- الضغوط الدولية على إيران وتفسيرها
- مواقف إيران من حرب أميركا بأفغانستان والعراق

- مشاركات المشاهدين

- العلاقات بين إيران وأميركا

- البرنامج النووي الإيراني وهدفه




فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، هل تعلمون ما هو أهم حدث عالمي بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر؟ يتساءل الكاتب الأميركي جورج فريدمان، إنه التحالف الإيراني الأميركي، هل تشكل إيران بعد كل ذلك أكبر خطر على أميركا وإسرائيل أم أن هذه التصريحات تهدف إلى تلميع صورة النظام الإيراني داخليا لا أكثر ولا أقل؟ ألم يُتوَج التحالف المتصاعد بين طهران وواشنطن بالتعاون الوثيق في غزو أفغانستان والعراق؟ ألم يصرح نائب الرئيس الإيراني حرفيا أن أميركا لم تكن لتستطيع احتلال العراق وأفغانستان لولا الدعم الإيراني؟ هل نحن بحاجة لإثباتات أخرى بعد هذا الاعتراف؟ يتساءل أحدهم، ألم تصبح الهتافات التي يطلقها بعض الإيرانيين في المناسبات العامة كالموت لأميركا والشيطان الأكبر لذر الرماد في العيون والضحك على الذقون؟ يتساءل آخر، كيف يدّعي النظام الإيراني أنه مُستهدَف وهو الآن يسيطر على العراق من خلال أزلامه ومرجعياته الدينية التي تحرِّك بلاد الرافدين بمباركة أميركية؟ يتساءل كاتب عراقي، هل القوة النووية التي تطورها إيران لخدمة المشاريع الإسلامية ومواجهة الصهيونية والإمبريالية أم أنها أكثر خطرا على العرب منه على تل أبيب وواشنطن؟ يتساءل آخر، ماذا فعل العرب لمواجهة النفوذ الإيراني المتصاعد في الشرق الأوسط؟ لكن في المقابل ألم يسخر كبار المفكرين العرب ممن يحذرون من الخطر الإيراني؟ أليس الذين يركزون على ما يسمى بالتهديد الفارسي يقدمون خدمة جليلة لإسرائيل العدو الأول والأخير لإيران والعرب معا؟ ألا تدخل الأقاويل حول التحالف الإيراني الأميركي في إطار نظرية المؤامرة الممجوجة؟ أليست إسرائيل وأميركا أكبر المستفيدين من دق الأسافين بين العرب وإيران؟ ألم يصبح المفاعل النووي الإيراني الشغل الشاغل لواشنطن وتل أبيب؟ ألم يهدد كبار العسكريين الإسرائيليين بضرب المنشآت النووية الإيرانية؟ لماذا يريد البعض من إيران أن تكون عروبية أكثر من العرب؟ هل كان موقفها من الغزو الأميركي للعراق أسوأ من مواقف الدول العربية؟ لماذا هذا النفاق الإعلامي العربي؟ ما ذنب إيران إذا كانت السواد الأعظم من الشعب العراقي من الشيعة المرتبطين بطهران روحيا؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد ما شاء الله شمس الواعظين المستشار في مركز الشرق الأوسط للدراسات الاستراتيجية في طهران مؤلف كتاب السياسة والبترول في الشرق الأوسط وعلى السيد عوني القلمجي الناطق الرسمي باسم التحالف الوطني العراقي. نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الضغوط الدولية على إيران وتفسيرها

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن العلاقات بين أميركا وإيران أقرب إلى التحالف منها إلى العداء؟ عبر الإنترنت النتيجة صوّت 1374 شخصا 45.2% يعتقدون أنه نوع من التحالف 54.8% لا يعتقدون، بإمكانكم التصويت أيضا عبر الهاتف من داخل قطر على الرقم 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900، النتيجة 48% يعتقدون أنه أقرب إلى التحالف منه إلى العداء 52% لا يعتقدون، سيد القلمجي كما تعلم إيران الآن في عين العاصفة الدولية، ضغوط أميركية وأوروبية على إيران بسبب مفاعلها النووي، بسبب سياستها إلى ما هنالك، في الوقت نفسه اليوم بالتحديد سمعنا كبار الضباط الإسرائيليين وهم يهددون بضرب المنشآت النووية الإيرانية، كيف يمكن أن نقرأ هذه الضجة العالمية حول إيران في هذا الوقت؟ هل هي فعلا ضجة؟ هل هي مفتعلة ما هي أهدافها؟

"
إيران متحالفة مع أميركا وإسرائيل منذ زمن الشاه. لذلك يجب ألا يراهن الشعب العراقي على أن إيران قد تدخل في مواجهة مع الولايات المتحدة
"
عوني القلمجي
عوني القلمجي: يعني أولا أنا أعطيك وعد دقيقة ونصف فقط كملاحظة، سبب مجيئي لهذا البرنامج إنه قصة إيران إليها علاقة في موضوع العراق ولها علاقة في موضوع المنطقة وبالتالي يهمني هذا الأمر ويهمني إن كانت فعلا إيران مستهدفة ولا لا، لأن إحنا بالعراق معنيين مَن يكون معك ومَن يكون ضدك، لأن معركتنا مع الأميركان وبالتالي أنا من هنا أنا أحذر الشعب العراقي والمقاومة العراقية ألا تأمن أو لا تراهن على الأقل على أن إيران ممكن أن تدخل مجابهة مع الأميركان، إيران متحالفة مع الأميركان ومع الإسرائيليين وليس قبل مثل ما وردت أنت من 11 سبتمبر، هذا التحالف قديم من زمن الشاه وامتد إلى زمن الخميني ومن ثم بعده إلى القيادة اللي هي الآن حالية وهناك أدوار ممكن أن أتحدث عنها بالأدلة وخاصة أهم مثالين هي موجودة قضية أفغانستان وقضية العراق ممكن نتحدث عنها.

فيصل القاسم: طيب يعني كيف يمكن أن نفهم السؤال المطروح الآن كيف يمكن أن نفهم هذه الضجة العالمية الآن؟

عوني القلمجي: هذه الضجة العالمية لأنه أميركا هي لا تريد فقط أن الأشخاص اللي يقومون أو الدول اللي تقوم بدور محدد مع الأميركان أن تكتفي وتقدم الشكر لها، هي تريد جدول وعندها سلسلة من الطلبات كثيرة وكبيرة ودائما هذه اللهجة تقول هي أميركا إن إحنا نهدد ونضرب بوراها هيجي طلب آخر جديد والطلب هذا الآن هو كل هذه الضجة مرتبطة لأن الأميركان بالعراق فشلوا في تصفية المقاومة العراقية وما يدار الآن وما نسمعه إحنا وعلى صلة قريبة سواء بالعراق أو خارجه أن إيران دورها القادم والمطلوب من عندنا أن تشارك في تصفية المقاومة العراقية وحتى تعطي أمر لحزبيها المرتبطين بها المجلس الأعلى للثورة الإسلامية وحزب الدعوة على وجه الخصوص وكلا الرئيسين هو إيراني الجنسية ليس له علاقة بالعراق، صرَّح الحكيم إنه أي وزارة ستكون قادمة من شأنها أن تأخذ على عاتقها تصفية الإرهاب، طبعا اللي يقصده هي المقاومة وإيران يجب أن تعطي مثل هذا وإلا سنكون في حِل من أي التزام، أنا أعتقد إيران ليست متحالفة، إيران اليوم بتلعب دور الأداة لتنفيذ المخطط الأميركي بالمنطقة.

فيصل القاسم: سيد الواعظين سمعت هذا الكلام.

ما شاء الله شمس الواعظين: السيد القلمجي يؤكد تحالف إيران مع أميركا وإسرائيل ويقولها بصراحة في علم السياسة..

عوني القلمجي [مقاطعاً]: أنا ما قلت تحالف، أنا قلت دور، لها دور..

ما شاء الله شمس الواعظين [متابعاً]: أكثر من تحالف..

عوني القلمجي: لا قلت التحالف هذه نحكي بعدين عنها أنا قلت دور..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا في كلامك الأول أنا رصدت إنه قلت تحالف مع أميركا ومع إسرائيل.

عوني القلمجي: اللي قاله الدكتور فيصل أنا ما مؤيده، ما فيه تحالف، أكو دور للإيرانيين وأكو دور لكل دول العالم، فرنسا يا أخي ما على مستوى التحالف معها..

"
الحظر الاقتصادي على إيران قائم منذ 22 عاما. والعلاقات الدبلوماسية بين طهران وواشنطن انقطعت بعد احتلال السفارة الأميركية من قبل الطلبة الجامعيين عام 1979
"
ما شاء الله شمس الواعظين
ما شاء الله شمس الواعظين: سيد قلمجي حتى بالنسبة إلى الدور، قيام إيران بالدور لصالح أميركا عندنا مصطلح تحالف ليس خالي المضمون، بعلم السياسة المصطلح يشير إلى ركائز، يشير إلى قواعد، ما هي القواعد التي تؤدي إلى فهمنا من تحالف إيراني أميركي؟ هل هناك علاقات دبلوماسية مع طهران مع واشنطن؟ هل توجد قواعد عسكرية في أراضي إيرانية؟ هل سمحت إيران بأجوائها وأراضيها لمرور القوات الأميركية الغازية للعراق؟ هل سمحت إيران بضرب العراق في الكويت إبان الحرب الخليجية الثانية؟ هل هناك علاقات اقتصادية؟ أود أشير سيد قلمجي إلى نقطة مهمة جدا؛ هناك شركة خاصة تركية للطيران المدني باعت طائرة واحد 337 إلى شركة خاصة إيرانية، عندما فهمت الولايات المتحدة بهذا العقد فرطت هذا العقد وطلبت من الشركة التركية أن تقصي هذا العقد وألا تقوم بأي علاقة اقتصادية مع أي شركة خاصة أميركية وهذا الحظر الاقتصادي موجود من 22 سنة، هناك.. أشير إلى وقائع أنا انقطعت العلاقات الدبلوماسية بين طهران وواشنطن بعد احتلال السفارة الأميركية من قِبَّل الطلبة الجامعيين سنة 1979، قامت الولايات المتحدة بضربة عسكرية فاشلة لتحرير الرهائن والتي سميت بعملية طبس آنذاك، حظر شامل على استيراد وتصدير البضائع من وإلى إيران مع الشركات الأميركية، منع.. عفوا الشركات الأميركية باستثمار أكثر من عشرين مليون دولار في كل المجالات الاقتصادية الإيرانية وقد سُن هذا القانون من قِبل كل الولايات الأميركية المتتالية بعد الرئيس جيمي كارتر سابقا، ضرب الطائرة المدنية الإيرانية في الخليج إيرباص سنة 1985، مقاطعة أي شركة عالمية تقوم ببيع قطع غيار أميركية لإيران عبر وسطاء وهذه القطع تشمل المجال المدني أيضا وليس المجال العسكري حصرا، تعارض الولايات المتحدة الأميركية ومنذ عشرين سنة انضمام إيران إلى منظمة التجارة العالمية وقبل أسبوع اعترضت الولايات المتحدة على الانضمام أو طلب الانضمام..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: وهناك اليوم دعوة فرنسية للسماح لإيران، جميل.

