- أسباب الضجة حول الانتخابات
- موقف السيستاني من الانتخابات والجهاد

- نماذج لانتخابات جرت تحت نير الاحتلال

- قانون الانتخابات وطريقة فرز الأصوات

- أحزاب المعارضة والانتخابات

- الانتخابات في ظل وجود حكومة معينة


فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، أم المهازل انتحارات عراقية وليس انتخابات، طبخة أميركية جاهزة، جرم تاريخي، انتخابات مفبركة على الطريقة الإسرائيلية لشرعنة الاحتلال وإعطاء الشرعية لمن لا شرعية لهم، هكذا يعلق البعض على الانتخابات العراقية المزمعة. لماذا هذا الإصرار على الانتخابات بينما يقاطعها الكثيرون؟ هل هي مقاطعة من طرف الأقلية أم مقاطعة سياسية وطنية شريفة ترفض ميلاد عراق جديد يكون فيه المغتصب القابلة فيما عملاؤه في الحكومة المؤقتة يحملون له المناشف؟ يتساءل آخر، هل يعتقد الذين دخلوا العراق على ظهر الدبابات الغازية وحولوا بلاد الرافدين إلى خراب ودمروا مدنا بأكملها وأبادوا الآلاف وزرعوا المقابر الجماعية في كل حدب وصوب ونهبوا حتى التماثيل من الشوارع والمتاحف، هل يعتقد هؤلاء أن الشعب العراقي سيقبل بهم حكاما للعراق الجديد من خلال انتخابات مزيفة من رأسها حتى أخمص قدميها؟ يتساءل آخر، لماذا يستغبُون العراقيين؟ يتساءل أحد المعارضين، إن هذا الشعب يعرف المترشحين لهذه الانتخابات خير معرفة وهو يعرف أيضا كيف سيتعامل معهم حتى لو فوّزهم الغزاة بـ90% من الأصوات يصيح آخر، هل يمكن للانتخابات أن تجرى في بلد لا تسيطر فيه الحكومة المعينة إلا على المنطقة الخضراء ولا تستطيع أن تحمي حماتها من رجال الشرطة الذين يصفهم بعض المعارضين بالحرس الوثني بدل الوطني؟ يتساءل ضيفنا في الأستوديو، متى كانت الانتخابات نزيهة تحت حراب الاحتلال إن كانت في أفغانستان أو فلسطين أو العراق؟ أليست كذبة كبيرة ككل الأكاذيب الأميركية التي لم تعد تنطلي على أحد؟ يتساءل آخر، لكن في المقابل لماذا هذا التشكيك السخيف في وسائل الإعلام العربية بالانتخابات العراقية؟ أليست كل الانتخابات العربية عبارة عن سلسلة من المهازل فلم الخوف من مهزلة أخرى أقل سوءاً بكثير فهي لا تجري على مرشح واحد يفوز بـ100% من الأصوات كما فاز القائد الضرور قبل سقوطه، ألا تبدو الانتخابات في ظل الاحتلال أفضل ألف مرة منها في ظل الأنظمة العربية الشمولية؟ ألا يكفي أنه لن تكون هناك كلاب مخابرات تُحصي وتُسجل وتُرهب من يصوت لمن يتساءل كاتب عراقي، هل مارست إسرائيل مثلا أي ضغوط على الانتخابات الفلسطينية؟ ما هذا النفاق العربي التعيس؟ لماذا يطبلون ويزمرون للانتخابات الفلسطينية ويرجمون الانتخابات العراقية؟ ألا تجرى الاثنتان تحت الاحتلال؟ ألم تجرِ انتخابات كثيرة في العالم في ظل المحتل وأفضت إلى نتائج طيبة؟ ألم يقل أحد المرشحين إن المشاركة في الانتخابات خطوة مؤثرة على طريق مقاومة الاحتلال؟ ألم يعتبر المتحدث باسم السيستاني أن كل من لا يشارك في الانتخابات سوف يدخل جهنم؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الدكتور نوري المرادي الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي الكادر وعلى السيد خلف عبد الصمد الأمين العام لمؤسسة الشهيد العراقية نبدأ النقاش بعد الفاصل.



[فاصل إعلاني]

أسباب الضجة حول الانتخابات

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال؟ بإمكانكم التصويت من داخل دولة قطر على رقم الهاتف 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900 النتيجة حتى الآن 78% لا يؤيدون إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال 22% يؤيدون إجراء الانتخابات. نوري المرادي في البداية يعني أنت تعلم أن التحضير للانتخابات العراقية يجري على قدم وساق لكن في الوقت نفسه نرى أن هناك تباينا في مواقف النخب العربية من هذه الانتخابات ففيما تجري الاستعدادات للانتخابات مجلس وطني عراقي في نهاية هذا الشهر برعاية أميركية يتم التصدي لها أو لهذه الانتخابات بالرفض تارة وتحريك الوضع الأمني بشكل يهدف لإعاقتها وخلق ظروف خطيرة من أجل منع عقدها بحجة أن الانتخابات غير شرعية ما دامت تجري تحت رعاية الاحتلال يعني ويسوقون في الوقت نفسه هذه هي الانتخابات الفلسطينية وقد جرت وفاز أبو مازن وهذه الأمور تسير على قدم وساق بالنسبة للسلام مع الإسرائيليين فلماذا هذه الضجة على الانتخابات العراقية؟

نوري المرادي: أولا يا سيدي أحييكم أيها المقاومون الأبطال يا فتيان شنعار بوركتم وبوركت الأرض التي ولدتكم لقد أحطأتم أنف أميركا بالتراب بحيث ثقفتموهم يا سيدي أنا لا أتحدث هنا عن الانتخابات الفلسطينية أنا أتحدث عن تحفة الانتخابات العراقية يا سيدي القرار الفصل بيد المقاومة الوطنية العراقية الباسلة هي التي تحرك الأحداث على الساحة العراقية وهي التي تفرض شروطها وهي التي تحرك رموز الاحتلال وعملائه كبيادة شيطان بحيث لم يبق للمحتلين سوى ردات فعل هستيرية لو أردت أن أمثلها فكجرادة مربوطة بخيط لا عقل لها لتفلت وكلما قفزت ترتطم بالأرض وهكذا حتى تموت الانتخابات يا سيدي بالشكل المعروف للانتخابات لن تحدث لأن هذا قرار المقاومة، المقاومة قالت لن تحدث وسوف لن تحدث وهذا إنذار هذا أولا ثانيا الانتخابات يجب ألا تتم لأننا في ظروف احتلال وأيضا الشعب العراقي قاعد يخوض حرب تحرير وطنية وثالثا وهذا الأهم أن الصراع على كعك حكم ما بين اليمين التلموذي المتطرف بقيادة سيستاني حكيم جعفري وشرطة إسرائيل بقيادة غازي هوشياور هذا الصراع بدأ وسيكون على أشده وبالتالي هذا أحد معوقات الانتخابات لو سمحت الظروف السابقة إليها، قد تجري الانتخابات في بيت عبد العزيز الحكيم أو مخبأ نيغروبنتي أو المنطقة الخضراء هذه قد تجري وقد تستقدم أميركا لها خلينا نقول مليون جندي لكن هذه الخطوة ستلحق بسابقاتها من التراقيع قرارات مجلس الأمم اجتماعات مانحين اجتماعات دول جوار شروم شيخ مجلس عمان حكومة خرفان مجلس إماعات هذه كلها هباء ليش لأن النتيجة الآن أن هناك الآن ثمانين ألف أميركي ما بين قتيل وجريح مائتين مليار دولار خسائر أميركية بالعراق إضافة إلى الشيء الأهم وهو أن جبروت أميركا بدأ ينتهي في المنطقة وفي العالم يا سيدي أنا بالنسبة إلي أقول للأميركان يا أميركان جرت الانتخابات في العراق أم لم تجر فالعراق سيتحرر بقوة السلاح حتف أنفكم وحتف أنف معممكم السيستاني وحتف أنف شرطي الستة عشر جهاز أمن عليوي وحتف أنف اللاعبين الاحتياط من عبد الحميد إلى باجه جي إلى هالخزعبلات هؤلاء لذلك أنا أنصحكم نصيحة واحدة وهي اتركوا الترهات وتعالوا إلى ساحة القرار الحقيقية وهي ميدان المعارك وعلى أية حال لا خيار لكم لماذا لأن المقاومة الوطنية العراقية هي ومناصروها أقسموا بالله العلي العظيم أن تخرجون من العراق بالنعوش لا خيار لكم وقد قامت الحرب ولينتصر الأقوى لهذا السبب أنا شخصيا وإن كنت لا أتحدث باسم المقاومة العراقية ولكني متأكد أنها تقول هذا الكلام أنا شخصيا أقول لا أهتم بهذه الانتخابات ولا بنتائجها الكركوزية الكرزائية أبو مازنية بالنسبة لي هي ورجل النتن سواء.

فيصل القاسم: سيد خلف.

خلف عبد الصمد: بسم الله الرحمن الرحيم أنا بالحقيقة أتمنى أننا نبقى على الاتفاق أنه يبقى مستوى الحلقة بمستوى لائق ممكن أن يفيد المستمع والمشاهد لا أن نستخدم كلمات غير مؤدبة لا هوش ولا خرفان أنا أرجوك يا دكتور فيصل نتفق على ذلك من البداية..

نوري المرادي: عفوا هوش وحكمتها هذا مختصر..

خلف عبد الصمد: اسمح لي خليني أكمل.

نوري المرادي: تفضل فإذا لا تعترض.

"
نحن نطمح أن تجري الانتخابات في ظل أجواء مثالية, أعتقد أن أغلب الشعب العراقي مع الانتخابات لأنها ستفرز حكومة منتخبة  لها الحق بمطالبة قوات الاحتلال بالخروج من العراق
"
      خلف عبد الصمد

خلف عبد الصمد: الحقيقة نحن نطمح أن تجري الانتخابات في ظل أجواء مثالية كما هو الحال في كل بلدان العالم كفرنسا وهولندا وألمانيا لكن هذا هو قدرنا ألا تجري الانتخابات في البلاد العربية إلا تحت سياط الاحتلال أنا أعتقد أن أغلب الشعب العراقي ومع الانتخاب لأنه أولا لأن الانتخابات استحقاق الانتخابات ستفرز حكومة منتخبة والحكومة المنتخبة لها الحق حسب قرار مجلس الأمن الدولي 1546 مطالبة قوات الاحتلال بالخروج عن العراق وهذا هو الهدف الحقيقي والغاية الكبرى اللي يؤمن بها كل عراقي شريف، ثانيا الانتخابات سوف تثبت بها..

نوري المرادي [مقاطعاً]: والغير شريف ما يؤمن بها؟

خلف عبد الصمد: اللي يريد الوطنية ما يؤمن.

نوري المرادي: إذا معناه يعني قصدك..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل يا أخي.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

نوري المرادي: لا ما هو إحنا نتكلم عن الألفاظ أنتبه.

خلف عبد الصمد: لا كلمة شريف مو كلمة هوش ولا خرفان.

نوري المرادي: لا بالعكس هو مشكلة طبيعية.

فيصل القاسم: شو قالك الخرفان بطلت تسوى يعني.

خلف عبد الصمد: لا الإنسان.

فيصل القاسم: يعني لو قولت هذا الكلام بأوروبا ممكن يرفعوا عليك دعوة.

خلف عبد الصمد: الإنسان هو إنسان ليس الإنسان مع الحيوان أنا اختصاصي.

فيصل القاسم: آه كويس طيب هذا ليس موضوعنا.

نوري المرادي: أنا اختصاصي..

