فيصل القاسم
سرمد عبد الكريم
أمير جابر الربيعي

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديّ الكرام، ألا تؤكد التقارير الدولية أن العراق أصبح من أكثر دول العالم فساداً في عهد المالكي؟ لماذا يعاني الشعب العراقي من الفقر المدقع وانعدام ابسط الخدمات الأساسية مثل الماء والكهرباء بينما يعوم العراق على بحور من النفط؟ هل يعقل أن المواطن العراقي لا يجد البنزين والوقود في واحد من أغنى الدول النفطية في العالم؟ لماذا يقبل الشعب برئيس وزراء ينهب ثرواته ويحرمه من أرزاق بلاده؟ أين مليارات البترول! ألا تؤكد التقارير أن المليارات تذهب إلى حسابات محاسيب المالكي وبشار الأسد لذبح الشعب السوري وإلى إيران التي تعاني الأمرّين من العقوبات الدولية؟ لماذا كلما حاول أحدٌ الوقوف في وجه فساد المالكي ومنعه من تبذير ثروات العراق قام الأخير بتلفيق التهم له؟ الم تأت ملاحقة رئيس البنك المركزي العراقي لمجرد انه أراد أن يحفظ أموال العراق بدل تحويلها إلى روسيا وملالي طهران وبشار الأسد، الم يدفع المالكي ملايين الدولارات لموسكو لقاء أسلحة تصدرها لسوريا؟ يتساءل كاتب عراقي، ألم تأت صفقة السلاح العراقي الأخيرة المشبوهة مع موسكو بضغط إيراني للحفاظ على الدعم الروسي لبشار الأسد؟ لكن في المقابل أليس نظام المالكي أدرى بشؤونه؟ أليس من حقه أن يضع البنك المركزي تحت تصرف الدولة؟ ألم يصدر أمر ملاحقة رئيس البنك أو يصدر من البرلمان لا من المالكي؟ أليس من الإجحاف اتهام المالكي بأنه يدفع لإيران المليارات التي وعدها بها عبد العزيز الحكيم كتعويضات عن حربها مع العراق؟ أليس من الظلم اتهام النظام العراقي بأنه يلاحق سنة العراق بتهم الفساد بينما الفاسدون الحقيقيون هم أزلام إيران وعملاؤها في البلاد؟ ما العيب في أن يقدم المالكي قروضاً بالمليارات لحليفه الإيراني أو حليفيه الإيراني والسوري؟ أليس من الخطأ اتهام المالكي بأنه يسدد لدمشق وطهران فاتورة إيصاله إلى الحكم زوراً وبهتاناً؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد سرمد عبد الكريم مدير وكالة الإخبار العراقية وعلى الكاتب والباحث أمير جابر الربيعي، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

المالكي وتشجيعه للفساد والإفساد

فيصل القاسم: أهلاً  بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تعتقد أن نوري المالكي يشجع الفساد والإفساد في العراق، صوت على صفحة الاتجاه المعاكس 12239 شخص 96.4% نعم المالكي يشجع الفساد والإفساد، 3.6 لا، سيد عبد الكريم لو بدأت معك في هذه النتيجة هل يعقل أن هناك مثل هذا الإجماع الهائل يعني 96 % هذه الشريحة تؤكد على أن المالكي يشجع الفساد والإفساد؟

سرمد عبد الكريم: بسم الله الرحمن الرحيم دكتور أنا في الحقيقة حتى أقول هذه النسبة أقل بكثير.

فيصل القاسم : يا راجل، كيف!

سرمد عبد الكريم: المفروض تطلع عن الـ 99 لأنه هذه الحقائق صارت حقائق واضحة للعالم كله في العراق كل الناس تعرف ماذا يجري في العراق، أولاً قبل أن ادخل في هذا الموضوع لازم نعرف من هو هذا الرجل، بالعراق حقيقة دكتور لا يوجد دولة ولا توجد حكومة ولا يوجد جيش ولا يوجد اقتصاد وإنما يوجد شخص اسمه نوري كامل العلي، نوري كامل العلي.

فيصل القاسم : نوري كامل العلي !

سرمد عبد الكريم: العلي وليس المالكي، لازم نعرف من هو هذا الرجل نوري كامل العلي..

فيصل القاسم: تفضل.

سرمد عبد الكريم: هو رئيس الوزراء، هذا الرجل مسقط رأسه في منطقة قرية جلاجل في محافظة كربلاء اللي منطقة السدة الهندية في الطويريج، هذا الرجل ينتمي أصوله إلى قبيلة القريظات وقبيلة القريظات هي نسبها يرجع إلى قبيلة بني قريظة اليهودية التي نزحت من الحجاز إلى الموصل وفي الموصل تشيعت في نهاية الدولة العثمانية في بداية العشرينات من القرن الماضي.

فيصل القاسم : يعني يهودي المالكي!

سرمد عبد الكريم: أصله يهودي من بني قريظة، وهذا الرجل نزل مع عائلته إلى كربلاء واليوم يحكم العراق وهذا الكلام يعني مثبت بدليل الكاتب العراقي ياسر عبد الرحمن عباس الحيدري في كتابه: "الدمقراطة.. الطائفية في حكم العراق" اللي يؤكد نسب أصول رئيس الوزراء العراقي الحالي هو من بني قريظة اليهودية، هذه أولاً حتى يعرفون الناس من هو هذا الرجل؟ وهذا يفسر يعني أحجية كثيرة لا زالت طلاسم حتى نوضحها اليوم، النقطة المهمة طبعاً هذا رجل تربى على مبادئ السيادة في طهران وواشنطن وفي حزب الدعوة وكان مسؤول عن مكتب وحركة الجهاد اللي ينفذ سياسة القتل ضد الجيش العراقي، نرجع ما يجري بالفساد.

فيصل القاسم : خلينا بموضوع الفساد وموضوع وخاصة على ضوء إقالة رئيس البنك المركزي.

 سرمد عبد الكريم: قبل أن نوصل إلى موضوع البنك المركزي لازم نعرف بأنه يعني إيران اللي هي رأس الأفعى في هذا الموضوع اللي هو يمول سوريا ويمول الإرهاب ويعني المنطقة كلها قالبة فوق عن عقب بأموال العراقيين وبثروات العراقيين، مؤسسة ستار فور ومقرها تكساس نشرت هذه تقارير عسكرية في 13/2/2012 تقول أن إيران تقوم بسرقة كميات كبيرة من النفط العراقي في الجنوب وبشكل منتظم وأن هذه السرقات ساعدت الحكومة الإيرانية على تجاوز محنتها نتيجة الوضع الاقتصادي بسبب الحصار الدولي، ويقول هذا التقرير خلاصته يومياً يسرق من نفط العراق 20 مليون دولار وأن 10% من نفط الجنوب العراقي يسرق عبر شبكة نظمتها إيران، وهناك مركز عالمي للدراسات التنموية مقره العاصمة البريطانية لندن يفيد بأن إيران تستنزف غالبية حقول النفط العراقية المجاورة وبعض هذه الحقول...

فيصل القاسم : طبعاً بالتنسيق مع المالكي!

 سرمد عبد الكريم: نعم، هو المالكي أساس المسألة، يعني لا يوجد شخص، حقول مشتركة بين قسمنا حقول عراقية ذكر التقرير، شوف الرقم دكتور تجاوزت إيران على حقول نفطية بلغت 17 مليار دولار أي نحو 14% من إيرادات النفط السنوية للعراق، هذه الفلوس كلها وين تروح دكتور!

فيصل القاسم : وهذه كلها تقارير غربية وليست...

 سرمد عبد الكريم: نعم، أعطيتك الدليل وأعطيتك المعهد وتاريخ النشر حتى يعرف المواطن العراقي فلوسه وين جاي تروح، العراقيين عايشين أنت قلت في المقدمة على بحر من النفط محيط من النفط، أنت تقول ما عندهم كرامتهم، جلاس ماي ما عند العراقي ماء عذب ما عند العراقي يشرب ماء حتى تروح هذه المليارات إلى جيوب الفاسدين وتمول عمليات القتل المنظم في سوريا وعملية البنك المركزي اللي صارت الآن.

فيصل القاسم : خلينا الآن في جو العراق أولاً، ما الذي يحدث في العراق، هل يعقل فعلاً هل فعلاً أصبح العراق واحدا من أكثر الدول الفاسدة في العالم!

 سرمد عبد الكريم: هذه تقارير الشفافية الدولية.

فيصل القاسم : أعطيني؛ أعطيني.

 سرمد عبد الكريم: هذه تقارير الشفافية التي أعلنت بشكل واضح، هذه التقارير الماضية..

فيصل القاسم: في عصر المالكي..

سرمد عبد الكريم: نعم، سنة تقرير 2009 الفساد في دولة العراق 176 تسلسلها تقرير سنة 2010 تسلسلنا 175 سنة 2011 تسلسلنا 174 يعني إحنا باقي لنا دولتين ونصبح افسد دولة في العالم.

فيصل القاسم : ما شاء الله عليكم متقدمين جداً.

سرمد عبد الكريم: نوبل، هسه رح نعطيه جائزة نوبل للمالكي.

فيصل القاسم : الأوائل في الفساد في العالم!

 سرمد عبد الكريم: نعم، افسد دولة في العالم، هذه المليارات يا رجل ميزانية العراق 84 مليار دولار العام الماضي والسنة تجاوزنا المية، والعراق اليوم ما عنده حتى البطاقة التموينية لغاها، دمر العراقيين، لا في أكل لا في شرب لا في تعليم لا في تدريس لا في صحة لا في مستشفيات، العراقي اللي عند أي مرض لو يطلع للهند يروح يبيع أغراضه والسرير اللي نايم عليه يروح يعالج السرطان لو يروح الأردن لو يروح لإيران، عملية تزوير واضحة تتم في العراق وإنهاء لكل شيء عراقي لا توجد حكومة، كل شركاء المالكي اللي دخلوا وياه ابتداء من طارق الهاشمي نائب رئيس الجمهورية وصولاً إلى آخرهم المركزي حتى إياد علاوي الخميس الماضي في إحدى القنوات التلفزيونية أعلن بشكل واضح ونقولها البغدادية الخميس الماضي في أستوديو لندن قال بشكل واضح لا يوجد في العراق دولة، لا يوجد بالعراق جيش، هذا الجيش عبارة عن ميليشيات، وعصابات تم دمجها بالجيش العراقي لقتل العراقيين عمليات الصرف هذه، الميزانيات الهائلة، الفساد يقولك منظمة الشفافية الفساد وصل إلى أكثر من 50% في العراق، يعني 84 مليار ميزانية العراق أكثر من 40، 45 مليار دولار فساد يعني تروح بجيب إيران وتقتل الشعب السوري بالأسلحة هذا الشعب اللي استضاف العراقيين.

فيصل القاسم : سنأتي عليها بالنقطة هذه، سيدي كيف ترد، يعني السجل بصراحة، يعني أول شي خلينا نأخذ لماذا أصبح العراق Number 1 يعني قريب من Number 1 في العالم في الفساد، يعني النظام العراقي الحالي صدع رؤوسنا وهو يتحدث عن كوبونات النفط وعن كيف صرف صدام الفلوس والآن نرى حسب الشفافية العالمية نص فلوس العراق تذهب سرقات، كيف ترد؟

أمير جابر الربيعي: سأجيبك على هذا السؤال المهم، لكن اسمح لي أن أبين بعض الأمور وتعطيني مجال.

فيصل القاسم : تفضل خذ وقتك كامل، تفضل.

أمير جابر الربيعي: أقول بسم الله الرحمن الرحيم وصل الله على خير خلق الله محمد ابن عبد الله وعلى آله الطيبين الطاهرين وصحبه المنتجبين، بصراحة أنا لم آت إلى هنا كي أكون محامياً أو مدافعاً عن المفسدين لأني لاسيما ولدي كتابات كثيرة ضد الفساد والمفسدين وقد كان نتيجتها أن تم إبعادي عن كل شيء، لكن وكلمة لكن يجب كلمة الحق يجب أن تقال لأن الله سبحانه عز وجل يقول {وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ}[الأنعام:152].

فيصل القاسم: طيب، تفضل.

أمير جابر الربيعي: ومن العدل تحميل المالكي كل هذا لأن هنالك بعض الأشخاص يريدون استغلال كل الظروف لإسقاط المالكي ليس لإسقاط العراق وإنما لخصومة مع المالكي فقط، تحميل المالكي كل هذه المسؤولية نحن نعرف بالعراق نظام محاصصة ونظام المحاصصة هو مشكل من شيعة وأكراد وسنة وهؤلاء لديهم وزراء ومسؤولين لا يستطيع المالكي لا تعيينهم ولا طردهم هم مفروضين عليه، وطبعاً هذا يشجع على الفساد والأكراد لديهم خطتهم المعروفة بالاستقلال عن العراق وطرف ثاني والذي يدعمهم الأخ سرمد هنالك طرف بالعراقية وغير العراقية وضعوا رجلاً...

سرمد عبد الكريم: أنا لا ادعم أحداً.

أمير جابر الربيعي: رجلاً مع الحكومة ورجلاً مع الإرهابيين ومع المفسدين وهنالك دول إقليمية لا تريد للعراق أن ينهض لأن العراق دولة عملاقة بشعبه وثرواته فلهذا قال مصطفى محمود من زمن بعيد من الثمانينات، البعثيون جعلوا مصائب العراق وتدميره يصب رفاهاً وأماناً على دول الجوار والمثل الأردن، الأردن لو بكرة العراق اطمئن لسكرت فنادق عمان وكذلك تركيا.

فيصل القاسم : مش هذا موضوعنا، جميل هذا بدها حلقة أخرى، جاوبني على سؤالي الآن على موضوع، خلينا إحنا لدينا الآن واقع على الأرض، أنت تبرر لي هذا الواقع بأن نظام العراق نظام محاصصات نظام طائفية ولا دخله، لكن هذا لا ينفي انه هناك رأساً للدولة، رأس هذه الدولة جعل منها واحدة إن لم تكن الأولى في الفساد في العالم، كيف ترد!

أمير جابر الربيعي: يجب أن لا نحمل المالكي كل المسؤولية،  لأن هؤلاء شركاء معاه...

فيصل القاسم : شو قاعد يسوي هو، ناطور صحرا يعني شو ببيع هو يعني، ناطور صحرا!

أمير جابر الربيعي: هؤلاء شركاء معاه في بناء الدولة وهو لا يستطيع حتى سحب 50 ألف دولار مقدار مخصص له في البنك، يسحب فقط 50 ألف دولار وهذه الأكاذيب مال يسحب مليارات ويعطيها إلى إيران وإلى سوريا، ثم إذا كان يسحب المليارات لماذا لا يعطي مدير البنك؟ إذا مدير البنك يعطيه مليارات، أضف إلى ذلك وزير المالية هو من السنة من القائمة العراقية وهو ضد المالكي أصلا كيف يسمح له، حتى أثناء المالكي لم يقل...

فيصل القاسم : طيب وزير المالية، هناك من يقول من مصادر عراقية موثوقة أن المالكي يحرض على وزير المالية كثيراً ويأتي بعض الأشخاص للمالكي صحفي من هنا وهناك عاوز بيت يا سيد يقوله والله البيوت مش بأيدي يا ريت تروح لعند العيساوي هذا، هو يريد أن يسلط الجميع على العيساوي لأنه يريد أن يستولي على ثروات الدولة، هو طرد رئيس البنك المركزي، لأن رئيس البنك المركزي بالأمس قال بالحرف الواحد هو يحاول أن يضغط علي ويحول فلوس البنك إلى حسابه من 2009 أنا بصدقك ولا بصدق رئيس البنك!

أمير جابر الربيعي:  رئيس البنك لم يقل أنه أنا حولت له لمليارات صح ولا لأ! وانتم تقولون في الجزيرة بالمقدمة والضيف يقول انه حول المليارات إلى إيران لو كان هذا خصمه الآن، لماذا يحقق بالفساد؟ لو كان متفقا معاه ويسحب المليارات لماذا يحقق معاه، واحد متفق وياه على السرقات وسرقة المليارات لماذا يقيله ولجنة النزاهة هي التي...

 سرمد عبد الكريم: سنقول لماذا، سنقول لماذا!

أمير جابر الربيعي: يوجد 29 شخص من كبار الموظفين متهمين في الفساد فلماذا نحّمل المالكي عندما يقوم بمحاربة الفساد يجب أن نقف معه.

فيصل القاسم : جميل جداً، هل تستطيع أن ترد على هذا الكلام!

 سرمد عبد الكريم: بكل بساطة نعم.

فيصل القاسم : دقيقة، الرجل يقولك أولا يجب أن نأخذ بعين الاعتبار أن التركيبة السياسية للنظام العراقي لا تسمح للمالكي بأن يتصرف بأموال العراق وثروات العراق بهذا الشكل المبالغ فيه الذي تتحدث عنه.

 سرمد عبد الكريم: حتى الطفل الرضيع في العراق يعرف بأن هذه أكذوبة، لا توجد سلطة في العراق، لا توجد حكومة في العراق هو يقول شركاءه هذا دكتور إياد علاوي زعيم القائمة العراقية التي فازت في الانتخابات قال في النص: "إحنا فزنا في الانتخابات لكن طهران رفضت تستلم العراقية رئاسة الوزراء"، 9 أشهر ونحن نحاول إلى أن أجا جو بايدن قال أن أميركا توافق إيران على ترشيح المالكي بدلا من العلاوي ويقول دخلت وياه اتفاق حتى يستطيع تخليص العراق من المشكلة، المشكلة المهمة يا دكتور حتى شركاءه يعني من اللي جاب نوري المالكي الآن.

فيصل القاسم : خلينا بموضوع الفساد، موضوع فساد المالكي.

 سرمد عبد الكريم: هذه نقطة مهمة جداً اللي جابه الآن اتفاق أربيل، اتفاق أربيل هو وقع عليه بالحرف الواحد هذا الاتفاق هو اللي سواه رئيس وزراء، أول ضحايا اتفاق أربيل الآن هما إخوانا الأكراد تدري ليش الآن هنالك حرب محتملة بقوات المالكي وليس قوات الجيش العراقي لاكتساح إقليم كردستان، أنا أقولك شغلة مهمة، هذه النقطة مهمة، بعد الاحتلال الأميركي للعراق نشرت تقارير استخبارية أميركية تؤكد أن اغلب تمويل حزب اللات اللبناني..

فيصل القاسم : حزب اللات!

أمير جابر الربيعي:  الكلمات التي يستخدمها..

 سرمد عبد الكريم: لا تقاطعني، ما لك علاقة أنت.

فيصل القاسم : قصدك حزب نصر الله يعني!

 سرمد عبد الكريم: حزب نصر اللات مو نصر الله لأنه شو له علاقة بالله سبحانه وتعالى، هذه الميليشيات الشيعية المرتبطة بإيران يأتي من العراق وليس من إيران هذا تمويل مال حزب اللات تمويل عراقي هذا تقرير أميركي ولذلك بريطانيا أرسلت بيتر مور هذا العالم الحاسوبي البريطاني إلى وزارة المالية لأنه اكتشفت تقارير من لجنة النزاهة راضي الراضي يقول اكو فساد ومبلغ مفقود بـ 18 مليار دولار، البريطانيين أرسلوا بيتر مور وياه خمسة من الخبراء البريطانيين لوضع نظام حاسوبي في وزارة المالية عندما كان يقودها الفطحل صولاغ الإيراني هذا الرجل كان يمرر الصفقات إلى إيران أجا بيتر مور يوضع نظام حاسوبي للسيطرة ومعرفة وين الثغرات وكيف قاعدة تروح الفلوس ووين راحت الـ 18 مليار لماذا لـ 18 مليار لأنه هذا الرقم طرحه راضي الراضي هرب إلى أميركا بعد أن تناول هذا الموضوع بالفساد وحورب حتى قصف بيته بالصواريخ والآن هو في أميركا، ماذا حدث؟ إيران عن طريق حصائب أهل الحق وهي ميليشيا إيرانية إرهابية خطفت البريطانيين 4 هم 6، 4 منهم قتلوا وبيتر مور قاموا يساومون عليه حتى يسلموه والسادس اختفى في حمامات وزارة المالية...

فيصل القاسم : باختصار

 سرمد عبد الكريم: ماذا حدث هذه النقطة مهمة جداً حتى يعرف العراقيين وين فلوسهم، ماذا حدث؟ حدث أنه هاي العصابة قامت تساوم على بيتر مور وافشلوا النظام الحاسوبي لأن إيران ترفض أن يكون نظام حاسوبي رح يسيطر على الأموال في العراق، لأنه كيف يحصلون الفلوس، أوضح لك هذه النقطة بالتفصيل لأنها شغلة مهمة جداً، هذه العصابة سرقت سبعة ونص مليار دولار و20 طن من الذهب هذه مو معلومات سرمد عبد الكريم الخط اللي كانوا يمولون به يسحبون الفلوس إلى إيران وتطلع الفلوس من إيران إلى تركيا فسوريا بعدين إلى لبنان إلى حزب اللات هذا هو المسار الطبيعي اللي كان سنوات حزب اللات يُمول بهذه الطريقة، شاءت الصدف بأن هذا المبلغ يضبط بعجلة إيرانية واسم الشخص موجود عنا هنا اسمه إسماعيل صفريان، تم إيقافه بحدود الجمارك التركية وألقي القبض على التاجر الإيراني اللي كان يحمل معه بالشاحنة 7 ونص مليار دولار و 20 طن من الذهب وأن تقوم السلطات التركية مصادرة الشحنة وإدخالها البنك المركزي التركي والآن الناس يشوفوني على الهوا وتركيا تشوفني على الهوا، إذا هذه المعلومات غير دقيقة مثلما كشف الله سبحانه وتعالى تعامل الخميني مع إسرائيل بشراء إطارات الفانتوم أثناء الحرب العراقية ووقعت الطائرة في تركيا وانكشفت الآن هذه المعلومة خليها يعرفوها الناس، حقيقة العملية إيران تسيطر على الوضع أنا أريد أن أوضح أن العراق كيف تتعامل إيران مع العراق، دكتور لحظة وحدة أعطيني، اسمح لي بس، تلاحظ هنا دكتور؛ هاي زيارة المالكي خلي الأخ المخرج يشوف زيارة المالكي يزور نجاد في إيران، الصورة الطبيعية كل شيء ما فيها، لاحظوا السيد اوردغان من يزور إيران شوف الفرق إخوان هناك علم تركي وإيراني شوف هنا العلم فقط إيراني لأنه إيران لا تعترف بسيادة العراق وتعتبر هذا الموظف عندها في فيلق القدس الإرهابي، بكل بساطة يا دكتور التمويل أوامر من خامنئي لتدمير العرب وتدمير المنطقة والضحية الآن الشعب السوري هي أموال الشعب العراقي والشعب العراقي اليوم يعاني الجوع والأمرين تعرف أنت في رمضان قبل الماضي إيش قد حصة العراقيين من العدس كيلو من العدس، كيلو، إحنا نعرف بالعراق يساوون شوربة برمضان، كيلو لأسرة عراقية في رمضان كيلو عدس، يحتاجون أسرة عراقية على الأقل يوميا كيلو عدس شهر رمضان، هاي فلوس العراق هاي الـ 84 مليار دولار، جلاس ماي حلو يشربه العراقي ما كو، الآن هناك عملية منظمة لتدمير العملة العراقية، كان سابقاً دكتور حتى نيجي على البنك المركزي، كان يومياً مبيعات البنك المركزي 200 مليون دولار فجأة قفزت إلى 500 مليون دولار عمليات المزاد العلني يتم شراء الدينار العراقي بعملة عراقية مزورة مطبوعة بإيران وتسحب العملات والدولارات الحقيقية إلى خارج العراق إلى إيران وتمول إلى سوريا وتدخل مكانها دنانير عراقية مزيفة تصعد للمركزي والمركزي يحفظها ليش وده يسيطر المالكي على البنك المركزي يريد يسيطر على الاحتياطي للمركزي، الاحتياطي الذي هو أساس العملة العراقية يريد يسيطر عليها ويسحبه، بل وصل الفن بالمالكي يريد يسوي لنا الآن بنية تحتية بالأجل يخاف ما يكفيه الصرف الآن  84 و100 مليار يريد يسحب فلوس على الأجل بالمستقبل بهذه الخدعة لسحب مليارات الدولارات في المستقبل، هنالك فساد خطير في العراق، هنالك تجويع للعراقيين، هنالك تدمير للعراقيين، هذا الرجل يقول أدافع عن وحدة العراق، هو آخر رئيس وزراء يقول العراق يتفنش على يده الأكراد هربوا من عنده، المحافظات السنية رغم هم كل هذه المحافظات ضد عملية تقسيم العراق لكن الآن الجري، لكن حقيقة طبعاً مو معنى صحيح عملية الهروب من هذا الموضوع.

فيصل القاسم : جميل طيب نقطة نقطة، سيدي بس نأخذ النقطة هذه أريدك أن ترد عليها، بس خد الوقت كامل، خذه كله خذه كله، طيب أنا أريد أن اجلي نقطة أنت عراقي ولا لا؟ مش عراقي أنت..

أمير جابر الربيعي: طبعاً عراقي.

العراقيون ومعاناتهم من الفقر المدقع

فيصل القاسم : عراقي يا عيني عليك، أنت تعلم أن العراق يعوم على بحر من النفط واحد إذا لم يكن حتى البعض يقول أن العراق Number 1 في العالم في إنتاج النفط، طب هل يعقل أن يكون العراق Number 1 في العالم في إنتاج النفط والشعب العراقي يفتش عن لقمة عيشه في الزبالة، هل يعقل أن يكون العراق ميزانية العراق هذا العام 100 مليار وشوي يعني أكثر من ميزانيات دول بأكملها والعراقيون لا يجدون لا ماء نظيف ولا الكهرباء ولا البنزين بتاع السيارات يعني كالعيس في البيداء يحدوها الظمأ والماء فوق ظهورها محمول صح ولا لا! طب جاوبني على هذا الكلام ، كم صار لهذا المالكي في النظام في حكم العراق وما قدر يزبط للعراقيين شوية مي يشربوهم نظاف كيف ترد، بسرعة مثلما هو بيحكي بسرعة أنت احك بسرعة.

أمير جابر الربيعي: يا سيدي الفاضل، كما قلنا أنه هذا نظام محاصصة فيه فساد وفيه مداخلات هذا من ناحية، من ناحية ثانية انه الرجل المالكي يقوم بما يستطيع من بناء، استلم دولة اللي هو كان احد أركان البعث.

فيصل القاسم: يا أخي عندك مليارات وين المليارات.

أمير جابر الربيعي: العراق كلشي ما في لا مجاري لا طرق.

فيصل القاسم : العراق ما كان فيه مجاري يا رجل العراق كان عنده أهم بنية تحتية في المنطقة، يا رجل، يا زلمة عيب تضحكوا علينا! كان العراق يستورد الخس والفجل والبقدونس بطائرات خاصة هلق العراق بطل يسوى!

أمير جابر الربيعي: للقصور الرئاسية فقط.

فيصل القاسم : يا رجل نص المصريين كانوا يعملون في العراق، نص المصريين كانوا يعملون في العراق حاجتكم علينا، 5 مليون مصري كانوا يأكلون عند العراقيين، على مين عم تضحك علينا، قرأنا البارحة التاريخ..

أمير جابر الربيعي: يسمعونك العراقيين كان مرتب العراقي 3 دولار بالشهر 3 دولار في الشهر وأقل موظف مرتبه أقل شيء 700، 800 دولار كان في تحسن ظاهر.

فيصل القاسم: ok أنا عم بسألك سؤال محدد، أين ذهبت مليارات الدولارات وهي نفط العراق في عهد المالكي والعراقيون يتضورون جوعا ويأكلون من الزبالة، قل لي ليش؟

أمير جابر الربيعي: سيدي الفاضل قلت لك هنالك دولة مبنية على شكل محاصصة فيها فساد كبير.

فيصل القاسم: وشو قاعد يسوي هو؟

أمير جابر الربيعي: والمالكي الرجل يعمل ويجتهد كلما فتح له باب قامت عليه الدنيا، أميركا تقوّم عملاء البعث والدول العربية لأن العراق لا يريدون أن، هناك مؤامرة دول، تركيا تصدر بضاعة كاسدة 15 مليار دولار لا تريد أن يكون كهرباء ولا ماء في العراق وحتى كل الدول.

فيصل القاسم: وهذا من المسؤول عن استقبال البضاعة التركية الفاسدة أليست الحكومة العراقية الفاسدة؟ مش هي بتضبط الحدود وبتضبط التصدير والاستيراد ولا أنا؟

أمير جابر الربيعي: في كلمة للإمام علي يقول: لا رأي لمن لا يطاع، فإذا كانت هنالك المنطقة الكردية بيد الأكراد، في مناطق لا يستطيع أحد أن يدخلها العراق مشكل من كيانات متضاربة فالمالكي لا رأي لمن لا يطاع يعني ما إله سيطرة كاملة هذا واحد، اثنين.

فيصل القاسم: الدور لإلك تفضل سيدي.

أمير جابر الربيعي: اسمح لي، المالكي يصدر إلى سوريا ويوزع ثروات العراق إلى سوريا إذا كان هكذا يصدر الأموال والبضائع إلى سوريا ويشتري السلاح إلى سوريا فإذا كان هذه الحكومة هي تنتظر أخطاء البعض التي فضحوها لم يقل بهذا لا وزير المالية وهو من القائمة العراقية ولم يقم حتى شبين المالكي الذي أقاله، إحنا نجي نلفق من خلال الإنترنت ونضع الأكاذيب.

سرمد عبد الكريم: الانترنت كل هذه..

فيصل القاسم:  هو ما قاطعك بس، بس سيدي أكاذيب وكذا، بشار الأسد في مقابلته مع روسيا اليوم قبل 4 أيام، 5 أيام قال بالحرف الواحد: "العديد من البلدان تؤيدنا ضمنيا لكنها لا تجرؤ على التصريح لكن هناك أولا العراق الذي يلعب دورا فعالا في دعم سوريا بكل الوسائل خلال هذه الأزمة لأنه دولة مجاورة"، طيب بدي أسألك يوم بيحكي بشار الأسد وعاد فسر لي شو معناة يلعب دورا في دعم سوريا، نحن نعرف سوريا، سوريا لو ضلّت على الفلوس السورية لانتهت العملية، العراق هو يمول عمليات الذبح والقتل بحق الشعب السوري وهذا الكلام للرجل، كيف ترد؟ هذا كلام الأسد، الأسد ولا أنت؟

أمير جابر الربيعي: العراق حقيقة كثير من البضائع السورية وهذه البضائع لا تذهب إلى الأسد تذهب إلى الشعب السوري وليس بالذين يصدرون المتفجرات والانتحاريين لقتل الشعب السوري، العراق يستورد البضائع والصناعات السورية ومعظمه يذهب إلى العراق.

سرمد عبد الكريم: المخابرات السورية تفجرها  يا دكتور.

أمير جابر الربيعي: هذا الأخ كان في زمن.

فيصل القاسم: مش موضوعي الأخ، جاوبني على سؤالي.

أمير جابر الربيعي: ما هو يحكي على النظام السوري، هذا كان متحالف مع النظام السوري عندما كان النظام السوري يصدر الإرهابيين والمفخخات وكان هو والضاري يقيمون في دمشق ويناصرون بشار الأسد.

فيصل القاسم: دقيقة.

أمير جابر الربيعي: ولم يكن بشار الأسد في حينها ظالما عندما كان يقتل الشعب العراقي.

فيصل القاسم: طيب.

أمير جابر الربيعي: الآن يستغلون هذا الحماس يريدون أن يثيروا السنة والعرب على أن المالكي والشيعة يناصرون النظام بينما هم من كان يقف مع بشار ذبح 10 أضعاف مما قتله من السوريين.

فيصل القاسم: دقيقة لا لا.

أمير جابر الربيعي: كان جالس هو وضاري يقابلون كل يوم بالتلفزيون السوري، الآن طلع بشار الأسد..

فيصل القاسم: سيد أمير مش هذا موضوعي، خليني بالموضوع، هذه النقطة، أنت قلت، طيب أنا بدي أسألك الرجل يقلك الرجل على هذه النقطة تحديدا يقلك الرجل أولا إذا كان هناك تعاون اقتصادي بين البلدين فهو في نهاية المطاف كما تقول لخدمة الشعب السوري على هذه النقطة تحديدا ما هي معلوماتك؟ وما هي إثباتاتك؟ وما بدي كلام بالهواء على إنه فلوس الشعب، دقيقة، يا أخي أنت تزعم أن الشعب العراقي يمول عمليات القتل بحق الشعب السوري وبحق الشعب العراقي، أنت تقول أن العراقيين، فلوس العراق تذهب إلى بشار الأسد لذبح السوريين وتفجير العراق، طيب أعطيني معلومات، هذا كلام ولا..

سرمد عبد الكريم: أولا ما قلت أنا، الشعب العراقي مظلوم، الشعب العراقي جوعان عريان ما عنده ثمن العلاج، ما عنده ثمن الأكل ألغوا البطاقة التموينية دمروه، الرواتب اللي يتكلم عنها هذه كلها تزوير، كم شخص يقبض 700 دولار؟ في زمن ذلك النظام كان دولارين ثلاثة نعم لكن كانت بطاقة تموينية تدعم الأسرة العراقية.

فيصل القاسم: بس خليني على موضوعي سوريا، أعطيني معلومات هات لشوف.

سرمد عبد الكريم: سوريا هذه الصفقة اللي صارت وانقلبت الدنيا عليها.

فيصل القاسم: صفقة الأسلحة مع روسيا.

صفقة السلاح العراقي مع موسكو

سرمد عبد الكريم: الأسلحة مع روسيا ومع التشيك 4.2 مليار دولار، شوف التضارب في داخل إدارة المالكي، علي الدباغ يهرب الدليمي وزير الدفاع بالوكالة يهرب هذا يقول لا الصفقة مستمرة وهذا يقول ما لي علاقة خليه يبرئني، العملية ببساطة شديدة وهذا ليس كلام سرمد عبد الكريم مصادر روسية إعلامية رسمية أعلنت بأن بوتين بلغ المالكي بأنه دفع 185 دولار هذه عبارة عن commission.

فيصل القاسم: رشاوى.

سرمد عبد الكريم: رشاوى للوفد المفاوض حتى يمرر الصفقة، نصف المبلغ دفع ونصف المبلغ عندما تتم الصفقة، وهؤلاء دفعت إلى ناس مقربين من المالكي لا يوجد شخص في العراق دكتور لا أحد يقشمر الناس لا يوجد شخص بالعراق يستطيع أن يصرف دولار غير نوري كامل العلي، هذا الرجل يسيطر على كل شيء ويعرف المال، أما يتكلم عن موضوع حارث الضاري، الشيخ حارث الضاري معارضة وطنية.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي.

سرمد عبد الكريم: لا يتكلم عن هذا الموضوع، أنا أرجع للنقطة التي نريد أن نوضحها للناس، طبعا أكو القاسم سرحان.

فيصل القاسم: لأ خليك على هذه النقطة، وين سوريا؟ أنت تتهم سوريا شو إثباتاتك على سوريا؟

سرمد عبد الكريم: أنا أقلك الآن ماذا يحدث، أولا لا توجد صفقة أسلحة ولا كلام فاضي، هذه عبارة عن رشوة أو دفعة مالية من إيران أوعدت فيها روسيا.

فيصل القاسم: 4 مليارات؟

سرمد عبد الكريم: 4.2 مليار.

فيصل القاسم: معقول العراق، معقول نوري المالكي يدفع 4 مليارات دولار من أجل عيون بشار الأسد.

سرمد عبد الكريم: نعم، لأنه أوامر إيرانية، ليست من أجل، أوامر إيرانية بإبقاء بشار الأسد بالسلطة للمحافظة على النظام لأنه هذا السد الرئيسي الذي يحافظ على نظام ملالي طهران الوهابي، إذا سقط بشار، ليس بشار، بشار سقط من زمان وانتهى سقط عند الشعب السوري وعند الأمة، ما عنده شرعية الآن لكنه بشار الأسد موجود على الأرض في الواقع إذا سقط بشار الأسد معناها الدائرة قادمة على إيران لا محالة، سينتهي هذا النظام، نظام خاوي من الداخل نظام إرهابي وكل العالم تذمر من عنده، نحن نعرف بمن  مستقوي هذا النظام، هنالك حلف مقدس يا دكتور، حلف سري بين نظام ملالي طهران وبين الولايات المتحدة الأميركية وبين إسرائيل، وهذا يفسر المالكي جو بايدن بالاتفاق بين جو بايدن وبين إيران لإبراز أو تعيين المالكي كرئيس للوزراء، أنا أقول الآن..

فيصل القاسم: ماشي بس خليني بالنقطة بالموضوع يعني هل تريد أن تقول لي أن إيران ضغطت على المالكي، دقيقة، كي يشتري الأسلحة من روسيا لكي تدعم بشار الأسد؟ كيف؟

سرمد عبد الكريم: هذا الموقف السياسي، موقف روسيا الناس.

فيصل القاسم: شراء الموقف الروسي.

سرمد عبد الكريم: شراء الموقف الروسي بعدين هذه فاتورة ليست هناك أسلحة، هذه فاتورة لأسلحة قسم وصلت لسوريا وقسم بالطريق ثمن الفاتورة يسددها العراق والدليل.

فيصل القاسم: يعني بشار الأسد بالأسلحة التي يقتل فيها الشعب السوري.

سرمد عبد الكريم: في أموال العراق.

فيصل القاسم: معقول يا رجل؟

سرمد عبد الكريم: هذا صحيح، هذا مو كلامي، أنا أقلك شغلة الآن، خلينا نتكلم بشكل واضح ودقيق، بأنه الصفقة التي الآن يتكلمون عنها يقول ماكو صفقة لا يوجد طائرات ولا تكلمنا عن شيء هذا الكلام اليوم، علي الدباغ ووزير الدفاع والمسؤولين حتى زيباري قبل قليل كان يتكلم يقول لا توجد أصلا معلومات عن الصفقة لا يوجد هناك تفاوض على طائرات وإلى آخره، حتى الطائرات مالت التشيكية نوعين من الطائرات السنتية طائرة عفا عليها الزمن وهذا كلام خبراء طيران وليس كلام سرمد عبد الكريم عفا عليها الزمن، العراق عاف هذه الطائرات في نهاية الحرب الإيرانية بل صنّع طائرة أفضل من عندها واستغنى عنها لأنه ليست طائرة حربية.

فيصل القاسم: جميل.

أمير جابر الربيعي: أنا أصل للنقطة المهمة. 

فيصل القاسم: اسألها للأستاذ، اسألها للأستاذ لأنه هو الذي يجاوبك.

سرمد عبد الكريم: أنا أقول بشكل واضح هذه الأموال هي تسديد لفاتورة لشراء الموقف الروسي وبنفس الوقت فاتورة مستحقة على السوريين على النظام السوري حتى يقتل به شعبه، بدون هذه المصاري روسيا لا تستطيع الصمود لأنه خسرت المنطقة خسرت الخليج خسرت الدول العربية خسرت الدول الغربية، تريد إمداد، روسيا تريد مال وهذا المال..

فيصل القاسم: يعني إيران تتاجر سياسيا بفلوس العراق.

سرمد عبد الكريم: بفلوس العراق وبنفط العراق وبمقدرات العراق أنت أعطيني بالعراق شو موجود إذا مو بأمر إيران، الجيش إيراني، الاقتصاد إيراني، البنوك الإيرانية، بس لحظة، البنوك الإيرانية الموجودة في العراق بنك إيران اللي هو محاصر دوليا أكبر فرع عنده بالعراق هناك 30 مصرف إيراني يقوم بشفط العملات الدولارات وإرسالها لإيران وسوريا وهربا من هذه.

فيصل القاسم: بالعراق؟

سرمد عبد الكريم: بالعراق وبوش مؤخرا بوش أغلق التعامل مع بنك إيراني صغير واحد من هذه البنوك الموجودة في داخل العراق وهذا بقرار.

فيصل القاسم: جميل جدا، طيب سيدي ردّ لي على هذه النقطة، هناك كلام من الصحافة الروسية بأنه ملايين الدولارات من خلال الصفقة التي ألغيت دفعت ثمن لأسلحة سورية، لأسلحة وصلت لسوريا عن طريق روسيا وهذا الكلام جابته كل الصحافة طيب أنا بدي أسألك أنت كعراقي بالله أنت كعراقي بسيط وأهلك هناك يعني هل يعقل إنه ملياراتكم وملايينكم تروح لذبح الشعب السوري، تذبح الشعب السوري وأنتم عم تأكلوا من الزبالة؟

أمير جابر الربيعي: والله يا أستاذ فيصل.

فيصل القاسم: طيب هذا الشعب العراقي شو بيقعده يا زلمة أنا بسألك.

أمير جابر الربيعي: هكذا سؤال عيب حدث العاقل بما لا يصدق فلا عقل له.

فيصل القاسم: كيف طيب.

أمير جابر الربيعي: كيف العراق يدفع فلوس.

فيصل القاسم: الشعب العراقي عم يأكل من الزبالة ولا لأ؟ ليش فلوسه تروح لبشار الأسد هذا هو السؤال.

أمير جابر الربيعي: أخي كذب، أكاذيب، كيف تروح لبشار الأسد.

فيصل القاسم: بقلك الصحافة الروسية.

أمير جابر الربيعي: تصدق، أي صحافة روسية، الصحافة الروسية قالت والمسؤولين الروسيين قالوا بضغط أميركي على العراق لأجل إلغاء الصفقة وحتى طارق الهاشمي كتب في الشرق الأوسط أنه صفقة حقيقية ولكن يهدد بها الأكراد والسنة.

فيصل القاسم: جميل.

أمير جابر الربيعي: اسمح لي، أنت ما..

فيصل القاسم: عم بقلك جميل، عم بقلك جميل تفضل.

أمير جابر الربيعي: حتى طارق اللي هو من ألد خصوم المالكي لم يقل هذا الكلام ومحكوم عليه بالإعدام في تركيا لم يقل، قال هذه صفقة وفيها استقلالية لسلاح الجيش العراقي ولهذا أميركا سوف لن ترضى وهذه المقالة مالته موجودة بالشرق الأوسط.

فيصل القاسم: جميل.

أمير جابر الربيعي: أضف إلى ذلك.

فيصل القاسم: وأنا بزيد لك على كلامك أؤكد لك كلامك، مما يؤكد أن المالكي يتصدى للفساد أنه ألغى الصفقة، يا عيني عليك.

أمير جابر الربيعي: طيب، إذا كان هي مجرد commission ويأخذ هو commission والبقية تذهب إلى سوريا لماذا يلغيها؟ لماذا يتصدى لها؟

فيصل القاسم: جميل، كلام سليم.

أمير جابر الربيعي: لماذا يحاول التفتيش عنها؟ يعني كلام صراحة أنا أقول للأستاذ سرمد عيب كلامك مثل تلفق أشياء وتحاول تلزق تركبها بطريقة لا يعقلها حتى طفل، اسمح لي.

فيصل القاسم: تفضل إلك الوقت كمل.

أمير جابر الربيعي: فبالتالي هذه الأكاذيب والدجل والتلفيق من أجل، أنت عندك خصومة مع واحد قل كلام حقائق، أميركا أصلا التي دخلت العراق تصور وضحت بآلاف الجنود وخسرت مليارات تسمح للمالكي أن يقيم علاقة مع روسيا وأميركا لعلمك لديها جواسيس وعملاء في كل الوزارات العراقية.

فيصل القاسم: طيب ماشي.

أمير جابر الربيعي: وهناك محطات فضائية عراقية بأسماء عراقية تمول بأموال، فهل أميركا..

فيصل القاسم: بس بدي أسألك سؤال، بس نقطة مهمة.

أمير جابر الربيعي: فهل أميركا تسمح للمالكي أن يعطي فلوسه لإيران ولسوريا خصومها؟

فيصل القاسم: طيب ماشي، بس عندما يقول رئيس البنك المركزي والكثير من المصادر العراقية تقول لك بالحرف الواحد المالكي يضغط علينا منذ فترة حوّل مليارات الدولارات إلى بشار الأسد في سوريا ولولا، يا أخي سميها القروض.

أمير جابر الربيعي: من يقول؟

فيصل القاسم: دقيقة، يا أخي البنك المركزي العراقي يقول.

أمير جابر الربيعي: ماذا يقول؟

فيصل القاسم: ضُغط عليه لتحويل مليارات إلى سوريا ونحن نرفض.

أمير جابر الربيعي: لا.

فيصل القاسم: يا حبيبي موجودة، يا حبيبي ملياراتكم عم تروح لذبح الشعب السوري، هكذا يقول العراقيون مش كلامي. 

أمير جابر الربيعي: اسمع الآن رئيس البرلمان.

فيصل القاسم: لأنه رئيس البنك رفض يعطيه للمالكي مليارات من شان يحولها لبشار الأسد يقتل السوريين قال له اطلع برا، كل واحد يتصدى.

أمير جابر الربيعي: اسمح لي، أولا أنتم قلتم بالبداية أنه حوّل وإذا كان محوّل إذن هو مشترك مع.

المالكي ودعم نظام الأسد

فيصل القاسم: حوّل عن طريق بنك الرافدين 10مليار لسوريا معروف الموضوع، سوريا بدون المال العراقي الذي يقهر والشعب العراقي يأكل من الزبالة هذا هو سؤال العراقيين مش سؤالي.

أمير جابر الربيعي: صدقني سنت واحد لم يخرج من العراق وكما قال المالكي درهم واحد لم يخرج إلى النظام السوري على الإطلاق والعراق موقف موقفه حيادي، لم يرسل لا إرهابيين ولا متفجرات ولا قتل ولا انتحاريين ولم يتواطأ مع الصهاينة والأميركان لذبح الشعب السوري وإقامة هذه المجزرة لشعب السوري والعراق كان موقفه موقف ممتاز والآن كثير من الدول ترجع لموقف العراق بخصوص المسألة السورية، فلا تتهموا العراق من اجل تهييج عامة الغوغاء.

فيصل القاسم: يا أخي يوم يقلك بشار الأسد نحن كل دعمنا من العراق بصدقك ولا بصدقه يا زلمه؟

أمير جابر الربيعي: الدعم بشراء البضائع السورية، الشعب السوري.

فيصل القاسم: شو عرّفك أنت بشراء البضائع السورية؟

أمير جابر الربيعي: الشاحنات والبضائع السورية، سوريا عايشة على العراق.

سرمد عبد الكريم: وينها البضائع السورية؟ يا رجل البلد ما كو ملاقي،  وين البضاعة السورية.

أمير جابر الربيعي: اسمح لي مصانع سوريا كلها قائمة على، اسمح لي، مصانع سوريا وزراعتها كلها كانت تصدر للعراق.

فيصل القاسم: جميل، ليش بعد في زراعة؟ يا زلمة بعد في زراعة؟ يا زلمة لا في بندورة ولا في خيار ولا في خبز، بعد في شيء عنا نصدر لكم إياه؟ امبلا عنا جثث، عنا جثث بنصدرها.

أمير جابر الربيعي: الجثث من يقتلها؟ يقتلهم الإرهابيين الذين تصدرهم قطر والسعودية.

فيصل القاسم: وبشار الأسد قاعد، يا زلمة.

أمير جابر الربيعي: دكتور اسمح لي، إذا سوريا أنتم تتوقعون، سوريا إذا ما حولتموها إلى أسوأ من أفغانستان ودمرتوا نصف الشعب السوري بوجود هؤلاء البعثيين الذين دمروا الشعب.

سرمد عبد الكريم: بوجودك أنت.

أمير جابر الربيعي: نصف الشعب السوري دمروا الشعب العراقي ثم نقلوا تفجيراتهم إلى دمشق، سيحولون سوريا ونصف الشعب السوري سيقتل..

فيصل القاسم: دقيقة، ماشي بس دقيقة، سؤال بسيط وروح للنقطة الثانية، والطائرات الإيرانية التي تدك السوريين والطيارين الإيرانيين ولك إيران عم تقلك نحن عم نذبح السوريين جاي تدافع عنها أنت؟ إيران تقول، كل الإيرانيين موجودين يذبحون وحزب الله كما يقلك.

أمير جابر الربيعي: كلها أكاذيب من قبل الجزيرة ومن قبل الدول لأجل حرب سنية وشيعية.

فيصل القاسم: والذين يموتون في مهمات جهادية عند حزب ما سماه حزب اللات، كل يومين بموتوا آلاف العلمانيين بموتوا من وين عم يموتوا؟ عندي عم يموتوا ولا عم بموتوا بالقصير بحمص؟

أمير جابر الربيعي: أقلك شيء، نحن العراقيين صدقني كنا نتمنى زوال هذا النظام السوري ولدي كتابات موجودة. 

سرمد عبد الكريم: ليش نتمنى؟

أمير جابر الربيعي: لأنه هو من كان يرسل الإرهابيين وإذا قتل 40 ألف 400 ألف قتلوا من العراقيين من قبل.

فيصل القاسم: نظام الأسد، ليش عم تعطوه مصاري الآن؟ ليش عم تعطوه فلوسكم؟ معقولة تعطوه فلوس العراقيين ليقتلكم فيها؟

أمير جابر الربيعي: كذب يا أخي هذا كله كذب، أكاذيب وتلفيقات.

فيصل القاسم: دقيقة، هذا الكلام كذب في كذب، دقيقة، يقلك الرجل إنه كل كلامك عن إنه الفلوس العراقية تذهب إلى بشار الأسد كذب وكله تلفيق وهذا غير صحيح وإذا كان في مساعدات هي تصدير.

سرمد عبد الكريم: تصدير ماذا؟

فيصل القاسم: كيف هذا الرجل عم يقلك.

سرمد عبد الكريم: في خضراوات في صناعة، في معمل يشتغل في سوريا الآن؟ في كهرباء في سوريا؟ شو الصناعة شو المواد التي تدفع للمليارات؟ أنت صار لك ساعة تتكلم، أريد أن أقول ما هي البضائع التي ترسلها سوريا الآن للعراق حتى تدفع مليارات؟

فيصل القاسم: ما هي معلوماتك عن تحويل فلوس إلى سوريا؟

سرمد عبد الكريم: هذه المصاري هذه الفلوس اللي دفعت بدونها لا يستطيع نظام بشار البقاء يوم واحد، هذه التحويلات تحويلات رسمية، كل مهمة الآن سنان الشبيبي إبعاده عن البنك المركزي رفضه إلى منح قرض رسمي إلى الحكومة من الاحتياطي الموجود البالغ 68 مليار.

فيصل القاسم: لوين رح تروح الفلوس؟

سرمد عبد الكريم: هذه الفلوس قاعد يصرفها المالكي بعمليات فساد رهيبة جدا قسم منها واضح وكل الناس تعرفه وقسم منها تروح تحت الطاولة إلى دعم نظام بشار وإيران، الشفط للبترول نهب العملات العراقية وتحويل العملات الدولارات.

فيصل القاسم: هل يعقل أن الدبابات السورية تمشي، يعني البنزين أو المازوت يأتي من العراق معقول، معقول؟

سرمد عبد الكريم: النفط العراقي ما أعطيتك هذه التقارير الغارديان وغير الغارديان، هذا المعمل، يقلك الآن هنالك 17.

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول أن الدبابات السورية تقتل الشعب السوري بوقود العراق؟

سرمد عبد الكريم: بوقود عراقي، وبالعتاد العراقي وبالسلاح العراقي بسلاح الجيش المليشياوي الطائفي العراقي، يا رجل نحن عندنا مشكلة هذا التحالف الصفيوني اللي كانوا يسموه الهلال الشيعي بالحقيقة الآن دائرة اكتملت الدائرة، هذا الصفيوني صفوي وليس له علاقة بالشيعة.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي، خليك بموضوع الفلوس.

سرمد عبد الكريم: هذه دائرة غلقت بدونها لا تستطيع إيران نظام ملالي طهران العيش، بدون المال العراقي الذي يدعم في سوريا لأن سوريا هي عبارة الآن، نظام الأسد عبارة عن السد الأول لنظام ملالي طهران، بدون المصاري العراقية التحويلات سواء لدفع الفواتير إلى الجهات الأخرى التي تمول، يا رجل في سواح يدخلون سوريا الآن يا رجل الطائرات مستمرة تأتي من أرمينيا وتأتي من موسكو، الطيران يدخل إلى، ماذا يعمل في دمشق؟ شنو الطيران، كل طيران شركات الطيران العالمية.

فيصل القاسم: سيدي هل تستطيع أن تنكر أن العراق يوقف الطائرات الإيرانية ويفتشها؟ لماذا تنكر ذلك؟ حرام عليكم، حرام.

سرمد عبد الكريم: هذه اكبر نكتة في التاريخ.

فيصل القاسم: كيف؟

سرمد عبد الكريم: لأنه الطائرات هذه تفتش كلام فاضي ليس له علاقة، نائب ضابط مخابر هذا عمله وزير النقل أحد كوادر فيلق القدس الإرهابي وكان يعذب العراقيين بالحرب العراقية الإيرانية، هذا الرجل دجال من الدرجة الأولى، لا تفتش طائرة، وإذا فتشت طائرة ما هم يتصلون بالتلفون هذه الطائرة ما فيها شيء، هو عملية التهريب تتم عن طريق الطائرات؟ يا رجل القوافل مفتوحة من الحدود الإيرانية تدخل للعراق وتذهب إلى سوريا بالسيارات وكل ذلك مراقب وكل ذلك معلوم، لأن الطيارة تروح تودي سلاح وفلوس يعني اللي جاية من العراق ومن إيران، هذا كلام، صار لك ساعة تتكلم خليني أكمل، النقطة المهمة جدا، يا رجل الفساد المالكي اللي تتكلم عنه، فساد نوري كامل العلي موّل أو أصدر فلوس، صرف فلوس على كهرباء العراق بلغت تقريبا الآن أكثر من 40 مليار، 40 مليار..

فيصل القاسم: ولسه ما عندكم كهرباء..

سرمد عبد الكريم: تنور كل أفريقيا، كل أفريقيا تنورها الـ 40 مليار وإحنا ما عندنا اليوم لحد الآن قرية عراقية فيها كهرباء..

فيصل القاسم: 40 مليار!

سرمد عبد الكريم: 40 مليار، هاي، هاي عقود النفط، أربع وزراء نفط فاسدين، هسه يقول لي الوزراء من العراقية أو وزراء من القائمة العراقية، لا يوجد وأنا أعيدها وأكررها للعراقيين، يا عراقيين اعرفوا فلوسكم من وزعها، لا يوجد فلس واحد، دولار واحد يصرف إلا ويوقع عليه المالكي، لا يوجد وزير مالية  لا يوجد وزراء لا توجد حكومة يوجد شخص اسمه نوري كامل العلي..

فيصل القاسم: كل فرنك بروح برقبة المالكي..

سرمد عبد الكريم: هو المسؤول الوحيد للفساد والجرائم التي تقترف بحق الشعب العراقي والسوري والإيراني كل المنطقة الآن، هذه المنطقة اللي رجع اقتصادها للخلف والكل حتى الخليج، أنا الحقيقة أوجه رسالة لسمو أمير قطر الحقيقة في المشكلة السورية ليست بشار الأسد، ليست الجيش الذي يؤتمر ويظلم السوريين، الحقيقة المرة اللي يعرفوها لازم الناس لأنه أموال نوري المالكي، أموال الشعب العراقي المقهور هي جاي تمول هذه الماكنة الحربية الإرهابية لقتل السوريين وليس لقتل السوريين فقط بالمستقبل جاي الدور على مناطق أخرى لأنه رأس الأفعى في طهران لا يريد لا للخليج ولا للمغرب العربي ولا للشرق الأوسط أن يستقر هو حليف رسمي لإسرائيل، كل ما نسمعه من عمليات محاولات ضرب إيران والتهديدات كلها فرقعة إعلامية لا حقيقة لها لأن هذا الحلف الصفيوني مستمر بجرائمه ولذلك يستمر..

فيصل القاسم: ماشي، ماشي وصلت الفكرة، أنا أسألك بعض العراقيين بالمناسبة أنا أنقلك بالمناسبة أسئلة العراقيين وهذه من عندهم، عندما يقولون العراقيون الآن أيها الشعب العراقي العظيم كيف تسمح لهذا الطاغية الجديد نوري المالكي وهذا ليس كلامي أنه يلعب ويعبث بمليارات العراق، الرجل قال لك قبل قليل 40 مليار راحت على الكهرباء ولسه فش عندكم ولا لمبة شغالة صح ولا لأ..

أمير جابر الربيعي: صحيح.

فيصل القاسم: طيب السؤال المطروح أيها الشعب العراقي العظيم، يا أيها الشعب الذي تأكل من الزبالة الذي لا تجد نقطة ميّ نظيفة ولا حبة دواء ولا شيء، ماذا تفعل! أين الجيش الحر العراقي، يقولون أن هناك جيش حر عراقي، كيف ترد؟

أمير جابر الربيعي: أولا أريد أن أرد على مسألة أنه إيران تشفط البترول من جنوب العراق..

سرمد عبد الكريم: هذه تقارير غربية مو كلامي..

أمير جابر الربيعي: تقارير غربية، اللي يستخرج البترول في الجنوب العراقي شركة British Petroleum، Total الفرنسية، موبيل إكسون الأميركية، لا شركات أميركية وكلهم غربية، وهؤلاء لا يخفى عليهم خافية مو معقولة كان فضحوا الدنيا وهم أعداء إيران، شوف الكذب والدجل..

فيصل القاسم: جميل.

أمير جابر الربيعي: بالنسبة للسلاح إلى سوريا وتصديره، المنطقة الغربية هي من المحافظات السنية وهؤلاء هم من يشرفون على مناطق الحدود..

سرمد عبد الكريم: والنخيل اللي يكرر جوا والسماواة!

أمير جابر الربيعي: السماواة شوف شوف ما يعرف خريطة العراق، السماواة تطل على السعودية..

سرمد عبد الكريم: شو يعني؟

أمير جابر الربيعي: يدخلوها للسعودية ويجبوها لسوريا..

سرمد عبد الكريم:  ما أعرف خريطة العراق! الصحراء، الصحراء الغربية..

أمير جابر الربيعي: السماواة، السماواة، أنا أقول لك الأنبار هي..

سرمد عبد الكريم: الصحراء الغربية مفتوحة على كل الاتجاهات..

أمير جابر الربيعي: الصحراء الغربية محافظة الأنبار إذا تعرف العراق صلاح الدين والموصل..

سرمد عبد الكريم: ما أني فرنسي أعرف العراق..

أمير جابر الربيعي: السماواة شو جابها بجنوب السماواة..

سرمد عبد الكريم: الصحراء مفتوحة من الجنوب إلى الأردن لسوريا..

أمير جابر الربيعي: يعني يدخلوها السعودية من خلال هذا الجدار العازل المراقب ويدوها لسوريا..

سرمد عبد الكريم: لا يوجد جدار..

أمير جابر الربيعي: اثنين، الأجواء العراقية لا زالت والمخابرات الأميركية والأقمار الصناعية، المالكي نفسه قال لبايدن: أنا أتحداك لو جبت لي بينة واحدة إنا أرسلنا قطعة سلاح واحدة وأميركا تدري هي مسيطرة على الفضاءات هاه وتستطيع أن تفضح..

سرمد عبد الكريم: هذا يقول له لبايدن، هذا يقول له لبايدن يرفع عليه الحذاء في وجهه..

أمير جابر الربيعي: أنا ما قاطعتك..

سرمد عبد الكريم: هذا يقوله لبايدن..

أمير جابر الربيعي: أنا ما قاطعتك خليني أكمل كلامي..

فيصل القاسم: تفضل لأنه الوقت يداهمنا، شو عندك بآخر شيء تريد أن توجز كل شيء..

أمير جابر الربيعي: أوجز كل شيء أقول..

فيصل القاسم: بثوان.

أمير جابر الربيعي: هؤلاء الذين يقولون فيشبهون ويكذبون على الشعب العراقي إنما غرضهم الوحيد هو تحريض الشعوب العربية على العراق مدفوعين من قبل أنظمة عربية لها أجندة الطائفية والاقتصادية لتدمير الشعب العراقي..

فيصل القاسم: وصلت هذه الفكرة.

أمير جابر الربيعي: هؤلاء..

فيصل القاسم: باختصار، باختصار، بثوان ماذا تقول للشعب العراقي الذي يرزح تحت هذا الفساد انتهى الوقت.

سرمد عبد الكريم: يعني، يعني الشعب العراقي يجب أن يعرف بأن الفلوس والثروة العراقية أين توجه من جاي يصرفها؟ قدم للنزاهة يقول أنا أملك أقل من مليون دولار وفي سوريا المخابرات السورية تقول مالكيته كانت ألف دولار طبعا ما قال عن زوجته وما قال عن ابنه أحمد المالكي الذي اشترى العقارات والأوتيلات في أوروبا وسوريا ومكانات أخرى ما حد يدري كم..

فيصل القاسم: باختصار، جملة واحدة..

سرمد عبد الكريم: باختصار، فلوسنا جاي تروح لقتل أهلنا وليس للشعب السوري، أهلنا السوريين، لقتلهم في العتاد والمال والنفط وحرمان العراقيين من أبسط حقوق الإنسان الماء والكهرباء والدواء والتعليم كل هذه انتهت..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد أمير جابر والسيد سرمد عبد الكريم، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.