- لبنان وموقفه من الثورة السورية
- شخصيات لبنانية متورطة

- اختطاف المعارضين السوريين من لبنان

- نوايا النظام السوري

- المقاومة اللبنانية وموقفها من الأزمة السورية

فيصل القاسم
صالح المشنوق
فيصل عبد الساتر
فيصل القاسم: تحيةً طيبة مشاهدينا الكرام وكل عامٍ وأنتم بألف خير، ألا يكفينا قطعان الشبيحة وقطاع الطرق والمجرمون الذين يستعين بهم النظام السوري على الشعب الثائر كي يتآمر علينا زعران لبنان أيضاً يصيح معارض سوري، ألم يصبح بعض اللبنانيين شريكاً في الثورة السورية المباركة عسكرياً وتشويه سمعتها إعلامياً، أليس أسوأ أبواق النظام السوري هم بعض اللبنانيين، لماذا وصل الأمر بأعوان دمشق ومرتزقتها في لبنان إلى اعتقال الشرفاء السوريين وتسليمهم للمخابرات السورية يضيف آخر، ألم يختطف القيادي البعثي الكبير شبلي العيسمي ابن جبل العرب ويسلموه لأجهزة الأمن السورية رغم أنه قارب التسعين من العمر يتساءل كاتب سوري، لماذا يبدو جماعة إيران في لبنان ملكيين أكثر من نظام دمشق يتساءل آخر، ألم يفقد حزب الله شعبيته تماماً في عيون معظم السوريين بعد أن انحاز إلى الجلاد ضد الشعب الأعزل، لماذا بلع حسن نصر الله لسانه الثورجي تماماً عندما بدأت الثورة السورية يصيح كاتب لبناني، لماذا ينادي اللبنانيين بالديمقراطية في لبنان وبدعم الدكتاتورية والطغيان في سوريا، لكن في المقابل هل تتضامن جماعة 14 آذار مع الثورة السورية فعلاً أم كرهاً بالنظام السوري المقاوم، أليس هناك ارتباط وثيق بين انتفاضة 15 آذار السورية و14 آذار اللبنانية، ألا تشتكي سوريا من تدفق الأسلحة من لبنان على المخربين والمندسين في البلاد، أليس من حق حزب الله أن يتضامن مع الرئيس السوري عنوان المقاومة والممانعة في المنطقة، أليست سوريا ولبنان في مركب واحد، أليس ما يضر بسوريا يضر بلبنان، ألم يصبح البطرك اللبناني نفسه حليفاً للنظام السوري ومحذراً من الثورة السورية المزعومة، ألا يتفق معظم الشعب اللبناني على دعم الاستقرار في سوريا وطناً ونظاماً، أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الأكاديمي والكاتب صالح المشنوق وعلى الإعلامي والكاتب اللبناني فيصل عبد الساتر نبدأ النقاش بعد الفاصل..

[فاصل إعلاني]

لبنان وموقفه من الثورة السورية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة: هل تؤيد وقوف بعض اللبنانيين مع النظام السوري؟ صوت على صفحة برنامج الاتجاه المعاكس حوالي 17 ألفاً 2ر14% نعم، 8ر85% لا، سيد المشنوق لو بدأت معك بهذه النتيجة ماذا تقرأ في هذه النتيجة حوالي 86% من المصوتين لا يؤيدون أي وقوف من قبل لبنان مع النظام السوري ضد الثورة السورية.

صالح المشنوق: الشعب العربي اليوم أستاذ فيصل بأكثر المراحل هو واعي فيها بالربيع العربي ولذلك هو واعي تماماً لما هو الحق وما هو الباطل، ما هو الإجرام وما هي السلمية؟ ما هي النازية وما هي الثورة المباركة التي هي أساس الربيع العربي، لا يمكن لأي إنسان من العالم أو أي إنسان من العالم العربي أو أي لبناني أن يقف مع هذا النظام المجرم النازي الفاشي الذي قتل من شعبه في ستة، سبعة أشهر أكثر مما قتل الإسرائيلي من اللبنانيين والفلسطينيين ومن السوريين في مدة 5 أعوام مع هذا النظام الذي لا نرى من إصلاحاته إلا المرسوم 13 عام 1974 الذي يُخرج من خلاله بشار الأسد المجرمين وتجار المخدرات من السجون كي يعملوا شبيحة لدى أنظمته، النظام الذي قلع أظافر الأطفال في درعا ومن ثم اقتلع حنجرة إبراهيم قاشوش كما نراها هنا في الصورة فقط لأنه غنى للثورة السورية، هذا النظام الذي قصف المظاهرات السلمية بالدبابات وبالبوارج وبالطائرات ونشر لهم القناصة على أسطح البنايات ومن ثم يأتي لنا مدعي دين ومدعي شرف ليقول لنا: أنه يريد أن يصلح العيون وهو أخبر بإطلاع العيون هذا النظام الذي حول ملاعب الرياضة وملاعب المدارس وملاعب دور السينما إلى مربعات تعذيب وأريك هنا دراسة Human Rights Watch أكثر منظمة عالمية ذات مصداقية التي طالبت بمحاكمة جورج بوش تقول أنه في درعا وجد ما لم يوجد في التاريخ الإنساني من تعذيب، مع هذا النظام الذي يجبر الأطفال على الصلاة لبشار الأسد، بينما حتى التنظيمات التكفيرية التي ندين والتي سنحارب لم تجبر يوماً أحد من معتقليها على الصلاة لربنا سبحانه وتعالى، هنا الطفل وكل الناس رأت هذا على اليوتيوب، الطفل يقولون له: من هو ربك؟ اسجد لبشار الأسد هذا النظام الذي يدعي المقاومة ويقتل الناس باسم المقاومة ونرى هنا هذا النصاب قرابة الرئيس الأسد يطالب الإسرائيليين بحماية أمنه في سوريا في New York Times لأنهم هم يحمون أمن سوريا والأمن يجب أن يُحمى بشكل متبادل..

فيصل القاسم: طيب خلينا بس بالموضوع الثاني، خلينا بس بتأثيرها على لبنان..

صالح المشنوق: هذا إذا كان إنسان من العالم، إذا كان إنسان من موزنبيق، فكيف إذا كان لبنانيا وقد عرف الاغتيال نفسه كما قتل مشعل تمه في سوريا، قتل رفيق الحريري على يد نفس العصابات وقتل كمال جنبلاط وبشير جميل وحسن خالد نحن في لبنان عرفنا الاعتقال نفسه الذي يجري اليوم في سوريا وما زال 600 معتقل لبناني يقبعون مشرفين في السجون السورية، ونحن عرفنا بـ Lounge Beverage إلى عنجر نفس الاعتقال ونفس التعذيب نحن في طرابلس وفي بيروت وفي الاشرفية وفي زحلة عرفنا نفس القصف الذي يجري على درعا وعلى دير الزور وعلى حمص وعلى غيرها من المدن السورية، نحن نعرف أن من سلح الشبيحة في سوريا شبيحة الأسد ليقتلوا الناس في الشوارع هو نفسه من سلح شبيحة حسن نصر الله في لبنان كي يقتلوا الناس في الشوارع، هذه هي اجتياحات 7 أيار لمن لا يعرف من العرب عندما دخل حزب الله هذا التنظيم مدعي المقاومة وهو تنظيم طائفي ومذهبي تابع لإيران، عندما دخل وجنوده ملثمون إلى بيروت يقتلون النساء في الشوارع، هذا هو الإرهاب في لبنان وفي سوريا، كيف لنا كلبنانيين نحن الذي عرفنا الإرهاب السوري أكثر من أي أحد في العالم إلا أن نكون مع هذه الثورة متضامنين واقفين إلى جانب الربيع السوري لأنه الشريك الحقيقي لربيع بيروت.

فيصل القاسم: سيد عبد الساتر.

فيصل عبد الساتر: نعم؟

فيصل القاسم: تفضل.

فيصل عبد الساتر: ما أنت بدك تسألني سؤال.

فيصل القاسم: لأ، رد مباشرةً.

فيصل عبد الساتر: إيه، أرد مباشرة، يعني طبعاً هذه اللغة هي لغة مع الأسف الشديد الآن ربما هناك هستيريا تسود في بعض الأوساط اللبنانية، هذه الهستيريا تنم عن حقد تاريخي وحقد دفين على سوريا وأنا لا أعتقد أن هذا المستوى من الخطاب هو قد يقدم شيئاً لا للثورة السورية ولا للثورة المصرية ولا للثورة اليمنية..

