- حقيقة المتاجرة بدم الحريري سياسيا
- استباق نتائج التحقيق والتحامل على فريق ميليس

- أميركا وسياسة الكيل بمكيالين والموقف العربي


فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديَّ الكرام، متى تدرك أميركا وأعوانها أن سيناريو الكذب والافتراءات والتلفيقات التي أو الذي تُعده ضد سوريا ومن والاها في لبنان أصبح مفضوحا للقاسي والداني؟ مَن يصدق أميركا بعد أن غدت أكبر كذاب ومزور في التاريخ؟ يتساءل كاتب عراقي، ألم تكن مبرراتها لغزو العراق مثلا سلسلة هزيلة من الأكاذيب الرخيصة؟ يتساءل آخر، هل يختلف فريق ميليس عن فرق أكيوس وباتلر وبليكس الذي كان مجرد حصان طروادة لاحتلال العراق؟ متى كانت الأمم المتحدة وأميركا حريصتين على أرواح العرب؟ لماذا المتاجرة بالدماء الزكية من أجل الابتزاز السياسي والحصول على مكاسب وتنازلات؟ أليست مهمة ميليس مصحوبة بحرب إعلامية وجملة ضغوط مكشوفة؟ يضيف آخر، هل يُعقل أن تُرهَن سوريا شعبا ووطنا وحكومة مقابل دم الحريري الذي أصبح كقميص عثمان؟ يتساءل آخر، لماذا لم تَثُر حمية واشنطن وباريس عندما اغتيل الشيخ أحمد ياسين والقائد ياسر عرفات؟ يتساءل آخر، ما هذه العدالة الدولية العمياء؟ ألم يتابع العالم كله وقائع إبادة الفلوجة وتلعفر والقائم؟ ألم يتفخر شارون بتصفية الثوار الفلسطينيين؟ مَن الجدير بالعقاب؟ أليس الذين دمروا بلدانا بأكملها وذبحوا مئات الآلاف؟ أليس حريا بالذين يدَّعون محبة الحريري أن يتقوا الله وأن لا يسمحوا باغتيال لبنان وسوريا باسمه؟ لكن في المقابل أليس من السذاجة اتهام أميركا بتلفيق التهم؟ أليست من القوة لفرض إرادتها ومخططاتها بشكل مباشر دون اللجوء لتبريرات؟ أليس من الإجحاف تشبيه فريق ميليس بفريق بليكس؟ ألسنا بصدد جريمة اغتيال كبرى؟ أليس التحقيق في اغتيال الحريري سابقة تاريخية مطلوبة؟ ألا يمكن أن تضع حدا لظاهرة الاغتيالات السياسية في المنطقة؟ ألا يتعاطى ميليس مع الجريمة جنائيا وليس سياسيا؟ لماذا استباق الأمور وشن حملة على أميركا والأمم المتحدة واتهامهما بتسييس القضية؟ هل يخيف التحقيق إلا القتلة والسفاحين؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة من بيروت عبر الأقمار الصناعية على الباحث في الشؤون الدولية الدكتور جورج حجار وعلى السيد محمد كشلي مستشار الراحل رفيق الحريري، نبدأ النقاش بعد فاصل.



[فاصل إعلاني]

حقيقة المتاجرة بدم الحريري سياسيا

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، قبل البدء في هذا البرنامج أود أن أنوه إلى نتيجة استفتاء الحلقة الماضية، هل تعتقد أن الهدف من الدستور العراقي الجديد تجريد العراق من هويته العربية؟ صوَّت حوالي خمسة آلاف شخص، 75.1 قالوا نعم، 44.9 قالوا لا وبإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن أميركا وبعض الجهات الدولية تستغل قضية اغتيال الحريري لأغراض سياسية؟ صوَّت أكثر من ثلاثة آلاف شخص، 74% يقولون نعم، 26% يقولون لا ولظروف استثنائية الضيفان موجودان في بيروت وليس في الأستوديو ولو بدأت مع الدكتور حجار، دكتور حجار كيف تنظر إلى هذه النتيجة في البداية، 74% يعتقدون أن القضية بمجملها مُسيَّسة وتُستغل لأغراض سياسية بحتة، كيف ترد عليها؟

جورج حجار- باحث في الشؤون الدولية-بيروت: الإجابة أعتقد صحيحة لأنه ما حدث في لبنان في ثلاثين آب هو قُنط بلغة (Mister) ديليتس اللي هو ألماني بيسموها بلغته (كلمة بلغة أجنبية)، الكثير من الناس في هذه.. هذا البلد وفي العالم والأقطار العربية يعرفون من هو ديليتس..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: ميليس..

"
الرئيس الحريري اغتيل لأنه تمرد على الأجندة الأميركية في المنطقة ورفض تقديم قاعدة عسكرية لأميركا في لبنان
"
  جورج حجار

جورج حجار [متابعاً]: ميليس، ما هو ديليتس اللي بدي أسميه ميليس الانكشاري الأميركي المبعوث لتبرير السياسة الأميركية تمهيدا للاستيلاء على السلطة أولا في لبنان وتاليا إسقاط النظام في سوريا، هذا ملخص الموضوع، هو بدأ بفرضية مفادها أن سوريا هي المجرم وإن الأمن اللبناني هو المسؤول، في 14 شباط 2005 اغتيل الرئيس وبعد ساعات قليلة صعد على التليفزيونات السيد مروان حمادي واتهم سوريا مباشرة باغتياله وبعد أقل من عدة ساعات التأم التيار الحريري أو تيار المستقبل في قريطم، منزل الرئيس الشهيد وسيسروا المرحلة كان السيد وليد عيدو هو الذي أيضا وجه الاتهام إلى سوريا وبدأت المعركة وكل ما حدث من تلك الساعة حتى هذه الساعة هو الاتجار بدم الحريري واسمح لي أن أقول إن الرئيس الحريري قد اغتيل لأنه تمرد على الأجندة الأميركية في المنطقة والدليل على ذلك إنه لما تم التجديد للرئيس لحود صار خلاف بينه وبين السيد فرعون الذي أراد أن يطبق 1559، وقف الرئيس الحريري وأمر كل من هو في الاجتماع من تياره ليقول لهم عليكم أن تؤيدوا التمديد ومن لا يؤيد التمديد لن يكون في لائحتي في الانتخابات المقبلة، بالإضافة إلى ذلك أن الرئيس الحريري رفض أن يقدم لأميركا قاعدة عسكرية في لبنان والأدلة قاطعة في ذلك وإذا سمح الظرف سنقدم الأجندة إذاً..

فيصل القاسم: طيب كي.. إذاً باختصار دكتور، إذاً العملية كما قلت حتى الآن هي عبارة عن قميص عثمان، المتاجرة بدم الحريري؟

جورج حجار: بشكل مبسط نعم.

فيصل القاسم: طيب وأنقل هذا الكلام إلى سيد كشلي في بيروت أيضا، كيف ترد على مثل هذا الكلام يعني الجميع الآن يتحدث عن أن العملية برمتها خرجت عن الإطار الجنائي وأصبحت قضية سياسية مفضوحة الهدف منها تحقيق مكاسب وتنازلات والتدخل في شؤون لبنان أولا وسوريا تاليا؟

محمد كشلي-مستشار الراحل رفيق الحريري-بيروت: أولا مساء الخير.

فيصل القاسم: أهلا وسهلا.

محمد كشلي: يعني أرجو من البداية إنه ما يكون النقاش رد على رد، كل واحد يعطي وجهة نظره على الأسئلة، هي طبعا الأسئلة هذه أنا بأعتبرها أسئلة خارج المسائل المطروحة يعني كما فهمت من هذه المساجلة هاي يعني هو الموضوع هو موضوع تحقيق في جريمة استشهاد الرئيس الحريري هذا هو الموضوع، هلا اختلط الحابل بالنابل ونحن عادتنا طبعا بالعقل العربي والسياسي دائما هيك بنحط المسائل في قالب المبالغات والصريخ..

فيصل القاسم: والمؤامرة..

محمد كشلي: والمؤامرة، هذه فكرة المؤامرة أنا بأذكر بعد سقوط بغداد مثلا حتى أفسر الكلام اللي عم بيقوله كتبت مقالا عن إنه كيف نحن وصلنا لها الوضع هذا اللي هو سقوط بغداد والاحتلال الأميركي للعراق، السبب هو نظام صدام حسين نفسه اللي وصلنا لهون مش بس الهجمة الأميركية.. الهجمة الأميركية والمصالح الأميركية معروفة بالمسائل بس مين أعطاها المبرر؟ مين أعطاها الذرائع؟ مين وصلنا لأنه نوصل لها الوضع هذا؟ هو هذا النظام بتكوينه ببنيته بسياساته، ما ننسى كمان إنه هو نفسه نظام صدام حسين لأنه أنا فهمت من الأسئلة بأنها بتترتب على هالموضوع..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: سيد كشلي أرجوك تجاوبني على السؤال مباشرة، سيد كشلي لا أريد الآن أن تحلل لي..

محمد كشلي [متابعاً]: السؤال عاوز أصل له..

فيصل القاسم: لا أريد أن تحلل لي الغزو الأميركي للعراق..

محمد كشلي: لا بدك تسمع لأنه أسئلة من هذا النوع بتتطلب شرح أكثر من اللازم حتى..

فيصل القاسم: الوقت محدود للأسف، تفضل..

محمد كشلي: واللي أنا ما بأقدر غير أشرح بها المصداقية هاي..

فيصل القاسم: تفضل.

محمد كشلي: عم بأقول إنه السبب هو دائما السياسات من الأنظمة العربية اللي بتوصلنا لهذه الأوضاع، بدنا نفتش عن الهزائم والجرائم بداخلنا.. داخل هذه الأنظمة، على أي حال إذا الموضوع موضوع اغتيال الرئيس الحريري فيه أولا الاتهام السياسي وفيه لجنة التحقيق يعني فيه.. كأنه يعني عم بيخلط بين الأمرين، الاتهام السياسي ناتج عن إنه في المرحلة الأخيرة من الخمس سنوات اللي فُرض فيها الرئيس لحود على.. كرئيس جمهورية في لبنان تكوَّن نظام سياسي في لبنان مشترك بين الأجهزة الأمنية السورية والأجهزة اللبنانية وأنا بأسميه النظام الأمني السوري المشترك، السوري اللبناني المشترك هيمن على الحياة السياسية، اعتقل الحياة السياسية، حطها في إطار في سجن انفرادي مثل ما الآن قادة الأجهزة الأمنية موجودين في سجن انفرادي بعد ما وصل التحقيق معهم إليه، هذا الكلام مش عم بأقوله للرد، عم بأقول في سياق هذه المرحلة الصعبة ياللي فرض فيها التمديد فرضا بقرار سوري واضح والحياة الديمقراطية معتقلة من قبل الأجهزة الأمنية السورية اللبنانية مشتركة وقعت..

فيصل القاسم: يا سيد كشلي أرجوك رجاء حارا، يا سيدي..

محمد كشلي: خليني بدي أكفي أنا بأعرف طريقتك هذه يا بتخليني أنا أشرح.. اسمح لي شوية..

فيصل القاسم: لا ما راح أخليك، يا سيدي أنا عندي موضوع محدد..

محمد كشلي: لا إذاً ما بأحكي..

