- جدل حول طبيعة الوجود الإثيوبي في الصومال
- الصومال بين المحاكم الإسلامية والقوات الإثيوبية
- العلاقات مع دول الجوار والمواقف الدولية
- دور أميركا في الصومال وواقع المعارضة

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. لماذا بات الصومال مأساة منسية بعد مرور عام على الغزو الإثيوبي؟ ألا يمارس الغزاة الأثيوبيون ووكلاؤهم المحليون في الصومال نفس الفاشية والهمجية التي يمارسها أسيادهم الغزاة الأميركان في العراق؟ يضيف آخر. ألم يصل عدد النازحين الصوماليين إلى نفس عدد النازحين العراقيين، أي حوالي أربعة ملايين نازح خارج البلاد ومئات الآلاف من القتلى؟ ألا تمارس القوات الأثيوبية الغازية في الصومال نفس الوحشية التي يمارسها الكاوبوي الأميركي في العراق؟ يتساءل آخر. لماذا لا نسمع صوتا عربيا أو دوليا يندد بالمحرقة التي يمارسها الإثيوبيون في الصومال بدعم أميركي صارخ؟ لماذا يقيم المجتمع الدولي المزعوم الدنيا ولا يقعدها حول ما يجري في دارفور، ولا يحرك ساكنا إزاء المأساة الصومالية؟ أليس من حق الشعب الصومالي أن يلتف حول المقاومة الباسلة التي زلزلت الأرض تحت أقدام الغزاة الإثيوبيين وأذنابهم المحليين وجعلتهم ورعاتهم الأميركيين يتوحلون في المستنقع الصومالي؟ يتساءل كاتب صومالي. لكن في المقابل أليس حريا بالصوماليين أن يدينوا بلدانا أفريقية أخرى مشاركة في الغزو، بدلا من التركيز على إثيوبيا؟ من قال إن الصوماليون تركوا يحاربون لوحدهم، ألا يحظون بمساعدة كبرى من جارهم الأريتيري؟ أليس من الإجحاف وضع كل مآسي الصومال على كاهل إثيوبيا؟ ألم يكن من حق أميركا وحلفائها الأفريقيين أن يضعوا حدا للمد الأصولي في الصومال؟ لماذا لا يلتف الصوماليون حول حكومتهم بدلا من التمرد وإغراق البلاد في الفوضى والخراب؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على وزير الخارجية الصومالي السابق السيد إسماعيل محمود هره بوبا، وعلى الباحث الصومالي في قضايا العنف والصراع السيد محمد الأمين محمد الهادي. نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

جدل حول طبيعة الوجود الإثيوبي في الصومال

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس. بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن إثيوبيا وأميركا تواجهان مأزقا خطيرا في الصومال؟ 91,1% نعم، 8,9% لا. لو بدأت معك محمد الأمين، ماذا تقرأ في هذه النتيجة، يبدو أن هناك إجماعا على أن الغزاة الإثيوبيين، كما تسمونهم أنتم، ورعاتهم الأميركيين يواجهون مأزقا خطيرا في الصومال أو غرقوا، إذا صح التعبير، في المستنقع الصومالي. إلى أي حد هذا الرأي صحيح؟

محمد الأمين: هذا يدل على وعي الشعب العربي الذي يصوت في هذا البرنامج. وهذه هي الحقيقة، واضحة على الأرض كما أوضحت التقارير التي صدرت من الأمم المتحدة وصدرت من كثير من المؤسسات ومراكز البحث الغربية أن إثيوبيا في المستنقع، وانتشالها يبدو شبه مستحيل لأنه ليس هناك قوات أفريقية قادمة والحرب والمقاومة تزداد قوة يوما بعد يوم. أنت سمعت قبل أيام استولوا على مطار باريدوغلي، وفي بعض الأحيان يستولون على مدن وتستمر أيام وأسابيع والحكومة الموجودة أو عصابة امباغاتي، التي يسمونها الصوماليون عصابة امباغاتي..

فيصل القاسم(مقاطعا): الحكومة عبارة عن عصابة؟

محمد الأمين: هي عصابة بمعنى الكلمة..

فيصل القاسم(مقاطعا): يعني التي كان بها السيد الوزير؟

محمد الأمين: أحد العصابات، الصوماليون لا يسمونها حكومة، إنما أنتم تسمونها حكومة، هي عصابة امباغاتي..

فيصل القاسم(مقاطعا): شو امباغاتي يعني؟

محمد الأمين: امباغاتي هي المدينة التي عقد فيها المؤتمر الذي انبثقت منه هذه الحكومة، هذا امباغاتي المكان الذي كانوا يقعدون فيه الصوماليون، كانوا يسمونه دوفاريه ومعناها الخنزيرية لأن الخنازير وإياهم كانوا في مكان واحد..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس هذا كلام كبير جدا يعني..

محمد الأمين(متابعا): هذه إهانة له، إمعانا في إهانتهم من قبل الكينيين والنيجيريين لأنهم كانوا في قبضتهم. والحكومة التي يمثلها صاحبنا هنا، حكومة لم يخترها الشعب ولم يشارك أي واحد وطني أو له روح وطنية فيها غير أمراء الحرب وعملائهم وميليشياتهم.

فيصل القاسم: يعني تشبهها بماذا ببقية الدول العربية مثلا؟

محمد الأمين: أي بقية دول عربية؟ هم..

فيصل القاسم(مقاطعا): تشبهها مثلا بسكان المنطقة الخضراء؟

محمد الأمين: يعني هؤلاء مثلما قال مظفر النواب، حظيرة خنزير أطهر من أطهرهم. يعني هي، خذ كرزايات العالم الموجودة..

فيصل القاسم(مقاطعا): وين يعني مثلا الكرزايات في أفغانستان..

محمد الأمين: في أفغانستان في كرزاي في منطقة محددة..

فيصل القاسم(مقاطعا): وأين الآخر؟

محمد الأمين(متابعا): والعراق وفلسطين..

فيصل القاسم: يعني في فلسطين كرزاي؟

محمد الأمين: في محمود عباس وزمرته، في منطقة أيضا يعني كانتونة.. وأيضا هؤلاء في بيدوا، وفي بيدوا أيضا يضربون ودائما يهاجمون فيها. يعني مجموعة ليس لها مستقبل أبدا في الصومال. وهذا التصويت هو صحيح 100%.

فيصل القاسم: طيب، سعادة الوزير سمعت هذا الكلام، كلام خطير يعني باتجاه حكومتكم ويعني أطلق عليكم الكثير من الصفات، أنتم لاتمثلون إلا أنفسكم وأنتم موجودون في منطقة مثل بقية الكرزايات الآخرين اللي تحدث عنهم يعني.

إسماعيل محمود: إذا كان هذا الكلام يدل على أي شيء فإنه يدل على عدم معرفة ما يجري في الصومال، ويدل على أن المغالطات أقوى من الحقائق الموجودة في الصومال. أولا موضوع اللي نتكلم عنه عن القوات الإثيوبية، ليست قوات غازية من إثيوبية لكنها قوات دعيت من قبل الحكومة الانتقالية الشرعية في الصومال..

