فيصل القاسم
سمير عبيد
ثائر الناشف

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، ألا يخجل النظام السوري عندما يتهم الملايين من شعبه بأنهم ثلة من المُرتًزقة أو المُرتزِقة، الذين يشاركون في المظاهرات مقابل ألفي ليرة؟ هل يعقل أن المتظاهر السوري يعرّض نفسه لنيران الدبابات مقابل ثمن قنينة غاز؟ يصيح معارض سوري، فعلا اللي استحوا ماتوا، ألم يمل النظام السوري وإعلامه من الكذب على نفسه والعالم بتصوير الثورة السورية على أنها مجرد عصابات مسلّحة ومندسين وإرهابيين؟ ألا تشير الدراسات إلى أن الثورة السورية هي أكبر وأعظم الثورات العربية؟ متى يعلم النظام أن المتظاهر السوري يساوي عشرين ألف متظاهر؟ لأن المتظاهر السوري يعرف أنه معرض للقتل في أي لحظة على أيدي قطعان الشبيحة وجيش النظام الغاشم، يضيف آخر، إذا كان شعبك باعك بألفي ليرة، افهم أنه لا يريدك، يصيح أحد المتظاهرين، متى يعي النظام أنه أصبح مرفوضا من قبل السواد الأعظم من السوريين الثائرين والصامتين؟ متى يعلم أنه يقود معركة خاسرة ضد شعب قرر التحرر من الطغيان؟ ألم ير النظام ما حصل لصوره ورموزه وتماثيلها في كل المدن السورية؟ لكن في المقابل، أليست الثورة السورية المزعومة مدبرة من الخارج من ألفها إلى يائها؟ ألا تضخ بعض الدول ملايين الدولارات لإبقاء الشوارع السورية مشتعلة بالمظاهرات والاعتصامات؟ ألا يشكل المناوئون للنظام جزءا بسيطا من إجمالي الشعب السوري؟ ألم يخرج الملايين إلى الشوارع تأييدا للدكتور بشار الأسد؟ لماذا نصدق وسائل الإعلام المغرضة التي تبالغ في حجم المظاهرات، ولا نصدق القيادة السورية؟ أليس أهل سوريا أدرى بشعابها؟ أليس متوقعاً أن تهدأ الأوضاع في سوريا لو توقف الإعلام الخارجي عن تأجيجها خلال أسبوع؟ أليس من المبالغة القول إن الشعب السوري خرج ولن يعود حتى إسقاط النظام؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب والمحلل السياسي سمير عبيد، وعلى الإعلامي والمعارض ثائر الناشف، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

حقيقة المرتزقة في سوريا

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، من هم المرتزقة في سوريا، المتظاهرون أم الشبيحة؟ صوّت على صفحة الاتجاه المعاكس خمسة وعشرون ألفا وتسعمئة وثمانية أشخاص، المتظاهرون هم المرتزقة 9ر3%، الشبيحة هم المرتزقة 1ر96% ثائر الناشف لو بدأت معك بهذه النتيجة، ما الذي يجعل هذا الكم الهائل من المصوّتين يعني يناقض كل ما جاء في خطاب الرئيس السوري الأخير، أو في الإعلام السوري بشكل عام، بأن المتظاهرين السوريين هم عبارة عن ثلة من المرتزقة، وما إلى هنالك، يتظاهرون مقابل القليل من المال؟ الآن نرى الشارع العربي والشارع السوري يقول أن المتظاهرين ليسوا مرتزقة، المرتزقة هم شبيحة النظام وكلابه كما يقولون، كيف ترد؟

ثائر الناشف: الآن وبهذا الوقت الذي نتحدث فيه مع بعض، الآن يتهمكم إعلام النظام المجرم، إعلام الفضائية العصابة المجرمة ويقول، يا ترى كم تدفع الجزيرة الآن لكل من يصوّت؟ لدينا خمسة وعشرون ألف مصوّت، هذا يعني بحسب منطق الوريث القاصر بشار أنكم تدفعون لكل مصوّت ألفين ليرة، فالله يكون بعون الجزيرة، شو بدها تدفع لتدفع، ألفين ليرة لكل مصوّت، هكذا باعتقادهم لأنهم لا يؤمنون بهكذا نتيجة، أما ما أريد أن أقوله بداية أترحم على شهداء ثورة العزة والكرامة، شهداء ثورة الأمة العربية والإسلامية كأعظم ثورة عرفتها البشرية.

فيصل القاسم: أعظم ثورة.

ثائر الناشف: أعظم ثورة، أعظم ثورة عرفتها البشرية، ليس فقط في أوروبا أو في أميركا، أو في إفريقيا، في كل أصقاع العالم، ولا بد بداية من أقول كلمة هنا أذكر فيها أبناء هذه الأمة أن يهبوا لنصرة الشعب السوري، وأقول لهم ما قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز{ وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَىٰ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}[الأنفال: 72] وأقول كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (ألا إن القوة الرمي)، ألا إن القوة الرمي، فارموهم بقوة سيتحقق النصر بإذن الله، أما لهذه العصابة الأسدية المجرمة فلا أقول لها إلا كما قال ثوار جامعة الحرية، ثوار جامعة الثورة، جامعة حلب عندما كتبوا وعلّقوا يافطة على جامعة الثورة في حلب قبل يومين وقالوا فيها، لعنت روحك في سري وفي علني، يا حافظ الجحش.

فيصل القاسم: لا، لا، رجاء.

ثائر الناشف: هم كتبوا.

فيصل القاسم: لا نريد أن ندخل في ذلك، خلينا سياسة، رجاء، رجاء، رجاء، تفضل، خلينا بالموضوع بدون تجريح، خلينا سياسة تفضل.

ثائر الناشف: على كل حال، الشعب السوري يقول في المظاهرات يلعن روحك، يلعن روحك، وهذه إرادة شعب لا بد أن تحترم لأنه هو الذي باع الشعب السوري، طوال أربعين عاما سخّف من قدر وكرامة الشعب السوري، أربعين عاما تصور أن الشعب السوري يتحول إلى شعب جائع وشعب فقير، ولكن الآن الشعب السوري ينتفض ويكسّر كل هذه القيود، وكل هذه الأغلال، تصور أن رئيسا في العالم يتهم شعبه أنه يقبض ألفين ليرة، أي جنون هذا؟ أي هستيريا؟ أيُّ بانرويا؟ أيُّ شيزوفرينيا؟ أيُّ ماسودية؟ أيُّ مازوخية أيعقل أن رئيسا يفترض به أن يعتز بشعبه، كل الرؤساء، كل الخلفاء، كل السلاطين، كل الملوك، كل الأمراء يعتزون بشعوبهم، لأنهم هم أساس بقائهم، وهم أساس وجودهم، إلا بشار يأتي وينعت الشعب السوري ويتهمه اتهامات باطلة، أعود بك إلى الخطاب الثالث في جامعة دمشق عندما قال بأن المتظاهرين والثوار في سوريا مجرد جراثيم، الله أكبر، يعني القذافي المجرم قال عن شعبه بأنه فئران وجرذان، هذا الأرعن بشار الصفوي خليني اسميه.

فيصل القاسم: لأ، خلينا رجاء، رجاء..

ثائر الناشف: بيسميهم جراثيم، الله أكبر...

فيصل القاسم: بدون تجريح، بدون تجريح، خلينا سياسة.

ثائر الناشف:  لحظة، دكتور فيصل، أنت سوري..

فيصل القاسم: خلينا سياسة..

ثائر الناشف: يا دكتور فيصل الله يخليك.

فيصل القاسم: تفضل.

ثائر الناشف: إحنا شعب سوري حضارة أكثر من عشر آلاف سنة قبل الميلاد، حضارة ضمت كل حضارات البشرية، الآرامية والكنعانية والفينيقية، نحن نتاج حضارة عريقة، نحن لسنا أولاد هذه اللحظة أو أبناء هذه اللحظة، نحن أبناء سنوات طويلة من العصور، هل يعقل أن يهان المرء، ويهان الإنسان في سوريا الذي هو ابن حضارات عريقة قدمت للبشرية، قدمت أروع ما لديها من عمران وفن وأدب وثقافة وحضارة، يهان بألفين ليرة كما يقول؟ وأنا أريد أن أقول له ما كتبه الثوار في اتحاد طلبة سوريا الأحرار في القامشلي، إذا كان شعبك باعك بألفين ليرة فافهم واعلم أنهم لا يريدونك، من يبيعك بألفين ليرة لا يريدونك، ولا أدري كم يدفع لشبيحته في الحقيقة.

فيصل القاسم: طيب، سنأتي عليها.

ثائر الناشف: وهناك وثائق سأعرضها تباعا لما يدفعه لشبيحته.

