- دلالات تكريم سلمان رشدي
- النظرة الصليبية للإسلام ودور الحكام العرب
- أهداف وأبعاد تكريم سلمان رشدي
- التكريم بين النظرة التكفيرية والسياسة الغربية

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديّ الكرام، هل يعقل أن تكرم ملكة بريطانيا سلمان رشدي الذي أهان أكثر من مليار مسلم وأساء إلى أقدس مقدساتهم؟ ألا يعكس هذا التكريم النظرة الصليبية الغربية للإسلام والمسلمين؟ يتساءل آخر أليست الملكة اليزابيث راعية الكنيسة. يتساءل كاتب سعودي وكأن بريطانيا تقول اشتموا المسلمين واحصلوا على أرفع جوائزنا وأوسمتنا، لماذا يتلقف الغرب أي مسلم يتهجم على عقيدته حتى لو كان لا يساوي كعب حذاء مهترئ؟ يضيف آخر أليس منح رشدي لقب فارس مكافأة تقديرية تشجيعية لمَن تطاول على الإسلام واستهزأ بمبادئه ومصادره ورموزه؟ هل يعقل أن يكرم رشدي ويسجن المؤرخ البريطاني ديفد إيرفينغ لمجرد التشكيك بالمحرقة اليهودية؟ لكن في المقابل أليس من حق بريطانيا أن تكرم مَن تشاء؟ أليس تكريم رشدي قرارا سيادي ألم يكرموه على أعماله الأدبية وليس على تطاوله على الإسلام؟ ألم تحول السلطات البريطانية قبل أيام كنيسة إلى مسجد كعربون احترام للإسلام والمسلمين في بريطانيا؟ ألا يتهجم الخطباء المسلمون ليل نهار على مَن يسمونهم بأحفاد القردة والخنازير دون أن يرمش لهم جفن؟ متى اشتكى الغربيون من هؤلاء التكفيريين الظلاميين؟ يضيف آخر ثم لماذا نلوم رشدي وأمثاله على تطاوله على الدين الحنيف إذا لم ينبس الحكام العرب ببنت شفه احتجاجا على التكريم؟ أليس مَن يهن يسهل الهوان عليه ألم يصل الأمر بحماة الإسلام إلى حذف آيات بأكملها من مناهجهم إرضاء لأسيادهم في الغرب؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب محمد إبراهيم مبروك مؤلف كتاب الإسلام والغرب الأميركي وعلى الباحث الدكتور أحمد أبو مطر، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

دلالات تكريم سلمان رشدي

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد منح سلمان رشدي لقب فارس؟ 7.6 نعم 92.4 لا، لو بدأت معك دكتور أبو مطر أنت تعلم الضجة الهائلة التي أثارها سلمان رشدي عندما أصدر روايته الشهيرة أو سيئة الصيت سمها ما شئت آيات شيطانية خرج العالم الإسلامي من مشرقه إلى مغربه احتجاجا على هذا الكتاب المسيء لأقدس مقدسات المسلمين وأحرقوا الكتاب وأحدث ضجة كبرى في ذلك الوقت ويعني فجأة بعد كل.. بعد أن يعني نسي سلمان رشدي تقوم المؤسسة الحاكمة في بريطانيا بمنحه لقب فارس وهو من أرفع الألقاب التي تمنح للذين قدموا خدمات جليلة لبريطانيا وللغرب وإلى ما هنالك من هذا الكلام، ألا تعتقد أن في ذلك استفزازا وإهانة كبرى لأكثر من مليار مسلم يعني ما وجدوا غير سلمان رشدي؟

أحمد أبو مطر - باحث وكاتب: أنا أعتقد جوابي لا، لا يوجد في قرار الملكة البريطانية بمنح سلمان رشدي لقب فارس أي علاقة بالإسلام والمسلمين لماذا؟

فيصل القاسم: لا تشكل إساءة؟

أحمد أبو مطر: لا تشكل إساءة مطلقاً لأنني هنا أريد أن أنبه أولا يجب الفصل بين مسألة الدفاع عن سلمان رشدي وهذا ما لا أقصده ومسألة دراسة حيثيات وسياق منحه هذا اللقب، هذا قرار بريطاني داخلي محض له علاقة بتاريخ بريطاني يكرم المبدعين في كل المجالات سواء الأدب أو الإبداع أو الكيمياء حتى بعض رجال الشرطة البريطانية حصلوا عليه، لماذا نحن أنا في رأيي أن هذه الضجة التي افتعلت قبل خمسة عشر عاما عندما صدرت هذه الرواية البائسة وأصر على كلمة البائسة والذي أعطاها الشهرة هو الإمام الخميني عندما أصدر فتوى بقتل سلمان رشدي وأتذكر أنه عارضه غالبية علماء وشيوخ السنة لماذا؟ لأن مجرد هذا القرار بقتله هذا أنا رأيي إساءة للإسلام أكثر من الصفحات العشرين اللي في رواية سلمان رشدي لأن التحريض على القتل يتنافى مع مبادئ الإسلام لأن الرسول صلى الله عليه وسلم عندما كان اليهودي جاره يرمي الزبالة على باب بيته لم يقتله ولكنه عندما فجأة لم يجد الزبالة في أحد الأيام سأل عن جاره اليهودي فقالوا أنه مريض فذهب الرسول ليزور هذا اليهودي، أنا في رأيي المشكلة في العقلية العربية الإسلامية عقلية تكفيرية عقلية مستنفرة بأن كل شيء وكأن العالم كله لا ليل ولا نهار له ألا كيف يدمر الإسلام والمسلمين أنا أقول هذا يدل على فراغ فكري في العقلية العربية الإسلامية لأننا وهذا أنا أريد أن أنبه هذا ليس لجلد الذات بقدر ما هو بكاء على الذات.

فيصل القاسم: جميل جداً سيد مبروك سمعت هذا الكلام يعني تكريم سلمان رشدي عملية يجب أن لا يعني لا نثير حولها كل هذه الضجة كفاكم تكفيراً أنتم تكفيريون مستفزون خارج العصر خارج التاريخ ليش زعلان على تكريم سلمان رشدي؟

محمد إبراهيم مبروك - كاتب: بسم الله الرحمن الرحيم يا دكتور فيصل كان يجب أنك تدي الفرصة للدكتور أكثر من كده لأنه لم يقل شيئا يعني..

أحمد أبو مطر: طب إذا أعطيتني فرصة أنا كنت هأقول..

محمد إبراهيم مبروك: أعطيه فرصة أنا أريد أن أسمع يقول شيئا يعني هذا..

فيصل القاسم: قال لك كلاما..

أحمد أبو مطر: أنا أقول نحن كعرب ومسلمين مستنفرين ضد سلمان رشدي وقرار ملكة بريطانيا في حين أننا نحن نسيء للإسلام أكثر من سلمان رشدي، ما معنى هذه الفتاوى التي يصدرها مسلمون يعني ما هي الفائدة الإسلامية من فتوى إرضاع الكبير أليس هذا إهانة للرسول والمسلمين؟

فيصل القاسم: طب لسنا بصدد هذا.

أحمد أبو مطر: نحن نهين الإسلام أكثر من سلمان رشدي.

فيصل القاسم: جميل تفضل يا سيدي.

محمد إبراهيم مبروك: ألم أقل لك أنه لم يقل شيئا أهو راح لإرضاع الكبير لأنه مش لاقي شيء في الموضوع.

أحمد أبو مطر: طب تفضل نسمع كلامك أنت اللي فيه حاجة كويسة تفضل.

محمد إبراهيم مبروك: لا أنا أريد بس أني عندما أقول أي شيء لابد أنني أقدم الدلائل عليه فأنا لما أقول أن المسلمين عايشين ليل ونهار أن هما حاطين في دماغهم أن في عداء ومؤامرة عالمية من الغرب ومعادي للإسلام أنا لست كاذب ولكن أنا سأقدم البراهين على هذا وحضرتك تناقشني.

