- أسباب التعاون الأمني الوثيق بين الحكومات العربية
- تجاوزات الأجهزة الأمنية

- أولويات الحكام والأجهزة الأمنية

- عن الديمقراطية وحقوق الإنسان

فيصل القاسم
حازم حمادي
يحيى أبو زكريا
فيصل القاسم
: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. لماذا يختلق الحكام العرب ألف عذر وعذر للتهرب من مؤتمرات القمة العربية، بينما يرسلون وزراء داخليتهم بأسرع من البرق إلى المؤتمرات الأمنية الوحدوية، بين قوسين، في تونس الخضراء؟ ألم يحتفل مجلس وزراء الداخلية العرب قبل أيام باليوبيل الفضي وسط مشاركة عربية كاملة؟ من قال إن الوحدة العربية لم تتحقق كذاب ابن كذاب، وهل هناك وحدة وتكامل وتعاون وتعاضد أكثر من وحدة وزارات الداخلية العرب؟ ألا يجتمعون مرات ومرات سنويا؟ ألم يصل عدد مؤتمرات وزراء الداخلية العرب إلى أكثر من 450 مؤتمرا بينما لم نر اجتماعا يتيما واحد لوزراء التجارة مثلا؟ لماذ التعاون الأمني مية مية كما يقولون بالعامية، بينما التجارة البينية بين الحكومات العربية هزيلة للغاية؟ لماذا لا تتعاون الأنظمة العربية على النهوض بالأوطان بينما تتواطأ بشكل وثيق على الإثم والطغيان كي تكبت أنفاس العربان؟ لكن في المقابل أليس الأمن حسب مثلث ماسلوف أهم من أي شيء آخر؟ لماذا نلوم وزارات الداخلية العربية إذا كانت مثيلاتها في الغرب تتعاون فيما بينها أكثر منها بغض النظر عن الخلافات السياسية بين الدول؟ أليس من حق الحكومات العربية تنمية وتوثيق التعاون وتنسيق الجهود في مجال الأمن الداخلي ومكافحة الجريمة والإرهاب؟ ألا يعيش معظم الدول العربية على صفيح ساخن أمنيا؟ ألا يحمي رجال الأمن الوحدة الوطنية ويصونون استقرار المجتمعات والشعوب؟ ألا يستحقون منا كل الاحترام والتقدير؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على سيادة اللواء حازم حمادي ضابط أمن الدولة المصري سابقا، وعلى الباحث والكاتب يحى أبو زكريا، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة. هل تعتقد أن التعاون الأمني الوثيق بين الحكومات العربية من أجل حماية الأوطان أم حماية الحكام؟ حماية الأوطان 3.4% فقط، حماية الحكام 96.6%... يحيى أبو زكريا.. سيادة اللواء بيضحك من الأول..

حازم حمادي: طبعا من الأول ده التصويت جاي قوي كده!

أسباب التعاون الأمني الوثيق بين الحكومات العربية

فيصل القاسم: طيب ماذا تقرأ في هذه النتيجة؟ يعني 96.97% يعتقدون أن كل هذه الأجهزة الكثيرة، العربية أنت تعرفها أكثر مني، في خدمة الحكام. يعني كلام كبير؟

"
تقارير التنمية البشرية تشير إلى أن الخوف في العالم العربي هو الذي أعاق وجود نهضة عربية شاملة ووجود مشروع تنموي متكامل هناك
"
يحيى أبو زكريا
يحيى أبو زكريا: بسم الله الرحمن الرحيم، مبدئيا أخي فيصل دعني في زمن العهر العربي الرسمي والجبن العربي الرسمي أن أوجه تحية للشعب الفلسطيني المقاوم والصابر في غزة وفي فلسطين المحتلة وأقول للشعب الفلسطيني لا تعولوا على حكام العرب فقد باعوكم وباعونا، عولوا على الله وعلى المقاومة. أعود إلى موضوعنا أستاذ فيصل، هذا دليل من الشارع العربي على أن الأجهزة الأمنية في العالم العربي لا تملك أدنى شرعية في المطلق، صحيح أن الأمن هو ضرورة بشرية، ضرورة حضارية ولكن الأمن الذي يعني إحقاق كرامة المواطن وقدسية المواطن والحفاظ على هذا المواطن حتى يتكامل مع السلطات، الحاصل في العالم العربي أن الأجهزة الأمنية باتت تسوم سوء العذاب وباتت تكرس شرعية العروش والنظم القائمة وبدل أن تكون في خدمة المواطن راحت تعذب هذا المواطن وتلاحقه وتلاحق أنفاسه ولعل أجهزة الحاسوب قبل أن تدخل إلى الجامعات دخلت إلى أقسام أمن الدولة وإلى الأجهزة الأمنية، معنى ذلك وماذا يعني هذا الاستفتاء أيضا أن هذه الأجهزة الأمنية للأسف الشديد نجحت في شيء واحد فقط، نجحت في تحويل المواطن العربي إلى دجاجة تخاف من ظلها، نجحت في تركيب عنصر الرعب، عنصر الخوف في التكوين الشخصاني للإنسان العربي، هذا الخوف الذي حال بين المواطن وبين صناعة النهضة، ولعلك قرأت ما أشارت إليه تقارير التنمية البشرية على مدار السنوات التي أشارت إلى أن الخوف والرعب في العالم العربي هو الذي أعاق وجود نهضة عربية شاملة ووجود مشروع تنموي متكامل في العالم العربي، إذا الأجهزة الأمنية لا تملك أدنى شعبية في الشارع العربي وهي دخلت في حرب مع الأمة ودخلت في حرب مع الإنسان العربي وبدل أن تحقق الآمال لهذا المواطن وتعطيه القوة لكي يعبر عن رأيه بحرية لكي يعيش إنسانيته بأتم معنى الكلمة إلا أنها نجحت في تجريد هذا الإنسان من إنسانيته نجحت في دكدكة هذا الإنسان وهو الأمر الذي سمح لنا لاحقا باستقبال كل الهزائم للأسف الشديد.

فيصل القاسم: سيادة اللواء أسألك بالاتجاه الآخر، تعتبر اجتماعات وزراء الداخلية العرب التي تعقد بشكل سنوي في العاصمة التونسية نموذجا فريدا في العمل العربي المشترك، فمن النادر أن يتغيب عنها وزير داخلية عربي وتذوب في كواليسها كل الخلافات العربية، فتجد مثلا وزير الداخلية العراقي يجلس جنبا إلى جنب مع نظيره الكويتي في ذروة الأزمة بين البلدين والسعودي إلى جانب الليبي وهكذا دواليك، السؤال المطروح لماذا يختلف العرب أو الحكومات العربية على كل شيء ويتفقون أمنيا بطريقة عجيبة؟

حازم حمادي: طبعا بداية يعني أنا، الدكتور يحيى ما أعرفش جاب المعلومات العظيمة عن الأمن العربي ده فين وهو مقيم في السويد؟ من إيمتى شاف الأمن العربي في دولنا العربية العظيمة أنها أمن بيقتحم، بيموت مواطنين وبيعاملهم كدجاجة كما ذكر، ده أسلوب مرفوض لحتى يعني معلش يعني نحن برضه لازم نقول من أولها الأمن العربي أمن قوي ويهمه مصلحة المواطن المصري، سواء كان في مصر التي أنتمي إليها أو في أي دولة عربية، يحافظ على كيان المواطن المصري..

فيصل القاسم (مقاطعا): نحن موضوعنا الأمن العربي بشكل عام.

يحيى أبو زكريا: عظيم، عظيم نحن نتكلم عن الأمن العربي. مش عارف هو جابها من أين، لما بداية هو بدأ في البداية بيوجه الشكر والتحية لشعب فلسطين في محنته العظيمة اللي هو فيها دلوقت في غزة، طيب ما قالش ليه الأخ الدكتور مثلا للشعب الفلسطيني لماذا أتيت بهذه التصرفات على الحدود المصرية، حدودك الجنوبية دي مع مصر اللي هدمت أسوارها وضربت مجنديها وعساكرها بالطوب وأسرتهم، وهدمت الأسوار ودخلت، والقيادة السياسية المصرية الواعية راعت بنظرة إنسانية قوية أن تفتح الأبواب إلى هؤلاء الفلسطينيين لأنهم أخوة أشقاء عرب، جميل جدا. لكن أمس وتعلم حضرتك..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب كي لا يكون موضوعنا..

