- الهيمنة الأميركية ومدى الرفض العربي
- الإمبراطورية الأميركية وما بعدها
- مقاومة المشروع الأميركي
- إسرائيل وأهداف المشروع الأميركي

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديّ الكرام، أليس من السذاجة القول أن الهيمنة الأميركية على العالم أخاذة في الاضمحلال؟ ألا يزداد العم سام بأسا وجبروت ألم تصبح أوروبا المنافس الرئيس لأميركا أكثر تبعية وخضوعا للبيت الأبيض؟ ألم تسقط فرنسا بؤرة الممانعة الأوروبية الوحيدة ألم تسقط أخيرا في الحضن الأميركي بعد فوز ساركوزي الملقب بساركوزي الأميركي؟ ألم تخضع كوريا الشمالية للضغط الأميركي بالتخلي عن أحلامها النووية؟ أليس تحصيل حاصل أن يزداد العرب القابلون لكل أنواع الاستعمار ركوعا وخنوعا إذا ركع الأقوياء قبلهم؟ هل هُزمت أميركا في العراق فعلا أم أنها حققت معظم أهدافها؟ لكن في المقابل ألم يعترف الاستراتيجي الأميركي الشهير برغينسكي بعظمة لسانه بأن نفوذ بلاده في الشرق الأوسط على وشك الأفول؟ ألم يكرر الكلام نفسه ريتشارد هاف؟ ألم يبشر المفكر الفرنسي الشهير إيمانويل سود بعصر ما بعد الإمبراطورية الأميركية قريبا؟ ألا يعتبر المؤرخ الأميركي بول كينيدي بأن العدوانية الأميركية في العالم دليل ضعف وانحدار أكثر منه قوة؟ أليست واشنطن في حيص بيص في العراق؟ ألم تقضي المقاومة اللبنانية على أحلام كوندوليزا بخلق شرق أوسط جديد؟ ألم يفشل مشروع الشرق الأوسط فشلا ذريعا؟ ألا تواجه أميركا انتفاضة عظيمة في أميركا اللاتينية حديقتها الخلفية؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الدكتور إبراهيم علوش الأستاذ الجامعي وعلى الدكتور حسني عبيدي مدير مركز الدراسات والبحوث حول العالم العربي في جنيف، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الهيمنة الأميركية ومدى الرفض العربي

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تعتقد أن الهيمنة الأميركية تنكسر أم تنتصر؟ 90.9 تنكسر، 9.1 تنتصر، لو توجهت بهذه النتيجة للدكتور حسني عبيدي هنا هل هناك فعلا ما يدعم هذا الرأي المنتشر بقوة في الشارع العربي الآن أم أنه أقرب إلى التفكير الرغبوي لا أكثر ولا أقل؟

حسني عبيدي - مدير مركز الدراسات والبحوث حول العالم العربي في جنيف: نعتقد أنها قراءة وهمية قراءة رومانسية للعلاقات الدولية لابد أن يكون هناك قراءة واقعية..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: رومانسية وهمية؟

حسني عبيدي: رومانسية وهمية ليست لديها أي سند واقعي باعتبار أنه منذ الحرب الباردة منذ انكسار القوة الوحيدة التي كان بمقدورها فعلا أن تواجه الولايات المتحدة وهي الاتحاد السوفييتي بعد يعني دفعها في سباق نحو التسلح وبالتالي الآن أصبحت الولايات المتحدة هي القوة الوحيدة القوة الأوحد وزير الخارجية السابق الفرنسي قال أنها يعني القوة الأوحد في العالم الآن ليس هناك أي قوة يمكنها أن تقول لا للولايات المتحدة، أكثر من ذلك أقول أنها تتصرف كأنها رئيس مجلس إدارة بالعكس الدول هي تستنجد بالولايات المتحدة الأميركية أي أنها خلقت مناخ خلقت نوع من الرغبة في الوجود الأميركي اليوم فقط حتى المشهد العربي يفهم جيدا اليوم قوى أساسية مثل المملكة العربية السعودية مصر تطالب بعدم الانسحاب الأميركي من العراق كل القوى العراقية كل القوى ماعدا بعض قوى المقاومة تطالب بأن لا يكون هناك انسحاب أميركي من العراق الولايات المتحدة اليوم بميزانية هي 45% ميزانية دفاع 45% من ميزانيات كل العالم يعني الولايات المتحدة بمقدورها أن تغير الخريطة الجغرافية للعالم..

فيصل القاسم: أكثر من نصف تريليون دولار ميزانية دفاع..

حسني عبيدي: بالضبط نعم فقط ميزانية أوروبا فقط كل أوروبا الموحدة والدول المرشحة هي 120 مليار دولار ميزانية الدفاع منذ وصول بوش زادت 20% الولايات المتحدة من 1989 إلى هذه السنة قامت بأكثر من واحد وعشرين تدخل في العالم من هي القوة التي يمكن أن تقول لا اليوم للولايات المتحدة الأميركية أكثر من ذلك أنها الآن وجدت مقاولين لها في المنطقة من يريد أن يقوم بهذه الخدمة للولايات المتحدة الأميركية عطفا يعني ربما.

فيصل القاسم: نحن نتحدث بشكل عام يعني في الدور الأميركي في العالم بشكل يعني تعتقد أنه تفكير صوباوي الاعتقاد بأن القوة الأميركية في طريقها إلى الزوال؟

حسني عبيدي: القول بأنها زائلة أعتقد أنه هذا غير واقعي لا يستند إلى أي أساس الولايات المتحدة هي القوة الوحيدة منذ اندثر الاتحاد السوفييتي حتى لا الاتحاد الأوروبي ولا الأمم المتحدة بطرس غالي يقول لا يمكن أن يصدر أي قرار إلا في مذكراته إلا بموافقة الولايات المتحدة والبيت الأبيض ولا يمكن أي مسودة قرار بدون أن تكون هناك مباركة أميركية.

فيصل القاسم: دكتور إبراهيم سمعت هذا الكلام صوباوية رومانسية أوهام.