ما شاء الله شمس الواعظين [متابعاً]: وضع إيران على لائحة محور الشر من قِبل الرئيس الأميركي صراحة بعد كوريا الشمالية والعراق، تعاون أميركي مع العراق إبان الحرب العراقية الإيرانية خاصة في مجال نشاطات الجيش الإيراني عبر الأقمار الاصطناعية، معارضة تامة من قِبل الولايات المتحدة لامتلاك القوة النووية من قِبل إيران حتى التي تعمل بالأغراض السلمية، إفشال أي خطوة إيرانية للتقارب مع الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة لعزل إيران إقليميا وإفشال محاولات إيران لتحسين علاقاتها مع أوروبا لعزلها دوليا، هذه الوقائع وهذه المعطيات وهذه الحقائق تشير إلى إنه إيران تلعب دورا يا سيد قلمجي دورا لصالح الولايات المتحدة الأميركية في العراق؟

عوني القلمجي: يا أخي لم تتحدث عن وقائع تحدثت عن مغالطات إنها تحكي على أن التحالف هو يجب أن يكون له مضمون ولم تجب ما هو هذا المضمون الذي جرى التحالف بين أميركا هناك أوامر تصدر..

ما شاء الله شمس الواعظين: أن يكون هذا التحالف.. أن يكون للولايات المتحدة قواعد عسكرية في إيران، أن تكون الممرات الإيرانية الجوية والأرضية مفتوحة أمام القيادة..

عوني القلمجي [مقاطعاً]: كويس أنا خليني أرجع..

ما شاء الله شمس الواعظين [متابعاً]: القوات الأميركية لكي تضرب العراق أو تضرب أي دولة أخرى ما هو هذا المجال؟ ما هي هذه الأرضية؟

عوني القلمجي: أنا لا أعتبر أن هناك تحالف بين الأميركان وإيران لأن دولتين غير متكافئة وكان يمكن يصير هذا بأيام التوازن الدولي والمعادلة كانت بين البلدين الآن أميركا فرنسا تيجي لمؤتمر شرم الشيخ عندي شروط كذا وكذا شيلي هذا الشرط شيلي هذا الشرط بدأت تيجي راكعة على ركبها..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب هذا مش موضوعنا خلينا بموضوع إيران.

عوني القلمجي: لا أنا قصدي لأنه بموضوع إيران، أنا ما حكيت على مسألة تحالف وما حكيت على مسألة كذا، أنت تحكي لي والله موضوع العراق وموضوع إيران وما سمحت وجيت يا أخي إذا أبطحي بذات نفسه وهو نائب رئيس جمهورية للشؤون القانونية في أبو ظبي بتاريخ أربعة ثلاثة من العام اللي سبق الاحتلال.. العام الماضي..

فيصل القاسم: في دبي.

"
نائب رئيس الجمهورية الإيرانية للشؤون القانونية أبطحي قال "لولا إيران لما سقطت كابل وبغداد".
"
القلمجي
عوني القلمجي: في دبي يقول بالحرف الواحد لولا إيران لما سقطت كابل وبغداد، خاتمي هذا في بداية سنة 2004 في نهايتها خاتمي يقول يبدو أن أميركا نست ما فعلته إيران للأميركان في احتلالها لكابل، روحاني حسن روحاني رئيس الأمن القومي يقول لك إنه إحنا فوز بوش خدم إيران كثيرا فوز بوش، أنت تيجي تحكي على موضوع إنه والله هناك حظر اقتصادي أي حظر اقتصادي يا سيدي تتحدث أنت حظر اقتصادي وتمت صفقات السلاح الإسرائيلية قبل ريغان، كارتر وريغان كانوا على أبواب انتخابات بالخريف في الشهر التاسع وكانت كل الأسهم تعود إلى كارتر بأنه هو الفائز هاي الرهائن اللي تحكي لي عنها، الرهائن تمت الصفقة بين كاسي.. وليام كاسي مدير المخابرات وبوش الأب ويا الأميركان إنه لا تطلعونا الرهائن حتى يفوز ريغان وفعلا فاز تعرف أنت طلعوا الرهائن الإيرانيين طلعوا يوم 21 يناير الساعة 12 ظهرا وريغان كان يخطب بفوزه بحفلة تنصيب. هل هذه صفقة؟ أي حظر اقتصادي؟ الحظر الاقتصادي استرسل على العراق؛ أقلام رصاص منعوها عنا، أي حظر اقتصادي؟ وين الحظر الاقتصادي على.. تطلع قرارات نعم تطلع قوانين وتروح وتيجي المهم إيش جت تطبق بالحظر الاقتصادي تمت الصفقات مال الكونترا سريا بالحظر الاقتصادي وردت ألفين صاروخ تاو ضد الطيارات العراقية بالحظر الاقتصادي مجموع الـ(Observers) تقول ما تم التوريد بين إسرائيل عبر أميركا على السلاح مليار دولار..

فيصل القاسم: إلى إيران.

عوني القلمجي: إلى إيران مليار هذا هو كان الحظر الاقتصادي، تحكي على طائرة راحت ما ليش تحكي لي على الطائرة الأرجنتينية اللي جابت السلاح وقعدت بموسكو وقالوا هاي السلاح كان مورد إلى موضوع إيران، محور الشر الله يخليكم يعني إحنا الآن إذا عندنا غايات شخصية ما يصير نخدع الناس، الآن أكو ملايين تشوفنا، يا محور شر ليش العراق عراق بمحور الشر إيران بمحور الشر وكوريا بمحور الشر، قل لي لماذا لم تُضرَب كوريا وإيران اللي عندهم وأعلنوا وهذا يطير لي صاروخ شهاب وذاك يجيب لي ما إنضربت والعراق اللي ما عندها سلاح وجابوا المفتشين والمفتشين يقولوا لي يابا ماكو سلاح احتلوا لي العراق، هذا محور الشر الحقيقي لما يحطكم بمحور الشر، أنت الهدف العراق هو اللي كان سبب الاحتلال وخلا إيران وكوريا ولمعلوماتك بعدين ضاف لها بالعقيدة النووية وتغيرها سبع دول حط سوريا وليبيا ضمن القائمة والصين وروسيا وإيران أيضا حطهم، تعتقد أنه أميركا بدها تضرب الصين وتضرب روسيا إنه بتغيير العقيدة من عقيدة دفاعية إلى عقيدة هجومية بعد 11 سبتمبر ييجي يضربوها لويش خلوها؟ هو هذا التضييع الحقيقي لجوهر الهدف، الهدف كان العراق وضرب العراق، هذا لا تقول لي محور الشر، أما القوى النووية، القوى النووية العراق عندما بدأ ببداية العمل النووي ضربوه الإسرائيليين دولا يحكوا جالوا ضربوها ومشوا وينها صار لي أنا عشرين سنة أنا شخصيا بتاريخ 25/12/1979 أنا شايف (كلام غير مفهوم) الخميني وهذا الكلام هو نفسه موجود إن أميركا تريد تضرب إيران ولحد الآن ولا راح تضربها..

فيصل القاسم: نفس الشعارات قصدك يعني.

عوني القلمجي: نفسها أو نفس الصراع أو نفس..

فيصل القاسم: جميل جدا كلها شعارات يعني لذر الرماد في العيون والضحك على الذقون، الموت لأميركا والشيطان الأكبر يعني كلام سمعناه كثير لكن على الواقع لا شيء.

ما شاء الله شمس الواعظين: أنا أعطي معطيات أعطي أصرح على قوانين قد سُنَت في الولايات المتحدة وقد وتُنفَذ منذ عشرين سنة، السيد قلمجي يعطيني تصريحات من قِبل القيادة الإيرانية نائب رئيس الجمهورية ويشير إلى بعض الحركات التي كانت إيران في حالة حظر شراء أسلحة وهناك أسلحة تجار أسلحة بواسطة إسرائيلية قاموا لكي يلطخوا سمعة إيران الإقليمية، هذه ليست وقائع يا سيد قلمجي ليست وقائع، الوقائع هي التي يُسنّ فيها قوانين رسمية في الولايات المتحدة من قِبَّل الكونغرس الأميركي ضمانته ومجلس الشيوخ والسياسة الخارجية الرسمية، أريد أن أسأل سؤال هل كل ما يصرحون فيه في واشنطن وتل أبيب بيضحكوا على الناس أم هناك وقائع على الأرض تقوم به الولايات المتحدة الأميركية؟

عوني القلمجي: شنو هي التصريحات؟

ما شاء الله شمس الواعظين: التصريحات المعادية لإيران، سنضرب إيران، اليوم قائد الجو الإسرائيلي يؤكد أن إسرائيل لا محالة ستضرب أي قوة نووية في منطقة الشرق الأوسط لكي تكون وحيدة وفريدة في الشرق الأوسط بامتلاكها الترسانة النووية..

عوني القلمجي: يا أخي أنت ما تأخد تصريح لا تأخذها بالجملة، لا تأخذها بالمفرد، ما تيجي تقول لي تصريحات على إيران، خد لي تصريح ذاك اليوم من كونداليزا رايس تحكي على الإيرانيين شلون إلهم دور شلون ساعدوهم ورمسفيلد يقول إيران هي الوحيدة أو البلد الوحيد اللي خلتنا في العراق لا نتحمل مصاعب كثيرة، تأخذ لي تصاريح من تجيب تصريح..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا أعطيك..

