- الزرقاوي من منظور الشارع العراقي
- شرعية استهداف أعوان الاحتلال
- المقاومة العراقية وحق الجهاد ضد الاحتلال

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، لماذا طار الأميركيون والبريطانيون وأزلامهم في العراق فرحا بمقتل الزرقاوي؟ هل لأنهم تخلصوا من شخص كان يقتل العراقيين أم لأنه كان شوكة في خاصرتهم؟ يتساءل ضيفنا في الأستوديو، مَن الذي ملأ العراق بالمقابر الجماعية؟ مَن الذي سوى بعض المدن العراقية بالأرض؟ الزرقاوي أم قوات الاحتلال؟ مَن الذي حرق الفلوجة وتلعفر وحديثة والقائم وسامراء والرمادي؟ الزرقاوي أم الغزاة؟ مَن الذي اغتصب العراقيين في أبو غريب؟ مَن الذي أقام السجون السرية؟ أليس عملاء الاحتلال في العراق وفيالق الغدر؟ مَن الذي ينهب النفط العراقي؟ مَن الذي أعاد العراق إلى العصر الحجري؟ الزرقاوي أم المحتلون وعملائه؟ يضيف ضيفنا في الأستوديو، لماذا حلال على كل شراذم الأرض التدخل في العراق وحرام على عربي أن يجاهد إلى جانب إخوانه العراقيين؟ يتساءل آخر، ألم يكن أبو مصعب على حق في اجتثاث العملاء والخونة والمتواطئين مع الغزاة؟ يتساءل ضيفنا، هل كان أبو مصعب إرهابيا أم صقرا سما إلى علين؟ يضيف المرادي، لكن في المقابل ألم يبتهج الكثير من العراقيين بمصرع ذلك الإرهابي الذي عاث خرابا ودمارا في بلاد الرافدين؟ يتساءل أحدهم، لماذا يطبل البعض ويزمر لمقتل الأبرياء الذين قضوا على أيدي أبو مصعب ومن لف لفه؟ هل كان ينقص العراقيين جماعات إرهابية لا تتقن سوى فن الذبح وجز الرؤوس؟ يضيف آخر، لماذا لا يفرقون بين المقاومة والإرهاب؟ لماذا هذا العمى؟ أليس حريا بالجميع الوقوف إجلالا وإكبارا لأميركا لأنها أخذت على عاتقها تصفية بؤر الإرهاب وأوكاره في العراق وغيره؟ أليس من السخف المقارنة بين ما فعله الأميركيون في العراق وما يفعله القتلة والمجرمون من أمثال الزرقاوي وغيره؟ يضيف آخر، ألا يكفي أن واشنطن حررت العراق من ربقة الاستبداد والديكتاتورية وفتحت له أبواب المستقبل؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الدكتور نوري المرادي الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي العراقي الكادر وعلى السياسي العراقي المستقل الدكتور حسن سلمان، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الزرقاوي من منظور الشارع العراقي

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، نوري المرادي لو بدأت معك.. تقول في مقال تعليقاً على مصرع الزرقاوي لا عجب أن يلحق أبو مصعب الزرقاوي بحمزة وغيره من الشهداء الأولين وقد نال أبو مصعب أفضل الحسنيين التي توخاها منذ عشرين عام وهو مضى إلى جوار ربه في علين ولا يحزن على موئل عظيم كهذا الذي ناله، ما بالك وقد أخذ بدية نفسه من المحتلين وأعوانهم الصاع بألف ألف وبقيت سنته ورسالته لنا وللقادم من الأجيال منار ونبراس نهتدي به إلى يوم الدين، يعني هل يُعقل أنه في الوقت الذي يفرح فيه الجميع أو الكثيرون لمصرع الزرقاوي تكتب أنت مثل هذا الكلام؟

نوري المرادي - الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي العراقي - الكادر: نعم أولاً أكتب أنا هذا الكلام بغض النظر عما يقوله الكثيرون، بين قوسين هؤلاء الكثيرون الذين لا أعرف من هم، أنا أقول هذا الكلام لأني أولا وطني وبالتالي لا أفرح ولا استدعي الأميركان لأن يقتلوا مجاهد على أرض مجاهد في سبيل العراق أصلا، ثانيا لست مازوشيا لأن أبشر وابتهج بمقتل الزرقاوي الوطني، ليش؟ لأنه أميركا قتلته، ثالثا أيضا أنا لست ببغاء.. أميركا في يوم ما قالت عليه مجاهد فقلت والآن تقول عليه إرهابي فقلت، أنا نوري المرادي وهذا كلام نوري المرادي والآن أقول أشهد الله على نفسي يا أبا مصعب أنني كنت أشك في وجودك حتى شهر خلا وأشهد الله أيضا أن لي خلاف مع مدرستك.. هذا واضح، لكن الآن وحيث سقطت على أرض العراق شهيدا ودفاعا عن أرض العراق فأقول لك أيها الصقر الذي سما إلى علين لقد أبلوت يا أبا مصعب ورفاقك فتيان شنعار وأنصارهم الطير الأبابيل خير البلاء ودعستم أنف أميركا بالتراب وبفضلكم أيها الجند الميامين أصبحنا قريبا من التحرير، فطوبا لمن قتل منكم ومرحى لما ينتظر، يا أبا مصعب ديدن الحرب قاتل ومقتول وكل نفس ذائقة الموت ولكن ليس كل نفس ذائقة الشهادة، الشهادة حكر على المجاهدين الصابرين فتيان شنعار وأفغانستان وفلسطين الكارين على الأعداء كر البشر والملائكة والعفاريت مجتمعين، قر عيناً يا أبا مصعب أنت وصحبك وطب ثرا ورحمة الله ورضوانه عليك ولعنة الله على التلموذ أصفهان والطرازان والأميركان أسيادهم، أما أنتم يا فتيان شنعار..

فيصل القاسم: طيب..

نوري المرادي: لحظة دكتور قاسم، فأعيد وأقول حيث ثقفتموهم ولا تتركوا لهم ساعة متنفس ومن يستمع إلي فليقل لبيك، أما الآن..

فيصل القاسم: باختصار..

نوري المرادي: نعم، تقول فرحوا.. مَن هؤلاء الذين فرحوا غير العملاء؟ مَن هو أبو مصعب الزرقاوي؟ هل هو إرهابي؟ لا هذا مجاهد، فمن يفرح بموت مجاهد أما تصاغر وسنمر الآن على هذه النقطة أو هو عميل، هذا باختصار اللي أقول لك إياه، أما من هو..

فيصل القاسم: طيب أشكرك، دكتور سلمان سمعت هذا الكلام، لدي تصويت على الإنترنت.. هل تعتقد أن الزرقاوي إرهابي أم مقاوم؟ 5601 صوتوا، إرهابي 24.6، مقاوم 75.4 وأنت تعلم الذين يصوتون على الإنترنت هم يعتبرون من الخيرة وأقرأ لك قبل ذلك فاكس من أيمن التميمي من الموصل يقول هذا اسمي الحقيقي وأتحدث باسمهم، أنا من أهالي مدينة الموصل الحدباء في العراق وقد حزنت كما حزن كل العراقيين الشرفاء على استشهاد المجاهد الزرقاوي، إن أهالي الموصل يعزون العالم الإسلامي باستشهاد أبي مصعب وإذا كانت الحكومة الأردنية غير راغبة بتسلم جثمانه فإن مدينة الموصل تتشرف بدفنه فيها وأهالي الموصل مستعدون لسفك دماء أي مرتد يريد تدنيس قبره والله الموفق، أيمن التميمي الموصل.

حسن سلمان - سياسي عراقي مستقل: بسم الله الرحمن الرحيم، مساء الخير أستاذ فيصل..

فيصل القاسم: أهلا وسهلا..

حسن سلمان: مساء الخير أستاذ نوري..

نوري المرادي: أهلا بك..

حسن سلمان: قال الله سبحانه وتعالى {ومِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ} أرجو من أستاذ نوري أن يكون.. فيه مثل عربي مشهور.. بس أحب قبل أن أقول المثل أقول لك ماذا أقصد في كلمة راح تجئ بالمثل وأقصد فيها..

نوري المرادي: قل، بالنسبة لي لا يهمني..

حسن سلمان: أقصد فيها المخالفة في الرأي، فيقال عدو عاقل خير من صديق جاهل، أن نختلف في الرأي وأرجو أن تأخذها بهذا المعنى.. لست عدو وإنما مخالف لي في الرأي، أعود إلى الحديث عن الزرقاوي، هذه الجماعة.. الزرقاوي ليس شخص وإنما هو ابن..