إبراهيم علوش - أستاذ جامعي: في البداية أود أن أوجه التحية لأبطال المقاومة العراقية الذي يجرؤون أن يقولوا لا للولايات المتحدة والذين يستطيعون أن يكسروا المشروع الإمبراطوري للولايات المتحدة ومن بعدهم أوجه التحية لأبطال المقاومة في لبنان وفي فلسطين لمشاريع الاستشهاديين ورماة الصواريخ في غزة وللمقاومة في أفغانستان والصومال كل هؤلاء كسروا المشروع الإمبراطوري للمحافظين الجدد عزيزي في عام 1996 أنتج المحافظين الجدد بورقة بداية جديدة قدمت لبنغامين نتنياهو كانت تدعو لتغيير الأنظمة في المحيط الإقليمي للكيان الصهيوني وكانت تلك الفكرة تقوم على إسقاط النظام في العراق ومحاولة إقامة حكم عميل في العراق كما حدث الآن وشطب قوى المقاومة في لبنان وفلسطين ومن ثم تطويق سوريا وإسقاط النظام وعندما وصل جورج بوش الابن إلى الحكم قامت نفس المجموعة بإنتاج ورقة قدمت من خلال مشروع من أجل قرن أميركي جديد وقد تم تبني نفس المقترحات الواردة في الورقة الأولى ولكن أضيف إليها إسقاط الأنظمة في السعودية وإيران وتم ذلك قبل ضربات 11 سبتمبر وعندما انطلقت أميركا لاحتلال العراق كان في ذهنها مشروع تغيير إقليمي كبير جدا دعونا نسأل اليوم ماذا حدث لهذا المشروع وإلى أين وصل هذا المشروع فلنتحدث بلغة الأرقام هناك عشرات الآلاف من القتلى والمعاقين والجرحى في الولايات المتحدة أميركا اقترضت سبعمائة وخمسين مليار من البنوك الآسيوية في شرق آسيا وهذا أضيف إلى العبء الاقتصادي على الولايات المتحدة الجيش الأميركي في حالة استنزاف من حيث يعني العدد والعدة نتيجة كل هذه الأمور اضطرت أميركا للتراجع عن ما يسمى مشروع الإصلاح وتغيير الأنظمة في المنطقة العربية أو في الوطن العربي وبالإضافة إلى ذلك يعاني المحافظون الجدد مشاكل كبرى داخليا أنظر ماذا يجري أولا الجمهوريون خسروا مجلس النواب والشيوخ نائب الرئيس ديك تشيني في 24 نيسان أبريل 2007 تقدم النائب الأميركي دينيس كوزنيس بالكونغرس بمشروع لتنحية ديك تشيني لأنه كذب على الشعب الأميركي بالنسبة لقصة أسلحة الدمار الشامل وصلة العراق مع القاعدة أضف إلى ذلك أن هناك انشقاقات ضمن الحزب الجمهوري نفسه أضف إلى ذلك كل ما يجري خارج الولايات المتحدة إذا نظرت إلى ما يجري في يعني الوطن العربي تجد بأن أميركا في حالة أزمة في حالة مأزق الدول التي حاولت أن تسقطها وأن تحاصرها باتت في وضع أقوى مما كانت عليه إيران تسعى للاستفادة من نتائج احتلال العراق سوريا بدلا من أن تكون مهددة اضطر مؤخرا بعد عامين من المقاطعة أن يأتي إلى سوريا لمعالجة الوضع اللبناني ثم أنظر للوضع الدولي أنظر إلى أميركا اللاتينية أنظر إلى روسيا أنظر إلى الصين التي استعادت نفوذها واستعادت وجودها في الساحة الدولية وفي هذا الصدد أود أن أشير أن الموازنات العسكرية الروسية والصينية في تصاعد متزايد وهذا ينطبق أيضا على السلاح النووي لذلك ما يجري الآن هو ما تحدث عنه الرئيس الشهيد صدام حسين بأن احتلال العراق هو بداية نهاية عصر القطب الواحد حتى الآن هناك تغير في ميزان القوى العربي والعالمي ضد أميركا ولكن عندما تنسحب أميركا من العراق ستكون فعلا نهاية القطب الواحد.

حسني عبيدي: يعني بالعكس النظام العراقي هو الذي أعطى كل الأعذار للولايات المتحدة الأميركية أن تعود للمنطقة بعدما كانت ممنوعة منها بالعكس الولايات المتحدة الأميركية يعني لا تحتاج إلى أي دفاع من أي شخص لأن سياستها هي تدافع عنها لديها من يدافع عنها لكن القضية المهمة بالنسبة للمشاهد العربي هل الآن ما قامت به ليبيا بعد ضرب العراق بأول ما طبقت نظرية الانبطاح أو الاستسلام الاستباقي هو النظام الليبي وكشف عن برنامج السلاح النووي صحيح أن هناك مقاومة لكن العراق ألم يصدق رامسفيلد عندما قال بأننا سنرجع العراق إلى خمسين سنة الدولة الوحيدة التي كانت قادرة فعلا على مجابهة النفوذ الإيراني الدولة الوحيدة الغنية بثرواتها النفطية وبثروة بشرية هامة بفضل سياسات صدام حسين بفضل هذه السياسات العراق جلب لنفسه..

فيصل القاسم: بس مش هذا موضوعنا يا دكتور..

حسني عبيدي: لا هذا هو.. هل هو قوة هل هي نهاية أميركا في العراق بالعكس إذا كان المشروع الأميركي لم ينجح في العراق فإن العراق يعني حيد الآن في العلاقات لم يصبح لديه أي تأثير هناك عدم أصلا..

فيصل القاسم: أعيد إلى العصر الحجري كما توعد رامسفيلد..

"
واشنطن ترفض إلى حد الساعة أن تتفاوض مع طهران، والنظام الإيراني كل هدفه وحلمه الوحيد هو أن يتناقش مباشرة مع الولايات المتحدة
"
حسني عبيدي

حسني عبيدي: والأطراف أصلا العراقية غير راغبة أصلا في عملية الديمقراطية النقطة الأخرى المهمة الآن الولايات المتحدة الأميركية استطاعت تسويق ما يسمى بالمثلث الشيعي الآن أو الخطر الشيعي الآن كل الدول الآن السعودية ومصر تطالب بمساعدة الولايات المتحدة الأميركية فيما أن قضية أوروبا.. أوروبا الوحيدة يعني اقتصاديا وسياسيا قادرة الآن أصبحت ما يسميه أحد الفلاسفة قال تقوم بدور المحلل أي بعد الطلاق هي التي تحلل وتقوم بالمهمات الصغري أي هي التي تفاوض مع إيران واشنطن ترفض إلى حد الساعة أن تتفاوض مع طهران النظام الإيراني كل هدفه حلمه الوحيد هو أن يتناقش مباشرة مع الولايات المتحدة.

فيصل القاسم: لكنه يتناقش في العراق حول الوضع العراقي.

حسني عبيدي: فقط من أجل مصلحة الجنود الأميركيين في العراق لكن طهران حلمها الوحيد أن يعترف بها من قبل الولايات المتحدة الأميركية ثم قضية كوريا الشمالية ألم تستطع أميركا تجنيد الصين تجنيد كوريا الجنوبية تجنيد اليابان في الحوار مع كوريا الشمالية وثنيها على الاستغناء نهائيا عن برنامجها النووي مقابل فقط عشرين مليون دولار تمت مصادرتها في تايوان أعتقد أنه من المهم جدا الآن فهم ما يجري حولنا ليس في قضية المقاومة صحيح هناك مقاومة ألم تجبر القوات السورية بالعودة الخروج من لبنان رغم أن القوات كانت موجودة بقرار عربي بعدما نجحت الولايات المتحدة ومن فرنسا هي التي أملت القرار الفرنسي والأمم المتحدة وافقت عليه وسحبت القوات السورية بعد هذا العامل ثم مرة أخرى الولايات المتحدة ترغم الأمم المتحدة وكل الدول على التصويت بالإجماع على قرار يجعل من وجود القوات الأميركية في العراق قوات متعددة الجنسية بتفويض أممي.

