- أحقية إعادة الإعمار بين المقاومة والسلطة
- ملف الفساد وأولوية فتح المعابر ودخول المساعدات

- دور المؤسسات العربية وأولوية المصالحة

- ملف منظمة التحرير ودورها في توحيد الصفوف

فيصل القاسم
سعيد كمال
أنور رجا
فيصل القاسم:
تحية طيبة مشاهدينا الكرام. عندما سمع أحد قادة السلطة الفلسطينية في قمة الكويت الأخيرة أن العرب سيتبرعون بملايين الدولارات لإعادة إعمار غزة التفت إلى مساعده وأمره بأن يتصل بإيهود أولمرت كي يقصف الضفة الغربية، صحيح أنها مجرد نكتة تداولتها مواقع الإنترنت إلا أنها تسخر من السلطة التي أصبحت برأي الكثيرين رمزا للفساد والإفساد. ألا يخجل حكام المنطقة الخضراء في رام الله إذاً من المطالبة بالإشراف على إعادة إعمار غزة؟ يتساءل ضيفنا، ألم يتورط بعض أقطاب السلطة أو السلطة بتزويد إسرائيل بالإسمنت لبناء الجدار العازل؟ يضيف آخر، أليس المقاومون أولى إذاً بالإشراف على إعادة إعمار القطاع من المقاولين؟ أليس الذي ذاد عن حمى غزة أولى بإعمارها من الذي شارك بحصارها والتشفي بتدميرها؟ لماذا هذا الاهتمام بإعادة عباس إلى القطاع بدل إعادة الإعمار؟ لكن في المقابل أليست السلطة الفلسطينية أولى بالإشراف على العملية كونها قائدة للشعب الفلسطيني؟ أليس من مصلحة القطاع أن تشرف على إعادة بنائه السلطة التي تحظى باحترام ورضا عالمي؟ أليس المهم إعادة تعمير البيوت المهدمة وإيواء المشردين بغض النظر عن الجهة التي تتولى الإشراف؟ أليس من الإجحاف التشكيك بأمانة السلطة؟ أليس هناك شبه إجماع على ضرورة التنسيق مع الرئيس الفلسطيني بشأن إيصال التبرعات؟ ما المشكلة في أن تصل الأموال عبر السلطة طالما أنها مرصودة لإعادة الإعمار؟ ألا يخشى حكام غزة من أن رفضهم إشراك السلطة في عملية الإعمار سيزيد من معاناة منكوبي القطاع ويؤجلها؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة هنا في الأستوديو على مسؤول الإعلام المركزي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين القيادة العامة السيد أنور رجا، وعبر الأقمار الصناعية من القاهرة على الأمين العام المساعد في الجامعة العربية سابقا السيد سعيد كمال، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أحقية إعادة الإعمار بين المقاومة والسلطة

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، من الأولى بالإشراف على إعادة إعمار غزة، المقاومة في غزة أم السلطة في رام الله؟ المقاومة في غزة 91,4%، السلطة في رام الله 8,6%. لو بدأت بهذه النتيجة معك هنا في الأستوديو أنور رجا، ماذا تقرأ في هذه النتيجة؟ السواد الأعظم يعني لماذا ترى أن السواد الأعظم يريد للمقاومين أن يبنوا أو يعيدوا بناء غزة؟

المقاومون هم الأولى بإعادة بناء غزة، ومن الطبيعي أن يتولى المنتصرون قيادة الشعب الفلسطيني وأخذه إلى بر الأمان حتى آخر الشوط
أنور رجا:
لأن المقاومين بالتأكيد هم الأولى الذين خاضوا هذه الحرب والذين دفعوا الأثمان الباهظة لتحقيق هذا الانتصار، من الطبيعي أن يتولى المنتصرون قيادة هذا الشعب وأخذه إلى بر الأمان حتى آخر الشوط، هذا من جهة، من جهة أخرى هذه السلطة الفاسدة -حسب ما تعلن دائما بعض الأطراف والهيئات الدولية- ليست مؤتمنة وليست في الموقع الذي يمكن لشعبنا أن يثق بأنها يمكن أن تذهب بهذه الأموال حيث يجب أن تكون لبلسمة الجراح ولإعادة الإعمار وليس من أجل شراء ذمم وبعثرة هذه الأموال وتتسرب هذه الأموال بين الفاسدين والمفسدين الذين اقتاتوا من لحم هذا الشعب والذين أثروا على حساب هذا الشعب الذين قيل بهم المستورثين بعد أن استشهد ياسر عرفات والذين كانوا يبحثون عن ثروة ياسر عرفات من أجل توزيع الأموال على أنفسهم، هؤلاء ليسوا موضع ثقة، هؤلاء نقول إنهم كان يجب فعلا أن يكفوا عن الهراء السياسي وعن محاولة تصوير المقاومة بأنها كشفت ظهر الشعب الفلسطيني وأن هذه المقاومة آن الأوان كي تستريح، نقول لأولئك آن الأوان كي ترفعوا الظلم وترفعوا أيديكم عن الشعب الفلسطيني. حقيقة الأمر كنا نتوقع أن يعملوا على إدخال المساعدات بعجالة وبسرعة إلى الشعب الفلسطيني، شعبنا الفلسطيني المنكوب نتيجة هذا العدوان وهذا التآمر، كنا نتوقع أن ترسل المساعدات على عجل وبالسرعة القصوى لبلسمة الجراح، هل تعلمون..

فيصل القاسم (مقاطعا): لكن ما الذي حدث، ما الذي حدث؟

أنور رجا: ما الذي حدث؟ حقيقة الأمر أنه حتى الآن المعابر مغلقة بانتظار تسوية سياسية تعيد تسويق سلطة أوسلو، تعيد محمود عباس من باب الإعمار على اعتبار هو قال المقاومة التي تفني شعبها لا نريدها فالمقاومة يروج السيد محمود عباس أنها تدمر وهو يأتي ليعمر، فوفق هذه المعادلة يراد إحضار السيد محمود عباس من زاوية آلام الشعب الفلسطيني هموم الشعب الفلسطيني كي يقول إنه أبو المنقذ وأنه الذي سيعيد الإعمار ولكن حقيقة الأمر كي يتم عزل المقاومة وحصار المقاومة وابتزاز الناس بحاجياتهم. وهنا أقول..

فيصل القاسم (مقاطعا): باختصار.

