فيصل القاسم
تعبان دنق غاي
محمد الحسن الأمين

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام, ماذا تريد دولة جنوب السودان المنفصلة حديثاً عن البلد الأم, ألا يكفي أنها استقلت؟ ألا يكفي أنها حصلت على ثلاثة أرباع الثروة النفطية؟ فلماذا إذن التحرش بالشطر الشمالي الذي بارك استقلالها؟ ألا يعتبر الاعتداء الأخير على منطقة هجليج التابعة لجارتها الشمالية إعلان حرب؟ ألا يعني ذلك أن جنوب السودان لا يريد فقط الانفصال بل يريد أيضاً تفكيكاً للشطر الشمالي وتقويضه؟ أليس من حق الشماليين أن يتهموا نظام سلفاكير بأنه نظام إسرائيل جديدة في أفريقيا؟ أليس حرياً بجنوب السودان أن يلتفت إلى رعاية شعبه الجائع وتنمية بلاده المتخلفة على كل الصعد بدل خوض حروبٍ عبثية مع الشمال؟ ألا يكفي أن الصراع بين السودانيين أدى إلى مقتل أكثر من مليون ونصف المليون شخص, ودمر البلاد اقتصاديا؟ لكن في المقابل مَنْ قال أن النظام السوداني يريد أن يترك الجنوب وشأنه؟ ألا يتسم الخطاب الشمالي بالعدائية الواضحة تجاه الشطر المنفصل؟ ألم يستنفر كل قواته البرية والجوية للرد على الهجوم الجنوبي الأخير على هجليج؟ كيف لنظام فرط بخمس السودان أن يقنع العالم بأنه يدافع عن سيادة بلدةٍ حدودية متنازع عليها؟ هل فرط النظام بالجنوب فقط, أم إن سياساته باتت تهدد وحدة ما تبقى من أراضي البلد بسبب تأجيجه من حروبٍ تمتد من دارفور إلى جنوب كردفان وحتى النيل الأزرق؟ ألم يجد النظام السوداني في الهجوم الجنوبي على هجليج فرصةً ذهبية لاستنفار الشعب السوداني وحرف أنظاره عن أزمته الاقتصادية والسياسية الطاحنة, أسئلةٌ أطرحها على الهواء مباشرة على حاكم ولاية الوحدة في جنوب السودان السيد تعبان دنق غاي  وعلى السيد محمد الحسن الأمين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان السوداني، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الاتهامات المتبادلة بين الخرطوم وجوبا حول هجليج

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرةً أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة, من المسؤول عن تفجر الأوضاع بين شطري السودان, جمهورية السودان أو دولة جنوب السودان, جمهورية السودان, 19,1, دولة جنوب السودان 80,9 سيد دنق غاي لو بدأت معك بهذه النتيجة كيف ترد يعني الغالبية العظمى الجميع يحملون جنوب السودان أوزار الأزمة الأخيرة إذا صح التعبير مع الشمال والاعتداء على هجليج وكل ذلك ماذا تقول لهؤلاء الذين يعني 90% يقولون أنتم المتورط, أو المتهم؟

تعبان دنق غاي: شكراً جزيلاً دكتور فيصل القاسم, شكراً لمشاهدي الجزيرة, شكراً للشعب المسالم في جنوب السودان.

فيصل القاسم: مسالم, مسالم ويهجم على هجليج, ما شاء الله كيف لو كان غير مسالم!

تعبان دنق غاي: وشكراً لكل المسالمين المحتاجين للسلام اللي ما موجود في شمال السودان فيما تبقى من السودان، التصويت ما بروي النتيجة الحقيقة الآن، والسؤال من هم الـ  Sample   بتاعكم للتصويت اللي هي..

فيصل القاسم: من الذي هجم على هجليج؟ من الذي اعتدى على الشمال؟

تعبان دنق غاي: اللي عايز أقول أنه كل الشعب السوداني وكل الناس في الإقليم وفي الـ Region بيعرفوا المشاكل التي فرضتها اللي النظام الحاكمة في الخرطوم منذ أن استولت على السلطة بالقوة مش بالحرية والانتخابات، الخرطوم منذ أن وقعنا على اتفاقية السلام الشامل في سنة 2005 لم تقف الحروب الإعلامية والحروب بالوكالة ضد المسالمين في جنوب السودان، الخرطوم استمرت في الهجوم الإعلامي يقودها صحف وأجهزة، وصحف معروفة في السودان على سبيل المثال: صحيفة الانتباهة المملوكة لناس معروفين..    

محمد الحسن الأمين: أقرباء الرئيس.

تعبان دنق غاي: الرئيس نفسه، مستغرب الرئيس، الرئيس نفسه، صحيفة الانتباهة المملوكة لناس معروفة للشعب السوداني ما وقفت عن الهجوم على الجنوب، الخرطوم لم تكتفِ بالهجوم الإعلامي سواء كانت مستخدمة مركز SMC المملوكة لأجهزة الأمن السودانية، الدولة، تلفزيون جمهورية السودان المملوكة للدولة، إذاعة أم درمان خاصة المحطات المباشرة ضد الجنوب، ويكفي أنه الآن في الخرطوم يوجد إذاعة..

فيصل القاسم: طيب.

تعبان دنق غاي: موجهة وتبث أكاذيب، أكاذيب ضد شعب جنوب السودان المسالم.

فيصل القاسم: طيب.

تعبان دنق غاي: وأكرر المسالم.

فيصل القاسم: المسالم، طيب.

تعبان دنق غاي: هذه الإذاعة بتعمل منذ 2005 إلى الآن، المؤتمر الوطني ما وقف مش فقط على أنه الإعلام وهكذا إنما مولت مليشيات بتاع لتهاجم الناس بجنوب السودان بزراعة الألغام، قتل الأبرياء اللي حصل في ولاية الوحدة على النيل في دنقلة، الخرطوم عملت ومحمد الحسن بيعرف على عرقلة إجراء الاستفتاء وكما تعرف أنت شخصيا دكتور فيصل القاسم أن قانون الاستفتاء اللي مفروض أن يتم العمل فيها منذ سنة 2005 تم إزالته بشهر واحد فقط قبل إجراء الاستفتاء.  

فيصل القاسم: طب، جميل جدا بس خليني أسألك بعض..

تعبان دنق غاي: أنا عايز أقول أنه هذا التصويت أنه هذا غير..

فيصل القاسم: خطأ.

تعبان دنق غاي: ودي أنا بقول أنه المؤتمر الوطني اللي صوتوا على هذا السؤال.

فيصل القاسم: جميل جدا.

تعبان دنق غاي: مش الشعب السوداني المسالم في جنوب السودان وشمال السودان، المؤتمر الوطني..

فيصل القاسم: جميل جدا، بس خليني أسألك بس سيد من شان ننتقل..

تعبان دنق غاي: هي السبب.

فيصل القاسم: هي سبب كل المشاكل..

تعبان دنق غاي: كل المشاكل، كل المشاكل.

فيصل القاسم: طيب، سبب كل المشاكل من الذي قام بالاعتداء الأخير على هجليج وطُرد بالقوة العسكرية، أليس جيش سلفاكير؟ أليس جيش الجنوب؟ طيب، كيف تهجمون على بلد بالقوة العسكرية وتحاولون السيطرة على بلدة حدودية غير تابعة لكم، من قام بهذا العمل العدائي، مَنْ؟

تعبان دنق غاي: إذا، إذا..

فيصل القاسم: مش أنتم..

تعبان دنق غاي: إذا لم نكن، إذا لم نكن شعبا مسالما لكان اندلعت الحرب منذ سنة 2005 لأن هجليج " فنتاو" هي منطقة..

فيصل القاسم: "فنتاو" هذه منطقة من عندكم أنتم، من تأليفكم هذه جديدة، اسمها هجليج اسم شجرة سودانية..

تعبان دنق غاي: أقرأ التاريخ يا دكتور فيصل أقرأ..

فيصل القاسم: قرأنا التاريخ ليس هناك أي شيء..

تعبان دنق غاي: ما، ما..

 فيصل القاسم: هذا من تأليفكم، هذا من تأليفكم، هذا الاسم الجديد في تأليف جنوب السودان، هجليج اسم المنطقة، اسم شجرة سودانية معروفة. 