أحمد أبو مطر: تفضل.

فيصل القاسم: بس خلينا في صلب الموضوع.

"
فكرة أن الصراع بين الإسلام والغرب هو صراع بين إسلام ومسيحيين ليست صحيحة، لأن الغرب علماني ملحد له أيديولوجية هي البرغماتية الأميركية
"
 محمد إبراهيم

محمد إبراهيم مبروك: سأدخل هو ده الأساسي الصراع ما بين الغرب والشرق هو صراع تاريخي ورثه الإسلام فبقى هناك صراع ما بين الإسلام والغرب تمثل في الحملات الصليبية ثم بعد ذلك الإسلام ساد وقبل ذلك عندما ظهر الإسلام ساد العالم أجمع وأخذ من العالم الغربي الذي كان متمثلا في الحضارة الرومانية أغلب أملاكها في شمال أفريقيا وفي الشام وفي تركيا إلى أن استطاع أن يفتح القسطنطينية المسألة تاريخيا وهذا ما يمكن يعني أن يثير الدهشة أن الإسلام مازال حتى الآن بالحسابات العسكرية منتصرا على الغرب لقد أخذ منه كل الأشياء فلماذا لا يظل الغرب في عملية حقد تاريخي يريد أن يسترد هذه الممتلكات ويريد أن ينتقم من الإسلام؟ هذه واحدة، الثانية بعد سقوط الاتحاد السوفييتي في عملية تطور تاريخي في الإيديولوجيات وفي الأفكار العالم لابد أن نقول أنه يتقاتل من أجل أفكار ومن أجل دين ومن أجل.. المسألة مش مسألة اقتصاد فقط التاريخ بيقول أن هناك صراعات دينية كانت موجودة لم أقول أن في صراع ديني مش معنى هذا أنا ضد فكرة أن الصراع ما بين الإسلام والغرب هو صراع ما بين إسلام ومسيحية لا الغرب.. غرب علماني ملحد والغرب العلماني الملحد صارت له إيديولوجية واحدة فكرة أساسية هي التي تتمحور حولها هي البرغماتية الأميركية عالم مصالح مادي هذا العالم المصالح المادي استطاع أن يستقطب كل العالم الغربي وراء الفكر الأميركي وأخيرا رئيس وزراء فرنسا ينضم الآن إلى أميركا.

فيصل القاسم: بس ادخل في الموضوع.

محمد إبراهيم مبروك: بأدخل في الموضوع.

أحمد أبو مطر: هذا كله كلام تاريخ لا علاقة له بالموضوع.

محمد إبراهيم مبروك: هأدخل في الموضوع إذا بكل الكتاب وكل المنظرين الغربيين يقولون أن الوحيد الذي يقف ضد الهيمنة الأميركية على العالم هو الإسلام ده كلام هنتنغتون ده كلام فوكوياما ده كلام كل المنظرين الغربيين.

فيصل القاسم: طب أدخل لي في الموضوع.

محمد إبراهيم مبروك: هأخش في الموضوع أنا عايز أقول أسباب العداء.

فيصل القاسم: ما فيش وقت هذا كله من وقت البرنامج.

محمد إبراهيم مبروك: هذه هي أسباب العداء أنا بأتكلم عن أسباب العداء، العداء موجود ولا مش موجود عندما أطبق هذا على هذه الحالة أقول أن المسألة تتعلق بتوني بلير، توني بلير المهزوم في العراق توني بلير الذي سيخرج من الوزارة توني بلير هو المتحكم الأساسي حكومة توني بلير هي المتحكمة الأساسية الملكة هذه تمضي فتوني بلير قرر أن هو ينتقم من الإسلام الذي هزمه فالحالة الأساسية أن يهين المسلمين حيلة الضعيف أن يمسك رجل شتام تافه أبله روايته لا تساوي شيئا لم يقل من النقاد أحد شيء على هذه النقاد كانت له قيمة لو كانت له قيمة أساسية كان قبل هذه الرواية استطاع.

فيصل القاسم: طب إذا كان أبله وتافه وكذا ليش أنت حنقان وزعلان على هذا؟

محمد إبراهيم مبروك: أنا لا يهمني هو.

أحمد أبو مطر: بالمناسبة أنت لم تقل شيئا حتى الآن أنا رأيي.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: لا بس كلمة مهمة في سياقها أنا في رأيي هذا التيار الذي يتمسح بالإسلام يتجاوز كل الإساءات الحقيقية للإسلام، أنا كنت أتمنى أن زميلي في البرنامج لو تذكر الإساءات من الذي آثار مشكلة سلمان رشدي الملالي بطهران لماذا لم ينتفض غيرة على الإسلام وفي طهران منذ أكثر من ألف عام يكرمون المجرم القاتل أبو لؤلؤة المجوسي قاتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب؟ لماذا انتفضتم على عشرين صفحة في رواية هزيلة كما تقول وتسكتون على تكريم ما يسمى عند ملالي طهران الصحابي الجليل ويحتفلون سنويا بيوم الزهراء ويوم الغفران؟ أنا أقول نحن كمسلمين نقدم إهانات أكثر من سلمان رشدي.

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام.

أحمد أبو مطر: انتفضوا شرفا من أجل الإسلام.

فيصل القاسم: مبروك يا أخي أدخل بموضوع رشدي كيف إهانة واستفزاز كيف؟

محمد إبراهيم مبروك: سأدخل في موضوع سلمان رشدي وصلت إليه عندما يقول عن سيدنا محمد ماهوند كلب صيد عندما يقول عن عائشة وحفصة أنهم أمهات الزواني عندما يتهم الرسول بالنفاق وأن هو نافق المشركين وساومهم على العقيدة الإسلامية ذاتها ماذا يبقى بعد ذلك في صلب العقيدة الإسلامية هو حقر في العقيدة الإسلامية المسألة لما يقولوا طب إحنا بنهاجم أبناء القردة والخنازير دي مسألة أولاد أو مسألة ناس لكن ليست مسألة عقائد..

أحمد أبو مطر: نفس السياق..

محمد إبراهيم مبروك: هؤلاء يهاجمون عقائدنا الأساسية لكن إحنا لما بنتكلم على العقائد إحنا منهيين من القرآن نفسه أن نهاجم عقائد الآخرين {ولا تَسُبُّوا الَذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ} نحن لا نسب عقائد أحد ربما نهاجم أشخاص أما هذا حقر في الرسول عليه الصلاة والسلام حقر في أمهات المؤمنين اعتبره أن هو مساوم حقر في كل العقيدة الإسلامية.

فيصل القاسم: يعني ماذا تريد أن تقول أنه هذه امتداد للحروب الصليبية للهجمة الصليبية على الإسلام ماذا؟

محمد إبراهيم مبروك: هذا تعبير عن العداء الحقيقي هناك عداء أنا لا أنفى أن هناك صراع ما بين الإسلام والغرب هناك صراع ديني.. هذا تعبير عن هذا الصراع وعن هذا العداء.



النظرة الصليبية للإسلام ودور الحكام العرب

فيصل القاسم: دكتور سمعت هذا الكلام أنا أسألك يعني أنت تعلم أن الملكة في بريطانيا هي يعني رئيسة الدولة والكنيسة طب عندما يصدر هذا التكريم عن راعية الكنيسة البريطانية ماذا تريد من أكثر من مليار مسلم أن يفكر سيقولون فجأة أنه انظروا هكذا يشجعون الذين يتهجمون على الإسلام والمسلمين بعبارة أخرى اشتم العرب والمسلمين أو اشتم المسلمين وأحصل على أرفع أوسمتنا وجوائزنا هذا الذي حصل لا تستطيع أن تقنع ملايين الناس كيف يا أخي واحد سبك وواحد اعتدى على أقدس مقدساتك وبآخر النهار تكرمه بلقب فارس ماذا تريد؟

أحمد أبو مطر: أنا أرفض أن يشتم مقدساتي.