أنور رجا: وباختصار أقول، هذا العالم الحر، هذا العالم الذي يستنفر من أجل الحيوانات ويتحدث عن حقوق الإنسان، هؤلاء الناس، هذا الشعب الفلسطيني المكافح المنكوب، ألا يحق أن يتداعى العالم من أجله كي يعمل عملية إنقاذ سريعة؟ نحن هنا، واسمح لي أن أقول، يحصل أي زلزال في العالم أي فيضان أي نكبة ترى كل العالم اجتمع كي يعمل على رفع الأنقاض، حتى الآن لم ترفع الأنقاض من شوارع غزة، يا رجل، تصور يا أخي الكريم أننا طلبنا من الحكومة المصرية أن تأتي لنا بالأدوات الثقيلة بالمعدات الثقيلة كي نرفع الأنقاض، هل تعلم ماذا قال لنا مدير الاستخبارات المركزية الوزير عمر سليمان؟ قال إذا شئتم هذه شركة "المقاولون العرب" ممكن أن تستأجروها. كنا نتوقع أن يقولوا خذوها منحة لأن القطاع ليس فيه معدات ثقيلة كي ترفع هذا الزلزال الذي ضرب القطاع بالعدوان النازي الصهيوني، العالم يجتمع إذا وقع زلزال في قرية بأقصى الغرب أو أقصى الشرق ولكن من أجل غزة، لا، يجب أن يذل الفلسطيني يجب أن يتعذب الفلسطيني يجب أن يشعر بأنه إذا لم يأت عباس كي يمنحه المن والسلوى ويبلسم هذه الجراح فمعنى ذلك تعذبوا وعليكم أن تتحملوا مسؤولية أنكم سرتم وراء المقاومة. وكلمة أخيرة في هذا المجال، أنت تعلم أن العالم قد استنصر عندما بعث الاتحاد السوفياتي سابقا في إحدى مركبات الفضاء كلبا إلى القمر من أجل الاستكشافات العلمية، أقاموا الدنيا ولم يقعدوها على الاتحاد السوفياتي من أجل كلب حفاظا على حقوق الحيوان، هذا العالم الذي يتفرج الآن على جراحنا الذي يتفرج على مأساة الشعب الفلسطيني ويريد المزيد من الابتزاز والاستغلال السياسي كي يقول ليس أمامكم من خيار، خيار المقاومة ها أنتم تدفعون ثمنه أما إذا أردتم أن تسيروا بخيار الإعمار وسنغافورة العصر فعليكم أن تسمحوا لعباس بالعودة إلى غزة من باب الإعمار، لأنكم أنتم كنتم للدمار.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا، سيد سعيد كمال سمعت هذا الكلام، في البداية كيف تعلق على هذه النتيجة؟ الغالبية العظمى يريدون من المقاومة أن تشرف على إعادة إعمار القطاع وليس السلطة مع أن السلطة هي قائدة للشعب الفلسطيني بأكمله.

الأونروا هيئة دولية لها وجود قوي في غزة ومقبولة من كل قطاعات الشعب في غزة، ويعتمد عليها في تغذية الأموال اللازمة لكي تذهب في طريقها الصحيح
سعيد كمال:
أولا أنا ماخد لك حبة مهدئ قبل ما أدخل علشان ما حدش ينرفزني، اثنين أنا مش إعلامي زي الأخ حتى يعني أتكلم بالطلاقة التي دائما فيها رجال الإعلام يتمتعون بهذه الطلاقة، أنا لا أستهزئ يعني بأتكلم بصراحة مش بأستهزئ بكلامه، اثنين دعونا نحدد هذه الحلقة بالحديث عن الإعمار، هل تشرف المقاومة أو السلطة؟ وإذا بدنا ندخل على الدول العربية بتقول إيه وبتعمل إيه، لا داعي لفتح هذا الموضوع أحسن، أحسن بكثير يعني، لأنه إحنا اكتوينا الفلسطينيين من كثر ما بندخل في الخلافات وبعدين بنروح بنبوس الأيادي وبنبوس.. مافيش داعي، يعني ما بأتكلمش على نظام مصر بس، على أي نظام اختلفنا معه، ما فيش داعي، لا داعي أن ندخل ونقول قال السيد عمر سليمان ده كلام أكبر.. ما بعرفش إذا الأخ كان جالسا في هذه الجلسة ويدعي أن الأستاذ عمر سليمان قال هذا الكلام، أنا أشك أنه يقول روحوا ادفعوا فلوس أو استأجروها، أشك، على العموم أنا مش عاوز أفتح هذا الموضوع نهائيا ولا أريد أن أفتحه، مش لأني خايف، لأن موضوعنا هو مصلحة الشعب الفلسطيني العليا بعد هذا العدوان الغادر -الذي سماه بالغادر الأخ خالد مشعل وأنا أتفق معه- على شعبنا في قطاع غزة. أنا أقول بأن العالم كله لا يمكن من واقع التقارير التي نقرأها لا يسمع لا أنور ولا يسمع لسعيد، لا يسمع لخالد مشعل أو لأخينا أبو مازن، مش سامع لنا كله، وواضعنا تحت شروط قاسية جدا، هو يقول لا بد من الخلاص من الانقسام، وأنا متأكد لو تخلصنا من الانقسام وربنا يعيننا لأن نتخلص من هذا الانقسام ونخلص من هذه الورطة اللي إحنا فيها، ربنا يعيننا لو تخلصنا ستكون هنالك إشكالية أيضا، هذا المال الذي سيدفع والذي وعدنا به أنه سيدفع لا بد أن يكون تحت إشراف عربي دولي مش تحت إشراف فلسطيني والهيئات الدولية المعنية والعربية وصاحب المال اللي بده يدفع فلوس بيقول لك إنه بدي أطمئن أن هذه فلوسي بتروح في المكان الصحيح ليه أنا أعطيها لإشراف المقاومة ولا إشراف السلطة؟ أنا لا أعتقد ذلك من قراءة حقيقية وموضوعية أن هذا في الحسبان لأنه لو دخلنا في التفاصيل السياسية لكي نتكلم عن المآسي اللي عشناها قبل العدوان وأثناء العدوان كنا يدا موحدة، كنا يدا موحدة، كنا صوتا واحد والآن خلال وقف إطلاق النار بدأنا نتكلم وبدأنا نختلف وبدأنا نتكلم في كثير من القضايا التي نحن في غنى عنها وإحنا منقسمون بمفهوم الانقسام السياسي حتى نجابه، اثنين أو ثلاثة، أنا بس الذي يتحمل مسؤولية العدوان هو إسرائيل وعلى إسرائيل أن يطالبها المجتمع الدولي ومجلس الأمن والأمم المتحدة أن تدفع ثمن هذا التدمير وهذا العدوان الذي أوقعه على الأبرياء في شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة على مساكنهم ومنازلهم، على مقارهم على مستشفياتهم على مدارسهم كل هذا إسرائيل تتحمل مسؤوليته، إش معنى تدفع، ونتساءل مين يشرف على الفلوس، إسرائيل تدفعه إلى المنظمات الدولية والمنظمات الدولية تأتي، بالإضافة الذي يعني، مشكورين الأخوة في المملكة العربية السعودية في الكويت في الجزائر في قطر في الإمارات كل هؤلاء الذين يعني تسارعوا إلى إعلان تخصيص مبالغ ثم تسارع الأمين العام للجامعة العربية بقوله هناك هيئة إغاثة -وهنا في فرق علشان بس أوضح الموضوع- هيئة الإغاثة حاجة وهيئة الإعمار حاجة ثانية، هيئة الإغاثة من الممكن أن تقوم فيها جامعة الدول العربية كما قامت في الماضي وهي بالاتفاق مع الـ(يو. إن)، بالأونروا بالذات، وأقول الأونروا، الأونروا هيئة دولية لها وجود قوي في غزة ومقبولة من كل قطاعات شعبنا في غزة، من الحكومة المقالة إلى أصغر شاب يدرس في المدارس أو طفل في المدارس، أنا أعتقد أن هذه المؤسسة نستطيع أن نعتمد عليها في تغذية الأموال اللازمة لكي تكون وتذهب إلى طريقها الصحيح بإشراف من تريد، الإشراف مش مشكلة هو حيقدم تقريره إلى مجلس الأمن والأمم المتحدة، والأمم المتحدة تدي تقريرها إلى الدول وإلى العالم وإلى الرأي العام ليس هنالك سر، أنا شفت تصاريح كثيرة من الاتحاد الأوروبي بده يستعد 120 مليون، أميركا بدها تدفع 130 مليون، كل هذا الكلام وهذه الأرقام مربوط بحاجتين، الحاجة الأولى استمرار وقف إطلاق النار وتثبيته، التهدئة، وحل الانقسام، وأنا شايف -يا رب يكون هذا الكلام صحيحا- إحنا قضيتنا بتتعرض لأبعد ما هو من ذلك، اسألوا واحد بقى لي خمسين عام، أنا لا أريد أن أجمل نفسي أمامكم، اسألوني بالتجربة المستمرة، أنا أرى بأن إسرائيل تراجعت عن عملية السلام وأن علينا أن نزنقها في عملية السلام، ليس بالمطلوب الذي قد يقال عنه إنه هنالك نوع من أنواع التفريط وكذا، وأنا أتفق مع الرأي اللي بيقول إن كان المظهر والمشهد..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس سعيد كمال، سيد سعيد كمال كلام جميل ولكن السؤال المطروح كيف تنظر إلى هذه المحاولات المستميتة من قبل السلطة الفلسطينية للإشراف على إعادة إعمار غزة؟ يعني جلسوا كل هذه الفترة يتفرجون على القصف والآن يريدون أن يعودوا إلى القطاع على خلاطات الإسمنت وغير ذلك يعني. الأمر الآخر، من يأتمن السلطة؟ من يأتمن السلطة؟

سعيد كمال: لا، لا، غير صحيح، خليني بس أوضح لك نقطة.

