- قانونية محاكمة بوش كمجرم حرب
- مبررات المحاكمة وموقف الشارع العربي
- دور النظام الدولي والحكام العرب في تمادي بوش
- إمكانية العرب ووسائلهم في ملاحقة بوش

فيصل القاسم
  الهادي شلوف
 عبد العظيم المغربي
فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدينا الكرام. خمسون مليون ضربوا الرئيس الأميركي جورج بوش بالحذاء في آخر لعبة على الإنترنت والكثيرون مستعدون لابتياع الحذاء الذي أخطأ رأس الرئيس بملايين الدولارات، أما المعمل الذي أنتج حذاء منتظر الزيدي فقد باع حوالي نصف مليون زوج أحذية لآلاف المشترين من أصقاع العالم. أليس هناك إجماع عربي وعالمي للاقتصاص ممن أسمته وزيرة العدل الألمانية السابقة بهتلر العصر، فلماذا لا يحاكم هذا النازي الجديد كما حوكم النازيون في محاكم نيورنبيرغ؟ يضيف آخر. لماذا قبضت أميركا من ليبيا مليارات الدولارات فدية للأميركيين الذين قضوا في حادثة لوكربي، من يعوض أهالي الملايين الذين قتلهم بوش في العراق وأفغانستان والصومال وفلسطين ولبنان؟ ألم يطالب المدعي العام الأميركي السابق بوكليوسي بمحاكمة بوش وإعدامه كمجرم حرب؟ لكن في المقابل من قال إن كل العرب يريدون الاقتصاص من بوش؟ ألم يكن الكثيرون من العرب شركاء في جرائمه؟ ألم يمولوا حتى حروبه العبثية؟ ألا يحظى الرئيس الأميركي باحترام بالغ لدى شريحة لا بأس بها في العالم العربي؟ ألا يعتبره البعض محررا؟ ثم أليس من الخطأ استهداف الرئيس الذي لا يمثل سوى عزقة صغيرة في النظام الأميركي الكبير؟ ألا نعيش في عالم يحكمه الكبار وشريعة الغاب، متى استطاعت الأرانب محاكمة الأسود؟ أليس في الدعوات المطالبة برأس بوش قضائيا مجرد أضغاث أحلام؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على نائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب عبد العظيم المغربي المنسق العام للجنة التعبئة الشعبية العربية، وعلى الدكتور الهادي شلوف الحقوقي الليبي والعضو في المحكمة الجنائية الدولية، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

قانونية محاكمة بوش كمجرم حرب

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على هذه الحلقة، هل تؤيد محاكمة جورج بوش كمجرم حرب؟ 95,9% نعم، 4,1% فقط لا. دكتور شلوف لو بدأت معك، الرئيس الصربي سلوبودان ميلوزوفيتش قتل بضعة آلاف أو اتهم بقتل بضعة آلاف جروه إلى المحكمة الدولة وقتل هناك ولا أحد يعرف كيف قتل حتى الآن، الرئيس العراقي صدام حسين أيضا اتهم ببعض القتل، قطعوا رأسه، الآن الرئيس السوداني مطلوب للعدالة الدولية بتهمة غير مؤكدة، للمحاكمة، بضعة أشخاص قتلوا الحريري العالم كله متأهب من أجل عضو برلمان لبناني، ليبيا دفعت مليارات الدولارات من أجل بضعة رؤوس أميركية، فلماذا لا يحاكم ما أسمته وزيرة العدل الألمانية بهتلر العصر قاتل ملايين الأشخاص والأطفال في أفغانستان في العراق في الصومال في فلسطين في أفغانستان، لماذا لا يتحرك العالم؟

الهادي شلوف: أولا بكوني فرنسي وأيضا عربي مسلم فبكل تأكيد تهمني كثير البلاد العربية ولهذا السبب قد أنشأنا منظمة اسمها الجمعية الأوروبية العربية للمحامين والقانونيين بباريس للدفاع عن الدول العربية ونحن نستنكر أي اعتداء على أي بلد عربي من ناحية المبدأ، نصل إلى مرحلة المحاكمة كما ذكرتم كيف للأرانب أن تحاكم الأسود؟ هنا السؤال يجب أن يكون لربما لماذا نحن العرب نحكم من أنظمة ديكتاتورية من جزارين، من عملاء، هم أساسا عملاء لأميركا، هم أساسا يعملون لصالح أميركا ضد الشعوب بتاعهم؟ السؤال الآن أيضا يطرح نفسه، أيهما أفضل الاستعمار الداخلي أو الاستعمار الخارجي؟ نحن نعاني من استعمار داخلي نعاني من أنظمة دكتاتورية استولت على الثروة استولت على السلطة وأيضا حولت البلاد، بلادها وإدخالها في حروب. نحن نعلم أن الرئيس السابق للعراق صدام حسين الذي كان يصيح له الشعب العراقي بالدم بالروح نفديك، نرى أن هذا الرجل قد جزر الوطن، كان جزارا للبلاد العربية أدخل بلاده في حروب مع إيران، أدخل بلاده واستولى على الكويت وأيضا قام بضرب الشيعة وقام باستعمال الأسلحة الكيماوية..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس دقيقة كي لا نأخذ وقتا طويلا أنا أريد أن تدخل في الجواب مباشرة.

الهادي شلوف: عفوا، أنا أقول أولا يجب علينا أن نفرق فيما بين بوش وبين الحكام العرب..

فيصل القاسم (مقاطعا): كيف يعني؟ بوش لا يستحق المحاكمة؟

الحكام العرب هم الذين يضربون أبناء بلادهم ويقتلونهم ويدخلونهم في حروب خاسرة ولن تكون هناك أي محاسبة لهؤلاء الحكام

الهادي شلوف:
لا، عفوا، سأرد على هذا السؤال، أولا الحكام العرب هم الذين يضربون أبناء بلادهم يقتلون أبناء بلادهم يجزرون أبناء بلادهم ويدخلونهم في حروب خاسرة ولن تكون هناك أي محاسبة لهؤلاء الحكام، نبتدئ من عبد الناصر إلى الأسد إلى كل هؤلاء الحكام أدخلوا في حروب، ليبيا أيضا دخلت في حرب في تشاد واستعملت كل الأسلحة التي بإمكانها ضد شعب مسالم بسيط جار، صدام حسين هذا المجرم ليس فقط أنه ضرب الآخرين جيرانه وإنما ضرب شعبه بالغازات السامة، ضرب مواطنيه ضرب الشيعة، أين كانت المنظمات وأين كان المواطن العربي؟ لم يتكلم عن هذه القضايا الأساسية، نحن نعلم أن في ليبيا هناك سجن، 1200 شخصا قتلوا ولم نسمع أي أحد تحدث عن هذه الجريمة..

فيصل القاسم: عن موضوع المحاكمة.