خلف عبد الصمد: الانتخابات ستفرز حكومة تعمل تحترم الشعب العراقي وتعمل على تحقيق رغباته لا كما هذه الحكومة التي نعيشها الآن التي مهامها هي تأهيل البعثيين وعدم رد الاعتبار للشهداء والسجناء وآتي بمثالين على ذلك تشكلت لجنة اجتثاث البعث وكنا نأمل منها حقيقة أن تجتث البعث إلا إنه لجنة اجتثاث البعث أعادت إلى دوائر الدولة أربعة عشر ألف بعثي من درجة عضو فوق فما فوق وكنا نتمنى أن تتأسس الحقيقة أصبحت الآن أتمنى أن تأسس لجنة لاجتثاث الشهداء عسى أن تهتم الحكومة بأبناء الشهداء أن تقدم الرعاية الاجتماعية لآباء الشهداء أن تنص على قرار التكافل الاجتماعي لنساء الشهداء بل أصبحت أتمنى أن تتأسس لجنة لاجتثاث السجناء الذين قضوا سنوات طويلة من حياتهم في سجون صدام من أجل حرية هذا البلد إما إنه أن أسمع وزير داخلية العراقية أن يدعو أزلام النظام السابق للدخول في سلك الشرطة هذا يذكرني بالمقابر الجماعية يذكرنا بزنزانات البعث اللي عشت بها مساحتها اثنين في ثلاثة وفيها متر مربع للمرافق بها سبعة وثلاثين شخص..

فيصل القاسم: طيب.

خلف عبد الصمد: أسمح لي خليني أكمل.

فيصل القاسم: بس دقيقة هذا ليس موضوعنا.

خلف عبد الصمد: أقول..

فيصل القاسم: خلينا بالانتخابات.

خالد عبد الصمد: أقول إنه إحنا بحاجة إلى حكومة منتخبة تهتم بالشعب وتحترم رغباته إما حكومة تهتم بالأردن أكثر مما تهتم بالشعب العراقي لا يريدها الشعب العراقي وإلا شنو الاهتمام بميناء العقبة قبل الاهتمام بميناء البصرة؟ بل لماذا لم نستخدم المواني القريبة عن نستخدم ميناء العقبة؟

فيصل القاسم: جميل جدا.

خلف عبد الصمد: الانتخابات سوف تؤسس إلى حكومة إلى بلد دستوري لا بلد أن يطلق به ما يشاء وكذلك الانتخابات تؤسس إلى وجود سلطة بيد الشعب سلطة عادلة تتوزع على كل طوائف الشعب العراق لا تبقى بيد طائفة واحدة أو قبيلة واحدة أو حزب واحد أو دين واحد الانتخابات تأسس حكومة توزع ثروات البلاد خيرات البلاد على كل أطياف الشعب العراقي لا تبقى خيرات البلاد بيد ثلة كما كانت في وقت صدام وأقرب مدينة وأقل مدينة في الأردن مستفيدة من النفط العراقي أكثر من البصرة اللي هي الآن تصدر 85% من النفط العراقي أقول الذين يقفون ضد الانتخابات أصنفهم إلى ستة أصناف إما يحملون الثقافة الديكتاتورية التي تؤمن كل من لم يعمل بما أؤمن فهو عميل أو أميركي يجب قتله أو الذين ملأ قلوبهم الحقد الطائفي الأسود ولذلك لأنهم يخافون من استحقاقات الديمقراطية لأنهم يعرفون غالبية الشعب العراقي من أتباعه للبيت عليهم السلام وكذلك الذين انسحبوا الذين يأسوا من احتمال الفوز بالانتخابات فانسحبوا قبل الفضيحة لأنهم كانوا يدعون بأنهم يمثلون 5% من الشعب العراقي وكذلك الذين لا يريدون الانتخابات هم الذي فقدوا مصالحهم بالعراق ويخافون من تأسيس حكومة شعارها الأول هو العراق أولا لا الخارج رابعا..

فيصل القاسم: خامسة.

خلف عبد الصمد: بل خامسا الذين لا يريدون الانتخابات هم الذين كانوا يتمنون أن تكون لهم أمجاد شخصية فلما انقلب الوضع وتغير الوضع ولم يحصلوا على الأمجاد الشخصية تغيروا إلى الخندق الآخر وأخيرا المتوهمون الذين ضحك عليهم الإعلام العربي الإعلام القومي الذي رفع شعارات أدت بالعراق أن يتحول من بلد أغنى بلد في المنطقة إلى أفقر بلد ولذلك أقول..

فيصل القاسم: باختصار.

خلف عبد الصمد: الانتخابات هي مطلب شعبي وهو حق شعبي.

فيصل القاسم: جميل جدا.

خلف عبد الصمد: أقول أغلب القوى الوطنية هي مع الانتخابات لأن الانتخابات حياة الشعوب ومنها تتنفس الحرية.

فيصل القاسم: جميل جدا سمعت هذا الكلام تفضل.

نوري المرادي: سمعت سمعته جيدا على أية حال أنا أتنمى أن يختصر زميلي لأن نحاول أن نكبس لأنه هاي الكلمات كان لها إشاعاتها كلها حافظينه على أية حال يا أخي اعرف الانتخابات بمرشحيها هاي حكمة حلوة بسيطة، من هم دعاة إجراء الانتخابات؟ العراقيون يقاومون العراقيون لا يريدون هذا الانتخابات رغم ما يقول السيد أتفضل هذه قائمة بأسماء الأحزاب الوطنية والمؤسسات التي ضد الانتخابات وحتى نعرف وزنها أقرأ لك هيئة علماء المسلمين جامعة الإمام الخالصي مكتب آية الله أحمد الحسن البغدادي مكتب آية الله قاسم الطائي حركة التيار القومي العربي الحركة الوطنية المحددة الجبهة التركمانية الحزب المسيحي الديمقراطي طبعا وامشي إلى نقابات العمال واتحاد الشباب وما كذا ما أريد أطول أخذ من وقت اللي شو اسمه الآن تأكد أن أميركا وطاقم علاوي وبريطانيا هؤلاء راغبون بالانتخابات علنا رافضوها سريا وهذه أيضا الوثائق سواء بقلم باتريك سيل، الباجه جي مصادر أوروبية وواشنطن تقرر سرا تأجيل الانتخابات علاوي والجعفري والحكيم بحثا مع السيستاني إمكانية تأجل الانتخابات هاي الوثائق طيب يا أخي المطالبون بالانتخابات هم السيستاني ومافيا الكرد وإسرائيل.

فيصل القاسم: مافيا الكرد مافيا الأكراد؟

نوري المرادي: أنا أتحمل المسؤولية وأرجو من زميلي أن يتجاوز هذه القضية لأن أنا أتحملها إسرائيل تطالب هذه الانتخابات لأن فيها قانون سابقة إنه يحق لأحفاد العراقيين المهجرين أن ينتخبوا وأحفاد العراقيين أعدادهم ويا للغرابة مائتين ألف ما أعرف منين جابهم يعني أي أزيد من مجموع حزبي العمل والإخوان المستمعين زائداً هذه الانتخابات أيضا جميع القوائم المائتين وستة وعشرين مترشحة فيها جميعها تؤيد إقامة علاقات مع إسرائيل بلا استثناء هذه بالنسبة لإسرائيل أما مافيا الإخوان طرازاني أنا أسف أسمع طلباني وبرزاني أجمعهم بكلمة طرازاني فالشعب الكردي النبيل بريء من هذه المافيا كل البراءة على أية حال هذه المافيا تريد أما هي مدفوعة من إسرائيل أو تريد أحلام عصافير استقلال ولا معرف شني ولا كذا وكأن الشعب العراقي بكل بساطة راح يعطيهم استقلال بعدكم هذا ديروا بالكم نأتي إلى التجمع الأخير المطالب بالانتخابات التجمع الأخير هو السيستاني وعندك الحكيم والجعفري والفياض والنجفي وبحر العلوم وشهرستاني وأخيرا تابعهم الجلبي طيب يا أخي ماعدا الجلبي فهادول كلهم إيرانيين طبعا الفياض والنجفي هادول واحد أفغاني وواحد باكستاني طيب الآخرين كلهم مواطنون إيرانيون خاضعون لقانون الأحوال المدنية الإيرانية وخاضعون لإدارة الضرائب الإيرانية لحتى الآن هم يتنقلون بوثائق إيرانية ضمنهم السيستاني الذي صار لخمسين سنة بالعراق طيب هذه واحدة إذا كان من أعداء للشيعة وللإسلام فهم هؤلاء الذين ذكرت أسماءهم حصرا لاحظ هؤلاء هم خريجون الحوزة حوزة قُم عام 1967 حوزة قُم احتفلت ووزعت الحلاوي واللحمان والذبائح وتبادلت التهاني والتبريكات بمناسبة خسارة العرب أمام إسرائيل في نكسة حزيران وهذه الوثيقة بقلم الإمام جواد الخالصي طيب هؤلاء طبعا لا يمثلون الشيعة والشيعة منهم براء الشيعة أنبل من أن يمثلهم هؤلاء لاحظ سيدي المذهب الشيعي يمثل التيار الصدري هذا اللي استطاع أن يحرك خمسة عشر محافظة يمثل أيضا التيار الخالصي والحسني والقاسم الطائي والأئمة الآخرين الذين لا تحضرني أسماءهم كذلك يمثله التيار العشائري أيضا وهناك أيضا العلمانيين اللي تقريبا هما ثلث الشيعة أما التيار السيستاني فكن واثق كن واثق رغم هذه الأطانيب والرسومات ومعرفش مين أتحدى أن يمثل 10% نسبة إلى التيار الشيعي لأني لا أعتبره شيعة أنا أعتبره بالعكس هذا تيار تلمودي، أتفضل يا أخي نأخذ رموز هذا التيار واحد بعد الآخر نأخذ أول مرة أحمد الجلبي لص بنوك مزور عملة مرتبط مع الليكود، الليكود ماركسي أشد أصدقاء إسرائيل أصلا وهو من أرسل الآلوس إليها وهو يقول أن بين الشيعة وأميركا علاقة براغماتية والشيعة إذا فازوا بالانتخابات سوف لن يطلبوا من أميركا الخروج من العراق هذه نقطة طبعا الجلبي هو الذي خطط لفواجع الصحن الحيدري تصور هذا اللي خابئ تحت عباءة السيستاني هو الذي خطط لفاجعة الصحن الحيدري وعاشوراء في الكاظمية والنجف في الكاظمية وكربلاء زائد هو الذي يأوي عناصر الموساد التي تقوم باغتيالات العلماء والاختصاصين العراقيين طبعا هذه ليست مني تقرير عراقي يكشف تواطؤ الجلبي مع إسرائيل وعناصر الموساد الذين كذا وهذا التقرير بإمكانك العودة إليه زائدا الجلبي يقبض من شارون مليون وسبعمائة ألف دولار شهريا لقاء الخدمات اللي قدمها إليه في العراق تصور السيستاني يرعى الجلبي، الجلبي يضرب العتبات الشيعية المقدسة يا المصيبة زائدا نأتي إلى عبد العزيز الحكيم وأخوه المقبور باقر هادول هما اللي وقعوا وثيقة احتلال العراق مع واشنطن بينما اللي وقعها مع لندن هو المقبور عبد المجيد الخوري تصور عبد العزيز الحكيم بمجرد أن جلس شهر واحد على رأس مجلس الإمعات أو مجلس الحكم خليه نسميه اعتذاراً للأستاذ يقرر مائة مليار دولار تعويضات من الشعب العراقي إلى إيران طبعا لم تقر محاكم دولية هذه التعويضات لم تقر هيئة الأمم المتحدة حتى البلدية لما أوقفوا القتال لم يقروا هذه التعويضات هذا جاء القرار تصور هذه أقرها مجانا لأجل السواد طبعا أنا لا أريد أن أدخل بهؤلاء البقية لأني سأتوقف عند السيستاني جيدا السيستاني وأرجو من السيد أن يقدم الصورة دعني أرجوك أكمل..