فيصل القاسم: تفضل.

سعيد كمال: أنا من متابعتي أن السلطة لم تقم بذلك الشيء الذي تقوله، يعني السلطة، رئيس الوزراء الأستاذ فياض سلام، قال لا بد أن تكون عن طريق السلطة، معناها مش يأخذها هو وإنما تحت إشرافها وهذا الشيء طبيعي جدا أنه رئيس الوزراء بيقول وهو يتمتع بسمعة طيبة عالمية هو اللي قال هيك، لا، أبو مازن قال بدي الفلوس مع أنه أنا مش مهمتي هنا أدافع عن أبو مازن، أبو مازن أنا بأحترمه ولكن ليس المهم هنا في هذا البرنامج الدفاع عن فلان أو ضد فلان، ولا أنا جاي أتكلم حديثا ضد أخواننا في حركة حماس أو غيرها ولا في حركة الجبهة الشعبية ولا أي آخرين، يعني رغم أنه أنا كل يوم بأتقطع كل ما بشوف، والله ترددت عشرين مرة يا أخ فيصل أن آتي على هذا البرنامج يعني سبب بسيط مش أني خايف، طيب وبعدين، بعدين، إحنا كل يوم حالنا الناس بتضحك علينا، الناس بتضحك علينا في كل مكان، صدقني، بكل مكان مش بس بمصر..



ملف الفساد وأولوية فتح المعابر ودخول المساعدات

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك جزيل الشكر. سيد أنور شو رأيك بهذا الكلام؟

أنور رجا: يعني بصراحة أتمنى لو أن الأمور تسير بالاتجاه الذي يفكر فيه الأخ سعيد كمال ولكن واقع الحال أن استمرار الحصار حتى الآن يأتي من بوابة وقف هذه المساعدات وعدم تمرير هذه المساعدات لابتزاز الشعب الفلسطيني وإذلاله وحتى يرضى الشعب الفلسطيني بغض النظر من يأتي وليوزع هذه المساعدات وبالطريقة التي يشاء، هم يحاولون كسب الوقت من خلال الانتظار والضغط المتواصل على شعبنا الفلسطيني وبالتالي إغلاق المعابر، حتى الآن لم تفتح المعابر لم يدخل الدواء لم تدخل المساعدات العينية المباشرة فما بالك بالحاجيات الأساسية التي تتعلق بإعمار البنى التحتية من مدارس من جامعات من جوامع من طرقات من مؤسسات الصرف الصحي، مياه الصرف الصحي الآن حالة وباء وكارثة بيئية حقيقية، هذا الترميم للدمار الهائل يحتاج إلى معالجات إنقاذية إسعافية، الوقت لا يحتمل، لا ينتظر، هناك إصرار على إغلاق كل المعابر وفي المقدمة منها معبر رفح، بصراحة حتى تأتي وزارة، الآن يبحثون عن حلول سياسية أنه كل شيء مؤجل لتحقيق الاتفاق السياسي، إذا قبلتم بحكومة وفاق وطني وذهبتم إلى حوار على برنامج السيد محمود عباس ووفق آلياته وشروطه التي رفضناها قبل العدوان والتي عوقبنا لأننا رفضناها، هذه التي رفضناها التي كانت تريد هدنة مفتوحة مع العدو والتي كانت تريد لنا أن نقبل بتسويق وتعويم السيد محمود عباس على أبواب انتهاء ولايته، لهذا السبب قيل لنا من التصريحات العديدة التي استمع لها جمهور الجزيرة أنكم لأنكم لم تذهبوا إلى الهدنة لأنكم لم توافقوا على الدعوة المصرية وعلى التمديد للسيد محمود عباس خرجكم، ها أنتم تتلقون الآن العقاب المناسب، والاستمرار حتى الآن بإغلاق المعابر هذا يأتي من باب انتظروا حتى تشكل حكومة وفاق وطني، الشعب لا يحتمل، القضية بالبعد الإنساني والأخلاقي تقول يجب تقديم الحلول العاجلة، إذاً نحن أمام، بصراحة، جريمة موصوفة، أمام جريمة سياسية، العدوان مستمر..

فيصل القاسم (مقاطعا): من المسؤول عنها؟

أنور رجا (متابعا): وبشكل خطير، الآن الفصل الأخطر، الفصل الأقصى، ويقال لنا بأنه يجب أن توضع هذه الأموال تحت سلطة عباس، تحت سلطة حكومة رام الله..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب وما العيب في ذلك؟ ما العيب في ذلك؟

أنور رجا: يا سيدي طبعا أنا لا أريد أن أدخل بالتأكيد بالجدل مع السيد سعيد كمال ولكن واقع الحال هذه السلطة الفاسدة المفسدة، لنقل مثلا، هذه السلطة التي كان يجب أن تقيم سلطة الشعب الفلسطيني..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب خلينا بموضوع الإعمار.

أنور رجا: معلش بالإعمار أي سلطة أنت بدك تتفق فيها؟ هذه السلطة، هذه السلطة..

سعيد كمال (مقاطعا): طيب يا أخي، طيب وأنت غير الإعمار وأنا حأقول له حأرد على أخي أنور في هذا الكلام، أقول له الحل إذا كان هذه الصورة الوحشة اللي..

أنور رجا: يا سيدي هذه السلطة. أنا يعني سأستمع إليك سعيد، أستاذ سعيد..

فيصل القاسم (مقاطعا): خلينا بس نسمع السيد كمال، تفضل سيد كمال..

سعيد كمال: اسمح لي بس يا فيصل.

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

سعيد كمال: أنا شايف أنه هو عنده وجهة نظر يقولها في البرنامج الآن، وجهة نظر يرى بأنه..

أنور رجا (مقاطعا): سأدعمها بالمعطيات.

سعيد كمال: محمود عباس وكأنه الإله، محمود عباس بني آدم زيي زيه بس على العموم، طيب الحل الوحيد نخلص بقى ونعمل انتخابات بعد التهدئة، نعمل انتخابات رئاسية وتشريعية ونخلص يعني إذا كان بدناش وفاق وطني ومش عايزين وحدة وطنية حتى لا نركب الموضوع على بعضنا..

أنور رجا (مقاطعا): بس في عندنا شيء عاجل، في جريمة العصر الحالية ترك الشعب تحت الدمار.

سعيد كمال (متابعا): فلنعمل انتخابات ونخلص، أنا مش..

أنور رجا (متابعا): ترك شعبنا الفلسطيني يعاني من آثار هذا العدوان..

سعيد كمال (متابعا): على فكرة، على فكرة، على فكرة أنا وأبو مازن كنا، اسمح لي يا أخي أنور، أخي أنور..

أنور رجا: تفضل.