الهادي شلوف: المحاكمة، فبالتالي أنا أرى شخصيا أنه أساسا يجب أن نحدد المسؤوليات، أي رجل قانون يجب أن يحدد المسؤوليات، نأتي إلى عملية التدخل العراقي في الكويت ونأتي من بعد من هم الذين ساعدوا الجيش الأميركي وساعدوا بوش في ضرب العراق؟ نجد أن السعودية أنفقت مائة ألف مليار دولار وهذا ما قاله رامسفيلد أنه قال الملك في ذلك الوقت، قال إنه أذهب، الملك فهد، قال لرامسفيلد اذهب إلى رجل الخزانة أنا شخصيا لا أتحدث في هذه الأموال، وهذا رامسفيلد نفسه قال هذا الكلام وذهب هناك وأخذوا الأموال واستعملت الدول الأوروبية كل الأسلحة الخردة التي كانت موجودة في مصانعها منذ 1945 دفعوا العرب مبالغها لضرب المواطنين العراقيين، فبالتالي الدول العربية بما فيها مصر، مصر بعثت بجيش، سوريا أيضا، سوريا بعثت بجيش، تونس بعثت بجيش، المغرب بعثت بجيش، كل هذه الدول العربية هي التي سببت في ما حصل للعراق وبالتالي أنا شخصيا إذا كانت هناك محاكمة يجب أن تكون محاكمة للحكام العرب الذين هم تسببوا في دخول الأميركان إلى الجزيرة العربية وأيضا هم الذين يجب أن يحاكموا عن الجرائم التي ارتكبوها في حق العراق. أنا لو كنت عراقيا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس بوش، جاوبني على بوش، خلينا هلق ببوش العالم كله من خلال ردود الأفعال على ضربه بالصرماية في العراق، الجميع يريد أن يحاكم هذا الشخص، الكون كله، الكون كله تأهب احتراما لمنتظر الزيدي؟

الهادي شلوف: أنا أقول إن هذه ثقافة الأحذية ليست من ثقافتي وليست من ثقافة رجل القانون، أيضا ثقافة الأحذية وتعاطف الشعب العربي لأن الشعب العربي مر بحروب وهزائم، هي مرحلة نفسية ليس إلا، ثانيا إنني أستغرب جدا هذا التهويل لقضية وهو ما يدل أيضا على أن العقلية العربية ما زالت تعيش في تخلف وما زالت لم تواكب التطور العالمي ونأسف لهذا عندما نرى ابنة القذافي عندما تعرض أنها ستعطيه وسام الشجاعة، لربما سندخل وسام الشجاعة غدا إلى الأكاديمية السويدية ونعتبره أيضا جزء من أعمال، فشيء مؤلم..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس جاوبني جواب، ليش، لماذا تتهرب من الجواب؟ يعني تريد أن تقول إن بوش يعني ليس هو الذي يستحق المحاكمة؟

الهادي شلوف: أنا أقول هذا ولكن أيضا يجب أن..

فيصل القاسم (مقاطعا): دقيقة، بوش لا يستحق المحاكمة؟!..

الهادي شلوف (مقاطعا): أنا عفوا، لدي، لدي..

فيصل القاسم (متابعا): بس دقيقة، بس كي لا تأخذ الوقت. بوش لا يستحق المحاكمة، نائب الأمين العام لاتحاد المحامين العرب.

عبد العظيم المغربي: يعني يؤسفني في بداية الحديث أن أقول إن هذا كلام متضارب خرف غير ذي مضمون، أنا لا أعرف ماذا يناقش الزميل بالضبط، أنت توجه له سؤالا عن الجرائم التي ارتكبها نازي العصر جورج بوش وزملاؤه النازيون الجدد الذين خربوا العالم وخربوا معهم بلدهم هم أميركا كما نشاهد الآن فيتهرب من الإجابة ويقول حاكموا الحكام العرب..

الهادي شلوف (مقاطعا): أول ما نبدأ محاكمة العرب..

عبد العظيم المغربي (متابعا): من فضلك أنا ما قاطعتكش، محاكمة الحكام العرب ليست موضوعنا في الأساس، لكن من قال، من قال إننا حينما نطالب أن نحاكم مجرم الحرب النازي الجزار، الجزار، تعرف يا دكتور فيصل هيومان رايتس ووتش قالت إيه في تقريرها هذا العام؟ قالت إن الولايات المتحدة الأميركية هي أكبر سجان في العالم، إنها تسجن في العالم اليوم 3,2 مليون بني آدم في سجنائها وسجون عملائها في الكرة الأرضية، الملايين التي قتلهم ودمرهم، العراق الذي في عام 1980 الولايات المتحدة ومنظماتها المتخصصة قالت إن الخطة الخمسية المعدة للعراق في الخمس سنوات القادمة من 1980 إلى 1985 إن نفذت سيخرج العراق بمقتضاها من إسار بلدان العالم الثالث، اليوم العراق عاد إلى ما قبل القرون الوسطى بفعل الدمار الوحشي النازي الذي مارسته الإدارة الأميركية بقيادة مجرم الحرب بوش الآن. نحن في اتحاد المحامين العرب بالمناسبة نعمل منذ أربع سنوات إعدادا لمحاكمته كمجرم حرب ونعد وأنشأنا المركز العربي لتوثيق جرائم الحرب والملاحقة القانونية خصيصا لهذا الغرض، هو وزملاؤه وأمثاله، وننتظر، نعد الدقائق حتى يغادر ما يسمى بالحصانة المزيفة الاستعمارية التي يتولاها كرئيس للولايات المتحدة الأميركية ويخرج من الحكم لكي نطارده، وأنت تعلم والكل يعلم أن جرائم الحرب لا تسقط بالتقادم، سنظل وراء بوش وأمثال بوش نطاردهم حتى ننال حقنا منهم، لم يكن هتلر في يوم من الأيام يتصور أنه ستلحق به الهزيمة ولم يكن ستصور أنه معرض للمحاكمة ولم يكن يتصور أنه سيدفع إلى الانتحار هروبا من المحاكمة، وسيكون مصير جورج بوش أسوأ من ذلك في المستقبل.

فيصل القاسم: كيف ترد على هذا تحديدا؟

الهادي شلوف: لا، لا، عفوا، هنا دخل كلام بعيد عن القانون يعني، أنا كرجل قانون..

عبد العظيم المغربي: كيف بعيد عن القانون؟

الهادي شلوف: أنا أستاذ قانون، لا تحدثني بهذا، أنا أستاذ قانون أولا يعني لدي شهادات عليا ثلاث دكتوراه وأستاذ ومعروف في العالم وعضو بالمحكمة الجنائية الدولية، لا تحادثني في هذا الموضوع. بالناحية القانونية..

عبد العظيم المغربي (مقاطعا): اسمع، إن كنت قانونيا فأنا قانوني، أنت تقدم نفسك..

الهادي شلوف (مقاطعا): أنت مجرد ليسانس في القانون، لا تكلمني بهذا..

عبد العظيم المغربي (متابعا): أنت تقدم نفسك كعضو محكمة جنائية دولية، اعلم أني عضو محكمة جنائية دولية..

الهادي شلوف (متابعا): لست عضوا وكذاب، كذاب والله مش عضو..

عبد العظيم المغربي (متابعا): أنت عضو نقابة.

الهادي شلوف (متابعا): أنا مش عضو نقابة، هذه القائمة موجودة القائمة..

عبد العظيم المغربي (متابعا): أنت عضو نقابة، أنت كاذب فيما تقول..

الهادي شلوف (متابعا): أنت كذاب ولن أرد عليك..

عبد العظيم المغربي (متابعا): أتحداك، أتحداك الآن أمام الملايين..

الهادي شلوف: تفضل، تفضل أمام الملايين..

عبد العظيم المغربي: أنت هارب من ليبيا أصلا، أنت هارب من ليبيا..

الهادي شلوف: والله أنت كذاب، هارب من ليبيا إيه يا كذاب؟

عبد العظيم المغربي: تقول حاكموا الحكام العرب، اذهب..

الهادي شلوف: أنت بتكلمني أنت بهذا الكلام، أنا مش حأرد..

عبد العظيم المغربي: إذهب وناضل ضد حكامك في ليبيا..

الهادي شلوف: ok.

عبد العظيم المغربي: يا هارب، اذهب أنت وحارب.