حازم حمادي (متابعا): معلش بس لازم أتناولها بعد إذنك لأن هذا موقف إحنا بنتكلم عليه وبنوجه لهم التحية، طيب ما نحن بنقول لهم ضربوا امبارح وأقفلنا الحدود واعتدوا على مجندين، لن تفتح الحدود إلا في وجود الطرف الأوروبي، لن تفتح الحدود إن شاء الله إلا في وجود السلطة الشرعية الفلسطينية التي تمثل في القيادة السياسية الفلسطينية، تمام. نتكلم على مؤتمر وزراء الداخلية العرب..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس قبل هذا، أنت حييت الذين اقتحموا الحدود؟

يحيى أبو زكريا: لا لا أنا لن أحيي هؤلاء نهائيا، أنا لي إيضاح بين قوسين وأترك لك الكلمة، أنا حييت هذا الشعب المظلوم المحاصر الذي يعيش..

فيصل القاسم(مقاطعا): كي لا نضيع الوقت على..خلينا بموضوع الأمن..

حازم حمادي: لأن نحن تحيتنا كمصريين، نحن كنا أكبر تحية لما فتحنا أبوابنا لهم وزودناهم بكل ما هم عايزينه  لمدة عشرة أيام رغم قيامهم بهدم أسوارنا واحترامهم فوق رأسنا..

فيصل القاسم(مقاطعا): جميل سيادة اللواء، سيادة اللواء خلينا في صلب الموضوع..

حازم حمادي (متابعا): ده موقف لا بد يحسب للقيادة السياسية المصرية على المستوى العالمي وليس العربي فقط.

فيصل القاسم: جميل جدا. كيف تفسر هذه الوحدة العربية الرائعة الناصعة فقط على المستوى الأمني وكله خربان على البـاقي؟

"
لمّا استقرت الأوضاع الأمنية في مصر، انتعش الاستثمار وتدفقت الأموال العربية إليها
"
حازم حمادي
حازم حمادي: عظيم جدا، نحن نتكلم الآن على الجانب الأمني، نحن في منظور الأمن، أليس هو الأمن الدرع الواقي لكل دولة عربية، أليس هو الدرع الآمن؟ ألم تغادر.. أنت حاتكلم بشكل سريع كده، بس برضه نأخذها نقاط، لو رحت حضرتك أميركا تقدر تنزل بالليل بعد الساعة 6 بالليل، في لندن تقدر تعمل؟ أنت في  أي دولة عربية تتحرك طول اليوم، آمن حاسس بأمن وأمان، دي أول حتة منقولها على الأمن، طيب النهارده بتقول أنت الأمن بيجتمعوا ليه بانتظام، طيب ما نحن عندنا عدة قضايا على مستوى العرب، أليس عندنا قضايا إرهاب؟ أليس عندنا مخدرات؟ أليس عندنا عمالة أطفال وتشغيلهم في أماكن غير مسؤولة؟ أليس عندنا جرائم إلكترونية؟ أليس عندنا جرائم غسيل أموال، دي مش جرائم كلها بتمثل وتهدد المجتمعات العربية كلها؟ ألا يجب أن يجتمع وزراء الداخلية العرب ليناقشوا هذه القضايا؟! النهارده.. يعني أنت عايز، الأمن يا إخواننا هو الاستثمار في الدول، عندما تأمن الدولة تنجح في استثمارات الاقتصاد، نحن في مصر استقرت الأوضاع الأمنية، انتعش الاستثمار، تدفقت الأموال العربية إلى مصر بعد هدوئها واستقرارها. هذا ليس أمن؟! الإرهاب الذي انتشر، إحنا مش لازم نقعد كوزراء داخلية نتناقش؟ أنت بتقول لي وزراء التجارة لا يجتمعون، ما يجتمعوش، الأمن أهم من التجارة، أنا لما أعمل أمن محكم في دولنا وأضبط أمني وأمّن مواطني وأمّن قاعدتي جوه أبقى أنا آمن، ده لا بد من عقد هذه المؤتمرات وبانتظام  وبدورية وتتسع نطاق اهتماماتها. معلش دي يعني جزئية، جزئية أخرى أنا عايز أقولها، أنا شايف النهارده وأنا بطالع الجرائد النهارده، جريدة القومية في قطر الشقيقة لقيت أن قطر فيها لجنة وطنية لحقوق الإنسان وأنها بتعقد وأن في قطر اللي نحن قاعدين فيها انتخابات حصلت لمجالس البلدية وأنهم فايتين تطوير عشان يعملوا انتخابات لمجالس الشورى، أنا بتكلم على حقوق الإنسان، حقوق الإنسان في مصر والعالم العربي حقوق مصانة، مصانة، قارنها بحقوق الإنسان في العالم الآخر، في أوروبا اللي هي متشدقة بحقوق الإنسان، حقوق الإنسان في مصر أصبحت ثقافة وفي العالم العربي آسف مش بس مصر، ثقافة، أصبحت ثقافة..

فيصل القاسم(مقاطعا): رائع، رائع، كلام ولا أحلى من هيك، سيادة اللواء كلام يجنن..

حازم حمادي (متابعا): أنا بتكلم بإخلاص وأمانة، حقوق الإنسان أصبحت في مصر ثقافة، ثقافة تدرس في أكاديميات الشرطة، في العربية أصبحت مادة رئيسية. حتقلي في تجاوزات ومش عارف بيمسكوا مين بيعتدي.. لا يا باشا دي تجاوزات فردية وبتعامل بقسوة من كافة الاتجاهات، من كافة القيادات القومية..

فيصل القاسم: كويس، كويس، كويس، ممتاز، ممتاز..

حازم حمادي (متابعا): حقوق الإنسان مصانة، طيب نكون معلش أنا مش عارف الدكتور يحيى..

فيصل القاسم(مقاطعا): من أين جايب معلوماته. يحيى أبو زكريا أرجوك أن ترد، بالصميم، سيادة اللواء  أتى على الكثير من النقاط، الأمن هو الدرع  الواقي، لدينا الكثير من القضايا التي تتطلب فعلا جهدا أمنيا عربيا مشتركا، الإرهاب، جرائم غسيل الأموال، تشغيل الأطفال، الجرائم الإلكترونية، مخدرات، لا استثمار بدون أمن، كل هذا الكلام، أما حقوق الإنسان فحدث ولا حرج! مدرسة؟

تجاوزات الأجهزة الأمنية



يحيى أبو زكريا: جناب اللواء أنت تمثل أمن الدولة وأنا أمثل أمن الشعب..

حازم حمادي: أنا أمثل أمن الشعب برضه. أمن الدولة من أمن الشعب معلش، معلش بعد إذنك..

يحيى أبو زكريا (متابعا): في العالم العربي عموما هنالك، هنالك..نعم

حازم حمادي: أمن الدول، هو أمن الشعب يا باشا.

يحيى أبو زكريا:  جيد هل لا حق أمن الدولة تجاوزات النافذين؟ هل لاحق أمن الدولة..

حازم حمادي (مقاطعا):  الدولة الأمنية هي التي تؤمن شعبها وتحفظ استقرارهم والتي تؤمن الاستثمار في الدول العربية..

يحيى أبو زكريا (متابعا): نعم، نعم جناب اللواء، هل لاحق أمن الدولة تجاوزات الجلادين، الذباحين..

حازم حمادي: أين الجلادين؟

يحيى أبو زكريا: على امتداد العالم العربي.