فيصل القاسم: أنا سأعطيك المجال سأعطيك المجال لكن المخرج يقول لنا أنه يعني سنعود سأعطيك المجال لكن بعد موجز للأنباء لكن قبل ذلك بإمكانكم التصويت دعني أنوه للتصويت هل تؤيد إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال بإمكانك التصويت من داخل قطر على الرقم 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900 النتيجة حتى الآن 70% ضد إجراء الانتخابات في ظل الاحتلال 30% مع إجراءها نعود إليكم بعد موجز الأنباء من غرفة الأخبار إلى اللقاء.



[موجز الأنباء]

موقف السيستاني من الانتخابات والجهاد

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال بإمكانكم التصويت من داخل دولة قطر على الرقم 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900 النتيجة حتى الآن 79% يرفضون إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال 21% مع إجراء الانتخابات في ظل الاحتلال نوري المرادي أريد أن تنتهي من فكرتك كي أعطي المجال للسيد خلف يعني كيف يمكن أن نقبل بمثل هذا الطرح إذا سمعنا مثلا إذا كان هناك جهات كجهة المرجعية المهمة في العراق مرجعية السيستاني تقول على لسان المتحدث أحمد الصافي إن المشاركة لها حرمة شرعية لأن المخالف سوف يدخل جهنم إذا لم يشارك في الانتخابات وتأتي أنت وتقول لي هذا الكلام كيف؟

نوري المرادي: هي على اعتبار أنه جهنم والنار هما خانشجان وأمرهم بيد السيستاني يا رجل على أية حال أنا أتناول السيد السيستاني وهذه الصورة وأرجو من المخرج أن يخرج لي هذه الصورة طبعا السيستاني الصورة إلى باللحية البيضاء هو قبل أن يذهب إلى لندن وباللحية الأخرى هو بعد ما عاد من لندن وخلي يقول للإنسان أنه هذا الصورتين متشابهتين على أية حال أنا لا يهمني إذا كان هذا السيستاني هو الصورة أو هو الأصل أنا يهمني السيستاني الذي هو أو يقال عنه أن هو المرجع الشيعي الأعلى لهادول التجمعات اللي تريد الانتخابات يا سيدي هذه دراسة قدمها السيد زهير الأسدي وهو أيضا أمام شيعي متخصص بالحوزات وبعلوم المستقبل هذا السيد قدم الدراسة مآلته مجرد اقتباسات من موقعي السيستاني (Sistani.com) و(Sistani.org) ورسالة السيستاني لاحظ أولا يركز هذا السيد على الـ(Phobia) التي للسيستاني التي عند السيستاني على الإسلام والشيعة تصور مرقد الإمام على يقصدوه الناس من أقاصي الأرض لكن السيستاني وللعشرين سنة الأخيرة لم يزر مرقد الإمام علي بينما هو بالضبط 150 متر عن بيته هذه نقطة النقطة الأخرى السيستاني لم يزر العتبات الشيعية المقدسة سواء مراقد الأئمة الحسين والعباس والكاظم أو مرقد الأمام الحجة في سامراء السيستاني أيضا لم يصلِ مع الناس لا أما ولا مأموما للعشرين سنة الأخيرة وأنت تعرف..

خلف عبد الصمد: أستاذ فيصل.. على وزير الداخلية قلت لي هذا ما له صلة بالموضوع الآن صار القضية شخصية..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: لا.. لا..

خلف عبد الصمد: القضية شخصية صارت

فيصل القاسم: بس دقيقة على أساس أن هو المرجعية الأولى باختصار.

نوري المرادي: هذا داعي للانتخابات عفوا تصور هو نصف الشعائر الشيعية هي عزيات حسينية وذكر حسين السيستاني ما يحضرها اتركني لأن هنا مصيبة موجودة أرجوك اتركني طيب اتركني من أن هو تعاون مع السيستاني طبعا السيستاني أيضا ما أشترك بمجلس عزاء الحسين ولا ذكر حسيني واحد اتركني بهذا أيد الدستور الذي..

خلف عبد الصمد: كيف ما حضر هذه اتهامات بدون دليل.

نوري المرادي: عفوا هذه دراسة سيدي هذه دراسة.

خلف عبد الصمد: ما صار وإذا هذه دراسة.. دراسة أعداء هذا الإعلام.

نوري المرادي: دراسة زهير شيعي..

خلف عبد الصمد: أخوي وإذا شيعي هاي دراسات أعداء ما حضر مجلس حسيني أنت تدرى المجالس الحسينية تصير بالبيوت يعني ببيت يصير مجلس حسيني ما حضر مجلس حسيني هاي اتهامات..

نوري المرادي: طيب خليني أكمل..

فيصل القاسم: يا سيدي خلينا بموضوع بصلب الانتخابات وما علاقة ذلك بالانتخابات؟ هذا هو الموضوع أرجوك.

نوري المرادي: عزيزي لا أستطيع ليش لأن الإسلام طبعا أميركا ضغطت على الإسلام أن يلغي فريضة الجهاد والسيستاني ألغاها أتفضل هذه ليست دعاية المسألة رقم ثلاثة وعشرين بالنسبة إلى من أهم الواجبات الشريعة الإسلامية الصلاة الصيام الحج الزكاة والخمس والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر غيب الجهاد وأبطل حكم تقريبا مائة آية قرآنية تحض على الجهاد أيضا أبطل آية الركون إلى الأعداء اللي هي واردة في سورة هود مائة وثلاثة عشر أرجوك خليني أكمل خليني أكمل ولك الإمكان..

فيصل القاسم: بس أرجوك تمشي لي على الانتخابات.

نوري المرادي: عفوا مختصر المشكلة وين أنت هتعرف أنت تعرف الانتخابات برجالها فتصور ما يخالف هذه إحنا لحد الآن بين الشيعة والسنة أكو إشكاليات أن يتكتف واحد أو ينزل إيديه الإمام السيستاني أمام الصلاة أو أمام كذا ترك مائة وثلاثة عشر شك في الصلاة هو يسميها تحويط هذه أو على الأحوط هذا من ضمنها أربعة وعشرين تحوط في قراءات الصلاة تصور بعد كم جيل راح يجيونا الناس راح يقولك لا هذه أحسن صلاة وهذه أحسن صلاة اتركني.. اتركني أرجوك طيب الآن شيعة إيران وما وراءها يسلمون حقوقهم الشرعية لخامينئي واردات العتبات المقدسة في إيران أيضا تسلمها إلى الخامينئي أو إلى كل واحد في بلده نفس الشيء واردات العتبات الشيعية المقدسة في العراق تسلم إلى السيستاني زائدا الحقوق الشرعية اللي هي الخمس والزكاة والنذور والتبرعات هاي تروح للسيستاني تعال معي أرجوك تعال معي دقيقة واحدة بس السيستاني يدفع أجور تسعة وأربعين ألف طالب حوزة قم وأصفهان وحدها السيستاني بني في إيران ثلاثمائة حوزة وواحد وعشرين مجمع سكني..

خلف عبد الصمد: صارت القضية على السيد السيستاني إحنا الآن قضية السيستاني ولا الانتخابات يا أخي.

فيصل القاسم: لا.. لا بس دقيقة.

نوري المرادي: تفضل لا.. لا هذه..

خلف عبد الصمد: إحنا على الانتخابات..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

خلف عبد الصمد: الموضوع الانتخابات في العراق ممكن نسوي حلقة ثانية السيستاني مرجع شيعي ممكن.

فيصل القاسم: أرجوك يا نوري ادخل لي بموضوع كيف يؤدي بنا ذلك إلى الانتخابات ماذا تريد أن تقول باختصار؟

نوري المرادي: يا أخي هؤلاء رجال الانتخابات تصور طبعا أنا أشهدكم على وأشهد المواطنين وأقول اللهم إذا كان السيستاني وحكيم والجعفري وبحر العلوم هم حقا حجتك على الأرض فلا حجة لك علي ولا على الملحدين وعار على أحرار الشيعة أن يتنفس هؤلاء الهواء وعار أيضا على أحرار العراق أن يبقوا هؤلاء في العراق الخونة على أية حال هؤلاء الخونة يدعون إلى الانتخابات تريدون أن أسميها انتخابات نزيهة مليونين صوت حجزتهم إيران.

خلف عبد الصمد: جيد..

فيصل القاسم: جميل جدا سمعت هذا الكلام كي أسألك سؤال يعني كي نبقى في صلب الموضوع يعني لا أريد الآن قال لك أن الانتخابات تعرف بمرشحيها..

خلف عبد الصمد: بمرشحيها.

فيصل القاسم: برجالها سمعت السرد الذي تقدم به يعني لا أريد أن أتدخل أنا..

نوري المرادي: والله أنا أكو أنا..

خلف عبد الصمد: خلص الحلقة مو خلص الحلقة..

نوري المرادي: مصائب قوم..

خلف عبد الصمد: تترك لي ربع ساعة..

فيصل القاسم: طيب إذا يعني هل تعتقد أن الشعب العراقي بعد أن سمع يعني بعد أن عرف كل ذلك أو يعرف هو يريد أن يوليهم على شؤونهم من خلال هذه الانتخابات؟ باختصار تفضل.

خلف عبد الصمد: جيد دكتور أنت أن شاء الله موضوعي وأنت مهني حرفي تعطيني ربع ساعة كما أعطيته ربع ساعة.

فيصل القاسم: تفضل تشرف.

خلف عبد الصمد: أولا الحمد لله الذي أعلن الآن دكتور نوري المرادي بأنه ملحد وأنا أقول للشعب العراقي هذا الدكتور ملحد وهو ينصحكم على قضية معينة فخذوا النصيحة من ملحد هذه نقطة أولى النقطة اللي أحب أكد عليها..

نوري المرادي: عاطف عباس وياك.

خلف عبد الصمد: مسألة الاتهام الإيراني قال الجواهري قبل سبعين سنة:

ثار الجنوب ثقيل كيد خوارج وشكا الشمال فقيل صنع جواري

هذه التهمة مو جديدة وأنا أعتقد إنه من أساليب التآمر على استحقاقات الديمقراطية أن يتهم الديمقراطيون بالوطنية كما فعل حازم الشعلان وراح آجي عليه هذا الصوت نجلد به من سنين طويلة عندما ثار العلماء المجاهدون بالعشرينات كانت التهمة عليهم بأن هادول إيرانيين وسفروا إلى إيران ومن ضمنهم الشيخ الوطني محمد مهدي الخالصي وسُفر إلى إيران وعندما وقفنا أمام الديكتاتورية في وقت أحمد حسن البكري وفي وقت صدام وصدر قرار حزب البعث اللي 156 بإعدام كل من ينتسب إلى حزب الدعوة أو كل من يروج إلى أفكار حزب الدعوة وكل من يخفي معلومات عن حزب الدعوة بالإعدام كانت التهمة بأن حزب الدعوة العميل فإحنا عملاء إلى إيران وهذا في وقت الشاه مو في وقت الآن الحكومة الإسلامية في إيران ثالثا لما قامت الانتفاضة في العراق في الجنوب الشيعة وفي الشمال الأكراد قيل عن انتفاضة الأكراد أنها انتفاضة الأكراد وعن انتفاضة الشيعة كان الكلام أنه انتفاضة إيرانية دخلوا الإيرانيين وقاموا بهاي الانتفاضة..

نوري المرادي: لا هذه مو صحيحة.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

نوري المرادي: هذا مو صحيح.

خلف عبد الصمد: أنت تقول مو صحيح.

نوري المرادي: بداية التصحيح.

خلف عبد الصمد: بعد ذلك عندما ساعدت أميركا صدام بقتل الشيعة في الجنوب بقتل المنتفضين وأوساط المقابر الجماعية ظهر علينا الخصاونة والتميمي بيضون تميمي وآخرين بأن هذه ضحكة أميركية بل كذبة أميركية واللي لحد الآن أنا أزور العراق وأنا على أرض العراق في العراق أزور مقابر جماعية وأشاهد الجثث ولما شاهدت المرأة اللي تطالب فقط بعمل سياج ضمن المقبرة حتى تبكي علي ابنها..

