- أسباب انحياز الشرعية الدولية للدول الغربية
- التمييز بين العرب وإسرائيل

- الشرعية الدولية وعالم القطب الواحد


فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديّ الكرام هل هناك شرعية دولية فعلا؟ ولماذا ينحصر اهتمامها فقط بالعرب والمسلمين؟ لماذا لا تكشر العدالة الدولية المزعومة عن أنيابها إلا في وجه العراق ولبنان وفلسطين وسوريا والصومال وقبل أيام في وجه السودان؟ أليس هناك إسهال دولي مفضوح في إصدار القرارات بحق الدول العربية؟ لماذا تصدر كل القرارات الخاصة بالعرب بموجب الفصل السابع الذي يجيز استخدام القوة؟ هل تحقق الإجماع الدولي يوما حول القرارات المتخذة؟ أم إن الأمم المتحدة أصبحت عبارة عن سوق للمساومات وشراء الأصوات والضمائر والابتزاز ولي الأذرع؟ ألا تشتري أميركا موافقات بعض الدول بالدولار أو بالعصا لتمرير هذا القرار أو ذاك؟ ما هذه الشرعية؟ أليست أقرب إلى شريعة الغاب أو عصابات المافيا؟ ويحدثونك عن الشرعية الدولية، لكن في المقابل ماذا كان ينتظر العرب من العالم أن يفعل تجاه ما يرتكب من جرائم وآثام في هذا الشرق؟ هل كانوا ينتظرون من المضير العالمي أن يقف مكتوف الأيدي تجاه ما يجري في لبنان والسودان والعراق والصومال من اغتيالات وتهديد للسلم الإقليمي والدولي؟ ألا يجب أن نحمد الله على وجود شرعية دولية تستطيع أن تعيد الأمور إلى نصابها والحق الضائع إلى طريقه؟ وإلا أصبح العالم العربي عبارة عن غابة وحوش كاسرة تأكل بعضها دون ضمير أو وازع أو قيم أو أخلاق؟ ثم ما العيب في المساومة على اتخاذ القرارات في الأمم المتحدة؟ أليست السياسة لعبة أخذ ورد أصلا؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب والباحث فيصل جلول وعلى الناشط والكاتب أكرم البني، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

أسباب انحياز الشرعية الدولية للدول الغربية

فيصل القاسم: ألها بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤمن بوجود شرعية دولية؟ 5.1 نعم 94.9 لا ولو بدأت بهذه النتيجة معك فيصل جلول ماذا تقرأ في هذه النتيجة يعني 95% من المصوتين لا يؤمنون بأي شرعية دولية كيف تفسر هذه النتيجة؟

فيصل جلول – كاتب وباحث: يعني بعض النتائج وبعض الظواهر لا تحتاج إلى تفسير هي تفسر نفسها بنفسها يعني توضح هذه النتيجة بما لا يدع مجال للشك أنه ما يسمى بالشرعية الدولية لا تحظى بثقة الغالبية يعني العارمة من الرأي العام..

فيصل القاسم: الرأي العام أيا العربي؟

فيصل جلول: الرأي العام العربي وربما إذا عملنا استفتاء بأميركا اللاتينية نحصل على نفس النتيجة وفي أفريقيا على نفس النتيجة وبالتالي يمكن القول توقعا واستنادا إلى هذه النتيجة إن ما يسمى بالشرعية الدولية لا تحظى بثقة أحد الآن وأنه ما كان قائما في العقول من أن هذه الشرعية هي مصدر لتحقيق العدالة وهي مصدر لتحقيق المساواة على الصعيد العالمي وللحصول على الحق ولتحصيل ولدفع المظالم ولدفع العدوان كل هذه الأوهام سقطت وسقطت في الواقع تدريجيا يعني بعد سلسلة من التجارب يعني في أكثر من مكان وفي أكثر من.. وبصورة خاصة عندنا في العالم العربي سقطت وباتت الشرعية الدولية يعني مصدر لرفض كل هذه النسبة الغالبة من الرأي العام الآن لابد من توصيف سريع ووسيط للشرعية الدولية ماذا تعني الشرعية الدولية؟ السؤال ليس شرعية دولية موجودة أو غير موجودة ما هو قائم اليوم وما يسمى بالشرعية الدولية قائم على تنظيم خضوع المغلوبين للغالبين في العالم الذين انتصروا في الحرب العالمية الثانية قرروا أنه نظام الدولة القائم هو الشرعية الدولية خمسة أو ست دول انتصرت في الحرب وقالت هذه الشرعية الدولية مستنداتها ماذا؟ قالت إنه حدود الاستعمار حدود الخطوط الاستعمارية السابقة هي خطوط الدول والشعوب خضعت نحن في العالم العربي شعب واحد دولة واحدة أمة واحدة تاريخ واحد إلى آخره قالت لنا الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية هذه حدودكم أنتم سوريا أنتم لبنان أنتم العراق إلى آخره وبواسطة الخضوع تم احترام هذه القواعد وقيل إنه هذه الشرعية الدولية ويجب احترامها الآن طالما أن الشرعية الدولية هي عملية تنظيم لإخضاع المغلوبين للغالبين ولنهب ثروات المغلوبين..

فيصل القاسم: باسم الشرعية.

فيصل جلول [متابعاً]: باسم الشرعية فهذه الشرعية بتقديري تستحق التصفيق بالأحذية كما فعل خروتشيف في إحدى الجلسات العامة في..

فيصل القاسم: الأمم المتحدة.

فيصل جلول: الأمم المتحدة وتستحق الوصف الاحتقاري الذي أطلقه الجنرال ديغول عليها ذات يوم أنه هذا الشيء التافه الذي لا قيمة له لماذا تكون الشرعية الدولية..

فيصل القاسم: الشرعية الدولية الشيء التافه الذي لا قيمة له.

فيصل جلول [متابعاً]: لا قيمة له وبالتالي..

فيصل القاسم: حسب ديغول؟

فيصل جلول: حسب ديغول وبالتالي يعني عندما لا يحترم أصحاب الشرعية أصلا هذه الشرعية وعندما يستخدمونها لإخضاع الآخرين ولسلب ثرواتهم ولنهب مقدراتهم ولاحتلال مواقع استراتيجية في أراضيهم ولتنظيم الخضوع الدائم لماذا تريد من..

فيصل القاسم: 95.

فيصل جلول: الـ95% من المصوتين على هذه الحلقة أن يقولوا شيء آخر الناس لا تخدع في هذه المسائل الناس عندها بصولة جيدة وأعتقد أنه هذا الاستفتاء هو ظاهرة جيدة جدا أقول مجددا هذه الشرعية الدولية القائمة اليوم تستحق التصفيق بالأحذية على غرار ما فعل خروتشيف.

فيصل القاسم: سيد البني.

أكرم البني: الحقيقة بمجتمعنا قد أوافق الآن على مثلا هذه النسبة بمجتمعاتنا العربية لكن إذا إحنا وجهنا السؤال مثلا لجماعات البوسنة والهرسك والتدخل الدولي الآن تحت مظلة الشرعية الدولية لوقف..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: المذابح.

