- دوافع الأطراف الداعية لفك الارتباط السوري الإيراني
- مواقف الشارع العربي ونتائج تحالف قوى الممانعة
- المواقف العربية بين المشروع الصهيوني والمشروع الإيراني
- الفوائد المتبادلة والأهداف المشتركة بين سوريا وإيران

 فيصل القاسم
 أحمد أبو مطر
 غالب قنديل
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. لماذا هذا التكالب الغربي والعربي على سوريا لفك ارتباطها بإيران؟ هل وفر العرب يوما البديل لسوريا أم أنهم يتآمرون عليها منذ أن حشد صدام حسين قواته على حدودها في نهاية السبعينات ووقع السادات معاهدة كامب ديفد في الفترة ذاتها؟ ثم لماذا حلال على الكثير من العرب الارتماء في الحضن الأميركي الصهيوني الذي عاث خرابا في الوطن العربي وحرام على سوريا التحالف مع من ساند القضايا العربية وناهض الاجتياح الصهيوأميركي للمنطقة؟ ماذا كسب عرب الاعتدال من تحالفهم مع أميركا وإسرائيل غير خراب البيوت؟ ألم يثبت التنسيق السوري الإيراني بأنه الأذكى والأقوى؟ ألا يعود الفضل للتحالف السوري الإيراني في فرملة المشروع الأميركي الذي أراد تقسيم المقسم وتجزئة المجزأ؟ ألا تشكر دمشق وطهران على احتضان أنبل حركات المقاومة؟ لكن في المقابل أليس أبقى لدمشق أن تكون داخل عمقها العربي؟ ألم يخسر السوريون كثيرا من تحالفهم مع إيران عربيا؟ ألا يتناقض التقارب السوري المفرط مع إيران مع التوجهات القومية الصارخة التي تتبناها دمشق؟ ألم تغد سوريا جسرا للتغلغل الإيراني في المنطقة العربية؟ ألم تصبح دمشق مجرد عتلة في المشروع الإيراني أكثر منها شريكا إستراتيجيا؟ يضيف آخر، لماذا تصمت دمشق عن استباحة إيران للعراق الشقيق؟ ماذا استفاد لبنان وفلسطين والعراق من الحلف السوري الإيراني؟ يضيف آخر. أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على رئيس تحرير مجلة محاور إستراتيجية السيد غالب قنديل، وعلى الإعلامي والأكاديمي الدكتور أحمد أبو مطر. نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

دوافع الأطراف الداعية لفك الارتباط السوري الإيراني

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تؤيد الضغوط العربية والأميركية على سوريا لفك ارتباطها بإيران؟ 20,5% نعم، 79,5% لا. أحمد أبو مطر لو بدأت معك في هذه النتيجة حوالي 80% من، يعني عينة من الشارع العربي، مؤشر، لا يريدون أي فك للارتباط بين سوريا وإيران، هم مع هذا الخط السوري الإيراني.

أحمد أبو مطر: أنا أعتقد ما يرد على ذلك هو دراسة الحقائق، عندما نقول إن هناك حلفا بين دولتين هذا يعني هناك مصالح مشتركة حقيقية بين الدولتين، لو جئتنا إلى العلاقات -ولا أسميها حلفا- لو جئنا إلى العلاقات السورية الإيرانية منذ عام 1980 إلى اليوم أجد أن ميزان القوة مختل لصالح الجانب الإيراني وهذا خطأ قاتل في مسيرة النظام السوري لأنه فضل ارتباطا شكليا على مصالح حقيقية للشعب والدولة والوطن السوري، كيف؟ أنا لا أدري كيف يمكن لحزب علماني، حزب البعث العربي الاشتراكي القومي الذي ينادي بالوحدة العربية أن يعلن ويعطي الانطباع أن هناك حلفا مع نظام يعلن أنه نظام ولي الفقيه، وعلى المشاهدين أن يتمعنوا، ولي الفقيه يعني السيطرة والاحتلال والتوسع تماما معنويا عند الإيرانيين زي كما نقول بابا الفاتيكان، الخميني والخامنئي هو بابا قم، فعقائديا هناك تضارب مشترك، فكيف أفهم هذا التحالف -الذي يسميه البعض تحالفا وأنا متأكد أنه ليس تحالفا- كمسألة سياسية؟ كيف يسمح النظام السوري لنفسه بهذه العلاقات مع نظام توسعي احتلالي يحتل الأحواز العربية منذ عام 1925 ويحتل الجزر الإماراتية من عام 1971 ويستمر بالتهديد باحتلال مملكة البحرين والجوار العربي وأخيرا يبدأ التسلل لتحطيم الجبهة الداخلية لدول مثل مصر وغير مصر؟ أنا في رأيي من أشد الأخطاء القاتلة للنظام السوري هو أنه أعطى المدخل للنظام الإيراني لأنه لولا هذه الحاضنة السورية لما استطاع النظام الإيراني أن يدخل إلى العالم العربي ويفتت ويشتت. سوريا مصلحتها في العودة إلى الحاضن  العربية، أنا ضد أن ترمي سوريا أوراقها بالسلة الأميركية ولا الإيرانية، أنا مع عودة سوريا إلى الحاضنة العربية بتأسيس..

فيصل القاسم (مقاطعا): الساقطة أصلا في الحضن الصهيوأميركي.

أحمد أبو مطر: لا، سوريا كحزب قومي عربي عليها أن تتكاتف مع الإيجابيات في هذه الحاضنة لتأسيس حاضنة عربية قوية، أما نظل أذيالا وأتباعا للحاضنة الإيرانية أو الأميركية أو الإسرائيلية أنا هذا من طرفي مرفوض.

فيصل القاسم: طيب، سيد قنديل.

