- البرنامج الإيراني بين الخداع والتوازن الإستراتيجي
- دوافع التحركات العربية ضد مساعي إيران النووية
- العجز العربي أمام التفوق الإستراتيجي الإيراني
- إيران بين ردع إسرائيل وتخويف العرب

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، إيران تدخل النادي النووي، أليس حريا بنا أن نقف إجلالا وإكبارا لها وأن نتعلم منها العزة والصمود والكرامة الوطنية؟ يتساءل أحدهم، لماذا يريد بعض الحكام العرب تصدير خنوعه وهوانه للإيرانيين؟ ما ذنب إيران إذا كانت الدول العربية تبدد ثرواتها على المشاريع السخيفة والأسلحة الخردة وتقديم أوطانها للطامعين على طبق من ذهب؟ لماذا يريدونها مثلهم؟ متى يا رب ستمن علينا بأحمدي نجاد عربي واحد وتأخذ الجامعة العربية بكل إكسسواراتها وديكوراتها وأعلامها ونطاط أناشيدها السخيفة؟ يصيح كاتب عربي، لماذا تنهض إيران وينحط العرب؟ متى نستبدل صواريخ الاستنكار بصواريخ إنتدار أم اكتفينا بسوبر ستار وسوبر شحار؟ أليس حريا بالحاكم العرب أن يفكروا بمشاريع عسكرية تحمي أمنهم القومي كما تفعل إيران بدلا من الانخراط في جوقة التنديد بالقوة النووية الإيرانية وربما تبديد ثرواتهم على حرب جديدة نيابة عن البيت الأبيض؟ لكن في المقابل أليست من السذاجة التطبيل والتزمير لإيران النووية؟ ألن تكون وبال علينا؟ ألن تكون دول الخليج أول المتضررين منها؟ أليست العواصم الخليجية أقرب إلى المفاعل الإيراني من طهران ذاتها؟ ألا يزداد وضعنا ضعفا بعد دخول إيران النادي النووي؟ ألن نصبح تحت رحمتها؟ هل ستكون القوة الإيرانية النووية رادعا لإسرائيل فعلا أم إنها تخدم الإمبراطورية الفارسية الصاعدة؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد أنيس النقاش منسق شبكة الأمان للدراسات الاستراتيجية وعلى السيد سرمد عبد الكريم مدير عام وكالة الأخبار العراقية، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

البرنامج الإيراني بين الخداع والتوازن الإستراتيجي

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد دخول إيران النادي النووي؟ صوت 3981 شخصا، 80.7 نعم نؤيد، 19.3 فقط لا يؤيدون، سيد عبد الكريم كيف تنظر إلى هذه النتيجة؟ السواد الأعظم من المصوتين العرب من الشارع العربي العام يبارك ويحي دخول إيران النادي النووي على عكس جوقة المنددين من الزعماء والمسؤولين العرب، البعض يقول مثلا لن نقبل بوجود قوة نووية عسكرية في المنطقة والإشارة إلى إيران، الشارع كله مع إيران.. ماذا تقول لهم؟

سرمد عبد الكريم- مدير عام وكالة الأخبار العراقية: يعني أكيد هنالك خداع للرأي العام..

فيصل القاسم: خداع؟

سرمد عبد الكريم: طبعا لأنه إيران لديها أجندة خاصة بها، غلفت نفسها بأفكار دينية معينة وسوقت لنفسها واستخدمت أسلوب ذكي جدا في التعامل مع الرأي العام، سوقت لنفسها على مستوى القضية الفلسطينية، على مستوى القضايا العامة وبنفس الوقت مررت هذا المشروع النووي وقدمت نفسها عضوة في النادي النووي لصالح المسلمين ولصالح المنطقة وهي تعمل عكس ذلك تماما..

فيصل القاسم: تعمل عكس.. يعني ألا تعتقد أن هناك الكثير من المبالغة في هذا الكلام أنه إيران تسيطر على الشارع، كيف تسيطر إيران يا رجل؟ يا رجل هناك موقف على كافة الصعد.. موقف معادي لإيران لكن عندما نظر الشارع حوله فوجد أن إيران فعلت الشيء الصحيح.

سرمد عبد الكريم: نعم هي هذه الخدعة، الخدعة اللي يظهر شيء والباطن شيء آخر، منذ بداية تاريخ إيران نفسها لم يتغير منذ القديم إلى حد الآن، إيران هي نفسها إيران.. على سبيل المثال إيران الشاه، إيران الشاه احتلت الجذر وسلوكها في المنطقة معروف، سيد المنطقة، شرطي المنطقة، عندما انطلقت ثورة الخميني الثورة الإيرانية وصلنا إلى نتيجة بأنه إيران الإسلامية الجديدة التي المفروض هي تبشر بالإسلام والتعاليم السمحة والإخاء والتعاون وبناء أمن إقليمي وأمن في المنطقة لصالح المسلمين رأيناها تتشبث بالجذر وترفض المناقشة.. حتى ترفض الذهاب إلى محكمة العدل الدولية، رأينا إيران تصرفاتها في العراق أثناء الحرب العراقية الإيرانية وبعد الحرب العراقية الإيرانية، رأينا تصرف إيران في رأيها من الاحتلال ومن الغزو العراقي وغزو أفغانستان، كل هذه القضايا تعطي إشارة.. ماذا تريد إيران؟ إيران تعمل وفق أجندة خاصة فيها، قدمت نفسها ببديل إسلامي معين وتطرح هذا البديل الآن ونسمع الآن هي عضوة في النادي النووي الآن وقدمت نفسها بأنها تملك أو سوف راح تملك هذه القنبلة النووية وقسم من الكتاب يطلق عليها القنبلة الذرية الشيعية مقابل القنبلة الذرية السنية كنفس الحالة الموجودة الآن في التشقق والدعوة للانقسام الطائفي في العراق.. تجد بأنه هذا سُني وهذا شيعي مع الأسف، هذه الدعوات أتت من خلف الحدود وليست دعوات عراقية، هذه أتت من التشيع الصفوي الذي يقوده إيران في الوقت الحاضر، عملية إبعاد كل الدين العربي الإسلامي بعيدا عن التأثير على القرار وهي حرب أمام هذا.. سواء كان هذا الدين العربي الإسلامي شيعي عربي أو كان سني عربي، العملية هي عملية قومية عنصرية وتريد أن تفرض نفسها إيران على المنطقة وتسيطر على المنطقة سياسيا واقتصاديا وعسكريا.. تطرح نفسها وتلوح بالسلاح النووي وأكبر دليل ما حدث في الفترة الأخيرة من مناورات إلى من هذه المناورات وإلى من هذه الصواريخ اللي ترسلها مقابل قطر والإمارات والكويت، يعني هل العدو موجود في هذه المنطقة؟ لماذا هذه المناورات وبهذا الوقت بالذات؟

فيصل القاسم: هناك عملية خداع كبرى للرأي العام وإنه هذه النتيجة 80% أو 81% تقريبا من الشارع مخدوع بالنوايا الإيرانية؟

أنيس النقاش- منسق شبكة الأمان للدراسات الاستراتيجية: يعني يمكن أخر ما يمكن أن نحمله للإدارة الإيرانية هو قدرتها الإعلامية واسمح لنفسي أن انتقدها اليوم بأنها أقرب إلى الصفر في الإعلام وبالتالي هذه النتيجة هي نتيجة حس إسلامي صادق وليس نتيجة القوة الإعلامية الإيرانية التي الكل يعرف أنها فاشلة في الإعلام، أما القول بأن التاريخ لم يتغير في إيران فهذه مقولة تهزأ بعقول الناس لأن إيران تغيرت في تاريخها عدة مرات ونحن لن نعود بالتاريخ إلى الوراء كثيرا ولكن ما يهمنا اليوم هو الشاه وما بعد الشاه في الثورة الإسلامية، الكل يعرف أن نظام الشاه كان عضوا مؤسسا لحلف السانتو.. يعني أميركا عندما أرادت أن ترتكز في المنطقة ارتكزت على نظام الشاه وأنه كان حليفا أساسيا لإسرائيل وأنه كان داعما لها بالنفط المجاني مقابل بعض المواد الغذائية التي كانت تأتي من الكيبوتسات والموشاف الإسرائيلي وكان ممول لكل المشاريع الأميركية في المنطقة وكان يعرف بأنه شرطي الخليج المهيمن على العرب، ثورة الخميني جاءت لتقلب الموازين تماما، لم تقم فقط الثورة في التشيع الإيراني بل أيضا ثورة في المنظور الاستراتيجي في المنطقة، كان ممكن للخميني أن يقول أنا أريد أن أبني نظام ما في إيران إسلاميا شيعيا ويكتفي في ذلك.. فلا يقف في مواجهة إسرائيل ولا يقف في مواجهة أميركا ولا يقف داعما للمقاومة في لبنان ولا يقف داعما للمقاومة في فلسطين وفي ذلك ليس هناك أي تناقض مع الولايات المتحدة.. هي لا يهمها كيف تصلي وكيف تصوم وكيف تحج إلى ما هنالك ولكن ما يهمها هذه الملفات الثلاث إسرائيل، المقاومة والاستقلالية في المنطقة وبالتالي التاريخ تغير بعد ثورة الخميني ولا نستطيع أن نقول إنه بقي كما هو، هل التغير كان لصالح العرب؟ لقد جاء في نقطة مفصلية تأسيسية وكأنها هبة من الله سبحانه وتعالى.. جاء في الوقت التي تخرج فيه أكبر دولة عربية التي هي مصر من الصراع العربي الإسرائيلي، مصر عندما وقعت كامب ديفد وبدأت المفاوضات لم تسترجع فقط سيناء سلميا وهذا ما يظنه البعض، مصر عندما وقعت كامب ديفد دخلت في الاستراتيجية الأميركية بكل تفاصيلها.. بما فيها إجبارهم على تقديم التسهيلات لضرب العراق واحتلال العراق المرة الأولى في حرب الكويت والمرة الثانية أثناء احتلال العراق وإلى تفاصيل كثيرة في أفريقيا لا يجب أن ندخل فيها الآن وبالتالي جاءت إيران كقوة تماثل هذه القوى، مصر تخرج إيران تدخل في الصراع إلى جانب العرب وتدخل بشعارات معاداة إسرائيل ومعاداة الولايات المتحدة، تتكلل اليوم بتوازن استراتيجي في المنطقة بحيث أنه.. اليوم منذ ساعة السي إن إن كانت تقيم الوضع الاستراتيجي في المنطقة وكيف تتحدث إيران عن قدراتها النووية وليس سلاح، عن حقها الشرعي في النووي وبالتالي يقول المعلق الأميركي إنه ليس بيدنا حيلة، قواتنا مهزومة في العراق ومكشوفة في العراق وأفغانستان وإيران قوة صاعدة وبالتالي هناك خلل استراتيجي لصالح إيران، نحن لا نستطيع أن نؤكد أن الإدارة الأميركية تستطيع أن ترد، فإذا هذا التحول التاريخي، الذي رفضه الأستاذ وهذا رأيه، أنا أؤكد عليه أنه جاء لصالح الإسلام والمسلمين والعرب أساسا لكي يعادل هزيمة القيادة العربية التي سمحت لمصر أن تخرج من الصراع وخرج معها الكثيرون.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا، كيف ترد على هذا الكلام؟ موضوع التوازن الاستراتيجي.. الآن إيران خاصة بعد إعلانها يعني أنها أعلنت أنها دخلت النادي النووي هي تحقق التوازن الاستراتيجي والشيء الآخر يعني نسمع كثيرا في واقع الأمر عن إنه إيران تقول شيئا وتفعل شيئا آخر، يا رجل كل الانتصارات العربية الأخيرة البسيطة إن كانت في لبنان ولا في فلسطين، ليست بسيطة طبعا.. كبيرة جدا، لم تكن لتحدث لولا إيران.. لم تكن، الجميع الآن.. كل الحكام العرب يريدون تجريد حزب الله من سلاحه، الجميع يريد تجريد حماس من سلاحها، من الذي يقف مع المقاومة؟ إيران، ليش نكذب على بعض يعني.

سرمد عبد الحكيم: هذا هو السؤال، كلامك الآن دكتور هو الرد موجود في ضمنه، أنا أعطيك الجواب.. من هو أفضل للمقاومة الفلسطينية وللثورة الفلسطينية ولقضية فلسطين؟ تهديم وتدمير بلد عربي كبير مثل العراق.. هو هذا الدعم مقابل وجود منطقة ضيقة في جنوب لبنان، هل هو هذا المطلوب؟ تدمير العراق وإخراجها من الصراع العربي الإسرائيلي وإنهائها وتحيدها وتقسيمها إلى دول؟ من هو المطلوب.. أفضل أن يكون ذبح الفلسطينيين في بغداد على أيدي رجالات إيران بالجملة وتهجيرهم مرة ثانية هو الدعم للقضية الفلسطينية؟ أو الخمسين مليون دولار اللي تبرعت فيها إيران إلى حماس حتى تسند موقفها؟ هل هي هذه القضايا ولا القضايا بأنه هناك توحد عربي، تقديم مواد وإسناد حقيقي للقضية الفلسطينية، يعني دولة مثل العراق هي العمود الفقري كانت إلى الدعم للقضية الفلسطينية.. انتهت هذه.

فيصل القاسم: يا رجل لماذا تحمل إيران مسؤولية ما يحدث في العراق؟ هل إيران هي التي غزت العراق؟

سرمد عبد الحكيم: لا ما هو إحنا..

فيصل القاسم: ألم تغزها أميركا؟

سرمد عبد الحكيم: لا لولا إيران..

فيصل القاسم: هل دخلت القوات الأميركية العراق عن طريق إيران ولا عن طريق الدول العربية السنية؟

"
احتلال العراق الحقيقي إيراني وليس أميركيا وهذا هو الأخطر لأن الاحتلال الأميركي سينتهي بعد سنة أو سنتين لكن احتلال إيران يعد استيطانا وتغييرا ديمغرافيا وتغيير لون وهوية
"
سرمد عبد الحكيم
سرمد عبد الحكيم: نعم، احتلال العراق الحقيقي ليس أميركي، احتلال العراق حاليا هو احتلال إيراني وهذا هو الأخطر، الاحتلال الأميركي سينتهي بعد سنة بعد سنتين بعد عشرة سنوات لكن احتلال إيران إلى العراق استيطان وتغير ديمغرافيا وتغيير لون وتغيير هوية، يا رجل العملية اللي صارت خلال كتابة الدستور يعني لم نسمع في العراق بأنه لدينا قومية فارسية، هذا يضيفون اللغة الفارسية للدستور وقومية فارسية، تغيرت قضايا كثيرة.. الآن الهوية.. ندافع عن الهوية العربية في العراق، هل هو هذا الدعم للقضية الفلسطينية وللعروبة وللإسلام بهذه الطريقة؟ بعدين حوربت كل عناصر التشيع العربي في العراق اللي هم شيعة.. حوربت وأنهيت لأنه إيران أو التشيع الصفوي له أذرع في العراق، له أذرع طويلة تقليدية وبنفس الوقت الآن تلوح بالسلاح النووي لإخضاع المنطقة جميعها لأغراض معينة ومهمة من ضمنها..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

سرمد عبد الحكيم: نعم..

فيصل القاسم: إخضاع المنطقة وإخضاع الخليج، يعني أنت تقول تريد أن تقول أن الخليج..

سرمد عبد الحكيم: ليس الخليج فقط..

فيصل القاسم: طيب الخليج، خلينا نأخذ الخليج إنه وهو يعني الأكثر تضررا إذا صح تعبير من السلاح النووي الإيراني الصاعد، البعض يقول يا سيدي إن هذا الخليج لم يعد لا فارسيا ولا عربيا، هذا الخليج أميركي.. طالما في بترول هون لا العرب عاد لهم سلطة عليه..

سرمد عبد الحكيم: لا هذا كلام..

فيصل القاسم: ولا إيران لها سلطة عليه، أصبح خليجا أميركيا..

سرمد عبد الحكيم: هذا كلام غير دقيق..

فيصل القاسم: كيف ترد؟

سرمد عبد الحكيم: الخليج عربي وهنالك احتلال في الضفة الأخرى، يعني أجيب لك مثل يعني.. مسألة إقليم الأهواز، 8 مليون عربي يسكن في إيران الإسلامية والتحررية تحت الاحتلال وقاعد شوف ممنوع يسمون أسماء أولادهم باللغة العربية.. الأهوازيين، ها دول أولاد عمنا وأخواتنا العرب في داخل إيران، أريد أجاوبك على نقطة مهمة قالها الأستاذ أنيس النقاش حول مسألة التغير الاستراتيجي، يعني في سنة 2002..

فيصل القاسم: التوازن الاستراتيجي..

سرمد عبد الحكيم: التوازن الاستراتيجي، في سنة 2002 وثيقة إعادة النظر الوضعية النووية في الولايات المتحدة.. حولت السلاح النووي نقطة مهمة جدا التأكيد على منحه الهجوم الجديد للوضعية النووية حتى أصبحت الأسلحة التقليدية مكملة للأسلحة النووية لا بديلا عنها، يعني الولايات المتحدة في سياستها النووية أصبحت تستخدم السلاح النووي فعلا في عملياتها العسكرية وعندها استعداد للضرب والردع يعني للتدمير وليس لعملية المزاح، فمسألة تغير التوازن الاستراتيجي هذا كلام فارغ، غير صحيح، لا تغير في المستوى الاستراتيجي أو التوازن الاستراتيجي بالأسلحة وخصوصا النووية، لا تسمح الولايات المتحدة بأن أحد يزاود عليها في هذا المجال ولذلك عندما تشعر بأنه هناك تهديد حقيقي وهو غير موجود للمصالح الأميركية والمصالح الإسرائيلية ستضرب بقوة عندما تصل لهذه النقطة، لكن هناك توافق في الإدارة الأميركية والأهداف الإسرائيلية بالتعاون المستمر، أنا ما أجيب لك كلام دكتور.. بس لحظة اعطني مجال..

فيصل القاسم: الحياة إمبارح خاصة..

سرمد عبد الحكيم: الحياة نعم، هذه الحياة إمبارح.. دول خبراء إسرائيليون زاروا إيران، أذهلنا الفارق مع خطاب العداء الديني، هذا كلام إمبارح.. في أيضا تقارير تدل بأنه هنالك علاقات إسرائيلية إيرانية في زمن الثورة الإسلامية الإيرانية في زمن الخميني والحدان.. هذه من بداية الثمانينات.. من بداية الحرب إلى يومنا هذا هذه العلاقات موجودة ومستمرة..

فيصل القاسم: طيب جميل جدا، سيد أنيس النقاش أنت تتحدث وتقول إن إيران بإعلانها دولة.. يعني بإعلان نفسها دولة نووية أنها تعيد التوازن الاستراتيجي لصالح العرب والمسلمين، لكن في الوقت نفسه في واقع الأمر يعني هذا الكلام يقول إنه يجب ألا ينطلي على أحد لأنه هناك يعني مقالة مهمة لكاتب أميركي جورج فريدمان قال فيها بالحرف الواحد إن أهم حدث في بداية القرن الحادي والعشرين هو التحالف الإيراني الأميركي الإسرائيلي بالدرجة الأولى، هناك تخالف كبير، هذا من جهة.. من جهة أخرى يعني ما فائدة أنك تعطي للفلسطينيين خمسين مليون أو مائة مليون وتسيطر على العراق بأكمله؟ الدولة العربية الرئيسية في المنطقة حتى أن بيريز قال إنه كل هذه العنتريات الإيرانية هي عبارة عن قنابل دخانية للتغطية على ما يفعلونه داخل العراق، ماذا تقول؟

أنيس النقاش: حقيقة التوازن الاستراتيجي لم يتم فقط بالإعلان النووي، عندما اختارت إيران أن تكون قضية فلسطين أساس في أيديولوجية الثورة الإيرانية الإسلامية قررت أن تتحدى الولايات المتحدة في أهم نقطة لها في الشرق الأوسط وهذه ليست مزاح.. بمعنى أنه ليس هناك تراشق إعلامي مع إسرائيل بل هناك قتل يومي وصراع يومي ما بين ما تدعمه إيران إن كان عن طريق حزب الله أو دعم المقاومة الفلسطينية في فلسطين وهذا ما تعترف فيه إسرائيل يوميا وهذا ما يمثله 1559 وإلى آخره والضغط على حماس وهذا ما تقوله حماس والجهاد وحتى شهداء الأقصى وكل الشعب الفلسطيني الذي يعرف أن إيران تقف خلفه ولا تقف عليه، التوازن الاستراتيجي جاء من خلال أن العرب قد أفرغوا أنفسهم من أي منظومة إقليمية أو منظومة قومية وذلك لأنهم لم يحددوا من هم الأعداء ولم يحددوا من هم الأصدقاء.. باستثناء سوريا التي أدركت أن مجيء إيران الثورة هو لصالح العرب وتحالف يومها الرئيس حافظ الأسد مع إيران والعالم كانت تتساءل ما سبب هذا التحالف؟ عرف شعب لبنان وعرف شعب فلسطين ما أهمية هذا التحالف اليوم عندما نفتقد الكبار في هذه الأمة التي أرادوا أن يحولوها إلى أقزام وحاشى أن تتحول إلى أقزام لأن أبناءها مازالوا يتحركون وبالتالي هذه المسيرة التي انطلقت مع الثورة الإسلامية في إيران أحببناها أو لم نحبها لا نستطيع إلا أن ندرسها بشكل دقيق واستراتيجي، اليوم يثبت أن لإيران ولو أننا كنا ضدها 100% أنها دولة من بين الثلاثة دول في المنطقة التي لها استراتيجية بحيث أنها حددت مفهوم الأمن القومي الإيراني ومفهوم الأمن الإسلامي الخاص بالثورة الإسلامية.. بدأت نسج تحالفاتها على أساس ذلك، بدأت بوضع قواها الداخلية وبناء قواها الذاتية مع تحالفات في المنطقة وتحالفات دولية على هذا الأساس وتأتي اليوم سياستها لكي تثمر.. هي ليست فاشلة هي تثمر وهي دولة نستطيع أن نقارنها بدولنا، أنا لا أقارن نفسي في هذه الدول بدولة أوروبية متقدمة صناعيا ولا أقارن نفسي في اليابان أو أميركا، إيران دولة عالم ثالث، إيران دولة إسلامية، عندما نريد أن نقارن نستطيع أن نقارن أنفسنا بها ونسأل لماذا وصلت إيران إلى هذه الدرجة من التماسك ونحن..

فيصل القاسم: لماذا ينهض الإيرانيون وينحط العرب؟

أنيس النقاش: ونحن ننحط، نحن ننحط على أنفسنا، يعني أنا أتعجب من هذا الهجوم على إيران أساسا وأريد أن أعتبرها دولة أجنبية عن النسيج الإسلامي الخاص بنا وعن النسيج العربي الخاص بنا ولكن الهجوم على العراق تم بالقوات الأميركية والدولتين الوحيدتين في المنطقة اللتين منعتا الأميركي أن يدخل عن طريق أراضيها..

فيصل القاسم: تركيا وإيران.

أنيس النقاش: هي تركيا وإيران وعندما ذهب وفد تركي إلى مصر لكي يتحدث عن الرئيس حسني مبارك ليقول باقتراح جدا بسيط، لو تعاونا جميعا من دول الجوار العراقي بألا نسمح للقوات الأميركية أن تدخل من أراضينا أو نقدم لها تسهيلات لما استطاعت أميركا أن تشن هذه الحرب فتعجب من هذا القول وقدم تسهيلات من مصر وقدمت السعودية وقدمت الكويت وقدمت قطر وقدمت البحرين وقدمت الإمارات، كل الدول العربية تساعد أميركا على العراق ثم نأتي ونقول إن هناك مؤامرة إيرانية على العراق، أحببنا إيران أم لم نحبها الوقائع التاريخية لا يجب أن تقلب بالمقلوب لأنه هدفنا الأساسي يا أستاذ فيصل هو أن نبني استراتيجية أمن عربي قومي، نستنهض شعوبنا وأول المبدئيات وأول الأولويات في هذه السياسة هو أن نحدد من هم الأعداء ومن هم الأصدقاء وما هو الواقع على الأرض، فإذا كنت اليوم أنا لا أعرف من الذي احتل العراق ومن الذي يتآمر على الأمة العربية ومن هو سبب الانهزام العربي فأكون يعني في مصيبة أكبر.

فيصل القاسم: جميل جدا، الدكتور عبد الله هلال من القاهرة، تفضل يا سيدي.

عبد الله هلال- القاهرة: السلام عليكم ورحمة الله.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

عبد الله هلال: تحية لكم وللسادة المشاهدين جميعا.

فيصل القاسم: أهلا وسهلا.



دوافع التحركات العربية ضد مساعي إيران النووية

عبد الله هلال: الحقيقة الحوار ابتعد قليلا عن موضوع الحلقة ولكن أود أن أقول إن الحلف الصهيوني الأميركي لجأ إلى الخداع والتزوير وإيهام العرب بخطورة امتلاك إيران للسلاح النووي وأن هذا السلاح سوف يكون خطرا على العرب أنفسهم، فهل صحيح أن امتلاك إيران للمعرفة النووية أو حتى للسلاح النووي يشكل خطرا على العرب؟ وهل من حق الحلف الصهيوني الأميركي أو غيره منع العرب والمسلمين أو غيرهم من امتلاك السلاح النووي كأداة ردع ضد من يهدد وجودهم بالترسانات نووية؟ قبل أن نجيب على هاذين السؤالين هناك ما يعرف بالاستراتيجية النووية.. هذه الاستراتيجية تسعى الدول المستهدفة من عدو.. أي عدو إلى تحقيقها وترتكز على أربعة خيارات، الخيار الأول منع العدو من امتلاك السلاح النووي بكافة الوسائل الممكنة حتى وإن أدى ذلك إلى تدمير المنشئات النووية للعدو وقد فعلت ذلك إسرائيل عام 1981 ضد المفاعل النووي العراقي وقبلها في أحد الموانع الفرنسية ضد مفاعل عراقي أيضا وحاولت أيضا ضد مصر أثناء حرب الاستنزاف ولكن أخطأت الهدف ودمرت مصنع مجاور، الخيار الثاني إذا لم تتمكن الدولة من منع العدو من امتلاك السلاح النووي.. الواجب عليها السعي لامتلاك هذا السلاح وقد فعل ذلك في عدد كثير من الدول الاتحاد السوفيتي وكوريا وحتى باكستان أخيرا، الخيار الثالث إذا عجزت الدولة عن تحقيق أحد الخيارين السابقين فيجب عليها امتلاك خيار بديل يصلح رادعا لمنع العدو من استخدام سلاحه النووي مثل الأسلحة الكيميائية أو حتى الأسلحة التقليدية بشرط استخدامها بكثافة بطرق يعني تستطيع أن تردع العدو بحيث يفهم أن الرد سوف يكون موجعا ولا قبل له به، الخيار الأخير..

فيصل القاسم: باختصار لو سمحت، باختصار.

عبد الله هلال: لحظة بس، الخيار الأخير إذا كانت الدولة عاجزة عن تحقيق أي من الخيارات السابقة فعليها اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستيعاب الضربة النووية وتقليل الخسائر بقدر الإمكان كي تظل على قيد الحياة وهذا خيار العاجز، الواقع أن كل الدول العربية عجزت عن التفكير في الاستراتيجية النووية على الرغم من أن الكيان الصهيوني يمتلك السلاح النووي ويهدد الجميع بلا شك لأنه يعني ببساطة شديدة هذه العصابة الصهيونية لا يمكن أن تشعر بالأمان أو الراحة ما بقي عربي على قيد الحياة، فاللص بالطبع لا يمكن أن يستمتع بالنوم في البيت المسروق والآن نجيب عن السؤالين.. هل من حق العرب والمسلمين امتلاك السلاح النووي؟ هذا سؤال استراتيجي مهم بالطبع، فمادام هناك عدو يمتلك سلاحا فتاكا فمن السذاجة النوم والتغافل عن هذا الموضوع، لابد من وجود رادع..

فيصل القاسم: طيب باختصار، تريد.. ماذا عن إيران؟ أرجوك دون أن نسرد كل هذا الكلام، يعني هل من حق.. ليس من حق إيران.. من واجب إيران أن تمتلك وكيف يمكن أن تستخدم سلاحها؟

عبد الله هلال: كيف يمكن أن تستخدم سلاحها؟

سرمد عبد الكريم: ضد من؟

فيصل القاسم: ضد من؟

عبد الله هلال: أولا لا يمكن.. يعني ده سؤال مهم، هل يمكن أن تهدد إيران جيرانها العرب بالسلاح النووي؟ السؤال ده لا محل له لأنه لا يمكن لدولة أن تستخدم سلاحا نوويا ضد جيرانها لأن أكبر مشكلة لاستخدام هذا السلاح هي التلوث الإشعاعي الناشئ عنه والذي ينتشر خلال مساحة واسعة جدا ويستمر لأزمان طويلة، فالتدمير والحرق وخلافه مقدور عليه طبعا ويحدث بالأسلحة التقليدية أما التلوث الإشعاعي فهو المشكلة الأخطر والتي لا سبيل لمواجهتها بسهولة، حادثة تشرنوبل مثلا خير مثال وكلنا نعلم ماذا حدث بعد تشرنوبل، لذلك..

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، وصلت الفكرة، سيدي سمعت هذا الكلام.. أنا أسأل سؤال وذكره يعني الأستاذ أنيس قبل قليل بخصوص إنه.. يعني لماذا ثارت برأيك الآن ثائرة العرب فجأة ضد السلاح وضد القدرة النووية يعني لمجرد أنه إيران امتلكتها؟ يعني مثلا وزير الخارجية المصري.. مصر لن تقبل بوجود قوى نووية عسكرية في المنطقة، الإعلام العربي بدأ يتحرك شيئا فشيئا ضد إيران، لماذا كانوا ساكتين كل هذا الوقت عن مائتي رأس نووي إسرائيلي والآن أحسوا بإيران؟ لماذا يعني لماذا بدؤوا يتحدثون عن الجزر المحتلة؟ عندما كان الشاه موجودا لم يتحدث أحد لا عن الجزر المحتلة، أحد الأنظمة العربية قال عن الجزر المحتلة هذه شوية صخور.. شوية صخور، ليش الآن أصبحت الجزر مهمة وليش صار السلاح خطر وصار كذا؟ القصة وما فيها أنه السلاح ضد إسرائيل والأنظمة العربية ربطت مصيرها بمصير إسرائيل.

سرمد عبد الكريم: يا دكتور إسرائيل في المنطقة صار لها خمسين سنة.. ستين سنة ومنذ الخمسينات إسرائيل عندها السلاح النووي وهذا ليس سرا وتستخدم إسرائيل هذا السلاح معروف وهناك معارضة عربية واضحة وعلنية لهذا الكلام من بداية أيام المرحوم عبد الناصر وصولا إلى هذه الأيام، كل المناسبات الدولية واللقاءات تطالب بنزع السلاح أو السيطرة على السلاح الإسرائيلي، لكن لم نتعرض في هذه الفترة لتهديد فعلي إسرائيلي ذري على المنطقة على الأقل..

فيصل القاسم: ومن قال إنك ستتعرض من الإيرانيين؟

سرمد عبد الكريم: لا طبعا..

فيصل القاسم: الدكتور عبد الله هلال قبل قليل بالمناسبة.. الدكتور عبد الله هلال علم نووي..

سرمد عبد الكريم: أهلا وسهلا..

فيصل القاسم: يقول لك إنه من المستحيل أن تستخدم هذه الأسلحة ضد العرب لأسباب يعني هو يعرفها أكثر منا..

سرمد عبد الكريم: أنا ما يهمني.. هو رجل متخصص نوويا على عيننا ورأسنا لكن إحنا عندنا الأهداف الاستراتيجية الإيرانية، ما يهمنا بهذا الوضع السلاح النووي الإيراني هذه المناورات اللي سبقت الإعلان بيومين أو ثلاثة وحدثت في المنطقة، هذه الصواريخ اللي أرسلت باتجاه قطر وأرسلت باتجاه الإمارات وباتجاه الكويت، ما هذه الصواريخ؟ وما الهدف من هذه المناورات؟ ولماذا في هذا الوقت؟ ولماذا هذا التسليح؟ ولماذا هذه الغواصات اللي تم شراؤهم وملئ الخليج فيها؟ هل المقصود فيها أميركا؟ الأسطول الخامس الموجود في الخليج؟ هل هي ضد أميركا؟ وهل هذه الصواريخ ستصل أميركا وتصل أوروبا؟

فيصل القاسم: يا رجل أنت تتحدث عن دول الخليج كما لو كانت تشكل تهديدا لإيران وإيران تريد أن تهاجمها، هذه الدول العربية لا أحد يستطيع أن يهدد إيران..

سرمد عبد الكريم: لا مو هذه القضية، يا دكتور عندهم مشكلة الإيرانيين وهذه مشكلة خطيرة.. أولا النفط الإيراني نفط ناضب ووفق الدراسات سينضب يعني في المستقبل القريب وتصبح إيران خارج النادي النفطي إن صح التعبير ومن ضمن أهدافها الاستراتيجية تأمين مصادر بديلة وهي تتحدث عن المصادر النووية كونها على أساس مصادر للطاقة لكنها عينها على أهم مصدر نفطي في المنطقة اللي هو المصدر النفطي العراقي اللي هو نفط مهم جدا وجيد واحتياطي هائل والنفط السعودي والنفط الكويتي والنفط الإماراتي، هذه المناطق النفطية هي البديل المحتمل لديمومة الحياة سواء بالنسبة للولايات المتحدة أو بالنسبة لإيران فلذلك إيران تريد أن تفرض نفسها بالمنطقة وأنا عندي معلومات.. وتستطيع وزارة الخارجية العراقية ترجع إلى أرشيفها، عندي معلومات مؤكدة بأنه أثناء المفاوضات الأخيرة التي جرت قبل سقوط النظام طالبت إيران.. السيد خرازي وزير الخارجية الإيراني السابق، طالب الحكومة العراقية بالتنازل عن أحد حقول النفط رسميا هذا موجود بالمحاضر ورفضت الحكومة العراقية هذا الطلب وعندما احتلت إيران حقل مجنون قالت إيران في ذلك الوقت بأنه إحنا صرنا دولة نمتلك احتياطي هائل أكبر احتياطي في المنطقة هو احتياطي مجنون، أنا أقول بأنه إيران لديها حساباتها الخاصة ولا يهم..

فيصل القاسم: السلاح النووي الآن أين يتوجه؟ لماذا؟

سرمد عبد الكريم: الردع السلاح النووي تخويف المنطقة وإخضاعها في حالة انسحاب أميركا من المنطقة ستصبح إيران القوة النووية الموجودة هنا وعلى المنطقة جميعا أن تحني رأسها وتنفذ مطالب إيران اللي هما سموه التعاون السلمي إلى آخره.

فيصل القاسم: طيب سيد النقاش، يعني سمعت هذا الكلام..

أنيس النقاش: أولا يعني إحنا نتحدث عن سلاح نووي والأستاذ البردعي زار إيران ولم يتحدث عن أي برنامج عسكري نووي..

سرمد عبد الكريم: يا رجل هم اللي قالوا.. يا أستاذ أنيس هم اللي قالوا، هم اللي.. السيد أحمدي نجاد قال أنا عضو بالنادي النووي..

أنيس النقاش: دخلوا النادي النووي بمعرفة التخصيب السلمي..

سرمد عبد الكريم: والسلمي أينعم..

"
إيران قررت أن تقول لا للولايات المتحدة وتقول لها ضمن القوانين الدولية إن لها الحق في امتلاك العلوم النووية وهذه بداية الاستقلال
"
أنيس النقاش
أنيس النقاش: والبردعي بالأمس يعني منذ أسبوع.. ليس من ستة أشهر، فلا يجب أن يعني نخدع المشاهد ونقول هناك سلاح نووي إيراني، نحن نتحدث عن استقلالية القرار في أي بلد، ما لا نستطيع أن نفعله في بلادنا.. تحدد لنا أميركا وإسرائيل نوعية التسلح الذي يجب أن نتسلح به، تحدد لنا أن منطقة مثل سيناء الأمس وقع فيها جرائم وشوية متفجرات يقول الإعلام المصري وهذا ليس من أقوالي أن أحد مشاكل سيناء أنها منزوعة السلاح وأن عدد الشرطة والجيش فيها لا يكفي لحفظ الأمن في هذه المنطقة، منطقة سيناء ليست ضيعة، ليست زاروب في مصر، منطقة بآلاف الكيلومترات الحكومة المصرية تستطيع أن تقرر ماذا يوجد فيها، المعركة يجب أن نشاهدها من هذا المنظار، إيران قررت أن تقول لا للولايات المتحدة القطب الأول في العالم وتقول له ضمن القوانين الدولية أنا لي حق أن أمتلك العلوم النووية وأمتلك القدرة على تطوير بلادي ولا يحق لك أن تقول لي ماذا أفعل وما لا أفعل وهذا بداية الاستقلال، يعني إذا كنا نحن ندعي الحرية والاستقلال عن السيطرة الغربية والولايات المتحدة فعلى الأقل يجب أن تكون برامجنا مستقلة عن ما يفرضونه علينا، يجب أن ننظر إلى المعركة بهذا المنظور والأمس صرح السيد علي خامنئي ويقول أنا أدعو علماء دول المنطقة أن يأتوا ويستفيدوا من هذا العلم ونحن مستعدون إلى تصدير هذا العلم، هناك معرفة..

سرمد عبد الكريم: على غرار تصدير الثورة يعني..

أنيس النقاش: يعني اليوم قبل أن نفتح معركة بشيء غير موجود ونتحدث عن سلاح هناك (Know-how) هناك معرفة كيف التخصيب، هناك علماء مصريون يضطرون إلى الهجرة لا يجدون عمل في مصر وهم علماء ذرة، هناك علماء فلسطينيون، أردنيون، جزائريون، مغاربة لا يسمح لهم أن يمتلكوا مختبرات من هذا النوع، لماذا لا يأتوا ويشكلوا (Common search) كما تدعوهم إيران؟ وتضع الأموال عربية يدا بيد وتقول نحن نريد أن نطور هذه الطاقة؟

سرمد عبد الكريم: أي علماء دكتور اللي تقصد عليهم؟ هؤلاء اللي تقتلهم إيران في العراق، اللي تقتلهم في العراق..

أنيس النقاش: نحن لدينا علماء في هذه الأمة يدرسون في الخارج..

فيصل القاسم: بس هذا كيف ترد عليه؟ يعني كيف يمكن أن نوفق بين هذا الكلام وقتل العلماء العراقيين والضباط العراقيين والطيارين العراقيين على أيدي القوة التابعة لإيران كما يقول لك؟ كيف نوفق بين هذين؟

أنيس النقاش: يعني من السهل عندما أريد ألا أنظر إلى إسرائيل ولا أنظر إلى استخبارات أعداء العرب وأنظر فقط إلى إيران وأقول أن كل هذا القتل الذي يحصل في العراق هو على أيدي الإيرانيين..

فيصل القاسم: هو يتحدث عن العلماء.

أنيس النقاش: هذه انتقائية، حتى العلماء.. العالم الشهرستاني الذي هو اليوم من مرشحي كانت رئاسة الوزارة هو عالم عراقي نووي هرب من أيام صدام حسين، لم تقتله إيران عندما كان لاجئا إليها ولم تقتله عندما عاد إلى العراق..

سرمد عبد الكريم: لأنه موالي لها..

أنيس النقاش: يا أخي هو منها، أنت عم تريد أن تفصل كل من ليس موافقا معك هو مع إيران رغم أنه عراقي ابن عراقي ويعيش في العراق..

سرمد عبد الكريم: هذا الكلام يعني غير دقيق، إذا تسمح لي دكتور..

أنيس النقاش: الديماغوزية شيء والسياسة والمعلومات شيء آخر..

سرمد عبد الكريم: لا لازم نكون واضحين أولا.



العجز العربي أمام التفوق الإستراتيجي الإيراني

فيصل القاسم: طب بس هناك نقطة، بس دقيقة يا سيد عبد الكريم، يعني نحن لماذا.. يعني لماذا نحاول أن نعمم عجزنا وهواننا على إيران؟ يعني الدول العربية كما قال لك لم تستطع أن لا تبنى لا أمنا قوميا واعتمدت على الخردة وعلى المشاريع، يعني بعض الأشخاص يعني يقول لك أنه إيران صرفت أقل من ربع ما صرفه الخليجيون وحصلت على النووي، نحن نصرف يعني نصرف فلوسنا على الخردة على الأسلحة، ما العيب في أن تفعل إيران؟ لماذا نحن نقف في وجهها؟ لماذا الآن نريد أن نخوض حروبا نيابة عن أميركا وغيرها ضد بلد مسلم؟

سرمد عبد الكريم: أولا أنا قبل أن أجاوبك على سؤالك الدكتور النقاش الحقيقة طرح موضوع مهم جدا يوحي بأنه إيران تتحدي الولايات المتحدة وتتحدي إسرائيل وهذا الكلام غير صحيح.. التعاون الأميركي الإيراني مستمر منذ سقوط الشاه لهذه اللحظة وأكبر دليل إيران جيت والقضايا اللي صارت هذه كانت تصدير الأسلحة وإيعاز من أعلى المراجع الأميركية لبيع الأسلحة وإدامة الاتصال مع الإيرانيين رغم ما يظهر على وسائل الإعلام من مسألة السفارة الأميركية إلى آخره، كذلك التوافق الإسرائيلي.. إحنا تكلمنا من قبل أن الخبراء الإسرائيليين رايحين جايين يصلحون المفاعل النووي وجاي ديمونة، العلاقات..

فيصل القاسم: متى؟ بالأيام الماضية قصدك؟

سرمد عبد الكريم: نعم هذه الأيام، الأيام الماضية، هذا تفضل هاي جريدة الحياة عدد أول إمبارح، هذا الكلام.. بس أنا أريد أكمل إذا تسمح لي..

أنيس النقاش: يا أخي المعلومة طازة، يقولون جاؤوا عن طريق شركة هولندية في باسبورات أوروبية..

سرمد عبد الكريم: نعم لماذا؟

أنيس النقاش: لماذا؟ ممكن الاختراق، الإسرائيلي يكون عنده باسبورين أو ثلاثة أو أربعة يأتي باسم شركة هولندية..

سرمد عبد الكريم: لا.. لا يعني الإيرانيين ما يعرفوا أن هؤلاء إسرائيليين؟

أنيس النقاش: لا.. لا أخي، انظر إلى دولك العربية التي تستقبلهم علنا بباسبوراتهم الإسرائيلية، تفتح لهم سفارات، تتعاون معهم أمنيا، العرب يقاتلون العرب يدا بيد مع إسرائيل.

سرمد عبد الكريم: إذا تسمح لي أنا لا أزكي الدول العربية، يا دكتور أنا ما أزكي.. خليني أكمل النقطة، أنا ما أزكي الدول العربية لكن أقول بصراحة شديدة الطائرة اللي سقطت في تركيا واللي حاملة أدوات غيار من إسرائيل وسقطت بالصدفة في هذه المنطقة وانكشفت اللعبة الإسرائيلية الإيرانية في ذلك الوقت أكبر دليل، أنا ما أريد أرجع على..

أنيس النقاش: أكبر دليل على ماذا؟ أكبر دليل على أن هناك كان رهائن أميركان في لبنان اضطر ريغان بعد فضائحه أن يشتريهم بسلاح لم يجرؤ أن يصدره من أميركا فطلب من إسرائيل أن تقدمه..

سرمد عبد الكريم: يعني خضعت الولايات المتحدة.. يعني بمفهومك خضعت الولايات المتحدة خضعت إلى إيران..

أنيس النقاش: وإيران جيت، هذه المسألة أصبحت معروفة وألف الكتب عنها، لم تكن إيران تعرف مصدر هذه الأسلحة إلا بأنه خضوع للولايات المتحدة لكي تحصل على هذه الأسلحة.

سرمد عبد الكريم: لا.. لا ما كانوا يعرفون.. لا هذه كانت تصير بالجلسات السرية وما أحد يعرف..

أنيس النقاش: مع الأميركان..

سرمد عبد الكريم: هذه النقطة، أنا أريد أن أجاوبك على سؤالك.. تقول البردعي..

أنيس النقاش: بالضغط عليهم كما أن فرنسا خضعت ودفعت لهم الأموال ودول أخرى خضعت لهم..

سرمد عبد الكريم: يا دكتور ما يصير نحن نقلب الأوراق، أنا أريد أقول أنت قلت البردعي يقول ما عندهم إيران شيء أو ما.. أنا أجاوبك على هذا التقرير بأنه إيران استوردت سنة 1991 ألف كيلوجرام من اليورانيوم دون إشعار وكالة الطاقة الذرية واستوردت أربعمائة كيلوجرام من اليورانيوم المتأكسد واستخدمتها واستوردت أربعمائة كيلوجرام من يورانيوم الفلوريد الرابعي بالإضافة إلى مائة وعشرين كيلوجرام من اليورانيوم المكثف كلها هذه دون أن تشعر وكالة الطاقة النووية، هذا الكلام رسمي من وكالة الطاقة الذرية من مؤسسة البردعي، البردعي ما يعرف.. البردعي يعرف الأشياء التي تصرح فيها إيران..

أنيس النقاش: كل هذا لا يؤدي إلى قنبلة نووية يا أخي..

سرمد عبد الكريم: ماذا يؤدي؟

أنيس النقاش: حتى اليوم الآخر الأسبوع الماضي..

سرمد عبد الكريم: يعني يسوون آيس كريم..

أنيس النقاش: يؤدي إلى تخصيب، لا يؤدي إلى قنبلة..

سرمد عبد الكريم: هو نفسه الرئيس نجاد هو الرئيس نجاد يقول لك أنا عضو بالنادي النووي، عشرات الدول عندها اليورانيوم..

فيصل القاسم: طب وما العيب في أن يكون عضوا في النادي النووي؟ ما العيب؟

سرمد عبد الكريم: ما في عيب..

أنيس النقاش: أنا أتمنى..

فيصل القاسم: ما العيب؟ يعني أليس حريا بنا أن نحترمهم ونقتدي بهم بدلا من أن نندد بهم؟ ما العيب فيها؟

سرمد عبد الكريم: هذه الفوضى راح تصير لأنه نجاد قال إحنا أعضاء في النادي النووي سيصبح التسارع في المنطقة لامتلاك السلاح النووي، لن تقبل مصر ولا السعودية أن تحيد ويصبح موقفها ضعيف، ستجري..

أنيس النقاش: صحيح، لن يقبلا ولكن قبلا كل هذه السنين أن إسرائيل تمتلك سلاح نووي وهم لا يملكون شيء..

سرمد عبد الكريم: يعني الآن..

أنيس النقاش: الآن استيقظوا؟ فليستيقظوا يا أخي..

سرمد عبد الكريم: يعني إيران استيقظوا..

أنيس النقاش: ليملك العرب شيئا ولو من ورائهم.. ليملك العرب شيئا..

سرمد عبد الكريم: لا هذا كلام غير دقيق..

فيصل القاسم: التسابق..

أنيس النقاش: شكرا لإيران أنها استفزتهم لكي يصبحوا رجالا..

سرمد عبد الكريم: بعدين شكرا لإيران..

فيصل القاسم: بس دقيقة، استفزتهم ليصبحوا.. ؟

أنيس النقاش: رجالا.

فيصل القاسم: هم مش رجال يعني؟

أنيس النقاش: لا هذه الأنظمة ليس فيها من الرجولة شيء.

سرمد عبد الكريم: لا الموضوع..

أنيس النقاش: الأنظمة ليس فيها من الرجولة شيء.. الشعوب كلها رجولة..

سرمد عبد الكريم: الرجولة يا دكتور بدم العراقيين..

أنيس النقاش: سطرت انتصار في جنوب لبنان..

سرمد عبد الكريم: بذبح العراقيين وتقسيم العراق..

أنيس النقاش: سطرت في فلسطين وتسطر في العراق..

سرمد عبد الكريم: لا مش كلام..

أنيس النقاش: الشعوب كلها رجولة ولكنها نتيجة..

سرمد عبد الكريم: رجولة إيران..

أنيس النقاش: ويتحكم بهذه الأرض ويتحكم بهذه الأمة..

سرمد عبد الكريم: هذا الكلام غير صحيح..

أنيس النقاش: ليس فيهم من الرجولة شيء..

سرمد عبد الكريم: الرجولة بضرب العراق وباحتلال عربستان الأهواز وبتهديد دول الخليج، هذه الرجولة.. هذه الرجولة الإسلامية.



إيران بين ردع إسرائيل وتخويف العرب

فيصل القاسم: بس دقيقة بالنسبة لسباق التسلح يعني هناك من يقول في واقع الأمر إنه في الوقت الذي امتلكت فيه الهند وباكستان القدرة النووية هدئت شبة القارة الهندية، كانت فعلا القارة الهندية على كف عفريت حتى امتلكت البلدان أو امتلكا البلدان السلاح النووي فهدأت..

سرمد عبد الكريم: يا دكتور الهند وباكستان..

فيصل القاسم: هو سلاح ردع وهو مطلوب في المنطقة، هو يردع إسرائيل.. عندما تعرف إسرائيل أن هناك قوة يمكن أن تردعها ستسكت، انظر الجميع سكت الآن..

سرمد عبد الكريم: السلاح النووي..

فيصل القاسم: الأميركان سكتوا، الإسرائيليون سكتوا..

سرمد عبد الكريم: السلاح النووي في الهند وباكستان في شبه القارة الهندية وهذه المنطقة لا يوجد هنالك بترول ونفط، هنا نبض العالم، هنا هواء العالم الذي يتنفس به، البترول.. بدون البترول لا تعيش لا الولايات المتحدة ولا كل العالم ولذلك التقاتل على هذه المنطقة أما في الهند وباكستان يعني عيدهم التسونامي وها الملاعيب هذه، ما عندهم هذه، المشكلة المنطقة حساسة، بدون هذه المنطقة لا يعيش العالم ولذلك إيران تريد حصتها الكاملة في المنطقة بالقوة وليست بالتفاهم وليس بالتعاون.. على طريقة احتلال الجزر وعلى طريقة تقسيم العراق وقتل علماء العراقيين، 90% من حوادث القتل اللي تحدث في العراق.. 90% مصدرها إيران، يعني علنا جعدت الآن تدخل فرق عسكرية مجهزة تدخل من الحدود ووجدوا مراكز للتدريب على الحدود وهذا الكلام كلام من الاستخبارات الغربية علني نشر بأنه فرق للموت تأتي ملابس معينة عسكرية وتغتال العلماء العراقيين، الدكتور النقاش يقول لي تدعوا العلماء الخليجيون يشتغلون، العلماء العراقيين.. طبيب يا رجل طبيب.. هذا سلاح نووي؟ طبيب يسوي عملية، جراح يقتل لماذا؟ لأنه عراقي لأنه عربي، هذا اللي تخاف منه إيران، هل هذا هو الدور اللي تريد تبنيه في المنطقة؟ هنالك عملية لتفريس العراق وتفريس المنطقة بضمنها الخليج.. هذا الخليج العربي اللي هما سموه خليج فارسي اللي الضفة الأخرى عربية محتلة يريدون يثبتون فارسية الخليج وهذا كلام على فكرة ليس موجها للولايات المتحدة لأنه السفن الأميركية لا تجرؤ إيران على تحديها ولا بطلقة لكنه كل هذه الرسائل مرسلة إلى دول الخليج وهي عملية نقولها بالعراقي خواى حتى نقول ما نريد.

أنيس النقاش: قلب الحقائق يعني ليس عليه جواب، أنا أقول أن الذي احتل العراق.. نذكر بالبديهيات، الذي احتل العراق هو الولايات المتحدة، كل التقارير تقول إن الموساد الإسرائيلي هو الذي يركض وراء العلماء العراقيين ليمنع قيام أي قدرة عراقية في المستقبل وبالتالي إزاحة البوصلة عن الاتجاه السليم هو من أكبر الأخطاء التي نحن نرتكبها..

سرمد عبد الكريم: عصابة البطة بالبصرة إسرائيلية؟

أنيس النقاش: لكي نزيح عن أنفسنا المسؤولية في بناء أمننا القومي وفي بناء بلدنا، اليوم لدينا تحدي أساسي أن أنظمتنا العربية قد استقالت ليس فقط في أمنها الخارجي بل حتى في أمنها الداخلي، الولايات المتحدة والموساد الإسرائيلي اليوم هو الذي يضمن أمن بعض الدول العربية..

سرمد عبد الكريم: وسيأتي الموساد الإسرائيلي إلى الإيراني يحتكمه.

أنيس النقاش: وبالتالي يا أخي يأتي الإيراني عندما يريدوا يستقيلوا من تاريخهم ويستقيلوا من دينهم ويستقيلوا من شعوبهم هذا الذي يحصل بهم فلا تلومن الآخرين عندما يريدوا أن يكون لهم إستراتيجية أمن قومي ويبنون شعوبهم..

سرمد عبد الكريم: ستدفع المنطقة ثمن هذا التهور الإيراني..

أنيس النقاش: وبالتالي يجب أن نركز دائما على البوصلة الحقيقية، العدو الأساسي في هذه المنطقة الذي يخلف ما بين العرب والفرس والمسلمين والذي يحتل أراضي العرب والمسلمين هي إسرائيل والولايات المتحدة، إيران حتى اليوم لم تحتل أرض أي دولة عربية معترف بها..

سرمد عبد الكريم: والأهواز والجزر؟

أنيس النقاش: الأهواز.. أنت لا تتحدث عن إيران، لا تعرف ما هي إيران؟

سرمد عبد الكريم: لا.

أنيس النقاش: إيران عبارة عن ست قوميات، إيران ليست قومية فارسية..

سرمد عبد الكريم: أهل المنطقة العرب..

أنيس النقاش: العرب والترك والبلوش والتركمان والفرس، إيران مجموعة تعيش في ظل الإسلام والإسلام يوحد القوميات..

سرمد عبد الكريم: بهذه الطريقة..

أنيس النقاش: ونحن لا نعرف إلا أن نفتت القوميات في بلادنا لأننا اختزلنا..

سرمد عبد الكريم: بطريقة منع الإنسان الأهوازي العربي من تسمية انبه بأسماء العربية؟

أنيس النقاش: بقومية عربية عنصرية، عوض أن نسكب الأكراد أبناء صلاح الدين طفشناهم من هذه الوحدة العربية الإسلامية، علينا أن نعيد النظر بأفكارنا، الإسلام يوحد والقوميات العنصرية تفرق..

سرمد عبد الكريم: يعني ندعو إلى دول الخليج أن تمنح أراضيها دية إلى إيران على هذا الكلام؟

أنيس النقاش: الصراع مع إسرائيل والولايات المتحدة توحد وصراع العرب والفرس والمسلمين والشيعة والسنة يفرق، علينا أن نبحث عن الخطاب الذي يوحد والذي ينمى أمتنا..

سرمد عبد الكريم: الخطاب الصفوي الإيراني الاستيطاني الاحتلالي..

أنيس النقاش: ولا أن نرمي الاتهامات جزافاk..

سرمد عبد الكريم: الاستيطاني الاحتلالي..

أنيس النقاش: هذا الخطاب لا أساس له من الصحة ولا أي..

سرمد عبد الكريم: يعني الأهواز إيرانية والجزر الإماراتية الثلاث إيرانية، يعني هذا كلام غريب يعني هذا قلب الحقائق..

أنيس النقاش: إيران ليست للفرس..

سرمد عبد الكريم: إيران ماذا؟

أنيس النقاش: أنت تطالب بالعرب لأنك عربي، إيران فيها كرد، إيران فيها التركمان، إيران فيها بلوش..

سرمد عبد الكريم: من هؤلاء الأكراد؟ من هؤلاء التركمان؟

أنيس النقاش:إيران فيها ترك، إيران فيها فرس، هذه النعمة التي يعيشون فيها بظل الإسلام..

سرمد عبد الكريم: السيد الفارسي..

أنيس النقاش: نموذج يمكن أن يعمم على كل العالم العربي والإسلامي..

سرمد عبد الكريم: السيد الفارسي هو..

أنيس النقاش: نحن أصبحنا أقطارا نتمزق لكي يتلاعب بنا الصهيوني، كل واحد عامل زاروب وعامل دولة وعامل عليها ملك..

فيصل القاسم: دقيقة، يتلاعب فينا.. يعني هناك نقطة، ماذا تريد الآن من العرب؟ تريد منهم مثلا.. يعني أنت تقول إن إيران تهدد، أحد الإستراتيجيين يقول لك باعتقادي أن إيران لا تحتاج لسلاح نووي لكي تجتاح أي من دول الخليج، هذه نقطة.. يعني كلام إنه تريد أي دول الخليج.. يعني دول الخليج أنت تعرف هذا من جهة من جهة أخرى ماذا تريد من الدول العربية من دول الخليج؟ تريد منها أن تبذر الآن المليارات التي جمعت لخوض حرب جديدة؟ يعني تريد أن تجيش الآن وسائل الإعلام العربية للوقوف في وجه إيران على بكبسة زر مثل ما وقفوا مرة مع صدام الآن ضد صدام والآن ضد إٍيران وكذا؟ يعني لماذا يضحكوا علينا ويبددوا ثرواتنا؟ لماذا نخوض معارك الآخرين؟

سرمد عبد الكريم: يا دكتور نمشي على طريقة الأستاذ أنيس النقاش ونقول هذه الأراضي أراضي إيرانية فندعو الإمارات وباقي الدول بالمنطقة تمنح أراضيها لإيران وخلاص، ما هم إسلام وما دام إحنا مسلمين فنتبرع بأراضينا، هذا كلام غير دقيق، هذا كلام غير صحيح، يعني مسألة الدفاع عن النفس هي مسألة مشروعة وغير مشروعة، هذه أراضي عربية، أراضي.. لماذا ترفض إيران الذهاب إلى المحكمة.. محكمة العدل الدولية؟

فيصل القاسم: أنت لماذا لا تحاول أن تخرج، نحن نتحدث عن موضوع القوة الإيرانية.. أنت لم تجب على سؤالي أن إيران ليست بحاجة لهذه القوة النووية لكي تغزو أي من هذه الدول..

سرمد عبد الكريم: هي تريد أن تهدد بقوة، هي تريد أن تستخدم السلاح النووي للتهديد لأن القوة التقليدية قوة غير كافية في المنطقة لأن هنالك الولايات المتحدة أساطيلها وجنودها واتفاقيات الأمنية المشتركة بأن كل دول المنطقة فتريد أن تهدد..

فيصل القاسم: وما العيب أن تكون لديك قوة؟ لماذا أنت إذا كنت ضعيفا.. لماذا تلوم الآخرين على قوتهم؟

سرمد عبد الكريم: لماذا تدعي.. يعني أنت تطالب قطر..

فيصل القاسم: إذا كنت ضعيفا فلماذا تلوم الآخرين على قوتهم؟

سرمد عبد الكريم: تطالب الكويت هذه الدولة الصغيرة أن تمتلك سلاح نووي، هذا غير منطق هذا يعني هذا منطق غريب لكن.

فيصل القاسم: ليش واخد الدول الصغيرة؟ لماذا لا تأخذ السعودية؟ المليارات التي لديها لماذا تعتمد على الآخرين؟

سرمد عبد الكريم: السعودية الآن عندها خطة عسكرية..

أنيس النقاش: أخي في أوروبا..

سرمد عبد الكريم: خلينا أكمل لحظة، اسمح لي..

أنيس النقاش: اسمح لي.. في أوروبا، اسمح لي شوية لنستفيد جميعا وليستفيد المشاهد..

فيصل القاسم: بس أريدك أن ترد عليه..

أنيس النقاش: في أوروبا عدة بلدان..

سرمد عبد الكريم: أنا بأجوبك..

فيصل القاسم: سيد أنيس أريدك أن ترد على الرجل يقول لك يعني هل نقدم أراضينا وبلادنا هدية..

سرمد عبد الكريم: يعني قبل يا دكتور اسمح لي أقول شغلة مهمة جدا، هنري كسنغر وزير الخارجية الأميركي قال إذا أردت أن تستولي على المنطقة العربية وتسيطر عليها عليكم في السيطرة على الأمة العراقية لأنها عماد هذه المنطقة وبالتالي هدف إيران المركزي الآن السيطرة على المنطقة على منطقة الخليج لأنها بحاجة إلى البترول وعلى العراق لأنها عماد المنطقة وعمودها الفقري، هذا كلام وزير خارجية ومناظر إستراتيجي وتعرفه الولايات المتحدة، فهذا الكلام كلام أعلن في مذكراته.. أنا أقول شيء واحد بأنه الإيرانيين عندهم أجنده خاصة غلفوها بالدين وطرحوا شعار الدين ودخلوا المنطقة تحت هذه العباءة وزيارة رفسنجاني الأخيرة للمنطقة زيارة تهديديه واضحة وكانت الأساليب رغم الكلام الدبلوماسي..

فيصل القاسم:باختصار الجملة الأخيرة لك..

أنيس النقاش: أخي الذي صرح هذا التصريح هو وزير خارجية أميركا السابق والذي يحتل أميركا اليوم هو القوات الأميركية الحالية وبالتالي أنا لا أفهم كيف نحن العرب كيف نريد أن ندير الصورة باتجاه إيران وهذا خطأ؟ الحل اليوم هو أن يتكاتف العرب والإيرانيون على ضفتي الخليج من أجل تعاون أمني إقليمي وتنموي ويستفيدون من هذه التجربة الإيرانية لكي تعم على الجميع.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، هل تؤيد دخول إيران النادي النووي؟ 4456.. 81.1 نعم نؤيد دخول إيران، 18.9 فقط لا يؤيدون، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفنا السيد سرمد عبد الكريم والسيد أنيس النقاش، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين وفيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.