حازم حمادي: ليس لدينا في الدول العربية..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): ماذا تفعل، ماذا تفعل في قضية المخطوفين من الشوارع؟ ماذا تفعل في قضية المعذبين في السجون؟ ماذا تفعل في قضية المرحلين من أوطانهم عنوة؟ ماذا تفعل في قساوة التعذيب في حق مواطنين بأتم معنى الكلمة؟ أنت ذكرت الإرهاب جناب اللواء، أنا متأكد أن نصف الإرهاب الموجود في العالم العربي تصنعه الأجهزة الأمنية الرسمية، قل لي كيف ذلك؟

حازم حمادي: كيف يا سيدي؟

يحيى أبو زكريا: في دولة عربية قام رئيس الدولة بإلغاء جهاز أمن الدولة فقام هذا الجهاز بتخريب الوطن وأدخل هذا البلد في فتنة عمياء لها أول وليس لها آخر، في دولة عربية أخرى قال الرئيس إن الذين في الحديقة الخلفية، يعني أنتم أمن الدولة، يفعلون ما يحلو لهم ولا أستطيع أن أتحكم فيهم مطلقا، جهاز أمن الدولة في الوطن العربي صار غولا، صار مصاص دماء..

حازم حمادي (مقاطعا): لا معلش أنا بعترض، لا أنا معترض..

يحيى أبو زكريا (متابعا): صار يلاحق المواطنين في كل حدب وصوب، هذا الجهاز يا سيدي لم يحقق الأمن للمواطن مطلقا، سحق المواطن، نسف المواطن، يا سيدي استأصل آذان الناس في بعض الدول العربية..

حازم حمادي (مقاطعا): الكلام ده بس ما تدينا الوقائع، فين الدول العربية التي..

يحيى أبو زكريا (متابعا): في بعض الدول العربية تفقأ عيون بعض المعتقلين السياسيين..

حازم حمادي: ده في الجزائر، في الجزائر..

يحيى أبو زكريا: في العالم العربي من محيطه لخليجه..

حازم حمادي: لا يحدث في العالم العربي..

 يحيى أبو زكريا: يا سيدي العزيز جيد أين الذين.. لماذا سمحتم لممدوح إسماعيل بالفرار من مصر وهو تسبب في قتل الآلاف عبر العبارة المصرية؟

فيصل القاسم(مقاطعا): كي لا نأخذ حالات شخصية.

حازم حمادي: لا إله إلا الله نحن حندخل بقى في موضوعات أخرى..

يحيى أبو زكريا: جيد من ذا الذي سمح له بالخروج إذا؟

حازم حمادي: ده يا باشا أولا دي قضية أمام القضاء  وأمام.. وفي تعويضات..

فيصل القاسم(مقاطعا): يا جماعة كي لا ندخل.. مش هذا موضوعنا، سيادة اللواء..

حازم حمادي(متابعا): وفي ناس متنازلين عن القضايا، أنا عايز أن أتكلم على جزئية..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): حضرة اللواء أسألك سؤالا.

حازم حمادي (متابعا): هل سيادتك توجه كلمة مصاص الدماء ..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): حضرة اللواء أسألك سؤالا..

حازم حمادي (متابعا): عندكم مصاصين دماء و الغول..

فيصل القاسم(مقاطعا):  بس بدون مقاطعة.

يحيى أبو زكريا: حضرة اللواء، بدون مقاطعة، لماذا؟ لماذا إذا الكبير في وطننا العربي أجرم، وأنت تعلم المخدرات تهرب من قاعات كبار الزوار في المطارات العربية..

حازم حمادي (متابعا): فين الكلام ده فين؟

يحيى أبو زكريا (متابعا):  يعني قاعات الشخصيات، لماذا الكبير..

حازم حمادي: ده أنت واضح أن سيادتك..

يحيى أبو زكريا: دقيقة، ستجيبني بعيد حين. لماذا الكبير في وطننا العربي، رئيس، ابن رئيس زوجة الرئيس، أولاد الرئيس، عشيرة الرئيس يقترفون إجراما ويسرقون أموال الأمة صباحا مساء لماذا لا يلاحقهم جهاز أمن الدول؟ لكن إذا صحفي كتب معلقا على فخامته، إذا صحفي علق منتقدا لسياسة رسمية فإن جهاز أمن الدول لا يقضي عليه فقط، بل يقضي على ظهره الذي يسبب له في إنتاج الجيل.

فيصل القاسم: تفضل سيادة اللواء، أمن الدولة من أمن الشعب، هذه نريد أن نثبتها.

حازم حمادي: أنا لا أسمح أن يصف أجهزة قوية مهمتها الرئيسية حماية أمن المواطن وهي التي تنمي الاقتصاد وتدعم أوضاع الاستقرار في أي دولة، تصفهم بمصاص الدماء والغول هذا قد يكون في دولة غير مصر وغير أي دولة عربية، قد تكون عندكم في أي حتة ثانية لكن مش عندنا..

فيصل القاسم(مقاطعا): سيادة اللواء جميل هذا الكلام، رائع هذا الكلام، بس علق لي على هذا الاستفتاء أن 96,6 يعتقدون أن أجهزة الأمن ووزارات الداخلية لحماية الحكام، استفتاء، أنت ديمقراطي ولا لا سيادة اللواء؟ ديمقراطي لا شك.

حازم حمادي: لا أنا معلش مع احترامي في الاستفتاء بتاعك أنا أشكك فيه..

فيصل القاسم: بتشكك؟

حازم حمادي: بشكك فيه تشكيك..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب يا سيدي..

"
هناك مخطط ولوبي عالمي لضرب الأجهزة الأمنية في العالم العربي
"
حمادي
حازم حمادي (متابعا): هل، هل يعني وزراء داخلية دول معينين عشان أو قوات الأجهزة الأمنية معينين لتأمين القوة للرؤساء، بقى يا سيدي أرجوك لازم نقتنع تماما يا أخواننا هناك مخطط ولوبي عالمي لضرب وهز الأجهزة الأمنية في العالم العربي بهدف، وقد يكون هناك البعض من المقيمين في الخارج محققين هذا اللوبي لتحقيق المصالح الغربية والأوروبية والأميركية في هز الأوضاع في مصر وفي الدول العربية، في مخطط ولوبي في العالم هدفه أن يشغل العالم العربي بالمشاكل وله رجاله في الخارج، قد يكونون من أبنائنا، من أبناء العالم العربي يدعمون هذا المخطط حتى تنشغل الدول العربية في انشغالاتها ومشاكلها الداخلية، يحاول يهز أوضاع الأجهزة الأمنية في الدول العربية علشان تحصل مشاكل جوا الدول وتنشغل هذه الدول في مشاكلها وهي تتفرغ في حياتها..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس سيادة اللواء، بس دقيقة، سيادة اللواء هذا الكلام يعني لا، اسمح لي مع كل الاحترام، لا يشتريه أحد، لماذا؟ لأن أجهزة العربية والكثير منها وحتى التي تتشدق بمعاداة أميركا هي حبايب أجهزة الأمن الأميركية ولعلك استمعت كيف تستخدم السجون العربية لتعذيب المطلوبين أميركيا، ما بيتجرؤوا يعاقبوهم أميركا بيبعتوهم على بعض الدول العربية..

حازم حمادي: فين الدول العربية؟

فيصل القاسم: معظم الدول العربية وأنت تعرفها.

حازم حمادي: وأين سامي الحاج؟ فينه؟ فين هو؟

فيصل القاسم: لا نروح على سامي الحاج جاوبني على السؤال التالي..

حازم حمادي (متابعا): طيب قل لي نحن دلوقت حنتكلم ليس.. يعني هل متخيل أنت أن أجهزة أمنية عربية تجي تجيب ابن من أبنائها، أميركا تقول لها خذي عذبيه عندك علشان مش أعذبه عندي؟ دي أدوات.. يا باشا الأجهزة دي أجهزة قومية، أجهزة وطنية، هدفهاوحبها.. هي الأجهزة التي تصل.. يا باشا الأجهزة..

يحيى أبو زكريا: لماذا السجون ممتلئة إذا؟ مادام الأجهزة..

حازم حمادي: يا سيدي أنا حأقول لسعادتك حاجة..

يحيى أبو زكريا: لماذا السجون ممتلئة؟

حازم حمادي:  طيب أنا حأقول دقيقة وحدة بعد إذنك حتى أكمل كلامي، سجون فين؟

يحيى أبو زكريا: في العالم العربي.

فيصل القاسم: بس دقيقة يحيى.

حازم حمادي: نحن كان عندنا في مصر..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس كي لا يكون موضوعنا مصر خلي كلامنا بشكل عام.

حازم حمادي: لا أنا برضه أنا معلوماتي أكثر عن مصر، في إطار السجون والمعتقلات وإلى آخره، نحن سنة 1980 رغم القائد سيادة رئيس الجمهورية نادى زمان بعقد مؤتمر الإرهاب، ماحدش سمع كلامه، دلوقت بعد ما التدعت أوروبا بالإرهاب بدأت تولع الدنيا في الإرهاب، نحن كان عندنا في الثمانينات حوالي.. أعداد كبيرة جدا معتقلين، النهارده عندنا قد إيه؟ أنت تقول السجون مليانة! عندنا أعداد لا يزيد عن 1700،1800 معتقل من تنظيم الجهاد، ودول إيه سببهم؟ يعني النجاح اللي عملته الأجهزة الأمنية واللي حتبقى في السعودية برضه الكلام ده، عملت مناقشات ومراجعات للجماعات لتنظيم الجهاد الموجودين في المعتقلات وبدؤوا يعملوا حلقات حوار فيما بينهم ويأتي إليهم أيضا من خارج المعتقلات عناصر من كوادرهم أداروا حوارات مع بعض وصححوا مفاهيم وعقيدة وأفكار وانصلح حالهم، العدد كان عشرة آلاف سنة 1980، في الثمانينات، النهارده 1700 معتقل و بيخرجوا بهدوء.. عند خروجهم، علشان ماتقولش معتقلات، في المعتقلات والسجون، عند خروجهم من المعتقل يا دكتور يجد رعاية اجتماعية غير عادية..

فيصل القاسم(مقاطعا): جميل وينها بالسويد؟

حازم حمادي: معرفش السويد مافيهاش معتقلين، ناس محترمين كلهم، تقدر تتكلم كده في السويد على حاجة في السويد؟!

يحيى أبو زكريا: نعم أستطيع.

حازم حمادي: والله ما تقدر.

يحيى أبو زكريا: والله أستطيع وأكثرمن ذلك..

حازم حمادي: والله العظيم ما تقدر.

يحيى أبو زكريا: راجع ادخل على موقعي في الإنترنت..

فيصل القاسم(مقاطعا): بس يحيى أبو زكريا خلينا بالموضوع..

حازم حمادي: ما تجي نروح الجزائر سوا؟ أنا عايز نروح الجزائر سوا..

يحيى أبو زكريا: على الرحب والسعة..

فيصل القاسم(مقاطعا): يحيى أبو زكريا..

يحيى أبو زكريا: نعم.

حازم حمادي: تقدر تقول كده هناك؟

يحيى أبو زكريا: نعم أستطيع وقلت أكثر من ذلك..

فيصل القاسم: يا جماعة.

حازم حمادي: أنت عربي؟ أنت عربي يا أخي، لا تهاجم أجهزتك بهذا الشكل..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): أنا أكثر حفاظا على العالم العربي وعلى الشعوب..

حازم حمادي: لا دقيقة واحدة لا بد، والله والله، والله أنا لا أنفعل بالتهريج، أنا منفعل من جواي، لا يجب أن تناوئ أجهزتك الأمنية..

يحيى أبو زكريا (متابعا): أيها اللواء،يا أخي هنا الجزيرة، ليس قبو من أقبية المخابرات..

حازم حمادي (متابعا): بهذا الهجوم، يا باشا حرام، حرام عليكم..

يحيى أبو زكريا (متابعا): التعذيب في الأقبية، هذه حلبة للجدال الفكري والثقافي، هذه حلبة للنقاش السياسي والنقاش الثقافي، أنت تتصور أنك في قبو من أقبية المخابرات؟ أنا لا أحد يتحداني..

حازم حمادي (مقاطعا): وأنا لا أحد يتحداني.

يحيى أبو زكريا (متابعا): أنا لا أحد يتحداني نهائيا، يا سيد..

حازم حمادي: وأنا لا أقبل أن تهاجم أجهزتي ودولي بأي خطأ..

يحيى أبو زكريا: إذا ماذا تفعل في المخطوفين الذين رموا في البحر..

حازم حمادي: فين المخطوفين دول؟ مين دول فين دول؟

يحيى أبو زكريا: هل تسمح لي بدخول السجون المصرية؟

حازم حمادي: تعال أوديك هناك، أقسم بالله ما تيجي..

يحيى أبو زكريا: تأخذني مسجونا لا محققا صحفيا.

حازم حمادي: لا أوديك إزاي؟ فوق راسي، أوديك فوق راسي من فوق..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب ياجماعة، كي لا نخرج عن الموضوع، ليس هناك فصل بين أمن الدول وأمن الشعوب، هذه الأجهزة أجهزة قومية وطنية وكل ذلك، وهذا التصويت ليس صحيحا كما قال سيادة اللواء، الشعوب العربية تموت في دبابيب وزارء الداخلية.

يحيى أبو زكريا: يا سيدي هو كذلك عندما تكون الدولة في خدمة الشعب، عندما تكون الدولة في خدمة الرعية، عندما تقضي الدولة على الفقر، عندما تحل الدولة مشكلة الأمية، عندما الحاكم العربي يخرج من برجه العاجي إلى سكان القبور في مصر، إلى سكان القبور في الجزائر، عندما يتخلى هذا الحاكم العربي الذي فرض علينا وصايته وشرعيته لمدة 30 سنة ويريد أن يورث ابنه حاكما علينا، عندما يتخلى عن كل ذلك ويتكامل مع المواطن، نعم عندها يكون الأمن في خدمة الشعب وفي خدمة الدولة، أما ما دام هنالك صدام بين الدولة والوطن بين الدولة والمواطن، الدولة العربية نجحت كما قلت لك في تدمير الإنسان العربي من الداخل في سرقة أموال المواطن العربي، في تبديد قدرات هذا الوطن. يتحدث عن اللصوص وهم اللصوص، هم الذين سرقوا أموال النفط، أين أموال النفط في الدول العربية؟ هل تستفيد منها الشعوب أم يستفيد منها الكبار؟ عندما تسمع بأن رئيس عربي ثروته تقدر بـ ستمائة مليار دولار، من أين له هذا الحاكم اللص السارق الذي جنى على هذه الأمة؟ من أين له هذه الثروات؟

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب السؤال المطروح، أنت لم تجب على سؤال واحد..

حازم حمادي: أولا، أولا..

فيصل القاسم(متابعا): بس دقيقة، بس دقيقة سيادة اللواء، لسه في مجال..

حازم حمادي: لا معلش دقيقة وحدة، هو تناول مصر وتناول الدول العربية ووصف حكامها باللصوص، لم نسمع من؟ أنا أجلس مع عربي ولا سويدي؟ لا تصف حكامك بهذا الأسلوب..

يحيى أبو زكريا: والله هم لصوص..

حازم حمادي: ليس لدينا حكام لصوص، وليس لدينا توريث في مصر..

يحيى أبو زكريا: والله حكام لصوص بامتياز، والله أولا سرقوا الشرعية، سرقوا المقدرات، سرقوا التاريخ، سرقوا التاريخ، سرقوا الجغرافيا..

حازم حمادي: أنت مين جاب لك المعلومات دي، بتقرأها في السوق من أين؟ مين جاب لك المعلومات دي؟

يحيى أبو زكريا: اسأل القطة، اسأل القطة في الشارع العربي تقول لك راعي الرعية في هذه الأوطان لص، اسأل العصفور الطائر، قل له ما رأيك في هذا الحاكم؟ يقول لك هذا لص، يا سيدي معروف على امتداد الشارع العربي أن حاكمنا المصيبة لم يجسد طموحات هذه الأمة..

أولويات الحكام والأجهزة الأمنية



فيصل القاسم: بس يحيى زكريا خلينا بموضوع كيف تفسر هذه اللحمة العربية على الصعيد الأمني، جاوبني على هذا السؤال، قبل أيام، بس دقيقة يا أخي، قبل أيام احتفلت وزارات الداخلية العربية باليوبيل الفضي، ماشي؟ 25 سنة من الحب والوئام، لا بل إنك إذا نظرت إلى اجتماعات وزراء الداخلية أنت يعني تعرفهم يبدون وكأنهم عرسان في ليلة الدخلة، كما يصفهم البعض، يعني كله مبسوط وكذا، بس السؤال المطروح لماذا لا يجتمعون مثلا اقتصاديا أو تجاريا أو كذا؟ جاوبني.

يحيى أبو زكريا: يا أبا أصيل، الأولوية للحاكم العربي ليس التنمية، الأولوية للحاكم العربي ليس النهضة، الأولوية للحاكم العربي ليس إعطاء سكن مريح للمواطن، الأولوية للحاكم العربي ليس تطبيب المرضى وتعليم الأميين، الأولوية للحاكم العربي الأمن وزراء الداخلية..

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب والأمن يا أخي، الأمن أهم شي الأمن مهم يا أخي..

يحيى أبو زكريا (متابعا): أي أمنهم، أمن العروش..

فيصل القاسم(مقاطعا):ياأخي كيف أمن العروش ليس هناك استقرار بدون أمن..

حازم حمادي (مقاطعا): ليس هناك اقتصاد بدون أمن، لا استثمار بدون أمن، لا تنمية بدون أمن،

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): ياسيدي هم يجتمعون لماذا؟ لأنهم مجمعون على ضرورة البطش بهذا المواطن، يخترعون كل الأساليب التي تجعلهم متفوقين في مسألة تعذيب المواطن، لم نسمع أنهم اتخذوا قرارا في صالح هذا المواطن. يعني أنت تدخل كل المطارات العربية تذل في المطارات العربية، هل وزراء الداخلية أوصوا بأن لا يتعامل مع المواطن كمتهم؟ تدخل أي مطار عربي تجد رجل الأمن يحقق معك بأتم معنى الكلمة، وكأنك مشبوه. كل مواطن مشبوه، دلني على مواطن يملك الجرأة والقدرة أن ينتقد نظاما سياسيا قائما في العالم العربي؟ هي الأولوية للأمن ولذلك يجتمعون. الحاكم العربي لا يهمه الاقتصاد بدليل أن وزراء الاقتصاد لا يجتمعون، بالمناسبة دعت جامعة الدول العربية إلى بعض هذه اللقاءات فتخلف الكثير من وزراء الاقتصاد، الدول الغنية لا تريد أن تدفع والدول الفقيرة تحضر إلى هذه الاجتماعات بغية الحصول على عطاء الدول الغنية، لكن فيما يتعلق بالأمن أنا أزيدك ليس وزراء الداخلية يذهبون إلى تونس فقط يا سيدي دولة عربية أرسلت عشرين جهازا أمنيا، ماذا قال لي دبلوماسي عربي؟ قال لي يا أستاذ يحيى أنا كل أسبوع ألتقي مع سفير هذه الدولة العربية التي تختلف مع بلادي جملة وتفصيلا، أتدري لماذا؟ قلت له لم؟ السر عندك. قال لأننا نتبادل الملفات، يعطيني ملف ضد هذا فأعطيه ملف ضد ذاك والظاهر في العلاقات السياسية يوجد تنافر في العلاقات السياسية..

فيصل القاسم(مقاطعا): لكن أمنيا؟ سمن على عسل.

يحيى أبو زكريا (متابعا): لكن أمنيا يتفقون.

فيصل القاسم: سيادة اللواء، ألا تتفق مع هذا الطرح الموجود في الشارع العربي أن الأنظمة العربية فعلا تختلف على كل شيء وتتحد أمنيا؟ يعني الوحدة العربية تحققت بأجلى صورها أمنيا، أنت تعلم القمم العربية يختلقون آلاف الذرائع كي لا يكون هناك قمة عربية، يختلقون آلاف الذرائع كي لا يكون هناك تجارة بينية في العالم العربي، يختلقون آلاف الذرائع كي لا يكون هناك سياسات تربوية وإعلامية مشتركة. ليش الأمن مشترك دائما؟ 450 مؤتمر أمني خلال 25 سنة ليش طيب؟ فسر له للمشاهد.

حازم حمادي: علشان زي ما بيقول الدكتور يحيى بيتبادلوا الملفات لبعض؟ دي نكت.

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): تأكلون الشطائر يعني؟ معذرة أنت رجل..

حازم حمادي (مقاطعا): تدي له ملف ويدي لك ملف؟ رايحين يقعدوا مع بعض علشان يدوا بعضهم ملفات؟

يحيى أبو زكريا: يا سيادة اللواء أنت عشرون سنة في أمن الدولة في مصر صحيح؟

حازم حمادي: أنت لك ثلاثين سنة في السويد هربان..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): عشرون سنة، دقيقة..

حازم حمادي (مقاطعا): روح الجزائر إرجع بلدكم، إرجع الأرض العربية..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): أنا في الأرض العربية.

حازم حمادي (مقاطعا): بطّل أمن في السويد، أنت هنا جاي زائر، روح بلدكم..

يحيى أبو زكريا: أنا في الأرض العربية ياسيدي العزيز..

حازم حمادي: أنت تحدثت عن سكان القبور في مصر من أخبرك ذلك؟ قرأت ذلك؟ أريد القراءة أنت تتحدث باللغة العربية الفصحى..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): حضرة اللواء لا أنا أعرف أنهم يسكنون في الشيراتون هم يسكنون في الهيلتون والله أنا رأيتهم وكل واحد يسكن ماشاء الله في فيلا على النيل الله أكبر.. 

حازم حمادي: لا والله كل الناس عايشة عندنا ومش محتاجين من سيادتك توعي النظام المصري أو النظام العربي ما يسكنهم في القبور إحنا إن شاء الله بلادنا والعالم العربي كله آمن، ما نعرفش العالم الأوروبي آمن و لا مش آمن، التوثيق الأمني ده لمصلحة المواطن، طيب بيقول لك بيتفقوا على كيفية تعذيب المواطن؟ إيه ده؟ العالم دي كلها بتشتغل من أجل المواطن، أي حاكم عربي؟ وأي أجهزة أمنية؟ وأي أجهزة اقتصادية؟

فيصل القاسم(مقاطعا): طيب لماذا يسمونها أمن الدولة إذاً؟

حازم حمادي: لأنها تؤمن الدولة..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): وتقتل المتظاهرين في الشوارع..

حازم حمادي: مين قلك تقتل المتظاهرين؟

يحيى أبو زكريا: نعم رأينا صور الجثث في الشارع.

حازم حمادي: دقيقة وحدة استنى ما تقاطعنيش بقى خليني أكمل كلامي..

يحيى أبو زكريا: تفضل ياجناب اللواء.

حازم حمادي: هم ما قتلوش، ما عندناش قتل المعتقلين، عندنا تقطيع رقاب في الجزائر يعلقوهم على الشجر نحن ما عندناش الكلام ده.

يحيى أبو زكريا: من فعل ذلك؟

حازم حمادي: ما عرفش مين؟

يحيى أبو زكريا: الأجهزة الأمنية..

حازم حمادي: الأجهزة الامنية بتعمل كده؟

يحيى أبو زكريا: نعم وأكثر، لماذا رجال الأمن نزلوا من السماء؟ ملائكة؟

حازم حمادي: يا سيدي الفاضل أكمل كلامي بقى. أنت تنتقد الأنظمة بشكل أنا مش عارف إيه ده أنت شايف الدنيا كلها سوداء كل الوزراء والحكومات والحكام العرب شغالين علشان يعذبوا المواطن؟ الناس دي بتشوف الويل علشان تخدم المواطن، نحن قياداتنا وحكوماتنا العربية حكومات وطنية بيهدفوا.. أنت تشكك، إيه التشكيك ده؟ من دفعك إلى هذا التشكيك؟ أنك تشكك في كل الأنظمة العربية يأخي استنى خليك معايا ما تقاطعنيش بقى بلاش مقاطعة لو سمحت..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): الواقع العربي..

