- الانسحاب الأميركي بين إنجاز المهمة وخيبة الأمل
- إيران والوجود الأميركي في العراق

- سوريا ونظام الممانعة

- دمشق واستحقاقات الانسحاب الأميركي من العراق

فيصل القاسم
إلياس الزغبي
ميخائيل عوض
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام أليس هناك إجماع دولي على أن أميركا ستخرج من العراق خلال أسابيع مهزومة ذليلة، أليس الانهيار الاقتصادي الذي تعانيه سببه غزو العراق، ألا يحسب لسوريا وإيران أنهما أحبطتا أكبر غزو للمنطقة وحولتاه إلى نصر مؤزر إلى قوى المقاومة، ألا تحاول أميركا تعويض خسارتها المدوية في العراق بضرب سوريا من الداخل كي لا تتشكل تلك القوة العظيمة الممتدة من إيران مرورا بالعراق فسوريا فلبنان، أليس ما يحدث من مؤامرة كونية على سوريا مرتبطا بموعد الانسحاب الأميركي من العراق، ألم يأتي كولن باول إلى سوريا بعد الغزو لتركيعها بشروطه الثمانية الشهيرة فإذ بالقيادة السورية تقلب الطاولة على أميركا وتجعلها تجر أذيال الخيبة، أليس من المتوقع أن تعلن إيران وسوريا النصر بعد أسابيع على المشروع الأميركي في المنطقة بعد الانسحاب الأميركي من العراق، لكن في المقابل أليس من السخف أن يدعي بعض القومجين والمقاومجين والممانعجين بأن أميركا ستخرج مهزومة، ألم يسفر الغزو الأميركي عن مقتل أكثر من مليون ونصف المليون عراقي وأكثر من مليون أرملة وتهجير أكثر من أربعة ملايين، ألم يتفكك العراق إلى ملل ونحل وشراذم طائفية وعرقية متناحرة، أين الجيش العراقي أين علماء العراق أين نفط العراق أين استقرار العراق ألن تترك أميركا ورائها أكبر سفارة في العالم، ألم يتحول العراق إلى تابع ذليل للدولة الصفيونية بعد أن كان قوة عربية إقليمية تخشاها إيران وإسرائيل يصيح كاتب عراقي، ألم يصبح جوار العراق العربي على كف عفريت، ألم تتحقق الفوضى الخلاقة الذي هددت بها أميركا المنطقة، إذا كان كل ذلك هزيمة كما يتشدق بعض العربجية فكيف يكون الانتصار إذن، أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب السياسي إلياس الزغبي وعلى الكاتب والباحث ميخائيل عوض، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الانسحاب الأميركي بين إنجاز المهمة وخيبة الأمل

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس سنذهب إلى التصويت بعد قليل سيد إلياس الزغبي لو بدأت معك هل تستطيع أن تنكر بأن مجرد اتفاق الأميركيين مع العراقيين على الانسحاب من العراق في نهاية هذا العام والالتزام بهذا الاتفاق هو هزيمة محققة لأميركا؟

إلياس الزغبي: من السهل حسب الغنائيات المعروفة في منطقتنا..

فيصل القاسم: غنائيات.

إلياس الزغبي: غنائيات نعم، غنائيات سياسية وغير سياسية أن نقول أن أميركا انهزمت أنا لست في وارد الدفاع عن أميركا أو سواها ولكن علي أن أعاين الوقائع والحقائق لست في معرض توصيف الحالة الأميركية مع الانسحاب من العراق بأنها عاشوراء أميركية ونحن اليوم في ذكرى عاشوراء هي عاشوراء للآخرين وليست للولايات المتحدة..

فيصل القاسم: ماذا تعني عاشوراء يعني؟

إلياس الزغبي: عاشوراء التفجع، عاشوراء الموت، عاشوراء..

فيصل القاسم: الحزن.

إلياس الزغبي: الحزن، الانكسار..

فيصل القاسم: أيوه.

إلياس الزغبي: الإحساس بالانكسار أنا لا استطيع أن اصف خروج الولايات المتحدة الأميركية من العراق بأنه انكسار أو هزيمة أو ما إلى ذلك كما في هذه الغنائيات لماذا، لأن الولايات المتحدة تخرج من العراق كي تدخل إليه إلى أعمق، ستبقى في النفط ستبقى في السياسية، ستبقى في الإدارة، ستبقى حاجة عراقية لإدارة هذا التنوع وهذا الصراع الداخلي العراقي هذا أولا في العراق، وستكون اكبر سفارة أميركية في المنطقة موجودة في العراق بآلاف وربما في هذه الآلاف ليسوا كلهم دبلوماسيين وهذا يعني ما يعني، ثم على مستوى العالم العربي والمنطقة، الولايات المتحدة تدخل أكثر وأكثر في التحولات الجارية في المنطقة من ليبيا وتونس والمغرب إلى مصر إلى اليمن إلى الخليج إلى كل المنطقة حتى السودان، إذن كيف نحسب أن الولايات المتحدة تهزم وهي تدخل أكثر وأكثر في مفاصل الحياة العربية وفي الشرق الأوسط في كل مناحيها الاقتصادية والسياسية والتحولات الجارية والربيع العربي وما إلى ذلك ومن السخف فعلا ومن التبسيط جدا أن نصف أن الخروج الأميركي من العراق بحاجة إلى غطاء هو تدمير سوريا أو الانقلاب على النظام في سوريا..

فيصل القاسم: من السخف معقولة..

إلياس الزغبي: نعم، هذا سخف فعلا لان الولايات المتحدة الأميركية لم تكن خارج سوريا أصلا وسوريا كانت تنفذ السياسة الأميركية من أبوابها الواسعة، في لبنان خصوصا وأنا آتٍ من بيروت وأعرف ماذا دفع لبنان ثمن التكليف الأميركي والغطاء الأميركي لسوريا كي تحتل لبنان وتفرض وصايتها عليها على مدى ثلاثين سنة على الأقل، وأنا اعرف أيضا أن الحالة الجولانية المستمرة منذ ثمانية وثلاثين عاما هي حالة أميركية والنظام السوري كان يخدم الولايات المتحدة الأميركية خدمة مباشرة ويخدم إسرائيل للأسف تحت شعار ما يسمى الممانعة والمقاومة وهو شعار خادع للأسف ظهر ما هو عكسه في هذا النظام الذي ارتد بكل آلاته العسكرية من الداخل كي يذبح شعبه بينما الجولان يعيش في حالة استقرار وإسرائيل مطمئنة، وللأسف الشديد أن لبنان أيضا تحول إلى حالة جولانية أخرى في الجنوب منذ خمس سنوات ونصف لا نسمع بضربة كف وهذه الصواريخ كل سنة مرة هي صواريخ تذكيرية يوحي بها النظام السوري كي يقول لإسرائيل أنه حاجة ضرورية لها في هذه المنطقة وقد عبر بذلك أحد أركان النظام المالي والاقتصادي رامي مخلوف حين وصف أن مصير إسرائيل متعلق بمصير نظام بشار الأسد، وهذه حقائق يجب أن نتحدث عنها ألا نتحدث عن هزيمة أميركية وفي الواقع أميركا تدخل إلى عمق المفاصل في المنطقة من خلال العراق ومن خلال هذه المنطقة كليا وللأسف أننا نحول هزائمنا إلى انتصارات وهي انتصارات وهمية للأسف أحيانا نسميها انتصارات إلهية وأحيانا نسميها انتصارات..

فيصل القاسم: كله ضحك على الذقون..

إلياس الزغبي: أرضية..

