- الأزمة السورية وتكرار سيناريو العراق
- مدى مصداقية لجان التحقيق الدولية

- دوافع الاهتمام الأميركي بمقتل الحريري

- عواقب التأييد اللبناني لمعاقبة سوريا

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، ألم يختلقوا بالأمس القريب أكذوبة أسلحة الدمار الشامل لغزو العراق وأرسلوا هانز بليكس للتحقيق فيها؟ ألم يختلقوا الآن أزعومة جديدة أوكلوها لميليس على مبدأ عنزة لو طارت لحصار سوريا؟ يتساءل أحدهم، ألم يأت اغتيال الحريري في سياق مخطط أميركي واضح لاستهداف دمشق؟ يتساءل كاتب عربي، ألم يكن الأميركيون بحاجة لحادث جلل في المنطقة لتمرير مخطط المحافظين الجدد فقُتِل الحريري؟ ألم يضعوا خطة        (Clean Break) قبل عشر سنوات للذي يحدث الآن؟ ألم تقم الاستراتيجيات الغربية على خلق الذرائع وتزييف الحقائق؟ ألم يصل الأمر بالحكومة البريطانية إلى تزوير بحث دراسي لطالب عراقي لتبرير اشتراكها في غزو العراق؟ ألم يعترف وزير الخارجية الأميركي السابق بأنهم كاذبون؟ ألم يقل نائب وزير الدفاع الأميركي وولفويتز أن أزعومة أسلحة الدمار العراقية كانت لأغراض إدارية فقط وإن الهدف كان شيئا آخر؟ ما الذي يمنع واشنطن أن تعترف بعد أن تُدمِر سوريا بأن قتل الحريري كان مجرد شماعة لتمرير مخططاتها وإن أخر ما يهمها دم الحريري الذي أصبح مادة للمتاجرة والمزايدات كقميص عثمان؟ يضيف آخر، متى كانت واشنطن مهتمة بتحقيق العدالة؟ ألم تقتل مئات الألوف من العراقيين ودمرت مدنا بأكملها وباركت تدمير المدن الفلسطينية وتسترت على آلاف الجرائم وحمت الطغاة والجزارين؟ فكيف تهتم بقتل شخص مثل الحريري؟ مَن يصدق أكاذيبها؟ يتساءل آخر، لكن في المقابل أليس الوضع السوري مختلفا تماما عن العراقي؟ ألا تعتمد أميركا وحلفائها في مجلس الأمن على تقرير دولي في تحركاتهم ضد سوريا؟ أليس حريا بالسوريين أن يتوقفوا عن إعطاء المبررات لأميركا وغيرها كي تستهدفهم وتمرر مخططاتها؟ أليس من الإجحاف تصوير الموقف الدولي من مقتل الحريري على أنه خدعة أميركية؟ ألم يصوت المجلس بالإجماع على ضرورة التحقيق في تلك الجريمة الرهيبة ومعاقبة الجناة وذلك خلافا للوضع العراقي حيث مانع الكثيرون وقتها؟ ألم يصبح تقرير ميليس وثيقة دولية ومن الخطأ التعامل معها بمنطق التشكيك أو النيل من قاضي التحقيق؟ أليس حريا بنا أن نتعامل مع أميركا بواقعية كدولة عظمى لها مصالحها ومن حقها أن تحميها بالطريقة التي تراها مناسبة؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة هنا في الأستوديو على السيد طلعت رميح رئيس تحرير سلسلة استراتيجيات القاهرية وعبر الأقمار الصناعية على الدكتور عصام خليفة المؤرخ والأستاذ في الجامعة اللبنانية، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

الأزمة السورية وتكرار سيناريو العراق

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام، نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل ترى أن مقتل الحريري سيستخدم كذريعة لتمرير المخططات الأميركية في المنطقة؟ 92.1% نعم، 7.9% فقط يقولون لا يعني على ضوء هذه النتيجة طلعت رميح يعني يريدون أن يقولون بأن يعني التاريخ يعيد نفسه كما استخدمت أسلحة الدمار الشامل لغزو العراق هناك الآن شماعة جديدة أو ذريعة هي الحريري كما يقولون، التاريخ يعيد نفسه وإنه العالم يُخدَع مرة ثانية بهذه السرعة، فيقولون مثلا أحد الكتاب لو رجعنا إلى أيام العم بليكس المحقق في العراق نجد أن أميركا لعبت به وبتقريره كما يلعب الطفل الصغير بالكرة واستطاعت أن تخضع العالم لتجربة تنويم مغناطيسي وتجره من ذيله عبر مجموعة من المفتشين الدوليين الذين ثبت أن معظمهم كان يعملون لصالح وكالة الاستخبارات الأميركية، طيب أليس من الإجحاف تشبيه الوضع السوري بالعراقي وبليكس بميليس إلى ما هنالك؟

"
من خلال المتابعة لما يجري ضد الأمة العربية من قِبل أعدائها الولايات المتحدة والكيان الصهيوني يدرك أن ما نراه هو سلسلة من الحلقات، خطة واحدة كل ما يقال فيها من ذرائع هو مجرد خداع وأكاذيب وتلفيق
"
طلعت رميح
طلعت رميح- رئيس تحرير سلسلة استراتيجيات: بسم الله الرحمن الرحيم، أخي الدكتور فيصل أي طفل الآن وليس أي بالغ أو رشيد من خلال متابعته لما يجرى ضد أمتنا في المنطقة الآن من قِبل أعدائها الولايات المتحدة والكيان الصهيوني يدرك أن ما نراه هو سلسلة من الحلقات، خطة واحدة كل ما يقال فيها من ذرائع هو مجرد خداع وأكاذيب وتلفيق وسأوضح أن ثمة خطط مبرمجة معدة حتى على مستوى الإعلام وليس على مستوى الأكاذيب السياسية فقط وأن هذه الخطط ليست من الآن وإنما ربما من عشرات السنين محددة تجاه كل الدول العربية، هذه ألاعيب مخابرات، دعني أن أقول الأمر بشكل محدد.. كيف أن الأمر متشابه؟ ثم أصل إلى النقطة الرئيسية وهي.. كيف أن تقرير ميليس هو أسوأ تقرير، أسوأ تحقيق، هو مجرد فبركة، هو مجرد بحث عن الوقائع أو ترتيب..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: ترتيب الأدلة.