غالب قنديل: هذا الطلب المتعلق بالعلاقات السورية الإيرانية هو طلب إسرائيلي، والطلب الإسرائيلي يتبناه الأميركيون ويردده ببلاهة بعض العرب، وكل ما سمعناه عن النظام السوري عمليا هو ترداد لمعزوفات ترددها جوقة الواقعين في الحضن الأميركي المتبنين لهذا الطلب الإسرائيلي. العلاقة السورية الإيرانية كانت نقطة القوة منذ عام 1982 في الصراع مع العدو الإسرائيلي منذ احتلال لبنان، وعام 1979 عندما قامت العلاقات السورية بجمهورية إيران الإسلامية بعد انتصار الثورة يومها كانت نقطة انطلاقها إسقاط العلم الإسرائيلي في طهران. يكررون اليوم كلاما عن إيران وعن مصالح إيران وعن مشروع إيران، كانت إيران الشاه شيعية وهي إمبراطورية فارسية وكل الوقائع التي عرضت عن احتلال وتوسع موروثة من أيام نظام الشاه، الذين يحملون اليوم على سوريا كانوا أذنابا للشاه، كانوا يستخذون أمامه ويخرون سجودا له بالأمر الأميركي وهم اليوم يستهدفون العلاقة السورية الإيرانية بالأمر الأميركي. العلاقة السورية الإيرانية بنيت على أمرين أساسيين طيلة هذه الأعوام الثلاثين، الأمر الأول مناهضة الهيمنة الأميركية وهذه مصلحة مشتركة، والأمر الثاني الموقف من إسرائيل ودعم القضية الفلسطينية ودعم حركات المقاومة في لبنان وفلسطين، وما فعلته سوريا وإيران بصورة مشتركة في هذا المجال نشهد نحن له في لبنان بأنه لولاه لما خرست المدافع الإسرائيلية ولما جلا الإسرائيليون عن أرضها، بفضل هذه العلاقة تطورت المقاومة اللبنانية ونمت قدراتها واستطاع الشعب اللبناني أن يصمد وأن يحرر أرضه ويطرد الإسرائيليين في مثل هذه الأيام قبل تسعة أعوام، لم يكن لذلك الإنجاز أن يتم لولا حضن العلاقة السورية الإيرانية، لولا حضن التحالف السوري الإيراني. أما الذين يقولون لسوريا تعالي إلى الحضن العربي، هل ما تدعى إليه سوريا حضن عربي أم حضن أميركي إسرائيلي؟ وليس صحيحا أن الأمر يشمل كل العرب، هناك دول عربية راجعت حساباتها وهي تتخذ مواقف مختلفة، وهناك دول عربية لها خيار مشابه لخيار سوريا في الموقف من إيران، خيار التحالف والشراكة والجوار الإقليمي. وسوريا تمارس علاقة ندية من موقع الشريك ومساحة الشراكة مع إيران على بعدي مناهضة الهيمنة الاستعمارية والخط الاستقلالي في المنطقة مع احترام الخصوصية والعداء لإسرائيل هي مساحة واسعة أنتجت إنجازات لمصلحة القضية العربية وكانت رصيدا وحيدا لها في لحظات انهيار كل المواقف التي سجدت أمام الإمبراطوري البائد جورج بوش.

فيصل القاسم: جميل جدا. أحمد أبو مطر كيف ترد على هذا الكلام؟ يعني هذا كلامكم هذا هو عبارة عن أسطوانة مشروخة، يعني وأنتم ترددون كلام الصهاينة ببغائيا لا أكثر ولا أقل، وعيب يعني.

أحمد أبو مطر: إذا كانت هذه قناعات صهيونية علينا أن نسأل أنفسنا بهدوء ما هي العلاقات السرية الإسرائيلية الإيرانية والعلاقات السرية الأميركية الإيرانية؟ هذه العلاقات كلها ترد على ما قاله زميلي الأستاذ غالب قنديل. أولا من الذي دعم الخميني في حرب صدام أو في الحرب العراقية الإيرانية؟ فضيحة ووترغيت، ووتر إيران، دليل أن..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كي لا يكون موضوعنا إيران، هذا الكلام اجتر كثيرا، خلينا في موضوع العلاقة السورية الإيرانية، ما نكرر نفس الكلام.

أحمد أبو مطر: جيد، ما أنا ممكن أقول هذا الكلام، يا دكتور أنا ما ممكن ولا أسمح لنفسي أن أقول عن كلام زميلي الأستاذ غالب إن هذا كلام مكرر، لأن هذا الكلام تكرره كل التيارات القومية..

غالب قنديل (مقاطعا): الـ propaganda الأميركية، جامعة ريو شتاوس، مدرسة الشيطنة اللي هلق استعرت تعبيراتها بالكلام عن سوريا..

أحمد أبو مطر: يا أستاذ غالب، جيد، أنا أقول..

غالب قنديل (متابعا): هذا هو المنطق..

أحمد أبو مطر: جيد، أنا أقول أنا لست ضد النظام السوري، أنا ضد..

غالب قنديل (مقاطعا): أنت جايب أسطوانة ضد النظام السوري..

أحمد أبو مطر: لا، أنا جايب..

غالب قنديل (متابعا): رح أبرهن لك وين.

أحمد أبو مطر: أستاذ غالب أنا لم أقاطعك، أنا لم أقاطعك..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ماشي بس خليك بالنقطة.

أحمد أبو مطر: بالنقطة، أنا بأقول بالنقطة، الآن عندما تنضج الطبخة الأميركية الإيرانية الإسرائيلية سوف تعرف سوريا حجم الخسارة التي خسرتها، لأن إيران رغم كل تبجح نجادي بإزالة إسرائيل عن الوجود جاء ليقول قبل ثلاثة أسابيع لنيويورك تايمز نحن مع حل الدولتين. إذا أنت مع حل الدولتين لماذا دعمك لحماس وهجومك على السلطة الفلسطينية لتشق الساحة الفلسطينية كما شققت الساحة اللبنانية؟ وكما قال الأستاذ غالب، هو قال إن هناك وجهة نظر لبنانية، أنا عندي وجهة نظر لبنانية مضادة لما قاله، فعلينا أن نحتكم أي وجهتي النظر هي الحقيقة، علينا أن نعي حجم الخراب الذي أحدثه التدخل الإيراني السوري في لبنان والعراق..

غالب قنديل (مقاطعا): العدوان الإسرائيلي الذي أحدث الخراب.

أحمد أبو مطر (متابعا): أنا أقول لك..

غالب قنديل (متابعا): هناك تزوير للوقائع.

أحمد أبو مطر: أنا أقول لك العراق..

غالب قنديل (متابعا): وقائع الصراع لا تزور، مجازر إسرائيل لا تطمس بهذا الكلام..

أحمد أبو مطر (متابعا): العراق أصبح..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقية.

أحمد أبو مطر: لا، هو اللي لازم يستمع. لا، لا، sorry أنا لم أقاطعه.

غالب قنديل: هذا كلام معيب.

أحمد أبو مطر: لا.

غالب قنديل: معيب بأي عربي أن تطمس مجازر إسرائيل ضد شعبنا في لبنان وفي فلسطين.

أحمد أبو مطر: أنا لا أطمسها، جرائم أدنتها كتابة..

غالب قنديل: أنت تقلب الصورة.

أحمد أبو مطر: لا أقلب الصورة.

غالب قنديل: تقلب الصورة.

أحمد أبو مطر: أنا أقول انظروا للعراق..

غالب قنديل: هذا تضليل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: العراق وأحزابه العميلة لإيران ستعطي ثلثي العراق هدية لإيران.

فيصل القاسم: هلق صارت أحزاب العراق عميلة؟ اللي أنتم طبلتم الليبراليون وزمرتم لها، هؤلاء أبطال المشروع الأميركي صار ولاء لإيران؟!

أحمد أبو مطر: أنا لم أطبل لها ولن أطبل لها، أنا كان لي موقف ضد سياسة صدام كنظام قاتل ديكتاتوري، أما الآن، الآن حجم التخريب الإيراني في العراق يندى له الجبين، أنا زرت البصرة، زرت البصرة مع وفد إعلامي نرويجي أوروبي، هل تصدق أنه في البصرة يتكلمون اللغة الفارسية؟ وسمعتها بأذني، أين الموقف السوري القومي من هذا التخريب الإيراني في داخل العراق؟ حزب البعث القومي العربي الاشتراكي، من هنا أنا غيرتي على هذا الذي يسمى تحالف ولكنه مجرد تكتيك إيراني لدخول المنطقة العربية لمصالح إيران، أما أنا فمع المصالح اللبنانية مع السورية والفلسطينية.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا. سيد قنديل كيف ترد على هذا الكلام؟ أصبحت كما يقول لك جسرا للتغلغل الإيراني في المنطقة.