فيصل القاسم: ما الذي يقدم؟

فيصل عبد الساتر: الذي يقدم شيئاً لهذه الثورة ويزعم أن هذه الثورة أنها تقدم خيراً لشعوبها عليه أن يتعامل معها بموضوعية، يتعامل معها بإنصاف، يتعامل معها بمطالبها دون أن يستخدم لغة الشتائم هذه اللغة المقززة التي لا تنفع لا قريب ولا بعيد، ثم هذا التوصيف الذي تفضل به الأستاذ، يعني هذا توصيف لا يليق بأحد أن يخرج علينا بعد كل هذه الدماء التي تسيل في الشارع العربي وعلى فكرة الدماء تسيل من كل الأطراف يعني ليس هناك طرفاً واحد تراق منه الدماء سواء في سوريا..

فيصل القاسم: صحيح.

فيصل عبد الساتر: أو في مصر أو في اليمن أو في أي مكان، هناك أطراف تتصارع على خلفيات الثورات العربية بين مزدوجين هناك ما هو نقبل به بشكل مطلق، هناك ما نؤيده لكن نحن نريد أن تعم لغة الحوار في كل المناطق، لماذا يعني أصبحت هذه اللغة هي اللغة السائدة، لماذا نحاول أن نعمم هذه اللغة التي أتت علينا بشكل..

فيصل القاسم: ماشي، كي لا نبتعد كثيراً، نحن موضوعنا لبنان والثورة السورية سمها ما شئت..

فيصل عبد الساتر: أعود إلى موضوع التصويت، موضوع اللبنانيين الذين يتدخلون في الأزمة السورية طبعاً هذا الموضوع ليس جديداً..

فيصل القاسم: صحيح..

فيصل عبد الساتر: التداخل اللبناني السوري هو تداخل قديم من قدم وجود البلدين..

فيصل القاسم: جميل.

فيصل عبد الساتر: ومن قدم العمر السياسي بين البلدين، في الأزمة السورية هناك تدخل غير مشروع على الإطلاق وغير مقبول على الإطلاق وهو ما يسمى الآن تهريب السلاح عبر المعابر الحدودية وتدخل بعض الأطراف والشخصيات اللبنانية التي تستعمل هذه اللغة الممجوجة بأنها تساعد الثورة السورية، أولاً: الثورة السورية ليست بحاجة إلى التسليح هذا التسليح يضر بالثورة السورية، يضر بالمطالب الشعبية للشعب السوري، ليس هناك من أحد في لبنان سواء من حزب الله الذين اتهمهم الأستاذ بأنهم شبيحة أنا أعتقد أن حزب الله يشرف كل العالم العربي وكل الأحرار في العالم، هذا الحزب الذي قدم آلاف الشهداء على مذبحة التضحية مقابل القضية الفلسطينية وكل هذا الذي جرى في لبنان، اسمح لي لم أقاطعك، اسمح لي.

صالح المشنوق: تفضل.

فيصل عبد الساتر: كل هذا الذي جرى في لبنان جرى على خلفية التآمر على حزب الله، على خلفية التآمر على المقاومة وهذا الاصطفاف والانقسام اللبناني الحاصل الآن يريد البعض أن يسحبه..

فيصل القاسم: بس أنا ما بدي أتدخل، بس عاوز..

فيصل عبد الساتر: على الداخل السوري، يسحبه على الداخل السوري..

فيصل القاسم: بس أنا أريد أن تجيب على بعض النقاط..

فيصل عبد الساتر: يا سيدي..

فيصل القاسم: إنه من حق اللبنانيين..

فيصل عبد الساتر: يا سيدي، يا سيدي..

فيصل القاسم: بس دقيقة، دقيقة أخ فيصل بس من شان ما يأخذنا النقاش والوقت قصير وهناك نقاط كثيرة..

فيصل عبد الساتر: تفضل، تفضل..

فيصل القاسم: يقول لك، يعني لا يمكن لأي إنسان في العالم أن يرى ما يفعله النظام في سوريا بشعبه ويبقى صامتاً الرجل يقول لك، ما عانه اللبنانيون يعانيه الشعب السوري الآن من هذا المنطلق هو يتحدث بهذه اللهجة، ماذا تقول له؟ ما بدي أتدخل..

فيصل عبد الساتر: أولاً، أولاً، أولاً يعني هذا التوصيف لما يحدث في سوريا معلش خلينا نأخذ أصوات من الطرفين..

فيصل القاسم: إيه.

فيصل عبد الساتر: هناك أشخاص وهناك منظمات وهناك دول وهناك إعلام مثل حضرتكم في الجزيرة والعربية وبعض الوسائل الأخرى لا تريد إلا أن ترى مشهداً واحداً في الأزمة السورية وهي أن هذا النظام يقتل شعبه ويقتل المتظاهرين إلى آخره دون أن يرى هذا الإعلام حقيقةً أن ما يجري الآن في سوريا هو أكبر بكثير مما قد يظن البعض، هناك قتل منظم، هناك عصابات تكفيرية، هناك قاعدة، هناك بعض العناصر العربية التي تدخل إلى سوريا من خلال الحدود اللبنانية من خلال الحدود التركية، من خلال الحدود العراقية..

فيصل القاسم: طيب.

فيصل عبد الساتر: هناك معتقلون، هناك موقوفون..

فيصل القاسم: بس خليني أسألك..

فيصل عبد الساتر: في سوريا يعترفون بأنهم يتقاضون أموال وأسلحة من لبنان ومن بعض الشخصيات اللبنانية وها هي أسماؤهم العديد من هذه الشخصيات، إذن محاولة توصيف أن النظام في سوريا ولبنان.

شخصيات لبنانية متورطة

فيصل القاسم: خليني في لبنان آه، بس ما تبعدني كثير عن لبنان مشان ما، يعني قصدك الآن أنه لبنان متورط..

فيصل عبد الساتر: أقول أن بعض..

فيصل القاسم: في تخريب سوريا.

فيصل عبد الساتر: أقول أن بعض الشخصيات في لبنان..

فيصل القاسم: جميل.

فيصل عبد الساتر: لا تتورع أن تساهم في إراقة دماء السوريين من خلال..

فيصل القاسم: جميل جداً..

فيصل عبد الساتر: أنها تريد أن تدعم الشعب السوري في حراكه لكنها هي تمارس فعل انتقامي وفعل حاقد على النظام في سوريا..

فيصل القاسم: جميل وصلت، وصلت، سيد المشنوق كيف ترد على هذا الكلام؟

صالح المشنوق: يعني أستاذ فيصل..

فيصل القاسم: بس خلينا بالنقاش.

صالح المشنوق: يعني كل من يدعي أن هناك جهات سياسية لبنانية تهرب السلاح إلى سوريا أعتقد أنها على صلة بنفس حبوب الهلوسة التي تحدثت قناة الدنيا المفضلة لديهم أن قناة الجزيرة ترسلها إلى الثوار في سوريا وهي بتشبه نفس الروايات لأنه هون بالجزيرة بالأستوديو عم تخلقوا أنتم مجسمات لمدن حمص وحماة لتعملوا فيهن الثورات..

فيصل القاسم: طبعاً نكتة هذه، إيه.

صالح المشنوق: أولاً، 8 آذار والفريق الموالي في سوريا آخر أشخاص في هذا العالم على وجه هذه الكرة الأرضية يتحدث عن تهريب السلاح بين لبنان وسوريا، عشرة آلاف مرة طالب اللبنانيون والحكومة اللبنانية والشعب اللبناني بترسيم الحدود بين لبنان وسوريا، ووقف التهريب، ولكن النظام السوري أصر مدة 30 عاماً أن يصدر السلاح إلى الشبيحة والقتلة كي يعيثوا فساداً في المجتمع اللبناني، أكثر من هيك أنا أقول قدام الأستاذ فيصل وقدامك وقدام كل المشاهدين أنا لا أستطيع أن أدعي أن 14 آذار تهرب السلاح إلى سوريا لأن هذا شرف لا أدعيه أنا بقول لك هون..

فيصل القاسم: شرف..