فيصل القاسم: بس خليني أسألك سؤال بسيط..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

فيصل القاسم: بس خليني أسألك كمل.. طيب لماذا هذا التباكي على هذه المقابر ولا أحد منكم يأتي على عشرات الآلاف من المقابر الجماعية خلال سنتين أيام الاحتلال؟ يا رجل مدينة الفلوجة بأكملها..

نوري المرادي: إيش لون هذا حرام.

فيصل القاسم: سويت بالأرض مدينة..

نوري المرادي: هذا حرام.

فيصل القاسم: هل لأنها سنية يعني لماذا هذا الكلام يعني؟

خلف عبد الصمد: نحن لا نوافق على قتل أي عراقي.

فيصل القاسم: طيب لماذا يعني؟

خلف عبد الصمد: اسمع.

فيصل القاسم: دقيقة لماذا ما زلتم تندبون الماضي وتنسون..

نوري المرادي: الحاضر.

فيصل القاسم: المجازر النازية على مدى سنتين كما وصفها الكثيرون مدن بأكملها سويت بالأرض صح ولا لا؟

خلف عبد الصمد: لطيف..

نوري المرادي: هل انتقدها السيستاني..

خلف عبد الصمد: نحن ..

نوري المرادي: هل انتقدها السيستاني لا أعتقد..

خلف عبد الصمد: اسمح لي أخي .. اسمح لي يا أخي نحن نبكي على المقابر الجماعية القديمة وكذلك نحتج على ضرب أي مدينة بل ضرب أي مدني..

فيصل القاسم: صارت ضرب الآن.

خلف عبد الصمد: لا قتل.

فيصل القاسم: صارت إبادة.

خلف عبد الصمد: وإبادة ولكن.

نوري المرادي: أعطيني متى احتجيتم.. متى احتجيتم؟

خلف عبد الصمد: يا أخي شنو ما احتجينا؟

نوري المرادي: يا أخي الحمد لله أنك ابتدأت تحتج ورئيس الدعوة هو رئيس الجمهورية..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل .. خليني أكمل.

فيصل القاسم: بس دقيقة..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل..

فيصل القاسم: دوره الآن.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

فيصل القاسم: تفضل.

خلف عبد الصمد: نحتج وبشدة على..

نوري المرادي: متى؟

خلف عبد الصمد: يا أخي خليني أكمل.

نوري المرادي: طيب متى احتجيت أعطيني متى؟

خلف عبد الصمد: احتج ونحتج واحتجينا.

نوري المرادي: ولو.

خلف عبد الصمد: على أي قتل لأي مدني ولكن لا نحتج على قتل الإرهابيين والقتلة اللي كانوا السبب في هذه العمليات الأميركان لما هجموا بالإعلام ما قصدهم المدنيين قصدهم الإرهابيين فنحن مع قتل الإرهابيين لكن مو مع قتل المدنيين..

فيصل القاسم: جميل جدا.

نوري المرادي: خلينا نسمع.

فيصل القاسم: خلينا بموضوع الانتخابات.

خلف عبد الصمد: موضوع الانتخابات أرجع إلى القضية الإيرانية الآن نفس العملية لما أردنا أن ندخل الانتخابات من أجل إبعاد هاي الشريحة من المجتمع نفس الاتهام أن هؤلاء إيرانيين وهذا ما قام به حازم الشعلان وأدعو حازم الشعلان أن يتعلم من عشر سنوات عاشها في بريطانيا أن يتعلم هناك قانون إذا اتهمت الآن شخص بريطاني يحمل الجنسية البريطانية القانون يدينك فأنت كيف تتهم عراقيين وطنيين يحملون الجنسية العراقية بأنهم إيرانيين؟

نوري المرادي: لا يحملون الجنسية العراقية والله العظيم.

خلف عبد الصمد: أخي أخليني أكمل.

نوري المرادي: أقسم لك بشرفي.

خلف عبد الصمد: أنا متفق ويا دكتور فيصل وأنا أعرف الموضوع.

فيصل القاسم: تفضل.

خلف عبد الصمد: اثنين أرجع إلى مسألة السيد السيستاني أقول لولا السيد السيستاني في العراق لصار المشروع الأميركي بالاتجاه اللي رسمته أميركا إما الآن أميركا جاءت بمشروع وأرادت أن تكون حكومة التكنوقراط ولكنه بسبب السيد السيستاني ووقف السيد السيستاني والقوى الوطنية لم يتحقق ذلك، اثنين أميركا أرادت أن يكون مجلس معين من قبل أميركا لكتابة الدستور ورفض ذلك السيد السيستاني ودعا إلى الانتخابات واحتجت أميركا على الانتخابات وأفضل مسؤول أميركي صرح بأنه لا تقول أميركا الانتخابات في العراق إلا بعد خمس سنوات فأحرجهم وقدموا أعذار أنه لا يوجد إحصاء في العراق وأحرجهم السيد السيستاني هذا اللي يتحدث عليه الأخ اللي قاعد في السويد من سنة 1970 وما عايش بالعراق وما يعرف شو الوضع بالعراق واللي كان السيد السيستاني يتحدى صدام وأعوان صدام وهو قاعد في السويد الآن يتحدث على صدام..

نوري المرادي: عشان يا أخي السيستاني قاعد في هولندا جاي تعايرني بهذه.

خلف عبد الصمد: لا أنا الآن في العراق أنا عشت في هولندا لأنه كان صدام موجود بالعراق لما رجع صدام راح صدام رجعت.

نوري المرادي: طبعا رجعت ويا مائة وأربعين ألف جندي أميركي وليس طوعا.

خلف عبد الصمد: لا أخي هذا كلامك.

نوري المرادي: هذه رجعة العار هذه.

خلف عبد الصمد: أقول إذا السيد السيستاني هو الذي دعا إلى الانتخابات، السيد السيستاني أحرج أميركا بعدما رفضت الانتخابات إدخال الأمم المتحدة على الخط فجاء وفد من الأمم المتحدة برئاسة الأخضر الإبراهيمي والتقى مع مختلف المرجعيات العشائرية والدينية والحزبية والسياسية وحتى الناس العاديين وأخرج بتقرير خرج بتقرير أنه أغلبية الشعب العراقي هم اللي يريدون الانتخابات إذا موقف السيد السيستاني والعراقي موقف مو العراق اللي كان مع صدام وكان شهد من صدام إذا السيد السيستاني عراقي الموقف ووقف ضد الديكتاتورية والآن ضد السياسة الأميركية لتحقيق أهداف الشعب العراقي هذا ما أتكلم به عن السيد السيستاني والافتراءات بالقضايا الفقهية إما الافتراء على أنه حرف آية أو رفع الجهاد هذا افتراء كبير.

نوري المرادي: هاي المسائل هذه.

خلف عبد الصمد: اسمع أخي عدم أكو قاعدة فلسفية عدم الوجدان لا يدل على عدم الوجود أنت إذا ما تؤمن بالله ومعناها الله ما موجود.

نوري المرادي: طيب.

خلف عبد الصمد: أسمعني إذا ما وجدت الجهاد بهاي الورقة مو معناها السيد السيستاني ما ذكر الجهاد هذا افتراء هذا الأسلوب.

نوري المرادي: ما زالت أتحداك لو تأتني بهذا والآن أمام المشاهدين.

خلف عبد الصمد: أنا وأنا هجيبهولك ما عندي رسالة.

نوري المرادي: لا بإمكانك أن تنشرها على الإنترنت وأقبل تحديك.

خلف عبد الصمد: جيد.

نوري المرادي: أقبل تحديك على الإنترنت.

خلف عبد الصمد: جيد بس وأنا أقول هذه القاعدة أفهمها أنت دكتور.

نوري المرادي: أفهمها القاعدة.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

خلف عبد الصمد: أرجع إلى كلامي.

فيصل القاسم: يا جماعة خليني أسألك سؤال هو يعني قال لك.

خلف عبد الصمد: قال لك إذا جاء وهو ولا ذكرها ولا نقاط.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس موضوع الجهاد يعني مما يؤكد يعني مما حسب المشاركات مما يؤكد كلامه أن السيد السيستاني منع منعا باتا إطلاق أي رصاصة ضد الأميركان وهذا يؤكد كلامه على ضرب الجهاد صح ولا لا؟

نوري المرادي: هذا إحساس ولا هاي طريقة جديدة لطرد الأميركان.

خلف عبد الصمد: جيد اسمح لي يا أخي.

نوري المرادي: لا تطلقوا عليهم هاي ذكاء منك.

خلف عبد الصمد: اسمح لي أخي مسألة الجهاد ما أتصور أنتم مع الأسف تفهمون يعني الجهاد وكيف يكون الجهاد..

فيصل القاسم: مع الأسف آه والله.

نوري المرادي: إيه والله صحيح مع الأسف.

خلف عبد الصمد: صحيح مع الأسف لأنه أكو وقت معين أكو الآن الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك الوقت خرج من مكة إلى المدينة والصحابة وكثير من الناس كانوا يحتجون ليش ما الآن نهجم على قافلة أبي سفيان إلى أن جاء الوقت المناسب أكو وقت مناسب اللي ممكن أن تقوم بالعمل إما أنه حسب رأيك تريد في أي وقت...

فيصل القاسم: كلام جميل.

خلف عبد الصمد: لا أكمل

فيصل القاسم: باختصار.

خلف عبد الصمد: دعني أكمل يا أخي مو ربع ساعة تأتي.

فيصل القاسم: يا أخي ربع ساعة أنت بدك تحسب لي الأخبار كمان صار فيه خمس دقائق أخبار بدك إياهم كمان تأخذهم يعني أنت ما أنا حاسب لك إياها.

خلف عبد الصمد: والاتهامات اللي صارت الكثيرة الآن يذكر قوائم كثيرة إنه دول اللي يفضلون الانتخابات وهو كما قدمت في المقدمة أغلبية الشعب العراقي والقوى المختارة أقول أكو فرق بين اليافطات السياسية التي رُفعت بعد سقوط الصنم هذه اليافطات اللي ذكر كثير من عندها لا تساوي إلا قيمة القماش وقيمة الحبر التي كتب فيه.

فيصل القاسم: جميل جدا.

نوري المرادي: ويافطات السيستاني هي حقيقية وهي اللي تساوي..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

فيصل القاسم: باختصار جملة واحد.

خلف عبد الصمد: إما جملة واحدة أسجلك إيش جت.

فيصل القاسم: يا أخي كان لديك الوقت لماذا.

خلف عبد الصمد: أتركها الآن لما يجي يزاودني على التيار الصدري هذا التيار الوطني السيد مقتدى الصدر هو الذي يقول أنا ذراع المرجعية، المرجعية معناها السيد السيستاني.

فيصل القاسم: جميل جدا.

خلف عبد الصمد: فأنت كيف تتكلم عن السيد السيستاني وفي جانب أخر تحترم تيار الصدر.

فيصل القاسم: كلام..

خلف عبد الصمد: وتيار الصدر الوطني لم يفخخ سيارة ولم يفجر أنبوب نفط.

نوري المرادي: وهو ضد الانتخابات إذا كيف أن معارض داخل الانتخابات.

خلف عبد الصمد: هذا حق ضد الانتخاب أتكلم.

فيصل القاسم: يا جماعة عفوا والله الوقت يداهمنا محمد فواز الأردن بس دقيقة محمد فواز دقيقة باختصار.

محمد فواز: السلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام أتفضل يا سيدي.

محمد فواز: لو سمحت لي بس كم ملاحظة أولا بأحيي المقاومة وبأحيي كل الأحرار بالعراق اللي بيقاتلوا ضد أميركا ورغم كل الظروف اللي بيعشها العراق الآن، ثانيا تحية للدكتور المرادي اللي حضر معنا بالأستوديو وما بوجه أي تحية للعراقيين اللي بيظهروا على فضائية عراقية الآن وبيطلع واحد يقول الحمد لله..