فيصل القاسم: طيب بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل ستخرج أميركا من العراق مهزومة أو منتصرة مهزومة 6ر69% منتصرة 4ر30% ميخائيل عوض كيف ترد على هذه النتيجة وكيف ترد على السيد إلياس؟

ميخائيل عوض: نتيجة منطقية بكل الحالات وهذه إرادة شعبنا وقراره مفاهيمه للانتصار والهزيمة قبل مسا الخير إلك ولكل..

فيصل القاسم: يا هلا..

ميخائيل عوض: المشاهدين مسا الخير للعراقيين للمليون امرأة التي ترملت للست ملايين طفل الذين باتوا بلا أب..

فيصل القاسم: ستة ملايين طفل.

ميخائيل عوض: نعم للفلوجة ولمدينة الصدر المدينتان التوأم مدينتا الوحدة الوطنية والمقاومة والصمود وإلحاق أعتى هزيمة بالإمبراطورية الأميركية مرغت أنفها بالوحل مسا الخير للبعثيين قادة ورواد القومية العربية بالقرن الواحد والعشرين ومسا الخير للجيش العراقي البطل الجيش السابق..

فيصل القاسم: أي جيش؟

ميخائيل عوض: الجيش السابق ضباطه وجنوده، هؤلاء فرسان الأمة العربية فرسان القرن الواحد والعشرين، مساء الخير لعصائب أهل الحق ولكتائب حزب الله ومسا الخير للمقاوميين ومسا الخير الكبيرة للذين أحيوا مناسبات عاشوراء هذه المناسبة ذات القيمة الإنسانية والتاريخية يوم استشهد الحسين دفاعا عن الحق في وجه الطغيان وفي وجه الأكاذيب والزعبرات والهوبرة، باختصار شديد مش ردا لكن تأكيدا وتفعيلا للعقل كي لا نؤجر عقلنا كي نكون باحثين فعليين هنالك ثلاث عناصر بتخلينا..

فيصل القاسم: ندخل مباشرة على الموضوع.

ميخائيل عوض: على الموضوع..

فيصل القاسم: نعم.

ميخائيل عوض: أولا لماذا جاءت أميركا إلى العراق وماذا حققت هذا بقول لنا إذا انتصرت أو لم تنتصر، الصورة واضحة، اثنين ما هي الكلفة التي تكبدها العراق والتي تكبدها الغازي المحتل الغاصب إلى حتى نشوف شو تأثيراتها وكيف، ثلاثة ما هو قول الإدارة الأميركية نفسها بكراملتون كيسنجر معهد بروكنز معهد سابنغ، جميع المعاهد بتوصيف ماذا جرى للولايات المتحدة قبل ما نحنا نحاكم لأنهم هم في موقع، موقع المسؤولية وموقع التورط ويعرفون حقيقة ولدينا شي 600 شهادة تشير بهذا الاتجاه نبلش بنقطة أولى وسريعة حتى ما نأخذ كثيرا من الوقت ونركز لأنه بفترض هذه الحلقة ليست للتشتيم على هذا النظام أو ذاك..

فيصل القاسم: طبعا لا، طبعا..

ميخائيل عوض: بقدر ما هي نقاش عاقل وواعي وحر..

فيصل القاسم: لموضوع خطير جدا..

ميخائيل عوض: ومسند لمستندات ووثائق.

فيصل القاسم: جميل.

ميخائيل عوض: حقيقية يمكن أن تبرز للسادة المشاهدين واقل احترام لعقلهم وآلية تفكيرهم، جاءت الولايات المتحدة وهي تعلن أنها ستحقق سبعة أهداف خلينا نبدأ سريعا لنشوف كل وحدة قالت أولا أن هناك أسلحة دمار شامل كشفت حرب العراق والتحقيقات والتقديرات أنها إدارة كاذبة عدوانية لا تحترم نفسها وأدى ذلك إلى احتراق ما يسمى بالنموذج الأميركي، جاءت الولايات المتحدة لتنشأ نظاما جديدا ديمقراطيا وريثا لنظام كانت تقول عنه تسلطيا تترك العراق مجزئا مفككا مدمرا حالة الفساد فيه عالية جدا وقد سقط هذا المشروع مشروع بناء ما سمته ببناء الأمم أو بناء الديمقراطية، وبالمناسبة في 2004 بوش بخطاب حال الأمة قال أن نجاحنا في العراق سيعطيننا فرصة إعادة تشكيل العالم رد عليه مانويل ليفرشتاين قاله هذا إذا نجحنا وأما لا فحسبي أن العراق سيعيد هيكلية أميركا نفسها ستكون مأثرتك الوحيدة سيدي الرئيس وهذا ما نحن عليه إذن الإخفاق الثاني، ثلاثة لتقيم اكبر حاملة طائرات ثابتة في العالم اللي وصفها فوستر دالاس في 1956 لسوريا كان بدن إياها بقبة سماء بغداد ترحل اليوم، ترحل اليوم وبالرغم من مجيء بايدن من الأسبوع الماضي بس ليزيدهم من 1000 إلى 1800 لحراس السفارة والى آخره ويأخذ لهم حسنات وعاد خالي الوفاق، جاءت لتحمي إسرائيل وتمنع التواصل الجغرافي بين دمشق طهران امتدادا إلى موسكو وقيام ما يسمى بالجبهة الشرقية العربية حيث تكون الإمبراطوريات بين دمشق وبغداد، ترحل وقد تعززت العلاقة وأصبحت بغداد قوة إسناد وحصن أساسي لحماية سوريا في وجه المؤامرة التي تستهدفها، خمسة جاءت لتعوض إسرائيل عن خسائرها وهزائمها وقد هزمت في 2000 شر هزيمة تحت النار ودون تفاوض، وهزمت في 2006 واللي هزمتها المقاومة واللي هزموها هولي الحسينيين وهذه الصواريخ واللي استند إلها واللي استندوا لدعم النظام السوري الذي قاتل وحمى المقاومة، وكانت النتيجة أن إسرائيل أكبر الخاسرين والمذعورين الآن لان أميركا تهزم وسينعكس ذلك على توازن..

فيصل القاسم: سبعة.

ميخائيل عوض: سبعة جاءت لتسقط الملف النووي الإيراني تحاصر إيران وتسقط سوريا، فانتهت الحرب بأن إيران دولة نووية وفضائية كاملة المواصفات وقوة هجومية وتنتقل من الدفاع إلى الهجوم، وسوريا وحلف المقاومة يصنع تاريخ البشرية برمته وليس فقط تاريخ المنطقة ، تذكيرا بس اللي ما بعرف بالتاريخ ما بعرف شو قيمة بغداد وشو قيمة دمشق، تجمع الكتابات التاريخية على أن هناك مثلثا ذهبيا لصناعة تاريخ البشرية من عشرة آلاف قبل الميلاد لليوم اسمه بغداد بيروت القدس بيسان من ينتصر في واحدة من هذه معارك يصبح قوة إمبراطورية ومن يهزم يذهب إلى التقوقع ثم التفكك وهذا أميركا ما تصاب فيه أميركا، اسمح لي أميركا وحلفها الغربي وهذه المرة أنا أتحدث عن الغرب مجتمعا يعني أميركا والأطلسي وليس عن جهة واحدة تهزم وتدق رقبتها في الزوايا الثلاث للمثلث..

فيصل القاسم: جميل جدا..

ميخائيل عوض: هزمت في بيروت هزمت في بغداد هزمت في غزة وستهزم في سوريا وستتفكك الولايات المتحدة نفسها وسآتي وللتلاميذ وإلك للمشاهدين..