فيصل القاسم: يا سيدي أنا عندي موضوع محدد..

محمد كشلي: أنا عندي هذا الموضوع..

فيصل القاسم: أنا عندي موضوع محدد جاوبني باختصار على موضوع التسييس، باختصار لو تكرمت.

محمد كشلي: باختصار لأنه هذه الأسئلة الكبيرة..

فيصل القاسم: مش عاوز تاريخ، عاوز الآن..

محمد كشلي: بدها جواب حقيقي أنت ما بتسمع لأنك أنت قاصد ما تسمع..

فيصل القاسم: طيب أنا مش.. طيب أشكرك جزيل الشكر، أشكرك.

محمد كشلي: أنا عم بأقول لك يا أنت جايبني لأشرح إذاً انتهى الموضوع.

فيصل القاسم: يا سيدي أنا سألتك سؤال محدد، لا أريد أن تسرد لي التاريخ السوري اللبناني، كيف ترد على هذه الاتهامات باختصار؟

محمد كشلي: ما أنا عم بأحكي على سياق الجريمة.. أنا عم بأحكي عن سياق الجريمة.

فيصل القاسم: يا أخي خلص الوقت وأنت بتشرح لي عن السياق، أشكرك جزيل الشكر، دكتور حجار كيف ترد على هذا الكلام؟

جورج حجار: الكلام بكل بساطة سيدي أنه نحن من الناحية القانونية إذا بدنا نحكي قانون أنه فيه بروتوكول بين الدولة اللبنانية ممثلة وزارة العدل ولجنة التحقيق، نحن نريد أن نعرف محتوى أو مضمون هذا البروتوكول وهل يلتزم السيد ميليس أحكام هذا البروتوكول؟ رقم اثنين هل يخضع.. إلى أي مدى يخضع إلى قانون أصول المحاكمات الجزائية في لبنان؟ وهل تخضع هذه التحقيقات إلى القانون.. التي يجريها السيد ميليس؟ أنا أعتقد أن الصفة التي يتحرك بها السيد ميليس هي أميل إلى المدعي العام منها إلى صفة قاضي التحقيق بدليل أن مرحلة التحقيق القضائي أُنيطت بالمحقق العدلي وإذا كانت هذه الصفة هي التي يمكن إصباغها على وظيفة السيد ميليس في هذه القضية فلماذا لم يسلِّم المحقق العدلي اللبناني كامل التحقيقات الأولية؟ أي الاستقصاءات والأدوات الجُرمية والأدلة المتوفرة لديه بما فيها أسماء الشهداء..

فيصل القاسم: طيب، باختصار ماذا تريد أن تقول دكتور؟

جورج حجار: أنا أريد أن أقول إن..

فيصل القاسم: باختصار أرجوك.

جورج حجار: كلمة بسيطة يا أستاذ كلمة بسيطة وهي أنه فيه غطاء في شكل تحقيق بهدف تجريم الحكومة اللبنانية أو الرئيس لحود إذا جاز التعبير والأمن السوري والأمن اللبناني وهم أبرياء من هذه التهمة.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا، سيد محمد سمعت هذا الكلام كيف ترد على هذه النقطة، باختصار أيضا؟

محمد كشلي: إذا بتريد أنا مش جاي لأرد.. أنا مش جاي لأرد على هذه الطريقة في الكلام أنا جاي أوضح موقف..

فيصل القاسم: شو جاي تسوي.. شو جاي تسوي؟ جاي تعطيني محاضرة، أرجوك ترد على هذا الكلام؟

محمد كشلي: لا مش جاي أعطيك محاضرة، اسمح لي شوية..

فيصل القاسم: تفضل.

محمد كشلي: يا بتسمع يا أنا بأوقف الكلام وبينتهي الموضوع، صرت أنا عارف كنت ها تعمل هيك، أنا جاي بأقصد أشرح هذه المسألة اللي بتتعلق بالتحقيق جريمة الرئيس الشهيد..

فيصل القاسم: طيب أنا أسألك سؤالا محددا ترد.. أرجوك ترد عليه.. أرجوك ترد عليه باختصار.

محمد كشلي: إذا هذا هو الموضوع بأحكي فيه إذا بدك تطرح عليّ أنت الأسئلة اللي بدك إياها مش مستعد..

فيصل القاسم: يا سيدي طرحت عليك سؤال بسيط رجاء تجاوبني.

محمد كشلي: مش مستعد..

فيصل القاسم: رجاءً، خلص الوقت..

محمد كشلي: مش مستعد..

فيصل القاسم: خلص الوقت..

محمد كشلي: انتهى الموضوع إذا أنا بأتكلم بعد..

فيصل القاسم: يا سيدي تفضل السؤال مطروح عليك كيف ترد على الذين يتهمون القضية بأجملها بأنها عملية تسييس؟ جاوبني عليه باختصار أنه الموضوع مسيّس وليس له علاقة بالجنائيات، تفضل.

محمد كشلي: أولا لجنة التحقيق جاءت بقرار مجلس الأمن.. بقرار من مجلس الأمن وقرار مجلس الأمن نابع من قرار الأول 1559 يا اللي قبلته سوريا وانسحبت على أساس ذلك رغم أنه كان معظم اللبنانيين يطالبون ببرمجة الانسحاب منذ فترة طويلة، قبلت سوريا بالانسحاب وقبلت سوريا بلجنة التحقيق والآن أسمع كلاما من هذا النوع اللي أمامي، حتى حزب الله أعلن بالفترة الأخيرة رغم الإشاعات اللي طلعت بعد ما أخذت لجنة التحقيق موقفين اللي الأجهزة الأمنية استطاع.. قال حزب الله إنه ينتظر نتائج لجنة التحقيق لتظهر الحقيقة هذا هو الموقف الموجود الآن من لجنة التحقيق، سوريا قابلة بهذا والدليل أنه ميليس نفسه وصل الآن على سوريا واتفقوا على طريقة الأسئلة والشهود وسماع..



استباق نتائج التحقيق والتحامل على فريق ميليس

فيصل القاسم: كلام جميل، دكتور حجار لماذا استباق الأمور دكتور حجار؟

محمد كشلي: معظم اللبنانيين.. أنا بدي أذكِّر بس.. معظم اللبنانيين و14 آذار معروفة بالتالي هي اللي طالبت بلجنة التحقيق وهي اللي طالبت بأنه الشعب اللبناني بمعظمه يطالب بها اللجنة التحقيق وحطت الأسباب لمجلس الأمن بسبب عدم قدرة القضاء اللبناني على الوصول إلى نتيجة معينة.

فيصل القاسم: جميل جدا، دكتور حجار كلام منطقي، لماذا تستبق أنت التحقيق؟ ولماذا توزع التُهم يمينا وشمالا؟ التحقيق جارٍ وكل الأطراف مشاركة بالتحقيق، لماذا يعني راح البعض يشبه ميليس وفريق ميليس يعني بفريق بليكس وإلى ما هنالك في العراق؟ أليس هناك اختلاف بين هذين الفريقين؟ لماذا.. يعني لماذا التحامل عليه؟

جورج حجار: لا تحامل في (كلمة غير مفهومة) عزيزي بكل بساطة نحن أمام قضية سياسية وتقديم شهود لا علاقة لهم في الحقيقة، هذه هي الديار أمامي، كيف يرتكز تحقيق دولي على إفادة مجند سوري فار؟ هل الحقيقة تمر بموقف المجلس الشيعي الأعلى ضد 1559؟ كلنا يريد الحقيقة وتسييس التحقيق يريد دك المقاومة وسوريا، هذا الأجنبي الذي يدوس سيادتنا الذي يتصرف كحاكم مطلق وليس كمحقق، إذاً أضف إلى ذلك إن ما يُسمى الشهود هو عائلة الشاهد السري زهير الصديق تروي قصته هذا هو، هذه جريدة سعودية للأمراء وهي من أنصار آل الحريري، هذا صورة البطل الفار والمقرب من جماعة أهل الشوف، ماذا أريد أن أقول بهذا؟ أريد أن أقول إنه في عملية تلفيق وراءها السيد.. شو اسمه هذا؟

فيصل القاسم: ميليس.. السيد ميليس.

"
الرئيس الحريري ضحية مؤامرة أميركية تهدف إلى دخول المنطقة واحتلالها على جثته لأنهم هُزموا في العراق
"
  جورج حجار

جورج حجار: السيد ميليس يعني هم قصة هذه عملية (Frame-up) أسفاً لأني عم بأترجم الإنجليزي (Frame-up) حتى يضربوا سوريا ولبنان ويعيدوا احتلال المنطقة ويغيروا المنطقة ولا علاقة لها بالتحقيق، أنا أعتقد أن الرئيس الحريري هو ضحية مؤامرة أميركية وتهدف أميركا إلى دخول المنطقة واحتلالها على جثة الحريري لأنهم هُزموا في العراق وبالتالي نحن أمام قضية في منتهى الخطورة وليست أول مرة بيصير (Frame-up)، الحريري هو الضحية لأنه لم يرضخ للأوامر الأميركية ويعطيهم ما يسمى القواعد التي يريدون إنشاءها وهنا أمامي كل الأدلة..

فيصل القاسم: طيب، سيد حجار كي نوزع الوقت بالتساوي، سيد كشلي سمعت هذا الكلام، أرجوك أن تتفضل.

محمد كشلي: يعني شو بده يقول الواحد أمام هيك كلام مبالغ فيه وعم بيأخذ شوية جزئيات من هنا ومن هناك وبيحطها بقالب أنه هو صار محقق دولي كمان الأستاذ الدكتور، فأنا عم بأقول أنه خذ المسائل بسياقها والآن سوريا قبلت في هذه اللجنة.. هذه اللجنة قررها مجلس الأمن محطوط أنا أمامي الآن القرار بس طويل حتى ما تقول إنه عم بنسهب، قرار مجلس الأمن بإنشاء لجنة التحقيق نابع من كذا وكذا وكذا وناتج عن كذا وكذا وكذا حاطط فيه قرار طويل عريض قدامي بالجريدة مكتوب من دكتور قانوني عم بيحثه إمبارح طلع في جريدة النهار فيا اللي عم بأقوله هذا الكلام صار هيك مجرد تهويش مثل ما بيقول الواحد يعني..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب، سيدي جميل جدا بس خليني أسألك سؤال..

محمد كشلي [متابعاً]: يا إما أنه لجنة التحقيق نثق فيها أنا برأيي فيه هلا حالة تفاهم بين لجنة التحقيق والحكومة وبين الأمم المتحدة والحكومة اللبنانية حصل فيه تفاهم على موضوع لجنة التحقيق والآن سوريا عم بتستمع لميليس وزار ميليس وعم بتقدم الشهود يا اللي طلبهم للاستماع إليهم ولجنة التحقيق وصلت لبعض النتائج وأمامها بعد مرحلة طويلة عريضة عم تسعى أنه تحقق فيها وتستمع للشهود وتوقف أو غير توقف بس هذه القرار قرار مجلس الأمن..

فيصل القاسم: سيدي المستشار.

محمد كشلي: هذا قرار مجلس الأمن..

فيصل القاسم: جميل جدا، سيدي المستشار..

محمد كشلي: مش قرار باحث أو دكتور أو قرار مجلس الأمن فيه أوروبا وفيه دول..

فيصل القاسم: جميل جدا، بس خليني أسألك سؤال سيد المستشار، كيف ترد على الذين يقولون إننا جربنا مجلس الأمن وجربنا فرق التحقيق الدولية، أنت تعرف فريق باتلر وفريق بليكس وفريق يعني إكيوس في العراق كلها كانت فرق تحقيق دولية وتبين أخيرا أنها مجرد أحصنة طروادة لغزو العراق فلماذا نبتلع الطُعم مرة أخرى؟ لماذا تُرهَن بلد مثل سوريا ولبنان شعبا وأرضا ووطنا وقيادة من أجل دم شخص؟ يعني لماذا كل هذا الاهتمام بالحريري؟ بينما مات الكثيرون واغتيل الكثيرون ودُمرت بلدان ولم يتحرك أحد شو هالقضية يعني؟

محمد كشلي: شو ها القضية جريمة من نوع اغتيال الرئيس الحريري؟

فيصل القاسم: لا .. لا لماذا الاهتمام بالحريري دون غيره؟

محمد كشلي: أولا يمكن هذا الكلام أو هذا السؤال بيطرح تقييم يعني سيئ جدا للشهيد الرئيس الحريري.. الرئيس الحريري كان مش بس زعيم وطني في لبنان، كان زعيم وطني ورجل عربي ورجل دولة ورجل دولي بعلاقاته وأنجز للبنان مشروعا نحن اليوم بتاريخ اليوم صار احتفال بمرور سنة على جائزة الشرف التي أعطتها الأمم المتحدة للرئيس الحريري في لشبونة السنة الماضية في نفس التاريخ اليوم، مؤتمر باريس سعى إليه الرئيس الحريري مع الرئيس شيراك أنقذ لبنان من مرحلة صعبة جدا وصل لها نتيجة ظروف هلا بتقولي عم بشرح كثير.. نتيجة ظروف اقتصادية سياسات كانت الأجهزة الأمنية هي اللي عم توصلنا للنتيجة اللي وصلنها إليها هذا السياق يا أستاذ يا دكتور هذا السياق هو اللي جعل جريمة الرئيس الحريري تصبح قرارا دوليا للتحقيق، هذا السياق السياسي اللي كنا فيه عايشينه.

فيصل القاسم: جميل جدا هذا كلام مهم، سيد حجار هذا السياق السياسي هذا من جهة، من جهة أخرى لماذا لا تعتبر هذا التحقيق الدولي يعني الكل يُكيل له الاتهامات ويشكك فيه قبل أن ينتهي الرجل من تحقيقه، الرجل ما زال يحقق والأمم المتحدة ما زالت تحقق البعض بدأ يثير الهيصة حوله قبل أن يحصل أي شيء، البعض يقول إنها سابقة دولية تاريخية بكل المقاييس ومن شأنها أن تضع حدا لعملية الاغتيالات السياسية التي كانت تتم مثل شرب الماء في المنطقة العربية فلماذا هذه الضجة والشكوك حولها؟ باختصار لو سمحت.

جورج حجار: الشكوك حولها.. نعم أنا بكل اختصار أقول لك، يعني أي.. كلا من عاش تجربة الـ (WMD) يعني أسلحة الدمار الشامل وكيف افتعلتها أميركا وهاهو الخميس الفائت لمن لا يرى أو يريد أن يرى كولن باول العسكري التاريخي الذي وقف وصوّر وأقنع وقاتل و.. وإلى آخره يصل بـ 8 الشهر الحالي ليقول (It is a plot on my record) أن إحنا كنا عم بنكذب وعلما أن ويلسون وكل الناس اللي عملوا الدراسات اللي راحوا على النيجر واتضح أنه كذب بكذب بكذب جاؤوا لما ويلسون نشر المقال في نيويورك تايمز..

فيصل القاسم: طيب وما علاقة ذلك.. هل تريد أن تقول سيد حجار أن الشيء نفسه ينطبق على فريق ميليس؟

جورج حجار: سيدي ميليس هذا هي وظيفته هو جاء ليغطي الأميركان وهو جاء ليُسقط النظام في سوريا ويحتل لبنان ويجعل من هذه المنطقة مسرحا أميركيا بعد أن هُزموا في العراق أميركا هزمت في العراق وتحاول التعويض هنا، إن دم الحريري هو دم رجل حر بار قومي عربي مثل ما أنا من حركة القوميين العرب، نحن نحترم الحريري ونحترم شهاداته وحياته ولكن أن نسمح لأميركا وتجار الأسلحة والحروب والإطاحة في هذه البلاد ونتفرج ونصفق ونقول فيه عدل وفيه قانون وين القوانين؟ متى طُبق القانون على هذه الأمة؟ أي قانون طبق ضد إسرائيل؟

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر.

جورج حجار: يعني شوية عدل.

فيصل القاسم: بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن أميركا وبعض الجهات الدولية تستغل قضية اغتيال الحريري لأغراض سياسية؟ 75% نعم و25% لا، من النرويج السيد سمير عبيد، تفضل يا سيدي.

سمير عبيد: تحياتي لكم أخي دكتور فيصل.

فيصل القاسم: أهلا وسهلا، تفضل سيدي.

سمير عبيد: الحقيقة قبل المداخلة أستنكر قول المستشار حول سقوط بغداد لأن بغداد لم تسقط بل النظام الذي سقط، تُعتبر قضية مقتل الحريري جريمة في جميع المقاييس الأخلاقية والقانونية ولكن دم الحريري هل هو مخطط أم قدر؟ هل هو قميص عثمان؟ نعتقد هو الإسفلت الذي سيُبلط الطريق لدبابات واشنطن وباريس نحو دمشق ونعتقد هو إحداثيات صواريخ (Cruise) القادمة حول دمشق ونحو حزب الله في لبنان ونعتقد أن لجنة السيد ميليس لا تختلف عن لجان إكيوس وباتلر اللي ذكرتها في مقدمتك والتي كانت تفتش عن أسلحة الدمار الشامل الكذبة الذي خجل منها أخيرا كولن باول، أخي الفاضل لجنة ميليس تريد رأس دمشق وتريد تحويل لبنان إلى (Sauna) خلفية للجيش الأميركي فأميركا عندما لمست الدعم العربي الرسمي دون أن تسأل أصبحت تنسج الحجج حتى على الأفراد في أوطاننا العربية وتطالب الحكام بأسرهم وتسفيرهم إلى غوانتانامو أو إلى السجون المؤجرة في الأراضي الأردنية حسب تقرير منظمة العفو الدولية أخيرا، إن أميركا وإسرائيل تعيش الحنق وتعيش الندم كون الجيش السوري فلت من المحرقة المُعدة سلفا للجيش السوري في لبنان وتريد تلاحق الجيش السوري حتى رأس دمشق ولكن أميركا منافقة وتكيل بمكيالين ولقد وصل بها الصلف أن تجعل سفيرها في لبنان بمثابة الرئيس اللبناني وليس لحود حيث يُستقبل في البيوت وفي المساجد وفي الحسينيات وفي المدارس والجامعات وهو الذي رتب للانتخابات ونتائجها بالمناسبة، أخي دكتور فيصل قال رئيس المجلس الشيعي الشيخ عبد الأمير قبلان إن في لجنة ميليس 12 خبير إسرائيلي وقالت الصحف الإسرائيلية إن السيد ميليس التقى بخبراء إسرائيليين في جنيف وسلموه ملفات يدينون سوريا وضباط ومسؤولين سوريين ونعود إلى سياسة الكيل بمكيالين والتي تتبعها واشنطن فقطعا هي غير متأسفة على موت الحريري وهو رجل كما ذكر السيد الدكتور هو رجل قومي وعروبي ولكن لو كانوا هم يدافعون عن دم الحريري وهم الآن يقتلون الأطفال والنساء في فلسطين والعراق ولكن تريد دم الحريري للتجارة والنفاق السياسي ولكي يتحرك المشروع الأميركي من زاوية أخرى من بعد أن تعطل في العراق، لقد تعطل مشروعهم في العراق سيريدون تحريكه من الجانب الآخر كي يزيلوا الفارزة الذي تفصل العراق عن لبنان وهي سوريا لكي.. وهم اليوم يهيؤون مدينة تلعفر كمخلب قط للدخول إلى سوريا، أخي لماذا لا تحقق واشنطن بمقتل عرفات وضياء الحق وكرامي وإيلى حبيقة وأبو ضياف ولماذا لا تحقق في جون قرنق؟ أخي أنا أقول إلى السيد المستشار يا أخي أنت وعائلة الحريري أرجوكم لا تجعلوا الحريري يُشتَم بعد حين.. لا تجعلون الحريري يشتم بعد حين ويكون هو الإسفلت لتحطيم دمشق ولبنان ودول أخرى.



أميركا وسياسة الكيل بمكيالين والموقف العربي

فيصل القاسم: طيب، أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة، سيد المستشار سمعت هذا الكلام، تفضل يا سيدي.

محمد كشلي: يعني الكلام نفسه دكتور ما فيش جديد نفس الكلام نفس الطريقة نفس الأسلوب نفس المنهج بالتفكير ما فيه بقى ما حد تعلم لا من تجاربنا ولا تعلم من هزائمنا ولا تعلم من الشعارات السابقة اللي بترتفع هيك ما أنا كنت من اتحاد القوميين العرب.. أنا من قادة اتحاد القوميين العرب بأعرف ها الماضي هذا كيف كنا فيه وكيف وصلنا كل هذه الأحزاب والحركات لوين وصلنا بالأخير يعني ما بيجي هلا يعلمنا الشعارات كيف نمارسها..

فيصل القاسم: سيد كشلى يا سيدي المستشار..

محمد كشلي: هذه الشعارات المطلقة والتهم ونظرية المؤامرة خلصنا منها انتهت..

فيصل القاسم: سيدي المستشار ليش خلصنا منها؟ سيدي المستشار السيد باول وزير الخارجية الأميركي بالأمس قال إنَّا كنا نكذب على طول الخط فلماذا تصدق الأكاذيب مرة أخرى؟ قال لك السيد سمير لا تتاجروا بدم الحريري ولا تجعلوا الناس يشتمونه ويجعلونه إسفلت للوصول إلى دمشق وتدمير لبنان هذه مش شعارات هذه حقائق يقول لك.

محمد كشلي: يا حبيبي مش المهم الآن شتم السياسة الأميركية المهم نبحث عن نقاط ضعفنا نحن هذا اللي حاولت بالبداية أشرح لك إياه وأنت رفضت الشرح، أنا عم بأقول لك المشكلة فينا بجرائمنا بهزائمنا بضعفنا بشعاراتنا اللي صارت بالهواء هذا هو الموضوع اللي كنت بدي أطرحه أمامك، هذا النموذج اللي عم بأسمعه الآن هذا هو النموذج اللي وصلنا لها الوضع هذا، أنا ما عم بأبرئ السياسة الأميركية السياسة الأميركية لها مصالحها ولها أسلوبها ولها هجمتها ولها حروبها هذا وإلا بنكون عم بنغطي أوضاعنا وجرائمنا وهزائمنا بها الأسلوب من الكلام هذا اللي عم بأقوله وهذا اللي بيفسر لك شو معنى ها الكلام هذا أمام جريمة مثل جريمة الرئيس الحريري، إذا فيه تحقيق دولي لأنه نحن مش مستطيعين كأنظمة عربية ولا كوضع عربي أنه نعمل محاكمة لي اللي عملوا هذه الجريمة هادي..

فيصل القاسم: جميل جدا، سيد حجار كلام منطقي جدا كيف ترد عليه؟

جورج حجار: أرد بكل بساطة إذا أردنا أن نقول إن التحقيق هو قضائي أنا أقول إنه ليس بقضائي لأنه لو كان فيه التحقيق قضائي ما كنا بنغطي على هذا مين هذا؟ يوم بيخترع لي الصديق ويوم بيخترع لي محمد الصافي هذه جريدة الحياة مو جريدة جورج حجار ولا جريدة محمد كشلي، راحوا لعند أهله وكشفوه واحد نصاب محتال كان متزوج سيدة من هون وجابوه عملوه شهيد وقنَّعوه، أنا عم بأقول لك هادي باللغة النازية والسوفيتية اللي كانوا يعملوها (Frame-up) يعني عم بيفتشوا على واحد ليشهد، تفضلوا قَدِّم يا سيدي أنا لست بمحامي أنا أستاذ علاقات دولية الجماعة المحامين بيقولوا إنه عم بيتصرف الرجل ليس كمحقق دولي إنما كمدعي عام، تفضل أعطينا للبنانيين مش مفترض هو يكتشف الحقيقة ويقدمها للنظام اللبناني لكي يحاكم النظام اللبناني وإذا هذا لا يكفي بنجيب حكام وبنجيب ناس تشهد، إذا القصة قضائية ما عندي مشكلة أنا، أنا أول من سيقول إن من قتل رفيق الحريري يجب أن يشنق في ساحة الشهداء وأنا أعتقد 100% من الشعب اللبناني يوافق على هذه الخطة لكن نحن يا إخوان مش قصة أنه والله في قضاء وفي أمم متحدة شو أمم متحدة؟ أنا قاعد نص حياتي بالأمم المتحدة وبجامعة بنيويورك وبأعرف كيف بيشتغلوا كيف بتتلفق الأمور وكيف أميركا بتمرِّق مشاريعها وأميركا راحت اضطرت في الأخير لما فشلت في تبرير إنه تقنع الناس إنه فيه (WMD) بالعراق سحبت (Coalition) هذا اللي صار هلا نحن مصلحتنا في لبنان والوطن العربي.. العربي أن يكون لبنان قاعدة لإسقاط النظام في سوريا خدمة لمآرب أميركا، مسؤوليتي ومسؤولية الأستاذ محمد نحن كوطنيين وقوميين عرب ونحن نُجِل هذا الموقف أن نقف ضد هذه الحملة لا أن نُجرِّي يعني نفتح الطريق لها وأهلا سهلا، إذا المسألة قضائية أنا وكل لبناني أعتقد هيك لكن التصرفات وما يحدث من تسريبات.. يعني لو قرأنا اليوم ما كتبه الأستاذ الأمين في السفير واضح كيف الستات هونيك عم تتصرف وكيف عم تستضيفهم سيدات المجتمع اللبناني وكيف عم بيحصل.. بنحصل على المعلومات، أنا زلمة أستاذ جامعة أخي طيب حدا في ينكر لي شو كاتب إبراهيم الأمين اليوم في السفير ها تفضلوا، أنا لا عم بأخترع ولا عم أبالغ ولا شيء أنا إنسان وطني بأعتبر الرئيس الحريري.. أختلف معه في الـ (New) ليبرالية ولكن رجل وطني وقومي عربي وقَدَّم خدمات جليلة لهذا البلد وعلينا أن نحترمه ولكن يا أخي أنه نحن نيجي نأخذ من لبنان قاعدة لأميركا تحتل مجددا وتعمل لي (New) سايكس بيكو ما بيصير هذا لا محمد كشلي بيقبلها ولا أنا بأقبلها ولا حد بيقبلها.

فيصل القاسم: طيب سيد كشلي كيف ترد على نتيجة التصويت بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تعتقد أن أميركا وبعض الجهات الدولية تستغل.. دقيقة واحدة تستغل قضية اغتيال الحريري لأغراض سياسية.. بس دقيقة سيد كشلي لو تكرمت أرجوك، 75.2% يقولون إن العملية برمتها تستغل لأغراض سياسية، نسبة كبيرة والمصوِّتون من جميع أنحاء العالم ليس من جهة معينة، ماذا تقول لهؤلاء الذين يعتقدون أن العملية كلها تركيبة يعني؟

محمد كشلي: بدهم يسألوا الشعب اللبناني نفسه ياللي قام بانتفاضة بأربعة عشر آذار وطالب بلجنة تحقيق دولية بدي نسأله ياللي الآن حتى من محسوبين كانوا على النظام السوري مش بأقول على سوريا أنا بأقول على النظام ولا محسوبين على حد غير على الأجهزة الأمنية، ناصر قنديل نفسه اعترف وهو طالع من التحقيق بيقول نزاهة ومهنية وحرفية لجنة التحقيق اعترف فيها وعاصم قنصو لما راح ونفس الكلام وهلا سوريا عم بتحكي بنفس الطريقة وحزب الله ياللي طلعت إشاعات أنه إلُه علاقة تبين بلجنة التحقيق أنه مش بس ما إِلُه علاقة كما قال هو الأمين العام لحزب الله علاقته كانت بالرئيس الحريري جيدة جدا وكانوا يتصارحوا في أمور كثيرة كما هو كشفها، فياللي عم بأقوله انتبهوا للكلام اللي هيك اللي صار كل واحد.. الشعب اللبناني نفسه طرح شعاراته مش طرحها طرف واحد وإجت الانتخابات وكانت فيه حكومة معترف بها أنها حكومة ستشرف بحيادية على الانتخابات لم يحدث فرض ولم يحدث قوائم مفروضة ولم يحدث.. الناس نفسها انتخبت لأول مرة بحريتها فهذا هو الموضوع هون ابحثوا المسألة مش تبحثوا لي بأسئلة عن السياسة الأميركية شو غايتها وشو أهدافها.

فيصل القاسم: جميل جدا، دكتور حجار أنت لا تضرب القضية يعني لا تضرب القضية على رأسها إذا صح التعبير أنت تلف وتدور حول موضوع كما يقول السيد محمد خارج القضية ماذا تقول له؟

جورج حجار: على العكس، أنا هو وتيار الحريري وكل الناس رضخوا للأجندة الأميركية، أميركا اللي حددت كل شيء وأميركا تطالب بكل شيء وأنا كوطني وعروبي أقول للإخوان في تيار رفيق الحريري احتراما لذكراه اتقوا الله.. اتقوا الله.. اتقوا الله لأنه أنتم تلعبوا اللعبة الأميركية في سياستكم لربما لا تعنوها لكن في الحقيقة أنتم تعملوا في خدمة جورج بوش وهو جاء إلى لبنان لكي يعوِّض عن خسارته في العراق لأنه هُزم في العراق اتقوا الله يا جماعة، البلد قد يحدث فيها شرخ.. فيه شرخ عمودي وقد يحدث.. وهذا ما ترغب فيه أميركا نزاع طائفي مذهبي وهذه بلد كلنا بنعرفها يا أستاذ محمد أنا تعلمت منك شو الطائفية بها البلد وكيف أن الكهنوت يحكم هذه البلد ونحن لازم يكون عندنا حس وطني وأخلاقي وإنساني وندافع عن قضايانا فاتقوا الله.. اتقوا الله.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، سيدي المستشار وتعقيبا على هذا الكلام كيف ترد على الذين يقولون إن رئيس الوزراء اللبناني الجديد السيد السنيورة يعني وضعه مشابه تماما لوضع كما يقول بعض الكتاب مشابه لعلاوي.. علاوي جاء على ظهر دبابة أميركية والسنيورة جاء على ظهر ميليس وهو حتى الآن لا يتصرف كرئيس وزراء للبنان بل يتصرف كصديق للحريري وهذا مكمن الخطر، إنها لعبة مكشوفة للجميع كيف ترد؟

محمد كشلي: الرئيس السنيورة بيمثل تيار المستقبل وإجا بقرار من الأكثرية النيابية كرئيس حكومة فأنا مش فاهم هذه الطريقة بالحكي بقى شو هالحكي هذا شو هالسؤال، يعني أنا مش شايف أنه هذا أسئلة هذه مش أسئلة هذه صارت مجرد اتهامات بالهوى ناجعة عن حقد عن هوجائية عن مش عارف عن شو، شو ها الكلام هذا شو أنه حكومة بعد انتخابات تشكلت من أكثرية نيابية واعترف الجميع بأنه انتخابات ديمقراطية بيجي بيقول عنها أنه هجمة أميركية كيف هاي ما حكومة ميقاتي أشرفت على الانتخابات بقرار..

جورج حجار: أنا ما قلت هجمة أميركية، قلت أجندة أميركية وضعتها والبلد في حالة شرخ..

محمد كشلي: الأجندة الأميركية هذا الكلام بيقتل..

جورج حجار: ونحن أمام احتمال فتنة..

محمد كشلي: هذا النوع من الكلام هذا الكلام والأسئلة هذه هي الطريقة اللي بتوصل للأجندة الأميركية أما الطريقة العقلانية والسياسة الحقيقية والسياسة الثورية الحقيقية مش السياسة الثورية اللغوية واللفظية اللي كنا نعيش فيها أنت تعلمت مني بس تعلمت غلط باين فيه أساتذة ما بيعرفوا يعلموا أو أنت تعلمت غلط..

جورج حجار: تعلمت غلط، أنا ما تعلمتش أحارب النقابات العمالية وأدمرها يا محمد كشلي وأبيع منظمة العمل الشيوعي وأعمل موظف.

محمد كشلي: أيوه لأنه كانت الأجهزة الأمنية هي اللي عم بتعمل ديمقراطية في البلد.

جورج حجار: الأجهزة الأمنية هي الكهنوتية الموجودة في البلد..

محمد كشلي: هي الأجهزة الأمنية اللي كانت بتسيطر على النقابات وعم بتسيرها..

جورج حجار: لا مين اللي صنع لنا الأجهزة الكهنوتية من صنعها؟ ألم يصنعها رفيق الحريري ووليد جنبلاط؟

محمد كشلي: هذه إحدى الحروب ياللي شُنت من قبل الجهاز الأمني..

جورج حجار: وإلياس الهراوي وحكمت الشهابي وغازي كنعان وعبد الحليم خدام من صنع الدولة الأمنية؟ أنتم الذين صنعتوها..

محمد كشلي: ها الطريقة أنا ما بأرد عليها أنا ما بأحكي..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، مشاهدينا الكرام هل تعتقد أن أميركا..

جورج حجار: هذا الكلام وهذه الحقيقة.

فيصل القاسم: يا جماعة، هل تعتقد أن أميركا وبعض الجهات الدولية تستغل قضية الحريري لأغراض سياسية بحتة؟ 75% نعم، 25% لا، لم يبق لنا.. انتهى الوقت بسرعة، لم يبق لنا إلا أن أشكر ضيفينا السيد المستشار.. مستشار الراحل رفيق الحريري السيد محمد كشلي وأيضا الدكتور جورج حجار الباحث في الشؤون الدولية، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين هاهو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.