الهادي شلوف: أحارب من؟

عبد العظيم المغربي: في باريس، وتحارب من باريس..

الهادي شلوف: هذا كلام.. كلام شوارع..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يا جماعة كي لا ندخل في الجانب الشخصي، أنا أريد..

الهادي شلوف: لا، عفوا.

فيصل القاسم (متابعا): لا، دقيقة، تريد، ماذا ترد على هذا الكلام على هذه الحملة العربية المنظمة لملاحقة بوش كمجرم حرب، رجاء سؤال، جواب؟

الهادي شلوف: هذا كله كلام دعائي، أولا كما أنت ذكرت يا دكتور فيصل بأن هذه الأرانب تريد أن تحاكم الأسود، أولا بالنسبة..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني نحن أرانب لا نستطيع أن نحاكم بوش؟

الهادي شلوف: عفوا، عفوا، هو لا يمكن المحاكمة لأنه من يحاكم بوش؟ الوحيد الذي يحاكم الرئيس بوش هو القانون الأميركي، القضاء الأميركي، القضاء الأميركي يعرف عنه أنه حاكم الرئيس نيكسون وحاكم الرئيس كلينتون وبإمكانه أن يحاكم أي شخص، وأي شخص..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني كلينتون يتحاكم على أنه باس واحدة أما بوش لا يحاكم على قتل الملايين يعني؟!

الهادي شلوف: هذا أمر متروك للقضاء الأميركي وللقانون الأميركي فهو مواطن أميركي وهنا ما يدل على القوانين الأميركية على أن هذا الرجل يخضع مثل بقية الناس، أنا أخضع للقضاء..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب لماذا حاكمتم، لماذا أنت شاركت في محاكمة، في المحاكم، سلوبودان ميلوزوفيتش؟ لماذا تلاحقون الآن الرئيس السوداني؟ لماذا..

الهادي شلوف (مقاطعا): نحن لا نلاحق..



مبررات المحاكمة وموقف الشارع العربي

فيصل القاسم (متابعا): ماشي، ماشي، طيب لماذا أنت تدافع عن بوش، لماذا الآن القضاء الأميركي هو المختص؟

الهادي شلوف: عفوا أنا لا أدافع عن بوش، أنا أولا أحمل المسؤولية كرجل قانون ضد الحكام العرب ومسؤوليتهم عن كل ما حصل للعراق، هذه أولا، ثم أنني أيضا أضع المسؤولية الكاملة على الرئيس السابق العراقي صدام حسين..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني بوش بريء؟

الهادي شلوف: لا، عفوا، عفوا، سأبقى..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس دقيقة، يعني بوش بريء؟

الهادي شلوف: بوش يواجه دولة من أجل مصالحه، يجب أن يكون شيئا طبيعيا، ولن يعدم أميركي في بلده، ولم يعدم أميركي خارج بلده..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس يعدم مليونين عراقي مش مشكلة؟!

الهادي شلوف: لا، لم يعدم، صدام حسين أعدم أربعة مليون مسلم من إيران ومن العراق، صدام حسين جزر سكان الموصل، صدام حسين ضرب أبناءه وأبناء شعبه في حلبجة ولم يتحرك أي واحد عربي لأن هؤلاء هم أكراد، فبالتالي يجب علينا أن نكون واقعيين، هؤلاء الحكام العرب يجب أن نحاكمهم قبل أن نطالب بمحاكمة شخص آخر. ثم يا أخي لننظر الصورة هذه وأتمنى أن المخرج يشوفها، هذه الصورة تظهر أن المواطن العراقي فرح اليوم واليوم ما حصل أيضا بضربة الحذاء هو ما يوضح أن هذا المواطن العراقي أصبح حرا الآن بإمكانه أن يتكلم في وقت صدام كان من الممكن أن يقتل حالا وتقتل أسرته وتعدم قبيلته وتعدم المدينة التي يسكن بها، فبالتالي يجب علينا أن نكون واقعيين بالنسبة.. المواطنون هنا نرى أنهم فرحون، فرحون مع..

فيصل القاسم (مقاطعا): فرحون بالجيش الأميركي!

الهادي شلوف (متابعا): هذه جريدة، مجلة البوان الفرنسية..

فيصل القاسم: يا ريت ترفع الصورة.

الهادي شلوف: هذه نرى أنهم يلعبون مع الجنود الأميركان، هنا نراهم أيضا، نرى هنا أيضا، كلهم يلعبون وكلهم يقبلون حتى في الأطفال العراقيين، هذا ليس احتلالا، نحن لدينا احتلال داخلي في الوطن العربي هؤلاء الحكام، أنا أستثني من الحكام..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس قلت هذا الكلام.

الهادي شلوف (متابعا): عفوا أستثني منهم ثلاثة حكام، أستثني دولة قطر ودولة الإمارات ولبنان، هذه الدول الثلاث في وجهة نظري فهي على مستوى محترم من جانب حقوق الإنسان، بقية الأنظمة أنا شخصيا أطالب بأن حكامهم يجب أن يحاكموا الواحد تلو الآخر على كل ما قاموا به من أعمال إجرامية. نحن لدينا الجمعية الأوروبية العربية للمحامين والقانونيين، سنحاكم أيضا المحامين العرب الذين هم يذهبون إلى الحكام العرب كاتحاد المحامين العرب الذين يسترزقون من الحكام العرب وسنحاكم هؤلاء على أنهم تخلوا عن مسألة حقوق الإنسان ويتابعون في محكمة بوش، بوش لقد أتى ليحرر العراق من طاغية من إنسان مجرم ونتمنى أن بوش يأتي إلى بقية البلاد العربية التي لن تتحرر من هذه..

فيصل القاسم (مقاطعا): ما رأيك بهذا الكلام؟ نحن بحاجة أن يأتي بوش ويأخذ له كم مليون منا يعني شو المشكلة؟

بعض العملاء في عالمنا العربي يدافعون عن بوش ولديهم خجل فيقولون إن الحذاء الذي استخدمه منتظر الزيدي ليس من أخلاقنا العربية والإسلامية

عبد العظيم المغربي:
شوف يا دكتور فيصل، أنا أعلم أن بعض العملاء في عالمنا العربي يدافعون عن بوش وهم إذ يدافعون، يدافعون وهم لديهم خجل فيقولون إن الحذاء الذي استخدمه منتظر الزيدي ليس من أخلاقنا العربية والإسلامية، يدافعون بخجل، ولكن لم أسمع أفجر وأحط ما يقال دفاعا عن هذا المجرم النازي أكثر مما أسمعه الآن، هو يتكلم عن إنسانية بوش وإنسانية الجيش الأميركي، هذه هي إنسانية بوش، هذه هي قطع اللحم التي تباع كالبهائم، كالبهائم في محلات الجزارة التي فعلها الأميركا، هذا هو ما فعله بوش وعملاؤه في سجن أبو غريب، انظروا، انظروا، انظروا، كيف يمكن أن يقال؟ ثم يا أخي الحكام العرب، نحن لا ندافع عن الحكام العرب ونحن رأينا أن الحكام العرب متواطئون وينبغي أن يحاكموا ولكن هذا شأن داخلي ونحن نضطلع به بالفعل، أنا كل يوم في القاهرة من أجل فتح معبر رفح، من أجل الدفاع عن المقاومة العراقية والمقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية، أنا ضد نظامي في مصر وضد كل نظام عربي، أنا ضد هؤلاء العملاء الذين يقولون إنه معسكر الاعتدال وهو معسكر العمالة لأميركا، من مصر والأردن والسعودية ودول الخليج وإسرائيل مع أميركا ضد الأمة العربية ضد من؟ ضد إيران وضد حزب الله..