محمد الأمين(مقاطعا): أية حكومة يا سيدي؟ أية حكومة؟ ماهي الإجرائية التي انبثقت عنها عملية الدعوة؟ يعني هل هناك.. من الذين دعوا؟

فيصل القاسم(مقاطعا): سيد الأمين خلي سعادة الوزير يأخذ دوره، تفضل يا سيدي.

إسماعيل محمود: أود يعني أن نناقش، هذا النقاش علشان يكون مفيد للمشاهدين والمستمعين خلينا نركز على الحقائق، وعلى عدم المغالطات..

فيصل القاسم(مقاطعا): عدم المغالطات، هناك الكثير من المغالطات في كلامه، طيب.

إسماعيل محمود: مغالطات كثيرة بعيدة كل البعد عن الحقيقة..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب إذا كانت.. أنت تقول أنها ليست قوات غازية، بس نريد أن نوضح للمشاهدين، إذا لم تكن القوات الإثيوبية قوات غازية فكيف تفسر هذه الهبة أو الانتفاضة أو الثورة الصومالية العارمة في وجههم؟ لماذا يسحلونهم في الشوارع ويقطعونهم إربا إربا؟

"
المشكلة الصومالية لم تبدأ بدخول القوات الإثيوبية بل بدأ الصومال في هذه الفوضى منذ سقوط الحكومة السابقة عام 1991
"
       إسماعيل محمود

إسماعيل محمود:
المشكلة الصومالية لم تبدأ بدخول القوات الإثيوبية إلى الصومال، بل العالم كله يعرف أن الصومال كانت في هذه الفوضى منذ سقوط الحكومة السابقة في 1991، فعندنا حوالي 17 سنة من الفوضى. أما هذه الحكومة فهي منبعثة من مؤتمر مصالحة طويل أخذ سنتين ونصف، دخل فيها كل العناصر الصومالية وكل الفئات المتعددة والقبائل المتعددة والعشائر الصومالية لإيجاد حل لما يجري في الصومال. وطبعا لم تتحقق الآمال التي كنا ننشدها ولكن العالم طبعا ساعد والأمم المتحدة والجامعة العربية والاتحاد الإفريقي والدول الأوروبية كلهم اجتمعوا لمساعدة الشعب الصومالي، فهذه الحكومة منبعثة من عناصر مهمة عالمية ودولية وإقليمية فيها العربية وفيها الأمم المتحدة وكما أشرت إليه يعني كل القبائل الصومالية..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب بس سعادة الوزير..

إسماعيل محمود: خليني أكمل..

فيصل القاسم: طيب كمل بس في نقطة..

إسماعيل محمود: أما بخصوص القوات الإثيوبية فطبعا الحكومة اشتغلت على برنامج سياسي لإخراج الصومال.. إيجاد الأمن والاستقرار في الصومال، وكان هذا المشروع كما خرج من البرلمان الصومالي تحت قيادة الأخ الشريف اللي هو الآن موجود في أديس أبابا، وافق البرلمان الصومالي على..

محمد الأمين(مقاطعا): أي شريف موجود في أديس أبابا؟ من هو؟

إسماعيل محمود: رئيس البرلمان الصومالي السابق.

محمد الأمين: موجود في أديس أبابا؟

إسماعيل محمود: لا لا في أسمرة. الموجود في أسمرة..

محمد الأمين: صحح معلوماتك.

إسماعيل محمود: كان في أديس أبابا سابقا على أية حال.. في هذا البرنامج الحكومة والبرلمان وافقوا على أن تدخل قوات أفريقية من أفريقيا ككل ومن جيران الصومال لشيئين، أولا لمساندة القوات الصومالية ولإيجاد حل للفوضى الموجودة، لأن القوات الصومالية تحت الإنشاء والحكومة الصومالية..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس سعادة الوزير كي لا نخوض، نحن مش عاوزين نشرح تاريخ الصومال، عاوزين نركز على قضية. يعني السؤال المطروح، عندما غزت القوات الإثيوبية كان الصومال يعيش..

إسماعيل محمود(مقاطعا): خليني أصحح أولا، تقول غزت القوات الإثيوبية..

فيصل القاسم: ما غزت، عندما دخلت القوات الإثيوبية، مثل ما تحب..

إسماعيل محمود(مقاطعا): استدعيت هنا..

فيصل القاسم: عندما استدعيت، كان الصومال يعيش أزهى فتراته الذهبية في ظل المحاكم الشرعية، المحاكم الإسلامية. ويعني السؤال المطروح، هناك وثائق أميركية من وزارة الدفاع الأميركية تقول بالحرف الواحد إن الإثيوبيين كانوا يتدربون على أيدي القوات الأميركية منذ عام 2003 أي قبل نشوء المحاكم الإسلامية بثلاث سنوات لغزو الصومال. يعني منصدقك ولا منصدق الأميركان؟

إسماعيل محمود: صدقني، لأنه نحن موجودين في الساحة، إحنا اللي موجودين في الساحة. فالبرلمان الصومالي أقر على إيجاد هذه القوات لمساندة الحكومة الصومالية، وفي منطلق آخر، لماذا دخلت القوات الإثيوبية، لماذا استدعت الحكومة الصومالية هذه القوات؟ طيب، المحاكم الإسلامية طبعا في بدايتها لما تواجدت في مقديشو كانت كويسة جدا، وأملنا كان أن نتعاون معها، ونرحبها، وفعلا، ولكن تطورت الأمور إلى أن دخلت المحاكم الإسلامية للهجوم على الحكومة الانتقالية، وأصبحت خطرا دائما على الحكومة الانتقالية وعلى دول المنطقة، في هذه الحال تم استدعاء القوات.



الصومال بين المحاكم الإسلامية والقوات الإثيوبية

فيصل القاسم: جميل جدا، القوات الإثيوبية، عام على دخول القوات الإثيوبية، سعادة الوزير يرفض رفضا قاطعا بأن نسميه غزوا. بعد عام يعني حطك في الصورة وفي خلفية استدعاء القوات الإثيوبية وما إلى هنالك. لماذا تسميه غزوا؟ لماذا تصر على أن تسميه غزوا وتقول إنه متورط في مستنقع وما إلى هنالك؟

محمد الأمين: هل نصدق هذه العصابة ومقولاتها أم نصدق ميلس زيناوي رئيس وزراء إثيوبيا في حوار، يعني من أول ما دخلوا قال نحن دخلنا لنؤمن بلدنا، لحماية أمننا. وفي آخر مقابلة له في تاريخ 25 يناير يعني قبل يومين، في الغارديان، جريدة غارديان البريطانية يقول إننا دخلنا في الصومال لحماية أمننا، والآن قال نحن لن نخرج. هذا موجود..

إسماعيل محمود(مقاطعا): الادعاءات في الجرائد شيء..

فيصل القاسم(مقاطعا): هذا كلام زيناوي..

إسماعيل محمود(مقاطعا): أولا خليني أتكلم..

محمد الأمين(مقاطعا): أنا احترمتك ولم أقاطعك، خليني أكمل يا سيدي..

إسماعيل محمود(متابعا): الكلام اللي يتكلم به من أشياء منقولة من جرائد..

محمد الأمين(مقاطعا): من جرائد! هذا حوار للزيناوي، جريدة غاردنيان محترمة..

فيصل القاسم: يعني الغارديان هذه. تفضل..