الإمبراطورية الأميركية وما بعدها

فيصل القاسم: جميل دكتور سمعت هذا الكلام يعني إذا أخذنا التطورات الأخيرة العرب كانوا مفتونين بالمقاومة الكورية الشمالية وقد يعني قرض بعضهم شعرا في هذا المجال ليتني كوري شمالي وإلى ما هنالك من هذه الموضوعات كوريا الشمالية الآن أخيرا رضخت للضغط الأميركي وهي على وشك أن تتخلى عن برنامجها النووي أيضا نعود إلى موضوع أوروبا يعني البعض يقول إذا أردنا أن نعرف قوة أميركا فعلينا أن ننظر إلى الرد الأوروبي.. الرد الأوروبي الآن أنت تراه يعني الجميع يمشي وراء أميركا كان هناك قوة ممانعة وحيدة هي فرنسا تحاول قليلا أن لا تستجيب للضغوط الأميركية الآن هناك رئيس فرنسي يسمونه ساركوزي الأميركي فإذا كان الوضع هكذا في أوروبا والدول القوية فما بالك بالدول العربية القابلة لكل أنواع الاستعمار؟

إبراهيم علوش: يعني أعتقد أنه أثيرت عشر قضايا بطريقة عشوائية مع كامل الاحترام والتقدير فلنأخذ أوروبا ثم كوريا الشمالية ثم نعود إلى باقي القضايا ليس صحيحا بأن أوروبا تنهار تحت وطأة يعني الضغط الأميركي والنفوذ الأميركي إذا قمنا بحساب الربح والخسارة نعم لقد وصل ساركوزي في فرنسا ووصلت أنجيلا ماركيل في ألمانيا بعد غيرهارد شرودر وجاك شيراك وكان كلاهما معارضا للسياسات الأميركية ولكن أيضا أنظر لما حدث في أسبانيا خوسيه ماريا أزنار سقط وجاء خوسية لويس سباتيرو وتحول من تأييد احتلال العراق إلى انسحاب القوات الإسبانية من العراق وهذا في 2003 أنظر ماذا حدث في إيطاليا سلفيو بيرلسكوني أتى رومانو برودي بعده والكلام في آيار مايو عام 2006 العام الماضي أنظر ماذا حدث في بريطانيا مؤخرا توني بلير قبل أن ينهي ولايته وكان بتاع بوش يعني الكلب المدلل لبوش تمت تنحيته وجاء غولدن براون مكانه والكلام الشهر الماضي وهذا مرتبط كان أساسا بالعراق أميركا تنكسر على صخرة العراق ولا تنكسر على صخرة العراق فقط في العراق تنكسر في أميركا وفي أوروبا أيضا وفي أماكن أخرى حول العالم سنأتي إليها..

فيصل القاسم: طيب تحدثت عن أوروبا..

إبراهيم علوش: لحظة.. لحظة..

حسني عبيدي: أريد أن أعلق على نقطة لو سمحت على إسبانيا..

إبراهيم علوش: لا يجوز لا تقاطعني لو سمحت لا تقاطعني.

حسني عبيدي: إسبانيا سحبت قواتها من العراق إسبانيا موجودة في أفغانستان..

إبراهيم علوش: لا تقاطعني لو سمحت أنا أرفض دعني أكمل أنا لم أقاطعك..

فيصل القاسم: بس دقيقة تفضل.

إبراهيم علوش: أسمح لي ثم أن تشخيص الحالة في فرنسا وألمانيا باعتبارها تعبر عن التأييد لأميركا ومشروعها في قدر كبير من التسطيح ما حدث في أوروبا هو أن ورقة العنصرية والمهاجرين استخدمتا في ألمانيا وفرنسا من أجل الإتيان بمرشحين موالين للمحافظين الآن دعنا نأتي لكوريا هلا قبل كوريا بس بدي أقول شغلة الشعب الأوروبي أو الشعوب الأوروبية واضح جدا موقفها من التدخل الأميركي في العراق وقد خرجت بمظاهرات مليونية فبعد ذلك لا يقولن أحد بأن الأوروبيين منصاعون وراء الولايات المتحدة يعني أين كان هذا الشخص الذي يقول ثم أضف إلى هذا بالنسبة لكوريا ما حدث في كوريا علينا أن ننظر له ضمن سياق وبسرعة شديدة سياق تاريخي خلال فترة حكم كلينتون حدث انفراج في العلاقات الكورية الأميركية ووقعت معاهدة عام 1994 وذهبت مادلين أولبريت إلى كوريا وكان كلينتون يسعى لتحسين العلاقات ولكن الكونغرس في ذلك الوقت كان يسيطر عليه الجمهوريون كبحوا جماح كلينتون وعندما جاء بوش إلى الحكم وكان يحمل مشروعا يعني إمبراطوريا بدأ التصعيد ضد كوريا الشمالية طبعا فلنتذكر هنا بأن كوريا محاطة بالقواعد العسكرية من اليابان ثلاثين ألف جندي في كوريا الجنوبية غواصات نووية تحيط فيها أطول فترة مقاطعة اقتصادية في تاريخ العالم من عام 1953 كوريا مهددة وبدأ المحافظون الجدد يطلقون التهديدات ضد كوريا وعندما بدأ يساعد جورج بوش وبدأ يتبنى مفهوم الضربة الاستباقية قام الكوريون بمطالبة بوش أما أن تعود لفكرة تطبيع العلاقات وأما أن نبدأ بتطوير السلاح النووي النقطة التي أريد أن أقولها أن الكوريون لم يستسلموا ولم ينهاروا والدليل على ذلك قبل يومين فقط أعلنوا بأنهم لن يتخلوا عن برنامجهم النووي إلا إذا رفعت العقوبات عنهم قبل ثلاثة أيام فقط خرجوا من المفاوضات التي يعني كان يفترض أن تجري..

فيصل القاسم: وما هذه البطولة يعني وما هذه البطولة يعني أرفعوا عنا العقوبات بنتخلى عن السلاح النووي في نهاية المطاف هذا انتصار أميركي..

إبراهيم علوش: المطلب الصيني في شبه الجزيرة الكورية والمطلب الكوري الشمالي كان تاريخيا هو شبه جزيرة كورية خالية من السلاح النووي إذا كان مطلب الكوريين تطبيع العلاقات رفع العقوبات لم يكن الكوريون وأرجو الانتباه لهذه النقطة يريدون سلاحا نوويا أصلا كانوا.. لأنهم يتمتعون بالحماية النووية الصينية وهنا أود لفت النظر في صحيفة الشعب الناطقة باسم الحزب الشيوعي الصيني في 25 نيسان أبريل عام 2003 بعد احتلال العراق وليس سقوط العراق في 9 نيسان أعلن الحزب الشيوعي عنوان كوريا ليست العراق وهذا عنوان مهم بالنسبة لنا ولكن تتمتع بالحماية النووية الصينية مع الحفاظ على استقلاليتها فإذا كوريا بالأساس قامت بقنبلة رمزية أقل من قنبلة هيروشيما وبدأت تفاوض أميركا وأجبرت أميركا على الاعتراف بها وحصلت على تنازلات كبيرة وستحصل هذا الأسبوع 50 ألف طن من الوقود الثقيل وفيما بعد تسعمائة ألف طن.

فيصل القاسم: سمعت هذا الكلام دكتور حسني ويعني في واقع الأمر يعني لماذا أنت تزايد إذا صح التعبير على الاستراتيجيين والمفكرين الأميركيين والأوروبيين وقبل قليل سألت سؤال للدكتور اعتبره عشوائي لكن جاوب عليه بطريقة منتظمة يعني، طيب إذا أخذنا مثلا كلام بيرغينسكي أنت تعلم بيرغينسكي منظر كبير ويعتد بكلامه قال بالحرف الواحد أن النفوذ الأميركي في الشرق الأوسط إلى أفول وسينتهي هذا النفوذ في وقت قريب جدا وافق على هذا الكلام ريتشارد هاس مجلس العلاقات الخارجية الأميركية قال كلاما مشابها أتيت إلى أوروبا تسمع نفس الكلام تود المفكر الفرنسي تود بالمناسبة هو الذي توقع سقوط الاتحاد السوفييتي يعني بدقة وسقط الاتحاد السوفييتي الآن الرجل وضع كتابا بعنوان بعد الإمبراطورية ويتحدث عن عالم ما بعد أميركا في وقت قريب جدا فما الذي يجعلك متفائلا إلى هذا الحد بالجبروت الأميركي؟

حسني عبيد: يعني الاقتصاد يقول عن المتوسط أو البعد الطويل سنكون كلنا قد متنا فلن نصل لهذه الفترة ليست قضية مزايدة على الجبروت الأميركي والقوة الأميركية الولايات المتحدة مثلما قال هاس وبيرغينسكي هي لابد أن تبحث عن وسيلة لترجمة قواتها العسكرية إلى انتصار سياسي والولايات المتحدة مثل بيرغينسكي وهاس غير ذلك هي قوة كبرى هناك قوة وقوة مضادة يعني في هناك نظام ديمقراطي كل الآراء مفتوحة العديد من المراكز البحثية الإخفاقات مثلا في العراق هي نتيجة أن الاستراتيجيين الأميركيين ذهبوا بكتب حول الديمقراطية في اليابان وفي ألمانيا ولم يقرءوا كتب كثيرة عن العراق لكن في نفس الوقت هناك إعادة النظر في هذه الاستراتيجية.

فيصل القاسم: بس جاوبني على نقطة قال الدكتور أن الجبروت الأميركي ينكسر على صخرة المقاومة العراقية ألا تعتقد أن هذا الكلام يعني ذو معنى أم أنه يعني يدخل أيضا في عالم الرومانسيات والأوهام؟

حسني عبيدي: يعني في النهاية ماذا فعل سواء في حكومة طالبان أو في أفغانستان أو في العراق هل الوضع الآن أحسن مما كان به هل الولايات المتحدة أمنها مهدد ألم تستطع الولايات المتحدة بحربين على أفغانستان وعلى العراق يعني أنها تتجنب أي ضربة داخل الولايات المتحدة الأميركية هذه نقطة أساسية ثم أن المقاومة العراقية هل المقاومة العراقية يمكن فعلا أن تشكل ضغط أمني أو تهديد أمني على أمن الولايات المتحدة الأميركية القومي ألم هذه المقاومة بدون برنامج سياسي لا يمكن أن تؤدي إلى أي نتيجة المشكلة الآن هي في الأطراف العراقية الطبقة السياسية هي طبقة أصلا غير راغبة فصعب أنه إذا كان ممكن الطرف الداخلي لا يرغب في حل سياسي الولايات المتحدة اقترفت أخطاء كبيرة لكن صعب أن تقيم سياسة آنية الآن مازالت إلى حد الآن هذه السياسة قائمة قضية أوروبا أين بالنسبة لأوروبا الآن أوروبا كلها داخل الحلف الأطلسي عكس ما كانت تقوله روسيا فلاديمير بوتين وصل حلف الردع العسكري الأميركي إلى داخل أوروبا الشرقية سابقا إلى داخل دول الاتحاد السوفييتي الحلف الأطلسي وصل إلى حدود موسكو الآن كل دول أوروبا الغربية داخل حلف الأطلسي وتقول دائما آمين مع الولايات المتحدة الأميركية.

فيصل القاسم: 49 قاعدة عسكرية أميركية على حدود الصين..

حسني عبيدي: على حدود الصين هذه نقطة مهمة جدا وهي انه الحلف الأطلسي أصبح هو الدرك الوحيد في هذا العالم بعد انهيار إعلان وارسو وواشنطن هي القوة الأساسية هل تعلم يا أخي فيصل أن هناك تقريبا تسع قواعد مش تسع قواعد يعني ما يسمى يعني تسع قيادات عسكرية أخر قيادة في أفريقيا ودول أفريقيا الشمالية بالإضافة إلى أفريقيا تتسابق من أجل الحصول على مقر القيادة الأفريقية.

فيصل القاسم: الأميركية.

حسني عبيدي: الأميركية بما يسبب محاربة الإرهاب ثم أين كانت أوروبا لما كان المسلمين في سبرينيتسا وفي سراييفو لا فرانسوا ميتران بالجسر الجوي ولا أي دولة أوروبية استطاعت أن تعمل أي شيء لنجدة المسلمين في البوسنة والهرسك كلينتون سنة 2004 الأمم المتحدة رفضت التدخل لأنه كان هناك فيتو كذلك من قبل روسيا استطاعت الولايات المتحدة الأميركية أنها على الأقل تجد حل لهؤلاء البوسنة والهرسك ثم قضية أخرى قضية أساسية بالنسبة لما تقول الآن ما يحدث في دارفور ألا يعتبر هذا تقاسم العمل براون يقول هو وساركوزي بإيعاز من الولايات المتحدة أنهم سيتوجهون إلى دارفور سواء قبلت الخرطوم أو لا كل ما يهم أوروبا هو أنها تتقاسم الكعكة على الأقل خاصة ساركوزي.

فيصل القاسم: أو الفتات إذا صح التعبير.

حسني عبيدي: أو الفتات مع الولايات المتحدة وهي مستعدة أن تقوم بهذا الدور الثانوي اللي تعطيه الولايات المتحدة الأميركية بس لأن اقتصادها لأن رفاها الاقتصادي ناتج عن الأمن العسكري لأن أميركا هي التي تعطيها المظلة العسكرية وهي ترضى بهذا الدور.