حازم حمادي: الواقع العربي، خليك من المتفائلين وبتحب بلادنا قوي..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): ونحن نحب بلادنا..

حازم حمادي: أنت تحب تراب السويد.

يحيى أبو زكريا: لا أبدا نهائيا..

حازم حمادي: خليك معايا نحن نحب بلادنا ونعشق بلادنا. كعربي نعشق تراب العرب وحنبقى كويسين والحتة اللي فيها عجز حنصلحها إنما عمر ما في واحد مسؤول بيعذب مواطن كما تدعي ولا سكان مش عارف إيه، إيه ده؟ ده أنت ما قلتش كلمة فيها إيجابية خالص، طيب حتى كلامك يبقى موضوعي إدي حتة إيجابي وحتة سلبي..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): أنا أعطيك إيجابية واحدة..

حازم حمادي: أتكلم ما تقاطعنيش لو سمحت الراجل ده بيدير اللقاء، أكمل كلامي..

فيصل القاسم: بس دقيقة تكمل كلامك بس جاوبني على نقطة بس كيف ترد على الذين يقولون إن سبب هذا الغرام والهيام بين وزارات الداخلية العرب، مش كلامي هذا كلام كلام المعلقين، إن كل هذه الأنظمة العربية لديها صفة مشتركة، معظم الأنظمة العربية هي فاقدة للشرعية..

حازم حمادي (مقاطعا): الأجهزة الأمنية؟

فيصل القاسم: لا الأنظمة العربية هي فاقدة للشرعية وإذا كان هناك اتفاق أمني فهو بالدرجة الاولى لدوس المواطنين العرب. بيقول لك هناك تعاونوا على البر والتقوى وليس على الإثم والعدوان، هون هو تعاون على الظلم والطغيان، تعاون على الظلم والطغيان ماذا تقول لهم؟

حازم حمادي: أقول لك بتقول الأنظمة العربية غير شرعية مش شايف في مصر وفي العالم العربي نظام غير شرعي، عندنا في مصر انتخابات أجريت على رئاسة الجمهورية كان زمان بالاستفتاء، بعد التعديلات التي أدخلها رئيس الجمهورية أصبح بالانتخاب الحر المباشر، الانتخابات التي أجريت من كم سنة كانت بين عشر مرشحين، وهناك تطوير أفعل في الدستور حتى تتاح أكبر حرية في الانتخابات، مش في كل دولة بيحصل انتخابات؟ ودول فيها مملكة ودول فيها إمارات ما فيهاش انتخابات يبقى اللي في النظم دي كلها شرعية، كلها شرعية، لأن الأوضاع هي قائمة كده، أنت بتقول بقى مش شرعية؟ يعني بتجيب الأجهزة الأمنية تحمي عدم شرعيتها؟ مش عايزين نقول كدة نحن في بلادنا العربية في حاجة دلوقت ثقافة، أنا قلتها في بداية اللقاء، ثقافة حقوق الإنسان، الثقافة دي مهمة جدا بدأت تنتشر في كل الدول العربية، ثقافة بقى لها وضعها..

فيصل القاسم(مقاطعا): ومن يكرسها؟ الأجهزة الأمنية؟

حازم حمادي: طبعا والأجهزة الأمنية هي التي تكرس حقوق الإنسان.

فيصل القاسم: بس يحيى أبو زكريا قال سيادة اللواء كلاما مهما، الأجهزة الأمنية ووزارات الداخلية العربية هي التي تكرس ثقافة حقوق الإنسان في العالم العربي، يعني هم يجتمعون في تونس بشكل منتظم لا يغيب واحد فقط، لحماية المواطن ليس للتواطؤ على المواطن بل لحماية حقوق الإنسان. جاوبني على النقطة، الإنسان هو بالدرجة الأولى المهم بالنسبة لهم يا رجل.

يحيى أبو زكريا: ياسيدي العزيز كأنك تدعوني للقهقهة وأنا لا أريد أن أقهقه نهائيا. هذه أكبر أضحوكة في التاريخ العربي أن رجالات الأجهزة الأمنية ووزراء الداخلية العربية يهمهم بل كل همهم أن يحققوا كرامة المواطن العربي، المواطن العربي من طنجة إلى جاكرتا يصدح. كفاية، كفاية أيها الحاكم العربي ارحل، كفاية أيها الطغاة ارحلوا، كفاية أيها الظلمة ارحلوا، كفاية يامن سلبتم أموال الشعوب ارحلوا. ربما هو يسمع في الأندية الأمنية هذا الكلام الجميل ويمدحون أفعالهم ويزكون ما يقومون به! ياسيدي الكريم أنت هل خرجت إلى الشارع العربي؟ يا أيها اللوا، هل خرجت إلى الشارع العربي، واستمعت إلى أنين المواطنين؟ 

حازم حمادي (مقاطعا): أنا لا أجاملك أنت خطيب بارع وتتحدث العربية الفصحى الجميلة ولكنها لا تؤثر على الرأي العام لأن هذا أسلوب خطابي. متى خرجت أنت إلى الشارع العربي؟

يحيى أبو زكريا: أنا موجود في الشارع العربي.

حازم حمادي: أنت في الشارع؟ فين؟

يحيى أبو زكريا: بالمناسبة أنا لست في السويد أنا مقيم في لبنان،نعم، معهد السيد العزيز، يعني أنا ابن هذه البيئة العربية وأحب وطني ربما أكثر منك وأريد لأوطاني أن تكون بدون ظلم بدون طغاة بدون جبابرة بدون سجون بدون عنجهية الحاكم الذي يقول كما قال فرعون لا أريكم إلا ما أرى. نحن نطالب بأن يسمح لهذا الشعب بمبدأ التداول على السلطة، قلت لي أنت نعم يوجد شرعية وعلمتم المواطن العربي ثقافة حقوق الإنسان، هلا علمتمونا أيضا مبدأ التداول على السلطة؟ بأي حق الحاكم العربي منذ أن كنا صغارا إلى أن نحن ماضون إلى اللحد وهو هو ولم يتغير؟ هل عجزت الأرحام في العالم العربي أن تلد كفاءات سياسية قيادات سياسية شابة؟

عن الديمقراطية وحقوق الإنسان



فيصل القاسم(مقاطعا): بس خلينا بموضوع الأمن وحقوق الإنسان.

حازم حمادي: أنت بتتكلم عن الحاكم والحكام والغير أمنيين، منقول يا أخواننا دلوقت النظام، النظم، الدول العربية كلها فيها نظم ديمقراطية، ألم تجرى، وأنت واضح أن لك فكر معين، ألم تجرى في مصر الانتخابات الحرة وفي الأردن وفي عدة دول وفي الكويت..

فيصل القاسم(مقاطعا): كي لا يكون موضوعنا الانتخابات دائما..

حازم حمادي (متابعا): معلش ما هو نقلنا له،  ألم تجرى الانتخابات في الكويت حرة؟  ألم تجرى في مصر عام 2005 انتخابات حرة؟ ألم تجرى في الأردن؟ ألم تفرز تلك الانتخابات عن مثل في مصر 1988 أخوان وفي الكويت عدد كبير من الأخوان دخلوا؟ هل الدولة إذا كانت بتحمي الحاكم كما تذكر لم تتدخل ليه في الانتخابات دي وتؤثر عليها؟ لماذا تتدخل؟ عندنا سياسة السياسة التنسيق، الديمقراطية، وحقوق الإنسان أصبح ثقافة في مصر، ثقافة أمنية وثقافة سياسية....

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني أمنيا أجهزة الأمن لا هم لها إلا الديمقراطية وحقوق الإنسان...

حازم حمادي (متابعا): سعادة الرئيس.. دي حأقولك عليها، بس..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميلة جدا أريد التأكيد....

حازم حمادي (متابعا): هذه المواد إحنا مش حنأخذها.. دي واقع فعلي..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل..

حازم حمادي (متابعا): أصلا هو بيبص لإيه؟ بيقول لك التعذيب، طيب هل سمعت حضرتك إنه في ضباط، ضباط مصريين انحبسوا وعرب...
فيصل القاسم (مقاطعا): وعرب انحبسوا بسبب...

حازم حمادي (متابعا): وعرب صدر ضدهم أحكام قضائية ومحبوسين، ليه حبسوا؟ طيب كان ممكن قياداتهم...

فيصل القاسم (مقاطعا): لأنهم انتهكوا أو تجاوزوا..

حازم حمادي (متابعا): تجاوزوا في أقسام الشرطة وأتوا بتصرفات غير مسؤولة فيها مساس بحقوق الإنسان، يا أخوانا الأوضاع اختلفت، إحنا ما نقعدش نقرأ الكتابات ونخطب خطب عصماء وننسى مصالح بلادنا وأمن بلادنا وأمن أولادنا، إحنا دلوقت عايزين نخلي استثماراتنا ونخلي اقتصادنا في العالم العربي يبقى كويس والدولة الغنية تساعد الدولة المحدودة، ونعمل اقتصاد مترابط والاقتصاد لن يرتبط ولن يبقى قوي إلا عندما يكون هناك أمن، الأمن هو الذي ينمي الاقتصاد، الأمن هو الذي يعمل استثمار، مش تقول لي ايه؟ المخدرات وتجارة الأطفال وغسيل الأموال والهجرة غير الشرعية دي كلها مش قضايا تهدد اقتصادنا...

فيصل القاسم (مقاطعا): كلام جميل جدا، يحيى، كلام في غاية الخطورة والأهمية. أنا أسألك، سيادة اللواء قال أن هناك مؤامرات على هزهزة الأوضاع أو زعزعة استقرار الأجهزة العربية والأمن العربي بحيث أنه تخرب الأمور. طيب جاوب سيادة اللواء على هذه النقطة، أليس لدينا إرهاب؟

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): نعم.. نعم.. أنا أجيب..

فيصل القاسم (مقاطعا): أليس لدينا مخدرات؟ جاوبني على هذه النقطة يعني تريد أن تنسف كل الذي تقوم به أجهزة الأمن؟

يحيى أبو زكريا: أولا نقطة، أبا أصيل نقطة، نقطة، هو قال يوجد مؤامرة من الخارج قال جناب اللواء يوجد مؤامرة من الخارج لدكدكة الأمن القومي العربي وبالتالي يتراجع الوطن العربي، جيد، يا أخي حكامنا عبيد لدى بوش، بوش لا يحتاج أن يبعث لهم سفير، يكفي أن يفهموا ما يريده بوش فيفعلون...

حازم حمادي (متابعا): لا.. لا.. لا وهذا اسمه حوار...

يحيى أبو زكريا (متابعا): كوندليزا رايس تأتي من العالم العربي فتصنع حكامها فيأتمرون..

حازم حمادي (متابعا): الوطنية العربية والقومية العربية أن تصف حكامها بالعبيد...

يحيى أبو زكريا (متابعا): بأوامر أميركا فأي خارج هذا الذي يريد أن...

فيصل القاسم (مقاطعا): خاصة وأنها اجتمعت مع أجهزة الأمن قبل قليل..

يحيى أبو زكريا (متابعا): اجتمعت مع رؤساء، فينا نقول للمشاهدين جاءت كوندليزا رايس إلى عاصمة عربية والتقت مع رؤساء أجهزة أمنية، دعني في هذه اللحظة تحديدا أحيي صاحب الوعد الصادق في لبنان وأقول له إن الموساد اتخذ قرارا باغتيالك، وإنه ينسق في هذا السياق مع أجهزة أمنية عربية. ما معنى هذا؟ لماذا استهداف قوى الممانعة؟ لماذا استهداف قوى المقاومة في العالم العربي؟ ثم عن أي إرهاب تتحدث؟ يا سيدي زعيم للقاعدة من بلاد عربية كان في السجن كان لا يؤمن بالفكر التكفيري انتقل إلى فكر القاعدة لأن الأجهزة أو رجال من الأجهزة الأمنية انتهكوا عرضه، انتهكوا عرضه في السجن فانتقل إلى الفكر التكفيري، شاب آخر قام بعملية أمنية ضد مديرية أمنية في دولة عربية وقام بذلك انتقاما لأخته التي اغتصبها رجال الأمن، فهم الذين دفعوا إلى إيجاد الحالة الإرهابية المطلوبة لإدامة حالة الطوارئ. يا فيصل هنالك الكثير من الحقائق، نحن لا يمكننا أن نقول إن النظام الرسمي العربي بخير وإن الأجهزة الأمنية تعمل على أمن المواطن، لا.. هنالك تحقير لهذا المواطن، هنالك بعض السجناء السياسيين ملفاتهم في الأدراج بالسنوات لا نعرف عنهم شيئا، هل اطلع على القوائم الدولية لمعتقلين سياسيين عرب؟ هل اطلع عن أشخاص وصلوا إلى مطارات عربية وجرى تخديرهم وسلموا لأميركا وبريطانيا وحتى فرنسا؟ كيف الغرب يريد أن يدكدك أمننا القومي وأمننا القومي مرتهن لهم؟ مرتهن لهم.

فيصل القاسم: سيادة اللواء ماذا تقول له؟ يعني هذه النقطة تحديدا، يعني أنت تتهم الأمن العربي وأجهزة الأمن المتحدة، بين قوسين، هي الوحيدة المتحدة في العالم العربي، أجهزة الأمن المتحدة لازم يسموها..

حازم حمادي: هي متحدة، لازم تتحد..

فيصل القاسم: متحدة، لازم تتحد.. يقول لك إن هذه...

حازم حمادي: مش لإهدار حقوق المواطن..

فيصل القاسم: بالضبط، يعني يقول لك إن هذا الكلام عن أنها مستهدفة هذا كلام. لأنه هي إذا كانت في خدمة أحد هي في خدمة الأنظمة، كما يقول لك الاستفتاء، وخدمة الذين يحمون الأنظمة بره.

حازم حمادي: هي يعني منقول إن أجهزة الأمن سيدي الفاضل عندما تجتمع علشان تناقش موضوع الإرهاب، ما رأيك في مناقشة موضوع الإرهاب؟ لنعد لوزراء الداخلية اجتمعوا علشان يناقشوا الإرهاب، الإرهاب الموجود في الجزائر والإرهاب يلي كان في الكويت وإرهاب في السعودية والإرهاب في بيروت والإرهاب في العراق، من القائم على هذا الإرهاب؟ من؟ من؟ من القائمين على هذا الإرهاب؟ من الذين يقومون بالأعمال الإرهابية في العراق النهارده؟ من الذي يحصد أرواح الأطفال والنساء والشباب والشيوخ في العراق؟ هل الجيش الأميركاني؟

فيصل القاسم (مقاطعا): فرق الموت...

حازم حمادي (متابعا): فرق الموت.. أليس..

فيصل القاسم (مقاطعا): فرق الموت يلي عملها نيغرو بوند يعني ما لها علاقة، يلي عملها بالهندوراس من قبله أجت عالعراق هذه ما لها علاقة، وبلاك ووتر هذه الأجهزة الأمنية... ما عملت شيء في العراق...

حازم حمادي: أمال مين؟ ما عملت حاجة في العراق، أمال مين؟ بيموت الناس في العراق؟

فيصل القاسم (مقاطعا): لأ.. بلاك ووتر يعني هذه الأجهزة الأمنية...

حازم حمادي (متابعا): هما دول يلي بيموتوا في العراق؟

فيصل القاسم (مقاطعا): لا.. لا يعني ما عملت شيء..

حازم حمادي (متابعا): ما عملت حاجة، هل الإرهاب؟ دقيقة واحدة بس..

فيصل القاسم (مقاطعا): بالضبط.. تفضل..

حازم حمادي (متابعا): هل الإرهاب الذي يعني بلاك ووتر بيرجعه يلبس حزام ناسف ويوقف في وسط السوق في العراق علشان يفجر؟

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل.. جميل.. كويس صحيح..