"
مجتمعاتنا العربية تعاني أساسا من خصوصية متعلقة بكيان صهيوني تحابيه الولايات المتحدة الأميركية هي الطرف الأقوى على الصعيد العالمي وعبرها جرى تمرير العديد من القرارات التي تشجعه وتعرقل القرارات التي تدين سياساته
"
 أكرم البني

أكرم البني [متابعاً]: المذابح ولضمان الآن أمن هذه المجتمعات البشرية في بلدانها إذا كان الجواب معاكس في مجتمعاتنا العربية نحن نعاني أساسا من خصوصية متعلقة بكيان صهيوني تحابيه الولايات المتحدة الأميركية هي الطرف الآن الأقوى على الصعيد العالمي وعبرها جرى بالتالي تمرير العديد من القرارات مشجعا على استمراره أو إعاقة عديد من القرارات التي يمكن أن تدين الآن سياساته الآن في الأرض المحتلة هذه القضية ربطا بخصوصية المسالة الفلسطينية بأذهان الناس لدينا بصورة عامة شكل موقف من الشرعية يمكن أن أقول ثقافة هي أنا لا أراها صحيحة ثقافة تتعاطى..

فيصل القاسم: أو صحية حتة.

أكرم البني: أو صحية ثقافة تتعاطى مع الشرعية الدولية بطريقة هي حسابات الآن تنتمي إلى معاناتنا الخاصة وليس إلى ماهية هذه الشرعية الدولية على الصعيد الموضوعي بمعنى أن الشرعية الدولية بالأساس هي تنظيم الآن كمنظمات لإدارة الصراع العالمي جاء مع تطور البشرية ومتطلبات جديدة لحاجاتها نحن معنيين الآن بجمعية للأمم المتحدة معنيين بمجلس الأمن لحفظ السلم العالمي لحفظ الأمن العالمي وأيضا لمواجهة التحديات أصبحت هذه التحديات هي ملك البشرية كلها الانحباس الحراري التصحر موضوع الآن هجرة العمالة موضوع الفقر والفجوة التي تزداد اتساعا بين الشمال والجنوب مواضيع عديدة الآن هي تحديات للبشرية جمعاء أنفلوانزا الطيور في أقاصي الصين بدأ نحن نعاني الآن منه في مصر وفي عدد من البدان وهناك الآن محاولة لإيجاد ناظم لمحاربة هذا الوباء..

فيصل جلول [مقاطعاً]: بس اسمح لي شوية صغيرة خلينا أستاذ أنور الحوار ما يكون يك يجب واحدة وواحدة..

أكرم البني: لا بس إذا..

فيصل جلول: لحظة صغيرة حتى أفهم عليك لحتى بعدين نقدر نتقابل..

أكرم البني: بس خليني أكفي هذه الفكرة من أجل الآن تحديدها ما أقصده أنا هذا على الصعيد أن معاناتنا الخاصة يجب ألا تكون مقياس اثنين أنا علي أن أميز فيما يتعلق بالشرعية الدولية كنظام عاملي لإدارة الآن الصراعات العالمية بين مستويين هذه الفكرة التي يمكن بالتالي أن تشكل جدل فيما بيننا الشرعية القانونية بما هي مواثيق ومعاهدات وأنظمة قررت في الأمم المتحدة وفي ولها استطالات في العديد من المنظمات يونيسكو، يونيسيف إلى آخره وهناك أيضا الشرعية السياسية التي أتفق معك فيها هذه الشرعية هي توظيف هذه القوانين اللي هي قوانين تخدم قيام الخير والعدل توظيفها من أطرافه الأقوى بعد اتفاق سان فرانسيسكو اللي شكل الأمم المتحدة في عام 1945 هناك أطراف خمسة هي دائمة العضوية في مجلس الأمن هي الأقوى وهي التي ورثت ما نجم عن الحرب العالمية الثانية نعم هناك توظيف سياسي بما يخدم الآن مصالح هذه الدول وإعادة تقسيم العالم كما تراه مصالحها في..

فيصل القاسم: ولكن يعني بعد كل ده ولكن الشرعية تبقى الناظم..

أكرم البني [متابعاً]: أنا الذي أقصده أن هذا التمييز بين البعد القانوني للشرعية الدولية والتوظيفات السياسية التي تدوم من قبل الآن مجموعة من الدول يجب ألا تدفعنا رغم معاناتنا الخاصة إلى رفض الشرعية لأن هذا الشكل من التنظيم القانوني هو نقلة كبيرة عند البشرية أن أقول أنا أحترم القانون هو نقلة كبيرة عند البشرية أنا لا أستطيع أن أقول للمواطن العادي في أي بلد أنت يجب أن تخرق القانون إما لأن القانون غير عادي أو لأن الذي يطبقه منحاز أنا أعود به إلى ثقافة كما ذكرت الدكتور فيصل هي ثقافة شريعة الغاب وتحصين الحق بالقوة، بالقوة الفردية أنا عندما أقول إن هناك قانون وأقول في الأمم المتحدة وهذا موضوع مهم بالنسبة لنا هو عادي من حيث المنظومة الآن كمواثيق العودة لها كمواثيق قبل حقوق الإنسان كمستوى الآن من البناء أنا بأسميه الفقهي القانوني بالنسبة لإدارة الصراع العالمي أستطيع أن أقول لدي قضية أنا أستقوي بها وهي عامل إحراج في مواجهة التوظيفات السياسية..

فيصل جلول: أيوة بس المشكلة الكبيرة اللي عم بيرطحها موضوعك إنه أنت لوحدك اللي عم بتميز بني القانون وبين السياسة القانون بالنسبة لهذه الدول ممسحة عندما تكون محتاجاه بتطبقه مثلما هي بدها بتطلع مشروع قرار وبتطلع قرار بتطبق القانون بدارفور مثلما بدها وبتطبق القانون بإسرائيل وما بتطبقه بأي محل آخر فإذا القانون تطبيقه واستنساه باختياري وبالتالي ما تراه أنت إنه موضوعية ووجود قانون قائم يجب احترامه أنت تطلب الأخطر من ذلك أنك تطلب من الناس احترامه قانون..

فيصل القاسم: ومن الدول.

فيصل جلول [متابعاً]: ومن الدول قانون الخضوع المشكلة إنه هذا القانون موجود لأنه الناس اللي مثلك واللي مثلي أحيانا واللي مثل غيرنا بيحترموه لم يحقق شعب في العالم مصلحة لم يسترد شعب في العالم حق إلا بخرق الشرعية الدولية لولا لو احترم الجزائريون الشرعية الدولية لبقوا جزء من فرنسا حتى الآن لو احترم اللبنانيون الشرعية الدولية لبقي الاحتلال الإسرائيلي حتى الآن قائما لو احترمت سوريا الشرعية الدولية لكانت كل المنطقة العربية الآن تحت جزمة الجندي الأميركي وجزمة الجندي الإسرائيلي لو احترم أي شعب في العالم الشرعية الدولية الذي يحترم الشرعية الدولية هو الذي يدفع الثمن أنت تقول إن الشرعية الدولية تحمي الضعفاء أستاذ أنور يجب أن تتذكر..

فيصل القاسم: أستاذ أكرم.

فيصل جلول: عفوا أستاذ.. اختلاط..

فيصل القاسم: أكرم نعم.

فيصل جلول: يجب أن تتذكر هل هناك أضعف من الشعب الصومالي؟ انظر الشعب الصومالي أين هو بواسطة هذه الشرعية الدولية انظر الشعب الصومالي كيف يقتل يوميا بواسطة انظر الشعب الأفغاني كيف يقتل يوميا بتغطية من الشرعية الدولية انظر إلى الشعب العراقي كيف يدمر يوميا مئات الآلاف ملايين العراقيين مشردين بتغطية من الشرعية الدولية انظر إلى المآسي في العالم العربي عموما أنت تقول إنه هذه الشرعية تواجه الجوع تواجه الأوزون الثقب الحراري أنت تقول إن هذه..

فيصل القاسم: أنفلونزا الطيور.

فيصل جلول: هذه الشرعية هي السبب وهي التي افتعلت ثقب الأوزون هل كان يمكن لثقب الأوزون أن يكبر وأن نحصد اليوم في سوريا 52 في سوريا في لبنان في بلدان كانت معتدلة 52 درجة حرارة لولا هذه الشرعية الدولية هل كان يمكن لو كانت هذه الشرعية الدولية قائمة ومحترمة كما تقول بالقانون هل كان يمكن للولايات المتحدة الأميركية أن تتسبب بكل هذا الاستهلاك الغازي لتعديل جذري بالمناخ أن تقول إنه الشرعية الدولية تواجه أزمات السيدا والإيدز بأفريقيا المجتمع الدولي يواجه هذه الأزمات وهو السبب سبب من أسبابها دعني أعود إلى البوسنة كلما..

فيصل القاسم: باختصار.

فيصل جلول [متابعاً]: كلما تحدثنا عن الشرعية الدولية يقولون لك البوسنة والهرسك البوسنة موجودة في قلب أوروبا على مقربة من أكبر تجمع اقتصادي وأغنى بقعة جغرافية في العالم عندما تحصل مشكلة في بلاد الأغنياء يستخدمون الشرعية الدولية لوقفها ولوضع حد لها ولضبط الذين يفتعلونها وعندما تحصل مشكلة في بلاد الفقراء يعمقون هذه المشكلة ويهملونها هذه الصومال صار له قيل إنه الصومال يجب أن يتحول إلى دولة ديمقراطية كان سياد بري حاكم البلد حاكم عسكري الأميركان ضغطوا قالوا لازم يصير فيه ديمقراطية بالصومال نحن الآن 25 سنة من القتال والحرب الأهلية بعد تفكيك البلد وتفكيك مؤسساته التي كانت قائمة ولا ديمقراطية ولا ما يحزنون..

فيصل القاسم:تحت يافتة الشرعية الدولية.

فيصل جلول: دكتور فيصل عندما يقولون لك في مراكز الأبحاث الغربية لا يمكن تحقيق الديمقراطية إلا عدما يكون الحد الأدنى للأجور ألف ومائتان دولار هذه مراكز الدراسات الدولية طيب أنتم تقولون إنه تحقيق الديمقراطية لا يتم إلا في بلدان ألف ومائتان دولار طيب ما الذي دعاكم لما فعلتم بالصومال وضغطتم على هذا البلد..

فيصل القاسم: أو في العراق.

فيصل جلول: أو في العراق أو في أماكن أخرى هذه هي الشرعية الدولية أستاذ أنور وأتمنى ألا تدافع عنها.

فيصل القاسم: تفضل.

أكرم البني: أنا الحقيقة أنا ماني هو تكريس آخر تطورات بالنسبة لنا لإدارة الصراع بين الفئات والجماعات البشرية بأقل الأشكال إيلاما ومعاناة لا أعني أنا في حديثي عندما أدعم الشرعية الدولية أن ليس هناك معاناة أو ستكون لدينا شرعية تعاني من عيوب ونواقص عديدة وهي غير عادلة في فلسطين وغير عادلة في غير مكان في العالم أما أقول أنا إني أجد أن هناك حاجة لدعم هذه الشرعية الدولية لأن هناك تحديات منها الإيدز وأنفلوانزا الطيور ليس لأنها تعالجها هي هناك تحديات لكي تحتاج..

فيصل جلول [مقاطعاً]: تسببت بها أستاذ أكرم.

أكرم البني: الآن فيما يتعلق بالسبب يجب أن أميز بن قضيتين بين دور دول يدفعها طموحها وسعيها الآن للثروات وللهيمنة إلى ممارسة ما يحلو لها وبالتالي حتى لو أضرت في مصالح الكون والبشرية والمناخ البيئي وهناك شرعية دولية لا تغطي هذه الدول على العكس أميركا خرجت من المؤتمر الذي يدعو ولم تلتزم في المؤتمر الذي يدعو إلى معالجة قضية الأوزون أنا أقول الآن إن الشرعية الدولية أميركا نفسها..

فيصل جلول [مقاطعاً]: لا بس عفوا أستاذ أكرم..

أكرم البني [متابعاً]: خليني.

فيصل جلول: وصل الاستنتاج إلى أبعد من ذلك أنت تقول أميركا خرجت..

أكرم البني: نعم لأنها لا تريد أن تخضع للضوابط التي قررها مؤتمر محاربة الأوزون لا تريد أن تخرق الضوابط..

فيصل جلول [مقاطعاً]: عارف طبعا نعم أنا معك وما الذي حل من بعد بهذا المؤتمر؟

أكرم البني: نعم مازال هناك جهد..

فيصل جلول: كفي الاستنتاج يعني هيك..

أكرم البني: آه رايح أكفيه مازال هناك جهد للمؤتمر ولعديد الآن من القوى والشعوب التي تريد مجتمع آمن نظيف تسعى للضغط من أجل إزاحة الآن الإعاقات الأميركية..

فيصل جلول: من هي الشعوب يا أستاذ أكرم..

أكرم البني: ماشي أنا أقول لك بس خليني أوضح لك..

فيصل جلول: الله يخليك من هي الشعوب بس؟

أكرم البني: بس تسمح لي بس لأوضح لك كل الأفكار؟

فيصل القاسم: تفضل.

فيصل جلول: تفضل.



التمييز بين العرب وإسرائيل

أكرم البني: الفكرة الثانية هناك العديد من القرارات التي اتخذت من الجمعية العامة للأمم المتحدة ومن مجلس الأمن ولم تكن في صالح أميركا لا أستطيع أن أقول بعد التمييز بين الدول وبين الشرعية الدولية والمنظمات الدولية يجب أن أميز هذه المنظمات الدولية ليست صراع بيد أميركا وليست أداة توظف بيد أميركا هناك العديد من القرارت اتخذت لمواجهة أميركا وأميركا رفضت هذه القرارت وبعضها رجعت بذلت جهد بعد 15 عام من أجل إزالتها..

فيصل جلول [مقاطعاً]: بس لقيتها فين؟

أكرم البني: مثلا قرار عام 1975 للجمعية العامة للأمم المتحدة باعتبار إسرائيل شكل من أشكال العنصرية تمت أميركا وإسرائيل يسعون حتى تم إلغاؤه في عام 1990 استنادا إلى مؤتمر مدريد وبدء السلام بين العرب وإسرائيل وإلى آخره استندوا إلى هذه القضية وتم إلغاؤه لو كانت أميركا طائحة بالشرعية الدولية ولا تريد لها أي اعتبار ما كانت تسعى بعد 15 سنة وهي ببالها هذا الموضوع..

فيصل القاسم: لإلغاء هذا القرار.

أكرم البني: لإزالة هذا القرار الذي يطعن بشرعية الصهيونية وشرعية دولة إسرائيل خليني أضرب لك مثال آخر هناك ميثاق هام في الأمم المتحدة اسمه ميثاق سيادة الدول وواجباتها الاقتصادية هذا يعيق كثير من مصالح الحركة الاقتصادية الأميركية وحركة الدول..

فيصل جلول: مثلا اعطيني مثل.

أكرم البني: نعم هذا القرار قررته الجمعية العامة للأمم المتحدة رفضته أميركا ورفضته فرنسا ورفضته عدد من الدول التي تضررت منه ورغم ذلك أقر وصار جزء من ميثاق الأمم المتحدة أستطيع أن أستقوي به أنا كما الضعيف هذا القرار دفع الولايات المتحدة إنه تنزل مساهمتها من 30% لـ25% داخل الأمم المتحدة..

فيصل جلول [مقاطعاً]: بس بتسمح لي تعليق على هذه الجزئية بس..

أكرم البني [متابعاً]: خليني أضرب لك مثال..

فيصل جلول: هذه الجزئية الصغيرة بس.

أكرم البني: خليني أضرب لك مثال منشان بس..

فيصل جلول: بس كي يستوي النقاش..

أكرم البني: إذا بدك..

فيصل جلول: اسمح لي أستاذ أكرم..

أكرم البني: تفضل.

فيصل جلول: بس بهذه المسألة هذه.

أكرم البني: ما عندي مشكلة بس أنا بأحب أقدم الفكرة بالكامل.

فيصل جلول: لحظة صغيرة بس لأنه خلي النقاش.. أنت تتحدث عن الجمعية العامة للأمم المتحدة وأنا يعني فاجئتني بهذا الحديث من احترم يوما قرار للجمعية العامة نحن لدينا قرارات بالنسبة لعودة اللاجئين عمرها أصيبت بالصدأ وأنت تقول لي إنه الجمعية العامة للأمم المتحدة إذا أصدرت قرار معنى ذلك إنه صار نافذ المفعول ويمكن احترام ما قيمة هذه القرارات ليس المهم أن يصدر قرار المهم أن يكون لهذا القرار قيمة هنا العاهة وهنا المشكلة في النظام الدولي والذي تستند إليه الشرعية الدولية الجمعية العامة للأمم المتحدة نحن أقوياء فيها كبلدان ضعيفة تصدر عنها قرارات وهذه القرارات كمن يرش الماء في كمنجة لا قيمة لها لا أحد يستمع إليها يصدر مجلس الأمن قرارات وينفذها لمصلحة الدول الكبرى هل تذكر أنت بس فقط لك لحتى يسمع المشاهد العربي والمشاهد اللي بيهمه هذا الموضوع الصين أنا وأنت بنعرف مليار..

فيصل القاسم: وثلاثمائة مليون.

فيصل جلول: وثلاثمائة مليون صارت عضو لمجلس الأمن وتيوان خمسين مليون كانت هي كانت آخذة مقعد الصين في الأمم المتحدة لم تتمكن الصين من بلوغ مجلس الأمن إلا عندما أصبحت عندما تمردت على الشرعية الدولية عندما رفضت الشرعية عندما ثقفت شعبها بإنه هذه الشرعية الدولية ممسحة وإنه الأصل نحن إحنا العرب ليس لدينا لا قوة ولا ميزان قوى في الشرعية الدولية حتى نزن وحتى نستفيد مما تقول..

أكرم البني: لا أوافق على هذا الرأي الصين سعت..

فيصل جلول: هلا لحظة.

أكرم البني: الصين سعت لانتزاع مقعدها بذلت جهود لسنوات لانتزاع مقعدها كي تكون بديلا لتايوان اثنين أنا بدي أضرب لك مثال نفس الجمعية العامة للأمم المتحدة التي ترى أن لا دور لها عندما كانت هناك ظورف مناخات الحرب الباردة ووجود قطبين الاتحاد السوفييتي وأميركا لم يكن بإمكان أميركا أن تأخذ قرار لدخول الحرب الكورية إلى أين لجأت؟ لجأت إلى الجمعية العامة واتخذت قرار اسمه الاتحاد من أجل السلم ودخلت تحت لواؤه عمليا بإشكالية الحرب الكورية إذا لاحظ كيف تستغل الأطراف كل المؤسسات الموجودة في الجمعية العامة الأممية من أجل خدمة مصالحها كما يجب علي أن أستغلها أنا..

فيصل جلول: أستغل من؟

أكرم البني: أنا عم بأقول لك التالي.

فيصل جلول: أستغل من؟ الفيل والنملة أستغل من؟

أكرم البني: لا أبدا توازن القوى أنا محترمه عارف أنا إن هناك أميركا وهي القوة الأولى في العالم وهي التي تستطيع أن تؤثر بكثير من قرارات الأمم المتحدة وكثير من قرارات الجمعية لكن لا تستطيع أن تحول أداة بيدها بل على العكس كل ما عم نتقدم إحنا مع الزمن أنا برأيي عم تتخلص الولايات المتحدة الأميركية والأطراف الأكبر في العالم عم تتخلص من قدرتها على يعني تسخير كامل هلا فيه تسخير لكن كل مادا عم بيصير جذري..

فيصل جلول: بس كيف رجاء عم.. كيف؟

أكرم البني: لأوضح لك أمثلة تسخير جزئي لقرارات الأمم المتحدة وللشرعية الدولية لمصالحها الخاصة مثلا أنا بدي أضرب لك أمثلة عديدة منظمات عديدة عالمية تابعة للأمم المتحدة اليونيسيف واليونيسكو تتهم الولايات المتحدة بأن هي منظمات سياسية مرة ومرتين ومنزمة العمل الدولية تخرج الولايات المتحدة من عضويتها مرة ومرتين منظمة حقوق الإنسان الهيئة التابعة للأمم المتحدة ما بتنتخب الولايات المتحدة فيها وبتخرج الولايات المتحدة منها..

فيصل جلول [مقاطعاً]: قيمة قراراتها يا أستاذي..

أكرم البني: الآن..

فيصل القاسم: المحكمة الجنائية.

أكرم البني: المحكمة الجنائية الدولية.

