- مضامين وثائق ويكيليكس ودلالات توقيتها
- مصداقية الوثائق ومشروعية ملاحقة المالكي قضائيا

- دوافع الهجوم على المالكي ومسؤوليات الطبقة السياسية

- ممارسات الحكومة وآفاق التحقيق والعملية السياسية

فيصل القاسم
مشعان الجبوري
فوزي الأتروشي
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام. أليس حريا بالشعب العراقي بعد وثائق ويكيليكس أن يطالب فورا بمحاكمة نوري المالكي وشركاه من القتلة والمجرمين وإعدامهم فورا كما أعدم صدام حسين؟ يصيح معارض عراقي، أليس حريا به أيضا أن يرفع عليه دعاوى في المحاكم الغربية ليصبح مثل جنرالات إسرائيل الملاحقين دوليا بتهم جرائم الحرب والإبادة؟ كيف يقبل العراقيون برئيس وزراء ملطخة يداه بدماء ألوف العراقيين قتلا وتعذيبا وتهجيرا؟ ألم يقل الشيخ حارث الضاري إن فترة حكم المالكي هي الأكثر دموية في تاريخ العراق؟ ألا يبدو صدام حسين حملا وديعا مقارنة بحكام العراق الجدد الذين ملؤوا البلاد بآلاف المقابر الجماعية؟ كيف يقبل الشعب العراقي بحكام يأتمرون بأوامر إيران وفرق موتها من قدس وبدر وغدر؟ يضيف آخر. لكن في المقابل أليس المالكي وغيره مستهدفا بوثائق ويكيليكس؟ ألم تصوت نسبة كبرى من العراقيين للمالكي وغيره من ساسة العراق الجدد؟ لماذا تناست الوثائق أن إياد علاوي تلطخت يداه أيضا بدماء العراقيين قبل الغزو وبعده؟ من الذي دمر الفلوجة مع الأميركيين، أليس علاوي؟ أليس شهاب الدين أسوأ من أخيه؟ لماذا قتل العراقيين وتهجيرهم على أيدي علاوي حلال وعلى أيدي المالكي حرام؟ ما الفرق أن يكون أحدهما عميلا لإيران والآخر عميلا لأميركا أو الاثنتين معا؟ يصيح معارض آخر، ثم هل يعقل أن يحرم المالكي من رئاسة الحكومة لمجرد أنه قتل آلاف العراقيين، ألم يقتل حكام عرب آخرون الألوف من شعبهم وما زالوا جاثمين على صدره منذ عشرات السنين؟! أليس التنكيل بالشعوب وسحقها من أهم ميزات معظم الحكام العرب؟! أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على رئيس كتلة المصالحة والتحرير في البرلمان العراقي سابقا السيد مشعان الجبوري وعلى وكيل وزارة الثقافة العراقية السيد فوزي الأتروشي، وبإمكانكم المشاركة عبر الـ
facebook عبرwww.facebook.com/oppositedirection

نعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

مضامين وثائق ويكيليكس ودلالات توقيتها

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن الطبقة الحاكمة في العراق فقدت مصداقيتها تماما بعد وثائق ويكيليكس؟ صوت 4155 شخصا، 91,8% نعم، 8,2%لا. سيد أتروشي لو بدأت معك بهذه النتيجة، 91,8% يعتقدون أن الطبقة السياسية بعد وثائق ويكيليكس الكارثية يعني أصبحت في أسفل السافلين إذا صح التعبير ولو عندها ذرة حياء لاستقالت بشكل جماعي.

فوزي الأتروشي: بداية باقة عطرة مني للجزيرة في عيدها الرابع عشر وأستهل كلامي بتوجيه التعازي القلبية الحارة لذوي ضحايا الأحد الدامي الماضي في كنيسة سيدة النجاة وأهنئ الأبطال العراقيين من الداخلية والجيش والفرقة الذهبية الذين أنقذوا بقية الرهائن وأنتم تعلمون قبل أقل من ساعة أيضا هناك خبر أن هناك تفجيرات كبيرة في بغداد وقبل ذلك هنالك تفجير ألحق أضرارا كبيرة بمدينة ديالى في مقهى شعبي، إذاً انطلاقا من هذه البقعة الدموية أقول وأردد ما يقوله الشاعر

متى يبلغ البنيان تمامه

إذا كنت تبنيه وغيرك يهدم

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني من الذين يبني؟

فوزي الأتروشي: أنا لا أعول..

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول الطبقة تبني هذه؟

فوزي الأتروشي (متابعا): أنا لا أعول على هذه النتيجة في الإنترنت وإنما أعول على إرادة الناخب العراقي إرادة الملايين الذين توجهوا لانتخاب حكومة وطنية وتشريع أول دستور دائم والحكومة العراقية باقية وثابتة ونحن في العراق نعيش أقصى فضاءات الحرية الآن ولأول مرة، أما هذه ما يسمى بتسريبات أو تسريبات موقع ويكيليكس فهي عبارة عن زوبعة في أقل من فنجان..

فيصل القاسم: زوبعة!

فوزي الأتروشي: وهي أيضا عبارة عن تفخيخ إعلامي لجأ إليه البعض ولا سيما بعض المطبلين والمزمرين والمصفقين والمحرضين..

فيصل القاسم: والبعثيين، والبعثيين من أمثال ويكيليكس، كمان صار بعثي تبع ويكيليكس! ما شاء الله!

فوزي الأتروشي: لم أقل ذلك، دعني أكمل.

فيصل القاسم (متابعا): أو حتى من جماعة ابن لادن!

فوزي الأتروشي: دعني أكمل يا سيد فيصل. بعض المحرضين الذين لجؤوا إلى هذا التفخيخ الإعلامي لإيقاف العملية السياسية بعد أن شارفت وأوشكت على النجاح بعد عناق أربيل وبغداد، هم راهنوا أن تفجيرات على الأرض في المساجد والمدارس والمكتبات والأسواق الشعبية والحسينيات سوف تنهي وتقضي على إرادة الشعب العراقي، لم يتم ذلك، الآن يلجؤون إلى زوبعة إعلامية إلى تفخيخ إعلامي مستندين إلى ما يسمى بوثائق ويكيليكس وهذه مجرد فبركة إعلامية يراد منها المؤامرة على الشعب العراقي الذي توجه لأول مرة خلافا لكل الدول العربية الأخرى إلى صناديق الانتخابات وانتخب حكومته بكل حرية وأعتقد أن هذه الزوبعة الإعلامية سوف تمر بسلام.

فيصل القاسم: جميل جدا. مشعان الجبوري.

مشعان الجبوري: السلام عليكم. يعني أولا أنا أريد أن أبين أني ما كنت أعرف أن مناظري اللي هو السيد فوزي الأتروشي وقد شاهدته على الباب ولو كنت أعرف لثنيته عن هذه المناظرة لأنه موجود في المكان الخطأ..

فوزي الأتروشي: أنا موجود في المكان الصحيح دفاعا عن المواطنين الأبرياء الذين يذبحون على أيدي الإرهابيين..

فيصل القاسم: بس بدون مقاطعة سيد فوزي بس نحن اتفقنا..

فوزي الأتروشي: القتلة إذاً أنا في المكان الصحيح دفاعا عن شعب وعن قضية حقة.

فيصل القاسم: سيد فوزي بس بدي أرجوك رجاء حارا بلا مقاطعة، بلا مقاطعة، تفضل.

مشعان الجبوري: السيد فوزي موجود في المكان الخطأ لأنه يدافع عن حكومة رئيسها متورط في عمليات قتل منظمة سافك للدم المعصوم وهاتك لأعراض الرجال..

فيصل القاسم: هاتك لأعراض الرجال!

مشعان الجبوري: نعم وحرمات النساء ومهلك للحرث والنسل..

فوزي الأتروشي: هذا صدام حسين وليس المالكي.

فيصل القاسم: بس بدون، سيد فوزي..

فوزي الأتروشي: لا يجوز التعرض لرئيس الوزراء العراقي.

فيصل القاسم: سجل..

فوزي الأتروشي: أنا أمثل الحكومة العراقية هنا..

فيصل القاسم: تمثل الحكومة العراقية؟

فوزي الأتروشي: لا يجوز هذا التعريض وهذا السب منذ البداية.

