- شرعية انتقال الحكم بين التوريث والاستخلاف
- إيجابيات استخلاف الحكم ودستورية صلاحيات وممارسات الأبناء

- مجالات انتشار ظاهرة التوريث وانعكاساتها

- حق الأبناء في الترشح وآفاق الجيل القادم

فيصل القاسم
مسعود الكانوني
يحيى أبو زكريا
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام. لماذا أصبحت الشعوب والدول العربية مجرد رهط من الماعز والغنم، مجرد عبيد ومزارع خاصة يورثها الرؤساء لأبنائهم وأقاربهم؟ صحيح اللي استحوا ماتوا! ألم تصبح جمهورياتنا جملكيات؟ هل انقطع نسل النساء في الجمهوريات العربية كي يحكمها ابن هذا الرئيس أو أصهاره أو إخوانه؟ لماذا يصادر رؤساؤنا حق الشعوب في اختيار حكامها؟ لماذا تحول نظام الحكم في الجملكيات العربية إلى مافيات وعصابات وأسر حاكمة بأمرها تدوس العباد وتنهب البلاد؟ ماذا أنجز الرؤساء العرب لشعوبهم غير الفقر والقمع والظلم والاضطهاد كي يستمر حكمهم بعد انتقالهم من القصر إلى القبر؟ أليست وعود الإصلاح التي يطلقها أبناء الرؤساء ضحكا على الذقون؟ عجيب! الأب يخرب والولد يعد بالإصلاح! أليس شهاب الدين أسوأ من أبيه؟ لماذا بات كل شيء قابلا للتوريث في جملكياتنا، الشركات والوزارات ومؤسسات الدولة وأجهزة الأمن والمعارضات وحتى العباءات التي أكلها القمل؟ لكن في المقابل أليس توريث الحكم الحل الأمثل لحفظ الأمن والاستقرار في الجمهوريات العربية؟ ألا يعود الفضل لأبناء الرؤساء الذين حلوا مكان آبائهم في حماية الوحدة الوطنية وبناء الأوطان؟ ألم تكن بعض الجمهوريات مقبلة على أنهار من الدمار والخراب لولا توريث الحكم؟ ما العيب في أن يكمل الابن مسيرة أبيه في البناء والتنمية، ألا يورث الحكم حتى في البلدان الديمقراطية؟ ألم يكن جورج بوش الابن وريثا لأبيه في أميركا، ألم تكن هيلاري كلينتون وريثة لزوجها، ألم يورث كاسترو الحكم لأخيه في كوبا، والحبل على الجرار؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على أستاذ النظم السياسية والقانون الدستوري في ليبيا الدكتور مسعود الكانوني، وعلى الإعلامي والباحث يحيى أبو زكريا، نبدأالنقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

شرعية انتقال الحكم بين التوريث والاستخلاف

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن توريث السلطة في الجمهوريات العربية الحل الأمثل لضمان الأمن والاستقرار؟ صوت على صفحة برنامج الاتجاه المعاكس ستة آلاف وسبعمئة شخص، 10,3% يقولون نعم، 89,7% يقولون لا، لو بدأت بهذه النتيجة مع دكتور كانوني ماذا تقول لحوالي 90% من المصوتين وعددهم لا بأس به يعني شريحة كبيرة حوالي سبعة آلاف شخص، يقولون لا للتوريث لا لبدعة التوريث التي ابتلي بها العالم العربي، الشعوب العربية والدول باتت تورث كما تعلم كقطعان من الماعز والأغنام، شعوب تورث كأنها قطع من الأثاث، كيف ترد؟

مسعود الكانوني: أولا هذا نتيجة للبس أمام هذه الأعداد التي ذكرتها الآن لمفهوم انتقال الحكم من السلف إلى الخلف والذي سمي خطأ التوريث، هذه الكلمة غريبة على القاموس الدستوري ونقلت إلى الأنظمة العربية الملكية لأنها نشأت في ظل الرعاية البريطانية في وقت من الأوقات لأسباب تاريخية وبالرجوع إلى قانون الملكية في بريطانيا الصادر في سنة 1701 لم يقل بالتوريث وإنما قال -وأنا الحقيقة لا أريد أن أستخدم الإنجليزية رغم إجادتي لها- قال بالـ succession هو الخلافة وليست الوراثة فلما وجد الفقهاء وأغلبهم كانوا في ذلك الوقت إما شرعيين..

فيصل القاسم (مقاطعا): كويس بس كي لا نغرق في التاريخ ونضيع المشاهد معنا، شو رأيك بهذا؟ خلينا ندخل مباشرة وبسرعة شوية.

مسعود الكانوني: نعم، نظام الاستخلاف غير التوريث في كل العالم في الفقه الغربي وكذلك في الفقه الإسلامي يوجد الاستخلاف في الحكم وهذا لا غبار فيه، حصل حتى في عهد الإسلام ولكن مسألة التوريث نحن لسنا تركة حتى يقال التوريث بمعناه الحسي، أي مواطن حينما يسمع كلمة التوريث وحتى لو أنا منهم لولا إدراكي لبعض المعاني فلقلنا إنني ضد التوريث، أنا كنت سأصوت مع هؤلاء لو لم أفهم المفردة الأخرى أو المدلول الآخر وهو الاستخلاف..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب يا ريت تدخل مباشرة.

مسعود الكانوني: الاستخلاف سيدي الفاضل والزميل الحاضر..

فيصل القاسم: دكتور الوقت يضيع، نحن لسنا بمحاضرة، أرجوك ادخل.

مسعود الكانوني: لا، لسنا بمحاضرة. الاستخلاف هو انتقال الحكم من السلف إلى الخلف..

فيصل القاسم: فهمنا هذا الكلام.

مسعود الكانوني: وهذا طبيعي في كل الأمم..

فيصل القاسم: طيب ماذا تقول لهؤلاء الذين يرفضون ما يحدث في العالم العربي الآن؟ باختصار.

مسعود الكانوني: لعدم الفهم لأن انتقال العمل أو انتقال الحكم من السلف إلى الخلف هذا حاصل يعني حتى في عهد الرسول..

فيصل القاسم (مقاطعا): دكتور ماذا حصل لك الآن؟

مسعود الكانوني (متابعا): وفي عهد الصحابة حصل ذلك، نحن نقول بالسنة، بالسنة الفعلية..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب اشرح لي أنت ماذا تقول لهؤلاء الآن؟ ماذا تقول لهؤلاء؟

مسعود الكانوني: إذا فهموا بأن المسألة استخلافية سيؤيدون الاستخلاف..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني ما يحدث في العالم العربي الآن استخلاف؟

مسعود الكانوني: لم يحصل، هي معركة ضد أوهام، لم يحصل الآن، كل الأنظمة التي نعتت بأن..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب هل أنت ضد، أنت مع ولا ضد؟

مسعود الكانوني: أنا مع التوريث بمعناه..

فيصل القاسم: الاستخلافي؟

مسعود الكانوني: أو الاستخلاف بمعناه الدستوري لكن بعد أن يقع، لا نحاسب شخصا يا سيدي الفاضل لم يقع منه فعل، الأنظمة..

فيصل القاسم: حتى لو وقع؟

مسعود الكانوني: حينما وقع..

فيصل القاسم: ماذا حصل؟ أنا أريد أن..