فيصل القاسم (مقاطعا): وسوريا.

عبد العظيم المغربي (متابعا): وضد سوريا وضد حماس في فلسطين، هذا هو الفَجَر. ثم الذي يتكلم عن القانون والقانون الدولي ويقول إن بوش يحاكم أمام القانون الأميركي، ألا يوجد قانون دولي؟ ألا توجد محاكم جنائية دولية؟! ولماذ لم يحاكم سلوبودان ميلوزوفيتش أمام القضاء الصربي؟ جرائم الحرب تشكل لها إما محكمة الجنايات الدولية وإما محاكم جنائية دولية خاصة، ثم صاحب القانون الدولي ألا يعلم أن ميثاق الأمم المتحدة يحرم اللجوء إلى الحرب والعدوان ولا يبرره إلا دفاعا عن واقعتين اثنتين لا ثالث لهما، أن يكون دفاعا عن النفس من عدوان خارجي أو دفاعا عن تهديد للوحدة الإقليمية للوطن، هل ذهب الجيش العراقي لكي يعتدي على أميركا أو يهدد الوحدة الإقليمية للولايات المتحدة الأميركية حتى يفعل؟ ثم المجتمع الدولي الكاذب المتآمر العنصري بمجلسه مجلس الأمن بأمينه العام للأمم المتحدة قال إن غزو العراق تم خارج إطار الشرعية الدولية، هو احتلال غير قانوني، ثم اعترفت الإدارة الأميركية وشريكها بلير في إنجلترا بأنهم قوات احتلال ثم يأتي بالأمس بوش كي يقول لقد خدعت وقدمت إلي معلومات مضللة من المخابرات المركزية أن العراق يمتلك أسلحة دمار شامل..

فيصل القاسم (مقاطعا): بعد خراب البصرة.

عبد العظيم المغربي (متابعا): بعد أن دمر العراق ولم يعتذر للشعب العراقي ولم يعلن مسؤوليته أو مسؤولية الإدارة الأميركية عن تعويض العراقيين عما جرى لهم. كل هذا نقول إنه تحرير؟ إن حذاء منتظر الزيدي كان حذاء كل مواطن عربي ومسلم ليس فقط على وجه بوش، على وجه بوش وكل العملاء الذين يتكلمون مثل هذا الكلام مدافعين عن بوش. والحذاء بالمناسبة، بالمناسبة يقولون إن هذا لا يتسق مع أخلاقنا وليس من عاداتنا، انظر يا سيدي هذه صورة من 1933، من 1933 في مظاهرة باب الجديد في القدس كتب عنها شيخ المجاهدين الفلسطينيين بهجت أبو غربية في كتاب وليد، هذه الصورة ثلاثين ألف مواطن فلسطيني مدني أعزل في مواجهة قوات الاحتلال لم يجد إلا الأحذية لكي يضرب بها المحتلين كما ترونها في الصورة الآن. العراق، هل نسينا قولة نوري السعيد الشهيرة؟ إن أكبر رأس في هذا البلد أضربه بالكلاش، أي بالصرمة.

فيصل القاسم: بالصرماية.

عبد العظيم المغربي: بالصرماية، منتظر الزيدي حينما فعل ذلك فعل بما أتيح له، العراق بلد محتل والقانون الدولي يبيح لمواطن البلد المحتل أن يدافع من أجل أن يطرد الاحتلال بكل السبل الممكنة بالمدفع بالبندقية فإذا لم يكن..

فيصل القاسم: بالصرماية.

عبد العظيم المغربي: فبالصرماية وهذا ما حدث..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جميل، طيب دكتور شلوف ماذا تقول للشارع العربي 95,9%، 96% من المصوتين، عينة يا سيدي لا نقول الشارع العربي، طيب لماذا أنت على صح أو على صواب والشارع العربي خمسة.. يعني ما بتحترم الشارع العربي؟ طيب ماذا تقول للشارع العربي الذي يريد محاكمة بوش كمجرم حرب؟

الهادي شلوف: أنا أقول إن المواطن العربي لقد اضطهد من حكوماته..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جاوبني على السؤال؟

الهادي شلوف: عفوا.. للسؤال، إن الإجابة للمواطن العربي يرى أنه نوع من ناحية نفسية يعني ربما تحتاج لمعالجة هؤلاء المواطنين..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني كلهم مرضى نفسيين؟

الهادي شلوف: لا، لا، شو كلهم مرضى؟! ولكن يجب علينا أن نكون واقعيين كما يسمى احتلال في واقع الأمر هو تحرير للعراق من طاغية وإجرامي وبالتالي نجد، نحن نجد الأمس الحكومة العراقية والبرلمان العراقي لقد وافق على اتفاقية مع الولايات المتحدة الأميركية ووافق أيضا لتمديد للقوات الأجنبية الأخرى على تواجدها، فهو اعتراف قانوني من البرلمان الذي يمثل الشعب العراقي، العراق الآن بهذا يعترف اعترافا صريحا بأنه قد حرر من طاغية من إجرامي وستكون العراق -وهذا كلام قلته منذ الماضي- أنها ستكون أول دولة ديمقراطية بعد لبنان في الوطن العربي، لبنان الدولة الوحيدة الدولة الديمقراطية الموجودة في العالم العربي، الآن..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس خلينا بموضوع محاكمة بوش، إذاً اربطها لي بموضوع بوش؟

الهادي شلوف: محاكمة بوش كما ذكرت هو أخذ تصريح دولي وأثبت أن هناك تورطا والإرهاب وصل إلى وسط أميركا وبالتالي قام ولكن نحن نشكر على أنه حرر العراق. أنا أولا يجب..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس خليني أسألك سؤالا..

الهادي شلوف (متابعا): عفوا أرجو أن نكون واقعيين، أنا لقد دافعت عن قضايا الصحفيين الذين تم اعتقالهم من سامي الحاج والعلوني ذهبت إلى إسبانيا إلى محكمة النقض..

فيصل القاسم (مقاطعا): مش هذا موضوعي، بس أنا أسألك سؤالا..

الهادي شلوف: (متابعا): وبالتالي نحن ندافع عن العرب حتى تواجدنا في أوروبا..

فيصل القاسم (متابعا): بس دكتور، ماشي، بس، بس..

الهادي شلوف (متابعا): أما ما قاله إنه أنا هربت من ليبيا، أنا طبعا هربت من ليبيا لأن ليبيا لا تحترمني وبلدي زجت بي في الخارج وأنا أحمد الله..

فيصل القاسم (مقاطعا): مش هذا موضوعنا..

عبد العظيم المغربي (مقاطعا): فليأت بوش..

الهادي شلوف (متابعا): وليست لدي الجنسية الليبية..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني تنتظر بوش كي يرجعك على ليبيا؟ هيك يقول لك يسألك.

الهادي شلوف: آه، آه، إذا أتى أهلا وسهلا به، ليس لدي أي مشكلة..

عبد العظيم المغربي: ليس غريبا عليك وعلى أمثالك.

الهادي شلوف (متابعا): أنا ليس لدي مشكلة أنا الحمد لله فرنسي وأفتخر بكوني فرنسيا فبالتالي بالعكس أنا..

عبد العظيم المغربي (مقاطعا): ونحن نفتخر بأنك لست عربيا.

الهادي شلوف: هذا كلام أقوله خذه وضعه في النيل.

عبد العظيم المغربي: نعم، نعم كما تقول أنت نحن نفتخر أيضا بأنك لست عربي.

الهادي شلوف (متابعا): أنا دافعت، دافعتم.. طيب بعثوا براقصات للجيش الأميركي عندما أتى في 1992..

عبد العظيم المغربي: نعم، نعم؟

الهادي شلوف (متابعا): الحكومة، المصريون، دافعتم بجيش وراقصات وعالم، تقولون الآن تتكلمون عن العراق..

عبد العظيم المغربي (مقاطعا): حين تتكلم عن الشعب المصري تكلم باحترام وإلا سأسمعك كلاما لم تسمعه في حياتك..

الهادي شلوف: وأنت لا تكلمني بهذا الأسلوب.

عبد العظيم المغربي: ولا تتناول جمال عبد الناصر بما قلت، زعيم الأمة العربية..

الهادي شلوف: جمال عبد الناصر كان يتحمل.. اسكت..

عبد العظيم المغربي: اخرس، اخرس يا عميل، يا عميل، يا عميل جورج بوش..

الهادي شلوف: يا عميل! أنا العميل! والله أنت العميل، يمشي لنظام السادات، يمشي للأنظمة العربية للحصول على ما هو..

عبد العظيم المغربي: شرف لي، شرف لي، يا عميل جورج بوش..

الهادي شلوف: أنا عميل جورج بوش! أنا لم ألتق بجورج بوش إطلاقا ولم تكن لدي علاقة بل..

عبد العظيم المغربي: قل، قل، قل ما عندك..

الهادي شلوف: بل بالعكس أنا دافعت عن قضية غوانتنامو..

عبد العظيم المغربي: دافعت، دافعت..

الهادي شلوف: أنت إنسان.. لا تكلمني الآن اسمع..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس دقيقة بس كي نخرج من الجانب الشخصي، أنا أسألك سؤالا، طيب هلق من أصدق أنا حضرتك أم المدعي العام الأميركي السابق فنسنت بوكليوسي في كتابه الجديد لائحة الاتهام بالقتل ضد جورج بوش، المدعي العام الأميركي السابق..

الهادي شلوف: أي محاكمة، عفوا يحاكمه أبناء وطنه..

فيصل القاسم: دقيقة، طالب بمحاكمة جورج بوش كمجرم حرب، لا بل دعا إلى إعدامه، طيب ماذا تقول للمدعي العام الأميركي وقال لك إنه..

الهادي شلوف (مقاطعا): أولا إنسان غبي جدا..

فيصل القاسم: غبي؟!

الهادي شلوف: طبعا، لأن هذا إنسان غبي لأنه ليست..

فيصل القاسم (مقاطعا): المدعي العام الأميركي غبي؟!

الهادي شلوف (متابعا): ليست هناك عقوبة الإعدام في أوروبا وأيضا في أميركا بقيت فقط بعض الولايات ولكن عندما يطبق القانون الفيدرالي لا يمكن أن تكون هناك عقوبة الإعدام، فهذا طبعا أنا اعتبره غبيا إذا كان قال الكلام هذا، هناك أساتذة في الجامعات يطالبون وهذا شيء طبيعي نحن نطالب، في السويد خمسة وزراء قدموا للمحاكمة واستقالوا، في فرنسا وزير الاقتصاد والتجارة أجر شقة بـ 15 ألف دولار قدم للمحاكمة واستقال، إذاً عملية المحاكمة شيء طبيعي، أي إنسان يجب عليه أن يخضع للقانون..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب لماذا بوش لا يحاكم، هل تجد فرقا بين بوش وميلوزوفيتش؟

الهادي شلوف: المسألة ليست مثل بعضها، بالنسبة لميلوزوفيتش..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب أنت تتحدث عن مثلا، أنت تقول إن صدام حسين قتل كثيرا من العراقيين..

الهادي شلوف: إيه طبعا في بلده واستعمل الغازات..

فيصل القاسم (متابعا): هل سمعت، هل سمعت عن المقابر الجماعية التي خلفها الأميركان، تفوق الذي قتلهم صدام حسين بألف مرة.

الهادي شلوف: المقابر التي وجدت هي مقابر لصدام حسين وأبنائه ونحن..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا تعترف بمقابر الأميركان، جميل جدا.

الهادي شلوف: إذا كان وجدت مقابر، إذا وجدت مقابر فبالتالي يجب التحقيق الدولي فيها ولكن أنا أعتبر منذ الآن أن الحكومة العراقية، البرلمان العراقي المصوت أنه اعترف اعترافا رسميا بهذا الوجود الأميركي ولم يتناقض معه بل بالعكس أنا أمس أسمع أن المنظمات الحقوقية أن الاتفاقية الأميركية العراقية تقول على أن يسلم المساجين العرب والمساجين العراقيين لدى الحكومة الأميركية للحكومة العراقية، ماذا حصل؟ المنظمات الحقوقية هيومن رايتس ووتش، أمنيسي إنترناشيونال، الصليب الأحمر، (كلام أجنبي) طالبوا بعدم تسليم هؤلاء وهم أيضا المساجين قالوا لا تسلمونا لبلادنا العربية لأنهم سيعدموننا، يفضلون البقاء عند الأميركين على أن يذهبوا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب.

الهادي شلوف (متابعا): عفوا، في قضية أبو غريب سجن أبو غريب ألم يقم الجيش الأميركي نفسه بالكشف عن هذه الجريمة ويقوم بالتحقيق ويقوم بتقاضي هؤلاء الجنود، إذاً المسألة مرتبطة بالقانون.

فيصل القاسم: يعني أنا أحاكم بضعة جنود أميركيين على شوية لعب عيال في أبو غريب وأنسى تدمير بلد بأكمله يعني نضحك على الناس؟

الهادي شلوف: من دمر البلد؟ أنا أقول البلد دمره العرب، أنا لو كنت..

دور النظام الدولي والحكام العرب في تمادي بوش

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب جميل جدا، طيب السيد، سيدي أنا أسألك طيب لماذا أنتم حاملين السلم بالعرض كمحامين، اتحاد المحاميين العرب؟ إذا كان القاضي راضي يا سيدي إذا كان العراقيون راضين ولم يرفعوا.. أليس من مهمة العراقيين أن يرفعوا أو يطالبوا بمحاكمة جورج بوش كمجرم حرب، لماذا لم يفعلوا؟

عبد العظيم المغربي: لا، من قال؟ المظاهرات التي سادت كل شوارع العراق عقب حذاء منتظر الزيدي، كانت حذاء على عميل عراقي، ثم يا أخي ذهب جورج بوش وجيشه دمر العراق حل جيش العراق حل مؤسسات الدولة العراقية وجاء بريمر لكي يعين سلطات الحاكم التابعة العميلة للاحتلال ويشكل الحكومة ويصيغ الدستور ويجروا الانتخابات وتجرى الانتخابات تحت الاحتلال وهذه اتفاقية الوصاية الاتفاقية التي تشرع للاحتلال، المدعى بها، تمت بين المحتل وعملائه الذين يرتضون الاحتلال، هي اتفاقية باطلة، العراق اليوم دولة ناقصة السيادة وكل الاتفاقات الدولية التي تعقد لا يعترف بها في القانون الدولي ولا يعترف بها الشعب العراقي ولا تعترف بها الأمة العربية، هي اتفاقية باطلة. العراق اليوم ترتيبه 178 من 180 دولة في الفساد، ترتيب العراق في الدول الفاسدة الـ 178..

فيصل القاسم (مقاطعا): مستهلكة للمخدرات اليوم.

عبد العظيم المغربي: نعم، العراق ترتيبه في حرية الصحافة 158 من 173، أي حرية التي يتكلمون عنها؟ هذا هو الدمار هذا هو الخراب.

