأقل، الأول: وقف آلة القتل والتدمير الأسدية وسحب قطعان الأسد إلى حظائرهم ليُصار إلى محاكمتهم وفورا وعلى الملأ ليعدم من يعدم ليعدم كل من شارك بالقتل حتى لو بكلمة، الأمر الثاني هو القصاص لشهدائنا وذلك بسحل وسحب بشار الأسد وزبانيته بسلاسل من نار من رقابهم وإعدامهم على الملأ، هذا اقل ما يمكن أن نقبل عليه لكن مع ذلك.. 

فيصل القاسم: طيب مع مين تتحاور إذا فعلت ذلك؟ 

عبد الحميد زكريا: يا سيدي الكريم أنا أقول لك ما هو هدف هذا النظام من استجدائه للحوار كاذب، النظام اليوم يريد المزيد من الوقت لمزيد من القتل والإجرام، النظام يريد حوارا يبدأ اليوم وربما ينتهي في عهد الدولة الأسدية العاشرة على أيام حافظ الأسد الثامن عشر، ربما سيدي الكريم دعني أعود إلى المقدمة الظالمة المجحفة التي قارنت بها بين نيرون وبين آية الشيطان بشارون، ماذا فعل النيرون وماذا فعل بشار؟ نيرون قتل أمه ثم حرق جثتها أما بشار فقد قتل أمة قتل امة كاملة واحرق تاريخها، نيرون احرق بعض البيوت في روما وجلس ينشد أشعار هوميروس من الإلياذة وأوديسة على حصار طروادة، أما بشار الأسد فأحرق سوريا كلها وجلس يتغنى "شبيحة للأبد لأجل عيونك يا أسد" وهو يتشدق بحصار بابا عمرو نعم نحن ندرك أن بابا عمرو أهم من طروادة وكل طفل في بابا عمرو هو أشجع بألف مرة من هكتور أمير طروادة، الأمر الآخر نيرون قتل بضع مئات من المسيحيين في روما أما بشار الأسد فقتل المسيحيين والمسلمين ولم يستثنِ من إجرامه لا بشرا ولا حجرا ولا شجرا، نيرون راعى كرمة لزوجته بوبيا ولم يقتل اليهود في روما، أما ذلك العاشق الفاجر في دمشق فقتل أهل السنة كرمة لأسماء زوجته وكرمة أيضا لعشيقاته، نيرون في النهاية انتحر لتبقى روما هذا الفتى الآبق يريد من سوريا والمنطقة أن تنتحر ليبقى هو لكني أقول له وللجميع نيرون مات وبقت روما حافظ الأسد نفق وبقيت حماة وضيفك منها وسيقتل بشار الأسد وستبقى سوريا حرة أبية لا يسكنها إلا الأشراف ومن كل الطوائف، سيدي الكريم دعني أقول لك شيئا واحدا بشار الأسد كيف نحاوره هو دكتاتورٌ كلي الوجود أعلن الحرب على كل شيء أعلن الحرب على الأطفال انتهاء بالله عز وجل هو يريد أن يقول أن الرب عاش أنا وليسقط الجميع عاش أنا وليسقط الوطن عاش أنا وليسقط هذا الشعب الخائن، كيف لنا أن نحاور جزارا كهذا؟ أعطيك مثالا بسيطا وبكل عجالة.. 

فيصل القاسم: باختصار. 

عبد الحميد زكريا: هل يقبل هذا النظام شيء تافه وهو إعادة الهيكلة على الجيش؟ 

فيصل القاسم: سنأتي إلى هذه النقطة، سيدي سمعت هذا الكلام كيف ترد؟ 

هيثم السباهي: أولا يعني سأعطيك الحقيقة هنا من الغلط وعدم الصحة أنه نقول أن الحوار هو بين الائتلاف وما يمثلونه من جيش حر وإلى جميع أعضائه وإلى الدولة أو النظام والسلطة سميها ما شئت، الحوار في سوريا هو بين جميع أطياف الشعب السوري بين جميع مكونات المعارضة بين جميع من يكون على الحياد ويريد لسوريا الخير، النظام ممكن أن يكون نسبة ضئيلة من هذا الحوار، الحوار ليس بين مجموعة من المعارضين وإقصاء الآخرين، هذا هو الحوار الذي نريده والذي طالبنا به من سنة ونصف وما نزال نطالب به، هذا الحوار هناك مبادرة يؤدي إلى ميثاق وطني بين السوريين إلى عملية سياسية حسبما يتفق جميع السوريين على الطاولة ولن نقصي أحد ولا يقصى أحد هذا ما نريده. 

فيصل القاسم: الحوار تحت سلطة من؟ 

هيثم السباهي: السلطة الحالية في سوريا هي السلطة الموجودة لكن السلطة لا تنفذ أو لا تقول أين الحوار سيذهب وأين المحالفات ستذهب، جميع السوريين يجلسون على الأرض لماذا نحاور الائتلاف فقط؟ هناك عدة أحزاب وهناك عدة مجموعات، ضيفك هنا يقول هو من الجيش الحر، لا هم أنفسهم ضد الائتلاف هم صرحوا من يومين أنهم ضد الائتلاف ولا يروق في الائتلاف أو بما أتى هيتو، غسان حامد هيتو كرزاي الجديد علينا لا يوافقون معه فإذن الحوار لوقف إراقة الدماء في سوريا، الحوار لوقف تدمير البنية التحتية الحوار من أجل السوريين الموجودين على الأرض في سوريا، والذين يتعذبون ليلا نهارا إن كانوا في هذا الطرف أو في ذاك الطرف دعني أن أقول شيئا لك في منبج لا تستطيع الذهاب إلى تركيا إلا إذا أوقفك 100 حاجز وعليك أن تدفع وهذه المناطق تحت سلطتهم، يعني هو يقول لك أن الرئيس بشار الأسد دمر سوريا وأنا أقول قمح وطحين وسرقتموه مصالح للعصملي هديته، وأنت تعرف ذلك يا سيادة الدكتور وقطن وحرقتم وجوامع وفجرتم ومؤسسات عامة وخربتم ذبح وذبحتم اغتصاب وما قصرتم وشبكات للزنا شكلتم.. 

عبد الحميد زكريا: لا ليك.. 

هيثم السباهي: لا لا هناك، أنا أنا.. 

عبد الحميد زكريا: احترم حالك هذا الشيء عملوه شبيحتك أنت.. 

هيثم السباهي: لا اسمع لأقولك.. 