خلف عبد الصمد: هذا من الأستوديو ما يصير.

فيصل القاسم: يا أخي لا هذا.

خلف عبد الصمد: يقول حضر معنا بالأستوديو.

فيصل القاسم: يا أخي معنا في الأستوديو من عمان يعني نجيب لك إياه من عمان الآن على أي حال ماذا تريد أن تقول أرجوك بالانتخابات؟

محمد فواز: بس اسمعني أنا بدي أحكي عن الانتخابات بس قبل ما نحكي عن الانتخابات أنه العراقي اللي بيطلع على الفضائي وبيحكي الحمد لله إنه أميركا جاءت وجت تتحتل العراق أظن هذا مو عراقي بعدين لو رجعت لكتاب وزير العهد الأميركي رمزي كلارك لوجدت فيه أنه بيشير في كتابه اسمه النار هذه المرة لوجدت إنه بيشير إلى ثلاثة وثلاثين ألف إيراني دخلوا العراق في الانتفاضة الأولى اللي بيسموها هم الانتفاضة هي صفحة الغدر والخيانة بالتآمر مع إيران لقلب نظام الحكم في العراق هذا الكتاب..

فيصل القاسم: يا سيدي يا سيدي خلينا بموضوع الانتخابات أرجوك.

محمد فواز: والمقابر الجماعية التي تحدث عنها هي المقابر لهؤلاء الخونة الإيرانيين اللي دخلوا العراق وهاذيك الانتفاضة.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر من فرنسا..

خلف عبد الصمد: بس اسمح لي.

فيصل القاسم: بس دقيقة سأعطيك المجال يا جماعة سيد سمير عبيد فرنسا تفضل يا سيدي.

سمير عبيد: تحياتي دكتور فيصل وإلى ضيفيك الكريمين قبل المداخلة عندي واحد اثنين ثلاثة على السريع أنا لا أعتقد هذه الانتخابات ستعطي حقوق الشيعة المظلومين نحن مع السيستاني الذي رفض الاحتلال في بداية الأمر والذي رفض لقاء بريمر ولكنه اختفى ثانيا تصر الحكومة المؤقتة على الانتخابات باعتقادي ضمن لعبة مشتركة وهي تعلم أن التمديد سيكون لها في آخر لحظة وحتى وإن صارت الانتخابات السيد علاوي خرقها حيث أعطى لنفسه دعاية إعلامية ضخمة من خلال عرض سيرته وبطولاته من قناة عربية يوميا واليوم فضيحة جماعة السيد علاوي يوزعون الفلوس بالمظاريف على الصحفيين حسب صحيفة (كلمة بلغة أجنبية) الآن ندخل في المداخلة نعتقد إنها انتخابات طهران وواشنطن عمان الشعب العراقي مغلوب على أمره ومغيب تماما هناك عصابات تمارس سياسة الترغيب والترهيب ضد المواطنين العرقيين الآن ووصل الحد إلى المساومة على الحصة الغذائية مقابل انتخاب فلان وفلتان الشعب العراقي تواق للانتخابات وهي أمنية تصل للقدسية ولكن ليس بهذه الصورة البائسة والمحزنة العراق وشعب العراق حُكموا بالحديد والنار خمسين وثلاثين عام لذا لابد أن تكون هناك انتخابات تليق بهكذا معاناة ويجب أن يكون التأسيس على نظام سليم وعلى أرضية صلبة وليس رملية تنهار بعد وقت قصير العراق بحاجة إلى انتخابات حقيقية وحرة لنظام سياسي فعال وتداولي وباعتقادي إنها انتخابات المجموعات الانقلابية الأربع مجموعة البازار والبرجوازية الشيعية بزعامة المستوطنين وهؤلاء انقلبوا على السيستاني الحقيقي وعلى المرجعية والشيعة العرب في العراق والذين أُقحم 5% منهم مجموعة البرجوازية السنية وهي من بقايا البويتات التركية هؤلاء صادروا حق العرب السنة في العراق ومجموعة الليبراليون الجدد جماعة البنتاغون والـ (CIA) والذي انقلبوا على الديمقراطيين والعلمانيين والوطنيين العراقيين ومجموعة البرجوازية السياسية الكردية التي صادرت حق الشعب الكردي أعطيك كلمة سيدي فيصل لقد سافرت مجموعة تمثل المرجعية إلى القاهرة والتقت مع السيد وزير الخارجية أبو الغيط وكان رئيس الوفد مستوطن إيراني ونائب رئيس الوفد لبناني يدعى هاني طه فبأي حق يحدث التجاوز على عرب الشيعية وعلى المرجعية الحقيقية الانتخابات تدار ولا زالت من قبل لجنة سرية لا يعرفها أحد الانتخابات تقرر موعدها حسب الطريقة التالية نظامها نظام إسرائيلية وتحت النظام القائم الواحد ولا يحدث في العالم إلا في إسرائيل تقررت حسب قانون الدولة العراقية الذي أصبح قرآن جديد في العراق ومليء بالثغرات ومن كتبه الإسرائيلي نوح فليدمان الذي أصبح نبيا عند السياسيين العراقيين ما سر هذه القدسية لهذا الرجل وهذا القانون إما الحرب الأهلية التي يلوحون بها لم تحدث فلشعب العراقي أقوى منهم ولكن هم يريدون أن يهددون السنة العرب والمقاومة ومن ثم يردون أن يستنزعوه من هذه القائمة التي مثلت الشيعة وللأسف هي لا تمثل الشيعة العرب وحصلت على ما تريد حيث أعطى هؤلاء على لسان الجلبي وأكثر من الجلبي أن القوات الأميركية لا نريدها ترحل بعد الانتخابات والهدف تريد أميركا البقاء بالعراق تحت لعبة الحرب الأهلية وهي أخر ورقة لدى أميركا لذلك نعتقد الانتخابات ستؤجل في أخر لحظة وعلاوي في قائمته محارق جديدة أولها الموصل وبعقوبة ومدينة الصدر ودمتم.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال بإمكانكم التصويت من داخل دولة قطر على الرقم9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900 النتيجة حتى الآن 81% لا يؤيدون إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال 19% يؤيدونها سأعطيك المجال لكن بعد هذا الفاصل.



[فاصل إعلاني]

نماذج لانتخابات جرت تحت نير الاحتلال

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال النتيجة حتى الآن 80% لا يؤيدونها 20% يؤيدونها نوري المرادي يعني كي الموضوع متشعب كثيرا لكن يعني لماذا كل هذه الضجة يعني هل يحق للعرب وهل يحق للإعلام العربي أن يتكلم على الانتخابات العربية يعني أنت تعلم كل الانتخابات العربية عبارة عن سلسلة من المهازل يعني أو حتى بدها عشرين سنة لتصير مهازل أقل من مهازل فلماذا كل هذه الضجة حول الانتخابات العراقية كما لو أنها ستكون المهزلة الأولى يا أخي مهزلة جديدة ماشي الحال يعني هذا من جهة من جهة ثانية على الأقل إذا نظرت إلى هذه الانتخابات إن كانت في أفغانستان أو في فلسطين أو في العراق في ظل الاحتلال ترى أنها في واقع الأمر يعني افضل بكثير هناك تعددية ليس هناك القائد الأوحد الذي يحصل على 99.99 إلى ما هنالك من هذا الكلام..

نوري المرادي: ما هو موجود القائد الأوحد موجود السيستاني

فيصل القاسم: بس دقيقة ثانيا يتساءلون ألم تجري الانتخابات في جنوب أفريقيا ناميبيا عام 1989 في ظل سلطات التمييز العنصري ألم تجر تيمور وأنغولا وكوسوفو انتخاباتها في أجواء الاضطرابات والفلسطينيون وإلى ما هنالك من هذا الكلام وحتى بل إن انتخابات المجلس التأسيسي عام 1924 الذي وضع الدستور العراقي تمت في ظل الاحتلال فلماذا كل هذه الضجة على؟

نوري المرادي: يا أخي أول مرة انتخابات 1924 وراء أسبوع أُلغي المجلس مجرد أن وافق على المعاهدة وألغيت فهذه اتركها من العراق لكن أنا أريد أرد على ملاحظة من السيد يقول السيستاني عراقي الموقف أتحداه أن يذكر أنه السيستاني صرف على طالب واحد عراقي أو بني دار لأيتام عراقيين أو صرف على حوزة أو بنى شيء للعراقيين في كل أنحاء العراق أتحداه أن يذكر كل هذه ثلاثمائة حوزة في إيران وعندك هذه يدفع خمسة ملايين إلى سوريا ولبنان وباكستان وأذربيجان والهند وغيرها هاي ماله تصور في اليوم الذي يفتي السيستاني للعراقيين بأن يأكلوا الميتة بسبب الحصار في هذا اليوم الوكيل ماله في إيران يعلن افتتاح مجمع سكني على أربعين ألف متر مربع به ثلاثمائة وعشرين وحدة سكنية بعض الوحدات السكنية مائة وخمسة عشر متر مربع وبعضها ثمانين متر وبعضها تسعين وفيها مسابح لكل من الجنسين على حدة طبعا ما أريد وفيها مسابح وفيها أيضا دور ثقافية باليوم اللي يفتي للعراقيين أن يأكلون الميتة على أية حال اتركنا نرجع للانتخابات..

فيصل القاسم: طيب.. طيب للانتخابات والمرشحين قلت الانتخابات تعرف بمرشحيها هل انتهيت من هذه النقطة أم لديك بعض؟

نوري المرادي: انتهت من هذه النقطة لكن أريد الآن أعود إلى النقطة الأخرى اللي هي الانتخابات هذه التحفة والطعون اللي يتصدر بها يا عزيزي لا تذكر لي تجارب التاريخ لأنه تجارب التاريخ أنت تذكر لي هسه خمس تجارب مثلا لكن بقية تجارب دول العالم..

فيصل القاسم: مختلفة.

نوري المرادي: مختلفة ولهذا السبب نأخذ كل تجربة على حدا ولا تقول لي الآن كان في جنوب إفريقيا الحال مثل ما هو الآن الحال في العراق على أية حال يا سيدي نأتي إلى الطعون بهذه الانتخابات التحفة أولا اللجنة العليا سرية ولا يعرفها حتى الدكتور طيب..

خلف عبد الصمد: ما هي اللجنة العليا السرية؟

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: للانتخابات.

خلف عبد الصمد: يعني المفوضية العليا؟

نوري المرادي: إي.

خلف عبد الصمد: لا أعرفها.

نوري المرادي: لا مو أيار شيلك من أيار هذا مفوضية لكن اللجنة المقررة اللي أعلى منه.

خلف عبد الصمد: هي أعلى لجنة هي لجنة المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.

نوري المرادي: أنت مخطئ زاد أن فريد أيار من السكرتيرة مآلته..

خلف عبد الصمد: هذا سهلة أنت مخطئ لتجيب لي شو.. تقول لي ما حدا يعرفهم أنت ما إذا حدا يعرفهم شو بتعرفهم ..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: عفوا.. عفوا من هي سكرتيرة فريد أيار.

خلف عبد الصمد: أقول أنت إيش لونك تعرفهم.

فيصل القاسم: بس دقيقة..

نوري المرادي: من هي سكرتيرة فريد أيار مو هي نفسها اللي بوزارة الخارجية بولا دبيورسكي ولا لا؟ من هو الذي سن قانون الانتخابات مو نوح فيلدمان زادا خليني أكمل..



قانون الانتخابات وطريقة فرز الأصوات

فيصل القاسم: بس من هو اللي سن قانون الانتخابات؟

نوري المرادي: نوح فيلدمان يا أخي إيش بيك أنت..

فيصل القاسم: نوح فيلدمان من هو نوح فليدمان؟

نوري المرادي: يهودي مستشار وزارة العدل صدق كذب.

فيصل القاسم: طيب ماشي.

