- أبعاد الدور التركي بين المبادئ والمصالح
- المشروع الإسلامي ودلالات التحركات التركية والإيرانية

- عولمة القضية الفلسطينية ودور العرب فيها

- تغيرات المعادلة الإقليمية وآفاق المصالح المتبادلة

فيصل القاسم
فاتح الراوي
عقاب صقر
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. يا الله يا رحمن احفظ لنا أردوغان، يصيح أحد المتظاهرين العرب في شوارع بيروت. أليس من حق البعض أن يطلق اسم رئيس الوزراء التركي على المواليد الجدد في فلسطين وغيرها؟ أليست تركيا أكثر شهامة وغيرة على القضية الفلسطينية من معظم العرب؟ ألا يعود الفضل لأردوغان في إعادة الوهج للحق الفلسطيني؟ ألم تضح تركيا بدماء أبنائها في موقعة الحرية من أجل فك الحصار على غزة؟ ألا ترفع صوتها عاليا استنكارا للجرائم الإسرائيلية بينما يمنع بعض العرب عن أطفال غزة الحليب والدواء؟ ألم يربط أردوغان مصير أنقرة بمصير القدس ورام الله ونابلس ورفح وخان يونس وبيت لحم؟ ألم يقدم مثلا لنظرائه العرب في الشجاعة والصلابة؟ ألا يخجل الحكام العرب على شيبتهم؟ صحيح أنهم مجرد شيوخ عشائر وقبائل وملوك طوائف كما غمز أردوغان؟ لكن في المقابل هل تحتاج القضية الفلسطينية لتجار جدد كي يتاجروا بها لمآربهم الخاصة؟ بالأمس البعيد تاجر بها العرب فاستخدم الفلسطينيون راجمات الصواريخ ضد بعضهم البعض وبالأمس القريب تاجرت بها إيران فانشطرت القضية إلى دويلتي غزة ورام الله واليوم تدخل تركيا على خط القضية والله يستر! يصيح متشائم عربي. متى يتوقف العرب عن الرهان على الغير لنصرة قضاياهم؟ هل أردوغان عبد الناصر جديد كي نصفق له بشكل جنوني؟ هل يختلف الاحتلال التركي للأرض العربية عن الاحتلال الإسرائيلي لفلسطين يضيف آخر؟ أليس حريا بتركيا أن تكون رؤوفة مع أترابها بدل الرأفة على الفلسطينيين؟ أليس الأقربون أولى بالمعروف؟ يتساءل أحدهم، ماذا جنينا من العثمانيين القدامى غير القمع والتخلف كي نراهن على العثمانيين الجدد؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الباحث والإعلامي السيد فاتح الراوي، وعلى الإعلامي والبرلماني السيد عقاب صقر. نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أبعاد الدور التركي بين المبادئ والمصالح

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن تركيا أكثر تحمسا للقضية الفلسطينية أم لها مآرب أخرى؟ 79,8% أكثر تحمسا للقضية الفلسطينية، لها مآرب أخرى 20,2%، عدد المصوتين على صفحة الاتجاه المعاكس 8133 شخصا. عقاب صقر، كيف ترد على هذه النتيجة، يعني الشارع العربي بأغلبيته حوالي 80% يعتقد أن الأتراك أكثر تحمسا وأكثر اندفاعا وأكثر شهامة وأكثر غيرة من الكثير من العرب من معظم العرب، تركيا تضحي بدماء أبنائها للدفاع عن غزة والعرب بيخنقوا الفلسطينيين بالأنفاق وبيبنون لهم جدرانا، كيف ترد؟

عقاب صقر: يعني طبعا أولا لا شك بأن الواقع العربي فيه كثير من الإحباط وهذه تعبر عن جزء من إحباطات الشارع العربي لكن أيضا علينا أن نتنبه وخاصة نحن في برنامج هو الأكثر مشاهدة فهذه النسبة نسبة خطيرة لهذا البرنامج لذلك أنا أعتقد بأن نفس الشريحة التي تصوت بـ 90% للدكتاتور يمكن أن تصوت بـ 80% و90%، حتى في إسرائيل -أنا قرأت إحصائيات- منقسم بين 38% و 45% و 12% حول هذه العملية ونحن نذهب 80% و90% إلى هنا و90% إلى هناك وهذا أمر خطير جدا. بكل الأحوال انطلاقا من هذا الرقم هذا مؤشر خطير جدا على هذه القضية اللي اختصرتها بمقدمتك، نعم..

فيصل القاسم (مقاطعا): على سذاجة الشارع العربي؟

عقاب صقر: بدي أقول مؤشر خطير، خليني أحتفظ بهذه.. لأقل بكل بساطة وبكل صراحة، نعم نحن كل من يرشق إسرائيل بحجر سنساعده بصخرة وكل من يرفع الصوت بوجه إسرائيل نحن معه ونرفع رايته ولكن هذا شيء وهذا الاحترام لتركيا وموقف تركيا شيء وأن ننجر قطيعيا وغرائزيا..

فيصل القاسم (مقاطعا): قطيعيا وغرائزيا!

عقاب صقر: إلى أن نقول وا أردوغاناه كما قلنا وا نجاداه ويُقضم العالم العربي شيئا فشيئا فهذا أمر آخر، إذا كنا فعلا نريد أن نقارب هذه القضية لا نستطيع أن نقاربها بمسألة أو مقاربة إسلامية لأنه عندها يجب أن نقف موقفا إسلاميا تجاه الأكراد الذين يذبحون كما يذبح الفلسطيني وأكثر..

فيصل القاسم (مقاطعا): يذبح الأكراد وين؟ في تركيا؟

عقاب صقر: في تركيا وفي شمال العراق وفي الشمال الشرقي، أيضا إذا أردنا أن نقاربها إنسانيا فعلينا أن نتعاطف مع الأرمن، إذا أردنا أن نقاربها عربيا فهم ترك ونحن عرب ولواء الإسكندورن يشهد على المشكلة معهم، إذاً علينا أن نقاربها بكل بساطة براغماتيا ومصلحيا لأن أردوغان رجل المصالح رجل يعرف من أين تؤكل الكتف وإذا كنا سنتعاطى مع من يأخذ مصلحة بلده بالحسبان أولا بلغة ساذجة لغة غرائزية فهذا يعني أننا سقطنا بالامتحان قبل أن يبدأ. أنا أسأل أسئلة بسيطة جدا للمشاهد العربي، واليوم أنا لا أتحدث من كتلتي النيابية التي لها ربما يكون رأي آخر..

فيصل القاسم: أنت إعلامي وباحث الآن.

عقاب صقر: أنطلق من نفسي لأطرح أسئلة بعد الاحترام لتركيا وتقدير تركيا ونعم لتركيا أطرح أسئلة على العقل العربي وعلى المشاهد العربي وعلى الضمير العربي، أولا إذا كنا نريد أن نتحدث بلغة براغماتية نتحدث من أرض مصالحنا كعرب، نحن عرب لنا كياننا الجغرافي والجغرافيا السياسية لنا مصالحنا ولنا رؤيتنا ونحن كعرب وكقبيلة وأنا أفتخر بأن أكون أنتمي إلى قبائل عربية لأن القبيلة العربية ليست مسبة وهذه أريد أن أقولها للسيد أردوغان عندما يقول نحن لسنا قبائل، نحن نقول له نحن قبائل وقبائلنا هي التي عضدت الدولة العثمانية وهي التي دكتها عندما استبدت واستفحل ظلمها لذلك أنا أقول وكعربي أنتمي لقبيلة وأحترم تراثي القبلي وإن كنت أريد الدولة العربية الحديثة الآن. أقول بكل صراحة إنني يجب أن أطرح مجموعة من الأسئلة، أولا هل السيد أردوغان قام بما قامت به نيكاراغوا مثلا التي قطعت علاقتها بتركيا بسبب جريمة بحق الأتراك؟ نيكاراغوا قطعت العلاقة حتى الآن السيد أردوغان لم يقطعها..