محمد الأمين: شوف يعني يقول لك حكومة انبثقت عن مؤتمر، شاركت.. هذه مش إسلاميين كتبوها ولا صوماليين كتبوها، هذه، biting the Somalia bullet ، صدرت من مجموعة الأزمات الدولية، صدرت في تاريخ 4 مايو 2004 يعني قبل ما تتشكل الحكومة والمؤتمر لسه جاري، ماذا يقول، إقرأ، بس أنا ما أقرأها كلها بس ملخص، أن إثيوبيا كانت مهيمنة هيمنة تامة على مجريات المؤتمر وكانت تشخص المشاركين وترفض من لا تريده وكل من تشتم منه أنه يعارض إثيوبيا أو له روح وطنية كانت تشطبه وكانت ترفض وكانت متدخلة حتى بتحضير الأجندة اليومية للمؤتمر. فكل الذين شاركوا شاركوا بوصاية إثيوبية، ثانيا هذا المؤتمر والحكومة التي انبثقت منه كلها عملة إثيوبية عملت للتمهيد لهذا الدخول. ويقول إن الحكومة الصومالية استدعت! أية حكومة ورئيس البرلمان رفض وخرج، وخرج معه أكثر من ستين عضوا في البرلمان، هم الذين..

إسماعيل محمود(مقاطعا): تحت قيادة رئيس البرلمان، الاستدعاء حصل..

محمد الأمين(متابعا): هذه التي يشير إليها القرار الذي بعد ضغط كبير من الإثيوبيين البرلمان أقر استدعاء قوات أفريقية وبعد ذلك إذا استقوت الحكومة يمكن أن تستدعي دول الجوار للتدريب، ليس إلا.

فيصل القاسم: جميل، بس أنا أسالك سؤال بسيط. سعادة الوزير يقول لك إن هذه القوات استدعيت وهي قوات مسالمة لا تفعل شيئا. ماذا فعلت القوات الإثيوبية بعد عام من غزوها، من دخولها، سمه ما شئت، للصومال؟ أعطنا وقائع.

محمد الأمين: القوات الإثيوبية الآن شردت مليون ونصف من مقديشو، دمرت ثلث العاصمة الصومالية مقديشو، عفوا ثلثي العاصمة دمرتهم تدميرا كاملا. هنا صور، يعني لست أنا الذي صورت، هيومن رايتس ووتش، هذه، واقترفت جرائم حرب كبيرة جدا، هذه.. شوف.. فرجيها على الكاميرا.. هذه ليست مني، هذه من هيومن رايتس ووتش، منظمة العفو الدولية. هناك وقائع، يثبت هذا التقرير الذي صدر في أغسطس من العام الماضي..

فيصل القاسم: الكاميرا يا أخي.

محمد الأمين: شوف الدمار، كأن لم يكن هناك مقديشو.

فيصل القاسم: هذه صورة لمقديشو؟

محمد الأمين: هذه صورة لمقديشو بعد تدمير القوات الإثيوبية، كان في أيام المحاكم 72 مستشفى ومستوصف ومركز صحي، الآن بقي اثنان، كل الأماكن الأخرى دمرتهم أو استولت عليهم وسرقت المعدات الصحية وحرمت الناس حتى من المساعدات. تخيل يقول لي حكومة! أية حكومة تلك التي يُضرب شعبها من دون استشارته، ثم يقول الرئيس عندما يسأل في مؤتمر صحفي..

فيصل القاسم(مقاطعا): كما يحدث في فلسطين.. يعني غزة تدمر وتحاصر ورام الله..

محمد الأمين(مقاطعا): ما معنى السيادة؟ دعك من هذا، يعني الرئيس يسأل.. يعني لما ضربت القوات الإثيوبية جنوب الصومال و قتلت المدنيين وقتلت رعاة البقر مع ماشيتهم، سئل الرئيس، هل سمعت بهذا؟ قال، سمعت في الإذاعات. ولكن لهم الحق بأن يضربوا إذا كان هؤلاء بعض الإرهابيين. تخيل، رئيس! ثم يقول لك الإثيوبيين استدعوا، استدعوا ليدمروا البلاد؟

فيصل القاسم: جميل جدا، الكثير من النقاط، سعادة الوزير أريد أن تفند هذه النقاط تحديدا..

محمد الأمين(مقاطعا): دعني يا سيدي أنا لم أنته..

فيصل القاسم: باختصار.

محمد الأمين: هو يقول لك مشكلتنا ليست إثيوبيا، مشكلتنا 17 عام. من الذي كان يمول أمراء الحرب؟ ومن الذي كان يدمر مؤتمرات السلام كلها ونتائجها، أليست إثيوبيا؟ هذا مكتوب لست أنا الذي أقوله، هذا مكتوب في تقارير الأمم المتحدة، في تقارير مراكز البحث الغربية، كلها تكتب هذا.

إسماعيل محمود(مقاطعا): ليست إثيوبيا..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب سعادة الوزير، أنا بس أريدك أن تجيب على هذه الكلمات. هذه كل الوثائق، هذه لجنة الأزمات الدولية وهيومن رايتس ووتش وهذا كلام ليس من عند الرجل ولا من عند المعارضة الصومالية، مليون ونصف مشرد داخليا، داخل الصومال، وثلاثة ملايين خرجوا من الصومال، ثلثا مقديشو مدمر، 72 مستشفى بقي منهم مستشفيان، أحياء بأكملها تباد عن بكرة أبيها من القوات الإثيوبية. قل له هالكلام مش صحيح، أو كذب الهيومن رايتس ووتش.

إسماعيل محمود: ليست الحقائق كما تدعون. الحقائق في الصومال أن هناك صراع في داخل الصومال قبل دخول القوات الإثيوبية من سنة يعني، وستستمر وستستمر هذه المأساة إذا لم نتمكن من إيجاد حل لمشاكلنا...

فيصل القاسم(مقاطعا): ألا يكمن الحل في خروج القوات الإثيوبية؟

إسماعيل محمود: هذه لا بد أن تكون هناك موافقة بين الحكومة والأخوة المعارضة في إيجاد حل لمشاكلنا لكي لا نحتاج إلى إيجاد قوات إثيوبية أو أفريقية، هذا هو الشيء، خلينا نركز. خلينا نركز على الأشياء..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب هل تستطيع أن تنكر هذه الأحداث؟ في أربعة ملايين صومالي خارج البلاد.

إسماعيل محمود: كيف أنكر أن هناك مأساة، مشكلة في مقديشو؟ لكن من المسؤول؟ نحن كصوماليين المسؤولين..

فيصل القاسم(مقاطعا): وليس إثيوبية؟

إسماعيل محمود: ليست إثيوبية ولا أي عنصر آخر، هذه مسؤوليتنا ولا بد أن نتمكن من إيجاد الحلول لأنفسنا ولمآسينا ولا..

فيصل القاسم(مقاطعا): نضع كل مشاكلنا على الآخرين.

محمد الأمين: لا بد أن نجنب إثيوبيا هذه التهمة! لأنه في أيام الحكومة السابقة، التي انبثقت من.. وكانت مصالحة حقيقية وكان رئيس وزرائها علي خليف غلير، كان وزير خارجية، علي خليف غلير كان يقول كل مشاكلنا، وكانت إثيوبية وهي التي تدعم أمراء الحرب ضد الحكومة، هو ذهب إلى أديس أبابا في ذلك الوقت، وقال نعتذر نحن المشكلة وليست إثيوبيا، في داخل أديس ابابا. هذا هو المثير، ومن شاكلته جمعوا وكونت هذه العصابة، عصابة..