سعيد كمال: حيرتني والله العظيم أنت عم بتقول كلام، أنا بأقول لك لو الأخ أبو مازن رفض هذه الفكرة بأقول لك ساعتها كلامك صح، أبو مازن بده وفاق حسب كلامه يا أخي اجتمعنا معه وشفناه، يريد 100% تحصل هذه القصة، هذه الجريمة التي وقعت على شعبنا ويحصل اتفاق، خلينا نتكلم بصراحة، الانتخابات خلال شهرين ثلاثة ونخلص وبعدين لأقل لك شغلة أخي أنور..

أنور رجا (مقاطعا): يا أستاذ سعيد لماذا لا نبدأ بالإعمار الآن؟ لماذا لا تقدم المساعدات؟

سعيد كمال: أي مساعدات يا رجل، أنت بتضحك علي..

أنور رجا (مقاطعا): المساعدات اللي الآن واقفة على معبر رفح، الأموال التي يجب أن تبدأ بالإعمار..

سعيد كمال (مقاطعا): آه، أنت بتحكي على هذه، كويس، أنا علشان أريحك أخي أنور أنت مسؤول إعلامي أقول تعال تطلب أنك تأتي إلى القاهرة وتروح على المعبر وتشوف المساعدات بتدخل ولا ما بتدخلش، نختصر الكلام علشان ما أعودش أتكلم معك وأقول لك لا هي بتدخل، عندي تصريحات لا حصر لها، السيد المهندس أحمد عرابي رئيس الهلال الأحمر المصري بيقول مش قادرين من كثر تدفق المساعدات إلا ندخل كل يوم بالكثير خمسين شاحنة، طيب إذا كان هذا الإعلام صحيح تعالوا شوفوا إذا مش صحيح..

أنور رجا (مقاطعا): هذه التصريحات تسويق إعلامي صحفي، الواقع على الأرض غير التصريحات التي سمعناها ببداية الحرب حتى الآن كلها تصريحات متناقضة.

سعيد كمال: آه، يعني أنا، تعال أنا أطلب أنك تيجي، يا سيدي أخي أنور، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا، يعني أنت جاي مع سبق الإصرار بدك تهاجم، أنا بأقول لك تعال، أنا مش عم بأقول لك ما بديش أصدق كلامك، اسحب حالك وتعال، ما هو كل شوي مندوبينكم كانوا موجودين، الأخ طلال ناجي دائما كان بيجي إلى القاهرة وهو رجل عاقل ومقبول ويستطيع أن يأخذ، يطلب أن يذيع على السفارة المصرية..

أنور رجا (مقاطعا): وأنا أيضا ذهبت إلى القاهرة وكنت جزء من الذين ذهبوا وفاوضوا وناقشوا وانكوينا بنيران هذه الحرب بسبب أننا أعطينا وجهة نظر تعارضت مع الورقة المصرية، تعارضت مع ما وضع لنا، قيل لنا تعالوا إلى القاهرة وتعالوا واجتمعوا بالسيد محمود عباس سيلقي بكم خطبة وينفض العرس ومن ثم تنتهي القصة ونعود إلى مربع الصفر..

سعيد كمال (مقاطعا): يا أخي أنور طيب اسمح لي شوية، أنت عاوز تنقل الورقة المصرية التي كنتم متفقين كلكم عليها عاوز تنقلها إلى مكان آخر مثلا يعني ننقلها على الأردن، ننقلها إلى السعودية مرة أخرى، ننقلها على سوريا، قل لي بس..

أنور رجا (مقاطعا): بغض النظر عن الجغرافيا..

سعيد كمال (متابعا): الورقة المصرية كان الجميع متفقا عليها، طيب ماشي..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب، طيب بس كي لا نذهب بعيدا عن الموضوع، خلينا بالموضوع، خلينا بالموضوع، ما العيب في أن تمر؟ أيهما أفضل هذا الانتظار وزيادة معاناة الشعب أم أن تمر هذه المساعدات عبر السلطة؟ هناك إجماع عربي أو شبه إجماع عربي على أن تكون السلطة هي المسؤولة عن إعادة الإعمار.

أنور رجا: نحن نتمنى أن تمر هذه الأموال ويجب أن تمر وبالسرعة القصوى، أن تمر إلى الشعب الفلسطيني، هذا الشعب واجبه على أمته على العالم، في جانب إنساني أخلاقي في المسألة عدا عن البعد الذي نراه أيضا عندما يمكّن الشعب الفلسطيني من أرضه ومن قضيته معنى ذلك هذا رفع لثقافة المقاومة لكن هذا الشعب اللي صمد يبدو المطلوب عقاب هذا الشعب اللي صمد عقابه لأنه رد العدوان ونجح وصبر ورغم كل الألم الشعب الفلسطيني تجاوز هذه..

فيصل القاسم (مقاطعا): من الذي يعاقبه من؟

أنور رجا (متابعا): لكن يا سيدي، يا سيدي ربنا الله في كتابه العزيز يقول {الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة..}[الحج:41] لكن أولئك منذ أن أتوا إلى هذه الأرض، لم يقيموا الصلاة، لم يقيموا الجهاد..

فيصل القاسم (مقاطعا): من؟

أنور رجا (متابعا): لم يقيموا الإعمار من أجل شعبهم، هؤلاء أقاموا كازينو أريحا، {الذين إن مكناهم في الأرض أقاموا الصلاة..}، أقاموا الكازينو يا رجل، ناس منذ اللحظة الأولى تتفق مع الإسرائيليين لأن الإسرائيلي عنده محرم لعبة القمار لذلك أحالها إلى أريحا -وتعلم ملف الإفساد في هذا الشأن- الذين عندما استولوا على هذه السلطة وجاؤوا باسم مظلة أوسلو جاؤوا من أجل ماذا؟ جاؤوا على ظهر الانتفاضة الأولى وبدأ الفساد والإفساد، آخر آخر فضيحة -وهذه ليست من عندي، هذه وثائق بين يدي يا دكتور فيصل- هؤلاء سبعمائة مليون -ويعلم الأستاذ سعيد كمال- سبعمائة مليون يدقق فيها المدعي العام، النائب العام محمد -يا سيدي- أحمد المغني، ملفات الإفساد بين يدي في أقل من ثلاثة أعوام حوالي مليار، مليار تسربت وذهبت إلى الجيوب، مليارات، يعني صفقات عديدة ومتعددة منها مثلا منها ملف مصنع الشرق الأوسط للأنابيب، ستة مليون دولار أربعة منها نصيب السلطة اثنين مليون دولار للشركة الإيطالية، هذا المصنع موجود على الورق فقط. يجب الرأي العام الفلسطيني والعربي والدولي يعلم لماذا هذه المعركة؟ إحنا مش قصة بس نشر الغسيل الوسخ، في حالة وسخة تريد التعميم على الشعب الفلسطيني، أن تصبح ثقافة بالنسبة لنا وأن نطحن بسياسة الفساد ونقبل بذلك. ملف آخر، التلفزيون الفلسطيني هذا الواجهة الإعلامية -والسيد سعيد كمال يعلم بذلك- فتح من خلال النائب العام، عشرون مليون، عشرون مليون كلياتها تسربت في الجيوب ولم تدخل الخزينة، أما الآخر المعهد الطبي العدلي في أبوديس ملف كبير، ملف جمعية حماية المواطن اختلاسات لا تعد، ملف خاص بأحد المتهمين اللي هو اسمه غازي الجبالي -مضطر أذكر أسماء بصراحة- سويت القضية، هذا غازي الجبالي، الشرطة في خدمة الشعب، المفترض أن يكون كونه رئيس الشرطة في الضفة الغربية وغزة يخدم الشعب، عشرون مليون الاختلاسات، 25 مليون، هل تعلم ماذا حصل؟ تمت التسوية في عمان بأن.. كان مطلوبا للأنتربول الدولي، دفع خمسة مليون راحت.. رئيس السلطة، خمسة مليون..

سعيد كمال (مقاطعا): يا أخ فيصل يعني هالمقدمة لأيش كلها؟

أنور رجا (متابعا): هذا ليس سرا، آخر الفضائح، بتعطيك العقلية اللي بيشتغلوا فيها..

سعيد كمال (مقاطعا): إذا كنا إحنا جايين نتكلم عن السلطة..

أنور رجا (متابعا): عقلية كيفية إسقاط الناس، يعني مثلا..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، بس دقيقة..

سعيد كمال (مقاطعا): يا أخي، يا أخي أنور ما هو الكلام نفسه بيقال على الأطراف الأخرى، الله يرضى عليك..

فيصل القاسم (مقاطعا): سيد سعيد كمال، سيد سعيد كمال كيف..

أنور رجا (متابعا): يا سيد سعيد فضيحة رئيس ديوان السيد أبو مازن، صديقك السيد أبو مازن أنت من باب الحرص اسمح لي أن أضع بين يديك هذه المعلومة وربما تكون بين يديك..

سعيد كمال (مقاطعا): ده هو له في سوريا أكثر مني ومنك على فكرة..

أنور رجا (متابعا): اسمح لي، السيد رفيق الحسيني..

سعيد كمال (متابعا): هو علاقته مع السوريين ومع سوريا أكثر مني ومنك على فكرة بس علشان تبقى عارف. علاقته مع سوريا أخي أبو مازن محترم ويستقبله رئيس الجمهورية ويستقبله الأخوة السوريون، وحأنسى كل هذا، بس حأقول لك شغلة..

أنور رجا: رفيق الحسيني ذهب إلى أبو مازن، رئيس ديوانه، رئيس ديوانه يعني المؤتمن على سره، قال يا له أبو مازن أنا ما عاد فيي، خير يا ابني شو مالك؟ قال له والله أنا، أنا صوروني بوضع مشبوه أخلاقيا مذل وأنا جاي أعترف لك على قد ما عم بأتعرض للابتزاز، وليش صوروك؟ أنا حتى أقدم معلومات دائمة عنك لتوفيق الطيراوي..

سعيد كمال: لا حول الله، هذا برنامج يا أخ فيصل هيك صار؟

أنور رجا (متابعا): مين الطيراوي؟ رئيس المخابرات العامة، رئيس المخابرات العامة يتجسس لأبو مازن لصالح من؟ لصالح الموساد، ماذا كانت النتيجة؟..

سعيد كمال (مقاطعا): لا هذا صار تشنيع يا أخي فيصل أنا مضطر أقوم..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، بس دقيقة..

أنور رجا (متابعا): ماذا كانت النتيجة؟ أبو مازن نقل الطيراوي..

سعيد كمال: أنا لا أريد أن أدخل وأنا قاعد علشان كثير في كلام على أي أشخاص، أنا مش جاي هنا أتكلم عن أشخاص، أرجوك..

أنور رجا (متابعا): نقل الطيراوي ووضعه مدير مركز مخابرات أريحا..

سعيد كمال (متابعا): أخي فيصل حأمشي، ما تعرفنيش لسه..

أنور رجا (متابعا): فهذه السلطة المخترقة من الداخل..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة.

سعيد كمال (متابعا): لا، لا تتكلم عن أشخاص، لا تتكلم على أشخاص عيب، أنا مش جاي هنا على برنامج نتكلم فيه على أشخاص..

أنور رجا: هذا واقع، لا تنفعل، لا تنفعل، أعصابك يا سيد سعيد..

سعيد كمال (متابعا): لا يجوز، عيب..

أنور رجا (متابعا): أنا احترمت هدوءك وقدرت هدوءك لكن ليش الآن..

سعيد كمال: أرجوك، لا مش منفعل، قلت لك لا تحكي على أشخاص، لا تفتح هذا الموضوع أكثر..

أنور رجا (متابعا): هذه حقائق، هذه الوثيقة يا أخ فيصل، تفضل..

سعيد كمال (متابعا): إحنا جايين من الأول على برنامج..

أنور رجا (متابعا): تفضل، هي اعرضها، اعرضها..

سعيد كمال: مش وقته هذا يا أخي أنا جاي على الإعمار مش جاي تتكلم لي على..

أنور رجا: هذه الوثيقة اعرضها أمام المشاهدين..

سعيد كمال (متابعا): إيش هذا، إيه الحكي الكلام الفارغ هذا؟

أنور رجا: هذه وثائق.

سعيد كمال: لا، لا، لا، لا أقبل هذا الكلام، أرجوك طيراوي ميراوي لا تدخلنيش في المسائل هذه، أنا لست في هذا الموضوع..

أنور رجا: أنا حييت هدوءك ولكن واقع الحال..

سعيد كمال (متابعا): أنا جاي أتكلم على الإعمار..

أنور رجا: ليش عم تنفعل؟

سعيد كمال: الله أكبر، ده كان سؤال فيصل من أولها، أرجوك..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة سيد كمال..

سعيد كمال (متابعا): خليك يا أنور عاقل وموضوعي بلاش ندخل في المسائل هذه..

أنور رجا (مقاطعا): يا سيدي هذه الساحة الفلسطينية كلها، قضية العصر كلها، فضيحة العصر حاليا..

سعيد كمال (متابعا): من دخل إلى بيته فليدخل الآخرون إلى بيته، أرجوك..

أنور رجا (متابعا): فاسدة من الداخل، محمد دحلان..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، بس دقيقة. سيد سعيد كمال كيف ترد على..

سعيد كمال (متابعا): إيش هذا، أنا جاي هنا، بلا محمد دحلان بلا..

أنور رجا: هو الآن الأمير..

سعيد كمال (متابعا): أرجوك يا فيصل أنا مش جاي أتكلم لا على دحلان..

أنور رجا (متابعا): محمد دحلان أمير السلطة..

سعيد كمال (متابعا): ولا على الطيراوي ولا أتكلم على أشخاص..

أنور رجا (متابعا): الآن هو البديل، حطوا أيديكم على رأسكم جاييكم محمد دحلان..

سعيد كمال (متابعا): هؤلاء أخوة أعزاء كلهم بما فيهم الأخ أنور..

أنور رجا (متابعا): بوش يقول على محمد دحلان "هذا الفتى يعجبني"..

سعيد كمال (مقاطعا): أنا مش جاي أتكلم عن دحلان أنا..

أنور رجا (متابعا): هذا سيعاد لهم..

سعيد كمال: مش جاي أتكلم عن دحلان ولا على أي..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، سيد سعيد، تفضل.

سعيد كمال: لا، لا، لا..

أنور رجا: تفضل، تفضل.

سعيد كمال: لا أقبل الحديث على أي واحد من أخواني نهائيا ولا عليك أنت يا أخ أنور لو من أي أحد ثاني..

أنور رجا: يا سيدي..



دور المؤسسات العربية وأولوية المصالحة

فيصل القاسم: دقيقة..