فيصل القاسم: طيب تفضل..

ميخائيل عوض: بالوثائق التي.. بالوثائق الأميركية التي تتحدث عن هذا..

فيصل القاسم: تفضل..

إلياس الزغبي: بحسب هذا التوصيف فإن واشنطن ساقطة عسكريا

ميخائيل عوض: ساقطة ماليا..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة..

ميخائيل عوض: عم أقول بشو ساقطة ما رايحين، حتى نحررها هي..

إلياس الزغبي: عفوا، عفوا أنا سمعتك للآخر..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة.

ميخائيل عوض: على راسي حقك إنك..

إلياس الزغبي: عمليا كل هذه الأهداف هي أهداف نظرية في الأساس حين غزت الولايات المتحدة الأميركية العراق كانت تدرك على كل المستويات في البيت الأبيض في الكونغرس في البنتاغون في وزارة الخارجية الأميركية، الشعب الأميركي يدرك أن هذا الاحتلال وهذا الغزو هذا مؤقت، لم يعد هناك في الزمن المعاصر احتلال دائم وثابت الاستعمار القديم ولى..

فيصل القاسم: انتهى.

إلياس الزغبي: لذلك عندما دخلت الولايات المتحدة الأميركية إلى العراق دخلت على أساس دخول مؤقت عسكريا وهي الآن بعد 9 سنوات تقريبا تخرج لتبقى كما قلنا، ولكن من قال أن الولايات المتحدة الأميركية لم تحقق أهدافها فعلا من غزو العراق، إذا تم شرذمة العراق هل الولايات المتحدة الأميركية جاءت لتوحد العراق أصلا، هل هذه هي العقلية أو الذهنية الأميركية والأهداف الأميركية، نحن نعطي أميركا أهدافاً نفترض هذه الأهداف ونحاسبها عليها، ربما ما يحصل في العراق هو من ضمن السياسة الأميركية وليس فقط الأميركية، العالمية، وسأذكر شيئا دقيقا جدا على هذا المستوى هو هناك إستراتيجية عالمية خفية غير معلنة تشارك فيها روسيا والصين والولايات المتحدة وأوروبا على الأقل تجعل وتطلب أن تكون إيران قوية، الولايات المتحدة تريد أن تكون إيران قوية ولكن بشرطين بممنوعين أو بمحظورين، أولا أن لا يكون لديها سلاح نووي وثانيا أن لا تدعم القوى الإرهابية وقوى التطرف وهي اليوم المرجع الوحيد لقوى التطرف في العالم.

فيصل القاسم: والإرهاب.

إلياس الزغبي: الإرهاب طبعا، عمليات الإرهاب ونحن نشكو من لبنان من فتح الإسلام في مخيم نهر البارد وقد أعطى السيد حسن نصر الله كلمة السر الإيرانية حينما وضع خطا أحمر أمام الجيش اللبناني كي لا يقتحم معسكر نهر البارد ويقضي على فتح الإسلام، واليوم زعيم فتح الإسلام شاكر العبسي من يحميه، أين هو، من سربه، من هربه من مخيم نهر البارد، النظام السوري طبيعي، بحماية وبإرادة من إيران، هذه مسألة إذن أن الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا وروسيا والصين وإسرائيل جميعها تريد أن تكون إيران قوية ولكن منزوعة الأنياب النووية، وتوقف دعم الإرهاب وهذا ما يحصل، من قال إن أميركا لا تريد أن يكون لإيران نفوذ في العراق، من قال أن الولايات المتحدة الأميركية لم تكن تدرك سلفا أن إيران ستستفيد من غزو أفغانستان ومن حرب أفغانستان؟

إيران والوجود الأميركي في العراق

فيصل القاسم: وقال نائب الرئيس الإيراني في السابق لولا إيران لما استطاعت أميركا لا غزو أفغانستان ولا العراق.

إلياس الزغبي: يا سيدي، دكتور فيصل هناك قوس جبار كبير جدا مضروب من اندونيسيا إلى المغرب وهو متكامل على المستوى البشري والاقتصادي والعسكري والسياسي، إيران لها الدور على المكسر، المفصل الأساسي لكسر هذا القوس وهي سياسة روسية وصينية قبل أن تكون سياسة أميركية وأوروبية، إيران دورها موزع على كسر هذا القوس باتجاه باكستان وأفغانستان، في اتجاه دول آسيا الوسطى المتفرعة عن الاتحاد السوفيتي، في اتجاه تركيا، في اتجاه الخليج وحتى في شمال إفريقيا من مصر إلى المغرب، إذن دور إيران محوري بإرادة أميركية بإرادة روسية، بإرادة صينية، بإرادة أوروبية وبإرادة إسرائيل، وإسرائيل تريد إيران قوية ولكن بدون نووي طبعا، وتريد حزب الله قويا، هذه وقائع تكشفت بعد الأحداث الأخيرة في 2006 ، حرب 2006 كانت ربع حرب والهدف هو تقوية حزب الله، وحزب الله ضرورة لإسرائيل كي يقف سدا، وإيران طبعا بخلفيته، كي تقف سدا في وجه الحالة الإسلامية الأوسع كما قلنا القوس الجبار أو العملاق المضروب من اندونيسيا إلى المغرب، تفتيت هذه المنطقة الكبيرة، هذا التشكيل السياسي والاقتصادي الكبير بحاجة إلى دور إيراني وهذا ما تقوم به الولايات المتحدة الأميركية، هي واعية جدا أنها بمغادرة العراق النفوذ الإيراني يزداد في العراق ولكن ليس إلى درجة يهدد سائر المنطقة، إيران محكومة بالانسحاب بسحب أذرعها من غزة، من سوريا، من لبنان، ربما تحتفظ بنفوذها في العراق، هذه هي الإرادة الدولية والإستراتيجية الدولية الكبيرة..

فيصل القاسم: طيب جميل، ميخائيل عوض لو عدت إلى بعض النقاط اللي قلتها أرى هناك نوعا من التناقضات فيما قلت، طب نحن عندما ننظر إلى ما خلفته أميركا بعد خروجها، أو أنت سميته هزيمتها من العراق يعني ماذا بقي من العراق كي نصفق لانتصار العراق أو انتصار أي أحد آخر، أنت تحدثت عن ست ملايين طفل مش عارفين يعني ست ملايين طفل يتيم، عن أكثر من أربعة ملايين أو خمسة ملايين مهجر، أين الجيش العراقي، أين علماء العراق، أين العراق، كذا، أنت تعلم عندما وصلت القوات الأميركية إلى العراق بوش اتصل بشارون قال له لا تقلق أصبحنا في غرب بغداد وكل هذا، ذهب العراق، باي باي، ذهب مع الريح، جاي تصفق لي على شو تصفق لي، تفضل، إيه؟

ميخائيل عوض: خليني بس أقول لاستشهادك برد على كل الكلام اللي حكاه أستاذ إيلي حول المشروع الأميركي وسوريا وإيران وكلهم أميركان ويشتغلوا..

فيصل القاسم: بس جاوبني على السؤال وروح عليه..

ميخائيل عوض: خليني، استنا، إذا أنت رديت من شان ما آخذ وقت خليني ركز وقتي بمحل ثاني، من حيث المبدأ فيتنام، عندما هزمت أميركا في فيتنام كانت قد دمرت تدميرا ساحقا، مجمل مدن فيتنام كانت قد دمرت تدميرا ساحقا، مجمل مدن فيتنام أصبحت تحت الأرض بما في ذلك لم يمنع حقيقة أن فيتنام انتصرت وحققت انتصارا كبيرا، واليوم فيتنام بفعل هذه الانتصار وحيوية شعبها وقدرتها على إعادة البناء تتشكل صقرا آسيويا..

فيصل القاسم: يا رجل بس هناك فرق كبير..

إلياس الزغبي: وأصبحت حليفا للولايات المتحدة.

فيصل القاسم: بس دقيقة وكل محلات الكوكاكولا والألبسة والأحذية موجودة في فيتنام.

ميخائيل عوض: لا، لا هي ليست حليفة..

إلياس الزغبي: إذا كانت هذه هي هزائم على الولايات المتحدة ستكون هزائم في العالم العربي.

فيصل القاسم: دقيقة بس بدي أسألك، يا خي بدي نقطة معينة، أليس من الإجحاف أن نقارن فيتنام بالعراق، يا رجل، يا رجل، أميركا كل شيء في العراق تحت الإصبع الأميركي، كل شيء..

ميخائيل عوض: طب اسمح لي شوي أتحدث يا سيدي عن الحديث عن خسائر شعب يتحرر من مواجهة قوة غاشمة تمتلك هذه القدرة مع عربان ومسلمين ومع أوروبا والعالم على الحياد، قادرة الولايات المتحدة على التدمير، لكن ليس مستوى التدمير هو الذي يحسم هل هزمت أو لم تهزم، هو هل حققت أهدافها أم لم تحقق، وماذا تقول مراكز الأبحاث الأميركية والقيادات الأميركية هاي الزاوية، هلأ العراق هو أهم من فيتنام بعشرة أضعاف على الأقل أولا لمكان العراق، لثروة العراق، لصلة الوصل الذي تمثله بغداد بين ما يسمى بأوراسيا وهذا كان الأهداف، لقدرة الشعب العراقي العبقرية بكل المستويات على النهوض وإعادة الإعمار، كنا جربنا بعد حرب عاصفة الصحراء، كل التدمير بإمكانات عراقية وبأيدٍ عراقية وفي ظل حصار بستة أشهر إذن هذا هو كلفة عالية جدا لكن عندما تشق أمة أو شعب طريقه من أجل بناء المستقبل لا بد أن يدفع هذه الكلفة..

فيصل القاسم: إذن تقول لي الشعب العراقي كالشعب الفيتنامي طرد أميركا.

ميخائيل عوض: أروع وأهم ومعركته أهم بما لا يقاس وأثرها على إعادة هيكلة العالم وتوازناته ومستقبل أميركا ومستقبل الغرب هم أهم بألف ضعف من هزيمة أميركا في العراق..

فيصل القاسم: خليني.

ميخائيل عوض: لأ خليني آخذ وقتي ما أعطيتني وقت.

فيصل القاسم: عارف، عارف، بس بدي آخذهم نقطة نقطة بس من شان ما يضيع..

ميخائيل عوض: بدي جاوب على موضوعي، يا فيصل يا فيصل، أنا معي timer إذا سمحت ما بدي آخذ حق واحد ثاني..

فيصل القاسم: لا بس بدي نقطة كمان..

ميخائيل عوض: معلش بس خليني أعطيه في موضوعات..

فيصل القاسم: باختصار، باختصار..

ميخائيل عوض: يا سيدي طرحها تحدث عن إنه الهدف الأميركي الذي جاء هو تحقيق ما جرى من الانسحاب ولم يكن هناك أي تقدير، أنا بحيله لباول أجا ليسلم سوريا بالشروط السبعة ، أنا بحيله للضغوط التي مورست على إيران..

فيصل القاسم: ماذا قال؟ اشرح لنا إياها اذكر لنا إياها..

ميخائيل عوض: سبعة شروط..

فيصل القاسم: ثمانية، ثمانية شروط..

ميخائيل عوض: نعم، أن تسلم سوريا، أن تدعم الوجود الأميركي في العراق، أن تضع ما يسمى بـ 14 آذار في السلطة السياسية، أن تفك العلاقة بالصراع العربي الإسرائيلي، أن توقف حماية المقاومة العراقية وبتتذكر الكلام والضغوط..

إلياس الزغبي: نتيجة هذه الشروط؟

ميخائيل عوض: رفضتها سوريا وداست على رقبة باول ومعه كوندليزا رايس وبوش والآن تدوس على رقبة الإدارة الأميركية.

إلياس الزغبي: اليوم هذا يحصل؟

فيصل القاسم: جميل، جميل..

ميخائيل عوض: تطردها من العراق وتطردها من بيروت، وقد استعادت بيروت وسحقت كل الذين تآمروا ويتآمرون..

فيصل القاسم: خليني أسأل سؤال.

ميخائيل عوض: ومبارح وهلأ بقلك إياهم وأنت جاي من بيروت ماذا تقول إسرائيل وأميركا عن هزيمة الـ CIA في لبنان الذي..

فيصل القاسم: خليني بس أخذها نقطة هذه بس من شان ما تروح بلا، أقول شغلة سيد إلياس، سيد إلياس..

إلياس الزغبي: شبعنا من هذا الكلام..

ميخائيل عوض: يا، يا خبراء أميركيون..

إلياس الزغبي: هذا لا يعني شيئا.

ميخائيل عوض: أنت بتحل حالك محل الأميركان يا سيدي..

إلياس الزغبي: هذا لا يعني شيئا..

فيصل القاسم: خلينا ماشين كويس.

إلياس الزغبي: هذا تبرير لتقييد الإستراتيجية الحقيقية..

ميخائيل عوض: شو هذا الحكي، هذا عندك..

فيصل القاسم: هل تستطيع أن تنكر أيضا، أنتم لماذا تتعامُون أو تتعامَوْن عن الزيارة الشهيرة التي قام بها وزير الخارجية الأميركي الشهير كولن باول في ذلك الوقت وقدم تلك الشروط التي ضربت بها سوريا عرض الحائط، لم تنفذ شرطا واحدا من شروط الإذعان التي جاء بها كولن باول، طيب أيضا لدينا حقائق على الأرض؟

إلياس الزغبي: ليس.

سوريا ونظام الممانعة

فيصل القاسم: دقيقة، لا، لا، لا، دقيقة هل تستطيع أن تنكر أن سوريا لعبت دورا محوريا في هزيمة الأميركان في العراق من خلال دعمها للمقاومة العراقية، طب ليش تتعامون عن ذلك، بس دقيقة، دقيقة أنت قبل قليل تقول لي أن الجولان طيب أن بسألك لولا سوريا هل تحققت المقاومة، انتصرت المقاومة في لبنان، لولا سوريا هل انتصرت المقاومة في العراق، دقيقة،دقيقة، أيهما أهم أن تنتصر المقاومة في العراق ولبنان أو تحارب في الجولان، لأ أن تنتصر المقاومة في العراق وتنتصر في لبنان، المشروع الأميركي كله ضرب، المشروع الأميركي كله ضرب في العراق بفضل سوريا وبفضل إيران وبفضل حزب الله، هل تستطيع أن ترد؟

إلياس الزغبي: يعني هذه فرضية أن المشروع الأميركي ضرب، أنا أسأل ما هو المشروع الأميركي أصلا، إذا كان هناك مشروع أميركي فهو يحصل الآن، الشروط السبعة التي نقلها باول هي تتحقق اليوم..

فيصل القاسم: كيف؟

إلياس الزغبي: انسحبت سوريا من لبنان، انهزمت في لبنان بعد ثلاثين سنة من الاحتلال وفرضت وصايتها وفرضت الحكم الذي تريد و و و..

فيصل القاسم: وغيره؟

إلياس الزغبي: ثم في الجولان أمنت حالة استقرار جولانية قائمة بذاتها أمام إسرائيل، هل إسرائيل منزعجة في الجولان، هل مضطربة أم مطمئنة، إذن هذا النظام هو ينفذ تحت ستار الرفض تحت ستار الممانعة والمقاومة اللفظية الشكلية الخادعة، هم يخدمون المشروع الأميركي، إذا كان هناك مشروع أميركي فأكبر خادم للمشروع الأميركي كان النظام السوري، ولكن النظام السوري حين يعطونه مساحة للعب يبدأ باللعب خارج المساحة وكذلك النظام الإيراني فإنه سيتعرض للتأديب حكما وهذا ما يحصل اليوم، إيران تمد يدها إلى خارج السياق المسموح لها ضمن الإستراتيجية الدولية هم يريدون أن تكون إيران قوية فعلا ولكن بدون أنياب نووية..

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام.

إلياس الزغبي: إذن المسألة أن هزيمة أميركية بمجرد أنهم رفضوا شكلا المبادئ السبعة أو المطالب السبعة لباول ، الآن هم ينفذونه صاغرين..

فيصل القاسم: طيب يا أخي.

إلياس الزغبي: النظام السوري في وضع ضعيف جدا، مرتبك إلى درجة يعني تعرفه كيف يتعاطى مع المبادرة العربية بارتباك شديد ويحاول كسب الوقت، وفي ذات الوقت يحول كل قواه العسكرية 700 ألف عسكري مع كل الدبابات والأسلحة والمخزون العسكري إلى الشعب، يقتل الشعب، وقد تفرد بميزة خطيرة في كل الانتفاضات العربية وأنظمة القمع العربية، لا ليبيا ولا تونس ولا اليمن ولا ولا ولا استخدمتها هو سمة الاغتصاب، اغتصاب المساجين، إنها خطيرة هذه المسألة، الميزة الثانية بين مزدوجين، الميزة الثانية للنظام السوري أنه يقتل الأطفال حوالي ألف طفل قتيل من أصل خمس آلاف مدني برئ.

فيصل القاسم: بس خلينا بموضوع أميركا والعراق شو علاقة هذا؟

إلياس الزغبي: ماذا فعل النظام السوري كي يؤمن هذه الهزيمة الأميركية في العراق، هو أمن نوع من تمرير الإرهابيين للقيام بعمليات إرهابية في العراق ولقد دفع ثمنها الشيعة أكثر مما دفع ثمنها الأميركيون.

فيصل القاسم: يا أخي، لكن هناك من يقول بأن سوريا تدفع ثمن مقاومتها للمشروع الأميركي، ثمن دعمها للمقاومة الأميركية التي أدت إلى هذا الانسحاب المذل، كيف ترد؟

إلياس الزغبي: يعني عمليا هذا النظام خدم الولايات المتحدة والمشروع الأميركي سنوات طويلة، أربعين سنة ولكنه كما قلت بدأ يمد يده إلى خارج السياق المسموح له والآن بدأ يقمع شعبه بشكل وحشي كامل لذلك هو اليوم أمام استحقاق نهائي، لقد توفي هذا النظام ولكن مراسم الدفن قد تأتي قريبا، اليوم..

فيصل القاسم: جميل.

إلياس الزغبي: اليوم السفير الأميركي والسفير الفرنسي عادا إلى دمشق، ربما النظام، ربما وليد المعلم سيخرج ويقول انه انتصار للدبلوماسية السورية وللنظام لكنه في الواقع هذان السفيران الجريئان الشجاعان اللذان خاطرا بحياتهما وذهبا إلى الشعب السوري في حماة وغيرها هما جاءا ليشهدا على دفن هذا النظام، هكذا يعمل المجتمع الدولي بشكل مدروس ومنهجي، إنهما عادا إلى دمشق كي لا يؤمنا الغطاء للنظام أبدا، كي يؤمنا نهاية لهذا النظام..

فيصل القاسم: ميخائيل عوض بالاتجاه الآخر، طيب أنت تتحدث الآن عن هزيمة الأميركان في العراق من قبل إيران، وسوريا ومن قبل محور المقاومة، آه محور المقاومة، طيب وماذا تقول للذين يجادلون بأن محور المقاومة في حيص بيص، يعني المقاومة الآن في لبنان مطوقة ومخنوقة وسمعتها في الشارع العربي من طنجة حتى بغداد في الحضيض وفي الوحل، حسن نصر الله كان بطلا والآن أنت تعلم كيف ينظر إليه الشارع العربي، تتحدث عن سوريا وكأنه سوريا ما شاء الله يعني عال العال، سوريا في أكبر ورطة في تاريخها، الفوضى الخلاقة التي تحدثت عنها، يا أخي أنا عم بعطيك الرأي الآخر هون وهون، الفوضى الخلاقة اللي حكت عنها كونداليزا رايس تتحقق وتحققت في كل العالم العربي وخاصة في سوريا، سوريا الآن، يقول لك الرجل الآن نحن قبيل مراسم دفن النظام السوري الذي تقول أنه سينتصر على الأميركان، كيف أنا عم بسألك من شان تجاوب تفضل..

ميخائيل عوض: دكتور أول شي أنا بقترح على الأستاذ إيلي إنه يصير ناطق باسم الأميركان لأنه عم بسايرهم وبيعطيهم محل كثير منيح..

إلياس الزغبي: أنت ناطق باسم مين يا ميخائيل؟

ميخائيل عوض: أنا ناطق باسم المقاومة.

إلياس الزغبي: أي مقاومة؟

ميخائيل عوض: مقاومجي ومقاومجي.

إلياس الزغبي: مصدق إنه في مقاومة؟

ميخائيل عوض: مصدق وزيادة، وهزمنا إسرائيل، اسمح لي ما تقاطعني..

إلياس الزغبي: أنت مصدق أنه في مقاومة..

ميخائيل عوض: طبعا أنا رح روح دغري ومن شان جيب شهادات أميركية، ليش إلى حتى نأخذ ونعطي فيها، تقرير الاستخبارات الأميركية، نيويورك تايمز بتاريخ أيلول 2004 أن الأمور تسير من سيء لأسوء كما الحديث في الصحافة العالمية والأميركية باتريك سيل مقالته بـ 17/9 توماس فريدمان 3/10/2004 كيف يمكن للحرب أن لا تنتهي ماكس بوت واشنطن بوست إن الأمر سيكون مفرحا جدا لأعدائنا في تنظيم القاعدة وإيران وسوريا وباقي المناطق لو حصل الانسحاب بهذا الشكل، مجلة مجلس العلاقات الخارجية الأميركية سياسة واشنطن في المنطقة عفا عليها الزمن، لا يعتد فيها روبرت مانو بيتر هارلينغ سوريا وحزب الله وإيران أهم الملفات التي تؤرق الإدارة الأميركية في الشرق الأوسط، المحلل الأميركي توني تارون..

إلياس الزغبي: هذه شهادات، لإسرائيل..

ميخائيل عوض: هنا على الأقل أميركان من الإدارة الأميركية وخبراء ومش عم يزينون الدور الأميركي وهول أصلا بيكر هاملتون هم من الإدارة الأميركية اسمح لي أنت عم تحكي وجهة نظرك أنا عم بقول ما هي الوقائع والمعطيات اسمعني بكلمتين بس.

فيصل القاسم: تفضل بس من شان تجاوبني.

ميخائيل عوض: عم جاوبك توني كارون ذا ناشونال إذا كان العراقيون قد هزموا آخر قوة عظمى في العالم فمن غير المرجح أن يصبحوا مخلب قط..

فيصل القاسم: ماشي ماشي بس دقيقة لا دقيقة بدي أسألك..

ميخائيل عوض: هزيمة أميركا في العراق والمنطقة قد يكون مقلب تاريخي..

فيصل القاسم: دقيقة، دقيقة.

ميخائيل عوض: يا أخي ليه ما عم تعطيني وقت.

فيصل القاسم: مخلب قط بعطيك وقت بس بدي أسألك مثل ما سألته.

ميخائيل عوض: أنا ما بدي يروح كلامي هوائي قول عن اللي بنظروا الأميركان كيت وميت الأميركان..

فيصل القاسم: ماشي، ماشي.

ميخائيل عوض: أنا عم بقول هزمت أميركا هذه وثائقي وأدلتي، أما عن سوريا وعلاقتها بالأميركان خليني جاوبك وجاوب على اللي سألتني إياه قبل شوي لأني بدي كنت أول شي ضل في الموضوع

فيصل القاسم: باختصار، باختصار..

ميخائيل عوض: الموضوع العراقي يا دكتور فيصل جايين على حلقة العراق مش على حلقة..

فيصل القاسم: جميل خليني أسألك مضبوط بس إلها علاقة بكل الملفات العراقية.

ميخائيل عوض: مش ما نروح على محل ثاني إلى حتى نأخذ ونعطي في إلى آخره عندما بدأت الأحداث في سوريا وبدأت بجزء منا محق وناس يتظاهروا أنت بتعرفهم ونحنا بعدين ركبوهن وركبوا عليها وإلى آخره، لو كانت سوريا عميلة للولايات المتحدة وأداة لماذا كل هذا الضغط الأميركي والعربي، لماذا تحويل هذا الملف لماذا إحنا في مجلس كل عمره.

إلياس الزغبي: بدأت تلعب خارج الملعب.

ميخائيل عوض: طول عمرها بتلعب خارج الملعب الآن شو عم تلعب خارج الملعب..

إلياس الزغبي: عم بتلعب مع شعبها..

ميخائيل عوض: عال الأميركاني مع الشعوب اللي قتل مليونان عراقي..

إلياس الزغبي: طبيعي..

ميخائيل عوض: طبيعي يا أستاذ إلياس مليونان عراقي و6 ملايين طفل..

إلياس الزغبي: الفوضى في العراق اللي قتلت.

ميخائيل عوض: وتدمير العراق هذه هي أميركتك لا بظل الاحتلال الأميركي..

إلياس الزغبي: الإرهابيين..

ميخائيل عوض: وأداتها الاحتلال وهذا كلام العراقيين..

إلياس الزغبي: والانتحاريين..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

ميخائيل عوض: يا سيدي خليني كفي..

إلياس الزغبي: كل يوم عم بروح 100 قتيل..

ميخائيل عوض: عندما أرادت وعندما بدأت الأحداث وأجوا ليستغلوها لتطويع النظام السوري والثائر لحمايته المقاومة بتذكر أجوا بـ 4 شروط فك العلاقة مع إيران تأمين التمديد للقوات الأميركية بحماية سورية تأمين عودة سعد الحريري إلى السلطة فك العلاقة بالصراع العربي الصهيوني، بحيث تجري الأمور وبعد 9 أشهر وبحذائه السوري، السوري كل مواطن سوري اللي عم يقتل على الضفتين بصلابته بوطنيته بقدرته بحكمته مثل العراقي ولو دمر العراق شو طالع بالملفات الأربعة خليني نشوفها..

إلياس الزغبي: انتصارات بالأحذية..

ميخائيل عوض: اسمع يا ايلي أنا بديش اعمل إذا سمحت..

إلياس الزغبي: بالأحذية شو عم بنحكي نحنا.

ميخائيل عوض: أنا ما عم بحكي أنا عم بحكي الأحذية بظهور ورؤوس الأميركان وأتباعهم وأدواتهم خليني قول بعد 9 شهور..

إلياس الزغبي: اللي باع العراق بين انتصاره ما عليه إذا هذا منطق..

ميخائيل عوض: يا سيد انتصرنا بلبنان وما قبلتوا بدناش نفتح ملف..

فيصل القاسم: باختصار..

ميخائيل عوض: باختصار شديد العلاقة بين سوريا وإيران التي كانت هدفا وتعرف الضغوط..

فيصل القاسم: تعززت..

ميخائيل عوض: ولرد اعتبارها علاقة المصير الواحد وإيران صارت نووية، شيل إيران كانت النتيجة أنه انسحب الأميركي دون تمديد لقواته وهذا كان مستقتل عليه وبدون حصانات وغدا سيذهب هو والأدوات التي جاء فيها كما ذهب 17 أيار في لبنان وإسرائيل والأدوات التي جاءت، وأنطوان لحد وكل اللي بينظروا للمحتلين يصيبهم نفس ما أصاب أنطوان لحد وين هو جالس فيها، في لبنان ذهب سعد الحريري وبلا عودة فلس ماليا وقاعد عم يتسبح وبيحكي على تويتر وآخر اسمح لي وآخر المعطيات اللي كانوا مراهنين عليها فشلت وهو قاعد هلأ بده يسقط الأسد إلى حتى ييجي، بالصراع العربي الإسرائيلي أزمة اقتصادية في إسرائيل مصر اليوم فرجيك إسرائيل كم...

فيصل القاسم: جميل، جميل..

ميخائيل عوض: بعد في شغلتين مهمتين..

فيصل القاسم: باختصار..

ميخائيل عوض: هذه سوريا يعني أنها نقطة توازن لاستراتيجيات الكونية وهذا توصيف فوستر دالاس.. إذا بقلك إياه أعلن بـ 56 اسمعني هذا في فوستر دالاس يا أخي قول اللي بدك إياه إن أكبر حامي للطائرات ثابتة في العالم هي نقطة توازن للاستراتيجيات العالمية يمنع العبث بها أجوا حمقى أميركان وشوية عربان وشوية أدوات عم يعبثوا فيها ماذا فعل..

إلياس الزغبي: بشار الأسد إنه زلزال في المنطقة..

ميخائيل عوض: هذا فوستر دالاس معلمك ومعلم معلمينك يا ايلي ما تخليني احكي كلام طالع نازل خلص هذا بتعرفه أنت سمعان فيه لفوستر دالاس.

إلياس الزغبي: تعلم عند اللي بدك إياهم، المنطق السياسي هو المعلم الأكبر، المنطق السياسي، المنطق السياسي هو المعلم الأكبر..

ميخائيل عوض: ما أنت بتقول عن حالك أميركاني، بكفي ولا..

فيصل القاسم: تفضل، تفضل..

ميخائيل عوض: خليني كفي لك نقطة وحدة..

فيصل القاسم: يلا كفي إياها، طب بدي أسألك طيب.

ميخائيل عوض: هل جاءت هذه الأزمة بسوريا لأنها نقطة توازن للاستراتيجيات العالمية على ما قاله فوستر دالاس واضحة النقطة، ظهرت عالم متعدد القطبية..

فيصل القاسم: روسيا والصين..

ميخائيل عوض: المرة الأولى، والبريكس وهم نصف العالم و60% من قطر حجم الاقتصاد.

فيصل القاسم: كلام سليم نرجع خلينا نرجع للموضوع طب لماذا أنتم بعض القومجيين..

ميخائيل عوض: بفخر، أنا قومي وما بقبل اتهم بالقومجية.

فيصل القاسم: خليك يا أخي خليني بعض القومجية أنا مش عم بسألك بعض القومجيين والمقاومجيين والممانعجيين كيف تعتبرون سقوط العراق في الحضن الإيراني أو ما يسميه البعض في الحضن الصفيوني، الصفيوني كيف تعتبرون ذلك دقيقة صفيوني..

إلياس الزغبي: الصفويين.

فيصل القاسم: الصفوي كيف تعتبرون ذلك انتصارا لكم إلا إذا إيران ابتلعت العراق وأصبح هذا القطر العربي وهذا البلد العربي العظيم عبارة عن شنكل عبارة عن عليقة في طرف إيران

ميخائيل عوض: اسمح لي شوي..

فيصل القاسم: دقيقة شوي دقيقة، كيف تعتبر ذلك انتصارا ثانيا بس بدي أسألك بس دقيقة تقولي إيران، إيران يا سيدي إيران مسموح لها أن تلعب في العراق حتى قبل غزو العراق من خلال مؤتمر لندن والعملاء بتاعها اللي شاركوا في مؤتمر لندن وإيران، أميركا غزت وإيران جنت وبتيجي بتقولي انتصار، انتصار إيران مش عيب نحن العرب نتشدق بانتصار إيران في العراق؟

ميخائيل عوض: خليني جاوبك مثلا أنا ما بتشدق أنا عم بحكي معطيات ووقائع ومثبتة وعرفت كيف ومعطياتها بالنسبة لي أعرف بأحكام التاريخ ومنطقه جيدا إيران ليست صفوية ولا يجوز اتهامها بهذا الاتهام..

فيصل القاسم: هذا مش من عندي عم بسألك هذا اللي مطروح.

ميخائيل عوض: لا بأس والقوميين هم رواد الأمة وقادتها تاريخيا والمناضلين المنافحين والمدافعين عنها..

فيصل القاسم: واضح تماما..

ميخائيل عوض: والمقاومين اسمح لي يا أخ فيصل المقاومين هم الذين هزموا إسرائيل ويهزمون إسرائيل ويستعيدون شرف الأمة ويدافعون عن كرامتها فلسطين نسيتموها وبطلتوا بدكم فلسطين بطلت فلسطين عربية وسنية ولازم نقاتل وندافع عنها أولا من حيث المبدأ أي عاقل إذا خيرته بين الضبع ولا السبع بيقول لك السبع ولا الضبع.

فيصل القاسم: صحيح ببطن السبع ولا ببطن الضبع.

ميخائيل عوض: العربان أعطوها للأميركان وشاركوا باغتيال واحتلال العراق وتعرف منين طلعت الطيارات ووين، اسمح لي اثنين في التاريخ لا تقوم قائمة لأمة أو لقومية ما لم تكن حليفة للعرب وما لم تحكم بقرآن العرب هذا قرآن عربي ونبي عربي ولغة أهل الجنة بالجنة العربية اسمح لي هذا الشعب الذي هزم أميركا يسهل عليه أن يهزم إيران وفوقهم سوريا وفوقهم تركيا وأي جهة إذا حاولت أن تفرض سيطرتها عليه..

فيصل القاسم: سيد إلياس بدي أسألك..

ميخائيل عوض: أنا عم بتحدث عن شعب عراقي عربي..

إلياس الزغبي: لا أنتمي لهذه القوميات، لهذه الغنائيات لا أنتمي إليها..

ميخائيل عوض: غني إلى الكفرة غني على طريقتك..

إلياس الزغبي: الإشارات بالألفاظ والقصص..

ميخائيل عوض: غني يا إيلي غني، إسرائيليات وأميركيات مثل ما بدك..

إلياس الزغبي: إسرائيليات أبدا..

ميخائيل عوض: عم بتدافع عن أميركا وإسرائيل..

إلياس الزغبي: أنا ما بدافع عن حدا.

ميخائيل عوض: أنا أتحداك أنا عم بعطيك بيكر وهاملتون..

إلياس الزغبي: أحمد سعيد بنسمعهم..

ميخائيل عوض: أشرف من كل جاسوس أميركي وإسرائيلي.

دمشق واستحقاقات الانسحاب الأميركي من العراق

فيصل القاسم: سيد إلياس هل تستطيع أن تنكر الآن قوى المقاومة في المنطقة، إيران، سوريا على وشك الاحتفال بهزيمة الأميركان دقيقة على ايش تضحك يا أخي اسمع سؤالي الاحتفال بهزيمة الأميركان والمشروع الأميركي في المنطقة، وهناك خطاب، خطاب للرئيس الأسد قريبا احتفالا بالانتصار دقيقة يا أخي ثانيا الجميع يقولون أنت تقول لي أن سوريا في وضع وفي وضع وفي وضع يا سيدي سوريا الأزمة السورية إذا انتهت الثلاثة أسابيع من الآن حتى نهاية هذا العام وخرج الأميركان من العراق كش مات لم يبق شيء في سوريا ولا في المنطقة وكل الذي يجري في سوريا الآن مرتبط ارتباطا وثيقا كما يقولون بالانسحاب الأميركي من العراق أميركا بس دقيقة أميركا تخشى عندما تخرج من العراق أن يتشكل هذا الهيكل أو هذه القاعدة الصلبة التي تبدأ بإيران مرورا بالعراق بسوريا بلبنان هذه القوة لا يستهان بها فأميركا ماذا تفعل الآن تغرق تغرق سوريا بالاضطرابات وبالمشاكل وما بعرف شو وكذا كي لا يتشكل أو تتشكل هذه القوة، هذا الكلام كلام استراتيجي كيف ترد؟

إلياس الزغبي: أولا، أولا سوريا أغرقت نفسها وليس الأميركان من أغرقوها هذا النظام منذ أطفال درعا حينما سحبوا..

فيصل القاسم: باختصار لأن الوقت يداهمنا.

إلياس الزغبي: نعم هو الذي لف هذا الحبل على عنقه لأنه لم يحسن التصرف مع شعبه إذن ليست مسألة أميركا تغطي انسحابها وهزيمتها في العراق لضرب سوريا وما إلى ذلك ثم إن المقاومة والممانعة وهذا الأبطال والأبطال القضية الفلسطينية يا عزيزي ميخائيل..

فيصل القاسم: بس جاوبني أليس هناك ألن يتشكل هناك، هذا الهلال أو هذه القوة بدءا بإيران ومرورا بالعراق بسوريا بلبنان صح ولا لا؟

إلياس الزغبي: هذا الهلال هذا القوس غير قابل للحياة وقد اهتز مرارا وهو غير موجود تحاول إيران أن تصنعه مع سوريا مع العراق مع فلسطين مع غزة تحاول ومع لبنان طبعا ولكن هذا غير واقعي ولا يمكن أن ينشئ لأسباب ذاتية وليست لأسباب أميركية، هناك حالات مناقضة تماما لهذا الهلال الشيعي مثلما يسمى الهلال الشيعي أو أقلية في سوريا تحكم أكثرية هذا مناقض للتاريخ مناقض للمنطق إذن الكلام عن هذا الهلال عن هذا القوس هو في غير محله ثانيا..

فيصل القاسم: وارتباط الأوضاع في سوريا بالانسحاب الأميركي من العراق؟

إلياس الزغبي: أبدا سوريا هي التي يعني من ذاتها من صنع الثورة في تونس، من صنع الثورة في ليبيا، من صنع الثورة في مصر، من يصنع، الشعب، الشعب السوري يصنع ثورته لماذا عندما وصلنا إلى سوريا نقول هي أميركا تصنع في سوريا، السوريون يصنعون ثورتهم يصنعون مستقبلهم يجب أن نعترف هناك مئات آلاف الناس ينزلون والآن إذا طبق ولكنه لن يطبق قرار المراقبين العام سيخرج ملايين السوريين عندما يطمئنون نسبيا إلى الأمن ليعبروا أنهم يريدون إسقاط هذا النظام ورحيل الأسد، إذن المسألة داخلية في سوريا قبل أن تكون أميركية أو سوى ذلك، ثانيا القضية الفلسطينية التي يدافع عنها الأستاذ ميخائيل أنها أبطال ومدافعين كانت لم تنشطر إلى نصفين إلا بفعل الدعم الإيراني المالي والعسكري منذ 15 سنة انشطرت جغرافيا إلى غزة ورام الله..

ميخائيل عوض: بفعل السادات وحسني مبارك..

إلياس الزغبي: وانشطرت سياسيا هذه القضية الفلسطينية دمرتها إيران أنت تعتبر أن إيران تدعم القضية الفلسطينية هي دمرتها شطرتها إلى نصفين ثم تدمر لبنان بتحويل سلاح هي ترسله وبالمال الذي ترسله إلى الداخل اللبناني لخلق فتنة بين اللبنانيين هذا السلاح..

فيصل القاسم: هل تستطيع أن تنكر بخروج القوات الأميركية من العراق قريبا إيران أقوى سوريا أقوى لبنان أقوى.

إلياس الزغبي: إيران أضعف سوريا تنتهي وإيران وهناك شتاء أو ربيع إيراني آت إيران ليست خارج هذه المنظومة من التغيير في المنطقة سوريا قريبة مسألتها لم تعد بعيدة..

فيصل القاسم: أنت متفائل إلى هذا الحد..

إلياس الزغبي: تفاؤل العقل وتفاؤل القراءة السياسية، هذا تفاؤل العقل

فيصل القاسم: السوريون القيادة السورية ستحتفل قريبا بالانتصار.

إلياس الزغبي: أنا لا أتحدث بالغنائيات والأدبيات وهذه الخطابيات..

ميخائيل عوض: خلينا نتحدث بالوقائع..

إلياس الزغبي: الانتصار بالخطاب أنا أتحدث عن وقائع هناك حالة مأزومة للنظام السوري تتعاظم يوما بعد يوم وهو محسوم شئنا أم أبينا خلال أسابيع بأن ينهار هذه مسألة محسومة..

فيصل القاسم: ينهار بهذه البساطة؟

إلياس الزغبي: نعم سينهار..

فيصل القاسم: يا رجل..

إلياس الزغبي: نعم وأمام بشار الأسد أحد خيارين إما علي عبد الله صالح وهو الأهون وإما القذافي وهو الأسوأ فليختار، الشعب السوري أخذ قراره وهو يزداد يوما بعد يوم إصرارا سقطت عقدة الخوف عنده، يسقط له يوميا 40 أو 50 قتيلا شهيدا هو لم يعد يستطيع أن يعود إلى منزله قبل أن يحقق حقه في الحرية في الديمقراطية في حقوقه في تصرفاته.

فيصل القاسم: ماذا تتوقع أن يحدث الآن باختصار يعني بعد 3 أسابيع مع الانسحاب الأميركي من العراق سوريا؟

إلياس الزغبي: سيزداد المأزق السوري وبعد 3 أسابيع في الأسابيع التي تلي تكون النهاية وليس بداية نهاية هي الآن، النهاية ستحصل من الآن حتى الربيع.

فيصل القاسم: ميخائيل عوض كيف اشرح له للمشاهد ما علاقة الانسحاب الأميركي بما يحدث في سوريا من إرهاب أنتم تسموه من مؤامرة كونية على سوريا من كل هذا الكلام اشرح لهم إياه؟

ميخائيل عوض: الأمر سهل من شان إحنا نتجاوز كل الخطابات اللي انحكت والتوقعات والأوهام..

فيصل القاسم: باختصار معنا دقيقة وشوي.

ميخائيل عوض: ريتشارد هاس كل الناس يعرفوه ريتشارد هاس اللي هو..

فيصل القاسم: ريتشارد هاس انتهاء السياسة الأميركية في الشرق الأوسط..

ميخائيل عوض: يا سيدي هو يوفر علينا كثير من الأمور..

إلياس الزغبي: ما في أسهل من العودة إلى هيك مقالات وأبحاث..

ميخائيل عوض: لا أسمع مش هواجسك وتخبيصاتك وحكيك..

إلياس الزغبي: عفواً لا..

ميخائيل عوض: ريتشارد هاس بتعرفه مين هو..

إلياس الزغبي: مين ما يكون يكون..

ميخائيل عوض: أنت بتعرفه..

فيصل القاسم: خلص الوقت من شان ما نمضيه..

ميخائيل عوض: إذا سيطرت الولايات المتحدة على الشرق الأوسط تشهد نهايتها وأن الحرب على العراق كانت بداية النهاية وأن حقبة جديدة في تاريخ المنطقة قد بدأت..

إلياس الزغبي: خلينا كلنا عايشين في أوهام هذه الكلمات..

ميخائيل عوض: ولك هذا ريتشارد هاس..

إلياس الزغبي: الوقائع تسبق..

فيصل القاسم: خلص الوقت أسألك سؤال المستقبل..

ميخائيل عوض: الأميركي أعلن وجاء..

فيصل القاسم: طب علاقة ماذا سيحدث في سوريا..

إلياس الزغبي: السيف أصدق أنباء من الكتب، الواقع أصدق من هذا الكلام..

ميخائيل عوض: رح أقول له يعيش ويشوف..

فيصل القاسم: ماذا سيحدث؟

ميخائيل عوض: النظام باق، سوريا متماسكة، الشعب السوري مع النظام بفعل المقاومة هول اللي عم يقول عليهم الملايين بس على بعض الفضائيات بالحملة الفضائية وبالعقل الباطن أخذ فيها.

فيصل القاسم: ما علاقة الانسحاب الأميركي بما يحدث في سوريا قل إياه باختصار؟

ميخائيل عوض: هي محاولة لمعاقبة سوريا، لكسر سوريا إذا كسرت سوريا يقتل إمكانية أن يقوم حلف شرقي للطموح العربي التاريخي الجبهة الشرقية التي يمتد من القدس إلى موسكو مطلوب كسر سوريا بعد أن عجزوا في العراق، هزموا في العراق وهزموا وسيهزمون في سوريا والشرق العربي آت وخلينا نخلص أميركا يعودون إلى ما شاءوا..

فيصل القاسم: جملة واحدة..

إلياس الزغبي: دليل أخير على تعاظم النفوذ الأميركي ولهذا الهزيمة الأميركية أن الروس يستميتون كي يحافظوا على الموطئ القدم الأخير لهم وهي سوريا..

ميخائيل عوض: يا رجل يا رجل..

إلياس الزغبي: ولن يستطيعوا لقد خرجوا من المنطقة كلها وأميركا تدخل..

ميخائيل عوض: أين أنتم من الأوهام..

فيصل القاسم: جملة..

ميخائيل عوض: جملة انتصرنا في العراق وانتصرنا في لبنان وسننتصر في فلسطين والنصر آت.

فيصل القاسم: أشكرك، لم يبق لنا مشاهدينا أن نشكر الكاتب والباحث ميخائيل عوض والكاتب السياسي السيد إلياس الزغبي نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء يعطيكم العافية يا جماعة.