مسعود الكانوني: قد يكون له أسباب وهذا حصل حتى في تاريخ الدولة الإسلامية..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي يا سيدي هلق أنت جايني من آخر الدنيا، ليش بلشت تلف وتدور الآن؟

مسعود الكانوني: ولا ألف ولا أدور أبدا..

فيصل القاسم: ليش بتلف وتدور؟

مسعود الكانوني: أبدا، هذا رأيي.

فيصل القاسم: أنت جئتني ويعني طلعتني من شو.. ليش عم تلف وتدور؟ مع التوريث ولا لا؟

مسعود الكانوني: أنا مع التوريث..

فيصل القاسم: إيه، احك لي كلمتين مفيدين.

مسعود الكانوني: لكن مع الاستخلاف وهو انتقال الحكم من الخلف إلى السلف إذا توافرت الشروط الموضوعية سواء كان ابن أو غير ابن فلا نستطيع أن نحرم ابن الرئيس من الحق الدستوري..

فيصل القاسم (مقاطعا): ok ادخل مباشرة إيه..

مسعود الكانوني: وهو مواطن كامل الأهلية حينما نضعه على مسافة واحدة من المنصب وفي ذلك فليتنافس المتنافسون، فلماذا نحن.. هل رؤساؤنا ينجبون أبناء قصّر أو ناقصي أهلية؟ وهذا حصل في كل العالم والمساواة الدستورية في المواطنة تقتضي أن نعطيه فرصة مثله مثل الآخرين وبالتالي إذا وصل فلم يصل بأبيه وإنما وصل بسند شرعي في المجتمع.

فيصل القاسم: ما شاء الله! ما شاء الله! كيف ترد على هذا الكلام؟

يحيى أبو زكريا: مبدئيا باسم الله الرحمن الرحيم.

نامت نواطير مصر عن ثعالبها

فقد بشمنا وما تفنى العناقيد

في المبدأ القرآني أن الأرض لله يرثها العباد الصالحون وفي مبدأ الحاكم العربي أن الأرض له يرثها أبناؤه الطالحون، للأسف الشديد في العالم العربي هنالك مصادرة لحق الأمة وهنالك مصادرة لقرار الأمة بأن الامتداد الفعلي للحكم سيكون الحكم المنوي أو ابن الرئيس. أريد أن أقول إنه في حديثنا عن الجملكيات وعن الجمهوريات الوراثية وعن الحكم المنوي في العالم العربي لا يعني أننا نستحسن الملكيات فهي أسوأ حالا ولما بدأت الملكية انتهى العصر الذهبي للإسلام، الملك يعين ابنه الرضيع ملكا ويدعو الأمة إلى..

فيصل القاسم (مقاطعا): خلينا في الجملكيات..

يحيى أبو زكريا (متابعا): إلى الاهتمام بحفاضاته ويعتبر الاهتمام بحفاضات ابن الملك هما قوميا ووطنيا! بالعودة إلى الجملكيات، أولا الرئيس العربي كذاب، كذاب لماذا؟ لأنه عندما يقسم على الدستور يقول أقسم بالله أن أحترم الدستور وأمجده، وفي الدستور كل الدساتير العربية أن الرئيس تحدد ولايته بفترتين ليس أكثر من ذلك، قبيل أن تنتهي ولايته يقوم بخياطة دستور جديد على أساس يتيح له أن يحكم مجددا فأولا خان ربه وخان شعبه، هو أقسم أن يحكم ويحتكم إلى الدستور فإذا به أول من يخالف الدستور. ثانيا، الجملكيات هاته كانت تشكل على الملكيات، الثورة الليبية قامت على أنقاض المملكة السنوسية، الثورة المصرية قامت على أنقاض الملكية المصرية، الثورة اليمنية قامت على أنقاض الإمامة الزيدية، فإذا بالثوار يتحولون إلى ملوك ويعينون أبناءهم ملوكا فهم كذبة أولا لما..

فيصل القاسم: كذابون.

يحيى أبو زكريا: كذابون بامتياز. ثانيا عندما هذا الرئيس العربي كان وراء كل الانتكاسات وراء كل الانهيارات وراء كل الانكسارات وراء كل الجغرافيا المستباحة لأميركا وإسرائيل لم يحقق أدنى شيء في الاقتصاد في السياسة في الأمن في الجيوسياسية في الثقافة في الأدب في الرواية في المسرح في الفكر ويعين ابنه رئيسا، أيريد هذا الرئيس العربي أن يورث الانفلات؟! أيريد هذا الرئيس العربي أن يورث الهزائم؟ أيريد هذا الرئيس العربي أن يورث نطفته النجسة لتحكم الشعوب العربية في المرحلة المقبلة؟! هل كتب على يحيى أبو زكريا وعلى أبنائه أن يعيشوا عهد الرئيس وعهد أبناء الرئيس؟! لا يمكن ذلك مطلقا، والله ستظل النخب العربية تحارب هذا الرئيس ومشروعه وتحارب تعيينه لابنه. وأنا هنا أريد أن أقول إن الرؤساء العرب كذابون، هم يقولون نحن مع الجماهير نحن مع الشعوب وهي صاحبة القرار ثم يهندسون في الخفاء مشاريع لإيصال أبنائهم السرقة واللصوص والطالحين، كل ابن رئيس مرشح للخلافة في العالم العربي ملاحق بقضية اغتصاب أوروبية ملاحق بقضايا رشوة لشركة اتصالات في فلوريدا ملاحق باغتصاب وبيع ديون بلاده لشركات يهودية! إن العالم العربي إذا سمح بوصول أبناء الرؤساء إلى الحكم سيحكم على نفسه بالانهيار لمدة مائة سنة. ثم إن التوريث بدأ يفرز إرباكات في المشهد السياسي العربي، كل توريث يمر مقابله مشروع ركوع للمشروع الأميركي والإسرائيلي فيطلب من مصر كذا ومن اليمن كذا ومن ليبيا كذا ومن الجزائر كذا ومن تونس كذا وكل الدول التي تسعى إلى توريث الحكم فيها يجب أن تقدم صك براءة أنها مطيعة إلى أقصى درجة.

فيصل القاسم: دكتور كيف ترد؟

مسعود الكانوني: هذا على كل حال رجم، مع احترامنا للزميل..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا يا أخي ادخل احك ما يكون لك بال ما تخاف.

مسعود الكانوني: أنا لا أخشى إلا الله. رجم بالغيب، نحن كما قال..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا رجل كل اللي حاصل أمامك رجم بالغيب؟! ما أصلا هم رؤساء أصبحوا رؤساء يعني رؤساء الآن قبل أن يموت آباؤهم.

مسعود الكانوني: إيليا أبو ماضي قال

إن شر الجناة في الأرض نفس

تتوقى الرحيل قبل الرحيلا

حتى في القانون لا يجوز عقاب شخص إلا بعد أن يفعل الفعل، هذا رجم بالغيب، لم يعلن أي نظام من الأنظمة العربية أنه سيورث سين أو صاد، حتى الأنظمة التي تعتبر من الدرجة الأولى في المجال الإعلامي على مسألة التوريث لم يحصل منها هذا بل هناك نفي من المسؤولين لهذه الواقعة.

فيصل القاسم: طيب بس أنت جئتني وقلت لي أنا مع التوريث ألفين بالمليار!

مسعود الكانوني: معك أنا..

فيصل القاسم: طيب قل لي، ادخل بالموضوع..