فيصل القاسم: طب بس ماذا تقول لبول كينيدي المؤرخ الأميركي الشهير قبل أيام قال بالحرف الواحد هو يفسر المحاولات الأميركية لإقامة إمبراطورية عسكرية وسياسية على أنها دليل ضعف لا قوة انحدار لا صعود فأميركا تحاول عبر سلسلة الحروب التي تشنها ضد الأطراف الضعيفة في العالم أفغانستان العراق القاعدة إرهاب القوى الكبرى في العالم أوروبا اليابان روسيا والصين والإثبات لها بأنه لا غنى عن دورها للحفاظ على أمن النظام الاقتصادي العالمي يقول أن أميركا بعد كل ذلك لن تنجح في إقامة هذه الإمبراطورية لأنها تفتقر إلى أهم عناصر بناء الإمبراطوريات القدرات المالية والاقتصادية الكافية الإيديولوجيا العالمية القادرة على استيعاب كل دول العالم يعني ويعود بنا إلى نفس الكلام الذي جاء على لسان المفكر الفرنسي تود قال لك أنه أميركا أصلا أصبحت دولة مستهلكة.. دولة مستهلكة.

حسني عبيدي: الولايات المتحدة الأميركية ليس هدفها أن تكون إمبراطورية لنكون يعني واقعيين أعتقد ليس هدفها أن تكون إمبراطورية هناك نمط النمط المعيشي نمط التفكير ارتباطات اقتصادات كل العالم بالدولار الأميركي أي تحويل مبلغ مالي في أي منطقة في أي قرية تمر عبر نيويورك.

فيصل القاسم: لكن الكثير من الدول بدأت تتخلى عن الدولار كعملة.

إبراهيم علوش: تجاه اليورو.

فيصل القاسم: تجاه اليورو.

حسني عبيدي: هناك محاولات لكن يبقي كل صادراتنا بالدولار حتى دول أميركا اللاتينية التي تكلمت عنها الحديقة الخلفية الآن شافيز يهدد يعني شافيز من كثر تردده على الدول العربية أصبح تفكيره مثل الأنظمة العربية يريد أن يبقى في السلطة مدى الحياة الآن هو يصدر فنزويلا تصدر يوميا مليون ونصف برميل نفط لأميركا فليوقف إرسال النفط لأميركا ليش فقط المزايدات الكلامية هذه هي النقطة وقف قناة إعلامية وقفها يعني أصبح فعلا أصبح مثل الحكام بعض الحكام العرب هذه هي القضية أميركا اللاتينية صحيح لكن هي ليست الآن أولوية بالنسبة للولايات المتحدة واشنطن لا تريد إمبراطورية بقدر ما تريد أن يكون هناك بالنسبة لها تريد أن تكون قوتها العسكرية هي القوة الوحيدة.

فيصل القاسم: ومازالت..

حسني عبيدي: ومازالت وستبقى عليها..

مقاومة المشروع الأميركي

فيصل القاسم: طيب دكتور يعني سنأتي طبعا على موضوع أميركا اللاتينية لكن يعني الكلام أيضا يجب أن يعني نقربه شوي من المشاهد العربي يعني أنت تتحدث عن المقاومة العراقية تتحدث عن المقاومة اللبنانية تتحدث عن المقاومة الفلسطينية إلى ما هنالك من هذا الكلام شيء جميل لا شك في ذلك لكن السؤال المطروح يعني هل تستطيع أن تنكر أن التهافت العربي على الركوع أو الخضوع لأميركا يزداد يوما بعد يوم هناك قوى ممانعة ودول ممانعة لا شك في ذلك لكن لو نظرنا إلى السواد الأعظم من العرب تأتي كوندوليزا وتجمع معظم أجهزة الأمن العربية بكبسة زر يعني وبإمكانها أن تجلس تحط رجل على رجل وكوندريتها بوجه 99% من.. أو 90% خلينا نقول ما بدنا.. من القيادات العربية تأتي يعني كل شيء تريد أن تفرضه وتتحدث لي عن سقوط أميركا وعن هيمنة أنه الهيمنة الأميركية تنخفض لا تنخفض ولا شيء العالم العربي إلى مزيد من الركوع؟

إبراهيم علوش: الأنظمة العربية فلتدافع عن نفسها أنا لن أدافع عن الأنظمة العربية..

فيصل القاسم: لكن الأنظمة العربية هي التي تقود المنطقة..

إبراهيم علوش: فلتذهب الأنظمة العربية إلى الجحيم أنا مش مهمتي أدافع عن الأنظمة العربية وما نقوله ليس أن الأنظمة العربية هي التي أسقطت أميركا أو تسقط أميركا بالعكس ما يسقط أميركا هو المقاومة العربية بالإضافة للمقاومة في أفغانستان وهذا لا يستطيع أن ينكره أحد توضيح أيضا صغير يعني أخي فيصل أني عندما تحدثت عن العشوائية في طرح الأمور كنت أتحدث عن الأخ عندما يعني أحتار كيف يدافع عن أميركا فطار من موسكو إلى لبنان إلى..

حسني عبيدي: أنا لا أدافع عن أميركا..

إبراهيم علوش: أنت تدافع عن أميركا..

حسني عبيدي: لا أنا لا أدافع عن أميركا أنا أدافع عن رؤية واقعية علاقات دولية لا أريد تنويم الشعوب..

إبراهيم علوش: أنت تدافع عن أميركا..

حسني عبيدي: أميركا لا تحتاج إلي أنا العبد الضعيف حتى أدافع عن أميركا عندها كوندوليزا رايس..

إبراهيم علوش: أنا لذلك أعجب من هذا الدور الذي كلفت نفسك فيه..

حسني عبيدي: لا أبداً هذه فقط دراسة واقعية وعقلانية للموضوع..

إبراهيم علوش: طب خليني أكمل..

فيصل القاسم: بس هذه النقطة مهمة جدا أنه المقاومة العربية هي التي تكسر أميركا..

إبراهيم علوش: المقاومة العربية والقوى الصاعدة في العالم من أميركا اللاتينية إلى روسيا والصين بالتحديد وهناك الكثير من البيانات ولكن..

فيصل القاسم: بس عربيا أحكي لي عربيا كيف تكسر؟

إبراهيم علوش: بس في نقطة أساسية ردا على الموضوع اللي أثير قبل يعني ما هي القضية الأساسية في السياسة الخارجية الأميركية منذ استلم بوش الحكم ما هي أخي فيصل الحرب على الإرهاب أليس كذلك يعني حتى قضية كوريا حتى قضية يعني ليبيا تم التخلي عنها من أجل التركيز في السياسة الخارجية الأميركية على الحرب على الإرهاب طب تعالوا.

فيصل القاسم: بس يا دكتور بس هل أنت مصدق أنه في حرب على الإرهاب وأنه هل تصدق هذه الكذبة الكبيرة المسماة الإرهاب؟

"
إدارة بوش والمحافظون الجدد فشلت في تحقيق كل أهدافها الرئيسية بالتحديد فيما يتعلق بما يسمى الحرب على الإرهاب
"
إبراهيم علوش

إبراهيم علوش: لا.. لا لأنه هذه الكذبة هدفها تغطية المشروع الإمبراطوري ولكن حتى بالمقياس الذي وضعته إدارة بوش لنفسها تعالوا نحكم عليهم بما حددوه لأنفسهم كهدف ماشي بناء على ذلك نستطيع أن نقول إدارة بوش والمحافظين الجدد فشلت في تحقيق كل أهدافها الرئيسية بالتحديد فيما يتعلق بما يسمى الحرب على الإرهاب مؤخرا نشر تقرير وزع وهو تقرير يعني من إحدى المؤسسات المرتبطة بالحكم يحمل عنوان التهديد الإرهابي للوطن الأميركي وهذا التقرير يقول وفي أجزاء منه سرية مازالت حتى الآن بسرعة شديدة إذا كان الهدف هو الحرب على الإرهاب وكانت القاعدة هي المستهدفة بهذا الهدف فنحن نرى بأن القاعدة بعد طردها من أفغانستان تمكنت من إعادة تشكيل نفسها في المناطق الجبلية القصية في شمال غرب باكستان وإعادة تأسيس بناها التحتية وخطوط اتصالاتها الدولية بالنسبة لتهديد أمن الولايات المتحدة صدر تقرير حكومي يعني قبل أسبوع أو أسبوعين عن المركز القومي لمكافحة الإرهاب عنوانه القاعدة في موقف أفضل لضرب الغرب هذا التقرير نشرت مقتطفات منه في الصحف العربية وبعد ذلك يقال أن أمن الولايات المتحدة ليس مهددا بالإضافة لكل هذه القضايا طرحت أميركا مشروع إصلاح ديمقراطي في المنطقة ثم انكشفت الكذبة الكبرى أمام العالم اللجنة المكلفة بدراسة أسلحة الدمار الشامل الأخ يتهم صدام حسين طب أميركا تذرعت بأسلحة الدمار الشامل لغزو العراق واحتلاله.

فيصل القاسم: ثم القاعدة.. ثم جائزة ترضية الديمقراطية على عينك يا تاجر..

إبراهيم علوش: بالضبط طيب هلا اللجنة المكلفة بدراسة أسلحة الدمار الشامل في العراق أثبتت أنه لا يوجد أسلحة دمار شامل في العراق فسقطت مصداقية الولايات المتحدة وهذا أيضا سقوط أخلاقي وليس فقط السقوط السياسي والعسكري ثم جاءت تقول الديمقراطية طيب كيف تعاملت أميركا مع قوى سياسية لها قواعد جماهيرية وانتخابية واسعة مثل حماس ومثل حزب الله في لبنان الذي يتمتع بقاعدة انتخابية واسعة جدا أيضا أميركا وضعت خطة دايتون وهذا جزء من المأزق الأميركي سقوط خطة دايتون في غزة في فلسطين القاضية بأن تقوم السلطة الفلسطينية بتلقي الدعم السياسي والمالي والأمني من أجل تصفية فصائل المقاومة برمتها ومنها كتائب الأقصى وأيضا حماس في غزة أولا طب عندما تسقط خطة دايتون يسقط المشروع الأميركي في فلسطين وأيضا بالنسبة للبنان عندما يعجز يعني التدخل الدولي عن نزع سلاح حزب الله وعن شطب المقاومة وعن صهاينة لبنان يسقط المشروع الأميركي في لبنان وعندما تتصاعد المقاومة في العراق وتبقى المقاومة في لبنان لا تعود سوريا محاصرة بل تصبح في موقع قوى إذا ما يجري في المنطقة أن المشروع الأميركي في المنطقة من الصومال إلى أفغانستان بات هو المحاصر بفعل المقاومة.

فيصل القاسم: جميل جدا دكتور أنا أسألك سؤال أنت تعلم أن يعني كوندوليزا رايس في عز العدوان الإسرائيلي على لبنان قالت بشرت بشرق أوسط جديد وكانت يعني عم بتضحك ومفكرة بكل الأمور جاء حزب الله وقلب الطاولة عليها وعلى اللي خلفوها كما يقولون صح ولا لأ هذا من جهة من جهة أخرى الدكتور إبراهيم يعني عندما يقول لك أنه الذي يكسر المشروع الأميركي ليس الأنظمة العربية بل حركات المقاومة العربية هل تستطيع أن تنكر أن المقاومة العراقية والمقاومة اللبنانية والمقاومة الفلسطينية هي التي تخلق الآن التناقضات داخل المجتمع الأميركي سياسيا واجتماعيا وثقافيا لماذا كل هذا التغييرات التي تحصل في أميركا لماذا انهزم الجمهوريون وفاز الديمقراطيون أليس بسبب المقاومة هي التي الآن تحرك البرامج والمشاريع والأجندات الأميركية المقاومة العراقية هي التي يعني والمقاومات تمسك بمفاتيح واشنطن وليس العكس هل تستطيع أن تنفي ذلك؟

حسني عبيدي: يعني أنا أتمنى أن تكون هناك مقاومات مثل مقاومة حزب الله في كل دولة عربية أولا ما يكسر فعلا الجبروت الأميركي ليست فقط المقاومة في النهاية وإنما دمقرطة العالم العربي أن يكون هناك التحام بين الحاكم والمحكوم..

فيصل القاسم: يا رجل خلي أميركا تترك العالم العربي وراح يصير ديمقراطي المشكلة ليست في العالم العربي ولا الديمقراطية يا دكتور هلك أنت هنا تريد أن تقول لي أميركا لا تسمح بأي نوع من الديمقراطية في العالم العربي هذا كذب..

حسني عبيدي: هناك سذاجة كبيرة في العالم العربي الاعتقاد بأن الولايات المتحدة الأميركية تريد ديمقراطية في العالم العربي أنا لم أعتقد يوما واحد لم أصدق يوما واحد عملية الشرق الأوسط الكبير بينما هناك الشرق الأوسط الجديد الولايات المتحدة تريد أنظمة غير عدائية لها..

فيصل القاسم: بس جاوبني على السؤال اللي هربت منه جاوبني على السؤال أن الذي يحدد أجندة الولايات المتحدة الآن سياسيا حركات المقاومة وإذا تحدثت عن أنظمة عربية لا تستطيع أن تقول لا طيب ماذا عن الدول.. خذ لي مثلا الصومال فلسطين لبنان العراق كل أزلام أميركا في المنطقة بالصومال كلهم مزئودون في مناطق خضراء أو مناطق يعني سوداء يسميها البعض تستطيع أن تنكر ذلك.