صالح المشنوق: لو كان هون في دولة مسؤولة بلبنان لو كان فيه حكومة وطنية بلبنان لكانت ساهمت بأنه الثوار في سوريا العزل الذين يمكثون في بيوتهم وبيفوتوا عليهم الشبيحة مثل الأولاد الصغار مثل حمزة الخطيب الذين نراه في الصورة يُقتلون وتنزع أعضاؤه، ويُتاجر بأعضاء غياث مطر، غياث مطر هذا الشاب السوري الذي كان ..

فيصل عبد الساتر: هذه الصور العالم ملت منها..

فيصل القاسم: بس، بس دقيقة، تفضل..

صالح المشنوق: لو كان عنا في لبنان حكومة مسؤولة لكانت ساعدت الثوار ولكن أنا لا أستطيع ما حدا مفكر إنه نحنا يعني نستحي إذا كنا ندعم الثوار في سوريا، إذا كان هناك تهريب للسلاح أنا بدي أسألك: أجهزة المخابرات اللبنانية هي أجهزة مقربة من سوريا والأمن العام اللبناني هو جهاز مقرب من سوريا، لماذا لا يوجد متهم لبناني واحد، واحد في السجون اللبنانية أو في القضاء اللبناني متهم؟ بل هناك متهمون سوريون أوقفهم حزب الله وأعتقلهم وعذبهم ومن ثم سلم أساميهم للأمن العام اللبناني، أنا بدي أفرجيك مقال: هذه جريدة الأخبار اللبنانية لا أعتقد أن جريدة الأخبار متورطة في الحملة الكونية على سوريا ولا في المؤامرة الكونية على سوريا، ماذا تقول جريدة الأخبار؟ تقول: تهريب السلاح نقطتين أهداف تجارية بلا رعاية سياسية لا تتم برعاية سياسية أو إقليمية بل تنبغي الربح قبل كل شيء تضيف إلى ذلك، كثر الطلب أيضاً على مناطق السايد بومب آكشن 5 طلقات هون اللي عم يرتكبوا فيهن العصابات الإجرام في سوريا؟ هون اللي عم بيقاتلوا فيهن العصابات الجيش السوري الذي يقتلهم؟ أكثر من هيك وزير الداخلية المقرب أيضاً من 8 آذار قال في لجنة الدفاع أنه لا يوجد تهريب لبناني للسلاح في سوريا، كفى كذباً على الناس، كفى تضليلاً للناس، أنا بدي أقول أكتر من هيك تهريب السلاح هو كلام هدفه تحويل الأنظار عما يحصل حقيقة في لبنان، ما يحصل حقيقة في لبنان هو أن السفير السوري هذا الشبيح عبد الكريم علي هو وفرقته الأمنية..

فيصل عبد الساتر: لا، اسمح لي هذه الألفاظ، ألفاظ سوقية، هذا السفير يشرفك ويشرف كل الناس ويشرف...

فيصل القاسم: دقيقة..

فيصل عبد الساتر: هذه الألفاظ هذا السفير يشرفك ويشرف..

صالح المشنوق: ما يحصل في لبنان لا يشرف أحد، هذا السفير متهم من قبل الدولة اللبنانية بخطف السوريين وتسليمهم إلى آلة القتل في سوريا..

فيصل عبد الساتر: لا توجه أي شتيمة لأحد، لا تسمح لنفسك أن توجه أي شتيمة لأحد، أنت الآن تتعرض لهذه الدولة بكلام غير مسموح لك لا أنت...

فيصل القاسم: فيصل، فيصل ....

صالح المشنوق: يا حبيبي هذا السفير..

فيصل القاسم: يا فيصل، فيصل ....

فيصل عبد الساتر: غير مسموح لك لا أنت ولا لغيرك أن..

صالح المشنوق: متورط في أعمال إجرامية في لبنان..

فيصل عبد الساتر: عيب، هذا كلام معيب غير مقبول أن يكون في حلقة على الهواء.

فيصل القاسم: فيصل فيصل، رجاءً، رجاءً، سيد صالح سيد صالح اتفقنا قبل ما ندخل..

صالح المشنوق: العيب أن يكون في دولة يخطف مواطنيها على الأرض اللبنانية..

فيصل عبد الساتر: هذا الكلام، هناك أنظمة دبلوماسية، عيب هذا الكلام..

صالح المشنوق: عيب الخطف يا سيد فيصل..

فيصل القاسم: دقيقة، دقيقة يا أخي، اتفقنا قبل أن ندخل..

فيصل عبد الساتر: هذا عيب، عيب على مواطن يحكي هيك..

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي، ليك هلأ ما اتفقنا إنه ما بدنا نقاطع،خلينا دقيقة شوي.

فيصل عبد الساتر: مرة تانية ما بقاطع، الشتيمة ما مسموح.

فيصل القاسم: خلينا نرجع من شان نأخذها نقطة بنقطة.

فيصل عبد الساتر: تفضل..

فيصل القاسم: يقول لك الرجل: ماذا قلت بالضبط؟ عن الخطف بجملة واحدة.

صالح المشنوق: أنا أقول أن هناك السفير اللبناني والفريق الأمني متورطون..

فيصل القاسم: السفير اللبناني؟

صالح المشنوق: السفير السوري في لبنان متورطون حسب قوى الأمن الداخلي في خطف مواطنين سوريين وتسليمهم إلى آلة القتل في سوريا، وهذا يستدعي طرد هذا السفير من لبنان..

فيصل القاسم: طب ليش..

صالح المشنوق: وهذا يستدعي إجراءات في حق هذا الضابط الذي سلم هؤلاء السوريين من لبنان

فيصل القاسم: طب ليش؟ أنا بدي أسألك أخ فيصل..

فيصل عبد الساتر: تفضل.

اختطاف المعارضين السوريين من لبنان

فيصل القاسم: هذا الكلام الخطف، طيب الآن الحكومة اللبنانية حتى الحكومة اللبنانية الموالية لسوريا، الآن هناك ضجيج كبير داخل لبنان بأن لبنان أصبح مسرحاً لاختطاف السوريين المعارضين للنظام واختطاف أي عربي قال كلمة، يعني أنا وصلني مئات الرسائل تقول لك، لا أنصح العرب أن لا يذهبوا إلى لبنان لأنهم يمكن أن يختطفوا، حتى سياحة لا تذهبوا إلى لبنان هكذا يقولون، لأنهم قد يختطفون ويسلموا إلى المخابرات السورية، أين شبلي العيسمي؟ أين القيادي البعثي الشهير شبلي العيسمي ابن السويداء ابن جبل العرب؟

فيصل عبد الساتر: نعم.

فيصل القاسم: عمره 90 سنة..

فيصل عبد الساتر: اختفى..

فيصل القاسم: عمره 90 سنة، لماذا يُختَطف شبلي العيسمي؟ أين شبلي العيسمي؟ أين شبلي العيسمي؟ ابن جبل العرب لماذا اختطفوه؟ عمره 90 سنة الرجل، أين ذهب؟ تفضل.

فيصل عبد الساتر: خلصت..

فيصل القاسم: تفضل.

فيصل عبد الساتر: طيب، أولاً: يعني هذه القضية قضية شبلي العيسمي إلى الآن لا تزال في طور التحقيق، لم يُثبت أحد أن هناك عملية خطف من قبل مصدر معين في لبنان وسُلم إلى سوريا، اتُهمت السفارة السورية بأن لديها فريق معين وذهب وخطف شبلي العيسمي والأخوين جاسم، خرج السفير السوري في لبنان وعلى الإعلام مراراً وتكراراً نفى هذه الرواية وهناك تحقيق في لجنة الأمن والدفاع في المجلس الأمن النيابي اللبناني وحول هذا الملف إلى الجهات القضائية المختصة عندما يخرج القضاء اللبناني ويقول أن عملية خطف حقيقة حصلت وهكذا وإلى آخره يبنى على شيء مقتضاه، هذا من ناحية. من ناحية أخرى، الأهم من ذلك طبعاً حياة شبلي العيسمي وحياة الأخوين جاسم وأي شخص آخر، هذا مطلوب من الحكومة اللبنانية أن تكشف عن مصيره لكن أيضاً أن عمليات الخطف ممكن أن تتم في لبنان على خلفيات شخصية..

فيصل القاسم: جميل.

فيصل عبد الساتر: كما حصل في العديد من الحوادث.

فيصل القاسم: جميل جداً..

فيصل عبد الساتر: أنا لا أريد أن أخوض في هذه المتاهات، الأخطر من ذلك أن يتحول بعض المناضلين أو الناشطين أو المعارضين السوريين إلى أن يستعملوا الساحة اللبنانية منصة لإطلاق النار على سوريا، منصة للتنظيم أعمال مشينة بحق سوريا..