طلعت رميح [متابعاً]: الأدلة حسبما يَطلُب منه سيده القابع في واشنطن الذي يتعامل معه وسأثبت هنا بالدليل وكلامي هنا موجه إلى شعبنا في سوريا ألا ينخدع بكل هذه الأباطيل التي يجرى ضخها إعلاميا، أخي العزيز إذا قارنت ما جرى في موضوع العراق وأسلحة الدمار الشامل بما يجرى في صاحب قصة المارينز المعجب بقصة المارينز..

فيصل القاسم: مَن هو؟

طلعت رميح: السيد ميليس..

فيصل القاسم: آه قصة شعره مثل المارينز.

طلعت رميح: يعني إذا رأيته تشعر أنه مارينز، أولا على مستوى الأشخاص استخدم أحمد الجلبي لص البنوك في الأردن واستخدم آخر قيل أنه سوري ويعني لست أصفه بأقل مما وصفته ديريش بيغل حيث قالت أنه مدان بالاختلاس والاحتيال ومقبوض عليه الآن في باريس وأنه تحدّث أنه أصبح مليونيرا بعد هذه الشهادة، هنا أعتُمِد على شخص بهذه الطريقة مثل الجلبي وهنا في حالة سوريا ميليس 25 صفحة من التقرير عن هذا الشاهد الكاذب، المحتال، المدعى، من ناحية الآلية التي استخُدِمت ضد العراق هي آلية تشكيل لجنة دولية، هي نفس الآلية دي اسمها لجنة تفتيش عن أسلحة دمار شامل ودي اسمها لجنة تحقيق، من ناحية تكنيك التعامل في كيف يتم اصطياد الوطن وكيف يتم اصطياد الشعب؟ اللعبة بسيطة كل يوم بيطلع لك طلب جديد، إذا كان سوريا تعاونت في البداية وقدمت وقبلت بأنه بعض قيادات المسؤولين يتم لقاء المحقق بهم كما كان العراق يقبل بتفتيش الأماكن، بعد شوية ابتدؤوا يقولوا لا هذا غير كافي، إحنا عايزين الشخصيات دي تطلع بره العراق ثم لمّا وافق العراق على هذا ابتدؤوا يقولوا لازم ندخل القصور ولمّا ما فيش خالص أي شيء قالوا لا ما فيش أي احتمال إحنا هنضرب العراق، نفس اللعبة مع سوريا قدمت معلومات وقدمت.. وذهب بليكس إلى.. ميليس إلى سوريا وخرج مرتاحا أشد الارتياح ثم بعد ذلك جاءت فكرة إنه لازم المسؤولين السوريين يتم التحقيق معهم وفي الخارج، نفس المسألة حتى فيما يتعلق بالقيادة العراقية والقيادة السورية، اتهام أقرباء للرئيس العراقي واتهام أقرباء للرئيس السوري، عملية ضغط وتعبئة نفسية، نفس اللعبة..

فيصل القاسم: باختصار.

طلعت رميح: نفس القاعدة دكتور فيصل، حتى في مجلس الأمن الدولي حينما بدأت اللعبة ضد العراق، بدأت روسيا والصين في البداية وافقوا على معظم الإجراءات بعد عام 1991، لم يتم الاختلاف إلا حينما بدأت لعبة الضغط العسكري، هذه المرة هناك اختلاف حقيقي وهو أن فرنسا من الآن دخلت في المخطط من البداية.. اقتسمت اللعبة منذ البداية وقسموا مصالحهم الاستعمارية، نفس المسألة.. دكتور فيصل لو سمحت..

فيصل القاسم: باختصار بس..

طلعت رميح: لو سمحت.. نفس المسألة أيضا البند السابع الذي يتيح الحصار العسكري والذي يتيح الحصار الاقتصادي والذي يتيح العدوان العسكري، كان هذا في العراق وكان هذا في سوريا، اليوم قرأت مقال للدكتور محمد المسفر في جريدة الشرق بيقول حتى موضوع السيارة إذا كان في هنا سيارة ميتسوبيشي فأيضا في لعبة العراق باول لما خرج على الناس في تقريره الكاذب المخادع قال أن في عربيات وشاحنات نفس اللعبة، لكن دعنا من هذه المقارنة أخي العزيز لو سمحت لي..

فيصل القاسم: لا سأعطيك المجال، نتوقف عند هذه النقطة لكن نوزع الوقت.. يعني باختصار دكتور عصام السيد طلعت يريد أن يقول ما أشبه الليلة بالبارحة حيث كانت فِرق التفتيش على السلاح في العراق تتعاقب لجنة وراء أخرى وكل منها لم تجد شيئا مما تبحث عنه يعني باختصار نفس لعبة بليكس التي تبين أنها كاذبة من رأسها حتى أخمص قدميها نفس اللعبة الآن تلعب ضد سوريا ونفس الأكاذيب ونفس الاختلاقات كما يقول السيد طلعت.

"
هناك تمايز بين الوضع في العراق والوضع في سوريا والموقف الدولي منهما، وهناك أيضا ما يسمى إعادة هيكلة شاملة للعالم العربي والعالم الإسلامي وهذا ما يسميه الأميركيون سياسة المحافظين الجدد
"
عصام خليفة
عصام خليفة- أستاذ في الجامعة اللبنانية: في الحقيقة هناك تمايز بين الوضع في العراق والوضع في سوريا والموقف الدولي منهما، أنا أوافق أن هناك ما يسمى إعادة هيكلة شاملة للعالم العربي والعالم الإسلامي وهذا ما يسميه.. يعني الأميركيون.. يعني سياسة المحافظين الجدد وهذا مكتوب وقد طُرِحَت ورقة في حزيران 2004 في جورجيا على دول الثماني الكبرى ولن أدخل في تفاصيل هذه الخطة إلا إذا أردت، على كل حال ما حصل في العراق صحيح أنه.. يعني توسلوا أسباب للدمار الشامل وتبين أنه لا وجود للدمار الشامل، لكن في لبنان هناك دولة منذ عام 1975 تعاني من وضع اليد عليها ثم هناك رئيس وزراء مع اثنين وعشرين شخص مع عشرات الجرحى اغتيلوا في انفجار خطير، أنا يعني أعتذر إذا قلت إنه اتهامات السيد المشارك في الندوة على تقرير ميليس.. يعني ربما تكون غير دقيقة، إذا عدنا للتحقيق بين يدي أيضا مختصر له في أن ستين آلف وثيقة استجواب أربعمائة شخص في فترة أربعة أشهر بالفقرة 204، عدد كبير من أشرطة الفيديو والصور، مشاركة ثلاثين محقق من سبعة عشرة دولة، تضمين الأدلة آلاف الصفحات والوثائق، 244 بيان من الشهود، مصادرة 453 قطعة من مسرح الجريمة، يعني أنا برأيي مائتين محقق مش بس ميليس همّ دقيقين وأعطوا وقائع.. وقائع مادية وليس وقائع روائية والكلام عن الصديق أعتقد هو في فقرة هامشية ولم يستند له كما قال ثلاثين صفحة ما بأعرف وين هم الثلاثين صفحة..

