- حقوق الإنسان في السجون العربية
- أسباب الانتفاضات في السجون

- السجن بدون محاكمة، إساءة المعاملة والتعذيب

- الاكتظاظ ومنع الزيارات والمختفون

- الرقابة على السجون

فيصل القاسم
محمد عبد المجيد
مجدي البسيوني
فيصل القاسم:
تحية طيبة مشاهدينا الكرام. قلما يمر شهر إلا ونسمع عن انتفاضة داخل أحد السجون العربية الجهنمية، ألم يشهد سجن رومية في لبنان قبل أيام معركة حامية الوطيس بين الجلادين والسجناء؟ ألم تنتفض السجون الأردنية عن بكرة أبيها؟ ألم يثر المعذبون في سجن صعدا اليمني وأبو سليم الليبي وصيدنايا السوري والقنيطرة المغربي وطرّا المصري والحائر السعودي وكوبر السوداني وسوسة التونسي وبيلا الموريتاني والسجن العسكري الجزائري؟ ما الذي يجمع بين هذه السجون سوى التفنن في الاضطهاد والتعذيب؟ يتساءل آخر. هل يعقل أن يضعوا  خمسة آلاف سجين في سجن لا يتسع لألف؟ ألا ينتشر اللواط والمخدارت في معظم السجون بسبب الاكتظاظ؟ ألم يوصف سجن تازما مارك مثلا بأنه قطعة من الجحيم سقطت في المغرب؟ ألا تشهد سجوننا التي يزيد عددها على الجامعات أشد سفالات وحقارات وعفن الإنسان؟ لكن في المقابل أليست أحداث الشغب عملا معتادا حتى في السجون الغربية؟ ألا نسمع كثيرا عن أعمال عنف في معظم سجون العالم؟ ألم تشهد الأوضاع داخل بعض السجون العربية تحسنا ملموسا على كل الصعد؟ أليس من الخطأ الحديث عن تعذيب منظم داخل السجون العربية؟ أليست مجرد تجاوزات يقوم بها بعض الضباط الساقطين؟ ألا تخضع بعض السجون العربية لمراقبة دولية من منظمات حقوق الإنسان؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على اللواء مجدي البسيوني مساعد وزير الداخلية المصري سابقا، وعلى الكاتب الصحفي رئيس تحرير مجلة طائر الشمال محمد عبد المجيد. نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

حقوق الإنسان في السجون العربية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس. بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن السجون العربية تحولت إلى جحيم لا يطاق؟ 94.3 نعم. 5.7 لا. محمد عبد المجيد لو بدأت معك، كما تعلم شهدت أو شهد الكثير من السجون العربية في الآونة الأخيرة ما يشبه الانتفاضة إذا صح التعبير، أنت سمعت الأخبار عن سجن رومية في لبنان، السجون الأردنية، الجزائرية، السورية إلى ما هنالك من هذا الكلام، ولدينا نتيجة يعني 94.3 من المصوتين يعتقدون أن السجون العربية تحولت إلى جحيم، ماذا تقرأ في هذه النتيجة؟

محمد عبد المجيد: كان المفروض أن تكون النتيجة 100%. أولا الحمد لله أن دولة قطر كانت لها تحفظات على وثيقة الفضائيات العربية الطيبة والمسالمة والحمد لله أيضا أنني والسيد اللواء مجدي البسيوني لن نغادر الدوحة على متن طائرة واحدة متوجهة إلى عاصمة عربية، كان المفروض أن لا نناقش هذا الموضوع في أستوديو مكيف، كان المفروض أن نتشح بالسواد وننقل جلستنا إلى مكان قرب مخفر عربي، نشاهد المواطن العربي وهو يدخل قسم الشرطة مقوس الظهر عليه علامات الذل والمسكنة، الإذلال والمهانة ثم يخرج منه، إما أن يخرج إلى الشارع على أربعة وهذا ما يظنه السجانون أو يبقى في المخفر كحشرة تمشي على بطنها. عدة مشاهد لا بد أن أبدأ بها قبل أنت نتحدث عن السجون والمعتقلات، أبدأ بعبد اللطيف، سيدي اللواء لا أتحدث عن عبد اللطيف البغدادي أو عبد اللطيف التلباني أو عبد اللطيف أبو هيف، لكن عبد اللطيف هذا كان طفلا في الثالثة من عمره لم يكن قد تخلص من الحفاضات نهائيا، كان يبول على نفسه كان يحتاج إلى أمه، جاءت الأوامر السامية الشريفة باعتقال عبد اللطيف مع أسرته وقضى في السجن عشرين عاما يتقاسم الطعام مع الحشرات والفئران، هذا المشهد الأول هو السلطة المطلقة. نأتي إلى السلطات المطلقة، السلطات المطلقة هذه تستمد قوتها من السلطة المطلقة، لا أريد أن أتحدث عنها كثيرا ففي الجزيرة غير مسموح لي بتجاوز الخطوط الحمراء وإلا سحبت الدول العربية صباح غد سفراءها من الدوحة. سيدي، المشهد بناية متواضعة في قلب عاصمة المعز، سيدة مصرية اختلفت مع سيدة أخرى، تشاجرتا، اتصلت بزوجها الشرس، جاء على عجل جمع سكان العمارة كلهم ثم قال لهم بالحرف الواحد يا أولاد الكلب أنتم مش عارفين أنني ضابط شرطة وأقدر أدخلكم كلكم السجن. كان هذا المشهد سيدي اللواء المشهد مجموعة من السلطات وكل واحدة منها مطلقة ولكنها تأخذ السلطة من الأكبر. المشهد الثالث، الصحافة، الصحافة 4800 مصري تمت تصفيتهم في عهد عراق صدام حسين، ماذا يحدث؟ الصحفي المثقف الذي استبدل بقلمه روح  إيلي كوهين كان في بغداد وكان يتحدث مع الرئيس العراقي صدام حسين ماذا قال له، عن يمين الصحفي على بعد عدة كيلو مترات مقابر جماعية فيها آلاف العراقيين وعن شماله مجموعة من المصريين الذين سيتم ترحيلهم في نعوش طائرة إلى بلدهم مصر، قال له، سيدي الرئيس يقال بأنك المحامي الأول عن المصريين في العراق؟ هذا هو خط الدفاع..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب باختصار.

محمد عبد المجيد: باختصار، الكرامة مهمة جدا قبل أن أصل إلى موضوع السجون الكرامة، تم تعصيب أعين المحكوم عليهم بالإعدام في بلد عربي كلما بني فيه مسجد بني فيه أيضا سجن ربما لتسهيل مهمة توبة السجانين، ماذا قال؟ قيل للمحكوم عليهم بالإعدام إذا قلتم يحيا الزعيم سنفرج عنكم، ستعود إليكم الحياة. المساكين صدقوا فالزعيم لا يكذب قالوا يحيا الزعيم، انطلقت رصاصات عمياء مجنونة أردتهم جميعا قتلى، فالزعيم لم يرد أن يأخذوا معهم كرامتهم. الأخيرة، حقوق الإنسان، سأقرأ عليك دقيقتين منها..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، لا، لا ما فيش دقيقتين، باختصار ماذا تريد أن تقول؟

محمد عبد المجيد: باختصار، باختصار هناك من كتب كأنه كتب لحلقة الاتجاه المعاكس، قال المأمون أبو شوشة "في قصرك المأمور بالخيرات يا ملك الكلاب، ولأنها في عز ملكك لا تثور، لا شك أنك عالم لم لا تثور، الأغبياء الأدعياء المغرضون يهللون إن الرعية حرة والشعب جبار عنيد، لكن كلابك أنت زرقاء الدم شيء جديد، تهوى الخضوع والاستكانة وبالرغم مما يروى عن الصور الكثيرة للوفاء عند الكلاب، فكلاب قصرك يا مولاي واغفر لي خيانة هذا الذي يتقولون بالعصاة المجرمون فانظر لسخف حديثهم لغبائهم أوليس شعبك أو كلابك كلهم ملك حلال؟"

فيصل القاسم: طيب، سيادة اللواء.