فيصل القاسم: سجل النقاط عندك لو تكرمت وبدون أي مقاطعة.

فوزي الأتروشي: وأريد وقتا كافيا.

فيصل القاسم: نعم، تفضل.

مشعان الجبوري: هذه سلوكيات الحكومة العراقية في الحوار وفي المخاصمة وفي كل شيء مع الأسف، هو يمثل شخصا غاصبا للحقوق معتدي على حرمات المقدسات، هو في المكان الخطأ لأنه لطالما كان يتحدث هذا الرجل في وسائل الإعلام والفضائيات عن ما تعرض له الشعب الكردي من مظالم كان يتحدث عن حلبجة وكان يتحدث عن الأنفال وكنا نتعاطف معه وعوائل ضحايا المالكي كانوا يتعاطفون مع طروحات السيد فوزي الأتروشي حين كان يدافع عن محنة الشعب الكردي، فهو يجلس وهو كادر في حزب اسمه الحزب الديمقراطي الكردستاني لم يتورط قط -وأستطيع أن أجزم أنه لن يتورط- لا في عمليات القتل الطائفي ولا عمليات القتل العرقي وحزب ينتهج نهج التسامح والمصالحة ربما كما ليس هناك حزب مثله، لازم الجمهور يعرف أن هذا الرجل في المكان الخطأ لماذا، هو يمثل حزبا زعيمه مصطفى البرزاني المرحوم عندما تعرض لمحاولة اغتيال من قبل الحكومة المركزية عبر وفد شعبي جاء إليه البعض وطلب منه أن يقوموا بعمليات تفجير مماثلة في المدن العربية وقال نحن لا نسفك الدماء البريئة، وهذا الرجل قادم الآن ليدافع عن مرتكبي سفك الدماء البريئة! أكشف لك سرا ولكل المشاهدين، عام 2003 أسرّني الرئيس مسعود البرزاني بأن أنقل دعوته لعائلة الرئيس صدام حسين للإقامة في أربيل بضيافته وحمايته وأنا لم أكشف هذا السر أبدا، هذا الرجل القادم الآن ليدافع عن الإجرام ويدافع عن..

فوزي الأتروشي: أدافع عن الحق وأدافع عن الأبرياء.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة..

فوزي الأتروشي: وأدافع عن ضحايا القتلة المجرمين الإرهابيين.

مشعان الجبوري: ويدافع عن مجرمين متورطين ويدافع عن مجرمين متورطين في قتل شعبه، هذا الرجل موجود في المكان الخطأ..

فيصل القاسم: وصلت الفكرة.

مشعان الجبوري: وهو عليه الآن أن يعتذر من ضحايا الشعب الكردي لأنه هو الآن في موقع الدفاع عن الشيطان..

فوزي الأتروشي: عليك أن تعتذر من كل ضحايا الإرهاب الإجرامي في بغداد وفي المدن الأخرى..

مشعان الجبوري: هذا الرجل..

فوزي الأتروشي: عليك أن تعتذر لأنك تهين زعماء في العملية السياسية..

مشعان الجبوري: هذا الرجل يدافع عن مجرمين قتلة..

فوزي الأتروشي: أنا أمثل كل العراقيين..

فيصل القاسم: هلق ما فهمنا شيئا..

فوزي الأتروشي: أمثل مبادرة مسعود البرزاني في أربيل..

مشعان الجبوري: أنت الآن في هذا الموقع..

فوزي الأتروشي: الوطنية العراقية الحقة، لا يجوز لك التعرض برموز العملية السياسية، هناك عملية سياسية كنت جزءا منها..

مشعان الجبوري: يا فوزي..

فوزي الأتروشي: وانقلبت عليها لأسباب شخصية، وقد انتقيناك عام 2003 في بغداد، لماذا هذا التعرض لزعماء سياسيين؟

فيصل القاسم: يا سيد فوزي إذا هيك أنا مضطر للأسف الشديد أوقف البرنامج حتى توقف، ماشي؟ خلينا بالموضوع وبدون مقاطعة قلت لك مائة مرة بدون مقاطعة.

مشعان الجبوري: يتعرض بالسب للعملية..

فيصل القاسم: طيب بعد ما يخلص رد عليه كاملا.

مشعان الجبوري: أنا لم أسب..

فيصل القاسم: خلصت مشعان الجبوري؟

مشعان الجبوري: أنا لست من السبابين، أنا أشفق عليك أنك تدافع عن مجرمين.

فوزي الأتروشي: وأنا أشفق عليك أنك تدافع عن القتلة والمجرمين..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا.

مشعان الجبوري: أنا لم أدافع عن قتلة..

فوزي الأتروشي: الإرهابيين الذين يقتلون الآن في بغداد، هل تعلم أن مدينتك في بغداد الآن هي فيها حظر تجول بسبب هذا الإرهاب الدموي الذي يطال الجميع..

مشعان الجبوري: فوزي أنا هنا أتشرف..

فيصل القاسم (مقاطعا): مشعان الجبوري، بس خليني أقل لك شغلة، مشعان الجبوري مضي عشر دقائق وموضوعنا الطبقة السياسية في العراق بعد..

مشعان الجبوري: خليني أكمل عن الطبقة السياسية وما فعلت..

فيصل القاسم: اترك لي الزلمة.

مشعان الجبوري: ok. إحنا اليوم أمام وثائق حقيقية..

فيصل القاسم: تفضل، الوقت يداهمنا.

مشعان الجبوري: وهذه الوثائق هي عبارة عن يوميات حرب لم يكتبها بعثي كما قالوا ولم يكتبها طائفي كما قال عباس البياتي، هذه وثائق يوميات حرب كتبها أو سربها أصحاب الضمير الحي الموجودين في كل مكان، المجتمع الأميركي ليس كله جورج بوش وقتلة ومجرمين وإلى آخره وما فعلوه في بغداد، المجتمع الأميركي به ناس أصحاب ضمائر حية وهناك موظف في البنتاغون الآن موجود في السجن -تحية له- هذا الرجل سرب يوميات الحرب كما كتبها الجيش الأميركي..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماذا تبين فيما يخص الحكام..

مشعان الجبوري: ok، أنا.. نحن بح صوتنا ونحن نتحدث عن جرائم المالكي وعن جرائم حكومة المالكي وأظهرنا مئات أو آلاف وتعرف حضرتك وكل العرب يعرفون في قناة الزوراء ومن ثم في الرأي..

فوزي الأتروشي: هذه قناة إرهابية..

فيصل القاسم: ماشي ماشي.

فوزي الأتروشي: قناة تنقل..

فيصل القاسم: يا أخي سجل عندك.

فوزي الأتروشي: قناة الزوراء قناة إرهابية، لا أسمح بالدفاع عن الإرهابيين.

فيصل القاسم: أستغفر الله العظيم!

فوزي الأتروشي: قناة الزوراء مغلقة لأنها قناة إرهابية، يا مشعان اعترف بهذا الموضوع، الزوراء قناة تنقل العمليات الإرهابية.

فيصل القاسم: طيب ماشي، خلصت؟

مشعان الجبوري: لا، ما خلصت.

فيصل القاسم: تفضل، هذا والله ما رح نستفيد شيئا بهالكلام..

مشعان الجبوري: هذا اليوم حيث لن تجد..

فيصل القاسم: مشعان، نحن مش بمحاضرة ادخل بالموضوع.

مشعان الجبوري: مش محاضرة أنا بدي أنقل لك وثائق ماذا قال الذين يدافع عنهم الأستاذ ماذا قالت عنهم يوميات جيش الاحتلال الذي جاء بهم إلى السلطة ويحميهم..

فيصل القاسم: نعم، باختصار كي يأخذ هو الوقت.