طلعت رميح [مقاطعاً]: 25.

عصام خليفة [متابعاً]: 25 ما إنهم 25، هلا السؤال هو التالي.. الموضوع المطروح هو التعاون المسؤولين في سوريا مع لجنة ميليس، يقول ميليس إنه عندما حاول أن يحقق مع الأسماء المطلوبة لم يُسمح له أن يحقق وحده معهم، كان هناك تليفزيون وكان هناك أشخاص آخرين وبالطبع كان هناك تنميط موحد للأجوبة، هلا ميليس توصل والواقع هو أنه في لبنان.. لا دولة في لبنان مستقلة هناك سلطة وصاية من سوريا عبر أجهزتها هي التي توجه الأجهزة في لبنان وأعطى في يوم الجريمة وقائع مثل تغيير الوضع في مكان الجريمة، مجيء جرافات، مثلا شيل السيارات إلى آخره ثم طرح على المسؤولين السوريين التعاون لجهة معرفة أين أبو عدس الذي ذهب من لبنان إلى سوريا وطه وغيره فقيل إنه ما صار بالكمبيوتر، هلا المهم اللي بدي أوصله أنا لا أتهم أحد، أنا مواطن لبناني لا أتهم أحد وإنما أتابع مثل غيري من المواطنين وهدفي معرفة الحقيقة والاقتصاص من الجناة، أنا أعرف الخطر الدائم على المنطقة وأنا مثل كل اللبنانيين حريص على أمن الشعب السوري وأمن الدولة السورية بمواجهة كل الأخطار المحدقة، لكن بالوقت نفسه أنا مُصِر على معرفة الحقيقة، مَن خطط ومن اغتال الرئيس الحريري؟

فيصل القاسم: طيب دكتور عصام كلام سليم بس خليني.. يعني كويس كي لا نعود.. يعني إلى التقرير لأنه هذا الموضوع نوقش كثيرا، باختصار تريد أن تقول أنه السيناريو العراقي مختلف عن السيناريو السوري..

عصام خليفة [مقاطعاً]: مختلف تماما.

فيصل القاسم [متابعاً]: ومن الإجحاف يعني التقريب بين الاثنين.

عصام خليفة: أكيد لأنه فيه وقائع، هون فيه وقائع مادية ملموسة ولجنة دولية، هناك بليكس كان ضد السياسة الأميركية، هون فيه.. هناك فيه موقف دولي متصادم.. يعني أوروبا اللي قال عنها رامسفيلد القارة العتيقة كانت عم بتواجه الخطة الأميركية اللي عم تطرح التغيير بالمنطقة من الخارج وبالقوة، أوروبا كانت عم بتقول أنه خلي التغيير يصير من داخل المنطقة، هلا بينما هون الموقف الدولي شامل وكل دول مجلس الأمن.. يعني معقولة ما يكون فيه دولة.. يعني تكون.. يعني تواجه عدم..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: المشروع الأميركي.

عصام خليفة [متابعاً]: دقة في هذا الموضوع.

فيصل القاسم: طيب طلعت رميح سمعت هذا الكلام؟

طلعت رميح: نعم.

فيصل القاسم: طيب باختصار دكتور كيف ترد على هذا الكلام إنه الوضع مختلف الآن والدليل على ذلك أن هناك إجماعا دوليا فيما يخص هذه القضية كيف ترد عليه باختصار؟



مدى مصداقية لجان التحقيق الدولية

طلعت رميح: أولا وجود ثلاثين محقق من 17 دولة أذكّر أخي الفاضل بأن لجان التفتيش كان العدد أكبر والتنويعة من الدول أكبر..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: في العراق؟

طلعت رميح [متابعاً]: نعم وكانوا بإجماليتهم مجرد مندوبين من أجهزة مخابرات هذه الدول المتغطرسة وكانت تقاريرهم وكان كل ما يفتشون عنه في العراق يصل إلى الموساد ويصل إلى الـ (CIA) سكوت ريتر نفسه يعني معروف إن هو راجل كان في المارينز وكان في المخابرات الأميركية يعني ما هواش سر يعني وحدثت اعترافات شديدة، فأنا بأسأل أخي العزيز الـ17 اللي من.. الثلاثين محقق اللي من ثلاثين دولة مَن يعرف مَن هم في هذه اللعبة وفي هذه القضية، الأمر الثاني إنه فكرة أنهم حطوا ورق وإنه فيه.. رفعوا ستين قطعة ورفعوا أربعين ورقة وده الراجل كاتب ستمائة صفحة يا أخي الكريم ده التقارير..

عصام خليفة [مقاطعاً]: ستين ألف.

طلعت رميح [متابعاً]: أنا بقول كمثال يعني، التقارير اللي كتبتها لجان التفتيش فيه حوالي أربع آلاف قطعة تم تدميرهم كل واحدة دي بعشر تقارير، العراق لما قدم أوراق لمجلس الأمن في لحظة من اللحظات قدم وثائق في عشرة آلاف صفحة، فأنا بس أنبه إلى أنه الخداع في مثل هذه اللجان الدولية إنما يتم بآليات وبورق وبأساليب لازم تبقى.. ده إحنا شفنا باول طالع على العالم كله وجايب شهادات لأقمار صناعية وجايب كمبيوتر بيعرض به وعامل سينما في مجلس الأمن ثم هذا الشخص نفسه وقف منذ فترة قليلة وقال أن هذه وصمة عار في تاريخه.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: وأنا كذاب.

طلعت رميح [متابعاً]: يعني كذب وكذب على العالم كله.. يعني دي مش جريمة كذب على شخص وحكاية مجلس الأمن والإجماع الدولي ده إحنا هذه المنطقة الوحيدة في العالم التي من حقها أن تشك بمجرد أن تسمع كلمة مجلس الأمن من حقها أن تشك على الفور وبالتالي لكن دعني..

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول أن المهيمنون اثنان أو ثلاثة والباقي كومبارس في مجلس الأمن؟

طلعت رميح: سآتي لهذا بالتفصيل دكتور بس دعني أقول لك..