فيصل القاسم(مقاطعا): يعني يذكرك بما يحدث في العراق وفي فلسطين، تقريبا يعني، إن إسرائيل تقصف غزة وتحاصر غزة وبيقول لك الحق على حماس. مش هيك مثل عندكم يعني؟

محمد الأمين: أكثر، أكثر.

إسماعيل محمود: أكرر أن مشاكلنا لا تجيء من إثيوبيا ولا من أي مصدر خارجي. الاقتتال الذي دار في الصومال 17 سنة كان اقتتال داخلي..

محمد الأمين(مقاطعا): من الذي كان يدعم، من الذي كان يعطي الأسلحة؟جاوب على السؤال..

إسماعيل محمود(متابعا): بعض الأخوة الذين لا يريدون أن نجد حل لهذه المشكلة..

فيصل القاسم(مقاطعا): يرمون المشكلة على إثيوبيا..

محمد الأمين(مقاطعا): المشكلة في عصابة امباغاتي وأمراء الحرب، عندما هب الشعب وأنقذ نفسه من هذه العصابة وطردتها شر طردة وحرروا ثلثي الصومال وأمنوها، أنتم جئتم بهذه القوات وأردتم أن تستولوا على الحكم. ولكن الشعب يرفضكم رفضا، لا يريدكم، حلوا عن الشعب يا سادة، حلوا عن الشعب..

إسماعيل محمود(مقاطعا): يا ابن الحلال إذا كانت الشعب الصومالي يريد حلا لقضيته لا بد أن العناصر الصومالية تجلس وتناقش الأمور..

محمد الأمين(مقاطعا): لقد حلوا مشاكلهم، دعوا الشعب وهو يحل مشاكله، لقد حلها وحرر ثلثي الصومال منكم ومن أمثالكم..

إسماعيل محمود(متابعا): بالعقل يا أخي وبالحوار..

محمد الأمين(متابعا): ما كان في تنمية بالصومال، ما كان في أي شيء في الصومال غير في الستة أشهر هذه التي حكمت فيها المحاكم، المحاكم حكمت وتسمى فترة ذهبية..

إسماعيل محمود(مقاطعا): لنتحاور على الحقائق..

محمد الأمين(مقاطعا): خذ هذا التقرير واقرأه، تقرير صادر من "شاتم هاوس".. مؤسسة بحثية مستقلة معروفة جدا..

فيصل القاسم(مقاطعا): للعالم أجمع..

محمد الأمين(متابعا): بالعالم أجمع، تقول هذه فترة ذهبية، هذه فترة لم يكن يحلم بها الصوماليون، لم يستطع الصوماليون أن يحققوا هذا إلا عندما حرروا أنفسهم من أمراء الحرب ومن..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس دقيقة، في نقطة سعادة الوزير، اجلي لي ياها للمشاهد، الذي يحدث الآن من مآسي وقتل بالآلاف، عشرات الآلاف من الصوماليين سحقوا وسحلوا وقتلوا، ولم يبق بيوت، العاصمة كلها أصبحت يعني تذكرنا ببعض العواصم أو بعض المدن الأوروبية أثناء الحرب العالمية الثانية، to flatten, to pull dawn to earth، ماشي؟ السؤال المطروح، من هو المسؤول؟ تريد أن تقول لي إن الصوماليين هم الذين يبيدون مقديشو؟

إسماعيل محمود: أكيد.

فيصل القاسم: الصوماليين! وإثيوبيا بريئة منهم؟ بريئة كبراءة الذئب من دم يوسف؟!

إسماعيل محمود: كيف يقول بريئة؟ يا ابن الحلال أنا أقول لك إن هذه القوات استدعت من قبل الحكومة المؤقتة، الحكومة الفيدرالية المؤقتة وأي لحظة لا نحتاج إليها سنقول لإثيبويا..

فيصل القاسم(مقاطعا): تفضلي لبره..

إسماعيل محمود(متابعا): والحكومة الإثيوبية..

محمد الأمين(مقاطعا): كأنكم تملكون قراركم! أنتم لا تملكون قراركم. هل تستطيع أن تقول.. قل الآن اخرجي لإثيوبيا وأنا سأصافحك وأكون معك.

إسماعيل محمود: أنت لا تريد أن نتباحث شيئا بل أن نتصايح.. وهذا لا يفيد الشعب الصومالي..

محمد الأمين(متابعا):هذه مغالطات لا تجدي نفعا. العصابة هي التي أرادت أن تحكم من تحت إطار.. جاءت تحت إطار الدبابات الإثيوبية وتريد أن تحكم، والشعب.. عفوا، هم لهم سنة منذ جاؤوا بإثيوبيا وهم في بيدوا ويهاجمون في بيدوا، في منطقة صغيرة، لا يستطيعون أن يدخلوا العاصمة ولا يقتربوا منها، إذا اقتربوا منها يدمرون ويهاجمون..

فيصل القاسم(مقاطعا): صحيح هذا سيادة الوزير؟ هل تستطيعون أن تخرجوا من المنطقة الخضراء؟

إسماعيل محمود: كل هذا ادعاءات..

محمد الأمين(متابعا): قصر الرئاسة يهاجم يوميا..

فيصل القاسم: هذا ادعاء؟

إسماعيل محمود(متابعا): رئيس الوزراء كان في مقديشو..

فيصل القاسم(مقاطعا): واستقبل بالمدافع..

إسماعيل محمود: هل هذا.. من اللي رمى هذه المدافع؟

محمد الأمين(مقاطعا): المقاومة..

إسماعيل محمود: أنتم مسؤولين عن..

محمد الأمين(متابعا): المقاومة،أي واحد يضع يده مع الاحتلال تلفظه مهما يكن تاريخه.

إسماعيل محمود: في هذه الحالة أنتم مسؤولين عن المأساة التي تقع على الشعب الصومالي..

محمد الأمين(مقاطعا): لا أبدا، نحن..

إسماعيل محمود(متابعا): أنت تقول نحن اللي ضربنا ونحن اللي سوينا.. خلينا واقعيين..

فيصل القاسم: يعني أنتم لستم محصورين في منطقة خضراء ككرزايات الآخرين؟

إسماعيل محمود: لا لا الوضع في الصومال يختلف.

فيصل القاسم: يختلف، جميل.

إسماعيل محمود: بس دلوقت الصومال والحكومة الصومالية موجودة..

محمد الأمين(مقاطعا): يا أخي عندي مؤخرا مسؤول حكومي قال لا نسيطر على 80% من البلاد.

إسماعيل محمود (متابعا): ليست الصومال مقديشو. هناك مناطق متحررة وفيها شغل في صومالي لان وبونت لان وفي مناطق أخرى...

محمد الأمين(مقاطعا): متحررة ممن؟

إسماعيل محمود(متابعا): يعني هناك مناطق صومالية شغالة ولكن المشكلة الصومالية محصورة في وسط وجنوب الصومال. أما شمال الصومال..

"
الصومال لا يراد له أن تقوم له قائمة ولا أن تكون له دولة موحدة
"
         محمد الأمين

محمد الأمين
(مقاطعا): لأن هذه المناطق تأتي تحت وصاية إثيوبيا ولا تستطيع أن تعمل شيء ضد إثيوبيا، أبدا. هذه كلها، هذه خطة جهنمية رسمتها إثيوبيا مع المخابرات الغربية لتستولي وتفكك الصومال. الصومال لا يراد له أن تقوم له قائمة ولا أن تكون له دولة موحدة. وصاحبنا عمل في السابق لفصل شمال الصومال عن الصومال..

إسماعيل محمود (مقاطعا): أنت تدعي.. أنت تدعي أن إثيوبيا هي المستولية على شمال لاند وبوتلاند، هل هذا ما تقول؟

محمد الأمين: نعم.

إسماعيل محمود: كلام.. يعني لا يدخل العقل ولا يصح، وهذا إذا الحركة هذي فكرة المحاكم الإسلامية الشيء المهم...

محمد الأمين(مقاطعا): الحركة التي أعلنت في انفصال شمال الصومال التي كنت أنت فيها ومن مؤسسيها...

إسماعيل محمود (متابعا): خلينا نتكلم. أنت لا تفهم شيئا عن الصومال..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة. بس خلي..

محمد الأمين (مقاطعا): ألم تكن مقرها إثيوبيا؟ وأليست مدعومة الآن؟ وإثيوبيا الآن تسعى إلى العالم للاعتراف بهذه...

إسماعيل محمود (متابعا): قعدت في إنجلترا ولا زلت قاعد هناك ولا تفهم أي شيء عن الصومال، لا تعرف شيئا عن الصومال...

محمد الأمين: أنا لا أعرف شيئا عن الصومال؟! هكذا يريدون، يعني كل الناس...

فيصل القاسم: أنت لا تعرف شيئا عن الصومال.. بس بدون مقاطعة أرجوكم.

إسماعيل محمود (مقاطعا): إذا كنت تقول عنّا إثيوبيا تستولي على شمال لاند وبوتلاند، أنت لا تفهم شيئا عن الصومال..

محمد الأمين (مقاطعا): كل من يعارضهم يقولون لا تفهم شيئا. ميلس زيناوي مؤخرا اتهم الأمم المتحدة بأنها تبالغ وتنشر مزاعم مغلوطة وهو يردد كلامه. يسجنون الصحفيين ويرفضون الرأي الحر. عندي قائمة طويلة عريضة من الصحفيين المقتولين الذين قتلوا في سجون هذه العصابة وشردوا، بعضهم هربوا وبعضهم مسجونين إلى الآن، يعني لا يريدون رأيا حرا. أي واحد يتكلم برأي حر هم يعارضون ويقولون له لا تفهم شيء، لا تعرف شيء، هم الذين يعرفون كل شيء.

إسماعيل محمود: يبدو أن الأخ خرج من كهف من إنجلترا من لندن، ولا يفقه أي شيء. حيث انتهوا من الكهوف الموجودة في هذه المنطقة...

محمد الأمين(مقاطعا): إذا الكهف في إنجلترا وليس في الصومال عندما حيث أنت تخاف من المدافع؟!

إسماعيل محمود(متابعا): لأنه لا يفهم أي شيء عن الصومال.

فيصل القاسم: بس بلندن ما في كهوف.

محمد الأمين: أنت تتحدث مع مشاهدين واعين، تقول عن كهف في لندن، قل أين أنت كنت؟ من أين جئت؟ في كهف في بيدوا.

إسماعيل محمود: لما أتكلم عن الكهوف في بريطانيا الواحد.. البيوت الصغيرة التي يقعد فيها الناس ولا يخرجوا إلى البرّه. أنا أقول هذا هو الكهف ولا يفهموا أي شيء عن الصومال.

محمد الأمين(مقاطعا): يا سيدي أنا أقول لك كل هذه الأشياء وتقول لي خارج في كهف. هذه التقارير المكتوبة كلها لا يعرفون شيئا عن الصومال؟!

إسماعيل محمود: على أي حال...



العلاقات مع دول الجوار والمواقف الدولية

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس سعادة الوزير، أنا أسألك سؤال، يعني لماذا تكويم كل مآسي الصومال على رأس إثيوبيا؟ أليس في ذلك إجحاف كبير؟ يعني لماذا لا نتحدث عن دول أفريقية أخرى يا أخي لديها قوات موجودة في الصومال، صح ولا لا؟ أوغندا، كينيا، بعدين...

محمد الأمين (مقاطعا): كينيا ليس لديها قوات، أوغندا...

فيصل القاسم (متابعا): دقيقة، بعدين لماذا يعني تتحدث عن الصومال كما لو أنه متروك كي يحارب لوحده؟ ألا تتلقون دعما كبيرا من أريتيريا؟

محمد الأمين: من يتلقى دعما؟

فيصل القاسم: المقاومة الصومالية.

محمد الأمين: ائتوا بدليل. هذه دعاوى لا تفيد شيئا. يعني أريتيريا تدعم المقاومة معنويا وسياسيا نعم، ولكن لا تدفع لهم لا فلسا ولا سلاحا. السلاح الموجود الذي تقاوم به المقاومة يؤخذ من ثكنات العدو عندما تهاجم وتفر، هذه الحقيقة.

إسماعيل محمود: أنا أريد أن نركز على شيء يفيد المشاهدين.

محمد الأمين(مقاطعا): لا بد أن يفهم المشاهدين ما هو الواقع الحالي في الصومال، لأني أتحدث باسم عشرة ملايين أنت تضطهدهم وتقتلهم وتساعد من يقتلهم ويشردهم.

إسماعيل محمود: نحن نحاول أن.. في إطار الواقع المرير في الصومال نحاول أن نخرج هذا البلد من محنته، بكل الطرق الممكنة.

محمد الأمين(مقاطعا): كيف؟ بالإتيان قوات إثيوبية وقوات أجنبية؟! تقتل مليون ونصف..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس سعادة الوزير، بالله اشرح لي إياها.. يا جماعة بدون مقاطعة، بس سعادة الوزير، بس دقيقة السيد المهدي. بس أنا أسأل سؤال، أنت جاوبني على نقطة صغيرة، إذا كان الإثيوبيون موجودين في الصومال يعني بطلب منك وبأنهم موجودون لحماية الأمن ولحماية الصومال. لماذا يسحلهم الشعب الصومالي إربا إربا في الشوارع، يسحلهم سحل لماذا؟

إسماعيل محمود: إ.. نفس السؤال...

فيصل القاسم: جاوبني ما تقول لي

إسماعيل محمود: هذا حصل لما كان الأميركان موجودين في الصومال..

فيصل القاسم: ويكررونها مع الإثيوبيين.

إسماعيل محمود: مع الإثيوبيين. فهذه ميزة ليست من... بالنسبة للشعب الصومالي ككل نستحب ولا نراه مفيدا للصومال. نحن نريد أن يخرج الصومال من محنته، أن نتكاتف بالجميع ما بين المناطق الوسطى والمناطق الجنوبية والمناطق....

فيصل القاسم (مقاطعا): حسب الشروط الإثيوبية.

