- تأثير انكشاف العملية في التضييق على إسرائيل
- الانعكاسات على المواقف الأوروبية والرأي العام العالمي

- الإجراءات المطلوبة وإمكانية ملاحقة الموساد عربيا ودوليا

 
فيصل القاسم
 نبيل شرف الدين
غالب قنديل

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. يا سكان العالم إياكم الإقامة في الفنادق من الآن فصاعدا فقد تقتلون داخل الغرف، من يدري فقد تكونون مستهدفين لسبب أو لآخر، يا اتحاد الفنادق العالمي ربما تخسر المليارات بعد أن أصبحت فنادقكم وكرا لجرائم الموساد، أيها الأوروبيون والأميركيون والإسرائيليون أنتم مشتبه بكم أينما توجهتم ومعرضون للانتقام فالموساد الإسرائيلي ينفذ عمليات اغتيال مستخدما جوازات سفركم، أيها المواطنون الغربيون من حقكم تماما أن تطالبوا حكوماتكم بإدانة إسرائيل لأنها انتهكت حرمة جوازاتكم وسلامتكم الشخصية، يصيح أحد الفرحين بهزيمة إسرائيل الكبرى في دبي، من قال إن الضجة التي خلفها اغتيال المبحوح مجرد زوبعة في فنجان؟ ألا تضيق الخناق على إسرائيل؟ ألم يصبح جنرالات الدولة العبرية وقادتها وموسادها ملاحقين دوليا حتى لو أفلتوا من العقاب حتى الآن؟ ألم تأت فضيحة اغتيال المبحوح في دبي بعد تقرير غولدستون لتزيد الطين الإسرائيلي بلة حتى ولو إعلاميا فقط؟ ألم تفلح شرطة دبي بالتعاون مع الإعلام العربي في إرباك الصهاينة فعليا؟ أليس حريا بالعرب أن يذكروا الشعب الأوروبي بالاستفتاء الذي اعتبر فيه إسرائيل قبل سنوات أكبر خطر على السلام العالمي؟ لكن في المقابل أليس من السخف التبشير بوضع إسرائيل في الزاوية؟ هل الدول الأوروبية غاضبة فعلا من الصهاينة أم إنها متورطة حتى أذنيها في جرائمهم المتكررة؟ ألم تعلن الصحافة البريطانية أن المخابرات البريطانية كانت على علم بنية الموساد باغتيال المبحوح في دبي؟ ألم تتنصل فرنسا والنمسا من القضية خوفا على المواطنين من الانتقام فقط؟ أليست المقاومة والانتقام للمبحوح ومغنية هي الطريقة الأمثل لردع إسرائيل؟ كيف نريد من أوروبا أن تعاقب مجرمي تل أبيب إذا كنا نحن نستقبلهم بالأحضان في بعض العواصم العربية، ألا يلقى إيهود باراك قاتل أبو إياد وأبو جهاد استقبالا حارا في بلادنا؟ ثم لماذا نلوم إسرائيل على قتل المبحوح إذا كان من ساعدها فلسطينيون بشهادة الفريق ضاحي خلفان؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على رئيس تحرير مجلة محاور إستراتيجية السيد غالب قنديل وعبر الأقمار الصناعية من القاهرة على الكاتب الصحفي نبيل شرف الدين، نبدأ النقاش بعد الفاصل.



[فاصل إعلاني]

تأثير انكشاف العملية في التضييق على إسرائيل

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تعتقد أن الخناق يضيق على إسرائيل عالميا؟ نعم 35,7%. لا 64,3%، عدد المصوتين 6474. السيد نبيل شرف الدين لو بدأت معك بهذه النتيجة أولا الغالبية العظمى من المصوتين لا يعتقدون أن الخناق يضيق على إسرائيل عالميا بأي حال من الأحوال من الأحوال بعد قضية المبحوح.

نبيل شرف الدين: يعني دعني في البداية يعني أحسدهم على هذا التفاؤل المفرط يعني، لكن في كل الأحوال..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، لا، يقولون لم يضق، لم يضق الخناق، يعني يقولون إن الخناق لم يضق على إسرائيل بالعكس.

نبيل شرف الدين: لم يضق الخناق.

فيصل القاسم: لم يضق.

نبيل شرف الدين: بالطبع بالطبع، يبقى كده أصبحت الجماهير العربية بخير والحمد الله أنها أدركت الحقائق وأنها أدركت بالفعل أننا لسنا في البداية يعني في معرض عواطف أو في معرض محبة وعداوة، لا، نحن في معرض محاولة لفهم ما حدث، ما حدث أن جهازا أمنيا لدولة معادية نفذ عملية بارعة تدرس، أراهن على أنها ستدرس ذات يوم لضباط الاستخبارات في كافة دول العالم، هذه العملية البارعة التي أداها جهاز..

فيصل القاسم (مقاطعا): عملية بارعة.

نبيل شرف الدين: طبعا عملية بارعة من كل المقاييس وحأقول لحضرتك ليه هي بارعة، وأنا هنا لما بأتكلم مش بأقول وجهة نظر أنا هنا بأتكلم بمجموعة من الحقائق والخبرات التي استفدتها من خلال عملي السابق كضابط في جهاز الأمن المصري لمدة 15 عاما وعارف يعني إيه أجهزة الأمن بتشتغل، أنا مش بأتكلم من زاوية صحفية فقط، من زاوية من رأى بل من كان ذات يوم في مطبخ أجهزة الأمن وفهم كيف تدور هذه العمليات. هذه العملية هي عملية بارعة بكل المقاييس بغض النظر عن أخلاقيات العملية فأجهزة الاستخبارات في العالم كله الأخلاقيات لها معايير مختلفة تماما عن المتعارف عليه لدى المفكرين والسياسيين وما يعلنه أولو الأمر. إذاً نحن هنا لسنا في معرض الدفاع عن الموساد، حاشا لله أن نكون كذلك، ولكن نحن هنا في معرض محاولة لفهم البيئة السياسية التي تحرك فيها هذا الجهاز، هذا الجهاز أراد أن يوجه عدة رسائل إلى إيران إلى حزب الله إلى سوريا وأيضا إلى الدول العربية الأخرى التي تتحدث كثيرا عما يسمى بوهم الأمن القومي العربي فضلا عن رسالة واضحة جدا لحماس أو فلنقل صفعة لحركة حماس بأنها استطاعت اختراق الحركة حتى من داخلها وهذا بشهادة الرجل الأول المسؤول الأول عن التحقيقات الفريق ضاحي خلفان، حتى دولة دبي أضيرت من هذه المسألة بالتأكيد ولكن مع ذلك أعتقد أن المخابرات الإسرائيلية أو هيئة المخابرات الإسرائيلية الموساد كانت رؤوفة به لأنها لم تنفذ عملية تفجيرية بل نفذت عملية نوعية استهدفت الهدف بطريقة صامتة ولم يكشف عنها إلا بعد أن غادر كل من تورط في هذه الجريمة أراضي الإمارات. إذاً هذه العملية لا يمكن أن نتصور بحال من الأحوال أن الغرب يعترض عليها، الغرب قد يعترض على بعض التفاصيل التي اكتنفت العملية من بين هذه التفاصيل استخدام جوازات سفر أوروبية إذاً فالغرب ليس معترضا بالمرة على هذه العملية، الثعلب الإسرائيلي وهو رئيس إسرائيل شمعون بيرز الرجل قالها صراحة وقال إن أجهزة الأمن بينها مساحة من الحرية وبينها مساحة من التفاهم أعمق وأبعد كثيرا من تلك التي بين المؤسسات الدبلوماسية والرسمية. فعلينا من الآن أن نسلم بأننا تلقينا صفعة وعلينا أن نعمل على عدم تكرار مثل هذه الصفعات، للأسف الحركات الإسلامية مثل حركة حماس تورط الأمة وتجعلها ملطشة لخلق الله كل واحد يجي يضرب فينا وما دامت صنفت حركة إرهابية لا يمكن أن تقود حركة شعب حركة تحرر وطني ما دامت قد صنفت إرهابية وهذا التصنيف حقيقة قائم شئنا هذا أم أبينا، نحن أمام الحقائق نحن نتعامل بمنظور الحقائق..

فيصل القاسم (مقاطعا): وصلت الفكرة، سيد نبيل الدين وصلت الفكرة، باختصار بأن المنتصر في كل هذه القضية هو الموساد الإسرائيلي وإسرائيل وليس العرب، كيف ترد غالب قنديل؟

غالب قنديل: يعني قصيدة غزل بالموساد لم يجرؤ أي إسرائيلي أن يكتب مثلها خلال الأيام القليلة التي مرت..

فيصل القاسم: ومن القاهرة!

غالب قنديل: من القاهرة بكل أسف. نجاح تكتيكي وفشل إستراتيجي، أقيلوا داغان، آن الأوان لإغلاق هذا الوكر الذي يتفاخر بأعمال ليست إلا تراكما للفشل، هذا كلام ورد في المقالات التي كتبها صحفيون إسرائيليون مرموقون، مصادر الموساد تحدثت عن أن مائير داغان قد يدفع منصبه ثمنا للفشل والإخفاق الذي نجم عن كشف ملابسات جريمة دبي، لنكن واضحين، نجح الموساد في قتل القائد المناضل المقاوم محمود المبحوح، وهذا الكلام عن أن حماس إرهابية هذا كلام يعيب قائله، حركة حماس هي حركة مقاومة صمدت في وجه العدو الإسرائيلي طيلة المجازر وعمليات الحصار المستمرة التي تعرض لها الفلسطينيون، ويجب أن يخجل أي عربي من أن يكرر كلاما بهذه اللغة عن المقاومة.

فيصل القاسم: بس خلينا بموضوع..

غالب قنديل: في الموضوع، الحدث كان نجاح شرطة دبي في كشف الوقائع، نجاح الإعلام العربي في نقل هذه الوقائع إلى العالم كله فدخلت إسرائيل في حلقة الفشل، الإسرائيليون كانوا -كالأستاذ- بعدما تمت العملية ينظّرون لأن الهروب من الاستعصاء الردعي في توازن القوى العسكري ممكن إلى عمليات اغتيال سيتأخر العقاب عليها أو أنه ربما متعذر، هذا كتب، كتب مقال لأحد المشتغلين في محيط الاستخبارات الإسرائيلية تحت عنوان "فليبدؤوا بالخوف"، كانوا ينظرون لمزيد من عمليات الاغتيال، بعدما كشفت الوقائع بدأت تداعيات الواقع السياسي والرأي العالم الأوروبي تتفاعل واشتدت الحلقة حول إسرائيل، بدأ الحديث عن هذا الذي جرى لم يكن نجاحا إنه فشل، هم يتحدثون اليوم عن استحالة تكرار أي اغتيال بعد فضيحة دبي، ولذلك كشف شرطة دبي للوقائع نشاط الإعلام العربي أحكم الطوق حول إسرائيل. وأنا أقول ختاما لا أستغرب أن يكون بعض العرب الذي بنوا عقلهم السياسي على فرضية أن إسرائيل قوة لا تقهر ما زالوا خارج العصر الجديد، العصر الجديد الذي بدأ في تموز 2006، الفشل الإستراتيجي الإسرائيلي المحكم يستكمل اليوم بسقوط الذراع الأمني الإسرائيلي في هذه الفضيحة الدولية التي يستحيل سترها مهما فعلوا.

فيصل القاسم: نبيل شرف الدين، سقوط الذراع الأمني الإسرائيلي، إسرائيل أصبحت في الزاوية -على الأقل إعلاميا- كل هذه الفضيحة وكل أعين هذا العالم على هذا الإرهابي وتقول لي عملية رائعة بامتياز!

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل أولا أنا أطمئن ضيفك الكريم في الأستوديو أنني لا أتغزل بالموساد ولا أحب الموساد ولا أحب إسرائيل وهذا لا يعنيني، أنا أتحدث هنا عن مسألة..

غالب قنديل: نحن نصف ما سمعناه، سمعنا غزلا بالموساد واتهاما للمقاومة.

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل اسمعني أرجوك من فضلك.

غالب قنديل: المقاومة إرهاب والموساد جهاز متقن ورائع ومحترف، هذا اللي سمعناه..

نبيل شرف الدين: طيب خلصت مقاطعتك؟

غالب قنديل: هذا تسميم.

فيصل القاسم: نبيل يا ريت ندخل بالأفكار مباشرة وبدون تردد.

نبيل شرف الدين: لازم تراعي أنه أنا مش معك في الأستوديو.

فيصل القاسم: طيب تفضل، تفضل بدون تردد.

نبيل شرف الدين: الأفكار مباشرة، نحن لا نتغزل بأحد نحن ندرك حجم عدونا وخصمنا إدراكا صحيحا ذكيا واقعيا وليس بطريقة التفكير بالتمني الذي تمارسه يا سيدي، سيدي أنت تتمنى أن تكون أقوى ولكن في الحقيقة أنت لست أقوى، أنت تتمنى أن تكون منتصرا ولكنك في الحقيقة لست منتصرا، أنت تتمنى أشياء كثيرة ولكن الحقيقة وقراءة الواقع تعني أشياء أخرى خلافا لما رأيته أنت، أنت تتحدث سيدي الفاضل كما لو كنت منتصرا في حرب جنوب لبنان وقد استطاعت إسرائيل أن تضع العالم بينها وبين حزب الله في المنطقة الجنوبية، وهذا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيبب نبيل هذا ليس موضوعنا، نبيل الوقت يداهمنا، أنا أريد أن تفند النظرية القائلة بأن إسرائيل أصيبت بنكسة كبرى بعد اغتيال المبحوح.

نبيل شرف الدين: هذه ليست نظرية، هذه مجرد طريقة للتفكير بالتمني، في التحليل السياسي لا يوجد verb to love يوجد verb to live يوجد verb to leave، to live or to leave يجب أن تفهم، يجب أن تحيا هذا ما تعمل له أجهزة الاستخبارات التي تعمل في بيئتها السياسية، هناك بيئة سياسية أجهزة الاستخبارات هي التي تنطلق منها علشان تخدم -زي ما تقول بالمصري- على صانع القرار السياسي أما أن نظل نفكر بالتمني ونطلق على الهزائم والخيبات انتصارات ونطلق عليها أسماء غير مسمياتها الصحيحة بزعم الانتصار للعروبة، نحن لسنا في مشاجرة شارع نحن لسنا في مشاجرة على الموقف يا أستاذ، نحن بنتكلم سياسة وأمن وحينما نتكلم بالسياسة والأمن يجب أن تكون رؤيتنا واضحة وصريحة جدا، وحدة كيدون التي نفذت هذه العملية هي وحدة شديدة الاحتراف تتألف من 48 شخصا هم نخبة النخبة داخل جهاز الموساد، كيدون -على فكرة- لها علاقة بالكيد لها علاقة بأنهم يكيدون كيدا، هذه الوحدة حتى لما ظهر التصوير في كاميرات دبي هم كانوا يعلمون لأنهم أرادوا بهذا التصوير أن يوجهوا رسالة إلى حركة حماس "نحن اخترقناكم"، إلى إيران "نحن بالقرب منكم"، إلى سوريا "كنا نستطيع أن نفعلها"، نحن موجودون هناك كيان اسمه جهاز الموساد لا يمكن أن تتجاهله، أن تحبه أو تكره هذا شأنك لكن لا بد ألا تتجاهله لا بد أن تعرف حجم عدوك وقدرات عدوك حتى تستطيع أن تواجهه وتعد العدة له، إذاً يا سيدي..



الانعكاسات على المواقف الأوروبية والرأي العام العالمي

فيصل القاسم (مقاطعا): وصلت الفكرة، بس دقيقة.

غالب قنديل: فلنتحدث بالسياسة ولنتحدث بالأمن، بريطانيا فرنسا النمسا إيرلندا كان فيها الإسرائيلون موضع استجواب، سفراؤهم، أحزاب معارضة دعت الحكومات لاتخاذ إجراءات تدافع عن شرف جوازاتها وبطاقاتها وهوية مسافريها الذين يتجهون إلى البلاد العربية وباتوا اليوم في موضع شك والشك ليس فقط في مقدمتك التي افتتحت بها هذه الحلقة دكتور فيصل، هذا شك يساور كل مواطن عربي اليوم يرى أجنبيا يعتبره إسرائيليا محتملا..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني عندما ترى الآن إنسانا أوروبيا أو أميركيا في شارع عربي تعتقد أن هذا من الموساد هيك بهذه..

غالب قنديل: سأطلب التدقيق في هويته، وأنا أدعو اليوم لإلغاء كل أذون الدخول بدون فيز مسبقة للأوروبيين في البلاد العربية قبل أن تتخذ الدول الأوروبية قرارا واضحا بمنع استخدام وثائقها..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): ومصالح الناس، ماذا تفعل بمصالح الناس؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

غالب قنديل (متابعا): وبوقف التنسيق مع المخابرات الإسرائيلية، أمن كل عربي هو في خطر، نحن نعلم أنهم يتبادلون الخدمات ولكن هذه الفضيحة حركت في الرأي العام الأوروبي قوة فعل وتأثير تحد من هوامش حركة أجهزة المخابرات الغربية كما حصل تماما عندما صدر تقرير غولدستون وتحركت منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان في أوروبا..

فيصل القاسم: في العالم.

غالب قنديل: وفي العالم واستصدرت مذكرات التوقيف، باراك متردد في السفر إلى أكثر من عاصمة، ليفني لم تجرؤ على النزول من الطائرة في لندن وهي اليوم تتوعد رئيس الحكومة البريطانية أنه إذا لم تعدلوا القانون سيكون لنا موقف وحددت موعدا في 23 شباط لاختبار الموقف البريطاني في هذا المجال، 22 ضابطا عممت عليهم هيئة الأركان الإسرائيلية..

فيصل القاسم: ضابط إسرائيلي.

غالب قنديل: منعتهم من السفر لأنهم قد يعتقلون في إسبانيا في بلجيكا في أيرلندا وفي بريطانيا وفي أكثر من عاصمة من عواصم العالم، هذا هو نتاج المأزق، نتاج شيخوخة إسرائيل، وليقرأ فينوغراد السيد المتحدث من القاهرة ليقرأ تقرير فينوغراد وليقرأ كلام نتنياهو في مؤتمر هرتزيليا، الردع الصاروخي الذي تمتلكه المقاومة وسوريا تحتاج إسرائيل لعشرين سنة ولمليارات الدولارات حتى تستطيع أن تقيم معادلا له، هذا كلام بنيامين نتنياهو، فليقرأ ما قيل في هرتزيليا عن أن إسرائيل خائفة وقلقة من تنامي اتجاه في أوروبا يدعو إلى نزع الشرعية عنها كدولة، نزع الشرعية بسبب ماذا؟ بسبب انفضاح الجرائم ضد الإنسانية وبسبب المعادلات الجديدة التي أقامتها قوة الردع المقاومة.

فيصل القاسم: جميل جدا. نبيل شرف الدين لماذا يعني تضرب عرض الحائط..

نبيل شرف الدين: يا سيدي ده كلام كبير..

فيصل القاسم: دقيقة خليني أسألك، لماذا تضرب عرض الحائط بكل.. الرئيس الفرنسي بالأمس شجب العملية وتنصلت منها فرنسا وتبرأت، أيرلندا نفس العملية، النمسا عندما ظهر وزير الخارجية النمساوي الرجل يعني مرتعد كان، قال نحن لا علاقة لنا وسنحقق وما بأعرف شو، الصحافة البريطانية أقامت الدنيا ولم تقعدها ضد الموساد وضد إسرائيل، الرأي العام الأوروبي كله يتحرك بسبب هذه الفضيحة الكبرى التي كانت بطلتها شرطة دبي بامتياز وتأتي وتقول لي إن هذه صفعة لحماس وصفعة لكذا، يا رجل!

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل أولا أريد برضه أيضا مرة أخرى أن أطمئن ضيفك الكريم على دائرة الجوازات الأوروبية..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا أخي ادخل بالجواب، نبيل ادخل بالجواب الوقت يداهمنا، بدون طمأنة خلص ادخل.

نبيل شرف الدين: لأنني يا سيدي الفاضل، أين هو هذا الرأي العام الأوروبي الذي تتحدث عنه وصناع القرار لم يذكروا كلمة إسرائيل مطلقا في البيان الرسمي الصادر في بروكسل؟

فيصل القاسم: صحيح.

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل هذا ذر للرماد في العيون، هذا مجرد propaganda، هذا مجرد كلام للاستهلاك المحلي أمام نواب البرلمان في دول الاتحاد الأوروبي، أمام الرأي العام العربي الذي يصدق مثل هذه الترهات، علاقة إسرائيل بالدول الأوروبية وبالغرب عموما هي علاقة إستراتيجية هي علاقة عضوية، إسرائيل صنيعة هذا الغرب ولن يدعوها لأنها تشكل لهم مصلحة هائلة في المنطقة وأي حديث خلاف ذلك هو نوع من التفكير بالتمني، علينا أن نسلم بهذه الحقيقة وأن نبحث بالوسيلة التي يمكن أن نتعامل بها مع هذه الحقيقة لأننا تجاهلنا.. فضلنا نقول إسرائيل المزعومة ورفضنا التقسيم في 48 فكانت النكبة، ورفضنا بعد كده الحلول..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب طيب مش هذا موضوعنا، بس يا نبيل خلينا بموضوعنا..

نبيل شرف الدين (متابعا): يعني باختصار المشكلة..

فيصل القاسم (متابعا): هلق عندما يقول لك السيد غالب..

نبيل شرف الدين (متابعا): والله ده في صلب موضوعنا، يا دكتور إديني فرصة.

فيصل القاسم (متابعا): بس دقيقة، أريد أن أتدخل فقط للإجابة، عندما يقول لك السيد غالب إن الأوروبيين الآن والأميركيين محرجون جدا يعني عندما الشعب الأوروبي يعرف أن جوازات سفره تستخدم من قبل الموساد لاغتيال شخصيات من المقاومة ألا يخشى هذا الشعب على نفسه من هذه المقاومة؟ قال لك الآن الأوروبيون والأميركيون أصبحوا مشبوهين في الشارع العربي وهم يتم التحقيق معهم واذهب إلى بعض المطارات في دبي وغيرها، يأخذون الكل يعني كلهم خائفون الآن إذاً ما هو هذا الانتصار الذي تحدثت عنه؟

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل أنا مش عايز خلط أوراق، طريقة التفكير فورمات التفكير فيها مشكلة، نحن هنا لا نستطيع إطلاقا أن نفعل هذا الذي تقوله لأن لدينا في البلاد العربية ملايين -مش حأقول الألوف- ملايين الأوربيين والغربيين الذين يترددون على كل الدول العربية بشكل يومي ونحن الذين نريد هؤلاء كخبراء ومبرمجين وأساتذة جامعات وغير ذلك، إذاً المصالح في نهاية المطاف هي التي ستنتصر. أما الكلام عن أن الأوروبي صار مشبوها لمجرد عملية، طيب ويعني هذه العملية الاستخباراتية القذرة هل هي الأولى من نوعها وهل هي الأخيرة؟ بالتأكيد ليست الأولى وبالتأكيد لن تكون الأخيرة، هذه الوحدة التي نفذت العملية دون أن تترك أثرا واحدا يمكن أن نحاسبها عليه، ما فيش أثر واحد، حتى الأسماء والمعلومات الموجودة أسماء منتحلة، إذاً ماذا تبقى؟ شبه؟ صور؟ أنت لا تستطيع أن تأخذ الناس بالشبه ما ينفعش أنك تأخذ الناس بالشبه. ثانيا الرأي العام الأوروبي هذا من الذي يمثله في نهاية المطاف؟ أليس صانع القرار الأوروبي؟ صانع القرار الأوروبي سيقتصر -وأنا أبشرك من الآن- سيقتصر رد فعله على استدعاء السفراء ولن يسألوهم عن العملية بل سيسألوهم عن استخدام جوازات السفر وهي مسألة فرعية وجزئية وبسيطة جدا في العملية، الاتحاد الأوروبي والغرب عموما..

غالب قنديل (مقاطعا): هي الموضوع الذي أثار الحوار في أوروبا.

نبيل شرف الدين: إذاً كل هؤلاء، كل هؤلاء..

فيصل القاسم (مقاطعا): نبيل شرف الدين وصلت الفكرة..

نبيل شرف الدين (متابعا): كل هؤلاء ما عندهمش مشكلة في المسألة.

فيصل القاسم: جميل جدا. سيد غالب قنديل طيب يقول لك يعني إسرائيل اقترفت جرائم أكبر من هذه الجريمة، قتلت يعني آلاف الأشخاص في لبنان وبالأمس في غزة وكل الناس..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): اغتالت خليل الشقاقي واغتالت عاطف بسيسو..

فيصل القاسم (متابعا): ما زالت تتذكر، وماذا حدث وتقرير غولدستون ونحن يعني العرب كانوا أكبر المتآمرين على دفن غولدستون، والقيادة الفلسطينية بالتحديد وأنت تعرف القصة، طيب وهذه يعني الإسرائيليون قالوا إن هذه زوبعة في فنجان وستزول وإن الأوروبيين يتظاهرون بالانزعاج وهم ليسوا منزعجين بأي حال من الأحوال، وأنت تعلم أن بريطانيا ستغير قوانينها لإرضاء الإسرائيليين بحيث تأتي ستيبي ليفني وتطلع وما حدا يقول لها ليش جاية وليش رايحة، ولا لا؟

غالب قنديل: هناك فرق..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): وموضوع تسيبي ليفني مالوش علاقة بهذه العملية على فكرة.

فيصل القاسم: طيب ماشي.

غالب قنديل: لو سمحت. هناك فرق كبير بين أن نتجاهل تفاعل الرأي العام الأوروبي في دول يحسب فيها وزن للرأي العام وتأثيره وميوله وبين أن نقول إن الدنيا تغيرت وستصبح أوروبا كلها ضد العدوانية الإسرائيلية وغدا سوف تقول للمقاومة تعالي هذه مخازن أسلحتنا اذهبوا وحرروا فلسطين! نحن لا نتحدث هكذا وقد اخترع سؤالا الأستاذ شرف الدين جاوب عليه ليس هو الجواب الفعلي، ليس هو السؤال الفعلي.

فيصل القاسم: وللتأكيد أن الولايات العربية المتحدة عازمة على ملاحقة المجرمين ومحاكمتهم، هناك دولة وراءهم دولة.

غالب قنديل: تمام. نحن اليوم أمام تفاعلات نتجت عن انفضاح الجريمة وليست تعبيرا عن رفض أوروبي للجريمة، هناك فارق، انكشاف الجريمة -وهنا الدور المحوري لدبي ولشرطة دبي ولتحقيقاتها التي أظهرت الوقائع بسرعة- هذا تسبب بحرج سياسي كبير هذا الحرج السياسي يقود إلى تفاعلات لدى الرأي العام الأوروبي تضيق من هوامش الحركة الإسرائيلية..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يا سيد غالب أنت تعلم أن الرأي العام الأوروبي قبل سنوات أجروا استفتاء في أوروبا وصوت الأوروبيون بنسبة 59% على أن إسرائيل هي أكبر خطر على السلام العالمي..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): ولم يتغير شيء.

فيصل القاسم: ماذا تحقق بعد ذلك؟ الساسة الأوروبيون والمسؤولون الأوروبيون غطوا على الاستفتاء ومات الاستفتاء إذاً نحن لسنا بصدد رأي عام، القيادات الأوروبية النخبة السياسية الحاكمة في أوروبا تحت بصمة إسرائيل.

غالب قنديل: وقعت مذابح غزة وتحرك ملايين المتظاهرين في مختلف العواصم الأوروبية، نحن نريد أن نتفاعل مع الرأي العام الأوروبي، أنا لا أدعو إلى التفرج أنا أدعو إلى المقاومة والمزيد من المقاومة وأدعو إلى كف الدول العربية والمسؤولين العرب..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): إزاي؟

غالب قنديل (متابعا): عن استقبال القتلة الإسرائيليين في بعض العواصم..

نبيل شرف الدين (متابعا): أنا أؤيدك في هذا الرأي لكن إزاي؟ السؤال هو كيف نقاوم؟

غالب قنديل: يجب..

فيصل القاسم: يعني مثل مين؟

غالب قنديل: مثل باراك..

فيصل القاسم: وين؟

غالب قنديل: ومثل نتنتياهو..

فيصل القاسم: باراك شو؟

غالب قنديل: وين شفناه آخر مرة؟ ألم يكن في مصر؟

فيصل القاسم: وهو.. ما هو باراك؟

غالب قنديل: قاتل ومجرم ومعروف أنه ملاحق كمجرم حرب في العديد من جرائم..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): ليس ملاحقا..

غالب قنديل (متابعا): القتل الجماعي التي استهدفت الشعب الفلسطيني..

نبيل شرف الدين (متابعا): ليس ملاحقا في أي دولة في العالم باراك.

غالب قنديل (متابعا): لا شك أن كل الرأي العام العالمي قد يتجاوب مع قضيتنا ولكن إن لم تكن هناك إرادة عربية واضحة وحركة مواجهة عربية في الميدان كل ذلك سيذهب هباء.

الإجراءات المطلوبة وإمكانية ملاحقة الموساد عربيا ودوليا

فيصل القاسم: طيب بس لماذا أنت يعني تقول لي إنه رأي عام أوروبي وكذا وأنت تقول إنه بإمكانك أن ترد على إسرائيل بالمثل، تخترق بالمقاومة تضرب بالمقاومين، أنت عندك يعني ترد بالمثل يعني أحد مسؤولي حماس قال الرد من جنس الجريمة.

غالب قنديل: يا صديقي الحق بالرد هو حق مشروع، ولنكن واضحين، ما لم تقدم الدول الأوروبية..

فيصل القاسم (مقاطعا): وماذا تقول للأوروبيين؟

غالب قنديل (متابعا): على إجراءات رادعة فمن حق المقاومة أن ترد، هذا حقها المشروع وفي المكان الذي تريد لأن العدو هو الذي بادر وتحت المظلة الأوروبية في هذه الحالة.

فيصل القاسم: بس يا أخي الأوروبيون قالوا لك إنه يعني لا نعرف، ماذا تريد من الأوروبيين في هذه الحالة من الشعوب الأوروبية من القادة الأوروبيين؟

غالب قنديل: هناك قرائن تركها المجرمون، بصماتهم الإلكترونية، جوازات السفر الأوروبية التي استعملوها، صورهم إلى ما هنالك، كل العناصر الجرمية تقول إن هناك عنصرا أوروبيا متدخلا في التنفيذ وفي الإعداد..

فيصل القاسم: وبالتالي المطلوب؟

غالب قنديل: مطلوب موقف من الدول الأوروبية بمستوى ردع الإجرام الإسرائيلي، رسالة دبي كانت مهمة جدا في هذا الاتجاه.

فيصل القاسم: طيب نبيل شرف الدين ألا تعتقد ان هذه هي المرة الأولى تقريبا..

نبيل شرف الدين: طيب في الاتجاه المعاكس طيب امنحني..

فيصل القاسم: إيه بس دقيقة. ألا تعتقد أن هذه.. يعني هل سمعت عن ضجة حول الموساد كضجة المبحوح؟ هذه المرة الأولى من نوعها في التاريخ الحديث يا رجل! يعني العالم كله سمع بفضيحة الموساد وبإرهاب الموساد وأنت تعلم ما الذي يحصل في إسرائيل، هل تستطيع أن تنكر أن الإيرلنديين الآن يشتكون بأنهم لا يستطيعون السفر بسبب أن بعض المتورطين يعني أخذوا أسماءهم أو انتحلوا جوازاتهم أو زوروا جوازاتهم؟ هناك قضية عالمية، أنت لا.. تقول لي إن تسيبي ليفني غير موجودة، الضباط الإسرائيليون ملاحقون، تسيبي ليفني ملاحقة، باراك ملاحق، الموساد الإسرائيلي الآن على الإنتربول، هل هو موجود على الإنتربول ولا لا؟ على الشرطة الدولية؟ وتقول لي بسيطة وسيغضون الطرف عنها وما بأعرف شو، كيف؟!

نبيل شرف الدين: طبعا، طبعا، لا، لا، ده تم غض الطرف بالفعل. لكن في البداية خليني أقل لضيفك الكريم إن مصر وإسرائيل تربطهما علاقات دبلوماسية وعلاقات سياسية بناء على اتفاقية السلام، هذا ليس موضوعنا لكن لا بد أن تعلم أن هذا قرار وخيار مصري ليس للآخرين أن يتدخلوا فيه، هذا اختيارنا منذ توقيع اتفاقية السلام وهذا موضوع يقتضي أن يتبادل الرؤساء وأن يتبادل القادة السياسيون الزيارات وهذه تتم لمصالح وأهداف نحن في غنى أن نفصح عنها لكل من هب ودب. ثانيا مسألة التعويل على أن دبي قد تطلب رئيس المخابرات الإسرائيلية الموساد هذا لن يحدث وأطمئنكم أن هذا لن يحدث لسبب بسيط جدا، أن هذه سابقة لم تحدث في تاريخ العالم أن طلبت دولة رئيس جهاز استخبارات دولة أخرى، هذه سابقة لم تحدث في العالم الحديث منذ أن حطت الحرب العالمية الثانية أوزارها حتى الآن..

غالب قنديل (مقاطعا): هذه عصابة قتل، مخابرات دولة!

نبيل شرف الدين (متابعا): فرؤساء أجهزة الاستخبارات في الدول لا يطلبون، هذا قانون دولي هذا عرف دولي بين أجهزة الأمن ألا يطلب وإلا..

غالب قنديل: عصابة قرصنة وإجرام إسرائيل وليست دولة.

نبيل شرف الدين: يا سيدي يا سيدي أنت هذا رأيك لكنها في الأمم..

غالب قنديل: عصابة قرصنة وإجرام.

نبيل شرف الدين: المتحدة ولها علاقات وطيدة مع الغرب. ثانيا..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماشي ماشي بس خلينا بالموضوع نبيل شرف الدين كيف ترد على..

نبيل شرف الدين: خليني أرد..

فيصل القاسم: بس دقيقة، مشان نغطي، كيف ترد على ما جاء في صحيفة القدس العربي..

نبيل شرف الدين: أنت ما بتدنيش فرصة يا دكتور فيصل، لازم تراعي أن..

فيصل القاسم: بس دقيقة، عم يقول لك الإرهاب الإسرائيلي..

نبيل شرف الدين: يا دكتور فيصل أنت لازم تراعي أن أنا في الأقمار الصناعية ولازم آخذ فرصة متكافئة.

فيصل القاسم: ماشي، ماشي بس أنا بأعطيك مشان تجاوب. "الإرهاب الإسرائيلي -حسب القدس- الذي يمارس بمساعدة غربية هو الذي يعطي المبررات -اتفقنا معها أو اختلفنا- لتنظيم القاعدة وكل التنظيمات المتشددة الأخرى لتجنيد الشباب المسلم المقهور والمهان لتنفيذ عملياته بتفجير الطائرات ومحطات القطارات وهذا لا يعني تبرير أي نوع من الإرهاب" لكن ماذا تريد منهم عندما يدعمون الموساد كي يقتل المقاومين ويخترق العواصم العربية ويصول ويجول على هواه؟!

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل أنا بس الأول عايز أقول حاجة بسيطة، الأستاذ ضيفك قبل ما أنت حضرتك تسأل بيقول الحق في الرد مشروع، طيب ماذا حينما تقرأ أيضا في الصحف الإسرائيلية من يتساءل ألم يقتل ألم يختطف المبحوح جنديين إسرائيليين ويقتلهما؟ إذاً فجهاز الموساد في هذه الحالة هو في حالة حرب مع حركة حماس أو مع من تصفها بالمقاومة، وحينما تكون..

فيصل القاسم: أو دفاع عن النفس!

غالب قنديل: هو يبرر الجريمة الآن!

نبيل شرف الدين: لا، في حالة حرب..

غالب قنديل: تبرير للجريمة.

نبيل شرف الدين: هو في حالة حرب، حينما يكون في حالة حرب يا سيدي هذا منطق الأشياء هذا ليس تبريرا..

غالب قنديل: تبرير للقتل.

نبيل شرف الدين: هذا ليس تبريرا هذا منطق الأشياء، حينما تكون في حالة عداوة لماذا تعلق الكثير من الآمال على خصمك؟ هل إسرائيل هذه منظمة خيرية؟ هل جهاز الموساد هذا منظمة خيرية للرفق بالإخوة العرب؟! لا يا سيدي هذا جهاز استخبارات دولة معادية، لا بد أن تفهم وتدرك هذا جيدا، وهذه الدولة تربطها علاقات وطيدة وعلاقات عضوية وعلاقات إستراتيجية -وتحت كل واحدة من هذه الكلمات ضع ما شئت من الخطوط الحمر- مع الغرب كله ولا يمكن للغرب إطلاقا أن يتخذ إجراء يضع إسرائيل في حرج، هذا لن يحدث إطلاقا إلا في مخيلتنا، كأننا لا نتعلم أبدا من كل النكبات ومن كل الويلات! ثانيا لماذا لم تخبر حركة حماس شرطة دبي بوجود المبحوح؟ لماذا تصرفت أيضا بنفس المنطق الذي تصرف به الموساد؟ لماذا استغفلتهم -بالبلدي كده- وما قالتش إن هناك المبحوح..

غالب قنديل: المقارنة مرفوضة.

نبيل شرف الدين: اللي قال عنه الفريق ضاحي خلفان إنه دخل ثلاث أربع مرات قبل كده وهم ما كانوش يعرفون أن شخصيته الحقيقية مين، ده سؤال أنا عايز إجابة عنه. وأول حاجة يعملها..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل جدا، بس دقيقة..

غالب قنديل: سؤال خارج الموضوع.

نبيل شرف الدين: لما ينصحهم..

فيصل القاسم: نبيل شرف الدين أشكرك جزيل الشكر..

نبيل شرف الدين: لما ينصحهم، اسمعني عايز أكمل فكرتي..

فيصل القاسم: باختصار..

نبيل شرف الدين: أتوسل إليك عايز أكمل فكرتي أرجوك بمنتهى الاختصار وحتى لا يتشتت تفكيري أرجوك، بمنتهى الاختصار، حينما ينصحهم الفريق ضاحي خلفان بأنهم مخترقون من الداخل وعليهم أن يجروا تحقيقا داخليا يكون أول رد رفضا عنتريا على الرجل المسؤول الأول عن إجراء التحقيقات والعالم بكل التفاصيل وكأنه عدو لهم لا لشيء إلا لأنه نصحهم بالحقيقة، هم مخترقون من الداخل..

فيصل القاسم: أشكرك وصلت الفكرة..

نبيل شرف الدين: هم الذين قتلوا، هم الذين قتلوا المبحوح، هم الذين قتلوا المبحوح..

فيصل القاسم: يا نبيل أشكرك. نشرك باختصار المستشار حسن عمر من القاهرة، تفضل يا سيدي.

حسن عمر/ مصر: مساء الخير. أعتقد التاريخ سيذكر أن هناك ثلاث محطات، حرب أكتوبر قهرت الجيش الذي لا يقهر وقضت على أسطورة إسرائيل بأنها جيش لا يقهر، السيد حسن نصر الله بضربه للعمق الإسرائيلي بالصواريخ حقق انتصارا رائعا سيذكره التاريخ وده بداية إضمحلال إسرائيل. أنا أعتقد الفريق ضاحي خلفان بكشفه للموساد بهذه الصور التي نشرت ضرب الموساد ضربة ليس من السهل الآن أن يعود الموساد كما كان، اللي الناس كانت بتتوقع الموساد ده أشباح بيقوموا ما حدش بيشوفهم، الناس شافوهم قدام عينيهم شافوهم بالمناظر اللي قاموا بها بالتخفي بالعملية اللي تمت كل هذه العملية أنا أعتقد دي ضربة لإسرائيل لأن المفروض هو التحرك العربي الآن المطلوب وأنا حأبدأ أطلب التحرك العربي وكان مفروض من أيام..

فيصل القاسم: بس باختصار.

حسن عمر: باختصار، من أيام اغتيال رفيق.. لأن ده حيفتح ملف اغتيال الحريري، الآن الموساد تتجه إليه الأنظار أنه هو اللي اغتال الحريري. أمين عام الجامعة العربية كان يتعين منذ 11 سبتمبر أن يعين مفوضا عاما للجامعة العربية لشؤون الأمن، هذا مهم جدا لأنه كان مفروض هذا المفوض هو الذي يقوم بهذه المهام..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ماشي بس الوقت يداهمنا، أي نقاط أخرى؟

حسن عمر: الآن أي نقاط أخرى، الآن دبي تملك أن تطلب اجتماعا لاتحاد الفنادق الدولي لمنع استقبال أي إسرائيليين في الفنادق الدولية حتى تقوم إسرائيل بتسليم أعضاء الموساد إلى دبي لمحاكمتهم، لأن الناس بتستغرب ليه إنجلترا وفرنسا وإيرلندا استاءت من استخدام جوازات سفرها، أن تزور هذه الجوازات وتستخدمها ده معناه عدوان على سيادة تلك الدول معناه أنك بتعرض للخطر أمن رعايا هذه الدول فهذه الدول الآن هي التي تشكو من فعل الموساد، إسرائيل، الموساد الإسرائيلي لن يستطيع أن يقوم بأعمال مماثلة مستقبلا لأن الآن أنت تستطيع زي ما حصل في لوكربي أن تفرض حظرا على إسرائيل حتى تقوم بتسليم هؤلاء إلى دبي. أنا أعتقد أن دولتين صغيرتين زي لبنان ودبي استطاعوا أن يضربوا إسرائيل في العمق وجهازها المخابراتي ما لم يحدث من قبل..

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك جزيل الشكر، وصلت الفكرة. سيد غالب قنديل.

غالب قنديل: يعني سمعنا الأستاذ شرف الدين عم يروج لجريمة القتل اللي ارتكبتها الموساد وعم يجملها، بالمقابل هجم على حماس بمحاولة لدق إسفين بين حماس وحكومة دبي..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب لكن حكومة دبي هي التي قالت بأن القاتل الفعلي..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): ده بيان هي طلعته حركة حماس..

فيصل القاسم (متابعا): للمبحوح هو أحد الجواسيس..

نبيل شرف الدين (متابعا): ده مش كلامي ده كلام الحركة.

غالب قنديل: جيد ليس هذا هو الموضوع الأساسي.

فيصل القاسم: ناهيك عن الجواسيس الذين قدموا من السلطة.

غالب قنديل: أنا أعتقد..

نبيل شرف الدين: آه انتقائية، يمارس الانتقائية في التفكير.

غالب قنديل: ما نحتاجه في هذا الموضوع يا أستاذ شرف الدين هو التنسيق بين قيادة حماس وبين حكومة دبي في التحقيقات ولتكشف التحقيقات التفاصيل، ما كشف حتى اليوم هو أن جهاز الموساد فشل في إخفاء الوقائع والأدلة وغرق في فضيحة تثير إرباكات سياسية لإسرائيل لدى أكثر من دولة أوروبية، هذه هي النتيجة، قيمة هذه النتيجة أنه بينما إسرائيل عاجزة عن شن حرب في المنطقة بسبب توازن الردع الذي يحكم المعادلات سددت ضربة قاصمة لجهاز الموساد تداعياتها ما تزال في البداية اليوم، قد تطيح برؤوس كثيرة في هذا الجهاز وستحد من مساحة حركته بسبب الإحراج الناتج عن التعاون معه، أنا حتى على افتراض أن الجوازات سلمت للموساد لأداء مهام أخرى ربما غير الاغتيال، اليوم تواجه الموساد مشكلة في اللجوء إلى مثل هذه التدابير والحصول على مثل هذه التسهيلات والفضل في ذلك إلى فضيحة اغتيال المبحوح.

فيصل القاسم: طيب لكن على مستوى العقاب، طيب نحن يعني أعيد السؤال، كان هناك دعوة قضائية..

نبيل شرف الدين (مقاطعا): ما فيش عقاب يا دكتور فيصل، ما فيش عقاب..

فيصل القاسم (متابعا): ضد شارون في بلجيكا ودعوة قضائية في إسبانيا..

غالب قنديل: القضاء ممسوك، القضاء الدولي..

فيصل القاسم: إذاً نحن لماذا كل هذا التفاؤل؟

غالب قنديل: يا سيدي هذا التفاؤل له أثره في توازن القوى السياسي الذي يحيط بقضيتنا، الرأي العام العالمي أصبح قوة مؤثرة في المعادلات وأعطيك مثلا بسيطا، عام 1996 كان أحد أهم العوامل التي فرضت على الولايات المتحدة وإسرائيل قبول تفاهم نيسان والاعتراف بحق حزب الله في الرد الصاروخي على قصف المدنيين اللبنانيين تفاعل الرأي العام العالمي بعد مجزرة قانا، الاستنكار الدولي الذي حصل لمذبحة قانا كان من العوامل الأساسية التي فرضت تفاهم نيسان وفي كل المعارك التي خضناها كان الرأي العام العالمي عنصرا مهما، نحن اليوم نكسب جولة في هذا المجال، سمعة إسرائيل تهتز وتضرب في أكثر من مكان في العالم، قطاعات كثيرة من الرأي العام الأوروبي تنظر إلى الموساد كعصابة قتلة وتنظر إلى المسؤولين الإسرائيليين كمجرمي حرب، هذا تطور مهم سنراكم عليه ونبني عليه لمزيد من المقاومة في ردع هذا العدو وليس باستقبال القتلة في عواصمنا.

فيصل القاسم: نبيل شرف الدين.

نبيل شرف الدين: يا سيدي أقول له تعيش وتراكم! أما ما وفرته كل..

غالب قنديل (مقاطعا): راكمنا وخلصنا.

نبيل شرف الدين (متابعا): أجهزة التحقيق في دولة الإمارات العربية..

غالب قنديل (متابعا): راكمنا وخلصنا. أنتم مخلفات عصر الهزيمة، عصر الانتصارات بدأ عام 2000..

نبيل شرف الدين: وأنتم مخلفات الإنسانية كلها..

غالب قنديل (متابعا): عندما طردنا المحتل من أرضنا..

نبيل شرف الدين (متابعا): أنتم مخلفات الإنسانية كلها..

غالب قنديل (متابعا): وعام 2006 تجدد مرة أخرى..

نبيل شرف الدين (متابعا): أنتم أصبحتم خارج التاريخ..

غالب قنديل (متابعا): وهو انبعث من غزة، انبعث من غزة صمودا في وجه العدوان الإسرائيلي..

نبيل شرف الدين: اسمعني أرجوك، اسمعني ودعك من هذا الهراء الفارغ، اسمعني يا..

غالب قنديل (متابعا): أنتم لن تفهموا اللغة الجديدة لأنكم تنتمون إلى عصر قد انتهى.

نبيل شرف الدين: أنت مشكلتك..

فيصل القاسم: جميل جدا، سيد نبيل.

نبيل شرف الدين: مشكلتك "ضربتني بدائها وانسلت"..

غالب قنديل: ستبقى إسرائيل أسطورتكم لكنها ديست بأقدام شهدائنا.

نبيل شرف الدين: مشكلتك أنك أنت تبيع من الشعارات أكثر ما تبيع من بضاعة العقل، بضاعة العقل تقول إن ما وفرته كل أجهزة الأمن هو عبارة عن..

غالب قنديل: عندما تملك قنطارا من نضالاتنا وتضحياتنا يمكنك أن تفتح فمك بهذا الكلام.

نبيل شرف الدين: يا سيدي اسمع، اسمعني..

غالب قنديل: عيب عليك أن تتحدث بهذه اللغة.

نبيل شرف الدين: أنا لست معك في الأستوديو لأرد، اسمعني، منع الأوروبيين من الإقامة في الفنادق كما تفضل أحدهم وقال هذا كلام لغو، هذا كلام لا يمكن أن يرد عليه لأنه لا يمكن تنفيذه بالمرة لا يمكن أن تنفذه في أي دولة عربية ولا يمكن أن تجبر كل الدول العربية على الالتزام بقرار من هذا النوع الذي يشبه قرار الحاكم بأمر الله الفاطمي بمنع الملوخية، يا سيدي..

غالب قنديل: الأسهل عدم استقبال باراك ونتنياهو.

نبيل شرف الدين: يا سيدي الفاضل اسمعني أرجوك وكن مهذبا من فضلك.

غالب قنديل: أنا أسمعك.

نبيل شرف الدين: أما مسألة ما وفرته أجهزة الأمن عبر هذه التحقيقات وهذه الهالة ليس أكثر من فيلم أكشن للفضائيات، ليس أكثر من ذلك لن تذهب الأمور أبعد من ذلك لا يمكن أن يحدث في أي لحظة أن تقطع دولة أوروبية علاقاتها مع إسرائيل لأنها تورطت في هذه الجريمة أو في هذه العملية أما أن تضبط أسماء هؤلاء الأشخاص الحقيقيين فهذا ضرب من ضروب المستحيل، علينا أن نسلم بالحقائق على الأرض ولا نخلط ما بين نتمنى وما بين نسعى إليه، ما نسعى إليه هو الاعتراف بالمرض أولا، نحن كيان مريض منشق متشرذم يعاني كثيرا من اللا عقلانية ويعاني كثيرا من التفكير بالتمني والتخيل الخرافي والخيالي، علينا أن نعترف أولا..

فيصل القاسم: طيب وصلت الفكرة، الوقت يداهمنا، أشكرك جزيل الشكر..

نبيل شرف الدين: جملة أخيرة..

فيصل القاسم: غالب قنديل، الكلمة الأخيرة، عم يقول لك كل هذه..

نبيل شرف الدين: جملة أخيرة..

فيصل القاسم: شو الجملة الأخيرة؟ باختصار.

نبيل شرف الدين: جملة أخيرة يا دكتور فيصل، الجملة الأخيرة الاعتراف بالمرض هو أول خطوات العلاج، علينا أن نعترف بأن الجسد العربي مريض وأنه يعاني من مشكلات كثيرة وعلينا أن نعترف بذلك أولا حتى نبدأ في الحلول.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. سيد غالب قنديل كل هذه الهيصة أنه إسرائيل حوصرت وكذا وتضييق الخناق عليها، حتى الشارع العربي 68% أو 64% وأكثر قليلا يعتقد أن إسرائيل لم يضيق عليها الخناق بسبب هذه، ليس هناك.. وأن كل العملية فيلم أكشن للفضائيات. باختصار، جملة واحدة.

غالب قنديل: لا، طالما هناك سياسة أميركية قائمة على مبدأ أن إسرائيل هي قاعدة حربية للعدوان تدججها أميركا حتى الأسنان فإسرائيل ستبقى فالتة، ولكن عنصر الردع هو بالإرادة المحلية بالمقاومة بالصمود..

فيصل القاسم: وبالرد. أشكرك جزيل الشكر.

غالب قنديل: وبالرد الرادع للمجرم الإسرائيلي.

فيصل القاسم: أشكرك. مشاهدينا الكرام لاقتراح موضوعات وضيوف للبرنامج يرجى التواصل عبر البريد الإلكتروني opp@aljazeera.net لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا رئيس تحرير مجلة محاور إستراتيجية السيد غالب قنديل، وعبر الأقمار الصناعية من القاهرة الكاتب الصحفي نبيل شرف الدين. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.