عبد الحميد زكريا: أنا ما قاطعتك.. 

هيثم السباهي: لا، لا اسمع أن لا أتي بالأخبار، هناك الأخبار على المحطات تتكلم.. 

فيصل القاسم: بس، بس، خلينا بالموضوع.. 

هيثم السباهي: اسمع يا دكتور. 

فيصل القاسم: تفضل، تفضل. 

هيثم السباهي: عما يحصل في الزعتري وخرج علينا اليوم.

فيصل القاسم: شو بدي بالزعتري أنا؟! الزعتري ناس مساكين برات خارج البلد. 

هيثم السباهي: الزعتري تحت أمرة من؟ وكليس تحت أمرة من؟ المناطق في الشمال تحت أمرة من؟ أليست تحت أمر هؤلاء؟

فيصل القاسم: طيب كي لا نخرج عن الموضوع خلينا في الموضوع الرئيسي بالحوار، بالحوار دقيقة الرجل يقول.. 

عبد الحميد زكريا: فقط كلمة واحدة أرجوك. 

فيصل القاسم: تفضل. 

عبد الحميد زكريا: نحن في الجيش الحر قلنا موقفنا كان واضحا ضد الحكومة لسبب واحد أنه في لحظات مصيرية يجب اتخاذ قرارات حاسمة نحن نريد إصلاح مسار الثورة ما لهذا خرج الناس نريد شيء يثبت ويكون ويرتقي لمستوى تضحيات الداخل أما عن قوله عن السرقات، وهل ترك الأسد شيء في سوريا يسرق؟! 

هيثم السباهي: سرقتم صوامع القمح وسرقتم الشعير وسرقتم الطحين يا دكتور.. 

فيصل القاسم: بدون مقاطعة. 

عبد الحميد زكريا: كل هذه الصوامع تم نقلها  للساحل منذ شعر النظام انه سيسقط.. 

هيثم السباهي: لا لا لا.. 

الحوار الوطني بين السوريين لحل الأزمة 

فيصل القاسم: خليني أرجع للحوار الرجل يقولك الحوار ليس بالضرورة بين المعارضة أو بين الائتلاف والنظام الرجل يدعو إلى حوار بين كل السوريين بمختلف طوائفهم هذا هو الحوار المطلوب لسوريا كيف ترد؟ 

عبد الحميد زكريا: يا سيدي الكريم ألا تريد شخص تتحاور معه أنا لا أريد أن أعود إلى مثال الزوجة والزواج وما إلى ذلك أنت تحتاج كي تبدأ حوار عقلاني ومنطقي إلى شخص آخر يجلس أمامك يحاورك هذا النظام لم يحتملك وأنت صحفي لم يحتمل كلمة من كلماتك فكيف سيحتمل حوارا يفضي به إلى مقصلة الثورة لا يحتمل ذلك بكل تأكيد، هذا الرجل هل يحتمل ذلك المسن هذا الذي أبو طه الذي بال على تمثال أبيه! هل يستطيع محاورته؟ يا سيدي الكريم هذا النظام لا يفهم لغة الحوار لأسباب عديدة، لماذا؟ دعني أقول لك لماذا الحوار غير ممكن في سوريا؟ أولا مجنون من يعتقد أن هناك إمكانية للحل في سوريا غير الحسم العسكري، ونقول هذا الكلام ونحن آسفون في غاية الأسف عليه، لأن من يسقط اليوم في سوريا هم أهلنا، سواء كانوا معه وتحت أمرته ومجبرين على فعل تلك الجرائم أو سواء كانوا من أهلنا الثوار، لماذا أخي؟ النظام لا يستطيع الحوار، هذا الرجل يوجد لديه استكبار غير معقول على الإطلاق، النظام يتصور فقط أن هذا الشعب مجرد عبيد في مزارع الأسد، كيف يحاورهم؟! الأمر الثاني، لقد انتهى زمن الحوار مع سقوط أول شهيد يروي بدمه الطاهر الثرى السوري، انتهى، الأمر الثاني كيف تحاور طاغية يصفنا تارة بالمندسين وتارة بالجراثيم وتارة بفقاعات الصابون وما إلى ذلك، كيف تحاوره؟ هذا أمر غير منطقي، الأمر الآخر لم يبق نوع من أنواع الأسلحة إلا واستخدمها ضد شعبنا لا أقول شعبه نحن لسنا بشعبه وليس هو برئيسنا، بدء من الدبابات فالحوامات فالطائرات الحربية المقاتلة فالصواريخ وأخيراً السلاح الكيميائي، ونحمد الله أن هذا النظام المجرم لا يمتلك سلاحاً نووياً، أعطيك مثال فقط بسيط، هيومن رايتس ووتش كشفت بمنتصف 2012 عن استخدام قنابل عنقودية في 7 مواقع في سوريا، صنداي تايمز في 24/3/2013، يعني من يومين فقط كشفت عن استخدام غاز خانق في خان العسل استخدمه النظام، كيف تحاور نظام قتل أكثر من 150 ألف شهيد؟ علماً أن العدد الحقيقي للشهداء في سوريا لا يعلمه إلا الله وحده، وستكشف لك الأيام القادمة، الويلات والمجازر والمآسي التي خلفها هذا النظام، كيف تحاور نظام في معتقلاته أكثر من نصف مليون إنسان لا نعلم عن حالهم شيئاً يعذبون ليل نهار، كيف؟ كيف وهذا النظام الذي دمر أكثر مليونين و400 ألف منزل هدم أكثر من 150 مشفى، أكثر من 1500 مسجد دمرهم، لا عدد ولا حصر للمشافي الميدانية التي دمرها، كيف تحاوره؟ نافي بيلاي المفوض السامي لحقوق الإنسان في الشهر الثاني 2013 منذ فترة قصيرة تقول إن عدد الشهداء الموثقين في سوريا تجاوز 70 ألفاً، كيف تحاور هذا النظام؟ بالأساس كي نختصر، نحن لا نملك حق التفاوض فلا يوجد أحد من السياسيين أو عسكريين أو ثوريين يمتلك هذا الحق، من يمتلك حق التفاوض فقط هم الشهداء، إذا أراد النظام أن يفاوض فليعيد لنا شهدائنا أحياء، هل يستطيع ذلك؟ 

هيثم السباهي: من يمتلك حق التفاوض هو أسيادكم. 

عبد الحميد زكريا: ما قاطعتك، خليني رايق هه، لا أحد يملك حق التفاوض الشهداء فقط إذا أراد أن يفاوضهم فليعيد لنا شهدائنا أحياء، فقط كلمة واحدة وهو لن يستطيع ذلك لديه خيار وحيد أن يذهب إلى العالم الآخر وأن يجثو في قعر الجحيم ويخاطب شهدائنا في أعالي الفردوس طالباً منهم الحوار، ماذا نقول لأهل هذه الطفلة التي قطع رأسها؟ ماذا نقول له؟ ماذا نقول لأهل هؤلاء المنازل، ماذا نقول لهم؟ ماذا نقول لوالد هذا الطفل، هل هذا مجرم؟! 

هيثم السباهي: أنا سأقول لك عما ستقول لهم.. 

عبد الحميد زكريا: اسكت بس أخلص. 

هيثم السباهي: لا تقول اسكت.. 

عبد الحميد زكريا: بدي أقول لك اسكت. 

هيثم السباهي: لا لا ما تقول لي اسكت، اسمع لله. 

فيصل القاسم: بس دقيقة.. 

عبد الحميد زكريا: خليني أكمل. 

عبد الحميد زكريا: هل هذا عصابات مسلحة؟ 

فيصل القاسم: بس أعطيه وسجل عندك. 

عبد الحميد زكريا: هل هذا عصابات مسلحة؟ 

هيثم السباهي: نص البرنامج يا دكتور أعطيه. 

عبد الحميد زكريا: هل هذا عصابات مسلحة؟ 

فيصل القاسم: خلصت، تفضل، شّرف خذ الوقت كاملا. 

هيثم السباهي: يعني هو عم يحكي، من فعل هذا، من قتل من شرد من دفع لهؤلاء، العملية ستكون الآن عملية سياسية وهؤلاء خارجين عن الموضوع... 

فيصل القاسم: خليك بالعملية السياسية جميل. 

هيثم السباهي: العملية السياسية، هناك أمر حدث، الائتلاف جهز في قطر، دخل على الائتلاف بند لا يحق لأعضاء هذا الائتلاف الدخول في السياسة، هذا بند دخل سابقاُ، عندما أرادوا أن يذهبوا إلى هيئة تنفيذية وإلى دولة قالت لهم هذه الدول، الدول أسيادهم، لا تستطيعون الدخول أنتم وقعتم على هذا البند، انتم الذين اتفقتم على هذا البند، وفي قدرة قادر، خرج علينا غسان هيتو أو غسان حامد هيتو كرزاي مقدم من الولايات المتحدة، وهذا ضيفك يوافق عليه طبعاً لا، لتأمين خط التفاوض للولايات المتحدة، الولايات المتحدة تعمل على خط، بريطانيا وفرنسا وأوروبا تعمل على خط آخر، تُطمع هؤلاء سنسلحكم وسوف نسلحكم وانتظروا إلى ابريل الشهر الرابع وانتظروا إلى الشهر الخامس، لن يسلحوهم ولن يعطوهم شيئاً هم أرادوا أن يأتي غسان هيتو مفاوضاً للولايات المتحدة لحظة.. 

فيصل القاسم: خليني بالحوار بس، خليني بالحوار. 

هيثم السباهي: هذا هو الحوار، هذا الحوار، سوريا كدولة لن تحاور غسان هيتو، نحن نعرف أن هناك مشاكل بينهم، هؤلاء لا يعرفون مدى السياسة ومدى الحوار فرض عليهم، معاذ الخطيب بالأمس استقال باليوم أتى إلى قطر يعني أين هذا الخط الذين تريدون؟ هناك سوريون  في سوريا، هناك شعب سوري يتعذب يومياً، لم أسمع معاذ الخطيب ولم أسمع هؤلاء قالوا يوما ما نريد رفع العقوبات التي تؤذي الشعب السوري وليس النظام وليس الدولة، العقوبات من تكلم عنها، يجلسون نريد أعطتنا الولايات المتحدة 350 مليون دولار، أعطتنا الدول صرحت، في الأمس القريب قال المجلس الوطني أنه حصل على 40 مليون، اليوم ذهبت الملايين، دعني أقول شيئاً..

 فيصل القاسم: بس ماشي، ماشي تفضل، تفضل. 

هيثم السباهي: يعني نبيل العربي خرج علينا ويقول لكم: "تواصل الجامعة العربية الإغاثة للاجئين السوريين"، فأعلنها الآن من موجود في معتقل الزعتري أن يصرح؟ وكليس ما هي الإغاثة التي أعطتها الجامعة العربية؟ وأنت دكتور تعرف أنهم يلعبون بكم، يلعبون بكم لأنهم وجدوا هذه الأدوات لتدمير سوريا وأنت كنت في الجيش وتعرف يعني كنت في الجيش 20 عاماً على ما أظن أو 25 أنا لا أعرف أنا لست عسكريا أنا مواطن سوري أريد من جميع السوريين أن يجلسوا على الطاولة ويحقنوا هذه الدماء.. 

فيصل القاسم: بس ماشي، خليني أسألك. 

هيثم السباهي: اسمع دكتور، هناك الآلاف في سوريا يموتون كل يوم 20 مرة.. 

لغة العنف تطغى على لغة الحوار 

فيصل القاسم: ماشي، بدي أسألك سؤال، الجميع خليني أقولك الكثير من السوريين يريدون الحوار كي يحافظوا على ما تبقى من بلادهم وكي يحافظوا على الدماء، صح ولا لأ؟ وأنت تقول، طيب كيف نصدق هذه الأكاذيب ورد علي بعدين، عندما نجد هذا النظام لا يتحمل ممثلاً قال كلمة ضده، فيسلط عليه كل مواقع التواصل ليعتبروه مندس وحقير وخائن ودنيا وكذا، طيب بس دقيقة.. 

هيثم السباهي: سم لي من هذا الممثل؟ 

فيصل القاسم: بس دقيقة بدي أسألك طيب كيف يقول هذا النظام أنه يريد أن يتحاور مع جميع السوريين وهو لا يستطيع أن يتحمل قبل قليل قال لك لا يتحمل صحفياً طيب أنت تعلم صحفياً من حالاتي دقيقة.. 

هيثم السباهي: عفواً دكتور أنت تعود لنفس الاسطوانة، الحوار بين السوريين وليس بين النظام والمعارضة. 

فيصل القاسم: النظام، طب هذا النظام لا يتحمل صحفياً قال كلمة، فيلفق له كل التهم السخيفة بتاع المخابرات العسكرية رائد ناصر وما بعرف مين هدول، Ok، يا ريت يعني كل شخص لا يتفق معه حتى لو يعارضه بالكلام يلفق له كل تهم الدنيا، تمويل إرهاب ومتابعة إرهابيين وتصنيع قنابل انشطارية ويا ريت حتى لو شوي لو فاتوا إلى تحت المطبخ شوي ولاقوا لجن تخصيب اليورانيوم، طيب كيف نصدق هذا النظام الكاذب الفاجر الذي يقول نريد الحوار وهو لا يقبل ممثل، ممثلة، شخص كتب على الانترنت بروحوا يقوصوه، طيب كيف نصدق هذا؟ هذا النظام في طريقة واحدة للتعامل معه أن يكنس.. 

هيثم السباهي: هل هو بيان أو سؤال؟ 

فيصل القاسم: لا مش بيان، هناك طريقة واحدة للتعامل مع هذا النظام أن يكنس إلى مزبلة التاريخ كما يقول السوريون كيف ترد؟ 

هيثم السباهي: أنت تعرف أن هناك موجود في سوريا حالياً حرب، التصعيد الإعلامي موجود، جميع القنوات تعمل عليها وتستفيد منها، يعني والنظام في سوريا له الحق أن يصعد إعلامياً وان يقول شيئاً عن شخص ما، يعني لماذا النظام لا يحق له أن يتكلم عن شخص ما وهؤلاء يتكلمون عن أشخاص عدة.. 

فيصل القاسم: Ok يتكلم ما عندك مشكلة يتكلم، لكن هو لا يتكلم هو يصفي هو يكذب. 

هيثم السباهي: يصفي من أعطيني أسماء؟ 

فيصل القاسم: يا رجل، المهندسون يخرجون في اعتصام عمر الواحد منهن 70 عاما في منطقة السويداء يرسل لهم الكلاب والشبيحة ليذبحوهم، كيف نصّدق هذا الشخص؟ كيف نصدق هذا النظام؟ 

هيثم السباهي: لا لا لا يا دكتور ضيفك يعرف أن في مناطقهم والمناطق التي لا يسيطر عليها النظام هناك موظفو الدولة موجودون ويذهبون إلى المناطق إلى الدولة ليقبضوا رواتبهم جميعاً هل صحيح هذا الكلام؟ 

عبد الحميد زكريا: أول مرة يعترفون أن ليست كل الأراضي تحت سيطرة النظام. 

هيثم السباهي: نحن لا، سوريا لا تحاسب الجميع.. 

سوريا والاستفادة من التجربة اللبنانية 

فيصل القاسم: بدي أسأله مثلما سألتك يا سيدي أنت قلت أن الحوار انتهى وفرص الحوار انتهت مع سقوط أول شهيد سوري، ألا تعتقد انك تبالغ وهذا الكلام لا يشتريه احد، هل تستطيع أن تنكر أن الحوار يكون عادةً بين  متقاتلين بين متذابحين بين جماعات قتلت من بعضها البعض الكثير؟ صح ولا لأ، طيب بدي أسألك اللبنانيون تقاتلوا فيما بينهم لمدة 16 عاماً ، ذبحوا الكثير من بعضهم البعض،  ودمروا بيوت الكثير من بعضهم البعض ودمروا لبنان وأعادوها للقرون الوسطى في فترة من الفترات، صح ولا لأ؟ لكنهم في نهاية المطاف انتهوا إلى طاولة الحوار، لماذا لا تتعلمون من لبنان؟ لماذا تريدون أن تكرروا نفس الاسطوانة؟ لماذا تريدون إعادة تصنيع العجلة نفس السؤال كم سؤال إله.. انبسطت؟ تفضل. 

عبد الحميد زكريا: أولاً أنا أوافق ضيفك تماماً بأن الحوار في سوريا لا يجب أن يكون بين المعارضة والنظام وهذا كلام صحيح بشكل كامل، نحن بحاجة إلى نوعين من الحوار في سوريا، النوع الأول هو بين فريق المعارضة الذي يتولى زمام الأمور على الأرض اليوم كي يتفقوا على بناء الوطن وكيف يستوعبوا باقي إخوتهم من باقي الطوائف وأنا هنا أوجه كلام ولو في عجالة إلى باقي الطوائف وخاصة إلى الأخوة الدروز وأقول لهم لما أنتم ملكيين أكثر من الملك نفسه لما لا تتحركون. 

فيصل القاسم: يعني شو قصدك؟ 

هيثم السباهي: كلنا سوريون، اتركنا من الطوائف، أنا لا أريد إذا كنت أنت سوري فأنا سوري فهو سوري، كلنا سوريون. 

عبد الحميد زكريا: يا سيدي الكريم لا يمكن لنا الوصول إلى حل في سوريا دون أن نعترف بالأمور على حقيقتها، دعني أكمل.. 

فيصل القاسم: خليني.. 

هيثم السباهي: لحظة، ممكن أنا أسألك سؤال.. 

عبد الحميد زكريا: خليني أكمل يا أخي. 

هيثم السباهي: نحن لا نريد النظام اللبناني لا نريد تعدد نظام الطوائف، عرفت علي شلون دكتور.. 

فيصل القاسم: كملي شو يعني قصدك ملكيين شو يعني؟ 

عبد الحميد زكريا: يعني أنا استغرب صمت الأخوة الدروز واليوم الإخوة العلويين ينقلبون عليه.. 

فيصل القاسم: يتبرؤون من النظام قصدك.. 

عبد الحميد زكريا: في الأمس في القاهرة اجتماع تحت كلنا سوريون اجتمع أكثر من 150 معارض من الأخوة العلويين، ها هم ينفضون عنه هم لا يريدون الحوار منه فهل نحاوره نحن؟! ما قاله صحيح حول الحوار أنا أعيد فأقول نحن نحتاج إلى نوعين من الحوار في سوريا، النوع الأول تكلمت عنه النوع الثاني أن يكون حوار بين من بقي مع الأسد والأسد نفسه على ترحيله أو قتله أو سحله أو ما إلى ذلك كي نحقن دماء الجميع، نحن لسنا بسعداء عندما يقتل أحد من الدروز أو المسيحيين أو العلويين أو من السنة أو من..  هؤلاء في النهاية الجميع هم أبناء الوطن، ولكن يا سيدي بكل تأكيد لن يكون هناك حوار، نحن طلبنا الحوار في البدء ورفضه النظام، شعبنا العظيم وبعد أن ذاق الويلات على يد هذا النظام لاحظ معي التاريخ 8/7 وهذا تاريخ قديم، 8/7 منذ ذلك التاريخ وشعبنا العظيم في سوريا قال: لا للحوار، فكيف اليوم؟ في ذلك اليوم كان عدد الشهداء 1500 فقط، كان عدد اللاجئين 15 ألف المفقودين 18 ألف، كيف اليوم سيقبل هؤلاء الذين رفعوا هذا الشعار في 8/7/2011 وقد بلغ اليوم عدد الشهداء يتجاوز 100 ألف، عدد لمفجرين داخلياً وخارجياً يزيد عن الـ 7 مليون إنسان، كيف يمكن لهؤلاء الناس فقط أنا أريد أن اذكر نقطة سريعة في هذا التاريخ 8/7 عندما كنت الثوار في حماة أكثر من 800 ألف كانوا ما زالوا مع النظام نفسه، أي أنهم بعد لم يرفعوا علم الثورة، كانوا يريدون أن يقولوا إننا ما زلنا نطلب الحوار والنظام يتهمنا لن هذا علم فرنسي وهذا ناجم عن جهل عميق.. 

هيثم السباهي: علم الانتداب. 

فيصل القاسم: بس خليني في سؤال مهم سيد سباهي سيد سباهي.. 

هيثم السباهي: أنت خليت.. 

فيصل القاسم: يا سيد سباهي سيد سباهي.. 

هيثم السباهي: في الجيش أنت وأخواتك. 

فيصل القاسم: بس دقيقة لا أنا بدي اسأله سيد سباهي، سيد سباهي  أنا بدي أسألك سؤال طيب لماذا لم يفكر النظام بالحوار سؤال يسأله كل السوريين الآن لماذا لم يفكر بالحوار إلا الآن؟ أنت تعلم في الخطاب الأول للرئيس في مجلس الشعب بس اسمعني جاوبني خدني على قد عقلي آه، في الخطاب الأول قال بالحرف الواحد آه إنه اللي مش مع الدولة ضدها وسيتعرض للعقاب الشديد، Ok قال بالحرف الواحد اللي مش عاجبه ينزل على الشارع.. 

هيثم السباهي: أنا لم أسمع هكذا! 

نظام الأسد وحوار المهزومين 

فيصل القاسم: طيب أنا برجع لك إياه انزل للخطاب الأول نحن اللي مش عاجبه ينزل على الشارع ونزل الدبابات على الشارع وقال بالحرف الواحد إنني سأقلب حركة الدومينو للثورات بالاتجاه المعاكس عكسها، طيب وبدأ يضرب وبدأ كذا الآن بعد أن أصبح كما يقول صادق جلال العظم بعد أن أصبح الرئيس السوري بمثابة محافظ دمشق الصغرى بدأ يدعو للحوار، طيب وبعد أن فقد السيطرة على معظم أنحاء البلاد بدأ يدعو إلى الحوار، من هو المجنون من الطرف الآخر الذي يستولي على الأراضي السورية يوماً بعد يوم يقبل بحوار المهزومين، هذا حوار المهزومين حوار المهزومين! تفضل. 

هيثم السباهي: طيب دكتور ماشي نحن منذ أول ثلاثة أو أربعة أشهر جلسنا مع معارضين في بريطانيا وحاورناهم ولم نتقاتل هم لهم آراؤهم ونحن لنا أرائنا إذا أرادوا سوريا بناءة حرة ديمقراطية من أفضل المدن نحن نتفق معهم على هذا الكلام. 

فيصل القاسم: وهل يتفق النظام؟ 

هيثم السباهي: لحظة دكتور خليني كمل، نحن نتفق على هذه الغاية لكن لا نتفق على الوسيلة التي استخدموها هذه الوسيلة التي استخدموها تؤدي إلى حمام الدم يعني هذا لا يصح وهذا ما أدت يقول أنه في تاريخ 8/7 كان هناك 1500 قتيل اليوم كم 80 ألف؟ لا أريد أن أجلس مع أحد عندما يقوم 200 أو 300 ألف نريد أن نجلس جميعاً سوياً يعني حالياً. 

فيصل القاسم: بس بدي أسألك بس دقيقة.. 

عبد الحميد زكريا: أين نجلس وكيف نجلس ومع من نجلس؟ 

فيصل القاسم: بس دقيقة. 

هيثم السباهي: اسمع اسمع يا دكتور هناك الأزمة في سوريا تدولت وهناك دول تتدخل يميناً وشمالاً.. 

عبد الحميد زكريا: روسيا وإيران والعراق. 

هيثم السباهي: والولايات المتحدة وبريطانيا وقطر والسعودية والصومال والحنكروش البنكروش والسوشي والموشي واللي بدك إياه.. 

عبد الحميد زكريا: لو تدخلوا معنا لأنهينا هذا الأسد من زمان ربما سيدي الكريم أريد أن أسأل سؤال.. 

فيصل القاسم: لا بس دقيقة لا لا بدي هناك نقطة أجليها منه طيب بس دقيقة طيب أنت تقدم أنه الحوار والحوار يا راجل يا راجل كيف يصدق السوريون كلامك؟ قبل أيام وزارة الخارجية السورية أصدرت بيانا قال بإمكان كل السوريين الموجودين في الخارج أن يمددوا جوازاتهم في السفارات السورية، عدد السوريين في الخارج أكثر من 20 مليون.. 

هيثم السباهي: يا دكتور؟

فيصل القاسم: يا أخي خليني كمّلك وجاوبني، قالت هذا الكلام ذهب السوريون إلى شو اسمه إلى السفارات تبين أن كل كلام النظام السوري كذباً بكذب الآن في التصويت الموجود عندي هل تصدق النظام السوري؟ 92% 93% لا يصدقون النظام هذا نظام كاذب، بدي أسألك سؤال كم الشعب السوري هذا سؤالي الثالث والأخير الشعب السوري ناضل كثيراً من اجل إزالة قانون الطوارئ وأزال قانون الطوارئ لكن ماذا حل محل قانون الطوارئ؟ ماذا؟ حل قانون الإرهاب، بموجب قانون الإرهاب يستطيعون أن يلفقوا لك أي تهمة حتى تخصيب اليورانيوم مثلما لفقوا لي إليّ تخصيب اليورانيوم، يورانيوم اشتريت 3 كيلو يورانيوم نباتي من سوق البزورية وعم تحت أللجن حاططهم ماشي، طيب قانون الإرهاب الذي من خلاله يستطيعون أن يلفقوا لك أي تهمة الآن الموظف بأي مكان بسوريا لمجرد يهمس لصالح الثورة يخسر وظيفته، تقل لي نصدق هذا النظام، هذا النظام.. 

هيثم السباهي: اسمع يا دكتور هذا الحوار.. 

فيصل القاسم: هذا النظام لا يريد إلا أن يدعس على السوريين. 

هيثم السباهي: هذا الحوار من أجل أن نبدأ العملية السياسية، من أجل أن نذهب ونجلس جميعاً عند الطاولة أنا ذهبت وأنتم لا تريدون ذكرهم ممكن، هيئة التنسيق في مؤتمرهم في جنيف، ذهبنا شخصين مواليين واعتبرنا مواليين كما يقول أو شبيحة كما يقولون عنا. 

عبد الحميد زكريا: برافو عليك. 

هيثم السباهي: ذهبنا إلى هناك وجلسنا مع 150 معارض لم نتقاتل لم نتذابح هناك لقاء.. 

فيصل القاسم: هذا بجنيف. 

عبد الحميد زكريا: ومع من جلستم؟ هل تعتبر هيئة التنسيق هيئة معارضة؟ 

هيثم السباهي: ولماذا لا أعتبر هيئة التنسيق، عارف دليلة ليس معارض؟ 

عبد الحميد زكريا: يا أخي ليس عارف دليلة.. 

هيثم السباهي: لا لا رجاء الناصر.. 

عبد الحميد زكريا: اسأل هيثم مناع وزير الخارجية السوري الخفي.. 

هيثم السباهي: أتركني من هيثم مناع عيب لجان التنسيق ليست هيثم المناع وحده عارف دليلة، حسن عبد العظيم وما غيره.. 

عبد الحميد زكريا: وعبد العزيز الخيّر منهم أليس كذلك؟ أين هو؟ 

هيثم السباهي: أنا لا أعرف أين هو؟

عبد الحميد زكريا: أنا أقول لك. 

هيثم السباهي: أنت جيش وعندك مخابرات ومخابراتك ورئيسها.. 

عبد الحميد زكريا: وهو يعاني اليوم في حالة مرضية شديدة نسأل الله أن يطلقوا سراحه كي لا يموت في السجن، سيدي الكريم دعني أنا أجيبك لماذا طلب النظام الحوار؟ 

هيثم السباهي: أنت أخذت دوري. 

فيصل القاسم: كملت؟ 

عبد الحميد زكريا: هذا سؤالك الثاني. 

هيثم السباهي: لم أكمل لم أكمل. 

فيصل القاسم: كملها باختصار. 

هيثم السباهي: نحن هذا ما قلناه، هذا ما قلناه إذا اتفق الجميع يتفق على هذه الآليات أرادوا تعديل الدستور تغيير الدستور تغيير البرلمان على ماذا يتفقوا ليتفقوا، الناس والشعب في سوريا في الشارع من هذا الجانب إلى هذا الجانب.. 

عبد الحميد زكريا: شوف شو بتقله لهذا؟ 

هيثم السباهي: لا في 50 ألف صورة بفرجييك. 

عبد الحميد زكريا: شو بتقول له جاوبني شو بتقول له؟ 

هيثم السباهي: 50 ألف صورة قطعت أحد رفقائك وزملائك قطعتم رأسه في درعا من يومين. 

عبد الحميد زكريا: من هو؟ 

هيثم السباهي: وهذا النقيب من اللواء 38 عقيد أو.. 

عبد الحميد زكريا: هو انتحر. 

هيثم السباهي: هو قطع رأسه؟! 

عبد الحميد زكريا: تراه هو انتحر ارجع للصورة ارجع للصورة.. 

فيصل القاسم: بس دقيقة سيادة العقيد بس بدي أسألك سؤال. 

هيثم السباهي: لا لا نريد هذا إذا تكلمنا بالحوار لا نريد اسطوانات مشروخة. 

فيصل القاسم: سيدي ماشي ماشي سيد هيثم بس نقطة وأجليها وأرجع له طيب، بدي أسألك سؤال السوريون.. كيف يدعو النظام إلى الحوار وفي الوقت نفسه يدعو إلى الجهاد وإلى النفير العام ويستخدم الكيماوي؟ 

هيثم السباهي: يا أخي لا يوجد نفير عام ضيفك يعرف عندما يدعى الاحتياط تدعى السنين ولم يدع نفيراً عام ولا يوجد نفير عام في سوريا.. 

فيصل القاسم: دقيقة خليه يكمل. 

هيثم السباهي: الطلاب مازالت مؤجلة إدارياً وطبعاً أنت تقول عن الشيخ الحسون ماذا قال؟ دعا إلى مؤازرة الدولة وهذا عمل طوعي وليس عمل.. 

فيصل القاسم: قال فرض عين. 

هيثم السباهي: لا قال فرض عين والقرضاوي قال أشياء أخرى، قال الشيخ القرضاوي يُقتل وماله. 

فيصل القاسم: يا أخي تفضل، تفضل بدون مقاطعة.. 

عبد الحميد زكريا: لماذا يطلب النظام الحوار الآن؟ النظام بعد نفوق الشبيحة وأعطيك مثالا بسيطا في حلب بالشهر الرابع. 

هيثم السباهي: أرجوك أرجوك أنت دكتور.. 

عبد الحميد زكريا: خليني كمل أرجوك.. 

هيثم السباهي: لا نستعمل هذه الألفاظ.. 

فيصل القاسم: ماشي ماشي. 

هيثم السباهي: أنت دكتور وقسمت القسم الإنساني. 

عبد الحميد زكريا: في حلب خلص انتهينا بحلب.. 

فيصل القاسم: كلمه للأستاذ. 

عبد الحميد زكريا: في حلب في 2011 بنهاية 2011 كان عدد الشبيحة فقط في مدينة حلب 125 ألف تصور اليوم انتهوا فهذا أحد الدوافع. 

فيصل القاسم: أعطيني أحد الدوافع الثانية. 

عبد الحميد زكريا: الدوافع الثانية، الانشقاقات هناك أكثر من 110 ألف منشق عن الجيش العربي السوري، آخر مذكرة قضائية كانت تجمع كامل أسمائهم 110 ألف مذكرة بحث بحق منشقين عن الجيش كلهم. 

فيصل القاسم: 110 ألف. 

عبد الحميد زكريا: نعم، كلهم محكومون بالإعدام، الأمر الآخر التخلف عن أداء الخدمة الإلزامية والاحتياطية لو جمعنا عدد المنشقين مع المتخلفين عن الإلزامية والاحتياطية يزيد العدد عن 600 ألف، هذا الذي يجبر الأسد اليوم لاستجداء الحوار، الأمر الأخر سيدي الكريم غزوات الشرطة العسكرية اليوم إلى الساحل والجميع يعلم عنها بسبب تخلف أهل الساحل وذلك بعد أن قالوها صراحة أولادنا في القبور وأولاد الأسد في القصور انتهى، انتهى الوضع لم يعد هناك أحد يخشى من قولة الحق في سوريا حتى شبيحته أدركوا اليوم أنهم مغرر بهم، الأمر الأخر سيدي الكريم خسائر النظام شريف شحادة ومن على هذه الطاولة ومن مكان نفس ضيفك في 20/11/2012 قال إن عدد قتلى النظام يزيد عن 100 ألف.. 

فيصل القاسم: الجيش السوري قصدك؟ 

عبد الحميد زكريا: قتلى النظام على فكرة هو ليس بالجيش السوري نحن التسمية الأولى له هو الجيش العلوي الأسدي. 

هيثم السباهي: الجيش العربي السوري. 

عبد الحميد زكريا: أنا عم بحكي خلص اسمعني. 

هيثم السباهي: ما في علوي. 

فيصل القاسم: ماشي ماشي سجل عندك. 

عبد الحميد زكريا: سأفنده، الجيش العلوي الأسدي أقول لك لماذا؟ فقال إن قتلى النظام يزيدون عن 100 ألف، وهذا الكلام هو لا يملك الحقيقة في جزء فقط من الحقيقة، النظام في البدء كان يشيع قتلاه على شاشات التلفاز ثم انتقل ليرسلهم سراً للطائرات وليلاً ثم انتقل إلى مرحلة أخرى بدفنهم بمقابر جماعية اليوم حتى لا يستطيع النظام دفنهم قتلاه في مقابر جماعية واذهب للمشافي العسكرية في كل سوريا تجد أن جثث قتلى الأسد مكدسين فوق بعضهم والديدان تنهش أجسامهم والأطباء يسمعون كلامي هذا ويعرفونه، الأمر الأخر الواقع العسكري اليوم على الأرض أصبح مختلف الكلمة اليوم على الأرض لمن يملكها لمن دفع دمه لقاء هذه الأمتار التي يحصل عليها يوماً بعد يوم من هذا النظام، بشار الأسد تحول اليوم من رئيس سابق إلى مختار حي المهاجرين وليس إلى محافظ دمشق الصغرى ويتنقل من سرداب لآخر كي لا يقتل وسيقتل كل هذا وفي وقت باكر عمد النظام إلى التمترس خلف الطائفة والطائفية البغيضة التي أنا أمقتها كما يدعي ضيفك الكريم أنا أكره الطائفية ولن يوصلنا إلى هذه المرحلة إلا الطائفية لكن سكوتنا عن الطائفية هو الذي أوصلنا إلى هنا. 

فيصل القاسم: ماذا تقصد؟ 

عبد الحميد زكريا: كما يقول الإمام علي: "إن سكوت أهل الحق عن الباطل يجعل من أهل الباطل يتوهمون أنهم على حق" نحن سكتنا عن الطائفية سأقول لضيفك الكريم وأرجو عدم المقاطعة، لماذا هو الجيش الأسدي العلوي الجيش العلوي الأسدي؟ سأقول لك، تصور في كل دورة عسكرية للمتطوعين في الكلية الحربية هناك العدد 1200 شخص 1100 للعلويين و100 لباقي الطوائف كلها، الأجهزة الأمنية اليوم في سوريا هل تستطيع أن تعدد لي 5 أسماء من ضباط سنة أو دروز أو مسيحيين أو غيره, حتى وإن وجدوا فهم أقذر من ضباط النظام نفسه. 

هيثم السباهي: الفريج وزير الدفاع.. 

فيصل القاسم: بس دقيقة. 

عبد الحميد زكريا: الأمر الآخر.. 

فيصل القاسم: بس دقيقة تفضل. 

عبد الحميد زكريا: الأمر الآخر سيدي الكريم تمادى هذا النظام وأشعل الطائفية استجدى الطائفية من لبنان ومن العراق ومن إيران.. 

فيصل القاسم: طيب باختصار، باختصار.. 

عبد الحميد زكريا: آخر تصريح لوزير الخارجية الإيراني بتعرف ماذا يقول؟ يقول أن طلب البعض من غير السوريين تنحي الأسد هو تدخل بالشأن السوري وتدخله ماذا يسمى؟ أمر آخر ألم يسمع وزير الخارجية الإيراني هذا ملايين السوريين التي تلعن روح الأسد ليل نهار؟

ألسنا بسوريين؟ الأمر الأخير الشيعة حولّوها لحرب طائفية ونحن قلنا أن حربنا ليست طائفية هم يريدون تحويل المنطقة من هلال شيعي إلى دائرة شيعية تلتهم المنطقة ولكن هيهات لهم ذلك، لو أن السماء تستجيب لأماني الكلاب لأمطرت عظاماً، هذا الأمر بعيد عنهم كل البعد، دعني أعود إلى نقطة النفير العام. 

فيصل القاسم: باختصار، باختصار.. 

عبد الحميد زكريا: سيدي الكريم، هل تعلم ما معنى النفير العام؟ النفير العام هو وضع كل مقدرات الدولة تحت سيطرة الجيش، الجيش الفاسد في سوريا هذا لا يسلم أي شيء، تصور أن الدولار فقط في يوم واحد قفز من 98 إلى 135 ليرة.. 

هيثم السباهي: ورجع. 

عبد الحميد زكريا: لماذا؟ لأن كل مقدرات الدولة الاقتصادية يجب أن تكون في عهدة الجيش وقد تم نقل 95% من ميزانية من الأموال التي ما زالت موجودة بالبنك المركزي تم نقلها إلى الإدارة المالية التابعة لوزارة الدفاع، الأمر الثاني سيدي الكريم عندما فشل أمر الدعوة للنفير العام جاء مضل الجمهورية بفتواه الضالة المضلة ليحدثنا عن الجهاد ليته حدثنا عن الجهاد من أجل الجولان، بلد يمنعنا من الصلاة بالجيش وفي غير الجيش يطلب منا اليوم الجهاد يطلب من جنوده الجهاد وعلى من؟ على شعب أعزل، لحظة؛ يطلب الجهاد على الشعب السوري، هنا فقط كلمة يذكرني بمكيافيللي في كتابه الأمير عندما قال: "إن الدين هو أداة ملكية للسيطرة على الشعوب" النظام يستخدم الدين متى أراد وبأي صيغة سابقاً كان يخوفوننا الدين، خوفوا العلويين من الدين ثم عندما قتل حافظ الأسد رفاقه بدأ يشجع الجيش على إقامة الموالد الدينية وما إلى ذلك فقط ليرهب العلويين ثم خاف الناس من الدين، اليوم يريد منهم العودة للدين فقط لمصالحه الدنيئة. 

فيصل القاسم: أشكرك، أسألك نفس السؤال هل يتحاور الشعب السوري.. لا بس دقيقة الوقت انتهى، الحوار يقول لك الراجل هل هذا النظام مستعد أن يتحاور مع الشعب السوري ومع المعارضة ومع الفئات على إعادة تركيب الجيش السوري، الرجل قال لك ليس لدينا الجيش العربي السوري. 

هيثم السباهي: النظام هو قسم من الحوار وليس الحوار. 

فيصل القاسم: دقيقة خليني كمّلك الرجل قال لك ليس لدينا الجيش العربي السوري وهذا كلامه أنا ما بدي قال لك لدينا الجيش العلوي السوري. 

هيثم السباهي: هؤلاء أشاوس لا لا لا... 

فيصل القاسم: دقيقة ماشي ماشي يا أخي مش كلامي كلامه هل بس دقيقة.. 

عبد الحميد زكريا: أنت لا خدمت بالجيش ولا بتعرفه أنا بعطيك حقائق.. 

هيثم السباهي: عزيزي لأقول لك.. 

فيصل القاسم: تفضل، تفضل. 

هيثم السباهي: الجندي السوري الموجود حالياً على الأرض ماذا يعني ما هي أحلامه؟ يدافع عن أرضه لا يجلس في إسطنبول ويحارب بالوكالة هذا ما قلت عنه. 

عبد الحميد زكريا: عن أرض من يدافع؟ يدافع عن الزنديق القاتل. 

هيثم السباهي: عن سوريا وعن الأرض السورية لا يجلس بإسطنبول أنظر على النسر لماذا تحمل على النسر العلم الأحمر إذن كنت مؤمن.. 

عبد الحميد زكريا: عندما نصنع أعلاماً للثورة سأضعه أنا في إسطنبول لمعالجة الحالات المرضية التي يرسلهم نظامك المجرم هل عرفت لماذا؟ 

هيثم السباهي: سرقتم الأموال ولم تصنعوا اجلسوا في إسطنبول.. 

فيصل القاسم: جاوبني على سؤالي سيد سباهي.. 

هيثم السباهي: اجلسوا على أبوابكم حاربوا بالوكالة سيلعبون زي الديمنو.. 

عبد الحميد زكريا: إذا كنا نحارب بالوكالة واليوم الجيش الحر سيصل للأمويين.. 

هيثم السباهي: بس مثال، مثال.. 

فيصل القاسم: بس دقيقة، دقيقة جاوبني عليه خلص الوقت.. 

هيثم السباهي: راح أجاوبك. 

فيصل القاسم: جاوبني على الحوار.. 

هيثم السباهي: راح أجاوبك على الحوار. 

فيصل القاسم: طب هل بس.. 

هيثم السباهي: موجود في بريطانيا يا دكتور، النظام الانتخابي في بريطانيا الذين يقولون عنها ديمقراطية نظام خاطئ الليبرالي الديمقراطي من سنة 1988 إلى الآن اسمع يحاولون التغيير لم يستطيعوا لم ينزلوا بالسلاح وبالكلاشنكوف لم يقطعوا أجساد لم يذبحوا.. 

فيصل القاسم: عن تقارن لي النظام السوري بنظامWest Minister البريطاني؟ 

هيثم السباهي: لا يستطيعون تعالوا إلى.. 

فيصل القاسم: يا زلمة يا زلمة! 

هيثم السباهي: وحتى نكون أحسن من West Minister..

فيصل القاسم: فعلاً مع بشار الأسد فعلاً أبدا.. 

هيثم السباهي: بشار الأسد، أنا لا أختزل سوريا بأي من الأشخاص نحن جميعاً سوريون ونحن جميعاً لنا الحق و.. 

عبد الحميد زكريا: يعني هل تخليت عن بشار الأسد؟ 

هيثم السباهي: تخليت عن بشار الأسد؟ بشار الأسد رئيسي الأسد يجلس في عرينه والنعاج تحويها الكلاب. 

عبد الحميد زكريا: وين في عرينه بارك في المزاريب في المهاجرين تحول إلى مختار.. 

هيثم السباهي: الطبل اللي كان مع الدكتور الأسبوع الماضي تحداه وأين وجد بشار الأسد؟ 

عبد الحميد زكريا: هذا سخف أكبر أن يرد رئيس مهزوز على برنامج تلفزيوني يتابعه.. 

هيثم السباهي: أمهات الشهداء أهم من البرنامج وأهم من.. 

فيصل القاسم: انتهى الوقت بس دقيقة.. 

عبد الحميد زكريا: نحن ندعوه لزيارة بابا عمرو ندعوه لزيارة بابا عمرو أخي.. 

هيثم السباهي: انسحبت قواتكم من بابا عمرو.

عبد الحميد زكريا: بشار الأسد هو مجرم. 

هيثم السباهي: وانسحبت قواتكم تكتيكيا. 

عبد الحميد زكريا: دعني أتكلم. 

هيثم السباهي: تكتيكيا انسحبوا. 

عبد الحميد زكريا: دعني أتكلم.. 

هيثم السباهي: لا تقف. 

عبد الحميد زكريا: لحظة دعني أكمل اسكت.. 

هيثم السباهي: بلا اسكت بلا.. 

فيصل القاسم: طيب نكمل لم تجب على السؤال الأخير لم تجب على السؤال الأخير الآن، الآن شرعية النظام انتهت تماماً انتهت تماما.. 

هيثم السباهي: أنا لا أكمل مع هيك ضيوف يعطيك العافية دكتور. 

فيصل القاسم: مشاهدينا الكرام لم يبق إلا أن نشكر ضيفينا إلى اللقاء، يعطيكم العافية. 

عبد الحميد زكريا: فقط هذا الحوار الذي يريده النظام وهذا الحوار الذي نريده نحن.