عوني القلمجي: إذا تريد على مسألة التصريحات الأميركية نأخذها بالجملة ما نأخذها بالمفرد تأخذ الشيء اللي تريده أنت وتعوف الشيء اللي موجود.

ما شاء الله شمس الواعظين: سأعطيك أنا الموقف من أفغانستان، هناك بعض التحالف غير المعلن، هل الاتحاد السوفيتي عندما تحالف مع الولايات المتحدة بضرب ألمانيا النازية كان تحالفا معلنا؟ بل المصالح المشتركة وتقاطع المصالح هي التي ممكن أن تؤدي إلى سكوت إيران أمام غزو أفغانستان، لماذا لم تقوم الجامعة العربية بأي حركة بأي خطوة ضد غزو العراق وتطالبون بإيران أن تفعل ماذا تفعل ضد الغزو ضد الغزو ماذا تفعل؟

عوني القلمجي: طيب مين قال لك أنا أطالب إيران أخي الجامعة العربية.. لا أنت تجيب..

ما شاء الله شمس الواعظين: عفوا أشير إلى نقطة الدول غير العربية المجاورة للعراق قامت بخطوات حفظ ماء الوجه نيابة عن العرب، عفوا أنا أسجل هذه القضية بالذاكرة التاريخية العرب عندهم عذاب وجدان، عذاب ضمير عندما يتهمون إيران، تركيا لم تسمح للقوات الأميركية حتى حلف الناتو أن يقوم بأي خطوة عسكرية من قِبل تركيا ولم تقم..

فيصل القاسم: جميل جدا سأعطيك المجال لكي تكمل لكن بعد موجز الأنباء من غرفة الأخبار، إلى اللقاء.

[موجز الأنباء]

مواقف إيران من حرب أميركا بأفغانستان والعراق



فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تعتقد أن العلاقات بين أميركا وإيران أقرب إلى التحالف منها إلى العداء؟ عبر الإنترنت 1408، 45.2% يعتقدون أن العلاقات بين أميركا وإيران أقرب إلى التحالف منها إلى العداء، 54.8% لا يعتقدون، النتائج مختلفة عبر الهاتف بإمكانكم التصويت من داخل قطر على الرقم 9001000 من جميع إنحاء العالم 009749001900، 57% يعتقدون أن العلاقات بين أميركا وإيران أقرب إلى التحالف 43% لا يعتقدون، سيد الواعظين يعني كيف تقرأ طبعا بإمكانك أن تكمل ما كنت تتحدث به قبل الأخبار لكن كيف تنظر إلى هذه النتيجة يعني نتيجة كبيرة في واقع الأمر هل هؤلاء الذين يصوتون ويعتقدون على ضوء ما يرون من سياسات إيرانية هل هم أناس إنطباعيون؟

ما شاء الله شمس الواعظين: لا أنا لا أعتقد أنهم إنطباعيون هناك مشكلتان؛ المشكلة الأولى من داخل إيران ليست لإيران أي دبلوماسية ناشطة في هذا المجال للرأي العام..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: العربي.

"
هناك خطاب إصلاحي يؤكد ضرورة تخفيف حدة التوتر والعداء مع واشنطن لأن الحكم الديني في إيران يأخذ من هذا العداء ذريعة لضرب أي معارضة
"
شمس الواعظين
ما شاء الله شمس الواعظين [متابعاً]: العالم العربي وهناك المشكلة الثانية في إيران في داخل إيران وفي النخب الإيرانية أن هذا العداء المتشدد ضد الولايات المتحدة هناك خطاب إصلاحي يؤكد على ضرورة تخفيف حدة التوتر مع واشنطن لأن الحكم الديني في إيران يستفاد أو يأخذ من هذا العداء ذريعة لضرب أي معارضة أو أي صوت يطالب بالحريات العامة أو حريات الصحافة أو أي شيء من هذا النوع، لذلك أنا أعتقد إنه دبلوماسية إيران الإقليمية ضعيفة جدا، صحيح المشكلة تكمن أنه في العالم العربي يعتبرون إيران حليفة للولايات المتحدة الأميركية مثل ما قال السيد قلمجي بإعطاء بعض المؤشرات، يعني ليست هناك أية أدلة منطقية قوية غير أفغانستان وبعض المؤشرات التي تكمن أو تدخل ماذا فعلت إيران؟

فيصل القاسم: العراق يعني بالنسبة للإنسان العربي المحك هو العراق هذا هو السؤال.

ما شاء الله شمس الواعظين: ماذا فعلت إيران بالساحة العراقية؟

عوني القلمجي: أنا أقول لك أنا..

ما شاء الله شمس الواعظين: أولا منعت مع تركيا منعت عبر أي قوات غازية للعراق عبر أراضيها وعبر أجوائها وتركيا عملت هذا والكويت كانت المحطة الرئيسية لضرب العراق في قواتها البرية في أكثر من مرة..

عوني القلمجي: دكتور أنا استأذنك لا تتعب نفسك بهذا الموضوع حتى نشيل موضوع لا تعتقد أكو عراقي ما ناقم على كل الحكام العرب وجامعته العربية، لا تعتقد أكو عراقي ما ناقم على كل المؤتمر الإسلامي، لا تعتقد ماكو عراقي ما ناقم على الأمم المتحدة وكل التشكيلات الدولية بالعالم لأنها كلها تآمرت على ذبح العراق..

ما شاء الله شمس الواعظين: إذاً ماذا تطلب من إيران هنا؟

عوني القلمجي: أنا ما طالب إيران أنا طالب أقول لك يوم ما إيران تتآمر عليّ، أنا ما طالب من إيران أن تقف بجانبي إذا أطالبها معناتها أنا إنسان غير سوي لأنه كيف أطالب عدوي بأن ييجي يساعدني ويحمي ظهري بالوقت اللي تيجي لي تحكي هسه قبل شوي على محتشمي وتقول لي إنه الإيرانيين قالوا على صدام وإلى آخره والله قولة المصريين يقول لك اسمع كلامك أصدقك أشوف حالك أتعجب، ولاياتي يا سيدي ولاياتي بالـ1991 وأنت رجل صحفي وتدري بذلك قول لي لا ولاياتي بـ1991 قال العراق إذا هاجموه الأميركان ودخلوا شبر واحد به إيران ستقاتل إلى جانب العراق ماذا حدث؟ دخلوا وصلوا إلى الناصرية وأرادوا يفوتون إلى بغداد لولا حسابات أميركية إحنا مو بصددها الآن وانسحبوا ماذا كان الحدث؟ لم يكتفوا إيران بذلك وإنما قاموا بما يسمى بتمردات وانتفاضة وإلى آخره كانوا الإيرانيين لهم الدور الكبير بهذا الموضوع ولمعلوماتك أنت أيضا كصحفي تفيدك هاي اللي صار بالجنوب واللي صار بالشمال.. الجنوب نعم العراقيين استخدموا القوة لأنهم ردوا على قوة مقاتلة، أنا الآن أحكي بحرية لأن ماكو نظام حتى يسويني وزير رئيس النظام بالسجن، فالآن أقدر أجيب بحرية اللي أنهى هاي الانتفاضة هم الجنوبيين أنفسهم والشيعة العرب وما أرضى استخدم هاي الكلمات شيعة وسُنّة لأن شافوا المظاهرات واللافتات والصور وإلى آخره كلها إيرانية فتراجعوا، عمليا أخي تقول لي إيش سووا التنسيق ويا العراق بري وبحري وجوي، بالبحر جت شو اسمه الأسطول الأسترالي السفن كانوا العراقيين محضرين أربع طوربيدات انتحارية، من الذي أخبر على هاي الطوربيدات؟ البحرية الإيرانية اشتغلوا خفر سواحل للأميركان، أجوائهم كانت مفتوحة إذا تشيلك من كل هذا الإطار الخارجي ما تقول لي شنو الإطار الداخلي؟ قوات بدر اللي دخلت وحزب المجلس الإسلامي الأعلى وحزب الدعوة اللي كانوا هناك موجودين في إيران ما دخلوا عسكريا باحتفال أميركي وشكلوا ميليشياتهم وهذه أحزاب تعرفها أنت أحسن من عندي، المجلس الإسلامي الأعلى ستة أو سبعة من قيادة المجلس الإسلامي الأعلى هم إيرانيين جنسية وإيرانيين إيرانيين يمكن..

ما شاء الله شمس الواعظين: المجلس الأعلى إيراني؟

عوني القلمجي: نعم المجلس الإسلامي الأعلى قيادة..

ما شاء الله شمس الواعظين [مقاطعاً]: سيد قلمجي يبدو أن معلوماتك ضعيفة جدا وفقيرة جدا في هذا المجال..

عوني القلمجي [مقاطعاً]: والله أنت اللي معلوماتك ضعيفة سيدي..

ما شاء الله شمس الواعظين: لأنه بيت الحكيم إيرانيين؟

عوني القلمجي: نعم إيرانيين.

ما شاء الله شمس الواعظين: بيت الحكيم إيرانيين؟

عوني القلمجي: نعم.

ما شاء الله شمس الواعظين: السيد محسن الحكيم آية الله العظمى..

عوني القلمجي: السيد محسن الحكيم.

ما شاء الله شمس الواعظين: هذه ليست وقائع وليست معطيات وليست حقائق سيد قلمجي..

عوني القلمجي: أنا شوف حتى أحكي..

ما شاء الله شمس الواعظين: بيت الحكيم من زمان هم من العرب الأصليين العراقيين، لا يوجد أي عنصر إيراني في المجلس الأعلى ولا حزب الدعوة، المشكلة بين إيران والأحزاب الإسلامية العراقية إنها هي ذهبت إلى واشنطن وذهبت إلى.. هناك عداء، يا دكتور فيصل يوجد هناك عداء بين القيادة الإيرانية وبعضا من رموز القيادة المعارضة العراقية التي وصلت إلى سدة الحكم بعد سقوط نظام صدام حسين بسبب تعاونهم مع واشنطن وتعاونهم مع مؤتمر لندن وتعاونهم.. حتى هناك أخبار أنا صحفي من داخل إيران أعطيك المعطيات والأخبار، هناك معطيات وأخبار تقول إن القيادة الإيرانية لم تسمح للمعارضين الذين شاركوا في مؤتمر واشنطن بدخول الأراضي الإيرانية بعد مشاركتهم في واشنطن أو لندن هذه معطيات أعطيني معطيات..