نوري المرادي: طيب زادا يا أخي قوانين وشروط هاي اللجنة وضعها بريمر ضمن تسعة وتسعين قانون وبشروط جزائية في حالة المخالفة بدليل أنه طياره كريم شهبوري هذا اللي مسمي نفسه موفق الربيعي بعد شهر..

فيصل القاسم: من هو موفق الربيعي موفق الربيعي شخصية عراقية معروفة يا أخي لماذا؟

نوري المرادي: يا أخي اسمه كريم شهبوري صديق إيراني أنت منين جايب هذا.

خلف عبد الصمد: صديقي أنا عايش وياه وقاعد وياه شهبوري منين أجت؟

نوري المرادي: صحيح.. صحيح صديقك وحامد بياتي أيضا صديقك.

خلف عبد الصمد: ربيعي رجل ربيعي.

نوري المرادي: وحامد بياتي أيضا صديقك.

فيصل القاسم: يا جماعة مش هذا موضوعنا.

خلف عبد الصمد: حامد بياتي أعرفه طبعا.

نوري المرادي: ويش أسمه الصحيح اسمه طه الأصفهاني مو صحيح..

خلف عبد الصمد: أنت شوف لا تكذب أنت قلت لي..

نوري المرادي: ليش أكذب؟

خلف عبد الصمد: أنت قلت لي هذا موفق الربيعي سميته باسم إيراني منين جاء هذا الاسم؟

نوري المرادي: اسمه كريم شهبوري وعنده أسم ماكلان وعنده أسم باقر وعنده اسم بكر.

خلف عبد الصمد: سهلة أنت أقول عليك اسمك كذا.

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعنا مش هذا موضوعنا يا أخي..

فيصل القاسم: لا تضيع لنا الوقت يا سيدي شو هي الطعون.. شو هي الطعون خلينا بالموضوع شو هي الطعون تفضل.

"
القوائم الانتخابية مغلقة والاقتراع يتم في أربع عشرة دولة بالعالم لكن فرز الأصوات يتم في عمّان لتفرزها لجنة سرية
"
         نوري المرادي
نوري المرادي: اسمع.. على أية حال قلنا القانون طيب القوائم الانتخابية مغلقة وهذا قانون إسرائيلي فقط طيب زائدا اقتراع المغتربين الاقتراع يتم في أربعة عشر دولة بالعالم لكن فرز الأصوات يتم في عمّان تصور تنقل صناديق الاقتراع حوالي مائتين ألف صندوق تنقل إلى عمّان طبعا لتفرزها لجنة سرية بالتأكيد بها كام حاييم لكن مو هنا الإشكالية..

فيصل القاسم: كم ما؟

نوري المرادي: كم حاييم.

فيصل القاسم: كم حاييم.

نوري المرادي: الإشكالية مو هنا يا سيدي الإشكالية أنه قانون صندوق الاقتراع إذا تحرك من منطقة التصويت فقد قيمته الشرعية هذه الإشكالية القانونية وأنت كنت في أوروبا هذه نقطة النقطة الأخرى الآن يتكلم على قضية الأمم المتحدة يا سيدي الأمم المتحدة بالمذكرة رقم يوم 22/10/2004 سحبت نفسها من الانتخابات بعد شنو قالت نحن لا نشرف على هذه الانتخابات وسيكون دورنا فقط هو دور إيش اسمه تقديم نصح هذه نقطة النقطة الأخرى خلي نرجع على قضية السيستاني أيضا على قضية الهوية الثبوتية..

خلف عبد الصمد: يعني هي صارت قضية السيد السيستاني؟

نوري المرادي: بس عفوا.. عفوا اسمح لي هذا طعن انتخابي.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

نوري المرادي: هذا طعن انتخابي أرجوك.

خلف عبد الصمد: إن شاء الله نسوي حلقة خاصة عن السيد السيستاني على المرجعية.

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي.

نوري المرادي: الله.. بالعين على أية حال تصور الحكومة الأميركية ضربت دوائر الأرشيف العراقية وضربت السجلات المدنية وراء أسبوعين أو شهرين من الاحتلال طرحت قضية الانتخابات فانبرى لها السيد السيستاني بأن يعتبر ورقة التموين بطاقة التموين وثيقة طبعا ولهذا السبب كل مجموعة انتخابية طبعت عشرات الوثائق لأنه ورقة عادية بإمكان بسهولة تزويرها وبالتالي راح يكون نفوس العراق مائة مليون لأن كل واحد عنده عشرة عشرين بطاقة يروح ينتخب وين ما يريد هذه نقطة..

فيصل القاسم: على الطريقة العربية المعهودة.

نوري المرادي: بالضبط على.. زين زائدا هادولا يا عزيزي المائتين وستة وعشرين أسم وعنوان هادولا كلهم جاؤوا مع الاحتلال وأعاونهم أيضا هادولا كلهم جاؤوا هسه تقول لي باقر الحكيم ما جاء مع الاحتلال ولا عبد العزيز الحكيم ما جاء مع الاحتلال ولا الشهرستاني ولا أحمد الجلبي؟

خلف عبد الصمد: أنت شو معناها جاء مع الاحتلال يعني سافر من الدولة اللي كان بها إلى العراق..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

نوري المرادي: جاؤوا دخلوا على دبابات الاحتلال ولا لا.

خلف عبد الصمد: لا ما دخلوا على دبابات الاحتلال هما كانوا معارضة..

نوري المرادي: لا إله إلا الله.

خلف عبد الصمد: ويقاومون النظام قبل أميركا.

فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة والله بدون مقاطعة.

نوري المرادي: الحمد لله.

خلف عبد الصمد: عندما كانت أميركا مع صدام.

فيصل القاسم: يا أخي..

نوري المرادي: أنا ملحد وأنت شيء اسمه دعوتي.

خلف عبد الصمد: لا المعنى اللي تقصده أنت.

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي.

نوري المرادي: خليني أكمل الحمد لله يا مشاهدين أنا ملحد وهذا من حزب الدعوة على أية حال المائتين وستة وعشرين..

خلف عبد الصمد: أنا ملحد يا أخي..

نوري المرادي: أنا ملحد.

خلف عبد الصمد: نكات على الشعب العربي أنا ملحد والحمد لله ويا الله لا..

فيصل القاسم: هو يسخر.

نوري المرادي: معلش أنا أسخر.

فيصل القاسم: هو ليس ملحد يعني آه.

نوري المرادي: على أية حال يا أخي الأسماء قلنا هذه هي مائتين وستة وعشرين اسم اللي سمحتها اللجنة الأميركية بالترشيح هو جميعا جاؤوا مع الاحتلال بالتالي هذه ليست انتخابات وإنما استفتاء، استفتاء على هذه اللجنة زائدا استفتاء على الاحتلال وتثبتيه وتثبيت حكومته أخيرا نيجي الانتخابات تتم تحت قانون طبعا شيء اسمه تحت قانون عرفي أو أحكام عرفية طوارئ طبعا الجهة مرشحة واحدة أهناك أيضا ضغط إعلامي ممنوع أن أحد يتكلم هاي بس إحنا مجرد هنا لكن داخل العراق غير زائدا هناك قصف..

خلف عبد الصمد: عندنا بالعراق أنا عامل ندوات كثيرة حول الانتخابات شو الممنوع؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

نوري المرادي: أنت مع الاحتلال أنت مع مائة وأربعين ألف جندي أميركي.

خلف عبد الصمد: وإذا تحدثت أنت بالعراق وقلت الانتخابات مو صحيحة يعتقلوك؟

نوري المرادي: ذاك اليوم أعلن الشعلان على فضائية ترفيهية ما أدري شو اسمها أنه يطلبني إيش بك أنت صدق كذب يعني أنا هسه أروح للعراق راح يبوسني السيستاني مو؟ اتركنا.. اترك خلينا من المغالطات أرجوك.

خلف عبد الصمد: لا مو مغالطات أنت مو عايش بالعراق أخي..

نوري المرادي: خلينا هنا.

خلف عبد الصمد: أنت ما عايش بالعراق..

نوري المرادي: أنا ما عايش بالعراق وأنت عايش بالعراق..

خلف عبد الصمد: عايش بالعراق.

نوري المرادي: وعايز الصورة المحتلة للعراق..

خلف عبد الصمد: والآن كثير من الناس اللي بداخل العراق يختلفون معك.

فيصل القاسم: يا جماعة .. بدون مقاطعة.

نوري المرادي: خليني أكمل .. خليني أكمل.

فيصل القاسم: بدون مقاطعة (Please).

نوري المرادي: نأتي على اللعبة الأخيرة.

فيصل القاسم: باختصار..

نوري المرادي: لاحظ بتاعة زمان الحكومة الأميركية تطلب من السيستاني أن يدرج أسماء سنية إلى القائمة الشيعية الفائزة رغم خسارتهم بالانتخابات يعد هذا تزوير هذا يعني إلى هالدرجة وصلوا يضحكون علينا طيب ومن جاء اللي يتفاوض مع السيستاني ليبرمان جوزيف ليبرمان هذا اليهودي الصهيوني الكبير طيب يا دكتور الإمام علي يقول حدث العاقل بما لا يليق فإن صدق فلا عقل له معقول أنت فعلا هسة تؤمن بهذه الانتخابات ولا هي قضية خبزة عيش؟

خلف عبد الصمد: أنا بالعكس أنا أقول أنت كيف ما تؤمن بالانتخابات وماكو شعب من شعوب العالم..

نوري المرادي: أنا أؤمن بالانتخابات.

خلف عبد الصمد: أعطي حق الانتخابات وما يوافق..

نوري المرادي: بس هذه الانتخابات الكركوزي التحفة.

خلف عبد الصمد: لا متوهم أنت الظاهر صفاتك الشخصية انضغطت.

فيصل القاسم: بس خلينا.

نوري المرادي: أنا ماكو..

فيصل القاسم: يا جماعة .. يا سيدي خليني أسألك سؤال بالله.

نوري المرادي: أنا ماكو..

خلف عبد الصمد: بس الوقت .. الوقت لو سمحت..

فيصل القاسم: بالله خلينا نأخذ النقاط.

خلف عبد الصمد: سأعطيك الوقت .. الوقت عندي نقاط كثيرة..

فيصل القاسم: سأعطيك المجال بس نقاط مهمة أرجوك كي توضحها للمشاهدين أنا لا أتدخل بس..

خلف عبد الصمد: جيد..



أحزاب المعارضة والانتخابات

فيصل القاسم: بس أنقل الكلام قال لك أنه كل الشخصيات أو كل الأحزاب أو كل الجماعات الداخلة إذا صح التعبير في الانتخابات جاءت من خارج العراق أي جاءت مع المحتل أنا أقولك شيء الأحزاب العراقية المعارضة التي كانت في الخارج كانت دائما تشتكي من أن نظام صدام حسين لا يعطيها المجال كي تنشط داخل العراق ولهذا هربت وبالتالي فهي بلا قواعد شعبية تسندها داخل العراق يعني بقدرة قادر خلال سنة زمان جاءت وعملت قواعد شعبية وأصبح الشعب العراقي يساندها قال لك هؤلاء عملاء جاؤوا مع الاحتلال فيا أخي..

نوري المرادي: وحكمهم حكم الاحتلال.

فيصل القاسم: وحكمهم حكم الاحتلال.

نوري المرادي: وهم معرضون للقتل.

فيصل القاسم: معرضون كيف للقتل؟

نوري المرادي: طبعا لأن المقاومة الوطنية العراقية بالشهر الثاني لسقوط بغداد أعلنت أن جميع من يتعاون مع الاحتلال أو يعمل ويقدم خدمة تؤدي إلى التعاون مع الاحتلال فهذا هدف مشروع المقاومة.

فيصل القاسم: يعني المرشحين؟

نوري المرادي: نعم..

فيصل القاسم: المرشحين للانتخابات.

نوري المرادي: المرشحين.