فيصل القاسم: بس شتم بس ماذا قال لك؟

أحمد أبو مطر: ولكن أنا أقول هؤلاء الذين يتظاهروا بالملايين لا يعرفون شيء عن سلمان رشدي ولا روايته.

فيصل القاسم: طب قال لك كلاما.

أحمد أبو مطر: عندما كفروا نجيب محفوظ الذين تظاهروا ضد رواية أولاد حارتنا كم واحد منهم قرأ رواية أولاد حارتنا لنجيب محفوظ والآن قبل أسبوعين تباع في أسواق القاهرة بعد أن كفرها البعض وحللها البعض.

فيصل القاسم: بس هناك الكثير من الإساءة بشهادة كل النقاد للدين الحنيف هذا هو السؤال المطروح قال لك الكلام أنا لا أريد أن أكرر.

أحمد أبو مطر: أستاذ فيصل أنا متخصص في النقد الأدبي أساسا قبل السياسة.

فيصل القاسم: مش هذا الموضوع.

أحمد أبو مطر: الموضوع الشخصيات الرمزية في رواية آيات شيطانية ما كان أحد سينتبه لها لولا تكفير الإمام الخميني ولعلمك سلمان رشدي كان يعيش في أحضان الإمام الخميني لماذا ننسى روايته العار وروايته أطفال منتصف الليل التي عندما كتبها خرج من بريطانيا.

محمد إبراهيم مبروك: هي المشكلة دلوقتي الإمام الخميني خلينا ندخل في الموضوع مش مشكلته الإمام الخميني.

"
لا يوجد في قرار ملكة بريطانيا أي إهانة للإسلام أو تعمد الإهانة بدليل أن المسلمين في بريطانيا يمارسون حريتهم الإسلامية أكثر من أي دولة عربية
"
  أحمد أبو مطر

أحمد أبو مطر: أنا أجاوبك لا يوجد في قرار ملكة بريطانيا أي إهانة للإسلام أو تعمد الإهانة بدليل أن المسلمين، في بريطانيا يمارسون حريتهم الإسلامية أكثر من أي دولة عربية أبو حمزة المصري الذي كان يحض على القتل والإجرام كلفت حتى الآن محاكمته في بريطانيا سبعة مليون جنيه استرليني وترفض بريطانيا تسليمه لمصر خوفا من أن يهان ويعدم، عندنا في أوسلو الملا كريكار ثلاث سنوات في المحاكم ويرفضوا تسفيره أنا أتحدى إذا أخذت نسبة للمساجد في بريطانيا وفي أوسلو كرمز كنموذج بتطلع نسبة المساجد والحسينيات أكثر من نسبة الكنائس أنا أقول هذا التيار التكفيري في الإسلام هو الذي يسيء لإسلامنا ويسيء لرسولنا.

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام.. مباشرة بدون سؤال.

محمد إبراهيم مبروك: مباشرة أنا ذكرت أن هناك عداء للإسلام سببه كذا وكذا وكذا هو يكرموا هؤلاء الذين يسبون الإسلام لكسر عظم المسلمين من خلال عقائدهم من هان يسهل الهوان عليه هو يريد أن عندما يحطم العقيدة الإسلامية التي تمثل هي العائق الأساسي للنفوذ الغربي يستطيع بعد ذلك أن يمارس هيمنته ويمارس سيطرته تماما على المسلمين فالمسألة هدفها الأساسي إيه يعني أنهم يعطوا لكام واحد حريات في بريطانيا هذه مسائل ليست مهمة في شيء أنا أقول أن الصراع في صلب العقيدة الإسلامية.. صلب العقيدة الإسلامية النهارده هو المحور الأساسي الذي يتمحور عليه فكر الغرب شوف مؤسسة راند تقريرها بيقول إيه يجب كسر شوف المفكرين اللي أن ذكرتهم بيقولوا إيه فوكوياما بيقول إيه هنتينغتون بيقول إيه المشكلة مش في المتطرفين اللي هو بيتكلم عنهم المشكلة في صلب العقيدة الإسلامية نفسها مسألة.

فيصل القاسم: طب ما علاقة هذا؟

محمد إبراهيم مبروك: مسألة الهجوم على الإسلام ويجب القضاء على الإسلام كانت قبل 11 سبتمبر وقبل الهجمات الانتحارية أو الاستشهادية كما يسمى ريتشارد نيكسون قال هذا الكلام مارغريت تاتشر قالت هذا الكلام فوكوياما وهنتينغتون قالوا هذا الكلام إذا العداء من الغرب على الإسلام قبل هذه الحجج الواهية الذي يتحدث عنها هذا الرجل والتي سأقول لماذا يتحدث عنها.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: شوف عندما تستعمل كلمات نابية أنا لساني..

محمد إبراهيم مبروك: أنا نابيت.

أحمد أبو مطر: لا عندما تقول هذا الرجل سأقول لك هذا المدعو.

محمد إبراهيم مبروك: ما فيش مشكلة.

أحمد أبو مطر: أن نتحاور كمفكرين نعم.

محمد إبراهيم مبروك: أنا قلت حاجة.

أحمد أبو مطر: لا فلنستعمل عقولنا هذا تيار متخلف.

فيصل القاسم: يا أخي أرجوك أبوس أيدك تفوت بالموضوع أنا موضوعي سلمان رشدي.

أحمد أبو مطر: تكلم في الموضوع يا أخي.

فيصل القاسم: ليش ما بدك تدخل بالموضوع قل لي طيب ما بك تحكي عن سلمان رشدي، موضوعي سلمان رشدي.

أحمد أبو مطر: تستعرض أسماء وكلمات.

فيصل القاسم: دقيقة.. تريد أن تقول أن الغرب يتلقف كل من يتهجم على الدين الإسلامي بدء بسلمان رشدي وتسنيمه نسرين وكل هؤلاء هذا ما تريد أن تقوله.

محمد إبراهيم مبروك: وزميلة الدكتور وفاء سلطان التي بمجرد أن هي حضرتك حضرتها هنا وهاجمت الإسلام بعنف تكرم من أميركا بأنها تمثل إحدى مائة شخصية في العالم كله، واحدة من أهم الشخصيات في العالم إذاً الغرب يتلقف كل مَن يضرب بقوة في العقيدة الإسلامية أنا بصراحة يعني أطالب أن إحنا نرجع يعني سهم المؤتلفة قلوبهم ثاني لأن الجماعة دول يعني {وتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ} إذاً يعني شروط المؤتلفة قلوبهم يجب أن تعود من جديد سيدنا عمر بن الخطاب لم يجد أنها موجودة يجب أنها تكون موجودة دلوقتي لأنهم بيسترزقوا من هذه الشتيمة للإسلام فيعني إحنا بنوصي الملوك والرؤساء العرب أن ينفقوا على هؤلاء الناس شوية بدلا من أن هما المؤتمرات التي يحضرونها.

فيصل القاسم: طب بس دقيقة بدلا من أن يعني تطلب من الحكام العرب أن ينفقوا كذا لماذا لم تطلب من الحكام العرب أن يحتجوا على تكريم سلمان رشدي في بريطانيا؟ بس دقيقة لم نسمع احتجاجا عربيا واحدا على تكريم سلمان رشدي المظاهرات خرجت في ماليزيا في باكستان في الهند وفي إيران وفي بعض الدول العربية لم تفعل شيئا.

أحمد أبو مطر: أجيبك أنا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: هذا هو السؤال بس جاوبني.

أحمد أبو مطر: أجيبك بمعلومة مهمة دقيقة واحدة.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: إذا لم يهتم الحكام العرب بهؤلاء فهم مدانون بهذا أنا لا يهمني هذه المسألة أنا اللي يهمني هؤلاء الذين يستخدمهم الغرب كمجرد مسوخ لمهاجمة الإسلام ويكرمهم ويشجعوا غيرهم للهجوم على العقيدة الإسلامية والإساءة إليها هل يرضى أحد أن يسمى الرسول عليه الصلاة والسلام أنه كلب صيد ويأتي أمثال هؤلاء المنفق عليهم من الغرب لكي يدافعوا عنها هذا شيء لا يمكن أن يتقبله أي مسلم أنا لا أفهم لماذا يأتي هذا الرجل ليدافع عن هذه المسأل ويقدم المبررات؟

أحمد أبو مطر: أقول لك لماذا أنا سأجيبك.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: لا أنا سأجيبه أنا جئت هنا لأدافع عن روح الإسلام الحقيقي مقابل من ينفق عليهم أمثالك من ملالي إيران لأن الذي خلق سلمان رشدي هو الخميني والخميني الآن ملالي طهران هما الذين افتعلوا هذه المشكلة لذلك شوف عندما تريد الإساءة أنا أملك من الحيثيات ضدك عشرات الملايين.

محمد إبراهيم مبروك: أنا عارف أنك تملك أكثر لكن أنا لم أسيء إليك أنا لم أسيء إليك.

أحمد أبو مطر: أنا أقول لك بصراحة.

محمد إبراهيم مبروك: لو تعلم أنك جاهل بهذا أنا رجل سلفي كيف اتفق مع الإمام الخميني.

فيصل القاسم: يا جماعة بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: لماذا لا تجيب؟

محمد إبراهيم مبروك: أقول لك أنت حاضر في أنهي مؤتمر.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة.

محمد إبراهيم مبروك: أشرح له كيف هو مسترزق وفي أنهي منظمة وعلاقته بعدلي أبادير وعلاقته بوفاء سلطان وعلاقته بمؤتمر زوريخ للمرأة وحقوق الأقليات هو هذا الرجل مصادق لكل ما هو معادي للإسلام هذا الرجل ينفق عليه من منظمة.

أحمد أبو مطر: خسأت أنا من أكبر المدافعين عن الإسلام.

فيصل القاسم: مش شخصي الموضوع، الموضوع مش شخصي.

أحمد أبو مطر: أيوه إذاً هو الذي يريد الشخصنة.

محمد إبراهيم مبروك: هؤلاء النماذج هم الذين يكافؤون من الغرب على سبهم للإسلام أو عن دافعهم عن من يسبون على الإسلام.

أحمد أبو مطر: خسأت أنا وطني أكثر منك.

فيصل القاسم: بس خليني أسألك سؤال رجاء بلا مقاطعة وبدون تجريح شخصي طيب هناك مَن يقول أن سلمان رشدي فعلا استحق هذا التكريم على أكمل وجه كيف استحق هذا التكريم؟ لأنه كان لديه مهمة وأنجزها وهاهو بعد مرور كل هذه الفترة يكرمونه على استهدافه لعقيدته على ضربه لعقيدته إلى ما هنالك طرح نقطة السيد مبروك وهو أن الغرب.. أنت تعيش في الغرب هل تستطيع أن تنكر أن الغرب يتلقف كل هؤلاء الكتاتيب يعني أو الكوتيتبيين أو سمهم ما شئت يعني لمجرد أنهم يعني يتهجمون على الإسلام وعلى الدين الحنيف فجأة يصبحون مشهورين في الغرب إلى حد أنه أصبح هناك يعني اشتم العرب وأصبح بطلا في الغرب، بس دقيقة فعلوها مع تسنيمة نسرين كاتبة بنغلاية يعني لم يسمع بها أحد سبت الإسلام جاءت إلى هولندا منحوها اللجوء ومنحوها وفسحوا لها الإعلام وكل ذلك في أميركا نفس العملية في أي مكان في الغرب الآن أنت قل شيء ضد الإسلام تكرم، هؤلاء الغربيون الذين يتشدقون بأنهم يعني حضاريون وكذا هم الذين يسيرون صراع الحضارات هم الذين يريدون صراع الحضارات هذا هو السؤال قال لك أنه التكريم هو استمرار للحروب الصليبية.

أحمد أبو مطر: (Ok) جيد مقابل ذلك إذا كان هذا استمرار للحروب الصليبية لماذا حتى هذه اللحظة تفتح أبواب اللجوء لملايين المسلمين في بريطانيا وحدها فوق الخمسة مليون مسلم في فرنسا ستة مليون مسلم النرويج اللي عدد سكانها أربعة مليون في عندنا حوالي مائة وخمسين ألف مسلم أين صراع الحضارات وأين الهجوم على الإسلام لماذا يسمحون من يصدق أن من يدفع ميزانية المساجد في النرويج هي الحكومة النرويجية إذا أنا أقول..

محمد إبراهيم مبروك [مقاطعاً]: هو يتحدث عن مرحلة سابقة يتم إغلاقها الآن مشكلة المهاجرين ما الذي يحدث فيها هو يتحدث عن مرحلة سابقة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس يا أخي بدون مقاطعة بس يا دكتور..

أحمد أبو مطر: هو الذي يقاطع هذا سلاح الضعفاء.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس يا سيد مبروك قبل أيام فقط الحكومة البريطانية حولت كنيسة إلى مسجد.

أحمد أبو مطر: هذا صراع حضاري.

فيصل القاسم: قبل يومين.

أحمد أبو مطر: صراع صليبي.

فيصل القاسم: هذا من جهة من جهة أخرى أنا أسألك سؤال يعني أنت لماذا تثيرون يعني هناك نوع من السخرية؟ في واقع الأمر يعني تقيمون كل هذه الدنيا ولا تقعدونها على هذا التكريم وتنسوا أن المسلمين هم أكبر أعداء هذا الدين مثلا عندما خرج قداسة البابا وتحدث وانتقد مفهوم الجهاد في الإسلام قاموا يعني وانتفضوا ضده وإلى ما هنالك يعني لماذا لم يتذكروا أن حكام المسلمين ألغوا مفهوم الجهاد في مؤتمر دكار قبل أن يأتي البابا إلى منصبه بخمسة عشر عاما؟ هل تستطيع أن تنكر أن رافعي رايات الإسلام يشطبون العديد من الآيات من المناهج ومن الدراسات ويقيمون مئات القنوات الفضائية التعهيرية لغسل مخ الناس وكذا يعني لماذا تنسون كل ذلك هؤلاء يقومون به المسلمون وليس سلمان رشدي وبريطانيا؟

محمد إبراهيم مبروك: مَن الذي ينسى ذلك يعني التناقض ما بينا وبين الحكام العرب ده شيء واضح كل الإسلاميين متناقضين مع الحكام العرب ولكن هناك فرق أساسي أن مشكلتنا مع الحكام العرب أنهم موالين للغرب لكن الحكام العرب لا تستطيع أن تقول إن هم موقفهم أيدلوجي مضاد للإسلام لكن الغرب موقفه عدائي للإسلام الغب يريد القضاء على الإسلام الحكام العرب عندما نختلف معهم أو نتناقض معهم بنقول أنهم تحت الضغوط أو تحت الطمع موالون للغرب في المسألة في الأساس أن العدو الأساسي هو الغرب هو اللي يحرض هؤلاء الحكام على هذه المواقف، هو الذي يحرض كل مَن يسب الإسلام في أن يعطيه جائزة كل هو من يحرك في كل من يعادي الإسلاميين أو يعادي تطبيق الشريعة في أن هو يحاصره الغرب لم يحارب الصومال حارب طالبان حارب إيران السودان لم توجد أي نموذج موجود للإسلام كل هؤلاء فاشلين في تطبيق الحكم الإسلامي حتى السعودية بشكلها اللي موجود الآن بتحارب والمراد والخطة الأميركية جاهزة لتقسيمها إلى ثلاثة مناطق، لا يوجد أي فرصة موجودة لتطبيق الإسلام بأي شكل سواء من الحكام أو من غير الإسلام إذا أرجع للفكرة اللي أنا بأقولها الرئيسية هذه هي الأساس الغرب معادي للإسلام براغي كل مفكرينه وبالأعمال اللي موجودة يجب القضاء على الإسلام لأنه العائق الوحيد ضد نفوذه وسيطرته على العالم.



أهداف وأبعاد تكريم سلمان رشدي

فيصل القاسم: جميل جدا طيب أنا أسألك سؤال.

أحمد أبو مطر: تفضل.

فيصل القاسم: يسأل البعض يعني هل يعقل أن يكرّم سلمان رشدي هذا الكاتب الذي قلت إن روايته ما تسوى نص فرانك صح ولا لا قبل شوية؟

أحمد أبو مطر: صحيح.

فيصل القاسم: آه أحد قراء صحيفة..

محمد إبراهيم مبروك [مقاطعاً]: يا دكتور..

فيصل القاسم: دقيقة بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: لا بس يا دكتور النقطة دي مهمة ما تسواش نص فرانك في قيمتها الأدبية ده اللي كنت أقصده لكن تسوى الكثير في هجومه وقلة أدبه وتبجحه على الإسلام وعقيدته هذا هو المهم.

فيصل القاسم: طيب جميل بس دقيقة السؤال المطروح لأحد قراء صحيفة الديلي تلغراف وهي من أهم الصحف في بريطانيا، يقول في رسالة ماذا بحق السماء قدم سلمان رشدي لهذا البلد حتى يستحق هذا اللقب الكبير يعني حتى البريطانيون يعني البريطانيون يعني أكثر منك زعلانين يعني ما بأعرف أنت مبسوط.

أحمد أبو مطر: صحيح.

فيصل القاسم: لماذا يكرم هذا الشخص؟ السؤال الآخر يعني هل يعقل أن يكرم هذا الشخص الذي اعتدى على مقدسات أكثر من مليار إنسان في العالم ويسجن المؤرخ البريطاني ديفد إيرفينغ لمجرد أنه شكك في المحرقة اليهودية؟ ما هذا النفاق الغربي ما هذا الكذب يعني واحد وبعدين هذا مش بريطاني سلمان رشدي ديفد إيرفينغ بريطاني.

أحمد أبو مطر: صحيح.

فيصل القاسم: سجن لماذا تكرم هذا الهندي كما يقولون لك بين قوسين لماذا لأنه استخدم كمخلب قط ويكافئ على جريمته؟

أحمد أبو مطر: أنا قلت في بداية الحديث أنا لست هنا قادم للدفاع عن سلمان رشدي أنا هنا قادم..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بدأت تتراجع دكتور.

أحمد أبو مطر: لا لن أتراجع أنا أقصد لا أدافع عن سلمان رشدي كشخص ولكن سلمان رشدي شئنا أم أبينا قدم إنجازات إبداعية..

محمد إبراهيم مبروك [مقاطعاً]: حلو.

أحمد أبو مطر [متابعاً]: لا يمكن التغاضي عنها وإلا لماذا لم ننتفض شرفا على الإسلام عندما منحت الكاتب الإيرانية نفسها في الـ (CNN) منحت قبل سنوات..

فيصل القاسم: إيمان بور نعم.

أحمد أبو مطر: منحت نفس..

محمد إبراهيم مبروك: لو كان سلمان رشدي أجاد في أعماله الأدبية لمنح من قبل أن يكتب آيات شيطانية ولكن أهمل حتى هاجم العقائد الإسلامية، أما هذا الرجل يدافع عنه لأنه شريك في مؤتمر زيورخ للمرأة والأقليات الذي يمول من منظمة فليدوم هاوس الصهيونية هو شريك عدلي أبادير ووفاء سلطان وشاكر نابلسي الملحدين والمهتمين والمتهمين بالهجوم على العقائد الإسلامية..

أحمد أبو مطر [مقاطعاً]: أولا لا..

فيصل القاسم: بس دقيقة سجلها عندك ورد عليها.

محمد إبراهيم مبروك: وكلكم يعرف مَن هي وفاء سلطان وكلكم يعرف عدلي أبادير وشاكر النابلسي.

فيصل القاسم: بس إحنا لا نريد أن نجرح في أحد.

محمد إبراهيم مبروك: أنا لا أجرح أقول هذه حقيقة مواطنيه يقولون لماذا تتفلس وأنت صديق لكل أعداء شعبك الفلسطيني وعدو لكل أصدقائه فعلى ماذا تستغبى القراء وبتستغبى المشاهدين كمان؟

أحمد أبو مطر: (Ok).

محمد إبراهيم مبروك: كفى نفاقا قل أنك ملحد وتعالى نتناقش.

أحمد أبو مطر: لكن خسأت أنا مسلم وملازم.

محمد إبراهيم مبروك: لكن أنك أنت تلتوي وتلعب على الأحبال هذا هو النفاق بذاته.

أحمد أبو مطر: لا لا..

فيصل القاسم: بس جاوبني على السؤال.

محمد إبراهيم مبروك: إذا لم نكن سنحترم الإسلام فلنحترم المنطق.

أحمد أبو مطر: أنا الآن..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: إذا لم نوضع في المواقف الحقيقية فلن يكون هناك منطق.

فيصل القاسم: خليني أسألك.

محمد إبراهيم مبروك: فليقف في مكانه الحقيقي هو ملحد وضد الإسلام.

أحمد أبو مطر: أنا لست ملحد.

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي.

محمد إبراهيم مبروك: لا يلتوي ولا يقول إنه يدافع من أجل كذا وكذا.

أحمد أبو مطر: أنا أعرف موقعي.

محمد إبراهيم مبروك: يا أخي مالك أنت ومال الإسلام.

أحمد أبو مطر: أنا مسلم وملتزم بالإسلام.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة رجاء.

أحمد أبو مطر: فليسكت هو.

محمد إبراهيم مبروك: هل هناك مَن يدافع عن سلمان رشدي بأي شكل من الأشكال؟

فيصل القاسم: هناك نقطة يا أخي جاوبني عليها قال كلاما.

أحمد أبو مطر: عامل الجنة بجيبه أعطني مفتاح.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: لا أعمالك ومش أنا اللي أكفرك.

أحمد أبو مطر: لا أنت اللي بتكفرني.

محمد إبراهيم مبروك: أي أحد يفتح النت يعرف هذا الرجل.

فيصل القاسم: بس يا أخي دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: كيف هو وكل مقالاته مناهضة للإسلام وضد الإسلام.

فيصل القاسم: بدون شخصنة.

أحمد أبو مطر: أنا أشرف منك وأكثر دفاعا عن الإسلام منك.

فيصل القاسم: يا أخي.

محمد إبراهيم مبروك: فعلا أنا اللي بأقبض من اليهود وبأقبض من منظمة هاوس.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: أنت معروف مَن أنت.

فيصل القاسم: بس دقيقة رجاء.

محمد إبراهيم مبروك: أنا اللي بأقبض من اليهود وأنا اللي بأقبض من أميركا.

فيصل القاسم: رجاء بلا.

محمد إبراهيم مبروك: أنا اللي أزيف الحقائق.

فيصل القاسم: يا أخي خلينا نسأل رجاء.

محمد إبراهيم مبروك: تفضل.

فيصل القاسم: رجاء جاوبني على السؤال.

أحمد أبو مطر: من أول الحلقة..

فيصل القاسم: يا أخي رجاء موضوعنا ليس شخصية الضيف رجاء.

محمد إبراهيم مبروك: هو الذي يقول أنا لا أدافع عن سلمان رشدي.