فيصل القاسم: باختصار.

طلعت رميح: أقول لك إنه حكاية لجنة التحقيق دي فيه مسلسل بريطاني اسمه نعم سيدي الوزير، المدير بيعلم فيه الوزير القادم جديد على لجان التحقيق، فبيقول له إيه؟ بيقول له نأخذ قاضي متقاعد محترم ويكون غباءه مثبت ونعينه رئيسا للجنة التحقيق مقابل أجر لائق ونساعده كي يتوصل بنفسه إلى الاستنتاجات المطلوبة، لجان التحقيق الدولية دي هذه.. ده إحنا البوسنة فضلِت الناس تقتل أكثر.. قُتِل بهذه المذابح ولجان التحقيق الدولية شغاله ثم عندما تتعرض إلى فكرة لجان التحقيق الدولية سآتي لها الآن لكن دعني أقول ماذا فعل بليكس.. يعني أخي الكريم يتحدث عن الأوراق والتقارير وإلى آخره سيدي بليكس لم يقل أنه وصل إلى استنتاجات نهائية ومع ذلك..

فيصل القاسم: في العراق؟

طلعت رميح: العراق حتى اللحظة الأخيرة الآن ميليس يقول أنه لم يصل إلى استنتاجات نهائية ومع ذلك وجّه اتهامات، هذا خطأ مهني قاتل، أي قاضي يعرف أي محامي في الدنيا عارف أنه حد ما عندهوش أدلة لسه ما خلصش التحقيق..

فيصل القاسم: والتليفزيون الألماني.

طلعت رميح: التليفزيون الألماني أذاع منذ فترة قصيرة برنامج بيقول فيه إنه ميليس لا يجيد إلا تركيب الأدلة وليس وجود الوقائع حتى يمكّن الآخر من أنه يتخذ قرار.. يعني هذه مهزلة لا توجد أدلة، وصل لاستنتاجات وبيقول أنا لسه هأستمر لشهور أو سنوات، التحقيق لم يشمل صهاينة، هل ميليس اتصل بالمخابرات الإسرائيلية والأميركية وطلب ما لديها من أدلة؟ الولايات المتحدة اللي بتظهر لنا بعض الناس اللي بينضربوا في العراق بصاروخ ولا بقنبلة بتصوير بالقمر الصناعي ما عندهمش تصوير بالقمر الصناعي لحادثة اغتيال رفيق الحريري؟ كيف لا تكون إسرائيل متهمة وهي آخر من قَتَل في لبنان مسؤول الأمن في حزب الله الذي قتله أليست إسرائيل؟ لم يتطرق إلى واقعة.. كل اللي كانت بتقوله بعض أطياف المعارضة عن سوريا أخذه السيد ميليس ونفذ رغبة السيد الأميركي وأصدر مثل هذا القرار والآن تمارَس عملية الضغط، دعني أيضا أن التقرير فيه مسألة تشبه النكتة، إنه التقرير بيقول أنا معتمد على تسجيلات مخابرات وتسجيلات هاتفية، كيف يقال هذا ثم يقال بعد ذلك إنه أصل المخابرات السورية واللبنانية مسيطرة؟ يعني المخابرات السورية واللبنانية مسيطرين على الوضع ومرتبين الموضوع وسامحين بتسجيلات عندهم حطينها لما يجي السيد ميليس ده كلام ما يدخلش حتى عقل طفل يعني، دعني أنه التقرير لو سمحت يا دكتور..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: باختصار يعني باختصار أرجوك.

طلعت رميح [متابعاً]: لا ده كلام مهم لو سمحت يا دكتور، التقرير سرب للصحافة الصهيونية قبل أن ينشر، لا مش للصحافة الصهيونية، يا سيدي الولايات المتحدة قررت سياستها تجاه سوريا قبل أن يصدر التقرير بخمسة أيام قالت النيوزويك أنه السيدة رايس كان هناك اجتماع وأن هذا الاجتماع كان يناقش توجيه ضربة عسكرية لسوريا وأن رايس أقنعتهم بأن الحل الأفضل هو هذا كلام منشور مكتوب..

فيصل القاسم: ضبطه عن طريق مجلس الأمن

طلعت رميح: اللي ضبطه عن طريق قبل أن يصدر التقرير بخمسة أيام بالدقة، لكن دعني يا دكتور لو سمحت دعني يا دكتور فيصل لو سمحت..

فيصل القاسم: باختصار يا طلعت باختصار..

طلعت رميح: السيد ميليس ده هو شخص متخصص فينا أنا لا أدري كيف يمكن تصور قبول كلام من مثل هذا الشخص، هذا هو نفس الشخص الذي قام بالتحقيق وتلفيق الاتهام في قضية الملهى الليلي واللي اتهم فيها ليبيا واللي اتهم فيها ليبيا بعد عشر دقائق من إن ريغان بيدلي بتصريح بيقول فيه إن ليبيا هي المتهمة، ده راجل شغلته بيرتب الوقائع حسب ما يتم إملاءه عليه..

فيصل القاسم: حسب ما قال التليفزيون الألماني.

طلعت رميح: لو سمحت وأنا هنا أقول كلام محددا وأسأل السيد ميليس لو سمحت لي، أنا أسأل السيد ميليس وأسأل عن علاقاته بالولايات المتحدة وأسأله أسئلة محددة، هل السيد ميليس يتعاون مع مركز واشنطن للدراسات الاستراتيجية ومع مركز دراسات الشرق الأدنى بجامعة برينستون وكلاهما مموَل من المخابرات المركزية الأميركية هل يتعاون معهم أم لا؟ إذا قال لا فأقول له إن السيد ميليس يتقاضى مرتبات ومكافئات ضخمة من هذين المركزين مقابل بعض الأبحاث التي يكتبها إليهم وأن آخر مكافئة تقاضاها هي خمسة وثماني ألف دولار من مركز برينستون وحده وقبضها في خريف 2003، أسأله أيضا عن الاتصالات التي أجراها مع الصهاينة والأميركان لمَ لم يكشف عنها؟ لمَ لم يتطرق بكلمة واحدة حول اتصالاته مع الأميركان والصهاينة؟ لماذا أدخل تعديلات على التقرير بعد أن نُشر؟ ما سر هذه التعديلات؟ هل يتعلق هذا التعديل بانكشاف والقبض على صدّيق في فرنسا واتهمه باتهامه..

فيصل القاسم: طيب جميل جدا كي نوزع الوقت دكتور سمعت هذا الكلام باختصار يريد أن يقول لك بأنه العبرة ليست في حجم التقارير وعدد المفتشين فقد شاهدنا الشيء نفسه في العراق وتبين أنه كاذب.. يعني الشيء الآخر الذي يسأله الكثيرون أنه طيب ما الذي يمنع الأميركان أن يأتون بعد عشر سنوات ويقولوا أن مقتل الحريري كان شماعة لتمرير مخططاتنا وأن العملية كانت كذبة وملفقة ولم تقم بها سوريا لكننا أردنا أن نلبسها لسوريا.. يعني إحنا سمعنا بول وولفويتز قال بالحرف الواحد بول وولفويتز قال لك أنه أسلحة الدمار الشامل العراقية كانت لأغراض فنية.. لأغراض إدارية، كان همنا البترول، طيب والآن يقولون نفس الشيء.. يعني لماذا نصدّق نحن؟

عصام خليفة: أولا يا أخ فيصل لست بموقع الدفاع عن أحد، أنا ماني وكيل أحد، أنا بأعرف تماما أنه في العراق مائتين وعشرة مليار برميل من النفط وبأعرف تماما كأستاذ تاريخ أهمية الشرق الأوسط في الاستراتيجيات الدولية إن كان مواصلات وإن كان كنقطة اتصال بين القارات وبأعرف تماما دور إسرائيل من خلال المحافظين الجدد وولف ويدز وغيره فوكوياما وكريستال يعني قصة طويلة عريضة، هلا مش راح نفوت بهذه التفاصيل، أنا يعني فيه تناقض بالكلام، التفتيش بالعراق بليكس وصل أنه ما فيه أسلحة دمار شامل في العراق، هلا أميركا بدها تتدخل موضوع آخر (Ok) عندها استراتيجياتها وإلى آخره، نحن في لبنان منذ العام 1975 الدولة اللبنانية فيه وضع يد عليها، من مَن؟ من الأشقاء السوريين وحاولت كمان إسرائيل عبر فترة معينة إنه كمان يعملوا (Red Line System) اللي حكي عنه كيسنغر بآخر مذكراته الجزء الثالث، هلا وصلنا لمرحلة إنه كان فيه محاولة من الأخوان السوريين بعد مشاركتهم بتحرير الكويت إنه أطلق يدهم في لبنان بالتسعينات ووصلوا كمان لمرحلة أنه يفرضوا تمديد لرئيس خارج إرادة نسبة كبيرة من اللبنانيين، هلا اللي عارضوا هذا الموقف هذا فيه قراءة مش بس سياسية ومش بس فيلم ومش بس مسرحية فيه وقائع مادية اشتبه بها التحقيق، أنا ناطر كمان لمزيد من توضيح الحقيقة، هناك تقرير موثق ومش كلام أنه سأل الأخ أنه التسجيلات، أكيد فيه تسجيلات، يعني فيه شخص حكي مع شخص ومعروف أسمائهم ومعروف صلاتهم ومعروف مين همّ..

طلعت رميح [مقاطعاً]: مَن سجلها؟ حضرتك إذا كان كانت الوصاية..

عصام خليفة: مَن سجلها؟ الشركات..

طلعت رميح: المخابرات السورية واللبنانية، مَن سجلها؟

عصام خليفة: يا أخي فيه شركات خاصة لمعلوماتك ما بتعرف شو عندنا نحن في مجتمع مدني..

طلعت رميح: لا بأعرف كويس.

عصام خليفة: لا ما بتعرف مليح، فيه شركات تسجيل في لبنان وكان ممنوع تعطى هذه الأشرطة حتى تغيير الحكومة عندما أعطت الحكومة هذه التسجيلات وأنا حسب تقديري هذه التسجيلات هي أقوى حجة مطروحة، هلا أنا ما سمعتها ولكن أنا عندي كمواطن بيهمني أعرف مين قتل رئيس الوزراء بلادي أطرح أسئلة وأرافق هذه اللجان.. اللجنة الدولية وأنا ماني من الناس.. أنا أستاذ تاريخ أشك في كل رواية وإذا عمل عرض عضلات الزميل.. يعني أنا متابع بالصحف مش بس الأميركية والمجلات والألمانية عم بتابع هآرتس ومعاريف وشو بيقولوا عن الوضع اللبناني..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دكتور الوقت يداهمنا..

عصام خليفة [متابعاً]: وعندي نصوص قدامي في هذا الموضوع يعني بس أنا ما بأحب..



دوافع الاهتمام الأميركي بمقتل الحريري

فيصل القاسم: يا دكتور عصام الوقت يداهمنا بس خليني أسأل سؤال، الوقت يداهمنا، كلام جميل وسليم لا غبار عليه لكن السؤال المطروح الذي يسأله الكثيرون.. يعني إلى ماذا تعزوا هذا الاهتمام الأميركي منقطع النظير بمقتل الحريري؟ يعني إذا عديت مثلا الجرائم الأميركية أنا لا أريد أتدخل فيها.. يعني هل يحق لهؤلاء أن يتدخلوا في مثل هذه الجريمة؟ يعني هل تتناسب الجريمة مع حجم العقوبات المطروحة؟

عصام خليفة: يا أخ فيصل..

فيصل القاسم: يعني يريدون أن يقضوا على سوريا من أجل الحريري، هل يعقل هذا بلد بأكمله من أجل الحريري؟

عصام خليفة: يا أخ فيصل نحن ضد أي تدخل ونحن ندافع عن أمن سوريا كشعب لبناني، نحن لسنا لا نريد فصل قضية الحريري عن كل استغلال آخر لكن هذه هي دور كبرى عندها مصالحها أو عندها أهدافها المطلوب نحن كلبنانيين وكسوريين وكعرب أن لا نعطي الحجج للسياسيات الدولية لتمرر مصالحها على حسابنا.. يعني أنا لست بوارد الدفاع عن التدخل في المنطقة..

فيصل القاسم: جميل جدا..

عصام خليفة: ولكن أنا كلبناني قُتِل، اغتيل رئيس حكومتي وأنا لمعلوماتك نقابي ورئيس رابطة أساتذة بالجامعة وكنت من الناس اللي عارضوا كثير من السياسات، هذا أمر والدفاع عن.. بعدين بدي أقول لك شغله إنه إخواننا لا يزالون حتى الآن يعتبروا إنه لبنان يبعتوا فيه سلاح ومسلحين والرهان على الاضطرابات لتسويق عودة التدخل وهذا أمر يتناقض مع القانون الدولي ومع الجامعة العربية ونحن مع التحالف مع سوريا ونحن مع اتفاق الطائف اللي بيقول لبنان ليس مقرا أو ممرا لأي خطر على سوريا.