إسماعيل محمود (متابعا): لا من حيث الشروط الصومالية والمصالح الصومالية. إذا جبت صومالي.. إثيوبيا..

محمد الأمين (مقاطعا): إذا اطلبوا من إثيوبيا إلى الخروج وقولوا تعالوا نجلس، لا تقولوا تعالوا نجلس وإثيوبيا معنا.

إسماعيل محمود (متابعا): إثيوبيا دولة جارة..

فيصل القاسم(مقاطعا): وصديقة.

إسماعيل محمود: وصديقة..

فيصل القاسم(مقاطعا): وشقيقة.

إسماعيل محمود: وصديقة. نحن نريد أن تكون علاقاتنا في منطقة القرن الأفريقي علاقات تختلف لما أدى للمآسي الموجودة في الصومال اليوم. الحروب التي كانت بين الصومال وإثيوبيا والجيوش الجرارة التي جمعها سياد بري لم تنفعنا إلا لقتل الصومال. المشكلة الصومالية تنحسر في مشكلة داخلية وهذه المشكلة الداخلية تحتاج ألا نصدرها إلى الدول المجاورة، نريد أن تكون علاقاتنا مع كينيا ومع إثيوبيا ومع جيبوتي..

فيصل القاسم(مقاطعا): ومع أريتيريا.

إسماعيل محمود: ومع إريتيريا علاقات متميزة، نريد أن يكون القرن الأفريقي وله، يعني القرن الأفريقي يعني منطقة غنية جدا جدا في الصومال وفي إثيوبيا. إحنا نريد أن نخلق جوا جديدا في هذه المنطقة نتكاتف ونخرج من المآسي ونتطور ونطور البلد. نحن نرى ما يجري الآن في دول الخليج. وكما تعرف الصومال ما هي إلا امتداد الجزيرة العربية إلى إفريقيا ومساندة، يعني تطور الأمور في هذه المنطقة سيساند التطور اللي يحصل في الجزيرة العربية. هذا...

فيصل القاسم (مقاطعا): حلو الكلام. بس خليني أسألك سؤال بسيط، كيف تفسر سعادة الوزير، وأنت وزير وتعرف الصومال أكثر مننا كلنا، كيف تفسر هذا التغاضي الدولي عما يحدث في الصومال؟ يعني بعد عام تقريبا من الغزو أو من دخول القوات الإثيوبية، أنت مش عايز تسميه غزو طبعا، يعني هناك تعتيم كامل البعض يسأل مثلا، يعني لماذا يقيم المجتمع الدولي الدنيا ولا يقعدها على ما يجري في إقليم دارفور السوداني ويغض الطرف عما يجري في الصومال؟ أحداث دارفور أزمة تتطلب الاستجابة السريعة لمواجهتها، أما أحداث الصومال ليست أزمة ويجب أن تتوارى في الظل، وكما يقول سميث وسميث، باحثان إعلاميان أميركيان، الأزمة في الصومال تحدث في عين الناظر والناظر يسكن في بنسلفانيا أفينيو، بتعرف بنسلفانيا أفينيو البيت الأبيض يعني. الأمر الآخر، الأمين العام للأمم المتحدة قال لك، لا يمكن حتى إرسال فريق تقييم فني إلى الصومال بسبب الوضع الأمني. بعبارة أخرى، أن كل هذا التعتيم أميركا لا تريد لأحد، تريد لعملائها أو أذنابها أو أدواتها، كما يسمونهم المعارضة الصومالية، من إثيوبيين أن يذبحوا الصومال والعالم يتفرج. بالأمم المتحدة يمنعون كل القرارات بخصوص الصومال، أميركا أطلقت اليد للإثيوبيين كي يذبحوكم.

إسماعيل محمود: بدون القرار اللي صدر من الأمم المتحدة بالصومال، بدون مساندة أميركا، لما خرج هذا القرار اللي خرج من الصومال لمساندة الصومال ووضع الأمور الصومالية في يعني أولويات السياسة الدولية الحالية. الأمور تتغير الآن، وفي الصومال التواجد الأميركي في المنطقة يعني مهم جدا. أما ما كان يحصل في الصومال في الـ 17 سنة الماضية قبل أن...

فيصل القاسم (مقاطعا): لا علاقة لأميركا فيها.

إسماعيل محمود (متابعا): أميركا بدأت في الآونة الأخيرة تنتبه لما يجري في الصومال..

فيصل القاسم: والقرن الأفريقي، نعم.

إسماعيل محمود: ونحن نساند هذا الانتباه، ونطلب من المجتمع الدولي بما فيها أميركا وأوروبا والعالم العربي أن يعطوا اهتمام أكثر ويساندونا في إخراج الصومال من المحنة اللي إحنا موجودين فيها. يعني خذ الآن الرئيس الصومالي اللي راح لأميركا الآن، ده حاجة مهمة جدا جدا، أن الأميركان بدؤوا ينظرون للأمور...

فيصل القاسم (مقاطعا): ويريدون استقرار الصومال، جميل.

إسماعيل محمود (متابعا): والعالم العربي لا بد أن يواكب هذا التطور، وأن يستقبل رؤساء البونتلاند والصومال لاند وجنوب الصومال اللي في العالم العربي لنتمكن من التحاور وليكون هناك نصائح ونظر لما يجري في هذه المنطقة اللي إحنا منها وفيها، وفي هذه الحالة يعني لا بد أن العالم العربي يعني بدل ما يشتم ويقول إن إثيوبيا دخلت، لماذا لم يدخل العالم العربي؟! ولماذا تدخل إثيوبيا؟!

فيصل القاسم: يا رجل من قال لك إن العالم العربي يشتم؟ من قال لك؟ العالم العربي بارك الغزو الإثيوبي للصومال.

إسماعيل محمود(مقاطعا): بدل ما الصحافة...

فيصل القاسم(متابعا): مصر أعطت الضوء الأخضر للإثيوبيين كي يدخلوا.

إسماعيل محمود: لا من اللي قال لك؟ أنا ما قلت لك.

فيصل القاسم: أنت قلت!

إسماعيل محمود: لا ما قلت لك العالم العربي يشتم، الصحافة اللي تشتم ما تقوم به أميركا...

محمد الأمين (مقاطعا): حتى الصحافة الغربية...

إسماعيل محمود (متابعا): الصحافة العربية التي تشتم ما تقوم به أميركا وما تقوم به إثيوبيا، نريد أن العالم العربي يدخل ويقوم بالواجبات المطلوبة لإخراج الصومال..



دور أميركا في الصومال وواقع المعارضة

فيصل القاسم(مقاطعا): جميل جدا. سيد الهادي، بس دقيقة، أنت تصور أميركا بأنها تقف وراء إثيوبيا وهي التي تمولها وهي التي تغطي على الجرائم المقترفة في الصومال من قبل الغزاة الإثيوبيين، الغزاة الإثيوبيين كما أنتم تسمونهم طبعا. لكن سعادة الوزير يقول لك بالعكس تماما، هناك الآن اهتمام أميركي باستقرار الصومال، بإعادة الحياة إلى مجاريها في الصومال بدعم من إثيوبيا. ثم أنت كيف تنظر إلى العالم العربي؟ وجهة نظر العالم العربي، ردة الفعل العربي؟

محمد الأمين: دعني أولا قبل أن أدخل في سؤالك.