تعبان دنق غاي: طيب، شجرة شنو؟

فيصل القاسم: شجرة سودانية.

تعبان دنق غاي: هي نفسها " فانتاو"، " فانتاو" اللي بقوله أنا دا، " فانتاو" يعني قرية..

فيصل القاسم: طيب هلق بدنا نشوف السودانيين إذا سامعين في " فانتاو" أو مش سامعين.

تعبان دنق غاي: الشماليين منو؟ الشماليين المحتلين، المحتل دايما أنت بتعرف المحتل شو يعمل، المحتل دايما لازم يمسح الآثار التاريخية والجغرافية الموجودة..

فيصل القاسم: جميل.

تعبان دنق غاي: وبما فيها التسميات.

فيصل القاسم: طب جاوبني بس باختصار شديد، باختصار شديد.

تعبان دنق غاي: نحن، نحن كما تعرف أنه الخرطوم عملت حروب كثيرة جدا.

فيصل القاسم: حروب، نعم.

تعبان دنق غاي: حروب كثيرة جدا، الحرب اللي طلعت في دارفور..

فيصل القاسم: طيب.

تعبان دنق غاي: وما اكتفت في دارفور إنما قررت أنه في سنة 2011  كويس أنه تندلع حربا أخرى في جنوب كردفان وفي النيل الأزرق وهذه الوثيقة، وهذه الوثيقة أرجو أنه انفرجيها للمنتج، كويس هذه الوثيقة، الوثيقة دي مكتوبة يوم 23 شهر 5 سنة 2011.

فيصل القاسم: طيب.

تعبان دنق غاي: ودي الوثيقة اللي أدت إلى اندلاع الحرب في جنوب دارفور، في جنوب كردفان..

فيصل القاسم: طب ماشي، كيف؟ كيف؟

تعبان دنق غاي: والنيل الأزرق، انتظر..

فيصل القاسم: كيف؟ بس دقيقة، هناك..

تعبان دنق غاي: ولذلك..

فيصل القاسم: بس دقيقة، سيد الأمين, بس دقيقة, سيد الأمين، كيف ترد على هذا الكلام؟ الرجل يتحدث عن شعب مسالم, جنوب السودان المسالم, وأنتم محبي الحروب وإلى ما لهنالك من هذا الكلام, كيف ترد وسمعت, تفضل.

محمد الحسن الأمين: بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وشكرا لقناة الجزيرة على إتاحة هذه الفرصة لتبيان ما يحدث في السودان حقيقة، وما قام به..

فيصل القاسم: خاصة وأن المنطقة مقبلة على انفجار كبير.

محمد الحسن الأمين: الحركة الشعبية، الحركة الشعبية حركة عسكرية متمردة قامت بالسودان منذ 1982 وآخر من يتحدث عن النظام الديمقراطي وعن أي طريق، هي حركة عسكرية عسكرت الكثير من أبناء الجنوب صحيح أن لها بعض المطالب ولكن بفضل ثورة الإنقاذ الوطني استجابت لعدد من المطالب ودخلت في حوار تام وهي الحكومة الوحيدة التي وافقت على حق تقرير المصير، ولذلك حتى ليكون لأهل الجنوب الرأي في أن يكونوا ضمن السودان أو يكونوا دولة مستقلة وذلك شريطة أن توافق الحركة الشعبية على أن، الحركة الشعبية توافق على أن يكون خيارها هو الوحدة وليس الانفصال، فقد وافقت على ذلك.

فيصل القاسم: طيب.

محمد الحسن الأمين: ولكن بكل أسف كانت حركة خائنة خادعة عندما جئنا.

فيصل القاسم: كي لا نشر التاريخ كثيرا سيد الأمين خلينا بالأحداث الأخيرة، ما نروح كثيرا تاريخ، تفضل.

محمد الحسن الأمين: طب نحن الآن في منطقة هجليج لم تكن مطلقا من المناطق المختلف عليها، هنالك يعني..

فيصل القاسم: أرض سودانية.

محمد الحسن الأمين: أرض سودانية، لم يدعوها حتى إلا مؤخرا، فقط كان أحيانا يتحدثون ريك ماشار بهذا وهو من منطقة هجليج..

فيصل القاسم: لكن يقول لك مؤخر، هذا مؤخر، اسم هجليج " فانتاو".

تعبان دنق غاي: " فانتاو" أيوه..

محمد الحسن الأمين: هذه الخارطة المتفق عليها، أرجو، أرجو، هذه الخارطة المتفق عليها والتي جهزتها اللجنة وهذه توقيعات أبناء جنوب السودان من الحركة الشعبية موافقة على هذه الخارطة التي تخرج فيها هجليج وليس لها علاقة بالمناطق المختلف عليها..

فيصل القاسم: جميل.

محمد الحسن الأمين: أي أن هجليج سودانية 100% من أرض شمال، أنا فقط أريد أن أرد على بعض النقاط.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد الحسن الأمين: التي يقول فيها أن هنالك هجوم إعلامي، نحن لو كنا نريد الجنوب لما أعطينا حق تقرير المصير ولا سمحنا بانفصال الجنوب أصلا ولكن رغبة في حقن دماء أبناء السودان في الشمال والجنوب تم الوصول إلى اتفاقية السلام وتم الوصول إلى إيقاف الحرب هذا يعني رغبتنا في تأكيد أننا مسالمين ولا أدري من أين جاء بعبارة الشعب المسالم أو أنه، الصحيح أن شعب الجنوب نحترمه ونقره ولكن الحركة الشعبية ليست مسالمة الحركة الشعبية حركة عدائية..  

فيصل القاسم: إرهابية.

محمد الحسن الأمين: من أول يوم غيرت خطها في أنها ذهبت إلى الانفصال بدأت بإجراءات قوية جدا نحو كل الإجراءات التي نقوم بها في الجنوب هي دائما تقف ضدها المسائل العالقة التي كنا نريد أن نبحثها قبل قانون الاستفتاء أصرت على أن تؤجلها حتى تؤجج بها الحرب مؤخرا، الكلام أو الحديث عن الإعلام الدعائي، هذا لم يحدث إلا بعد أن تم الاعتداء علينا، صحيح أن انفصال الجنوب يتم وفقا لحدود 1956 وهذا متفق عليه في اتفاقية السلام، متفق عليه أيضا في الدستور، وتم وفقا لذلك، وهذه هي الحدود التي تركها الاستعمار ما بين ولايات الجنوب وولايات الشمال ولكن الآن يريدون أن يقفزوا بعد أن أخذوا جنوب السودان لديهم الآن جيش الفرقة التاسعة والعاشرة موجودة في جنوب كردفان من الحركة الشعبية بزيها، بإمكاناتها، بقوتها، موجودة داخل شمال السودان أو داخل السودان وكذلك هي التي تدعم القوات المعارضة المتمردة في الشمال في دارفور والعدل والمساواة وتدعم كذلك أيضا في جنوب كردفان بقاياها لأننا عندنا حركة شعبية في الشمال يعني تُسمي نفسها حركة شعبية في النيل الأزرق وكذلك في كردفان هي جزء من الحركة الشعبية الأم، لم تنفصل ظلوا وهم أخذوا دولتهم يعني يريدون أن يدعموا بالسلاح وأن يتم السودان الجديد لأخذ جنوب كردفان والنيل الأزرق كبداية للانتشار شمالا..

فيصل القاسم: جميل جدا، سيدي.

تعبان دنق غاي: اللي عايز أقوله وردا على الكلام اللي قاله محمد الحسن الأمين نحن لسنا حركة..

فيصل القاسم: حركة إرهابية.

تعبان دنق غاي: ما عايز أقول إرهابية نحن مش حركة بتاعة مشاكل إنما ناس، حركة مسالمة ولذلك..

فيصل القاسم: كمان حركة مسالمة حركة..

تعبان دنق غاي: أيوه، نحن ناس حركة نمثل الشعب.

محمد الحسن الأمين: قامت على البندقية، كيف تكون مسالمة!