فيصل القاسم: سنأتي عليها، بس دقيقة، سمير عبيد، يبدو أن أصبحت موضة لدى الطواغيت العرب كما يقول البعض بأن كل واحد يطلق على شعبه لقبا معينا، أنت تعلم أن الرئيس المصري وإعلام الرئيس المصري الساقط حسني مبارك وصف الثوار المصريين بميدان التحرير بأنهم موجودون في ميدان التحرير ويتظاهرون مقابل وجبة كنتاكي وعلبة بيبسي أو كازوزة، آه، ثم جاء القذافي وقال إن ليس هناك ثورة في ليبيا، ليس هناك ثوار في ليبيا، كل الذين يخرجون ضد نظام الحكم في ليبيا أخذوا حبوب هلوسة، آه، ثم جاء علي عبد الله صالح وقال نفس إنه هؤلاء زعران، والآن لدينا النظام السوري، هل يعقل، هل يعقل، يعني هذا سؤال الآن الجميع يطرحه، هل يعقل على رئيس دولة، على رئيس نظام، على نظام، أن يقول إن الشعب يخرج من أجل قنينة غاز، ثمن قنينة غاز، أنت تعلم في سوريا ثمن قنينة الغاز ألفين ليرة، هل يعقل أن المواطن السوري يبيع نفسه بألفين ليرة؟ أنا بسألك تفضل.

سمير عبيد: بسم الله الرحمن الرحيم، أولا الرحمة على الشهداء من الجيش السوري والشعب السوري، والعزة لهذا الجيش والشعب الذي يدافع عن سوريا الأرض والشعب.

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: نقطة، الحقيقة ضيفك في دقيقتين كشف عن هويته وكشف عن انتمائه، حينما..

فيصل القاسم: خليني بس بالموضوع بدون ما تروح.

سمير عبيد: اسمح لي، اسمح لي..

فيصل القاسم: لأنه أنا ما سمحت.

سمير عبيد: أول شيء، هو ذهب إلى القذف والشتم.

فيصل القاسم: ممنوع، ممنوع، ممنوع، ممنوع.

سمير عبيد: اسمح لي يا دكتور فيصل، إذا بدك تقاطعني بأي شيء أتكلم، لا تشوّش علي.

فيصل القاسم: تفضل، بس ممنوع، ما بدي ارجع إنه شتم، أدخل بالموضوع. 

سمير عبيد: لا أريد أن أشتم، أنا أريد أن أقول إن هذا الرجل الذي يدعي المعارضة، كشف بدقيقة واحدة عن نواياه وحينما قال بشار الصفويّ وحينما شتم وأنا أعتقد إنه.

فيصل القاسم: ممنوع الشتم.

سمير عبيد: وأنا أعتقد إنه المعارضة حينما تكون معارضة فرسان، هي المعارضة الحقيقية.

فيصل القاسم: جميل، جميل.

سمير عبيد: وهو يقول إن معارضتنا الأولى في العالم.

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: طبعا هي الأولى بالعالم بضخ المليارات والملايين من الرجعية العربية، ومن الناتو، ومن المطاوعة، ومن هذه، أنا أتعجب على هؤلاء الأكاديميين وحملة الشهادات أن يكونوا وجه المعارضة السورية، وهم يمهدون إلى مشروع المطاوعة، ومشروع التكفيريين والظلامين في سوريا التي هي، حسب ما قال هو رمز الحضارة، ورمز التطور، ورمز الوحدة، والتآخي والمحبة.

فيصل القاسم: لا تذهب بعيدا  عن الموضوع.

سمير عبيد: نعم؟

فيصل القاسم: كيف، كلامك، سمير، ليس عليه غبار ومن حقك أن تقول كل رأيك، أنا أقول لك، ألا يخجل الحكام العرب عندما ينعتون، عندما يعتبرون شعوبهم مرتزقة؟ يعني اللي بيبصق على النخل، بصاقه بينزل على شواربه، صح ولا لأ؟

سمير عبيد: كاميرون قال على المتظاهرين في لندن أنهم قطاع طرق.

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: فهم لا يعنون الشعب، هم يحكمون الشعب، ولكن حتى علي عبد الله صالح، أنا مطلع على هذه الكلمات ولكن هؤلاء الذين قبلوا بلعبة الناتو وقبلوا بالأموال، وقبلوا، لا توجد معارضة في سوريا، يوجد معارضون، لا توجد معارضة.

فيصل القاسم: خلينا بالثورة، بالثورة، بالثورة.

سمير عبيد: نعم.

فيصل القاسم: موضوعنا مش المعارضة، موضوعنا الثورة، ليس هناك ثورة في سوريا.

سمير عبيد: الثورة، لا توجد هناك ثورة في سوريا وإنما هناك كتاكيت في مزرعة المطاوعة، وهناك كتاكيت جمّعهم برنارد ليفي وأعطى للسيد غليون رئاسة المجلس لكي يوطّي على السلفيين والإخوان والرئاسة ليست إلى غليون بالمناسبة وإنما إلى بسمة قضماني التي هي صديقة إسرائيل، ولكن لكي؛ ولكن لكي لا يحرج الإخوان المسلمين والسلفيين وضعوا غليون موظف مستأجر فقط.

فيصل القاسم: لم يبق غليون! غليون ذهب.

سمير عبيد: وجاء هذا المخطط الأخطر، جاء السيد سيدا على؛ لكي. 

فيصل القاسم: خليني بالثوار، خليني بالثورة يا سمير، موضوعي الثورة السورية، أنا بدي أسألك، أنت تقول، خليني أوجه هذا الكلام لثائر الناشف، أرجوك توقف بس رد على الكلام، ليس هناك ثورة ومن حق كل من وصف المتظاهرين بأنهم مرتزقة وقطاع طرق وبيسووا فرنكين، وبيسووا قنينة غاز، هؤلاء على حق، وعندما تكلمت القيادة عن المرتزقة، فالقيادة تعرف عن ماذا تتكلم، وهي أصابت الهدف عندما تحدثت عن هؤلاء المرتزقة، كيف ترد؟

ثائر الناشف: يعني أنا هنا أستغرب أن يوصف الشعب السوري بأنهم كتاكيت، والشعب السوري، هذا الشعب الجبار العظيم لم يسمح للدبابات الأميركية أن تدخل..

سمير عبيد: لا تقولني ما لا أقول..

ثائر الناشف: الشعب السوري لا يخون، الشعب السوري يقود حضارات، مستحيل، الشعب السوري، أنا جزء من الشعب السوري.

فيصل القاسم: سمير بدون مقاطعة.

ثائر الناشف: الشعب السوري ليس عنده جلبي، وليس عنده هالكي، وليس عنده جعفري، وليس عنده جلبي وغيره،  وليس عنده جبوري وليس عنده..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

سمير عبيد: قل المالكي ولا تقل الهالكي، قل المالكي ولا تقل الهالكي.

فيصل القاسم: هلق، سمير، سمير..

ثائر الناشف: أقول الهالكي لأنه هلك بالشعب العراقي.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي، مش هذا موضوعي.

ثائر الناشف: أنا أريد أن أعود لأن هذا إهانة للشعب السوري.

فيصل القاسم: هلق المالكي.

سمير عبيد: هو منتخب.

فيصل القاسم: سمير، سمير، سمير..

ثائر الناشف: لا لحظة أرجوك، إذا في مقاطعة بدي أعرف أتصرف.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة.

ثائر الناشف: أنا ما قاطعته.

سمير عبيد: لا تتجاوز اسمع، لا أقاطعك حينما لا تتجاوز.

ثائر الناشف: أنا ما قاطعتك.

فيصل القاسم: سجل عندك، سجل عندك.

سمير عبيد: دكتور، شوف، سوريا.

فيصل القاسم: دقيقة، دقيقة، بس دقيقة،

ثائر الناشف: آوت مليون ونصف عراقي.

فيصل القاسم: أخي مش هذا موضوعي.

ثائر الناشف: هذا الإحسان والجميل.

فيصل القاسم: خليني بموضوعي.

ثائر الناشف: أنا سأرد على موضوع الشبيحة، الشبيحة هم بقولوا عن نفسهم على جهنم رايحين، شبيحة بالملايين، شبيحة العصابة، سأفصل لك من هؤلاء الشبيحة، الشبيحة لهم تصنيفات، منهم شبيحة مرتزقة، وهؤلاء عبارة عن ثلة من رجالات المافيا الذين لا عمل لهم ولا أي مدخول لهم، عبارة  عن كيانات أوجدتها هذه العصابة الأسدية المجرمة في عدد من المدن، بعضهم يتواجد في دمشق، وبعضهم في حلب، ثم هناك نوع آخر من الشبيحة، وهم الشبيحة الحزبيين وهم بقايا الأحزاب المتعفنة والمتكلّسة كحزب البعث وعادة هؤلاء ما يقومون بكتابة تقارير والتجسس على المواطنين مقابل حفنة من المال، ويكافأ صاحب كل تقرير بخمسة آلاف ليرة يقبضها Cash، وهناك شبيحة عقائديين طائفيين، أنا آسف إني اضطر لهذا الموضوع، وهؤلاء من الطائفة الشيعية في سوريا.

فيصل القاسم: بس.

ثائر الناشف: وهؤلاء يتواجدون في ريف دمشق..

فيصل القاسم: بس خلينا عن الطائفية.