فيصل القاسم: باختصار، الوقت يداهمنا.

محمد الأمين: أريد أن أدخل في إجاباته وأفك المغالطات التي قالها. هناك جنرال عسكري إثيوبي في مقديشو يسمى غابري، هذا الجنرال هو الذي يحكم في الصومال وليست هناك أي حكومة، وأي اجتماع..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني مثل باتريوس في العراق؟

محمد الأمين (متابعا): عفوا، أيوه. وأي اجتماع تعقده الحكومة مع أي جهة، هو يجتمع مع القبائل، مع زعماء العشائر، مع حتى الوفود القادمة، لا تستطيع الحكومة.. حتى الرئيس الذي يمثلونه، يمثلهم لا يستطيع أن يجتمع لوحده مع الوفود إلا وهو حاضر. يعرف كل صغيرة وكبيرة وهو يعني...

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني مثل ما قال المالكي لا أستطيع أن أحرك ثكنة..

إسماعيل محمود (مقاطعا): هذا كذب مركب. كذب.

فيصل القاسم: كذب.

إسماعيل محمود: كذب، لا يفهمون شيء عن الصومال.

فيصل القاسم: لا تفهمون شيء عن الصومال، كذب.

محمد الأمين: المفوضية الإيطالية الأخيرة التي زارت الصومال كشفت عن هذا الأمر وقالت أنا طلبت منه أن يخرج وقلت له إني أحاور وأفاوض الحكومة الصومالية فليس لك دخل فيها. ثانيا هو يدعو إلى علاقات متميزة إلى هذه الأشياء ويربط بين أريتيريا والصومال وإثيوبيا والسودان. هل إثيوبيا تركت لنا أرضنا المحتلة في أوغادينيا؟ لا. هذا الكلام يتساوق ويتناسق مع مخطط الآن تم الكشف عنه يعني يحضره هذا البروفسور الإثيوبي وهو رئيس شبكة العلماء الإثيوبيين من إسكندنافيا، وفضحه شمس الدين محمد التركي وهو كاتب عنده عشرات الكتب وعنده الكثير من المؤلفات، قال هناك مخطط لعمل إمبراطورية قبطية إثيوبية حتى تسحب الصومال والسودان من الوطن العربي والإسلامي وتكون هناك أكثرية مسيحية تمتد من جنوب مصر إلى شمال كينيا وتضمن...

فيصل القاسم(مقاطعا): إذا كان هذا الكلام صحيحا..

محمد الأمين (متابعا): عفوا، دليلا على هذا. في الألفية القبطية الإثيوبية التي عمرها لم يحتفل بها في الصومال في أي منطقة، احتفل بها في داخل مقديشو، وجيء بالراقصات من إثيوبيا وجنود إثيوبيا يستعرضون هناك وهم يخطبون. ويقول لك نحن نريد علاقات متميزة، العلاقات المتميزة تبدأ بعد أن تأخذ حقك منه، يخرج الاحتلال..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب، يا جماعة الوقت يداهمنا كي نجمل الموضوع، خلينا بموضوع الآن..

محمد الأمين(مقاطعا): أميركا، أنت سألتني عن أميركا.

فيصل القاسم: باختصار ماذا تقول في أميركا؟ باختصار شديد لأنه عندي موضوع المقاومة.

محمد الأمين: أميركا، في عندي ما أريد أفك أوراق عندي رسالة من سيناتور أميركي بعثه إلى الرئيس وإلى وزارة الدفاع يطلب الضغط على إثيوبيا للخروج لأنه قال نحن ظننا إن الحكومة الصومالية الفيدرالية، على حسب ما يسمونهم، والإثيوبيين يستطيعون أن يعملوا شيئا، ولكن الآن بدا أنهم لا يستطيعون أن يعملوا شيئا ونحن ننفضح أمام العالم بالجرائم التي يقترفونها، فلذلك...

فيصل القاسم (مقاطعا): جرائم إبادة، جرائم حرب؟

محمد الأمين (متابعا): جرائم الإبادة وجرائم الحرب مذكورة في كل مكان.

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني إثيوبيا تمارس جرائم حرب بدعم أميركي؟

محمد الأمين: بالتأكيد، هذا قاله مفوض الأمين العام للأمم المتحدة أحمد ولد عبد الله عندما زار مقديشو.

فيصل القاسم: شو قال؟

محمد الأمين: قال هناك جرائم حرب تمارس ضد المدنيين وينبغي أن يحضر هؤلاء يرسلوا إلى محكمة حرب، محكمة جرائم حرب في لاهاي، قال بهذه الطريقة.

فيصل القاسم: هم وحكومة الوزير؟

محمد الأمين: معظمهم، كلهم. يعني قال إن الحكومة والقوات الإثيوبية كلهم ينبغي أن يحضروا. هذا يوقف المشكلة.

فيصل القاسم: جميل، نحن الآن نتحدث...

محمد الأمين (مقاطعا): مؤخرا زار هذا رئيس الوزراء الجديد الذي يمثلهم زار مقديشو يطالب واستطاع ببعض الخداع أن يجتمع مع زعماء العشائر، ماذا قال لزعماء العشائر؟ خبر أمس طلع في الجرائد. زعماء العشائر نطقوا صراحة نحن ليس لنا حل ولا يمكن أن يكون هناك حل إلا بإخراج القوات الإثيوبية، لا نستطيع أن نحل مشاكلنا إلا بإخراج القوات الإثيوبية.

فيصل القاسم: طيب باختصار، الآن يعني نختتم عام على الغزو أو دخول القوات الإثيوبية، منشان ما نأخذ طرف هذا أو هذا، للصومال. كيف ترى مستقبل المقاومة أو وضع المقاومة؟ خاصة وأنه ليس هناك الكثير من المعلومات عن المقاومة الصومالية كما بدأ التعتيم على المقاومة العراقية الآن كما يقول بعض المحللين. ماذا يحدث على صعيد المقاومة؟

محمد الأمين: المقاومة والحمد لله بخير. والوزير، أو عندما كان وزيرا سابقا وزير الخارجية، في فبراير في السعودية في حوار أجراه مع جريدة عكاظ، قال بعد أسبوعين نطهر وكل شيء سينتهي والمقاومة ستنتهي، وإلى الآن لم ينتهوا. رئيس الوزراء...

فيصل القاسم (مقاطعا): هل تصعد؟

محمد الأمين (متابعا): تصعد. أنت ترى كانت في داخل مقديشو والآن تذهب إلى بيدوا وإلى كل المناطق. الآن انتشرت في سبع محافظات صومالية في الجنوب، وستنتشر إلى جميع الصومال.

فيصل القاسم: وماذا تفعل بالإثيوبيين؟

محمد الأمين: تقتلهم وتسحلهم وتدمرهم. كل يوم يحررون...

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني الإثيوبيون أصبحوا في ورطة؟

محمد الأمين: هي أكثر من ورطة، مستنقع وحل لا يستطيعون الخروج منه.

فيصل القاسم: طيب، سعادة الوزير، صحيفة الغارديان البريطانية نقلت عن العديد من الخبراء قولهم، إن المتمردين، بين قوسين، يزدادون قوة، وعن محلل عسكري ودبلوماسي غربي في الصومال، كمان الكلام للغارديان، استنتج أن المزاج والأوضاع الغاضبة التي مكنت حركة الإسلاميين من هزيمة عصابة أمراء الحرب والاستيلاء على السلطة في مقديشو تعود الآن وأن المتمردين يعني المقاومة لا يكسبون من حيث القوة العسكرية فقط بل من حيث القوة الأخلاقية أيضا، 18 تشرين الثاني/ نوفمبر 2007، والخوف الآن ماذا لو نجحت المقاومة الصومالية؟ سؤال يتردد في أروقة مراكز الأبحاث الغربية، والخوف من تحول الصومال إلى قاعدة إسلامية للمقاومة ضد أميركا في المنطقة أو تشكيل تحالف عربي إسلامي أفريقي ينهي النفوذ الأميركي والغربي في القرن الأفريقي ويهدد النفوذ الإسرائيلي في إثيوبيا، بل ويمثل تهديدا حقيقيا لإثيوبيا، لأن هزيمة إثيوبيا ستكون بداية لظهور قلاقل عرقية وطائفية في إثيوبيا ذاتها، ناهيك عن عودة إقليم أوغادين إلى الصومال الأم.

محمد الأمين: إن شاء الله.

فيصل القاسم: ماذا تقول لهم؟

إسماعيل محمود: أوهام.

فيصل القاسم: أوهام. باحثون غربيون.

محمد الأمين: باحثون غربيون.

إسماعيل محمود: باحثون غربيون، أقول لك هذه أوهام.

محمد الأمين (مقاطعا): كل الباحثين في العالم أوهام وأنت الوحيد الذي تعرف كل شيء؟

فيصل القاسم: بس دقيقة، الدور لسعادة الوزير. تفضل يا سيدي.

إسماعيل محمود(متابعا): هذه أوهام.

محمد الأمين (مقاطعا): لكن لا تخلي الناس تضحك عليك، يعني كل الناس أوهام؟! كل الناس تحكي أوهام؟!

إسماعيل محمود(متابعا): لا أنا أتكلم عن كلام جرائد هذا، ليس حقيقة يعني.

فيصل القاسم: الزلمة وزير، الرجل وزير يا رجل.

محمد الأمين: يقولون عن باحثين في مراكز بحث، ليس كلام جرائد.

فيصل القاسم: يا سيد محمد، الزلمة وزير خارجية وعنده كثير من المعلومات. تفضل يا سيدي.

إسماعيل محمود: سابقا. على أي حال، الأوضاع في الصومال لن تستقر إلى أن نتمكن كصوماليين أن نبدأ حوار جد، نطمئن الأمور..

محمد الأمين (مقاطعا): بعد خروج القوات الإثيوبية.

فيصل القاسم: أنت إذا تنفي...

محمد الأمين(مقاطعا): أي حوار يمكن يجري تحت الاحتلال؟! هل الحوار يمكن يجري تحت الاحتلال؟

فيصل القاسم: دقيقة سيد الهادي. بس يا جماعة بدون مقاطعة. الوقت له يا سيد. جميل جدا هذا كلام وجيه. بس سعادة الوزير، يعني تريد أن تقول لي إن الكلام عن المقاومة أو المتمردين الصوماليين يزلزلون الأرض من تحت أقدامكم أنتم وكلاء الإثيوبيين، كما يسميكم الأخ، والقوات الإثيوبية، كلام فارغ؟

إسماعيل محمود: قيل هذا من قبل، ولم تتزلزل أقدام تحت..

فيصل القاسم: أنتم صامدون.

محمد الأمين: أنتم تعتقدون أنتم انتصرتم، ولم تنتصروا.

إسماعيل محمود (متابعا): لا لا خليني. يعني الأوضاع ما بين كر وفر بين هذا وذاك. ولا ينفع هذا الشعب الصومالي ولا المنطقة، منطقة القرن الإفريقي. نحن نريد حلا جذريا، والحل الجذري هو لا بد أن نجلس مع بعض ونتفاهم فيما بيننا، والقوات الإثيوبية التي طبعا نناقشها الآن، الحكومة الإثيوبية هي يعني اهتمامها لإخراج قواتها من الصومال. الحكومة الانتقالية الراهنة اهتمامها لخروج هذه...

محمد الأمين (مقاطعا): بعد ضربات المقاومة.

إسماعيل محمود(متابعا): خليني. لخروج هذه القوات. طبعا إن الإخوة الذين يدعون...

محمد الأمين (مقاطعا): وأنتم تبقونها. وتقولون إن لم تكونوا أنتم نحن لم نكن.

إسماعيل محمود (متابعا): الذين يدعون أن إثيوبيا ستخرج من الصومال بضربات من مقاومة ومن...

فيصل القاسم(مقاطعا): كلام فارغ.

إسماعيل محمود: هذا كلام فارغ، هذا كلام أطفال. نحن نتكلم عن يعني إيجاد حل جذري وليست هناك أطماع إثيوبية في الصومال، ليست هناك أطماع صومالية في إثيوبيا. الصومال ما بعد يعني انتهاء حكومة سياد بري لم تستمر في المنوال القديم التي كانت تستعدي جيرانها، إحنا نريد أن نعيش مع جيراننا في كينيا وفي إثيوبيا ونتكاتف.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا، بس خليني أسألك لأنه انتهى الوقت. ماذا تقول عن نتيجة الاستفتاء، هل تعتقد أن إثيوبيا وأميركا تواجهان مأزقا خطيرا في الصومال 91,6 الآن يقولون نعم، 8,4 لا. يعني أنت تكذب الدنيا كلها، الباحثون الغربيون كذابون وأوهام وواهمون، والرجل كذاب وما بيعرف شيء وقاعد بالكهوف في لندن. شو رأيك بالـ 91، 92 صاروا، كذابين كمان؟

إسماعيل محمود: لا، نفس الشيء. الواقع الصومالي ليس معروفا بجد. الصومال...

محمد الأمين (مقاطعا): عفوا. عندما دخل رئيس الوزراء الإثيوبي مقديشو، قال نحن أنهينا المهمة. رئيس وزرائه السابق غيدي قال في مارس أو أبريل قال يعني أنهينا المقاومة وليس هناك مقاومة ونظفنا مقديشو ولكن المقاومة ستستمر وستزداد قوة. وهو أيضا رئيس الوزراء بعدما استقال قال إن هذه الحكومة حكمها لصوص، لصوص يحكمون الصومال. علي غيدي هو الذي قال ذلك.

فيصل القاسم: أشكرك. لستم لصوص طبعا.

إسماعيل محمود: طبعا، طبعا.

فيصل القاسم: أشكرك. مشاهدي الكرام، يا جماعة، لم يبق لنا إلا أن نشكر سعادة الوزير إسماعيل محمود هره بوبا، والسيد محمد الأمين محمد الهادي. نلتقي مساء الثلاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة. تفضلوا سلم، سلم.

محمد الأمين: لا لا يساومني أحد أن أسلم على عميل إثيوبي، أبدا.

فيصل القاسم: يا زلمة. سلم، يا رجل، يا زلمة.

محمد الأمين: لن يراني الشعب أنني أسلم على عميل إثيوبي.

فيصل القاسم: طيب، يعطيكم العافية.