غالب قنديل: أولا هذا الكلام اللي بنسمعه على طول، التغلغل الإيراني في المنطقة، يتحدث الأميركيون والإسرائيليون عن التغلغل الإيراني في المنطقة وهم يقصدون حركات المقاومة في المنطقة، يقصدون حماس التي هي تنظيم نابت من رحم الأخوان المسلمين، لم تؤسسهم إيران، والمقاومة اللبنانية ليست حصرا بحزب الله. نحن نعلم -وأنا من أبناء هذه التجربة في لبنان- أن إيران وسوريا احتضنتا قوى وأحزاب علمانية وماركسية وقومية وقوى إسلامية في مقاتلة إسرائيل، من أراد مقاتلة إسرائيل، تعال، ماذا تريد؟ نحن نحضنك وندعمك ونرعاك. والمعادلة التي أقامتها العلاقة الإستراتيجية بين سوريا وإيران كان رعاية قوى المقاومة في مناهضة العدوان الإسرائيلي والاحتلال الإسرائيلي. اثنان، شيء غريب هالليبراليون العرب اللي عايشين في أوروبا، على قلبه سمن وعسل أن يكون في حزب ديمقراطي مسيحي، على قلبه سمن وعسل بوش والمجموعات المحافظة البائدة تعلن أنها إنجيلية وتتبنى تفسيرات..

فيصل القاسم (مقاطعا): وتغزو العراق على أساس إنجيلي كما ورد قبل أيام.

غالب قنديل: نعم، على أساس إنجيلي، ولا يحتمل مثلا أن تكون جمهورية مثل إيران هويتها الثقافية هوية إسلامية لها تجربتها في الانتخابات وفي تداول السلطة وفي الديمقراطية وكل ذنبها اليوم أنها لم تذعن للهيمنة الأميركية. ومن قال للسيد أحمد أبو مطر أن سوريا تمشي مع إيران على العمياني بدون نقاش بدون حوار؟ هناك حوار الشركاء وحوار الشركاء فيه الاختلاف ولكن مساحة اللقاء الأساسية، ما هو الأساسي في هذه السنوات؟ الغزوة الأميركية الإسرائيلية للمنطقة، وحدة الحركة والأداء في هذا الاتجاه. التباينات تحل بالحوار بين الحلفاء وبين الشركاء، لم نشهد يوما سوريا تبدل جلدها العربي، بالأمس كان لها موقف تذكّر به مجددا من موضوع الجزر الثلاث في الإمارات وهي توظف علاقتها بإيران لتذليل التباينات بين بعض الدول العربية والجمهورية الإسلامية حيث ينبغي التدخل..

فيصل القاسم: ووقفت مع البحرين أيضا.

غالب قنديل: تماما. وبالتالي سوريا هي مركز قومي عربي، هي قوة إقليمية ضد الهيمنة الاستعمارية، ضد إسرائيل، وهذا هو الأساسي. الذي يريد أن يفهم السياسة السورية عليه أن يتبع بوصلة الصراع العربي الإسرائيلي، سوريا تبني صداقاتها وخلافاتها، تحالفاتها وعداواتها على هذه المسطرة، وهذه المسطرة يا دكتور أثبتت جدواها. تحدثت في المقدمة حضرتك عن العرب، طيب خلينا نحدد أي عرب، الحكومات العربية غير المذعنة للمشيئة الأميركية حتى لو كانت لها علاقة بالولايات المتحدة لا تعادي سوريا ولا تطالبها بفك التحالف مع إيران، عقدت قمة غزة في الدوحة وشهدنا من حضرها يوم ذاك حين كان الفرز بين من يناصر المقاومة وبين من يحمي حصار القطاع. اثنان، قبل أيام نشرت جامعة ميريلاند حصيلة استفتائها السنوي للرأي العام العربي..

فيصل القاسم: ففاز الرئيس السوري بشار الأسد.

غالب قنديل: في مصر 18% للرئيس بشار الأسد، 11% للسيد حسن نصر الله، 10% للرئيس أحمدي نجاد، 9% للرئيس مبارك، 80% من المصريين يعتبرون الخطر على بلدهم أميركا وإسرائيل..

فيصل القاسم: وليس إيران.

غالب قنديل: وليس إيران وليس ما يقوله الليبراليون العرب.

مواقف الشارع العربي ونتائج تحالف قوى الممانعة

فيصل القاسم: طيب ماشي، أحمد أبو مطر أنا أصدقك ولا أصدق جامعة ميريلاند ومعهد زغبي للاستطلاعات اللي ما بيخره الماء، طيب كيف تفسر أن الشارع العربي.. أن الرئيس السوري بشار الأسد كان أكثر رئيس يحظى بشعبية في الشارع العربي حسب التقرير الأميركي وليس الإيراني ولا السوري ولا كذا، أصدقك ولا أصدقهم أنا؟

أحمد أبو مطر: صدق من تريد ولكن أنا عندي حيثياتي الخاصة أطرحها..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ما أنا بدي أسألك، طيب شو رأيك..

أحمد أبو مطر (متابعا): أنا سأقول لك..

فيصل القاسم (متابعا): طيب ما رأيك بالاستفتاء الأميركي؟

أحمد أبو مطر: أنا سأقول لك، هذه..

فيصل القاسم (متابعا): طيب إذا في مصر، في مصر تبين أن الحلف السوري الإيراني اللي عم بيخوفوا الدنيا منه أنه بعبع وما بعرف شو، في مصر تبين أن معظم المصريين مع هذا الحلف السوري الإيراني.

أحمد أبو مطر: هذه الاستفتاءات غير صحيحة..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا أخي جاية من الزغبي، يا أخي مش شارع، جاية من الزغبي.

أحمد أبو مطر: ما أنا سأجيبك، أحيانا هناك استفتاءات غربية مقصودة ليقولوا لنظام معين أن الشعب، أن الرؤية الإيرانية لها الأغلبية لكي يزيدوا الصراع بين مصر وإيران مثلا. أنا شخصيا، أنا شخصيا..

فيصل القاسم: يا سلام، يا سلام، يا سلام، ما شاء الله..

غالب قنديل: شو هالرواية، شو هالرواية!

أحمد أبو مطر: لا هي مش، أنا أعرف ذلك..

غالب قنديل (مقاطعا): رد على النقطة بنقطة؟

أحمد أبو مطر: وسأرد على النقطة، أنا سأرد على النقطة..

غالب قنديل (مقاطعا): رد على وقائع.

أحمد أبو مطر: هذه الوقائع إذا تكلم زميلي الأستاذ قنديل عن الدعم للمقاومة أنا مع دعم المقاومة ولكن انظروا إلى النتائج في لبنان وانظروا إلى النتائج في غزة..

غالب قنديل (مقاطعا): هذا مضمون الدور الإيراني.

فيصل القاسم: ما هي النتائج؟

أحمد أبو مطر: النتائج، حرب غزة مثلا خلينا نقولها لأنها هي الأقرب إلى الذاكرة العربية..

فيصل القاسم (مقاطعا): انتصار.