تعبان دنق غاي: قامت على البندقية لأنها مجبرة على حمل البندقية، مجبرة على حمل البندقية اللي حققت أغراض سلبية للناس، الجنوب هي منذ التاريخ بطالب بحق شرعي، إذا تطالب بحق شرعي أنت مسالم، أنا اللي عايز أقوله لهؤلاء الناس، المؤتمر الوطني إذا كانوا حركة حزب سلمي، لماذا قامت الحروب في دارفور؟ لماذا الحرب الآن في جنوب كردفان؟ لماذا الحرب في النيل الأزرق؟

فيصل القاسم: حركات تمرد، حركات متمردة تريد أن تقسم السودان.

تعبان دنق غاي: لماذا تمرد الناس؟ لماذا يتمرد الناس؟

محمد الحسن الأمين: لأن مالك عقار نائب رئيس الحركة الشعبية.

تعبان دنق غاي: أنا كنت مستمع، أنا كنت مستمع..

محمد الحسن الأمين: لأن مالك عقار نائب رئيس الحركة الشعبية.

تعبان دنق غاي: ودي طبيعتكم، ما تتقوقعوا دائما أنتم خلوا الناس يتحدثوا، عندما كنت متحدث أنا كنت مستمع ليك..

محمد الحسن الأمين: تحدث الآن.

تعبان دنق غاي: استمع لي، لماذا قامت الحروب في هذه المنطقة، لأنه هؤلاء الناس لا يملكون الإستراتيجية لوحدة السودان، إنما عندهم أفكار مضبوطة..

فيصل القاسم: مشوشة.

تعبان دنق غاي: ييجي هذا الفكرة اليوم، يجرب هذا ما نفع تمشي إلى هكذا، هذه الوثيقة كويس مكتوبة كويس، وأنا عايز أقرأ فقرة واحدة بس، الوثيقة رئيس حركة الجيش الشعبي، ودي عصمت رئيس حركة جيشهم.

محمد الحسن الأمين: إحنا جيشنا ما شعبي.

تعبان دنق غاي: رئيس هيئة الأركان المشتركة في جيشهم، كتب هذه الورقة الوثيقة يوم ثلاثة وعشرين من شهر خمسة سنة 2011، هو بتكلم عن الاجتماع بتاع القيادة المشتركة، وبتكلم عن قرار رئيس الجمهورية وعايز أقرأ: بعد الرجوع إلى مؤسس الرئاسة، وإبداء وجهة نظر أعضاء المجلس لجانب الجيش الشعبي لها فأعلن السيد رئيس الجمهورية بأن تمديد القوات المشتركة المدمجة في المنطقتين كان لأسباب وظروف خاصة بالمنطقتين ووجه بالانتهاء تفويض القوات بنهاية مايو سنة 2011 دي معناتها شنو؟ ويبقوا بالتالي القائد المسؤول، البشير الباهي المسؤول من الجيش السوداني، في جنوب كردفان، يوم واحد شهر ستة أدى التعليمات بنزع السلاح من قوات الجيش الموجودة في جنوب كردفان وهذه القوات موجودة بسن القانون وموجودة بالاتفاق، هناك اتفاق بتاع منطقتين، منطقة جنوب النيل الأزرق وجنوب كردفان، هذا الاتفاق المفروض ينتهي في إجراء مشاورات شعبية وهذه القوات مصيرها مربوطة بالمشورة الشعبية، لماذا تنزع منهم السلاح!

محمد الحسن الأمين: لو سمحت..

تعبان دنق غاي: لماذا تنزع منهم السلاح؟

محمد الحسن الأمين: أنتم ما دخلكم بالسودان؟ هذه دولة لنا نحن جيش وهذه دولة مستقلة..

تعبان دنق غاي: هذه جيش صوماليين.

محمد الحسن الأمين: أعطيني دقيقة أرد عليه.

تعبان دنق غاي: No,No,No..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة.

تعبان دنق غاي: بس أكمل رد علي كويس.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

تعبان دنق غاي: هؤلاء الناس الشماليين، عبد العزيز الحلو مش جنوبي..

محمد الحسن الأمين: أنت شو دخلكم في دولتنا هذا.

تعبان دنق غاي: هو شمالي أنت مش أحسن منهم لأنه في ثقل في مخنا هذا كبير أنت بتفتكر إنه السوداني أحسن من عبد العزيز الحلو.

محمد الحسن الأمين: لأ، لأ أنا لا أميز بين الثاني والثاني لو سمحت لي دكتور.

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة، بدون، بدون، تفضل.

تعبان دنق غاي: أنا والله هذه الوثيقة الحين..

فيصل القاسم: طيب.

تعبان دنق غاي: القوات الصومالية موجودة في أراضي شمال السودان كان المفروض يتم الإجراءات تبعاً للبروتوكول اللي بعينيهم ويتم تسوية حقوقهم.

فيصل القاسم: خلينا بالنقاط الرئيسية ولا نبعد بعيداً.

محمد الحسن الأمين:أول نقطة، الوثيقة ليست صحيحة، لأنها بدليل أنها تحدثت عن مؤسسة الرئاسة نحن ليس لدينا الآن مؤسسة رئاسة، لدينا رئيس جمهورية ونائب أول لرئيس الجمهورية، مؤسسة الرئاسة كانت في الماضي حينما كان سلفاكير موجود وكان الحديث عنها يعني الرئيس ونائب الرئيس ونائبه الثاني، الآن لا توجد، هذا يعني أن الوثيقة مزورة وليست صحيحة، الأمر الثاني جنوب السودان لا دخل له بنا، لا دخل له بشمال بالسودان مطلقاً، هذا تدخل سافر لأن لديه جيش ولديه فرقتان موجدتان في جنوب كردفان، هذا التدخل الذي نعنيه والذي نطالب به الآن الأمم المتحدة والإتحاد الإفريقي في أن تعود هذه إلى الجنوب لأنهم الآن، هو يتحدث عن مشاكله بين الشمال وجنوب السودان، أم يتحدث عن المشورة الشعبية، المشورة الشعبية شأن شمالي، نحن سنقيم المشورة الشعبية، هذه القوات في سنة 1956، في حدود 1956 يجب ألا يتدخل فيها، وهذا هو التدخل الذي نعنيه الآن أن الجنوب يتدخل في الشمال تدخلاً سياسياً وتدخلاً عسكرياً، ها هو اليوم يتحدث ممثل الحركة الشعبية عن الشمال وعن المشورة الشعبية، هذه دولة، نحن لا نقبل مطلقاً لا للحركة الشعبية ولا لسلفاكير ولا للأخ تعبان ولا لكائن من كان أن يتدخل في شأننا وأن يقول افعلوا هذا ولا تفعلوا هذا، هذه سياسة داخلية نحن نتخذها ونحن نساوي بين أهل السودان كافة وهم الذين حرضوا مالك عقار الذي هو نائب الحركة الشعبية ولا يزال يحمل شعار الحركة الشعبية، وهم الذين حرضوا الحلو، دعني أكمل دعني أكمل..

تعبان دنق غاي: لم نحرض هؤلاء، أنا وريتك هذه الوثيقة هي، يعني أنت..

محمد الحسن الأمين: الحلو ما زال موجودا الآن، وهؤلاء موجودين في جوبا وهؤلاء الآن يتحركون بدعم وبجوازات وبإمكانات جنوب السودان لأنهم جزء من الحركة الشعبية، نحن نريد فصل الحركة الشعبية، إبعادها عنا، لأنها أخذت دولتها، ويجب عليهم كدولة أن يبعدوا عن شمال السودان.

جنوب السودان وطموح الاستقلال

فيصل القاسم: بس خلينا نقرب الموضوع من المشاهد حتى المشاهد العربي الذي لا يعرف كثيراً ربما عن القضية، طيب سيد تعبان أنا أسألك طيب أيهما أفضل إليكم، أليس ألم تستقلوا أنتم؟ هل استقلت جنوب السودان ولا لأ؟

تعبان دنق غاي: والله..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة جاوبني..

تعبان دنق غاي: No,No,No..

فيصل القاسم: هل حصلتم على الاستقلال أم لم تحصلوا، هل انفصلتم أم لم تنفصلوا؟

تعبان دنق غاي: ما انفصلنا، ما انفصلنا..