مسعود الكانوني: وسأكمل..

فيصل القاسم: ليش خائف؟ ليش تراجعت؟

مسعود الكانوني: لا، لست خائفا، لا، المسألة هي مسألة بعد الوقوع، أما الآن نحن..

فيصل القاسم: طيب خلينا نقل..

مسعود الكانوني: نحن نحارب طواحين الهواء أما بعد أن يحصل هذا فنتحدث عن المعطيات، كما قلنا..

فيصل القاسم: فيما لو حدث؟

مسعود الكانوني: فيما لو حدث لا غضاضة في ذلك طالما أنه كما قلنا استنادا إلى مبدأ الشرعية..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): يا دكتور مسعود..

مسعود الكانوني (متابعا): ومسألة الانتخابات ومسألة الصناديق فلا غضاضة في ذلك، وهذا حصل في كل دول العالم..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): لا، لم يحصل في كل دول العالم، لا..

فيصل القاسم: بس دقيقة، لا، خليه يكمل. تفضل.

مسعود الكانوني: الآن عزت بيغوفيتش هذا البوسني يعني مات منذ سنوات، ابنه الآن خرج، هل ورث ابنه؟ الذي ورثه هو مبدأ الشرعية وهو قد وصل بشرعيته، لا نقول بالقرابة، إذا أردنا بالقرابة فابدأ من محمد صلى الله عليه وسلم وتعال إلى يومنا هذا، يا سيدي الفاضل مسألة الاستخلاف في الحكم مدة 13 قرنا من تاريخ الدولة الإسلامية التي أنشأها محمد بموجب الصحيفة في المدينة، 97% من هذه المدة هي مدة استخلاف، ما يسمى الآن بالتوريث..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): يا دكتور هذه مغالطات تاريخية يا أخي..

فيصل القاسم: سجلها عندك.

مسعود الكانوني (متابعا): وهذه ليست بدعة، هذه ليست بدعة، وقيل إن الـ 3% تمثل مسألة الخلافة الراشدة ومسألة الخلافة الراشدة كذلك هي مسألة استخلاف وحتى ما قيل في الشورى فهو في نطاق ضيق لم يطرح، إحنا الآن حينما نقول بالشورى في مثلا أندونيسيا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ليش عم تحكي لي بالتاريخ؟ احك لي بالآن احك لي بالعرب يا أخي أنا عندي توريث الزعماء العرب ليش رحت لي على القرن المليون قبل السنة؟!

مسعود الكانوني: لا، أنا أعطيك المعين التاريخي لهذا أنها ليست بدعة، إذا حصل الآن الاستخلاف من أي من أولياء الأمر فلا غضاضة في ذلك بل هذا يدعو إلى قطع الطريق كما تحدث الزميل إلى قطع الطريق الذين جاؤوا من وراء البحار لأخذ هذه المناصب وهم يتهمون بعضهم بعضا بالتمويل، وأنا أعتبر أنهم كلهم على درجة كبيرة من الصدق لأن اختلف السراق فظهر المسروق، تابع حركة المعارضة لكثير من النظم والذين يقولون لا للتوريث ونعم للتغيير ويرفعون صورة سين من الناس، أنت لا بد إذا خرجت نعم للتغيير ولا للتوريث فتكون صادقا منهجيا ثم إن الذي أودى بنا إلى هذا..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): لا يا دكتور فيصل لا يمكن..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

يحيى أبو زكريا (متابعا): لا، دكتور مسعود -عفوا- أنت كمن فسر الماء بالماء بعد جهد وعناء، يا دكتور أولا في النص التاريخي هنالك اتجاهات ومسارات ومرجعيات..

فيصل القاسم: كي لا نروح للتاريخ كثيرا، خليني بالحالي.

يحيى أبو زكريا (متابعا): كان بإمكانك أن تأخذ ما قاله رسول الإسلام "والله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطع محمد يدها"، أبناء الحكام الآن كلهم سرقة ولصوص، نبدأ بمن، بجمال مبارك؟ جمال مبارك..

فيصل القاسم: بدون ما نسمي كثيرا، بدون ما نسمي.

يحيى أبو زكريا: نعم، أحد أبناء الرؤساء بدأ مستثمرا في لندن وأسس شركة استثمارية أول خطوة قام بها بيع ديون بلاده لشركات يهودية تحكمت في اقتصاديات بلاده -وأنت تعلم العلاقة بين الاقتصاد والسياسة- وعندما عاد إلى وطنه انضم إلى ناد يعرف باسم نادي أثرياء المعونة الأميركية ثم قام الإستراتيجيون في هذا القطر بإيجاد تمويه عقلي على الجماهير ظنا منهم أن الجماهير لا تعرفهم، الجماهير تبصق عليهم الجماهير تلعنهم صباحا مساء تلعن كبرياءهم تلعن سرقاتهم تلعن تجاوزاتهم تلعن الدولة التي تحولت إلى شركة، ذهب إلى مصر وأسس ما يسمى..

فيصل القاسم: طيب يا سيدي بدون ما تسمي.

يحيى أبو زكريا (متابعا): بحزب الاستقلال..

فيصل القاسم: طيب خلينا..

يحيى أبو زكريا: ثم ضموه وصار الرجل الأول في الحزب. يا سيدي العزيز في دولة عربية أخرى يذهب ابن رئيس ويشتري لشركة فنية في هوليوود بمائة مليون دولار، وتقول لي إن الحاكم وابن الحاكم استخلف في ظرف طبيعي؟! علي عزت بيغوفيتش عندما كان صانع قرار في البوسنة والهرسك ابنه لم يكن قريبا من دوائر القرار نهائيا وحتى جورج بوش الابن الذي ضرب فيصل به المثل في واشنطن بعد بوش الأب جاء كلينتون ثم بعد ذلك جاء جورج بوش المعتوه المجنون لعنه الله تعالى. إذاً الذي يحدث في العالم العربي مسرحية هزلية لإيصال المفسدين، حتى مؤسسة رند الأميركية سمت المرشحين للرئاسة في العالم العربي في العشرية المقبلة بأنهم المنافقون الجدد، قالت الدراسة إن الأميركيين يعرفون هؤلاء تمام المعرفة عندما يأتون إلى الغرب يتحدثون عن حقوق الإنسان ويتحدثون عن تكريم الإنسان ويتحدثون عن التحديث والمدنية والمجتمع المدني وعندما يعودون إلى بلادهم يمارسون لعبة المعارضة الموالية يلعبون دورا لتكريس أبيهم، ثم يوجد حاكم عربي من الذي سيورث ابنه يملك 55 مليار دولار ودولته تعاني من عجز مالي فوق المائة مليار دولار، لو كان شريفا ذا نخوة عربية ألا يعطي ماله لوطنه؟ وكيف يسمح لابنه أن يسرق.. تصور مدير شركة إنتاجية ذهب إلى السيد الرئيس في دولة عربية قال له سيدي الرئيس ابناك يطلبان معونة وعمولة كبيرة ولم أعد أطيق على تسديد العمولة لهما فقال لهم السيد الرئيس إزاي؟ كيف؟ هؤلاء مثل أولادك اعتبرهم أولادك. نحن يا سيدي رؤساؤنا سيورثون لصوصا سيورثون ساقطين سيورثون من يذل العالم العربي، هل تعلم أنه في دولة عربية عين ابن رئيس قائد قوات مكافحة الإرهاب ودخل في معركة مع فصيل في تلك الدولة استجابة لرغبة الأميركيين؟ والكل يقول يا أميركا هل رضيت؟ هل تريدين المزيد؟ اعطنا جواز المرور إلى سدة صناعة القرار العربي الملعون ابن الملعون. فهؤلاء الرؤساء العرب.