نوري المرادي: نفس..

حسن سلمان: لو سمحت..

فيصل القاسم: تفضل..

حسن سلمان: فيها جوانب متعددة.. الجانب الفكري، الجانب التأسيسي، الجانب السياسي والجانب الإسلامي الديني، في الجانب الفكري هذه المدرسة تتبنى التكفير وهذه ليست تهمة لهم وإنما هذه جزء من عقيدة ومعتقد هذا التيار، هذا التيار اسمه التكفيري والآن يمكن أن نوجد لهم عبارة أخرى وهم القتالين بمعنى أن كل من يخالفهم الرأي يقتلوه وأكبر دليل على ذلك هذا الجديد الحمراوي أو ما أعرف شو اسمه أبو حمزة المهاجر الذي أفتى اليوم بوجوب قتل كل سني يريد أن يشارك في العملية السياسية وقبله كان معلمهم..

فيصل القاسم: إذا هم ليسوا مكفرين في هذه الحالة..

حسن سلمان: لا هم تكفيريين..

فيصل القاسم: بما أنه يريد أن يقتل السنة وبالمناسبة موضوع التكفير لا نريد أن ندخل فيه..

حسن سلمان: لا لا كعمل..

فيصل القاسم: لأن كل الملل والنحل الإسلامية تكفر بعضها البعض..

نوري المرادي: لا ندخل فيه..

حسن سلمان: لا هذا..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: ندخل فيه يا دكتور فيصل، ندخل بالتأكيد..

حسن سلمان: لو سمحت لي التكفيرية جزء من معتقد هذا التيار، هم يكفرون..

فيصل القاسم: طيب كي لا ندخل لأنه الوقت يداهمنا، تفضل.

حسن سلمان: نعم، المسألة الثانية هي المسألة التأسيسية والتي ارتبطت.. هذه الجماعة ارتبط تأسيسها هم مع الأميركان وأنت تعرف والأستاذ نوري يعرف أن طالبان والقاعدة.. من الذي أسسهم؟ فهم مجموعة من المرتزقة التي أسستهم المخابرات الأميركية في أفغانستان من أجل محاربة الوجود الروسي آنذاك، أنا لا أريد أن أدافع عن احتلال أفغانستان، المسألة الثانية هي التقتيل وهذا التقتيل.. يعني هم قتلوا الغربيين بإعطاء الجثة والاحتفاظ بالرأس، قتلوا الشيعة بإعطاء الرأس والاحتفاظ بالجثة وأنت يمكن درزي بكرة بالعراق ما أعرف كيف سيقتلوك.. يعني يقطعوك من المنتصف أو لا أعرف شو ماذا..

نوري المرادي: عفوا من قال الكلام هذا؟

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة.

حسن سلمان: أما بالنسبة.. هذا هو الإسلام الحضاري، هذا هو الإسلام المتسامح، هذا هو الإسلام الذي.. ثم من هم الأميركيين الذين قتلهم الزرقاوي؟ الزرقاوي لم يقتل إلا أن فجر الحسينيات، فجر الكنائس، فجر المعابد..

نوري المرادي: قصدك (كلمة غير مفهومة)؟

حسن سلمان: فجر المستشفيات..

فيصل القاسم: بس دقيقة نعم.

حسن سلمان: فجر المواكب الحسينية وكل يوم الآن في الباصات، في المدارس، في الشوارع، هذا القتل العشوائي الذي يقتل فيه الشعب العراقي وإذا كان للأستاذ نوري يقول إنه عنده حسن وأنا تعجبت حقيقة يعني يتكلم أستاذ نوري في الآخرة وفي حمزة وفي طلحة وفي الزبير..

نوري المرادي: اعبرها، اعبر هذه النقطة، هذه خصوصيات، اعبرها، اعبرها..

حسن سلمان: وهو يقول إنه..

نوري المرادي: اعبرها لا خليك في الموضوع..

حسن سلمان: وأنت لا علاقة لك بهذا الأمر..

نوري المرادي: ليش ما لي علاقة بالموضوع؟

فيصل القاسم: طيب خلينا بالموضوع..

حسن سلمان: هذا الرجل ليس حفيد لحمزة، هذا حفيد هند بنت عتبة، هذا حفيد يزيد ابن معاوية..

نوري المرادي: هذا أشرف من شخص يفجر..

حسن سلمان: هذا حفيد الحجاج يا أستاذ..

نوري المرادي: مقر الإمام الهادي ويفجر حضرة الرضا..

حسن سلمان: نعم، الذي فجرة الإمام الهادي..

نوري المرادي: هذا اشرف من عندك..

حسن سلمان: هو الزرقاوي وجماعته..

نوري المرادي: من اللي فجر؟ اللي فجر الإمام الهادي أعطي لك إياها بالوثائق من الذي فجر الإمام الهادي وأنت تعرفه كل الزين..

حسن سلمان: لا أريد أن ادخل في سجال معك..

نوري المرادي: من اللي فجر الإمام الهادي؟

حسن سلمان: أنا أجيب فقط على أسئلة الأستاذ.

نوري المرادي: ليش؟ هذا السجال.. هذا الموضوع.

فيصل القاسم: طيب خلينا بالنقاط..

نوري المرادي: عفوا، بدي أجاوبك.

فيصل القاسم: طيب بس أرجوك أن ترد على الكلام، يعني الرجل يقول لك..

نوري المرادي: عسر..

حسن سلمان: خليه يجاوبني..

فيصل القاسم: ماذا قتل؟ يعني هو لم يقتل إلا الأبرياء..

حسن سلمان: هذا.. جاوبني من فضلك..

فيصل القاسم: بس دقيقة بدون مقاطعة (Please)، تفضل.

نوري المرادي: اتركنا من هذه هو قتل وقتل، شوف جريمة جسر الأئمة، فاجعة الصحن، فاجعة عاشوراء، فاجعة الكاظمين، جريمة سامراء، عند.. كل الجرائم اللي مسيبها كل مرة يقول لك إحنا مسكناهم وهم من القاعدة واعترفوا وآخر شيء ولا شهر شهرين يبلفون التحقيقات، هاي كل هم اللي سووها يا سيدي الكريم، لحد الآن أتحدى أن يظهر برهان واحد على إن الزرقاوي وراء هذه التي تحدث، لكن أنا أعطيه عشرات البراهين التي تقول إن هم وراء هذه التفجيرات..

فيصل القاسم: من هم؟

نوري المرادي: فيلق بدر وجلبي والمخابرات الإيرانية، دعني..

فيصل القاسم: طيب أي..

نوري المرادي: الآن نأتي على التكفير، نعم الزرقاوي..

حسن سلمان: يعني هذا الذي هذا..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: لا تعاندني..

حسن سلمان: يا أستاذ نوري أنا أردت مثال..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: بس خليني أتكلم وأنا أعطي لك الأمثلة.

حسن سلمان: تفضل.

فيصل القاسم: باختصار.

نوري المرادي: أنت تتحدث عن التكفير، التكفير من يقول لا إله إلا الله محمد رسول الله هذا لا يكفره الزرقاوي، لكن أنتم تكفرونه، أنتم تكفرون من لا يلطم، أنتم تكفرون من يسمي عائشة، من يسمي أبو بكر، من يسمي عثمان، تعالى أعطي لك.. دقيقة خلينا نتكلم، يا أخي الزرقاوي ضد الهرطقة، تعالى هكذا الآن أعطيك ما لا يقل عن مائتان آية أبطلتم حكمها، ما على.. إضافة إلى الجهاد زائدا التقليد، هذا اللي يسلب المرء حتى الوازع الشخصي ماله، سويه ونام وخليها على الإمام ولا سويها وبربع واتركها على المرجع..

فيصل القاسم: طيب..

نوري المرادي: زائدا.. عفوا.

فيصل القاسم: خلينا بالموضوع.

نوري المرادي: هذا الفرى اللي دخلتوه على الإسلام..

حسن سلمان: خليك بالموضوع..

فيصل القاسم: خلينا بالموضوع أرجوك..

نوري المرادي: يريد التكفير.. هو يقول التكفير، الفرى اللي دخلتوها بالإسلام..

حسن سلمان: خليك في الموضوع.

فيصل القاسم: طيب بس..

نوري المرادي: فرية غدير خم، فرية الولاية، فرية..

فيصل القاسم: بس يا نوري خلينا بالموضوع..

حسن سلمان: خليك بالموضوع..

فيصل القاسم: خلينا بالموضوع..

نوري المرادي: بس هو قاعد يقول التكفير، أنا أجيب لك من هو التكفير..

حسن سلمان: هذه ما لها علاقة..

نوري المرادي: لا لها علاقة، أنت تعرف هذه هي العلاقة..

فيصل القاسم: بس يا جماعة، يا نوري..

نوري المرادي: هذا هو التكفير.

فيصل القاسم: يا نوري هناك سؤال قاله السيد الدكتور..

نوري المرادي: تفضل.

فيصل القاسم: أنه الكثيرون والجميع فرحوا بمقتله، فرحوا بمقتله لأنه لم يعث إلا خرابا ودمارا في العراق، أريد أن تجيب على هذه الجزئية كي أعطي..

"
لم يفرح الكثير في العراق لمقتل الزرقاوي وإنما فرح العملاء وفرحت أميركا، وهذا هو التصاغر. فأميركا التي هزمت الاتحاد السوفياتي فرحت بمقتل الرجل الذي علقت عليه أسباب فشلها في العراق
"
نوري المرادي
نوري المرادي: هذه جزئية كاذبة، لم يفرح الكثير وإنما فرح العملاء وفرحت أميركا، تصور التصاغر.. أميركا التي هزمت الاتحاد السوفييتي وهزمت الصين وهزمت أوروبا واستعمرتها، أميركا هذه ذات الجيوش والإرمادة زائدا بريطانيا زائدا إسرائيل ذات الجيش بين قوسين الذي لا يقهر وحلف الناتو كلهم يحتفلون بمقتل الزرقاوي، لماذا؟ لماذا بهرجوا قضية مقتل الزرقاوي؟ لأن علقوا كل فشلهم عليه ويدرون أنهم فشلوا في كل شيء وفشلوا في العراق وبالتالي فشل.. هذا السبب.. سبب هذا الفشل هو المقاومة الوطنية العراقية، ما يقدرون يقضون على المقاومة فأطروا لك صورته، الزرقاوي رجل حاله حال المقاتلين الآخرين، يعيش معهم يلبس طاقية أخواه بالتالي رصدوه وقتلوه، ليش يبهرجونه؟

فيصل القاسم: طيب جميل جدا، سيدي أنا أسألك في الاتجاه من مواطنة عراقية.. رهف العراقية تسمي نفسها، تسأل تعقيبا على ذلك هل تعتقدون أن الأميركيين والبريطانيين غمرتهم السعادة لرحيل الزرقاوي لأنه كان يقتل العراقيين أم لأنه كان كما قلنا في المقدمة شوكة في خاصرتهم؟ هل يريد الأميركان أن يقنعونا بأن قلبهم على الشعب العراقي؟ لو كان الزرقاوي يفتك بالعراقيين فعلا لربما أقام له الغزاة نصبا تذكاريا، فهم الذين ملؤوا العراق بالمقابر الجماعية وتتساءل من الذي سوى بعض المدن العراقية بالأرض؟ كل الأسئلة التي وردت في المقدمة مأخوذة من هذه المشاركة، هم الذين فعلوا كل شيء، من الذي دمر العراق؟ الزرقاوي أم الاحتلال وعملاؤه؟ أريد أن تجيبها.

حسن سلمان: الذي دمر العراق..

نوري المرادي: هذه الوثيقة.. ماذا تقول هذه الوثيقة..

فيصل القاسم: بس دقيقة، تفضل يا سيدي..

حسن سلمان: شكرا، الذي دمر العراق قبل الأميركيون وقبل الزرقاوي هو المجرم صدام حسين وهو الذي جاء لنا..

نوري المرادي: هذا المجرم أثبت إنه الرئيس الشرعي..

حسن سلمان: يا أستاذ..

نوري المرادي: والحقيقي للعراق.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

حسن سلمان: إحنا كنا يجب أن نكون..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: متفاهمين وعدو عاقل.

فيصل القاسم: طيب تفضل.

حسن سلمان: فلو سمحت لي..

نوري المرادي: عدو عاقل وهذا الكلام مو له علاقة يا سيدي..

حسن سلمان: لا أرجوك..

نوري المرادي: هذا رئيس شرعي أزاله الاحتلال وأنت تقول مجرم؟

حسن سلمان: أرجوك.

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة.

حسن سلمان: هذا الذي عمل المقابر الجماعية..

نوري المرادي: أنتم عملتوها..

فيصل القاسم: بس يا سيدي أنا أريد أن أسألك سؤال سيد..

حسن سلمان: لا إله إلا الله.

نوري المرادي: طبعا، أنتم مو تقولوا قتلنا ستين ألف من النظام..

حسن سلمان: يا أستاذ..

نوري المرادي: في انتفاضة ما يسمى بآذار؟ وينها المقابر؟

حسن سلمان: طيب يا أستاذ دعني أكمل رجاء.

فيصل القاسم: طيب تفضل.

حسن سلمان: هذا النظام المجرم..

فيصل القاسم: بس قصدي كي لا نذهب بعيد خلينا في الموضوع الأساسي الآن..

"
أنا لا تعنيني فرحة الأميركيين أو البريطانيين، أنما تعنيني فرحة الشعب العراقي الذي يواجه كل يوم آلة القتل والدمار من هذه العصابات التي تعاونت فيما بينها
"
حسن سلمان
حسن سلمان: لا أذهب بعيد، أنا لا يعنيني فرحة الأميركي ولا تعنيني فرحة البريطاني، أنا تعنيني فرحة الشعب العراقي، هذا الشعب الذي يواجه كل يوم آلة القتل والدمار من هذه العصابات ومن هذه المافيات التي تعاونت فيما بينها، أنا لم أخرج عن الموضوع، أنا أقول أن الزرقاوي هو رجل مستورد وأنت تعرف في تاريخ العراق استوردوا لنا ملكا وصدام حسين استورد لنا ميشيل..

نوري المرادي: واستوردوا لنا فيلق بدر..

حسن سلمان: ميشيل عفلق..

نوري المرادي: وآل الحكيم..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: آل الحكيم عراقيين..

نوري المرادي: كيف عراقيين؟

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخ، بس دقيقة، مش هاي الموضوع..

حسن سلمان: لو سمحت..

فيصل القاسم: بس دقيقة، يا نوري أرجوك..

نوري المرادي: العراقيين..

حسن سلمان: واستورد لنا ميشيل عفلق صدام حسين واستوردوا لنا الآن الزرقاوي ولا أعرف هذا وخليفته من أين استوردوه لنا، فإذاً هذه الجماعات الإرهابية التي كانت تمثل النظام الصدامي المجرم اتفقت مع هذه العصابات التكفيرية وأمنت لها حاضنة ونحن نعرف أن هذه الحاضنة أين تتواجد والآن بدأت الحكومة العراقية الوطنية..

نوري المرادي: العميلة..

حسن سلمان: الجديدة.. قل ما تريد، هذه الحكومة الوطنية الجديدة بدأت في خطة أمنية بالتعاون بين جميع قواها الوطنية التي اشتركت في هذه الحكومة وإن شاء الله يوم غد..

نوري المرادي: وإن غد لناظره قريب..

حسن سلمان: وإن غد لناظره قريب ويوم غد ستبدأ الخطة الأمنية في القضاء إن شاء الله على هذا..

نوري المرادي: سيدي الكريم.. لحظة ممكن أعلق تعليق بسيط..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا نوري، أرجوك بعدم المقاطعة، دكتور سلمان أنا أسأل سؤال.. إذاً.. بس أنت لم تجب الأخت رهف التي تسأل من هو الإرهابي الآن؟ نحن.. اتركني، أنت تحدثت عن الماضي، نتحدث عن العراق منذ الغزو، منذ الغزو أو منذ التحرير يا سيدي كما تريد..

نوري المرادي: شنو..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي، بس دقيقة، نحن لا نريد أن نتدخل، نحن نبقى على الحياد، منذ التحرير إذا أنت تريد ذلك من الذي سوى تقول لك المدن العراقية بالأرض؟ من الذي أغتصب العراقيين والعراقيات في السجون؟ بالأمس شاهدت السجون السرية المسؤولة عنها وزارة الداخلية والأميركان، مَن الذي دمر كل هذا؟ أنا أسألك هل الذي دمر العراق وأعاده إلى العصر الحجري الزرقاوي أم المحتلين وعملائه؟ هذا سؤالها..

حسن سلمان: جيد، هذا سؤالك سؤال واضح..

فيصل القاسم: باختصار.

حسن سلمان: له جانبان، في مسألة السجون وهي فضيحة من فضائح أميركا وفضيحة من فضائح الاحتلال ويجب ألا تحملوننا مسؤولية ما تفعله قوى الاحتلال وتحملوها للشعب العراقي..

نوري المرادي: الجادرية مثلا؟ الجادرية مثلا؟

حسن سلمان: أما الجادرية فقد تم فيها التحقيق..

نوري المرادي: أي وما هي نتائج التحقيق؟

حسن سلمان: وبينت نتائج التحقيق..

نوري المرادي: ماركة جسر الأئمة وغيرها..

حسن سلمان: أنا لا أريد أن أتحدث معك ولا أريد أن أعمل جدل بيزنطي يا أستاذ..

نوري المرادي: على شنو قاعد هنا؟ على شنه قاعدين..

حسن سلمان: خليني أجيب على سؤال السيدة..

فيصل القاسم: بس أنت مشهور بجدلك، لماذا المرة هذه لا تريد أن تجادل؟

نوري المرادي: لأنه الحقائق هذه... هذه الحقائق..

حسن سلمان: لا لأنه {ومِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ} هذا الرجل جاهل..

نوري المرادي: ويضل عن سبيل الله هذا بالقتل كما بالبصرة.. على المخدرات وتهريب النفط تتقاتل عليه الأحزاب التي.. المهتدية تقول عنها.

حسن سلمان: نعم هذا رجل يقول شيء بغير علم وهذا هو..

نوري المرادي: أنت اللي تقول بغير علم..

حسن سلمان: لتتخذه هزوا..

نوري المرادي: ليش هزوا هذا؟ ليش هزوا هذا؟

حسن سلمان: هذا كلام جاهل، أرجو أن طلبت مني قبل قليل.. أنت طلبت يا أستاذ..

نوري المرادي: يا أخي لا تؤمنوا ببعض القرآن وتتركوا بعض، أول مرة عودوا إلى الجهاد، أول مرة عودوا إلى آيات الولاية، مو أنت الآن.. إيش عندك إثبات عليه؟ هذا الإثبات..

حسن سلمان: يا أستاذ لا تدخل عباس بدباس، إحنا نتكلم في موضوع معين، أي ولاية..

نوري المرادي: ليش ما ندخل عباس بدباس؟ عباس مستعجل؟

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة.

حسن سلمان: لا إله إلا الله.

نوري المرادي: شنو لا إله إلا الله خلينا بالموضوع..

فيصل القاسم: يا جماعة، يا نوري المرادي نحن نتساءل الآن.. الرجل يقول لك إنه الإرهاب الحقيقي هو الذي كان يمارسه الزرقاوي ومثل هذه الجماعات وليس..

نوري المرادي: على العكس..

فيصل القاسم: من هو الإرهابي؟ جاوبني باختصار، الوقت يداهمنا..

نوري المرادي: يا أخي أولا شوف.. إذا هو يقول أميركا صنعته، أميركا لا تصنع الإرهاب، أميركا تصنع الحوزة، أميركا تصنع فيلق بدر، أميركا تصنع أفلام جنس لا تصنع مجاهدين.. هذه نقطة، النقطة الأخرى.. خليني نشوف الآن من هم الإرهابيين؟ الإرهابيين دول يقاتلون في البصرة.. على شنو؟ على تهريب النفط، على دعارة المتعة، على المخدرات، الإرهابيين من يقتلون الناس، عشيرة بكاملها اسمها عشيرة الكرامشة ومعروفة هذه.. ما نتقلد، جهاز السبع دفاتر الذي الآن يعمل في كربلاء والنجف والكوفة.. زين، أيضا القتل الذريع اللي تقوم به عصابات الموت اللي الآن انتقل من البصرة إلى محافظات الجنوب الوسطى، من يقوم بهذا؟ هذا يقوم به فيلق بدر، يقوم به صولاغ، الآن تقول هذا الزرقاوي؟ أتحداهم أن يثبتون جريمة واحدة على الزرقاوي، هذا كل الكلام مالهم ماكو، هذا التخدير مثل ما يقول لك العباس بسيف واحد طير له ألف واحد من الكفار، هذا تخدير هذا الدين الصفوي، هذا ما له علاقة لا بإسلام ولا شيء..

فيصل القاسم: يا سيدي لا نريد.. أرجوك لا نريد أن نسيء إلى أحد، أرجوك، رجاء، تفضل.

نوري المرادي: نرجع للموضوع، يا أخي هذا الإرهاب.. نأتي الآن إلى إرهاب السمسرة، من هو تاجر النفط الأول في العراق؟ متحدث نقل النفط اللي.. هو شي اسمه؟ اللي هو عمار الحكيم هذا الولد الصغير، زائد عادل عبد المهدي عنده الآن 13 مزرعة دواجن في فرنسا وهذه معروفة وهذه لا يستطيع أن ينكرها، يتبايعون على كل شيء حتى الآن فرضوا أوراق.. يعني فرضوا أسف ضريبة على زيارة العتبات المقدسة اللي هي عشرين دولار للفرد، هؤلاء هم أعداء الزرقاوي، أعداء الزرقاوي الهراطقة اللي أدخلوا إلى الدين بدع وفرق ما أنزل الله بها سلطان، أسقطت آل البيت ولم تحترمهم، اللي عدوهم الزرقاوي اللي الإرهابيين الآن.. تصور أميركا أوكلت لهم شيء بسيط وهو محاكمة صدام حسين.. الأسير صدام حسين، أشبعوها تزوير، آخر شيء الشهود الأربعة اللي شهدوا لصالح صدام حسين مسكوهم خلوا الأسلحة برأسهم إما أن تنكر الشهادة مالتك أو نتركك، أجبروهم على توقيع الإنكار والآن موجودين في سوريا راح الآن يتقدمون إلى محكمة العدل الدولية بشكوى.. هذه نقطة، النقطة الأخيرة.. سيدي الكريم أنا الآن أبرز هذه الصورة إلى المشاهد، أرجو أن يقرب عليها السيد المخرج، هذه الصورة باقر الحكيم في ملابس الحرس الثوري الإيراني..

فيصل القاسم: طيب يا أخي..

نوري المرادي: طيب الصورة الثانية، دي سأتركها، (Ok) الصورة الثانية، يا عالمين لاحظوا على هاي الصورة، ها دول العميلين البريطانيين اللي فجروا المساجد.. ها دول مسكوهم جماعة الصدر مو الزرقاوي، سلموهم إلى حكومة إشيقر حكومة إشيقر بفتوى من مراجعه العليا العظام مثل ما يقولون سلمهم إلى بريطانيا مع الاعتذار، ليش؟ مع الاعتذار.. هؤلاء من ضدهم.. أما إذا كان هؤلاء أغلبهم لابسين لبوس شيعة والتشيع منهم براء فهذه نشتكي بها إلى الله وإلى المذهب الشيعي وإلى العلماء الأجلاء اللي هم الحسني والخالصي والشيخ..

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيلا، يا دكتور أنا أسألك سؤال.. يعني أليس من حق الجميع أن يضع آلاف إشارات الاستفهام حول كل ما يقوله الإعلام الأميركي والإعلام المتحالف معه في العراق حول أي شيء.. ليس حول الزرقاوي؟ أنت تعلم أنه كل ما قالته أميركا تبين أنه مبني على الكذب في العراق من أسلحة الدمار الشامل إلى كل شيء، حتى الناس لم يعودوا يصدقوا أي شيء يقولوه، طيب ماذا نصدقهم الآن في مقولة الزرقاوي وهذا؟ يعني ألا تعتقد بأنهم يعطون انطباعا خاطئ عن الزرقاوي؟ الزرقاوي بسبب ما يقولون عنه الآن أصبح بنظر.. يعني أنا أعطيك النتيجة عندي الآن..

نوري المرادي: بطل قومي..

فيصل القاسم: 76% يعتبرونه مقاوما، ماذا تقول لهم؟

حسن سلمان: في الحقيقة أنت تضعني وكأنني أريد أن أدافع عن الجانب الأميركي، أنا عراقي لا علاقة لي بقوات الاحتلال، نحن الآن كعراقيين نسير في مسيرة سياسية، نحاول أن نبني العراق الجديد، هذا العراق الجديد الذي عاش بين مرضين وبين داءين وبين وباءين..

نوري المرادي: يعني اللي..

فيصل القاسم: بس دقيقة، تفضل يا سيدي..

حسن سلمان: لو سمحت لي يا أستاذ.. يعني خليني أن أكمل، يعني لا تكن مهرج..

فيصل القاسم: تفضل، تفضل.

نوري المرادي: عفوا، احترم نفسك، احسب الكلمة هذه، ليس هنا في تهريج..

فيصل القاسم: تفضل، بس دقيقة..

نوري المرادي: أنت يكفيك أنك تتبع هذه الملة المرتدة..

فيصل القاسم: بس أشكرك، تفضل.

حسن سلمان: طيب شكرا، فإذا نحن كنا بين بلاء وبين وباء، هذا البلاء اسمه صدام حسين ومازالت زمر هذا النظام التي وفرت الملاذ الآمن لهذا المجرم ولهذه العصابات الإرهابية التكفيرية التقتيلية مازالت تعبث في العراق وعلى هذا الأساس فنحن كدولة الآن جديدة تريد أن تبني عراق جديد..

نوري المرادي: تسميها دولة؟

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: هذه الدولة التي انهارت بكاملها من خلال دخول قوات الاحتلال ومن خلال البنا المهترئة التي.. والخلفية التي تركها لنا النظام، فعلى هذا الأساس يُبنى العراق الجديد والعملية السياسية أنت تعرف يا أستاذ فيصل بدأت بعد أن كان هنالك شيء من الإحباط وعدم المشاركة من فئة كريمة التي رُفع اليوم.. أنا أعتبر مقتل هذا المجرم هو رفع كابوس كبير عن صدر الطائفة السنية الكريمة التي نكن لها كل احترام وتقدير وأكبر دليل على ذلك هو ما قام به اليوم خليفة هذا المجرم بتكفير هذه الطائفة وتكفير كل من يشارك في العملية السياسية..

نوري المرادي: ليس تكفير الطائفة وإنما تكفير من يشارك في العملية السياسية وهذا حق..

فيصل القاسم: سنأتي على الموضوع، هذه نقطة مهمة..

حسن سلمان: إذا هذه الأمور مجتمعة، الآن نحن نبني العراق الجديد، العراق المبني بين التآخي بين القوميتين العربية والكردية التي مارس نظام صدام فيها الاضطهاد والإرهاب إما المذهبي أو العرقي ونبني هذه العملية على أساس المشاركة الوطنية الصحيحة..

فيصل القاسم: جميل جدا، إذاً الموضوع..

نوري المرادي: عفوا ممكن نقطة..



شرعية استهداف أعوان الاحتلال

فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة، هناك نقطة أريد ألا تمر، يا أخي موضوع.. يا نوري المرادي هل تستطيع أن تنكر كما قال الدكتور في البداية إن الزرقاوي.. من استهدف؟ استهدف المدنيين، استهدف الشرطة، استهدف الحرس، استهدف الحكومة.. يعني كل ذلك.. يعني تتجاوز..

نوري المرادي: نعم، نعم وأصر عليها ويجب أن يستهدفها من الآن وصاعدا حتى خليفته وكل المقاومين العراقيين الشرطة..

فيصل القاسم: كيف؟

نوري المرادي: يا أخي طيب وإحنا على إيش.. زين وهم ليش يعادوا صدام ويعتبرونا ضدهم؟

فيصل القاسم: أيوه.

نوري المرادي: طيب أولا هؤلاء ضد عملية التحرير، ثانيا عملاء، ثالثا ولا واحد فيهم عراقي، رابعا تصور يا عالم.. أنا أعرض الآن هذه الصور إلى العالم عن الإرهاب، من هو الإرهاب؟ هذه فعلها الزرقاوي؟ طيب هذه فعلها الزرقاوي؟ هذه فعلها الزرقاوي؟ طيب ما هو فتواكم بصدد هذه المذابح؟

حسن سلمان: يعني..

نوري المرادي: دقيقة، بس دقيقة، خليني أكمل..

فيصل القاسم: بس خليني بموضوع استهداف المدنيين يا نوري..

نوري المرادي: أولا أهداف المقاومة واضحة، تستهدف جيوش العدو وآلياته وكل ما ينفعه، تستهدف العملاء وكل من يشغل..

فيصل القاسم: يعني الشرطة العراقية مستهدفة؟

"
أي عميل مستهدف، ليس من قبل الزرقاوي فقط وإنما من كل كتائب المقاومة الوطنية ذات المنهج والآلية والسياسة، وهم كثر لا يقل أي واحد منهم شكيمة عن الزرقاوي
"
نوري المرادي
نوري المرادي: نعم، أي واحد عميل هذا مستهدف.. يستهدفه ليس الزرقاوي فقط وإنما أنا أتحدث الزرقاوي كواحد من كتائب المقاومة الوطنية، كفرد من أفراد المقاومة الوطنية، المقاومة الوطنية تتكون من عشرات الألوف الذين لا يقل أي واحد منهم شكيمة عن الزرقاوي يا سيدي الكريم، المقاومة الوطنية العراقية عبارة عن منهج وآلية سياسية.. هذه الآلية التي هزمت أميركا، يا سيدي الكريم ذهاب الزرقاوي أو بقائه هذا لن يؤثر، أما هذا التشفي ما له والصياح والشو اسمه؟ أنا الآن أظهر لك وثيقة، بسيطة طبعا إذا قال إن إحنا الشيعة مضطهدين، هذه نسبة الشيعة في الحكم عن صدام حسين، نسبة الشيعة في البعث.. حزب البعث يا أخي حزب شيعي إيش بيك أنت.. تكَّون في النجف والناصرية وليس في الرمادي، متى كان حزب البعث سني؟

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة..

نوري المرادي: نسيت فتوى الحكيم؟

فيصل القاسم: بس دقيقة، يعني تريد أن تقول.. يعني هل يُعقل أنك تبرر للزرقاوي استهداف هؤلاء المدنيين يا نوري؟

نوري المرادي: عفوا، في أميركا كان الجيش ما يسمى بين قوسين جيش التحرير أميركا ضد الإنجليز يستهدف أي واحد يخدم العملاء، نقرأ نظريات مكافحة الغزاة.. مكافحة الغزو أو التحرير كلها تجتمع على هذه النظريات.. أولا أنت يجب أن تطرد الغزاة ما تبني لهم دولة تخدمهم، ثانيا الآن الكلام قال إن الزرقاوي كان يخدم الأميركان.. هاك تفضل هذا تصريح الأميركان يقول بعد ما قتلنا الزرقاوي لا نستعجل الآن الخروج من العراق، لكن هذا بعدهم هم طالعين طالعين..

فيصل القاسم: طيب جميل جدا..

نوري المرادي: ما أقدر أتكلم، ما أقدر أكمل..

فيصل القاسم: سيد كيف ترد؟ النقطة هذه ورددت أكثر من مرة في الواقع إنه يعني أنتم تتهمون الزرقاوي وهذه الجماعات باستهداف المدنيين والشرطة والحكومة..

نوري المرادي: ليس المدنيين..

فيصل القاسم: بس دقيقة، مش المدنيين..

نوري المرادي: الشرطة والعملاء ، العملاء فقط..

فيصل القاسم: صح ولا لا، طيب قال لك نوري وهذه نقطة أريد أن أجليها أيضا معك أن خلال حرب التحرير الأميركية كان هناك صلاحيات لدى الضباط الأميركيين بأن يقيموا محاكم ميدانية ويحكموا على المشتبه بهم ويدينهم ويقتلوهم ويعني يعدموهم خلال ساعة.. يعني كل المتعاونين الأميركيين مع الإنجليز في حرب الاستقلال كانوا يُقتلون خلال ساعة، أما ذوي المشتبه بهم فكانوا يشحنونهم بشاحنات ويرموا بهم خارج أميركا، طب إذا كان هذا حلال على أميركا لماذا ليس حلال على المقاومة العراقية؟

نوري المرادي: المقاومة العراقية..

حسن سلمان: دعني أجيب..

فيصل القاسم: لماذا هذا؟ أنا يعني هذا مجرد سؤال..

حسن سلمان: خلطنا بين المقاومة وما بين هذه الجماعة الإرهابية..

نوري المرادي: لا هذه الجماعة ليست إرهابية وإنما مقاومة..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: لو سمحت يا أستاذ..

نوري المرادي: هذه مقاومة قبلت أم لم تقبل، هذه قضيتك..

حسن سلمان: طيب فأنت أيضا خليك هادئ واسمع.

فيصل القاسم: بس دقيقة يا نوري بس دقيقة يا أخي..

حسن سلمان: وإلا خلي تكون الحلقة أنت تكلم.. يعني ألقي لنا محاضرة ونسمع..

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي..

نوري المرادي: غير هذا الأسلوب..

حسن سلمان: مستعد أسمعك..

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي..

نوري المرادي: عندك إثبات على ما تقول؟

حسن سلمان: طيب دعني أتكلم..

نوري المرادي: أثبت، أنا أحكي لك من وثائق..

حسن سلمان: الآن كنا في غرفة..

نوري المرادي: لما حافظنا المقتل..

حسن سلمان: في محطة الجزيرة وكانت سيدة عندكم الآن تعمل المكياج وقالت لي إن جماعة الزرقاوي خطفوا أخوها وأخذوا منها 200 ألف دولار، هذا دليل الآن..

نوري المرادي: وجهاز السبع دفاتر اللي في الكوفة إيش تسميه؟

حسن سلمان: دعني أكمل..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: يا رجل..

حسن سلمان: دعني أكمل..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: دعني أكمل، المقاومة التي الآن هذه الجماعات المسلحة التي تتفاوض مع الرئيس جلال الطالباني..

نوري المرادي: لا يوجد..

فيصل القاسم: بس دقيقة، يا أخي دقيقة..

حسن سلمان: إذاً هنالك مقاومة وناس حملوا السلاح من أجل أهداف سياسية معينة أو من مقاومة الاحتلال حملوا السلاح، هؤلاء نكن لهم كل احترام ونكن لهم كل تقدير..

فيصل القاسم: بس دقيقة، يعني الفرح الأميركي والعراقي لمقتل الزرقاوي لأنه كان سفاحا؟

حسن سلمان: أما الزرقاوي والجماعات التكفيرية الصدامية التي أمنت له غطاء ماديا ومسكنا ومأوى وكانت له الملاذ الآمن فهذه جماعات عاثت في العراق فسادا..

نوري المرادي: مثل فيلق بدر قصدك؟

حسن سلمان: قتلت المدنيين.. فيلق بدر فيلق شريف..

نوري المرادي: ومثل الحرس الوثني؟ ومثل سجون صولاغ؟ ها دول اللي عاثوا بالعراق جمالاً..

حسن سلمان: فيلق بدر والمليشيات الأخرى..

نوري المرادي: زي فيلق بدر؟

يصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: الآن موجودة بالسلطة..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا نوري..

حسن سلمان: لأن لها أن تقتل..

نوري المرادي: مليشية مجرمة قاتلة يوميا يلقون الناس بالشوارع مذبحين..

حسن سلمان: أنت تقول ذلك..

نوري المرادي: شنو أنت تنكرها الآن؟ شنو يعني تنكرها الآن؟

حسن سلمان: الذين يقتلون هؤلاء..

نوري المرادي: مع من تتكلم؟ أليس مع عراقي؟

حسن سلمان: الذين يقتلون.. أنت بعيد عن عراقيتك..

نوري المرادي: وأنت.. ليش بعيد عن عراقيتي؟ ما قلت ليش..

حسن سلمان: لأنه لو كان عندك وطنية لا تمشي مع ناس مستوردين..

نوري المرادي: هذه أي فتوة هاي؟ فتوة من استندت عليها؟

حسن سلمان: هذه فتوى مني..

فيصل القاسم: الله يخليك، طيب بس دقيقة يا نوري بدون مقاطعة أرجوك، السيد تفضل يا سيدي..

حسن سلمان: إذا كنت كما قلت لك أن تكون عاقلا فأتمنى أن تكون كذلك وإلا فخلينا نتحدث في حديث آخر..

نوري المرادي: لا خلينا في هذا الموضوع..

فيصل القاسم: بس يا جماعة بدون..

حسن سلمان: هذا الحديث السفسطائي والهجوم لا أحب أن أشارك فيه..

فيصل القاسم: بس سيدي خلينا بالنقاط الرئيسية، بس سؤالي وردني كثيرا..

حسن سلمان: النقطة الرئيسية يا أخي..



المقاومة العراقية وحق الجهاد ضد الاحتلال

فيصل القاسم: بس سؤالي لك لماذا حلال على كل شراذم الأرض أن تدخل العراق وتعيث فيه تفعل ما تشاء وحرام على عربي أن يأتي ويقاتل؟ هذا من جهة، طيب أنت تؤمن بمقاومة الاحتلال؟

حسن سلمان: نعم.

فيصل القاسم: تؤمن بمقاومة الاحتلال؟ طب ما الفرق بين حسن نصر الله والزرقاوي؟ ما الفرق؟

حسن سلمان: نعم جيد، مقاومة الاحتلال..

فيصل القاسم: هل تؤيد مقاومة حسن نصر الله؟

حسن سلمان: أينعم حسن نصر الله على رأسي، مقاومة الاحتلال حق مشروع ونحن قلنا أن هؤلاء المقاومين..

نوري المرادي: ولماذا لا تقاومون؟

حسن سلمان: يا أستاذي دعني أكمل..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: أن هؤلاء المقاومين ليعلنوا عن أنفسهم، ليعلنوا عن برنامجهم..

نوري المرادي: حتى تسلموهم لأميركا..

حسن سلمان: يا أستاذ دعني أكمل..

نوري المرادي: يا سيد حدث العقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له..

حسن سلمان: فإذا حتى يسكت..

فيصل القاسم: بس تفضل، يا سيدي..

حسن سلمان: إذا هذه المقاومة الشريفة التي نختلف معها في وجهة النظر.. نحن لنا وجهة نظر لكننا نعتبر أن المقاومة يجب أن تكتمل في برنامج سياسي، البلد لا يتحمل أن ندخله في آتون حرب هذا، ما أوصلنا..

فيصل القاسم: جميل جدا، هل أنت مع أن ندعم المقاومة العراقية من الخارج؟ بس دقيقة..

حسن سلمان: أن تدعم المقاومة العراقية..

فيصل القاسم: من الخارج؟

حسن سلمان: ليست بحاجة إلى دعم من الخارج، قبل أن تدعم.. خلينا نأخذ ما هي الخيارات..

فيصل القاسم: لماذا لم تعارض الدعم الإيراني لحزب الله؟

نوري المرادي: لحزب الله..

فيصل القاسم: إيران دعمت حزب الله بالغالي والنفيس وهي مشكورة على ذلك وطردوا الاحتلال، لماذا حلال هذا في لبنان وحرام في العراق؟

حسن سلمان: إيران وسوريا وبعض الدول.. أنا لا أدافع عن المقاومة في لبنان، لكن هنالك كان دعما سياسيا معينا نتيجة الصراع مع العدو الإسرائيلي وهذه المسألة تختلف بشكل كامل..

نوري المرادي: عن الإسرائيلي في العراق يختلف عن العدو الأميركي في العراق، آسف العدو الإسرائيلي في لبنان..

حسن سلمان: نعم تختلف بشكل كامل عن الوضع العراقي، الوضع العراقي يا أستاذ..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا نوري، خلي الرجل يتكلم..

حسن سلمان: إذاً أردت أن تعرف ليش خلينا أتكلم واسمع..

فيصل القاسم: تفضل، باختصار..

حسن سلمان: أولا دخل..

نوري المرادي: بس تأتي بوثائق، ما تأتي لي قناعتك الشخصية..

حسن سلمان: دخلت قوات الاحتلال على العراق بقرار من الأمم المتحدة..

نوري المرادي: الله أكبر..

حسن سلمان: بعد فترة من الزمن وهو القرار الشهير الذي شرعن وجود الاحتلال.. فأنت تحت القانون الدولي، الإسرائيليون الأمم المتحدة شرعنت لهم قرار بالخروج من لبنان وهذا فرق كبير، المسألة الثانية هي الاختلاف في وجهة النظر السياسية، نحن نؤمن بالممانعة والمقاومة المدنية والسياسية وهم يؤمنون بالمقاومة.. هؤلاء المقاومين أقصد الذين لم تتلطخ أيدهم بدماء العراقيين وهم يؤمنون..

فيصل القاسم: من هم؟

حسن سلمان: هؤلاء الذين نطالب أن يعلنوا..

فيصل القاسم: من هم هؤلاء المقاومون؟ هل هم..

حسن سلمان: أنا لا أعرف لحد الآن، بس قد توجد ناس مقاومين لم تتلطخ..

فيصل القاسم: سنة؟ فقط..

حسن سلمان: سنة وشيعة..

فيصل القاسم: أيوه، لأنه المرجع الشيعي.. المرجع عفوا يعني السيد البغدادي..

حسن سلمان: اسمح لي، خليني أكمل..

فيصل القاسم: قال في مقابلة مع الجزيرة إن عدد الشيعة الذين يقامون أكثر بكثير من عدد السنة وهذه كذبة كبيرة..

حسن سلمان: لا أريد أن أدخل في التفاصيل، هم كلهم عراقيون وكلهم شرفاء وكلهم وطنيون، لكن أريد أقول هذه المقاومة التي اختارت الطريق المسلح والتي لم تتلطخ أيديها بدماء العراقيين نحن نقدر هذا الرأي ونحترمه لكن نختلف معهم في أن التوقيت ليس بصالح.. الآن العراق بحاجة إلى بناء، العراق مدمر..

نوري المرادي: ممكن أرجوك.. هل الحاشية هذه..

فيصل القاسم: جميل جدا، يا سيدي هذا كلام الرجل يتكلم منطق، الرجل يتكلم حقائق ومنطق..

نوري المرادي: أي حقائق هذه؟

فيصل القاسم: العراق ليس.. وضع العراق مختلف..

نوري المرادي: ليش؟

فيصل القاسم: العراق ليس بحاجة لفنانين في الجز وقطع الرؤوس والذبح وإلى ما هنالك من هذا الكلام، يقول لك..

نوري المرادي: نعم ولهذا السبب يجب أن يخرج فيلق بدر بالكامل من العراق، هؤلاء فنانين قطع الرؤوس، هؤلاء الجزارون، هؤلاء الخونة..

فيصل القاسم: وليس الزرقاوي؟

نوري المرادي: وليس الزرقاوي، نعم..

فيصل القاسم: مقبول..

نوري المرادي: طبعا..

حسن سلمان: طيب أنا..

نوري المرادي: هذه واحدة.. دقيقة، أنت طلبت ألا أقاطعك..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: الآن نجئ.. قاعد حضرته.. عفوا هذه الكلمة لا أقصد بها إهانة، يصنف أكو مقاومة شريفة ومقاومة غير شريفة، هاي ضمن ماذا لأكو مقاومة شريفة ومقاومة غير شريفة؟ كيف عرفتها وكيف راح تميز؟ وليش تطالبون بأن المقاومة.. دقيقة أقول لك شيء واحد وأقول للعلوية مالتكم كوندوليزا..

فيصل القاسم: يا سيدي..

نوري المرادي: عفوا وأقول لكل من يتبع الاحتلال ومن يتشدق بما يسمى عملية سياسية.. أقول لهم أمسحوا بوزكم، العراق سيتحرر والمقاومة لن تعلن عن اسمها والمقاومة ستستمر، أما.. عفوا، أما التحجج بأنه إحنا ننتظر.. هو على العكس انتووا قاعدين تتعاونون مع الاحتلال وقاعدين تخدموه خدمة كبرى وهذا التواطؤ الأميركي الإيراني ها الساعة أطلع لك فيه وثيقة..

فيصل القاسم: طيب مش هذا موضوعنا..

نوري المرادي: دقيقة، إذا كانت المقاومة الوطنية ما عجبتكم وأنتم عندكم ملاحظات على برنامجها.. تفضلوا ما هو هذا العراق، ليش ما تقاومون أنتم أيضا؟ تتعاونون مع الاحتلال، الفتوى تتذكر الفتوى على الناس..

فيصل القاسم: خلينا بموضوع الزرقاوي..

نوري المرادي: ما هو الزرقاوي ضد هؤلاء الخونة، أما إذا كانوا هؤلاء الخونة صدفة تواجدوا على رأس الهرم الشيعي فهذه اشتكيها إلى الله..

فيصل القاسم: يا سيدي مش هذا موضوعنا، بس دقيقة، أنا أسألك سؤال.. يعني هل من حق هذه الجماعات التي تدخل العراق.. قال لك الدكتور سلمان يعني أن تأتي إلى العراق؟ هل ينقص العراق جماعات يعني جماعات..

نوري المرادي: زين وبالعراق أيش قد الآن موفدين من الحرس الثوري الإيراني ومن المخابرات الإيرانية..

فيصل القاسم: بس مش هذا موضوعنا..

نوري المرادي: كم موجودين الآن في العراق؟

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا..

نوري المرادي: هذا أولا..

حسن سلمان: دعني أجيب عن سؤالك..

نوري المرادي: عفوا خليني أجاوب على هذه النقطة..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: عفوا، شوف العراق فعلا ليس بحاجة إلى من يحمل السلاح ليقاتل المحتلين ولكن التضامن فرض عين والعراق المحرر سيرسل مجاهديه إلى أي منطقة تطلب.. أولا الزرقاوي إنسان مسلم وعربي ونحن كشيوعيين نؤمن بالتضامن الأممي وغيرنا يؤمن بالتضامن الديني وآخرون يؤمنون بالتضامن القومي والوطني، بالتالي أعلنها الآن أمام السيد الكريم وقاعد حكومته تسمعني.. مرحبا بمن له ثأر مع أميركا فليقاتلها على أرض العراق، أتكلم هذا طوعا باسم المقاومة الوطنية العراقية ولست مخولا بهذا التصريح.. هذه نقطة، فالآن أنتم رتبوا أوراقكم، التضامن هذا موجود وأهلا ومرحبا رغم أنه الاعتراف الأميركي أن 99% من المقاومة هي عراقية وهذه إلا حجج تتحججون بها، ليش؟ لأن لا تريدون أن تقولوا نحن عملاء طبعا ولا أحد يقول أنا عميل ولا تريدون أن تقولوا من الآن سيطر على أجهزة الدولة في كربلاء والنجف والبصرة؟ من؟ ما هو حرس الثورة الإيراني..

فيصل القاسم: طيب ماشي، مش هذا موضوعنا، بس دقيقة..

حسن سلمان: طيب يعني على كل حال خليني أجيب على سؤالك لأنه أنا..

فيصل القاسم: بس دكتور أنا هنا نقطة.. كما سألت أنت تقول، بس دقيقة.. أنا أسألك بس نقطة..

حسن سلمان: هاي مسألة التهريج..

فيصل القاسم: ماشي تهريج بس خليني نقطة..

نوري المرادي: هذه حقائق يعرفها العراقيين..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا نوري، أرجو يا نوري بدون مقاطعة..

حسن سلمان: يعني هذا.. هذا يعني أنت يا أستاذ أن تكون مهرج في سيرك، يعني حقيقة..

فيصل القاسم: طيب بس سيد حسن أنا عندي نقطة أريد تجيبني..

نوري المرادي: عفوا، أنا أن أكون مهرج يشرفني

حسن سلمان: اسمح لي..

نوري المرادي: على أن أكون خائن وعميل..

حسن سلمان: طيب فكن مهرجا..

نوري المرادي: فاحترم أنت العبارات مالتك..

فيصل القاسم: بس دقيقة، بس سيد حسن بس أنا أسألك سؤال لو تكرمت، بس لو تكرمت بس ثانية واحدة..

حسن سلمان: خلينا ما أنت سألتني سؤال أريد نجاوب عليه..

فيصل القاسم: بس دقيقة، هو قال نقطة أنت تقول وأنت محق إنه العراق ليس بحاجة لهؤلاء، هو يقول العكس تماما.. ليس بحاجة لا للزرقاوي ولا للعفالقة ولا لأحد.. بس أنا أسألك، سؤال بلال يسأل أوليس من حق الزرقاوي وغيره من العرب أن يساعدوا العراقيين في تحرير أرضهم من رجس الغزاة؟ ألم يقم الأميركيون أيضا نصبا تذكاريا للملازم الفرنسي الشهير لافييت الذي أبحر من فرنسا إلى أميركا لمساعدة الأميركيين في تحرير بلدهم من الاحتلال البريطاني؟ لماذا حلال على لافييت الفرنسي مساعدة الأميركان لتحرير بلدهم من الإنجليز وحرام على الزرقاوي مساعدة العراقيين؟ جاوبه للأخ..

حسن سلمان: أنا لست أميركيا ولست فرنسيا، أنا عراقيا ونحن العراقيين لسنا بحاجة لا لدروس..

نوري المرادي: لا لستم العراقيين..

حسن سلمان: يا أستاذ يكفى تهريج..

نوري المرادي: تكلم عن نفسك، لا تقول نحن العراقيين..

حسن سلمان: يا أستاذ يكفى تهريج..

نوري المرادي: هذا ليس تهريج أنت تهرج..

حسن سلمان: يا أستاذ إذا أنت تدير الحلقة..

نوري المرادي: نحن العراقيين، أنت من إذا؟ أنتم العراقيين طيب من هاي المقاومة..

حسن سلمان: يا أستاذ فيصل..

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة يا سيد دقيقة..

حسن سلمان: إذا أنت تدير الحلقة فأسكت هذا المهرج..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: أنت مهرج واحترم نفسك، قاعد أقول لك مهرج أشرف من عميل وأنا لست مهرج أنا الدكتور نوري المرادي، احترم نفسك..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: فإذن موضوع المقاومة نحن مسؤولين عن شعب عراقي، هذا الشعب العراقي..

نوري المرادي: أنتم لستم مسؤولين إلا عن أنفسكم..

فيصل القاسم: بس يا نوري دون مقاطعة، يا أخي..

نوري المرادي: تفضل..

حسن سلمان: هذا الشعب العراقي 25 إلى 27 مليون إنسان، نحن لا نريد أن نخاطر بهذا الشعب.. هذا الشعب دمره النظام السابق مدة خمسة وثلاثين..

نوري المرادي: أشوف لك شيء..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: من الدمار من القتل من المقابر الجماعية من السجون، أنا من الناس من الذين حكموا بالإعدام وأخواني وأهلي..

فيصل القاسم: بس لماذا.. أنا موضوعي الزرقاوي يا سيدي، لماذا تهرب إلى عشر سنوات مرت؟

حسن سلمان: نعم سأعود إلى الزرقاوي..

نوري المرادي: حتى إذا تسأله عن المناخ في جيبوتي راح يجاوبك هذه الإجابة..

حسن سلمان: أما الزرقاوي فهذه العصابات المافياوية الإجرامية الإرهابية.. هذه لا يحق لها.. يحق للمواطنين الشرفاء، لا يحق للمجرمين والقتلة أن يدخلوا إلى العراق، هؤلاء دخلوا بعناوين معينة.. إذا تريد أن نتحدث أكثر فيها، هؤلاء دخلوا بأهداف لإثارة نعرة طائفية وأنت تعلم أن بياناته التكفيرية في وجوب.. يعني هذه الوثائق التي وجدت في البيت الذي قتل فيه..

فيصل القاسم: لإثارة النعرات..

حسن سلمان: لإثارة النعرات الطائفية..

فيصل القاسم: بس أنا أسألك سؤال جميل وصلني أكثر من مرة..

حسن سلمان: نعم خليني أكمل يا أستاذ فيصل خليني أكمل..

فيصل القاسم: جميل، بس دقيقة، لا بس نقطة كي لا.. بس دقيقة..

حسن سلمان: لا نقطة ولا.. تفضل..

فيصل القاسم: بس دقيقة.. الطائفية، هو طائفي ويريد أن يثير النعرات الطائفية، من الذي أسس البيت الشيعي؟ من الذي دخل الانتخابات على أساس طائفي شيعي؟ من الذي أقام التحالف الشيعي؟ من الذي يريد تقسيم العراق وسط وجنوب وكذا؟

نوري المرادي: من الذي قال إن للشيعة تحالف استراتيجي مع أميركا..

حسن سلمان: أنا أجاوبك، أما البيت الشيعي فهو مؤسسة سياسية اجتمعت فيها القوى السياسية الشيعية كما هنالك البيت السني الذي هو هيئة علماء المسلمين كما هو هنالك الدرزي في لبنان وكما هو هنالك بيت الطائفة اليزيدية في العراق فإذا هذا التجمع هو..

نوري المرادي: يعني موجودة هيك بيوت؟

فيصل القاسم: بس دقيقة يا نوري..

حسن سلمان: تجمع سياسي تجمع.. أينعم موجودة في العراق..

نوري المرادي: لاحظ.. لاحظ التهريج..

حسن سلمان: العراق..

نوري المرادي: البيت السني.. موجود في العراق البيت السني، لاحظ التهريج..

حسن سلمان: العراق.. الطوائف في العراق رحمة يا أستاذ، لكن الطائفية نقمة في العراق..

نوري المرادي: من اللي جاب الطائفية آل الحكيم جابوا الطائفية..

حسن سلمان: الطائفية آل الحكيم لم يأت بالطائفية، آل الحكيم ليسوا بحاجة..

نوري المرادي: هم الذين أتوا بالطائفية والحكيم أول من بدء قضية الطائفية وقال يجب أن نتعامل على أساس أنه إحنا شيعة ولسنا عراقيين..

حسن سلمان: ليسوا بحاجة.. يا أستاذ ليسوا بحاجة لشهادتك في وطنيتهم..

نوري المرادي: هذا عم تفضل.. إذاً أيش تقول على هذه.. هذه صورة..

حسن سلمان: لا أتفضل ولا هذا..

نوري المرادي: هذه صورة..

حسن سلمان: هذا هراء هذا الكلام..

نوري المرادي: هذه صورة هراء، طبعا لأنه كل ما نحصركم بمكان ونثبت أعمالكم تقولون هراء أو تهريج..

حسن سلمان: هذا رجل.. ليسوا بحاجة إلى شهادة إنسان مثلك في وطنيتهم..

نوري المرادي: على العكس أنا أشرف منهم..

حسن سلمان: اسمح لي..

نوري المرادي: وأي واحد مواطن أشرف منهم، على الأقل ها دول مو عراقيين، إيش بيك أنت..

حسن سلمان: يا أخي العزيز..

نوري المرادي: ها دول مجرمين، عمار الحكيم يتاجر بالنفط..

فيصل القاسم: بس دقيقة، يا سيدي لا نريد أن نسيء إلى أحد، رجاء..

نوري المرادي: لا أنا أسيء أنا أتحمل المسؤولية..

فيصل القاسم: هؤلاء الأشخاص لهم احترامهم ولهم مكانتهم، أرجوك تفضل يا سيدي..

نوري المرادي: لهم احترامهم..

حسن سلمان: يعني أرجع وأكرر أن الآية القرآنية الكريمة {ومِنَ النَّاسِ مَن يَشْتَرِي لَهْوَ الحَدِيثِ لِيُضِلَّ عَن سَبِيلِ اللَّهِ بِغَيْرِ عِلْمٍ}

نوري المرادي: بالضبط هذا هو لهو الحديث..

فيصل القاسم: بس دقيقة بس يا سيدي..

حسن سلمان: فأنت رجل تتكلم بدون علم فهذا عكسه الجهل..

نوري المرادي: على العكس أنت الذي تتكلم بدون علم..

حسن سلمان: وأنت تريد أن تلهو بالحديث..

نوري المرادي: وتفتري وأنت أصلا متأثر بقضية الهولوكوست الشيعية والقضية الحسينية والمقتل تفضل..

حسن سلمان: أنا شيعي..

نوري المرادي: تفضل أقرأ لك هذه بعض المواضيع إذا يعجبك، أقرأ هذا الكتاب لكي تعرف جيدا..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

حسن سلمان: إحنا لسنا في مكتبة حتى نقرأ كتب..

نوري المرادي: طبعا لست في مكتبة ولست تفهم شنو معناة المقاومة وكل هذا..

فيصل القاسم: انتهي الوقت..

حسن سلمان: لسنا في مكتبة لنقرأ كتب.. يعني أنت روح أقرأ كتب شيوعية قبل ما تقرأ كتب الإسلام..

نوري المرادي: ليش.. ليش..

فيصل القاسم: للأسف الشديد الوقت داهمنا ولم يبق..

حسن سلمان: سيدي العزيز أريد أن أتحدث عن الموضوع الطائفي..

فيصل القاسم: انتهى الوقت للأسف الشديد..

نوري المرادي: انتهى الوقت والبرنامج انتهى..

حسن سلمان: لا دعني في كلمة واحدة..

فيصل القاسم: بكلمة واحدة تفضل..

حسن سلمان: أقول إن الطوائف في العراق هي هذا اللون الجميل في العراق والطائفية التي جاء الزرقاوي وأشعلها هي نقمة العراق ويتحمل مسؤوليتها..

فيصل القاسم: جميل جدا، أشكرك جزيل الشكر..

نوري المرادي: هذه الطائفية اللي أنتم أشعلتوها..

فيصل القاسم: يا جماعة.. يا جماعة، هل تعتقد أن الزرقاوي إرهابي أم مقاوم 23.8 إرهابي، 76.2 مقاوم، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا الدكتور حسن سلمان والدكتور نوري المرادي، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين هاهو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.