فيصل القاسم: جميل جدا طلعت رميح السؤال المطروح وقال الدكتور كلمة مهمة جدا.. يعني من جهة نشتكي من هذه المخططات ونقول إنه هناك مخططات أميركية وغربية وإمبريالية وإلى ما هنالك وفي الوقت نفسه لماذا نعطي نحن العرب الأميركيين وغيرهم.. يعني المبررات كي يتدخلوا ويمرروا بمخططاتهم؟ هذا هو كلام الدكتور وكلام مهم.

طلعت رميح: يعني من المؤكد..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: باختصار والوقت يداهمنا (Please).

طلعت رميح [متابعاً]: لو سمحت لي بإنه دي نقطة تفصيلية في الأمر دعنا نقول الأمر بوضوح، دعنا نقول أن هذه الأمم المتحدة لم تحقق في اغتيال الرئيس عرفات، من ناحية القانون الدولي وأخونا العزيز الكريم يدرك هذا بحكم تخصصه إنه من ناحية القانون الدولي دي أرض تحت الاحتلال لم تُنزع عنها صفة الاحتلال وده رئيس لسلطة وفي الحكم وجرى اغتياله على مرأى ومسمع من العالم كله ولم يُحَقق في الأمر ولم يهتم به أحد، نفس الأمر الشيخ أحمد ياسين صاروخ أمام الناس كلها ضربوه لم يهتم أحد ولم يحقق فيه أحد الأخ خالد..

عصام خليفة [مقاطعاً]: أنا معك يجب التحقيق..

طلعت رميح [متابعاً]: نعم؟

عصام خليفة: يجب التحقيق أنا معك يجب التحقيق في..

طلعت رميح: لا أنا أشرح أخي الكريم لماذا الاهتمام هنا والإهمال هناك علشان أبين الفكرة اللي حضرتك قلتها إنه هناك مخططات، نفس المسألة المجاهد خالد مشعل بينضرب وبالكيماوي.. بسم كيماوي وعلى أرض دولة عربية والأمم المتحدة كأنها لا ترى..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل..

طلعت رميح [متابعاً]: لو سمحت لي الآن لدينا واقعة أخيرة، محامي صدام حسين قُتِل.. أخِذ وقُتِل وهناك طلب مقدم بقى للأمم المتحدة من مين؟ من أحمد بن بله الرئيس السابق للجزائر، دكتور مهاتير محمد رئيس وزراء سابق، رونالدو دوما وزير خارجية فرنسي سابق، رمزي كلارك أميركي ومعروف، ليه ما فيش تحقيق؟ لأنه ده مش إرادة أميركية ده حسب الإرادة الأميركية، هنا أترمى على العراق ثمانمائة طن يورانيوم ولم يحقق أحد في مثل هذه الأمور، الولايات المتحدة التي تتبنى هذا التحقيق وبريطانيا التي تتبنى هذا التحقيق هذه مصالح استعمارية لا علاقة لها لا بالحريري ولا بالموضوع في لبنان ولا باستقلال لبنان..

فيصل القاسم: يعني أصبحت مسمار جحا؟

طلعت رميح: قميص عثمان يا دكتور، لو سمحت لي الولايات المتحدة أقدم لك حصرا..

عصام خليفة [مقاطعاً]: فيني أعمل مداخلة يا أخ فيصل..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة واحدة وسأعطيك المجال الأخ طلعت..

طلعت رميح [متابعاً]: أخلص بس أخي الكريم..

عصام خليفة: كلمة لو سمحت..

طلعت رميح: الولايات المتحدة..

فيصل القاسم: باختصار..

طلعت رميح: قتلت في بدايتها مائة مليون بني آدم في عشرة سنين فقط قد قتلت في الهند الصينية عشرة مليون بني آدم، عملت ثمانية وثلاثين غزو عسكري بداء من هاواي وانتهاء بالعراق وأفغانستان، دول اللي يحققوا شغل الـ(CIA) وجرائم الـ(CIA) اللي في اغتيال القيادات السياسية في العالم.. يعني هي الأشهر والأخطر والمعترف بها وفي كتب.. وفي كتب معترف بها مديرين الـ(CIA) والعملاء، هل يُعقَل إنه الولايات المتحدة دي اللي تتبنى مسألة مقتل الحريري؟ يعني عرفات بلاش أحمد ياسين بلاش محاولة.. جون قرانق.

عصام خليفة [مقاطعاً]: يا أخ فيصل لو سمحت لي..

طلعت رميح [متابعاً]: لو سمحت لي يا أخي..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب بس خليني أعطيك..

طلعت رميح [متابعاً]: لا لو سمحت لي..

فيصل القاسم: بس يا طلعت.. يا دكتور هذا الكلام لك.. يعني هذا هو السؤال الوجيه، كيف ترد؟

عصام خليفة: أنا مع التحقيق بكل الأمور وأنا ماني بوارد الدفاع، أنا عم أقول له كمان إنه عندنا رئيس جمهورية اغتيل بشير الجميل وعندنا رئيس جمهورية رينه معوض اغتيل.

طلعت رميح [مقاطعاً]: والمفتي حسن خان..

عصام خليفة [متابعاً]: وعندنا رئيس وزراء رشيد كرامة اغتيل، عندنا مفتى الجمهورية اللبنانية اغتيل، عندنا نواب وقاضي ومثقفين..

طلعت رميح: كل ده لم يهتموا به يا أخي الكريم..

عصام خليفة: ورؤساء أحزاب..

طلعت رميح: أشمعنا.. لماذا؟

عصام خليفة: عندنا مذبحة في لبنان راح فيها مائة وتسعين ألف لبناني ونحن هذا التحقيق لازم يبلش من 1975 ويردوا عن الشعب اللبناني المخططات الخارجية وبدنا نعرف نحن مين اتفق مع مين على الشعب اللبناني؟

فيصل القاسم: طيب إذاً أين النقطة؟

عصام خليفة: أنا اللي عم أقوله هو التالي لست بوارد دفاع عن أحد، كدول كبرى ومخططات عندنا رئيس وزراء اغتيل كان لازم كل اللي اغتيلوا كقادة في لبنان التحقيق في اغتيالهم..