يجب إيصال الأموال إلى اليد الحقيقية ولا يجوز أن تكون مع السلطة أو المقاومة، بل يجب أن تصل عن طريق مؤسسات عربية ذات شفافية عالية
سعيد كمال:
أنا مش جاي أتكلم هنا على أشخاص، أنا جاي أقول لك الآن أرجوك يا يا أخي أرجوك أنا مش جاي أدخل في مسألة تتعلق بالأشخاص، إحنا جايين على الإعمار وجايين نتكلم عن الوسائل الغير مشبوهة في كيفية إيصال الأموال إلى اليد الحقيقية وقلت وتكلمت من الأول وقلت إن الإعمار لا يجوز أن يكون لا مع السلطة ولا مع المقاومة لأنه طالما الانقسام قائم ما حدش رح يدفع لنا مليم، أنا بأقول في مؤسسات عربية ذات شفافية عالية زي الصندوق العربي للمعونة الفنية في الكويت، الأخ عبد اللطيف الحمد، زي الأونروا، زي الـ(يو. إن. دي. بي) هيئة الإعمار.. هناك مؤسسات دولية لها من السمعة الطيبة، علينا أن نتآلف وندعم إحنا الفلسطينيين حتى في ظل انقسامنا نقول هذا الكلام تذهب إلى هذه الأموال لكي.. شعبنا بيموت قاعد كل يوم يا رجل، أنت بتقرأ التقارير وأنا بأقرأ التقارير، إحنا بنيجي نقول إحنا، مصر اللي وقفت الموضوع والأردن اللي وقف الموضوع والسعودية.. عيب، ما نقعدش نتكلم على الآخرين. وبعدين أنت دخلتني في مسألة تتعلق بأخواننا الفلسطينيين من فلان لعلان لكذا، إيش لازمته هذا؟ ما لزمته؟ إيش لزمته؟ وإحنا قاعدين نتكلم في الموضوع هذا الآن؟ أنا من الأول كان من البداية سألت الأخ معد البرنامج أنا جاي أتكلم على الإعمار ولا جاي أتكلم على أشخاص؟ على الأشخاص عيب.

فيصل القاسم (مقاطعا): إحنا موضوعنا أهم أهم من الأشخاص، موضوعنا أهم من الأشخاص.

أنور رجا: طيب..

سعيد كمال: أنت يا أنور بأعرفك عاقل..

أنور رجا: رحنا بالإعمار، طيب لنتحدث بالإعمار، السلطة لما تكون، ها، معلش، أنا عندما نتحدث بموضوع الإعمار والناس عم تقول على إيش مختلفين؟ الخلاف الآن على هل نقبل بابتزاز الشعب الفلسطيني من هذه الزاوية واستغلال آلام الشعب الفلسطيني وأنه يجب أن تمر من رام الله؟ نحن ندعو، حقيقة الأمر، ومن موقع فض هذا الموضوع، الدول التي تريد أن تساعد الشعب الفلسطيني يجب أن لا تضع هذه الأموال بيد طرف فاسد كي يستقوي على الشعب، عليها أن تقوم بنفسها بالذهاب إلى غزة من خلال هيئاتها من خلال مؤسسات دولية..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب وهذا ما يقوله السيد كمال.

أنور رجا (متابعا): معروفة بالشفافية، لكن واقع الحال هذه السلطة تصر على عدم فتح المعابر وعلى تسوية سياسية تعيدها وتسوقها وتعومها قبل الإعمار، نحن نقول هنالك جريمة أخطر من العدوان النازي..

سعيد كمال (مقاطعا): يا أخي أنور..

أنور رجا (متابعا): يجب الآن بلسمة الجراح، يجب الإعمار قبل أي اتفاق سياسي..

سعيد كمال (مقاطعا): يا أخي أنور..

أنور رجا (متابعا): الاتفاق السياسي قد لا يحصل. هذا أمر، فهذه السلطة فاسدة بنيويا، هذه السلطة عمليا.. تخيل تقتطع السلطة من ميزانيتها..

سعيد كمال: لا حول ولا قوة إلا بالله.

أنور رجا (متابعا): 5% للتعليم في حين 35% من ميزانية السلطة تذهب إلى أجهزة الأمن! هذه السلطة تضع رواتب تزيد رواتب القوى الأمنية 100% في حين باقي قطاعات الموظفين لا تزاد ليرة واحدة، لا تزيد دولارا واحدا، جاء الاتحاد الأوروبي وطلب وقف الإمدادات وقال لهم لا يمكن، الدول المانحة -أنا لا آتي بإنشائيات في هذا الشأن- لن نقدم لكم أي أموال حتى تعيدوا رسم توزيع هذه الأموال وفق خارطة علمية مدروسة حسب احتياجات الشعب الفلسطيني، وبالتالي عندما نقرأ وحسب الأرقام ومن المدعي العام وأحيل هذا الأمر للمجلس التشريعي الفلسطيني عام 1997، نصف ميزانية السلطة لم تذهب إلى مؤسساتها، اختلاس نصف، 50% من ميزانية السلطة، لهذا الأمر أقول عندما أحيل الأمر إلى هيئة الرقابة فتح خمسون ملفا للفساد لكن للأسف لم يوقف أحد..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جميل جدا..

أنور رجا (متابعا): لم يعتقل أحد و..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب خلينا، خلي السيد كمال..

أنور رجا (متابعا): وتبخر.

فيصل القاسم: سيد سعيد كمال سمعت هذا الكلام يعني هناك شبه اتفاق على أن الهيئات الدولية يجب أن تتولى القضية لكن السيد رجا يقول لنا إن المشكلة في رام الله هم الذين قفزوا إلى المقدمة الآن بعد أن سكتت المدافع..

سعيد كمال (مقاطعا): ما بيقدروش، يا أخي فيصل..

فيصل القاسم: تفضل.

سعيد كمال: يا أخي فيصل، أنا أحب أطمئنك، ما بيقدروش، حأقول لك حاجة، في احتلال لسه جاثم على أرضنا في الضفة الغربية وفي سيطرة للاحتلال على قطاع غزة -سيطرة أنا مش بأقول، خلي بالك يكون واضحا كلامي- إحنا بنعاني من هذا قبل أن نعاني.. طبعا عال دخلت السلطة.. وأنا أحب أعلن للأخ أنور، أبو مازن رفض يدخل إلى الأراضي الفلسطينية ستة شهور، ستة شهور هو يرفض لأنه كان يعتقد وكان أنا أشاركه ذلك، أن لا يدخل أحد من القيادات إلى الداخل ريثما نرى أن إسرائيل جادة في السلام أو غير جادة. اثنين، أنا لما صار الأمر في البلاد العربية وكنت أمينا عاما مساعدا في ذلك الوقت وكنت في لجنة الصياغة، أنا أحب أقول لكم -ليس تشويها لأخي الأستاذ فاروق الشرع الذي أحترمه- حلا للإشكال القائم في موضوع صياغة أوسلو في ذلك الحين 1994، كتب بخط يده "خطوة أولى ذات أهمية على طريق مبادلة الأرض بالسلام وعلى جميع المسارات" والكل صفق لهذا الموقف السوري القومي في ذلك الوقت لأنه كان حريصا أنه ما يصيرش في إشكالية عربية عربية في موضوع فلسطين وبتعرفوا قضية فلسطين قضية هامة، أنا هذا الموقف هذا اللي بيعجبني هذا اللي بأشوف فيه أنه إحنا كفلسطينيين أن نكون سعاة التوحد العربي..

أنور رجا (مقاطعا): نتمنى ذلك.

سعيد كمال (متابعا): أساليب أن يقفوا كلهم مع بعض، أنا شفت الصورة اللي حصلت في الكويت كانت بداية مبشرة نرجو لها أن تكمل، كملوا الآن في مفروض يعني اللي أنا شايفه اجتماع الإمارات هو جزء من هذا الوضع الذي نحن نريده حتى نستقر بالأموال العربية والأموال الدولية وليست لجيوب لا رام الله ولا غزة يا أخي الله يرضى عليك. بعدين في احتلال، الله أكبر أنتم مش عارفين هالكلام؟ احتلال بيقدر يقول فيتو، آه ولا لا؟ بصراحة، يعني بصراحة هذا الوضع اللي أنا بشوف أنه علينا نفكر فيه بصوت عال، نجتمع مع بعض ونشوف إيه الموضوع إيه الحكاية كيف؟ إسرائيل عقل واحد، إحنا مائة عقل، هذا يجوز؟ إحنا الفلسطينيين أنا أقول، والله العظيم محروق قلبي يا أخ أنور، أنا ما تفكرنيش.. أنا لا أدعو لفلان ولا علان..