فيصل القاسم: سيد تعبان سيدي هل حصلتم على الاستقلال؟ نلتم الاستقلال, خليني أسألك..

تعبان دنق غاي: نعم نلنا الاستقلال. 

فيصل القاسم: نلتم الاستقلال، أصبح لديكم دولة مستقلة؟

تعبان دنق غاي: نعم.

فيصل القاسم: طيب، لماذا لا تهتمون بأنفسكم بدولتكم المستقلة حديثاً؟ لماذا لا تهتمون بشعبكم الجائع؟ لماذا لا تقومون بتنمية البلد المتخلف على كل الصعد الاقتصادية والاجتماعية وغير الاجتماعية؟ ولماذا تدخلون بحروب عبثية؟ لماذا هاجمتم هجليج؟ ألم تطردوا بقوة السلاح؟ جاوبني، جاوبني على هذه الأسئلة البسيطة.

تعبان دنق غاي: نحن لم نهاجم هجليج، إنما نحن، نحن..

فيصل القاسم: كيف لم تهاجموا هجليج؟ والقتلى الذين شفناها على التلفزيون!

تعبان دنق غاي: انتظر، انتظر، انتظر، لم نهاجم هجليج، إنما نحن دافعنا عن أنفسنا، واللي حصل هكذا، هؤلاء الناس..

فيصل القاسم: من الذي بدأ المعركة؟.

تعبان دنق غاي: عندما بدأت هذه الحرب، نزح كثير من الناس إلى جبال النوبة، وهي شمال السودان، والكثير من الناس للنيل الأزرق وهي شمال السودان، لجئوا لدولة مسالمة اسمها جنوب السودان لأنهم ما عندهم آمان في شمال السودان، هؤلاء قتلة، دكتور..

محمد الحسن الأمين: الآن في 700 ألف جنوبي..

تعبان دنق غاي: ما فعلوه، ما فعلوه، ما فعلوه تتبعوا هؤلاء الناس اللاجئين العزل اللي ما عندهم سلاح دربوهم منذ يوم 26  شهر 2 من سنة 2012 إلى اليوم قاموا بكذا غارة وكذا هجوم ضد قواتنا في جنوب السودان في ولاية..

محمد الحسن الأمين: هذا تجمع لقوات لغزو الشمال.

تعبان دنق غاي: هو يسمي تجمع اللاجئين، مركز تجمع قوات لغزو الشمال، تجمع قوات، عندما ضربوا هذه المناطق كان هناك صحف، صحفيين، من البي بي سي وحتى من الجزيرة..

محمد الحسن الأمين: هؤلاء عملاء تأتون بهم كالعملاء، العملاء الذين قبضنا عليهم أخيراً.

تعبان دنق غاي: الجزيرة عملاء!

محمد الحسن الأمين: العملاء الذين قبضنا عليهم أخيراً..

تعبان دنق غاي: فيصل القاسم أنت عميل، أنت عميل.

محمد الحسن الأمين: الذين جاءوا..

تعبان دنق غاي: هؤلاء ضربوا، ضربوا هاجموا مناطقنا يوم 26  شهر 2 والسابع والعشرون شهر 3 والثامن والعشرون شهر ثلاثة وواحد أربعة.

فيصل القاسم: بس خليني أوقف عندك سيد تعبان، سيد تعبان، بس خليني دقيقة نقطة مهمة..

تعبان دنق غاي: دكتور فيصل دعني أكمل، هؤلاء هاجمونا كثيراً بالطيران ونحن ليس لدينا طيران كوننا دولة وليدة، بنرد على طيرانهم بالأسلوب اللي إحنا نقدر عليه، والأسلوب إلي نقدر عليه هو الهجوم الأرضي، ولذلك..

فيصل القاسم: هاجمتم على هجليج..

تعبان دنق غاي: No ما هاجمنا..

فيصل القاسم: تصديتم.

تعبان دنق غاي: فانتاو هي المنطقة الجنوبية نحن مشينا..

فيصل القاسم:  جميل بس خلينا نأخذ هذه النقطة سيد الأمين..

محمد الحسن الأمين: أنا عارف وأنت عارف  المنطقة..

تعبان دنق غاي: فانتاو هي منطقة، منطقة، NO,NO أنت  You don't Knowحتى الاسم بتاع فانتاو ما بتعرفه يا سيد أمين بتاع شنو! بتعرف بس الخرطوم.

محمد الحسن الأمين:  أنا بعرف السودان من شماله إلى جنوبه No,No.

تعبان دنق غاي: أنت حتى الاسم ما تقدر تنطقه كويس، فانتاو ما تقدر تنطقه كويس!

محمد الحسن الأمين: أنطق فانتاو..

تعبان دنق غاي: ما بتعرف بتاع وين؟ أنت ما بتعرف حاجة، هذه المنطقة هي منو، سكانها منو!

محمد الحسن الأمين: أنت وافقت اللجنة الفنية العليا، أنت وافقت على هذه الطريقة.

تعبان دنق غاي: وافق منو؟ أنت عامل توقيعات مزورة..

محمد الحسن الأمين: توقيعات العقيد المهندس رياض نيغول المهندس..

تعبان دنق غاي: رياض نيغول..

محمد الحسن الأمين: هذا جاشوا أتور، السيد جون فيلا لور..

تعبان دنق غاي: ما اسمه رياض نيغول، الباقي..

محمد الحسن الأمين: هاي لأعضاء اللجنة الفنية العليا وقعوا، وافقوا على..

فيصل القاسم: يا سيد أمين، يا سيد أمين، كي لا نذهب بعيدا يا سيد أمين سيد تعبان دقيقة واحدة.

تعبان دنق غاي: وافق على شنو؟

محمد الحسن الأمين: على الخارطة وهي أربعة مناطق متفق عليها..

تعبان دنق غاي: هذا تلفيق وهذا تزوير..

فيصل القاسم: يا سيد تعبان دقيقة واحدة.

تعبان دنق غاي: وهؤلاء الناس ممكن يزوروا، ممكن يحكموا بلد بكل..

فيصل القاسم: بس خليني أسأل..

محمد الحسن الأمين: كم المناطق المختلف عليها

فيصل القاسم: سيد الأمين، سيد الأمين.

محمد الحسن الأمين: كم هي؟

تعبان دنق غاي: رئيسك بيعرف قبل كده وهو قال لي نفس الكلام..

محمد الحسن الأمين: أربعة مناطق.

تعبان دنق غاي: رئيسك، رئيسك أسأله قبل كده قال لي نفس الكلام، بوجود بتاع تسعة حاكم بتاع الجنوب وأنا كنت عاشرهم قال لنا نفس الكلام وقال لي هجليج غير مختلف عليها، قلت له يا  سيد الرئيس أنت غلطان، هجليج مختلف عليها، واسمه هذا رياض اللي اسمه رياض ده موجود..

محمد الحسن الأمين: باللجنة عليا، بلجنة فنية عليا..

تعبان دنق غاي: لجنة شنو؟ وقعوا على شنو؟ وقعوا على ماذا؟

محمد الحسن الأمين: وقعوا على هذه الخارطة التي تخرج هجليج!

تعبان دنق غاي: وقعوا على خارطة! وأنا بعمل وثيقة هذه الوثيقة..

محمد الحسن الأمين: هذه وثيقتك يا أخي.

تعبان دنق غاي: ممكن تقرأها.

محمد الحسن الأمين: هذه وثيقة مزورة.

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة.

تعبان دنق غاي: وأنا معاي وثيقة للنيل الأزرق وجنوب كردفان وممضي، ممضي فريق أول ركن عصمت عبد الرحمن زين العابدين رئيس الأركان المشتركة رئيس مجلس الدفاع المشترك.

فيصل القاسم: طيب، سيد أمين، خليني أسألك، يا سيد أمين، يا سيدي، يا سيدي..

محمد الحسن الأمين: هؤلاء الناس ما عندهم إستراتيجية..