خلف عبد الصمد: هذه إرهاب المقاومة اللي يسميها.

نوري المرادي: هذا مقاومة .. طبعا هذه مقاومة وطنية.

خلف عبد الصمد: هذه اللي يطالب بالوطنية جيد.

فيصل القاسم: سمعت هذا الكلام.

خلف عبد الصمد: أنا الحقيقة عندي نقاط وأرجو أن نوجه للإعلان حتى بعد الإعلان..

فيصل القاسم: تفضل..

خلف عبد الصمد: أول شيء طريقة الاتصال أتمنى أن تكون صحيحة أما أن يقول إحنا من داخل ثانيا..

فيصل القاسم: يا أخي هذا والله أؤكد 100% أنه لا أعرف من أين أتى أؤكد لك..

خلف عبد الصمد: بس يقول صفحة الغدر والخيانة هذه أقوال صدام حسين نعيدها هنا..

فيصل القاسم: يا أخي شو بدي أسوي لك فيه شو بدي أسوي لك فيه يعني..

"
لا بد أن يكون للإنسان الوطني الاعتراف بالآخر ولو اختلف معه بالرأي
"
         خلف عبد الصمد
خلف عبد الصمد: زين الديمقراطية أنا أؤكد على مسألة أنه لابد أن يكون للإنسان الوطني الاعتراف بالآخر ولو اختلاف وياه بالرأي أما أنه يختلف وياه بالرأي هذا عميل ويجب قتله هاي المسألة انتهت مع صدام حسين ومع السلفية المتشددة..

نوري المرادي: هذا ليس اختلاف.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

نوري المرادي: هذا ليس اختلاف الخيانة ليست وجهات نظر..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

نوري المرادي: الخيانة ليست وجهات نظر.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

فيصل القاسم: يقولك الخيانة ليست وجهات نظر.

خلف عبد الصمد: هذه مو خيانة الخيانة اللي يفجر أنابيب النفط الخيانة اللي يقتل أبرياء الأطفال النساء اللي يروع النساء.

نوري المرادي: اللي يقتل النساء هذا وكأنما يعني أنتم ما قتلتم نساء منو قتل النساء أعطيني مثال خليني أشوف؟

خلف عبد الصمد: خليني أكمل الوقت إلي مو لك اسمح لي دكتور فيصل إلي مو لك.

فيصل القاسم: تفضل.. بس..

خلف عبد الصمد: أقول الانتخابات مهمة جدا والأهم منها هي الاختيار الصحيح وهذه رسالة للعراقيين الانتخابات مهمة والأهم من ذلك أن تختاروا القائمة اللي ما تحوى على البعثيين وأن تختاروا القائمة..

نوري المرادي: وفر لهم الأكل..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل يا أخ وتختاروا القائمة اللي تحوي على شخصيات وقفت بوجه النظام الآن اللي الآخ جاي يتهمها بأن هذه جاءت من الخارج وهذه عاشت بالداخل سنين طويلة وعملت في وقت صدام إلى أن أصدر صدام حكم الإعدام على كل شخص منهم أكيد اضطروا للخروج للخارج وعملوا ونذروا حياتهم في سبيل إسعاد المواطنين وحرية الوطن اثنين أكو مسألة حقيقة ما كنت أتمنى أن أثيرها لكن علي أن أثيرها الأخ يقول المقاومة وفي لقاء بالمستقلة يقول المقاومة تتكون من أزلام حزب البعث..

نوري المرادي: ما قلت هذا أتحداك لا.

خلف عبد الصمد: والسلفية المتشددة.

نوري المرادي: لا تقل لا أقول أزلام النظام أنا..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

نوري المرادي: أنا أقول حزب البعث والسلفية الوطنية.

خلف عبد الصمد: حزب البعث شو حزب البعث؟

نوري المرادي: لا تقول أزلام إذا.

خلف عبد الصمد: لا هو حزب البعث منو..

نوري المرادي: هذه يعني عفوا أول مرة صحح كلامك.

خلف عبد الصمد: أقول..

نوري المرادي: لا تقوليني.

خلف عبد الصمد: جيد..

نوري المرادي: أذكر كلامي حقيقة..

خلف عبد الصمد: ما قال أزلام البعث قال حزب البعث..

نوري المرادي: نعم حزب البعث المقاومة.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

فيصل القاسم: يا أخي هذا مش موضوعنا

خلف عبد الصمد: خليني أكمل

فيصل القاسم: يا جماعة.. يا جماعة.

خلف عبد الصمد: إذا المقاومة اللي عنده اللي يؤمن بها هي أعضاء حزب البعث والسلفية الجهادية أقول.

نوري المرادي: ويتصرفون.

خلف عبد الصمد: هو الشخص المقابل الآن يقول أنا ملحد وهو شيوعي من حزب الشيوعي الكادر واللي..

فيصل القاسم: هو ليس ملحد يا أخي هو ليس ملحد.

خلف عبد الصمد: واللي ضرب الحزب الشيوعي هم البعثيين.

فيصل القاسم: طيب هذا مش موضوعنا.

خلف عبد الصمد: خليني أقول مش سميها مقاومة.

فيصل القاسم: يا جماعة.

نوري المرادي: نواب الحزب الشيوعي الحكيم بدايته سنة 1959.

فيصل القاسم: يا جماعة.. يا جماعة.

خلف عبد الصمد: اسمعني يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: بالله الوقت عم..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل.

فيصل القاسم: بس جاوبني على كم سؤال فيه سؤال بس وضحه للمشاهدين أن هؤلاء دخلوا مع الاحتلال؟

خلف عبد الصمد: يا أخي دكتور فيصل أرجو أكو موضوعي أكو عدة نقاط خليني أثيرها.

فيصل القاسم: أتفضل يا أخي تفضل.

خلف عبد الصمد: أولا مسألة التصويت اللي ذكرتها هذا أقول هذا إعلام نتائج الإعلام العربي اللي أسميه إعلام معاوية الذي استطاع أن يقنع أهل الشام بأن علي بن أبي طالب غير مؤمن لما سمع أهل الشام أن علي ابن أبي طالب قتل في المسجد استغربوا لأنهم هم كانوا مفتهمين أن علي بن أبي طالب ما يصلي وأمير المؤمنين هو معاوية فهذا الإعلام العربي الإعلام القومية العربية اللي تخدع الشعب العربي النقطة الثانية..

نوري المرادي: الإعلام العربي اللي يمدح بعلاوي هذا إعلام جيد.

خلف عبد الصمد: يا أخي خليني أكمل.

نوري المرادي: كمّل أنا سكت.

خلف عبد الصمد: النقطة الثانية هذا الإعلام العربي بالقضية الفلسطينية اللي الآن الانتخابات مشاركة كبيرة 30% في فلسطيني الشتات لم يشتركوا بالانتخابات ومع ذلك لا توجد إعلام لا يوجد إعلام عربي..

فيصل القاسم: صح.

خلف عبد الصمد: وقف بوجه هذه الانتخابات كما يقف ضد الانتخابات العراقية والسبب.

نوري المرادي: هسه إعلام العربي ولا عراقي أريد أعرف.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل يا أخي..

نوري المرادي: يا أخي أنا عربي ولا عراقي؟

خلف عبد الصمد: دكتور فيصل رجاء.

فيصل القاسم: بس يا نوري سأعطيك المجال بالله تفضل يا سيدي تفضل.

"
لم يقف الإعلام العربي بوجه الانتخابات الفلسطينية كما وقف ضد الانتخابات العراقية والسبب معروف مسألة الحرب الأهلية
"
           خلف عبد الصمد
خلف عبد الصمد: أقول لم يقف الإعلام العربي بوجه الانتخابات الفلسطينية كما وقف ضد الانتخابات العراقية والسبب معروف كما ذكرت سابقا مسألة الحرب الأهلية اللي ذكرها الأستاذ سمير عبيد الحرب الأهلية يا أخي يا سمير عبيد الآن قائمة في العراق ولكن من طرف واحد الطرف هذا يؤمن بالقانون اللي يقول عليه معممكم يؤمن بالقانون السيد السيستاني قال لا تقتلوا البعثيين إلى أن تشكل محاكم وقانون دولة يحاكم المجرم ويحاكم عمرو لأنه مجرم ولأنه سني ويحاكم حسن لأنه مجرم ومو إنه شيعي هذا القانون اللي يبني البلد الحرب الأهلية قائمة من طرف واحد أما الطرف الثاني هذا وأقول إذا لم تحدث الانتخابات سيكون هناك تمزيق للبلاد يا إخوان هناك وسائل واضحة هناك اجتماع محافظات الفرات الأوسط وهناك تنسيق بين المحافظات الجنوبية وهناك حركة الاستفتاء بالشمال اللي جمعت مليون ونصف توقيع على استقلال الشمال فهناك وسائل واضحة إذا لن تحدث انتخابات سوف يتمزق العراق وهؤلاء الذين لا يريدون الانتخابات أن تحدث هم ليسوا بحريصين على وحدة العراق وليس بحريصين على سيادة العراق.


الانتخابات في ظل وجود حكومة معينة

فيصل القاسم: كلام في غاية الأهمية بس خليني بس يا أخي كلام مهم ما بدي عم أشكك فيه بس خليني أسألك كلام جميل كلام في غاية الأهمية من أجمل ما يكون لكن السؤال المطروح كيف تستطيع أن تجري انتخابات إذا كانت الحكومة العراقية المعينة..

خلف عبد الصمد: تحت الاحتلال.

فيصل القاسم: بس مش تحت الاحتلال لا تسيطر إلا على المنطقة الخضراء رئيس الوزراء كل يوم بينام بمكان ما حد بيعرف وينه، ثانيا يعني كيف تتوقع أن تجري هذه الانتخابات إذا كانت الحكومة لا تستطيع أن تحمي رجال الشرطة أنت تعلم أنهم يذبحون يوميا كالخراف المساكين فكيف تجري الانتخابات وأنت سميتهم الحرس الوثني مش الحرس الوطني ولا لا؟

نوري المرادي: نعم.

فيصل القاسم: طيب يعني أصبح كلامك جميل عن الانتخابات بس كيف تجريها؟

خلف عبد الصمد: جيد.

فيصل القاسم: تحت الانتخابات والعراقيون لا يستطيعون أن يخرجوا من بيوتهم والاحتلال.. وقوات الاحتلال تقول رائد القوات الأميركية في العراق يقولك نحن في حوض سمك لا نستطيع أن نحرج من حوض سمك هو مرعوب فكيف تعمل انتخابات؟

خلف عبد الصمد: نعم أقول إن بعض الأسماء اللي ذكرها بقائمته اللي هم ضد الانتخابات هؤلاء هم الذين يمدون هذا ما يسميه بالمقاومة يمدون الإرهابيين بالدعم..

نوري المرادي: ولهم الشرف.

خلف عبد الصمد: ولماذا تفسر لقاء السفير الفرنسي مع حارث الضاري لإطلاق الصحفية يا أخي خطف الصحفيين مقاومة؟ خطف الصحفيين عمل شريف؟ هذا، ثانيا أنا أعتقد أن الشعب العراقي قادر وكفوء على أن يحفظ الانتخابات وأن تقوم الانتخابات ولا نستهين بالشعب العراقي كما يعمل الإعلام العربي الشعب العراقي قادر على ذلك..

نوري المرادي: وهو رهان بيننا.

خلف عبد الصمد: وهو رهان بيننا وإن شاء الله يا دكتور فيصل يوم 1/2 لابد أن تنشر هذا الخبر وتقول دكتور نوري المرادي كان يراهن على عدم قيام الانتخابات وخلف عبد الصمد خلف يراهن على قيام الانتخابات وأقول الآن ستقوم الانتخابات وأنزه ما تكون في أي وطن..

فيصل القاسم: كلام جميل.

نوري المرادي: لا دكتور ممكن أسألك سؤال واحد بسيط.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

نوري المرادي: سؤال واحد أرجوك سؤال واحد.