فيصل القاسم: قطعت علاقتها بإسرائيل قصدك.

عقاب صقر: بإسرائيل، هل تفضل السيد أردوغان وأقفل مركز الموساد في شرق تركيا الذي يتجسس على المنطقة؟ عندما يقول السيد أردوغان لنتنياهو أوقف القتل توقف عن القتل، أنا أقول له بكل بساطة توقف عن تدريبه على قتلنا فيتوقف عن القتل، الطيران الإسرائيلي عندما يتدرب في تركيا لا يتدرب حتى يضرب الصين الشعبية، يتدرب لقتلنا، تدرب قبل حرب تموز في لبنان وتدرب قبل حرب غزة وعندما ضرب سوريا مر بالأجواء التركية بعهد أردوغان، إذاً إذا كنا نحن فعلا نريد أن نقارب المسألة بروح الواقعية علينا أن نتعاطى بواقعية كما يتعاطى أردوغان، حتى الآن يوجد لإلغاء المعاهدات إلغاء ثلاث مناورات إلغاء ماتش كرة للشباب مباراة كرة قدم للشباب هذا لا يكفي لكي نبدأ ونقول وا أردوغاناه ويا الله احفظ لنا أردوغان، حتى لا نقول في يوم من الأيام إذا انسحب نتنياهو نقف ونقول يا الله احفظ لنا نتنياهو! نريد أن نكون واقعيين أن نقرأ العالم بواقعية أن نحترم أردوغان بواقعيته ولكن نتعاطى معه بواقعية وعلى أرض المصالح العربية.

فيصل القاسم: جميل جدا. سيد الراوي، كيف ترد يعني كفانا تصرفات غرائزية ساذجة وكل هذا الكلام، سمعت؟

فاتح الراوي: بسم الله الرحمن الرحيم. سأتجاوز مقاربة الأخ عقاب إلى مقاربة الشعوب وهي النبض الحقيقي للأمم، اتهامها بأنهم ليسوا أهلا للديمقراطية وأنها غوثائية، إلى متى نبقى وهم الذين يدفعون الثمن الحقيقي؟ أتجاوز هذه المقاربة لأقول باسم هذه الجماهير تحية لأردوغان القائد يوم عز القادة، تحية لأردوغان الذي صفع بيريز يوم التصق الكرسي بمقعد أميننا العام للجامعة..

فيصل القاسم: الجامعة العربية، وقال إنه كان هناك بوفيه مفتوحة، أحد الساخرين علق.

فاتح الراوي: تحية لأردوغان الذي يقول القدس مثل اسطنبول وغزة مثل أنقرة تحية لأردوغان الذي أحيا روح الأمة بطريقة جعلت وتجعل رغم أنوف الذين ينظرون قريبا من أنوفهم، أحيا روح الأمة ليكون التركي مع العربي مع الكردي مع الفارسي مع الهندي مع الباكستاني هذه المعادلة كبيرة، أردوغان يبعث الحياة في هذه الروح أردوغان القائد عرى إسرائيل فبدت سوءاتها، أردوغان كشف العجز الإسرائيلي وعرى الخنوع والذل العربي. جمال حمدان بالستينات تحدث عن مثلث القوة الذي أركان هذا المثلث تركيا وإيران والعرب، ضلعا هذا المثلث قائم والضلع الثالث مهشم عشرين دكانا عشرين حلاقا عشرين جزارا عشرين راقصة وطبالا..

فيصل القاسم (مقاطعا): شو عشرين؟ يعني عشرين حاكما قصدك؟ عشرين حلاقا.

فاتح الراوي: واضح، نحن هؤلاء، يقرفصون على رقاب الشعب بالوراثة ويفقؤون أعين الأطفال بالوراثة ويتقاسمون الحكم وأولادهم وأزواجهم وأصهارهم بالوراثة، تحية لأردوغان وتحية للشعب التركي الذي قال كلمته للفلسطينيين لقد قدمتم الكثير من 62 سنة من الشهداء وجاء دورنا لنقدم الشهداء، تحية للشعب التركي الذي تجاوز في طلباته طلبات حكامه تجاوز الموقف الأردوغاني، اليوم الشعب التركي والشارع التركي يطالب بخطوات أوسع وأكبر وأقوى مما تنجزه حكومة تركيا، أخيرا وليس آخرا كم من هرتزل في زمن العبيد فأين السلطان عبد الحميد؟ فأين السلطان عبد الحميد؟ تحية للشهداء الأبرار تحية للديمقراطية التركية تفسر لنا -وهذه نقطة هامة أخي فيصل- تفسر لنا الديمقراطية التركية تفسر لنا لماذا يتوافق النظام العالمي مع النظام العربي المحلي على حجب الحرية عن شعوبنا، إذا لم يكن لهذا الموقف التركي إلا تحريك هذا الأزيز في المرجل العربي وفي مرجل الشعوب لكفاه فخرا. ولدي الكثير..

فيصل القاسم (مقاطعا): سنأتي عليها..

فاتح الراوي: ولكن أردت أن تكون تحيتي..

فيصل القاسم: مقدمة.

فاتح الراوي: لرجب طيب أردوغان الذي سماه أبوه رجب نسبة إلى شهر رجب الذي ولد فيه، طيب نسبة إلى جده الذي استشهد في معركة الله أكبر دفاعا عن تركيا، أردوغان بالمعنى التركي الجريء والشجاع، تحية لأردوغان تحية للشعب التركي تحية للشهداء الأبرار تحية للديمقراطية التركية التي جعلتنا حيارى لا ندري أين نذهب.

فيصل القاسم: جميل جدا. عقاب صقر، طيب يعني ألا يجب علينا نحن العرب أن نتوقف عن التشكيك في الموقف التركي يعني لماذا لا نستغل الموقف التركي بدل التشكيك فيه؟ لماذا لا نستغل القطيعة المتصاعدة بين تركيا وإٍسرائيل؟ أنت تعلم الآن العلاقة بين تركيا وإسرائيل في طريقها إلى القطيعة، لماذا لا نستغلها بدل ما نقول أردوغان بده كذا وأردوغان، بغض النظر ليس هناك.. الدول لها مصالحها ومن حق تركيا أن يكون لها مصالح ولأي دولة في العالم أن يكون لها مصالح لكن على الأقل مصالح تركيا تتقاطع مع مصالحنا، تركيا الآن شعبا وحكومة في وجه إسرائيل، متى كنا نحلم بأن تهب تركيا عن بكرة أبيها في وجه الصهاينة؟ ونأتي نحن ونكب الماء البارد على مواقف أردوغان وعلى مواقف تركيا الشهمة!