مجدي البسيوني: أولا أنا شايف أن موضع الحلقة كان هو السجون كما أخطرت به ولكن سواء الإنسان داخل السجن أو في القسم أو الشارع فهو إنسان، والتجاوزات تجاوزات، لي ملحوظة على بعض الوقائع اللي الأستاذ محمد قالها، نحن تعودنا أن الواقعة عندما تسرد تكون بأدلة، لا تكون كلاما مرسلا، أختلق لك أي أسم أقول لك في اثنين ستات ييتخانقوا وفي ضابط جاء قال كذا كذا كذا، ولا تقربوا الصلاة فقط؟ لا. لا بد أن..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): 4800 مصري محتاجين لأدلة؟

مجدي البسيوني: لحظة، لحظة، لا معلش، لحظة، عندما أقول السيدتان فلانة الفلانية وفلانة الفلانية تشاجرتا مع بعضهم وجاء المش عارف إيه، المجرم الخطير وقال حأدخلكم كلكم السجن أنا ضابط شرطة، يبقى اسمه إيه؟ لعل وعسى أن تكون الواقعة حقيقية والضابط حقيقي وتمام التمام ولكن قد يكون متجاوزا، في تجاوزات، هل حقق معه ولا لا؟ في ضباط أساؤوا، أنا بشتغل محامي وعندي محاكمات تأديبية لضباط وزارة الداخلية سباقة عن النيابة العامة في هذا المجال، بمعنى انفصال التأديبي عن الجنائي، يبقى محال للنيابة العامة ووزارة الداخلية تصدر القرار بإحالته إلى المحاكمة التأديبية، ضابط مباحث تعدى على سائق بالضرب، ضرب بسيط ولا تجاوز فيه التجاوز الصارم أحيل إلى الاحتياط وأحيل إلى المحاكمة التأديبية، فلما نقول واقعة بتاعة الاثنين الستات اللي تخانقوا وجاء الضابط قال، من هو؟ وما الذي حدث له؟ لأن الضابط ليس خارجا عن القانون.

محمد عبد المجيد: لدي آلاف الوقائع سيادة اللواء.

مجدي البسيوني: لا هات لي آلاف الوقائع، أنت تجيب لي آلاف الوقائع بإثبات وأنا أجيب لك عشرات آلاف الوقائع بالنفي..

محمد عبد المجيد(مقاطعا): سيادة اللواء.

مجدي البسيوني(متابعا): مش حكاية، شوف أستاذ محمد..

محمد عبد المجيد(متابعا): أخشى أن تقول لي بأن السجون العربية أنهار، تجري من تحتها الأنهار، ماذا حدث؟

مجدي البسيوني: ما تتشعبليش، أنت تتكلم عن وقائع ضابط ودخل قال كذا، عبد اللطيف اللي اعتقل عشرين عاما، من هو؟

محمد عبد المجيد: عبد اللطيف ابن أوفقير في المغرب مع عائلة أوفقير.

مجدي البسيوني: من أين؟

محمد عبد المجيد: من المغرب.

مجدي البسيوني: آه، من المغرب معلش، حدثني عن مصر يا سيدي الفاضل..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، نحن موضوعنا السجون العربية يا سيدي..

مجدي البسيوني: آه معليش، آه، آه أنا بتكلم عن واقعة معينة، فالواقعة اللي في مصر اللي بتقول عليها..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، بس نحن كي لا يكون، موضوعنا السجون العربية.

مجدي البسيوني: موضوعنا السجون العربية وبصفة عامة. فأنا يعني هذا الكلام..

فيصل القاسم: خاصة وأن سيادتك حضرت الكثير من اجتماعات وزراء الداخلية في تونس الخضراء..

مجدي البسيوني: أكيد طبعا، أكيد. الواقعة اللي حضرتك بتقولها واللي تهمنى دلوقت اللي جاءت في وسط الكلام كده، أن ضابط شرطة راح للاثنين الستات وقال هذا الكلام، أولا لن يتركه الناس بالشكوى، النهارده من أسهل ما يكون، أنا أجيب لك عدد الشكاوى اللي ضد الضباط وعلى الإنترنت، ووزارة الداخلية والتفتيش والرقابة في وزارة الداخلية..

أسباب الانتفاضات في السجون

فيصل القاسم (مقاطعا): سيادة اللواء، كي لا نأخذها بشكل إفرادي، أنا أسألك سؤالا، طيب كيف تفسر هذه الظاهرة الآن في العالم العربي؟ انتفاضات عمال على بطال، لماذا يثور المساجين في العالم العربي دون غيرهم؟ شهدت قبل أيام في سجن رومية في لبنان، في السجون الأردنية كان عبارة عن chain reaction معظم السجون، في سجن سوريا في صيدنايا، في السجن المركزي في الجزائر، في المغرب في القنيطرة، في طرا..

مجدي البسيوني: من أيمته الكلام ده؟

فيصل القاسم: قبل أيام.

مجدي البسيوني: قبل أيام طيب خلاص.

فيصل القاسم: قبل أيام، ما الذي يحدث؟

"
انتفاضة السجون الآن تعود للسياسات والتدخلات الخارجية إضافة لوجود عناصر إرهابية
"
مجدي البسيوني
مجدي البسيوني:
يعني هل كانت هذه الانتفاضات في السجون في الأعوام السابقة؟ العالم كله النهارده بيشهد تقلبات ومش حنتكلم ونخوض في السياسات لكن دي كلها مغرضة وبث خارجي، هو النهارده.. هي العراق كانت زمان كده؟ هي لبنان كانت زمان كده؟ الشعوب العربية نفسها مقلوبة على بعضها، أنا بتكلم هذا الكلام عن واقع، إشمعنى السجون النهارده انتفضت، ما كانتش قبل كده ليه؟ ده لأنه في سياسات وفي تدخلات وفي عناصر إرهابية وفي وفي وفي.. هذا فضلا عن الكلام اللي أنا عايز أقوله، نحن دخلنا في الموضوع كده على طول، ما هو السجن؟ ما هو السجن؟..

محمد عبد المجيد: السجن هو تعليم المواطن العربي أن يمشي على بطنه أو على أربع مافيش تعريف تاني.

مجدي البسيوني (مقاطعا): لا، لا، لا، أرجو..

محمد عبد المجيد: سيادة اللواء أنا حأقول لحضرتك حاجة.