فيصل القاسم: باختصار.

نوري المرادي: أنت قلت الإعلام العربي يعارض الانتخابات بالله قل لي الإعلام الرسمي السوري ولا الإعلام الرسمي السعودي ولا الإعلام الرسمي الأردني ولا الجزائري ولا المصري عارض الانتخابات اذكر لي دولة من هادول الدول أكد لي.

خلف عبد الصمد: أنا بس اسمح لي دكتور فيصل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

خلف عبد الصمد: خليني أجاوب على هاي أنا أقول الجواب حقيقة.

فيصل القاسم: بس يا أخي أنت سمعت كل الدول العربية اللي شاركت في مؤتمر شرم الشيخ تؤكد على ضرورة عقد الانتخابات إذا إعلامها مش ما حكيت؟

خلف عبد الصمد: شوف هذه مو إعلام هذه مواقف ظاهرية.

نوري المرادي: الصحافة.

خلف عبد الصمد: الأردن اللي يتخوف الأردن الرسمي والأردن الشعبي والأردن المؤسسات المدينة الذي يتخوف من الهلال.

نوري المرادي: أعطيني الصحافة يا أخي.

خلف عبد الصمد: خليني أكمل يتخوف منها الأهلي الشيعي تدري سوريا يا دكتور فيصل وأنت سوري إنه سوريا شامية سنية غير شيعية وملك الأردن ملك، ملك الأردن لا يعرف هذه المعلومة لأنه رئيس علوي فمعناها سوريا سنية سابقا كان إحدى رئيس إحدى الوزارات الفاخوري هذا فارس الفاخوري اللي كان مسيحي..

فيصل القاسم: فارس الخوري.

خلف عبد الصمد: فارس الخوري هل معقولة فارس الخوري سني نقول على سوريا سنية هذه ثقافة.

فيصل القاسم: فارس الخوري مسيحي طيب.

خلف عبد الصمد: مسيحي ولذلك أقول للمك الملك اللي يتخوف من الهلال الشيعي ولا يتخوف من العلم الإسرائيلي أن ثقافتك قليلة.

فيصل القاسم: جميل جدا بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل تؤيد إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال وبالمناسبة الذين يصوتون لا يتبعون للإعلام العربي الرسمي بإمكانكم التصويت من داخل قطر على 9001000 من جميع أنحاء العالم 9001900(00974) النتيجة حتى الآن 76% ضد إجراء الانتخابات العراقية في ظل الاحتلال 24% معها نوري باختصار كيف ترد على الكلام كلام في غاية المنطق يا أخي.

نوري المرادي: ما هو كلام حتى وين المنطق ما هو الكلام ذكرني به شو هو.

فيصل القاسم: شو أذكر فيه مش مهم أنت تسمع..

نوري المرادي: أدري ما هو قاعد يقول لك الإعلام والملك حسين والملك ومن هو الملك عبد الله عشان يقرر الملك عبد الله يا أخي أميركي عفوا..

خلف عبد الصمد: كلامك المنطقي اللي تتهم بدون حياء.

نوري المرادي: أي منطق أي منطق فيه.

خلف عبد الصمد: تتهم موفق الرباعي بأنه إيراني.

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعنا.

نوري المرادي: إيراني ونصف.

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا تفضل.

خلف عبد الصمد: هذا الكلام المنطقي هذا؟

نوري المرادي: عفوا الآن أنت ذكرت..

خلف عبد الصمد: تتهم إيراني أنت ماهو أنت كردي فيلي أنا أقول إيراني أنت كردي فيلي تتهم إيراني..

فيصل القاسم: يا أخي يا جماعة خمس دقائق معنا يا أخي معنا خمس دقائق استغل الوقت.

نوري المرادي: أنت تهدد بالحرب الأهلية مو هاي الشكل وأنا أقول يا شعب العراق..

خلف عبد الصمد: إذا ما حصلت الانتخابات اللي أنتم متعملون عليها..

نوري المرادي: انتبه جيد الانتخابات لن تحدث والحرب الأهلية اللي هدد بها بوش..

خلف عبد الصمد: هاي أمنية البعثيين..

فيصل القاسم: بس دقيقة معنا خمس دقائق..

نوري المرادي: دعني أكمل والحرب الأهلية التي هدد بها بوش يا شعبي العراقي أوصيك بالتالي الحرب الأهلية بين الشعب العراقي كل هذه مستحيل تحدث لأنه لم تحدث وشيعة وسنة يد بأيد كلها تهتف للتوحيد وما يحدث هو حرب أهلية ما بين رموز أميركا من هذا الجانب ورموز أميركا من هذا الجانب فإذا اقتتلوا صبوا الزيت على نارهم احرقوا أمواتهم واحرقوا أحيائهم إلى أن ينتهوا العراق ليس بحاجة إلى هؤلاء العملاء الذين جاؤوا على دبابة المحتل العراق أسمى من أن يُفكك دعونا من هذه الخزعبلات.

فيصل القاسم: طيب لماذا ذكرت ما هو مستقبل أنت قلت هناك قوائم كثيرة داخل هذه الانتخابات ماذا تتوقع لهؤلاء الذين يتصدرون هذه الانتخابات؟

نوري المرادي: قاعد أقولك أنا شخصيا مؤمن بما قالته المقاومة في الشهر الثاني لسقوط بغداد قالت إن كل من يعمل مع مؤسسة يا أخي المترجمين قاعد يقتلوهم ما تريد هادول الاحتلال ما يقتلوهم هؤلاء أهداف مشروعين المقاومة الوطنية عراقية..

فيصل القاسم: يعني عبد العزيز المحاولة ضد السيد عبد..

نوري المرادي: نعم لا أنا ما أدري من هو اللي قام بها أنا أعتقد اللي قام بها لأنه هذه الصراع بيناتهم اللي قلت لك جناحي الحوزة التلمودية وشرطة إسرائيل بقيادة غازي هوش علاوي هادول الصراع بيناتهم أنا شخصيا نعم أقول أنه عبد العزيز الحكيم هدف مشروع للمقاومة هذا هو اللي أسقط العراق وتريد ما يكون طبعا..

خلف عبد الصمد: دكتور فيصل أجاوب على هاي أجاوب على هاي..

فيصل القاسم: بس دقيقة أبو حسين لطيف بريطانيا تفضل يا سيدي..

أبو حسين لطيف: ألو سلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

أبو حسين لطيف: الحقيقة المريود من الانتخابات هي عملية تأسيس للقوات الأميركية ولتمثيل المشروع الأميركي في العراق ويعلم الأخ الذي جالس على يسارك أنه هنالك أربع قوائم فقط ثلاث منها صفوية للصفويين الجدد أولاد أخت المحافظين الجدد في أوروبا وفي أميركا وقائمة أخرى هي قائمة كردية وهؤلاء القوائم الأخرى ليس لها أي وجود في الشارع الأميركي الإيراني الإسرائيلي الأخ فيصل قارن بين الانتخابات العراقية والانتخابات الفلسطينية الانتخابات الفلسطينية لم يدخل أحد الفلسطينيين إطلاقا على ظهر دبابة إسرائيلية بل كلهم كانوا ناس مقاومين يقاومون الصهاينة إلى يومنا هذا منذ بداية دخول إسرائيل الصهيونية إلى اليوم الشعب الفلسطيني قيادته تقاوم وتقاتل أما هؤلاء الناس الذي وصفهم وصف جيد الأخ المرادي فأنهم دخلوا على ظهر الدبابة أو خلف الدبابة الأميركية النقطة الثانية أنه هذه الانتخابات الفلسطينية..

خلف عبد الصمد: معي نقطة دكتور فيصل أنا عندي جواب ممكن أكمل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أبو حسين لطيف: مقبولة من قبل 45% من الشعب الفلسطيني كما أعلن اليوم ولكن الشعب العراقي كله يرفض هؤلاء الناس ويرفض أن ينتخب فهو فهم لجؤوا..

خلف عبد الصمد: أريد دقيقة دكتور فيصل.

أبو حسين لطيف: إلى أن يقسموا الشعب العراقي والعرب بالذات إلى شيعة وسنة حتى يتثنى للصفوين الجدد من ركب من ركوب الحصان الشيعي..

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة لديك نص دقيقة لأنه خلاص..

خلف عبد الصمد: نص دقيقة.

فيصل القاسم: نص دقيقة

خلف عبد الصمد: الأخ وجماعته الإرهابيين البعثيين والسلفية يقولون الحرس الوطني هدف الشرطة هدف مؤسسات المجتمع المدني هدف دوائر الدولة كل المسؤولين بالدولة هدف حسن وحسين..

نوري المرادي: لا هذا..

خلف عبد الصمد: خليني أكمل حسن وحسين وعلي هدف معناها هؤلاء هم الشعب العراقي فإذا لا يوجد في الدنيا شعب خائن وحثالة من البعثيين ومن السلفيين هؤلاء..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر.

خلف عبد الصمد: السؤال الثاني التصويت كما عملته بالحلقة السابقة كنتم متفقين وياي ومعي اثنين وبالمقابل مع اثنين الآن كل اللي اتصلوا هما ضدي..

فيصل القاسم: يا سيد شو بدي أسوي لك.

خلف عبد الصمد: فهذا اتفاق بينكم وبين المتصلين وشكرا يا دكتور فيصل على هذه النزاهة وهذا الأسلوب الإعلامي.

فيصل القاسم: يا سيدي على أي حال هذا الكلام على كل حال بإمكانكم التصويت النتيجة حتى الآن 75% ضد وهذه التصويت موجود وبالهاتف كل واحد بيدفع فلوس يعني ما بيصوت الآن 75 % نوري المرادي..

خلف عبد الصمد: هاي طلع لي هذه الوثيقة يا مخرج كل هذه الوثيقة فحتى التوجهات تيجي لمحمد قاسم.. العزيزي منين من عدي هاي الوثيقة هذه..

فيصل القاسم: يا سدي هذا الكلام على كل حال هذا الكلام.

نوري المرادي: ساحبها من صوت العراق..

فيصل القاسم: هذا الكلام على كل حال..

خلف عبد الصمد: من صوت العراق هاي الشرق الأوسط هاي الشرق الأوسط.

نوري المرادي: ما شاء الله الصحيفة الصفراء على أية حال عزيزي..

فيصل القاسم: باختصار.

نوري المرادي: باختصار لا أوصي الشعب العراقي بشيء مجرد سلمت أياديك أيها المقاومون الأبطال مرة ثانية حيث ثقفتموهم.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر.

خلف عبد الصمد: وأوصي الشعب العراقي بأنه لا يأخذوا النصيحة من ملحد ولا يتبعوا البعثيين..

نوري المرادي: أنا أتشرف بالإلحاد إذا كنت أنت المؤمن أتشرف بالإلحاد.

خلف عبد الصمد: أنا مؤمن.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر.

نوري المرادي: إذا كنت أنت المؤمن فأنا أتشرف بالإلحاد.

خلف عبد الصمد: أنا مؤمن والحمد لله ولكن مؤمن..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر 75% يا جماعة.

نوري المرادي: أنت خائن.

خلف عبد الصمد: أنا خائن؟

نوري المرادي: طبعا.

خلف عبد الصمد: وأنت الوطني وتعمل على تهديم العراق..

نوري المرادي: أنا لا أعمل على تهديم انتم سلمتم العراق لإيران.

خلف عبد الصمد: وإلا لماذا الانتخابات..

فيصل القاسم: لم يبقى لنا إلا أن أشكر ضيفينا السيد خلف عبد الصمد والدكتور نوري المرادي نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحيكم من الدوحة إلى اللقاء شكرا.

نوري المرادي: شكرا جزيلا

فيصل القاسم: شكرا أستاذ خلف.

خلف عبد الصمد: شكرا.

فيصل القاسم: ما تسلموا على بعض أستاذ نوري.