صالح المشنوق: شو إلك علاقة أنت، يحكوا اللي بدهن إياه..

فيصل عبد الساتر: معلش، اسمح لي أنت..

صالح المشنوق: تفضل.

فيصل عبد الساتر: خد نفس شوي أنا عم بحكي بهدوء، معلش، عندما نريد أن نحول لبنان إلى مسرح للغدر بسوريا، نحن نعرف أن هذا الأمر يكلف لبنان كثيراً، بغض النظر عن أي شيء آخر، لسنا على طاقة لسنا على قدرة أن نتحمل هذا الموضوع، هذا من ناحية..

صالح المشنوق: هذا تبرير خطأ..

فيصل عبد الساتر: اسمح لي يا أستاذ صالح خد نفس شوي..

صالح المشنوق: تفضل تفضل..

فيصل عبد الساتر: أنت بتضل هيك ماخذ حبوب over dose ..

صالح المشنوق: أحسن من حبوب الهلوسة اللي عم تاخدوها انتوا..

فيصل عبد الساتر: حبوب الهلوسة أمثالك بيعرفوا كيف بياخذوها.. أمثالك بياخدوها، إذا بتريد خليك ضمن الأدب بالحوار..

فيصل القاسم: بلا ما نضيع وقتنا..

فيصل عبد الساتر: في..

فيصل القاسم: تفضل من دون ما نضيع وقتنا..

فيصل عبد الساتر: الموضوع موضوع السوريين ما قال إنه فيه، طب أنا رح أعرض لك ليستة من الأسماء هم اعترفوا واعترفوا بالشخصيات اللبنانية اللي عم بيهربوا لها سلاح، ماشي؟

فيصل القاسم: باختصار.

فيصل عبد الساتر: بغض النظر عن اللبنانيين اللي طلعوا قالوا إنه فيه أجهزة أمنية قالت بلبنان إنه فيه عمليات تهريب سلاح عم تصير لغايات تجارية، يعني هذا يؤكد أنه في عمليات تهريب سلاح..

فيصل القاسم: بس الوقت يداهمنا..

فيصل عبد الساتر: الإرهابي أنس كنج..

فيصل القاسم: إيه..

فيصل عبد الساتر: هو اعترف..

فيصل القاسم: أستاذ فيصل بس عشان ما نضيع الوقت.

فيصل عبد الساتر: أخي مش عم بضيع بالوقت عم بعطيك أسماء..

فيصل القاسم: خلص..

فيصل عبد الساتر: بيقول أحمد عودة إنه هو كان المرسال بيني وبين النائب جمال الجراح..

صالح المشنوق: مين مصدره..

فيصل عبد الساتر: اللي هو نائب بتيار المستقبل في لبنان، بلال عبيد العبادي اسمح لي يا خي خليني أكمل الحكي..

صالح المشنوق: طب شو مصدره هذا الكذب هدا النفاق، مصدره عصابات ومليشيات..

فيصل عبد الساتر: هذا مصدره موقوفين لدى مصدره الأجهزة الأمنية السورية وخذ نفس شوي.

فيصل القاسم: بس فيصل..

فيصل عبد الساتر: بلال عبيد العبادي، هذا المرجع مرجع دولي ما بدك تعترف بالمرجع اللبناني هذا المرجع السوري..

فيصل القاسم: أخ فيصل، أخ صالح بس دقيقة..

فيصل عبد الساتر: النائب خالد، دولتك أنت وبتشرفني، النائب خالد الظاهر هو يقول بلال العبيد..

صالح المشنوق: أنت بتصدق هذا الحكي أستاذ فيصل؟

فيصل عبد الساتر: بيقول كلفني خالد الظاهر مع حفظ الألقاب، أنا بصدق وبؤكد، بتهريب أشخاص من بينهم شاكر العبسي إلى أهله بحمص..

فيصل القاسم: أنا بدي أسألك..

فيصل عبد الساتر: إذن هناك شخصيات تعترف بأنه على القضاء اللبناني التنسيق مع الجهات الأمنية السورية إذا كان هذا الكلام هذا غير صحيح..

فيصل القاسم: جميل جداً وصلت الفكرة..

فيصل عبد الساتر: ستحاسب الأجهزة السورية، وإذا كان صحيح بل تحاسب الشخصيات اللبنانية سواء كان شخصياً أم بدافع سعودي بدافع قطري بدافع كويتي بدافع باكستاني..

فيصل القاسم: طيب، ماشي وصلت الفكرة..

فيصل عبد الساتر: كل هذه الشخصيات بتفوت السلاح من أجل ماذا؟

فيصل القاسم: جميل..

فيصل عبد الساتر: هل تريد أن تحرر سوريا من الرئيس بشار الأسد، طيب إذا كان تحرير سوريا..

صالح المشنوق: يا ريت، يا ريت، يا ريت

فيصل عبد الساتر: على كل حال الرئيس بشار بيشرفنا وبيشرف كل الأمة العربية، تفضل..

فيصل القاسم: أنا بدي أسألك، بدي أسألك باختصار بتجاوبني عن هذه النقطة.

صالح المشنوق: نعم..

فيصل القاسم: طب ولماذا تتحول لبنان إلى ساحة ضد سلامة سوريا وأمن سوريا، لماذا أيضاً باختصار.

صالح المشنوق: لبنان يتحول إلى ساحة تخترق فيه القوات السورية سيادة البلد وتقتل المعارضين..

فيصل القاسم: طيب..

صالح المشنوق: في الشمال وفي البقاع، لبنان يتحول إلى ساحة تزرع فيه الألغام في القرى الحدودية، لبنان يتحول فيها إلى ساحة تسلم المخابرات اللبنانية معتقلين من ضباط ضد شرعة حقوق الإنسان إلى المخابرات السورية، لبنان هي ساحة، الحكومة...

فيصل القاسم: وما هي؟

صالح المشنوق: التابعة للنظام السوري، تمنع المعونات، تمنع المعونات عن اللاجئين خلافاً للقانون الدولي والقوانين الإنسانية هذا هو لبنان..

فيصل القاسم: طيب تقول إنه اختطفت سوريا وسلموا لسوريا، كل هذا الكلام يقول إنه كلام فارغ.

صالح المشنوق: فيه فرق بين مرجعية قوى الأمن الداخلي اللبناني ومرجعية قناة الدنيا السورية، القوى الأمن الداخلي اللبناني تقول أن هذا الضابط العامل لدى السفير السوري قام بخطف الأخوة من آل جاسم وتسليمهم إلى سوريا..

فيصل القاسم: من أي مصدر؟

صالح المشنوق: أيضاً من نفس المصدر، أما ما يصدر عن قناة دنيا، أنا لا أريد من الأخ فيصل ولا من أي لبناني أن يتحدث باسم قناة الدنيا وبمرجعية قناة دنيا وكأنها يعني بالعالم العربي وبالعالم تعتبر مرجعية قانونية ذات مصداقية عالية

فيصل القاسم: بس بدي أسألك..

صالح المشنوق: سؤال كذب هيدا ما في حد بالعالم العربي بصدقه..

فيصل القاسم: بس بدي أسألك, يا أخي..

فيصل عبد الساتر: هي تدافع عن قضية شعبها ووطنها..

فيصل القاسم: رجاء فيصل رجاء..

فيصل عبد الساتر: بعدين أنت شو إلك علاقة..

صالح المشنوق: أنت شفت مرة بالجزيرة..

فيصل القاسم: أخ صالح..

صالح المشنوق: شفت مرة حمص وحماة مثلما قالت قناة الدنيا أنت وجاي مجسمات للكرة السورية..

فيصل القاسم: أخ صالح أخ صالح، يدي أسألك سؤال، بدي أسألك سؤال..

صالح المشنوق: الجزيرة مستضيفتك ومشرفتك لا داعي للكلام المسيء.

فيصل عبد الساتر: أنا بشرف نفسي, ما حدا بشرف حدا لو سمحت, إذا سمحت إذا سمحت إذا سمحت..

فيصل القاسم: يا زلمة..

فيصل عبد الساتر: إذا سمحت احترم نفسك ما حدا بشرفني لا الجزيرة ولا العربية ولا غيره أنا بشرف نفسي..

صالح المشنوق: ليه جيت..

فيصل عبد الساتر: هن بيستضيفوني..

فيصل القاسم: يا زلمة خلص إحنا بنحترمك..

فيصل عبد الساتر: لأ ما تلعب علي بالكلام عيب هذا الحكي..

فيصل القاسم: قال لك هذه الهجمة على حزب الله..

صالح المشنوق: نعم.

فيصل القاسم: والكلام هذا حقد تاريخي والمقاومة تشرف الجميع وهي على رأس الجميع باختصار بدي، كيف ترد؟

صالح المشنوق: عن أي مقاومة بتتحدث عن حزب الله؟

فيصل القاسم: عن حزب, نعم..

صالح المشنوق: عن المقاومة التي قتلت كل مقاوم لا يأتمر بولاية الفقيه، عن الميليشيا التي اخترعت أرضا محتلة لكي..

فيصل القاسم: بالنسبة لسوريا..

صالح المشنوق: هذا مقال هآرتس يقول فيه, يقول فيه سلمان مصالحة أن ديكتاتور إسرائيل المفضل هو الأسد, هذا مقال هآرتس الذي هناك مسؤول أمن إسرائيلي..

فيصل عبد الساتر: زهقنا منه يا أخي, زهقنا منه هذا الحكي..

صالح المشنوق: يقول لن نقبل, لن نقبل بالإطاحة بالأسد لأنه يحمي حدودنا في الجولان والذي يقول المقال بأن كل establish الإسرائيلي يتعاطى مع الأسد وكأنه ملك ملوك إسرائيل, هذا الرجل الذي باع الجولان وراح جنوده يقاتلون الحمير داخل سوريا بدل مقاتلة المستوطنين والجنود في الجولان..

فيصل عبد الساتر: عيب هذا الكلام عيب..

صالح المشنوق: هذا النظام الذي باع فلسطين عندما لم يعترف بـ 67..

فيصل عبد الساتر: عيب هذا الكلام..

صالح المشنوق: لم يعترف بـ67 إلا بعد بدء الثورة بينما كان يحارب المنظمات الفلسطينية التي تريد سلاما مشرفا مع إسرائيل، هذه دولة مقاومة..

فيصل عبد الساتر: آه سلاما مشرفا ما شاء الله.

صالح المشنوق: هذه دولة مقاومة، هذه دولة تتاجر بدماء الفلسطينيين السوريين واللبنانيين..

فيصل عبد الساتر: أنت كنت بحرب الـ 67؟

فيصل القاسم: من دون مقاطعة فيصل، فيصل، فيصل سيد صالح, أنت قلت إنه معنا على الهاتف من الولايات المتحدة السيد بشار العيسمي نجل شبلي العيسمي, تفضل يا سيدي..

بشار العيسمي: أيوه، مساء الخير دكتور مساء الخير لجميع المشاهدين..

فيصل القاسم: يا هلا باختصار لو تكرمت..

بشار العيسمي: بخصوص الوالد بصراحة إحنا لدينا معلومات مؤكدة أجاتنا من مسؤولين كبار في النظام السوري, وتأكيدات أيضا من مسؤولين كبار من الجانب اللبناني بعيدا عن يعني بصفة غير رسمية تأكيد على إنه عملية الاختطاف تمت لمصلحة سوريا, بالإضافة إلى مجموعة من الشهود يا اللي شافوا عملية الاختطاف وشافوها يعني بعيونهم, فلذلك عملية اختطاف الوالد في سوريا إحنا لدينا معلومات مؤكدة 100% و عم نسعى لحد الآن..

فيصل القاسم: أشكرك الخط سيء يبدو, كيف ترد عليه باختصار, هذا ابنه..

فيصل عبد الساتر: أنا لم أقل لا إيه ولا لأ, أنا لم أنفِ ولم أثبت الواقع لكن هذا الأمر يعني له مسلك قضائي له مسلك قانوني في لبنان..

فيصل القاسم: طيب واحد عمره 90 سنة..

فيصل عبد الساتر: يا أخي بغض النظر..

فيصل القاسم: أنت شو رأيك..

فيصل عبد الساتر: أنا لا أدري لا أدري ربما..

فيصل القاسم: 90 سنة..

فيصل عبد الساتر: يا أستاذ فيصل لماذا تأخذني إلى موضوع شخصي, نحن نتحدث الآن عن قضية وطن, نتحدث عن قضية شخص مع احترامي للأستاذ شبلي العيسمي وهو مناضل تاريخي ونائب الرئيس السوري الخ, لكن هذا الأمر ممكن أن ينطبق على كثير من الشخصيات..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

فيصل عبد الساتر: أمس السلطات الأمنية السورية سلمت لبنان وائل إبراهيم، وائل عباس لمسؤول عن خطف السوريين في لبنان..

فيصل القاسم: جميل، جميل وصلت جميل جدا بس أنا بدي أسألك..

فيصل عبد الساتر: بس أنا اللي بدي أقوله بس بدي كمل بس معلش..

فيصل القاسم: بس بجمله لأنه عندي..

فيصل عبد الساتر: أنا أريد منك أنت تدير الحلقة أن لا نخرج لا بشتام ولا بشتائم..

فيصل القاسم: جميل جدا, ممنوع التجريح، ممنوع التجريح..

فيصل عبد الساتر: ممنوع التجريح, يعني عندما نتحدث الآن عن الجيش السوري نتذكر أن الجيش السوري ب 67 دفع مئات الآلاف ب 73 حرب العبور..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

فيصل عبد الساتر: وحرب جميلة..

صالح المشنوق: من 40 سنة.

فيصل عبد الساتر: يا خيي من 40 سنة معلش أنتم شو عملتوا كل هذه الدول العربية ماذا فعلت، قطر ماذا فعلت لإسرائيل؟

فيصل القاسم: فيصل فيصل..

فيصل عبد الساتر: السعودية ماذا فعلت لإسرائيل؟

فيصل القاسم: مش موضوعنا الجيش السوري, مش موضوعنا الجيش السوري بس دقيقة..

فيصل عبد الساتر: لأ هو يتحدث الآن عن الجيش السوري يمثل سوريا الوطن..

فيصل القاسم: بدي أسألك..

فيصل عبد الساتر: أنت سوري هذا الأمر يمسك كسوري..

فيصل القاسم: جميل, مؤكد..

فيصل عبد الساتر: سواء كنت مع النظام أم ضد النظام هذا يمس شعبه هذا يمس سوريا كوطن..

صالح المشنوق: صوروا لي إياه أستاذ فيصل, هذا الجندي اللي واقف على جثة المعتقلين, هذا شو، هذا يقاتل إسرائيل..

فيصل عبد الساتر: اسمح لي، وزيرة الخارجية الأميركية في أثناء حرب تموز على لبنان الشعب اللبناني يقتل ورئيس الحكومة قاعد عم يأخذ ساندويتش مع كونداليزا رايس, ألا تستحون من أنفسكم عندما تتحدثون بهذه اللغة، هذا معيب..

صالح المشنوق: نبيه بري ما كان..

فيصل عبد الساتر: هذا معيب احترموا دماء الشهداء, المقاومة في لبنان شرفت العالم من أقصاه إلى أقصاه, أنت تتحدث عن تبعية حسن نصر الله, هذا معيب عليكم هذا معيب..

صالح المشنوق: هدول لا علاقة لهم بالمقاومة هؤلاء شبيحة..

فيصل القاسم: يا زلمة، فيصل..

فيصل عبد الساتر: هذا معيب عليك، العربي الذي يسمع منك هذا الكلام الآن, يقول تبا إلى هكذا لبنانيين..

صالح المشنوق: يا حبيبي هدول لا علاقة لهم بالمقاومة, يا حبيبي هدول لا علاقة بهذه المقاومة..

فيصل عبد الساتر: أنتم ناكرين للجميل..

فيصل القاسم: يا فيصل، فيصل، فيصل..

فيصل عبد الساتر: عيب حسن نصر الله يشرف العالم العربي..

صالح المشنوق: حسن نصر الله لا يشرف شيء إلا واحد مثلك..

فيصل عبد الساتر: السيد حسن نصر الله يشرف العالم العربي عيب عليك هذا الكلام عيب..

فيصل القاسم: فيصل، فيصل أرجوك يا زلمة..

فيصل عبد الساتر: لأ..

فيصل القاسم: دقيقة، أنا بدي أسألك..

صالح المشنوق: هؤلاء الملثمين، هؤلاء الملثمين، مين هم الملثمين هون..

فيصل عبد الساتر: هؤلاء الملثمين عم بشوفوا الزعران للمثل حضرتك..

صالح المشنوق: مين هول الملثمين أليسوا شبيحة حسن نصر الله، هؤلاء المقاومة.

فيصل عبد الساتر: عيب، عيب يا صالح عيب لا تنشر غسيلك بألفاظ بمنتهى الوقاحة, عيب..

فيصل القاسم: فيصل.

فيصل عبد الساتر: عيب هذا الكلام عيب..

فيصل القاسم: فيصل بدي أسألك فيصل بدي أسألك يا أخي..

فيصل عبد الساتر: المقاومة في لبنان..

صالح المشنوق: مجموعة من الشبيحة والزعران لا علاقة لهم بالمقاومة..

فيصل عبد الساتر: هذه المقاومة حررت لبنان من العدو الإسرائيلي..

فيصل القاسم: اقطع البرنامج, اقطع البرنامج، فيصل رح أقطع البرنامج, ok، إذا تم، ما اسمعنا ولا كلمة.

فيصل عبد الساتر: لأ هو عم يشتم، ممنوع الشتم..

صالح المشنوق: ما إلك علاقة، ما إلك علاقة..

فيصل عبد الساتر: لأ إلي علاقة ونص..

فيصل القاسم: خليني أسألك أنا بدي أسألك سؤال وصلني من مئات السوريين..

فيصل عبد الساتر: تفضل..

فيصل القاسم: لماذا حلال عليكم في لبنان أن يكون عندكم ديمقراطية وبرلمان منتخب ورئيس جمهورية منتخب, وعندكم عشرات الفضائيات وعشرات الصحف المعارضة وكل شيء تنعمون, بالرغم من أنه بيروت لا تبعد عن دمشق إلا 90 كيلومتر..

فيصل عبد الساتر: نعم.

فيصل القاسم: لماذا لديكم كل هذا, لماذا حلال عليكم الديمقراطية والانفتاح وكذا, وحرام على السوريين إلا الطغيان والديكتاتورية ودوس الكرامات وحرمان الناس من أبسط حقوقها, أليس من حق السوريين أن يكون لديهم برلمان وليس مجموعة من الصعاليك والأرجوزات الذين يصفقون وبيطلع واحد بيقوله أنت لازم تكون رئيس العالم وما بعرف, طيب هذا ما بستحي على شيبته هذا ما بيستحي هذا بده ضرب بتعرف بشو...

فيصل عبد الساتر: يا سيدي أنا بهذا الكلام أبصم لك بالعشرة..

فيصل القاسم: طيب ماشي طيب ليش..

فيصل عبد الساتر: بدنا ديمقراطية بسوريا وبدنا برلمان منتخب وبدنا إصلاح سياسي وبدنا إعادة هيكلة للمؤسسات وبدنا قانون انتخاب عادل وبدنا دستور جديد, كل هذا الذي تفضلت به الآن أنت قاله الرئيس الأسد في ثلاث خطابات متتالية..

فيصل القاسم: طيب.

فيصل عبد الساتر: لكن أزيز الرصاص والمؤامرة الدولية التي تستهدف سوريا..

فيصل القاسم: مؤامرة..

فيصل عبد الساتر: نعم, أنا لا أقول مؤامرة، حرب..

فيصل القاسم: طيب على شو؟

فيصل عبد الساتر: حرب إعلامية وحرب دولية وحرب عربية، غدر به الصديق والجار والشقيق والقريب والبعيد, كل هذا لأجل الموقف السياسي والابتزاز لسورية على أساس الموقف السياسي..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

فيصل عبد الساتر: ثم إذا كنت تريد أن تنمذج سوريا على الطريقة اللبنانية فلا أرضى لك هذه النمذجة..

فيصل القاسم: جميل جدا..

فيصل عبد الساتر: ولا أرضى للشعب السوري هذه النمذجة, في لبنان نحن شعب عنده كثير من الحريات, ليس عنده أي ديمقراطية, في لبنان بلد مريض طائفيا ومذهبيا وها هو المرض الطائفي والمذهبي يدخل إلى سوريا..

فيصل القاسم: جميل.

فيصل عبد الساتر: في لبنان هناك الكثير من الحريات لكن دون أي إصلاح سياسي للفساد..

فيصل القاسم: طيب ماشي..

فيصل عبد الساتر: ثم إذا كان..

فيصل القاسم: يا فيصل بدي أسألك يا فيصل يا فيصل بدي أسألك..

فيصل عبد الساتر: تفضل.

نوايا النظام السوري

فيصل القاسم: يا فيصل، يا فيصل، الإصلاح، الإصلاح بربك، بربك, هل هذا هو الإصلاح اليوم الروس نائب وزير الخارجية الروسي, قال طلب من القيادة السورية أن تجري إصلاحا حقيقيا وليس كاذبا هدول الروس, وقال هذه الفرصة الأخيرة التي نعطيها, يكذبون وعدوا الجامعة العربية وكذبوا لم يسحبوا جندي واحد, أنا بدي أسألك في مدينة حماة لوحدها 23 ألف معتقل بمدينة حماة، مئات الآلاف من المعتقلين السوريين بربك تضحك على السوريين بتطلع 553 مبارح بعفو عام، بربك هذا نظام يريد الإصلاح ولا يريد الثورة ويريد الحرب, هذا سؤال مش من عندي وصلني من مئات السوريين, أنت ماذا تقول؟

فيصل عبد الساتر: سؤال وجيه..

فيصل القاسم: 500 واحد هذا إصلاح، هذا مش عيب؟

فيصل عبد الساتر: سؤال وجيه سأجيب عليك بشكل سريع..

فيصل القاسم: باختصار بس الوقت يداهمنا..

فيصل عبد الساتر: بشكل سريع, أنا أتحدث هنا الآن على أزمة في سوربا بدأت من 15 آذار..

فيصل القاسم: باختصار..

فيصل عبد الساتر: إلى الآن أصبح لها ثمانية أشهر, المبادرة العربية تحركت في الأسبوعين الأخيرين, أعطت سوريا فرصة 15 يوما بعد ثلاثة أيام في عيد الأضحى خرج رئيس الوزراء القطري ليقول أن هناك شيئا ما ودعا إلى اجتماع عاجل يوم الجمعة والسبت اجتماع إلى اللجنة العربية, ونبيل العربي أمين عام الجامعة العربية يقول أن شيئا ما يحدث خطير وأن زلزالا يحدث..

فيصل القاسم: باختصار.

فيصل عبد الساتر: اسمح لي, اسمح لي..

فيصل القاسم: باختصار بكلمة واحدة.

فيصل عبد الساتر: أنا أقول أين هم كل هؤلاء قطر والجامعة العربية واللجنة العربية, أين هم مما يحدث في اليمن بعد ثمانية أشهر, أين هم مما يحدث في البحرين بعد ثمانية أشهر لماذا لا يعني يزورون البحرين واليمن ويقولون أن هناك أيضا شعبا؟

فيصل القاسم: جميل جميل كلام رائع, كلام رائع..

فيصل عبد الساتر: لماذا سوريا تحشر في الزاوية الضيقة ويقولون أن الرئيس السوري غير صادق يعني كيف يكون غير صادق بهذا..

فيصل القاسم: أنا بدي أسأله, أخ صالح, هلأ أنتم في 14 آذار، هل يمكن يعني ألا يمكن أيضا أن تكونوا تنافقون؟ آه هل أنتم فعلا مع الشعب السوري ومع ثورة الشعب السوري أم كل هذه الهيصة الإعلامية اللي عاملين لنا إياها ضد سوريا هي كرها بالنظام السوري وليس حبا بالشعب السوري, وعلى الشعب السوري أن يميز بين الاثنين, ثانيا يا سيدي أنا بعطيك, هل شاهدت مظاهرات أنت تقول أن هذا النظام وهذا النظام, هذا النظام يحظى بجماهيرية كبيرة هل شاهدت المظاهرات المليونية وأريد جواب منك، تفضل.

صالح المشنوق: أولا أنا أعترف أمام كل الناس..

فيصل القاسم: باختصار..

صالح المشنوق: نحن نريد الحرية ونحب ونريد كل خير للشعب السوري, ولكن نعم نكره النظام في سوريا, نكره النظام في سوريا لأننا ندرك أنه عندما كان يقصف دير الزور وحماة وغيرها من المدن قبل سنوات ليست بكثيرة كان يقصف في لبنان وكان يقتل في لبنان, وكان يعتقل في لبنان وكان ينكل في لبنان وكان يرصد في لبنان نعم نكره هذا النظام, نكره هذا النظام بضباطه اللي هن نفسهن كانوا يقتلوا كانوا يسرقوا كانوا يعذبوا في لبنان صاروا هلأ عم بيعذبوا بسوريا أولا, ثانيا إحنا صادقين بإنسانيتنا, نحنا ب 14 آذار صادقين بإنسانيتنا, نحنا مع حمزة الخطيب هذا الطفل الذي قتل وعمره 13 سنه, نحن مع غيره من المناضلين الذين قتلوا, نحن أيضا أكثر من يعاني من الاحتلال السياسي الإيراني للمنطقة, هذا ولي الفقيه الذي يريد أن يدخل إلى مجتمعاتنا ويخربها ويقسمها ويزرع الفتنة فيها تماما مثله مثل إسرائيل..

فيصل القاسم: بس عنده شعبية كبيرة عنده شعبية مهمة بس دقيقة..

صالح المشنوق: نحن نعاني من هذا وهذا النظام السوري..

فيصل القاسم: بس عنده شعبية للمقاومة..

صالح المشنوق: هذا النظام السوري هو المدخل الحقيقي لهذا المشروع التفتيتي في لبنان, تقول لي مقاومة..

فيصل القاسم: عنده شعبية كبيرة..

صالح المشنوق: تقول لي تتحدث عن المقاومة عن أي مقاومة تتحدث عن هذه المقاومة.

فيصل القاسم: عندها شعبية..

صالح المشنوق: الذي لم تترك مقاوما لم تترك مقاوما, ليس تابعا لولاية الفقيه إلا وأبعدته عن المقاومة, المقاومة التي اخترعت أرضا محتلة ولم تقم بعملية هناك منذ خمسة أعوام, عن هذه الميليشيا التي احتلت بيروت عسكريا ودخلت إلى البيوت وقتلت الأطفال والنساء والشيوخ..

فيصل القاسم: شعبيتها، شعبيتها, الوقت يداهمني..

صالح المشنوق: هذه الميليشيا التي أثبت تحقيق دولي أنها متورطة بقاضتها الآمنين في اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري..

فيصل القاسم: طيب يا أخي..

صالح المشنوق: هذه ميليشيا طائفية ومذهبية ولا علاقة لها..

فيصل القاسم: لديها شعبية..

صالح المشنوق: يا أخي هتلر كان لديه شعبية, موسوليني كان لديه شعبية, معمر القذافي في لحظة من اللحظات كان لديه شعبية..

فيصل القاسم: طيب أنا بدي أسألك.

صالح المشنوق: بشار الأسد لا ينزل الناس إلا المظاهرات, إلا في أيام الجمعة لأنهم هؤلاء موظفين..

فيصل القاسم: مش أيام الجمع، بأيام الدوام..

صالح المشنوق: لا ينزلهم إلا في أيام الدوام وليس في أيام الجمعة لأنهم موظفون ولأنهم ينزلون بالترغيب والترهيب, أتحدى النظام السوري أن يقوم بمظاهرة يوم الجمعة, كل متظاهر ضد النظام السوري يساوي عشرة آلاف بل عشرون ألفا بل 100 ألف من هؤلاء الذين ينزلوا يصفقون للديكتاتور وللقتلة وللإجرام, لأقول لك ليش لأنه هؤلاء الذين ينزلون ضد النظام ينزلون بمواجهة القناصة والقصف والقتل والترهيب وقصف الدبابات, بينما هؤلاء ينزلون بالترغيب وينزلون بالمال, وينزلون بوظائفهم وينزلون, يؤمن لهم الباصات ويؤمن لهم المال وغيره, لذلك لا أحد يقيس أنا أريد أنا أريك قبل أن تقصف حماة، هذه كانت صورة هؤلاء مئات الآلف الذين يناضلون من أجل ثورة الحرية في سوريا, ليس 50 أو 30 أو 20 ألف ينزلون إلى نفس الساحة عشرات المرات كي يؤيدوا دعمهم للأسد ولقتل الأسد ولإجرام الأسد تحت عناوين طائفية ومذهبية وغيرها.

المقاومة اللبنانية وموقفها من الأزمة السورية

فيصل القاسم: وصلت الفكرة فيصل عبد الساتر, هل تستطيع أن تنكر أن المقاومة في لبنان انخفضت شعبيتها بشكل هائل في الشارع العربي بعد أن انحازت إلى الجلاد ضد الشعب السوري, طيب أخي لماذا أنتم باركتم الثورة المصرية, لماذا باركتم الثورة التونسية في حزب الله وفي معسكركم هذا, لماذا باركتم كل الثورات، لماذا باركتم البحرين, لماذا عندما حدثت في سوريا أصبحت مؤامرة، مع أنه الكثيرون يقولون أعظم الثورات ثورة سوريا لأن العين السورية تقاوم المخرز, ثمانية أشهر والشعب السوري يواجه الدبابات, أنا بدي أسألك الآن صار لكم ثمانية أشهر تقولوا خلصت، خلصت, خلصت، طيب ثمانية أشهر لماذا الجيش السوري منتشر في كل المدن السورية, لماذا لا يوجد مازوت في سوريا, الشعب السوري يموت من البرد الآن لماذا، لأنه الدبابات سطت على الوقود سطت على المازوت لم يبقى هذا، بدي أسألك إياه أنتم في لبنان صدعتوا رؤوسنا خلصت من 8 أشهر خلصت، خلصت، أنا بدي أسألك خلصت؟

فيصل عبد الساتر: أول شي بدي رد على الأستاذ الكريم أنه موضوع الإنسانية في 14 آذار..

فيصل القاسم: بس الوقت يداهمني..

فيصل عبد الساتر: في 14 آذار أنه الإنسانية, أنا سأحيل للمشاهد وحضرتك ترجع لحوادث قتل السوريين في لبنان بعد اغتيال الرئيس الحريري..

صالح المشنوق: وليد جنبلاط في 14 آذار عن هذا الموضوع..

فيصل عبد الساتر: أنا ما قاطعتك أنا ما قاطعتك..

صالح المشنوق: في 14 آذار أدان هذه الجرائم..

فيصل عبد الساتر: ما قاطعتك يا أخي ما قاطعتك..

صالح المشنوق: أدانت هذه الجرائم..

فيصل عبد الساتر: أدانت هذه الجرائم واللي قتلوهم من 14 آذار..

صالح المشنوق: المواطنين اللي قتلوهم مش اللي مسجلين حالهم من 14 آذار..

فيصل عبد الساتر: مواطنين كانوا يتسمون بالعنصرية ويحقدون على الشعب السوري..

فيصل القاسم: الوقت يداهمني عشان ما يروح عليك جاوبني جاوبني..

فيصل عبد الساتر: عم يحكي عن الإنسانية , هذه الإنسانية أين كانت؟

فيصل القاسم: بس جاوبني.

فيصل عبد الساتر: عندما اغتيل الرئيس الحريري وقتل آلاف أو مئات..

صالح المشنوق: شو مئات..

فيصل عبد الساتر: أو عشرات وحرقت جثثهم في بعض المناطق اللبنانية وكسرت السيارات, الخ, هل كانوا هؤلاء من السوريين؟

فيصل القاسم: ماشي جاوبني على سؤالي, جاوبني على سؤالي باختصار لو سمحت..

فيصل عبد الساتر: ثانيا: أولا المقاومة في لبنان لم تنحاز إلى جلاد ضد ضحية ونحن لا نعتبر الرئيس بشار الأسد جلاد, أنا عم بحكي بمفهومي الخاص أنا لا امثل المقاومة, المقاومة تعبر عن نفسها وعبر عن ذلك الأمين العام لحزب الله أكثر من مرة في أي خطاب عندما سألوه قال نحن لنا موقف سياسي من النظام في سوريا له علاقة بأن هذا النظام كان له الفضل الكبير على المقاومة..

فيصل القاسم: جميل..

فيصل عبد الساتر: وبالتالي نحن نأمل أن تذهب الأمور في سوريا إلى حوار..

فيصل القاسم: جميل..

فيصل عبد الساتر: وأنا كلبناني أأمل أن تذهب الأمور إلى حوار في كل المناطق العربية, الآن أنت تريد أن تقول فخرنا بالبحرين، في البحرين هناك شعب حمل السلاح، هناك عسكرة للانتفاضة..

فيصل القاسم: جميل، جميل..

فيصل عبد الساتر: في اليمن هناك عسكرة للانتفاضة، مع انه كل اليمن يحمل السلاح..

فيصل القاسم: جميل، جميل، كلامك..

فيصل عبد الساتر: في سوريا, في سوريا الأمر مختلف تماما نحن عندما نريد أن نضع بشار الأسد مع احترامنا لباقي الرؤساء في الدول العربية التي سقطت يعني سقط نظامها أو آيلة للسقوط..

فيصل القاسم: هذه نقطة مهمة..

فيصل عبد الساتر: نحن نريد نقارن، خلينا نقول بشار الأسد له مواقف سياسية..

فيصل القاسم: خلينا نوقف شوي, هل تستطيع صالح المشنوق أن ترد على هذا الكلام, نحن من حق حزب الله ومن حق اللبنانيين ما يضر بسوريا يضر بلبنان، البطرك اللبناني يا سيدي ليس من جماعة حزب الله وقف مع النظام في سوريا، مع الاستقرار في سوريا مع النظام في سوريا مع الوطن السوري مع كل هذا الكلام هل تستطيع أن تنكر ذلك؟ أليس من حق حزب الله أن يحيي سوريا أن يقف مع النظام السوري, النظام في سوريا هو عنوان المقاومة والممانعة شاء ما شاء وأبى من أبى..

صالح المشنوق: مش من حق من واجب الطبيعي الامتداد المشروع الإيراني في لبنان هذا المشروع الذي يمر في سوريا والواجب الطبيعي أن القتل والعصابات والإرهاب تمتد من إيران إلى لبنان إلى سوريا مرورا في العراق, أنا بدي أسألك إله عشر دقايق بخبرنا عن المقاومة، طب عندما تقول صحيفة هآرتس أن الأسد هو ملك ملوك إسرائيل, ماذا تقول عندما يقول رامي مخلوف لنيويورك تايمز اضمنوا أمن سوريا لأننا نضمن أمن إسرائيل ماذا تقول، عندما يقول أحد مسؤولين الإسرائيليين ليديعوت احرونوت أننا ندعم الأسد ولن نقبل بالإطاحة بالأسد لأننا لا نعرف البديل بينما هو أمننا على الجولان منذ العام 1974, أنا بدي أقول لك شو لا يوجد مقاومة لا في سوريا التي باعت الجولان وراحت تقتل شعبها, ولا في لبنان الذي لم يبق شيئا ليحرروه بل اخترعوا, شبعا ليحافظوا على سلاحهم ليسطروا على لبنان وعلى النظام السياسي ويفرضوا علينا حكومة في لبنان لا تمثل الشعب اللبناني تماما كما الحكومة في سوريا لا تمثل الشعب السوري, هذه ليست مقاومة هذه مجموعة إجرامية تبدأ من الولي الفقيه في إيران وتصل إلى الضاحية في لبنان وهذه المنظومة كلها ستسقط..

فيصل القاسم: ما قلت لي الأسماء تغيرت والأسماء..

صالح المشنوق: وهذا ما يضر بلبنان وبسوريا نحن وكل العالم العربي كنا نقول عن السيد حسن نصر الله انه سيد المقاومة وانه حمى المقاومة, وحرر الجنوب والآن نقول عنه انه سيد الإجرام في لبنان, وسيد القتل في لبنان وسيد الفتنه الإسلامية في لبنان, عندما يدخل إلى بيروت بجنوده الملثمين ويدخل إلى بيوت الناس تحت عنوان المقاومة فيقتلهم هذا يكون مقاومة أم يكون مشروع إيراني طائفي مذهبي على الأرض اللبنانية, كله سيسقط، نعم، ما يضر بسوريا وبلبنان وبإيران هي هذه الأنظمة المذهبية الطائفية الحاقدة التي ستسقط في سوريا وستتوالى السقوط على بقية البلدان وأولها لبنان..

فيصل القاسم: سيد فيصل عبد الساتر مفتي سوريا قال بالأمس أن الرئيس الأسد يفكر بترك الرئاسة والتفرغ لطب العيون ليفتح عيادة..

صالح المشنوق: هذا بقلع عيون مش بركب عيون مش بصلح عيون مثلما قبع حنجرة إبراهيم قاشوش مثلما قبع أعضاء غياث مطر, هذا يقتلع العيون من الناس ويقتلع حناجر المغنين ويقتلع افواه الثوار لا يزبط العيون حاجه يضحك على الناس, هذا ليس مفتي، هذا مفتي بلاط، هذا مشارك في الإجرام مثله مثل بقية النظام حاجه تتضحكوا على الناس طبيب عيون أتحدى، أتحدى بشار الأسد أن يفعل مثل زين العابدين بن على أو حسني مبارك ويقول لن أترشح للانتخابات المقبلة يقولون إصلاح أي إصلاح عندما قام قانون الإعلام وكسرت يديه ووجه علي فرزات بنفس اليوم عندما قام قانون الأحزاب وقصفت حماة وحمص في نفس النهار عندما اصدر الأسد هذه القوانين هذا إصلاح، طب عيون..

فيصل القاسم: وصلت، وصلت الفكرة بس أنا بدي أسألك أستاذ عبد الساتر إلك، طيب أنتم في لبنان ألم تفكروا أن هذا النظام ممكن أن يسقط؟ ماذا ستفعلون الشعب السوري لا أريد أن اقرأ لك الرسائل إذا بدك بقرأها بس بصراحة..

فيصل عبد الساتر: تفضل..

فيصل القاسم: لا والله ما بقراها لأنه شوي صعبة صعبة..

فيصل عبد الساتر: ما في مشكلة يا خي..

فيصل القاسم: طيب لماذا لا تحسبون خط الرجعة مع الشعب السوري، الشعب السوري الآن لا عاد يؤمن لا بحزب الله ولا بمقاومة ولا بكذا وإذا مراهنين, أنا عم بسالك مش بالموضوع لماذا لا تؤيدون الشعب السوري، الشعب السوري يريد كرامة يريد حرية يريد أن يتنفس بعد 40 سنه من القمع, وقال لك شيء عن الجيش أحد الكتاب السوريين يقول لك الجيش السوري خلال 40 عاما قتل 612 إسرائيلي بينما قتل عشرات الآلاف من السوريين هذا هو الكلام كيف ترد عليه..

فيصل عبد الساتر: أولا يعني..

فيصل القاسم: خلص الوقت..

فيصل عبد الساتر: طيب خلص الوقت ماشي, أولا عدد القتلى والضحايا في سوريا إلى الآن, يكاد يتوازى عدد القتلى في الجيش والمدنيين..

صالح المشنوق: عند بثينة شعبان بس..

فيصل عبد الساتر: يا أخي اسمح لي, اسمح لي , اسمح لي، يا أخي في ملايين من المشاهدين شوية احترام، عيب عليك عيب والله عيب..

صالح المشنوق: حاجتكم تبرم بأن لكم حظ وأنتم تسمحون بما يقال وما لا يقال أنتم لا تقررون..

فيصل عبد الساتر: عيب، هذا كلامك ليس..

صالح المشنوق: أنتم لا تتحكمون بعقول الناس..

فيصل عبد الساتر: هذا كلامك ليس فيه، هذا كلام فتنة هذا كلام فتنة، عيب..

فيصل القاسم: خلص الوقت، خلص الوقت، خلص الوقت، تفضل كمل أعطيني جوابك خلص الوقت..

فيصل عبد الساتر: هذا الكلام عندما يتحدث به مثل أمثاله بهذا الكلام إنما يراق الدم.. نعم، مثل أمثالك..

صالح المشنوق: احترم حالك..

فيصل عبد الساتر: الكلام..

صالح المشنوق: احترم حالك احترم حالك, أتنم مجموعة عصابات وقتلة تعملون لدى المخابرات الإيرانية وتتآمرون بها احتقارا للناس أنتم من تشاركتم مع الإسرائيلي في ذبحنا..

فيصل عبد الساتر: عيب عيب أنت وأمثالك الذين تفرقون بين مسلم ومسلم, عيب عيب دم المسلم على المسلم حرام..

صالح المشنوق: قل هذا الكلام لحسن نصر الله..

فيصل القاسم: خلص الوقت مشاهدينا الكرام، يا جماعة، خلص الوقت، مشاهدينا الكرام.