مجدي البسيوني: أرجو أن تقول في هذا البرنامج الحقيقة للمشاهدين، الحقيقة اللي بنقولها إيه؟..

محمد عبد المجيد: لو عملت دلوقت إحصائية حيطلع 100% بيقولوا على السجون، يا ساتر.

مجدي البسيوني: سيدي الفاضل، طيب اسمعني، الله سبحانه وتعالى كرم بني آدم في القرآن، خلاص..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): وضابط الشرطة العربي أنزله إلى أسفل السافلين.

مجدي البسيوني: ما يا سيدي طول بالك علي، الله كرمه في القرآن والمواثيق الدولية كلها، الإعلان العالمي لحقوق الإنسان كان سنة 1948..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): أول مرة أسمع ضابط أمن يتحدث عن حقوق الإنسان.

مجدي البسيوني: لا، ليه؟ هو أنا من كوكب آخر، يعني إيه؟ يعني إيه أول واحد؟ لا إزاي؟ هو الإنسان ده مين؟ الإنسان ده أخوي وأبوي وعمي وابني و و.. إلى آخره، لا عيلتي كلها ضباط ولا عيلة كل ضابط ضباط؟ لازم أتحدث عن حقوق الإنسان وأدرس حقوق الإنسان..

فيصل القاسم (مقاطعا): سيادة اللواء كلام جميل، طيب أنا أسألك سؤالا، سيادة اللواء قال، خلينا نأخذها نقطة نقطة وبدون ما تفتح لي الموسوعة بتاعتك، خلينا رجاء، القصة سيادة اللواء يقول يعني لماذا فقط سمعنا عن هذه الانتفاضات في الآونة الأخيرة، ما معنى ذلك؟ هذا هو السؤال، يعني هناك اضطرابات وهناك سياسات والشعوب العربية مقلوبة على بعضها كما قال لك، كيف ترد باختصار؟

محمد عبد المجيد: باختصار لأن هذا الموضوع فقط لأنه نحن في برنامج مذاع علنا لأنك تسمع الآن ولكن في الواقع وأنت ضابط أمن لواء تعرف أن السجون العربية المصرية والعربية وفي كل مكان مليئة بالمساجين سيدي..

فيصل القاسم (مقاطعا): ياأخي معروفة مليئة بالمساجين، هذا مش.. لكان بشو مليئة بالحيوانات؟ أدخل لي بالموضوع، أدخل بالموضوع، المساجين! والله يعني شو هذه الحقيقة الرهيبة هي؟!

محمد عبد المجيد: مليئة بالمساجين يعني عندنا 70 ألف معتقل موجود في مصر وكلهم..

مجدي البسيوني (مقاطعا): 70 ألف إيه؟

محمد عبد المجيد: 70 ألف معتقل موجود في مصر.

مجدي البسيوني: أتحداك وأتحدى كل واحد يقول أنه في 70 ألف معتقل في مصر، إذا زادوا عن 1600 معتقل أنا بتكلم على قناة فضائية، أكثر من 50 مليون يشاهدونها، أتحدى..

محمد عبد المجيد: يا سيدي، مركز النديم..

مجدي البسيوني (مقاطعا): ماليش دعوة بمراكز بتقول أي كلام.

فيصل القاسم: أرجوك جاوبني على السؤال، قال لك إن هذه الانتفاضات في السجون، كي نحصر الموضوع، هذه الانتفاضات لماذا لم نسمع عنها في الماضي؟ يعني قال لك هناك تقلبات وتغيرات سياسية وإلى ما هنالك، كيف تفسر أنت الظاهرة؟ الوقت يداهمنا.

"
التعذيب في السجون والمعتقلات ومخافر الشرطة وصل إلى درجة لم تعد الشعوب تتحملها، وهناك دعوات للانتفاضة في كل مكان، وبالتالي لا نستطيع أن نقول بأن الانتفاضات في السجون جاءت فجأة
"
محمد عبد المجيد
محمد عبد المجيد:
الظاهرة هي أن التعذيب في السجون وفي المعتقلات وفي مخافر الشرطة وصل إلى درجة لم تعد الشعوب تتحملها، بمنتهى الاختصار، هناك عصيان مدني هناك دعوات للانتفاضة في كل مكان، وبالتالي لا نستطيع أن نقول بأنها جاءت فجأة في العامين الماضيين أو الأعوام الثلاثة الماضية، لأن، سيادة اللواء، ليست قضية سجون فقط، قضية تعذيب يصل إلى مرحلة أن يتمنى الإنسان الموت في سجوننا العربية، عدد السجون العربية الموجودة في العراق، عدد السجون العراقية الموجودة 225 سجن، أحدثك عن معتقل أو سجن الاستئناف عن طره؟ عن الإيمان؟ سيادتك تعرف إيه اللي بيحصل فيها كلها..

مجدي البسيوني: عن إيه؟ عن إيه؟

محمد عبد المجيد: عن الإيمان، عن طره، سيادتك تعرف إيه اللي بيحصل فيها..

مجدي البسيوني (مقاطعا): حضرتك مقيم فين؟

محمد عبد المجيد: لا، ليست قضية أنا مقيم فين..

مجدي البسيوني: لا، دي قضية، لأن هنا أتكلم عن لندن وما شفتهاش؟ أتكلم عن أي حاجة وأنا ما أعرف..

محمد عبد المجيد: ما شفتهاش؟ يا سيدي، نتكلم عن غوانتنامو وما شفتهوش، نتكلم على بول بوتو وما شفتهوش.

مجدي البسيوني: لا، ما تقرأليش في الإنترنت حاجات، وتسمع لي كلام مش العيش في الواقع، يا سيدي الفاضل..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): والشباب اللي قاموا في ستة أبريل..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، يبدو الكلام هذا ممكن أي واحد في الشارع يقوله.

مجدي البسيوني: أستاذ فيصل، شوف سيدي الفاضل، علشان نتكلم بهدوء ونوضح الأمور والسيد المشاهد يطلع كده بجملة مفيدة، نحن قلنا إيه؟ إن الإنسان مكرم، الإعلام العالمي لحقوق الإنسان سنة 1948 تمام؟ وجاء بعده الاتفاقية الدولية للحقوق المدنية والسياسية سنة 1966، والحقوق برضه المعاهدة الدولية لمناهضة التعذيب، والدساتير في العالم كله، ما فيش دستور بيحث على التعذيب..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس سيادة اللواء هلق لا تأتي لي على الدساتير أنت تعلم أن الدساتير العربي مقلوبة على رأسها، لا تتحدث لي عن الدساتير، أنت تعلم أنها دساتير مكتوبة  يطبق عكسها تماما، كلها كذب بكذب وأكلها الحمار في بعض الأحيان.

مجدي البسيوني: طيب أنا جاي لك.. طيب خلاص خلاص بلاش الدساتير دوس عليها، ما هو..

فيصل القاسم (مقاطعا): ما هم دايسين على أبوها..

مجدي البسيوني: جاي لك.. والقوانين الوضعية كلها بتجرم التعذيب وتحترم حرية الإنسان، خلاص؟ نحن عندنا في مصر، أو بلاش مش حتكلم عن مصر دي الوقت..