فيصل القاسم: بس السؤال المطروح كيف لكم أن تحاكموا جورج بوش؟

عبد العظيم المغربي: من قال لا نحاكم جورج بوش؟!

فيصل القاسم: أو ملاحقة جورج بوش، طيب البعض يقول إنه من الخطأ أن تحاكم شخصا، جورج بوش في النظام الأميركي لا يمثل أميركا، هو عبارة عن عزقة صغيرة في النظام الأميركي في الدولة الأميركية، فلماذا تستهدف جورج بوش مثلا بعينه؟

عبد العظيم المغربي: أولا، أولا لا بد أن أقول إنه لا يمثل الشعب الأميركي وأن الشعب الأميركي قد عبر عن إرادته بالأحذية التي تضربه ليل نهار في البيت الأبيض..

فيصل القاسم (مقاطعا): في الألعاب الإلكترونية.

عبد العظيم المغربي: نعم، نعم، إنما نحن نحاكم جورج بوش وإدارته، سنلاحق جورج بوش، سنلاحق ديك تشيني سنلاحق رامسفيلد وسنلاحق رايس وسنلاحق الجنرالات الذين ارتكبوا هذه الجرائم، سنلاحقهم. ثم فيما يتعلق بالحكام العرب من قال إننا ساكتون عن الحكام..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس السؤال، قال لك متى كانت الأرانب قادرة على محاكمة الأسود؟ نحن نعيش في عالم يا سيدي، لماذا لا نكون واقعيين يعني، نحن نعيش في عالم شريعة الغاب، شريعة الغاب.

عبد العظيم المغربي: إذا كان حكام العرب العملاء والخونة القابلين للاستعمار والتعامل مع إسرائيل وأميركا أرانب فإن الأمة العربية والإسلامية، الشعب العربي ليس أرانب، هو أسد، هو أسد، هو الذي ألحق بالمعتدين في العراق ماء الذل وأذاقهم ما يذوقونه اليوم، نتيجة المقاومة العراقية نتيجة الصرف على الاحتلال في العراق نتيجة المقاومة الأفغانية نتيجة الصرف على الاحتلال في أفغانستان كان الانهيار الاقتصادي الذي نراه الآن والذي للأسف أخذوا في أقدامهم العالم كله معهم، هذا هو.. أميركا تنهار الآن وستنهار غدا ومن يتصور اليوم أنه أسد هو الذي غدا سيكون أرنبا بل فأرا لكن الشعوب عمرها ما خضعت وعمرها ما هزمت، قد يلحق بها الخسارة بعض الوقت ولكنها سرعان ما تدافع وتكسب قضيتها كما فعلت طوال التاريخ.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا. البعض الآن في الشارع العربي يطالب بمحاكمة على غرار نيورنبيرغ، حضرتك يعني محامي وحقوقي فرنسي ولا ليبي؟ يعني ليبي مش عاوز تسمعها، يبدو شوي..

الهادي شلوف: لا، لا، لا، كليبي وعربي ومسلم وأيضا عائلتي أيضا تأتي من صحابة الرسول، فبالتالي والدي شيخ وجدي شيخ..

فيصل القاسم: جميل، طيب كحقوقي ليبي فرنسي مسلم، السؤال المطروح كيف ترد على الذين يطالبون بمحاكمات، بمحاكمة لبوش وإدارته على غرار محاكم نيورينبيرغ بعد الحرب العالمية الثانية، يعني مثلما حوكم النازيون يحاكم بوش. طيب هلق هل سمعت ما قالته وزيرة العدل الألمانية قالت إنه هتلر العصر، طيب أنت لماذا تدافع عنه إذا كانت ألمانية تريد أن تحاكمه على الطريقة النازية؟

الهادي شلوف: هناك مشكلة أساسية بالنسبة للعرب..

فيصل القاسم (مقاطعا): هو مش نازي؟

الهادي شلوف: لا، لا، عفوا، هو بالنسبة ليس نازيا وليس.. ولم يأت لقتال العراق دون من سمح له من الدول العربية ودون ما آتى به صدام حسين نفسه، لأن صدام حسين ارتكب جرائم ضد شعبه وقتل الشيعة..

فيصل القاسم (مقاطعا): فجاء هو ليحررهم؟

الهادي شلوف (متابعا): لا عفوا. وقام بغزو الكويت وفي ذلك الوقت أعطى مئات من النصائح أن يخرج من الكويت وأيضا الرئيس الفرنسي ميتيران طلب منه أن يخرج..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب ما خرج من الكويت.

الهادي شلوف: ما خرج بالقوة..

فيصل القاسم (مقاطعا): خرج بالقوة، طيب لماذا تغزو بلده؟

 الهادي شلوف (متابعا): وقتل هناك آلاف وملايين، وأتذكر أن الطيارين العرب ومن بينهم الطيارين السعوديين ووزير الدفاع السعودي كان يفتخر بأنهم أسقطوا طائرة عراقية، هؤلاء هم الذين سببوا بدمار العراق. أنا لو كنت وزير الخارجية العراقية أو السيد المالكي سأطلب خروجي من جامعة الدول العربية انسحابي منها وأيضا قطع العلاقات مع البلاد العربية كاملا..

فيصل القاسم (مقاطعا): وأذهب مع أميركا.

الهادي شلوف: ويبقى مع أميركا، أنا شخصيا لا أرى.. وأطلب من المالكي إن كان يسمع لهذا البرنامج أنه يخرج من جامعة الدول العربية وأن يخرج من الدول العربية ونضع حدودا بالأسلاك الشائكة مع الكويت ومع الجيران العرب. العراق هذا البلد العظيم له تاريخ من قانون بلد الرافدين بلد الحضارة إذا كانت هناك قلب للأمة العربية هو بغداد ودمشق هذا هو قلب العرب، إذا نحن المواطنين العرب ساندنا هذه الأنظمة العربية لغزو العراق، أنا شخصيا أتمنى أن أكون أيضا عراقي..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب يا سيدي.

الهادي شلوف (متابعا): عفوا، فإنني أقول إن هذه الأنظمة الذليلة التي دفعت مئات المليارات آلاف المليارات لضرب العراق أنا هذه الأنظمة وهذه الشعوب سوف لن أنتمي إليها، ويبقى العراق عظيما وسيكون أول ديمقراطية في الوطن العربي.

فيصل القاسم: طيب ماشي، ماشي، لنفترض.. تتفق معه بأنه يجب أن نحاكم الذين تعاملوا مع بوش وسهلوا له ودفعوا ثمن حروبه. لكن السؤال المطروح طيب إذا أنت مع محاكمة الحكام العرب لماذا أنت ضد محاكمة بوش؟

الهادي شلوف: أنا أقول لك، بالنسبة لبوش أخذ تصريحا دوليا ثم أيضا الآن ما يسمى في القانون شرعية التواجد أو شرعية هذا الأمر، بوش أتى ليحرر العراق من نظام طاغية، وأنا طلبت من الحكومة العراقية عند البداية عند القبض على صدام أيضا أن يحاكموا زوجته ويحاكموا بناته. هل تعلم سيدي أن أبناء صدام كانوا يقتلون المواطنين العراقيين لمجرد أنهم لا يقومون لهم بالوقوف، هل تعلم أن عدي وقصي كانا يقذفون المواطنين العراقيين من المباني، هل تعلم بأن عدي قد قام بالاعتداء على إحدى زوجات المواطنين العرب.. إحدى زوجات الحكام العرب كان في زيارة رسمية لصدام حسين، هذه الزوجة لو لم يكن حرسها قام بالتصدي لعدي وقتل، هذا الرجل قتل هو رجل المخابرات الذي كان يرافق هذه السيدة، لا أريد أن أتعرض لهذه السيدة ولا لزوجها. ولكن يجب علينا نكون واقعيين هؤلاء مجرمين أفسدوا ودخلوا في حروب فبالتالي أنا أرى الآن.. وأهنئ حقيقة أهنئ من قلبي العراق على أنه سيكون دولة ديمقراطية وأنا أبرر غزو العراق، لا أعتبره غزوا وإنما هو تحرير، هذا هو الفرق بيني وبين الآخرين. بينما أنا أرى الآن نحن العرب هل نحتاج إلى استعمار؟ هل تعلم الآن لو حصل استفتاء من الجزائر في خصوص الاستقلال عن فرنسا..

فيصل القاسم: عودة الفرنسيين.

الهادي شلوف (متابعا): الآن الجزائريون 99% حيصوتوا لرجوع فرنسا، هل تعلم أن المغرب يرفض سبتة ومليلة أن يعملا..

عبد العظيم المغربي (مقاطعا): يا أخي لا تتكلم باسم الجزائرين.

الهادي شلوف (متابعا): اتركني أتكلم..

عبد العظيم المغربي: لا تتكلم باسم الجزائرين يا أخي.

الهادي شلوف (متابعا): بالنسبة للمغرب سبتة ومليلة طلبت إسبانيا أن يعملوا استفتاء، يعلم النظام المغرب أنه لو عمل استفتاء سينضموا، هل تعلم أن المواطنين العرب يذهبون في القوارب يموتون في البحار من أجل أنهم يذهبوا إلى أوروبا؟ هل تعلم أن طنجة الآن طنجة لو عمل فيها استفتاء سترجع إلى إسبانيا. نحن نعاني من مشكلة، الاستعمار كان أفضل من الأنظمة التي نعيش معها..

 فيصل القاسم (مقاطعا): يعني بوش أفضل إذاً؟

الهادي شلوف: أنا بالنسبة لي أنا شخصيا أرى أن التواجد الغربي هو أفضل من هؤلاء الحكام الذين يحكموننا.

إمكانية العرب ووسائلهم في ملاحقة بوش

فيصل القاسم: جميل جدا. طيب كيف ترد على هذا الكلام؟ والسؤال الآخر أن بوش يعني لماذا تحاكم بوش ولا تحاكم النظام الدولي الذي سمح له؟ كان مفوضا دوليا الرجل من الناحية القانونية فإذاً لا تستطيع أن تلاحقه؟

عبد العظيم المغربي: نعم، نعم، أولا فيما يتعلق بهذا الكلام أنا يكفيني أن أحتكم إلى ملايين المشاهدين الذين يرون هذه الحلقة ويسمعون هذا الكلام، ومرة أخرى أنا لم أسمع أحط من هذا الكلام دفاعا عن الاستعمار والقتل والجرائم التي ارتكبها النازيون الجدد بوش وعصابته في العراق وفلسطين ولبنان وأفغانستان والصومال. أما ما يتعلق بسؤالك عن محاكمة الآخرين، من قال إننا لا نحاكم الآخرين؟ أنا قلت سنحاكم بوش ومن معه، كل من شارك في ارتكاب جريمة من جرائم الحرب. يتكلم عن القانون، أنا أستغرب، أنا أستغرب، القانون الدولي، يا سيدي الولايات المتحدة الأميركية سيطرت على مجلس الأمن باستخدام حق الفيتو، مجلس الأمن في القرار 1441 يصرح، يصرح للأميركان أن يستجوبوا جميع العلماء العراقيين وكانت النتيجة أنهم قتلوا واغتالوا ألف عالم وباحث وأكاديمي في العراق وألفي طبيب عراقي، هجروا من العراق عشرين ألف طبيب، أخذوا بقية العلماء العراقيين لكي يعملوا في معاملهم ومن يرفض يُقتل، هذا هو الذي فعلته، وهذا الذي فعله مجلس الأمن، مجلس الأمن الآن هو مجلس الحرب هو مجلس الأمن الأميركي هو.. الشرعية الدولية الآن داسها بوش بالحذاء فكان لا بد أن يضرب بالحذاء أيضا.

فيصل القاسم: طيب يضرب بالصرماية، ماشي، بس السؤال المطروح كيف أنت إذا الشرعية الدولية كلياتها لا تستطيع أن تحاكم بوش، فكيف تستطيع أن تلاحقه قضائيا؟

عبد العظيم المغربي: نحن نستخدم كافة السبل، نحن سنلجأ بما بقي في يدنا من أسانيد قانونية دولية، وبالمناسبة ليست فقط المحكمة الجنائية الدولية هناك محاكم وطنية في مختلف أنحاء العالم..

فيصل القاسم (مقاطعا): في ألمانيا، في إسبانيا..

عبد العظيم المغربي: في كثير من دول العالم.

فيصل القاسم: يعني على طريقة بينوشيه يعني تريد أن تقول إن بوش..

عبد العظيم المغربي: نعم، ذات الاختصاص الشامل..

فيصل القاسم: تريد أن تقول إن بوش..

عبد العظيم المغربي: وسنذهب نعم.

فيصل القاسم: يعني بوش لن يستطيع أن يغادر أميركا بعد خروجه من السلطة؟

عبد العظيم المغربي: إطلاقا إن شاء الله سنذهب إليه، وأقول إن المقاومة القانونية سلاح ولكنه لا ينفي عن المقاومة السياسية والمقاومة العسكرية، إذا طلنا بوش ورجال بوش فسنقذفهم بالمدافع كما قذفوا بنا، {..فمن اعتدى عليكم فاعتدوا عليه بمثل ما اعتدى عليكم..}[البقرة:194]، سنفعل ذلك وإن لم نستطع فليوم نستطيع فيه..

فيصل القاسم (مقاطعا): يعني هذه يمكن أن تؤخذ رسالة الآن، يعني هذه رسالة إلى العرب أن يستهدفوا بوش شخصيا بهذه الحالة؟

عبد العظيم المغربي: أليس محتلا؟ القانون الدولي يعطينا هذا الحق، القانون الدولي يعطينا حقا..

فيصل القاسم (مقاطعا): أن تستهدفه شخصيا؟

عبد العظيم المغربي: نعم، هو رأس قوات الاحتلال، هو الآمر لكل الجرائم التي ارتكبت في العراق وفي أفغانستان، هو المتهم الأول ولذلك نحن نستهدفه أولا ثم شركاءه وعملاءه من بعده.

فيصل القاسم: كيف ترد؟ بوش يجب أن لا يستهدف فقط قانونيا بل أن يستهدف شخصيا، ماذا تقول له؟

الهادي شلوف: هذا أمر طبعا يقول ما يشاء..

فيصل القاسم (مقاطعا): لا، ما يقول ما يشاء، رد عليه.

الهادي شلوف: لا عفوا، بالنسبة لي أنا شخصيا كما قلت بالنسبة لبوش..

فيصل القاسم (متابعا): لا، أريد أن تجيب على هذا السؤال.

الهادي شلوف: بالنسبة لبوش، بوش لم يرتكب جريمة من تلقاء نفسه، ولم يقم بالهجوم على العراق دون أن يكون هناك تفويض من البلاد العربية ودونما أن يرتكب النظام العراقي الإجرامي بدخوله بالكويت مما هدد جيرانه السعودية وغيرها..

فيصل القاسم (مقاطعا): هذا، لا تردد لي نفس الكلام.

الهادي شلوف: عفوا، إذاً هذا هو الأساسي، ملف قانوني يجب أن يعالج بهذه الطريقة، لا يمكن أن أنتقل إلى مرحلة ما حصل خلال الاحتلال وإنما.. التحرير وإلى ما حصل قبل دون الرجوع إلى ما حصل قبل ذلك، فنجد الدول العربية لأنها تتلقى مساعدة، في بعض الدول العربية تعيش على الكفاف ونعلم أن مصر لو يقطعوا عليها القمح الأميركي غدا سوف لا يجد المساكين المواطنين الأكل، الخبز، لو نجد الأردن تتلقى مساعدات أميركية، موريتانيا تتلقى مساعدات أميركية، دول المغرب العربي تعيش 77% من الاقتصاد دول المغرب العربي تعيش على العمال العرب الذي يتواجدون في أوروبا وعلى المساعدات الأميركية، هؤلاء الحكام عندما ننظر إلى الإحصائيات الشفافية لمنظمة الشفافية نجد أن الحكام، ملك المغرب لديه 16 مليار، العقيد القذافي لديه 890 مليار دولار، نجد..

فيصل القاسم (مقاطعا): بس كي لا ندخل، الوقت يداهمنا، كي لا ندخل، طيب بس أنت كيف ترد على.. إذا بوش قبل أيام في إحدى المقابلات اعترف بأنه أخطأ..

الهادي شلوف (مقاطعا): هذا شيء شجاع جدا أن يقول هذا الكلام، لأننا نحن العرب عندما نخطئ لا نقول ذلك، هو قال لقد قُدمت لي تقارير وطبعا،أي رئيس دولة تقدم إليه تقارير من عدة جهات واعترف وهذا الاعتراف شيء جميل بأن هناك من يعترف بالخطأ بينما نحن عندما هزمنا في جميع الحروب..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب بس، يا أخي..

الهادي شلوف (متابعا): عفوا، هزمنا في الحرب 67، 73، 48 لم يعترف أي حاكم عربي بأن هناك.. وهزمنا أيضا من التشاديين الجيش التشادي كان بإمكانه أن يستولي على الدولة الليبية لولا تدخل المصريون وتدخل ملك المغرب الذي وفق فيما بين..

فيصل القاسم (مقاطعا): ثلاث دقائق فقط.

الهادي شلوف (متابعا): إذاً المشكلة الأساسية أنا نرى أنه على العراق أن ينسحب من جامعة الدول العربية أولا، ثانيا ولا يقبل بالسفارات العربية لديه، ثانيا أنا نرى أن العراقيين الآن في مرحلة التطور العقلي وأيضا التطور السياسي وستكون أول دولة حرة..

 فيصل القاسم (مقاطعا): طيب أنا بس أسألك كي ننهي البرنامج، طيب إذا أنت متشجع إلى هذا الحد للديمقراطية والازدهار..

الهادي شلوف: وحقوق الإنسان.

فيصل القاسم (متابعا): وحقوق الإنسان وكل ما حققه بوش من أشياء رائعة في العراق، لماذا معظم العراقيين أو السواد الأعظم من العراقيين يريد الآن أن يشتري الصرماية التي ضربه بها الزيدي..

الهادي شلوف (مقاطعا): هذا كلام..

فيصل القاسم (متابعا): أنا أسألك يا أخي دقيقة.

الهادي شلوف (متابعا): عفوا، عفوا، أنا أعتبره أنا هذا طبعا تعرف نحن في أي مجتمع من المجتمعات يوجد الرعاع أو الغوغائيين..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب الشعب العراقي كله غوغاء؟

الهادي شلوف: لا، لا أقصد الشعب العراقي، بالعكس إن الحكومة العراقية والشعب العراقي والسياسيون قالوا بالعكس نحن نعتبر ذلك تحريرا للعراق وبالعكس هذا الشخص الذي ضرب بالحذاء..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب وماذا عن الشارع العربي؟

الهادي شلوف: الشارع العربي يتأثر بالعواطف..

فيصل القاسم (مقاطعا): بالعواطف، طيب 95%، 96% يريد محاكمة بوش؟

الهادي شلوف: سنرى فيما بعد، سنرى فيما بعد وأيضا سيثبت التاريخ..

فيصل القاسم (مقاطعا): جميل.

الهادي شلوف: عفوا، عفوا اسمح لي بنقطة واحدة، أنا نرى أن الشخص هذا الزيدي وما يسمى أنا أعتبره أنه إنسان تافه وأيضا أعتبره أنه أجرم في حق القانون العراقي، نحن إذا أراد أن يحارب الأميركان لماذا لم يحارب عندما كان دخول القوات الأميركية إلى العراق؟

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر. الكلمة الأخيرة لك، باختصار.

عبد العظيم المغربي: يا سيدي أنا أختم بقول الله تعالى {إن الذين كفروا ينفقون أموالهم ليصدوا عن سبيل الله فسينفقونها ثم تكون عليهم حسرة ثم يغلبون والذين كفروا إلى جهنم يحشرون}[الأنفال:36]. إذا كان المناضل العربي القومي الذي رفع رأس كل عربي ومسلم، منتظر الزيدي، قد قذف مجرم الحرب جورج بوش بالحذاء كمقاوم كدفاع عن بلده المحتل في وجه رأس الاحتلال فإننا معه نقذف بكل ما نملك حتى هذا نقذف به في وجه كل عملاء الاحتلال وعملاء بوش..

الهادي شلوف (مقاطعا): أولا هذا يدل على كونك حقير وتافه وإنسان عقلية.. هذه عقلية الأحذية..

عبد العظيم المغربي (متابعا): وسنعامل هؤلاء العملاء بما يستحقون، هم عملاء جورج بوش والأميركان، هم عملاء النازيين الجدد، هم الذين سيحاكمون وسيحاسبون، إن كان قد هرب من ليبيا فسنتتبعه حتى لو في فرنسا في آخر الكون.

الهادي شلوف: إذاً هذا تهديد وسوف أرفع عليك قضية من اليوم..

عبد العظيم المغربي: اذهب.

فيصل القاسم: طيب يا جماعة..

الهادي شلوف: هذا الحيوان.. ستأتي..

عبد العظيم المغربي: اذهب، يا عميل، اذهب أيها الهارب العميل..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا سيدي.

الهادي شلوف: أنا عميل، يا عميل.. شوف لهجة، لغة الحذاء، ثقافة الأحذية..

عبد العظيم المغربي: أنت بتاع قانون؟ أنت إساءة للقانون الدولي، أنت إساءة للقانون الدولي..

الهادي شلوف: أنا إساءة؟ أنت إساءة.. سأحاكمك..

عبد العظيم المغربي: أنا شطبتك بالمناسبة، أنا شطبتك من محكمة الجناءات الدولية وسأتتبعك..

الهادي شلوف: سأحاكمك على هذا، هذه ستكون مسجلة وسأحاكمك.

عبد العظيم المغربي: سأتتبعك، يا عميل.

الهادي شلوف: أنا لم أضربك وأنت قلت حتتبعني وهذا الآن مسجل عالميا..

فيصل القاسم (مقاطعا): طيب أشكرك جزيل الشكر، يا جماعة أشكرك، مشاهدينا الكرام..

الهادي شلوف: مسجل عالميا على أن أي شيء يلحق بي أنت عنه مسؤول..

فيصل القاسم (مقاطعا): يا جماعة، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا الحقوقي الليبي الدكتور عبد الهادي شلوف عضو المحكمة الجنائية الدولية، والسيد عبد العظيم المغربي الأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة.