- مبررات وجود سلاح المقاومة وأسباب الاعتراض عليه
- المعادلات الدولية وأسباب التكالب على سلاح المقاومة

- منطلقات ودوافع المواقف الرسمية العربية من المقاومة

- أهداف السياسة الأميركية والإسرائيلية تجاه محور الممانعة

فيصل القاسم
نبيل شرف الدين
محمد علي فقيه
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. لماذا تتكالب أميركا وإسرائيل وبعض الدول العربية على تجفيف منابع المقاومة؟ لماذا استنفر بعض الإعلام العربي للتحريض على سلاح المقاومة بمجرد أن الرئيس الإسرائيلي بيريز اتهم حزب الله بالحصول على صواريخ سكود من سوريا؟ أليس من حق المقاومين أن يحصلوا على كل أنواع السلاح؟ أليس من واجب كل الدول العربية أن تمد حركات المقاومة بأحدث العتاد العسكري بدل التآمر على سلاحها مع إسرائيل وأميركا؟ من الذي يهدد الأمن والاستقرار في المنطقة سلاح المقاومة أم السلاح الأميركي والإسرائيلي الذي قتل أكثر من مليون ونصف المليون إنسان في العراق ولبنان وفلسطين والصومال وأفغانستان؟ لمصلحة من تتم ملاحقة وسجن كل من يحاول مد المقاومة بالسلاح؟ لكن في المقابل ألا يمتلك حزب الله من القنابل والصواريخ أكثر مما تملكه غالبية حكومات العالم؟ يتساءل وزير الدفاع الأميركي، ألا يزعزع هذا السلاح استقرار المنطقة بأسرها؟ أليس هناك إجماع عربي ودولي على ضبط السلاح في فلسطين ولبنان؟ ألا تعارض شرائح كبيرة من اللبنانيين والفلسطينيين تزويد حزب الله وحماس بالسلاح؟ ألم يستخدم هذا السلاح لأغراض سياسية داخلية؟ أليس من حق مصر أن تحكم بالسجن على الذين انتهكوا سيادتها لإيصال السلاح للمقاومين في فلسطين وأن تضبط حدودها مع غزة بكل الوسائل؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة هنا في الأستوديو على السيد محمد علي فقيه مدير معهد الدراسات الدولية في بيروت، وعبر الأقمار الصناعية من القاهرة على الإعلامي نبيل شرف الدين رئيس تحرير "موقع الأزمة"، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

مبررات وجود سلاح المقاومة وأسباب الاعتراض عليه

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تؤيد المحاولات الأميركية منع السلاح عن حركات المقاومة؟ 6,8% نعم، 93,2%لا. نبيل شرف الدين في القاهرة لو بدأت معك بهذه النتيجة أكثر من 93% من الذين شاركوا في هذا الاستفتاء يرفضون رفضا قاطعا أي محاولات أميركية إسرائيلية عربية منع السلاح عن حركات المقاومة.

نبيل شرف الدين: أولا مساء الخير لك ولضيفك ولكل السادة المشاهدين، ولكن سيدي الفاضل دعني أقل إن هذه النتيجة هي نتيجة الحشد التعبوي والإعلام الموجه الذي يخاطب غرائز الجماهير ويخاطب مشاعر الجماهير، لكن دعني أتساءل كم هي قيمة الفاتورة التي ينبغي أن تدفعها الأمم والشعوب في المنطقة وتدفعها الأوطان ويدفعها البسطاء في المنطقة حتى نتعلم الدرس؟ منذ عام 2000 حتى الآن حزب الله لم ينفذ ضد إسرائيل سوى عمليتين فقط، اثنتين بالحصر حصرا، مقابل إيه؟ مقابل احتلال بيروت في لحظة غير وقلب فيها كل الموازين وفي لحظة كان لبنان بيمر بمنعطف تاريخي هام، إذاً حركة حماس أكاد أجزم تماما وأقطع أن خروج إسرائيل من القدس ربما يكون أهون كثيرا من خروج حماس من غزة. أنا أشعر بمرارة شديدة لأن بيروت التي كانت منصة لإطلاق الحريات العامة كانت منصة لإطلاق الذوق الراقي كانت معبرا وجسرا بين المنطقة العربية والغرب تحولت إلى منصة إلى مجرد أداة في لعبة سياسية إقليمية ليس لها أي هدف سوى تعظيم الدور الفارسي والدور الإيراني في المنطقة، وأن حركة حماس التي حولت غزة من مدينة كانت دائما قلعة للنضال الفلسطيني إلى مدينة يتقاتل أبناؤها فيما بينهم ويهربون عرايا من بيوتهم ليلوذوا بالمحتل، كم ينبغي أن ندفع من الخسائر الفادحة ومن كرامتنا التي يتحدثون عنها كثيرا ومن مستقبلنا كي نتعلم الدرس أن المقاومة هي لعبة الدولة وليست لعبة الجماعة أو العصابة؟ متى ما امتلكت أي جماعة السلاح تحول الأمر إلى فوضى تحول الأمر إلى صوملة تحول الأمر إلى لا دولة، هذه كارثة محدقة، يكفي أن لو كل جماعة لو كل فسيفساء كالموجود في لبنان لو امتلكت كل جماعة سلاحها الخاص لك أن تتخيل كيف يمكن أن نقر بوجود دولة، هذا الوضع هو الحادث الآن في فلسطين، هذا الحادث الآن في لبنان، يا سيدي الفاضل السياسة هي فن الممكن وليست فن العنتريات والخطب المنبرية، يجب أن نتعلم الدرس، يجب أن..

فيصل القاسم (مقاطعا): وصلت الفكرة. سيد محمد علي فقيه.

محمد علي فقيه: بسم الله الرحمن الرحيم. شكرا أستاذ فيصل. أول شغلة يعني شكرا للأستاذ نبيل بس لأول لحظة بيفتكر الواحد أنه عم يتحدث الأستاذ نبيل من تل أبيب أو من واشنطن، أنا ما متعود على القاهرة إلا تكون عاصمة لحركات التحرر مش متعود على القاهرة مثلما قال عنها لما زار عشية زيارة مساعد نتنياهو، مساعده لما قال عن الرئيس مبارك، مبارك كنز إسرائيلي إستراتيجي لإسرائيل بقلب.. أنا متعود على القاهرة أن تكون القاهرة ولادة تكون الأجيال، مش مثلك أجيال نتنياهو، تكون الأجيال هي أحفاد عمر مكرم قائد المقاومة المصرية ضد المشروع النابليوني، أولاد أحمد عرابي قائد المقاومة المصرية ضد البريطانيين، أولاد سعد زغلول أولاد مصطفى نحاس أولاد جمال عبد الناصر، نحن بدنا القاهرة تكون عاصمة لحركات التحرر مش عاصمة للتطبيع، وبإذن الله مش رح تنجحوا، للأسف حسني مبارك حول القاهرة من عاصمة لحركات التحرر ومن عاصمة لدول العالم الثالث ومن عاصمة لدعم أي مستضعف في العالم إلى مجرد عاصمة للسمسرة. أنت حبيبي مش جاي من القاهرة، أنت عم تكذب إذا أنت طالع من القاهرة أو من مصر، أنت عم تطلع الآن بالهواء من جمهورية الوليد من جمهورية أحمد عز من جمهورية جمال مبارك من جمهورية الفاسدين من جمهورية رجال الأعمال، أنت مش طالع من جمهورية عبد الناصر من جمهورية الشعب المرهق، لذلك بدي أقول لك مهما تفكر لازم تعرف أنا مش مستهجن.. عفوا أستاذ فيصل..

فيصل القاسم: بس خليني بالموضوع، ادخل لي بالموضوع كي لا نشخصن.

محمد علي فقيه: لا، لا، هناك مسألة يجب أن.. لأنك آت من القاهرة وأنت تعيش تحت نير احتلال تحت نيل نظام استبدادي أنا مش متفاجئ..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا):احتلال مين يا سيدي! أي احتلال!

محمد علي فقيه: أنا لم أتفاجأ أنك تتحدث إلى هذا المستوى الدنيء.

فيصل القاسم: بس دقيقة دقيقة، بدل تجريح الشخص أرجوك أن تجيب على أفكاره، لسنا هنا بمعرض الهجوم لا على الشخص ولا على بلده ولا على أي شخص، أرجوك أن تفند أفكاره.

محمد علي فقيه: نعم. أنا بما أنك جاي من القاهرة وعايش تحت اتفاقية كامب ديفد لليوم أصدرتم قرار تأكيد ولاء لكامب ديفد ولنتنياهو ولأوباما، اليوم جددتم سنتين للطوارئ لأن قانون الطوارئ بيحمي كامب ديفد، أنا بدي أقول مش متفاجئ لأنك أنت بتحكي بهذا المستوى، عايش بجو انهزامي تحت النظام المصري صديق كامب ديفد. أنا بدي أقول لك شغلة، مش متفاجئ عندما تكون في مصر وترى الخبراء الأميركيين وترى الذل والعار الصهيوني ستقول نحن في العصر الأميركي وعندما تكون في الخليج وترى على الشواطئ الخليجية البوارج الأميركية ستقول نحن في العصر الأميركي وعندما تكون في المغرب العربي وترى على مضيق جبل طارق البوارج الأميركية ستقول نحن في العصر الأميركي، لكن عندما تكون في بيروت وعلى مرمى حجر من فلسطين وخاصة بعد انتصار تموز 2006 لا بد لك إلا أن تقول بكل شرف خاصة أنني من عاصمة الثقافة العالمية بيروت، لا بد لك إلا أن تقول نحن في عصر الشعوب في عصر حركات التحرر في عصر السيد حسن نصر الله، الإسرائيليون قالوا السيد حسن نصر الله سلطان الشرق الأوسط وإلا فما معنى أن ترفع صور السيد حسن نصر الله من إندونيسيا إلى الصين، وإلا فما معنى أن يقول الإسرائيليون بأن السيد حسن نصر الله لا داعي لأن يحتل لبنان فقد احتل قلوب المسلمين والعرب في كل العالم.

فيصل القاسم: طيب لكن كيف ترد على كلامه بأنه يعني لماذا هذا السلاح، سلاح سلاح سلاح تكديس سلاح ماذا فعلتم يعني؟

محمد علي فقيه: يا أخي هم للأسف حزب صغير نقطة في بحر حزب الله والشعب اللبناني، هم مستهجنون جدا بأن حزبا يملك إرادة رغم أنه أقلية حقق انتصارا على إسرائيل بعدما عجزت عنه العرب مجتمعين، مستهجنون، حتى تصريح غيتس لما بيقول غيتس إن حزب الله يملك صواريخ أغلب من دول العالم، هذا التصريح معناه أنه يا دول العالم نحن عجزنا عن حزب الله لوحدنا نحن وإسرائيل، هذا معناه أنه يريد أن يحشد العالم كله ضد حزب الله لأنه عجز عن حزب الله، ويجب أن يعلم غيتس وأوباما ونتنياهو بأن حزب الله من خلال إيمانه بقضيته هو قوي جدا جدا، وهلق رح نوضح ليه.

فيصل القاسم: طيب سيد نبيل شرف الدين، طيب لماذا أنت ضد سلاح المقاومة في فلسطين ولبنان وغيرهما؟ يعني السؤال الذي يطرح نفسه أيهما أخطر على المنطقة -سؤال بسيط ساذج- أيهما أخطر على منطقتنا العربية سلاح حركات المقاومة البسيط أم السلاح الإسرائيلي والترسانة النووية والسلاح الأميركي الذي قتل ملايين العراقيين والفلسطينيين واللبنانيين وكذا؟ طيب نحن لماذا نتعامل على طريقة الذئب والحمل يعني؟ الذئب يتهم الحمل بتعكير ماء النهر بالرغم من أن واحد فوق وواحد تحت يعني أنت بتعرف..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): يا أخي دعنا من البلاغة دعنا من القصص التاريخية هذه، هل جاءت الفرصة الآن لكي أرد؟ أولا التجريح في الأشخاص الذي مارسه الأخ الضيف في الأستوديو عندك ده سلوك لا يليق برجل يظهر على أشهر برنامج في أشهر قناة تلفزيونية عربية، لا يليق إطلاقا أن يتحدث عن حسني مبارك ومش عارف، حسني مبارك فليكن بين المصريين وبينه ما صنع الحداد والنجار لكن ده مش شغلك يا سيدي الفاضل، ده شغل وشأن داخلي مصري. ولعبة خلط الأوراق والإحالات التاريخية التي في غير موضعها والخطاب العاطفي الذي يشبه خطبة الجمعة هذا ليس كلاما في السياسة، هذا شعر هذا كلام فارغ هذا لغو. أما الحديث عن أننا نحن نعيش في عصر إسرائيل ونتحدث.. نحن لا نعيش في عصر إسرائيل، نحن الآن نعيش في عصر -لماذا لا تقولها؟- نعيش الآن في عصر أن تتحول دولة بمجملها لمجرد أداة في يد طهران وفي يد مشروعها النووي لتستخدمها كأداة ضغط على الغرب لكي يمرر له هذه الرغبة المجنونة، ولماذا تسعى طهران لامتلاك سلاح نووي؟ هل حدث أن حاربت إيران في يوم من الأيام حاربت إسرائيل؟ مصر خاضت كل الحروب العربية ضد إسرائيل، ماذا تمكنت هذه المقاولة لا أقول المقاومة هذا الذي يفعلونه في حزب الله أو في حماس هم مجرد مقاولو حرب، مجرد مقاولو حرب أقولها مرة أخرى، لصالح طرف إيراني له أهداف أن يتحول إلى تمساح إقليمي وأن يهدد وأن يتخذ من دول الخليج العربي التي يجب أن يفخر الأخ بها أيضا لا أن يفخر بطهران يحولها إلى مجرد رهينة ودرع بشري لأنه إذا ما تعرض لأي تهديد في أي لحظة يا سيدي الفاضلة دولة رجال الأعمال ودولة السيد حسني مبارك ودولة ما أعرفش إيه التي تحدث عنها هذا شأن مصري يخصنا وهذا خيارنا وليس موضوع حلقتنا وليس موضوع نقاشنا ولو شئت تناقشنا فيه من هنا لبكره، إحنا خلينا في ما يسمى بسلاح المقاومة أو المقاولة هذه..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ماشي، ماشي، موضوعنا في واقع الأمر هو الضجة..

نبيل شرف الدين: (متابعا): اسمح لي هذه المقاولة و..

فيصل القاسم (متابعا): ماشي بس جاوبني، هذا كلام سليم نحن لسنا في صدد التجريح ولنركز على الموضوع الرئيسي ألا وهو سلاح المقاومة، لماذا هذا التكالب الأميركي الإسرائيلي العربي على سلاح المقاومة؟ أنت تعلم أن رئيس إسرائيل شمعون بيريز مرر خبرا بسيطا بأن هناك صواريخ سكود تذهب من سوريا إلى حزب الله، حتى الإعلام العربي يعني تلقف العملية وبدأ التحريض على المقاومة وكذا وكذا، لماذا هذا التكالب على سلاح المقاومة؟ جاوبني، جاوبني.

نبيل شرف الدين: الإجابة ببساطة شديدة جدا يا دكتور فيصل وهي أن السيد حسن نصر الله أقسم برأس الإمام الحسين ألا يستخدم سلاح المقاولة -أو المقاومة سمها كما شئت- إلا ضد الإسرائيليين وما حدث بعد ذلك أنه حنث بالقسم وهذا السلاح ارتفع أو هذا السلاح حشر في وجوه اللبنانيين واحتلت بيروت، لماذا نقفز فوق هذه الواقعة؟ لماذا نتجاهلها؟ لماذا نقلل من شأنها ونتجه في اتجاه آخر ونتحدث؟ السؤال ببساطة شديدة هل نحن نريد دولة أم نريد عصابة أم حزبا يحكمنا؟ الذي يحكم الآن يجب أن يكون الدولة، نحن أمام خيارين لا ثالث لهما وهما الدولة أم العصابة.

فيصل القاسم: جميل جدا، وصلت. محمد علي فقيه هل تستطيع أن تنكر بأن هناك شرائح كبيرة في فلسطين وفي لبنان ضد تزويد حركات المقاومة بالسلاح؟ يعني الآن أنتم تتهمون إسرائيل وأميركا وبعض الدول العربية بأنها تمارس ضغوطا وتمنع السلاح عنكم إلى ما هنالك من هذا الكلام، لكن هل تستطيع أن تنكر أن الكثير من اللبنانيين الكثير من الفلسطينيين لا يريدون هذا السلاح؟

محمد علي فقيه: هذا الأمر ليس صحيحا، هناك بعض الناس تعيش في حالة ضلالة، يعني بده يكون شخص عربي عايش بالصين بده يعطي رأيه بالمقاومة، يعيش بغزة يعيش بالضاحية يعيش بالجنوب يعيش بلبنان ساعتها رح يشوف أنه لا يمكن إلا أن يكون ضد هذا الكيان ويعرف خطره، لا يمكن أن يقف إلا ضد هذا الكيان، لكن الآن في ضلالة. بالنسبة لما حدث في 7 أيار هذا يجب أن يعرفه الجميع، حالة 7 أيار..

فيصل القاسم: باختصار.

محمد علي فقيه: باختصار، جماعة 14 آذار كانوا عم يعملوا خطة أنه بيحاولوا ينزلوا على الأرض بسلاحهم بيجبروا حزب الله بينزل على سلاحه ساعتها بيصير في قرار من الأمم المتحدة لتحول لبنان إلى قوات متعددة الجنسيات، بتيجي قوات متعددة الجنسيات مثل صربيا ويوغسلافيا، حزب الله انتبه على هذا الموضوع دغري انسحب وسلم للجيش لأن حزب الله -بيعرف الأستاذ نبيل- حزب الله.. والمخابرات الفرنسية قالت للأميركان حزب الله عنده مقدرة بنص نهار يحتل كل لبنان، لكن حزب الله حريص على التعامل مع جميع الأطراف.

فيصل القاسم: جميل جدا.

محمد علي فقيه: أما بالنسبة للمقاومة نحن قبل ما تجي إيران وقبل ما تجي الثورة الإسلامية بـ 1979 كان مقاومة فلسطينية مقاومة لبنانية منذ تأسيس الكيان الصهيوني الغاصب، بعدين إحنا لما كانت مصر بتساعد حركات التحرر بالعالم هل كانت دولة خطيرة؟ نحن الآن إيران أو غير إيران بنتشكر إيران عم بتساعدنا في معركتنا ضد هذا الكيان الصهيوني الخطير.

المعادلات الدولية وأسباب التكالب على سلاح المقاومة

فيصل القاسم: طيب، السؤال المطروح سيد نبيل شرف الدين، هل تستطيع أن تنكر أن هناك احتلالا غاشما في غزة وفي فلسطين؟ هل تستطيع أن تنكر أن هناك احتلالا وعدوانا على لبنان وكل ذلك؟ طيب لماذا نحن نركز دائما على سلاح المقاومة ومنع وصول السلاح للمقاومة ونتجاهل أن هناك عدوانا وهناك احتلال وكل هذا الكلام ومن حق المقاومة أن تتزود بالسلاح؟ يعني أعود بالسؤال لماذا حلال على إسرائيل أن تتزود..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): أنا فهمت السؤال وصلني السؤال.

فيصل القاسم: طيب لا، بس هذا سؤال ساذج وبسيط يعني، طيب هل يعقل أن إسرائيل يصلها يوميا آلاف..

نبيل شرف الدين: وصلني وفهمته والله أنا فهمته.

فيصل القاسم: طيب ليش مش من حق المقاومة أن يكون لديها سلاح سكود وغير سكود وحتى نووي؟

نبيل شرف الدين: السيد ضيفك الكريم في الأستوديو يتحدث على مصر التي دعمت كل حركات التحرير وحضرتك بتتحدث عن الاحتلال وحق المقاومة، كل هذه الشعارات لا خلاف عليها بالمرة لكننا نسقط من حساباتنا أن هناك نصف قرن فصلت ما بين موقفين وما بين مشهدين عالمي وإقليمي تغير تاما، كان هناك اتحاد سوفياتي يمكن أن تتحامى فيه، كان هناك معادلة دولية لا تجعل طرفا أوحد هو صاحب القرار الدولي حتى الآن، هناك أوضاع دولية وإقليمية تغيرت كثيرا، هناك دول كانت قائمة وتفككت ودول تلاشت وهناك كيانات لم تكن دولا وأصبحت دول، هناك أنظمة تغيرت، لماذا نسكن الماضي؟ لماذا لا نعيد قراءة الحاضر ونتفق على الأسباب ولماذا لا ندعم الدولة اللبنانية في سلاح حزب الله، لماذا لا يذهب كل مقاتلي حزب الله الكرام لينضموا إلى الجيش اللبناني ويصبح لبنان جيشا قويا هو جيش لكل اللبنانيين وليس جيشا لحزب ولا جيشا لفصيل ولا جيشا لمجموعة؟ يا سيدي الفاضل إذا أردنا أن نؤسس كيانات تحترم من العالم علينا أولا أن نؤسس فكرة الدولة فكرة المواطنة التي لا تميز بين الناس على أساس ديني أو طائفي كما يمارس حزب الله أو كما تمارس حركة حماس الفاشية الموجودة التي تحتل بالفعل إقليم غزة، يا سيدي الفاضل بعدما كنا نتحدث عن دولتين متجاورتين اللي هم إسرائيل والدولة الفلسطينية أصبحنا الآن نتحدث عن ثلاث دول، عن إسرائيل وعن دولة رام الله وعن دولة غزة، يا سيدي الفاضل القضية الفلسطينية أخشى أن تكون قد دفنت تحت أقدام سنابك خيل حماس وأن لبنان الآن أصبح مجرد رهينة لحركات ولقرارات لا تأتي من الداخل بل من داخل عواصم أخرى مثل دمشق ومثل طهران، يا سيدي الفاضل ما الذي ذهب بالرئيس السوري كل هذه التحركات الأخيرة إلى تركيا وبعد ذلك زيارة الرئيس الروسي ما هذا الحراك الدبلوماسي الذي يجري على المشهد وعلى الشارع الآن؟ لأن الجميع الآن في مسعى خطير لمحاولة لملمة هذه الأيادي للكارثة التي يوشك حزب الله أن يوقع سوريا شخصيا فيها، يا سيدي الفاضل علينا أن نتصرف كدول مسؤولة وإذا كانت لدينا قوة أو رغبة فيجب أن تكون من خلال نسق الجيش الوطني الجيش الذي.. من يملك قرار الحرب؟ حزب جماعة أم دولة؟ سؤال بسيط برضه زي سؤالك البسيط يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: طيب وصلت الفكرة. سيد تجيب وعندي سؤال لك تفضل.

محمد علي فقيه: بس اسمح لي اسمح لي، أول شغلة..

فيصل القاسم (مقاطعا): خلينا بالموضوع ها.

محمد علي فقيه: نعم خلينا بالموضوع. يا أخي بعد عام 2000 يجب أن يكون هناك قراءة جديدة للصراع مع إسرائيل، أنا من جيل السبعينيات أنا مش مثل أمي وبيي شفت هزيمة الـ 48 وهزيمة الـ 67 وهزيمة 56 وهزيمة الـ 73 وهزيمة الـ 79، أنا من جيل السبعينيات شفت جيل الانتصارات، نحن لازم نعرف أن هناك شيئا جديدا هو انتصار 2000 وبعد انتصار 2000 نحن دخلنا القرن 21..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): أي انتصار هذا؟!

محمد علي فقيه: (متابعا): بسلسلة انتصارات ضد الكيان الصهيوني الغاصب، الانتصار دخلنا بالقرن الـ 21 بانتصار 2000 ثم الانتفاضة الثانية بعد شوية، ثم عملية جنين انتصر الشعب الفلسطيني بصموده، ثم الآن 2009- 2010 حرب غزة..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): يعني تطلق الأكاذيب ونصدقها! أي انتصارات؟ أي انتصارات يا سيدي؟

محمد علي فقيه: اسمح لي، اسمح لي، يجب أن ترى بعينيك أن هناك مفاهيم تغيرت ضد إسرائيل، ما أريد أن أقوله لك يا أخي يجب أن تغير ما بداخل عقلك من داخلية إدراكية معرفية أن الإنسان العربي ما بيقدر يهزم إسرائيل، حزب الله وحماس والمقاومة الفلسطينية أثبتوا لنا بالدم وباللحم الحي أنه فينا ننتصر، هذا الكيان وهذا الكيان مش شيطان ولا ملائكة..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماشي، بس كي لا نكرر الكثير من الأفكار، ما هو السبب برأيك حول هذا التكالب العربي والدولي على سلاح المقاومة ومنع سلاح المقاومة؟ ادخل لي بالموضوع.

محمد علي فقيه: ببساطة، ببساطة أول شغلة..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): هذا سؤال ملغوم، هذا سؤال ملغوم يا دكتور فيصل.

محمد علي فقيه: عندما ينتصر حزب الله أو تنتصر المقاومة ماذا تفقد هذه الأنظمة التي هي تنفذ المشروع الأميركي والصهيوني؟..

فيصل القاسم (مقاطعا): الأنظمة العربية؟

محمد علي فقيه: نعم. هذه الأنظمة تشكل الآن محور دول الاعتدال التي كونتها رايس قبل أن تذهب، لكن الحمد لله هذا المحور فشل محور الاعتدال، لأن أي محور اعتدال لازم أوباما والإسرائيلية يفهموا أنه طالما موجودة  حماس وحزب الله سيعملون ليلا ونهارا على إفشال أي حلف ضدهم، كما فشل حلف الـ 55 الحلف الإسلامي حلف بغداد، ثم الحلف المركزي ثم أي حلف الآن رح يعملوا على إفشال هذا ما يسمى الحلف المعتدل، وهم عم يسهروا ليل ونهار أكثر من أوباما وأكثر من الإسرائيليين.

فيصل القاسم: مين هم؟

محمد علي فقيه: المقاومة، إن كان بحماس أو بحزب الله.

فيصل القاسم: مين اللي عم بيسهروا، مين اللي عم بيسهروا؟

محمد علي فقيه: المقاومة عم تنتبه ليل ونهار والإخوان بالمقاومة بغزة عم بيسهروا ليل نهار لذلك كما فشل محور الاعتدال في السابق الآن بإذن الله عم يفشل، وآخر مرة فشل في 7 أيار.

فيصل القاسم: طيب كيف يفشل وأنتم محاصرون الآن؟ والسلاح انظر يعني عندما يكون هناك مجرد إشاعات حول وصول السلاح إلى حركات المقاومة انظر كيف يقوم العالم ضدكم، يعني كيف تتحدث عن..

محمد علي فقيه: لا، لماذا أنا أريد أن أفسر المسائل دائما بطريقة سلبية؟ بالعكس ما قاله الأستاذ نبيل في بداية الموضوع أن حزب الله ما عمل إلا عمليتين بعد الـ 2000 أنا جدا سعيد، لأن حزب الله كلما تأخر بإذن الله.. كلما طال الأمد كلما حزب الله عم يقوى. ثاني شغلة..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كيف تقول لي..

محمد علي فقيه: اسمح لي، بعدين ما قاله غيتس حول أن حزب الله يملك..

فيصل القاسم: وزير الدفاع.

محمد علي فقيه: إيه وزير الدفاع، هذا شهادة مهمة لحزب الله أن حزب الله قوي جدا جدا.

فيصل القاسم (مقاطعا): لكنه قال أيضا إن هذا السلاح سلاح المقاومة أو سلاح حزب الله يهدد استقرار المنطقة.

محمد علي فقيه: هذه كذبة، هو يقصد ولكن بطريقة مقنعة يهدد المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة ومحور دول الاعتدال ولا يهدد الاستقرار في المنطقة، الذي يهدد الاستقرار في المنطقة هو وجود إسرائيل فقط.

فيصل القاسم: طيب ماذا نفهم من كلام الأمين العام لحزب الله عندما يقول سنضرب إذا ضربنا، معناها ماذا نفهم من هذا الكلام؟

محمد علي فقيه: ماذا يقول يعني بده.. الحمد لله، الآن الأستاذ نبيل مش عارف إذا بيزعل لكن أي عربي شريف سعيد، الآن حزب الله حسبما يعرف الآن حزب الله بإذن الله حقق توازنا مع إسرائيل الآن عنده قوات ردع ضد إسرائيل، الآن مش مثل إيمتى ما كان، الآن تصور الإسرائيلي ما بيقدر يقرب العلم الإسرائيلي اللي موجود على الحدود اللبنانية سنتمتر لأنه إذا بيقرب العلم الإسرائيلي سنتمتر على الحدود اللبنانية بيصير في حرب، الآن بيعرف أن رصاصة على لبنان بيصير في حرب كونية، ليش؟ لأن حزب الله يتمتع بالتوازن وبالردع، وحزب الله أكثر واحد بيعرفه قوي جدا من خلال إرادته من خلال قوة مجاهديه هو العدو الإسرائيلي، للأسف للأسف أن نتنياهو يعرف كم أن حزب الله قوي قوي وحتى الآن الأنظمة العربية لم تقتنع أن هذا الحزب قد حطم أسطورة أن إسرائيل لا تنهزم، يا أخي آن الأون أن نقتنع أن هذا الحزب حطم إسرائيل، لقد أهان حزب الله معنويات وسمعة الجيش الإسرائيلي كما أهنتم أنتم المصريون في 1956 الجيش الإمبراطوري البريطاني، يجب أن نفهم ذلك، حزب الله قوي أكثر مما تتصورون {..كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً..}[البقرة:249] ما تقولوا إنه قوة صغيرة..

نبيل شرف الدين: دي خطبة جمعة، يعني هذا يصلح كخطبة جمعة لكن ليس كلاما في السياسة يا سيدي.

محمد علي فقيه: (متابعا): اسمح لي، الفييتناميون كانوا قوة صغيرة انتصروا على جيش الاحتلال الفرنسي ثم الأميركي، الجزائريون انتصروا على الاحتلال الفرنسي.

فيصل القاسم: طيب سيد نبيل شرف الدين كيف ترد على السؤال الذي طرح قبل قليل وهو أن هذا التآمر العربي..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا):  أولا دعني أتساءل أي انتصارات؟ أي انتصارات..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة خليني أسألك، كيف ترد على هذا السؤال الذي طرح قبل قليل..

نبيل شرف الدين: أنا أعرف أقول إيه، إديني فرصتي، أنا بالأقمار الصناعية.

منطلقات ودوافع المواقف الرسمية العربية من المقاومة

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي نبيل، يا أخ نبيل خليني أسألك كيف ترد على السؤال الذي سأله السيد محمد علي فقيه قبل قليل هو أن هذا التآمر العربي مع أميركا وإسرائيل والضغوط التي تمارس على سلاح المقاومة وعلى تجفيف منابع المقاومة وما إلى هنالك من هذا الكلام أن هذه الدول التي تتآمر على سلاح المقاومة هي في صف واحد مع إسرائيل وهي تعرف أن هزيمة إسرائيل هي هزيمة لهذه الأنظمة وكل هذا، هزيمة للمشروع الأميركي هي هزيمة لهذه الأنظمة لهذا هي تقتل الناس في الأنفاق ولهذا هي تسجن المقاومين ولهذا ولهذا ولهذا وأنت عارف يعني.

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل أولا دعني أتوقف وأتحفظ على كلمة تتآمر، حينما تقوم دولة محترمة تحترم تعهداتها مثل مصر بضبط خلية أرسلها حسن نصر الله لتخريب واستخدام السلاح ونقله وتخزينه داخل الأراضي والحدود المصرية دون علم الدولة ودون رضاها، هي هنا لا تتآمر ولكنها تطبق القوانين لأنها دولة ولأنها كانت دولة منذ مينا موحد القطرين قبل خمسة آلاف عام حتى الآن، مصر ليست اختراعا جديدا وليست جمهورية طوائف، مصر دولة قانون، حينما تطبق قوانينها لا يعني هذا أنها تتآمر، لكنها تطبق قانونها أنها تلتزم بتعهداتها الدولية تلتزم بمواثيقها الإقليمية تلتزم بمعاهداتها التي أبرمتها، هذا ليس تآمرا ولكنه سلوك دولة، هناك فرق بين سلوك الدولة وسلوك العصابة هذا ما لا يدركه فورمات الدماغ بتاع إخواننا مقاولو الحرب. ياسيدي الفاضل أية انتصارات حققها حزب الله وقد أبعد عن الحدود بوجود شريط عازل من القوات الدولية؟ وأية انتصارات حققتها حركة حماس بعد أن دُكت غزة ومات آلاف الفلسطينيين وشرد عشرات الآلاف وانتهت البنية التحية تماما؟ هل مجرد وجود حماس في السلطة أن يظل وموجودة في السلطة هل هذا انتصار؟ هل معنى أن يظل حزب الله قويا في الساحة المعادلة الإقليمية أو الداخلية اللبنانية هل هذا انتصار؟ دولة إسرائيل التي قال عنها السيد حسن نصر الله في إحدى خطبه المثيرة العاطفية التي تعجب بها جدتي كثيرا، يا سيدي الفاضل قال إنها أهون من بيت العنكبوت أو من خيط العنكبوت، شيء من هذا القبيل، لكنه لم يرنا حتى الآن كرامة واحدة لإبادة هذا البيت العنكبوتي المزعوم الذي يقول ويبشر السيد ضيفك الكريم بأن السيد حسن نصر الله سيبيده من الوجود، يا سيدي الفاضل هؤلاء يضعوننا في مواجهة مع العالم كله ونحن لسنا مضطرين لهذه المواجهة التي يمكن أن تتغير الأمور كثيرا وجذريا لصالح أبنائنا وأحفادنا وصالح كل الأجيال لو تصرفنا كدول، لماذا سيدي الفاضل لم نتصرف كما تصرف الألمان أو اليابانيون أو الإيطاليون بعد الحرب العالمية الثانية واعترفوا بالأزمة واعترفوا بالحقيقة واعتبروا أن تنمية الوطن هي المشروع الوطني وليس أن نتحول إلى أدوات في أيدي هذه العاصمة أو تلك؟ ثانيا محور الاعتدال الذي يتحدث عنه هي الدول الأكثر استقرار في المنطقة، هي مصر السعودية، تركيا، هي الدول الأكثر تقدما من حيث الناحية البشرية ومن حيث التعليم ومن حيث التنمية الاقتصادية والأهم من كل هذا أنها دول مستقرة أمنيا وليست دولا مهددة بانقلابات عسكرية كغيرها من الدول ومش عايز أسمي.

فيصل القاسم: وصلت الفكرة. سيد محمد علي فقيه كيف ترد على السيد؟ طيب أنتم يعني لماذا هذه الحملة أيضا وهذا الكلام عن بعض الدول العربية بأنها يعني تخنق المقاومة وتتآمر على المقاومة؟ يعني البعض يتهم مثلا مصر بأنها تخنق المقاومين المصريين في الأنفاق وأنها تسجن المقاومين اللبنانيين الذين يريدون الذهاب بالسلاح إلى غزة، الأخ يقول لك، أنتم هذه الحركات هي حركات تخريب هي تخزن السلاح بطريقة غير قانونية هي تعبر الحدود بطريقة غير قانونية، من حق مصر من حق الدول العربية أن تضبط حدودها، هناك إجماع دولي، هناك إجماع دولي أصلا، إجماع دولي، هل تستطيع أن تنكر أن هناك إجماعا دوليا على ضبط السلاح في لبنان وفي فلسطين؟

محمد علي فقيه: ليس صحيحا.

فيصل القاسم: كيف ترد عليه؟

محمد علي فقيه: أنا أريد أن أقول أولا مصر عندما قامت باتفاقية كامب ديفد هي تمارس مع إسرائيل.. هذا بتأكيد إسماعيل فهمي وزير خارجية السادات في مذكراته وأنصح كل المشاهدين العرب بقراءة هذه المذكرات، قال للسادات هذه اتفاقية الضعيف مع القوي الإسرائيلي وكتبها الإسرائيليون وأتى بها كارتر. مصر عندما تود أن تكون حليفا لأميركا أو إسرائيل لن يسمح لها إلا بدور علاقات عامة وسمسار ليس أكثر، الآن مصر إذا لم تعد عاصمة لحركات التحرر سيكون دورها محصورا فقط في صد حركات المقاومة بل للأسف ستكون مجرد موكل عن إسرائيل لصد حركات المقاومة، النظام المصري عندما كان الرئيس جمال عبد الناصر الله يرحمه عملتم عمليات المخابرات المصرية عملتم عمليات في إفريقيا عمليات أمنية ضد إسرائيل وعملية إيلات في الأردن مريتم عليها من خلال الأردن، هل هذا كان تعديا على سيادة الأردن؟ ليس ذلك، جمال عبد الناصر عندما كان يدعم حركات التحرر في كل إفريقيا وفي كل العالم هل كان إرهابيا؟ إذا كان جمال عبد الناصر يومذاك إرهابيا فالمقاومة إرهابية، لكن أنتم تعرفون بأنه من خلال علاقتكم ومن خلال.. يعني وقوع النظام المصري بفخ كامب ديفد وبالعلاقة مع أميركا وبفخ المساعدة الأميركية، أنا قرأت الأستاذ هيكل ذلك اليوم قال إنه عم يطلع لنا أرباح مالية من قناة السويس أكثر من خمس مرات أو ست مرات من المساعدة الأميركية اللي عم يعطونا إياها الأميركيون سنويا، لذلك الآن الدور المصري طالما غير منغمس في محور المقاومة والممانعة سيكون دوره للأسف مجرد سمسار للمشروع الأميركي، وأنا هون مش عم بأجرح أنا بأسف. وبعدين في مسألة يجب أن يعرفها المشاهدون..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): يعني لما نتحدث عن مصر نتحدث بقدر من الاحترام من فضلك يعني.

محمد علي فقيه: (متابعا): الرئيس حسني مبارك والنظام المصري منزعج جدا عندما سمع الكثير من الباحثين العرب لأنهم قالوا إنه يمكن أن نقاتل إسرائيل..

نبيل شرف الدين: (متابعا): يعني أنت تتحدث عن أكبر وأهم دولة في المنطقة فلا يعني..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة.

محمد علي فقيه: نعم. قال الباحثون العرب وكثيرا هذه الآراء كثيرة، قالوا بالإجماع إن حزب الله أثبت وحماس أثبتوا بأنه يمكن أن نقاتل إسرائيل بدون مصر، كانت هناك قاعدة قبل ما يجي حزب الله وحماس، أنه يا أخي خلينا قاعدين على جنب ودخيلكم لأنه ما فينا نقاتل إسرائيل إلا بمصر الدولة الكبرى، جاء الأميركيون حطوا بعقل السادات أقنعوهم أنه اعملوا اتفاقية حطوا نصف العالم العربي على جنب لما.. لأنه كان في قاعدة إستراتيجية أنه إذا انزاحت مصر على جنب ما بيقدر العرب يقاتلوا إسرائيل، الآن الدول المعتدلة وأميركا وإسرائيل وبالأخص النظام المصري وبالأخص الرئيس حسني مبارك منزعج جدا لأننا أثبتنا للشعب..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): أنت في مشكلة بينك وبين الرئيس حسني مباشر شخصيا؟

محمد علي فقيه: (متابعا): أثبت التاريخ أن حزب الله وحماس فينا نقاتل إسرائيل بدون أي دولة، الحمد الله.

فيصل القاسم: طيب أشكرك.

نبيل شرف الدين: أنت يعني أنت شايله على صدرك وزاعق كده ليه يعني؟ إحنا عاجبنا الرجل يعني.

فيصل القاسم: سيد نبيل خليني أسألك سؤالا، الدكتور محمد سليم العوا، تعرف الدكتور محمد سليم العوا من أشهر المحامين والشخصيات الفكرية في مصر وهو..

نبيل شرف الدين: (مقاطعا): هو كان محامي خلية حزب الله.

فيصل القاسم: بس دقيقة. مظبوط مظبوط، قال العوا في مرافعته أمام محكمة أمن الدولة العليا إن الرئيس جمال عبد الناصر كان الأستاذ الذي شق طريق مساعدة المقاومة ضد الاستعمار وإن السيد حسن نصر الله الأمين العام لحزب الله تلميذ يسير على درب عبد الناصر ويساعد المقاومة الفلسطينية في غزة، وأوضح العوا أن مصر في مساعدتها للجزائر أيام المقاومة ضد الاحتلال الفرنسي كانت تخترق حدود ليبيا وتونس دون استئذان من هذه الدول وأنها تكبدت خسائر كثيرة خلال معاونتها للثوار الجزائريين، إلى ما هنالك من هذا الكلام، طيب يعني كيف تنظر إلى كلام هذا المفكر الكبير محمد سليم العوا؟

نبيل شرف الدين: يعني الأول خليني أرد على ضيفك الكريم في الحلقة وأنا ما زلت أذكره وإحنا على وشك الانتهاء أنه يا سيدي الفاضل بين التحليل السياسي واللغو أو نقول انفلات اللسان شعرة، حينما نتحدث عن مصر يجب أن نتحدث عنها بمنتهى الاحترام، مصر ليست اختراعا يعني مصر دولة ومصر من أهم دول المنطقة ومش عايز يعني أذهب بعيدا في الشوفينية وأقول إنه حينما تستيقظ مصر ينام كل جيرانها يعني. يا سيدي الفاضل اللي أنا عايز أقول لحضرتك عليه..

محمد علي فقيه: نتمنى ذلك، إن شاء الله تستيقظ.

نبيل شرف الدين: دعنا من مصر، نحن نعرف قدر مصر ونحن..

فيصل القاسم (مقاطعا): جاوبني على السؤال نبيل شرف الدين الوقت يداهمنا.

نبيل شرف الدين: أنا عايز أكمل موضوعي مرة واحدة بس يا سيدي. يعني لما إحنا كمصريين الذين نعرف قدر هذا الوطن ونعرف نحدد من يقود دفته هذا شأننا أولا وليس للآخرين أن يتدخلوا فيه حتى في إدلاء الرأي لأنه لا يعنيهم أن يكون على رأس السلطة هذا الشخص أو ذاك، ده أولا. ثانيا، حين يقول الدكتور سليم العوا في المحكمة فهذا دوره أن يقول خطبا إنشائية من هذا النوع ولهذا لم تستمع المحكمة ولم تعره أي..

فيصل القاسم (مقاطعا): إنشائية! هذه حقائق تاريخية يا نبيل.

نبيل شرف الدين: طبعا مجرد خطب هذه مجرد إنشائية.

فيصل القاسم: حقائق تاريخية وليست خطبا إنشائية.

نبيل شرف الدين: ليست حقائق، مجرد خطب إنشائية ومجرد لغو القول يا سيدي الفاضل، حينما نسقط من عمر الزمن نصف قرن وظروف ومتغيرات دولية تغيرت كثيرا هل يمكن أن يكون قرارنا السياسي..

فيصل القاسم (مقاطعا): قلت هذا الكلام قلت هذا الكلام.

نبيل شرف الدين: (متابعا): هل يمكن أن يكون قرارنا السياسي رشيدا في هذه الحالة؟ لا بد أن نأخذ في اعتباراتنا كل المتغيرات التي حدثت أولا، ثانيا أن ما حدث في مصر من انتهاك واضح وصريح وفج من قبل حزب الله لم يوافق عليه حتى الرئيس اللبناني ورئيس حكومة لبنان السابق والحالي ولم توافق عليه أي جهة في لبنان ومع ذلك خرج السيد حسن نصر الله ليقول إنه فعل هذا بالفعل وأرسل هذا الشخص بالفعل ليؤسس خلية ليدعم المقاومة، طيب هو مش في دولة اسمها مصر تستأذنها؟ أنا أدخل بيتك من غير ما أستأذنك!

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جميل جميل، سيد نبيل كي نبين بعض النقاط..

نبيل شرف الدين: (متابعا): سيدي، يا سيدي الفاضل، بس أنا عايزك ما تشتتنيش أكثر من كده، يا سيدي الفاضل..

فيصل القاسم (مقاطعا): لدي بعض النقاط، والله بس بدي أسألك سؤالا وخذ وقتك، خذ وقت، خذ وقتك.

نبيل شرف الدين: تفضل، تفضل يا دكتور.

فيصل القاسم: طيب كيف ترد على الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي السيد رمضان شلح عندما قال قبل أيام بالحرف الواحد إن المقاومين الفلسطينيين والناس البسطاء الفلسطينيين يعني يعاملون في مصر أو على الحدود، هناك غوانتنامو مصري للفلسطينيين للمقاومة الفلسطينية للمقاومين الفلسطينيين، كيف ترد على هذا الكلام؟ يعني لا يكفي بأنه خنق الفلسطينيين ومنع السلاح عن المقاومة، غوانتنامو مصري، وهذا الكلام ليس لي، لرمضان شلح.

نبيل شرف الدين: اشتهر عن الأخ شلح أنه منفلت اللسان وأنه يتحدث فيما لا يعرفه، أين يقيم الأخ شلح؟ سؤال بسيط عايز إجابة منه، أين يقيم يا دكتور فيصل قل لي عايش فين السيد شلح؟ يا سيدي الذين يقيمون في ظهراني إيراني لا يحق لهم أن يتحدثوا عن الاستقلال وعن المقاومة وعن وعن وعن، مصر دفعت كل فواتير الحرب مع الدولة الإسرائيلية منذ 48 وحتى الآن، مصر تحاول أن تنتزع من هذا الوضع الإقليمي والدولي الشائك دولة للفلسطينيين ولكن السيد شلح الذي ينفذ ويطبق أجندات إيرانية واضحة وصريحة ولا حياء فيها لا يستحي أن يفعل هذا، يا سيدي الفاضل مصر لن تكون غوانتنامو أبدا بل كانت دائما حضنا دافئا لكنها قبل ذلك مصر دولة ولها قوانين وتحترم ويجب أن تحترم وتملك أن تنفذها، أما أن يأتي السيد شلح ليرسم لي السياسة الخارجية أقول له لا روح شلح بعيد عني.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، وصلت الفكرة. طيب كيف ترد على هذا الكلام، خلينا نجمل الموضوع موضوع السلاح وكذا، طيب يعني لماذا هذه الاتهامات يعني مرة تقولون إنه يخنق المقاومين بالغازات السامة تحت الأنفاق ومرة تقولون إنه يقتل المقاومين بالغازات السامة تحت الأنفاق ومرة تقولون إنه يقتل المقاومين ومرة ومرة يعني مرة تقولون إن هناك تآمرا عربيا على سلاح المقاومة ومنع وصوله، طيب ويقول لك الأخ هذه دول لها حقوق ولها قوانين ولها اتفاقيات دولية وكل هذا الكلام وهي لا تخنق أحدا..

نبيل شرف الدين: وأنا الذي أصنع سياستها يا دكتور فيصل، أنا كمصر.

فيصل القاسم: وهي المسؤولة عن سياساتها وهذا كلام السيد نبيل، تفضل، الوقت يداهمنا، دقائق قليلة.

محمد علي فقيه: هو يعرف بأن كل الشخصيات الشريفة في مصر تعرف بأن هذه الاتفاقيات التي تتحدث عنها هي اتفاقية الضعيف مع القوي، لكن ما أود أن أقوله بأن الذي حدث على المعبر من اختناق أربعة شهداء فلسطينيين بالغاز من خلال رجال الأمن المصري، هناك شخصيات مصرية وفلسطينية كتبت بالصحف وعندكم في مصر قالت بأن ذلك للأسف ذكرنا بأفران الغاز عندما أحرق هتلر الصهاينة يومذاك، للأسف هذا الأمر للأسف الآن أنتم يعني..

نبيل شرف الدين: أنتم من يعني؟

محمد علي فقيه: الرئيس مبارك تهرب حتى هذه اللحظة من استقبال الرئيس الأسد ليهنئه بالسلامة واستقبل بكل روح رحبة نتنياهو! لا لشيء إلا لكي يدفع له فاتورة بأننا نحن معكم إلى آخر لحظة كنظام إسرائيل ضد أنظمة الممانعة، لماذا؟ لماذا؟ يا أخي لماذا تتوهمون بأنكم تحمون هذا النظام من خلال تعاونكم معه؟ آن الأوان أن تعرفوا بأن بعد عام 2000 طرأ شيء جديد..

أهداف السياسة الأميركية والإسرائيلية تجاه محور الممانعة

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب قلت هذا الكلام، بس سؤال بسيط، طيب إذا تركنا العرب جانبا كيف يمكن أن ننظر أو نفسر هذه الضجة الأميركية والإسرائيلية حول وصول سلاح جديد لحزب الله أو لغيره؟

محمد علي فقيه: يا أخي أنا قال لي أحد الدبلوماسيين العرب كان دبلوماسيا بأميركا قال الذي يزعج الأميركيون بأنه صار لهم مائة سنة يصنعون أسلحة آخر لحظة اكتشفوا بأنه طالما حركات المقاومة مثل حزب الله وحماس والجهاد يحتكرون أو يعرفون علم الاستشهاد قنابل بشرية وشعروا أن هذه القنابل البشرية وحرب الإرادات وحرب الرجال تعادل صفرا مع كل الأسلحة الأميركية والإسرائيلية حتى مع النووي، حزب الله بإذن الله يملك أسلحة ما فوق نووية من خلال، يعني أقصد بأسلحة ما فوق نووية هي الإرادة والتصميم والإيمان بالله والفهم والإرادة لكل شيء، وحزب الله يفهم جيدا أكثر من أي نظام عربي حتى أكثر من مصر يفهم ما يدور داخل الكيان الصهيوني.

فيصل القاسم: طيب بس باختصار هل هناك أي سبب آخر لهذه الضجة الإسرائيلية الأميركية حول السلاح وسكود سوريا إلى لبنان وإلى ما هنالك؟ سمعنا أنه مثلا هناك محاولات لوضع فرق..

محمد علي فقيه: طبعا هذا الأمر يساعد بأن أصدقاءهم محور الاعتدال سوف يتهرب منهم وينخجل من العالم العربي ويتهرب من التصريحات الداعمة لهم.

فيصل القاسم: طيب سيد نبيل شرف الدين أليس من الأفضل أن تذهب يعني أنت تعلم أن 6% من صادرات العالم للسلاح ذهبت إلى بعض الدول العربية في 2008 واحتلت أميركا ثلثي صادرات العالم للسلاح وأكثر الدول استيرادا للسلاح من أميركا هي دول عربية، هي دول عربية، مليارات الدولارات تذهب لشراء السلاح الأميركي لكن لا أحد يتحدث عن هذه الأسلحة لأنها أسلحة تتحول إلى خردة بعد فترة أو لأن أميركا تجني المليارات من ورائها، طيب أليس من الأفضل أن يذهب ربع هذه الأسلحة خمس هذه الأسلحة خمس هذه الأسلحة إلى حركات المقاومة التي تقاتل فعلا بدلا أن تخرب هذه الأسلحة في المستودعات وتذهب المليارات إلى المصانع الأميركية؟ كيف تجيب على هذا السؤال؟

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل أنت بترجعنا للنقطة صفر مرة ثانية وبتقول إن السلاح يبقى في يد من؟ في يد دولة ولا يبقى في يد جماعة أو حزب أو فريق نسميه مقاومة نسميه مقاولة مش مهم ده الموضوع، لكن دعني هنا أذكر ضيفك الكريم..

محمد علي فقيه: ومن يثق بكم حتى تتسلموا السلاح؟ ما حدا بيثق بهذه الأنظمة حتى يسلموك السلاح.

نبيل شرف الدين: يا سيدي ما تقاطعنيش أنا عبر الأقمار الصناعية ما تقاطعنيش أرجوك أنا ما قاطعتكش أبدا.

فيصل القاسم: تفضل تفضل.

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل، لماذا تأخذ على الرئيس المصري أنه يستقبل رئيس وزراء دولة هي دولة بيننا وبينها اتفاقية سلام وبيننا وبينها علاقات دبلوماسية رسميا..

محمد علي فقيه: (مقاطعا): لماذا يتهرب من استقبال الرئيس الأسد؟

نبيل شرف الدين: يا سيدي اسمعني بس بقى بطل مقاطعة. الرئيس الأسد الذي تتحدث عنه لماذا لم تشر إلى أنه صافح أيضا الرئيس كاتساف في ساحة الفاتيكان في جنازة البابا؟ لماذا تغمض عن هذه وتفتح عينك الأخرى على تلك؟ يا سيدي أنتم تكيلون بألف مكيال ومكيال ولا ترون العالم إلا من منظور ضيق عفا عليه الدهر، أصبحت لغة شعاراتية خطابية زاعقة مقرفة أن تجد لنا أجيال محتقنة سوف تتحول إلى قنابل إرهابية تفجر المنطقة، يا سيدي أنتم تأخذون المنطقة وشعوبها تأخذونهم جميعا إلى الجحيم بهذه الشعارات الطنانة الرنانة. حينما يكون السلاح في عهدة دولة، لماذا لا تسمح سوريا مثلا لجماعة ما بامتلاك السلاح؟ لأن سوريا دولة والسلاح يجب أن يكون حكرا على الجيش السوري، هكذا تصرفت مصر، لكن أن تأتي أنت بجماعتك، لماذا لا تضم قواتك بالكامل إلى الجيش اللبناني لتدعمه؟ سألت هذا السؤال مرارا ولم يرد علي ولن يرد علي.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر وصل السؤال. باختصار يعني طيب أنتم لماذا تتهمون دول عربية وأميركا وإسرائيل أنه تضغط على سلاح المقاومة وتتآمر؟ طيب السلطة الفلسطينية نفسها قالت مرارا بأنها ستكون جزءا من أي جهد دولي لمنع تهريب السلاح إلى غزة أو إلى حماس، باختصار.

نبيل شرف الدين: هو السيد فلسطيني أكثر من الفلسطينيين.

محمد علي فقيه: لأن هذا الفريق في رام الله هو جزء من محور الاعتدال وللأسف هو جزء يؤمن بأن المفاوضات هدف مش وسيلة لتحرير فلسطين.

نبيل شرف الدين: أطاح بغالبية الشعب الفلسطيني بجرة قلم.

محمد علي فقيه: هذه المجموعة مجموعة..

نبيل شرف الدين: هون عليهم جميعا واعتبرهم مجرد مجموعة بينما جماعة حزب الله ليست مجموعة.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر نبيل بس خلينا نجاوب. باختصار نصف دقيقة.

محمد علي فقيه: للأسف مجموعة أبو مازن في رام الله هم جزء من المشروع الأميركي هم جزء أساسي من المشروع الأميركي وتعرف أن ما يشاع كثيرا في الإعلام العربي حول علاقات محمد دحلان المميزة في المخابرات الأميركية وبالنظام الأميركي، هذا النظام اللي بيمثل أميركا برام الله، هذا نظام هو أصبح ضد أميركا وضد حركة المقاومة وصديق للمشروع الأميركي وهو جزء من محور الاعتدال الأساسي وللأسف هذا النظام في رام الله تحول إلى أشبه إلى شرطة بلدية مهمته أن يضع المطبات في وجه المقاومة لتحرير فلسطين.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا هنا في الأستوديو السيد محمد علي فقيه وعبر الأقمار الصناعية من القاهرة السيد نبيل شرف الدين. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم وإلى اللقاء.