فيصل القاسم (مقاطعا): نحن موضوعنا مش مصر، موضوعنا السجون العربية..

مجدي البسيوني: خلاص، السجن، ما هو السجن؟ السجن سواء، حياة داخل سور، خلاص؟ والحياة داخل السور مقيدة في وقت معين من اليوم بتبقى داخل حجرة، شوف قد إيه، انتزع المسجون من عيلته ومن أهله ومن أولاده، انتزع من أصدقائه، سلبت حريته لا بيعرف ياكل في وقت معين، لا ينام في وقت معين، إذاً الحرية مقيدة تماما لا شك في هذا، طيب من هو المسجون؟ وفي العصر بالذات، من هو المسجون؟ ثلاثة أنواع، سيدي الفاضل نوع أنا بسميه فئة ألف اللي هم الجريمة بالمصادفة، جريمة بالصدفة، ما هو مش مجرم، مش قاتل، مش حرامي، لكن قتل لدفاع شرعي لثورة غضب إلى آخره. في مجرم آخر صحيح خطط لجريمة ولكنه مش مجرم، الشيطان وزه اختلس قرشين من الخزنة وهو صراف مش.. واخد بالك؟ كتب شيكات بدون رصيد خصوصا رجال الأعمال إلى آخره. المجرم الفئة الثالثة اللي هو معتاد ومحترف الإجرام، هو ده معتقل السجون، لا يمكن..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): والمعتقل السياسي سيادة اللواء.

مجدي البسيوني: أنا بتكلم عن المساجين. لا يمكن..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): والمعتقل السياسي ليس مسجونا؟

مجدي البسيوني: المعتقل السياسي حسب القانون يعامل معاملة المحبوس الاحتياطي، لو سمحت ما تقاطعنيش علشان أكمل.

فيصل القاسم: إيه تفضل.

مجدي البسيوني: فأدي الثلاث فئات من المساجين، للعلم الفئة الأولى من المساجين والثانية ما يشتكوش، ليه؟ لأن هو عاوز يقضي مدته، أنا دخلت السجن صحيح، أجرمت أو ارتكبت جريمة لكن أنا عاوز أقضي مدتي وأمشي. الفئة الثالثة هي بقى الفئة اللي نتكلم عنها اللي هي فئة الإجرام عتاة الإجرام الجنائي أو السياسي أو إلى آخره أو الإرهابي دول بقى اللي هم بيعملوا مشاكل في السجن بل بيعتدوا على الضباط والحراس. ومين أهاليهم برا؟ أهاليهم نفس الشاكلة، بقى يعني أصبح دلوقت هو في الداخل وأهليته في الخارج وهناك أفعال إجرام داخل السجن..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل جدا، هذه نقطة مهمة جدا..

محمد عبد المجيد: دكتور فيصل أرجوك..

فيصل القاسم: تفضل بس أرجوك احك لي جملة واحدة، بس مش كل دقيقة جملة، تفضل.

محمد عبد المجيد: أنا أرجوك أن تعطيني، هو يريد أسماء، أرجوك اعطني الفرصة لأتحدث عن أسماء..

فيصل القاسم: الوقت انتهى وأنت ما حكيت شي لسه، يالله.. يا أخي احك تفضل.

محمد عبد المجيد: دكتور، لو سمحت، أنت تريد أسماء..

مجدي البسيوني: أسماء إيه الأول؟

محمد عبد المجيد: أسماء ناس تم اعتقالهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا يا أخي مش أسماء، أنا مش جايبك لهون يا أخي تسرد لي أسماء الناس، احك لي عن ظاهرة السجون اللي كاتب فيها أنت.

محمد عبد المجيد: ظاهرة السجون موجودة في العالم العربي كله..

فيصل القاسم: يا الله معقولة هذه، معقولة؟

محمد عبد المجيد: يا دكتور اسمح لي، أعطيني الفرصة.

فيصل القاسم: يا أخي صار لك ساعة بتقول لي بالسجون في مساجين، يا أخي معقول جاي تحكي هذا الكلام هون؟

محمد عبد المجيد: ويعذب، دكتور لو سمحت..

فيصل القاسم: تفضل يا أخي تفضل يا الله شرف، شرف تفضل.

محمد عبد المجيد: أنت تريد أسماء، تريد أعداد السجون..

فيصل القاسم: استغفر الله العظيم تفضل.

محمد عبد المجيد: هناك سلطة موجودة في العالم.. في معظم الدول العربية تملك سلطة مطلقة، هذه السلطة..

فيصل القاسم: يا أخي اعطينا جملة مفيدة رجاء، رجاء، رجاء..

محمد عبد المجيد: دكتور، دكتور..

فيصل القاسم: تفضل، تفضل، يا أخي هذا الكلام كل واحد، أولاد الشوارع بيعرفوه، اعطني معلومات.

محمد عبد المجيد: لا مش أولاد، هذه معلومات وجايبها لك يا دكتور علشان تديني الفرصة أكلمك..

فيصل القاسم: خلص الوقت يا أخي، خلص الوقت..

محمد عبد المجيد: أكلمك عن معلومات وسيادة اللواء بيدافع عن السجون، أي نوع من..

مجدي البسيوني (مقاطعا): أنا مش بدافع عن السجون.

محمد عبد المجيد: تدافع عن السجون وتدافع عن ما يحدث في هذه السجون، يا سيدي هناك معتقلون سياسيون موجودون في كل السجون العربية، في مصر، أي كان، 30 ألف، 40 ألف يتعرضون لكل أنواع التعذيب..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، سيدي قال لك إن هذه الانتفاضات التي تحصل في السجون العربية مردها إلى أن هناك مجرمين خطرين هم المسؤولون عن هذه الانتفاضة، ماذا تقول له؟
محمد عبد المجيد: هذا كلام غير صحيح لأن المجرمين الحقيقيين هم السجانون يا سيدي، هم السجانون الذين وصلوا في مراحل تعذيبهم السجناء إلى أن يتمنى السجين الموت، كما وصف عدة مرات في كل السجون العربية، يا سيدي في سجن تدمر تم دفن 700 شخص قريبا من السجن، في سجن تدمر في سوريا، في السجون المغربية ليس فقط اعتقال الأطفال اعتقال آلاف واختفوا، في السجون اليمنية اختفوا، أجهزة الاستخبارات التي تعرف حتى عدد أسنان المواطن العربي تستطيع أن تأتي، ليس فقط زائر الفجر، تستطيع أن تأتي إليك بدون أي محاكمة، يصدر القضاء أحكاما بالإفراج، ماذا يحدث؟ يخرج من المحكمة إلى السجن مباشرة لأنهم يمتلكون سلطات مطلقة لاعتقال الناس الأبرياء. لا، لا تسألني عن أسماء معينة..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا يا أخي ما عم يسألك عن أسماء، ما حدا بده أسماء معينة، احك لنا بشكل عام، تفضل.

محمد عبد المجيد: بشكل عام ما يطلق عليه الانتفاضة أو العصيان المدني أو تمرد السجناء في السجون مرده إلى السجانين أنفسهم وليس إلى أنهم متمردون، أعني عن السجناء.

السجن بدون محاكمة، إساءة المعاملة والتعذيب

فيصل القاسم: ما شاء الله، طيب، جميل، سيادة اللواء يعني السؤال المطروح الآن هناك الآلاف، يتحدث البعض عن آلاف الأشخاص في السجون العربية، يعني المسجونون ولا يعرفون سبب السجن في واقع الأمر، يعني يسجنون ويتركون لعشرات السنين دون محاكمة، هل سمعت عن السجون في اليمن؟ هناك سجون في اليمن خارج السلطة، لكل شيخ قبيلة عنده سجنه الخاص، يضع فيه الناس لعشرات السنين وإن مات الشيخ لا أحد يسأل عنهم ولا أحد يستطيع أن يخرج هؤلاء، سجون كل مين أيده له، سمعت عن هذه السجون؟

مجدي البسيوني: هل ممكن تتصور أو تتخيل لأي عاقل أن يوافق على هذا؟ استحالة، أنا بدأت كلامي بقول وكرمنا بني آدم، المولى سبحانه وتعالى كرم بني آدم، لا يمكن، بني آدم مكرم، فلا يمكن أن واحد يخش السجن ويقعد سنين وسنين إن كان في الدولة دي أو دي أو دي، هذا الكلام غير مقبول طبعا، استحالة، والقوانين كلها بتقول لازم تبلغ أهليته ليه؟ وعلشان إيه؟ ويتصل بأهليته ويكلف محامي، حقوق الإنسان يا سيدي الفاضل، أنا لا أتكلم، ده كلام مفروغ منه، ولكنني أتكلم فيما أتعايش معه، أنا بتكلم على نوعية من السجون في مصر..

فيصل القاسم (مقاطعا): نحن مش مصر موضوعنا.

مجدي البسيوني: خلاص مش مصر أنا بتكلم بصفة عام، حتكلم بصفة عام، ما هو برضه دي المسألة عايزة أدرس السجون هنا، والسجون هنا.. لكن عندما يكون هذا هو فطبعا ده شيء مخيف وشيء مرفوض تماما أن تكون السجون بهذه الصورة، بس مع وضع في الاعتبار في الدول المعتدلة معلش وأنا بذكر منها برضه بلد زي مصر أو غيرها، أنا، السجن سجن، السجن سجن، استحالة. أنا أقول لحضرتك على حاجة لو أنا النهارده الدنيا حر النهارده جدا وأنا قاعد في الفندق، مقيم في الفندق ما خرجتش مع الأبهة دي كلها وسبع نجوم، رغم أنه أنا حر وأقدر أنزل لكن لو أنا قعدت يومين ثلاثة كده حطيق المعيشة دي؟ المريض في المستشفى، خلاص ده، ما علينا، المريض في المستشفى للعلم رغم أنه بيدفع فلوس لكن علشان أنه حبيس السرير تجده يتضرر من كل حاجة، تجده يتضرر من أي.. حتى الدكتور ما ضحكش في وجههه يتضرر، نحن ونحن طلبة في الكلية العسكرية ومقيدين بين أسوار الكلية لا نخرج إلا مثلا لأنه خميس وجمعة، كثيرو الشكوى لا الأكل مش عارف إيه، الضابط فلان كذا، كذا، كذا هذه عادة، فأنا بقول إيه؟ أنا بقول ليست الشكاوى على إطلاقها ولا توصف السجون على إطلاقها لأن السجن سجن لو كان حتى قصر.

فيصل القاسم: جميل جدا، السؤال المطروح أسالك سؤال أنا، ماذا تتوقع يعني ماذا يتوقع المساجين، أن يعيشوا في خدمة خمس نجوم يعني في السجون العربية؟ كما يقول لك هؤلاء مجرمون وهذا هو المكان الطبيعي لهم وإذا نظرنا نجد أن هناك الكثير من أنواع التمرد التي تحدث داخل سجون الولايات المتحدة، داخل السجون الأوروبية وهناك يتحدثون عن السجون كونها يعني فنادق خمس نجوم مع ذلك تحدث فيها اضطرابات، فلماذا أنت يعني عامل قصة، هذا إذا قدرت تعمل قصة؟

"
عندما تقوم الولايات المتحدة الأميركية بإرسال المتهمين إلى مصر وبعض الدول العربية لانتزاع اعترافات منهم فلا تتوقع أن تكون الفكرة عن السجون العربية فكرة ملائكية
"
محمد عبد المجيد
محمد عبد المجيد:
عندما تقوم الولايات المتحدة الأميركية بإرسال المتهمين إلى مصر وبعض الدول العربية لانتزاع اعترافات منهم فلا تتوقع أن تكون الفكرة عن السجون العربية أو عن المحققين العرب فكرة ملائكية. طبعا الأمر الطبيعي أن هناك أساليب وطرق تعذيب في المخافر، في أقسام الشرطة في السجون العربية لا تسمح إطلاقا إلا بأن يعترف الإنسان على نفسه وعلى أبيه، هذا ما يحدث، هذا، بمعنى أنك.. أنا لا أتوقع إطلاقا أن تأتي للسجين بالطعام من مكسيم في باريس لكن أتمنى أن يعامل معاملة نصف إنسانية، ولكن ما يحدث الآن ما يحدث من اغتصاب في كل السجون..

مجدي البسيوني (مقاطعا): أنت زرت السجون يا أستاذ محمد؟

محمد عبد المجيد: يا سيدي..

مجدي البسيوني (مقاطعا):زرت؟ بسألك سؤال، هل زرت سجون؟

محمد عبد المجيد: يا سيدي اللواء ليس الحديث عن السجون، هل زرت غونتنامو؟

فيصل القاسم (مقاطعا): السيد كتب، لديه الكثير من الكتب ونحن استضفناه يعني اعتمادا على الكتب، لديه كتب تقشعر لها الأبدان لكنه لا يستطيع التعبير عنها يبدو يعني.

محمد عبد المجيد: لا، ليست قضية التعبير يا دكتور، دكتور فيصل أنت لم تعطني الفرصة..

فيصل القاسم: تفضل يا أخي الفرصة معك..

محمد عبد المجيد: لو سمحت.. أنت لم تعطني الفرصة، لحظة واحدة أقرأ لك شيء واحد مما تقشعر له الأبدان، موجودة في السجون العربية، التعذيب، هل سمعت عن التعذيب في ليبيا سيدي؟ هل سمعت عن المواطن حسن سوف من مواليد 1971 الذي تعرض إلى الكسر في مرفق يده؟ هل سمعت عن سجناء الإنترنت؟ هل سمعت..

فيصل القاسم (مقاطعا): كسر مرفق! منيح اللي ما انكسر إصبعه والله، تفضل، ما شاء الله!

محمد عبد المجيد: هل سمعت عن مواطن تم اعتقاله في مطار تونس لأنه قام بالتظاهر ضد السفارة التونسية في باريس قبلها بعشر سنوات؟ كان لي صديق مدير تحرير صحيفة كويتية سوري مرّ، جاء لزيارة سوريا من الكويت، مر على الأردن، تم اعتقاله، أجهزة الاستخبارات الأردنية اعتقلته لأنه كتب مقالا منذ عشرين عاما في صحيفة في دولة الإمارات العربية المتحدة. السجون..

فيصل القاسم (مقاطعا):يا أخي خلينا عن السجون، مش الديمقراطية هلق، خليني بموضوع السجون.

محمد عبد المجيد: السجون، يعني السجون ليس أمامنا إلا أن نطلع على ما يحدث في السجون، سيادة اللواء، ما تقوليش لا ما تكلمنيش على مركز النديم لعلاج الذين تعذبوا في مصر، في ألف حالة في مركز النديم، ألف حالة..

مجدي البسيوني: إيه مركز النديم ده؟

محمد عبد المجيد: مركز النديم موجود في القاهرة لتأهيل الذين تم تعذيبهم في السجون المصرية فقط يا سيادة اللواء.

مجدي البسيوني (مقاطعا): فين مركز النديم ده؟

محمد عبد المجيد: مش قضية، أنا مش..

مجدي البسيوني (مقاطعا): لا، فين؟ أنا أول مرة أسمع عنه، لا ما تقوليش حاجة كده، هو أنا أقول لك أي اسم وهمي وتقول لي مش عارف.. أصدقك؟ أنا عايش في القاهرة واشتغلت في الوزارة واشتغلت في التفتيش والرقابة واشتغلت في الأمن العام. إيه هو مركز النديم ده؟ أنت بتتكلم يا سيدي الفاضل على الهواء والمشاهدين عارفينك وسامعين، نقول الكلام بالحجة والمنطق، ما نقولش كلام مرسل. فين مركز النديم؟

محمد عبد المجيد: موجود في القاهرة.

مجدي البسيوني (مقاطعا): في أي حتة في القاهرة مركز النديم؟ لم أسمع عنه.

محمد عبد المجيد (مقاطعا): يا سيدي ليست قضية عنوان هنا، لا..

مجدي البسيوني: مش عنوان إيه؟

محمد عبد المجيد: يا سيدي لا تخرب الموضوع..

مجدي البسيوني (مقاطعا): يعني سجن من السجون؟ في داخل سجن؟

محمد عبد المجيد: مركز النديم مركز للعلاج الصحي للتأهيل النفسي..

فيصل القاسم (مقاطعا): شو هلق بتعملي الحلقة على مركز النديم هلق؟ يا سيادة اللواء..

محمد عبد المجيد: ما أنا بتكلم على ألف شخص..

الاكتظاظ ومنع الزيارات والمختفون

فيصل القاسم (متابعا): سيادة اللواء أسألك عن الاكتظاظ.

مجدي البسيوني: تفضل اسألني، تفضل.

فيصل القاسم: قبل أيام في بيروت في سجن روميه تبين أن هذا السجن موجود فيه أكثر من خمسة آلاف سجين وهو لا يتسع إلا لألف سجين، وهذا الأمر ينسحب على كل السجون العربية دون استثناء..

مجدي البسيوني: مظبوط.

فيصل القاسم: طيب ماذا تتوقع أن يحدث في هذه السجون، غير اللواط والمخدرات وكل ذلك موجودة بالآلاف..

مجدي البسيوني (مقاطعا): والتنفس والأمراض الصدرية وكل حاجة.

فيصل القاسم (متابعا): والقتل، يعني هل يعقل أن تضع عشرين سجينا في مترين؟

"
هناك تكدس في السجون في مصر ولهذا ستنشأ خمسة سجون جديدة في المنصورة وشبين الكوم وأسيوط
"
مجدي البسيوني
مجدي البسيوني:
لا، لا، أنا أؤيدك ومعك في هذا بأن هناك تكدسا في السجون وعلشان كده إحنا عندنا السجون مكلفة يعني إحنا عندنا في مصر في خمس سجون حتنشأ جديدة في المنصورة وشبين الكوم وأسيوط وإلى آخره، وسجن المرج، أنا كان معي CD والله لو كنت جبتها كانت هي حتغطي كل العملية، تكلف حوالي مائتي مليون، سراير والسعة المفروضة بقى هنا، في عندنا سجون لا تزال تنطبق عليها الحالة اللي حضرتك بتقول عليها، إن فيها تكدس ولكن إحنا في سبيل إنشاء سجون وسجون جديدة دي محتاجة طبعا تكلفة..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): زنزانة لكل مواطن..

مجدي البسيوني: نعم؟

محمد عبد المجيد: زنزانة لكل مواطن..

مجدي البسيوني: يعني إيه زنزانة كل مواطن؟

محمد عبد المجيد: لما أموال..

مجدي البسيوني (مقاطعا): يا أخي ده الفنادق بتبقى الأوضة لثلاثة وأربعة ومزدوجة وفرد وإلى آخره، هو السجن حتبقى زنزانة.. ما تخلينا نتكلم كلام منطقي، هو داخل السجن آه طيب ما أنا... لا، أنا مدخله شقة مفروشة؟ زنزانة لكل مواطن؟ يعني على الأقل هو الأستاذ فيصل بيتكلم بيقول إنه في تكدس، خمس آلاف في سجن سعته ألف، ده شيء يؤخذ كله لا يترك كله، ما أقول لك، إن النهارده لو في عنبر مثلا سعته فيه عشرين سجين وسعته ثمانية يبقى ثمانية ما تقوليش بقى زنزانة لكل واحد، وهو حتى عارف لو زنزانة كل واحد مش حيقدر يقعد..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): عارف يا سيادة اللواء عارف المجرمين..

مجدي البسيوني (متابعا): ده زي الحجز الانفرادي، أنت عارف الحجز الانفرادي ده عقوبة؟ يعني لو قعد في زنزانة لوحده كأنها عقوبة.

محمد عبد المجيد (متابعا): عارف الموجودين في السجون والمعتقلات المصرية والعربية بقى لهم 15 سنة و20 سنة ولم يشاهدوا أهلهم؟ عارف..

مجدي البسيوني (مقاطعا): إيه؟ إيه؟..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): اسمعني يا سيادة اللواء، اسمعني لو سمحت..

مجدي البسيوني: ما أنا سامعك أهه أمال أنا مديلك ظهري، أنا سامعك.

محمد عبد المجيد: عارف يعني إيه لما بنت صغيرة أو ابن صغير يرجع البيت وما يشوفش أبوه لمدة 10 سنين، 12 سنة؟ ويكبر من وراه ومش..

مجدي البسيوني (مقاطعا): ده فين ده؟ ده مين ده؟

محمد عبد المجيد: موجودة في مصر، موجودة في سوريا، موجودة في الأردن..

مجدي البسيوني (متابعا): طيب هات لي اسمه وإحنا حنفحصه، هات لي اسمه وإحنا نفحصه.

محمد عبد المجيد: يا سيادة اللواء لو إحنا قعدنا في القعدة بتاعتنا دي هي، لو قضينا هذا البرنامج كله تطلب مني أسماء كل الأشخاص أجيب لك الأسماء وتفضل لكن يعني هذه الطريقة لو سمحت سيادة..

مجدي البسيوني (مقاطعا): إحنا عايزين نقدم كلام المشاهدين يستفيدوا منه..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب أنت كتبت كتابات "حديث بين زنزانتين" تحدثت عن السجون العربية من المحيط إلى الخليج، طيب أين هذا الكلام؟ يعني حتى الآن ما حدثتنا غير عن واحد انكسر أصبعه في السجن! طيب وين المعلومات؟ يا أخي حاجتك تفتش لي بهذا الكتاب، تفضل، يللا.

محمد عبد المجيد: أريد أنا أن أحدثك عن طرق التعذيب، تحب أحدثك عن طرق التعذيب في السجون والمعتقلات؟

فيصل القاسم (مقاطعا): أنت داخل شي السجن شي مرة ولا؟

محمد عبد المجيد: دكتور فيصل، ليست قضية أني دخلت السجن، قد يدخل الإنسان سجنا و يخرج منه لا يستطيع أن يعبر. الطاهر بن جلون ما دخلش السجن علشان يشرح تلك العتمة..

فيصل القاسم (مقاطعا):ماذا قال الطاهر بن جلون؟

محمد عبد المجيد: تحدث بتفاصيل عما حدث في السجون المغربية. أحدثك عن سبعة طقوس متدرجة في الشدة لتعذيب الذين لا يرضى عنهم الزعيم، في الدرجة الثالثة، هذه في السجون المغربية، يتم تغطيس وجه السجين في حوض مملوء ببول السجناء. الدرجة الخامسة ذات بساطة مذهلة، يتم ربط السجين إلى عمود ويشق الجانب الأيسر من ظهره، هذا حدث موجود في المغرب. أحدثك عن السجون المصرية، في قسم الشرطة يعلق المواطن من رجليه في سقف..

مجدي البسيوني (مقاطعا): ده حصل في سجن، أنت بتتكلم عن سجون ولا قسم الشرطة..

محمد عبد المجيد: طبعا، كل أقسام الشرطة يا سيدي..

مجدي البسيوني: (مقاطعا): آه يعلق إيه؟ ماشي.

محمد عبد المجيد: إدارة سجن الوادي الجديد في مصر، عندما ينتظر السجين عدة أسابيع قبل أن تقوم عائلته بزيارته ويسرق حلما ليس من حقه في عرف السجون المصرية..

مجدي البسيوني (مقاطعا): يعني أول ما بيدخل ما فيش زيارة؟

محمد عبد المجيد (متابعا): لو سمحت اسمعني. ويستبق الزيارة بتخيل وجه الأم ولمسات الأب وحنان الأخ ودفء الأخت..

مجدي البسيوني (مقاطعا): والنبي بلاش القصص الـ.. بلاش موضوع..

محمد عبد المجيد (متابعا): هذه ليست قصص. عارف ماذا يحدث؟

فيصل القاسم: ماذا يحدث؟

محمد عبد المجيد: قبل أن تسمع الأم كلمات ابنها السجين يأمر الحراس الأهالي بالانصراف فورا في سجن الوادي الجديد وسيادتك عارف الموضوع ده بيحصل.

فيصل القاسم: طيب ماشي، طيب سيادة اللواء نحن تحدثنا عن الموجودين منذ..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): أنا مش عارف الموضوع ده..

مجدي البسيوني (مقاطعا): لا أصل أنا عايز أقول لك على حاجة..

فيصل القاسم (مقاطعا): سيادة اللواء، بس دقيقة، نحن تحدثنا عن بعض الأشخاص الموجودين منذ عشرات السنين يعني دون محاكمة. لدينا مداخلة من أبو محمد الناصري المحامي في السويد، تفضل يا سيدي، أعتقد لديه قصة، تفضل.

أبو محمد الناصري/ السويد: السلام عليكم يا دكتور قاسم..

فيصل القاسم: عليكم السلام، تفضل يا سيدي، باختصار.

أبو محمد الناصري: الحقيقة أكو يعني يوجد في دولة الكويت 25 سجين عراقي الجنسية منذ تحرير دولة الكويت وهؤلاء قابعون منذ العام 1991 إلى الآن بقضية أنهم متعاونون مع السلطات العراقية، وحوكموا بالحكم العرفي وليس حكم المحكمة وكانوا ضحية وجريرة لأنهم مقيمون في دولة الكويت، وكانت في أغلب الأوقات يطرق على أبواب على العراقيين على أنهم متهمون بهذه التهم، وإلى الآن. أسرد لك حادثة حدثت، أحد السجناء له قريب له أخ في العراق وطلب بطلب زيارة بشق الأنفس بعدما حصل على طلب الزيارة ودخل لزيارة أخيه في السجن قبلما يدخل لزيارة أخيه في السجن انتقل إلى رحمة الله، ولم يسمح حتى لأخيه أن يراه ولم يسمح له حتى يشيعه في المقبرة. هذه حالة والحالة الأخرى، ولد ولد من أحد السجناء في النرويج الآن هو موجود عمره سنة، عمره عام، والآن عمره 17 عاما لم يسمح له بدخول السجن ليرى أبيه منذ ذلك الحين. وهؤلاء 25 سجين معاناتهم يئنون ليلا نهارا هم وعوائلهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): في أي سجن؟

أبو محمد الناصري: السجن في دولة الكويت في السجن المركزي، عنبر رقم ثلاثة في أمن الدولة، والآن هم لهم مكان محدود وأخبرت بأنهم الآن زج إليهم بالسجناء أصحاب الجنايات وأصحاب جناية القتل وتهم المخدرات وزج بهم بحيث أن الزنزانة لا تسع إلى من يأخذ راحته حتى في الجلوس أو في النوم، والآن يعانون منذ ذلك الوقت لا أحد يطالب بحقهم..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب أشكرك جزيل الشكر. سمعت هذا الكلام، هناك الكثير من الحالات، في واقع الأمر يعني في واقع الحال الكثير من الحالات وصل مئات الرسائل كلها تتحدث عن أناس اختفوا في السجون دون محاكمة، لا أحد يستطيع أن يسأل عنهم، حتى الذي يسأل عنهم يذهب في ستين ألف داهية.

محمد عبد المجيد: لم يصدق سيادة اللواء، مش حيصدق أنه في مئات اختفوا.

مجدي البسيوني: مئات اختفوا..

محمد عبد المجيد: آلاف اختفوا، في مصر لوحدها من اختفى 525 شخص اختفوا نهائيا..

مجدي البسيوني (مقاطعا): 525 شخص؟ ولو قلت لي 739 شخص أصدقك برضه؟ هو يعني الرقم ده يعني مثلا بقى رقم يعني مصدق عليه في..

محمد عبد المجيد: لو أنني أتيت بكل شيء وكذبته وطلبت..

مجدي البسيوني (مقاطعا): لا أنا مش بكذبك ولا حاجة..

محمد عبد المجيد: سيادة اللواء، أنت تطلب، اسمح لي، أنت تطلب تاريخ وتطلب عناوين وتطلب كل شيء وعندما آتي..

مجدي البسيوني (مقاطعا): شوف يا حبيبي، طيب اسمعني..

محمد عبد المجيد: (متابعا): لأقرأ لك هذه الأشياء..

مجدي البسيوني (متابعا): أنا حأرد عليك في الجزئية دي حاضر..

محمد عبد المجيد (متابعا): يطلب مني أن أن لا تقرأ هذه الأشياء بقى، ما هو المطلوب الآن؟

مجدي البسيوني (مقاطعا): ليست هناك سجون تحت الأرض وليست هناك سجون في الكواكب، بتكلم عن عندنا بقى، كويس؟ وعن الجزئية دي.

فيصل القاسم (مقاطعا): كلها سجون معروفة وعناوينها معروفة..

مجدي البسيوني (متابعا): كلها سجون معروفة، 41 سجن عمومي، كويس؟ السجون معروفة. هذه السجون تخضع لولاية القضاء، أنا عندي أهه زيارات للنائب العام ووكلاء النيابة والنائب العام مشغل وكلاء النيابة، ده الأسبوع اللي فات طلعوا على سجون في القليوبية مفاجأة دون أي إخطار، لأن ده حقهم القانوني..

فيصل القاسم (مقاطعا):وهذا ينطبق على معظم الدول العربية؟ كونك يعني كنت في مجلس وزراء الداخلية العرب.

مجدي البسيوني: يعني هو المفروض، هو ده اقتراحي، المفروض أن يكون لوكلاء النيابة أو للقضاة، دي نمرة واحد، النائب العام ووكلاء النيابة. نمرة اثنين، رئيس محكمة الاستئناف في كل منطقة جغرافية ووكيله، ورئيس محكمة النقض كل دون منوط بهم تفتيش السجون في أي لحظة. النهاردة لما تبقى السجون دي موجودة لو دخل يفتش، هل السجين حيسكت؟

محمد عبد المجيد: طبعا حيسكت.

مجدي البسيوني: مش ممكن، حيسكت؟ أبدا. ما يصدق، بقول لك إحنا كنا طلبة عسكريين وعاوزين نتخرج وعاوزين ننجح ونخاف من الضابط ومع ذلك لما يدخل أي قيادي نقول له يا افندم في ملحوظة، الضباط بيضطهدونا. النهارده غير زمان، زمان..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): سيادة اللواء عندما ترسل السلطة مسجلين خطرين..

مجدي البسيوني (متابعا): اسمعني، أنتم النهادة في قناة الجزيرة.. من كام سنة كانت في الفضائيات من كام سنة؟ العالم النهاردة منفتح والعالم النهاردة بيتكلم مهما كان القهر والإذلال..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): علشان كده ظهرت..

مجدي البسيوني: صح ولا لا؟

الرقابة على السجون

فيصل القاسم (مقاطعا): كيف العالم منفتح وإذا أحدهم تجرأ يعني وأعد تقريرا صغيرا عن واقع السجون في العالم العربي والتعذيب يذهب وراء الشمس يعني بين قوسين، صح ولا لا؟ يعني أنت تتحدث لي، هل يستطيع أحد أن يتكلم عن حال السجون من داخل السجون العربية؟

مجدي البسيوني: النهاردة لما يبقوا وكلاء النيابة والقضاة بيفتشوا على السجون بيسألوا المساجين، ما فيش واحد أبدا.. اللي عاوز بقى.. الساكت عن الحق شيطان أخرس بقى. يعني أنا النهاردة مسجون كده، أو محطوط في السجون بلا قضية بلا.. إلى آخره، لما أدخل السجن، وبعدين؟ جاؤوا وكلاء النيابة ما أقولهمش أنا مظلوم؟

مجدي البسيوني (مقاطعا): بيجوا كل يوم يا سيادة اللواء..

محمد عبد المجيد: يجوا وقت ما يجيوا، مفاجأة، هو يجي كل يوم هو موظف عمومي؟ يجي كل ساعة، يجي كل يوم يجي كل شهر يجي كل سنة، لكن هناك مفاجآت وزيارات، وعندي الزيارات أهه موجودة..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): الحقيقة أن الموضوع تحول إلى السجون في مصر..

مجدي البسيوني (مقاطعا): الأستاذ محمود سعد في "البيت بيتك" دخل السجن 430 ليمان الساعة ستة صباحا، هو بيقول، هو قال كده أنا لا أجامل وزارة الداخلية ولا أجامل أحدا، ده في البرنامج بتاعة، أنا لا أجامل أحد وعارفين أنني مش مجامل، ولكن ما شاهدته لم أكن أتخيله على الإطلاق.

فيصل القاسم: من أي ناحية، من أن السجون عال العال؟

مجدي البسيوني: لا، دي حقيقة وعندي المستندات وعندي الصور، إسراء لما طلعت قالت إيه؟

فيصل القاسم: شو قالت؟ خمس نجوم!

مجدي البسيوني: قالت خمس نجوم.

فيصل القاسم: وتوبت ترجع عالسجن، توبة.

مجدي البسيوني: لا، ما هي توبة عن غلطتها، تابت عن غلطها، لكن شافت إيه هناك قالت أنا والله حياة كريمة جدا..

محمد عبد المجيد: طيب ما طبعا لازم تقول..

مجدي البسيوني (مقاطعا): الناس لما قابلوا محمود سعد بره قالوا له والنبي في ضابط مباحث جوه اسمه سامي، ما يعرفهوش، عايزينك تشكره. عارف السجون كانت وحشة وسيئة ليه؟ وصورتها سيئة ليه؟ زي ما بتظهر في الأفلام العربية، فريد شوقي ومحمود المليجي، أقول لك بقى..

فيصل القاسم (مقاطعا):باختصار، انتهى الوقت..

مجدي البسيوني: باختصار خالص..

محمد عبد المجيد: ممكن، على إسراء كلمة واحدة على إسراء عبد الفتاح..

مجدي البسيوني (متابعا): أولا الكلمة اللي قالها، اللي حضرتك قلتها صح. كانت السجون، وعندنا في مصر فيها ضباط وأفراد من أسوأ ما يكون..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): ولا يزالون..

مجدي البسيوني (مقاطعا): لا، لا، والله، لا لو سمحت، ولا أسمح لك تقول هذه الكلمة، اسمعني، أنا كنت مفتش داخلية ومدير أمن ومساعد وزير داخلية وأعلم نوعية السجون..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): ليسمح لي بهذه الكلمة، ثمانون مليون من المصريين..

مجدي البسيوني (متابعا): اسمعني، أنت قاعد بره مصر ما تتكلمش عن كلام، قاعد بره مصر ما تتكلمش أي حاجة..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): لا ما اتكلمش أي حاجة، كل اللي بيحصل وبتقول ما تتكلمش أي حاجة؟ مصيبة هي..

محمد عبد المجيد (متابعا): كويس؟ فكانت معاملة الضباط سيئة وقاسية فعلا..

فيصل القاسم (مقاطعا):خلص الوقت..

مجدي البسيوني (متابعا): النهارده، أحسن نوعية ضباط والمتميزين.

فيصل القاسم: طيب، أشكرك جزيل الشكر، مشاهدينا الكرام..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): جاء ضيفان، الأول يدافع عن السجون والآخر يهاجم السجون..

فيصل القاسم (مقاطعا): أشكرك. بالمناسبة يعني أنا لازم أعتذر للمساجين وللذين قضيتهم لأنها للأسف الشديد لم توضع بالشكل المناسب والذي دافع عنها للأسف حضرتك يعني على كل حال يعني حسابك عندهم مش عندي. لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا سيادة اللواء مجدي البسيوني..

محمد عبد المجيد (مقاطعا): ممكن أن تعطيني الفرصة لو سمحت..

فيصل القاسم (متابعا): مساعد وزير الداخلية المصري سابقا، ومحمد عبد المجيد. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.