أنور رجا (مقاطعا): أنا أحيي مشاعرك..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس كيف ترد على هذا الكلام؟

أنور رجا: أنا أتمنى..

سعيد كمال (متابعا): بأحب أنأى بنفسي للحديث عن فلان، كل واحد لي تجربة معه، الطيراوي لي تجربة معه، أخ محمد دحلان وأنا سفير لي تجربة معه، وحأقول لك بصراحة، وأبو علي شاهين لي تجربة معه، كل أخواننا قطاع غزة اللي كانوا مسؤولين عن الانتفاضة الأولى لي تجارب معهم. في الآن عندك بعض الشبهات لم.. عال، آه، خلاص من حقك تقولها بس مش في الإعلام، مش في الإعلام، لا يجوز..

أنور رجا (مقاطعا): لا، لا، هذه وثائق، هذه ليست شبهات..

سعيد كمال (متابعا): لا يجوز إحنا نيجي في الفضائيات علشان ننشر غسيلنا الوسخ..

أنور رجا (متابعا): هذه مسائل موثقة..

سعيد كمال (متابعا): لا يجوز حتى لو كان هذا صحيحا أو غير صحيح يعني..

أنور رجا (متابعا): أعضاء المجلس التشريعي عرضت عليهم.

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة.

سعيد كمال (مقاطعا): يعني أرجوك يعني أنا علشان هيك استفزيت من هذا الموضوع، ليس دفاعا عن فلان وانتصارا لفلان..

أنور رجا (مقاطعا): أنا أتمنى أن لا تستفز.

سعيد كمال (متابعا): منرجع لموضوع آخر وأقول لك المساعدات، هنالك مؤسسة عربية قوية، هنالك.. على فكرة في مؤسسات عربية دخلت إلى فلسطين تحت الاحتلال وضغط عليها زي اتحاد المقاولين، المقاولون العرب دخلوا وضغط عليهم الأخ أبو عمار الله يرحمه، تعالوا ادخلوا ابنوا معي، بدي أبني غزة وبدي أبني الضفة الغربية، في ظل سلطة الحكم الذاتي، وأنا كنت شايف أن هذا موضوع بكره أي نكشة بتصير من هنا ولا من هنا وإسرائيل بتعتدي بتخرب كل الدنيا، زي ما حاصل الآن، الآن خربوا كل غزة وبكره ما تستبعدش بكره طلعت فشكة ولا طلقة من الضفة الغربية حيضربوا لك الضفة الغربية، لأنهم لا يريدون سلاما، افهم كلامي يا أخ أنور، مش عايزين سلام وأخي أبو مازن الحمد لله مؤخرا قال هذا الكلام، أنا مش مستعد أدخل مفاوضات.. الحمد لله بحصة وبقها يا سيدي، أبو مازن، لن أدخل مفاوضات إلا بعد أن يوقف الاستيطان..

فيصل القاسم: صحيح.

سعيد كمال: هذا ما قاله الأخ أبو مازن، وهذا شيء يجب أن نشجعه عليه مش نقول له والله أنت يا فلان، عال.. أرجوك أخي أنور، إحنا بنعرف بعض من زمان، أنت تعلم ذلك، وأنا أحب أن نكون دائما موضوعيين، أن نكون موضوعيين وعمليين، يعني في إلنا أفكار وقعدنا نتسابق على كل التلفزيونات، والله عيب، عيب بحق قضيتنا وعيب بحق شعبنا..

أنور رجا (مقاطعا): يعني هذا تبسيط للأمر، أنا..

سعيد كمال (متابعا): يا رجل الناس هناك، أنا في ناس كلموني باللي صار في فلسطين وغزة..

أنور رجا (متابعا): أنا أقدر مشاعرك لكن هذا تبسيط للأمر، حقيقة الأمر شعبنا يجب أن يكون في الصورة، هذا الشعب الآن يخوض معركة سياسية..

سعيد كمال (متابعا): بدك تروح على غزة، بدك تروح، بيوتنا راحت..

أنور رجا (متابعا): هذا الشعب الآن يتعرض لمجزرة سياسية، هذا الشعب الآن مطلوب ابتزازه سياسيا، مطلوب ابتزازه أخلاقيا من سلطة فاسدة سياسيا وأخلاقيا، هذا واقع الصورة، حتى لا يظن البعض أن هنالك من يختلف مع الآخر من أجل حفنة دولارات، هذا الشعب المطلوب بعد أن تعرض إلى هذه المحرقة النازية الصهيونية أن يتم إذلاله سياسيا ويتعرض الآن إلى محرقة من نوع آخر، الذين الآن حقيقة الأمر يستشهد بيريز بأقوالهم في منتدى دافوس، هذا عار، هنا أرجو أن لا تستفز عندما أذكر لك الآن أن السيد بيريز وقف وقرأ نصا لياسر عبد.. هذا المتأسرل، هذا القائد المتأسرل المتصهين، وقف بيريز في منتدى دافوس وقرأ نصا وقال "أنا حقيقة يعجبني هذا الرجل" طبعا مادحا لياسر عبد ربه "وأنا أحترم هذا الرجل"، ماذا قال ياسر عبد ربه، ياسر عبد ربه..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس بدون ذكر أسماء، نحن موضوعنا مش الأسماء موضوعنا أهم من هيك..

أنور رجا: يا أخي ما هو طلع على شاشتكم وذكر وقال القيادات الدمشقية، هذه القيادات المتصهينة..

سعيد كمال (مقاطعا): بدنا نحكي بالأسماء برضه ما فيش فائدة يا أخي، ما بعرف أنا يا أخ فيصل..

أنور رجا (متابعا): قال بيريز مستشهدا بكلامه إنه يعني هنالك الآن حماس تقيم غرفا للتحقيق في المستشفيات. هل تعلم ما معنى ذلك؟ ونقلا عن لسان هذا المتأسرل المتصهين، ماذا يعني ذلك؟ هو يعطي إحداثيات للإسرائيليين ليقصفوا هذه المستشفيات بمعنى أن حماس تقيم مكاتب إدارية ومكاتب تحقيقات وبنفس الوقت..





ملف منظمة التحرير ودورها في توحيد الصفوف

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس السؤال المطروح، قال السيد سعيد كمال كلاما مهما بخصوص أنه يجب أن نعمل معا، أن نوحد الصفوف الآن، يعني لماذا نضع اللوم على السلطة ولا نضع اللوم على المعارضة الفلسطينية التي الآن تتحدث عن تغيير منظمة التحرير وكل هذا الكلام؟ الإعمار، أو يعني نحن أولى بالتركيز على الإعمار.

منظمة التحرير لها مكانتها ولها احترامها كإنجاز معنوي تاريخي، ولكنها الآن أفرغت من محتواها ومن مقومات أن تكون معبرة عن الشعب الفلسطيني
أنور رجا:
أولا هذه السلطة، هذه السلطة الفاسدة تحاول أن تعوم نفسها، جيد، إذا أردتم فعلا الحوار فهذا له مقتضيات، بالأمس قيل إنه نحن من طرفنا نتحدث عن مرجعيتنا الوطنية وفق برنامج وطني ومنظمة التحرير لها مكانتها ولها احترامها كإنجاز معنوي تاريخي ولكن الآن المنظمة أفرغت من محتواها، المنظمة أفرغت من أهم عناصر الحياة ومن مقومات أن تكون معبرة عن الشعب الفلسطيني، المنظمة يا سيدي ألغي 12 مادة من ميثاقها في عام 1996 أمام كلينتون، المنظمة عدل 16 مادة من ميثاقها عام 1996 كرمالا لأوسلو وعيون كلينتون في مؤتمر حضره ألف وهو المجلس الوطني الفلسطيني تعداده ثلاثمائة! جمعوا همروجة من الشمال لليمين، والواحد إجا هو ومرته، مرته تصوت معه وبنته تصوت معه، 28 مادة من أصل مواد الميثاق الوطني الفلسطيني، دستور الشعب الفلسطيني للمقاومة أي معنى المنظمة، 33 مادة، 28 من أصلهم تم تعديلهم. أهم مادتين أسقطوا، المادة التي تعطينا حق الكفاح المسلح..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ماذا تريد أن تقول باختصار؟

أنور رجا (متابعا): والمادة.. أريد أن أقول..

سعيد كمال (مقاطعا): شو دخل هذا بالإعمار يا أخ أنور؟ يعني شو دخل هذا الكلام بالإعمار بدي أفهم أنا..

أنور رجا (متابعا): إن هذه المنظمة ممكن أن نتباحث..

سعيد كمال (متابعا): ياسر عبد ربه وتعديل الميثاق، بدك تفتح هذه، أدوات هذه لسه..

أنور رجا (متابعا): من أجل إعادة النبض والحياة، وللمعلومات منظمة التحرير حتى عام 1974 لم تكن تعترف بها كثير من الحكومات العربية، نحن هذه المنظمة نريد أن نعيدها بعيدا عن مرجعية أوسلو، هذه المنظمة، شو المنظمة؟ ماذا تبقى من المنظمة؟ الإطار؟ إحنا عم نتخانق على الإطار؟ نحن نريد منظمة تنبض فيها ثقافة المقاومة..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب كيف تربط ذلك بإعادة الإعمار؟ إعادة الإعمار يا سيدي.

أنور رجا: بإعادة الإعمار يا سيدي، لما المنظمة يجي واحد.. وهلق أرجو الأخ سعيد كمال لا يستفز، مثل..

فيصل القاسم (مقاطعا): بدون أسماء.

أنور رجا: يا أخي صاحب الجدار، الذي بنى الجدار بالإسمنت المصري وقدمه للصهاينة بأسعار بخسة والذي بنى مستوطنات حاهورم.. هذه مستوطنة أبوديس، شو اسمها، بالقرب من القدس. ماذا تقول بذلك؟ يعني تقديم الإسمنت لبناء الجدار من قبل رموز في السلطة! ثم أمثلة أكثر مرارة، بموضوع الإعمار، بنهر البارد، امبارح تدمر نهر البارد، إجت مساعدات وملايين الدولارات من أجل إعمار نهر البارد وهذه عينة، ثلاثة ملايين دخلوا لمن.. بديش أسمي، لجيبة ممثل المنظمة في لبنان ولم يعمل على بناء مخيم نهر البارد، ماذا تقول بذلك؟

سعيد كمال: لا حول ولا قوة إلا بالله.

فيصل القاسم: طيب، جميل جدا، نعطي الكلام للسيد، سيد سعيد كمال..

سعيد كمال: لا، وبعدين بقى، يا أخي..

فيصل القاسم (متابعا): يعني باختصار أليس المقاومين أولى بإعادة الإعمار من المقاولين؟

سعيد كمال (مقاطعا): لا، لا، أنا، أولا أنا آسف..

فيصل القاسم (متابعا): هذا السؤال الذي يريد أن يسأله السيد رجا، تفضل.

سعيد كمال: أنا.. لا، لا، هذا سؤال غير منطقي وغير سليم، المقاول هذا شغلته يبني شغلته يعمر لما يجي له أمر التكليف وأمر التكليف بيجي من صاحب المال، صاحب المال عليه أن يقول بأختار أحمد أو محمود ليبني، هذه قصة ثانية أرجوك يعني ليست هناك مقاولة، هذا واحد. اثنين، كل ما نقول موضوع إعمار بيفتح لنا الأخ أنور بموضوعات ذات طابع يعني بده ينتقم من السلطة، يا أخي المسألة مش هيك يعني ليست في الإعلام ولا في التشويه تستطيع أنك أنت تغير قوانين ثابتة في الأرض رضيها الأخوة اللي هم موجودون في الضفة الغربية، يعني أنت عارف الضفة الغربية مظاهرات مشيت وقت العدوان كلها رفعت علم فلسطين بس، وهذا اللي بدنا إياه..

أنور رجا (مقاطعا): بس هذه الضفة الغربية منعت أن تشارك شعبها..

سعيد كمال (متابعا): وعايزين في غزة أنه يرفع علم فلسطين ونختلف فيما بيننا، عيب، عيب نقول..

أنور رجا (متابعا): مظاهرات الضفة الغربية يا رجل..

سعيد كمال: لا حول ولا قوة إلا بالله..

أنور رجا (متابعا): شعبنا عظيم، شعب كبير، تخيل أنه بالضفة الغربية مسيرات شموع!

سعيد كمال: طيب؟ طيب..

أنور رجا (متابعا): هذا خزان الاستشهاديين، الضفة الغربية تعتقل وتحيد وشعبنا الكبير العملاق يمنع من نصرة أهله بغزة..

سعيد كمال (مقاطعا): طيب يعني أنت أخي أنور يعني أنت..

أنور رجا (متابعا): بسبب أجهزة القمع وأجهزة دحلان وخطة دايتون..

سعيد كمال (مقاطعا): اسمح لي، اسمح لي، أنت أخ أنور بدي أسألك سؤالا يعني الآن دخلتنا في موضوع جديد..

أنور رجا (متابعا): وكرمال الإسرائيليين، ليست هذه الضفة الغربية التي انتظرناها..

فيصل القاسم (مقاطعا): خليه السيد..

أنور رجا (متابعا): الضفة الغربية ترفع الأعلام والشموع!..

سعيد كمال (مقاطعا): اقرأ الاتفاقيات، اقرأ الاتفاقيات واقرأ التصويت عليها، أرجوك، أرجوك..

أنور رجا (متابعا): بالسويد رفعوا وتظاهروا أكثر من ذلك.

سعيد كمال: لا، لا، لا..

فيصل القاسم: السيد سعيد كمال، الكلمة الأخيرة لك..

أنور رجا (متابعا): أجهضوها للضفة الغربية.

فيصل القاسم: سيد سعيد كمال.

سعيد كمال: نقرأ الاتفاقيات التي وقعت وتم التصويت عليها في حينها، كون الآن أخواننا في الحكومة المقالة انخرجوا عن الصف في وحدة، الوحدة الوطنية بعد مكة، هذا شيء فتح هذه المواضيع اللي بيتكلم عليها أنور..

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك جزيل الشكر..

سعيد كمال (متابعا): كان من الأول ما حدش فاتح المواضيع، كنا بنحكي في موضوع الاتحاد الوطني..

فيصل القاسم (متابعا): أشكرك جزيل الشكر..

أنور رجا (مقاطعا): لا، كلمتان، أنا لا بد أن أختم بكلمة، لم يكونوا..

فيصل القاسم: أشكرك..

سعيد كمال (متابعا): لذلك أنهوا..

أنور رجا (متابعا): بكلمتين..

سعيد كمال (مقاطعا): لا، أرجو..

أنور رجا (متابعا): لم يكونوا أوفياء..

فيصل القاسم: يا أخي مش سامعين شيء..

سعيد كمال (متابعا): أحب أقول له، كل اللي قاعدين في لبنان متفقين معك؟..

فيصل القاسم: أشكرك، أشكرك جزيل الشكر، الوقت انتهى..

سعيد كمال: كل اللي قاعدين في لبنان متفقين معه؟ أشك في ذلك.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد سعيد كمال من القاهرة، والسيد أنور رجا هنا في الأستوديو. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.