عوني القلمجي: أنا أعطيك يا أخي..

ما شاء الله شمس الواعظين: قدم لي معطيات، أنت تقدم لي تحاليل ووجهات نظر..

عوني القلمجي: يا أخي بس اسمح لي..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عوني القلمجي: ما فيه تحليل السيستاني..

فيصل القاسم: بس دقيقة تفضل.

عوني القلمجي: الآن لما يقول لي، عادلي أول إمبارح يقول إحنا اللي وفرنا الجو الهادئ للأميركان بالانتخابات، تخيل معي لو هذه المقاومة العراقية الآن حسب اعتراف الأميركان إنهم في مأزق والجنوب كله الآن ساكت لأسباب أنا ما أهتم بها، بالعكس الجنوب سيلتحق بهذه المقاومة شئنا أم أبينا وقريبا إن شاء الله والصدر وتيار الصدر اللي هم معظم التيار الشيعي هو مع المقاومة العراقية لحظة بس، تخيل معي لو قلنا السيستاني آية الله وقدس سره وتقول له هذا التأثير لو يعلن الجهاد الآن مع هذه المقاومة اللي كلها موجودة في كل أنحاء العراق ماذا كان موقف الأميركان يصير؟ هل من مصلحة إيران أن تبقى أميركا على حدودها؟ أنا تيجي تقول لي والله أنا مع إيران على خلاف وأحط أميركي بضلعي من هنا بالعراق وأحطها بضلع من هناك بأفغانستان لأنه أنا ما ضامن أي شيء؟ تعاون استخباراتي، تعاون بحري، تعاون سلاح، تعاون داخلي، هادول علينا ميليشيات بدر ومليشيات معرف منو وتعاون مرجعي السيستاني، السيستاني تذكر جيدا أنت عندما قال إن قانون مجلس إدارة الحكم هذه مأساة تاريخية وجريمة كبرى..

"
كيسنجر قال بالحرف الواحد "إن بقاء القوات الأميركية في العراق مرهون بكلمة واحدة من السيستاني"
"
فيصل القاسم
فيصل القاسم: طيب أنا أسأل سؤال بس بالاتجاه نفسه هناك مقولة لكسينجر قبل أشهر قبل شهرين تقريبا موجودة في الصحف العربية، قال بالحرف الواحد إن بقاء القوات الأميركية في العراق مرهون بكلمة واحدة من السيستاني، كلمة واحدة من السيستاني تغير الموازين كلها وأحد المشاركين يقول إن أهم ما حصل عليه الأميركيون من إيران في العراق هو موافقة السيستاني الإيراني بإصدار فتواه للشيعة العرب العراقيين بعدم مقاومة الاحتلال، إضافة إلى تعاونهم الوثيق مع الأميركان بإصدار تعليماتهم للسيستاني من أجل تخدير الشارع الشيعي العربي ودفعه للمشاركة بالانتخابات الأخيرة وهذا ما أكدته إيران أخيرا على لسان مسؤوليها، يعني نحن نريد الواقع، ما الذي يضج مضاجع العرب الآن؟ أكثر شيء العراق، فإذاً عملية التهديدات الممسرحة كما يقولون الإسرائيلية والأميركية لإيران يعني نحن إزاء مسرحية إذا صح التعبير.

ما شاء الله شمس الواعظين: هل تطلب مني أن أتكلم نيابة عن السيستاني في العراق أو عن العراقيين يشكلون 63% من نسمة في العراق..

فيصل القاسم: من الشعب العراقي.

ما شاء الله شمس الواعظين: من الشعب العراقي، أنا لا أتكلم نيابة عن أي عراقي، هنا أتكلم عن السياسة الإيرانية ومن منظورها الاستراتيجي، أعتقد سيد قلمجي هناك في إيران نعم كانت أصوات تنادي بضرورة وقوف القيادة الإيرانية أو الجيش الإيراني إلى جانب نظام صدام حسين ومن المنظور الاستراتيجي، بعض النخب السياسية أو الاستراتيجيين كانوا يؤكدون على نقطة استراتيجية ذات أهمية بالغة وهي إنه سقوط نظام صدام حسين سقوط الحائط الأول تجاه إسرائيل وبعد سقوط نظام صدام حسين ستتجه إيران في واجهة السياسات الأميركية أو الأجندة الإسرائيلية أو الأميركية في الشرق الأوسط لذلك..

فيصل القاسم: يعني لم يكن في مصلحتها سقوط النظام العراقي لم يكن؟

ما شاء الله شمس الواعظين: سقوط النظام العراقي لم يكن في مصلحتها، بعض النخب السياسية والاستراتيجية كانت تؤكد على ضرورة وقوف إيران إلى جانب العراق إبان الهجمة، لكن وأقول لك القيادة الأميركية أو الإدارة الأميركية كانت تلعب لعبة ذكية جدا، 48 ساعة قبل بدء الهجوم ضد العراق القيادة الإيرانية لم تعرف متى سيبدأ الهجوم الأميركي وهناك وزير خارجية يصرح إنه حسب معلوماتنا لم تتم أي عملية لضرب العراق هذه معلومات أنا صحفي وأؤكد لك هذه..

عوني القلمجي: يا أخ صحفي ما هو قرآن تحكي أنت صحفي.

ما شاء الله شمس الواعظين: أنا لا أحكي أنا بالقرآن أنا أصرح ما يصرح به الإيرانيون رسميا والسياسة الإيرانية، أنا أهل البيت أدرى ما فيه..

عوني القلمجي: أنت ما قاعد ما تصرح ما قاعد تأخذ التصريحات الإيرانية..

ما شاء الله شمس الواعظين: أي تصريحات إيرانية؟

عوني القلمجي: أنت قاعد تأخذ تصريح يفيدك لكن التصريحات اللي يقول لي..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا بالنسبة لأفغانستان؟

عوني القلمجي: العادلي أول إمبارح، أخي وماله أفغانستان، العادلي أولت امبارح قال نحن مع الأميركان اتفقنا على إسقاط نظام طالبان قبل أحداث 11 سبتمبر والسبب لأن نظام طالبان يشكل خطر على الجمهورية الإسلامية أكبر مما يشكل خطرا على الأميركان، أنا عندي فقط وأنت تقول لي أنا صحفي، بالله عليك هذا النظام المعادي لأميركا مصدق دكتور مصدق شنو اللي سواه مصدق؟ مصدق حركة ديمقراطية بالبلد شاه إيران شافه ناضج تعال بيصير رئيس وزراء كل اللي سواه حافظ على الدستور، تتذكر هاي الفترة أنت زين أو يمكن ما عشتها، رجل يحافظ على الدستور يسوي بعض الإصلاحات الأميركان قالوا (Ok) ماكو مشكلة اطلع أنت يا شاه وراح إيجه مر ببغداد وراح قعد بروما ودكتور مصدق هو اللي صار بمجرد أن بدأ مصدق يتخذ بعض الإجراءات الاقتصادية لا تتطابق والمحتوى الاجتماعي اللي ممكن أن تغير العملية الطبقية داخل إيران باتجاه يساري أو ديمقراطي وتوجهها في موضوع تأميم النفط اشتغلت المخابرات والـ(CIA) طلع جابوا له العقيد زاهدي وسوى الانقلاب اللي تعرفه وطلع زاهدي والسفير الأميركي في مطار طهران استقبلوا المهزوم شو اسمه، النقطة اثنين إحنا بالعراق مثل بسيط بالعراق صار ثورة اسمها ثورة 1958 هي شنو هي عملية ضباط اثنين جاؤوا وفاتوا للإذاعة وأذاعوا بيان ماذا حدث كل شيء متسوي للعالم لا عندنا جيش عرمرم، أنا كنت بالجيش وأفهم أن الفرقة الرابعة كانت قيد التشكيل وما عندنا لا سلاح مدمر ولا طرحوا برنامج أصلا، يوم 14 تموز يوم 15 تموز أيزنهاور نزل القوات الأميركية في لبنان ويوم 17 تموز أي بعد ثلاثة أيام نزل البريطانيين قواتهم في الأردن واتفقوا على أن يصير هجوم ويعيدوا الملكية لأن هذه الثورة تشكل خطرا عليهم، لماذا لا يتحرك الأميركيون ويعانقوا الإيرانيون ويتعاملوا معهم وتقول لي والله إيران تشكل خطر على إسرائيل وتشكل خطر على الأميركان؟ هل أصبحت إيران بقوة فرنسا والحلف الأطلسي مجتمعة ولا بقوة روسيا حتى أميركا تحسب لهذا حساب لا هتقول لي بعد أميركا ما راح تدخل وهذا الفضل يعود للمقاومة والله لولا المقاومة العراقية لكان كل هذه الدول تأدبت بالضبط مثل ما تريد أميركا، الآن أميركا متورطة وقاعدة تأخذ التنازلات واحد واحد بالعراق نقول إجيت ولن ينتهي هذا التنازل وأتمنى من العلي القدير أن بكرة تنضرب إيران وتنضرب سوريا حتى ويطلع رأيك صحيح تعرف ليش هذه البلدان وهذه الشعوب الموهومة بالأميركان وبقوة الأميركان وجبروت الأميركان اللي يراد لها صحوة تصحى تنضرب ويا ريت الجبهة تعْرَضّ وإحنا مع إن تكون الجبهة عريضة مثلما الأميركان جبهة لتثبيت مخططهم، نريد إحنا أيضا أن نكون جبهة مناهضة بها إيران وبها.. لكن الواقع الحالي إيران متعاونة حتى النخاع الشوكي، أحكي لك مائة تصريح تقولي تعطيني تصريح مقابل أيضا للإيرانيين..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا التصريحات ممكن أن تشير إلى جانب من الواقع، أنا أشير إلى قضية أفغانستان؛ هناك كان نظاما بوليسيا يحكم باسم الدين نظام طالبان صح أم لا؟ دفعت إيران 13 ألف من مواطنيها الضباط والعسكريين في نضالهم ضد تجارة المخدرات على الحدود الإيرانية الأفغانية، كان النظام الأفغاني طالبان كان يهدد الأمن القومي الإيراني عبر تجارة المخدرات، إيران عندما سمحت أو غمضت..

فيصل القاسم: غضت الطرف.

ما شاء الله شمس الواعظين: غضت الطرف عن القوات الغازية لأفغانستان هذا كان يدخل في إطار مصالحها..

عوني القلمجي: يا أخي شاركت الشيعة الهزارة..

ما شاء الله شمس الواعظين: لم تكن هناك أي معلومات..

عوني القلمجي: أخي شيعة الهزارة اللي هم جزء من إيران على حدودهم شاركوا وياهم.

ما شاء الله شمس الواعظين: أستاذ قلمجي أعطني معلومة واحدة، قدم لي معلومة واحدة على المشاركة الفعلية لقوات إيرانية مع القوات الغازية لأفغانستان والعراق أيضا، لا توجد أي معلومة تؤكد أو تشير إلى حتى مشاركة بصورة غير مباشرة، لم تكن هناك أي معلومات لكن كل الدول العربية شاركت في قتالها مع الولايات المتحدة إبان حرب الخليج الثانية في تحرير الكويت، كل الدول العربية ولم تشارك إيران، لماذا لم تشارك وهي تحالف الولايات المتحدة الأميركية في الشرق الأوسط؟ لماذا لم تشارك أي قوة إيرانية في أي من العمليات أو الأطروحات أو المشاريع الأميركية؟ أنا أتمنى أستاذ قلمجي أتمنى أن يكون كلامك جانب منه صحيح لأنه نحن ننادي في إيران على ضرورة تخفيف حدة التوتر مع الولايات المتحدة الأميركية وننادي بضرورة فتح حوار مباشر مع الولايات المتحدة الأميركية والحكم الديني يرفض هذا الشاه ويضربنا بذريعة عدائه للولايات المتحدة الأميركية، أتمنى أن يكون جانبا من كلامك صحيحا في إيران ولكن هذا غير صحيح..

عوني القلمجي: وأنا أتمنى يا أخي أتمنى عليك إن هذا الكلام اللي صار لك عشرين سنة تسمعه وأنت رجل مثقف ورجل عندك جريدة وهسه نحكي هنا على دور المثقف..

ما شاء الله شمس الواعظين: ما عندي جريدة أُغلِقت.

عوني القلمجي: أُغلِقت، هذا النظام عمليا أنت لما تشوف لي هذا كله صار له عشرين سنة أنا أذني امترست من هذه الشعارات، أنا هذا الكلام صار لي أسمعه من زمان، أنا أفهم إن المعادلة الإيرانية الخميني نفسه الأميركان رضوا عليه لأنه إذا ما ييجي الخميني ويطلع الشاه جاية القوة اليسارية ولو مستمرة التظاهرات وهذا الكلام سمعناه من قادة الإيرانيين وحتى الأئمة محمود طلقاني وقُتِل محمود طلقاني بسبب هذا الموضوع حسين..

ما شاء الله شمس الواعظين: منتظري.

عوني القلمجي: منتظري صار على الإقامة الإجبارية ابنه محمد منتظري قُتِل وإحنا في 1979 شاركناهم كانوا يجونا يدربون.. يضربون كانت بيوتنا مقر سلاح لهم، هم اكتشفوا أخي هم اكتشفوا إن هذه الثورة الإيرانية هي بالعكس كانت منقذ لهم مطلوبة أميركيا المشكلة..

مشاركات المشاهدين



فيصل القاسم: مطلوبة أميركيا، برهان كركوكلي بس دقيقة لندن تفضل يا سيدي.

برهان كركوكلي- بريطانيا: السلام عليكم ورحمة الله.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

برهان كركوكلي: أنا مداخلتي أنا أرى إن إيران يدّعي بأنها جمهورية إسلامية لماذا يسعى إلى امتلاك أسلحة الدمار الشامل؟ هذا محرم شرعا من الإسلام لأنه عندما تستخدم أسلحة دمار شامل عندما تضرب أي مدينة ستقتل الأطفال والنساء وديننا.. إذا كان الأميركان يستخدمون أسلحة دمار شامل أو غيرهم فنحن مسلمين يجب ألا نستخدم هذا النوع من السلاح..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر يا سيدي وصلت الفكرة، نُشِرك من بريطانيا الدكتور محمد العبيدي تفضل يا سيدي وله أعتقد كتابات في هذا الموضوع تفضل.

"
صحيفة أسترالية نشرت تصريحا لقائد القوات البحرية الأسترالية مفاده أن الإيرانيين حذروا القوات المتحالفة من وجود قوارب انتحارية عراقية غايتها مهاجمة القطع البحرية الأجنبية والقريبة من مدخل شط العرب
"
مشارك
محمد العبيدي- بريطانيا: شكرا جزيلا دكتور فيصل الواقع إن ما أود أن أقوله أو أعقب عليه يأتي من معلومات موثقة نشرتها وسائل الإعلام المرتبطة بالسياسة الخارجية الأميركية من جهة ومن جهة أخرى وثائق نشرتها المؤسسات الرسمية الأميركية والتي تؤكد جميعها على وجود علاقة وثيقة بين النظام في إيران والولايات المتحدة بل والأكثر من ذلك ومنذ الأيام الأولى لسقوط شاه إيران، فبرغم من الحملات الكلامية والاتهامات بين الدولتين إلا أن تلك الحملات لم تكن سوى حملات موجهة بعناية لنوع معين من المستمعين الذين يتوقعون من كلا الدولتين مثل تلك الحملات الكلامية الباعثة على الإثارة وخصوصا استعمال مسؤولي طهران عبارات الشيطان الأكبر وغيرها من العبارات الفارغة، فمن جهة التعاون بين الإيرانيين والأميركان يجب ألا ننسى على سبيل المثال ما سُمي في وقتها بالحملة المضادة للإرهاب في البوسنة التي نسقت لها أميركا مع السعودية وإيران بعملية مشابهة لعملية إيران كونترا الشهيرة والتي يبدو أن إخواننا الإيرانيين ردوا من خلالها رد الجميل للأميركان لمساعدتهم في بيع الأسلحة لهم عن طريق إسرائيل أثناء حربهم مع العراق، أما المثال المعلن الآخر والذي تحدث عنه الأخ القلمجي فهو عن التعاون العسكري الإيراني مع قوات الاحتلال فهو مساعدة إيران للقوات العسكرية التي قادتها أميركا في احتلالها للعراق وهذا الخبر نشرته صحيفة الأسترالي الأسترالية وذلك أثناء الأيام الأولى للعدوان على العراق، فقد نشرت الصحيفة تصريحا لقائد القوات البحرية الأسترالية المشاركة في العدوان على العراق الأدميرال ريتشي مفاده أن الإيرانيين قد حذروا القوات المعتدية على العراق من وجود قوارب انتحارية عراقية غايتها مهاجمة القطع البحرية المشاركة في العدوان على العراق والتي كانت قريبة من مدخل شط العرب وأن الإيرانيين قد سيطروا على واحد من تلك القوارب حيث وجدوا أنه كان محملا بما مقداره خمسمائة كيلو جرام من المتفجرات، فهل يعني هذا الخبر الأكيد أن الإيرانيين لم يكونوا يساعدوا قوات الاحتلال بتنفيذ مهماتهم باحتلال العراق، كما يجب ألا ننسى التسليح الأميركي والإسرائيلي لإيران أثناء الحرب العراقية الإيرانية وما سمي وقتها بفضيحة إيران كونترا التي إدّعى المسؤولون الأميركان أن ذلك الأمر كان ضروريا حتى يتم الإفراج عن الرهائن الأميركيين الذين تم أسرهم في لبنان إذ كان للإيرانيين تأثير كبير ومهم على مرتكبي عملية أسر الرهائن، فبدون السلاح والعتاد الأميركي لم يكن لإيران إطلاقا المقدرة على خوض تلك الحرب الطويلة مع العراق خصوصا وأنه عند بداية الحرب العراقية الإيرانية كانت جميع أسلحة إيران أميركية الصنع وبهذا كانت إيران بحاجة ماسة إلى العتاد والأدوات الاحتياطية لأسلحتها والتي كانت تزودها بها أميركا وإسرائيل والسؤال الذي أسأل الأخ المشارك هو منذ متى والقوة العظمى تقوم بتقديم شحنات أسلحة كبيرة على مدى سنوات طويلة إلى دولة تعتبرها القوة العظمى عدوة لها لمجرد أنه تم إلقاء القبض على عدد قليل من الأشخاص كرهائن في بلد ثالث، كان يبدو هذا الأمر قصة مفبركة وغير صحيحة ذلك أن شحنات الأسلحة التي تم إرسالها إلى إيران بدأت قبل إلقاء القبض على أول رهينة من هؤلاء الرهائن الأميركان في لبنان، كما أنها استمرت لما بعد إطلاق سراح آخر هؤلاء الرهائن، فالأمر يا إخوان ببساطة هو أن الولايات المتحدة أرادت إمداد الإيرانيين بالأسلحة حيث كان سعيها ولا يزال هو تقوية الإيرانيين كأحد الأهداف الجيوستراتيجية للولايات المتحدة كما يجب ألا ننسى ما صرح به زلماي خليل زاد مهندس أميركا للمنطقة حينما طالب إدارة بوش الأب بتقوية إيران واحتواء العراق وهذا ما حدث فعلا، فهل بعد تلك الأدلة تدّعي إيران أنها دولة مناهضة لأميركا؟ أترك الإجابة على هذا السؤال لضيفكم الكريم وللمشاهدين الكرام مع الشكر الجزيل.

فيصل القاسم: أشكرك دكتور شكرا جزيلا نعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

العلاقات بين إيران وأميركا



فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تعتقد أن العلاقات بين أميركا وإيران أقرب إلى التحالف منها إلى العداء؟ عبر الإنترنت 1467، 45.3% يعتقدون أنه أقرب إلى التحالف 54.7% لا يعتقدون، عبر الهاتف بإمكانكم التصويت من داخل دولة قطر على الرقم 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900، النتيجة مختلفة تماما 70% من المصوتين عبر الهاتف يعتقدون أن العلاقة بين إيران وأميركا أقرب إلى التحالف منه إلى العداء 30% لا يعتقدون، سيد يعني كل الهجوم باتجاهك يعني سمعت الدكتور عبيدي وهو لا يتحدث من فراغ ولا تصريحات يتحدث بوقائع تاريخية وحاضرة.

ما شاء الله شمس الواعظين: الدكتور عبيدي ما أشار إلى أي وقائع إلا في نقطة واحدة هي شحنة الأسلحة التي قدمتها عبر وسطاء إلى إيران وعندما عرف الإيرانيون تخلوا عن الطائرة وذهبوا بها إلى تل أبيب مرة أخرى هذه إذ جاءت الشحنة ويشير إلى نقطة واحدة وهي هذه الشحنة أي شحنة أخرى، هل توجد هناك سيد قلمجي أي تعاون عسكري بين إيران والولايات المتحدة؟ هل تتم شراء أسلحة؟

عوني القلمجي: نعم قدامي شركة موشيه ريجيف هذه شركة يهودية بين عام 1992 إلى عام 1994 باعت إسرائيل لإيران معدات وأساليب وتكنولوجية خاصة بإنتاج غاز الخردل وغاز السارين.. عبر شركة موشيه ريجيف هذا مو كلام..

ما شاء الله شمس الواعظين: لماذا الأسطول العسكري سيد قلمجي..

عوني القلمجي: بس لحظة هذا مو كلام هذا ذكرته صحيفة هأرتس الإسرائيلية في عددها الصادر بتاريخ عشرين كانون الثاني 1999.

ما شاء الله شمس الواعظين: طيب أسأل سؤال لماذا غيرت إيران كل برامجها العسكرية من المصادر الأميركية للمصادر السوفيتية سابقا والروسية لاحقا؟

عوني القلمجي: هذه اسأل الإيرانيين..

ما شاء الله شمس الواعظين: أسأل الإيرانيين؟

عوني القلمجي: أنا بالنسبة لي أفهم أنا اللي أفهمه من عدة مصادر أنا ما أقعد أنا أجيب لك أفلام كرتون وأجيب لك ويايا عليقة على ظهري وجايب لك بها كل الوثائق أنا أقدر أجمع لك مختصرات هذا المشروع الإيراني المشروع سواء إن كان إجه من أميركا ولا بدلوا على السوفيت هو مشروع لا يشكل يا سيدي خطرا على إسرائيل..

فيصل القاسم: طيب بس دقيقة سنأتي عليه.

عوني القلمجي: هذا المشروع العربي يشكل خطر ولذلك ضُرب المشروع في العراق..

فيصل القاسم: يا جماعة بس دقيقة سيدي بس دقيقة بس سيد قلمجي بس سؤال بسيط يعني هذا يدور في أذهان الكثيرين لماذا كل هذه الضجة حول إيران يعني هل هي فقط للاستمتاع التلفزيوني والإعلامي يعني؟ أنت ترى الآن بوش موجود في أوروبا، معظم التركيز على كيفية التعامل مع إيران، إذاً إيران تشكل الشغل الشاغل نوويا وسياسيا وعسكريا بالنسبة للغرب أميركيا وأوروبيا، طب يعني ماذا نفهم هل هم يعني فقط بدهم يضيعوا وقتهم بالحديث عن إيران؟

عوني القلمجي: طيب أخي أنا..

فيصل القاسم: وبعدين سؤال ثاني سمعت أنت محمد حسنين هيكل قبل شهر تقريبا عندما قال بالحرف الواحد يعني أنه يعني من غير المعقول أن تتجه الأنظار ويتم التركيز على إيران وإهمال الجانب الإسرائيلي، يعني الذين يركزون على ما يسمى بالخطر الفارسي يقدمون خدمة جليلة لإسرائيل التي تعتبر الخطر الأصلي للعرب والإيرانيين في الآن ذاته يعني وكلام ليس من أحد يعني.

ما شاء الله شمس الواعظين: دكتور فيصل أنا أطرح سؤال آخر لكي تجاوب على الأسئلة كافة..

عوني القلمجي: ما يصيروا هواي أستاذنا.

ما شاء الله شمس الواعظين: لا ثلاثة فقط صاروا السؤال إذا نسمي السياسة الحالية الموجودة بين أو العلاقات المتوترة الحالية بين إيران تحالفا ماذا نسمي التحالف القائم بين السعودية والولايات المتحدة، بين الكويت والولايات المتحدة، بين إسرائيل.. ماذا نسمي إذاً التعاون العربي مع الولايات المتحدة بضرب العراق ماذا نسمي هذا؟

عوني القلمجي: أخي أجيك من الأخر أنا رحت إلى البحرين عزموني نادي العروبة سويت محاضرة لأني هاجمت الكويت غلقوا نادي العروبة وهاي حادثة مشهورة تناولتها كل الصحف، أنت متصور يعني هسه أني هأمدح الكويت ولا ما هو البلاء جه لنا من هذه الإمارة..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا بالسياسات أسال أنا ماذا نسمي..

عوني القلمجي: أنا مو معها يا أخي أنا مو مع هذه السياسات العربية..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا موقفي ليس إساءة إلى الكويت أو السعودية أبدا..

عوني القلمجي: أنا بدي أسيء لهم..

ما شاء الله شمس الواعظين: أنا أريد أن أطرح سؤالا..

عوني القلمجي: لأنهم ذبحوني يا أخي..

ما شاء الله شمس الواعظين: إذا كان العلاقات المتوترة بين طهران وواشنطن تحالفا ماذا نسمي التحالف القائم الفعلي العسكري القواعدي الكل شيء بين الدول العربية والولايات المتحدة؟ ماذا نسميه في النظريات السياسية؟ أريد أن أتعلم شيئا واحدا ماذا نسمي هذا في النظريات السياسية؟

عوني القلمجي: أنا أقول لك أنا غير معني بوضع تعريفات للعلاقة الأميركية السعودية..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا في هناك تعريفات ومفاهيم أستاذ قلمجي..

عوني القلمجي: أنا هذه خليها لك يا أخي أنا اللي أفهمه..

ما شاء الله شمس الواعظين: لم نتمكن إطلاق شعارات بدون أي مضامين..

"
العراق لم يحتل بقوة أميركية فقط، بل احتل لأن هناك متآمرين مثل إمارة الكويت وإيران قامتا بتقديم المساعدة للأميركيين
"
عوني القلمجي
عوني القلمجي: أنا اللي افهمه بسنة 1991 صار مؤتمر قمة، استدعوا القوات الأميركية وكان الحلف الثلاثي مصر سوريا السعودية هي اللي قلبت المعادلة وجابوا دول ودخلوهم للقوات الأميركية والله ما كانت تقدر تدخل ولا كانت تقدر تحرر الكويت ولا هم يحزنون، هذا الموقف هذا أنا كعراقي ما أنساه ولن أصفح له ولا أنا بصدد الدفاع عنه، كذلك أيضا الموقف الإيراني أنا مو بصدد والله لأنه الموقف العربي كذا وكذا وأساء لي لازم أقبل الموقف الإيراني وأقبل الاحتلال هذا منطق لا منطق سياسي ولا منطق مال نقعد بقهوة نحكي به، أخي ما يتعلق الأمر بأسئلتك أنت تحكي له على ضجة صايرة على أنا شنو علاقتي بالضجة أنا شنو علاقتي إن شاء الله نارهم تأكل حطبهم أميركا ولا إيران تصير ضجة ولا ما تصير ضجة يضربوها ولا ما يضربوها، أنا أحكي إن بلدي أُحتِل هذا البلد أحتل ليس بقوة أميركية فقط هذا أُحتِل لأن هناك متآمرين قاموا بمساعدة أميركا باحتلال العراق؛ أولهم إمارة الكويت هي اللي كانت القاعدة الأولى والمنطلق يكفيك هذا أخي حتى تفهم إنه أنا ما أدافع على حد من الكويت والإيرانيين قاموا بكل اللي حكيته قبل شوي، ما أريد أن أعيد لك البرنامج، يبقى موضوع إنه إسرائيل أخي أنا اليوم أمام احتلال قول لي بالله بربك هسه أنا مطلوب من عندي أعوف أميركا وأعوف إيران وأعوف كل ده يتعاونون معها لتحرير بلدي أقول لهم خلوا لازم أروح على إسرائيل هي العدو الرئيسي وإذا ماشي أكو مائة وخمسين ألف جندي بالعراق دول اللي علي أعالجهم إذا أعالجهم وماشي على إسرائيل لازم أعوف إسرائيل ما أعوف أنا يا أخي..

ما شاء الله شمس الواعظين: أنا أستاذ فيصل عفوا..

فيصل القاسم:طيب تفضل باختصار.

ما شاء الله شمس الواعظين: عفوا باختصار شديد، أستاذ قلمجي أنا اعتبر بعض الأقلام العربية وللأسف الشديد لكي يكون المطلب الأميركي والإسرائيلي مطلبا إقليميا عربيا ضد إيران تقوم بكتابة بعض الشغلات وبعض الإيضاحات وبعض السيناريوهات ضد إيران بالتعاون الأميركي ووضع سيناريوهات في داخل إطار نظرية المؤامرة، أريد واسمح لي أن أطلب منك شيئا لا تقع في فخ نظرية المؤامرة، هناك وقائع على الأرض، هناك إحصاءات رسمية هناك..

فيصل القاسم: هو يعني السيد قلمجي يتحدث بإطار نظرية المؤامرة فقط.

ما شاء الله شمس الواعظين: نظرية المؤامرة لا توجد هناك أي شيء يا ريت أنا قلت لك يا ريت أن تكون لإيران علاقات مفتوحة مع الولايات المتحدة الأميركية، يا ريت أن تكون لإيران أي..

عوني القلمجي: يا أستاذنا الكريم أنت قاعد تقولّني نظرية مؤامرة، أنا لا حكيت مؤامرة ولا شيء ومع ذلك يا أخي أكو مؤامرة ليش أذكر هذه المؤامرة أكو مؤامرة؟

فيصل القاسم: جميل جدا من عمان نشرك الدكتور غالب الفريجات هل نحن بصدد مؤامرة دكتور تفضل؟

غالب الفريجات- عمان: مساء الخير دكتور فيصل.

فيصل القاسم: يا أهلا وسهلا تفضل يا سيدي.

"
واشنطن وطهران كانتا على تحالف تام ضد نظام طالبان، وجاءت ساعة غزو العراق فكان التحالف مع الإدارة الأميركية سرا في سويسرا، وفيما بعد علنا من خلال عملائهم أتباع الحكيم والجعفري
"
مشارك
غالب الفريجات: يا سيدي أنا اعتقد جازما بأن هذا النظام الموجود في إيران لا يؤشر على الإطلاق أن هناك عداء ما بين هذا النظام والإدارة الأميركية منذ ريغان وحتى بوش الابن، من غير المعقول أن هذا النظام الذي ورث نظام الشاه بطريقة بهلوانية غريبة جاءت بتدبير المخابرات الأميركية عندما فقد الشاه دوره المنوط به، منذ هبوط طائرة الخميني وحتى اليوم والتحالف بيِّن واضح، فهل يعقل أن طائرة بوينغ تجارية لا تجد رصاصة ولو طائشة من جيش الشاه أو الشاباك للإطلاق عليها والجيش الإيراني فيه ما يزيد عن أربعين ألف خبير أميركي؟ ثم هذه الشعارات الجوفاء التي أطلقها هذا النظام والمُمثَلة بتصدير الثورة التي أشعلت عدوانا فارسيا على العراق لمدة ثماني سنوات يرفض فيها نظام الملالي وقف إطلاق النار حتى جاءت لحظة تجرع السم ووافق بعد هزيمته على أيدي أبطال الجيش العراقي تلا ذلك شعارات الشيطان الأكبر وعندما حانت ساعة المواجهة مع العراق وهجوم ما يزيد عن ثلاثين دولة بقيادة أميركا على العراق لم يجد الشيطان الأكبر إلا الدعم السري والمعلن لعدوانه تمثل في عدم ممانعته في تدمير العراق وسرقة طائراته التي أودعها العراق لديه وعندما فشل العدوان الثلاثيني حرّكَت المخابرات الإيرانية مجموعات الغوغائيين من عناصرها لتدمير مدن جنوب العراق وأسفر عن سقوط كل محافظات الجنوب بيد هؤلاء الغوغائيين ولأن هؤلاء الغوغائيين كعهد جنودهم في جبهات القتال مع العراق فقد لاقوا عقابهم، حرب أفغانستان ماذا نقول عنها؟ نقول أن الأميركان والإيرانيين كانوا على تحالف تام ضد نظام طالبان وجاءت ساعة غزو العراق فكان التحالف مع الإدارة الأميركية سرا في سويسرا وفيما بعد علنا من خلال عملائهم أتباع الحكيم والجعفري ودخول ما يزيد عن عشرة آلاف مقاتل من أتباع الحكيم ما يسمى بقوات بدر تحت سمع وبصر القوات الأميركية والبريطانية وقد عاثت فسادا هذه القوات العميلة في جنوب العراق بكل قياداته السياسية والأمنية والعسكرية وكانت إيران أول من اعترف بمجلس الحكم العميل في العراق بعد الغزو وهل هذه دولة إسلامية تعترف بمجلس حكم عميل عُيِن من قِبَّل الاحتلال ومن يتحالف مع العدو الصهيوني في الاعتداء على العراق أثناء حرب الثماني سنوات وإيران جاءت شاهد عيان على ذلك وجاءت اعترافات بعض أركان النظام أنهم استلموا سلاحا من الكيان الصهيوني مقابل ديون إيرانية كانت لهم على إسرائيل زمن الشاه، فأي تحالف هذا مع الثلاثي الخياني الحكيم والجعفري والجلبي بمباركة السيستاني على مصير العراق فهل يعقل أن يكون بعيدا عن التحالف مع أميركا؟ وأما..

فيصل القاسم: سيد فريجات أشكرك جزيل الشكر، حسن السمير فرنسا تفضل يا سيدي.

حسن السمير- فرنسا: مساء الخير سيدي.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

"
إيران قطعت شوطا مهما في تسلحها النووي، وأوروبا تدرك اللعبة بين طهران وواشنطن. فوجود السلاح النووي الإيراني يخدم إسرائيل بالنجاة بمنشآتها النووية من التفتيش، وبذلك تكون إيران عنصر توازن في المنطقة
"
مشارك
حسن السمير: قبل قليل قال بوش من السخافة من يعتقد إننا سنضرب إيران، إيران الجديدة لم تختلف عن إيران القديمة من ناحية سعيها أن تكون شرطيا في الخليج وعشقها للهيمنة على العرب والدول العربية في الخليج ولكرهها للتيار القومي العربي وهذا يصب في المشروع الأميركي الصهيوني الجديد والذي يريد القضاء على العروبة والتيار العروبي والقومي والذي يعود إلى إضعاف الإسلام، إيران قطعت شوطا مهما في سلاحها النووي ولن تتراجع عنه والأوروبيون يعرفون ذلك ويعرفون اللعبة بين طهران وواشنطن وللعلم لن تُضرَب منشآتها النووية وحتى وإن ضُرِبت فستكون ضربة للاستهلاك المحلي والعالمي لأن وجود السلاح النووي الإيراني المخفف ونُصِر أنه مخفف سيكون لصالح إسرائيل للنجاة بمنشآتها من التفتيش ومعرفة أسرارها، لذا ستنجو إسرائيل من التفتيش الدولي بحجة وجود السلاح النووي الإيراني وبالتالي ستكون إيران عنصر توازن في المنطقة وبعدها تدخل شريك لواشنطن في المنطقة وتعود شرطيا كما كانت في السابق ونُصِر أن السلاح النووي سيكون مخففا بالاستناد إلى أقوال مندوب إيران السابق في وكالة الطاقة الذرية السيد علي أكبر صادقي لصحيفة ديلي إيران الإنجليزية في 9/6/2004 قال افترضوا لدينا سلاحا نوويا فإنه لن يكون بالتأكيد في جودة السلاح النووي الروسي ولا يمكن أن ينافس السلاح النووي الإسرائيلي والأميركي، كما أن إيران ليس لها أي مشكلة مع الهند وباكستان اللتان تمتلكان سلاح نووي وهذا معناه إن إيران لها واجب إخافة الدول الخليجية، إذاً وبعلم واشنطن وهي عملية إحياء بتحالف الشاهنشاه الإيراني مع الأميركان وما الشعارات الإسلامية إلا للتسويق المحلي خصوصا وأصبح الدين تجارة سياسية مربحة ورائجة هذه الأيام، قال التقرير مركز تعليم سياسة عدم الانتشار التي تساهم وزارة الدفاع البنتاغون في تمويله في 16/9/2004 إن أكثر الخيارات رواجا بالتعامل مع إيران هي إما بقصف إيران أو رشوتها ولا ندري هل السماح بالتدخل المريب والواسع في العراق وتحقيق ما عجزت من تحقيقه من حرب ثماني سنوات بالرشوة، نحن نعتقد وثلاث أرباع الشعب العراقي والعربي يعتقد إن إيران تنتهج النهج الانتهازي والمنافق مع الدول العربية والحلفاء في المنطقة؛ ففي أفغانستان خدعت الهزارة الشيعة وحلفائها من الفصائل الأخرى وساعدت أميركا في حربها على أفغانستان بل أنجحت مؤتمر روما بشهادة كولن باول وجاءت للعراق لتوفد المجلس الأعلى وحزب الدعوة ليجلسوا في واشنطن قبل الحرب ويكونوا جزء من المشروع الأميركي في العراق ولا زالوا هو بدعم إيراني حزبيا وميليشيا كذلك دعم الانتخابات غير الشرعية وأنا مستبعد إن إيران ستنكث بوعودها إلى دمشق وهذا مؤكد ونؤكد عليه وربما ستقول يوما للسيد حسن نصر الله وحزب الله هيا اجلسوا مع الأميركان مثلما فعلت مع المجلس الأعلى وحزب الدعوة ويكونوا جزء من المشروع الأميركي فإيران مصلحتها فوق كل شيء وطبعا مخالب القط..

البرنامج النووي الإيراني وهدفه



فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة، إذاً يعني الكلام الأخير تركز حول الضجة النووية، كيف ترد على مثل هذا الكلام الذي سمعناه قبل قليل إنه يعني المشروع النووي الإيراني في واقع الأمر الذي يطبلون ويزمرون له يعني هو في نهاية المطاف يعني يخدم إسرائيل أكثر من أي شيء آخر وإنه لن يكون في حال تحقق لن يشكل خطرا على أميركا وإسرائيل بل يشكل خطر على المنطقة العربية وعلى العرب وهو في واقع الأمر ليس للتوازن يعني اسمح لي أقول لك إياها وصلتني أكثر من مرة ولازم أقولها هو ليس للتوازن مع إسرائيل بل للتوازن مع القنبلة السُنّية الباكستانية كما يقولون لي، كيف ترد؟

ما شاء الله شمس الواعظين: هذه النقطة مهمة جدا، بالنسبة للقوة النووية أستاذ فيصل القوة النووية تنبني أساسا أو تبنى أساسا على معطيات موضوعية ذات بعد استراتيجي وتبنى هذه الاستراتيجية على فرضيات عدة؛ منها أولا أن تكون هذه الدولة أو تلك مهددة من قوة نووية جارة كالنموذج الباكستاني الهندي وتمضي هذه الدولة قدما نحو إقامة توازن استراتيجي أو الرعب النووي توازن الرعب النووي بينها وبين الدول الجارة، ثانيا أن يتأثر الأمن القومي لدولة ما بوضع الدولة الجغرافي وغياب العمق الاستراتيجي جغرافيا، ثالثا أن تكون هذه الدولة ذات مساحة شاسعة بحيث يصعب الحفاظ عليها بالوسائل التقليدية ولذلك تنجرّ هذه الدولة إلى إقامة شبكة من القوى النووية للحفاظ على مساحات شاسعة من البعد الاستراتيجي، أن تكون هذه الدولة ذات طابع توسعي كالنموذج الإسرائيلي، هذه القواعد الأربعة أي منها تنطبق على السلوك الإيراني في الشرق الأوسط؟

عوني القلمجي: سؤال زين هذا.

ما شاء الله شمس الواعظين: أين تقع يعني أين تنطبق هذه؟ هل هناك دولة جارة خليجية تهدد أمن إيران القومي؟ هل هناك أي دولة عربية تهدد الأمن القومي الإيراني أم هناك إسرائيل بمسافة ألف ومائة كيلومتر تهدد الأمن الإقليمي؟

فيصل القاسم: جميل سؤال وجيه كيف ترد على هذا باختصار لأنه الوقت يداهمنا، مَن الذي يهدد؟

عوني القلمجي: باختصار إن إسرائيل دولة توسعية وإيران هي الأخرى دولة توسعية والهدف هو المنطقة العربية، إسرائيل دخلت وأخذت فلسطين وأخذت الجولان وضمتها وأخذت جزء من لبنان وإلى آخره وبإيران أخذوا جزر ثلاثة وعينهم الآن على جنوب العراق وأخذوا يمشون باتجاه الهلال الشيعي هذه مو بدعة، أخي إيران عندها مشكلة خطيرة ما حد يدركها إيران عندها مشكلة اسمها مشكلة نقص المياه، إيران إذا ما تمطر بالسنة مرتين متتالية ما تقدر تعيش وبالتالي عندها نقص حاد بالمياه وعندها نقص حاد في مسألة المخزون النفطي، هذا المخزون النفطي عمره كله لن يطاول الخمسة وعشرين سنة في حين نفط العراق خمسين سنة وآخر برميل نفط راح يطلع من العراق وبالتالي الماء والنفط هو الخزين الاستراتيجي لإيران وإيران..

فيصل القاسم: وأين هو موجود؟

عوني القلمجي: هو موجود بالعراق وفي جنوب العراق..

فيصل القاسم: وفي الخليج.

عوني القلمجي: وهذا أحمد الجلبي العميل لإيران باعترافه هو لما طالبوا الأكراد بشمال العراق طالب هو بجنوب العراق وعلنا وبصراحة وإن الميزانية مال الجنوب ستكون من النفط ومن نفط العراق لكن يقال ليش أميركا موافقة لا أميركا توافق ولا غيرها، العراق غير قابل للقسمة والعراق لا يصير به دولة بالشمال ولا بالجنوب، العراق موحَّد وسيبقى موحَّدا وبالتالي إيران من مصلحتها أن تريد تأخد هذا الوطن العربي والوطن العربي ليس لقمة صائغة، بالتالي تحتاج إلى توازن، تحتاج إلى سلاح نووي..

فيصل القاسم: سلاح نووي لماذا؟

عوني القلمجي: ضد العرب..

فيصل القاسم: طيب السؤال المطروح السلاح النووي الإيراني أين موجه؟

عوني القلمجي: موجه ضد العرب لأن توسع إيران..

فيصل القاسم: وليس ضد إسرائيل؟

عوني القلمجي: أبدا على الإطلاق..

فيصل القاسم: وليس ضد الإمبريالية؟

عوني القلمجي: أبدا على الإطلاق.

فيصل القاسم: ضد العرب؟

عوني القلمجي: ضد العرب 100% وهذه الكماشة ما بين إيران من الغرب الشرق وإسرائيل من الغرب.

فيصل القاسم: باختصار.

ما شاء الله شمس الواعظين: معلومات السيد قلمجي غير دقيقة عن وضع المياه في إيران وعلى البترول غير دقيقة..

فيصل القاسم: جميل لكن في موضوع الكماشة الإسرائيلية كيف ترد عليه؟

ما شاء الله شمس الواعظين: إيران ثاني دولة في العالم باحتياطيات البترول والغاز هذا الشيء المعروف، ليس لإيران أي مطامع في أي أرض دولة عربية وهي التي تُهدَد دائما، من قام الحرب ضد إيران؟ العراق قام أو إيران هي هاجمت العراق؟

عوني القلمجي: والله هذا يراد له حلقة أخرى..

ما شاء الله شمس الواعظين: ليست هناك حلقة، الأمم المتحدة هي التي أعلنت..

عوني القلمجي: يا سيدي أنا واحد من الناس..

ما شاء الله شمس الواعظين: خبير بكوريا رئيس منظمة الأمم المتحدة والأمم المتحدة ومجلس الأمن..

عوني القلمجي: اسمح لي بس حتى أفيدك أخي أنت صحفي يا أخي بس لحظة..

ما شاء الله شمس الواعظين: أعلن في قراره أن العراق هو الذي قام بالهجوم ضد إيران..

عوني القلمجي: أعطيك نقطة تفيدك..

فيصل القاسم: طيب هذا موضوع طويل أعتقد.

عوني القلمجي: لأنه هذا الموضوع طويل هذا الموضوع إنه بسنة 1979 قبل الحرب العراقية الإيرانية إحنا كنا معارضة، هذا جلال طالباني شاهد يُذكَر فؤاد معصوم شاهد يُذكَر الخميني دس شخص إلى المنطقة وأنا موجود في كردستان وجلال طالباني موجود فؤاد معصوم موجود وأكو كذا حزب موجودين قال بالحرف الواحد إنه إنتو العراق ما إليكم شغل به وأنتم معارضة تبطلون هذا العراق عندنا والنجف عاصمتنا، جلال الطالباني إن شاء الله يسمعني قال له لو ما أنت في مقري الآن أنا أرشك هذا حفيد الخميني سيدي..

ما شاء الله شمس الواعظين: كل كلامك أستاذ قلمجي تعطيني أنت بعض التصريحات وبعض اللقاءات وبعض..

عوني القلمجي: شو التصريح هذا..

فيصل القاسم: خلينا بالموضوع يا جماعة.

ما شاء الله شمس الواعظين: أنا أعطيك وثائق دولية من مجلس الأمن..

عوني القلمجي: أنا أجيب لك أفلام وين هاي الوثائق؟

فيصل القاسم: يا جماعة كي لا ينحرف النقاش عن المسار موضوع الكماشة الإسرائيلية النووية، أريد أن ترد على هذا تفند هذا الكلام سيدي.

ما شاء الله شمس الواعظين: لا أنا أطرح سؤال..

فيصل القاسم: النووي.

ما شاء الله شمس الواعظين: النووي هل هناك أي دولة عربية تهدد الأمن القومي الإيراني غير البعد الاستراتيجي في إسرائيل؟ هل هناك أي دولة عربية تهدد الأمن القومي الإيراني؟

عوني القلمجي: هذا أصلا هو هذا البرنامج..

ما شاء الله شمس الواعظين: أم أنها هي قوة عظمى إيران في منطقة الشرق الأوسط؟

عوني القلمجي: هذا البرنامج هم بدؤوا بي أخي، يا أخي هذا البرنامج هم بدؤوا به لما العراق في معركته لمدة ثاني سنوات وانهزموا..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا نتكلم عن هذه المرحلة بالذات..

عوني القلمجي: نعم هي المسألة هذه مو جديدة..

ما شاء الله شمس الواعظين: هل هناك دولة خليجية تهدد الأمن القومي الإيراني؟ هذا مزح أستاذ قلمجي هذا مزح..

عوني القلمجي: لا يا سيدي..

ما شاء الله شمس الواعظين: أن تهدد أي دولة عربية الأمن القومي الإيراني..

عوني القلمجي: يا سيدي وأنا أقول لك مادام العراق إنضرب وبعد احتلال العراق قالوا لهم مين عارضوا للأميركان تعالوا فوتوا مو خاتمي تعالوا فوتوا إحنا أمامكم وأمام..

ما شاء الله شمس الواعظين: لا الولايات المتحدة تقوم بضرب أي دولة تعادي إسرائيل ولها قوة نووية، ضُرِب العراق بسبب..

عوني القلمجي: ليه ما ضربوهم اللي احتلوا العراق؟ ما يضربون إيران مو ذبحتني إيران وإيران وإيران إيش ينتظروا الأميركان ليش احتلوا العراق؟

ما شاء الله شمس الواعظين: عفوا البعض من العرب وأنت منهم..

فيصل القاسم: طيب سيد قلمجي أميركا نائب الرئيس الأميركي قال نحن يعني ما بنعرف ممكن إسرائيل تقوم بضرب المفاعل النووي الإيراني قال ذلك قبل أسبوعين واليوم فيه هذا التهديد طب شو عرفنا إحنا ماذا لو تعرض المفاعل النووي لضربة إسرائيلية؟

عوني القلمجي: يا أخي أنت بعظمة لسانك تقول لي هذه ضجة على إيران وفعلا هي ضجة لكن لما ضربوا المفاعل النووي العراقي بدون ضجة وبدون كل شيء جاؤوا يضربوه وقالوا لهم الأميركان كيسنجر راح على بيغين قال له ما تضربون قال لا نضرب لأن هاي القضية موجهة بصدرنا هذا هو المشروع اللي يهدد إسرائيل وليس المشروع..

فيصل القاسم: باختصار بجملة واحدة الكلمة الأخيرة لك إذا القنبلة النووية الإيرانية لمن؟

ما شاء الله شمس الواعظين: العرب والبعض من العرب وأنت منهم أستاذ قلمجي، عندما تُضرَب أي دولة عربية أو دولة إسلامية معادية لإسرائيل ومعادية للإمبريالية الأميركية والتوسع الأميركي في الشرق الأوسط، عندما تضرب وتقعدون وتبكون على هذه الدولة وتقرؤون الشعر عليه والمآسي..

عوني القلمجي: من قرأ الشعر أنت قاعد تقول لي شعر..

فيصل القاسم: يا جماعة أشكركم جزيل الشكر لم يبق لنا إلا أن.. نتيجة الاستفتاء عبر التليفون هل تعتقد أن العلاقات بين أميركا وإيران أقرب إلى التحالف منه إلى العداء؟ 72% يعتقون أنه أقرب إلى التحالف منه إلى العداء، 28% لا يعتقدون، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد عوني القلمجي والسيد ما شاء الله شمس الواعظين، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.