فيصل جلول: ما قيمة قرارات هذه الأمم؟

"
لدينا نمو أو تنام في عملية سيادة قانون عالمي ينظم الحياة بين البشر، بمعنى سيادة قانون ومعاهدات ومواثيق لحقوق الإنسان وللحريات لتنظم حياة البشر
"
  أكرم البني

أكرم البني: لا أنا اللي عم أقوله نحن لدينا نمو أو تنامي في عملية سيادة قانون عالمي ينظم الحياة بين البشر يرفضه الأقوى حتى الآن لكن هذا الأقوى بنهاية المطاف أمام نمو مصالح البشر ومتطلباتها لتنظيم حياتها ولتخفيف الضرر ما عم بأقول بدي أزيد الضرر ما عم أقول بدي أعمل عدالة كاملة تخفيف الظلم تخفيف الآن الإجحاف اللي عم بيتم الآن من قبل الأطراف الأقوى نعم يمكن أن أصل إلى وضع أقل سوء مع الآن تثبيت ثقافة يعني أنا بدي أسميها سيادة قانون ومعاهدات ومواثيق لحقوق الإنسان وللحريات ولتنظيم الحياة بدي أضرب لك مثال عياني وحديث البحارة الذين تم توقيفهم من قبل إيران هؤلاء البحارة قد تجد أنت ترى في الشارع أرى ناس مع إيران لأنه بالأساس سياسيا مع إيران وهم مع توقيف البحارة وناس بيجوز مع رفض توقيف البحارة لأنه إنسانيا مع البحارة البريطانيين وما لهم دخل دول لكن الشيء الأساسي اللي هو جزء..

فيصل جلول: هل فيه ناس مع البحارة البريطانيين المحتلين للعراق؟

أكرم البني: إنسانيا أنا عم أقول لما أقول الآن..

فيصل جلول: هي فيه 10%؟

أكرم البني: الآن لأفترض موجودين وحتى..

فيصل جلول: وين؟

أكرم البني: ببريطانيا نفسها مع أبنائهم أنا بدي أقول إنه الفكرة الأساسية اللي بتنسجم مع الشرعية الدولية شو اللي كانت هو سؤال ناجم عن قانون تنظيم البحار اللي هو مكرس الآن بالمنظمة العالمية الأممية اللي هي جمعية هل دخل البحارة المياه الإقليمية لإيران أم لا لاحظ السؤال كيف يطرح أنا تعطيني الشرعية الدولية شرعيتي تعطيني شرعيتي بسيادتي بسلطاني الداخلي بسيادتي على أرضي بسيادتي على بحاري وبالتالي هذا الموضوع وقت بينطرح بهذا الشكل يجب أن بنفكر نحن إلى أي درجة لدينا الآن مستوى اسمه الشرعية القانونية مستوى من المعاهدات ومن المواثيق ويجب تطويره ويجب بالتالي إنضاجه ودقعه في مواجهة محاولات التوظيف السياسي من أجل تحجيم تسخير هذه المنظمة لمصالح الأطراف الأقوى..

فيصل جلول [مقاطعاً]: أنا أعتقد أن هذا..

فيصل القاسم: باختصار كي أنتقل إلى نقطة أخرى نعم.

فيصل جلول: أنا أعتقد أن هذا وهم مكلف للغاية..

أكرم البني: وهم؟

فيصل جلول: وهم مكلف للغاية لأنه يتحدث الأستاذ أكرم عن يجب أن نعمل ويجب أن نطور ويجب أن نحترم القانون من يجب أن يعمل ومن يجب أن يحترم من يعيد لي حقوقي في فلسطين؟ القانون الدولي الذي تتحدث عنه؟ من الذي يعيد لي.. من الذي يحقق لي التنمية التي تمنعني الدول الكبرى بواسطة.. الآن هل تعرف إنه سعر برميل النفط كان سيبقى حتى الآن ثلاثة دولار لولا تمرد العرب على الشرعية الدولية؟

فيصل القاسم: وفنزويلا.

فيصل جلول: وفنزويلا وغيرها أنت تتحدث عن القانون المجرد هذا القانون المجرد الذي لا قيمة له في أي مكان قيمة أي قانون هو في تطبيقه وفي القدرة على تطبيقه وفي وجود قوى تطبقه أذكر لك فقط مثال الشرعية الدولية أعطتنا قرار 425 اثنين وعشرين سنة ظل بدون تطبيق ما طبق عندما قامت المقاومة اللبنانية وتحدت الشرعية الدولية وهزمت إسرائيل في جنوب لبنان ودفعتها إلى الهرب بدون توقيع قانون بدون قانون يا أخي بدون قانون بدون اتفاق بدون أي شيء لماذا هؤلاء ينتصرون بأربعة آلاف مقاتل على إسرائيل ولا يقيمون اعتبار للقوانين التي تتحدث عنها ولا الشرعية الدولية لماذا ينتصر هؤلاء وماذا تريد من العرب أن يتبعوا المثال الذي تتحدث عنه نحترم القوانين نطور القوانين نصل بالشرعية الدولية إلى شيء أفضل بعدين تتحدث يا أستاذ أكرم عن ماذا؟ عن منظمة اليونيسكو؟ تتحدث عن منظمات حقوق الإنسان؟ هل هذه تصنع العلاقات بين الدول؟ هذه تحمي فولان إذا تعرض للاعتقال أو فولان هذه المنظمات تنظم حركة التجارة بالعالم؟ تنزم الأساسيات؟ تنظم علاقات القوى في العالم؟ تقول إنه هذه المنظمات أميركا.. أميركا يمكن أن تهمل سبعة آلاف منظمة من هذه المنظمات حفاظا على مصالحها وحفاظا على وعملا وسعيا لإخضاع هذه الدولة أو تلك هل تعتقد إن أميركا بيهمها كثير إنه إحدى منظمات حقوق الإنسان أصدرت قرار ضد هذه الدولة أو تلك بسبب انتهاك حقوق هم ينتهكون حقوق الإنسان سبعة آلاف مرة وعشرين ألف مرة يوميا في بلدان غوانتانامو هو أكبر ظاهرة وأكبر دليل على عدم احترام القوانين وحقوق الإنسان ليس أميركا تقول لي أميركا أنت معنى ذلك أنه بريطانيا يا لطيف ما أحلاها وفرنسا يا عيني والباقيين يعني شيء عظيم جدا انظر إلى هؤلاء عندما تكون مصالحهم موجودة الدق شو بيعملوا بيعملوا أسوأ من ذلك وبينتهكوا الحقوق والقوانين أسوأ من الأميركان أنا يعني كنت أود أستاذ أكرم وأعرف أنك مناضل كنت أود أن يكون خطك النضالي ملتقي مع الأفكار التي نتحدث عنها الآن وهي أنه لا يمكن أن نحصل حق بواسطة هذا النوع من الثقافة السياسية مستحيل لا يمكن لأنه هذا الخط قائم اعتمد لو أنك تقول لي إنه لم يعتمد ما بأختلف معك هذا الخط اعتمد منذ نهاية الحرب العالمية الثانية ومازال معتمدا حتى الآن من قبل الحكومات من قبل كل المنظمات من هو خارج عن الشرعية في العالم العربي؟ دلني، دلني على أي مجموعة دلني على أي حزب دلني على أي دولة خارجة عن الشرعية الدولية وتتمرد على الشرعية الدولية دلني على طرف غير سوريا غير حزب الله غير هذه القوى التي تقاتل دفاعا عن حقوقهم ومن حسن الحظ أنه هذه القوى مازالت تشكل سدا منيعا بوجه هذه الشرعية اللعينة التي سلبتنا حقوقنا من جهة والتي تريد إخضاعنا إلى الأبد من جهة أخرى تقول لي القوانين، القوانين جميلة جدا لكن ما قيمتها؟

فيصل القاسم: جميل جدا سيد البني..