فيصل القاسم: بس خليني أسألك من شان ترد عليه، عم يقولك إذا أخذنا الأحداث الأخيرة لماذا يعني كل الأضواء على جنوب السودان بأنه المعتدي وبأنه هجم على هجليج وبأنه يريد أن يقوض السودان، يقول لك الرجل بأن هذا، بأن ما حصل في الآونة الأخيرة لم يكن إلا رد على الاعتداءات التي تقع على، دفاع ضد الاعتداءات؟ ألم تعتدوا أنتم على أكثر من منطقة في الآونة الأخيرة؟

محمد الحسن الأمين: أولاً اعترف أمام الملأ وبالتلفزيون، اعترف رئيس حكومة الجنوب سلفاكير بأننا الآن وكان يلقي خطاباً الآن قد أخذنا هجليج بالقوة، هذا يعني أن هجليج كانت وستظل وهي الآن تابعة للسودان وليست جزءاً، ومعروفة بحدودها وآبارها وبحدود دقيقة جداً جداً محددة بواسطة اللجنة الفنية العليا التي رسمت الحدود واعتبرت أن هنالك أربعة مناطق سيطرت عليها منها كافيا كانجي ومنها كاكا..

تعبان دنق غاي: من هم سكان فانتاو؟

محمد الحسن الأمين: يا أخي فانتاو شنو؟ فانتاو هذا حلم  في أذهانكم ما في حاجة اسمها فانتاو، في هجليج فقط، وهجليج منطقة..

تعبان دنق غاي: من هم سكان فانتاو؟

محمد الحسن الأمين: وسكانها من المسيرية، وسكانها من القبائل المسيرية، القبائل وإلى الآن موجودين.

تعبان دنق غاي: من هم، من هم؟

محمد الحسن الأمين: ما شرط البطون المسيرية..

تعبان دنق غاي: سؤال، سؤال هؤلاء الناس..

محمد الحسن الأمين: والحدود أربعة عشر كيلو خلف نهر بحر العرب، وهذه معروفة حتى بين الصراع ما بين الحكام الإنجليز والذين كانوا سابقاً واحد اسمه هتلر وواحد اسمه واو، عندهم اتفاقية موجودة بالوثائق، هذه الخارطة تؤكد بأنه بالخريطة وبالوثائق أنها هجليج، اللي حدث كالآتي..

فيصل القاسم: ماشي.

محمد الحسن الأمين: دقيقة، الذي حدث كالآتي: أن هنالك تجمعات ضخمة جداً من القوات ومن الدبابات ومن المشاة، تجمعت للهجوم على هجليج هذا حقنا في hope Pursuit إن إحنا نضرب هذه المجموعات التي كانت على الحدود والتي مثلما توقعنا دخلت وهجمت على هجليج  أخيرا وضربناها.

فيصل القاسم: خليني بنقطة واحدة..

محمد الحسن الأمين: ضربناها لأنها على الحدود وضربناها، هذا من حقنا في الدفاع عن أرضنا وعن وطننا.

فيصل القاسم: خلينا نسأل سيادة الحاكم، سيادة حاكم ولاية الوحدة، طب أنا أسألك عن توقيت الهجوم على فانتاو اللي أنت بتسميها أو هجليج..

تعبان دنق غاي: فانتاو شكرا.

فيصل القاسم: طب ماشي، يقول لك الغريب أن حكومة جنوب السودان أقدمت على هذه الخطوة العدوانية في وقت كانت مفاوضات أديس أبابا جارية بواسطة الإتحاد الإفريقي وكانت الدولتان جمهورية السودان ودولة جنوب السودان قبل شهرين قد وقعتا اتفاق عدم اعتداء، واتفقتا فيه على مواصلة الحوار على ما بقي من قضايا عالقة بين الطرفين، ألا يدل هذا على أن حكومة جنوب السودان لم تكن تنوي أن تحترم ما وقعت عليه، وأنها كما أظهرت الأحداث كانت تفكر في أمور أخرى، يعني أنتم، كيف ترد على هذا الكلام؟

تعبان دنق غاي: أنا زي ما قلت بالضبط، زي ما قلت بالضبط نحن ردينا على الاعتداء وبالضبط وقعنا..

فيصل القاسم: كنتم، كنتم تجتمعون مع الحكومة السودانية.

تعبان دنق غاي: بالنسبة للخرطوم ما هي اتفاق بالنسبة للخرطوم، كم اتفاقية وقعوها وتنصلوا منها وقعوا كذا، كم أتفاق! في كتب، في ناس كتبوا كتب، هؤلاء الناس ما بحترموا العقود والعهود ما بحترموا العقود..

محمد الحسن الأمين: سبحان الله..

تعبان دنق غاي: أين هي اتفاق الخرطوم للسلام؟ أين اتفاقية أديس أبابا؟ أين الاتفاق بتاعة، أين هي اتفاق بتاعة اللي..

النفط وإشكالية ترسيم الحدود

فيصل القاسم: أنا أسالك هل حصلتم على ثلاث أرباع النفط؟

تعبان دنق غاي: أين؟ أين؟ أين؟

فيصل القاسم: هل حصلتم على ثلاث أرباع النفط السوداني بموجب الاتفاق؟ حصلتم ولا ما حصلتم؟

تعبان دنق غاي: في أرضنا! النفط موجود في أرضنا..

فيصل القاسم: بموجب الاتفاقية!

تعبان دنق غاي: أين؟ أين؟ أين اتفاق أبيي؟ أين اتفاق المنطقتين  جنوب النيل الأزرق؟

محمد الحسن الأمين:  تتحدث عن النيل الأزرق، الآن نحن بعد الآن لا نقبل حديث من جنوب السودان.

تعبان دنق غاي: إذا لم يحترموا، إذا لم يحترموا..

فيصل القاسم:  بدون  مقاطعة، بس بدون مقاطعة.

تعبان دنق غاي: إذا لم يحترموا هذه الاتفاقيات، الاتفاقيات التي ذكرتها لماذا يحترموا..

فيصل القاسم: وأنتم لماذا لم تحترموا؟ وأنتم لماذا لم تحترموا؟ وأنتم لماذا لا تحترموا!

تعبان دنق غاي: لما وقعنا هذا الاتفاق قاموا بالهجوم على المواقع التي ذكرتها..

محمد الحسن الأمين: كلا  لو سمحت لي..

تعبان دنق غاي: وضربوا..

محمد الحسن الأمين: بدي أرد على هذا الاتهام.

تعبان دنق غاي: ضربوا وقتلوا خمسة وسبعين.

محمد الحسن الأمين: هذا كلام، هذا حديث دائماً تعرضوه في..

تعبان دنق غاي: ناس وجدوا في فانتاو بوجود صحفيين..

فيصل القاسم: بس سيد تعبان، سيادة الحاكم، دقيقة أنت تتحدث عن ردود الفعل الدولية كيف؟ كيف؟

محمد الحسن الأمين: أنا أقول أولاً أن هذه الاتفاقية جاءت والتقينا بهم وجاء بان كي مون وجاء وزير الخارجية وشويل وكل قيادات الحركة وجلسوا واستمعنا وتصافحنا وقالوا نبدأ صفحة جديدة، في اليوم التالي مباشرة..

فيصل القاسم: قاموا بالاعتداء.

محمد الحسن الأمين: قاموا بالاعتداء، ليس هناك مساحة زمنية، هذا يعني أن هذا خداع، هذه الاتفاقية تنص على الاتفاقية التي ذكرتها لك  في أنها هي على الحدود بالاختلافات المحددة الأربعة لأنها توافق لجنة (Two States Affirms, The definition of agreed bounded in  the  a went in the federal discussion and demarcation) اللي هي(corresponding recommendation of the technical community for the 1/1/1936 border) اللي هي توافق على اللجنة الفنية التي عرضت الخارطة فيها، هذا يعني أن هجليج ليست جزءا من هذا الصراع وهذا يعني أنهم جاؤوا لخداعنا لأنهم لا عهد لهم ولا ذمة، جاؤوا لخداعنا فقط بأن يعني يصلحوا العلاقة حتى لا يهجموا هجمة، حتى يهجموا هجمة  علينا.

تعبان دنق غاي: هؤلاء الناس يا دكتور فيصل، هؤلاء الناس يا دكتور فيصل..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس ثانية، بس خليه  يأخذ  دوره، تفضل.

محمد الحسن الأمين: أنا تركتك تكمل حديثك، هؤلاء جاؤوا في اليوم التالي مباشرة يهاجموا، وهذه الاتفاقية موقعة من قبل هذا توقيع باقان أموم، وهذا توقيع إدريس ممثل المؤتمر الوطني لحكومة السودان، هذه الاتفاقية نصت على الحدود وضبطت المسألة، وهنالك اتفاقية أخرى.

فيصل القاسم: طيب سيد الأمين، كيف ترد على الذين يقولون بأنكم أنتم أيضا تنوون الشر لجنوب السودان،  بدليل دقيقة، يا أخي البعض يتساءل.

محمد الحسن الأمين: نعم.

فيصل القاسم: هل يمكن أن نصدق نظاما فرط بخمس أراضي السودان، ألا وهو الجنوب، وهو يقول إنه هذه، وهو يقول إنه أنا هجمت لأنه اعتدوا على هجليج، فرط بخمس السودان، هل يمكن أن نصدق أنه يهتم بدولة متنازع عليها؟

محمد الحسن الأمين: حقنا دماء أهل السودان كافة، باتفاقية السلام التي وقعت من أجلهم ومن أجل أن يوقف القتال، لا من اجل أن تخرج علينا حكومة الجنوب، أول زيارة لها لإسرائيل لأنها تريد أن تعادي الأمة العربية، الأمة الإسلامية، وتريد أن تبدأ عداءها، لماذا؟ كان يمكن أن يؤجلوها قليلا حتى.

فيصل القاسم: إسرائيل جديدة في المنطقة.                                     

محمد الحسن الأمين: يريدون أن يبدأوا عداءهم، بالمناسبة هم مدفوعين بآخرين، يعني ليست المسألة من الجنوب فقط، وإنما هي مؤامرة عالمية من الولايات المتحدة، من أوغندا.

فيصل القاسم: حرس الوكالة.

محمد الحسن الأمين: الوكالة تديرها ضدنا لأنه الآن، هي حتى الآن ليس لديها مؤسسات، ليس لديها إمكانات، فلماذا تبدأ بحربنا وبالاعتداء على أرضنا في هجليج وفي غيرها من المناطق، ولم تسحب قواتها حتى الآن الحركة الشعبية موجودة الآن.

تعبان دنق غاي: هؤلاء، هؤلاء، هؤلاء..

سر التعاون بين إسرائيل وجنوب السودان

فيصل القاسم: جميل جدا، بس خليني أسألك، سيد تعبان خليني أسألك، دقيقة، سيد تعبان، بس كيف ترد عليه؟ الكثيرون الآن في الشارع العربي يعتقدون على ضوء هذا الحب والغرام اللي صاير بينكم وبين إسرائيل، أن أنتم إسرائيل أخرى في المنطقة، ورئيسكم قال في الحرف الواحد لولا مساعدة إسرائيل لنا لما حصلنا على استقلالنا، والكثيرون يقولون أن ما تقومون به الآن هو أنتم تقومون بحرب بالوكالة نيابة عن إسرائيل والولايات المتحدة لإنهاك السودان، لتفكيك السودان، لضرب وحدة السودان، خاصة، بس دقيقة، هل تستطيع أن تنكر أن ستين بالمئة من نفط السودان، أو جمهورية السودان موجود في منطقة هجليج؟ فانتاو اللي أنت بتسميها، هل تستطيع أن تنكر ذلك؟ لماذا تريد أن تحرم السودان من الثروة التي يعيش عليها هو وشعبه؟ ألا يكفيك ثلاث أرباع النفط في السودان؟ 

تعبان دنق غاي: لكي أرد عليك، لكي أرد عليك  يا دكتور فيصل، أنا.

فيصل القاسم: تفضل.

تعبان دنق غاي: لما أتحدث هو ما يقاطعني.

فيصل القاسم: هو مش رح يقاطعك، بطل..

تعبان دنق غاي: أنا بدي فرصة بدون ما يقاطعني.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة، تفضل.

تعبان دنق غاي: لكن أنا أعرفهم الناس غوغائيين، شغلهم دائما أنه،  أنا عاوز أقول أنه نحن زي ما ذكرنا في البداية، نحن شعب مسالم، يبقى بالتالي نحن لن نعادي أي زول في هذا العالم، كويس؟ نحب الحياة للناس.

فيصل القاسم: نعم، الوقت يداهمنا، تفضل، تفضل.

تعبان دنق غاي: نحن هم إخواننا في الشمال، المصريين إخواننا، نشكر دولة قطر للمجهود الذي بذلته عشان يكون في استقرار في السودان، ونتمنى إنه هي تواصل في نفس المجال.

فيصل القاسم: جميل.

تعبان دنق غاي: نحن كذلك ما لنا أي عداء مع أي شعب بما فيه شعب إسرائيل، نحن فقط نريد استقرار وسلام، وكل زول عايش يكون معنا علاقات مستتبة.

فيصل القاسم: طيب إذا عاوز سلام، لماذا تلجأ إلى الحرب؟ لماذا؟

تعبان دنق غاي: إديني فرصة please.

فيصل القاسم: بس دقيقة، لماذا تلجأ إلى الحرب؟ بدي أسألك سؤال، بس دقيقة، بس خليني أسألك سؤال، ماذا كان رد فعل الأسرة الدولية على هجومكم على هجليج؟ الكل بما فيه الولايات المتحدة وروسيا والجميع قالوا لكم يجب أن تسحبوا قواتكم والطيران السوداني والقوات السودانية طردتكم من هجليج، الأسرة الدولية كانت ضد تصرفكم، يا أخي دقيقة، الجميع كان ضدكم في هجليج، صح ولا لأ؟ يا سيادة الحاكم.

تعبان دنق غاي: لم يطردنا شخص من فانتاو..

فيصل القاسم: القوات السودانية.

تعبان دنق غاي: إنما ذهبنا، احترمنا.

فيصل القاسم: كيف احترمكم؟

تعبان دنق غاي: للقوانين الدولية.

فيصل القاسم: احترمكم؟ لازم تحترموا القوانين قبل ما تهجموا.

تعبان دنق غاي: رئيسنا مش رئيس مطلوب في محكمة العدل الدولية، يثبت ذلك أن هناك ناس مسالمين، ناس عادلين وناس بنحترم القواعد الدولية، رئيسنا ليس مطالب في أي شيء.

فيصل القاسم: مش مطالب، مش مطلوب.

تعبان دنق غاي: مش مطلوب، لأننا نحن مش مجرمين، نحن مش قتلة، مش إرهابيين، نحن ناس مسالمين.

محمد الحسن الأمين: هذه مؤامرة دولية أنت تعرفها جيدا، تعرفها جيدا، هذه  مؤامرة على رئيسنا، وعلى أمتنا نحن نستطيع أن نقف ضدها..

فيصل القاسم: سيد الأمين.

تعبان دنق غاي: سيد شوف..

فيصل القاسم: لأ تفضل أكمل، أكمل النقطة لأن الوقت يداهمنا، الوقت يداهمنا.

تعبان دنق غاي: نحن نسالم أي زول لأنه نحن سياستنا الدولية نحن لن نعادي أي شخص موجود على وجه هذه الأرض، كويس؟ بما فيهم إسرائيل، الإسرائيليين عايزين يكونوا على علاقات معنا، عندهم علاقات نستفيد منهم مثلما يستفيد منهم الآخرين في العالم بما فيهم منهم الأمة العربية.

محمد الحسن الأمين: الأمة العربية علاقتها مع إسرائيل معروفة، الأمة العربية، الكويت، الآن الكويت تقيم مستشفى في جوبا، المستشفى الوحيد، الأمة العربية دعمت الجنوب كل هذا الزمن، ودعمت السودان، الآن تريد أن تؤذيها بأن تقيم علاقة مع إسرائيل.

تعبان دنق غاي: لن ننكر هذا، لن ننكر هذا..

محمد الحسن الأمين:  في خاصرة الدول العربية.

تعبان دنق غاي: باعتبار إنك بتتكلم عربي باعتبار إنك عرب ولا كأفارقة؟ تعتبر جنوب السودان دولة عربية ولا دولة إفريقية؟

محمد الحسن الأمين: إذا دولة  جنوب السودان لها علاقة..

فيصل القاسم: دقيقة سيد الأمين، سيد الأمين.

تعبان دنق غاي: إذا اعتبرت جنوب السودان دولة عربية، هل نحن دولة عربية؟ معلش لأنه نتحدث العربية، إحنا درسنا معاكم العربية درسنا معكم..

محمد الحسن الأمين: لا أعتبرها دولة عربية..

تعبان دنق غاي: لكن إذا اعتبرتها دولة عربية فلأننا نحن الأول عرب، نحن نكون أول العرب اللي نقيم علاقة مع إسرائيل، السؤال لك أنت، السؤال إذا اعتبرت الإقليم لأننا إحنا برضه جزء من إقليم شرق إفريقيا، ما هنكون أول دولة أقامت علاقات مع إسرائيل، إحنا مفاهيمنا لإسرائيل، كويس، هم شعب مثلما فلسطين شعب إلهم حقوق يتعايشوا مثلما لفلسطين حقوق، كويس، نحنا مش رح نكون أول ناس في الإقليم.

فيصل القاسم: طيب ماشي.

تعبان دنق غاي: الكلام اللي أنا عايز أقوله، أستاذ فيصل، نحنا مش غامض علينا العالم فقط غامض also على السودان، العالم عايز السلام.

فيصل القاسم: لأ، لم يطلب أحد من السودان، لم يطلب أحد من السودان.

تعبان دنق غاي: سبب الحرب زي ما أنا قلت لك في الأول كان الهجوم منهم، اعتداء منهم.

فيصل القاسم: اعتداء عليكم.

تعبان دنق غاي: هو ثبت ذلك وخاصة إنه من الهجمات الجوية، كويس، لأنه..

محمد الحسن الأمين:  دفاعية، كلها دفاعية لصد التجمعات العسكرية التي

تعبان دنق غاي: ممكن بدون مقاطعة.

محمد الحسن الأمين: أنت تتكلم ساعة ما لازم أرد على نقاطك هذه.

تعبان دنق غاي: ساعة شنو؟ أنا عايز أقول إن هؤلاء الناس يثبت التاريخ الحالي في السودان يثبت إنه هؤلاء الناس ما إلهم  سلام في مخيلتهم، أقاموا النار وحاربوا دارفور، والآن يحرقوا جنوب..

فيصل القاسم: كردفان.

تعبان دنق غاي: كردفان، والآن بيحرقوا النيل الأزرق، وبيحرقوا الجنوب، ويتمنوا يكون..

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة، سيادة الحاكم، خليك شوية، هل تستطيع أن تنكر هذا الكلام؟ طيب دقيقة، بس دقيقة، الرجل يقول لك يا أخي أنتم تتهمون جنوب السودان بأنه يعتدي عليكم والرجل يقول لك أنتم فاتحون جبهات في كل الاتجاهات، جنوب كردفان، النيل الأزرق، دارفور، تتهمون، بس دقيقة، دقيقة، أنتم دائما تتهمون الخارج بأنه يتآمر عليكم وبأن هناك مؤامرة دولية على النظام في السودان وعلى تفكيك السودان، هل كان لأحد أن يتآمر على السودان لو أن السودان حقق العدالة، حقق الديمقراطية للولايات، حقق، هل كان الجنوبيون سينفصلون لو حصلوا على حقوقهم؟ هل كان الدارفوريون، يا أخي دقيقة، يقول لك الرجل أنتم تتهمون الجنوب أنه يعتدي عليكم وأنتم تعتدون على أكثر من منطقة فاتحون لجبهات في أكثر من منطقة، كيف ترد؟

محمد الحسن الأمين: أولا أن المناطق التي فتحت هذه كلها من رؤوس هؤلاء ومن دعمهم، لأن الحركة الشعبية كانت مكونة من جنوب كردفان، من النيل الأزرق، من جنوب السودان، وكانت الاتفاقيات ثلاثة، الآن انفصل الجنوب لأننا نريد حقن الدماء، دماؤهم ودماؤنا، لأن الحرب تطاولت سنين عدة، نحن بالشجاعة وبإرادة الدولة القوية.

تعبان دنق غاي: فرضت عليكم، فرضت عليكم وبدليل.

محمد الحسن الأمين: نحن استطعنا بحمد الله أن ننتصر في الحرب، ولكن رغم ذلك وافقنا على إجراءات، ونحن أول دولة تعترف، نحن اعترفنا ولكن بحدود 1956، وهم لم ينفذوا الاتفاقية، اتفاقية السلام تقتضي سحب كل القوات من شمال السودان نحو الجنوب، لا تزال حتى هذه اللحظة قوات الحركة الشعبية موجودة في جنوب كردفان، موجودة في النيل الأزرق، الشخص الذي كان حاكما هناك في النيل الأزرق مالك عقار هو نائب رئيس الحركة الشعبية، إذن هم لا زالوا يريدون تفكيك السودان.

محمد الحسن الأمين: يدعمون الحركات الانفصالية.

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة ماشي.

محمد الحسن الأمين: يدعمون دارفور، الآن الهجمة كانت من العدل والمساواة جنبا إلى جنب مع قوات الحركة الشعبية على هجليج.

فيصل القاسم: بس خليني آخذ النقطة.

محمد الحسن الأمين: إذا هذا تآمر مدعوم.

فيصل القاسم: سيادة الحاكم، هل تستطيع أن تنكر بأنكم أنتم أيضا أنتم متورطون في كل الجبهات المفتوحة في جمهورية السودان؟ جنوب كردفان، بالنيل الأزرق، بدارفور، ألا تدعمون كل هؤلاء؟

تعبان دنق غاي: ما هي دليل الحركات في دارفور وجدت قبل أن تستقل جنوب السودان.

محمد الحسن الأمين: الآن ما الذي يأتي بها إلى هجليج؟

تعبان دنق غاي: دارفور ما هو محتاجين، ما هم محتاجين إلى..

محمد الحسن الأمين: أنتم تعلم أنها جاءت إلى هجليج الآن موجودين في بانتيو في عاصمة..

تعبان دنق غاي: غير محتاجين إلى بانتيو يحتلون أراضي واسعة جدا في دارفور..

محمد الحسن الأمين: الآن فروا جميعا، فروا من الحرب كلهم.

تعبان دنق غاي: عبد العزيز الحلو مو محتاج  لجنوب السودان..

فيصل القاسم: الوقت يداهمنا.

تعبان دنق غاي: احتلوا أراضي كثيرة في جنوب كردفان وكذلك ملكار، هؤلاء صوماليين، ملكار صومالي..

محمد الحسن الأمين: أنت شو دخلك فيهم إيه! دعنا بطريقتنا إحنا..

تعبان دنق غاي: أبدا ما إلنا دخل معاهم لكنهم بشر هم بشر لأنكم أنتم قتلة..

محمد الحسن الأمين: نحن نعرف نتعامل.  

تعبان دنق غاي: أنتم القتلة، هؤلاء عبيد..

محمد الحسن الأمين: هؤلاء بقايا وأذيال الحرب الشعبية، هؤلاء أذيال الحرب الشعبية الباقيين والآن فروا جميعا إلى جوبا وإلى بانتيو..

تعبان دنق غاي: فروا ليه! لمصالحكم الضيقة، أنا أقول للكل في السودان.

محمد الحسن الأمين: كلهم موجودين في بانتيو ونحن قواتنا حتى..

تعبان دنق غاي: مو محتاجين إلى بانتيو مو محتاجين لجنوب السودان.

محمد الحسن الأمين: محتاجين لأنهم هُزموا.

تعبان دنق غاي: محتاجين، محتلين أراضِ كثيرة منكم..

محمد الحسن الأمين: بدعمكم.

تعبان دنق غاي: إذا كان هؤلاء الناس..

محمد الحسن الأمين: بالقوات التاسعة والعاشرة.    

تعبان دنق غاي: عندهم أكثر من 51 ناس..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة.

تعبان دنق غاي: عندهم حاكم مطلوب في محكمة دولية فرضوه على الناس..

محمد الحسن الأمين: خليني من المحكمة الدولية دي!

تعبان دنق غاي: عندهم رئيس عندهم وزير دفاع مطلوب لمحكمة دولية ماذا تتوقع من هؤلاء الناس!