حسني عبيدي: لا بس هل القوى الأميركية تأثرت بذلك.. هل القوى الأميركية تأثرت بذلك.. هل حال أفغانستان جيد كانت جيدة في وقت طالبان هل الآن الصومال ليس فيها لا ماء ولا كهرباء ولا ميناء ولا مطار هل حاله جيد هل حال العراقيين الآن خمسة مليون لاجئ..

فيصل القاسم: وما السبب؟ السبب هو الاحتلال الأميركي؟

حسني عبيدي: صحيح موضوعنا مش أن الولايات المتحدة يعني عملت أخطاء فداحة وتحاسب عليها في العراق لا نختلف في ذلك لكن مفروض يكون هناك وعي حس وطني هذا القضية ليس فقط بحمل هذه البنادق يمكن أن ننقص من قوة الولايات المتحدة الأميركية هذه هي القضية.. القضية ليست في قضية أنه المقاومة أو لا صحيح هل وضع الآن لبنان وضع جيد قلنا في البداية أنه قرار 1559 قرار خاطئ أنه قرار مطالبة سوريا بالانسحاب وقرار كذلك مراقبة أو عدم تسلح حزب الله والميليشيات قرار خاطئ لكن الولايات المتحدة هي بقوة عسكرية تسمح لها بمراجعة خططها واستراتيجيتها كلما تأثرت بذلك وهي دولة ديمقراطية وعندها قدرة التغيير..

فيصل القاسم: بس يا حسني أنت تتناسى أو تتجاهل أمرا مهما وهو أن الشعب الأميركي والديمقراطيين والجميع لا هم لهم إلا الهروب من العراق أي مراجعة المراجعة الوحيدة بالنسبة لهم الهروب من العراق أفغانستان هل تستطيع أن تنكر بأن طالبان بالرغم من كل التحفظات عليها طالبان هي التي تتحكم الآن بأفغانستان بالرغم من وجود قوات الأطلسي والرئيس الأفغاني كرزاي لا يستطيع أن يتحكم بحذائه حذائه أخذوه لهم؟

حسني عبيدي: صحيح الانسحاب ممكن هناك احتمال انسحاب أميركي في كل لحظة هل تعلم يا أخي فيصل أنه كل القوى بما فيها القوى السنية في العراق وحتى الدول السنية دول الجوار تطالب وتترجى الولايات المتحدة الأميركية بأن لا تنسحب من العراق كذلك في أفغانستان هذا صحيح لكن انسحاب أو تواجد لن يؤثر في قوة الولايات المتحدة الأميركية هذا ما يجب المشاهد العربي أن يعرفه أن القوة الأميركية يمكن أن تستغني عن أفغانستان ويمكن أن تستغني عن العراق ما تريده هي أنظمة غير عدائية كسرت العراق لأنه أصبح قوة خطرة على الولايات المتحدة الأميركية كما اليابان لم تصبح كذلك..

إسرائيل وأهداف المشروع الأميركي

فيصل القاسم: جميل جدا وهذا الكلام قاله رئيس الوزراء اللبناني الأسبق الدكتور سليم الحص قبل أيام في مقال مهم قال أن أميركا حققت معظم أهدافها أن لم نقل كل أهدافها في العراق والكلام عن دحر أميركا وهزيمتها وإدماء أنفها كلام لا محل له من الإعراب أولا العراق كما قال لك حسني حيد تماما القوة العربية الوحيدة خارج دول الطوق التي تستطيع أن تدمي أنف إسرائيل أعيدت إلى العصر الحجري هذا أهم هدف أميركي تحقق في المنطقة ولا يمكن التفريق بين الأهداف الأميركية والأهداف الإسرائيلية في نهاية المطاف البترول العراقي أنت تعرف من يسيطر عليه بموجب القانون الجديد الذي يعطي حوالي 70 أو 80%..

إبراهيم علوش: 75%..

فيصل القاسم: 75% للشركات الأميركية وهالي برتون وإلى ما هنالك من هذا الكلام تأخذ كل هذا.. يعني أنت تتحدث عن مقاومة البعض يسميه أنه هذا هو مشروع الفوضى الخلاقة بالنسبة لأميركا خلاقة إسرائيل ستكون البلد الوحيد المستقر أو المتماسك إذا صح التعبير ماذا تقول أيضا؟

إبراهيم علوش: أقول بأنه إذا كان العراق يعني تم تحييده الآن فالذي يدفع ثمن ذلك بشكل مباشر هو الولايات المتحدة الأميركية من نفوذها ومن هيبتها ماذا يعني أن نقول بأن العراق تم تحييده عندما يكون الأهداف الأساسية للسياسة الخارجية الأميركية تفشل بسبب تورط أميركا في العراق وعندما يتصاعد النفوذ الروسي والصيني ونفوذ القوى المناهضة للولايات المتحدة في أميركا اللاتينية وغيرها بسبب تورط أميركا في العراق إذا كان هذا هو معنى تحييد العراق فهذا يعني أن العراق يعني ليس فقط غير محيد العراق يصنع السياسة الدولية الآن..

فيصل القاسم: والأميركية..

إبراهيم علوش: والأميركية الداخلية وهذا الكلام غير دقيق على الإطلاق بس أريد أن أعرج بسرعة شديدة على بعض النقاط التي أثيرت يعني الحديث عن أخطاء الولايات المتحدة أرتكبت أخطاء يعني كلمة أخطاء توحي أنه كان في حسن نوايا وثم ارتكبت أخطاء يعني كلنا نرتكب أخطاء أما ما قامت به الولايات المتحدة في الوطن العربي والعالم الإسلامي فليس أخطاء ما قامت به الولايات المتحدة هو سياسات إمبريالية عدوانية تستهدف سحق هذه الشعوب وتكسير المنطقة من ناحية تحليل علمي نجحت الولايات المتحدة بجزئية وهذا أمر خطير جدا يعني نجحت هي والكيان الصهيوني لأنه كما ذكرت السياسة الخارجية الأميركية بالأخص منذ مجيئ بوش إلى الحكم من خلال المحافظين الجدد لم يعد يمكن تمييزه عن السياسة الخارجية الإسرائيلية والهدف الرئيسي للسياسة الخارجية الأميركية هو ضرب المنافسين الإقليميين للكيان الصهيوني في المنطقة ولكن يعني إذا أخذنا ما يجري في الولايات المتحدة على هذا الصعيد علينا أن نعرف بأنها لم ترتكب أخطاء وخطايا ارتكبت جرائم ضد الإنسانية وتبنت سياسات تعبر عن مناهضة للشعوب..

فيصل القاسم: الوقت يداهمنا طيب ماشي..

إبراهيم علوش: لا.. لا أسمح لي هلا أفغانستان يوميا يقتل مدنيون بسبب قصف جوي أو بسبب قصف من قوات حلف الناتو ناطق باسم القوات البريطانية يقول لا هؤلاء طالبان بس لأنه لا يلبسون زيا عسكريا عندما يموتون يقال بأنهم مدنيون أسمع هذا التبرير أبو غريب هذه ليست أخطاء هلا النقطة اللي بدي أحكيها بسرعة شديدة أنه بالنسبة لروسيا يعني روسيا تستعيد مكانتها أثير موضوع روسيا بوتن أعلن التوقف بالعمل بمعاهدة القوات التقليلية في أوروبا أعلن تجربة صواريخ جديدة روسيا تعزز علاقاتها بشدة مع الصين ومع الهند وتبني محور بهذا الاتجاه تدعم المفاعل النووي الإيراني روسيا تبيع النفط بسعر مخفض للصين وللدول الآسيوية يعني آسيا الوسطى المحيطة فيها تستعيد نفوذها فيها ألفت نظرك بأنه أوزبكستان التي أعطت أميركا قاعدة عسكرية بعد أحداث 11 سبتمبر قبل عامين طلبت الحكومة الأوزبكية من الأميركان أن يعني يذهبوا مع القاعدة الروس بسبب ارتفاع أسعار النفط يقومون بالضغط على حتى دولة زي أوكرانيا تحاول أن تعود إلى إقامة علاقات جيدة مع روسيا أوروبا الغربية تمسك فيها روسيا من خلال أسعار النفط والغاز إذا هناك تغير في الميزان الدولي وهذا التغير يحدث بسبب العراق بسرعة شديدة ثمانية دول في أميركا اللاتينية.

فيصل القاسم: هذا هو السؤال باختصار على كلامه أنه يعني يعتبر أنه كل تصرفات شافيز مجرد يعني كلام منفخة؟

إبراهيم علوش: لا.. لا أميركا اللاتينية الحديقة الخلفية للولايات المتحدة خلال المائتين عام الأخيرين دخلت مائة وخمسين مرة أميركا في أميركا اللاتينية خسرت الأكوادر وفنزويلا والأرجنتين وتشيلي والأرجواي والبرازيل وبوليفيا ونيكارغوا خسرت كل هذه الدول لمرشحين مناهضين للولايات المتحدة.

فيصل القاسم: يساريين اشتراكيين عودة الاشتراكية باختصار.

إبراهيم علوش: إذا كل ما أريد قوله هو بأن الولايات المتحدة بات أنفها مدمي على مستوى عالمي على مستوى سياسي وعلى مستوى معنوي ونحن نشهد صعود قوة صينية اقتصاديا الصين مئات المليارات الفائض التجاري بين الولايات المتحدة والصين اللموند قالت في 26/4 عام 2005 بأن كل مشاكل الاقتصاد الأميركي المالية والاقتصادية سببها الصين ثلاث ملايين وظيفة خسرها الأميركيون بسبب المنافسة الصينية فإذا هناك صعود للصين صعود لروسيا صعود للقوى المناهضة للإمبريالية والفضل يعود للمقاومة العراقية أولا.

فيصل القاسم: طيب تعقيبا على المقاومة وحركات الممانعة يعني لا أريد أن أذكر الاسم هناك مسؤول صيني كبير جدا قال بالحرف الواحد ياريت تبقى أميركا مشغولة بهذه الحركات حركات المقاومة وقال بالحرف الواحد أنه شخصا مثل أسامة بن لادن.

إبراهيم علوش: هذا نشر في الصحف الصينية ونشر على الإنترنت باللغة الإنجليزية بالصحف الصينية.

فيصل القاسم: الصحف الصينية لكن.. قال بالحرف الواحد أنه هذه الحركات الصغيرة التي تستقل بها أنت يعترف الصينيون أنه لولا هذه الحركات.

إبراهيم علوش: وتشافيز يعترف.

فيصل القاسم: القاعدة وكل هذا الكلام لكانت أميركا الآن في صراع مع الصين ومع كذا يعني الصين تعترف بالقدرة العظيمة لهذه الحركات الصغيرة في عرقلة المشروع الأميركي وضرب المشروع الأميركي وهز المشروع الأميركي وهذا الكلام لمسؤول صيني رفيع جدا.

حسني عبيدي: الصين لا يمكن أن تطالب بأي دور سياسي مهم ولا دور استراتيجي في العلاقات الدولية مستحيل الصين ترضى بالدور الذي يمكن أن تعطيه لها الولايات المتحدة الأميركية.

فيصل القاسم: أعطاك حقائق كثيرة.

إبراهيم علوش: دور الصين في أفريقيا.

حسني عبيدي: كان هناك مرشح لروسيا ومرشح غربي في أوكرانيا وقعت الثورة التي يطلق عليها الثورة البرتقالية ولم تفعل شيء الولايات المتحدة وهي ثورة مفبركة في النهاية بالنسبة لموضوع.

فيصل القاسم: بس جاوبني على موضوع الصين أنه حيث ما وجد بئر نفط الآن في العالم الصين وراءه بالسودان.

إبراهيم علوش: بأفريقيا.

فيصل القاسم: الصين الآن تسيطر على أميركا اللاتينية إذا ما لا تسيطر أصبحت موجودة بقوة في الحديقة الخلفية لأميركا.

حسني عبيدي: يعني هناك المكسيك هناك الأرجنتين هناك دول مهمة أما الدول التي سقطت يعني العدو الأساسي للولايات المتحدة الأميركية تم القضاء عليه وهو..

فيصل القاسم: نصف دقيقة عفوا.

حسني عبيدي: يعني هذه دول أميركا اللاتينية هي بلديات بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية لا يمكن أن تؤثر على السياسة الأميركية على الهيمنة في المنطقة ليست هناك أخلاق في السياسة الولايات المتحدة الأميركية حققت كل أهدافها أمن الولايات المتحدة الداخلي تأمين حقوق الإمداد النفطي بالعكس زادت من حقوق النفط.

فيصل القاسم: طيب أعطيني جواب.

حسني عبيدي: حققت أمن إسرائيل حققت كل أهدافها أما الباقي الثاني فما أعتقد فما هو إلا حديث ليس لدي..

فيصل القاسم: يعني أعطيني جواب بجملة واحدة يعني تعتقد أن الكلام عن أفول الدور الأميركي وسقوط العم سام باختصار؟

حسني عبيدي: ثرثرة فكرية.

فيصل القاسم: ثرثرة فكرية بجملة أيضا.

إبراهيم علوش: أعتقد بأن ندخل عصر الأقطاب المتعددة.

فيصل القاسم: طيب مشاهديّ الكرام لم يبقى لنا إلا أن نشكر ضيفينا الدكتور حسني عبيدي والدكتور إبراهيم علوش نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين..

إبراهيم علوش [مقاطعاً]: الإحصاء كم؟

فيصل القاسم[متابعاً]: الإحصاء تسعين وطالع سينكسر طبعا معك لم يبقى لنا إلا أن نشكر ضيفينا ونلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين هاهو فيصل القاسم يحييكم وإلى اللقاء.