أحمد أبو مطر: انتصار، ما هو الانتصار؟ إذا كانت حتى أمس، حتى أمس أربعة آلاف قتيل وتدمير البنية التحتية لقطاع غزة وكل الحصار لقطاع غزة من كل النواحي وحماس تعلن ويعلن خالد مشعل نفسه قبل أسبوعين من عاصمة الممانعة أنه لا مانع من قيام دولتين! يا حماس، يا نظام سوري حددوا ماذا تريدون، تريدون مقاومة فاجمعوا العرب وراءكم للمقاومة، تريدون دولتين، اجمعوا العرب، أما هذه السفسطة السياسية.. أنا شخصيا، أنا شخصيا لا أعرف ماذا يريد النظام السوري. وبعدين يتحدثون عن المقاومة، أية مقاومة ولم تطلق رصالة من عام 1967 في الجولان؟ يا أخي لم تنظم مظاهرة في الجولان، مزارع شبعا، لماذا منذ عامين.. أنا هذه نفسي الأستاذ حمدي قنديل..

فيصل القاسم (مقاطعا): السيد غالب قنديل.

أحمد أبو مطر: آسف جدا، الأستاذ غالب قنديل تصحح معلوماتي، ما هي نتيجة الانتصار الإلهي منذ سنتين؟ لم يطلب..

فيصل القاسم (مقاطعا): المدعوم إيرانيا وسوريا.

أحمد أبو مطر: المدعوم إيرانيا وسوريا، منذ سنتين يسكت حزب الله ولا يجرؤ على إطلاق رصاصة على الاختراقات الإسرائيلية اليومية، منذ سنتين نُسي شيء.. لماذا لم يشعل حزب الله مزارع شبعا دعما لغزة.. وليس دعما لغزة، لا، تحريرا لمزارع شبعا؟ الأمور بنتائجها، وأنا بعد أن أستمع إلى رأي زميلي سأعطي وجهة نظر لبنانية كي أرد على وجهة نظر الأستاذ قنديل..

غالب قنديل (مقاطعا): ما بأنصحك، ما بأنصحك..

فيصل القاسم: كيف ترد؟ أستاذ غالب..

أحمد أبو مطر: طيب انصحني تفضل.

غالب قنديل: ما بأنصحك تصير بوقا أميركيا باللبناني..

أحمد أبو مطر: لن أقول بوقا أميركيا، أنا بوق عربي قومي بحيثيات خاصة..

غالب قنديل: معلش، إذا بتريد..

فيصل القاسم: سيد غالب، طيب كيف ترد، أنت منذ البداية تطبل وتزمر للتحالف السوري الإيراني كونه الحاضنة العظيمة اللي سميته لحركاته المقاومة، السيد أحمد أبو مطر يقول لك، ماذا جنت فلسطين والعراق ولبنان من دعم هذا الحلف؟

أحمد أبو مطر: كنتيجة، النتائج.

فيصل القاسم: النتائج؟

غالب قنديل: النتائج في لبنان هي ردع العدوان الإسرائيلي، فشل الآلة العسكرية الإسرائيلية، النتيجة تقرير فينوغراد، من لا يقرأ كيف تستطيع أن تعطيه المعلومات؟ من يتجاهل الوقائع كيف يمكن أن تجادله؟ الوقائع واضحة، إسرائيل تقول إنها منيت بفشل إستراتيجي وتاريخي بنتيجة حرب تموز، وإسرائيل تقف عاجزة أمام المقاومة الفلسطينية في غزة، أليست هذه وقائع؟ أليست التقارير الإسرائيلية والكلام الإسرائيلي الذي نسمعه ليل نهار والنقاشات التي تشقلب الأحزاب السياسية والتحالفات والحكومات في إسرائيل دليلا على ذلك؟ أليس استشعار الكيان الصهيوني بأنه يدخل في مأزق خطير نتيجة لهذه التحولات التي فرضتها المقاومة؟ اثنان، سوريا عمليا.. الأخ أحمد يعني مرة بيكون واقعيا ومرة بيصير هلق بده يعلن تحرير فلسطين بهاللحظة..

أحمد أبو مطر: طيب شو الفرق بالواقعية؟

غالب قنديل: معلش، واقعية على الطريقة الأميركية على طريقة أنه سلموا بالأمر الواقع، لأنه بالأول كان عم يدعو سوريا أن تدخل إلى الحظيرة، الحظيرة هي الزريبة الأميركية الإسرائيلية، زريبة الإذعان، لأن ما يسود في واقع النظام العربي الرسمي، في واقع النظام العربي الرسمي المناوئ لسوريا هو الإذعان للمشيئة الأميركية الإسرائيلية..

فيصل القاسم: حلف الاعتلال.

غالب قنديل: تماما. مجموعة المعتوهين والبلهاء الذين يكررون الوصفات الإسرائيلية عندما يستلمونها من السفير الأميركي، والطلبات الإسرائيلية تتحول عندهم إلى مواقف يومية. وبالتالي سوريا تمارس إدارة صراع، في إدارة الصراع مع العدو الإسرائيلي سوريا هي العقدة ولهذا السبب نحن نخرج اليوم من خمس سنوات كانت فيها سوريا فيها مستهدفة بنظامها ببنيتها الأساسية باقتصادها بالحصار والضغوط، جاء كولن باول بعد سقوط بغداد يقرع باب دمشق يقول للرئيس بشار الأسد نحن على حدودك الشرقية، ما هي لائحة الشروط التي حملها؟ هي نفسها الشروط الإسرائيلية، انهوا دعمكم لحماس، انهوا دعمكم لحزب الله، فكوا علاقتكم التحالفية مع إيران. رفضت سوريا وفُتحت عليها النيران من كل حدب وصوب بما فيهم أولئك العرب المعتلون الذين كانوا قاطرة تافهة في مشروع الغزوة الأميركية التي قادها جورج بوش، وبالتالي ماذا يعرض هؤلاء على سوريا؟ سوريا اليوم تستطيع أن تقول إنها أخذت خيارا أثبت جدواه، إيران تذهب أميركا للاعتراف بها كقوة إقليمية..

فيصل القاسم: صحيح.

غالب قنديل: وسوريا تذهب أميركا لتحاورها وتطلب التفاهم معها ومناقشة نقاط الاختلاف، وسوريا لا تُقرأ فقط بعلاقتها مع إيران كقوة إقليمية، هناك شراكة مستجدة مع تركيا وهي أثمرت أيضا للعرب وللقضية العربية، لأنني أعود فأقول الثابت في سياسة سوريا هو الصراع العربي الإسرائيلي، هو حشد القوى والإمكانات في مواجهة العدو، العدو الإسرائيلي.

فيصل القاسم: جميل جدا، سيد أحمد أبو مطر أسألك سؤالا، هل تستطيع أن تنكر أن أميركا جاءت إلى المنطقة عندما غزت العراق لتحويله، لتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ وتحويله إلى كانتونات وكذا والأميركان كانوا مبسوطين سيحولون المنطقة إلى.. يستبيحون كل شيء. من الذي فرمل المشروع الأميركي في المنطقة؟ أليس سوريا وإيران وحركات المقاومة المدعومة سوريا وإيرانيا؟ هل يستطيع أي مهبول أن ينكر ذلك؟ من الذي فرمل المشروع الأميركي؟ سوريا فرملته في العراق، إيران فرملته في العراق، المقاومة اللبنانية فرملته، المقاومة الفلسطينية، لو تقرأ ما كتب عن دور المقاومة العراقية في فرملة المشروع، وأنت تعلم سوريا وإيران لولاهما المنطقة راحت بستين داهية.