أكرم البني [مقاطعاً]: أنا بس ممكن..

فيصل القاسم: باختصار لأنه هناك نقطة أريد أن أقربها منك..

أكرم البني: الفكرة إنه بس نتأمل بالمعنى التاريخي كيف كانت تجري عملية إدارة الصراع في العالم من لحظات أنا بدي أسميها من زمن ما قبل الحرب العالمية الأولى وحتى الآن خلينا نلاحظ قد إيش تحققت نتائج تراكمية كبيرة لإعادة صياغة حقوق الشعوب ودورها هذا طبعا الحديث وقت اللي أنا بأقوله بأقول إنه ممكن كان ببداية الزمان إنه واحد مثل سايكس واحد مثل بيكو يرسموا خرائط المنطقة على كيفهم ببطرس بول..

فيصل جلول [مقاطعاً]: مازالت مرسومة..

أكرم البني [متابعاً]: لا جاءت بعدين..

فيصل جلول: كيف لا؟ إحنا هلا سايكسبيكو..

أكرم البني: عصبة الأمم مفهوم كانوا لحالهم..

فيصل القاسم: السايكسبيكو الجديدة أخطر بكثير.

أكرم البني: كانوا لحالهم يرسموها الآن جاءت عصبة الأمم بعد الحرب العالمية الأولى صارت مجموعة أوسع صار فيه كثير من الاعتبارات اللي أنت ذكرتها فيما يتعلق حتى بالقرار المتعلق الآن باستقلال سوريا هو جزء من قرار الشرعية الدولية اللي أنت ذكرته بالبداية اثنين ما بعد الحرب العالمية الثانية وبدء تشكيل هيئة الأمم المتحدة اللي الآن إحنا بعالمنا وبعد مناخات الحرب الباردة هناك نقلات مهمة إذا إحنا نظرنا إلى أي درجة كان الجوهر الاستعماري وقوة تداخل الاستعماريين بين الماضي والحاضر سنجد إلى أي درجة هذا الطريق رغم صعوبته ومشاقه وآلامه أعطى ثمار لكن ليست كمى ترضينا لا أقول إن ما نعيشه هو العدل ما نعيشه هو يعني المساواة.

فيصل القاسم: طيب سيد..

أكرم البني [مقاطعاً]: لكن هذه نقلات..

فيصل جلول: خضوعا..

فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة هناك نقطة كي نقرب الموضوع أكثر من الإنسان العربي يعني الإنسان العربي البسيط يتسائل إنه لماذا هذا الإسهال المفضوح في إصدار القرارات التي تخص العرب يعني إذا نظرت إلى الساحة الآن لا تنشط الشرعية الدولية المزعومة أو العدالة الدولية المزعومة إلى عندما يتعلق الأمر بالعرب يعني عمال على بطال قرارات العراق سوريا لبنان فلسطين الصومال كله على عمال يعني والشيء الآخر كل هذه القرارات تصدر بموجب الفصل السابع الذي يجيز استخدام القوة بينما لم يصدر ولا قرار واحد يجيز القوة بخصوص إسرائيل طيب يعني كيف تريد من المشاهد العربي أن يؤمن بهذه الشرعية ويعني ويتطلع إلى خير ما في المستقبل منها هذا هو السؤال..

أكرم البني [مقاطعاً]: هو الجواب..

فيصل جلول [متابعاً]: ويقول لك..

فيصل القاسم: بس سؤالي بسيط يعني وسازج حتى سؤال سازج..

أكرم البني: لا مو سازج بالعكس هذا سؤال كثير مهم لكن..

فيصل جلول: ويقول لك السنيورة خط أحمر ويقول لك حكومة السنيورة هي ضرورة استراتيجية للشرعية الدولية..

أكرم البني: خلينا إحنا..

فيصل القاسم: طيب بس جاوبني على هذا السؤال البسيط.

أكرم البني: يعني نرجع للنقطة اللي طرحها الدكتور فيصل هي التالي فعلا المنظمة الأممية لا تهتم فقط في منطقتنا هي منطقتنا بالأساس منطقة يعني توتر طالما مجلس الأمن هو معني الآن بحفظ الأمن والسلم العالميين بحقيقة الأمر خصوصية منطقتنا وعوامل التوتر فيها ووجود هذا الكيان الآن الإسرائيلي في فلسطين وأثر هذا الموضوع على استقرار الآن مثلما ذكرت أنت الترتيبات اللي تمت في سياكسبيكو لمستقبل المنطقة نعم هذه المنطقة من خصوصياتها عم بتأخذ حظ أكبر لكن تدخلت الآن الأمم المتحدة إحنا ما بنعرف ما قاعدين إحنا لأنه إحنا عم نعاني تدخلت في العديد من القضايا تدخلت في أفريقيا في مواجهة الأبارتي وسمحت بشروطنا بحصار اقتصادي قوي لمانديلا إنه يتقدم الآن لإعادة صياغة الآن نظام في مواجهة الفصل العنصري تقدمت كما ذكرت في البوسنة في كوسوفو في يوغوسلافيا في عدد من البلدان الآن إحنا..

فيصل القاسم: بس يا سيد بني يعني دقيقة واحدة يعني أنت تعلم ما حصل في روندا أكثر من مليون شخص ذهبوا ولم نسمع أي ضجة ولا قرارت دولية ملزمة ولا أي شيء فجأة في السودان يعني لا نريد أن نقلل من حجم الجريمة أو حجم الاثم إذا صحة تعبير الذي يحصل في السودان لكن بسرعة البرق هناك قرار دولي وملزم وقوات وإلى ما هنالك عراق آخر هذا هو السؤال..

أكرم البني [مقاطعاً]: طيب خليني أن أوضح أنا بأوافق..

فيصل القاسم: وضح لي هذا للمشاهد.

أكرم البني: آه أنا بدي آخذ القضيتين أول الكل الفصل السابع بالأساس يعني حتى إحنا نكون على بينة الآن من تاريخ استخدام هذا القرار الآن في الأمم المتحدة لم يستخدم طوال 45 عام من حياة الأمم المتحدة..

فيصل جلول: ليش؟

أكرم البني: لعام الـ1990 لوجود الآن توازن قوى حق استخدام الفيتو كما ذكرت لك في الحرب الكورية اضطرت الولايات المتحدة تعمل اتحاد السلم من أجل دخول الحرب الكورية عبر الجمعية العامة ما قدرت عبر مجلس الأمن قالوا للسوفييت والصين فيتو هذا الموضوع بالحقيقة يجب بالتالي أن نعي أن استخدا الفصل السابع جاء بعد اجتياح صدام حسين إلى الكويت وثالثا..

فيصل جلول [مقاطعاً]: بعد انهيار الاتحاد السوفييتي لا تقل لي صدام حسين..

أكرم البني: نعم لسه ما كان منهار..

فيصل جلول: 1990، 1989 انهار الاتحاد السوفييتي.

أكرم البني: ما كان انهار يعني الانهيار الكامل لم يتم..

فيصل جلول: 1990.



الشرعية الدولية وعالم القطب الواحد

أكرم البني: بس الاتحاد السوفييتي بدأ ينسحب تدريجيا من دوره كقطب مثل ما هيك أنت الآن بدك توصل كقطب عالمي موازي الآن للقطب الأميركي وبدأ التفرد الأميركي من أوائل التسعينات يتم نعم الآن..

فيصل القاسم: طيب باختصار.

أكرم البني: الآن فيما يتعلق بهذه النقطة بدأت الآن تحاول تكرس من نفس القوانين يعني الفصل السادس أو الفصل السابع أو ميثاق الأمم المتحدة نفسه اللي هو ملزم لي ولك ولكل البلدان اللي مقرره إنها تكون بالجمعية العامة للأمم المتحدة هي ملزمة وبالتالي بدأ يتسخر الآن استخدام هذا الموضوع الفكرة الآن اللي يعني إحنا بدنا إياها إنه إلى أي درجة ما قبل الآن انهيار الاتحاد السوفييتي وزوال هذا القطب كان هناك تدخلات الأمم المتحدة هي بحدود ما ترسمه حالة التراضي السياسي بين الأطراف الخمسة هي الأطراف القوية الكبار..

فيصل القاسم: بس حتى الآن لم تجب على أنه هذه الشرعية الدولية شرعية عنصرية بحق العرب والمسلمين تحديدا هذا خو السؤال وباختصار الوقت يداهمنا.

فيصل جلول: اسمح لي..

أكرم البني [مقاطعاً]: اسمح لي أكمل..

فيصل جلول: لا أنا أستاذ أكرم لحظة صغيرة.

فيصل القاسم: باختصار فيصل.

فيصل جلول: باختصار شديد أنا أقول ليس من حقك يا أستاذ أكرم إنه أنت هيك تتحدث عن الشرعية الدولية بجانب قانوني وتقول موضوعي واحترام ذلك وتخدع الرأي العام لا يجوز أن نخدع الناس بهذا النوع من المسائل أنه هناك قانون ويجب احترام هذا القانون، هذا القانون يجب عدم احترامه لأنه لا يحترمنا أصلا عندما يحترمنا القانون نحترمه أما بالنسبة لدارفور هل تعرف جوهر قضية دارفور يا أستاذ اكرم..

فيصل القاسم: باختصار.

فيصل جلول: هي ما هو جوهر قضية دارفور؟ جوهر قضية دارفور هي صراع بين الرعاة وبين المزارعين وهذا الصراع كان قائما منذ بدء التاريخ وحتى اليوم..

فيصل القاسم: منذ عشرات السنين نعم.

فيصل جلول: عندما تبين أن هناك مشروع نفطي اسمعني منيح لاستخراج النفط من دارفور ولنقل هذا النفط عبر البحر الأحمر عبر بورسودان وأي استقلال للجنوب لا يمكن أن يتم إلا على قاعدة ثروة نفطية تصل عبر أراضي دارفور إلى البحر الأحمر تحركت قضية دارفور أصبح الجنجويد الراعي إبليس وأصبحت قبائل الزغاوى المزارعة ملائكة..

فيصل القاسم: وتدخلت الشرعية الدولية.

فيصل جلول: وتدخل مجلس الأمن والشرعية الدولية ولم يبق أحد إلا وتدخل لأنه هذه المسألة بالأساس ليست مسألة إنسانية أنت يجب أن تقول لو أردت أن تحلل الموضوع إلى نهايته لماذا لا تقول إن قضية دارفور قضية إنسانية لأنك تعرف أن قضية دارفور ليست قضية إنسانية لأنك تعرف أن الشرعية الدولية لا قيمة لها في هذا الموضوع وأنه الجشع والنهب والتسلط والسيطرة دارفور مساحتها كمساحة فرنسا السودان أكبر قارة إذا تمكن له تمكنت من الاستقرار ويستطيع..

فيصل القاسم: بس فيصل هناك نقطة أريد أن تجيب عليها بس دقيقة واحدة يعني البعض الذين يعني يؤيدون الشرعية الدولية يقولون غابت الشرعية العربية فتدخلت الشرعية الدولية ماذا كان ينتظر العرب يعني أن يسكت الضمير العالمي والشرعية الدولية عما يجري في دارفور في العراق في لبنان في فلسطين في كل ذلك يعني هناك أسباب موضوعية لتدخل الشرعية الدولية في منطقتنا هذا هو السؤال؟

فيصل جلول: السؤال أنت الذين غابوا ليس نحن أنا وأنت والـ96% من الرأي العام الذي احتقر الشرعية الذين غاب هم هؤلاء الحكام هؤلاء الحكام الذين يقدسون الشرعية الدولية وأتمنى ألا يكونوا رفاق للأخ للأستاذ أنور في نفس المنطق..

فيصل القاسم: أستاذ أكرم..

فيصل جلول: أستاذ أكرم في نفس المنطق لأنه هؤلاء هم الذين يطالبوننا هؤلاء العجزة هم الذين يطالبوننا يوميا ويقرعون آذاننا بأنه احترموا الشرعية الدولية وأن حقوقنا ستأتي عبر الشرعية الدولية هؤلاء هم الذين يقولون القانون يي القانون الدولي ما حدا يمسكه يي القانون الدولي يي إحنا ما ممكن نوصل لحقنا بدنا السنيورة قال يجب أن نتوصل إلى فولان وفولان وفولان وغيره قال يجب أن نتوصل إلى فولان لحتى نحصل على حقوقنا في فلسطين وغيره هذه الشرعية الدولية التي تستحق التوصل منا لا نريدها والرأي العام لا يريدها وحقوقنا لا تصل عبر هذا الطريق وحقوقنا ليست مسألة قانونية حقوقنا مسألة تاريخية طبيعية القانون نحن نصنعه إذا استطعنا أن ننتصر لهذه الحقوق أما غيرنا فيصنع قوانينه..

فيصل القاسم: طيب الوقت يداهمنا بس هناك نقطة بس دقيقة لأنه الوقت يداهمنا أريد أن يعني لماذا لا ننظر إلى الطريقة التي تدار بها الشرعية الدولية أو الطريقة التي تتخذ بها القرارات الكبرى الصادرة عن الأمم المتحدة يعني بعض العاملين داخل الأمم المتحدة يقص لك حكايا تقشعر لها الأبدان عن طريقة اتخاذ القرارات والابتزاز وشرءا الضمائر ولي الأذرع داخل أروقة الأمم المتحدة وأخيرا يقول لك شرعية دولية أميركا بعض مندوبي الأمم يعني أميركا يتصرفون كالبلطجية كقطاع الطرق كاللصوص كالمافيا داخل الأمم المتحدة هذا ليس كلامي ولا هذا كلام بعض الدبلوماسيين داخل الأمم المتحدة..