"
ضابط أمن أفصح لي أنهم يقومون بأعمال ظاهرها ضد أمن الدولة، لكن باطنها التمكين للدولة
"
أبو زكريا
يحيى أبو زكريا: فعلوها.. فعلوها، مصدري ضابط مارينز أميركي في فرنسا صاحب كتاب "اقتل ثم اقتل ثم اقتل" يقول كنا مكلفين من قبل القوات الخاصة الأميركية بعمليات أمنية ضد أبرياء. يعني أنتم منطقكم أمن الدولة. يوجد أستاذي العزيز.. تعرف عندما صفي رئيس دولة عربية، سألت رجل من أمن الدولة قلت له إن أصابعكم واضحة في مسألة الإغتيال، قال عندنا بند يسمى مقتضيات أمن الدولة، أحيانا نقوم بأعمال ظاهرها ضد أمن الدولة لكن باطنها التمكين للدولة.

حازم حمادي: لا.. لا كلامي واضح مش إنه.. أنت بتقول الكلام ده هناك في حتت معينة أنا مش حأتكلم عليها علشان دي...
فيصل القاسم (مقاطعا): خارج النقاش..

حازم حمادي (متابعا): خارج النقاش لأنها تخصه هو وهو طرف فيها قد يكون الله أعلم، أو من بلد لكن إحنا الوضع مش بالسواد ده، يا أخواننا الإرهاب الذي يحدث في العالم العربي لا بد أن يكون في تنسيق. النهارده من المستفيد من الإرهاب؟

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): الحكومات، نعم..

حازم حمادي (متابعا): الحكومات، المستفيد من الإرهاب..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): هو العنف المطلوب لإدامة عمرها...

حازم حمادي (متابعا): المستفيد من الإرهاب هم الحكومات..

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): باسم الإرهاب تعطلت الديمقراطية، باسم الإرهاب تعطل مبدأ التداول على السلطة، باسم الإرهاب يقتل الصحفيون، الآن بناء على.....

حازم حمادي: الإرهاب، دقيقة واحدة بس خليك معايا، الإرهاب لم يأت كله لمصلحة أمن الغرب وأميركا.. التصرفات ونتائج الإرهاب، حأقول لسعادتك حاجة، من بعد أحداث 11 سبتمبر ماذا حدث؟ مش بدأت الضربات تتوالى لنا كعرب، كمسلمين في العالم كله؟ ما إحنا كنا معتدلين متوازنين إنما بدأت توصف الإسلام بالإرهاب، ألم توصف وأنت كنت في السويد مثلا؟

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): صحيح.. صحيح..

حازم حمادي (متابعا): ايه السبب؟ إيه يلي إحنا استفدناه كمسلمين وكعرب من الأحداث الإرهابية التي شهدها العالم؟ ايه يلي إحنا استفدناه أنا بسألك سؤال، ايه اللي إحنا استفدناه؟ يلي استفاد مش إحنا، اللي استفاد الغرب وأوروبا وأميركا، استفادت من هذا استفادة كبيرة، حققت حاجات أنا مش حأقدر أحكي فيها أكثر.. هل استفاد الحكام من الإرهاب؟

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): استفادوا نعم.. استفادوا نعم..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يا جماعة.. بس ياجماعة الوقت...

حازم حمادي (متابعا): الحكام ووزرائهم؟ ألم يحاول اغتيال العديد من..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا جماعة بس دقيقة، سيادة اللواء هناك نقطة، أنت تقول لمكافحة الإرهاب والمواطن كذا، يسألك أحد الأشخاص، يعني متى اجتمع وزراء الداخلية العرب للاتفاق على قرارات تصب في مصلحة مواطني هذه الدول؟ مثلا مثل إلغاء التنقل بينها بجوازات السفر والاكتفاء بالهويات العادية، ومثل زيادة الموظفين في المطارات والموانئ لتسريع عمليات الدخول والخروج، ومثل منع الشرطة في المطارات من حمل الأسلحة. أما في الدول العربية فتزيد إجراءات الدخول والخروج على الحدود بينها بعد كل مؤتمر، وسوف يحتاج المواطن العربي بعد أشهر إلى ثلاثة جوازات سفر وخمسين تأشيرة دخول حتى يتمكن من قطع الحدود بين بلدين عربيين المسافة بين عاصمتيهما لا تزيد عن 100 كم. هذا هو السؤال، يعني في الغرب يجتمعون وزارات الداخلية لكن كلما اجتمعوا تجد أن الإجراءات صارت أفضل لمصالح المواطن، نحن لا يجتمع.. الآن هناك قانون مكافحة؟ هناك أي عربي يقول كلمة لصالح المقاومة يمكن أن يتهم بالإرهاب، بالقرار الأخير...

حازم حمادي (مقاطعا): بالقرار الأخير بتاع مجلس الوزراء، أي واحد بيقول إيه...

فيصل القاسم (متابعا): أي واحد ممكن يقول لك أنا مع المقاومة يقولون له أنت إرهابي، تعال لهون..

حازم حمادي: لا ما يقولش شيء، لازم يكون كلامه يهدف إلى تشجيع العمليات الإرهابية، لكن مش كل واحد. يعني أنا أجي في إحدى الصحف بتنشر خبر عن عملية إرهابية، أقول له تعال أنت أوديك المعتقل، لا طبعا..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل جداً.. كيف ترد على هذه النقطة تحديدا؟ معنا نص دقيقة، موضوع الإرهاب هذا الأخير يلي صاير..

يحيى أبو زكريا: مبدئيا بات أي صحفي اليوم ملاحق بموجب القرارات الأخيرة التي اتخذت في مجلس...

فيصل القاسم (مقاطعا): في مجلس وزراء الداخلية...

يحيى أبو زكريا (متابعا): أي صحفي يناقش الوضع السياسي يتهم بالتحريض ضد الإرهاب، أي كاتب مدونة في الإنترنت لاحقوه، حتى الحاسوب إذا شم أمن الدولة أن هنالك مساس بأمن الدولة فلهاذا الجهاز أن يلاحق أي مواطن. وأنت تعرف التقرير الذي صدر البارحة عن انتكاسة حرية الصحفيين في العالم العربي. ياسيدي نحن نعاني الأمرين وكل كلمة نقولها وكل موقف نطلقه وكل كلمة نكتبها حملتنا الانتقال من وطن إلى وطن آخر..

فيصل القاسم (مقاطعا): شكرا.. آخر جملة أقل من دقيقة، موضوع الإرهاب الأخير، موضوع إنهم اجتمعوا في تونس واحتفلوا وطلعوا لنا بالقانون هذا، تعديل المادة، مكافحة الإرهاب...

حازم حمادي: تعديل المادة، مكافحة الإرهاب، بيقول الذي يقوم بنشر أو إذاعة أو الخ أو بهدف، ده المقصود بالتحديد يا باشا، بهدف تشجيع ارتكاب تلك الجرائم. هل أنت دلوقت يا قناة الجزيرة نشرت خبر عن عملية إرهابية، فلان الفلاني عمل إرهاب، حأجي أقول لك أنت معهم؟ لكن لازم يكون لك هدف لتشجيع...

يحيى أبو زكريا (مقاطعا): لكن عندما تقول أن الدولة هي التي خلقت الإرهاب عندها قد يكون مصيري ومصير أبا أصيل السجن...

حازم حمادي (مقاطعا): لا.. لا معلش يلي عملوا الإرهاب للأسف هم العمامة والجلباب، الإرهاب في العالم العربي..

فيصل القاسم (مقاطعا): هل تعتقد أن التعاون الأمني الوثيق، يا جماعة بس دقيقة انتهى الوقت...

حازم حمادي (متابعا): العمامة والجلباب، عودوا إلى مساجدكم واتركوا السياسة، واتركوا العمل..

فيصل القاسم (مقاطعا): هل تعتقد أن التعاون الأمني الوثيق بين الحكومات العربية من أجل حماية الأوطان أم حماية الحكام؟... من أجل حماية الأوطان، نزلت النتيجة 3.1% فقط، حماية الحكام 96.9%، لم يبق إلا أن نشكر ضيفينا سيادة اللواء حازم حمادي ضابط أمن الدولة المصري سابقا، ويحيى أبو زكريا الباحث والكاتب. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين هنا فيصل القاسم يحييكم من الدوحة.