أحمد أبو مطر: أنا سأجيب مباشرة بدون استعمال الكلمات الكبيرة..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا أخي هذه كلمات موجودة، على الأرض أقوى.

أحمد أبو مطر: لا، لا. أنا سأجيب حقا كل هذا الكلام عن.. أنا أولا ضد أي تقسيم في الوطن العربي ولكن أنا أقول ما هي نتيجة اللحظة الحالية؟ تقول لي..

فيصل القاسم (مقاطعا): حماية المنطقة..

أحمد أبو مطر (متابعا): تقول لي فرملة المشروع الأميركي في العراق..

فيصل القاسم: إفشال المشروع الأميركي، نعم.

أحمد أبو مطر: العراق مقسم رغم أنفي وأنف الجميع وثلثي العراق يصرخ..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي لكن الهدف الأميركي لم يكن العراق وحده، الهدف الأميركي كان سوريا والسعودية..

أحمد أبو مطر: ما سآتي..

فيصل القاسم: والخليج ومصر، فرملوه.

أحمد أبو مطر: سآتي للبقية، اعطني الفرصة..

فيصل القاسم: تفضل.

أحمد أبو مطر: إيران دخلت إلى العراق وقسمته بلا رجعة، فيما يتعلق بفلسطين يكفي أنه صار عندنا شعبين فلسطينيين، أنا أتمنى لو زميلي الأستاذ غالب يتصل بأهالي المخيمات في غزة ورفح ويرى الواقع، هناك صار في شعب اسمه شعب فلسطين الغزاوي وشعب فلسطين الرملاوي الضفاوي، هذه النتيجة. أنا أقول إذا كان المشروع الأميركي قادر أن يلعب بنا مثل الكرة صحتين على قلبه.

فيصل القاسم: طيب بس خليني أسألك سؤالا سألك إياه ولم تجب عليه..

أحمد أبو مطر: سأجيبه بس قل لي ما هو..

فيصل القاسم: بس دقيقة، هناك سؤال مشان نجليه للمشاهد..

أحمد أبو مطر: تفضل.

المواقف العربية بين المشروع الصهيوني والمشروع الإيراني

فيصل القاسم: طيب أنتم ليش زعلانين -هالكام واحد- من التحالف بين العلمانيين في سوريا والمتدينين في إيران وعندكم كل هالمشكلة مع هذا الحلف وما عندكم مشكلة مع عرب الاعتلال -اللي سماهم، هو سماهم- وسقوطهم هذا السقوط المريع في الحضن اليهودي الصهيويني؟ من جهة يرفعون لك رايات الإسلام ورايات الكذا وهم رايحين مع الصهاينة بفلوسهم، بأرضهم، بكل شيء إلى العظم، ليش مش زعلان عليهم؟ ليش؟

أحمد أبو مطر: أيوه، أنا ضد الذهاب مع الخط الصهيوني..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بدي أسألك..

أحمد أبو مطر: أجيبك..

فيصل القاسم: أياها أحسن، تروح مع الخط الصهيوني اللي دمر العراق ودمر فلسطين ودمر لبنان ودمر كل شيء ولا تروح مع إيران؟ شو عملت لك؟

أحمد أبو مطر: أنا رأيي لا هذا ولا هذا، لأن المشروع الصهيوني دمر وهدف المشروع الإيراني التدمير والتوسع، أنا مع الذهاب إلى مشروع عربي ولكن هذا يعني يجب أن يخرج النظام السوري من استغفال النظام الإيراني له، ماذا استفادت سوريا؟ الآن قل لي، يتكلمون عن السلاح الإيراني، كل الغارات الجوية الإسرائيلية على سوريا والتدمير، ماذا قدمت إيران؟ يكفي هذه الكلمة النهائية في الموقف الإيراني، علي خامنئي أثناء حرب غزة وقف في المتظاهرين الإيرانيين وقال لي كلمة لا يستطيع ولا أنا ولا زميلي قنديل..

غالب قنديل (مقاطعا): فبركة أميركية هذا الشريط..

أحمد أبو مطر: لا، أنا قرأتها، مترجمة من إطلاعات..

غالب قنديل: وين قرأتها؟

أحمد أبو مطر: من إطلاعات..

غالب قنديل: طلع نفي رسمي لها..

أحمد أبو مطر: لا، قال لهم..

غالب قنديل: طلع نفي رسمي.

أحمد أبو مطر: قال لهم عودوا إلى منازلكم، لا تستطيع إيران القيام بأي عمل عسكري ضد إسرائيل. باي باي. لذلك أنا أقول إن الذي يستفيد من..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس لم تجب على سؤالي..

أحمد أبو مطر (متابعا): العلاقة إيران وليس سوريا..

فيصل القاسم: لم تجب على سؤالي..

أحمد أبو مطر: وهو؟

فيصل القاسم: ليش أنتم زعلانين من التحالف بين سوريا وإيران ومش زعلانين من الارتماء العربي في أحضان الصهاينة؟ فيك تسترجي تحكي كلمة عنهم؟

أحمد أبو مطر: آه فيني بأقدر أحكي..

فيصل القاسم: فيك تحكي عن المرتهنين بالصهيونية ولا ما بتقدر..

أحمد أبو مطر: بأحكي كلام..

فيصل القاسم: ولا بيبطلوا يخلوك تكتب عندهم؟

أحمد أبو مطر: لا، لا حأبطل أكتب وما بأقبض ولما أقبض حأتقاسم بيني وبينك ومع الأستاذ قنديل..

فيصل القاسم: طيب ماشي، ماشي..

أحمد أبو مطر: أنا أقول بالحرف الواحد المشروع الإيراني في المنطقة العربية أخطر من المشروع الإسرائيلي..

غالب قنديل (مقاطعا): شو هو المشروع الإيراني؟

أحمد أبو مطر: أنا حأقول لك..

غالب قنديل: حدد لي إياه تأشوف.

أحمد أبو مطر: سأحدده..

غالب قنديل: ما هو؟

أحمد أبو مطر: عندما يعلن النظام الإيراني أنه نظام الولي الفقيه، الولي الفقيه لا يفهم، عودوا إلى التاريخ..

غالب قنديل (مقاطعا): أنت مش قارئ..

أحمد أبو مطر: أنا قارئ..

غالب قنديل: مانك قارئ شيئا..

أحمد أبو مطر: لا، أنا ومتخصص في نظام الولي الفقيه..

غالب قنديل: لا تفت في ما تجهل.

أحمد أبو مطر: الولي الفقيه يعني التوسع وتحويل المنطقة كلها..

غالب قنديل (مقاطعا):  هذا الكلام غير صحيح.

أحمد أبو مطر (متابعا):  إلى طائفته، أنا ضد الصراع الطائفي..

غالب قنديل (مقاطعا): هذا الكلام غير صحيح.

أحمد أبو مطر (متابعا): الملالي الإيرانيون..

غالب قنديل (متابعا): هذه الدعاية الإسرائيلية أيضا..

أحمد أبو مطر: لا، هذه الدعاية العربية الواقعية.

فيصل القاسم: دقيقة طيب..

غالب قنديل: هذه فتنة..

أحمد أبو مطر: لا..

فيصل القاسم: دقيقة، بالاتجاه الآخر أنا أسألك سيد قنديل..

غالب قنديل: تفضل.

فيصل القاسم: طيب كيف إذاً كيف تبرر يعني هالحلف الصغير إيران وسوريا كله على صح وهذا الحلف العربي، مصر الكبيرة..

أحمد أبو مطر: كله على غلط؟!

فيصل القاسم: السعودية، الخليج، معظم الدول العربية على خطأ وأنتم فقط على صح يعني؟ معقول هذا الكلام؟

غالب قنديل: يا سيدي، أولا..

أحمد أبو مطر: غير معقول!

غالب قنديل: أولا هذا الحلف الإيراني السوري شكل..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني فقط أنتم بتعرفوا مصالحكم، الشعب العربي أو بقية الدول العربية لا تعرف مصالحها؟

غالب قنديل: معلش، نحن أبناء تجربة محققة، نحن مش افتراض، نحن مقاومة لبنانية انتصرت، مقاومة فلسطينية تقلق إسرائيل، سوريا المنيعة التي انتصرت على الحصار ومحاولات الكسر والإخضاع. هودي شو عملوا؟ هذا حزب الـ 99% من الأوراق بيد أميركا، ليقل لنا شو إنجازاتهم تأشوف؟ في الصراع العربي الإسرائيلي، في مصالح الأمة العربية، في الدفاع عن أبسط البديهيات المتعلقة بالاستقلال؟ هم مذعنون يتلقون الأوامر من السيد الأميركي..

أحمد أبو مطر (مقاطعا): يا أستاذ غالب أي أوامر..

غالب قنديل (متابعا): هؤلاء، هؤلاء..

أحمد أبو مطر: يا أستاذي..

غالب قنديل: معلش إذا بتريد هياك صرت محامي الأنظمة..

أحمد أبو مطر: تفضل، تفضل.

غالب قنديل: خلينا نحكي.

أحمد أبو مطر: تفضل.

غالب قنديل: سوريا وإيران علام تلتقيان؟ الكلام عن مشروع إيراني، شو هو المشروع الإيراني؟ إيران الآن مشروعها يتلخص بمسألة أساسية، تريد أن تبني إمكاناتها وقدراتها الاقتصادية وأن تمتلك التكنولوجيا النووية وتتحول إلى لاعب أساسي في المنطقة..

الفوائد المتبادلة والأهداف المشتركة بين سوريا وإيران

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس السؤال المطروح سألك إياه، ماذا استفادت سوريا من التحالف المزعوم مع إيران؟

غالب قنديل: هذا..

أحمد أبو مطر: بدي وقائع، ماذا استفادت سياسيا، اقتصاديا..

غالب قنديل: سوريا؟ سوريا شكلت..

أحمد أبو مطر: عقائديا؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

غالب قنديل: شكلت إيران ظهيرا أساسيا لسوريا في كل سنوات المواجهة الثلاثين مع العدو الإسرائيلي، هناك شراكات اقتصادية بين سوريا وإيران..

فيصل القاسم: أكثر من الشراكات العربية حتى.

غالب قنديل: كانت جزءا من مقومات مواجهة الحصار الأميركي العربي الذي فرض على سوريا منذ رفضها لاتفاقية كامب ديفد ورفضها الالتحاق بمسيرة الذل والعار، الشراكة السورية الإيرانية ترجمت باحتضان المقاومة مجددا في لبنان وفي فلسطين وهذا عنصر أساسي باستنزاف القوى الإسرائيلية. أين مصلحة إيران؟ إيران تعرف أن تغلبها على مشروع الهيمنة الغربية في المنطقة مرتبط بإضعاف إسرائيل، إيران تعرف أن إسرائيل هي مركز المشروع الغربي للسيطرة على المنطقة وإيران.. سيبك من كل الكلام العقائدي والثقافي عن فلسطين والمقدسات وإلى آخره، طالما الدكتور أحمد مبلش من البداية بتبني الرواية الأميركية عن هوية النظام الإيراني، إيران بدافع مصالحها الذاتية هي تدرك أنها لن تستطيع أن تكون قوة إقليمية مستقلة موفورة السيادة في المنطقة إلا إذا أضعفت القوة الإسرائيلية..

فيصل القاسم: بالتعاون مع؟

غالب قنديل: مع سوريا، مع سوريا دولة المواجهة الأساسية الباقية من بين الدول العربية..

فيصل القاسم: طيب وكيف ترد على الذين يقولون يعني إن سوريا ليست شريكا في كل هذا المشروع، ليست في تحالف؟

غالب قنديل: يعني هذه..

أحمد أبو مطر (مقاطعا): هذا ما سألته..

غالب قنديل: هذه مزاعم يعني لا يملك أحد البينة عليها، نحن نرى سوريا تقيم علاقات مع كثير من الأطراف والدول وحتى مع بعض الدول العربية التي تربطها نزاعات مع إيران، سوريا تتخذ مواقف متمايزة عن بعض مواقف الجمهورية الإسلامية، ولكن ليس المطلوب افتعال الخلاف للقول إننا مستقلون، يعني في العراق كل الناس تعرف أن لسوريا علاقات بمكونات عراقية لديها الكثير من التحفظ على الأداء الإيراني في العراق وكل المطلين على الموضوع يعلمون أن قنوات التواصل بين الحليفين سوريا وإيران تشهد دائما نقاشا وتقييما فيه اختلافات وفيه وجهات نظر متباينة دون أن يخل ذلك بإدارة الصراع المشتركة في مواجهة الغزوة الأميركية الإسرائيلية، هذا هو بيت القصيد أما الباقي فهو نوع من الكلام والمزاودات الفارغة التي تخرج عن لب الموضوع..

أحمد أبو مطر (مقاطعا): بدي أرد عالشراكة الاقتصادية..

غالب قنديل (متابعا): أنا رأيت سوريا على علاقة بأوروبا وتحاور أميركا وتجري مفاوضات غير مباشرة بواسطة تركيا حين رأت ذلك مناسبا لها سياسيا، وتقيم شراكة مع تركيا، ولكن سوريا توظف علاقاتها في الاتجاهين، العلاقة مع تركيا ومع إيران تنتج اليوم نواة مجموعة إقليمية جديدة..

أحمد أبو مطر (مقاطعا): في نقطة مهمة..

غالب قنديل (متابعا): سوريا هي المركز فيها وليس أي طرف آخر.

فيصل القاسم: طيب، سؤال يعني طيب السؤال المطروح أنه ماذا قدم العرب لسوريا؟ لماذا دائما.. هذا من جهة، من جهة أخرى أنت تعلم أن العلاقات بين سوريا وإيران ليست وليدة الأمس، موجودة منذ قيام الثورة الإسلامية، ولماذا يتجاهل الإعلام العربي يعني وقائع التاريخ؟ في نهاية السبعينات ماذا حصل لسوريا؟ ماذا حصل؟ في نهاية السبعينات صدام حسين حشد قواته على الحدود السورية وأعدم الكثير من البعثيين في العراق..

أحمد أبو مطر: بتهمة التآمر مع سوريا.

فيصل القاسم: بتهمة التآمر، هذا صدام. مصر السادات وقع اتفاقية كامب ديفد في نهاية السبعينيات أيضا، أصبحت سوريا في وضع لا تحسد عليه أصبح متآمرا عليها عربيا، أليس من حق سوريا ومصلحة سوريا أن تتجه حيث مصلحتها؟ المصلحة قبل كل شيء، وجدت في إيران الساند والداعم حتى هذا الوقت في الوقت الذي كان يتآمر العرب على سوريا في الآونة الأخيرة..

أحمد أبو مطر: صحيح..

فيصل القاسم: دقيقة، دقيقة، من الذي وقف مع سوريا؟ من الذي دعم سوريا؟..

غالب قنديل (مقاطعا): جملة معترضة بس..

فيصل القاسم (متابعا): والسؤال الأخير، السؤال الأخير، طيب لماذا هذه الهجمة على الحلف السوري الإيراني فقط في الآونة الأخيرة مع أن الحلف موجود من الـ 1979؟..

غالب قنديل: ثلاثون سنة.

فيصل القاسم: ليش؟ ليش؟ لماذا؟ لأن بسبب اشتداد عود الممانعة والمقاومة وحركات المقاومة، وفي الماضي ما كان في أي مشكلة، مع الخليج، الخليجيون كلهم كانوا مع سوريا عندما كانت ضد العراق، صح ولا لا؟

أحمد أبو مطر: يا عزيزي، حأرد ثلاث نقاط سريعة..

فيصل القاسم: تفضل.

أحمد أبو مطر: فيما يتعلق بتسمية النظام اللي قالها الزميل قنديل، النظام الإسلامي ليس تسمية أميركية، هذه أعلنها الخميني عندما أعلن عام 1979 نظام الولي الفقيه..

فيصل القاسم: طيب ماشي، جاوبني على الأسئلة..

أحمد أبو مطر: النقطة الثانية..

غالب قنديل: روايتك أميركية.

أحمد أبو مطر: فيما يتعلق بالشراكة الإيرانية السورية شراكة لمصلحة إيران، الاقتصاد الذي تكلم عنه الزميل قنديل هناك إحصائية سورية تقول إنه منذ عام 1980 لليوم حجم الاستثمارات الإيرانية في سوريا لا تزيد عن مليار دولار، وصنعوا سيارة تافهة اسمها شام، المواطن السوري نفسه يقول ثمنها أغلى من أي سيارة إيطالية..

غالب قنديل (مقاطعا): رحت على سوريا جربتها؟

أحمد أبو مطر (متابعا): ثم المواطن السوري زميلي السوري يقول بعد أربع شهور بأكبها في صالة الـ scrap..

فيصل القاسم: كلام فارغ، كلام فارغ..

أحمد أبو مطر: نأتي إلى..

فيصل القاسم: كلام فارغ، ولو محل أنا الشركة كنت بأقاضيك بصراحة لأنه كلام فارغ..

أحمد أبو مطر: خليني أكمل، فيما يتعلق بالشراكة العربية، العرب هناك خلافات بينهم ولكن..

غالب قنديل (مقاطعا): علام الخلافات؟

أحمد أبو مطر: أنا في رأيي الخلاف ليس..

غالب قنديل (متابعا): على إسرائيل..

أحمد أبو مطر (متابعا): ليس على العلاقة مع إسرائيل..

غالب قنديل (متابعا): على إسرائيل..

أحمد أبو مطر (متابعا): بدليل أن سوريا تشحذ السلام..

غالب قنديل (متابعا): هذا بيت القصيد..

أحمد أبو مطر (متابعا): مع إسرائيل، سوريا تشحذ..

غالب قنديل (متابعا): بيت القصيد..

أحمد أبو مطر (متابعا): ولجأت إلى تركيا، وكل العلاقة التي يقيمها النظام..

غالب قنديل: عيب هذا التعبير، عيب..

أحمد أبو مطر (متابعا): السوري مع تركيا كي يتدخل لإرضاء إسرائيل، التدخل الإيراني خدم إسرائيل بدليل اللاءات الإسرائيلية قبل أربع أيام، لا انسحاب من الجولان، لا لعودة اللاجئين، لا لتقسيم القدس. النظام الإيراني يخدم إسرائيل شئنا أم أبينا لأنه عندما يكرر ليل نهار اجتثاث إسرائيل، تصور الدعم العالمي والدولي لإسرائيل.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا، سيد قنديل كيف ترد على هذا الكلام؟ كيف تقول لي إن أس التحالف الإيراني السوري هو إسرائيل ويقول لك في الآن ذاته إن سوريا كل كلامها عن تحقيق السلام مع إسرائيل.

غالب قنديل: ارتكب مجموعة مغالطات فيها للأسف تزوير لوقائع..

فيصل القاسم: كيف؟

أحمد أبو مطر: تفضل.

غالب قنديل: أولا الكلام أن سوريا تستجدي، يعلم السيد أبو مطر -إن كان يقرأ- أن كل المساومات التي جرت مع سوريا قدمت لها عروضا سخية لعقد اتفاق مع إسرائيل منذ اتفاقية كامب ديفد وزيارة الرئيس السادات للقدس، سوريا هي التي رفضت وهي التي دفعت ثمن موقفها وخيارها ولطالما حاولوا أن يساوموا سوريا على الجولان مقابل عطاءات ومواقع في معادلات المنطقة في قلب النظام الأميركي مقابل التخلي عن القضية الفلسطينية مقابل التخلي عن دعم المقاومة، سوريا التي رفضت. هذا الكلام أن سوريا تشحذ هذا كلام مردود ومعيب..

أحمد أبو مطر (مقاطعا): وإلا لماذا الذهاب إلى تركيا؟

غالب قنديل (متابعا): بحق قائله، هو معيب لقائله..

أحمد أبو مطر: لا، معيب للنظام السوري..

غالب قنديل: ذهبت سوريا إلى تركيا..

أحمد أبو مطر (متابعا): الذي لم يشعل مقاومة لتحرير بلاده..

غالب قنديل: لو سمحت خليك ملتزم آداب الحوار..

أحمد أبو مطر: أنا ملتزم وتفضل.

غالب قنديل: الكلام عن دولة عربية تحررية مناهضة للاستعمار داعمة للمقاومة في لبنان وفلسطين بلغة من هذا النوع كلام لا ينتمي إلى الثقافة السوية والطبيعية لأبناء المنطقة في هذه المرحلة، نحن رأينا سوريا تعلن أنه لا فائدة من استمرار المفاوضات عندما بدأت إسرائيل حربها على غزة ورفض السوريون الاستمرار يومها لحظة واحدة في المفاوضات غير المباشرة، وسوريا أعلنت مرارا خلال المفاوضات غير المباشرة أنها لن تقبل بالتدخل بأي شأن سيادي يمس علاقتها بالمقاومة في لبنان وفي فلسطين أو بعلاقتها بإيران، هذا الكلام عن سوريا هذا كلام خاطئ ومضلل وهو جزء من تكنولوجيا الكذب التي اخترعها المحافظون الجدد. الأمر الثاني بالموضوع الإيراني، سنة 1983 سوريا جمعت بين الاتحاد السوفياتي وبين إيران الإسلامية، حتى سقوط الاتحاد السوفياتي كانت سوريا الدولة الحليفة الأولى للاتحاد السوفياتي في الشرق وكانت في الوقت نفسه حليفة لإيران، ما هو الجامع بينهما؟ أليس الصراع مع إسرائيل ونتائج ما بعد 1982؟ واليوم علاقة سوريا بتركيا أين تذهب؟ سوريا قوة عربية يمكن للعرب أن يستندوا إلى قوتها وأن يستثمروا على دورها إذا أرادوا شيئا من التوازن في المنطقة، ولكن من يقرر أن يكون متمما ذيلا للهيمنة الأميركية الإسرائيلية يناطح سوريا تحت عنوان فكي العلاقة مع إيران، أي خلصي إسرائيل من أحد مصادر قوتك في المعادلة، هذا هو الموضوع.

فيصل القاسم: كيف ترد على هذا السؤال تحديدا، أن كل هذه المطالب وهذه الهجمة على التحالف أو على العلاقات السورية الإيرانية هو هجمة صهيونية بامتياز وأنتم تكررونها كما قلت لك؟ هذا هو.

أحمد أبو مطر: جيد، أنا في رأيي هذا كلام مبالغ فيه..

غالب قنديل: هذا شرط إسرائيلي أعلِن.

أحمد أبو مطر: دعني، زميلي دعني. أنا أدرس بالمصالح، المصالح ليست في استمرار الإذعان السوري للنظام الإيراني، تخيل في قمة دمشق قبل عام وشهرين لأن البيان الختامي للقمة العربية قال "ونرى حل مشكلة الجزر الإماراتية المحتلة بالحوار" وزير الخارجية الإيراني عقد مؤتمرا صحفيا بدون إذن السلطات السورية في فندق الشام ووبخ القمة العربية كلها ولم يتمكنوا من الرد عليه. فيما يتعلق بذلك أنا سأقول رأيا أخيرا، رأيا أخيرا، الزميل غالب يقول إن رأينا هذا رأي المحافظين الجدد أو القدامى أو الأبواق و..و..

غالب قنديل: اختراعات، اختراعات.

أحمد أبو مطر: إذا كنت أنا مصنفا على هذا التيار سأقول رأيا أخيرا لسيد من آل البيت -وعلى الأستاذ قنديل لأنه يعرفه أن يعطي الرأي فيه- يكفي أن يقول السيد محمد علي الحسيني رئيس المجلس الإسلامي العربي في لبنان بالحرف الواحد "أيها الحكام الإيرانيون والسوريون يا من زرعتم في لبنان وفلسطين والعراق زرعا مسموما يفتك بالناس ويقتل أبناء البلاد، ماذا استفادت لبنان منكم إلا الدمار والخراب والفراغ في قمة الدولة؟ ماذا فعلتم بصواريخكم الديكورية التي.."

غالب قنديل (مقاطعا): بدك تعرف من هو هذا؟

أحمد أبو مطر: "..التي لا تسمن ولا تغني من جوع؟ وإسرائيل ما زالت موجودة، انظروا كم يقتل من الشعب الفلسطيني والعراقي كل يوم" ثم يقول آخر جملة -السيد محمد علي الحسيني وليقل رأيه فيه كما يريد ولكنه سيد من أسياد آل البيت- يقول..

غالب قنديل (مقاطعا): بالون، بالون..

أحمد أبو مطر (متابعا): "أيها الحكام الإيرانيون.."..

غالب قنديل (متابعا): بالون اعتلالي..

أحمد أبو مطر (متابعا): ".. عودوا إلى رشدكم وهذا ما يطلبه العرب منكم". ولو سألنا السيد الحسيني عنك، أنا لا أسمح له عندئذ أن يقول إنك بوق..

غالب قنديل (مقاطعا): لا، لا، أنت عم بتواجهني..

أحمد أبو مطر: أنا لا أسمع..

غالب قنديل: أنا عم تحكيني بشيء..

أحمد أبو مطر: رد على كلامه..

غالب قنديل: اسمح لي شوي..

أحمد أبو مطر: رد على كلامه..

غالب قنديل: ما بأرد على كلامه لأنه هذا..

أحمد أبو مطر: أنت حر..

غالب قنديل: هذا دون مستوى الرد، هذا قال عن حاله إنه راح عالسعودية جاب مصاري ليقعد يشتغل بحزب الله، بالون من إنتاج محور الاعتلال، مخابرات بندر أنتجت هذه الفقاعة والتقطها السيد أبو مطر من الشبكة الافتراضية، لأن هذا الشخص هو شخص افتراضي في الواقع السياسي اللبناني وفي واقع الرأي العام وفي واقع البيئة التي يريد أن يقول إنه يمثلها، هو موجود في مكتب ومعه مرافقان ويدير موقعا إلكترونيا بوظيفة مدفوعة الأجر لصالح إحدى المخابرات المعتلة.

فيصل القاسم: طيب جميل، بس باختصار، ننهي البرنامج بسؤال بسيط..

أحمد أبو مطر: نهائي، تفضل.

فيصل القاسم: بسؤال بسيط، بعد كل هذا الكلام ألا تعتقد -بجواب بسيط- ألا تعتقد أن التحالف السوري الإيراني -بالرغم من كل ما يقال- أثبت هو أنه الأقوى والأذكى وهو الذي انتصر شاء من شاء وأبى من أبى وبعد كل هذا الكلام، تستطيع أن تنكر ذلك؟

أحمد أبو مطر: أنا أقول..

فيصل القاسم: انتصر ولا.. هل انتصر؟

أحمد أبو مطر: لا، أنا في رأيي..

فيصل القاسم: من الذي يهرول باتجاه دمشق وإيران الآن، أليس الأميركيون؟

أحمد أبو مطر: لا، الذي يهرول هو الطبخة القادمة، الطبخة الإيرانية الأميركية الإسرائيلية وستكون خسارتها للأسف الشديد على النظام السوري والشعب السوري.

فيصل القاسم: سيد غالب قنديل كيف ترد على نفس السؤال، من الذي انتصر؟ والمستقبل لمن؟

غالب قنديل: إيران، سوريا، شعوب الشرق كسرت الغزوة الأميركية وأفشلتها وهي تواصل الصراع في توازن قوى جديد فيه القوة السورية عنصرا حاسما ومكونا للتوازنات، والظهير الإيراني قوة إسناد ودعم، وشبكة الأمان التي تقيمها القيادة السورية بعلاقتها مع تركيا وبحضورها في المنطقة هي عنصر القوة الوحيد الموجود بيد الأمة العربية ومستقبلها في المرحلة القادمة. ولا أستطيع أن أقول إلا شكرا للجمهورية الإسلامية الإيرانية على كل ما قدمته للشعب اللبناني وللشعب الفلسطيني ولسوريا العربية الأبية التي انتصرت.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. مشاهدينا الكرام لم يبق لدينا إلا أن نشكر ضيفينا، السيد غالب قنديل رئيس تحرير مجلة محاور إستراتيجية، والكاتب والباحث الدكتور أحمد أبو مطر. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم وإلى اللقاء.