طلعت رميح [مقاطعاً]: ليه الاهتمام الآن به الآن يا دكتور ليه الاهتمام؟

عصام خليفة [متابعاً]: الاغتيال إنه إذا صار اهتمام يعني نلغي الاهتمام؟

طلعت رميح: أبدا بس ليه دلوقت؟

عصام خليفة: بالعكس نحن لازم نعرف..

طلعت رميح: ليه الباقيين.. يعني فرقت إيه من عرفات من ستة شهور عرفات من كام شهر؟ أشمعنا؟

عصام خليفة: التحقيق لازم يسير أنا معك..

طلعت رميح: ليه علشان دي إسرائيل؟

عصام خليفة: أنا معك، خالد مشعل وأحمد ياسين شيخ وياسر عرفات مع التحقيق في الجميع وأنا أدين..

طلعت رميح: لماذا بقى لم يحققوا فيها؟

عصام خليفة: يا أخي أنا أدين ما قامت به إرهاب الدول في كل العالم الثالث وأعرف جيدا الإجرام اللي عم يحصل بالضفة الغربية أنا أستاذ تاريخ وبأعرف القضايا في هذه المنطقة، لكن إذا صار في لبنان تحقيق وصلنا إلى طرف حقيقة هو عم يقول إنه الناس ممكن يكونوا بريئين ولكن لازم التعاون مع هذه اللجنة للوصول إلى توضيح الحقائق هذا هو المطلوب..

عواقب التأييد اللبناني لمعاقبة سوريا

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب بس يا دكتور عصام السؤال الذي يطرحه الكثيرون الجميع يريد معرفة الحقيقة، لكن السؤال المطروح أنه لا أحد مهتم بالحقيقة كلهم يعني وراء تنفيذ مخططات، أصبح دم الحريري للتجارة.. يعني هناك مَن يقول أن الذي يحدث الآن تم التخطيط له قبل عشر سنوات فيما يُعرف بـ(Clean Break) الذي وضعها ريتشارد بيرل مخطط هذا الذي يبدأ بإنهاء النظام العراقي ثم التفرغ للنظامين الإيراني والسوري وهذا الذي يحدث الآن، فلماذا هذا يعني التشجيع اللبناني والتسويق اللبناني لضرب سوريا ومعاقبة سوريا؟ طيب إذا عوقبت سوريا تنبسط لبنان يعني؟

عصام خليفة [مقاطعاً]: أبدا بأترجاك..

فيصل القاسم [متابعاً]: ولا ما بتفتحوا على الغربي على إسرائيل؟

عصام خليفة: دكتور فيصل بترجاك أمن سوريا من أمن لبنان، نحن أكثر الناس حرصا على أمن سوريا وعلى أمن الشعب السوري، نحن نطالب بكشف ملابسات هذه الجريمة، نحن نعرف المخططات وأنا عندي ملف طويل بالموضوع إذا بدك بنفوت فيه ولكن السؤال هو التالي.. مَن أعطى الحجة لتنفيذ هذه المخططات؟ هل نحن كارهين؟ بالعكس..

طلعت رميح [مقاطعاً]: إسرائيل اللي قتلت رفيق الحريري دي اللي أعطت الفرصة..

عصام خليفة [متابعاً]: نحن لبنانيين يا أخي خلي بين..

طلعت رميح: والولايات المتحدة متضامنة في هذا ولذلك ما فيش أي دليل جاي من السكة دي لماذا؟

عصام خليفة: خلي يبين التحقيق مَن هو ونحن مع إدانة..

طلعت رميح: مَن هو الذي يحقق أخي العزيز هذا هو السؤال؟

عصام خليفة: مَن خطط ومَن نفذ هذه الجريمة..

طلعت رميح: رجل بيتعامل مع المخابرات الأميركية هو اللي هيحقق؟ يا أخي الكريم لو سمحت لي..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب بس يا طلعت أسألك سؤال، يا طلعت لدي مشاركة من أبو سامر من سوريا يقول من حق أميركا أن يكون لديها مخططاتها في العراق أو سوريا ولبنان لكن نحن الشعوب لدينا مخططاتنا أيضا، فإذا تهورت أميركا وضربت سوريا نقول لها الآتي لقد استطاعت المقاومة العراقية الباسلة أن تمرغ أنف المحتل الأميركي بالتراب وجعلته يتوسل الجامعة العربية المهترئة كي تنقذه من الوحل العراقي بالرغم من أن المقاومين لا يشكلون سوى 6% من الشعب العراقي فكيف لو كان 20% من العراقيون يقاومون؟ ونحن هنا نقول لأميركا تأكدي أن مقاومكي سيكون الشعب السوري بأكمله، فقد رأى السوريين بأم أعينهم أكاذيب واشنطن في العراق، وعدتهم بالديمقراطية لكنها دمرت المدن فوق رؤوس أهلها وقتلت مئات الألوف من الأبرياء وأعادتهم إلى العصر الحجري كما توعد رامسفيلد ونحن في سوريا لن نسمح لها أن تدمر دمشق وحلب واللاذقية والسويداء ودير الزور وغيرها كما دمرت الفلوجة وتلعفر والقائم والأنبار وسامراء ويعقوبة، طيب أنت لماذا زعلان إذا كان هناك شعوب تستطيع أن تقف في وجه هذه المخططات؟ لماذا أنت؟

طلعت رميح: يا أخي شوف دكتور فيصل هناك أمرين الأمر الأول إنه هؤلاء الأعداء..

عصام خليفة [مقاطعاً]: باختصار الوقت يداهمنا..

طلعت رميح [متابعاً]: هؤلاء الغادرون يخططون وليس من حقهم أن يعتدوا علينا وليس مبررا لهم أن يكون لهم مصالح استعمارية بقتلنا واستنزاف أموالنا، هذا كلام غير دقيق بالمرة ليس من حقهم أن يأتوا إلينا وأن يحصلوا على.. يعني ثرواتنا وبالقهر وبالقتل، مش من حقهم إن هم يخططوا مستقبلنا ولا تاريخ هذه المنطقة، لكن أن ينجح مثل هذا الأمر هذا أمر بيد الشعوب لكن دعني أولا أقول ماذا يريدون.. لو سمحت.. أولا القصة لا هي رفيق الحريري ولا الموضوع ولا له علاقة بالموضوع..

فيصل القاسم: شماعة؟

طلعت رميح: الأمور ثلاثة قضايا رئيسية..

فيصل القاسم: طيب بالمناسبة 91.9 يتفقون معك من..

طلعت رميح: نعم المسألة أن هناك خط بترول يمر عبر سوريا، الكلام ليس كلامي بل إنه كلام قديم الأبزيرفر البريطانية في عشرين أبريل نيسان 2003 بتقول.. يعني شوف تسعة عشر أبريل بغداد وعشرين أبريل بتقول هذا الخبر.. إنه تريد إسرائيل خط أنابيب للنفط العراقي وأن إسرائيل وأميركا تعالجان التفاصيل الآن وأن الخط سيقطع سوريا ويحل أزمة إسرائيل النفطية بضربة واحدة وبتقول إن الموساد تعمل فعليا في الموصل والعقبة الباقية هي سوريا، بنتكلم على 2003 هذا هو الأمر الأول، الأمر الثاني يريدون تحويل سوريا إلى شرطة في العراق دعنا نقول الأمور بوضوح يريدون أن تعمل سوريا على إنجاح المشروع الأميركي في احتلال العراق، هذا الكلام ليس لي هذا الكلام للسفير السوري في أبو ظبي في برنامج على الجزيرة، الأمر الثالث توجيه الضربة الخدمة الثانية للكيان الصهيوني خلصوا القوى العسكرية في العراق، قسموا ظهر الجيش العراقي، الآن يتحولون إلى الضربة الثانية باتجاه سوريا..

فيصل القاسم: تحت شماعة الحريري..

طلعت رميح: كل ده تحت الحريري، كل ده تحت شماعة الحريري، ضرب المقاومة الفلسطينية ومطاردتها السيطرة على القسم الثالث للاجئين الفلسطينيين وأنا بأشدد هنا على هذه القضية.. لو سمحت ده موضوع خطير جدا..

فيصل القاسم: خلص الوقت..

طلعت رميح: ده موضوع له علاقة بلبنان وله علاقة بسوريا..

عصام خليفة [مقاطعاً]: فيني أعمل مداخلة أخ فيصل؟

طلعت رميح [متابعاً]: يريدون تجميع اللاجئين الفلسطينيين..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أستاذ طلعت الوقت يداهمنا أشكرك..

طلعت رميح [متابعاً]: لو سمحت.. يريدون تفكيك سوريا وأنا أقول لأخي العزيز يريدون تفكيك لبنان لكني أقول أيضا لأهلنا في سوريا كونوا كما كانوا أهلنا في العراق، لا تنخدعوا لا بوعود مجلس الأمن ولا بأحاديث مجلس الأمن ولا بتقارير ميليس ولا ببوش، كلهم كذابون وهذا الكذب هو كذب مخطط مدروس مرتب في أجهزة المخابرات وفي مراكز البحث، كونوا كالعراقيين إذا نزل الأميركان أرضكم وأنا صاحب حق في أن أقول هذه الكلمة لقد قتلها هنا من قبل حينما جرى.. بدأت تباشير العدوان على العراق قلت إن الأميركان سيضربون على قفاهم وعلى مؤخرتهم، الآن ليس الشعب السوري بأقل من الشعب العراقي وستوقف سوريا ليس فقط وجود الولايات المتحدة في المنطقة لكنها ستنهي مشروع الشرق الأوسط الكبير وإذا أخطأت الولايات المتحدة هذا الخطأ وقادها هؤلاء المجرمون المسمون المتصهينون الجدد أو المحافظون الجدد ستكون نهاية للولايات المتحدة ولجيشها مهما كان المرتزقة الذين معهم..

فيصل القاسم: طيب أشكرك دكتور الكلمة الأخيرة لك تفضل أنا أسف جدا تفضل.

عصام خليفة: يعني أنا بأحب أقول له للأخ اللي مشارك في الندوة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: الأخ طلعت.

عصام خليفة [متابعاً]: طلعت.. إنه لبنان من 1975 لهلا قُتِل فيه فوق المائة وسبعين ألف قتيل مائة ألف مهجر، نحن شعب نقع تحت أربعين.. فوق الأربعين مليار دولار دين فيه عندنا مهاجرين إلى الخارج فيه اقتصادنا ينوء وكان فيه سلطة وصاية على شعبنا في لبنان وهو بيعرف..

فيصل القاسم: يا دكتور..

عصام خليفة: دقيقة أخ فيصل.

فيصل القاسم: بس يا دكتور كي لا نعيد الكلام.

عصام خليفة: دقيقة بس نحن متحالفون مع سوريا، نحن ضد كل تدخل في المنطقة، المطلوب هو التالي.. معرفة من قتل رئيس وزراء لبنان عودة لبنان شقيق له سيادته على أرضه في إطار منظومة الجامعة العربية والدفاع المشترك العربي والشعب اللبناني هو الشعب اللي قاتل العدو الصهيوني ودحره في الجنوب ونحن مستعدين ننسق مع كل إخواننا العرب دفاعا عن الاستقلال والسيادة لكن..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر للأسف الوقت انتهى.

طلعت رميح [مقاطعاً]: لو سمحت لي نصف دقيقة يا دكتور..

فيصل القاسم [متابعاً]: الوقت انتهى يا طلعت..

طلعت رميح: أنا أيضا أطالب.. أناشد المجتمع السوري والشعب السوري والقيادة السورية توسيع درجة التلاحم داخل سوريا وأنا هنا أتقدم برجاء شخصي بالإفراج عن كل المعتقلين في سوريا وأنا أخص هنا أخي علي عبد الله المحتجز الآن وأرى أن هذا الأمر يسير الآن بتطور جيد ومتقدم وأحذر ممن يسمون أنفسهم بالمعارضة السورية في الخارج وآخرهم هذا السيد الغادري الذي تحدث عن أنه حينما يصل إلى السلطة في سوريا أحذر أهلنا من مثل هؤلاء الناس سيفتح متحف للهولوكوست..

فيصل القاسم: في محرقة اليهود يعني..

طلعت رميح: في محرقة اليهود ليكون أول متحف هؤلاء الخونة المرتزقة لا يجب أن يحصلوا على أي أذُن من أي مواطن عربي أو سوري..

فيصل القاسم: أشكرك نتيجة الاستفتاء هل ترى أن مقتل الحريري سيستخدم كذريعة لتمرير المخططات الأميركية في المنطقة، 91.9 نعم الحريري شماعة 8.1 لا، لم يبقى لنا إلا أن نشكر ضيفينا من بيروت الدكتور عصام خليفة وهنا في الأستوديو طلعت رميح، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء.