فيصل القاسم
زايد الزيد
نواف الفزيع

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام، ألا يتجدد الربيع العربي في الكويت، لماذا لا تتعلم الحكومة الكويتية من الأنظمة التي ركبت رأسها وأدارت ظهرها لمطالب الجماهير فانتهى بها الأمر إلى خراب البلاد؟ لماذا تنحُ باتجاه الاستبداد في عصر الشعوب والثورات! ألا تقف الكويت على كف عفريت بسبب تعنت حكومتها! أليست المظاهرات الضخمة مؤشراً على أن الشعب الكويتي ضاق ذرعاً بالظالمين والفاسدين، أليست أزمة الكويت أعمق بكثير من مجرد تعديل دستوري؟ ألا تكمن الأزمة في الصوت الواحد بحرف السين؟ لماذا تتصدى السلطات للمطالبين بالإصلاح بالحديد والنار؟ ألا تخجل الحكومة الكويتية من الاستعانة على شعبها بالمرتزقة من الخارج؟ يصيح آخر، ألم ترى ماذا فعل السلاح بسوريا شعباً ووطنا؟ لماذا تريد الحكومة الكويتية تحويل واحد من أعرق البرلمانات العربية إلى تابع ذليل؟ أليس ما يحدث هو شرارة لن يسهل إخمادها إذا لم يتم تدارك الأمر؟ يصيح كاتب كويتي، لكن بالمقابل؛ ألا تتمتع الكويت بواحدة من أكثر الديمقراطيات العربية حيويةً؟ ألم تلعب المعارضة الكويتية بالنار أيضاً عندما تهيج الشعب وتقتحم الميادين بعنف؟ لماذا تحاول تجاوز الأعراف المعمول بها في البلاد منذ عشرات السنين؟ ألم يصرح أمير الكويت بأن التعديلات الدستورية هدفها حماية الوحدة الوطنية؟ ما العيب في تغيير قانون انتخابي يؤدي إلى انقسامات قبلية وطائفية في البلاد؟ أليس من المبالغة القول أن النظام أعلن الحرب على غالبية الشعب الكويتي؟ كما يقول الطبطبائي، ألم يكن أمير البلاد على حق عندما قال أن هذه الأزمات تشل الكويت وتهدد أمنها وتعطل أعمالها، أليس حرياً بالمعارضين الكويتيين أن يرأفوا ببلدهم، أليسوا مطالبين بالاختيار بين دولة القانون والدستور أو الفوضى؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب وناشر جريدة الآن الإلكترونية زيد الزايد، وعلى المحامي نواف الفزيع المرشح للانتخابات البرلمانية القادمة التي تقاطعها المعارضة، نبدأ النقاش بعد الفاصل. 

[فاصل إعلاني]

الحكومة ومسؤولية تفاقم الأزمة في البلاد

فيصل القاسم: أهلاً بكم مرةً أخرى مشاهدينا الكرام نحن بكم على الهواء مباشرةً في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على عنوان هذه الحلقة، من المسؤول عن تفاقم الوضع السياسي في الكويت؟ صوت على صفحة الاتجاه المعاكس   14178 شخصاً، 82.4 الحكومة هي المسؤولة، 17.6 المعارضة، سيد زيد لو بدأت معك بهذه النتيجة، يعني هل يعقل أن هناك هذه النسبة من الشارع الكويتي أو الشارع الخليجي لنقل تضع كل اللوم على الحكومة في هذه الأزمة المتفاقمة في الكويت؟

زايد الزيد: نعم، طبعا أكيد هذه النسبة ما جاءت اعتباطا ولا جاءت من فراغ، واضح أن هذه النسبة تعبر كما شاهدنا وكما شاهد المشاهد العربي في العديد من القنوات العالمية حجم الجموع الهائلة التي خرجت للدفاع عن دستورها، إحنا الأزمة ليست كما ذكرت أؤيدك في هذا الجانب ليست لها علاقة بالقانون الانتخابي، المسألة تتعلق بسلطة تريد أن تنقض على دستورها منذ 1962، نحن يوم الأحد المقبل سنكمل العام الخمسين للاحتفال بالدستور الكويتي، نحن لدينا دستور ربما المشاهد العربي لا يعرف أهميته وخطورته، أهميه هذا الدستور أنه يعزل الحاكم في الكويت وينصب الحاكم، 2005 مجلس الأمة عزل الشيخ سعد- رحمة الله عليه- الأمير السابق من خلال تقرير طبي عرضه أو قام به مجلس الوزراء وصوت عليه مجلس الأمة بعزل أمير وتم تنصيب الشيخ أحمد الصباح الأمير الحالي من خلال مجلس الأمة وتم تعيين ولي العهد الذي هو أمير المستقبل الشيخ نواف من خلال مجلس الأمة، أنت أمام، عملياً أنت أمام مجلس يعزل حاكم وينصب حاكم.

فيصل القاسم: ما الذي يحدث الآن، ما المشكلة الآن، ادخل لي فورا، مباشرةً.

زايد الزيد: أنا أقول لك، المشكلة الأساسية، في مجلس 2012، هذا المجلس الذي أبطل من خلال محكمة دستورية، هذا المجلس ومن خلال عبث في رفع القضايا للأسف الشديد، هذا المجلس خطورته تكمن في أنه لأول مرة يحقق أغلبية ساحقة تمثل 35 من 50 نائب، النواب عندنا عددهم 50 فـ 70% منهم جاءوا معارضة، ماذا يمكن أن تقدم هذه المعارضة؟ ماذا يمكن أن تفعل؟ بإمكانها أي رئيس وزراء أو أي وزير بمجرد التلويح بالاستجواب، بإمكانها أن تقر أي قانون تريده كما يظهرها الشعب، أي قانون لمصلحة الشعب بإمكانها تريده، نحن بالكويت عندنا مجلس الأمة بأغلبية عادية بإمكانه أن يقر قانون، وبإمكان سمو الأمير أن يرجع القانون، وبإمكان مجلس الأمة بأغلبية ثلثين أن يرجع، يعني يرد هذا القانون ويفرضه بالقوة، بقوة القانون، اسمح لي بس دكتور، فهذا أيضاً متوفرة في الأغلبية الحالية، أيضاً مجلس الأمة بإمكانه لو سمح الله بأي ظرف من الظروف بإمكانه أن يختار ولي العهد المقبل وبالتالي هو أيضاً الأمير المستقبلي، بالتالي نحن أمام ..

فيصل القاسم: ادخل فوراً.

زايد الزيد: مجلس 2012، إذا تسمح لي دكتور لأنه أنا أوضح للقارئ العربي، للمشاهد العربي هذه الخطورة للمجلس، مجلس 2012 ماذا عمل خلال الأربعة شهور القصيرة من عمره، مثلما قلنا نسبة عالية، معارضة قوية تستطيع أن تعمل كل هذه الأمور تقصي رئيس وزراء، تقصي وزير.

فيصل القاسم: ماذا حدث له!

زايد الزيد: فتح ملف رشاوى نسميها رشاوى النواب، نواب القبيضة، أكثر تقريباً بحدود ثلث البرلمان، هل تتخيل أن ثلث برلمان في العالم في دولة يفترض أن نكون نحن دولة نحترم القوانين والدستور ثلثها مرتشي، وهذه أحيلت للنيابة وللأسف حفظت في ظروف يمكن نتكلم عنها لقدام، أيضاً فتح ملف تحويلات، تحويلات خرجت من الخارجية الكويتية إلى سفاراتنا في الخارج لإعطاء ناس وأسماء يعني مضحكة ومخجلة وفي أسماء لم نتوصل إليها، أيضاً هذا البرلمان حقق في قضايا  فساد كبيرة منها تهريب الديزل منها رشوة شركة سيمينز العالمية، بالتالي نحن أمام برلمان فتح ملفات وتلمس خيوط هذه الفضائح المالية الكبيرة.

فيصل القاسم: وماذا كانت النتيجة؟

زايد الزيد: النتيجة هو التآمر على هذا المجلس والقضاء على هذا المجلس وبالتالي يريدون مجلس مسخ يقر ويسكر هذه الملفات ويقمع هذه الأمور.

فيصل القاسم: من خلال ماذا؟

زايد الزيد: من خلال ما حصل، من خلال هذا القانون المعيب دستورياً.

فيصل القاسم: شو هو القانون، بس في اختصار شديد.

زايد الزيد: القانون يا سيدي، جاءت الحكومة في عام 2006، الحكومة وقدمت قانون بالخمس دوائر، كنا نحن 25 دائرة بصوتين جاءت بخمس دوائر وأربعة أصوات، الحكومة من تقدمت بهذا الطلب، وجرت انتخابات 2008 و2009 و2012 ثلاثة انتخابات خلال أربع سنوات لأن تم تطبيق 2008 أتى في مجلسين مواليين 2008 و2009، حينما جاء مجلس 2012 معارض صار هذا القانون معيب وغير دستوري، مع أن الحكومة أيضاً قبل أشهر رفعت هذا القانون إلى المحكمة الدستورية، وقامت المحكمة الدستورية وحصنت هذا القانون وقالت أن هذا القانون دستوري ومع ذلك تم اللجوء إلى مرسوم ضرورة ولا أحد يملك في هذا الموضوع مرسوم ضرورة بتغيير هذا القانون.

فيصل القاسم: طيب ماشي، هذه تقنيات عاوزين أن ندخل في التفاصيل فيما بعد، سيدي سمعت هذا الكلام، السؤال الذي يطرحه الكثيرون الآن وخاصة المعارضين في الكويت، يقولون العالم العربي الآن يشهد ربعياً واضحاً لكل العالم، نحن في مرحلة ثورات شعوب، مرحلة ربيع عربي حقيقي، في مرحلة إصلاحات على أقل تقدير، فلماذا تسير الحكومة الكويتية ضد التاريخ، لماذا تحاول أن تضيق على الحياة الديمقراطية وعلى الحياة السياسية في البلاد في وقت تتحرر فيه الجماهير في كل مكان.

نواف الفزيع: لأن المقاربة مختلفة، نحن اليوم نتعامل مع معارضة وهمية، معارضة خلقتها السلطة من خلال صراع الشيوخ والتجار، هذه المعارضة بالأساس كان لها أهداف مختلفة عن أي أهداف وعن أي معارضة، معارضة تختلف عن معارضة النظام السوري التي تجتمع في فندق الشيراتون لإعطاء صورة أن هناك معارضة حقيقية، اليوم نحن نستطيع أن نتكلم من خلال الحقائق لا نستطيع أن نتكلم من خلال الشعارات، إذا كنا نستطيع أن نقول أن السلطة أرادت أن تنقض على دستور 62 من خلال تعديل آلية الصوت الواحد، هل عبثت في الاستجواب؟ هل عبثت في حق النائب في الاستجواب؟ هل عبثت في حق طرح الثقة؟ هذه الصلاحيات التي تملكها السلطة التشريعية من خلال نصوص دستورية هل تدخلت فيها إذا جعلنا الناخب بدل ما يتوجه إلى إعطاء 4 أصوات يعطي صوت واحد، كذلك أن إذا كان هذا الانقضاض الذي يتحدثون عنه لنسترجع بالتاريخ أن السلطة قد انقضت على الدستور بهذا التصور في سنة 1978 عندا غيرت الدوائر من خمسة إلى خمسة وعشرين ومن خمس أصوات إلى صوتين خلال هذا المعارضة سكتت على مضض حسب ما تقول لم تقدم أي مبادرة لإصلاح هذا الوضع الذي كان بالنسبة إلينا شخصياً، وأنا أقولها بكل صراحة تعديل الدوائر هذا عبث بالدستور وهذا عبث في النصوص وهذا عبث في الإرادة الشعبية، إنما تغيير الأصوات لا يمكن أن يقارن بنفس ما حصل آنذاك، آنذاك سكتوا، كذلك عندما نأتي إلى المرحلة التي أتت بعدها نلاحظ أن المذكرة التفسيرية التي تكلمت عن قانون الدوائر الخمس والذي أقر، يتكلم عن مجلس، عن مثالب الفساد للمجالس بنظام الـ 25 وبالتالي هذا المجلس الصادر من وضع فاسد ستشرع تشريعاً يخص الدوائر الخمس، خلال هذه المرحلة خلال 3 مجالس طبعاً طلع مجلس الخزي والعار مجلس النواب القبيضة من خلال نظام الدوائر الخمس كتدليل آخر على أن هناك خلل في المنظومة، تقدمت طلبات ومن ضمنها قدمت طلبات من قوى سياسية مختلفة، هناك معارضة وهمية وهناك معارضة حقيقية في الكويت، قدمت طلبات إلى اللجنة التشريعية وجمدت هذه الطلبات، أما في الجانب الذي يتكلم عن إنجازات مجلس 2012 سوف نتكلم بالحقائق والأرقام، مجلس 2012: 127 يوم، 4 أشهر هذا في الجانب التشريعي قدم 8 قوانين منهم قانونين تم ردهم شبه دستورياً ، ومنهم قانونين قدموا من النواب الأغلبية و3 قوانين كانوا بالأصل مدرجين بجدول أعمال المجلس السابق، هذا الإنجاز التشريعي، مجلس 2009 مجلس الانبطاحيين، مجلس القبيضة، مجلس المرتشين استغرق عملة 163 يوم بمعدل 5 أشهر عقد 31 جلسة بمقابل 29 جلسة يعني النسبة متقاربة ومجلس 2012 أقر 20 قانون، هذا بالنسبة لعشرين قانون، بالنسبة للدور الرقابي أهم لجنتين كما تكلم عنهم الأستاذ أهم لجنتين لجنة الإيداعات ولجنة التحويلات نحنا لا نتكلم عن هذه اللجان فلنتكلم عن ما حصل في هذه اللجان لجنة الإيداعات اجتمعت 55 ساعة 20 دقيقة 7 جلسات وجلستين ألغيتا بسبب عدم حضور جميع النواب بلا توصيه بلا ملخص بلا تقرير، الجلسة اللي كان منها يبحث موضوع النواب القبيضة لاحظ النيابة العامة فالنواب المرتشين ايش قالت؟ قالت: نعم تضخمت أرصدتهم لكننا نحن لا نملك قانون يدينهم، اللجنة هذه لم تستدع ولا واحد من النواب المرتشين 7 جلسات ولم تذكر ولا اسم واحد من هؤلاء المرتشين 7 جلسات، لجنة التحويلات 14 اجتماع القضية الأخرى 89 ساعة لا ملخص ولا توصية ولا تقرير 5 لجان أخرى لم تصدر ولا شيء، الاستجوابات استجوابات وعدت من خلال هذا المجلس عندما ذهبوا إلى رئيس الحكومة، وين هو رئيس الحكومة؟ كان هو كان هو نائب رئيس الحكومة السابقة الذي أعلنوا عدم التعامل معه والذي اعتبروه انه فاسد واعتبروا انه هذه الحكومة فاسدة صوتوا له ووقفوا معه حتى في الاستجوابات، إذن هم أعطوا صك البراءة لجزء مهم ومكون رئيسي من الحكومة التي وقفوا إليها كتأكيد على أن هذه المعارضة معارضة وهمية وليست معارضة حقيقية.

الحكومات العربية وسياسة القمع

فيصل القاسم: معارضة وهمية بس أنا أسألك سؤال كل الأنظمة العربية التي تنتفض ضد شعوبها تتهم المنتفضين والمتظاهرين والمحتجين والمعارضين بأنهم وهمين وكذا، وانظر ما حصل في سوريا لماذا لا تتعلمون الدرس ادخل لي بالموضوع فورا لماذا لا تتعلمون الدرس؟ لماذا لا تصلحون في وقت الإصلاح؟ لماذا تلجئون إلى الاستبداد في وقت الإصلاح والثورات؟ هذا هو السؤال.

نواف الفزيع: منذ متى كان استخدام إصلاحيات الدستورية لأمير البلاد عبر قوانين وقواعد ملزمة استبدادا لم يكن هناك خروج على النصوص الدستورية والتي ارتضاها الشعب الكويتي وعلى فكرة هذا الدستور دستور 62 شكل في إبان فترة كانت الحكومة الكويتية تتكون من 11 واحد من أبناء الأسرة صدروا بيان شهير قالوا فيه أنهم لن  يتدخلوا في شكل هذا الدستور بل كانوا يناقشون ولا يصوتون وكانوا يملكون ترجيح هذه النصوص، هذا الدستور اليوم أعطى للأمير بسلطة منفردة حق خالص له بأن يعدل ما يراه في قضية مرسوم الضرورة إذا كان هناك اعتراض يكون اعتراض عبر القنوات القانونية اللي وفرها الدستور، إما من خلال المحكمة الدستورية وإما من خلال الرقابة اللاحقة وبالتالي لا يمكن أن يكون هناك الاستبداد اللي نتكلم عنه إذا الحاكم خرج عن إطار الدستور الذي ارتضاك عقد اجتماعه هنا نتكلم عن المعارضة.

فيصل القاسم: جميل، كيف ترد على هذا الكلام باختصار شديد ليس هناك استبداد في الكويت، هناك، تفضل..

زايد الزيد: أولا صاحب السمو الأمير يمارس صلاحياته من خلال الدستور 1962 لكن ما حدث في مرسوم الضرورة هو خروج عن الدستور وأمر غير دستوري المادة 71 تقول إذا حدث..

فيصل القاسم: بس بس ما تحولي إياها إلى ..

زايد الزيد: بس جملة، جملتين بس عفوا دكتور..

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

زايد الزيد: لأن هذه مهمة لأن الأخ صلاح قاعد يدخل في تزييف الحقائق، إذا حدث فيما بين ادوار، هذه المادة  71، إذا حدث فيما بين ادوار انعقاد مجلس الأمة أو في فترة حله ما يوجب الإسراع باتخاذ تدابير لا تحتمل التأخير جاز للأمير أن يصدر، وين الأمور التي لا تحتمل التأخير؟

نواف الفزيع: ومن اللي يقدر مرسوم الضرورة..

زايد الزيد: اسمح لي ما قاطعتك أنا اسمح لي خلني أكمل كلامي، لا يوجد هناك يعني وين الأمور التي تحتاج تدابير إحنا في كارثة ولا في زلزال ولا في وباء يحل في البلد عشان يصير هذا الموضوع، القانون هذا، الانتخابات بس 4 سنوات جرب هذا القانون ولا احد يتحدث...

فيصل القاسم: بس اطلع لي من الجانب الدستوري شوي، تفضل باختصار..

زايد الزيد: معلش أنا طالع بس يا دكتور، أنا بس استشهدت بجملة، بالجانب السياسي أصلا أزمة سياسية عميقة وليس لها علاقة لا بدستور ولا..

فيصل القاسم: ما هي جذور هذه الأزمة؟

زايد الزيد: قاعد أقولك أنا.

فيصل القاسم: تفضل، غير الدستور 2012 غير عفوا البرلمان 2012

زايد الزيد: القصة الأساسية مجلس 2012 أراد أن يعالج ملفات فساد كبيرة الأخ يقول لي بأن قبل الحكومة قامت بحل إي نعم ..

إشكالية الفساد في الكويت

فيصل القاسم: يعني مشكلة الكويت الأولى هي الفساد..

زايد الزيد: الفساد بشكل طبيعي ما فيها، أنا قاعد أقولك يقول أن الأسرة امتنعت عن التصويت للدستور إي نعم امتنعت لما كان الشيخ عبد الله سالم رحمة الله عليه أبو الدستور منعهم من هذا الأمر ما خلاهم يصوتون لكن من وفاة عبد الله سالم بالـ 1965 جرت المؤامرة تلوى المؤامرة بـالـ 1967 تم تزوير المجلس واستمر المجلس مزورا 4 سنوات و بالـ 1976 عفوا اسمح لي دكتور تم حل مجلس الأمة لمدة 5 سنوات حلاُ غير دستوريا البلد كان باللاصة والرجلين.

فيصل القاسم: بس، بس..

زايد الزيد: أنا قاعد أقول لك..

فيصل القاسم: بس هذه أخذتها للي إياها...

زايد الزيد: يا أخي ما أخذت لك إياها.

فيصل القاسم: يا سيدي المشاهد..

زايد الزيد: يا دكتور أنا أجاوب بطريقتي

فيصل القاسم: يا سيدي المشاهد ليس بحاجة إلى محاضره حول قوانين شو اسمه..

زايد الزيد: مش قوانين هذا جانب سياسي.

فيصل القاسم: ادخل لي بالموضوع، ادخل لي بالموضوع يا أخي الموضوع، الموضوع..

زايد الزيد: يا دكتور..

فيصل القاسم: ادخلي..

زايد الزيد: كيف؟ أنت تكلم!

فيصل القاسم: ادخلي بالموضوع ما هي المشكلة؟

زايد الزيد: اسمح لي أن أتكلم بطريقتي طيب.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل، تفضل..

زايد الزيد: أنا أقولك الأسرة تأمرت منذ وفاة عبد الله السالم 1965 زورت مجلس 1967 حلت مجلس 1976 خمس سنوات حلت مجلس 1986 لأ سلسلة من الأزمات كلها تتعلق بقواعد الدستور، هذه هي الأزمة الحقيقة، هناك تحالف بين فاسدين من الأسرة الحاكمة وتجار فساد يريدون الاستحواذ على ثروات الكويت هذا عمق الأزمة مو موضوع دستور ولا مادة ولا قانون .

فيصل القاسم: تجار، تجار؟

زايد الزيد: تجار فساد وفاسدون من الأسرة الحاكمة يريدون الانقضاض على دستور 1962 لأني قلت لك دستور الكويت يعزل أمير وينصب أمير وهذه المسألة من اخطر ما يكون ولا يوجد لها مثيل في دول كثيرة.

فيصل القاسم: لماذا لا تلجئوا إلى الأساليب الدستورية والمحاكم إلى ما هنالك من هذا الكلام لماذا هذا التهيج للشارع..

زايد الزيد: لا ما في تهييج..

فيصل القاسم: لماذا التهييج..

زايد الزيد: هذا ليس تهيجا..

فيصل القاسم: كيف تهيج..

زايد الزيد: الدستور الكويتي اقر في موضوع المسيرات والمواكب والتجمعات وأيضا المحكمة الدستورية ألغت مواد عديدة من قانون التجمعات وما حصل هناك مسيرات سلمية بعشرات الآلاف، يعني رايحين الكويتيين يعني طالعين نزهة ولا طالعين يعبرون عن هم أساسي، الكويتيين رواتبهم عالية والحمد الله وضعهم من أفضل ما يكون، عندنا الدكتور أحمد الخطيب الله يطول بعمره فوق 80 سنة دكتور أحمد الخطيب هو نائب رئيس المجلس التأسيسي بـ 1962 هو المجلس الذي وضع الدستور يقول نحن جياع كرامة..

فيصل القاسم: جياع كرامة..

زايد الزيد: جياع كرامة وليس، يعني ليس ناقصنا أمور مادية أو نبحث عن لقمة عيش الحمد الله الأمور من أحسن ما يكون، لكن هناك أهينت كرامة الناس تم ضربنا بالقنابل والغاز وغيره تم أهانت الكويتيين وطوائفهم وقبائلهم وكل فئاتهم الاجتماعية عبر سلسة من التحريض المستمر من شلة منحطة سافلة للأسف تحيط بمتنفذين في الأسرة وفي السلطة، تحيط بهم ويرعونهم ويغذونهم ويدفعون لهم المال ناس مرتشين منحطين من أسوء ما يكون خلقاً وأخلاقا.

فيصل القاسم: وهم الذين يعبثون بالكويت .

زايد الزيد: لا هذه أدوات يغذونهم تجار الفساد والفاسدون من الأسرة الحاكمة، هذا وضعنا للأسف الشديد في الكويت ييجي يقول لي موضوع دستوري،  مو موضوع دستوري لما جاء مجلس 2012 بهذه الأغلبية الكبيرة 70% اللي بإمكانه يعالج كل ملفات الفساد وتلمس خيوط ملفات الفساد جاء الانقضاض على هذا المجلس.

فيصل القاسم: سيدي كيف ترد على هذا الكلام أنت تتحدث عن معارضة هزيلة وتشبهها بالمعارضة السورية، بالمناسبة المعارضة السورية ليست معارضة وهمية هنالك حوالي 100 ألف جندي سوري منشق يقاتل هذا النظام لمن لا يعلم.

نواف الفزيع: أتكلم عن المعارضة التي خلقها النظام مو معارضة الجيش السوري الحر.

فيصل القاسم: ماشي، ماشي وحتى معارضة، أنا بدي أسألك..

نواف الفزيع: لا لا دكتور..

فيصل القاسم: بس دقيقة، مثلما سألته ماذا عن عشرات الآلاف اللذين يخرجون إلى الشوارع، بالأمس كان حوالي 100 ألف كويتي وهي نسبة هائلة من عدد السكان يخرجون إلى الشوارع الرجل يقولك نقلا عن أحمد الخطيب؛ الكويت جياع للكرامة الشعب يريد كرامة وأنت تعرف الشعوب لم تعد تقبل الضيم ولا سحق الكرامة، لماذا لا تستجيبون لهذه المطالب؟ تفضل، ادخلي في هذا الموضوع.

نواف الفزيع: أولا المقصود في المعارضة التي اختلقها النظام وليست المعارضة الجيش السوري الحر لأني أكيد معاها،  أنا اتفق مع أبو طلال، تجار الفساد وشيوخ الفساد وأيضا المعارضة الفاسدة هم 3 محاور رئيسية، نحن لا نستطيع أن نقف على اثنين وننكر الثالثة، هذول الثلاثة فعلا كان لهم دور في تزوير كثير من الأمور وفي الانقضاض على السلطة، أما في قضية إني أنا أزيف الحقائق الدكتور عثمان عبد الملك فقيه دستوري والدكتور عادل الطبطبائي فقيه دستوري آخر قال أن السلطة التنفيذية هي من تقدر الضرورة فلست أنا فقط فقيهين دستورين الظاهر في نظر أبو طلال يزفون الحقائق، هذه في نقطة الجانب الدستوري واليوم هم للصراحة يقولون أنها مسألة لا يملكها الدستور، أما في شأن المسيرات أول شيء مشكلة البعض أنهم يقتطعون النصوص، النص الدستوري اللي تكلم على المسيرات قال في الشروط والحدود اللي يبينها القانون، والشروط والحدود اللي يبينها القانون المحكمة الدستورية أبطلت حق، أبطلت نص غير دستوري كان يمنع الناس من التجمع في بيوتهم،  لكنها قالت بالنسبة للمسيرات تستلزم استصدار الترخيص،  أما بالنسبة للمسيرات للمرة الثالثة أنا أقول لك إياها خليني اذكر أبو طلال بالدكتور وليد الطبطبائي واحد من رموز المسيرات وواحد من رموز اليوم اللي قاعد يتكلم.

فيصل القاسم: التهيج.

نواف الفزيع: التهيج وجه سؤال لوزير الداخلية بأن كيف سمحتم لمسيره غير مرخصة فأحد المناطق التي تقطنها الطائفة الشيعية للخروج؟ واعتبره تعطيل لحركة السير واعتبره أمر غير قانوني، هذا الدكتور وليد الطبطبائي يقصر حق المسيرة على نفسه ويمنعها على آخرين إذا كان الاختلاف في المواقف السياسية، أما بالنسبة للنائب مسلم البراك في موقف شهير بعدما اعتقل المقتحمين لأحد القنوات الفضائية الشهيرة أمام المحكمة ذهب إلى الأسر عندما كانت المعارضة على وئام مع رئيس الحكومة، وقال لهم: ليش متجمعين؟ وليش موجودين؟ وليش طالعين؟ أما بالنسبة للتزوير فالنائب احمد السعدون قال عن مجلس 2009 مزور وكعادته مثل سؤال المكلسن حينما اكتشف أن ابنه في شركة في احد الشركات لم يتابع هذا السؤال، النائب وليد الطبطبائي قال أن هذا المجلس مزور ولم يقدموا استقالتهم ولم يكملوا أسئلتهم ولم يستجيبوا رئيس الحكومة ولا الحكومة أتعلم لماذا؟ لأن القضية لم تكن إطلاقا  أي كانت مسألة مصلحه وطنية، إنما كانت مسألة مصالح واجتمع فيها بعض الأطراف الفاسدة من المعارضة.

الكرامة أحد المطالب الملحة للمواطنين

فيصل القاسم: بس سيدي عندما يسمون أهم المسيرات في الكويت بكرامة وطن، أليس هناك مسألة كرامة، مشكلة كرامة في الكويت، يقولك الرجل: الكويتيون يعيشون أحسن الأحوال لكنهم بحاجه للكرامة، هذه الكرامة مفقودة يردون استرجاعها من الفاسدين والظالمين الذين.. طيب أنا أسألك هل أنت راض عن الطريقة التي يتعامل فيها النظام الكويتي مع المتظاهرين بالحديد والنار! هناك من يتحدث في الكويت عن الصوت الواحد،  السوط، السوط الضرب، هذه مشكلة الكويت، إلى أين انتم ذاهبون، إلى أين انتم ذاهبون! البعض يحذر، هذه شرارة ستحرق البلاد إذا لم يتدارك الأمر، لماذا تلجئون إلى النار، شوف النار شو سوت بسوريا..

نواف الفزيع: أنا أؤيد أبو طلال وأؤيد دكتور احمد الخطيب نعم نحن جياع كرامة ونعم المسألة ليست مسألة وضع مادي، المسألة مسألة تطبيق قانون، المسألة احترام دستور من كل الأطراف هذا أمر لا يمكن أن نشكك فيه ولا يمكن أن نشكك في أحد.

فيصل القاسم: ولـكن..

نواف الفزيع: ولكن اليوم إذا إحنا نتكلم عن القضية الأصلية نحنا نعلم تمام العلم أن الشباب التي خرجت والجموع التي خرجت كانت في داخل أنفسها في حنق على النظام وفي حنق على الحال اللي وصلنا عليه وفي تحسر وفي الم وفي إحباط لا يمكن نكرانه، ولكن هناك أطراف استغلت هذه الحالة لأجل مصالحها، لماذا نقول هذا الكلام؟ لأن التاريخ يؤكد انه لا طالما كانوا في مواقف كثيرة سكتوا مرارا عن ممارسات حكوميه كان في اعتداء دستوري واضح لأنهم مصالحهم كانت تتفق مع النظام.

فيصل القاسم: جميل جدا كيف ترد سيدي، كيف ترد على هذا الكلام في واقع الأمر هناك أطراف كثيرة تحاول..

زايد الزيد: أرد على ماذا يقول شباب خارجين عن النظام..

نواف الفزيع: لا لا لا أنا ما قلت خارجين عن النظام، أنا قلت خارجين من يأس وإحباط لا لا أبو طلال وضح الصورة لا تقولني كلام أنا ما قلت الكلام..

زايد الزيد: كيف أوضح لك أنت تقول، يقول خارجين عن النظام..

نواف الفزيع: أنا ما قلت خارجين عن النظام أنا قلت خارجين من حالة اليأس والإحباط.

فيصل القاسم: تفضل، رد لي فورا.

زايد الزيد: حالة اليأس والإحباط يخلقها سلطة فاسدة أنا بعطيك إذا بس بسرد لك قضايا..

فيصل القاسم: ماذا تقصد بسلطة فاسدة؟

زايد الزيد: سلطة فاسدة عندما يكون الكل يوما في الصحف وفي المجلات وفي الفضائيات نتحدث عن قضايا فساد كبيرة، يا رجل أكلونا لحوم فاسدة تكلم عن تروبينات فاسدة تكلم عن قاعة تشريفات فاسدة تكلم عن مشروع محطة كهربائية فاسدة محطة كهربائية أخرى فاسدة، كلها بالمليارات، لا يوجد سجين واحد خلف القضبان من هؤلاء الفاسدين بسبب الاعتداء على المال العام، أكيد  الناس بتخرج عن طورها لأنها حالة الفساد حالة عامة، من وراء هذا الفساد؟ هالنواب كل يوم نهددهم بالحل، هذا المجلس مجلس 2012 باعتراف الأخ، قال 4 شهور، هل يعرف هذا المجلس نوابه إنه والله بعد 4 شهور رح ينحل؟ ما كانوا يعرفوا.

فيصل القاسم: طيب.

زايد الزيد: وبالتالي عندهم أجندة في 4 سنوات، ويفترض في المجلس.

فيصل القاسم: خليني في الوضع الداخلي.

زايد الزيد: معلش هذا الوضع الداخلي، المجلس هذا 4 سنوات مدته، شو اللي عرفهم إنه بيجي حكم محكمة ويلغي هذا المجلس؟ بالتالي لما أجي أنا أقول خلال 4 شهور ما أقر إلا كم قانون، يا أخي المسألة ممتدة 4 سنوات، وبالتالي كانت معالجة جادة من مجلس 2012 لقضايا وملفات الفساد وكان يستتبعها بالضرورة، إنه يكون هناك ناس خلف القضبان من شيوخ وتجار الفساد بسبب الفساد.

فيصل القاسم: شيوخ؟

زايد الزيد: طبعا شيوخ فساد طبعا، شيوخ وتجار فساد.

فيصل القاسم: فساد.

زايد الزيد: شيوخ فساد وتجار فساد ضالعين في مشاريع فاسدة كثيرة نقرأ عنها ونسمع عنها وتروح بعضها يأخذ مجراها وبعضها تقدم من الأجهزة المعنية من الوزارات، تقدم ملفاتها.

فيصل القاسم: طيب شو علاقة هذا بالكرامة عندما تطلقون على مسيراتكم كرامة وطن، شو علاقة هذا؟ ادخل لي فورا.

زايد الزيد: أنا أقول لك شو الكرامة، الكرامة لما أنا أنتخب، أنا ناخب كويتي وأنتخب هذا المجلس مجلس 2012 يمثلني وأشوف إن قضايا الفساد انتخبت هذا المجلس بالذات جبت 70% من ناس عندهم أجندة معارضة إصلاحية، ويتم التآمر على هذا المجلس لازم أخرج عشان أدافع عن كرامتي، لأنه إذا أتى مجلس مدجّن مثل مجلس 2009 مجلس فاسد وثلثه قبيض ومرتشي وأحيلوا للنيابة طيب، وللأسف طبعا الأجهزة المعنية لما رفعت اتهمتهم فقط بأنهم في جريمة غسيل أموال، هي أكيد النيابة قالت إنه لا يوجد غسيل أموال ما قالت إنه ابحثوا في كل المواضيع قد تكون رشوة.

جدل حول تعديل النظام الانتخابي

فيصل القاسم: يا سيدي يعني أنت تقول هذا الكلام، أمير البلاد بعظمة لسانه يقول أن هذه التعديلات هدفها حماية الوحدة الوطنية بالدرجة الأولى، ما العيب في أن تحفظ الوحدة الوطنية في البلاد؟ أنت تقول لي، باختصار.

زايد الزيد: دكتور أتحدث أنا.

فيصل القاسم: ليش ما جاوبتني على السؤال؟ جاوبني على السؤال.

زايد الزيد: أجاوبك، أجاوبك أنت لما تقول لي والله الحفاظ على الوحدة الوطنية، الحفاظ على الوحدة الوطنية أول شيء الالتزام بالدستور، هذا المرسوم مرسوم معيب وخارج عن إطار الدستور لأنه لا توجد سلطة في العالم.

فيصل القاسم: المرسوم الأميري معيب؟

زايد الزيد: المرسوم الأميري نعم، طبعا لأن الأمير يمارس صلاحياته من خلال الدستور وليس خارج الدستور، إحنا مو قاعدين في خيمة وبيت شعر وهذا، إحنا دولة مؤسسات دولة دستور إحنا بعد يوم الأحد الجاي نحتفل بخمسين سنة، خليني أكمل الفكرة هذه، لذلك قانون الانتخاب بالذات هذا القانون اللي تم التعديل اللي أنا أسميه قانون معيب، هذا القانون اللي هو مرسوم ضرورة لا يوجد، كيف تعطي لحكومة أن تقوم بإصدار مرسوم يتعلق بتركيبة المجلس الذي يراقبها؟ هذا قانون هو يتحكم بتركية الهيئة التشريعية البرلمان، كيف يعقل أن أقوم أنا وأعدل هذا القانون؟ هذا لا يخصني يخص هيئة تراقبني.

فيصل القاسم: طيب خليك دقيق، بس نقطة مهمة جدا، سيدي أنا آخذك نحن نعلم بكل ديمقراطيات الكون أن السلطة التنفيذية المتمثلة بالحكومة تخضع دائما للسلطة التشريعية المتمثلة بالبرلمان.

نواف الفزيع: صحيح.

فيصل القاسم: لماذا تريدون، نحن نعلم أن هناك برلمانا من أكثر البرلمانات العربية حيوية في الكويت، لماذا تريدون تحويله إلى برلمان ذليل تابع لحكومة متهمة بالفساد حتى أذنيها؟ باختصار شديد جاوبني على هذه النقطة.

نواف الفزيع: من فمهم أدينهم، هم قالوا عن المرسوم المبطل من خلال المحكمة الدستورية أنه عمل من أعمال السيادة لا يجوز للمحكمة الدستورية أن تتدخل فيه، هذا المرسوم اللي كان هو مرسوم الدعوة لمجلس 2012 اليوم لما جاؤوا على هذا المرسوم قالوا لأ هذا يملك أي حق، ما عرفنا لكم، هل هو عمل من أعمال السيادة مثلما وصفتموه؟ هذا مرسوم وهذا مرسوم، هذا صادر من الأمير وهذا صادر من الأمير، هذا اللي قلتوا عنه من أعمال السيادة هذا كلام أحمد السعدون هرم المعارضة، وذلك قالوا لأ ليس من أعمال السيادة، الأمر الآخر أيضا من فمهم أدينهم، النائب أحمد السعدون قال في ندوة مسجلة بالصوت والصورة أنه لا مانع من مرسوم ضرورة لتعديل الدوائر إلى دائرة واحدة وإلى الصوت الحر، النقطة الأهم أنه قال مرسوم ضرورة بتعديل الدوائر، جاءت المحكمة الدستورية، ايش قالت؟ قالت دوائر وليست دائرة، حُصنت الدوائر، أما بالنسبة لآلية الأصوات هنا حصل التغيير بمرسوم ضرورة، إذن هو قال إن تغيير العملية التشريعية أو شكل الانتخابات بكلام أحمد السعدون يجوز أن يكون بمرسوم ضرورة، هل هذا تزييف للحقائق أم لم يكن كلام أحمد السعدون في ندوة شهيرة وهو رئيس مجلس الأمة الأخير؟ إذا كان هذا الكلام ويقول عنه مرسوم سيادة إذن هذا يثبت أن القضية قضية مصلحة أنا لا أختلف الفساد، الفساد قضية مصيرية في الكويت لكن أنا أختلف في شيء واحد أن بعض الأشخاص الموجودين في المعارضة لا يستطيعون أن يمثلوا الشعب الكويتي في محاربتهم للفساد، القضايا التي أثارها أبو طلال قضايا مستحقة، قضايا حقيقية قضايا نعلم بأبعادها وقضايا نعلم بأطرافها، لكن أيضا نحن عندنا مشكلة يعني الأخ أبو طلال الحين يتكلم عن شيوخ فاسدين، من هم الشيوخ الفاسدين اللي لازم يرمون في السجن؟ خطاب المعارضة دائما يتكلم بهلاميات، تدري ليش؟ لأن بعض الأحيان تصير مساومات خلف الكواليس، نحن نطالب نبغي نقول اليوم من اسم الشيخ الفاسد اللي لازم يرمى في السجن عشان الشعب الكويتي أنه يكون مصدق إنه هؤلاء فعلا يسعون لتأكيد هذه الحقائق، إذا لم يكن استطاع أن يذكر اسم واحد، إذا إحنا ما جئنا وقلنا تجار فاسدين، أنا ذهبت للنيابة العامة واتهمت بأسماء محددة، زين، من تجار في قضايا مال عام شهيرة، لكن أنا اليوم أنا أقول المعارضة تستخدم أسلوب الشعارات لأنها تعلم تمام العلم أنها بالنهاية قاعد تساوم على القضايا لا..  

فيصل القاسم: جميل جدا، كيف ترد على هذا الكلام؟

زايد الزيد: إذا موضوع أسماء أنا ما أروح أحط سلطة.

فيصل القاسم: الوقت يداهمنا.

زايد الزيد: سلطة فاسدة وحكومة أفسد وتقوم بتقديم ملفات مهلهلة للقضايا، يعني الحين أنا لو أذكر لك أقول لك اسم الشيخ الفلاني ولا اسم التاجر الفلاني في قضية معينة في الأخير خلينا نقول في توربينات كهرباء، محطة عندنا تعطل ولا أي كان مشروع فاسد، بكرة الوزارة التي يتحكم فيها هذا الشيخ وهذا التاجر الفاسد هي من تقدم الأدلة للنيابة وهي من تخفي أدلة عن النيابة وبالتالي تحفظ القضية ويرجعون عليك بالويل، هذا فساد السلطة الموجود يعني المسألة ما تحتاج سحر إحنا صاحب السمو الأمير يقول فساد البلدية فقط ما تشيله بعارين، فقط البلدية ما تشيله البعارين.

فيصل القاسم: صحيح.

زايد الزيد: فساد الكويت.

فيصل القاسم: لا تحمله الجمال.

زايد الزيد: إذن فساد الكويت حتى ناقلات الطائرات ما تشيله، إذن لا نتكلم عن أشباح ولا نتكلم عن شغلات هلامية بالعكس الأخ نواف تكلم عن مجموعة من الملفات، ليش ما ذكرت من اللي وراء طوارئ 2007؟

نواف الفزيع: حاضر، خليني أجاوب.

زايد الزيد: وليش وغيرها؟ الأخ للأسف قام بتضليل الرأي العام الكويتي وقدم أدلة وبلاغ مهلهل للجنة محكمة الوزراء في قضية التحويلات، تخيل تحويلات بعشرات الملايين تخرج من وزارة الخارجية إلى أشخاص.

فيصل القاسم: سمعت هذا الكلام.

زايد الزيد: وقدم هذا الملف مهلهل، بس وين الخطورة اسمح لي أستاذ، الخطورة إن قرار لجنة محكمة الوزراء نهائي وبالتالي هو من أغلق هذا الملف بالأدلة المهلهلة بالملف المهلهل حتى يسكر هذا الموضوع وفعلا تسكر هذه القضية من أهم قضايا فساد التحويلات.         

فيصل القاسم: أليس من المبالغة أن نسمع بعض المعارضين يقولون أن هناك حربا تشن من النظام على الشعب الكويتي أو على جزء كبير من الشعب الكويتي؟

زايد الزيد: شوف أنا بس خليني أعطيك أقولك في موضوع النظام، خليني أجاوبك إحنا في الكويت خلينا نتفق لا يوجد طامع في الحكم، الكويتيين نحن نريد تطبيق دستور 1962، دستور 1962 يحفظ الحكم لأسرة الصباح.

فيصل القاسم: طيب.

زايد الزيد: المشكلة الأساسية أن دستورنا 183 مادة، مادة واحدة فقط للأسرة الحاكمة المادة الرابعة، بينما بقية الـ 182 مادة للشعب ولضمانات الشعب وحقوقهم، الأسرة تعبث بالـ 182 مادة والشعب محترم المادة الوحيدة اللي هي المادة الرابعة.

فيصل القاسم: يعني الشعب ماذا يريد الآن؟ يريد انتزاع السلطة؟

زايد الزيد: أنا أقول لك، لا لا يريد انتزاع السلطة، نحن عندنا المادة 6 من الدستور.

فيصل القاسم: السلطة الدستورية التي يمنحها الدستور.

زايد الزيد: أنا أبين لك إياها وين موجودة، المادة 6 عندنا في الدستور تقول نظام الحكم في الكويت ديمقراطي، السيادة فيه للأمة مصدر السلطات جميعا، ما قال مصدر بعض السلطات، نظام الحكم في الكويت ديمقراطي السيادة فيه للأمة ما قال للأمير ولا قال لشيخ، مصدر السلطات جميعا وبالتالي نحن نريد أن نكون مصدر السلطات جميعا هذا باختصار، حتى نحارب هذا الفساد.

فيصل القاسم: خليك شوي، خليك شوي، ما العيب في الكلام، لأ، بدك تجاوبني على هذا الكلام.

نواف الفزيع: حاضر.

فيصل القاسم: ما العيب في أن يمسك الشعب الكويتي بزمام السلطة؟ ما العيب في أن يمارس حقه الدستوري؟ كما قال لك معظم المواد الدستورية في الدستور الكويتي تعطي الحق للشعب والأسرة هي التي تتلاعب في هذه المواد، جاوبني فورا.

نواف الفزيع: قبل أرد عليه ولا أجاوب على كلامك؟

فيصل القاسم: لا جاوبني على هذه النقطة.

نواف الفزيع: أول شيء المادة شو تقول، السيادة للأمة على الوجه المبين في السلطات المفصلة بالدستور، بمعنى أن السيادة للأمة لكن السيادة للأمة مو إحنا نطلع، يعني مثلا نجتمع في الشارع ونصوت على قوانين، السيادة للأمة في ثلاث سلطات: سلطة تشريعية وتنفيذية وقضائية، سيادة الأمة تمارس من خلال هذه السلطات، هذه المادة تكلمت، وقفوا عند مصدر السلطات ولم يكملوا نص المادة فبالتالي نحن ممكن نمارس السيادة من خلال ممارسة السلطات، إذا الأمير مارس سلطاته هذه ممارسة لسيادة الأمة، لأنه نحن كشعب ارتضينا أن يكون لهذا الأمير ممارسة، في نصف الدستور تقريبا صلاحيات لرئيس الدولة، هل يمكن أن يقول الرئيس الأميركي عندما يملك هو قرار شن الحرب أنه لا يملك هذا الأمر بالرغم من أنه، هل هذا يمثل ممارسة لصلاحيات الأمة هذا الأمر، الأمر الثاني هو تكلم عن قضيتين مهمتين، توربينات 2007 تعرف أبو طلال أنني أنا محامي هذه القضية وراحت للمحكمة إذن أنا لم أكن من الناس الذين قدموا بلاغات.

فيصل القاسم: حتى لا ندخل بالتفاصيل بدي أسألك سؤال.

نواف الفزيع: باختصار لأن الاتهامات هذا، أنا لم أقدم بلاغ، أنا قدمت بلاغ مبني على كلام من نائب محترم قال أنا أملك الدليل والحجة والمستند ولم يقدمه لا أمام اللجنة ولا أمام لجنة مجلس الأمة ولم يقدم أي دليل وقد خان القانون، قانون الكويت يستلزمني إذا سمعت عن وجود جريمة أني أبلغ، ذهبت إلى الجهة المختصة وهذا القضاء، وإذا هو أي شخص يشكك في القضاء هذه مشكلته.

فيصل القاسم: جميل جدا، طيب أنا بدي أسألك سؤال، ماذا نفهم عندما يقول أمير البلاد نحن أجرينا كل هذه التعديلات من أجل حماية الوحدة الوطنية؟ ماذا نفهم بهذه الوحدة الوطنية؟ يعني ألا يمل الحكام العرب من المتاجرة بهمروجة الوحدة الوطنية؟ كل واحد بطلع لي بقلي بدي أحمي الوحدة الوطنية، بشار الأسد طلع بده يحمي الوحدة الوطنية ما ظل سوريين بحبوا بعض راحت البلد بستين ألف داهية، إلى متى المتاجرة بالوحدة الوطنية؟ فهمني بالله شو الوحدة الوطنية عندكم.

نواف الفزيع: كلام صح بس هو لا يتاجر بالوحدة الوطنية، هؤلاء حكام فاسدين لكن كلام صاحب السمو كان واضحا، نحن نتكلم عن شواهد نتكلم عن أحداث.

فيصل القاسم: أعطيني شو الوحدة الوطنية؟ يعني معقولة وحدة وطنية الآن البلد أصبح بسبب، دقيقة يا أخي كيف تريد أن تقنعني بأنه حماية للوحدة الوطنية في وقت أصبحت فيه الكويت على كف عفريت بسبب هذا التلاعب الدستوري؟

نواف الفزيع: خلينا نرجع حق الشواهد التاريخية، ماذا حصل في الفترة اللي طافت؟ وأنا لا أعفي مسؤولية النظام من اللي حصل، في صار شقاق طائفي، في تهجم من أطراف معينة محسوبة على النظام وعلى الحكومة على فئات رئيسية من المجتمع، هذا الشقاق الطائفي أدى إلى حرائق في مقرات انتخابية، أدى إلى اجتماع لاغتيال أحد النواب، أدى إلى مشاجرات أدى إلى صدامات، أدى إلى تصريحات كثيرة، نحن نقول المسؤولية مشتركة، اليوم الوحدة الوطنية تعرضت بسبب مسؤولية الحكومة التي أرادت من خلال تفتيت الوحدة الوطنية تحقيق نوع من السيطرة على هذا المجتمع وهذا كلام خطأ وأيضا من خلال أطراف استجابت لهذه الفتنة الطائفية.

فيصل القاسم: بس بدي أسألك سؤال، كيف تحمي الوحدة الوطنية بإنزال الجيش وبإنزال كل قوات الأمن إلى البلد وشل الحياة وضرب الناس ودوس الناس والبعض يتحدث عن مرتزقة عن بلطجية عن شبيحة مستوردين من الأردن وغير الأردن لقتل الشعب الكويتي، ماذا تقول لهم؟

نواف الفزيع: حلو، رئيس الوزراء البريطاني في المظاهرات التي حصلت في بريطانيا عندما قال عندما تصل المسألة إلى الأمن الوطني لا مجال للحديث عن أي أمر آخر، المظاهرات هذه إذا كانت غير مرخصة في أي مكان من العالم تستخدم معها وسائل معينة، خلينا نتساءل هل استخدم رصاص حي؟

فيصل القاسم: جميل.

نواف الفزيع: هل أطلقت رصاصات مطاطية، كل اللي حصل كان هناك تطبيق للقانون وهذا التطبيق للقانون بغض النظر سواء إحنا مو عاجبنا أو عاجبنا إحنا ندور حول فلكه، إذا كنا لا نريد تطبيق القانون خلينا نتكلم، أنا قلت لك أول شيء في بداية كلامي، المسيرة يجب أن تكون مرخصة.

فيصل القاسم: جميل، خليني آخذ النقطة هذه، سيدي كيف ترد على هذا الكلام؟ بدي أسألك.

زايد الزيد: الوحدة الوطنية.

فيصل القاسم: أيضا بدي أسألك، المعارضة والذين يخرجون إلى الشوارع أيضا يلعبون بالنار، يلعبون بالنار وأنا عندي الكثير من الكلام حول هذا الموضوع، يعني عندما يقول لك أمير البلاد يشعر بالأسف والألم لأن هذه الأزمات التي تشل بلدنا وتهدد أمننا وتعطل أعمالنا هي من صنع نفر من أبنائنا، هناك من يتعمد وضع العصي في الدواليب وعرقلة المسيرة، لا يريدون التفاهم، من الذي يعتدي على أجهزة الأمن في الكويت؟ المعارضة ليست بريئة.

زايد الزيد: وين الاعتداء؟

فيصل القاسم: حاول البعض دهس بعضهم.

زايد الزيد: دكتور أنت طرحت موضوع الوحدة الوطنية، الوحدة الوطنية يتم الحفاظ عليها من خلال تطبيق دستور، من خلال تطبيق الدستور السليم ومن خلال تطبيق القوانين، نحن لا يوجد عندنا تطبيق قانون مثلما قلت لك لا يوجد فاسد واحد في جريمة مال عام واحدة موجود مرمي في السجن هذه واحدة، الأمر الآخر مسلّم البرّاك النائب الفاضل مسلّم البرّاك الذي سجن قبل فترة تحدث عن وجود قوات من الأمن الأردني ونحن مقدمين قبل شهر للأردن مليارين ونصف طلعت القصة عشان يضربونا بفلوسنا هذه واحدة، اليوم الخارجية تنزل بيان ضد النائب مسلّم البرّاك وتعتبر كلامه أنه تأزيم وأنه هجوم على الملك بينما في نواب، أكلمك على الازدواجية في المعايير بتطبيق القانون، بينما نواب شتموا ملك البحرين والملك عبد الله ملك السعودية وغيرها ما حد تكلم، فبالتالي أنت أمام دولة سلطة تمارس عدم تطبيق القانون تمارس ازدواجية القانون.

فيصل القاسم: الاستبداد.

زايد الزيد: طبعا، الاستبداد من أبرز معالمه لم يكن هناك ازدواجية في تطبيق القانون وانتقائية وعدم تطبيق القانون، وين تطبيق القانون عن قضايا مثلما ذكرت لك، البدون أنا بعطيك مثال بس على موضوع البدون وهي قضية متفجرة وأنا والله حذرت منها لأنني أقول يا أخي إذا ما عندنا رحمة ولا عندنا إنسانية خلينا ككويتيين نخاف على مستقبلنا نخاف على أمننا الاجتماعي والسياسي، البدون أعلى واحد في السلطة في الحكومة الكويتية الأستاذ صالح الفضالة مسؤول جهاز البدون يقول هناك 34 ألف مستحق للبدون بالجنسية الكويتية، طيب إذا أنت تعترف في 34 ألف لماذا لا تجنسوهم؟ يخرجون بمظاهرات يعبرون عن رأيهم يُقمعون، بالأخير تخيل واحد من ضباط القمع أهدي يخت لأنه يقمعنا نحن والبدون، وأنا مسؤول عن المعلومة هذه.

فيصل القاسم: أهدي.

زايد الزيد:  أهدي يختا وحصلت فيه فضيحة أخلاقية لأنه يضربنا ويضرب البدون.

فيصل القاسم: هكذا.

زايد الزيد: هذا في القوات الخاصة وأنا مسؤول عن هذه المعلومة وخليه يبين من الذي حوّل له هذا اليخت وأهداه هذا اليخت، واحد من فسدة النظام.

فيصل القاسم: لأنه يقمع المعارضة ويقمع الشعب.

زايد الزيد:  يقمع المعارضة ويقمع الشعب.

فيصل القاسم: إلى هذا الحد؟

زايد الزيد: نعم وصلت إلى هذا الحد، فبالتالي نحن أمام ازدواجية في تطبيق القانون هناك انتقائية، هناك ظلم واضح وموضوع تطبيق القانون لا مجال له من الإعراب، لم نجد واحد فاسد وجدناه يحاسب ولا يحاكم بالعكس، أكلمك عن ديوان المحاسبة تم إفساده وكيل ديوان المحاسبة متهم في قضية وموجودة هذه القضية بالقضاء حاليا، لم يوقف عن العمل وبعدما تقاعد عيّن مستشارا بنفس مزاياه المالية، تخيّل وين وصل هذا الذراع المالي الرقابي في الدولة تم إفساده، وكيله متهم والآن مستشار في الجهاز بعدما تقاعد وقضيته الآن ما زالت منظورة أمام القضاء، وين وصل فينا الحال؟ هذا الذراع المالي تم إفساده من الداخل.

فيصل القاسم: طيب جميل، سيدي عندما نسمع فيصل المسلّم عضو البرلمان يقول الأزمة السياسية في الكويت من الصعب إرجاعها لعامل واحد لكن لا شك أن الصراع الداخلي في الأسرة الحاكمة والخلافات فيما بين أفرادها من أهم أسبابها، هكذا يتحدثون الآن في الكويت، كيف ترد على مثل هذا الكلام؟

نواف الفزيع: أؤيد هذا الكلام، بس أنا اللي أتكلم عنه مثلما قلت لك في بداية كلامي نحن لا نستطيع أن ننكر، نحن لم يتم إدانة فاسد واحد ولا نستطيع أن ننكر أن هناك ازدواجية في تطبيق القانون، كل هذه المسائل نحن متفقين عليها لكن نحن أيضا متفقين على أن هناك ازدواجية في المعايير عند الإخوان المعارضة يعني الأخ أبو طلال تكلم عن البدون، ضرب البدون، هل تعلم سيدي الفاضل أن المعارضة سكتت عن ضرب البدون في المظاهرات الأخيرة لأنهم كانوا على وئام مع رئيس الحكومة؟ يعلم أبو طلال أنه كان هناك استجواب على هذه المسألة ووئد هذا الاستجواب في مهده رغم أنه استجواب مستحق على إيش؟ على ضرب البدون اللي هم اليوم تعتبر قضية مثل قضية المسيرات عندما يتعرضون للضرب، بل تعرضوا للضرب المبرح تعرضوا للضرب الغير قانوني هذا أمر، الأمر الآخر النائب مسلّم البرّاك قال أن هناك قوات أردنية، أبو طلال يقول لي نحن مفترض نصدق النائب مسلّم البرّاك لأنه قال هناك قوات أردنية طبعا بدون دليل قال أنه هناك، طيب أنا أصدقه، أنت يا أبو طلال رفضت وقلت لي شلون تصدقه لما قال أنا عندي مستندات تدين رئيس الوزراء وعندي الأوراق ولما راح حق لجنة محاكمة الوزراء قال أنا ما عندي أوراق، إذن أنتم تبونا نصدقه قال هناك قوات أردنية صدقوه لا دليل لا حجة لا برهان بس قال النائب مسلّم البرّاك بس لما رحنا للجنة محاكمة الوزراء قلت لي شلون صدقته؟ شلون أخذت بكلامه؟ إذن نأخذ بالكلام مرة ولا نأخذ به مرتين.

فيصل القاسم: ماشي بس ارجع لي إلى نقطة استخدام العنف وكيف تتم مجازاة إذا صح التعبير الذين يستخدمون العنف ضد الشعب الكويتي وضد المحتجين وضد الشباب وضد المتظاهرين بيعطوهم يخوتة يعني هدايا من النوع الثقيل، كيف ترد على هذا الكلام؟ هذه دولة تخلق دولة فاسدة.

نواف الفزيع: هذا الكلام، هذا الكلام إذا هو صحيح وعنده دليل إن شاء الله أبو طلال عليه طبعا غير مقبول ولا يمكن نحن نقبل به.

فيصل القاسم: هذا يقلك الرجل، أنت متأكد من كلامك؟

زايد الزيد:  نعم متأكد من كلامي.

نواف الفزيع: طبعا وإن شاء الله مصدق أنا.

زايد الزيد:  إن شاء الله ييجينا مجلس محترم يحقق في الموضوع.

نواف الفزيع: إن شاء الله.

زايد الزيد: لأننا لا نثق في هذا المجلس.

نواف الفزيع: ورح نحقق في الموضوع هذا، يبقى في النهاية نحن نتكلم عن ازدواجية المعايير دكتور، لما إحنا نصمت عن ضرب على شان نحن في مواءمة مع السلطة ونوأد استجواب مستحق على هذا الضرب ثم نأتي إلى أمر آخر ونقول هذا الضرب غير معقول وغير مبرر، أنا مع احترامي لا يمكن أن أقبل مصداقية من هذا الشخص، عندما يقول عندي كلام وأقول أن هذا الكلام يملك عليه ويقولوا لا تصدقوه وبعدين شلون تقبل في كلام مرسل؟ شلون تقبل في كلام مرسل؟ إذن النائب مسلّم البرّاك لما قال إن قوات أردنية أليس كلاما مرسلا؟ كيف نقبل فيه هنا ولا نقبل فيه هناك؟ عندما يقولون أن كلام المعارضة كلام لا يرد هو ليس كلاما منزلا من السماء، إنما كلام الأمير هو الذي يرد رغم أن هذا الكلام هو مرسوم ضرورة حدد عبر نصوص دستورية، الفقهاء الدستوريين والمحكمة الدستورية أكد أن سلطة تقدير الضرورة حق خالص للسلطة التنفيذية.

الربيع العربي يطرق أبواب الكويت

فيصل القاسم: جميل جدا، ننهي البرنامج ألا تعتقد أن هناك الكثير من المبالغة عندما نسمع مثلا نايف المرداس يقول لقد حذرنا مرارا من ربيع عربي قد يمتد أثره إلى الكويت وهذا الربيع بما معناه بدأ يدخل الكويت بقوة والكويت الآن على صفيح ساخن لا بل على كف عفريت والأمور قد تذهب في ستين ألف داهية، أليس هناك مبالغة في هذا الكلام؟ في نصف دقيقة.

زايد الزيد: بالنسبة لربيعنا في الكويت نحن ربيعنا يدور من خلال إطار الدستور، لا يخرج عن إطار الدستور، نريد تطبيق سليم لدستور 1962، لا أحد طامح في الحكم مثلما قلت لك في الكويت، لا أحد يريد بالعكس كلنا نعتقد أن أسرة الصباح الكريمة هي صمام أمان للبلد لكن نحن نريد أن نأخذ صلاحياتنا بموجب دستور 1962.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، عندما نسمع سيدي أيضا شيخ قبيلة العوازم فلاح بن جامع يقلك أن البلاد وصلت إلى نفق مظلم ولن تنتهي الأزمة إلا بمعجزة، كيف ترد على هذا الكلام؟

نواف الفزيع: اسمع كلام شيخ الكويت وشيخي الأمير صباح الأحمد، قال كلام واضح أن الكويت كادت أن تضيع، الكويت ضاعت إلا، ونحن اليوم عندما نأخذ هذا الكلام في جرس الكويتيين، الكويت ترى انمحت في يوم من الأيام وانتهت من الخريطة فبالنسبة لنا إحساسنا لما يقول صاحب السمو أن الكويت تضيع أو كادت أن تضيع فهذا تأكيد على خطورة ما كاد أن يحصل.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد زايد الزايد والسيد نواف الفزيع نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء، يعطيكم العافية، شكرا.