فيصل القاسم: تفضل.

مسعود الكانوني: هذا الذي أورده الزميل الفاضل مسألة الحدود هذه مسألة "لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها" هذه في مسألة المساواة في العقوبة، الذي ذكره الزميل أوضح بأنه ليس حكما في..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): أعدتنا إلى التاريخ؟ إلى التاريخ؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

مسعود الكانوني: أنا لم أقاطعك. ليس حبا في علي وإنما كرها في معاوية. نحن آراؤنا في الزعماء العرب جلهم أو كلهم هذه مسألة ولكن {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى..}[فاطر:18]، الذين صاحبوا محمد ووقفوا معه..

فيصل القاسم: يا أخي دعني من..

مسعود الكانوني (متابعا): آباؤهم جاهليون وآباؤهم يمكن أن ننعتهم..

فيصل القاسم (متابعا): يا أخي والله أنا موضوعي ليس عن دولة المدينة..

مسعود الكانوني (متابعا): إذاً المسألة ليست أشخاصا وإنما مسألة منهجية حكم وعمل انتقال السلطة وفقا للشرعية التي يقرها المجتمع، وبعد ذلك..

إيجابيات استخلاف الحكم ودستورية صلاحيات وممارسات الأبناء

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ما هي إيجابيات.. خليني أبسط لك الموضوع شوي، ما هي إيجابيات استخلاف الحكم في العالم العربي؟

مسعود الكانوني: يضمن الاستقرار في الدولة وألا تهب عليها رياح..

يحيى أبو زكريا: الله أكبر!

مسعود الكانوني: والذي قاله الزميل يحيى أنا أؤيد جانبا منه فقط في زاوية أن هناك الأجندة الغربية فلن تتركنا الأجندة الغربية، إذا كان هو قد تحدث عن بعض الممارسات..

فيصل القاسم (مقاطعا): دكتور الوقت يداهمنا ها، دير بالك.

مسعود الكانوني: نعم، نحن الآن حينما نترك هذا الفراغ فالتغيير الذي ننادي به قد يملأ من قوى غربية وبالتالي يدس علينا أشخاص سوؤهم لا يمكن وصفه، أنا لا أريد أن أجاري الزميل في الأشخاص ولكنني أتحدث عن منهجية في الحكم، العبرة بالسند الشرعي لوصول أي شخص وفي ذلك فليتنافس المتنافسون.

يحيى أبو زكريا: أولا يا دكتور..

فيصل القاسم: بس دقيقة. طيب كيف يعني يقول لك الآن إن معظم يعني أو لنقل طيب أنت كيف وبأي حق تطالب أو تؤيد أو تبارك مجيء ابن هذا الرئيس أو ذاك إلى الحكم إذا كان معظم الرؤساء العرب -مشان ما نجمل، بعضهم كويس- إذا كان معظمهم فشل في التنمية في الثقافة في الاجتماع في الاقتصاد في كل شيء هم سيورثون مجتمعات خربانة هم سيورثون مجتمعات يعني أصبحت في مؤخرة العالم فيعني هل يعقل أن الأب يخرب ويضحك علينا الابن ويقول أنا جاي أعطيكم إصلاحا؟ على من تضحكون؟ على من هذه المسرحيات؟ يعني الشعوب أصبحت أذكى بكثير من أولاد الرؤساء ومن هؤلاء الذين يضحكون عليها. كيف ترد؟

مسعود الكانوني: نحن نحمّل وزر شخص -حتى لو سلمنا جدلا بذلك- إلى شخص آخر لا علاقة له بهذا الفساد وقد تكون أحيانا بعض الأشخاص -وهذا ثابت في التاريخ- لديه عقدة من الأب وبالتالي يصلح ما أفسده..

فيصل القاسم (مقاطعا): من قال لك ذلك؟

مسعود الكانوني: ومن قال لك إنه سيأتي نسخة فوتوكوبي من أبيه؟

يحيى أبو زكريا: أنا أقول، أنا أقول يا دكتور.

مسعود الكانوني: أنت تقول، هذا رأي شخصي ولكن الرأي المعياري هو أننا نحتكم إلى الشرعية وفي ذلك فليتنافس المتنافسون، الذي يصل، الشعب ليس قاصرا الشعب يعرف طالما وصل بالآليات وبالمنهجية وبالانتقال..

فيصل القاسم (مقاطعا): وهل تريد أن تقول لي إنه في ابن رئيس الآن، هل تقول لي إنه في ابن رئيس عربي سيصل بالطرق القانونية يا رجل؟!

مسعود الكانوني: ليش لا؟

فيصل القاسم: يعني على مين عم تضحك يا رجل!

مسعود الكانوني: لماذا؟

فيصل القاسم: في ناس هدول مشاهدين بيضحكوا علينا بعدين..

مسعود الكانوني: لا، لا، لماذا لا؟

فيصل القاسم: في واحد بيجي عن طريق صناديق الاقتراع؟

مسعود الكانوني: لماذا لا؟

فيصل القاسم: ما أنت بتعرف آباؤهم زوروا الانتخابات وإجوا بـ 118% بالانتخابات!

مسعود الكانوني: لماذا لا يكون ذلك؟

فيصل القاسم: عيب يا رجل، عيب!

مسعود الكانوني: لا، لا، غير عيب، لماذا لا يكون ذلك؟ نحن نفترض الأصل في الإنسان البراءة ما لم يأت بعكس ذلك أما أنه نحن الحقيقة نوايانا نسبغها على الآخرين ونقول إنك سيء ويقول لك كيف عرفتني سيء؟ نقول له نياتي تقول لك كذلك، هذه لا علاقة لها.

فيصل القاسم: لماذا تحكم، لماذا تستبق الأمور، لماذا تحكم على النيات؟ من قال لك إن الجيل القادم لن يكون أفضل بكثير؟ من قال لك إنه ليس صادقا في وعوده؟ من قال لك إنهم لا يمثلون الحداثة؟

يحيى أبو زكريا: أبا أصيل، أنا لن أكون كالدكتور أغوص في الدوغمائية والخطاب الخشبي وأرجو أن يعمل أيضا بالقانون الذي يقول الأصل في الطاغية في الظالم أنه أساس البلاء يعني هو يأخذ نصا ويترك نصا آخر. أما فيما يتعلق بأبناء الحكام الحاليين أنا أعطيك معلومات دون أن أسمي أسماء لأنني كنت أريد أن أجلب ملفات عن غرامياتهم في أوروبا، يصورون..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كي لا ندخل في هذه الموضوعات، خلينا بالموضوع الدسم يعني.

يحيى أبو زكريا: إذاً مبدئيا عندما يصل أحدهم إلى دوائر القرار أول عمل يقوم به هو إبادة كل المثقفين والذين لهم أهلية وإمكانية على التغيير، ثم بربك كيف يمكن لابن زعيم يعني أحد أبناء الرؤساء من مواليد 1972 والثاني 1972 والآخر 1961 كيف يمكن..

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول أولاد يعني.

يحيى أبو زكريا: أولاد، أولاد، أنا أرجو أن تطلب لهم حليب نيدو يعني إن شاء الله وربما حليب نيدو يتبرأ منهم يقول لا أريد أن أنجس نفسي! إذاً كيف يمكن لهذا أن يصبح عقيد ركن في ظرف سنة؟ نحن نعرف أن العسكريتاريا تربي رجالا يخشوشن الإنسان..

فيصل القاسم: يعني تقصد اليمن يعني؟

يحيى أبو زكريا: خلال سنة صار أحمد علي عبد الله صالح عقيد ركن مسؤول القوات الخاصة رئيس الحرس الجمهوري، من هذا؟ ابن بجدتها؟ يا أخي العبقريات في علم النفس التربوي لا تورث، موزارت ما ورث ابنه بيتهوفن ما ورث ابنه الفارابي ما ورث ابنه، كيف هؤلاء يورثون أبناءهم؟! ثم للأسف الشديد يدخل في حرب مع مجتمع يمني لا يعرف المعادلات القبائلية، على الأقل يتعلم من أبيه كيف يوازن بين القبيلة وأبوه بفضل هذا المنطق القبلي بقي 25 سنة في الحكم، وللأسف الشديد يريد أن يصبح رئيسا على أنقاض الحوثيين، أيعقل؟ يصل إلى السلطة على الجماجم! حاكم عربي آخر ابنه في ظرف سنة صار عقيدا، لما نشبت تظاهرات في منطقة معينة تصور كان قائد المدرعات..

فيصل القاسم: وين هذا وين؟

يحيى أبو زكريا: في بنغازي، أحدهم كان قائد المدرعات خميس يعني معروف المؤسسة العسكرية فتصور كان الفخر أنه قتل هذا وذاك وذلك! إذاً للأسف الشديد أن أبناء الرؤساء الذين سيأتون.. نذهب إلى تونس حاكمة قرطاج ليلى طرابلسي زوجة زين العابدين بن علي، ويوجد كتاب لنيكولا تو يسمى "حاكمة قرطاج أو الاستيلاء على تونس" كيف تعين زوج ابنتها مسؤولا يدير مصارف وإذاعات وصحف ولأن زين العابدين بن علي لا يوجد عنده ولد، عنده ولد صغير من ليلى الثانية فيراد أن يكون صخر الماطري رئيسا في انتظار أن يكبر الصغير ليصبح رئيسا، إنهم يضحكون علينا! أما في المغرب تقبيل الأيدي وتقبيل الأرجل هذه ظاهرة عامة ما شاء الله وحتى في الجزائر هنالك من طرح اسم الرئيس آخر رئيس سعيد بوتفليقة وأنا أقول الشعب الجزائري البطل العملاق لا يمكن أن يقبل توريثا أو حكما من هذا القبيل، الشعب دفع مليون ونصف مليون شهيد من أجل أن يصنع قراره وهكذا في العالم العربي لا يمكن لا يمكن، إذا كان أجدادنا قد فرطوا مع الطغاة السابقين وسمحوا لهذا الطاغية وذاك الطاغية أن يبيد وأن يقتل وأن ينفي وأن يسحل وأن يغتصب وأن وأن.. تصور يا أخي فاطمة درويش ذهبت إلى البرلمان الأوروبي من دولة عربية، الذي اغتصبها ابن حاكم عربي، أيعقل! أنسمح للمغتصبين أن يحكموا؟!

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كي لا ندخل في هذه التفاصيل، خلينا بالموضوع السياسي. دكتور؟

مسعود الكانوني: أولا هذه المعلومات التي ذكرها الأستاذ وخصوصا فيما ذكره -فيما أعلمه أنا وهذه طبعا موثقة- في بنغازي ظهرت الشرطة لم تظهر لا مدرعات ولا قوات مسلحة ولم يشارك أحد من أبناء القائد في هذه الحادثة وهذا بالتوثيق..

فيصل القاسم: جميل، طيب.

مسعود الكانوني: أما وضع القصص هذه ربما من أجهزة معادية، هذه ناحية..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كيف ترد على البقية؟

مسعود الكانوني (متابعا): من ناحية أخرى التي أقول بها، أولا حينما مات المرحوم عبد السلام عارف جاء الرئيس الشقيق عبد الرحمن عارف.. عبد السلام عارف جاء عبد الرحمن عارف، هل كان أسوأ؟ أنديرا غاندي هل كانت أسوأ؟ بي نظير بوتو هل كانت أسوأ؟ لماذا نظلم الناس؟ إيزابيل زوجة خوان بيرون هل كانت أسوأ؟ كانوا حكاما جيدين فإذاً مسألة الاستخلاف ليس دائما رجما بالغيب ونحكم على الناس مستقبلا ونضع لهم المقاصل بالنوايا التي كما قلنا عبارة عن وساوس وهواجس، ولا تنتظر من الإعلام أن يقول الصدق دائما..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يا دكتور، صحفي غربي زار أحد الرؤساء العرب ذات يوم -وموثقة العملية- فكان يجري معه مقابلة فدخل ابنه الصغير عمره بضعة سنوات فسأله الصحفي ومن يكون هذا الغلام الصغير؟ قال له رئيس البلاد المقبل رئيس الجمهورية المقبل. وموثقة، طيب لسه ولد لساته بالحفاضات عم يعدوه يصير رئيسا يعني أليس في ذلك مصادرة لحقوق الشعوب؟ ألا يقضي على أحلام الشعوب بالتحرر بالنهوض بكل شيء بالنمو بالتنمية؟ طيب لماذا، لماذا الآن؟ يعني أنت هل تستطيع أن تنكر هل تستطيع أن تغطي عين الشمس بغربال؟ في كل الجمهوريات العربية الآن ابن الرئيس يحضّر للرئاسة وحتى أن بعضهم له صلاحيات أكثر من الرئيس الآن، كلهم، ولا لا يا يحيى أبو زكريا؟

يحيى أبو زكريا: صحيح طبعا.

فيصل القاسم: كيف ترد؟

مسعود الكانوني: العبرة بدواليب الدولة وآلياتها، أنا كرجل قانون دستوري أتحدث عن دواليب الدولة لا أتحدث عن النوايا، أنت حينما الآن نحن الآن في الأستوديو إذا دخل أي شخص ليست له صفة فمهما كانت علاقتك به فهذه مسألة ربما تكون..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): يعني هنالك مسألة دستورية يا دكتور، أنت تفيدني، أنت تتحدث عن النظريات والفقه الدستوري والقانوني وللأسف الشديد رؤساؤنا العرب أجهل من أن يفهموا النصوص الدستورية، من أعطى صلاحيات لابن الرئيس أن يذهب معه إلى واشنطن أن يأخذ من ميزانية الدولة أن يشتري أراضي الدولة بسعر بخس ويبيعها لهشام طلعت وللتجار من هنا وهناك..

فيصل القاسم: بدون أسماء، بدون أسماء.

يحيى أبو زكريا: من أعطى الصلاحيات؟ إذا كان هذا الدستور أعطى الصلاحيات لابن الرئيس لعن الله هذا الدستور وأدوس عليه بنعلي، إذا كان هذا الدستور أعطى الصلاحيات لابن الرئيس أما إذا كان ابن الرئيس مخالفا لدستور بلاده فلعنة الله عليه، كيف يحكم بلادا وهو يخرم دستورها؟ أجبني يا دكتور.

مسعود الكانوني: نعم، أنا أتكلم عن الصلاحيات الدستورية المنصوص عليها..

فيصل القاسم: الوقت يداهمنا، أسرع شوية.

مسعود الكانوني: أما مسألة يا أستاذنا الكريم مسألة الأفعال الشخصية التي قد تجرم اليوم أو غدا أو مستقبلا فهذه مسألة أخرى..

يحيى أبو زكريا: يا دكتور أي أفعال شخصية؟

مسعود الكانوني: هل هذا الرئيس..

يحيى أبو زكريا: يعني ابن الرئيس قتل..

مسعود الكانوني: هل أعطاه صلاحيات؟ هل أعطاه تفويضا ماليا؟

يحيى أبو زكريا: دقيقة يا دكتور، ابن الرئيس قتل نملة؟ داس على قطة؟ يا أخي نتكلم عن اختلاسات بمليارات الدولارات نتكلم عن توزيع أموال الدولة في الخارج على المغنيات والممثلات والمطربات واللجان وما إلى ذلك، نتحدث عن قتل بالجملة والمفرق، نتحدث عن مؤامرات تحاك بشكل فظيع ضد الأمة يا سيدي العزيز ابن الرئيس هذا هل تجول بين الفقراء والمساكين؟ هل دخل السجون والمعتقلات؟ أنا رأيت بيت رئيس عربي أقسم لك بالله ازداد غيظي على الظالمين، والله يا فيصل بيت من طوارير كهيكل سليمان تماما! يا سيدي إنهم طغاة يحكمون ويريدون لنطافهم أن تحكم لكن هيهات، هيهات ثم هيهات.

فيصل القاسم: طيب بس يا يحيى أبو زكريا ألا تعتقد في ظل الوضع العربي الآن من الأفضل بألف مرة أن يتم التوريث؟ التوريث هو ضمان للأمن ضمان للاستقرار ضمان.. طيب ما العيب في أن يكون لدى أحد الرؤساء العرب مشروع ويأتي ابنه ليكمل هذا المشروع؟ ما العيب في ذلك؟ لو يعني الاستقرار بفضلهم، هناك بعض الجمهوريات العربية كانت مقبلة على أنهار من الدماء على فوضى على كذا لولا الاستقرار الذي أتى به التوريث لكانت البلاد ذهبت في ستين ألف داهية، هل أنت ضد ذلك؟

يحيى أبو زكريا: أبا أصيل أنت قلت في ظل هذا الوضع العربي، هذا الوضع العربي من أوصلنا إليه؟ أوصلنا إليه الرئيس باختلاسه بسرقته بغبائه بعدم اعتماده على المفكرين، هو يعتمد على رجال المخابرات والأمن والحرس والعسس وعلى البطش والاستئصال والقتل والنفاق وبيع الأراضي لأميركا والتعامل مع الكيان الإسرائيلي، رئيس عربي من الذين ورثوا يقول اليهود طيبون اليهود رائعون اليهود ممتازون لماذا نعاديهم، يعني سيف الإسلام القذافي قال أنا لا يوجد عندي إشكال في التعامل مع الكيان الإسرائيلي وقال أيضا لا يجب أن ننكر الهولوكوست نحن مع ما تعرض له الشعب اليهودي من مظلمة ومحرقة من قبل أدولف هتلر! إذاً هذا الوضع العربي قادنا إليه الرئيس العربي، لا داعي لأن نتحدث عن العوامل، العامل الأساس في سقوط العالم العربي وانهيار العالم العربي هو الاستبداد، قبل 120 سنة جدك السوري عبد الرحمن الكواكبي قال أساس الداء الاستبداد ودواؤه الشورى الديمقراطية. يا سيدي هذا الاستبداد هو الذي جر العالم العربي إلى السقوط. ثم ابن الرئيس تعال نحلل بكل صراحة شخصية ابن الرئيس، من هو ابن الرئيس؟ جاهل، لا يحسن حتى التلفظ باللغة العربية، قضوا حياتهم في بريطانيا وأنا رأيت بعضهم في فندق تشرشل في بريطانيا ماذا يفعلون، لا داعي يا فيصل أن نتحدث ماذا يفعلون لا داعي أن نتحدث عن معاركهم في الحانات لا داعي أن نتحدث عن بطولاتهم.. تعرف ماذا يقول عنهم نزار قباني؟ جنرالات الجنس هؤلاء، هؤلاء الذين يذهبون إلى.. والله لو تقرأ الصحف الأوروبية، كل ابن حاكم عربي عنده قضية، حتى يوجد نكتة في الشارع العربي أن ابن رئيس عربي ذهب إلى حمام فقال بعد أن استحمى وغسل -علما أنا أؤمن أنه لا يطهر نهائيا ولو استخدم بحيرات الماء الصافي- فقال له صاحب الحمام مائتي دولار فقال له هذا لا هذا كثير جدا أبي كان يدفع فقط مائة دولار، قال له لا، أنت أوسخ من أبيك، أنت أوسخ من أبيك تطلب الأمر استخدام مياه كثيرة..

فيصل القاسم: يعني باختصار.

يحيى أبو زكريا: باختصار إن أبناء الرؤساء.. إن التوريث سيجرنا إلى انهيارات كبيرة وحرام علينا كنخب ومثقفين أن نورث عالما عربيا برؤساء معتوهين كالذين سيتصدون للساحة قريبا.

مجالات انتشار ظاهرة التوريث وانعكاساتها

فيصل القاسم: طيب جيد، دكتور أنا في الاتجاه الآخر أسألك، هل تستطيع أن تنكر أن مسألة التوريث لم تعد محصورة في أبناء الرؤساء أو أبناء الزعماء، الآن كل شيء في عالمنا العربية في الجمهوريات العربية يورث، الوزارات تورث الشركات تورث أجهزة الأمن تورث يعني واحد أبوه جنرال بيصير هو كمان جنرالا، ليش لا؟! أبوه وزير بيصير هو وزير، ليش؟ لأن أولاد الطغمة السابقة هم أصدقاء الطغمة القادمة، ok؟ فمعناتها من دهنه سقي له يعني نفس الشيء كله يورثه حتى المعارضة تورث يعني بتلاقي واحد رئيس حزب بيورثه لمرته، صح ولا لا؟

مسعود الكانوني: بأعرف القصة هذه..

فيصل القاسم: وكله، أنت بتعرفها، وكله بيورث..

مسعود الكانوني: اللي تقصدها أعرفه..

يحيى أبو زكريا: شرعية هذه شرعية!

فيصل القاسم: ثانيا بدي أسألك، حتى في الجمهوريات العربية يورثون الوجاهة يعني بتلاقي وجيها يعني عائلة في لها وجيه، بيموت الوجيه بيجي وجيه بعده بيلبسوه العباية مع أنه بحاجة إلى عشرين سنة كي يصبح حمارا مع هذا وبيلبسوه العباية! صح ولا لا؟ يعني هذا الكلام وصلني من كثيرين، كيف ترد؟ كله للبيع عنا كله للتوريث في الجمهوريات.

مسعود الكانوني: يا دكتور فيصل الآراء التي ذكرها الزميل هذه آراء شخصية ونتف جمعت من مصادر مختلفة وقد تكون صحيحة وقد تكون غير صحيحة..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): ونحن بألف خير!

مسعود الكانوني: لا، لا، هذه مسألة أخرى. ومسألة التصريحات والنقل حتى على رؤساء الدول يقول قال فلان وقال علان والتكذيب وما إلى آخره والنهاية نحن. أنا أشعر بأن الزميل الفاضل يشعر بمرارة من الأنظمة وأنا كذلك أشعر بمرارة من بعض الأنظمة ولكننا..

فيصل القاسم: خليك بالموضوع.

مسعود الكانوني: في الموضوع، نأتي مثلا إلى لبنان، في لبنان هناك الاستخلاف العائلي..

فيصل القاسم (مقاطعا): وماذا جلب هذا الاستخلاف للبنان؟ 9800 طائفة!

مسعود الكانوني: نعم جلب.. هذا تركيبهم الاجتماعي، جلب ساسة من الطراز الأول تدربوا في بيت سياسة وفي بيت علم وفي بيت ثقافة وظهروا وليس دائما الابن يشابه أباه فنحن لا نحكم بالنوايا..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني أنت تعترف الآن أن الرؤساء سيئون بس إن شاء الله أولادهم بيطلعوا أحسن؟

مسعود الكانوني: أحيانا يقال عنهم بعض الرؤساء يقال عنهم السوء..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس قال لك نكتة الحمام..

مسعود الكانوني: هذه زي ما حكيت لك..

فيصل القاسم: قال له شهاب الدين..

مسعود الكانوني: أضرط من أخيه.

فيصل القاسم: لا، لا نريد أن نقول ذلك، أسوأ من أبيه.

مسعود الكانوني: إيه مثلا، ولكن أنا أقول لك إنني دائما وأبدا كرجل قانون لا أحكم على النوايا..

فيصل القاسم: يا أخي قلت هذا الكلام ليش عم تكرر نفسك؟

مسعود الكانوني: وبالتالي مسألة البصمات الدستورية وهي وضع الناس على خط واحد وحتى الوصول فلا نترك شخصا بحجة أنه ابن فلان وبالتالي سيكون أسوأ من أبيه، هذا افتراض..

فيصل القاسم: بس كيف ترد على..

مسعود الكانوني: والأحكام تقوم على القطع واليقين ولا تقوم على الشك والتخمين..

فيصل القاسم: شوف، ماشي ماشي..

يحيى أبو زكريا: هذا مجرد شك وتخمين واستباق للنتائج.

فيصل القاسم: طيب كيف ترد على معارض عربي يقول إن الرؤساء العرب يورثون الحكم لأبنائهم لأن جرائم الحق العام التي ارتكبت في حق الشعوب من قتل تحت التعذيب وسرقة الأموال العمومية والخاصة في وضح النهار وقضايا أخرى مثل الاتجار في المخدرات تجعل كل واحد من أفراد العصابات -يعني العصابات، هذا المعارض يقول، الرؤساء- معرضا للسجن بقية عمره، إنه الهاجس الذي يجعل التمديد والتوريث الضمان الوحيد للمحافظة على الحرية وحتى الحياة. يعني ما في رئيس عربي يستطيع أن يذهب إلى بيته، يجب أن يورث لأنه بيضربوه بالصرامي، أنت بتعرف يعني، ولا لا؟

مسعود الكانوني: إذا أردنا أن نتحدث عن المعارضة العربية -وأنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل كل دولة على حدة- فأنا لدي معلومات على معارضة لبعض الأنظمة أسوأ من الأنظمة ارتمت في أحضان الغرب وتمارس الجاسوسية..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): ونحن ضدها، ونحن ضدها نعم.

مسعود الكانوني: نعم، وتمارس جلب الغير وتمارس العمل بقفازات، المعارضة التي تتبع أي استخبارات لأي دولة فهي أسوأ من الأنظمة ولا نستطيع أن نقول نحن ضد التوريث لتأتي هذه المعارضة التي..

يحيى أبو زكريا: يعني هذه مسألة..

مسعود الكانوني: سامحني، التي كما قال الأستاذ يحيى هناك ممارسات لأبناء معارضين عرب فضائح لا حدود لها لكننا لن نقف عند هذه القصص، هذا حتى الآن نحن الآن أنا ولا الأستاذ يحيى جالسون الآن معك لا نعرف أبناءنا ماذا يفعلون وبالتالي لا نحمل مسؤوليتهم، هناك أرباب أسر فلتوا أبناءهم وارتكبوا موبقات أكثر..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): أبناؤنا سيكونون مقاومين إن شاء الله، سيكونون مقاومين.

مسعود الكانوني: إن شاء الله، وأنا أبنائي من خيرة الأولاد الحمد لله في ليبيا. ولكن هذه الحقيقة لماذا نحن نحكم على النوايا؟ نحن كناس واقعيين ننتظر النتائج وإذا وصل ابن الحاكم فلان لماذا لا يكون مثل أنديرا غاندي؟ لماذا لا نثق في الأمة العربية؟ لماذا لا نثق مثل ابنة سوهارتو؟ لماذا لا نثق مثل عبد الرحمن عارف؟ لماذا نفترض السوء؟ ولكن الحقيقة أنا كتبت مرة مقالة في صحيفة.. في ليبيا "البحث عن ذريعة" مهاجمة الأنظمة وجدت هذه التعلة التي لم تحصل أصلا وبالتالي هو بارود ضد هذه الأنظمة وضد أشخاص وضد القيادات في الوطن العربي لجريمة لم يفعلوها، فلنحاسب على الجرائم التي فعلوها وبالتالي كما يقال بالفرنسية (كلمات أجنبية) كما حصل في الماضي، لكنني لا آتي إلى شخص وأقول إنه الفساد، يا سيدي دول -ويعرفها الأستاذ الفاضل- دول تقاوم من أجل القضية ويفترض أنهم مناضلون وثبت تعاملهم مع الإسرائيليين وبيع الإسمنت والرشاوى وغيرها ولا زالوا لم يأخذوا وطنا..

يحيى أبو زكريا: يا دكتور..

مسعود الكانوني: وبالتالي الفساد في كل مكان.

يحيى أبو زكريا: فيما يتعلق بالمعارضات الموالية للأجهزة الأمنية..

مسعود الكانوني: أغلبها.

يحيى أبو زكريا: نحن كنا ضد مثقفي المارينز من البداية وموقفنا واضح..

مسعود الكانوني: طبعا، طبعا، معارضة تاع النوادي الكشافة..

يحيى أبو زكريا: لكن بالمقابل أيضا بوب وودورد في عملاء المخابرات الأميركية يتحدث عن حكام عرب يتلقون رواتب شهرية، وأنا سألت مستشار أحدهم قلت له لماذا كان رئيسك يأخذ هذه العمولات والرواتب -طبعا عندما توفي الرئيس- قال لي لأن أبناءه كانوا يذهبون إلى جبال الألب والذهاب إلى جبال الألب مكلف حتى يتزحلقوا على الجليد وعلى ظهور الناس..

حق الأبناء في الترشح وآفاق الجيل القادم

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كي لا.. خلينا بس خلينا بالموضوع، كيف ترد على هذا الكلام؟ يعني أنت تستبق الأمور وهناك الكثير من المؤشرات على أن الجيل القادم قد يكون أفضل وفعلا هناك تحديث على أيدي الجيل الحديث وهناك تطورات وهناك.. يعني كل الذين جاؤوا أثبتوا أنهم يعني ممتازون جدا.

يحيى أبو زكريا: أولا يا فيصل لماذا أستبق الأمور؟ فأنا أقول واحدة من أهم كوارث الخطاب العربي لا يوجد عندنا ما يسمى بالاستشراف، الدراسات المستقبلية..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس بدي أسألك سؤالا، أليسوا مواطنين؟ أليس من حقهم؟

يحيى أبو زكريا: نعم، نعم..

فيصل القاسم: طيب أليس أبناء الرؤساء مواطنين؟ أليس من حقهم الترشح للرئاسة؟

يحيى أبو زكريا: يعني..

فيصل القاسم: طيب ليش حلال على غيرهم وحرام عليهم؟

يحيى أبو زكريا: يعني بربك لو كان ابن الرئيس ابن فلاح ابن السيد علي يعني أنا هل يحق له أن يصبح رئيس حزب؟ هل يجمع ملايين الدولارات؟ هل يبيد العباد؟ يا فيصل إن الذي مكن له هو أبوه، لا نضحك على أنفسنا. ثم يقول الجماهير تنتظر، الكل صار يعرف "حتى الطيور تفر من وطني" كما قال نزار قباني. أما الرجوع إلى بعض الأمثلة أنديرا غاندي..

فيصل القاسم: باختصار.

يحيى أبو زكريا: أنديرا غاندي كان أبوها رجلا فقيرا وتعذب وناضل ضد الاستعمار البريطاني، بي نظير بوتو أيضا تعسا لها سقطت -يعني رحمها الله على كل حال- سقطت في فخ الفساد وجعلت زوجها يسرق أموال الدولة الباكستانية، فالنماذج التي جئت على ذكرها تشبه بعضها بعضا، يا سيدي العزيز الحكم في العالم العربي فاسد من الأساس وإذا فسد الأصل يفسد الفرع هذه قاعدة فيزيائية..

مسعود الكانوني: لا، هذا حكم ظالم.

يحيى أبو زكريا: قاعدة علمية، نعم..

فيصل القاسم: إذا فسد؟

يحيى أبو زكريا: الأصل فسد الفرع...

فيصل القاسم: رد عليه بالله، رد عليه.

مسعود الكانوني: هذا ضد القرآن، {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى..} الذين آباؤهم في الجاهلية وقادة الجاهلية صاروا من خيرة قادة الإسلام..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): لكن كانوا مسؤولين كانوا قرآنيين كانوا مجاهدين..

مسعود الكانوني (متابعا): مع محمد، الحكام العرب الذين يتهمون الآن بالتوريث البعض منهم فقيرا حافيا عاريا ثار من أجل بلاده وناضلوا..

يحيى أبو زكريا: يا سيدي من؟ من؟ أعطني، تفضل.

مسعود الكانوني: أغلبهم..

مسعود الكانوني: جمال مبارك؟ سيف الإسلام القذافي؟!

مسعود الكانوني: أنا لا أريد أن أدخل في أسماء ولكن..

يحيى أبو زكريا: علي أحمد عبد الله صالح فقراء؟

مسعود الكانوني: طبعا القذافي كان فقيرا ومناضلا وطرد من المدارس..

يحيى أبو زكريا: يا سيدي اتق الله في..

مسعود الكانوني: متقي الله ولكن أنت اتق الله في ذمة الناس..

يحيى أبو زكريا: اتق الله، وماذا عن الجمعية العالمية الخيرية التي فيها ملايين الدولارات؟

مسعود الكانوني: الذين ترجمهم بالغيب يا أستاذي الكريم، هذا رجم بالغيب..

يحيى أبو زكريا: يا دكتور لا نضحك على الناس أرجوك..

مسعود الكانوني: المرارة من الأنظمة..

يحيى أبو زكريا: القاعدة الأساس احترام المواطنين احترام المشاهدين..

مسعود الكانوني: طبعا..

يحيى أبو زكريا: وتقول للمشاهدين أبناء الرؤساء فقراء؟!

مسعود الكانوني: قاعدة ربنا {وَلَا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى..}..

يحيى أبو زكريا: بتعرف كم كلف عرس جمال مبارك؟

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي..

مسعود الكانوني: أنا أحتكم إلى النص القرآني..

يحيى أبو زكريا: تعرف كم كلف عرس جمال مبارك؟

مسعود الكانوني: أنا لا أتكلم عن قصة نظام معين..

يحيى أبو زكريا: قادر أن يزوج كل أهالي شبرا.

مسعود الكانوني: أنت لا تزج بي في نظام معين، أنا أتكلم أن بعض الرؤساء والقادة العرب فقراء وخرجوا من أتون الفقر.

يحيى أبو زكريا: الله أكبر! الله أكبر!

مسعود الكانوني: نعم، لم يولدوا وفي فمهم ملعقة من الذهب.

يحيى أبو زكريا: يعني هذا سبق صحفي لك، مشاهدينا هذا سبق صحفي..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني كيف ترد على –باختصار- على مقولة بدونة السياسة العربية يعني بعد الاستعمار ظننا أننا سنصبح جمهوريات وكذا وإذا بنا نعود إلى البداوة السياسية، البداوة، عدنا إلى عصابات تحكم جمهوريات يستولون على الثروة يدوسون الناس ينهبون البلاد والعباد، رد عليها، هذا السؤال من أبي أحمد، تفضل.

مسعود الكانوني: يقول ابن خلدون المغلوب يحاكي لغة الغالب، هذا الذي نحن نتحدث فيه وفيه شيء من الصحة هو عبارة عن أن المجتمع العربي مغلوب على أمره من معطيات دولية كبيرة..

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك، يعني أنت باختصار بجملة واحدة أنت يعني تأمل خيرا في الجيل القادم.

مسعود الكانوني: طبعا، الأمة العربية ستلد الرجال.

فيصل القاسم: جيد، أنت ماذا تقول؟

يحيى أبو زكريا: أقول للتاريخ..

فيصل القاسم: بجملة.

يحيى أبو زكريا: إذا أبناء الرؤساء واصلوا صناعة القرار فسلام على العالم العربي، وعلى الثورة أن تكون عنوانا للمرحلة المقبلة.

مسعود الكانوني: انتظر الذين أتوا من الحاضنات الخارجية..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): سننهيهم سنبيدهم..

مسعود الكانوني (متابعا): والذين كانوا في منظمات الجوسسة الذين كانوا مع الجوسسة..

يحيى أبو زكريا (متابعا): سنبيدهم، سنبيد السَرقة الذين قتلوا الأنفس..

مسعود الكانوني (متابعا): ويقدمون أنفسهم للمجتمع العربي على أنهم أطهار.

يحيى أبو زكريا (متابعا): والله لن يبقوا.

فيصل القاسم: يا زلمة! أشكرك. مشاهدينا الكرام..

يحيى أبو زكريا: فيصل، هذه النجاسات لا يجب أن تبقى.

فيصل القاسم: أشكرك..

يحيى أبو زكريا: هذه النجاسات لا يجب أن تبقى.

فيصل القاسم: ماشي. مشاهدينا الكرام لاقتراح موضوعات وضيوف لبرنامج الاتجاه المعاكس يرجى التواصل على البريد الإلكتروني opp@aljazeera.net

لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد يحيى أبو زكريا والدكتور مسعود الكانوني، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.