فيصل القاسم: بس دقيقة طيب لماذا لا ترد على ما قاله بأن هذه الجوائز والألقاب الملكية البريطانية تمنح تحديدا عن مسيرة حياة متكاملة وليس عن عمل بعينه كما يقول محمد عبد المؤمن من صنعاء؟ يعني بالرغم من كل شيء فالرجل مبدع بشهادة أقطاب الأدب ورواده الإنجليز وسواهم ووزيرة الخارجية البريطانية قالت بالحرف الواحد وحددت موقف الحكومة نحن لم نكافئ هذا الرجل عن مواقفه من الإسلام بل كافأناه على إبداعاته الأدبية طيب ليش عم تضحك؟

محمد إبراهيم مبروك: ببساطة خالص لآن القرآن بيقول {ويُجَادِلُ الَذِينَ كَفَرُوا بِالْبَاطِلِ لِيُدْحِضُوا بِهِ الحَقَّ واتَّخَذُوا آيَاتِي ومَا أُنذِرُوا هُزُوا} كل هذه أكاذيب كيف أن تقول وزيرة الخارجية قرأت أنا هذا التصريح وزيرة الخارجية تقول إنني أعطي هذا التكريم لأنني بأكرم المسلمين، عندما أكرم أحد المسلمين فإنني أكرم المسلمين من الطبيعي أي شيء يتناقض مع البديهة يجب أن أرفضه فورا هؤلاء الناس معادين للإسلام بكل الأسباب الحضارية وبكل المسائل الأيدلوجية وبواقع الحرب الموجودة في العراق وفي أفغانستان وبواقع جنودهم كل يوم إذا أنا لا أصغي إلى هذه الأكاذيب فلن يأتيك هؤلاء ويقولون لك بشكل مباشر نحن أفاقين ونحن نحارب عقائد الناس خصوصا أنه في ميثاق الأمم المتحدة نفسه يجب احترام عقائد الناس وعدم الازدراء بها فهؤلاء يحقرون وهؤلاء ضد كل قواعد الإنسانية هذا الرجل يدعي وأمثاله أنهم يدافعون عن قواعد الإنسانية أين قواعد الإنسانية إذا كانت المواثيق الدولية نفسها تدافع عن عقائد الناس وتعمل على عدم الازدراء بها.

فيصل القاسم: وحمايتها.

محمد إبراهيم مبروك: فكيف يقول هؤلاء وحمايتها.

أحمد أبو مطر: طيب أعطيني دقيقة واحدة.

محمد إبراهيم مبروك: ولكن هؤلاء يقولون بحسب ما يقبضون ويقومون بالأدوار التي لا يستطيع الغرب نفسه أن يقوم بها ولذلك أنا بأقول يجب إعادة فعلا يعني المؤتلف قلوبهم سهم المؤتلف قلوبهم لكي يعني ربنا يحمينا من هؤلاء.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس أنا أسألك سؤال يعني خارج الحلقة.

أحمد أبو مطر: لا بس جاء دوري الآن.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس هل تعلم أن الدكتور أحمد مفتي في أوسلو؟

محمد إبراهيم مبروك: مَن الذي استفتاه الشيطان؟

أحمد أبو مطر: أنا مسلم وملتزم.

محمد إبراهيم مبروك: ربما الذي استفتاه الشيطان.

أحمد أبو مطر: دكتور فيصل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: لذلك ما هو هذا نفس الدور اللي من الممكن إن هي إنجلترا تفتح فعلا مسجد هناك لكي تأتي بالشياطين يؤم الناس بالصلاة.. هؤلاء هم الذين .. أجهزة المخابرات الغربية تفعل هؤلاء تجيب أمثال هؤلاء المناقضين للدين في كل الأشياء وتجعل منهم شيوخا للإسلام وتجعل منهم أمثولة لكي أن هم يبطلوا عقائد الناس من خلال هذه الأكاذيب والأباطير.

فيصل القاسم: بس جاوبني على السؤال.

أحمد أبو مطر: تفضل.

فيصل القاسم: خذ راحتك جاوب بكل بس بدون تجريح.

أحمد أبو مطر: تفضل.

فيصل القاسم: أنت لم تجيبني حتى الآن مررت عليه موضوع.

أحمد أبو مطر: وهو.

فيصل القاسم: لماذا يلاحق غاردوي في فرنسا ويدعى إلى السجن لماذا إيرفينغ المؤرخ البريطاني لمجرد أنه شكك في معلومات تاريخية ومواثيق الأمم المتحدة تقول تمنع منعا باتا الاعتداء أو التطاول..

أحمد أبو مطر [مقاطعاً]: على الأديان..

فيصل القاسم [متابعاً]: على الأديان والمقدسات سلمان رشدي تطاول على الأديان والمقدسات فمنح لقب فارس أما ديفد إيرفينغ شكك بمعلومات تاريخية دخل السجن ليش ما تجاوب؟

أحمد أبو مطر: أنا بأجاوبك هذا لا يعني أنا كل القوانين الأوروبية أنا معها 100% أنا أقول هنالك أخطاء ولكن مثل هذا الرجل التفكيري هذا الرجل يعطي صورة عن الإسلام..

محمد إبراهيم مبروك [مقاطعاً]: يا رجل أنا لم أكفرك.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: اقرأ على النت بس الفلسطينيين هم اللي كفروك وقالوا إنك أنت..

أحمد أبو مطر: أنا لم أقاطعك..

محمد إبراهيم مبروك: معادي للقومية العربية..

أحمد أبو مطر: أنا لم أقاطعك..

فيصل القاسم: بدون مقاطعة تفضل.

أحمد أبو مطر: تمثل بروح الإسلام الذي تدعيه..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: أنا أقول..

محمد إبراهيم مبروك: أنا عايز أعرف إيه الإسلام اللي هم بيدعوه؟

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أحمد أبو مطر: أنا أقول القوانين الأوروبية ليست كلها سليمة وليست كلها ديمقراطية ولكن أنا أناضل ضد مثل هذه الأصوات التي تقدم الصورة البشعة للإسلام أنا مسلم ومرتبط.

فيصل القاسم: بس جاوبني.

أحمد أبو مطر: أنا أقول لك..

محمد إبراهيم مبروك: ما هي الصورة البشعة للإسلام نحن مهاجمون من قبل..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي بالله توقف شوية..

محمد إبراهيم مبروك: توقفت..

أحمد أبو مطر: هذا أسلوبهم يا دكتور.

فيصل القاسم: دقيقة.

أحمد أبو مطر: يتفضل يقول أي حاجة أنا تحت أمرك أنا أسمعك..

فيصل القاسم: يا جماعة يا أخي جاوبني على موضوع.

أحمد أبو مطر: تفضل.

فيصل القاسم: على هذا النفاق الغربي.

أحمد أبو مطر: ما أنا أقول لك.

فيصل القاسم: تكرم واحد مسيء لسه مع إيرفينغ ماذا تقول عن هذا النفاق؟

أحمد أبو مطر: أنا أقول من إيرفينغ لمحاكمة روجيه غاردوي مدانة لأنهم شككوا في الهولوكوست وأنا أدنت وكتبت ذلك وقلت علينا أن نحاجج الغرب ونقول لهم لماذا عندما نتكلم عن الهولوكوست يستوقفوننا وعندما تتعرضون لمعتقداتنا تقولون حرية رأي، أنا أقول حرية الرأي بالنسبة للغرب تختلف عنا بدليل الأفلام والكتب التي شككت في المسيحية وفي المسيح آخرها رواية دافنشي كود.. دافنشي كود البابا ماذا كان رد فعله..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: دافنشي كود.

أحمد أبو مطر: كان رد فعله إنها رواية تسيء لمشاعر المؤمنين أنا أدافع عن هنا ضد هذا التيار الذي يقدم الإسلام وأنا من دوري أقول على ما يبدو أن هذا التيار أيضا ممول من جهات لكي تسيء للإسلام.

فيصل القاسم: أنت مفتي يعني هلا خلينا نقول.

أحمد أبو مطر: أنا أقول أنا مسلم ومرتبط ومفتي عضو.

فيصل القاسم: مفتي أنت؟

أحمد أبو مطر: أنا عضو في الرابطة الإسلامية.

محمد إبراهيم مبروك [مقاطعاً]: دلوقتي..

فيصل القاسم: يا أخي بس دقيقة.

أحمد أبو مطر: يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: أنت مفتي؟

أحمد أبو مطر: أنا لست مفتي أنا عضو نشط في الرابطة الإسلامية في أوسلو وكل إخواني يعرفونني.

محمد إبراهيم مبروك: ما هي أعمالك الإسلامية؟

أحمد أبو مطر: أعمالي الإسلامية معروفة.

فيصل القاسم: بس مسلم على طريقة سلمان رشدي.

محمد إبراهيم مبروك: آه على طريقة وأمثال هؤلاء.

أحمد أبو مطر: أنا مسلم على طريقة محمد صلى الله عليه وسلم.

محمد إبراهيم مبروك: عليه الصلاة والسلام.

أحمد أبو مطر: ولا يجرح هذا الرجل.

فيصل القاسم: بس سيدنا عليه الصلاة والسلام لم يتجهم قبل قليل كنت تتحدث كيف زار اليهودي لكن سلمان رشدي لم يفعل ذلك.

أحمد أبو مطر: سلمان رشدي نحن لدينا هؤلاء التكفيريين أعطوا قيمة لرواية لا قيمة لها.

محمد إبراهيم مبروك: يا أخي سيبك من هؤلاء التكفريين ودور على الرسول أنه استغفر الله العظيم عليه الصلاة والسلام.

فيصل القاسم: لماذا تهرب من الإجابة؟

أحمد أبو مطر: لا أهرب قل ما يضنيك.

فيصل القاسم: لماذا تهرب من الإجابة عن السؤال الرئيسي.

أحمد أبو مطر: وهو.

فيصل القاسم: وتهاجم التكفيريين.

أحمد أبو مطر: لا وهو ما هو السؤال؟

فيصل القاسم: سألتك عن طريقة دفاعك عن هؤلاء المسيئيين يعني أنت..

أحمد أبو مطر: أنا لا أدافع عنهم أنا أوضح أن سلمان رشدي وغير سلمان رشدي يتكلموا ضمن إطار حرية التعبير الغربية لو بريطانيا وأميركا وفرنس استعملت معنا نفس الأسلوب لأقفلت كل مساجدنا وأحرقت كل سفاراتنا.

محمد إبراهيم مبروك: أوضح هذه النقطة.



التكريم بين النظرة التكفيرية والسياسة الغربية

فيصل القاسم: بس دقيقة هذه نقطة قلت أنت في البداية طيب دقيقة لماذا تثور ثائرتكم يعني كما قال لك الدكتور على بضعة كلمات نشرت هنا وهناك أو على رسم أو إلى ما هنالك وتنسون أنكم تكفرون عمال على بطال أنتم لا تكفرون فقط الغربيين وتصفونهم قبل قليل بأبناء.

أحمد أبو مطر: ليل نهار أبناء القردة والخنازير اللهم يتم أطفالهم اللهم رمل نسائهم هل يقبل الإسلام هذا؟

فيصل القاسم: بس دقيقة طيب دقيقة أنتم لا تقولون فقط هذا الكلام عن الغربيين عن أعدائكم التاريخيين الصليبيين بين قوسين نسمعكم تقولون حتى عن أبناء جلدتهم حتى عن الطوائف الصغيرة والأقليات الصغيرة لا تسلم من تكفيركم ومن ظلميتكم كما يقول الدكتور.

محمد إبراهيم مبروك: أولا لا تجمع دكتور وفكرة أنتم تكفرون نكفر مَن؟ نحن لا نكفر أحدا وحتى ما يذكره أن هناك الذين يدعون اللهم يتم أبناءهم الدكتور يوسف القرضاوي قال هذا الدعاء ليس له لازمة الآن نحن غير مسؤولين عن بعض الدعاء.

فيصل القاسم: لكن يقال هذا بس دقيقة قيل هذا أم لا يقال؟

محمد إبراهيم مبروك: مش هذه هي المواضيع يا دكتور المواضيع الأساسية.

فيصل القاسم: هذا الموضوع.

محمد إبراهيم مبروك: أنا هأقول لك الموضوع موضوع العقائد هل نحن نسب عقائد الآخرين أو لا نسب عقائد الآخرين؟ لو جاء أي شخص من الغرب أو أي مفكر وقال محمد مدعي وليس نبي عليه الصلاة والسلام ده على فرض أنه قال ذلك لن نختلف معه كل الغرب يقول إن محمد ليس نبي محمد افترى لكن عندما هناك فرق بين أن هو يختلف عن العقيدة الإسلامية وينقد العقيدة الإسلامية نحن نقف هذا حقه هذه حرية الرأي نحن نترك هذا لكن عندما يقول إن (محمد كلب).

فيصل القاسم: يا أخي لا نريد أن نستخدم هذه قلتها أكثر من مرة رجاء.

أحمد أبو مطر: حماقة.

محمد إبراهيم مبروك: استغفر الله العظيم يعني هذه أنا أريد أن أفسر لك ما هي الإساءة هذا هو التحقير للعقيدة الإسلامية هذا هو ما يستحق إن ما فيش إنسان حتى لو الإنسان دوة على غير الدين الإسلامي لابد أن يغير على هذه العقائد الإنسانية لابد لكن هؤلاء ينسون كل شيء من أجل المال الذي يبتزونه من الغرب.

فيصل القاسم: جميل جدا هذا كلام يعني أنت كمان دكتور لا تأخذ زيد بعبيد يعني صحيح لا تأخذ زيد بعبيد السيد مبروك يقول لك نحن لسنا يعني قد يقال مثل هذا الكلام.

محمد إبراهيم مبروك: إلا العلمانيين الذين يقولون عن أنفسهم أنهم كفار..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

محمد إبراهيم مبروك: يعني مش كل العلمانيين بنقول عليهم كده..

فيصل القاسم: بس خليني أكفي..

محمد إبراهيم مبروك: لكن العلمانيين الذين يعلنوا العداء على الإسلام مثل وفاء سلطان ولم تهاجم عقائد الإسلام هي نفسها بنفسها لكن نحن لا نكفر أي أحد لا يقول إنه كافر.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: إلا بأعمال شديدة الوضوح خلاف العقيدة..

فيصل القاسم: بس دقيقة أنه يجب أن نميز يعني بين أنت تقول إن الغرب مليء بالمساجد وأن هناك مسجد بني مكان كنيسة.. كنيسة حولت إلى مسجد وكل هذا الكلام هذا عبارة عن تعمية إذا صح التعبير القصة وما فيها أنه يقول لك أنه نحن لا نتعرض للعقائد بالطريقة التي تعرض سلمان رشدي وكرم على أساسها هذا هو السؤال.

أحمد أبو مطر: أنا أقول لا يوجد هناك تعرض مقصود لديننا بالأدلة التي قلتها لا يوجد ذلك أنا أدافع هنا عن روح الإسلام وعندما أقول هذا التيار التكفيري أتذكر قول الله تعالى {ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ} لذلك أنا أقول أنا هنا لست..

فيصل القاسم: طيب وماذا عن الملايين التي خرجت ضد سلمان رشدي هذا الوقت كلهم خطأ وأنت صح؟

محمد إبراهيم مبروك: أنا أقول هذه الملايين مضللة من هذا التيار الذي قتل فرج فودة، هل قرأ كتب فرج فودة الذين تظاهروا في الأزهر قبل شهور قليلة هل قرؤوا الكتب التي تظاهروا ضدها رواية حيدر حيدر السوري؟

فيصل القاسم: وليمة لأعشاب البحر.

أحمد أبو مطر: وليمة لأعشاب البحر الذين تظاهروا ألفي متظاهر في جامعة الأزهر أنا أتحدى أن يكون واحد قرأها لماذا لأنه في رواية حيدر حيدر وليمة لأعشاب البحر هناك تمجيد للقرآن وللرسول لا يكتب من شيخ.

محمد إبراهيم مبروك: هو الذي يخرج عن الموضوع.

أحمد أبو مطر: أنا أقول أنا لا أدافع عن الغرب أنا أدافع عن هذا التيار الذي يلتقط استثناء في الغرب ليجعله القضية الرئيسية بينما يسكتون على كل المحرمات التي ترتكب باسم الإسلام، أنا أتذكر هنا ما قاله محمد عبده رحمه الله في الغرب إسلام بدون مسلمين وفي بلادنا مسلمون بدون إسلام..

محمد إبراهيم مبروك: مقولة مزيفة..

أحمد أبو مطر: نقطة أخيرة.

محمد إبراهيم مبروك: قدك مزيفة.

أحمد أبو مطر: نقطة أخيرة أنا لا أدافع عن الهجوم على الإسلام أنا أدافع عن حرية التعبير وعلينا أن نرد على مَن يهاجم الإسلام بنفس الأسلوب لندحض كل أقواله..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: ولا نثير هذه الضجة من أجل تكريم..

أحمد أبو مطر [متابعاً]: ولا نثير هذه الضجة..

فيصل القاسم: من أجل تكريم شخص يستحقه..

أحمد أبو مطر: أيوه ولخدمة أنظمة، هذه المسألة..

محمد إبراهيم مبروك: يعني النتيجة أن ينتظر الناس الذل والمهانة.

فيصل القاسم: بس دقيقة خليني أسألك سؤال بس أعطيني وقت بدون مقاطعة يعني تعقيبا على هذا الكلام يقال إنه في واقع الأمر أن حتى كل هذه الضجة التي أثيرت على هذه الرواية ذلك الوقت وما تبعها من ضجة الآن هو عبارة عن لعبة سياسية وهذه الجماهير الغفيرة بين قوسين يعني ما لها باللعب بالمرة عبارة عن ناس بيطلعوهم لبرة بيطلعوهم مكان ما يريدون يعني مثل ما عاوزين هي كانت لعبة سياسية في ذلك الوقت كان هناك صراع إيراني سعودي على مَن يحمل راية الإسلام فطلع الخميني وهدر دم سلمان رشدي، السؤال الآخر يعني هذا يسأل كثيراً لماذا تثور ثائرة المسلمين في كل أنحاء العالم ضد رسم كاريكاتوري أو كم كلمة برواية وكل حقوقهم مداسة في الداخل الحكام والأنظمة تدوسهم ليل نهار تحاربهم بلقمة عيشهم هناك آلاف الحقوق لدى المسلمين مهانة ومقموعة ومسلوبة وكل ذلك ولا نسمع منهم كلمة فلماذا يدافعون عن أمور حدثت قبل 1400 سنة وهم يعني تحت التحت هناك سؤال كيف تنصرون دينكم إذا لم تنصروا أنفسكم؟ هذا هو السؤال.

محمد إبراهيم مبروك: هذا ما يغيظ الغرب تماما أن المسلمون من الممكن أن يهون عليهم كل شيء وتهون عليهم حياتهم ولكن لا يهون عليهم دينهم هذه هي المسألة الأساسية التي تغيظ الغرب، النقطة الثانية هذا الرجل الدكتور..

فيصل القاسم: مش شخصنة لا شخصنة..

أحمد أبو مطر: مش شخصنة تكلم أفكار يا أخي.

محمد إبراهيم مبروك: الدكتور ما أنا بأتكلم أفكار يا أخي بقى سيبني أتكلم.

أحمد أبو مطر: تفضل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: الدكتور استغبى القرّاء ويستغبى المشاهدين لكن دلوقتي يستغبى الحكومة البريطانية ويستغبي الملكة في أنها أعطت هذا الوسام بيقول نتيجة تقدير كذا وكذا من البداهة أن هذه الأفعال لا تمر إلا بعد ترتيب مخابراتي طويل ودراسات عميقة في مدى تأثيرها على الشعوب هذه المسألة مفهومة جدا ديستوفسكي هو بيقول إن هو رجل قارئ للأدب كاتب رواية اسمها مذلون مهانون الإهانة تعني الإذلال فالغرب إذا يريد إذلال المسلمين أكثر لكسر عقيدتهم فإذا كسرت عقيدتهم من الممكن تسيرهم والممكن سوقهم إلى الذبح وكسر حالة المقاومة والاستنفار فيهم لكن هؤلاء كل ما يفكرون فيه، أنا أتحدى أن نجمع كل ما يكتب هؤلاء أمثال هؤلاء وفاء وشاكر وكل هؤلاء الكلاب لا يدور إلا في إطارين إما الدفاع عن الهجوم عن كل ما يهاجمه الغرب عن الإسلام وإما مهاجمة حالة الجهاد وحالة المقاومة المنتشرة في العالم الإسلامي، فهؤلاء يقوضون العقيدة من ناحية وفي نفس الوقت يقوضون حالة الجهاد والدفاع عن الإسلام إذا فماذا يريدون حقا فعلا كلام مواطنيه الفلسطينيين أنه خائن لكل ما يتعلق بالدولة الفلسطينية وبالشعب الفلسطيني.

أحمد أبو مطر: برضه عدنا..

فيصل القاسم: يا جماعة..

أحمد أبو مطر: رجاء..

فيصل القاسم: معنا نصف دقيقة.

أحمد أبو مطر: نصف دقيقة هذا التيار هو ممثل الخونة لأنه بهذه الطريقة ينشر الفرقة.

محمد إبراهيم مبروك: يا جاهل أنا لست تيار أنا كاتب كتاب في الحب وكتاب في الفن.

أحمد أبو مطر: ينشر الفرقة بين المسلمين.

محمد إبراهيم مبروك: يا جاهل أنت لا تفهم.

فيصل القاسم: يا جماعة..

محمد إبراهيم مبروك: أكتب في الحب وفي الفن..

أحمد أبو مطر: يا دكتور فيصل.

محمد إبراهيم مبروك: يا جاهل لا ثبتني على تيار مجرد محفوظات بتحفوظها في رؤوسكم.

فيصل القاسم: يا أخي..

أحمد أبو مطر: أنت..

محمد إبراهيم مبروك: هم لا يقولون إلا هذا الكلام الإسلاميين كذا وكذا..

أحمد أبو مطر: كارثة..

محمد إبراهيم مبروك: ما يعرفوش..

فيصل القاسم: آخر سؤال التوقيت مهم جدا أنت تعلم الوضع الآن يعني الذي كرم الآن اختار التوقيت المضبوط وهناك كثير من إشارات الاستفهام على تكريم هذا الرجل في هذا الوقت بالذات ماذا تقول؟

أحمد أبو مطر: أنا أقول حتى لو كان هذا مقصود ردود فعلنا أساءت لنا أكثر من هذا القرار.

فيصل القاسم: الوقت انتهى.

أحمد أبو مطر: انتهى.

فيصل القاسم: طيب الكلمة الأخيرة جملة واحدة ماذا تريد أن تقول.

محمد إبراهيم مبروك: جملة واحدة هي قول القرآن {وتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ} ويرجع ثاني المؤتلفة قلوبهم لكي ننقذ من هؤلاء الخونة.

فيصل القاسم: أشكرك.

أحمد أبو مطر: والله لا يوجد خونة مثلك.

فيصل القاسم: يا سيدي.

أحمد أبو مطر: والله لا يوجد خونة مثلك.

فيصل القاسم: يا جماعة.

محمد إبراهيم مبروك: الدليل على النت.

فيصل القاسم: يا أخي دقيقة..

أحمد أبو مطر: غير معقول..

فيصل القاسم: خليك شوي دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: فليقرأ القراء النت ويشوفوا هل هو خائن أو لا خائن.

أحمد أبو مطر: هل هذا مستوى يليق بالإسلام.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد إبراهيم مبروك: أنا أقول الحقيقة أنا أفتري عليه شيء ترجع الناس للنت.

فيصل القاسم: يا جماعة خليني أخلص هل تؤيد منح سلمان رشدي لقب فارس 7%..

محمد إبراهيم مبروك [مقاطعاً]: أوعى تقول لي 97% أنا مش مصدقك 99% معلش.

فيصل القاسم: 7.7% نعم 92.3% لا، لم يبق لنا أن نشكر ضيفينا السيد محمد إبراهيم مبروك والدكتور أحمد أبو مطر نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.