ثائر الناشف: لأ خلينا من شان نفصل يا أخي، أنا أتحمل الطائفية.

فيصل القاسم: ما بدنا طائفية.

ثائر الناشف: وهم يتوزعون على ريف حمص وإدلب ودرعا، ويعتبرون أنهم في جهاد ضد السنة، بفتوى من مراجع الشيعة، ورح آجي لك بالفتاوى هلأ، شبيحة إعلاميين في قنوات العهر والدجل، ولا أريد أن أذكر أسماءهم، واضحين، شبيحة فنانين ومنهم رغدة، وسلاف فواخرجي، وسوزان نجم الدين، شبيحة رجال دين من أمثال الحسون والحبش والبوطي.

سمير عبيد: هذا كله داخل الحلقة يا فيصل، هذا كله في داخل الحلقة.

فيصل القاسم: دقيقة.

ثائر الناشف: شبيحة قبائل وعشائر، عم بعطيك أسماء، أمثال محمد فيصل هويدي، عبد القادر.

فيصل القاسم: يا سيدي بدون أسماء، ماذا تريد أن تقول؟ من هو المرتزق تريد أن تقول.

ثائر الناشف: أريد أن أقول المرتزق، هؤلاء الشبيحة لديهم توزيع جغرافي، حسب المكان والموقع، مصادر تمويل الشبيحة يكون من الموازنة العامة للدولة، هل تعلم أستاذي العزيز فيصل أن النظام حتى الآن أنفق على قمع الثورة السورية أكثر من خمسة عشر مليار دولار؟ وهذه أرقام موثقة جاء بهذه الأموال من الخزينة العامة للدولة السورية، ومما يدفعه المواطن السوري من عرق جبينه ومن قوت يومه، ومن مال جيبه، إضافة إلى ما قدمه المالكي، وما قدمه أحمدي نجاد من معونات ومن أموال للشعب العراقي والإيراني، إضافة إلى شركات القطاع الخاص أيضا أخذ منها ضرائب، وفرض على التجار ورجال الأعمال الدفع له ولشبيحته، وكل من لم يدفع من رجال الأعمال والتجار السوريين أحرقوا مصنعه ومحله التجاري، وهناك من تعرض للضرر من هؤلاء، وهناك شبيحة بالحقيقة أعدادهم الآن في تناقص مستمر، ولله الحمد، لأن الثورة تتقدم وتسير بخطى ثابتة وواثقة.

فيصل القاسم: باختصار.

ثائر الناشف: وبالتالي أريد أن أحدثك هنا عن هؤلاء الشبيحة برواتبهم وبأجورهم، الشبيحة الذي يراقب، ثلاثة آلاف ليرة، إلى أربعة آلاف ليرة، الشبيحة الذي يطلق النار، مجرد إطلاق نار، خمس إلى ست آلاف، الشبيحة الذي يقنص يأخذ عشرة آلاف ليرة، والآن تعلم أنت الخلل الذي حصل في الموازنة، كل شهر مليار دولار، يعني الآن الخزينة أفلست والنظام على وشك السقوط، أما مهام الشبيحة هؤلاء فهم يقومون بعدة مهام إجرامية، منها أعمال القتل، أعمال القمع، أعمال التصفية، كتابة التقارير، إشاعة الأكاذيب، وإضافة إلى إطلاق الشائعات الموجهة، وطبعا لدينا نحن عينة من شبيحة مؤلفين من أربعة وأربعين ضابط، أخطر ضباط وأستطيع أن أذكر لك أسماء إذا أردت، وهناك رجال أعمال وإعلاميين شبيحة.

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول الذي يأخذ الفلوس ويعمل مرتزق ليس المتظاهرين، وليس الشعب، بل الشبيحة، بس خلص وقفت، سمير، كيف ترد على هذه النقطة تحديدا؟

سمير عبيد: نعم.

فيصل القاسم: الشعب ليس مرتزقا، الشعب السوري الثائر، كما يقول هو، ما تأخذ مني أي شيء، أنا لا معك ولا معه، ليس مرتزقا، فصّل لك من هو الذي.

سمير عبيد: دعني.

فيصل القاسم: تفضل.

سمير عبيد: دعني أفصّل أيضا، دعني أفصل أيضا، وأكون منصف بالوقت.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل، خذ وقتك.

سمير عبيد: أول شيء هو يتكلم في الملفات التي هي ضدهم، أولا باعتراف وزير الخارجية السعودي ومسؤولين خليجيين وباعتراف الغربيين أنه هناك تمويل بالمليارات، وهناك أسلحة إلى ما يسمى بالجيش الحر، وما يسمى بهؤلاء الذين يتظاهرون، نحن في البداية جميعا مع المتظاهرين ومع حقوق الشعب السوري، ولكن حينما أصبح هؤلاء هم مبشرون إلى القاعدة.

فيصل القاسم: خليني بالموضوع، خليني بموضوع المتظاهرين.

ثائر الناشف: يا أخي، أنت لم تقاطعه عندما شرح.

فيصل القاسم: يا أخي أنا بدي تجاوبني عليه، هو تحدث، أعطيني أرقامك مثلما حكا.

سمير عبيد: نعم، هم يتقاضون المصاري.

فيصل القاسم: هذا اللي بدي إياه.

سمير عبيد: هم يتقاضون المصاري.

فيصل القاسم: كوّيس.

سمير عبيد: الذي يراقب الطريق 500 ليرة.

فيصل القاسم: جيد.

سمير عبيد: والذي يطلق الرصاص 1500 ليرة.

فيصل القاسم: حلو.

سمير عبيد: والذي يقنص مسؤول عشر آلاف ليرة.

فيصل القاسم: حلو.

سمير عبيد: والذي يفجر مقر مؤسساتي، يأخذ حوالي خمسة عشر ألف ليرة.

فيصل القاسم: ممتاز.

سمير عبيد: ونحن عرفنا هذه المعلومات من اختراق البث المباشر في الجزيرة، في الجزيرة نعم، اختراق البث المباشر الذي سمعناه ونشرت في وسائل الإعلام الغربية، هذه الأكاذيب وعملية الإنكار، أنا أتعجب حقيقة من عملية الإنكار من هؤلاء الناس ومن القنوات المغرضة ومن القنوات التي تريد تسويق مشروع هو لا يوجد، لا يوجد مشروع، هناك مشروع للقاعدة number two بدأ بأواخر الثمانينات في أفغانستان، لطرد السوفييت، والآن مشروع القاعدة number two موجه إلى سوريا، والآن هؤلاء الذين يبشرون بمشروع القاعدة number two هم حليقو اللحى، هذا الفرق، وإلا هم أيضا قتلة وأيضا مستأجرين وحينما تخرج.

فيصل القاسم: ماشي، خلينا نوقف هون. 

سمير عبيد: اسمح لي.

فيصل القاسم: خليني دقيقة بس نقطة.

سمير عبيد: خليني وفي..

ألفا ليرة سورية مقابل التظاهر

فيصل القاسم: بس إلك الوقت، بس إلك، إلك طيب في لحظة من اللحظات خرج في حماة 600 ألف شخص، هل هؤلاء حصلوا على ألفي ليرة كل واحد ثمن قنينة غاز؟ أنت تعلم كل المحافظات السورية يخرج أسبوعيا ويوميا بمئات الآلاف، من الذي يدفع ألفي ليرة لمئات الآلاف؟ هناك أكثر من أربعة ملايين سوري في الخارج يتظاهرون بشكل يومي، وبشكل، من الذي يدفع لهم؟ يا رجل، هل يعقل أن، يعني ألم تملوا أنت وغيرك من تصوير الثورة السورية مرة كعصابات قال شو مسلحة، ومرة مندسين، ومرة إرهابيين، ومرة عراعير، ومرة قراقير، ومرة شراشير؟ وما بعرف، يا رجل عيب والله صارت الناس تضحك عليكم يا زلمة، لاقوا لكم شي كذبة  صغيرة.

سمير عبيد: ولكن بالعكس أنا أقول لك إن العالم الآن وحتى الأطفال وحتى النساء، يضحكون على أرقام الجزيرة والعربية، وكأنكم عندكم حصّالة وتعدون المتظاهرين.

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: وتعدون الأموال التي أعطاها بشار، وتعدون، وهذه المصطلحات السخيفة التي أخرجها الإعلام العربي وهي الشبيحة، البلطجية، ما أعرف شو، وعممتموها، طبعا هو الإعلام الآن مستلمته العربية والجزيرة، وبالتالي المواطن هو عبارة عن مشاهد أربعة وعشرين ساعة.

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: بعز أميركا أصبحت البطالة..

فيصل القاسم: الإعلام المغرض.

سمير عبيد: طبعا إعلام مغرض.

فيصل القاسم: مضلل.

سمير عبيد: والمظاهرات المؤيدة بالملايين تقول عنها عشرة آلاف، والمظاهرات التي هي بالمئات أو لنقل بالآلاف تحسبوها بالملايين، وهذه بالمناسبة استعملت هذه الطريقة الفجّة المغرضة في اليمن وفي سوريا.

فيصل القاسم: جميل جدا.

سمير عبيد: وليس فقط في سوريا، هناك يافطات مزيفة يضعها هؤلاء يكتبون عليها هان حلب، هو في ريف حلب يا أخي.

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: هو في ريف حمص يا أخي، المظاهرات خرجت في حماة في بداية الأمر، حينما اختطفت حماة، خرجوا هم بالسلاح.

فيصل القاسم: ثم محتهم الدبابات، فذهبوا.

سمير عبيد: لأ ثم انسحبوا أو تقهقروا، فبعد ذلك بقيت لا توجد مظاهرات والآن ينعمون بالتغيير وينعمون بالكذا.

فيصل القاسم: نقطة في غاية الأهمية.

سمير عبيد: ولكن لماذا لا نتكلم عن القاعدة؟ لا نتكلم عن الجزائريين؟

فيصل القاسم: بعملك حلقة هلق، بعملك حلقة هلق.

سمير عبيد: عن الباكستانيين، عن الأفغان؟

فيصل القاسم: بعملك حلقة هلق.

سمير عبيد: لماذا لا نتكلم؟

فيصل القاسم: أنا أسألك، دقيقة، دقيقة، دقيقة، هناك مبالغات كبرى، أنتم تتحدثون عن مظاهرات تعم سوريا، وأنه سوريا وأنه كذا، وكذا، أنا بدي أسألك، من نصدق؟ نصدق الإعلام المغرض وهذه القنوات العالمية المغرضة.

ثائر الناشف: نعم.

فيصل القاسم: أم نصدق أهل سوريا؟ القيادة السورية، أليست القيادة السورية أدرى بما يحدث على الأرض؟ ألا تعرف عدد المظاهرات وعدد المتظاهرين؟ لماذا نصدق الذين يهوّلون ويطبلون ويزمرون في الخارج، ولا نصدق أهل سوريا، أهل سوريا، كيف ترد؟

ثائر الناشف: أنا أريد أن أعود بك بالذاكرة قليلا إلى حوالي أربعة أشهر، عندما وقف بشار، هذا الوريث القاصر.

فيصل القاسم: بشار، الرئيس، بدون تجريح رجاء.

ثائر الناشف: على الحاف، ماشي.

فيصل القاسم: الرئيس بشار الأسد بدون تجريح.

ثائر الناشف: ما بقول أنا رئيس.

سمير عبيد:  لا تتجاوز شو أنت جايبن لنا واحد مهمته يشتم يعني مهمته يشتم والقذف.

ثائر الناشف: أنا أستطيع أن أشتم كما أشاء، أنا سوري ويحق لي أن أشتم، أشتم هذا النظام المجرم، وأشتم هذه العصابة المجرمة.

سمير عبيد: احترم الخمسين مليون، احترم الخمسين مليون من المشاهدين.

ثائر الناشف: لا أريد أن أدخل بالشأن العراقي.

فيصل القاسم: سمير، مش موضوعنا.

ثائر الناشف: لا أريد أن أفتح ملفات عراقية سوداء.

سمير عبيد: وأنا أفتح ملفك أنت الخاص.

ثائر الناشف: افتح ملفي، هات لشوف.

سمير عبيد: حينما أبتعثت إلى القاهرة بكتاب من المخابرات العراقية.

ثائر الناشف: مخابرات عراقية.

سمير عبيد: عفوا المخابرات السورية.

ثائر الناشف: فعلا مجنون يحكي وعاقل يسمع.

فيصل القاسم: سمير، سمير.

ثائر الناشف: المخابرات السورية.

سمير عبيد: شوف، أنت بعثت من المخابرات السورية لتعمل في مصر، وحينما اكتشفت بأنك عميلا مزدوجا..

ثائر الناشف: يا إلهي، ما شاء الله.

سمير عبيد: ألم تكن بعثيا في جامعتك؟

فيصل القاسم: يا أخي شو دخله هلق هذا..

ثائر الناشف: لحظة بدي أرد عليه..

فيصل القاسم: دقيقة دقيقة..

ثائر الناشف: على الاتهام أنني أنا مخابرات، العمى هاي طريقة..

فيصل القاسم: دقيقة دقيقة لا لا دقيقة دقيقة دقيقة سمير سمير سمير سمير أنا اتفقت أنا وإياك..

سمير عبيد: نعم.

فيصل القاسم: إذا بتقاطع، سمير نحنا بكفينا شبيحة سوريين يعني كمان جاينا تشبح هوني رجاءاً بلا بلا تشبيح..

سمير عبيد: مش مسألة تشبيح يا فيصل..

فيصل القاسم: خليه يكمل تأخذ وقتك أنت جاية كمان ناقصنا شبيحة هون يا سمير جاية بدك تضربنا كمان..

سمير عبيد: قل له لا يتجاوز..

فيصل القاسم: خلص اسكت وخليه يكمل بس تفضل..

سمير عبيد: إذا تجاوز لن أسكت..

فيصل القاسم: إذا تجاوز، تفضل.

ثائر الناشف: يا دكتور فيصل أنا لا يستطيع أحد أن يُنفر مني ولا يستطيع أحد أن يقولني ما لا أقول وأنا هنا أعرض هذا ها هو تلفزيون العصابة الأسدية لاحظوا معي..

سمير عبيد: أُنظر..

ثائر الناشف: كيف التلفزيون يضع الورقة لهذا المواطن حتى يقرأ..

فيصل القاسم: يا أخي يا أخي خلينا سياسية..

ثائر الناشف: خلص ماشي سياسية..

فيصل القاسم: بدون تجريح بدون تجريح.

ثائر الناشف: في وثائق تدين هذه العصابة الأسدية المجرمة لاحظ معي هذه الوثيقة الصادرة عن شعبة المخابرات العامة..

فيصل القاسم: خلينا خليني خليني بموضوع المُتظاهرين لا تبعد عن الموضوع تفضل.

ثائر الناشف: أنا أتحدث عن موضوع المتظاهرين، المتظاهرين هؤلاء الذين ليس لديهم قوت يومهم يا أخي هناك مُتظاهرين في حمص قتلهم البرد في فصل الشتاء مُتظاهرين لم يكن لهم كهرباء ولا ماء هذه العصابة المُجرمة قطعت الماء والكهرباء الله أكبر ما هذا الشعب العظيم يا دكتور فيصل تحت الصفر درجة عشرة تحت الصفر في حمص يصمدون ويخرجون مُظاهرات وفي درعا وفي دمشق وفي إدلب وفي السويداء وفي كل مكان من سوريا الحبيبة هذا الشعب الجبار يعني من السُخف الشديد أن نتهمهم أنه شعب كتاكيت أو أنه شعب والله بلطجي أو شعب شبيح أو شعب مرتزق والأيامُ ستثبت ذلك والثورة منتصرةٌ لا محالة، وأنا هنا أُريد أن أعود بالذاكرة قليلاً استكمالا عند فكرة عندما وقف بشار في ساحة الأمويين ليخطب وكان هناك مُهندساً يعمل في التلفزيون السوري مهندس شريف اسمه معن ديراكي من الأخوة الأكراد صور الساحة وإذ بها فاضية ما في شي طلع التلفزيون السوري بعد ساعة الساحة تمتلئ عن بكرة أبيها تعج تاري هذول التلفزيون عاملين عملية قص ولصق مونتاج جايبن صور قديمة وضامينها مع صورته وهو واقف على المنصة على أساس الجماهير تحتشد وإذ فيها بالواقع الساحة والقاعة وساحة الأمويين خالية واعتقلوا هذا المهندس هذه أحد يعني هفوات هذا النظام وهناك أيضاً ما حصل في ساحة سعد الله الجابري في حلب التي قالوا يوم ثماني آذار تعج وتمتلئ وإذ بها كمشة واحد قاعد مع صديقته و..

فيصل القاسم: يا يا يا سيد الناشف أيضاً بلا تحوير وبلا مراوغة وبلا تحوير حقائق ألم تشاهد المظاهرات المؤيدة بالملايين تملأ ساحات دمشق وحلب والسويداء وكل المناطق يا أخي خافوا الله أنتم كمان..

ثائر الناشف: لا هم ملايين ولا هم يحزنون هؤلاء هم مجرد طلبة يقومون بإخراجهم بالغصب ومنهم عساكر جنود يخدمون في القطاعات العسكرية يأتون بهم يعني مبارك كان يطالع مئات الآلاف والقذافي ساحته الخضراء ما شاء الله كانت تعج ليلاً ونهاراً والأغاني لا تنقطع عنها كذلك الأمر يعني علي عبد الله صالح ساحة السبعين ميدان السبعين مدري شارع السبعين..

فيصل القاسم: الستين.

ثائر الناشف: الستين مدري السبعين مليان لآخره وظل يحشد بهالناس لحد ما سقط، يعني هذه أنظمة لا تريد وهذه..

فيصل القاسم: يعني؛ يعني هذه..

ثائر الناشف: طيب سؤال بدي أسألك سؤال وبدي أسأل المشاهدين سؤال: إذا كان بشار إله مؤيدين طب ليش يا أخي ما يستمروا بيظلوا بيصمدوا بالمكان طب ليش إحنا كمعارضة وكمتظاهرين عم نصمد ليل نهار اللي بحب الثاني يصمد يا جماعة اللي بحب يعني اللي بحب النبي يبقى ليش ما عم يبقوا! هذا الأمر الغريب لأنهم يُساقون كالقطعان حقيقةً وبعد أن تنتهي المظاهرات كل مين بيقبض ويلا الله معكم وإلي ما بيجي بيتعاقب بوظيفته بينفصل من الدوام وبيتخفض من راتبه وإذا كان مُجند بيأخذ عقوبة بالسجن والى ما هنالك من هذه العقوبات التي يستخدمها..

فيصل القاسم: أما مظاهرات المعارضة؟

ثائر الناشف: مظاهرات المعارضة تتعرض للرصاص، تتعرض للقذائف، تتعرض للضرب بالمدافع بفوهات البنادق بالرشاشات الثقيلة بالقناصة تدفع الدماء اليوم الشعب السوري يدفع الدماء لأجل أن يحقق التغيير هذا الحلم المنشود للشعب السوري وأن يعيش بعزة وكرامة كغيره من الشعوب، الثورة السورية اليوم هي أعظم ثورة أعطيك أمثلة، مثال..

فيصل القاسم: باختصار؛ باختصار..

ثائر الناشف: الثورة الفرنسية تحرك بها اثنين بالمئة من الشعب الفرنسي الثورة المصرية لم يتجاوز عدد المشاركين بها خمسة بالمئة الثورة التونسية لم يزد ثلاثة بالمئة الثورة السورية اليوم بكل التقديرات والإحصاءات أكثر من عشرين بالمئة من الشعب السوري يشارك فيها، والله والأيام القادمة سيشارك ثمانين إلى تسعين بالمئة من الشعب السوري..

فيصل القاسم: طيب جميل.

ثائر الناشف: سيخرج كل الشعب السوري..

فيصل القاسم: طيب.

ثائر الناشف: وها هي حلب تنتفض الآن وها هي دمشق تخرج عن بكرة أبيها.

فيصل القاسم: جميل جداً سمير أسألك سؤال كيف ترد هناك دراسة، دراسة موثقة عن عدد الذين خرجوا في الثورات، الثورة الفرنسية مثلما قال لك اثنين بالمئة الثورة الروسية ثلاثة الثورة التونسية ثمانية عشرة، أكبر ثورة حتى الآن هي الثورة السورية بالرغم من كل ما يتعرض لها أو من كثر ما تواجه من عنف ماشي، نجاتي طيارة ذات يوم قال المتظاهر السوري بعشرين ألف متظاهر لأن المتظاهر في البلدان الأخرى يخرج في مظاهرة يعرف أنه سيعود إلى بيته، سيعود إلى بيته في سوريا عندما يخرج المتظاهر في مُتظاهرة في مظاهرة يُودع أهله لأنه يعرف أنه قد يموت مع ذلك يخرج، السؤال المطروح الآن هل يُعقل أن يخرج الناس يخرجوا الناس ليواجهوا الدبابات ويواجهوا المُدرعات والطائرات اليوم تُقصف الطائرات من أجل ألفين ليرة خمسة وعشرين دولار! أنا بدي أسألك السؤال أنت كإنسان اتركني كمحلل يُتهمون من شان ألفين ليرة حدا ببيع حياته من شان ألفين ليرة يا رجل هذا هو السؤال؟

سمير عبيد: وأين تذهب الأموال هذه التي قيلت في الصحافة وقيلت في الأعلام ولكن أنا أسأل إذا هذه الدراسة وهذه الحصالة اللي موجودة هنا في الجزيرة أو في مكانٍ آخر..

فيصل القاسم: مش في الجزيرة، مش في الجزيرة..

سمير عبيد: نعم، نعم هذه الحصالة..

فيصل القاسم: دراسة فرنسية.

سمير عبيد: وهذه الدراسة الفرنسية أو هذا الأخ طيارة أو إلى آخره، لماذا هذه الدراسة الفرنسية أو طيارة أو ما ادري يا هو لماذا يغفل على ما يحصل في البحرين من شجاعة من إقدام أمام الدبابات لماذا؟ لماذا لا يقول..

فيصل القاسم: طيب هذا شو موضوعنا..

سمير عبيد: يا أخي ..

فيصل القاسم: والله بدي أعملك حلقة عن البحرين..

سمير عبيد: يا أخي.

فيصل القاسم: وتاع اعمل اللي بدك إياه..

سمير عبيد: يا أخي..

فيصل القاسم: مش موضوعي البحرين إيه إيه..

سمير عبيد: لحظة لحظة لحظة الشيء بالشيء يُذكر أنت ذكرت لي الثورة الفرنسية..

فيصل القاسم: طيب.

سمير عبيد: أنا أذكر لك ما يحدث في البحرين..

فيصل القاسم: ماشي، ماشي على الراس والعين..

سمير عبيد: إذن وحدة بوحدة..

فيصل القاسم: طيب كويس كويس كويس..

سمير عبيد: طيب أنا الحقيقة أقول أنا أحاجج، أُحاجج الضيف..

فيصل القاسم: نعم.

سمير عبيد: لِماذا لا تخرجون لنا دبابة أو مدفع يُطلق، وأنتم لديكم كل وسائل الاتصال بالأقمار الصناعية من أميركا وبأموال التكفيريين والظلامين لماذا لا تظهرون لنا جيش سوري أو ما يُسمى بمصطلح الجزيرة الشبيحة وهم يقتلون الناس ليش ما تطلعوهم ألم تسلحكم أميركا ألم تعطيكم هذه الأجهزة، أنا أقول أنه هذه المُعارضة المستأجرة وتحتها ألف خط هي معارضة..

فيصل القاسم: الثورة، الثورة المستأجرة

سمير عبيد: حتى المظاهرات التي..

فيصل القاسم: مستأجرة..

سمير عبيد: يا أخي حتى المظاهرات weekend.

فيصل القاسم: حلو، حلو..

سمير عبيد: تطلع الناس من المساجد ويصوروها..

فيصل القاسم: حلو، حلو..

سمير عبيد: تطلع المساجد أو كذا ويصورها..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

سمير عبيد: ستة وثلاثين ألف شخص المُظاهرات بيقول إحنا إحنا والله..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: عملناها، عملناها لأكثر من مليون

فيصل القاسم: ممتاز ممتاز ممتاز..

سمير عبيد: يا أخي هناك أنا أختصرها إلك هناك انتقام شخصي لإسقاط بشار الأسد..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

سمير عبيد: بحقد طائفي ومذهبي..

فيصل القاسم: هناك مؤامرة على سوريا..

سمير عبيد: اسمع وهناك مؤامرة

فيصل القاسم: على سوريا نعم..

سمير عبيد: سوريا لسبب..

فيصل القاسم: نعم، نعم..

سمير عبيد: لازم أعطيك السبب..

فيصل القاسم: نعم، نعم.

سمير عبيد: مؤامرة على سوريا لأن هناك محور رافض للهيمنة أنا لا أجد ممانعة..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

سمير عبيد: الممانعة ومالي شغل، ومالي شغل بهذا أنا أقول هناك محور هذا المحور الإقليمي الذي مار على سوريا هو ضد الهيمنة الأميركية والأطلسية..

فيصل القاسم: وقف شوي..

سمير عبيد: وأنا أسأل، وأنا أسأل..

فيصل القاسم: أيوه.

سمير عبيد: أسأل سؤال بسيط؛ منذ متى أصبح الأطلسي..

فيصل القاسم: يغار على حقوق الشعب..

سمير عبيد: آه يا عيني على الشعوب، هذا نعم.

فيصل القاسم: طيب خليني أسألك سؤال وجيه في غاية الأهمية عندك من التويتر منصوري عبد الكريم يقول للنظام السوري لنفترض أن الذين يخرجون في المظاهرات مرتزقة، مرتزقة ويحصلون على ألفي ليرة يقول هذا الشخص لأنك جوعتهم وأفقرتهم وأذللتهم وفعلت فيهم ويقول شخص آخر يقول لك المتظاهرون في سوريا وحتى الشبيحة هم ضحايا هم ضحايا، الشبيح الذي يبيع نفسه بعشرة الآلاف ليرة ويعرف أن قد يموت هؤلاء ضحايا بائع سائقي التاكسي الذين تحولوا من سياقة من سواقة التاكسي إلى التشبيح، هذا مجتمع عندما أنت تقول أن الإنسان ببيع نفسه بألفين ليرة أو بطلع بمظاهرة هذا يدل الناس جائعة، الناس فقيرة، الناس عاطلة عن العمل، الناس تعيش تحت خط الفقر هذا يُدين النظام..

سمير عبيد: دعني أُجيب..

فيصل القاسم: هذا يُدين النظام..

سمير عبيد: دعني أجيب.

فيصل القاسم: أكثر من أي شيء، شيء آخر الأمر بس بآخر نقطة لأن الواحد بده أشرك ناس من التويتر..

سمير عبيد: نعم، نعم..

فيصل القاسم: يقولون معروف أن الأنظمة الديكتاتورية تشتري ذمم وعواطف الناس وخاصةً قوات العصا والسلاح بالمال هذا هو السؤال، هذا هو السؤال يعني ترتد على النظام عندما يقولون إن هدول رخاص هذا شعب رخيص إذا هو رخيص فأنت أرخص منه، هيك ولا لأ، هيك بقولوا تفضل..

سمير عبيد: يا أخي، يا أخي أتمنى أن تكون أنت مُحايد..

فيصل القاسم: إيه ما أنا عم بسألك عم بسألك إيه إيه..

سمير عبيد: أسأل أول شيء إن من جوع السوريين، السوريون كرماء وشعب كريم ومن جوع هي القرارات الدولية ومن جمع هي العرب وأميركا هم الذين يلحون ويدفعون بالرشاوى وبالملايين واشتُريت دول أصوات دول بالجامعة العربية وتريدني أعدد لك الدول أعددها للدول أعددها للدول تريد تريد..

فيصل القاسم: تفضل ما عندي مشكلة شرف..

سمير عبيد: أبو السودان استلم مليارين ونصف لكي يؤيد وأبو جيبوتي أيضاً استلم..

فيصل القاسم: بس أنا بدي بس راح قِلهم بس دير بالك من حقهم يرفعوا عليك دعوة إذا كنت كذاب آه دير بالك..

سمير عبيد: اسمعني اسمعني اسمعني أنت لا تستفزني..

فيصل القاسم: إيه تفضل.

سمير عبيد: لا تستفزني ولا هم يحزنون، هذه القرارات الدولية الجائرة على سوريا بمطالبة من الرجعية العربية وبمُطالبة من الجامعة جامعة المتقاعدين والمُتقاعسين وبمطالبة من الإتحاد الأوروبي هي التي جوعت السوريين..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: وهي التي فرضت على السوريين ترك أعمالهم والذهاب إلى بيوتهم أنا أتعجب إنه هناك معارض وطني..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: يُنادي بتطبيق الحصار على شعبه..

فيصل القاسم: جميل جداً كلام في غاية، في غاية الأهمية سمير..

سمير عبيد: أين الوطنية؟

فيصل القاسم: أين الوطنية؟

سمير عبيد: وما يُسمى الجيش السوري الحر..

فيصل القاسم: هذه خيانة، هذه خيانة..

سمير عبيد: كيف يكون الجيش الحر يُستخدم من قِبل..

فيصل القاسم: حلو جميل، جميل..

سمير عبيد: قِبل الرجعية ومن قِبل تركيا ومن قبل الناتو..

فيصل القاسم: خليني أسألك نقطة..

سمير عبيد: كيف؟ أين الحرية!

فيصل القاسم: بس نقطة لأن حكاها عاوزك من شان ما تروح عندما يقلك أنا يعني قُلت له أن هناك مظاهرات بالملايين تخرج تأييداً للنظام بالملايين، يقول لك كيف يخرج هؤلاء يخرجون تحت العصا تحت البساطير..

سمير عبيد: يا أخي سامعينها يا أخي يا أخي سامعينها يا أخي..

فيصل القاسم: دقيقة أنت في العراق أنت في العراق، الملايين التي كان يُخرجها صدام كانت تُخرج كانت تخرج برضاها، برضاها، برضاها..

سمير عبيد: يعني ما في ولاء لصدام وما في ولاء لبشار يعني ما في أبداً يعني ما في ولاء لصدام..

فيصل القاسم: لأ عم بسألك عم بسألك أنا عم بسألك يا أخي عم بسألك..

سمير عبيد: يا أخي نفس البعثيين الموجودين في العراق مليون..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

سمير عبيد: مليون ونص.

فيصل القاسم: جميل جميل..

سمير عبيد: القيادة الأولى هذول هم لا يخرجون هم بهم مليون ونص..

فيصل القاسم: جميل جميل جميل..

سمير عبيد: إذن إحنا لماذا نُجمل الأشياء اللي نريدها فقط يا أخي قال إنه حب واكره حب واحكي..

فيصل القاسم: خليك، خليك وقف، وقف عندك، إن حبيت خاف الله وإن كرهت خاف الله أنتُم يبدو عليكم إن بصراحة تجاوزتم كل الخطوط لا تخافوا الله لا ترحموا ولا بتخلوا رحمة الله تنزل على حد وكل كلامكم عبارة عن تلفيقات وأنتم..

ثائر الناشف: طيب.

فيصل القاسم: أنتم لو، لو الإعلام المُغرض..

ثائر الناشف: نعم.

فيصل القاسم: الذي يدعمكم.

ثائر الناشف: نعم.

فيصل القاسم: توقف عن تأجيج الأزمة السورية لمدة أسبوع لتوقفت الأزمة..

ثائر الناشف: طيب.

فيصل القاسم: وكله بتاعكم هدول كتاكيت وشوية بشتريهم بفرنكين..

ثائر الناشف: طيب.

فيصل القاسم: كيف ترد؟

ثائر الناشف: أرد من حيث ما انتهيت وأقول أنا عندما خرجت من سوريا خرجت..

فيصل القاسم: انبسطت..

ثائر الناشف: من مطار دمشق سأُفصل

فيصل القاسم: إيه.

ثائر الناشف: خرجت من  دمشق وقف ضابط مُخابرات على باب قبل باب الطيارة وقال لي: وين رايح يا شاب؟ قلت له: رايح على مصر شو رايح تعمل زيارة بلا عودة، قال لي: معك سلاح؟ قلت له: إيه معي سلاح قال لي شو سلاحك؟ قلت له: هذا القلم، قال لي: والله هذا اخطر سلاح، هذا النظام المجرم يعترف أنه أخطر سلاح ذهبت إلى مصر واتهموني خلال نشاطي في مصر أنا وطل الملوحي هذه هي التي فجرت الثورة السورية ابنة حمص العدية طل الملوحي التي فجرت واتهموها بأنها عميلة للسي آي إيه في حين أن سامر ربوع المُقدم الذي ظلمه الأميركان لأنه كان عميلاً لهم وأنا من فضحت هذا قالوا..

فيصل القاسم: بس خليني خليني إيه..

ثائر الناشف: لحظة لحظة قالوا شو قالوا؟ قالوا ثائر ناشف بعد..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا..

ثائر الناشف: لحظة، لحظة قال، قال أنا شريك جمال مُبارك بتوريد صفقات النفط من الصين إلى إسرائيل هذا هو النظام، نفس النظام الذي نشر يوم مجزرة دير بعلبة ومجزرة كرم الزيتون وحي الرفاعي ودير وعشيرة بحمص قالوا شوف شو كاتبين تشرين: "بِإيعاز وبمشاركة من قنوات سفك الدم" اللي هي قناة الجزيرة، وعشية مجلس الأمن إرهابيو حمد الشيخ حمد أمير قطر وسعود الملك عبد الله بن آل سعود يرتكبون مجزرةً مروعة في حرم كرم الزيتون في حمص ومعظمهم ضحايا أطفال ونساء وشيوخ، من الذي كان يضع العصبات على رأسه ويكتب يا حسين ويكتب يا علي ويذبح أليسوا لم يكونوا حزب الله؟ ألم يكونوا من الحرس الثوري الإيراني؟ ألم يقتلوا الأطفال ويكتبوا هذه العبارة: "الأسد أو نحرق البلد" بدنا نبيد السُنة نحن اليوم سنة سوريا نتعرض لمشروعٍ دموي، نعم بلدي مُحتل ومن حقي أن أُقاوم ومن حقي أن أُقاتل هذا المشروع الصفوي الإيراني الذي اليوم يستأثر بسوريا ويقتل بالشعب السوري وهناك فتاوى أنظر ماذا كتب محمد...

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي، دقيقة دقيقة دقيقة دقيقة.

ثائر الناشف: قال أن إيران انتصرت في بابا عمرو يا رجل إيران انتصرت في باب عمر يأتي السيستاني ويقول، ويقول السيستاني على الشيعة أن يملئوا سوريا..

فيصل القاسم: لا داعي لا داعي..

ثائر الناشف: إذا حاولت أي دولة أجنبية إسقاط النظام، طب ليش ما قاوموا الأميركان هذولي؟

فيصل القاسم: خليني أسألك..

ثائر الناشف: لا معلش خلينا نحكي..

فيصل القاسم: خليني أسألك..

ثائر الناشف: بدنا نحكي بصراحة أخي..

فيصل القاسم: خليني أسألك.

ثائر الناشف: بدنا نحكي بصراحة..

فيصل القاسم: خليني أسألك..

ثائر الناشف: الشعب عم ينذبح وعم يباد بطريقة طائفية وكل..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي خليني أسألك..

سمير عبيد: أنت تريد أن أنت تريد أن تقول ما عندك أنت طائفي، أنت طائفي..

فيصل القاسم: يا سيدي يا سيدي يا سيدي أنتم يا سيدي يا سيدي يا أخي مش هاد موضوعنا

ثائر الناشف: أنا، أنا ابن مليار ونصف مليار مسلم أنا ابن أمة ولست ابن طائفة أنا..

فيصل القاسم: خلص الوقت، خلص الوقت خلص الوقت اسمع اسمع..

سمير عبيد: نظام الشيعة..

ثائر الناشف: تسقط والدولة الصفوية ستسقط بيد العرب كما سقطت قبل ذلك في بيقار والله العظيم.. 

فيصل القاسم: يا.. يا اسمع مني اسمع مني..

سمير عبيد: هذه تنظيرات هذه تنظيرات..

ثائر الناشف: ليست تنظيرات وهذه الوثائق حزب الله وإيران شلون متغلغلين..

فيصل القاسم: اسمع مني مش هذا موضوعي.

ثائر الناشف: وهذا ميثاق المخابرات العامة الصادرة..

المرتزقة والركوب على موجة الثورة

فيصل القاسم: اسمع مني النظام النظام النظام مازال يحظى بتأييد السواد الأعظم من الشعب ومن حقه أن يقول عن الذين يثورون بأنهم ثُلة من الزعران وقطاع الطرق والمهربين، هل تستطيع أن تُنكر أن هناك الكثير من المُهربين وقطاع الطرق الذين ركبوا الثورة ويتاجرون بها وهناك من يُتاجر بالدم السوري كيف ترد جاوبني بسرعة؟

ثائر الناشف: ليس هناك من يُتاجر بالدم السوري إلا هذا النظام المُجرم ومن معه وليس هناك من يتسلق على الثورة لا من الشعب ولا من المُعارضة، الشعب والمُعارضة في خطٍ واحد لا بل أنني أستطيع أن أقول أن الشعب اليوم هو من يقود المُعارضة..

فيصل القاسم: هذا نظام مُمانعة مُمانعة مُمانعة..

ثائر الناشف: ليس نظام مُمانعة ولا نظام صمود ولا نظام تصدي..

فيصل القاسم: مُمانعة ومقاومة..

ثائر الناشف: ولا نظام بطيخ مبسمر..

فيصل القاسم: مُمانعة أربعين سنة..

ثائر الناشف: هذا النظام أربعين سنة لم يُطلق رصاصة واحدة على إسرائيل في حين أنه في عام واحد أطلق أكثر من أربعة مليار رصاصة وقذيفة وصاروخ  وقذيفة هاون وشظية باتجاه المُدن والبلدات والقرى السورية..

فيصل القاسم: أربع مليارات..

ثائر الناشف: أربع مليار وهناك إحصائية دقيقة يا رجل كل يوم يا رجل الرستن بمعدل بالدقيقة الواحدة ثلاث قذائف تنطلق عليها عِد تا تعد بالساعة الواحدة كم قذيفة وإلا انخل وإلا ازرع وإلا باب دريب وإلا حمص القديمة وإلا عندان وإلا رفعت وإلا مارع..

فيصل القاسم: ماشي ماشي..

ثائر الناشف: واليوم الحفنة عم تنذبح عِد تا تِعد..

فيصل القاسم: ماشي خلي..

ثائر الناشف: يا دكتور فيصل والله إسرائيل ما أطلقت على الفلسطينيين صواريخ قد ما أطلق رغم أن إسرائيل لا تقل إجراماً عنهم لكن على يعني ما أراه اليوم من هذا الإجرام انه يستأصل الشعب السوري من الأرض من الوطن من التراب السوري والشعب السوري هو الأقدر على البقاء في وطنه وعلى البقاء في أرضه..

فيصل القاسم: طيب..

ثائر الناشف: وهو الذي أوصد اليوم الباب أمام..

فيصل القاسم: ماشي، ماشي..

ثائر الناشف: أمام هذا النفوذ الإيراني وأمام هذه الهيمنة الأسدية..

فيصل القاسم: طيب جميل جداً سمير أنا بدي أسألك سؤال..

سمير عبيد: أنا ما بدي تسألني..

فيصل القاسم: أنا بدي أعطيك، أنا بدي أسألك مثلما سألته سألته سؤالين خليني أسألك سؤال أنا بدي أسألك هل أنت مع سقوط مُبارك؟

سمير عبيد: والله هذا خارج الحلقة..

فيصل القاسم: لأ مش خارج الحلقة بدي أسألك..

سمير عبيد: خارج الحلقة.

فيصل القاسم: جاوبني ما أنت كمحلل

سمير عبيد: خارج الحلقة.

فيصل القاسم: خارج الحلقة هل أنت مع سقوط القذافي؟

سمير عبيد: أنا أنا أُريد..

فيصل القاسم: هل أنت مع سقوط علي عبد الله صالح؟

سمير عبيد: أنا ما أتكلم خارج الحلقة..

فيصل القاسم: لأ بس دقيقة ما هو بدي جيك على السؤال، السؤال داخل الحلقة.. 

سمير عبيد: نعم تفضل تفضل تفضل..

الحقوق المنتقصة للشعب السوري

فيصل القاسم: الشعب السوري والمعارضة السورية يقولون يا سيدي نحن في سوريا نحن في سوريا لا نُريد ديمُقراطية عظيمة كديمقراطية السويد أو سويسرا نحن نريد سوريا مثل مِصر حُسني مُبارك مثل لو كانت سوريا مثل مِصر حُسني مُبارك لن نثور ولا لأ، مثل حُسني مُبارك طيب إذا الشعب المصري، إذا الشعب المصري أسقط نظام مُبارك الذي هو مُتقدم عن النظام السوري في الحُريات وفي كل شيء بعشرات السنين الضوئية، فلماذا ليس من حق الشعب السوري أن يُسقِط هذا النظام، هذا سؤال من السوريين مش مني خذني قد عقلي ما لي باللعبة تفضل..

سمير عبيد: أولاً هؤلاء الناس..

فيصل القاسم: باختصار الوقت يُداهمنا

سمير عبيد: يعني أنا بس تصل لي باختصار والوقت يُداهمنا..

فيصل القاسم: بسرعة.

سمير عبيد: يا أخي أعطيني مجال أولاً اعتدى على شريحة اعتدى على مئة وخمسين مليون..

فيصل القاسم: بسرعة بسرعة بس..

سمير عبيد: تريدني أن أسكت..

فيصل القاسم: تحكي بسرعة بس هذا القصد يا زلمة تفضل.

سمير عبيد: أولاً.

فيصل القاسم: بسرعة.

سمير عبيد: أولاً هذا الذي تتكلم عليه النظام السوري لم يسقط بأموال من يُطاردون سيدات على طلاء الأظافر..

فيصل القاسم: جميل تفضل..

سمير عبيد: ولن يسقط بأنظمة تضخ الأموال وتضخ المليارات من هذه الأموال والدبابات والسلاح..

فيصل القاسم: جميل.    

سمير عبيد: والمرأة ممنوع أن تسوق سيارة..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: هؤلاء هم مُستأجرون عند هذه القوى.

فيصل القاسم: نعم.

سمير عبيد: القوى الظلامية إما حينما يتكلم وحينما يعتدي على 150 أو 200 أو 300 أو 400، 100 مليون أو هو قال مليار ويهدد بالمليار، بالمليار السُني، المليار السُني هم أهلي وهم امتدادي..

فيصل القاسم: جميل كلام سليم كلام سليم

سمير عبيد: اسمعني اسمعني ولكن أنا أقول له أيضاً هناك المئات الملايين من هؤلاء الشيعة الذين يعتزون بمشروعهم الوحدوي ويعتزون بتآخيهم مع السنة لا أنت ولا أحرارك ولا لهذا تُقتل الصادم الشيعة بالسنة في سوريا ولا أنت ولا أحرارك ولا أنت ولا أحرارك يقدرون يهجرون المسيحيين اللي في سوريا أو في مكانٍ آخر..

فيصل القاسم: جميل..

سمير عبيد: هؤلاء المسيحيين إحنا راح نحميهم..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: إحنا نحميهم والدروز إحنا راح نحميهم.

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: لأننا نؤمن بحماية الأقليات ونؤمن بحماية الـ..

ثائر الناشف: هذا المواطن الذي كتبتم على رأسه..

سمير عبيد: اسمعني دعني أتكلم دعني دعني أتكلم..

فيصل القاسم: بلا مقاطعة ثائر الناشف، رجاءً..

سمير عبيد: وأنت ولا أحرارك تصلون للتراب الذي يمشي عليه نصر الله..

ثائر الناشف: نحن سنقيم، نحن سنقيم الدولة الأموية..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي مش هذا موضوعي..

سمير عبيد: أبداً أبداً..

ثائر الناشف: نحن أحرار معاوية بن أبي سفيان.

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعي يا أخي مش هذا موضوعي..

ثائر الناشف: وأحرار خالد بن الوليد لسنا نحن أحفاد النيروز والهرمزان..

سمير عبيد: أنت طائفي ومريض!

ثائر الناشف: ولسنا أحفاد كسرى نحن لسنا أحفادهم إذا كان الغرب..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي..

ثائر الناشف: تآمر 200 عام لإسقاط الدولة العثمانية اليوم العرب الشعب السوري يُسقط الدولة الصفوية..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي أسكت مش هذا موضوعي..

ثائر الناشف: التي لم يسقطها الغرب لأنها عميلةٌ للغرب اليوم هذه الدولة الصفوية.. 

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي مش هذا موضوعي..

سمير عبيد: يكفيني فخراً أنه ..

ثائر الناشف: انظر يا دكتور فيصل..

سمير عبيد: يكفيني فخراً يكفيني، يكفيني فخراً، هذه هي المعارضة، هذه هي المعارضة!

فيصل القاسم: أسألك، أسألك..

ثائر الناشف: أنا أنتمي إلى سيدنا محمد والى صحابتنا الكرام ومن يعتدي على شعب الرسول يعتدي على الأمة ومن يعتدي عرض الرسول يعتدي على عرض الأمة.

فيصل القاسم: خلص خلص.

ثائر الناشف: نعم.

فيصل القاسم: أنت شبيح كمان أنت شبيح.

ثائر الناشف: يعني أنا شبيح لأنني أواجه نظام مجرم أنا لست شبيحاً..

فيصل القاسم: توقف، سمير سمير أسألك سمير..

سمير عبيد: تفضل تفضل..

فيصل القاسم: الآن يعني سؤال ورد كثيراً عن موضوع إلى متى يُكابر النظام السوري والإعلام السوري يُكابر ويُنكر يعني في الوقت الذي سقطت فيه مُعظم المدن السورية لا يُسيطر النظام على الكثير من المدن بشهادة الأمين العام للأمم المتحدة بلد يحترق مدن تحترق كل البلد كذا تتطلع على التلفزيونات السوري، الناس عم تعمل مشاوي قالوا شو برامج طلاء أظافر وبرامج رياضة البلد خربان، وهذاك حاطط راسه بالرمل وقال شو؟ انتخابات مجلس شعب، قال شو؟ حكومة جديدة بلد خربان وإنكار، طيب أنا أسألك، أسألك أنت كمحلل في هذا الاتجاه يقول البعض يعني متى يعلم هذا النظام قبل أيام كان هناك الندوة في إحدى العواصم الغربية حضرتها مراكز البحوث الكُبرى وأجهزة استخبارات كبيرة وموجودة، أحد العرب الموجودين سأل قال: يا جماعة لماذا لا تتحدثون عما يحدث في سوريا الآن؟ لماذا لا تتحدثون! رد أحد الكبار قال: له نحن الآن لسنا معنيين بما يحدث في سوريا نحن معنيين بمرحلة ما بعد الأسد ما بعد الأسد التخطيط كله لما بعد الأسد، لما بعد النظام، طيب هذا النظام إلى متى يُكابر ما في ثورة وما في مُظاهرات وما في شي وكله على العال العال طيب هذا ضحك على الذقون عيب يعني عيب البلد خربانة وهن حاطين راسهم بالتراب هذا سؤال، السؤال الآخر، السؤال الآخر ألم يرى النظام ما حصل لتماثيله وصوره في سوريا يا سمير هل بقي تمثال في مكانه هل بقيت صورة في مكانها وبيخرجوا وكأن لم يحدث شيئا، شاهدت الخطاب الأخير الرئيس يتكلم كأنه خارج التغطية، يعني لا يحدث أي شيء في سوريا أي شيء بلد دمار، دمار، الناس مش قادرة تلاقي قنينة، قنينة غاز، والناس خربانة والدنيا خربانة وإنكار إنكار إنكار كيف ترد؟

سمير عبيد: أولاً الغاز أزمة الغاز هم هؤلاء الذين يفجرون أنابيب الغاز ويفجرون أنابيب النفط فلهذا أصبحت بالتأكيد أصبحت أزمة في الغاز..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

سمير عبيد: وحتى وحتى..

فيصل القاسم: وبالمناسبة في جماعة من كوكب عُطارد عم تفجر في سوريا كمان..

سمير عبيد: على كُل حال، على كُل حال، على كُل حال هم الذين يفجرون وبتقاريرٍ دولية..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: وبتقاريرٍ غربية.

فيصل القاسم: نعم.

سمير عبيد: أما صور النظام فأنا لست معني بصور النظام وأنا لست معني إلا في الشعب السوري والأرض السورية..

فيصل القاسم: نعم، نعم جميل جميل جميل جميل..

سمير عبيد: أما هؤلاء الناس أنا أنصح..

فيصل القاسم: الإنكار الإنكار سيدي الإنكار الإنكار أنت محلل محلل مُخضرم محلل..

سمير عبيد: لأ اسمح لي اسمح لي اسمح لي الإنكار الموجود هو موجود في وسائل الإعلام العربي..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: وموجود بما يسمى بالمُعارضين السوريين..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: هؤلاء هم الذين ينكرون كل شيء..

فيصل القاسم: جميل..

سمير عبيد: ويقولون على النظام أنه..

فيصل القاسم: والإعلام يُكبر والإعلام يُبهر صحيح..

سمير عبيد: الإعلام بالنسبة للإعلام إما هذا خُطاب، خُطاب بشار الأسد حينما تقول فأنا أعتقد من الناحية النفسية والإستراتيجية حينما يكون..

فيصل القاسم: من أحسن الخطابات.

سمير عبيد: لأ لأ أنا لا أقول يا أخي لماذا تقولني..

فيصل القاسم: لأ بس عم بسألك، عم بسألك..

سمير عبيد: أنت لست مُحايدا..

فيصل القاسم: تفضل تفضل تفضل يا أخي عم بسألك قُل لي لأ..

سمير عبيد: لأ يا أخي قلت لك لأ..

فيصل القاسم: إيه تفضل.

سمير عبيد: نعم فهذا الخطاب حينما يكون، حينما يكون الرجل هو قائد ويخطب على شعبه بدافع الثقة فهذا عامل عامل اطمئنان..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: إما أقول إلى هؤلاء الناس الذين وضعوا أيديهم بأيدي الغرب والأطلسي والمُطاوعة والقاعدة والتكفريين والظلامين مشروعهم فاشل في سوريا لأن الشعب السوري ذكي وشعب يُحب، يُحب التآخي والمحبة..

فيصل القاسم: جميل..

سمير عبيد: ولكن صدام حسين حينما سقطت أربعة عشر محافظة، أربعة عشر مُحافظة في العراق سقطت..

فيصل القاسم: نصف دقيقة نصف دقيقة ويخلص البرنامج..

سمير عبيد: سقطت ولم، وبقي صدام حسين رغم الحصار ثلاثة عشر عام..

فيصل القاسم: جميل.

سمير عبيد: لهذا أنصحكم أنه تجمعون أموال بسرعة من الجماعة المُطاوعة ومن الرجعية العربية لأنه، عذرا..

فيصل القاسم: خلص الوقت خلص الوقت كيف ترد؟

ثائر الناشف: صدام حسين..

فيصل القاسم: كيف ترد المُتظاهرون السوريون..

ثائر الناشف: نعم.

فيصل القاسم: يجمعوا لهم شوية فلوس لأنه لا في ثورة ولا ضراب السُخن بسوريا كيف ترد على الرجل؟ تفضل..

ثائر الناشف: الشعب السوري ليس بحاجة فلوس، وليس بحاجة أموال الشعب السوري هو من يدفع هو من يُقدم النساء في سوريا، النساء في سوريا في الخمسينيات باعوا حُليهن وذهبهن ليشتروا سلاحاً للجيش المصري، وأمي وجدتي من كانوا يبيعون ذهبهن لكي يدافعوا عن شرف الأمة العربية ويدافعوا عن شرف الأمة الإسلامية..

فيصل القاسم: الثورة السورية، الثورة السورية أين متجهة؟

ثائر الناشف: الثورة السورية ثورة مُنتصرة والثورة السورية ثورة قائمة ولن تسقط ولن تتراجع الثورة السورية قيد أنملة والثورة السورية تُحرر وطن وتُحرر أمة وتبني مجد أُمة ومجد هذه الأُمة يُبنى من خلال هؤلاء الأطفال الأبطال الذين يصنعون فخر مجد هذه الأمة أطفال حرستا أطفال درعا أطفال إدلب أطفال تفتناز أطفال كل أطفال كل المدن السورية..

فيصل القاسم: أشكرك لغاية هون..

ثائر الناشف: وهذا المُجرم بشار نهايته إلى الجحيم، إلى الجحيم يا بشار إلى الجحيم والى جهنم وبأس المصير والشعب السوري مُنتصر والشعب السوري بإذن الله تعالى سيسقط عروش هذه الدولة الصفوية المجوسية.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر مشاهدينا الكرام أشكرك أشكرك أشكرك أشكرك أشكرك مشاهدينا الكرام من هم المرتزقة في سوريا ثلاثة فاصلة تسعة المتظاهرون ستةٌ وتسعون فاصلة واحدة المرتزقة هم الشبيحة لم يكن، بطلنا نعرف نحكي، لم يعد لنا إلا، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد سمير عبيد وثائر الناشف، إلى اللقاء، يعطيكم العافية.