محمد الحسن الأمين: كل المعلومات الكاذبة أنتم الذين أوصلتموها، المعلومات باتهام الرئيس وباتهام..

تعبان دنق غاي: لماذا، لماذا لا تذهبوا لتمشوا لتدافعوا عن نفسكم، تمشوا وتقولوا  لماذا البشير لا يمشي؟ ولماذا عبد الرحيم لا يمشي؟ 

محمد الحسن الأمين: أنتم تتآمرون علينا، بيجوا بيأخذوه ولكن فشل مخططكم الحمد الله.

تعبان دنق غاي: اتهامات كاذبة، اذهبوا للمحكمة كي تدافعوا عن نفسكم هؤلاء الناس تتوقع منهم إذا كانوا قتلوا ما قتلوا، قتلوا 2 مليون ونص مليون ناس في جنوب السودان يتوقع منهم كذلك سوف يقتلوا أكثر من أربعة مليون..

فيصل القاسم: طيب ماشي خلينا..

محمد الحسن الأمين: الآن قتلوا الناس أحياء، الآن اللي بيجبوه في التلفزيون الجنود بتاعتنا من الجرحى بجهزوا عليهم وبعرضوها في التلفزيون..

تعبان دنق غاي: فكنا أسرى، فكنا أسرى..

محمد الحسن الأمين: هذه برأيي ضد الإنسانية..

تعبان دنق غاي: فكنا أسرى، أين هم أسرى الجيش الشعبي؟

 جنوب السودان والهروب إلى الخلف

فيصل القاسم: سيادة الحاكم، سيادة الحاكم تعبان، أسألك السؤال الأخير، هناك من يقول خلينا ننهي البرنامج، البعض يقول أنه أنتم، أنتم الآن تهربون من مشاكلكم الداخلية في جنوب السودان، أنتم   Okلديكم حروب قبلية تهد جنوب السودان بينما لا تسيطر السلطة المركزية إلا على جوبا، آه، وأنتم تعولون على الحروب لكي تخرجوا من أزمتكم، يقول لك، هذه الدولة دولتكم الآن البنية التحتية تكاد تكون فيها منعدمة والخدمات مفقودة والمنشآت الصحية والتعليمية في حالة انهيار شديد كما أن الطرق المعبدة قليلة جدا، السؤال، السؤال، لماذا تهربون إلى الحرب من مشاكلكم المستفحلة في الداخل، لماذا تهربون؟ هذا السؤال، وصل من أكثر من مكان كيف ترد عليه باختصار شديد؛ الوقت يداهمنا..

تعبان دنق غاي: نحن، نحن ما عندنا حروب قبلية في الجنوب إنما هنالك مليشيات تم دعمها وتكوينها من قبل الخرطوم..

فيصل القاسم: كل مشاكله من الخرطوم؛ يا خيّ ما استقليتوا الآن، ما استقليتوا يا سيادة الحاكم..

تعبان دنق غاي: آخر محاولة لهم..

فيصل القاسم: يا سيادة الحاكم استقللتم!

تعبان دنق غاي: قبل يومين بالضبط، قبل يومين بالضبط تسلمت لقواتنا حوالي 400 مقاتل من المليشيات بعرباتهم وجابوها في كل الأجهزة بما فيها تلفزيون الجزيرة، هدول الناس أجوا من الخرطوم من شان يضربوا البترول في عداريل شمال النيل، ويضربوا ملكار ويقطعوا الطرق للتمويل للمواد الغذائية للمواطنين بين أثيوبيا وجنوب السودان، هؤلاء الناس سلموا نفسهم لنا، اللي كل المشاكل اللي أنت ذكرتها هي مسؤولية هؤلاء الناس، هؤلاء الناس ما خلوا حاجة سرقوا حتى قروشنا كان عندنا ديون..

فيصل القاسم: سرقوا قروشكم.

تعبان دنق غاي: أيوه؛ وأخذوا من أموالنا، فلوسنا، ونحن مطالبينهم أنهم يدونا 6 مليون دولار.

محمد الحسن الأمين: والخسائر؛ نحن الآن خسائرنا مليارات، والمجتمع الدولي لم يتحدث عنها..

تعبان دنق غاي: تم وقف التدفق بتاع البترول في..

فيصل القاسم: لكنهم بلد محاصر، بلد محاصر.

تعبان دنق غاي: في الأنبوب وجدنا أنهم كانوا يسرقون 400 بير لم يبلغوا علينا، وهم 300 بير فيها عدرايل حطوها عندهم كويس، ما نكون عارفينها، شلون عرفنا؟ كان عدد الآبار كان أكثر من كذا، من هذا..

محمد الحسن الأمين: هذا مراقب، وزيركم كان موجودا، المالية، والطاقة وزيركم، هذه أكاذيب، هذه أكاذيب كلها.

تعبان دنق غاي: هؤلاء الناس الآن يحتلوا في كافيا كانجي..

فيصل القاسم: انتهى الوقت، انتهى الوقت، بس خليني السؤال الثاني، كيف ترد في الاتجاه الآخر يقول البعض أن مشكلة هجليج جاءتكم يعني نزلت عليكم بردا وسلاما لأنكم تعانون أيضا من أزمة اقتصادية مستفحلة ومن تشظيات ومن احتقان سياسي داخلي والبشير استغل هذه الفرصة ليحرف الأنظار عن مشاكله الداخلية؛ باختصار.

محمد الحسن الأمين: كلا، خرج السودان، خرج السودان عن بكرة أبيه مؤيدا لانتصار قواتنا المسلحة وقوات الدفاع الشعبي والشرطة والأمن في هجليج حيث دحرنا المعتدين من هؤلاء الذين غزوا أرضنا والذين فعلوا ذلك..

تعبان دنق غاي: دخلتوا هجليج با، با..

محمد الحسن الأمين: والحمد الله لدينا إنتاج 60 طن من الذهب ننتجه سنويا لدينا إمكانات ثروة حيوانية وإمكانات زراعية هم يعتمدون على 98% على البترول والآن وقف البترول وبإذن الله تعالى ما لم نعوض عن هجليج لن يروا برميلا واحدا من البترول لأننا حريصون كل الحرص على حقوقنا في هجليج وأن ترد رغم القرار الدولي لم  يأتِ بها.

فيصل القاسم: هل تريدون علاقات سلام وود مع جنوب السودان؟

محمد الحسن الأمين: نحن، شعب الجنوب شعب طيب ونحن معه، ولكن الحركة الشعبية، الحركة الشعبية لا نثق بها مطلقا، الحركة الشعبية هي التي تريد تدمير السودان وتريد أن تحقق حلمها الأول في السودان الجديد الذي..

فيصل القاسم: حسب غرنغ، حسب ما كان يقول غرنغ.

محمد الحسن الأمين: ورئيسهم قال لن ننساكم لكردفان ولجنوب..

فيصل القاسم: هل تريدون علاقات طيبة مع جمهورية السودان؟

تعبان دنق غاي: اللي عايز أقوله، اللي عايز أقوله هؤلاء الناس..

فيصل القاسم: باختصار باقي نص دقيقة.

تعبان دنق غاي: هؤلاء الناس، هؤلاء الناس بدنا نقول لهم كذا نصيحة جيبوا سلام في السودان، جيبوا استقرار في السودان، جيبوا استقرار في دارفور..

فيصل القاسم: انتهى الوقت.

تعبان دنق غاي: ما تبقى من السودان.

فيصل القاسم: انتهى الوقت سيدي أشكرك جزيل الشكر، أشكرك سيد الأمين..

محمد الحسن الأمين: خلونا بحالنا، خلونا بحالنا شوفوا مشاكلكم.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، في الأسبوع المقبل الإصلاحات في سوريا.. حقيقة أم ضحك على الذقون؟ على ضوء انتخابات مجلس الشعب التي نجح فيها الأعضاء قبل عشرة أيام من إجرائها حسب المعارضين، لم يبق إلا أن نشكر ضيفينا السيد تعبان دنق غاي حاكم ولاية الوحدة والسيد محمد الحسن الأمين رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان السوداني، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين فها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء، يعطيكم العافية، Thank You.