أكرم البني [مقاطعاً]: ماشي هو..

فيصل القاسم: شرراء الضمائر بيقول له بتصوت معي على القرار الفولاني وبيقول له بأعطيك كم دولار وكذا خاصة الدول الضعيفة وكذا أي شرعية هذه، هذه شرعية مافيات ولصول ماذا تقول لهم؟

أكرم البني: يعني هي الفكرة أنا بدي أول الكل أطرح سؤال لنفرض إحنا مشينا كما يريد الدكتور فيصل ولغينا ووقفنا ضد الشرعية الدولية حتى سوريا وغيره مو واقفة ضد الشرعية الدولية ولا غيرها الآن إحنا عم نقول لنفرض جرت من عدد من البلدان الضعيفة موقف ضد الشرعية الدولية ماذا يكون المصير هو الأسوأ ما بدي أضحك أنا على حالي أنا أعيش في وضع هو..

فيصل جلول [مقاطعاً]: لا لا بس..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أكرم البني: هو ليس الوضع اللي أنا مطلوب العدل هو الأقل سوء أنا لا أريد أن أذهب ببلدي إلى ممر ونفقات أي لبد آخر ضعيف إلى ممر من أنا بأسميه نفق من الحصار والعزلة والمتابعة لم يعد العالم مثلما نحن نتصوره هو عالم معزول هناك وعلمة اقتصادية انتشرت بالسياسية وبالثقافة وبالمعرفة هناك دخول هائل للتواصل الآن البشري لا يمكن بالتالي أن نرى الحدود كما كانت الآن بين الدول كما كانت قائمة في الماضي البلد..

فيصل جلول [مقاطعاً]: أنا لا أقول ذلك أنت تحملني ما لم أقل ذلك..

أكرم البني [متابعاً]: لا أنا قصدي بلد كبير كالاتحاد السوفييتي رغم سوره الحديدي لم يكن بمنأى عن التأثيرات والتواصلات الخارجية فما بالك الآن بعد هذا المستوى من التطور المعرفي وتطور الاتصالات وما شابه ذلك إذا..

فيصل جلول: ليس الأمر متصل بالمثل..

أكرم البني: نعم إذا الآن نحن أمام هذا التشابك العالمي نحتاج إلى هذه الإدارة العالمية إذا قلنا لا للإدارة العالمية وليحصل كل منا حقه بيده هذا هو أنا برأيي الأسوأ أنا أقول نعم أني أتمسك بهذا الموضوع بوصفه خيار الأقل سوءا اثنين في العراق نحن لآن عم نقول الابتزازات اللي ذكرها..

فيصل جلول: ما أنت لماذا..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أكرم البني: عفوا بس أتابع رأيي الابتزازات اللي ذكرها موجودة بنهاية المطاف الولايات المتحدة الأميركية هي الطرف الأوقى في العالم اقتصاديا وتكنولوجيا ومعرفيا وبكل الآن ليش عم ترقد وراء رواندا لتقول له اعطني صوتك ووراء البرازيل اعطني صوتك ووراء فولان اعطني صوتك..

فيصل القاسم: ووراء بوركينا فاسو.

فيصل جلول: عم ترقد ورائهم.

أكرم البني: عم ترقد هي عم ترقد ورائهم هكذا الآن أنا قرأت التقرير عم تبتزهم عم تشتري أصواتهم منشان يصوتوا مو هيك؟

فيصل جلول: تشتري أصواتهم.

أكرم البني: إذا إحنا بنهاية المطاف هي تحاول..

فيصل القاسم: عملة مساومة.

أكرم البني: تحاول أن تبقى تحت إطار الشرعية ورغم ذلك وهذا الموضوع على الأرض صار عيانيا الولايات المتحدة كما قلت إنه مجلس الأمن ليس ذارع بيد الولايات المتحدة ولا هو جزء من الـ(CIA) مجلس الأمن هو نخبة الآن من القوى الرئيسية الخمسة تتراضى تتفق..

فيصل القاسم: طب بس دقيقة يا سيد أكرم طب هذا كلام بس دقيقة..

أكرم البني: لا بس خليني أقول لك لأضرب لك مثال بالعراق ما بدك بالعراق..

فيصل القاسم: بس دقيقة ماذا تقول لبطرس غالي الأمين العام السابق للأمم المتحدة في مذكراته..

أكرم البني: بأعرف قرأتها.

فيصل القاسم: قال لك لم ولن يمر قرار في الأمم المتحدة حتى إدراجه دون موافقة الولايات بطرس غالي..

أكرم البني [مقاطعاً]: هلا فيه أي بأ عرف فيه هلا حتى لو بطرس غالي أنا يعني لدي وذكرت بعض القرارات اللي جاءت بخلاف مثل الصهيونية شكل من أشكال العنصرية ما بترضى عنه الولايات إنه يمر بس أنا بدي أقول لك في العراق..

فيصل القاسم: في نصف دقيقة.

أكرم البني: في العراق لم تذهب أميركا إلى العراق بقرار من مجلس الأمن ذهبت منفردة هي وبريطانيا فيما يتعلق بالحرب الثانية اثنين لم تستطع أن..

فيصل جلول [مقاطعاً]: رجعت..

أكرم البني [متابعاً]: حتى ولو بعدها واضطرت..

فيصل جلول: شو كيف حتى لو بعد؟

أكرم البني: لم تستطع أن تشتري لجان التفتيش عن الدمار غير..

فيصل القاسم: أسلحة دمار شامل..

أكرم البني: الدمار الشامل لم تستطع أن تأخذ من هذه فإذا الآن أنا..

فيصل جلول: من قيمة ذلك يا أستاذ أكرم؟

فيصل القاسم: جميل جدا فيصل جواب واحد بس انتهى الوقت.

فيصل جلول: أنا بآخر جملة يعني أنا أريد أن أقول لسنا مضطرين نحن أن نحترم الشرعية الدولية نحن كمثقفين مالك ومالي..

فيصل القاسم: أشكرك.

فيصل جلول: لا لحظة صغيرة فقط.

فيصل القاسم: خلص الوقت.

فيصل جلول: لحظة صغيرة فقط أضم صوتي إلى صوت الدكتور عزمي بشارة وأطالب وأوجه نداء لسيادة الرئيس بشار الأسد لإطلاق ميشيل كيرو حتى أتمكن من مواجهته ومواجهة حججه التي أنا لا أتفق معها.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر مشاهدي لكرام هل تؤمن بوجود شرعية دولية 4.8 نعم 95.2 لا ارتفعت النسبة لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد أكرم البني والسيد فيصل جلول نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين هذا هو فيصل القاسم يحييكم وإلى اللقاء شكرا.