عقاب صقر: أولا أنا لم أقل أبدا أنني أريد أن نصب الماء البارد على هذه المواقف بل أريد أن تتصاعد هذه المواقف، وأنا قلت إذا رمى بحجر سنرمي معه بصخرة ونحن نؤيد هذا الموقف التركي ونحيي شهداء تركيا ولكن أن نستغل هذا الموقف التركي شيء وأن نستغل أنفسنا ونتساذج شيء آخر، أنا ما أريده أن يتصاعد هذا الموقف التركي، قتل ستعة أتراك في المياه الدولية جريمة نكراء كبرى لو حصلت مع أي دولة أخرى لقطعت علاقاتها بإسرائيل بكل بساطة، لو زمبابوي لقطعت علاقاتها، قلت لك نيكاراغوا قطعت علاقاتها على أثر هذه الجريمة، كل العالم أدانها. أيضا تحدث الأستاذ عن هرتزل، أنا أقول له هرتزل إذا كنت تستشهد فيه فأنا أقول فليقطع السيد أردوغان زيارة 15 قائد أركان تركي كل سنة إلى هرتزليا لبحث الأمن الإسرائيلي وأمن المنطقة وهذا أمر جيد من اسم هرتزل نستغله، أيضا أنا أريد من السيد أردوغان أكثر من ذلك أكثر بكثير لأن على أردوغان أن يعوض عما فعلته تركيا بتعاونها مع إسرائيل ضد العرب ونحن لنا في رقبة تركيا دين لأننا نحن لم نكن في يوم من الأيام أعداء لتركيا ولا تحالفنا مع عدو لتركيا لكن تركيا هي من تحالف مع عدونا، ما يفعله أردوغان واجب عليه واجب من ناحية إسلامية من ناحية إنسانية من ناحية حسن الجيرة ومن ناحية تاريخية لكون العرب هم من أنشأ هذه الإمبراطورية العثمانية التي يعتز بها أردوغان ويقول نحن أحفاد العثمانيين، العثمانيون كانوا على رقاب العرب وعلى دماء العرب وبسواعد العرب كما قلت. أضف إلى ذلك إذا كنا فعلا نتحدث عن أن القدس مثل اسطنبول لماذا لم يتحرك أردوغان لنصرة القدس قبل قتل الأتراك التسعة لماذا لم يتحرك في السابق؟ هذا سؤال، السؤال الثاني ماذا فعل أردوغان من أجل القدس ومن أجل غزة اليوم؟ اليوم يقول إذا حصل تحقيق دولي تعود الأمور إلى ما هي عليه يعني يعود الطيران الإسرائيلي يتدرب لقتلنا وتعود العلاقات الإستراتيجية والإستخباراتية التي لم تقطع أصلا ويعود التدريب ويعود التسليح، هل هذا موقف لتحرير القدس؟ سؤال، سؤال مشروع. أنا أقول إذا كنا نحن فعلا نريد أن ندفع أردوغان إلى موقف داعم للعرب علينا أن نمارس نقدا على أردوغان مزيد من النقد الذي يحرضه تجاه إسرائيل وأميركا أما أن ترفع صوره لدى حزب الله وحماس فهذا أمر سيدفع أميركا وإسرائيل للضغط عليه وهذا إستراتيجيا ليس من مصلحتنا، إذا كنا فعلا نحن كعرب لدينا مصالح قومية وحقيقية ولدينا حقوق يجب أن ندفع أردوغان وغير أردوغان أن يتبناها وأن ننتقده لا أن نسلم له فورا من أجل جملة سحرية قالها، توقفوا عن القتل، هذه يقولها أي إنسان يحمل أي راية سواء كانت راية إنسانية فضلا عن أنها راية إسلامية. أضف إلى ذلك أردوغان له مصالح حيوية إستراتيجية مع العالم العربي تجارية وغيرها بمئات الأضعاف تفوق إسرائيل فمن واجبه ومن مصلحته أن يتوجه، فضلا عن أنه اليوم عندما يبتعد عن أوروبا سيتوجه حكما إلى العالم العربي وعندما يأخذ مسافة عن أميركا يعطي صكا أيضا لأوروبا كي تأخذه مرة جديدة إلى أوروبا، هو يعرف كيف يدير أوراقه..

فيصل القاسم: يعني هو يتاجر فينا؟

عقاب صقر: لا، نحن لنا قابلية أن نكون أوراقا للتجارة نحن لم يخرج من عندنا الاستعمار الفارسي إلا بالرومي ولم نتحرر من الروم إلا بالسلطنة العثمانية..

فيصل القاسم: يا عيني عليك.

عقاب صقر: ولم تخرج السلطنة العثمانية إلا بالانتداب الفرنسي والإنجليزي وما إن خرج الانتداب الفرنسي والإنجليزي..

فيصل القاسم: الانتداب الأميركي.

عقاب صقر: جاء الانتداب الأميركي، الآن عندما بدأت بشائر ذهاب الانتداب الأميركي نريد أن نستعيض بالدور الإيراني المتغول على المنطقة ونريد أن نحول التركي إلى عثماني، هو يريد أن يتعاطى معنا كتركي ونحن نقول له احكمنا كعثماني! هذه الهبة الغرائزية تحول الدور التركي من دور داعم للعرب إلى دور مستفرد بالعرب وأنا أقول يحق لتركيا أن تستفرد بنا إذا كنا نحن لدينا قابلية في الاستفراد عندما ندعو جارنا إلى صحننا ونقول له الصحن لك سيأخذه كله، هكذا فعلنا مع إيران، بدأنا مع إيران بأنها تدعم قضايانا ورفعت شعار القدس، الآن إيران مدت يدها على العراق على لبنان على فلسطين على اليمن وإلى الخليج، ماذا فعلنا تجاه إيران؟ أصبحت إيران الرقم الصعب في المنطقة وأصبحنا تبعا، اليوم نستدرج موقفا تركيا وأخشى ما أخشاه أن البعض يعتقد توهما وسذاجة أنه يعوض بدور تركي سني دورا فارسيا شيعيا لأنني أعتقد أن هذا سيقضي على ما تبقى من مصالح العرب. نقطة أخيرة على الأستاذ عندما يقول عن الأنظمة العربية أنا سأسأله وأنا لست معجبا بهذه الأنظمة العربية وأنا مع الديمقراطية وضد كل الدكتاتوريات وضد كل التوريث ولكن أسأل سؤالا بسيطا هل فعل أردوغان عشر أو 10% مما فعلته المملكة العربية السعودية من دعم القضية الفلسطينية بالمال وبكل أشكال الدعم ومن محاولة العمل على اتفاق مكة الذي قال عنه برين كسبيت في معاريف قال عنه حرفيا إن هذا الاتفاق شكل مأزقا لإسرائيل لأنه أخذ شرعية إسلامية من قلب مكة لدعم القضية الفلسطينية ليكون أمامنا فلسطيني مفاوض ومقاوم، يعني حماس وفتح، ولكن لم تتوقع إسرائيل أن تأتيها النصرة من غزة بالانقلاب على مكة. هذا ما فعله السعودي، ماذا قدمت له حماس؟ انقلبت على ما فعله في مكة واليوم أعطت حماس لأردوغان أن يحل مع فتح بملء ما يريد المشكلة، لماذا لم تعطها للسعودية؟ لماذا لم تعطها لمصر؟ لماذا لم تعطها لقطر؟ تريد أن تعطيها لتركيا كما أعطتها في السابق لإيران. هذا من أجل العروبة وعندما ندافع عن عروبتنا نتهم بأننا خونة، لماذا؟ لأننا نريد عروبتنا لأننا قبائل، حسنا نحن قبائل وحدث أنا عربي أفتخر بعروبتي وبقبيلتي. مسألة أخرى..

فيصل القاسم: باختصار.

عقاب صقر: أقول إن حماس اليوم وحزب الله اليوم يرفعون صور أردوغان، ماذا يا إخوتي إذا غدا أردوغان حصلت له مطالبه من إسرائيل وعاد يدرب وعاد مركز الموساد لنشاطه؟ هل سنمزق الصور، هل سنصاب بإحباط؟ علينا ألا نذهب إلى أوهام ونواجهها بإحباط، أن نتعاطى بواقعية مع أردوغان أن ندفعه لمزيد من دعم قضايانا أن نتعاون معه بأفضل سبل التعاون ولكن التعاون..

فيصل القاسم: ضمن مصالحنا.

عقاب صقر: الذي يقول نحن عرب لنا مصالحنا وهو تركي له حق في مصالحنا لكن لا أن يكون مديرا لشؤوننا كما فعلنا مع إيران التي تغولت علينا الآن والآن نصرخ، كنا نقول وا نجاداه والآن نقول من يخلصنا من نجاداه وأخشى أننا نستبدل سايكس بيكو بنجادوغان فنعود إلى ما كنا عليه سيرتنا الأولى بالتقسيم والشرذمة.

المشروع الإسلامي ودلالات التحركات التركية والإيرانية

فيصل القاسم: سيد الراوي أنا أسألك سؤالا، بالأمس..

فاتح الراوي: بس هو..

فيصل القاسم: بس دقيقة، سجل عندك في نقطة بس مشان ما تروح. بالأمس البعيد تاجر العرب بالقضية الفلسطينية كما قلنا في المقدمة فاستخدم الفلسطينيون ضد بعضهم البعض الراجمات وأنت بتعرف وين يعني ذبحوا بعض ولأغراض عربية هذا يدعم هذا وهذا يدعم هذا وأنت بتعرف شو سووا العرب بالقضية الفلسطينية، تجار من الطراز الرفيع. جاءت إيران أيضا فتاجرت بالقضية الفلسطينية فأصبح لدينا دويلة غزة ودويلة رام الله، والآن يقولون لك هذه هي تركيا تدخل على خط يعني تاجر جديد يدخل إلى ساحة القضية الفلسطينية للمتاجرة بالقضية يعني الله يعين هالقضية قديه صاروا متاجرين فيها، هلق دخلت تركيا والله يستر، ماذا تقول؟

فاتح الراوي: أقول أولا لزميلي يعني ما عدت أعرف الحقيقة الهوية التي يتكلم بها، مع ذلك أشار إلى أنها..

عقاب صقر: عربية، عربية.

فاتح الراوي: حبة غرائزية، يتحدث عن تركيا خلط عباس بدرباس، عن أي تركيا يتحدث، عن تركيا العثمانية عن تركيا الأتاتوركية عن تركيا الأردوغانية؟ الخلافة العثمانية معروفة ملامحها وعبد الحميد السلطان دفع عرشه من أجل القضية الفلسطينية..

فيصل القاسم (مقاطعا): هذا مشكوك فيه على كل حال..

فاتح الراوي (متابعا): وما حدا يستطيع أن يزاود والباحثون والتاريخيون يؤكدون على ذلك، المرحلة..

عقاب صقر: (مقاطعا): في رأي آخر.

فاتح الراوي (متابعا): المرحلة الأتاتوركية معروفة، تركيا قاعدة أميركية تركيا علاقاتها وتعاونها مع إسرائيل تركيا بالنسبة لإسرائيل ثاني بلد بعد أميركا هكذا كان الأمر..

فيصل القاسم: لكن؟

فاتح الراوي: ها، من جاءت العدالة والتنمية وجاء أردوغان كل الموازين تغيرت، قبل ما نتفضفض كثيرا خلينا نعرف ما الذي يريده أردوغان، أردوغان جزء من مشروع نهضوي للأمة مشروع إسلامي حضاري يجمع بن الحداثة والأصالة يجمع بين العلمانية والإسلامية يقدم الإسلام بطريقة وسطية معتدلة، ليس سرا، أردوغان ابن الحركة الإسلامية التي بدأت من حسن البنا والسباعي ويمثلها الآن يوسف قرضاوي وفي تركيا سعيد النورسي الكردي وفتح الله غولن ونجم الدين أربكان والآن عبد الله غل وأحمد داود أوغلو و.. أردوغان هؤلاء لا يأتون من فراغ هؤلاء في ذهنهم مشروع. هذه الهبة الغرائزية التي عزف عليها أكثر من مرة متهما الجماهير ومتهما المسلمين، صناع القرار الغربي ومراكز البحوث يقولون عجبا لأمر هؤلاء المسلمين إذا عطس أحدهم في المشرق يشمته في المغرب، سيدي هذه هي روح تحرير الأمة هذا هو المشروع الإسلامي الذي آب إليه بعض العروبيين والقوميين الذين بدؤوا في بداية هذا العصر يهاجمون الدولة العثمانية ودرسونا على أن الدولة العثمانية مستعمرة، ليس الآن فتح تاريخ الدولة العثمانية، نحن أبناء واقع أبناء براغماتية حقيقية. على كتف التركي الأردوغاني أعباء كثيرة وتاريخ طويل من علاقات مع إسرائيل، أنا أضيف لك ثلاثة محاور، الأمن العسكري الإسرائيلي التركي، في صناعات إسرائيلية عسكرية في موضوع الجو التركي والطيران في موضوع التعاون الاستخباراتي، حتى يقال إن عبد الله أوجلان الموساد هو الذي سلمه، في أشياء كثيرة جدا، فكت هذه القيود، أنا عندي مجموعة من الوثائق والتحليلات تقول إنه لم تعد أنقرة تعتبر صلتها بإسرائيل ضرورية لوجودها وضعف نفوذ الجنرالات الأتراك العلمانيين الذين اعتبروا صلتهم بإسرائيل ترياقا لمكافحة الإسلام السياسي في الداخل، تركيا اليوم يمثل مشروعا، أخي الحبيب، تقول لي تحرير وتقول لي.. يعني إحنا نريد مسلمي جزر القمر يجوا يحررون بلادنا؟! تقول لي عن واقعنا العربي، هذا إلى متى يستمر هذا الواقع المخزي؟ إذا تبادر دولة إسلامية لتحمل مشروع الأمة الذي يستجيب له كل الناس يعني ما أريد أقول كلمة يؤسفني يعني قصة هبة غرائزية جماهيرية عامة، هذا هو نبض الشارع أخي المسلم وعندما نقول نبض الشارع المسلم لا نستثني المسيحي ولا كله، أرجوك، وهذا أريد ان أختم به كلامي يعني هذه القوقعة الفكرية خطيرة هذه القوقعة أخطر من القوقعة الطائفية والقومية والمذهبية لأن القوقعة الفكرية التي تتحصن بعداء الإسلامي هي التي يجب أن تكسر تلك القوقعات الأخرى وما أهدر دمنا الطائفي والقومي والإثني إلا عندما مثقفونا تقوقعوا بما يهاجرون به عن واقع الأمة، أخي اليوم المشروع التحريري الإسلامي معلش نحن صار لنا خمسين سنة والمشروع الإسلامي من أول ما انطلق يقدم الضحايا ويقدم الشهداء ويقدم المساجين وهنالك تحالف أثيم على حرب كل ما هو إسلامي في المنطقة، الآن بفضل الله عز وجل.. أنت تدرك أن الطرح القومي والطرح الاشتراكي كلها صارت خارج التاريخ والآن المشروع الإسلامي بفهمه الواسع هو الذي يقاوم..

فيصل القاسم (مقاطعا): الذي يقوده أردوغان، باختصار..

فاتح الراوي (متابعا): وحماس، أنا الآن بدي أتكلم لك عن حماس، معلش..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس مش هذا موضوعنا، خلينا.. باختصار بجملة واحدة.

فاتح الراوي: طبعا أردوغان يمثل طليعة هذا الكسح وهذا التحرير.

فيصل القاسم: كي نوزع الوقت، طيب عقاب صقر لماذا أنت يعني دائما إسرائيل وما بعرف شو وما بعرف شو؟ هل تستطيع أن تنكر أنه لولا دماء الشهداء الأتراك في موقعة الحرية أسطول الحرية لما تحرك العالم الآن لفك الحصار عن غزة؟ اليوم الأوربيون والأميركيون وحتى الإسرائيليين يتفاوضون ويتناقشون لفتح أو لرفع الحصار عن غزة، لو لم يتحرك الأتراك لبقيت غزة محاصرة ولبقي العرب يخنقون الفلسطينيين في الأنفاق ويبنون لهم السدود تحت الأرض وما فوق الأرض وما بعرف شو ودنيا، ولما فتحت بعض المعابر العربية، لماذا نحن لا نتحدث عن أشياء ملموسة أشياء ملموسة لولا أردوغان لولا الأتراك؟ بعدين يعني شيء جميل جدا عندما يربط عودة العلاقات مع إسرائيل برفع الحصار عن غزة، قل لي من هو الحاكم العربي الذي تجرأ على 5%؟ بعدين من ساعتين بتيجي بتقول لي زعلان من أردوغان لأنه قال أنا مش شيخ قبيلة، لازم نفتخر فيه، عم يتمسخر على شيوخ القبائل وشيوخ الطوائف وأمراء الطوائف وملوك الطوائف، شو العيب أن يقول هيك؟ هو رئيس عم يقول للعرب أنا رئيس دولة أنا لست شيخ قبيلة مثلكم واحد بيحكم بطائفته واحد بعائلته وواحد بحزب العائلة وواحد بيورث لأمه وواحد بيورث لخالته، هذا رجل دولة عم يقول لك اعملوا دولا مثل تركيا كي تحارب، وشو العيب أن يقول لهم أنا لست زعيم قبيلة؟

عقاب صقر: يا ريت قال هيك، هو قال نحن لسنا قبيلة وهذه أسوأ.

فيصل القاسم: إيه ولسنا قبيلة، معه حق..

عقاب صقر: لسنا عرب، مش مشكلة نحن لسنا عرب، أنا..

فيصل القاسم: معه حق لأنه عنده دولة ما فيش عنده طوائف ما فيش عنده قبائل وعشائر وبيعات واستفتاءات مفبركة.

عقاب صقر: لا، لا، نحن عنا نؤمن بأن القبيلة جزء من تراثنا ومن حاضرنا، وهيدي قطر هون اللي فيها قبائل قادرة تعمل إعلاما ودولا يضاهي فيها كل العالم حتى ما أروح بعيد وأذهب لبقية القبائل، لا تعيبنا القبيلة، بكل الأحوال له حق أن ينظر إلى العرب بهذه النظرة الدونية ولكن لنا حق كعرب أن نقول له لو سمحت يا سيد أردوغان بكل احترام إن للقبيلة موقعا في تاريخنا وفي ذاكرتنا وفي تاريخ..

فيصل القاسم: طيب جميل، طيب..

عقاب صقر: بكل الأحوال، أنا ما أريد أن أقوله بكل صراحة..

فاتح الراوي (مقاطعا): يعني هذه القبيلة..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

فاتح الراوي: معلش عقاب، عقاب أنت شيخ المثقفين..

عقاب صقر: نعم وأنا علماني..

فاتح الراوي: القبيلة صارت الآن سجنا لنا بديلا..

عقاب صقر: معلش..

فاتح الراوي: بديلا عن القومية وبديلا عن الحرية وبديلا عن الديمقراطية..

فيصل القاسم: وبديلا عن الإسلام.

فاتح الراوي: وبديلا عن..

عقاب صقر: لا، أبدا.

فاتح الراوي: وتضخمت وتسرطنت قصة القبيلة..

عقاب صقر: لا، أبدا..

فاتح الراوي: ما بدنا نفتح ترى من موريتانيا وأنت جاي في من يلعب بأوراق القبيلة ها، الله يرضى عليك.

فيصل القاسم: ومن حق أردوغان، بالعكس أردوغان كان مصيبا عندما قال أنا لست شيخ قبيلة أنا لست زعيم قبيلة يعني عم يقول لهم للعرب انسوا لي القبائل والطوائف اللي بتحكموا فيها وما بعرف شو هذا قصده يعني، تفضل.

عقاب صقر: يا أستاذ فيصل..

فاتح الراوي (مقاطعا): عقاب، دقيقة معلش ولو قاطعتك إإذن لي، القبيلة في لها معنى إيجابي، كمان النبي عليه الصلاة والسلام احترم القبائل كشيمة وكنخوة وكشجاعة، لكن كعنصرية وكترفع دفعنا ثمنها غاليا..

عقاب صقر: طبعا.

فاتح الراوي: يا ليت القبائلية تظهر شيمة العربي ونخوة العربي وإحساس العربي الذي فقدناه ومات وصار الشعب العربي والشعب المسلم يتلمس الرياح أن تأتي من تركيا..

فيصل القاسم: جميل جدا.

فاتح الراوي: أعطني رياحا تأتي من المنطقة العربية..

فيصل القاسم: أشكرك وصلت الفكرة.

فاتح الراوي: ومن الأرض العربية حتى تثور أشجاني وتثور أشجان هذه الجماهير التي اتهمتها.

فيصل القاسم (مقاطعا): وصلت الفكرة بس مشان ما نطلع من الموضوع.

عقاب صقر: أنا أعطيك ردا، أولا..

فيصل القاسم: كيف ترد على سؤالي أن النتائج المباشرة لتركيا ولأردوغان؟

عقاب صقر: بس لأوضح شغلة..

فيصل القاسم: كي لا نكب عليه ماء باردة.

عقاب صقر: العروبة ليست عيبا لكن إذا بأقول لواحد أنا لست عربيا بأكون عم أعيبه..

فيصل القاسم: مظبوط.

عقاب صقر: وقت بأقول لست قبيلة بأكون عم أعيب وهيدي المشكلة، بكل الأحوال هذه نظرة تركية معروفة منذ قديم الزمن نظرة التتريك نعرفها. تحدث الأخ وقال لي عن السجن وعن مواجهة الإسلام، أنا أقول له بكل صراحة لا مش مظبوط مش هذه هي القضية، هذا تبسيط. بكل صراحة نحن سمعنا أن إيران الإسلام تريد أن تنصر القدس وكنا خلف إيران الإسلام، ما الذي حصل؟ لا أريد للإسلام أن يُظلم ولكن لا أريد للإسلام في إيران أن يمنع العربي أن يسمي نفسه بأسماء عربية ويمنع العربي أن يكون له لغته العربية أو ثقافته العربية وهي لغة القرآن ولغة العرب، هل هذا من الإسلام في شيء؟ هل يمكن الإسرائيلي يسمح لنا بلغتنا والإيراني يمنع؟..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ماشي بس جاوبني على سؤالي.

عقاب صقر: التركي عندما يتحدث عن الإسلام وسجن الإسلام تحدث الأخ، أليس الكردي مسلما؟ يعني يذبح الكردي لأنه إسلامي مش مشكلة لأنه هون منكون إسلام وبمطرح ثاني بيصير الإسلام له تعريف آخر؟ لا، يسمح لي مش القصة قصة إسلام، إذا هو كان فعلا قائد الأمة الإسلامية يجب أن يكون له التزام بمبادئ الإسلام الذي حافظ على خصوصيات الأمم وعلى عاداتها وعلى أديانها ولم يحارب اللغات والعادات والأديان والثقافات، هذه هي نظرتي للإسلام المنفتح كما نظرتي للعروبة التي ليست هي قوقعة بل هي العروبة بمعناها الحضاري والفكري الذي يستوعب الكلداني والآشوري والتركي والكردي مش العروبة المنغلقة ولا الإسلام المنغلق..

فيصل القاسم (مقاطعا): خلينا نأخذ هذه النقطة، نقطة مهمة..

عقاب صقر: ولا الإسلام..

فيصل القاسم: بس دقيقة، نقطة هذا النفاق، طيب يقول لك..

فاتح الراوي (مقاطعا): ماشي.. يقول على الكردي وعلى إيران..

فيصل القاسم (متابعا): لماذا هذه الرأفة التركية الرهيبة على فلسطينيي غزة ولماذا هذه الهمجية مع الأكراد في داخل تركيا؟ لماذا يذبحون كالأغنام الأكراد يعني مش بشر هدول؟

عقاب صقر: لا، هون ما في إسلام!

فاتح الراوي: أولا موضوع إيران، يا إخواني إيران جزء أساسي من المنطقة وجزء أساسي من التاريخ وجزء أساسي من الدين ولما تركيا تتحرك لتصحيح مثلث القوة في المنطقة وأن يكون قرار المنطقة في المنطقة ليس في واشنطن هذا تحرك تركي وإيراني صحيح لكن التخاذل العربي هو القاتل، ما هو وقت الآن موضوع إيران لها وعليها، نحن مع إيران لماذا صفعت إسرائيل بانقلاب الـ 1979 عندما جاء الحكم الجمهورية الإسلامية؟

فيصل القاسم: والآن؟

فاتح الراوي: والآن تصفع بأن الحليف الثاني التركي، لذلك المعادلة الإقليمية كلها تتغير في المنطقة، الآن ما عاد دور للنجوم والنياشين لقيادات الجيش التي لو بيعت بسوق الخردة ما جابت فلسا لهؤلاء العرب أو العربان أو بعض العرب، الآن قيمة الحراك الشعبي الآن جاء دور الجماهير اللي كانت مغيبة واللي اتهمها أكثر من اتهمها. اليوم ثلة شباب مجاهدين ثلة قوى وطنية مجموعة حقوق إنسان مجموعة منظمات مجتمع مدني تستطيع أن..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني تركيا عولمت.

فاتح الراوي (متابعا): الآن غزة ليست محاصرة، غزة هي التي تحاصر والذي قلب المعادلة هو أردوغان وهو الذي قلب المعادلة بتركيا.

عولمة القضية الفلسطينية ودور العرب فيها

فيصل القاسم: يعني باختصار أردوغان أو تركيا عولمت القضية الفلسطينية من خلال أسطول الحرية، هذه هي النقطة. لم تجبني على السؤال على النتائج المباشرة للتحرك التركي الأخير، تفضل.

عقاب صقر: ما أعطيتني الوقت. أولا التحرك التركي ما حدا كان ضد هذا التحرك ونحن مع هذا التحرك ونقول بأن هذه المقاومة هذا النوع من المقاومة المدنية..

فيصل القاسم (مقاطعا): غيرت رأيك هلق.

عقاب صقر: لا، لا، المدنية السلمية كنا معها دائما وأثبتت أنها أفضل من مائة ألف عملية عسكرية هذه المقاومة السلمية التي أحرجت إسرائيل لأول مرة في تاريخها، ولكن هذا شيء وشيء آخر أن نحمل هذه العملية ونحول أردوغان إلى زعيم يتسيد علينا..

فيصل القاسم: كما لو كان جمال عبد الناصر.

عقاب صقر: وأكثر، مش جمال عبد الناصر، الأستاذ هون يا عنا كإسلاميين يا إيران يا تركيا، ما في شيء اسمه العالم العربي، إذا أنا مع إيران بدي أكون ضد أميركا..

فاتح الراوي: إيه هات لي العالم العربي..

عقاب صقر: وإذا مع أميركا بدي أكون خائنا وعميلا ضد إيران، ما في ما أكون..

فاتح الراوي: عقاب،

"بالسلم قانعون بالحرب قانعون..

عقاب صقر: لا، لا، مش مظبوط..

فاتح الراوي:

بالبرد قانعون بالحر قانعون

الشعب يقول متى سيرحلون؟..

عقاب صقر: هيدا شيء ثاني.

فاتح الراوي:

المسرح انهار على رؤوسهم

متى سيرحلون؟

والناس في القاعة يبصقون ويشتمون

دجاجة من بيضها الثمين يأكلون

كانت فلسطين لهم قميص عثمان الذي يتاجرون

على يديهم أصبحت حدودنا من ورق

فألف يشكرون!

على يديهم أصبحت بلادنا امرأة مباحة

فألف يشكرون!

متى سيرحلون؟

المسرح انهار على رؤوسهم

ولا نملك إلا أن نقول

إنا لله وإنا إليه راجعون

احترق المسرح من أركانه

ولم يمت بعد الممثلون"

وعقاب الصحفي الشاب النابغ يحدثني عن العرب! عن أي عرب يا سيدي؟ عن أي ألم يا سيدي؟ من الـ 67 إلى الآن 42 سنة، 62 سنة وين العرب؟ الآن نريد نستنخي بإيران بتركيا؟ نحرك.. نريد الناس تحل، أين هم العرب؟ أجبني أين الجيوش؟ أين القوى؟ أين الأحرار؟ أين الشهامة العربية والنخوة؟..

فيصل القاسم: ماشي وصلت، ماشي يعني خطابك لا بيرحم ولا بيخلي رحمة الله تنزل علينا، تفضل.

فاتح الراوي: على مهل.

عقاب صقر: سمعنا كلام الشعر خلينا نرجع لكلام الوقائع.

فيصل القاسم: باختصار.

عقاب صقر: بدي أروح للعرب، ما عم تعطيني وقت يا أستاذ فيصل.

فيصل القاسم: خذ وقتك بس باختصار.

عقاب صقر: بدي آخذ وقت، عم يسألني أسئلة وشعرية..

فيصل القاسم: الوقت كثير قصير.

عقاب صقر: طيب ما الوقت قصير بس معي؟ خليني أقل. أنا بدي أقول له عن العرب، أولا لأرجع وأؤكد له أنه عندما نتحدث عن العرب نتحدث عن حيز وعن إقليم وعن واقع، أنا مش مفروض علي مكتوب علي يا أكون إيراني يا أكون تركي يا أكون أميركي يا أكون عثماني، وما في مطرح أني أكون فيه عربي! وأنا أعتقد أن هذه اللغة على العرب هذه اللغة الإحباطية للعرب هذه اللغة التي تريد أن تبكي على الأطلال هي التي أصابتنا بهذه النكسات، لو نحن نظرنا إلى واقعنا ونحن نملك أسباب قوة، نعم الذي عولم القضية الفلسطينية هو الدم العربي وهو العمل العربي، لا الإيراني ولا التركي، عولمناها منذ.. حتى من خطف الطائرات تعولمت القضية حتى من وقت النضال الفلسطيني تعولمت القضية، مش اليوم تعولمت القضية ما بدنا نمسح ذاكرتنا، نعم من قام بعمل من أجل هذه القضية بالدعم للقضية بالمال وبالإمداد هم العرب من قاتل هي مصر وهي سوريا وهي السعودية ومن قطع النفط هو السعودية لا تركيا ولا إيران ولا حدا وقت اللي كانوا هم عم يسرحوا مع إسرائيل، نعم نحن نملك كعرب إرادة وقوة. أسأله للأستاذ عندما يتحدث عن مصر، سآخذ أكثر نقطة ضعيفة عند العرب مصر، مصر التي تفتح 1500 نفقا للفلسطينيين ويمر بهذه الأنفاق السلاح، ودعنا نقلها، من أين يأتي السلاح؟ من أنفاق مصر، هل تعتقد يا سيدي أن المخابرات المصرية عاجزة عن إغلاقها والجزيرة والعربية تتجول في هذه الأنفاق وعلى الهواء نقل مباشر؟! ألا تستطيع أن.. مصر التي أقفلت المعبر فوق الأرض تدخل السلاح تحت الأرض، السعودية تدفع مالا من أجل حماس وغير حماس، ماذا يفعل بهذا المال؟ هل تذهب به حماس إلى الكباريهات أم أنها تشتري به ما يدعم الشعب الفلسطيني؟

فيصل القاسم: ماذا فعلت تركيا؟

عقاب صقر: هذا فعل عربي، هذا فعل مصري هذا فعل سعودي هذا فعل كويتي والكويت لها مواقف، هي التي أنشأت منظمة التحرير الفلسطينية..

فاتح الراوي: طيب..

عقاب صقر: لا، اسمعني، اليوم أنت تقول إن تركيا تريد أخذ القرار من أميركا، تركيا في حضن أميركا تركيا هي جزء من الأمن الإستراتيجي الأميركي تركيا هي جزء من حلف الناتو، وإيران تقول إنها تريد أن تخرج أميركا، ماذا فعلت إيران عندما قاتلت العراق؟ أخذت السلاح من إسرائيل وأميركا بإيران غيت. نحن لا نريد أن ندين تركيا وإيران، نحترم تركيا وإيران، فلتكن إيران بإيران وتركيا بتركيا ونتعاون ولكن نريد أن نتعاون في قضايانا كعرب لكن أن ندخل تركيا وإيران لتأخذ كل الحيز العربي وكل المساحة العربية وكل الخيرات العربية وتحكمنا في العالم العربي هذا غير مقبول وهذه العنصرية بحد ذاتها وهذا التخاذل العربي بحد ذاته..

فاتح الراوي: أخي عقاب..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عقاب صقر: أنا أدعوك يا سيدي وأنا أختلف مع الأنظمة العربية بالديمقراطية ولكن أريد أن أدعوك أن تنظر بعين عربية بعين المصالح بعين الوعي العربي وإذا أردت أن تنصف هذا الجمهور العربي أعطه الحقيقة كما هي، لا تعطه شعرا أعطه كلاما واقعيا وأرقاما، اسأل هذا المواطن العربي عن الإسكندرون، ثلثا مساحة سوريا كيف ابتلعت من تركيا؟ مع احترامنا لتركيا، اسألوا عن عرب الأهواز، غيبت ومسحت هويتهم في إيران، مع احترامي لإيران، اسأله عن هذا الصراع بالكلام عن القدس وغير القدس الذي لم نر منه شيئا حتى الآن، اسأله عن المؤتمر الذي حصل بالأمس، لك فييتنام أوقفت زيارة بيريز إليها وألغتها، امبارح تركيا استقبلت السفير.. وإسرائيل خفضت التمثيل من وزير إلى سفير واستقبلت تركيا السفير الإسرائيلي بمؤتمر آسيا جنبا إلى جنب مع الإيراني، ربما كان يبحث معه قضية إزالة إسرائيل ومن سيمولها! لا أعرف كيف اجتمعوا من أجل إزالة إسرائيل؟ تركيا وإيران وإسرائيل بالأمس القريب بالأمس ليس بعيدا من اليوم وكان الدم العربي يسيل في غزة، قبلها كان الطيران الإسرائيلي يتدرب في تركيا لضربنا ويمر عبر تركيا لضرب سوريا، وقبلها وهذا في زمن أردوغان ليس في زمن السلطنة العثمانية وقبل وبعد..

فيصل القاسم: ناهيك عن البضائع التركية التي تجتاح الأسواق العربية كاجتياح النار في الهشيم.

عقاب صقر: غير، هذه.. نريد أن تجتاحها نريد أن نكون على علاقة ممتازة مع تركيا وأنا أدعو إلى علاقة سياسية ممتازة مع تركيا ولكن بعقل ولكن أن نبقى محافظين على حقوقنا، وأسأل أيضا عن إيران، ألم تعد إيران اليوم هذا الشرطي للخليج والعالم العربي من العراق إلى فلسطين إلى لبنان؟ هل نريد شرطيا جديدا تركيا؟ هل نريد أن نكون فقط سلعة للاستعمار والاستبداد؟ نعم أريد أن أقول أستاذ فيصل، هل نريد نحن كعرب أن يكون لنا كلمة؟ إذا كنا نريد أن يكون لنا كلمة فلنتعاط مع دولنا مع شعوبنا مع حركات مقاومتنا بما يليق بها لا أن نكون إما إيرانيين أتراك أميركيين وإما خونة وجهنميين، لا، نحن عرب..

فيصل القاسم: من قال لك؟..

عقاب صقر: هذه المعادلة المطروحة علينا أستاذ فيصل، لا يطرحون علينا معادلة أخرى.

تغيرات المعادلة الإقليمية وآفاق المصالح المتبادلة

فيصل القاسم: يا أخي، يرد على كلامك، يا أخي أنت تتكلم كما لو أن العرب خارج اللعبة..

عقاب صقر: ليسوا خارج اللعبة..

فيصل القاسم: هناك تحالف تركي سوري، سوريا العماد الأساسي للمنطقة داخلة في التحالف للمصالح العربية لأجل المصالح العربية وليس لمصالح فئوية..

عقاب صقر: أعطني دليلا، أعطني دليلا واحدا..

فيصل القاسم: سوريا في قلب اللعبة..

عقاب صقر: أعطني دليلا واحدا على أن العرب خارج اللعبة.

فاتح الراوي: اعطني وقتا..

فيصل القاسم: بس دقيقة، أعطيك الوقت بس عندي مكالمة، بس دقيقة واحدة..

فاتح الراوي: نعم سوريا..

فيصل القاسم: سوريا ماذا سوريا؟

فاتح الراوي: سوريا أكثر من تأذت من الأتراك، خمسون سنة وتركيا قاعدة صهيونية..

فيصل القاسم: والآن؟

فاتح الراوي: والظهر السوري مكشوف، الآن كل الناس تعرف على الدور السوري والمصالحة مع تركيا والمصالح المشتركة..

فيصل القاسم: لمصلحة الأمة لمصلحة المنطقة.

فاتح الراوي: نعم وتصريح أنه توضع رادارات في منطقة اسكندرون اللي عم يذكرنا بجرحها..

عقاب صقر: لا زالت موضوعة.

فاتح الراوي: لكشف الطائرات التي تأتي لتهاجم سوريا أو تهاجم إيران. أخي في طرح أكثر من قضية، قال العرب عولموا القضية الفلسطينية، أنو عولموا؟ غيبوا..

عقاب صقر: بدمهم.

فيصل القاسم: تآمروا.

عقاب صقر: لم يتآمروا لا، لم يوجد تآمر عربي..

فاتح الراوي: دقيقة، عقاب..

فيصل القاسم: بس الوقت..

عقاب صقر: حرام، حرام.

فاتح الراوي: كانت قضية إسلامية صارت قضية عربية صارت قضية فلسطينية صارت قضية منظمة التحرير صارت قضية دحلان وعباس صارت قضية الأنفاق المائة اللي عم تقول لي..

عقاب صقر: صارت قضية نجاد وقضية مشعل.

فاتح الراوي: اللي بدهم ينزلوا منها ويجيبوا والآن أنه فك الحصار ولا الفك جزئي..

عقاب صقر: ماذا فعلت تركيا أفضل من العرب؟ ماذا فعلت أفضل من مصر؟

فاتح الراوي: أنا أقول لك..

عقاب صقر: أعطني شيئا فعلته أفضل من العرب.

فاتح الراوي: لماذا لما سئل..

عقاب صقر: أعطني.

فاتح الراوي: الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية المصري أنه ليش ما استدعيتم سفيركم من إسرائيل؟ قالوا لو كنا بدنا ندعوه لقضية من إسرائيل لكان داوم عندنا على طول!

عقاب صقر: ليش ما فعلت تركيا مثل نيكاراغوا؟

فاتح الراوي: أخي..

عقاب صقر: ليش ما قطعت العلاقات؟ ليش ما سكرت السفارة؟

فاتح الراوي: فعلت أكثر..

عقاب صقر: قتل لها تسعة مواطنين، جريمة..

فاتح الراوي: بس أنا أختم لك بكلمة مشان الوقت، أنت تصرخ على تركيا وتصرخ على إيران، ليش تركيا وليش إيران؟ لماذا أنت نائم؟ أين العرب؟

فيصل القاسم: أين محلك من الإعراب؟

عقاب صقر: قلت لك شو عم يعمل العالم العربي.

فاتح الراوي: عدم المؤاخذة ليش قضية إيران؟ هي هذه المشكلة..

عقاب صقر: قلت لك شو عمل العالم العربي..

فاتح الراوي: المعادلة الآن عند أميركا والصهاينة أنه صار في لاعبين جدد، صار إيران صار تركيا صار سوريا، رجعت الآن روسيا على المنطقة، خندق المقاومة من حزب الله إلى حماس، إيش المشكلة مع حماس؟ مو لأنها حماس، لأنها مشروع إسلامي جاءت بالديمقراطية ويخاف المصريون على وجه التحديد وعندهم التيار الإسلامي، كل العرب يخافون من فكر حماس..

عقاب صقر: طيب لماذا رفضت المصالحة؟

فاتح الراوي: أختم لك إياها..

عقاب صقر: لماذا رفضت المصالحة وإسلامية؟

فاتح الراوي: على أي أساس يقبلون المصالحة؟

عقاب صقر: لماذا قامت بانقلاب؟

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا..

فاتح الراوي: هذا مو انقلاب، مين قال انقلاب؟ بالعكس أنت تخالف نفسك، جاءت بهم صناديق الاقتراع، أخي الحبيب..

فيصل القاسم: بس مشان موضوعنا، خليني بموضوع تركيا.

فاتح الراوي: أمريكا الآن أميركا وأوروبا بدأت تعترف بحماس، وآخر كلمة لأردوغان بمكالمته مع الرئيس الأميركي..

عقاب صقر: مصر هي التي حضنت حماس، مصر هي التي حضنت حماس..

فاتح الراوي: قال له إن حماس ليست إرهابية إنما هي صاحبة حق، في لاعبين جدد على الساحة، يا أخي أنت بدك توقظ الموتى اللي صار لهم ستين سنة، في أحياء على الساحة..

عقاب صقر: أبدا مش موتى..

فاتح الراوي: جيب لي أحياء، جيب لي أحياء يتحركون يتصرفون..

عقاب صقر: أبدا مش موتى، طيب..

فاتح الراوي: يقاتلون يحشدون، نعم الآن علينا أشياء كثيرة، نطلب من تركيا تعالي حررينا تعالي جيبي لنا تعالي اعملي لنا..

عقاب صقر: يا أخي شو عملت أفضل من العرب؟ أعطني شغلة، أعطني..

فاتح الراوي: تركيا مقيدة بأشياء، فعلت الشيء الكثير..

عقاب صقر: أعطني أمرا واحدا عملته أفضل من مصر أو السعودية.

فاتح الراوي: أكثر..

عقاب صقر: أمر واحد.

فاتح الراوي: سفينة الحرية هذه تكفي، قلبت الموازين غيرت، أردوغان منع القوات الأميركية أن تدخل عن طريق العراق، أردوغان.. وعندي وثائق من المحللين السياسيين ورؤساء هيئات العمال في إسرائيل يقولون العلاقة الوثيقة بيننا وبين تركيا، ميمان اسمه إسرائيلي يقول الحبل بين تركيا مشدود ويكاد ينقطع، كل المحللين يقولون إن هذه المرحلة غيرت المعادلة بين تركيا التي يعرفون وتركيا أردوغان وآخر كلمة قالتها صحفهم عن أسطول الحرية لقد رددنا السفن العثمانية، وجاي تقول لي ماذا صنعت تركيا؟!

فيصل القاسم: جميل، كيف ترد؟ بدقيقة.

عقاب صقر: أنا أرد، أقول أولا بكل صراحة إننا نحن وفي النظرة إلى تركيا لا نختلف بهذا الأمر ولكن المشكلة أن الأستاذ بيرجع بيقول لي نفس القضية إن تركيا فعلت، أنا أخي عم أقول لك هذا العالم العربي ما فعله قد تركيا على مائة مرة لكن عندما يفعل العالم العربي خائن عندما تقوم السعودية برفض التطبيع مع إسرائيل خائنة ولكن عندما تهدد تركيا بأنها لن تعود العلاقة كما هي بطل قومي! عندما تقول مصر بالقول إن إسرائيل عدو عبر وزير خارجيتها هذه مماطلة، عندما تقول تركيا لإسرائيل لا تقتل هذا عمل قومي، عندما يقوم العالم العربي بمد حماس والقضية الفلسطينية ولبنان وحزب الله من خلال مده بالمال عبر الإعمار يكون خائنا لكن إذا أعطت إيران فلسا واحدا تكون بطلا قوميا! لماذا دائما هذا الجلد للذات العربية والتهليل للتركي والفارسي..

فيصل القاسم: وتشافيز.

عقاب صقر: من يهلل سيهلل غدا للأميركي وغدا ربما إذا رفع نتنياهو الحصار نذهب ونقول نعم لنتنياهو، لا أعرف إلى متى سنبقى فاقدي الثقة بهذه الذات العربية؟ إلى متى سنبقى خارجين من جلودنا نخوّن الآخرين؟ وإلى متى هذه النزعة الإسلامية تقضي على حقوقنا باسم الإسلام؟ الإسلام حفاظ على الثوابت حفاظ على مبادئ حفاظ على قيم والإسلام لم يلغ العروبة ولم يلغ..

فاتح الراوي: بالعكس إحنا..

عقاب صقر: نحن نريد أن نحتضن القضية..

فيصل القاسم: انتهى الوقت، باختصار..

فاتح الراوي: نحن عروبيون ونحن إسلاميون..

عقاب صقر: أنا أقول بكل صراحة..

فيصل القاسم: كلمة واحدة.

عقاب صقر: مصر والسعودية قدمت الكثير لهذه القضية بغض النظر عن النظام..

فيصل القاسم: وتركيا؟

عقاب صقر: وأعطت هذه القضية كل الإمكانات ولكن إجحاف بهذا..

فيصل القاسم: أعطني جملة واحدة عن تركيا، أعطني جملة عن تركيا بالأخير.

عقاب صقر: تركيا قدمت الكثير نشكرها ولكن نشكرها على ألا تتسيد علينا وتتربع على رؤوسنا حتى لا نخلق وحشا جديدا يستعمرنا ونقول فيما بعد وا ويلاه ليتنا لم نفعل ذلك.

فيصل القاسم: كلمة واحدة لك.

فاتح الراوي: عجزنا العربي يجعلنا نلوم تركيا وإيران، المطلوب الآن أن نستثمر قافلة الحرية ونلغي سياسة..

فيصل القاسم: كلمة عن تركيا.

فاتح الراوي: العمل الإستراتيجي..

فيصل القاسم: كلمة عن تركيا..

عقاب صقر: كعرب.

فاتح الراوي: ونريد أن نستفيد من تركيا ومن الديمقراطية التركية ونستثمر هذا الموقف لصالح الأمة جميعا، نحن..

فيصل القاسم: أشكرك، خلص الوقت.

فاتح الراوي: نحن مشروعنا عربي إسلامي..

عقاب صقر: لصالحنا، لا أن نُستثمر، نستثمر ولا نُستثمر.

فاتح الراوي: ونبدأ من العروبة إلى الإسلام بشكل ممنهج وكل العلمانيين معنا وكل الأمة معنا العربية والإسلامية.

فيصل القاسم: وصلت الفكرة، أشكرك جزيل الشكر..

عقاب صقر: نحترم تركيا لكن ألا تستغل.

فيصل القاسم: أشكرك. مشاهدي الكرام لاقتراح موضوعات وضيوف للبرنامج يرجى التواصل على البريد الإلكتروني opp@aljazeera.net

كما بإمكانكم أن تتابعونا على الاتجاه المعاكس على الفيس بوك. لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا الباحث والإعلامي السيد فاتح الراوي والبرلماني والإعلامي السيد عقاب صقر. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.