مشعان الجبوري: كشفت بالنص القطعي، الآن بين قوسين، أن السيد المالكي كان يقود مليشيات مسلحة تحت عناوين مختلفة وضمن الوثائق يقول إن واحدة من هذه المليشيات هي وحدة عسكرية كان اسمها لواء الذيب يقودها شخص اسمه أبو الوليد هذه كانت تخطف الناس من الشوارع تعذبهم ثم تقتلهم وتنتزع قلوبهم وترميهم في المزابل هؤلاء خطفوا، هذا رئيس الوزراء متورط في عمليات خطف أطفال بالـ 15، والـ 20 والـ 25 بسبب أسمائهم، هو يختلف مع مسماهم هو يختطف ناس لأنه يعتقد أنهم كانوا بعثيين هو يختطف ناس لأنهم علماء في هيئة علماء المسلمين، هذه الوثائق التي تنشر وبالتفصيل تظهر أن السيد المالكي الآن هو مشتبه به بارتكاب -مو أنا أقول، الموقع يقول- 155 ألف عدا 15 ألفا يقال إنهم -وفق ما يقول الأميركان- موجودون في مقابر جماعية في كربلاء لا يعرف أهلهم أين مدفونين، هذا جرى عبر مؤسسة حكومية سواء عبر ما يسمى بلواء الذيب وألوية خاصة شكلها، عبر ما يسمى بالفرقة القذرة عبر ما يسمى بمليشيات مرة يسميها جيش المهدي وهو يعني حتى يحمل الجريمة للآخرين وهو يشرف على هذه القضية والقوات الأميركية تعترف أنها كانت تعرف أن المالكي متورط في كل عمليات القتل، حاكم يقتل شعبه بهذه الطريقة ينتهك أعراض النساء..

فوزي الأتروشي: كان ذلك زمن صدام..

مشعان الجبوري: يُغتصب الرجال في سجن..

فوزي الأتروشي: أنا أبرئ المالكي من هذه التهم.

فيصل القاسم: بعد شوي لك الوقت.

فوزي الأتروشي: أنا أبرئ المالكي من هذه التهم.

مشعان الجبوري: السيد فوزي، دعني أسألك، سؤال أخير، هو يقول..

فوزي الأتروشي: دعني أصارحه بالكلام، أنا أبرئ رئيس الوزراء من كل هذه التهم..

فيصل القاسم: بس السؤال.

فوزي الأتروشي: هذه التهم تعاقب عليها.

مشعان الجبوري: السيد فوزي الأتروشي اعتقل في عهد صدام، قل له هل أحد اغتصبك؟ الرجال اغتصبوا في معتقلات نوري المالكي الرجال ولدينا وثائق وتسجيلات ومشاهد واعترافات عبر ويكلي وعبر..

فيصل القاسم: وبعدين جاي بده يصير رئيس وزراء!

مشعان الجبوري: والآن جاي، هو شخص.. هل يجوز لشخص مشتبه به بقتل 150 ألفا من شعبه يجوز أن يرشح لمنصب رئيس الوزراء؟

مصداقية الوثائق ومشروعية ملاحقة المالكي قضائيا

فيصل القاسم: جميل، وصلت هذا هو السؤال. سيد أتروشي، طيب أنا بدي أسألك سؤالا، يعني هذا هو السؤال الآن يعني المالكي بعد كل هذه الفضائح بعد كل هذا الكشف والذي كشفها بتعرف ليس عربا وليس عراقيين وليس بعثيين وليس بنلادنيين، ماشي؟ طيب بعد ذلك الكثيرون يتساءلون ألا يخجل على نفسه الآن متشبث بالحكم بعد كل هذا القتل والدمار؟! طيب أنت بتعرف عضو برلمان في لبنان اسمه رفيق الحريري علمت الدنيا عملوا له مليون ألف محكمة بمحكمة والدنيا قايمة مشانه، طيب هذا المالكي قاتل آلاف العراقيين ومغتصب الرجال طيب أليس حريا بالمحاكمة والإعدام؟

فوزي الأتروشي: صدام هو الذي قتل شعبا كاملا..

فيصل القاسم: أليس حريا بالإعدام؟

فوزي الأتروشي: دعني أدلي برأيي..

مشعان الجبوري: صدام حوكم على ما فعله.

فوزي الأتروشي: دعني أدلي برأيي. أولا موقع ويكيليكس ليس منظمة خيرية وأسانج ليس سياسيا أو إعلاميا، هو متهم بقضايا تحرش جنسي في السويد وأيضا متهم بقضايا قرصنة إعلامية إلكترونية في بلده في أستراليا، عليه أن يجيب على السؤال التالي عبر الأثير أوجهه له، من يمول هذا الموقع؟ 120 ألف دولار شهريا..

مشعان الجبوري: المتبرعون.

فوزي الأتروشي: هذه نقطة، نقطة ثانية هذه الوثائق أولا انتقائية لجهة الزمان والمكان والشخصيات..

فيصل القاسم (مقاطعا): أنت مسؤول عن كلامك، ممكن يقاضيك الزلمة..

فوزي الأتروشي: نعم..

فيصل القاسم: وهذا كلام غير مثبت، موقع ويكيليكس لديه وثائق، أنت شو وثائقك؟

فوزي الأتروشي: يا فيصل أنا أطالبك بأن تدعني أكمل الكلام..

فيصل القاسم: تفضل.

فوزي الأتروشي: هناك انتقائية واضحة في هذه الوثائق أو ما يسمى بالوثائق لجهة الزمان والمكان والشخصيات المستهدفة، نحن نعتقد أن أغلب هذه الوثائق وفق أجندة معينة موجهة للسيد المالكي بعد أن شارفت العملية السياسية في أربيل وبغداد أن تنفرج وتخرج الأزمة السياسية في العراق الحكومية من عنق الزجاجة. أيضا هناك قسمان من الوثائق قسم يتعلق بانتهاكات وخروقات الجيش الأميركي والقسم الآخر هناك أيضا خروقات لبعض الضباط أو القوات العراقية، فيما يخص.. وطبعا كل هذه الوثائق نشرت ليس هناك مفاجأة للمواطن العراقي، لدينا الآن 43 فضائية وإذاعات وصحف..

فيصل القاسم: إعلام حر.

فوزي الأتروشي: يعني إعلام حر يوجد أكثر من هذه الوثائق إذاً ليس هناك مفاجأة. أولا الحكومة العراقية اتخذت منذ البداية إجراءات، هذا جدول كامل بالإجراءات التي اتخذتها الداخلية في وقتها من زيارات ميدانية إلى السجون ومن التعامل مع قضايا تجاوزات لبعض الضباط على المعتقلين، هذه قضية أخرى تحقيق مع ضابط برتبة مقدم وإحالته إلى التقاعد وإنزال العقوبة به، قضية أخرى نتيجة شكوى من اثنين من المعتقلين هناك أيضا عقوبة ضد ضابط عراقي برتبة مقدم، إذاً هناك أيضا المالكي هو الذي غير قواعد الاشتباك مع الأميركيين، المالكي هو الذي منع في الاتفاقية الأمنية أن تقوم الحكومة الأميركية بأي هجمات ميدانية قبل حلول موعد المغادرة النهائية للقوات..

مشعان الجبوري: حتى ينفذ هو بالهجوم.

فوزي الأتروشي: دعني أكمل. أنت تعرف جيدا أخ مشعان أنه في العام 2006، 2007 كانت هناك أربع محافظات بيد الإرهابيين القتلة من القاعدة كانت هناك تسع محافظات عراقية فيها مليشيات قوية، إذاً هل تريد من المالكي والوزراء والمعنيين والوزراء الأمنيين أن يحيطوا علما بكل ما يقوم به الضباط الميدانيون والجنود وعناصر الشرطة؟ إذاً نعم هناك خروقات ولكن الحكومة العراقية الآن بالخلاف مع الحكومة السابقة في زمن الدكتاتور الذي تعرفه جيدا أنت لأنك كنت جزءا منه تعرف جيدا وقد حول العراق إلى سجن كامل من شماله من كردستانه إلى جنوبه..

فيصل القاسم: طيب ماشي..

فوزي الأتروشي: الآن المالكي تعامل مع هذه القضية بكل حكمة وعقلانية، شكل لجنة على مستوى رئاسة الوزراء برئاسة وزير العدل، لجنة أخرى برئاسة وكيل وزارة الداخلية السيد الفريق آيدن ونحن نرحب بأي مبادرة لمنظمات المجتمع المدني لتشكي لجنة تقصي لكي..

فيصل القاسم: جميل.

فوزي الأتروشي: دعني أكمل عزيزي. لكي نتقصى أو نتحرى أي تجاوز حصل من القوات العراقية على أي مواطن عراقي وأيضا نحن ولكن..

فيصل القاسم (مقاطعا): كلام سليم، جميل، كلام بس يا سيدي بس كمان مشان الوقت بدنا نوزعه، طيب كيف ترد على السيد الشيخ حارث الضاري عندما يقول إن عهد المالكي هو أكثر عهود العراق في التاريخ دموية، مليون ونصف مليون عراقي قتلوا، مليون عراقي.. بالملايين اللي شردوا وكذا، طيب هذا رجل يعني مرجع يقول لك عصر المالكي لم يشابهه عصر في تاريخ العراق بالقتل والدموية. ثانيا طيب أنا بدي أسألك أليس من حق العراق الشعب العراقي الآن أن يعمم اسمه في كل العواصم الغربية مثلما عمم الجنرالات الإسرائيليون كي يحاكم؟ يمنع من دخول أوروبا الآن إذا كان هناك شعب عراقي حي، كما تقول الرسائل.

فوزي الأتروشي: كنت أتمنى على حارث الضاري أن يقول ربع ما يقوله الآن في زمن صدام حسين الذي حول العراق إلى أكبر سجن للحرية وإلى أكبر مقبرة جماعية..

فيصل القاسم: جميل جدا.

فوزي الأتروشي: أنا أستغرب من شخص يعتبر نفسه مرجعا ويتخندق ضد آلام ومعاناة شعبه..

فيصل القاسم: وصلت الفكرة.

فوزي الأتروشي: نحن في العراق نقول لحارث الضاري نقدم ضريبة الحرية لكل البشرية لإنقاذها من الظلاميين القتلة المجرمين وبقايا البعثيين من النهج الصدامي وكل الإرهابيين في الوطن العراقي.

فيصل القاسم: جميل جدا. مشعان الجبوري كيف ترد؟ يعني..

فوزي الأتروشي: يعني حارث الضاري عليه أن يتخلى ويعتذر للشعب العراقي على تصريحه هذا.

فيصل القاسم: وصلت. طيب لماذا كل هذه الهيصة والضجة حول المالكي؟ هل تستطيع أن تنكر يعني.. وهذا التحريض ضد المالكي في الخارج في الداخل في أي مكان، الرجل منتخب الشعب العراقي هو الذي اختار المالكي يا سيدي المالكي لم يسقط عليهم بالباراشوت.

مشعان الجبوري: أنا يعني الشعب العراقي يعرف..

فوزي الأتروشي: انتخابات وطنية لأول مرة.

مشعان الجبوري: يعرف أين كنت والسيد فوزي يبدو مصابا بداء الذاكرة، أنا من 1990 جزء من المعارضة..

فوزي الأتروشي: أنا لست مصابا بداء..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة.

مشعان الجبوري: أولا أنت تكذب، احترم نفسك..

فوزي الأتروشي: احترم نفسك أنت.

مشعان الجبوري: عيب عليك، أنت جاي تمثل عصابة إجرامية متورطة بالقتل..

فوزي الأتروشي: أنت احترم نفسك أنت مجرم أنت إرهابي..

مشعان الجبوري: عيب عليك..

فوزي الأتروشي: أنت إرهابي..

مشعان الجبوري: أنا أتشرف بأني أدافع عن شعبي ضد القتلة مثلك.

فوزي الأتروشي: أنت تمثل الزوراء، الزوراء هي قناة الإرهاب..

مشعان الجبوري: احترم نفسك..

فوزي الأتروشي: أنت مجرم أنت قاتل..

مشعان الجبوري: عيب عليك، القتلة أمثالك..

فوزي الأتروشي: أنت قاتل..

مشعان الجبوري: أنتم مكانكم المحكمة..

فوزي الأتروشي: أنت لست مصالحة ولا تحرير، أنت نعرف من يمولك ونعرف أين أنت الآن.

مشعان الجبوري: أنا، أنت شخص متورط..

فيصل القاسم: أستغفر الله! شو قلنا نحن؟! مشعان جبوري..

فوزي الأتروشي: لا تتعرض لزعماء العملية السياسية في العراق..

مشعان الجبوري: احترم نفسك، أنت تدافع عن المجرمين وفي المكان الخطأ..

فيصل القاسم: يا أخي بدون مقاطعة.

فوزي الأتروشي: أنا في المكان الصحيح أدافع عن معاناة الشعب العراقي عن آلامه..

مشعان الجبوري: أنت جاي تكذب تتهمني أنا كنت جزءا من نظام صدام؟

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعنا.

مشعان الجبوري: يا كذاب، أنا كنت جزءا من نظام صدام؟

فوزي الأتروشي: كذاب أنت ومن معك..

مشعان الجبوري: أنا كنت جزءا من نظام صدام؟

فوزي الأتروشي: أنت الآن محرض القتلة..

مشعان الجبوري: لك احترم نفسك، لك أنا أتشرف أن أقاتل المحتل الغزاة اللي جاؤوا من بمن مثلك..

فوزي الأتروشي: أنت مجرم..

مشعان الجبوري: أتشرف يا مجرم، أنتم قتلة..

فوزي الأتروشي: أنت القاتل أنت المجرم..

مشعان الجبوري: أنت رمز للقتلة..

فوزي الأتروشي: أنت إرهابي..

مشعان الجبوري: مع الأسف، ماكو واحد مثلك مجرم..

فوزي الأتروشي: إرهابي مجرم..

مشعان الجبوري: الإرهابي اللي مثلك..

فوزي الأتروشي: أنت تمثل صدام حسين..

مشعان الجبوري: أنا أتشرف إذا كان إرهاب المحتل هو إرهاب أنا أتشرف به..

فوزي الأتروشي: أنت إرهابي..

مشعان الجبوري: بطل هالحكي بقى، أنت غوغائي، هذا رمز الغوغاء..

فوزي الأتروشي: أنت تمثل القتلة والمجرمين أنت إرهابي..

فيصل القاسم: يا سيدي!

مشعان الجبوري: هذا رمز للغوغاء.

فوزي الأتروشي: الزوراء قناة إرهابية أغلقت..

مشعان الجبوري: أغلقت لأنكم ديمقراطية!

فيصل القاسم: يا مشعان!

فوزي الأتروشي: أنت مجرم وقاتل..

فيصل القاسم: جاوبني على سؤالي..

مشعان الجبوري: أقدر أحرجك، أقدر أحرجك يا ول..

فوزي الأتروشي: المالكي رئيس وزراء منتخب غصبا عنكم..

مشعان الجبوري: أقدر أحرجك..

فوزي الأتروشي: وصدام حسين هو القاتل هو المجرم..

مشعان الجبوري: أنا أدافع عن شعبي..

فوزي الأتروشي: هو الذي اغتصب الشعب العراقي.

مشعان الجبوري: أنا أدافع عن شعبي، أنت..

فيصل القاسم: يا أخي ما فهمنا شيئا!

مشعان الجبوري: أنت مجرم.

فوزي الأتروشي: أنت مجرم أنت قاتل.

فيصل القاسم: شو هالكلام هذا! طيب جاوبني على سؤالي..

مشعان الجبوري: لازم يعرفوا الناس موقفي.

فيصل القاسم: جاوبني على سؤالي.

مشعان الجبوري: شنو سؤالك؟

فيصل القاسم: جاوبني على سؤالي، أنه خلينا بموضوع الطبقة السياسية في العراق، طيب شو استفدنا من هالكلام هذا؟!

مشعان الجبوري: هذا الشخص..

فوزي الأتروشي: لماذا يتهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا أخي خلص أخذت دورك.

فوزي الأتروشي: يتهم الرئيس بقضايا، المالكي مناضل، البرزاني مناضل والطالباني مناضل..

فيصل القاسم: أخذت دورك يا أخي رح يعملك وزيرا خلص رح يعملك وزيرا!

مشعان الجبوري: لا تحط اسم البرزاني مع المالكي.

فوزي الأتروشي: من أنت؟

مشعان الجبوري: أنت تعرف من أنا.

فوزي الأتروشي: وأنت تعرف من أنا. وأنت تعلم..

مشعان الجبوري: أنت تعرف من أنا ولكن الأكاذيب ورغبتك في أن تدافع عن واحد مجرم قاتل حتى ربما يساويك وزيرا أو يعطيك مكافأة!

فوزي الأتروشي: أنت صاحب الزوراء..

مشعان الجبوري: أتشرف أنني صاحب الزوراء..

فيصل القاسم: ماشي، مشاهدينا الكرام..

مشعان الجبوري: أتشرف، أتشرف..

فوزي الأتروشي: الزوراء قناة إرهابية..

مشعان الجبوري: أتشرف بأني صاحب الزوراء..

فوزي الأتروشي: أغلقت وستغلق كل مناصري القاعدة..

مشعان الجبوري: أتشرف وأخلق ألف زوراء، أتشرف..

فيصل القاسم: سأوقف البرنامج..

فوزي الأتروشي: استح على نفسك، أنا أمثل معاناة العراقيين..

مشعان الجبوري: أنت ما تمثل إلا دائرة الإجرام والعراقيون أبرياء من أمثالك..

فوزي الأتروشي: أنت تدافع عن الإجرام..

فيصل القاسم: مشعان!

مشعان الجبوري: عيب عليك استح على نفسك..

فوزي الأتروشي: عيب عليك استح على نفسك..

مشعان الجبوري: أنا أتشرف أني مقاوم..

فوزي الأتروشي: أنت تبرر لصدام..

مشعان الجبوري: أنا أتشرف أني أدافع عن بلدي ضد القتلة والمجرمين أمثالك..

فيصل القاسم: مشاهدي الكرام نعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

دوافع الهجوم على المالكي ومسؤوليات الطبقة السياسية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، أعود إليك مشعان الجبوري وأرجو من الطرفين بلا أي مقاطعة، نستغل البرنامج للهدف منه. كيف ترد؟

مشعان الجبوري: يعني إذا هناك قواعد، هذه قواعد..

فيصل القاسم: كيف ترد؟ وقف لي هلق.

مشعان الجبوري: الطريقة التي يتكلم بها..

فيصل القاسم: يا أخي جاوبني على سؤالي.

مشعان الجبوري: أجاوبك أجاوبك..

فيصل القاسم: الطبقة السياسية، أنا بدي أسألك سؤالا، هذه الهجمة على المالكي هذه الهجمة، لماذا المالكي بالتحديد؟ إياد علاوي دمر الفلوجة وسوى الفلوجة بالأرض..

مشعان الجبوري: لو سمحت لو سمحت..

فيصل القاسم: وفجر الكثير من السينمات في عهد صدام حسين، لماذا يبرأ؟ لماذا التركيز على المالكي؟

مشعان الجبوري: أولا عندما كان السيد إياد علاوي رئيسا للوزراء كانت السلطة بالكامل 100% بيد الاحتلال وهو لا يستطيع أن يغير مكان رشاش كلاشينكوف. نحن نتحدث عن رئيس وزراء يمتلك كامل الصلاحيات لديه فرق من الجيش يدفع من أموال العراقيين تمويل هذه الفرق العسكرية لديه أجهزة شرطة بمئات الآلاف، بالنهار يلبسون.. يعني هم شرطة في دوائر الدولة وبالليل يجوبون الأحياء السكنية لاختطاف الأبرياء وقتلهم وذبحهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب هل هو يعني يستمتع بقتل الأبرياء؟ معقول هذا الكلام!

مشعان الجبوري: خلي أقول لك، ليس هو فقط، أولا الرجل السيد المالكي هو متورط بجرائم قتل في تاريخ العراق قبل سقوط صدام حسين، هو مسؤول عن تفجير وزارة التخطيط ودائرة الاتصالات وكان رئيس المكتب الجهادي في حزب الدعوة المسؤول عن جميع.. أول تفخيخات في العالم العربي جرت قام بها السيد المالكي منذ عام 1980 في شوارع بغداد وراح ضحيتها المئات، هو شخص لديه خبرة بعمليات التفخيخ والتفجيرات. ثانيا اليوم هو رئيس وزراء في دولة لها مئات الآلاف، أنا لا أتحدث عن اختراقات ضابط مدري وين مسكين مدري إيش سوى مقدم مدري إيش، أنا أتحدث الآن ونحن نجلس أمامك في هذا المكان هناك معتقلات في المنطقة الخضراء بإشراف مكتب المالكي شخصيا يغتصب فيها الرجال، إذا إحنا كذابين يسمحوا لمنظمات حقوق الإنسان تزور السجون التي تحت الأرض في مجلس الوزراء، لا نقول لك إحنا لا بالكرخ ولا بالرصافة ولا بالموصل. قبل أيام الدولة ووزارة حقوق الإنسان في العراق اعترفت عن جرائم ترتكب فيما يسمى بمطار المثنى وطلعوا رجال عبر كل وسائل الإعلام يبكون عما جرى لهم، منظمة العفو الدولية -البعثية الأخرى!- نشرت وثائق عن سجن المثنى تتحدث كيف كان المحققون يرغمون المعتقلين على أن يمارسوا اللواطة مع بعضهم أو أن..

فيصل القاسم (مقاطعا): بإشراف المالكي.

مشعان الجبوري: بإشراف.. السجن بإشراف المالكي الضباط الموجودون عليه بإشراف المالكي، اليوم قوات تابعة للمالكي موجودة في محافظة الموصل اقتحمت سجن التسفيرات في الموصل اليوم واختطفت ناس لا نعرف إلى أي جهة أخذتهم وهم ذهبوا على أنهم يسمونها الفرقة الذهبية التابعة للمالكي. نحن لا نتحدث عن اتهامات باطلة..

فيصل القاسم: (مقاطعا): طيب ماذا تقول للشعب العراقي الآن؟

مشعان الجبوري: أنا أقول بغض النظر عما يقوله الأخ، أنا أتشرف أني موجود الآن في المكان الصح مدافعا عن العراقيين ونتعهد لهم بأننا سنعمل كل ما نستطيع عبر المنظمات الدولية لأن يقاد المالكي وكل المتورطين معه في جرائم القتل إلى ساحات القضاء الدولي ونقبل بأي نتائج تتمخض عنها أي لجنة تحقيق دولية إذا قالت إن مشعان أو سعد أو محمد متورط في جرائم القتل، مو يتهمونا بالإرهاب؟ إذا ثبت، نحن نوافق أن يحقق في كل الجرائم التي جرت في العراق من قبل لجنة محايدة، إذا ثبت أنه إحنا المتورطون في جرائم الإرهاب نحن نقدم للمحاكمة وإذا ثبت أن المالكي هو المتورط في جرائم الإرهاب أو أيا كان من الطبقة السياسية يقدم إلى محاكمة عادلة مثلما جرى في يوغسلافيا السابقة مثلما جرى في كمبوديا، هناك..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس رح يصير رئيس وزراء يا سيدي.

فوزي الأتروشي: طبعا طبعا يصير رئيس وزراء.

مشعان الجبوري: الآن نحن أمام قضية، أنا أعتقد قناعتي الشخصية، هو يتحدث عن اتفاق، أنا قناعتي أن الرئيس البرزاني الذي أعرفه يستحيل يقبل أن يشجع أن يتولى شخص رئاسة الوزراء وهو مشتبه به بقتل 150 ألفا من أبناء شعبه، مستحيل من سابع المستحيلات، الأخ يغرد خارج السرب، أنا قناعتي الشخصية..

فوزي الأتروشي: أنا أغرد مع السرب وأنت الذي تغرد خارج السرب.

مشعان الجبوري: أنا أطالب.. نحن..

فوزي الأتروشي: أنا أعرف مسعود البرزاني أكثر منك وأعرف حزبي أكثر منك وأعرف العملية السياسية أكثر منك.

فيصل القاسم: ماشي ماشي.

مشعان الجبوري: نحن نريد لجنة تحقيق محايدة، المتهمون يحالون إلى محكمة دولية، إذا إحنا إرهابيين كما يقول الأستاذ..

فيصل القاسم: خلص وصلت الفكرة.

مشعان الجبوري: فلنحاكم ونقدم للمحاكمة وإذا هم المتهمون يحاكمون.

فيصل القاسم: سيد أتروشي كيف ترد؟ الرجل يحكي منطقا تفضل رد عليه، بس بدون مقاطعة.

فوزي الأتروشي: هذا منطق، يعني أولا أنا لست الناطق الرسمي باسم المالكي ولست من حزبه..

فيصل القاسم: أنت من الحكومة.

فوزي الأتروشي: أنا من الحكومة نعم ولكن أنا أتحدى أولا كل الدول العربية كلها على الإطلاق أن تقدم للإنسان العراقي ما يعينه على تخفيض معاناته بأن تذهب إلى الأمم المتحدة وتقف ضد أميركا انتصارا للإنسان العراقي..

فيصل القاسم: جميل، جميل.

فوزي الأتروشي: كل ما يقدمونه هو الكلام فقط الكلام. أنا أولا قلت هناك توقيت غريب لطرح هذه الوثائق الآن والسيد مشعان أكد أن ما قاله ويكيليكس ينسجم مع ما هو مقتنع به أصلا وهو توجيه كل الاتهامات إلى سلة المالكي وتبرئة الآخرين، هذه نقطة. ثانيا نحن في العراق لسنا في عراق صدام حسين قبلنا منذ نشر هذه الوثائق بلجنة وزارية برئاسة وزير العدل وأخرى برئاسة وكيل وزير الداخلية والآن لدينا سابقة في العراق وهي أن منظمات المجتمع المدني أقامت دعوى في المحكمة الاتحادية ضد البرلمان وكسبتها حول حتمية أن ينعقد البرلمان، وقوى المجتمع المدني تستطيع أيضا أن تقوم بتهيئة والتحضير للجنة حرة لتقصي الحقائق وإذا ثبت تورط أي مستوى عراقي فيجب أن يعاقب، هذا ما نقوله نحن قبل أن يقوله الآخرون يعني نحن لا نسد الباب أمام التقارير سواء القادمة من أمنستي أو أي منظمة حقوقية أخرى وأردد وأقول إننا بحريتنا بحواراتنا بشفافيتنا في العملية السياسية وهنا شفافية أقصد كل المتحاورين الآن في الساحة السياسية العراقية سوف نصل إلى نتائج حول هذه الوثائق التي ما زالت بعضها وثائق والبعض الآخر مجرد تقارير ميدانية أرسلت من قبل ضباط أميركيين ومعتمدين أميركيين وأناس مجهولي الهوية لم ترق بعد إلى مستوى أن تكون وثيقة، لذلك أنا أقول إن هذا التطبيل والتصفيق والتحريض..

فيصل القاسم: للويكيليكس.

فوزي الأتروشي: لويكيليكس لا معنى له، علينا أن نقدم ما يعين الإنسان العراقي على أن يتخلص..

فيصل القاسم: من المالكي.

فوزي الأتروشي: من هذه المعاناة الكبيرة، السيد مشعان لا يعيش في العراق ولا يعرف حجم معاناتنا، أنا على تماس تام مع المواطنين هم يريدون الخبز والحرية ويريدون الأمان ويريدون أن.. الآن العراق يفتخر العراق بأن لديه المحكمة الجنائية العليا..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماشي ماشي وصلت الفكرة..

فوزي الأتروشي: دعني أكمل..

فيصل القاسم: بس دقيقة خلص الوقت، بس بيد أسألك يا أخي دقيقة..

فوزي الأتروشي: أنا أطالب بدقيقة واحدة.

فيصل القاسم: ماشي بأعطيك بس دقيقة خليني أسألك، ما أنا كمان بدي أسأل، طيب السؤال المطروح الآن السؤال المطروح، صار لك ساعة بتقول لي ديمقراطية وديمقراطية وديمقراطية، ماشي؟ طيب لماذا.. نعيد هذا السؤال، لماذا نرى الزعماء العراقيين، المالكي قبل فترة دار على كل المنطقة يوزع هدايا ويوزع استثمارات على حكام المنطقة العربية وعلى الحكومات مشان الله ساعدوني مشان أظل بالحكم، طيب بما أنه عندكم ديمقراطية، علاوي فاز بالحكم ليش ما أعطيتوه إياه؟ ليش إيران بدها المالكي؟ طيب السؤال الآخر، هل تستطيع أن تنكر وجود القدس وبدر وغدر؟ يعني للأسف بفلسطين.. حتى اللي بيقتل بالعراق بيسموه قدس! يعني تاجروا بفلسطين أكثر من اللازم. أنا أسألك هل تستطيع أن تنكر أن المالكي شخص ولاؤه الأول والأخير لإيران التي قتلت من الشعب العراقي على مدى ثمان سنوات آلاف العراقيين؟ تريد في آخر النهار أن تولي عليه واحدا إيرانيا أيضا! كيف ترد؟

فوزي الأتروشي: أنا أقول إن المالكي وعمار والبرزاني والطالباني وعلاوي مناضلون عراقيون يحتكمون إلى الآليات الديمقراطية والدستورية لحل خلافاتهم، هذه هي النقطة الأساسية التي كنا نفتقدها في الزمن السابق حينما كان العراق كله معلقا بيد رجل واحد دكتاتور أرعن حول العراق إلى جهنم وحوله إلى سجن كبير. هنا الآن ما يحدث ما تحدث به السيد مشعان عن سجون سرية ليس لها وجود، التقارير الدولية تقول إن كل السجون العراقية الآن فيها معايير دولية. والمالكي ليس رجل إيران، هو زار سوريا وزار الأردن وزار مصر وزار إيران أيضا. ما أريد أن أقوله هنا إن الوثائق هذه لأجندة ما زالت..

فيصل القاسم (مقاطعا): وصلت الفكرة، أنا أريد أن أسأل سؤالا سؤالا لصالحك..

فوزي الأتروشي: لماذا، نعم لماذا جرى التأكيد على إيران وليس على الدول الأخرى أيضا؟ هذا ما أقوله أنا.

فيصل القاسم: سيد جبوري هلق أنا أسألك طيب يعني هذه الضجة أن الحكومة العراقية متورطة في دماء شعبها وكذا، بربك هل هناك حكومة عربية إلا القليل القليل ليست متورطة ووالغة بدم شعبها؟ يعني شو اللي صار.. هل لاحظت..

مشعان الجبوري: أنا..

فيصل القاسم: دقيقة، شاهدت ما حدث في السودان شاهدت ما حدث في اليمن من آلاف القتلى وآلة القتل العسكرية تقتل في الجنوب وفي الحوثيين وفي صعدة وفي كل هذه الأماكن، طيب شو المشكلة إذا المالكي قتل مائة ألف مائتي ألف؟ ما الحكام العرب قتلوا وبعدهم حاكمينا من عشرين ثلاثين أربعين خمسئمة مائة سنة!

فوزي الأتروشي: المعلومة غير صحيحة، القتلى ضحايا الإرهابيين.

مشعان الجبوري: أنت إما عم تمزح! يعني حاكم خلال أربع سنوات يتورط في قتل 150 ألفا من أبناء شعبه، هل تعتبر هذه قضية؟ نحن لا نقول شيئا، نحن نقول هذا الرجل مشتبه به بارتكاب هذه الجريمة، قد يكون بريئا، هناك لجان دولية ومحكمة دولية، المالكي ليس من حقه أن يحقق، حكومة المالكي فاقدة المصداقية هي المرتكبة الجرائم، في السجون التي مسؤول عنها وزير العدل الأجهزة المسؤول عنها وزير الداخلية كيف نسمح لهؤلاء أن يقوموا بعمليات التحقيق؟ هؤلاء مجرمون شركاء في الجريمة سواء..

فوزي الأتروشي: مناضلون، سياسيون..

فيصل القاسم: بس ماشي..

مشعان الجبوري: يا أخي قاطعتك، كافي، عيب عليك..

فوزي الأتروشي: لا، لا تلجأ إلى عادتك القديمة يا مشعان في السب.

مشعان الجبوري: لك مو عيب عليك! أنا أقول لك احترم، أنا ما قاطعتك أبدا..

فوزي الأتروشي: احترم نفسك، لأنهم هؤلاء يمثلون..

مشعان الجبوري: هؤلاء قتلة..

فوزي الأتروشي: يمثلون قمة النضال العراقي.

مشعان الجبوري: ولك يا نضال عراقي، هذا نضال مسختشية..

فوزي الأتروشي: نعم، نعم..

مشعان الجبوري: لك هذه عصابات إجرامية..

فوزي الأتروشي: صدام هو سختشي..

مشعان الجبوري: أنا مالي علاقة بصدام..

فوزي الأتروشي: حزب البعث العراقي هو السختشي..

مشعان الجبوري: هذه مشكلتك..

فوزي الأتروشي: السختشية هم خارج الحدود.

فيصل القاسم: شو قلنا نحن؟ سجل، سجل.

مشعان الجبوري: هذه الصور التي نتمنى..

فيصل القاسم: يا ريت تقرب لنا الصور.

مشعان الجبوري: أتمنى أن يراها الناس عن ديمقراطية السجون مالة السيد فوزي الأتروشي! طبعا أنا أرجع أكرر إن هذه ليست في إقليم كردستان، هذه في الحكومة التي يرأسها نوري المالكي يعني هذا لا يحدث في سجون كردستان ولذلك أنا أدعو أن هذا الرجل يحاكم في كردستان لأنه جاء الآن يريد أن يلبس هذه الجريمة للأكراد..

فوزي الأتروشي: أنت الذي يجب أن تحاكم لأن هذه دعاية رخيصة..

مشعان الجبوري: هذه الجريمة مرتكبة..

فوزي الأتروشي: هذه دعاية رخيصة.

مشعان الجبوري: هذه الصور..

فيصل القاسم: يا أخي خذ خذ سجل عندك.

مشعان الجبوري: هذه الصور التي أمامكم الآن هي صور.. هذا معتقل انتزع قلبه في سجن المالكي الديمقراطي، هكذا ينفذ القتل بالناس، يحرقون الجثة بعد أن يقتلوه بالسجن..

فوزي الأتروشي: هذه دعاية رخيصة.

فيصل القاسم: يا أخي خليه يفرجيه ورد عليه بعدين.

مشعان الجبوري: هذه شواهد على الجرائم التي ترتكبها، أنا كنت جايب لكم أفلام فيديو -مع الأسف- إدارة الجزيرة لم تقبل، أنا عندي أفلام فيديو سأعرضها في قناة الرأي مع إعادة الجزيرة في قناة الرأي عن مشاهد كيف تنفذون الإعدام بالشوارع كيف تقتلون الناس في السجون سأعرضها تكريما لك وأتمنى أن تراها مع الإعادة مال الجزيرة. هكذا يعدم الناس في السجون الديمقراطية، أتمنى السيد فوزي توصلها له خليه يقل لنا هذه شو؟

فوزي الأتروشي: أولا..

مشعان الجبوري: هذه لعراقيين أحرار رفضوا الذل ورفضوا الاحتلال، هؤلاء الأشخاص..

ممارسات الحكومة وآفاق التحقيق والعملية السياسية

فيصل القاسم (مقاطعا): بس أنا بدي أسألك سؤالا، طيب أنتم لماذا دائما التركيز على طائفية المالكي؟

مشعان الجبوري: لأنه..

فيصل القاسم: بس دقيقة، يا أخي لا تستطيع أن تنكر أن الذين صوتوا للمالكي هم من مذهب يشكل غالبية الشعب العراقي وفي نهاية المطاف من حقه أن يكون متحالفا ومتعاطفا مع إيران، ليش نضحك على بعض؟

مشعان الجبوري: أولا أنا أنأى بنفسي عن الحديث بالطائفية، ولكن المالكي حصل على هذه الأصوات بالتزوير بالشرطة بالجيش بالرشى وحيث ليس له نفوذ في المحافظات التي ليس له فيها نفوذ لم يستطع أن يحصل على كرسي واحد، نحن لا نقول اليوم نريد أن يأتوا بشخص من خارج العملية الديمقراطية التي هم يزعمون قيامها، هناك قواعد، المالكي شخص مشتبه به بارتكاب جرائم، المالكي شخص زعيم لحزب طائفي، الحزب طائفي يعني الحزب لا يقبل من بين أعضائه إلا من طائفة واحدة، المالكي..

فيصل القاسم: كما قالت وثائق ويكيليكس.

مشعان الجبوري: نعم، وثائق ويكيليكس تتكلم عن قصص مخجلة، الأستاذ يتحدث عن منظمات المجتمع المدني، في وثائق ويكيليكس يقولون إن المالكي والحكومة والاحتلال شكلوا مئات من منظمات المجتمع المدني التي تمول من الاحتلال ومن المالكي..

فيصل القاسم: الحكومة.

مشعان الجبوري: الحكومة، والمالكي الذي الآن يتفاخر بأنه عنده محكمة اتحادية تصدر قرارات مثلما يريد المالكي، عندما يحل الأول قالت الكتلة الأكبر هي ليست التي فازت الأولى وإنما ما يتشكل فيما بعد وعندما عجز عن تشكيل الكتلة الأكبر لأنه هو ادعى أنه شريك مع المجلس الإسلامي في تشكيل الكتلة الأكبر وعندما انسحبوا منه ولم يستطع.. فهم الآن كل الادعاءات تبعهم تقوم على ثقافة الأكاذيب والتزوير ومنظمات مجتمع مدني كاذبة وانتخابات كاذبة مزورة..

فيصل القاسم: طيب بس أرجع أسألك سؤالا، ماشي..

مشعان الجبوري: وقبلنا بها، المحتل -مو أنا- المحتل وصف جرائمهم، المحتل ضباط الجيش الأميركي الذين يكتبون في مذكراتهم اليومية..

فيصل القاسم: ماذا قالوا؟ باختصار.

مشعان الجبوري: يقولون إن المالكي مجرم وقاتل ومحترف ويقتل أبناء السنة فقط بسبب انتمائهم الطائفي، هكذا يقول مو أنا أقول..

فيصل القاسم: طيب ماشي بس أنا أسألك سؤالا..

مشعان الجبوري: ويقولون كانت مليشياته تجوب الأحياء السكنية في بغداد..

فوزي الأتروشي: أنا أنفي أن يكون هناك..

فيصل القاسم: يا مشعان بس بدي أسألك سؤالا..

فوزي الأتروشي: أنا أنفي أن يكون هناك قتل منهجي لأي طائفة في العراق..

مشعان الجبوري: يقتلون الناس ويختطفوهم..

فيصل القاسم: أسألك سؤالا، بس يا سيدي هل تستطيع أن تنكر أن كل الطبقة السياسية الآن الموجودة في العراق مفروضة على الشعب العراقي؟

مشعان الجبوري: ok، ولكن بها خيرين..

فيصل القاسم: دقيقة، معظمها جاء على ظهر الدبابات الأميركية..

مشعان الجبوري: كله صحيح، صحيح.

فيصل القاسم: معظمها شارك في قتل العراقيين والتآمر العراقيين..

مشعان الجبوري: صحيح صحيح.

فيصل القاسم: معظمها شارك في نهب حتى التماثيل الموجودة في شوارع العراق بعضهم سرقها وبعثها على إسرائيل..

مشعان الجبوري: صحيح.

فيصل القاسم: طيب لماذا المالكي؟

مشعان الجبوري: عفوا..

فيصل القاسم: وين الجلبي؟ الجلبي المتهم بألف جريمة وجريمة بالسرقات بسرقة الشوارع، طيب لماذا التركيز على المالكي؟ كلهم مجرمون كما يقولون.

مشعان الجبوري: دكتور فيصل، المالكي رئيس الحكومة، رئيس الحكومة تحت يده الجيش والشرطة، كيف لي أن أئتمنه على عرضي أو ملكي أو أنام في بيتي وأنا أعرف أن رئيس الحكومة يذبح أبناء شعبه بسبب أسمائهم؟ كيف لي أن أأتمن هذا الشخص يصبح رئيسا للوزراء وهو متورط في قتل العشرات الآلاف من أبناء شعبه؟

فوزي الأتروشي: أولا، أنا هذا..

مشعان الجبوري: مثله مكانه السجن، مثلما حاكم صدام حسين..

فوزي الأتروشي: هذا كلام فاقد الصدقية كليا، لا أساس له من الصحة.

مشعان الجبوري: وإعدمه على قتل عشرات في قضاء الدجيل، هو متورط بعشرة، بألف ضعف عما فعله صدام حسين.

فوزي الأتروشي: أخ فيصل امنحني فرصة الكلام..

فيصل القاسم: ماشي جدا، خليني أسألك أنا مثلما سألته، يقول لك الحكومة العراقية الآن التي صدعت رؤوسنا بالمقابر الجماعية وبكذا، صدام حسين بالمقارنة معها حمل وديع، آلاف المقابر الجماعية -هذا الكلام لمشعان الجبوري- مسؤول عنها المالكي والطبقة التي جاءت على ظهور الدبابات التي قتلت العراقيين. السؤال المطروح، هذا الشعب الذي عانى -عم يقول لك- كيف ينام الشعب ويعرف أن حاكمه جزار قاتل ملطخة أياديه بالدماء؟ كيف ينام نصف العراقيين السنة كيف يأمنون على أنفسهم من شخص يقتلهم فقط على هويتهم؟

فوزي الأتروشي: أولا سواء سمي احتلالا أو سواء سمي تغييرا أو سواء سمي أي مسمى آخر، الأمور تقاس بخواتيمها. في عام 2003 تخلصنا من أكبر دكتاتورية في العصر..

فيصل القاسم (مقاطعا): ارجع لي لسؤالي.

فوزي الأتروشي: هذا هو.. هذه النتيجة، لجأنا لأول مرة إلى انتخابات حرة لجأنا إلى دستور دائم وكان السيد مشعان جزءا من العملية السياسية حينذاك أيضا، كلنا استبشرنا خيرا بأننا تخلصنا من نظام صدام حسين الذي أسس للمقابر الجماعية..

فيصل القاسم (مقاطعا): وأنتم -ما شاء الله- طورتموها بشكل غير معقول!

فوزي الأتروشي: دعني.. كانت منطقة كردستان واحدة من المناطق الأكثر بؤسا في العالم، هو الذي حرق ثلاثين مليون نخلة هو الذي هاجم..

فيصل القاسم (مقاطعا): أنتم حرقتم العراق كله يا رجل! العراق كله حرقتموه..

فوزي الأتروشي: لا، لا، هو الذي دمر الأهوار وأدخل العراق في حروب كارثية..

فيصل القاسم: طيب أنتم أعدتم العراق إلى العصر الحجري..

فوزي الأتروشي: الآن.. لا، يا سيد..

فيصل القاسم: أنتم أعدتم العراق إلى العصر الحجري مع رامسفيلد..

فوزي الأتروشي: أنا لا أبرئ أي سياسي عراقي من..

مشعان الجبوري: حيث وجد الاحتلال الأميركي هناك إجرام وقتل.

فوزي الأتروشي: أنا لا أبرئ أي سياسي عراقي الآن من الخطأ ولكنني أسأل السيد مشعان ماذا كان سيحدث في العراق لو أن صحفيا عاديا من الدرجة العاشرة وجه حذاءه رمى بحذائه على رئيس الوزراء وعلى ضيف أكبر دولة في العالم؟

مشعان الجبوري: حمته أميركا، هذه أميركا، هذا ليس أنتم.

فوزي الأتروشي: هذا في زمن المالكي حدث هذا وأخرج من السجن وهو الآن يتمتع بصحة جيدة، إذاً لو كان صدام حسين لأحرق أهله وذويه ومن طرفه وأنت تعرفه جيدا..

مشعان الجبوري: بتعرف ليش؟ لأنه من طائفة المالكي ما ذبحه، لأن هذا الطائفي القذر هو لم يقتل رجلا..

فوزي الأتروشي: دعني أكمل، أنا أنفي أن يكون هناك أي قتل منهجي للسنة أو الشيعة أو أي..

مشعان الجبوري: تنفي؟

فوزي الأتروشي: نعم.

مشعان الجبوري: ok، وتقبل على نفسك أن تقول تتحمل المسؤولية..

فوزي الأتروشي: دعني أكمل..

مشعان الجبوري: أنت مو تنفي؟

فوزي الأتروشي: دعني أكمل، دعني أكمل، هناك قوات..

مشعان الجبوري: هل تقبل إذا كان هناك قتل منهجي أنت جزء منه؟

فوزي الأتروشي: هناك قوات عراقية تقوم بأداء واجبها..

مشعان الجبوري: أنت جزء من القتل؟

فوزي الأتروشي: سواء كان في البصرة أو الفلوجة أو نينوى أو أي محافظة أخرى..

مشعان الجبوري: إذا كان في قتل منهجي..

فوزي الأتروشي: أنتم تعرقلون العملية السياسية، تريدون للعراق أن يعود إلى الوراء..

مشعان الجبوري: ok، إذا كان هناك قتل منهجي..

فوزي الأتروشي: هذه استحالة..

مشعان الجبوري: إذا كان، أنت جزء من القتل؟

فوزي الأتروشي: السيد مشعان لا تبرئ ساحة صدام حسين..

مشعان الجبوري: أنا لا أبرئ..

فوزي الأتروشي: لا تبرئ ساحته.

مشعان الجبوري: أحكي، أنا ما جئت..

فوزي الأتروشي: إذاً دعني الآن أتكلم..

مشعان الجبوري: أنا أريد أقول لك بس، إذا هناك قتل منهجي أنت جزء منه؟

فوزي الأتروشي: دعني أنا أتكلم.

مشعان الجبوري: إذا كان قتلا منهجيا..

فوزي الأتروشي: ليس هناك قتل منهجي..

مشعان الجبوري: تقر؟ إذا كان؟

فوزي الأتروشي: ليس هناك قتل منهجي، هناك حالات انتهاكات وتجاوزات..

مشعان الجبوري: إذا كان هناك قتل منهجي سيثبت، هل تتحمل مسؤوليته الأخلاقية؟

فوزي الأتروشي: أنا أقول لك إن العملية السياسية..

مشعان الجبوري: سوف تتحمل؟

فوزي الأتروشي: إن العملية السياسية في العراق سوف تمضي إلى أمام ولا عودة إلى عهد صدام حسين لا عودة إلى الوراء لا عودة إلى جمهورية شمولية، لدينا مؤسسات دولة ديمقراطية فيدرالية تعددية يشارك فيها الجميع..

فيصل القاسم: طيب ماشي خليني أسألك سؤالا..

فوزي الأتروشي: لذلك أرجوك..

مشعان الجبوري: أسألك سؤالا، إذا كان هناك جرائم قتل أنت شريك فيها؟

فوزي الأتروشي: المجرمون الصداميون هم الذين سيحاكمون.

مشعان الجبوري: الذين يجري..

فيصل القاسم: أنا أسألك سؤالا..

فوزي الأتروشي: حتى هؤلاء يحاكمون بعدالة في المحكمة الجنائية العليا في بغداد، إذاً لا تهول الأمور.

مشعان الجبوري: هذه المحكمة كل أعضائها سيقدمون للمحاكمة، الآن أعضاء المحكمة الجنائية سيحاكمون وستحاكم أنت..

فوزي الأتروشي: أنت عدو شخصي للمالكي.

مشعان الجبوري: أنت وقضاة المحكمة الجنائية ستحاكمون..

فيصل القاسم: مشعان..

فوزي الأتروشي: والسيد فيصل يشهد أنك فقط تهاجم المالكي.

مشعان الجبوري: أنتم..

فوزي الأتروشي: المالكي رجل مناضل فاز في انتخابات شرفية وسوف يكون رئيسا للوزراء لولاية ثانية..

مشعان الجبوري: أنت ستحاكم مع المالكي ومع قضاة..

فوزي الأتروشي: إذا أراده الشعب العراقي، العراق للحياة..

مشعان الجبوري: أنتم مجرمون وقتلة..

فوزي الأتروشي: العراق للحياة، العراق سوف..

فيصل القاسم: مشاهدي الكرام، انتهى الوقت، مشاهدي الكرام لاقتراح موضوعات وضيوف لبرنامج الاتجاه المعاكس يرجى للتواصل على البريد opp@aljazeera.net

لم يبق لنا أن أشكر ضيفينا، يعطيكم العافية.

فوزي الأتروشي: أنت مجرم، أنت إرهابي..

مشعان الجبوري: أنتم قتلة..

فيصل القاسم: شكرا، يعطيكم العافية.