- مبادرات الشعوب العربية بين الماضي والحاضر
- حال الشعوب بين مسببات العجز وعوامل القوة

- مظاهر تحرك الشعوب ونتائج ثوراتهم

- آفاق انتفاضة الشعوب بين القمع الداخلي والتدخل الخارجي

فيصل القاسم
محمد الخضري
محمد غلام
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام،

عرب وهل في الأرض ناس كالعرب

بطش وطغيان ووجه أبي لهب

هذا هو التاريخ

شعب جائع وقصر من ذهب

هذا هو التاريخ

جلاد أتى يتسلم المفتاح من وغد ذهب

هذا هو التاريخ

لص قاتل يهب الحياة وقد يضن بما وهب

لماذا تتشدق الشعوب العربية بالشهامة والعزة والكرامة وهي أكثر شعوب الأرض رضوخا للضيم والظلم والقمع والاضطهاد؟ أليس حال شعوبنا كحال ذلك الشخص الذي يتفاخر دائما أمام الناس بمغامراته مع النساء ليتبين لاحقا أنه عنين؟ اخرطي! لماذا نتبجح بالرجولة ونحن مجرد فئران تخاف من ظلها؟ لماذا نتشدق بالبطولة ونحن شعوب من الصعاليك؟ لماذا نتفاخر بالبسالة ونحن أجبن شعوب الدنيا؟ هل ترك الحاكم العربي موبقة إلا وارتكبها بحق شعبه، متى ثار شعب عربي على جلاديه إلا في الأحلام؟ لكن في المقابل ألا تزلزل بعض الشعوب العربية الأرض تحت أقدام طغاتها في السودان واليمن ومصر والحبل على الجرار؟ يتساءل أحدهم، أليس تشديد القبضة الأمنية في عموم العالم العربي دليلا على تململ الشعوب وجبن نخاسيها؟ ألا تبقى الكرامة والنخوة مكونا أساسيا من مكونات الشخصيات العربية، ألا تأبى شعوبنا الضيم؟ ألا تواجه عدوا داخليا وخارجيا في الآن ذاته؟ أليست إسرائيل وأميركا مستعدتين لحماية أي حاكم عربي فيما لو تعرض لانتفاضات شعبية؟ أليست الطائرات الأميركية والإسرائيلية مستعدة لقمع الانتفاضات الشعبية ضد أي حاكم عربي حفاظا على وكلائها؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على نائب رئيس حزب توصل في موريتانيا السيد محمد غلام وعلى رئيس مركز الثقافة الحديثة السيد محمد الخضري، وبإمكانكم المشاركة عبر الـ facebook على

facebook.com/opositedirection

نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس نبدأ هذه الحلقة بمداخلة شعرية من الشاعر يوسف الخطيب تفضل يا سيدي.

الشاعر يوسف الخطيب/ سوريا: إنني أعتب يا شعبي عليك، هذه أنشودة غضب وعصيان من روح خطاب الخمسينيات أجتزئ منها لبرنامج الاتجاه المعاكس هذه الأبيات.

أنا لم أعتب على طاغية

إنني أعتب يا شعبي عليك

قم إلى الطاغوت مرغ أنفه في الثرى واسحب عليه قدميك

ما ترى لون يديه قانيا من ضحاياك فما بالك يديك

مصرع الظالم لو قمت له ليس إلا نبسة من شفتيك

عمت يا شعبي الذي مثلته صنما فاشرخ إذاً وجه الصنم

كلنا راع فيا ويل الذي خال أن في مراعيه غنم

من ترى دونك يا شعبي الذي حطم اللات وهدم الصنم

فامتشق سيفك للصبح وكن ثأرك العادل من هذه الدمى

أنا لم أعتب على طاغية وقديما عاش في الأرض الطغاة

 إنني أعتب يا شعبي على صبرك النابض عزما ما دهاه

يا لبؤس يصنع الموت لنا بيديه كيف لم تقطع يداه

فامضي للغاصب في أبراجه واهدم السجن على من قد بناه

وادفن الموت الذي ترهبه إنما تؤخذ لا تعطى الحياة

 إنما تؤخذ لا تعطى الحياة.

والسلام.

مبادرات الشعوب العربية بين الماضي والحاضر

فيصل القاسم: أشكرك يا سيدي، شكرا جزيلا. مشاهدينا الكرام بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن العرب أكثر شعوب الأرض قبولا للظلم والاضطهاد؟ -طبعا المصوتون كلهم عرب- 75,3% نعم، 24,7% لا. أتوجه بهذه النتيجة إلى محمد الخضري، العرب يعترفون بأنهم أكثر شعوب الأرض قبولا للظلم والاضطهاد.

محمد  الخضري: وأنا لست بحاجة إلى هذا الاعتراف. بسم الله الرحمن الرحيم. في الوقت الذي لا أستطيع فيه إخفاء حقدي وكرهي الشديد لقناة الجزيرة ولشخصك دكتور فيصل ولكنني في الوقت نفسه أكبر فيكم الشجاعة لطرح هذا الموضوع المهم والحساس على الشعوب أغلب الشعوب العربية تعرف الحقيقة المرة والقبيحة وتسمع الكلام بدون أي تزويق أو تلفيق أو نفاق، هذا وعد.

فيصل القاسم: طيب طيب.

محمد  الخضري: ثانيا، من باب الأصول حقيقة وقبل أن أسرد بالدليل القاطع البراهين التي لا تقبل الشك حتى من أعتى المنافقين والتي تدل على أن أغلب الشعوب العربية خارج نطاق الحياة لا بد لي أن أحني رأسي احتراما للشعوب التي لا زالت تنبض بالحياة وقدمت وتقدم كواكب من الشهداء على مذبح الحرية والحياة والسلام وبدون شك فإن الشعب العراقي والشعب الفلسطيني الشجاع يقف في مقدمة هذه الشعوب ويسعى للكرامة والعزة والحياة. الآن ندخل في صلب الموضوع حقيقة، أنا هنا أقول كما يقال المثل على بساط أحمدي، أغلب الشعوب العربية لا تملك الكرامة ولا تملك أي صفة من صفات الشجاعة وليست لها مروءة وليس لها نخوة وقد تركت الدين بل وشوهت الدين وشوهت الإنسانية وسأثبت هذا بالدليل القاطع، الكرامة هي جوهر إنسانية الإنسان أو بمعنى أبسط الكرامة هي الإنسان فوق كل شيء وعندما نطلع على أحوال أغلب الشعوب العربية وطبعا لا بد لي أن أميز من يهدر أو تهدر كرامته وبين من يبيع كرامته، الذي تهدر كرامته قد نجد له المبرر مثل تبريرات المنافقين الصهيونية وأميركا وظلم الحاكم والإمبريالية ونظرية المؤامرة وكذا، ولكن من يبيع الكرامة هي أخس الطرق في فقد الكرامة، الشعوب أغلب الشعوب العربية قد باعت الكرامة، قد علقت الكرامة بشخص الرئيس الأوحد وهذا الرئيس الذي الآن يدوس على الذقون شاؤوا أم أبوا قد أهدر كرامة.. بل إن الشعوب هي المسؤولة فأي كرامة تتحدث عنها هذه الشعوب؟ الشجاعة، ما هي الشجاعة؟ الشجاعة أن يخلق الإنسان من اليأس حياة ولا أحد يستطيع أن ينكر أن الشعب الألماني والشعب الياباني تعرض لمجازر وقتل رهيب وتهديم ولكن لا أحد يستطيع أن ينكر أن هذه الشعوب شجاعة خلقت من اليأس بل من الهزيمة بل من التدمير حياة وزهوا، ولكن أين الشعوب العربية من هذا؟! أهم من هذا وذاك، الدستور هو أسمى القوانين هو الذي يسيطر على السلطة التشريعية والتنفيذية والقضائية وهو الذي يرتب أمور الدولة الوطن والمواطن هذا الدستور معناها شرف الشعب، هذا الدستور قد انتهك من الرؤساء العرب وفصل حسب المقاس أو مقاس الابن ولعبوا بالدستور وأنا أقول إن الدساتير العربية كعاهرة يغتصبها الرئيس وحاشية الرئيس متى ما شاء، فأين الشرف وأين الكرامة وأين الشجاعة؟ يجب أن نقول الحقيقة.

فيصل القاسم: باختصار، بجملة.

محمد  الخضري: باختصار أقول إن الشعوب العربية لا تملك وأنا هنا ذكرت في حلقة سابقة ومثلت الشعوب العربية بالقطعان وأنا هنا أحني رأسي وأعتذر للقطعان لأن القطيع في أحيانا أخيرة يخالف الراعي بل يسوق الراعي إلى المرعى ومن واجب الراعي أن يسوق القطيع إلى المأكل والمشرب ولكن الرؤساء العرب يقودون هذه الشعوب إلى الفقر والظلام والاستبداد وانتهاك الأعراض إذاً الشعوب العربية خارج نطاق الحياة والإنسانية.

محمد غلام: بسم الله الرحمن الرحيم. أولا أنا أتشرف وأحمد الله جل وعلا أن جئت الليلة لكي أرد لهذه الشعوب كرامتها وأدافع عن كبريائها، هذه الشعوب عظيمة ضاربة في القدم، هذا الشعب العربي والمسلم الأبي العظيم، هذه الشعوب التي..

محمد  الخضري: لا تخلط الأمر بالإسلام.

محمد غلام: لو سمحت.

محمد  الخضري: لا،لا، لا تخلط الأمر بالإسلام.

محمد غلام: لو سمحت اسمع لا تتكلم.

محمد  الخضري: لا، لا، أنا مسلم أكثر منك.

محمد غلام: لن أسمح لك بأن تقاطعني..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة.

محمد غلام: لم أقاطعك، لا تفتح فمك.

محمد  الخضري: لا ترفك صوتك أنا مسلم أكثر منك.

محمد غلام: أستاذ فيصل.

فيصل القاسم: دقيقة سيد الخضري.

محمد  الخضري: هذا هروب من الموضوع، هذا هروب، لا علاقة لنا بالتاريخ والإسلام.

فيصل القاسم: سيد الخضري هذا مش كويس الكلام آه، أعطه دوره مثلما أخذت دورك. تفضل يا سيدي الدور لك.

محمد غلام: شوف إن شئت تأدب.

محمد  الخضري: لا، لا، أنا أكثر منك أدبا واحتراما.

محمد غلام: لو سمحت تأدب لو سمحت.

فيصل القاسم: بس يا أخي مش هذا موضوعي، ما بدنا نضيع الوقت سيد غلام، ادخل مباشرة.

محمد غلام: يريد أن يزور الحلقة كما زور عنوانه فهو مسؤول أمني، هذا عنوانه رئيس مركز للتحليل الاستخباراتي، هو مسؤول أمني أميركي وليس..

فيصل القاسم: طيب خلينا بالموضوع.

محمد غلام: ويريد أيضا أن يزور كلامي أنا.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد غلام: أقول هذه الشعوب العظيمة التي أدبت الطغاة والتي حمل أصحابها لواء العدل والحق والحرية..

فيصل القاسم: أين أدبت الطغاة؟

محمد غلام: اسمح لي. ففتحوا فارس وقيصر، هذه الشعوب التي استطاعت أن تكسر الحملات الصليبية تاريخيا وأن تصنع المعجزات العظام من المعارك التي لم يكتب التاريخ مثيلا لها بعدم التكافؤ بين هذه الشعوب وبين غيرها من الأعداء. هذه الشعوب التي أقامت معركة حطين وعين جالوت، هذه الشعوب التي غزت المستعمر والمحتل وصنعت ثورات عظام كالثورة الجزائرية والسودانية والمصرية وكثورة الشعب العراقي الذي انتفض على أصحابك من العملاء وعلى أسيادك من الأميركان فاستطاع أن يطردهم شر طردة ومن أول الأيام، بينما الشعوب التي امتدحتها، الشعب الألماني خار وآب وتاب توبة نصوحة للأميركان وما يزال إلى اليوم توجد القواعد العسكرية بعد الحرب العالمية الثانية والاحتلال الأميركي ما يزال رابضا على أرضه، الاحتلال الأميركي لا يزال رابضا على أرض اليابان، هذه الشعوب خائرة وضعيفة شعوب توجهت لكي تكون حيوانات تعرف فعلا كيف تأكل وكيف تشرب وكيف تصنع ولكن طوابيرها على المستشفيات النفسية هي المعروفة اليوم، أما شعوبنا هذه فإن مات بعضها إن ضعف بعضها فليس ذلك لأن عمومها، هي عموم الشعوب العربية اليوم اللحظة التي أتحدث فيها أسألك مجموعة من الأسئلة من هي الشعوب التي اليوم تدور الأحداث العظام على أرضها؟ هي شعوبنا. من هي الشعوب اليوم التي تنطق جملة الدول الإمبريالية اليوم بلغاتها وتحاول أميركا أن تصنع قناة من أجل أن تتحدث إلى العرب، ألمانيا الصين إلى آخره من أجل أن تخاطب هذه الشعوب، هذه الشعوب اليوم التي تعتز وتتشرف بأفقر شعب فيها وغائبة منه الدول هو الشعب الصومالي يستطيع أن يؤدب الأميركان وأن يخرجهم صغارا أذلاء وأن يجرر الجثث التي حملتك أنت إلى العراق، أن يجرجرها في الشوارع وأن يطردها شر طردة، هذه الشعوب التي منها الشعب الفلسطيني هذا الشعب العظيم الذي في شبر من الأرض ومع ذلك بعدما صب عليه نصف الترسانة العسكرية، نصف الترسانة..

محمد  الخضري: هذا داعية كان هذا..

محمد غلام: اسمح لي أعطيني وقتي، بعدما صب عليه نصف الترسانة الأميركية الصهيونية من القتل والموت ومع ذلك طرد الصهاينة الذين جبنت الجيوش العربية على أن تقف ضدهم.

فيصل القاسم: سيد محمد غلام بس خليني..

محمد غلام: كيف نقول..

حال الشعوب بين مسببات العجز وعوامل القوة

فيصل القاسم: لا لا بس دقيقة أنا بدي أسألك، هلق أنت تقريبا خرجت عن الموضوع عندما تقول فتحوا فارس أدبوا الطغاة طردوا الصليبيين قاموا بالثورة الجزائرية والثورة المصرية يا سيدي وماذا بعد؟ ماذا فعلت الشعوب العربية بعد الاستقلال؟ هذا هو السؤال، منذ الاستقلال حتى الآن متى ثار شعب عربي على جلاديه؟ بالمناسبة نحن لا نتحدث عن ثورات الشعوب ضد الاستعمار، نحن نريد عن أن هذه الشعوب كما قال لك الحاكم يدوسها يلعن اللي خلفها يعني يحكمها بالحديد والنار بيلعن أبوها ليل نهار، متى انتفض شعب عربي؟ ما تقول لي إنه انتفضنا ضد الصليبيين وضد الفرنسيين وضد كذا، لم يثر شعب عربي ضد جلاديه، ضد جلاديه هم بلا كرامة بلا نخوة بلا مروءة شعوب من الصعاليك -وهذا الكلام له- هذا هو الكلام قل لي أليسوا صعاليك؟ أليسوا صعاليك؟ كل موبقات الدنيا ترتكب بحق الشعوب العربية، صعاليك ومائة ألف صعاليك كما يقول لك.

محمد غلام: أنا أقول لا، العكس، هؤلاء نبلاء هؤلاء رجال هؤلاء مناضلون.

فيصل القاسم: كيف يا أخي؟

محمد غلام: سأقول لك لماذا، لأن كل الشعوب التي مورس عليها ولو جزء يسير جدا مما مورس على الشعوب العربية تابت وآبت وخنعت لحاكميها ولمستعمريها إذاً هذه الشعوب اليوم..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني مش خانعة الشعوب؟

محمد غلام: اسمح لي، نعم.

فيصل القاسم: الشعوب ليست خانعة.

محمد غلام: أبدا.

فيصل القاسم: كيف؟

محمد غلام: اسمح لي، من هم الشعوب اليوم..

فيصل القاسم: هي تورث كالقطعان.

محمد غلام: اسمح لي اسمح لي نحن بعد الاستقلال..

فيصل القاسم (متابعا): تورث كالقطعان.

محمد غلام: أستاذ فيصل أعطني فرصة.

فيصل القاسم: تورث كالقطعان.

محمد  الخضري: يا أستاذ فيصل أخذ من الوقت الكثير يعني ما تقدر تصل وإياه لنتيجة.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة.

محمد غلام: أقول هذه الشعوب بعد نهاية الاستقلال تعرضت إلى خيانة وعن طريق المحتل وأذنابه في البلاد العربية والإسلامية أقاموا محاكم تفتيش لهذه الشعوب وزرعوا شجرة خبيثة هي الحكام والمخابرات العربية في غالبيتها، هنالك استثناءات..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب لماذا لا يثورون عليها؟

محمد غلام: ثاروا. كل دولة عربية فيها دكتاتورية قاتلة اليوم تعيش أزمة سياسية نتيجة للنخبة العربية من الخليج إلى المحيط.

محمد  الخضري: أنت واحد من النخبة.

محمد غلام: موجود حتى في الدول الخليجية التي كان يحسب الناس..

محمد  الخضري: أنت واحد من النخبة هذه.

محمد غلام: أن الترف فيها والمال ووجود المزارع بالمساء والوظائف في الصباح أن هذا مهلك لهذه الشعوب ومغيب لها مع كل ذلك في جميع هذه الدول الخليجية اليوم تعطينا مفكرين تعطينا مناضلين تعطينا مساجين من أجل حريات العرب وهي الأمة بأكملها اليوم وتهتز تحت أقدام جميع الطغاة والانقلابات -اسمح لي- نوع من أنواع الثورات.

فيصل القاسم: الأرض تمور تحت أقدام الطغاة في العالم العربي. تفضل.

محمد  الخضري: يعني أولا دعني أرد وأقل لهذا تخسأ إن كنت أنا من العملاء، أنا تاج رأسك، أنا ثائر على الطغيان، أنا بالـ 1991 ثائر آني مو مثلك عندما تكتب وفاء بحق الرئيس الموريتاني وتعدد صفات حتى الرسول لا يملكها، أنت واحد من هذه، المثقف روح الأمة فإذا كانت روح الأمة بهذه الشاكلة المتخلفة هؤلاء تربوا، هذا في بلد أصبح عليه الانقلاب على أول رئيس منتخب يترأس له حزب من دعاة السلطة هذا، هذا من التيار هذا المتخلف الجهادي..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جاوبني بدون ما تدخل في..

محمد  الخضري: أجاوبك.

محمد غلام: يجاوبك تعرف إيش؟ يجاوبك بـ 15 سنة..

محمد  الخضري: اسكت، اسكت.

محمد غلام: 15 سنة من الهروب.

محمد  الخضري: اسكت اسكت.

محمد غلام: أنت من بدأتها، أنت من بدأتها.

محمد  الخضري: تاج رأسك آني.

محمد غلام: هذا الظالم 15 سنة قضيت من الهروب الكبير والعمالة للأميركان في أوروبا.

محمد  الخضري: اسكت.. غصبا عنك.

فيصل القاسم: سيد غلام سيد غلام..

محمد غلام: أنت اللي.. على كلامك.

فيصل القاسم: سيد غلام سيد غلام. تفضل ادخل في الموضوع واترك لي الموضوع الشخصي، خليني بالثورات ورجاء اترك لي الموضوع الشخصي لأنه رح يضيعنا.

محمد  الخضري: الثورات موجودة بالشعب العربي، أحد الشعوب العربية عندما يمدد الرئيس لنفسه ثلاث مرات، نعم الثورات موجودة عندما يورث لابن الرئيس ويعدل الدستور على فصال عمر ابن الرئيس، نعم الشعوب العربية ثائرة عندما القائد وحاشية القائد عندما تخرج المزروعات هذا بفضل القائد، عندما الرياضي يحصل على ميدالية ذهبية هذا بفضل القائد. يا أخي في ليبيا فصل الدستور على أساس الكتاب الأخضر هذا الكتاب..

محمد غلام: والآن ما الذي يفصل عند المالكي؟

محمد  الخضري: الشعب الليبي، الشعب الليبي..

محمد غلام: اسمح لي اسمح لي لي.

محمد  الخضري: اسكت اسكت.

محمد غلام: اسمح لي أنت العميل، الآن المالكي في العراق إيش يفصل؟

محمد  الخضري: اسكت تعلم الحوار، أسكت..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، لا، محمد محمد..

محمد غلام: عملاء أميركا...

محمد  الخضري: العراق أكبر منك..

محمد غلام: لا، العراق على رأسي. بس اسمح لي لكن عملاء العراق..

محمد  الخضري: أنت من شعب ميت لا يحق لك أن تتحدث عن العراق.

محمد غلام: لكن عملاء العراق ما الذي فعلوه؟

محمد  الخضري: اسكت.

محمد غلام: إيش يفصلون الآن في العراق؟

محمد  الخضري: دكتور فيصل.

فيصل القاسم: يا سيدي يا سيدي..

محمد غلام: هو اللي يتكلم إذا يسكت نسكت.

فيصل القاسم: ماشي ماشي بس الحوار.

محمد  الخضري: والله والله..

فيصل القاسم: دقيقة دقيقة. شرف لي هذه الورقة البيضاء، بس أرجوك رجاء حارا بلا مقاطعة سأعود إليك واعمل اللي عاوزه.

محمد غلام: أنا ما قاطعته.

فيصل القاسم: ماشي بدون مقاطعة وبدون شخصنة.

محمد  الخضري: هذا..

فيصل القاسم: بدون ما تشخصن، ارجع لموضوعك.

محمد  الخضري: هذا عمر المختار..

محمد غلام: لكن عملاء الأميركان في العراق..

محمد  الخضري: هذا عمر المختار..

فيصل القاسم: يا أخي خلص.

محمد  الخضري: هذا عمر المختار الذي ضحى هذا من سادة الشهداء الآن أين وصل الحال بالشعب الليبي؟ أين وصل الحال؟

فيصل القاسم: طيب خلينا بشكل عام.

محمد  الخضري: خلينا بشكل عام. حال الشعوب العربية حقيقة لا تحتاج إلى قدرة كلامية لكي نثبت أن هذه الشعوب خارج الحياة، كل الدلائل تشير..

محمد غلام: يعني يروحوا يجيبوا أميركا؟!

محمد  الخضري: كل الدلائل..

محمد غلام: يجيبوا أميركا؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد  الخضري: كل الدلائل تشير إلى هذا، ماذا تريدون أن يفعل الرئيس العربي؟ إذا كان المثقف هو روح الأمة الاستعمار عندما خرج شكل تيارين التيار القومي وهو صهيوني ومن مخلفات الاستعمار والتيار الجديد الجهادي الذي لا يمت لا للإنسانية ولا للإسلام بصفة وهذا منهم، هؤلاء خطابهم لتخدير الشعوب هؤلاء خونة هؤلاء صهاينة هؤلاء لا يستحقون الحياة، هؤلاء يجب على الشعب العربي إن كان عنده حياة أن يبصق في وجه هؤلاء لأن هؤلاء يشجعون على الرذيلة، هؤلاء من خدام الرؤساء والله أنا أطلع على مقالات لمثقفين يعدون وهم متخلفين ومنهم هذا..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يا أخي بدون ما تشخصن.

محمد  الخضري: كلمة. يقولون في الرئيس ما لم يقله مالك..

فيصل القاسم (مقاطعا): خليني بالشعوب بالشعوب.

محمد  الخضري: نعم، هذا نتاج الشعوب، علماء الدين الآن اللي ملتهون بتحليل المساجد..

فيصل القاسم: بالحيض والنفاس واللحية وشعر الرأس.

محمد  الخضري: هذا هذا هذا، هذه الصحافة الكافرة، هذه الصحافة الكافرة اللي عند الدول الصليبية، انظر ماذا صنعت الشعوب العربية انظر هذا المتخلف اللي لحيته بها ثلاث كيلوات هذا المتخلف هذا السافل من نتائج هذه الشعوب فجر نفسه في قداس لناس يتعبدون الله في العراق لكن هذا واللي عائلته تفخر..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماشي مش هذا موضوعي.

محمد  الخضري: والشعب يفخر به هذا السافل هذا. هذا نتيجة هذا الخطاب المتخلف، هؤلاء عملاء لأميركا هؤلاء خونة خانوا شعبهم هؤلاء يغتصبون الشعوب كل يوم وكل ليلة..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ماشي ماشي نعود، أنا أرجع أسأل في موضوع الشعوب، هل يمكن أن تعطيني أمثلة في الوقت الحالي. بس دقيقة خلينا نرجع الموضوع لحاله شوية، نبعد شوية عن المهاترات. هل يمكن أن تعطيني أمثلة على شعوب عربية انتفضت وتنتفض وترعب حكامها وتحدث تغيرات وتنهض بالبلاد؟ أعطني أمثلة حية. لا تروح لحطين ولا جالوت ولا عين جالوت..

محمد غلام: يا أستاذ هذه مقدمة طبيعية لا بد أن آتي بها.

فيصل القاسم: إيه تفضل.

محمد غلام: أولا يا أستاذي الكريم يحصل تزوير للأسف على الهواء مباشرة عن الكلمة اللي يقول لك أنا كتبتها وأتشرف بها وفاء لرجل قلب عليه وأمام حاكم يومها أمام انقلاب عسكري وكنت متحدثا وأتشرف بذلك..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماشي ادخل لي بالموضوع.

محمد غلام: هؤلاء للأسف العملاء تعودوا على الكذب حتى بالشكل العلني للأسف.

فيصل القاسم: ماشي ادخل لي في الموضوع.

محمد غلام: هل هو الآن الأخ الكريم يريد منا أن نأتي بالأميركان إلى الأرض إلى بلادنا أن يحتلونا..

فيصل القاسم (مقاطعا): مش هذا موضوعي.

محمد غلام: اسمح لي، من أجل أن يكون في أربعمئة ألف عراقي الآن في السجون منهم 6500 طفل ومنهم عشرة آلاف امرأة..

فيصل القاسم: بس مش هذا موضوعي. خليني بموضوعي، أعطني أمثلة على حيوية الشعوب العربية.

محمد غلام: عظيم، أقول هذه الشعوب الآن..

فيصل القاسم (مقاطعا): مش بفلسطين.

محمد غلام: يا أخي خليني أتكلم.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد غلام: أنا سوف أعطي أمثلتي بطريقتي.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد غلام: أنا أقول أول هذه الثورات هي الثورات التي علمت الاحتلال أنه لا مقام له في أرضنا، جبت منها نموذج العراق الآن الذي هو لا يتشرف إلا بالانتماء إلى أميركا وقالها قبل شوية.

محمد  الخضري: لا، لا، تخسأ تخسأ.

فيصل القاسم: يا أخي!

محمد  الخضري: لازم أنت ترده، أنا لم أقل هذا.

فيصل القاسم: يا أخي اسكت شوية، اسكت شوية.

محمد  الخضري: لازم ترده أنت. لا، لا..

محمد غلام: هذا الكلام موجود..

محمد  الخضري: أنت منافق، أنت منافق..

فيصل القاسم: اسكت، اسكت شوية.

محمد غلام: أنت كتبت هذا الكلام..

فيصل القاسم: اسكت يا أخي.

محمد  الخضري: لا، لا، لازم ترده.

فيصل القاسم: محمد الخضري، ليك محمد الخضري اسكت..

محمد غلام: أنت تدافع عن الأميركان وعن العراق أنت ما قلت هذا الكلام؟ مكتوب وموجود عندي إياه.

فيصل القاسم: ادخل لي بالموضوع الوقت يداهمنا.

محمد غلام: ثانيا أقول لك الأزمات، الأزمات التي يعاني منها الحكام الخونة في العالم العربي والإسلامي الأزمات التي تتركهم يدوسون على الكرامة والإنسان، ترى هم الآن في حالة طوارئ لأكثر من ثلاثين سنة نتيجة لهذه الشعوب التي حية رفضت الاحتلال ثم رفضت التطبيع مع الكيان الصهيوني هذه الشعوب التي ما تزال تملأ الشوارع عندما تحتل بغداد..

فيصل القاسم (مقاطعا): وين وين؟

محمد غلام: في كل الأرض يا أخي، تملأها عندما تمس فلسطين عندما يمس الدين الذي لا تقيم له وزنا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب يا سيدي ما الفائدة..

محمد غلام: التي ما تزال مليئة منها السجون.

فيصل القاسم: يا سيدي ما الفائدة أن تطلع مظاهرة ضد رسام في الدنمارك وأنت دايسين على اللي خلفك ولاعنين أبوك؟ يا سيدي حاجتنا نضحك على بعض، حاجتنا نضحك على بعض، وين هذه الشعوب وينها؟

محمد غلام: ليس ضحكا ولكن هذه الشعوب كما قلت متململة وعشرات الآلاف في السجون.

فيصل القاسم: وين وين؟

محمد غلام: في كل أرض يا أخي في مصر مليئة بها، والآن الناس يضربون في الطرقات في مصر من أجل أن يحافظوا  على صوتهم، أنا قرأت لامرأة غربية قالت إنه لشيء عظيم أن ترى هذا الشاب وهذه الفتاة المحجبة يتسورون الحيطان ويواجهون الضرب بالفؤوس والعصي من أجل أن يدلوا بأصواتهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): وين؟

محمد غلام: في مصر، هذا الكلام أنا أتحدى أن تكون هنالك أي حكومة في أي دولة من دول العالم الآخر غير عالمنا نحن العربي يعني مارس عليه الاحتلال الأجنبي والعملاء الداخليين ما مورس من ظلم ومسخ ثقافي ومع ذلك ما تزال هذه الشعوب تنبض بالحيوية وما تزال رافضة وما تزال رابضة وما زالت كل فرصة تعبر فيها عن غضبها، أحيانا الغضب يعبر عنه في الثورات الجارفة العامة التي لا تبقي ولا تذر ولكن يعبر أيضا جزء من قوة هذه الشعوب هي أحيانا جيوشها الانقلابات ومحاولات الانقلابات التي تحصل في بعض الدول العربية الكبتية التي لا تعطي الكفاية من الحرية والديمقراطية هي جزء من تعبير هذه الشعوب عن مكنون غضبها ولكن الاستثناء التاريخي من الشرطة والجيش والقتل والضرب يخلي الناس فعلا أمام ما لا يمكن أن يثار عليه..

فيصل القاسم (مقاطعا): ماشي ماشي وصلت الفكرة وصلت..

محمد  الخضري: يا دكتور..

مظاهر تحرك الشعوب ونتائج ثوراتهم

فيصل القاسم: أنا بدي أسألك، طيب هل تستطيع أن تنكر أنت الآن أعطانا الكثير من الأمثلة، أنا أريد.. أنت تصور الشعوب بأنها لا تتحرك هي جثة ميتة هي أقل قيمة من القطعان وإلى ما هنالك من هذا الكلام، طيب وماذا عن الشعوب التي تحركت، هل تحرك الشعب السوداني في دارفور؟ هل ضحى بحوالي مليون شخص؟ هل انتفض الشعب اليمني في صعدة وفي مناطق الحوثيين وينتفض الآن في جنوب اليمن ليل نهار ضد الظلم والبطش والدكتاتورية؟ ألم يتحرك الشعب المصري الآن؟ يقول لك، هل شاهدت الاشتباكات بين الشرطة والمتظاهرين في مصر قبل أيام؟ ألم يقم الشعب العراقي في 1990 مدري بـ 1991 بانتفاضته الكبرى؟

محمد  الخضري: نعم طبعا ووصلنا إلى نتيجة.

فيصل القاسم: ماشي ماشي، طيب لماذا والآن الشعوب..

محمد غلام: النتائج بالدبابة الأميركية.

محمد  الخضري: اسكت اسكت.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة.

محمد غلام: بالدبابة الأميركية؟!

فيصل القاسم: خليني أكمل سؤالي. طيب أليست هذه أمثلة حية؟ وهناك من يقول إن المستقبل يعد بتململ كبير بالرغم من البساطير العسكرية وبالرغم من القمع وبالرغم من كذا هذا يستطيع أن يختفي، الشعوب حية.

محمد  الخضري: خليني أجاوب.

فيصل القاسم: تفضل.

محمد غلام: أولا ما نريد ندخل بمسألة العراق لأن قوافل الشهداء كفيلة والشعب العراقي حاشا أن يكون من هذه الشعوب، وفلسطين..

فيصل القاسم (مقاطعا): أدخل لي على موضوعي.

محمد  الخضري: نعم على الموضوع، وحرب غزة براء من الشعوب العربية التي وقفت تتفرج على القتل الصهيوني.

فيصل القاسم: طيب ماشي.

محمد  الخضري: هذه الحركات محدودة، الحركات مثلا الآن الاعتراضية في مصر حركة محدودة تمثل وتعبر عن أيديولوجيا معينة هي أيديولوجيا الإخوان المسلمين، ما ذكرته من ظواهر في السودان وفي اليمن هذا دليل آخر على إما الشعب العربي أغلب الشعوب العربية ميتة من يقاتل أبناء الجنوب أليسوا أبناء اليمن؟ من عبث بدارفور؟ أليسوا أبناء السودان هؤلاء ليس لهم نخوة وأنا بالدليل القاطع أحد يستطيع أن ينكر أن الأتراك في سوريا والدروز هم ناس طبقة ثانية بالنسبة للشعب؟ أحد يستطيع أن ينكر أن الأمازيغ درجة ثالثة؟..

فيصل القاسم (مقاطعا): مش هذا موضوعي.

محمد  الخضري: لا، هذا صلب الموضوع.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعي.

محمد  الخضري: هل أحد يستطيع أن يقول إن الشعب اليمني لا يضطهد إخوانه من اليمنيين اليهود الذين فضلوا اليمن على الصهيونية؟ ألم يتعرض المسيحيون في السعودية..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يا سيدي هناك تناقض في كلامك، أولا نحن نتحدث عن العلاقة بين الشعوب والحاكم، بالمناسبة كلامك عن..

محمد  الخضري: عن الشعوب.

فيصل القاسم: دقيقة دقيقة، عن أقليات وما أقليات هذا كلام أصلا لا أساس له من الصحة وضحك على الذقون اللي تفضلت به، أما السؤال الآخر السؤال الآخر ضد من ينتفض اليمنيون في الجنوب ضد من؟ أليس ضد النظام، في السودان الجنوب لم ينتفض ضد النظام؟ في مصر ضد من ينتفضون؟ لماذا تمر على هذه؟

محمد  الخضري: لا ينتفضون، أنا أعطيك بالدليل القاطع ستكون النتائج في مصر لصالح الحزب الحاكم وستكون الانتخابات الرئاسية إما للسيد حسني مبارك أو للوريث اللي الآن الشعوب العربية الحمد لله أنه شرعت التوريث. ماذا تقول عن السودان؟ السودان رجل عسكري يتربع ويجثم على صدر السودان والسودانيين منذ عشرات السنين، مطلوب للعدالة الدولية والشعب يتراقص مع الرئيس المطلوب للعدالة الدولية، عن أي شعوب يا أخي تتحدث؟ عن أي حركات ثورية؟ أنتم ما أعرف يعني أنتم ما تشاهدون القرارات، الرؤساء، ماذا يفعل الرؤساء بعد، أصلا صارت الطرق مبتكرة لإذلال شعوبهم..

محمد غلام: الرئيس السوداني تعرف لماذا؟

محمد  الخضري: هذا الخطاب، أنت الآن أنا أقول لك..

محمد غلام: الرئيس السوداني تعرف ليش مطلوب؟

محمد  الخضري: هذا الخطاب..

محمد غلام: لأن أسيادك الأميركان لا يرضون عنه.

محمد  الخضري: اسكت، هذا خطاب روتيني. يا دكتور فيصل..

محمد غلام: لأن أسيادك لا يرضون عن أن يكون مسلم على رأس دولة.

محمد  الخضري: دكتور فيصل..

فيصل القاسم: جملة واحدة.

محمد  الخضري: أنا أقول الشعوب العربية لا يفيد بها كلام ولا شعر مثل الشاعر اللي قال، ولا الشعوب العربية أولى بها أن تترك هيفا ونانسي وطوابير المتخلفين الجهاديين وطوابير القوميين وطوابير الراقصات خير لها أن تقتدي بروح خولة بنت الأزور لترجع معنى الجهاد، خير لها أن تقتدي بالحسين الشهيد لترجع الرجولة لهذه الشعوب وأقول صادقا لو ظهر طارق بن زياد الآن وقال لهذه الشعوب الميتة الرئيس من أمامكم ودوائر الأمن التي انتهكت الأعراض من ورائكم صدقني يتهمونه بالخيانة ويرفعون الرئيس ويقولون بعناد أميركا هذا الرئيس نريده.

فيصل القاسم: طيب ماشي. أنا أسألك سؤالا بالاتجاه الآخر، أنت تتحدث تقول لي يعني الاضطهاد الذي تتعرض له الشعوب العربية لم يمارسه النازيون ولا موسوليني ولا محاكم التفتيش ولا أحد ولا كذا. ولكن ألا تعتقد أن هذا الكلام لم يعد يباع في السوق الإعلامي، يعني الآن لدينا أمثلة لدينا أمثلة يعني، بإمكانك أن تثور مثلا الشعب السوداني يقولون الشعب السوداني في دارفور ثار فلفت كل أنظار العالم إليه إلى حد أن الهيئات الدولية تلاحق الرئيس السوداني الآن بتهمة جرائم الحرب، صح ولا لا؟ أمر آخر هناك الآن محاكم دولية هل تعلم أن بإمكان أي مواطن عربي أن يرفع دعوى الآن في المحاكم الأميركية ضد أي مسؤول أو أي جلاد عربي، هل تعلم أنه بإمكانك الآن أن ترفع دعاوى في المحاكم الدولية ضد الجلادين والشرطة وأجهزة الأمن العربية هل تعلم ذلك؟ موجودة بالأسماء بإمكانك أن تحاكم شخصا بعينه وتمنعه، هذا هو السؤال لماذا دائما تقول لي إنه القمع القمع القمع؟

محمد غلام: أولا..

فيصل القاسم (مقاطعا): بعدين الإعلام لدينا إعلام لم يعد بإمكان الزعيم العربي أن يبيد شعبه ويبيد المدن والقرى ويحرك الدبابات ضد الشعوب، في هناك إعلام الآن لكن الشعوب لا تتحرك.

محمد غلام: أولا الثورات البرتقالية التي حصلت في بعض الجمهوريات الآسيوية هذه الثورات حصلت في دول لديها بقية أخلاق من القانون ولذلك الناس فيها والدبابات لم تحصد المتظاهرين، لو أتيح للعالم العربي أن يحكم عن طريق القانون وعن طريق الدستور وأن يسمح للناس أن يعبروا، الآن الناس اجتمعوا مرة ماضية اجتمعوا من أجل إطفاء حريق فضربهم البوليس، من أجل إطفاء حريق..

فيصل القاسم: صحيح.

محمد غلام: والآن الناس لم يتركوا في مصر لكي يدلوا بأصواتهم، والناس يضربون من أجل ماذا؟ من أجل أن تغير يعني الطريقة الحضارية لدى النخبة العربية الآن والإسلامية من أجل نضال سلمي وقانوني مشرف ويراد لها أن تكون مثل صعدة ومثال دارفور هما المثالان، أنا لا أراهما مثالا، هذا مثال صعدة مثال حرب أهلية تغذى من طرف الخارج مثال دارفور كذلك، الأميركان بعدما وقعت اتفاقية السلام في الجنوب نقلوا مباشرة أسلحة الاستخبارات والجواسيس والمجرمين نقلوهم إلى دارفور وفجروا دارفور وقد وعدوا السودان بأن يكون بلدا أخضر وجميلا بعد اتفاقية الجنوب، فلما انتهت أرادوا أن يفجروا السودان من الطرف الآخر، والرئيس السوداني على فكرة يحاكم نتيجة لأمر واحد لموقفه من فلسطين، نتيجة لأنه عسكري طلع في طائرته إلى أن نزل في سوريا وقابل قادة المقاومة أثناء الحرب اللي كانت موجودة على.. فلذلك نحن نعاقب نتيجة لأن هنالك ما لا ترضى عنه أميركا.

فيصل القاسم: خليني بالشعوب.

محمد غلام: أنا أقول هذه الشعوب يراد..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس أنا بدي أسألك سؤالا وصلني كثيرا، لماذا أنت تقول لي إن الشعوب تواجه القمع وتواجه.. طيب لماذا طردت المحتلين لماذا طردت الفرنسيين في الجزائر في كذا في كذا في كذا لماذا تفعل كل هذه الأفعال وتراها كالأغنام، كما يقول لك أحمد مطر يعني

نزعم أننا عرب لكننا خراف

ليس تماما إنما في ظاهر الأوصاف

نقاد مثلها، نعم، نذعن مثلها نعم

نذبح مثلها نعم تلك طبيعة الغنم

لكن يظل بيننا وبينها اختلاف

نحن بلا أردية وهي طوال عمرها ترفل بالأصواف

نحن بلا أحذية وهي بكل موسم تستبدل الأظلاف

وهي لقاء ذلها تثغو ولا تخاف

ونحن حتى صمتنا من صوته يخاف!

محمد غلام: ممتاز، أنا بدي أعطيك أمثلة من الواقع..

فيصل القاسم: طيب هذه هي شعوبك.

محمد غلام: أعطيك أمثلة من الواقع الآن، يا أخي الكريم نحن عندنا ثورة الجزائر 1988 مش القديمة فجر الجزائريون فيها الطرقات والشوارع وأوصلتهم اليوم الجزائر إلى عافية مهما كانت قليلة أو كثيرة هي عافية اليوم سياسية وحريات عامة وحرية إعلام، في المغرب أيضا نضال الأحزاب السياسية ونضال الهيئات المجتمع المدني أوصل المغرب إلى حكومته في أواخر التسعينيات.

فيصل القاسم: جميل جميل.

محمد غلام: الثورة التي قامت في الأردن سنة 1989 هي ثورة أيضا فرضت على الملك حسين -رحمة الله عليه- أيامها أن يعلن عن دستور جديد وأن يسمح بحكومة ائتلافية..

فيصل القاسم: جيد جدا..

محمد غلام: اسمح لي. الثورة القائمة الآن في كفاية والشوارع المصرية والناس يقولون كفاية هذه ثورة وهذه ململة. المشكلة التي يريد هذا وأمثاله من الناس هو ألا تكون هذه النضالات نضالات شعوب صاحبة رأي صاحبة تحرك حضاري وإنما يراد أن يكون غوغاء ونحطم الطرقات ونملأ الشوارع.

آفاق انتفاضة الشعوب بين القمع الداخلي والتدخل الخارجي

فيصل القاسم: وصلت الفكرة وصلت الفكرة. نشرك من ألمانيا السيد عبد المسيح الشامي تفضل يا سيدي.

عبد المسيح الشامي/ ألمانيا: دكتور فيصل مساء الخير ولضيوفك الكرام. أنا الحقيقة أحتار جدا لما يقوله السيد محمد غلام، يتكلم عن شعوب حقيقة لا أتوقع ما يمكن أنها يمكن أن تكون هذه هي الشعوب العربية نفسها التي يتكلم عنها، يتكلم وكأنه قادم من عالم آخر. أستاذي الكريم الشعب العربي ومع الأسف الشديد قد فقد الكثير من خواصه الإنسانية والحضارية منذ زمن طويل وأنا حقيقة لا أبالغ أبدا إذا قلت بأن جزء كبيرا من هذا الشعب قد تحول إلى مومياوات بشرية محنطة ذهنيا وعقليا وحضاريا وعلى كل الصعد وفي كل المجالات وهذا ليس افتراء وليس تخمينا للعلم يعني فما أقوله هو التوثيق ورصد حقيقي وواقعي لواقع هذا الشعب كما هو على أرض الواقع. أما أن يقول لي هناك تحركات في مصر واليمن وخلاف ذلك، فهي ليست سوى حراك في أغصان يابسة تتمايل جراء هبوب رياح موسمية عابرة سوف تذهب في مهب الريح، أما الكلام عن أن هذا الشعب مغلوب على أمره وأن سبب هذا الحال المتردي هو الظلم، ظلم الحكام العرب وبطشهم وإبادتهم لأي معارض محاولة تغيير أو إصلاح يمكن أن تحصل هنا وهناك فهذا كلام لا يساوي حقيقة قيمة الحريرات التي تصرف من أجل التفوه به، فالحكام ظلمة نعم هذا صحيح والحكام دكتاتوريون يضيقون على الشعوب أيضا هذا صحيح ولكن متى كانت الثورات والانتفاضات يا سيدي يا سيد محمد غلام هي من خيارات الشعوب المرفهة والمرتاحة والمكتفية والآمنة والتي تعيش في ظل وفي كنف نظام عادل ومنصف؟ أليست الثورات هي من خيارات الشعوب المقهورة والمقموعة والمضطهدة على مر التاريخ، هل سمعت عن أحد أو سمعت عن شعب في العالم استطاع أن يرفع الظلم عن كاهله وأن يزيح النظام الدكتاتوري عن الحكم بالنواح من خلال النواح واللطم وليس من خلال المقاومة ومن خلال الثورات والانتفاضات ومن خلال تقسيم الأرواح كقربان على مذابح هذه الثورات. يعني أنا حقيقة أحتار لما يقول وأنا أريد أن أقول إن يعني ما يقال عن أن هنالك انتفاضات قادمة وهنالك يعني لا أدري ماذا يقال، أنا حقيقة يعني أريد أن أقول إن الثورات تأتي عادة من شعوب حية ولكن يعني لا أعتقد أن هنالك روحا في هذا الشعب، الشعب العربي، الشعوب العربية لا تملك أي قدرة ولا أي جرأة على الوقوف في وجه أي حاكم، هي محكومة من الدكتاتوريين منذ حوالي ستين سنة منذ عقود طويلة لم تحرك ساكنا وأنا أريد أن أقول بأنه مهما كانت الأسباب بهذه الحالة المتردية فإن هذا لا يبرر أبدا حالة الثبات والموت الموميائي التي يعيشها الشارع بشكل عام..

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة. ونشرك الأخ غابرييل من الـ facebook على صفحة برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم المشاركة على الـ facebook يقول "بالنسبة لمقدمتك أليست البلدان العربية مقبلة على انتفاضات عارمة ضد الاستبداد والطغيان؟ لن يتحرك شخص واحد من المشرق إلى المغرب لأن الإنسان العربي قد فقد صفات الثائر حتى لو مات جوعا وذلا". محمد رحال من السويد تفضل يا سيدي.

محمد رحال/ السويد: السلام عليكم. الأمر ليس كما يراه ضيفك العزيز من أن عمر بن المختار هو رمز من رموز الشجاعة والنضال والأمة العربية ليست كذلك فهو من هذه الأمة. ما نراه اليوم من تراجع في الأمة ليس سببه يا أستاذ خضري هو معدن الأمة ورجاله ورجولتها وإنما سببه حكام امتطوا حصان الوطنية وهم للصهيونية غرسا وللأعداء سيفا وللخيانة فرشا وللشعوب سجنا وقهرا وذلا وظلما وليس أدل على ذلك يا أستاذ خضري من قمع الحريات وتزوير الانتخابات وفرض اتفاقيات التخاذل والتسليم والرضا بكل شروط الاتفاقيات الأمنية المهينة لقاء توريث الحكم أو التشبث به والصورة القادمة من هذه الدول تؤكد ذلك إلى درجة أن بعض القادة تحول ليصبح عميلا مباشرا بدرجة مخبر بسيط. يا أستاذ خضري لقد سقطت الكثير من الحكومات في العالم بسبب ثورات شعبية كان وراءها أكثر من دولة عظمى ساعدت في سقوطها منها ما ذكر في هذه النقاشات التي ذكرت قبل قليل وعدم وقوف الدول العظمى أو بعضها إلى جانب الشعب العربي المقهور يؤكد بما لا يدع مجالا للشك مدى رضا الدول الكبرى عن فكرة الأنظمة والتي سلبت شعوبها حتى من سكاكين المطابخ خوفا من ثورتهم وأحاطتهم بمجموعات هائلة من قوات الشرطة والأمن والجيش الذي أعد فقط من أجل سحق أي انتفاضة لشعوب عزلاء..

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك جزيل الشكر. وهذا أنا أسألك سؤالا، بس دقيقة، هناك أكثر من نقطة، أنت تريد لهذه الشعوب أن تتحرك، هل تستطيع أن تنكر أن هناك قوانين طوارئ معلنة وغير معلنة في كل الدول العربية يعني إذا ثلاثة أشخاص -قال لك- مجموعة من الأشخاص أرادوا أن يطفئوا حريقا أخذوهم اختفوا وراء الشمس لأنه ممنوع أن يتجمع أكثر من أربعة أشخاص في الشوارع، صح ولا لا؟ إذاً هناك إرهاب داخلي مقونن اسمه قوانين الطوارئ يرهبون الناس بالقانون، ماشي؟ الجيوش العربية وأجهزة الأمن، هل هناك جيش عربي أو جهاز أمن عربي مهمته النضال من أجل الوطن أم دوس الشعوب؟ أنت تتحدث عن الشعوب لا تثور، يا سيدي أنتم ثرتم في العراق في الانتفاضة ماذا حصل لكم؟ ذبحكم صدام، ذبحكم ذبحا ولم ينتبه حتى أميركا تعاطفت معه في ذلك الوقت، ماشي؟ ماذا حصل في دارفور؟ قاموا في دارفور مليون واحد راح يا رجل، ماذا حصل في اليمن؟ الطائرات الأميركية تساعد الجيش اليمني في قصف المواطنين داخل البلدان. دقيقة، تقول لي إن الحكام العرب يقولون إن إسرائيل ضربت غزة، أنا بدي أسألك سؤالا لو غزة انتفضت ضد أي حاكم عربي بربك بيظل فيها حجر على حجر؟ والله معاملة إسرائيل لغزة هي خمس نجوم كما يقول لك أبو ضامن هنا عنها، خمس نجوم. غزة لو انتفضت ضد حاكم عربي –جاوبني- هل يبقى فيها واحد طيب؟ الدبابات تلعن اللي خلفهم.

محمد  الخضري: الرؤساء العرب لا خلاف على إجرامهم وابتكارهم وسائل مبدعة وابتكارات في إبادات الشعوب ولكن أنا أريد أسأل سؤالا، دوائر الأمن والمخابرات والجيش والحكام أليسوا هم ناتج المجتمع؟ "كيفما تكونوا يولّى عليكم". ثانيا يا سيدي..

فيصل القاسم: لماذا لا تقول "كما يولّى عليكم تكونون"؟

محمد  الخضري: لا، لا..

فيصل القاسم: جمال الدين الأفغاني يقول لكم "كما يولى عليكم تكونون".

محمد  الخضري: اسمح لي. ثانيا هذه إيران عندها تجربتان الشاه ألم يكن ابن أميركا المدلل كيف سحقته الجماهير في ثورة الإمام الراحل الخميني، الآن نجاد والتزوير والنسبة القليلة بالتزوير ما هو فعل وردة فعل الشعب الإيراني؟

فيصل القاسم: بينما تزور الانتخابات..

محمد  الخضري: تشافيز، تشافيز حبيب الدول العربية وحبيب الجزيرة هذا الذي أصابه عدوى بالدكتاتورية ماذا فعل شعبه، هل وافق على الاستفتاء لتمديده؟ مع العلم أن إنجازاته كبيرة لكن هناك شعب حي لا يقبل، تجربة بولونيا والتضامن لآليسيا ألم يقد الثورة لكنه سقط في الانتخابات وقال هو بالحرف الواحد إن الشعب البولوني شعب حي لا يقبل ولا يريد أن يؤسس لدكتاتورية. هذه الشعوب ترقص للرؤساء، هذه الشعوب ترقص لدوائر الأمن التي تنتهك أعراضها كل يوم، هذه الأفعال إن كان هناك شهداء هذه الشعوب تذكرت لشهدائها حقيقة، هؤلاء الشهداء خسرتهم عوائلهم لم يكونوا ليضحوا لو عرفوا ماذا أفعال الشعوب.

فيصل القاسم: ماشي، كيف ترد؟

محمد غلام: أولا بالله عليك اسمح لي..

فيصل القاسم: يعني كيف ترد على نقطة، قال لك حرمت الشعوب حتى من سكاكين المطابخ، يعني شعوب لا تملك أي أنواع من الأسلحة أنت تعلم كرومويل القائد البريطاني الشهير قالوا له ذات يوم إن هناك آلاف المتظاهرين أمام قصرك يصرخون فسألهم كرومويل قال وهل هناك أي سلاح مع هؤلاء المتظاهرين؟ قالوا ما في معهم سلاح، قال خليهم يبلطوا البحر، بما معناه، يعني شعوب عربية ليس لديها سكين تدافع بها عن نفسها بينما كل الجيوش العربية وأجهزة الأمن مجهزة بأحدث ما يكون لقمع الشعوب. جاوبني.

محمد غلام: أنا في نقاط سريعة سأمر عليها اسمح لي بالله عليك.

فيصل القاسم: بس انتهى الوقت.

محمد غلام: واحدة قضية يا أخي الكريم كنت أحسب أن الأخ وهو ذاهب إلى قناة ليقدم من خلالها أن يحترمها ونحترم المقدم لأنه أنا أعتبر والله بقناعتي أن الجزيرة أعظم ثورة في التاريخ العربي المعاصر وأنها أفضل إنجاز مادي للأمة بأكملها خلال القرن المنصرم..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا أخي مش هذا موضوعي مش هذا موضوعي.

محمد  الخضري: يعني أنت تدافع عن الجزيرة؟

محمد غلام: نعم، هذه قناعتي. لأن الآن الجزيرة تفك أسر المأسورين في الوطن العربي..

فيصل القاسم: طيب جاوبني على سؤالي.

محمد غلام: مجرد المخابرات العربية تمسك أي واحد يطلعوه. طبعا الأميركان أيضا زاعجتهم أسيادتك الذين جاؤوا بك والذين تفتخر بالدفاع عنهم والعلاقة معهم.

فيصل القاسم: انتهى الوقت انتهى الوقت.

محمد غلام: اسمح لي اسمح لي. موضوع يا أخي الكريم..

فيصل القاسم: قال لك هي شعوب محنطة، شعوب مومياوات.

محمد غلام: المطلوب الآن أن يزج بهذه الشعوب العربية في فتنة لا تبقي.. نحن لا نريد أي تغيير، يعني أي تغيير حصل في العراق؟ جاؤوا.. إيش اللي جاء، جاء الأخ الزميل ومعه زملاؤه واحتلوا العراق وحطوا أربعمئة ألف واحد في السجن و6500 طفل أسرى وبدل أن كان صدام ومجموعة حزب البعث اللي معه في السلطة أصبح هؤلاء الآن في السلطة، الفساد حوالي أربعين مليار دولار أكلوها، إذاً نحن لا نريد أن يكون الناس اللي كانوا في السلطة يكونوا في السجن، نحن نريد التغيير أن يكون تغييرا حضاريا ويكون رحمة بهذه الأمة، هذا الأمر يقتضي ما تقوم به المعارضة اليمنية الأحزاب السياسية أراه هو النموذج وليس نموذج الحوثيين، نحن نطيل النفس وأن نناضل وأن نحصل على..

فيصل القاسم: أشكرك، بجملة واحدة هل ترى أن الشعوب العربية في طريقها إلى التململ؟ بجملة واحدة.

محمد غلام: هي ليست في طريقها هي تتململ الآن والنيل في أرض الكنانة هادر..

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك جزيل الشكر. جملة واحدة.

محمد  الخضري: جملة واحدة، هذا الرجل..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يا أخي جاوبني على سؤالي هل الشعوب العربية في طريقها إلى التململ والثورات؟

محمد  الخضري: أبدا، هذه شعوب ميتة وخارج النطاق ولا تعلم هذه الشعوب وهذا المثقف أنه بالزهور أسقطت حكومات استبدادية..

محمد غلام: لكن انفك عن أيدي الجنود أذهب لك بالزهور.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. مشاهدينا الكرام هل تعتقد أن العرب أكثر شعوب الأرض قبولا للظلم والاضطهاد؟ 75,3% نعم،  24,7% لا. بإمكانكم اقتراح موضوعات وضيوف لبرنامج الاتجاه المعاكس يرجى التواصل على البريدي الإلكتروني، opp@aljazeera.net

لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد محمد الخضري والسيد محمد غلام، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.