مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

يحيى أبو زكريا: باحث وصحفي
د. موفق الربيعي: أحد أقطاب المعارضة العراقية

تاريخ الحلقة:

05/11/2002

- مدى إمكانية التعويل على الشارع العربي في مواجهة أميركا
- الشارع العربي من منظور المعارضة العراقية

- دور الإعلام في صياغة الرأي العام العربي

- مظاهرات الشارع العربي بين كره أميركا وتأييد صدام

- الأنظمة الاستبدادية والتأثير في الشارع العربي

- الشارع العربي بين ما قدمه لفلسطين وما سيقدمه للعراق

د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام.

مكانان في هذا العالم لم يشهدا مظاهرات احتجاج ضد الغزو الأميركي المحتمل للعراق، إسرائيل والوطن العربي، يا للمفارقة!!

السبب معروف طبعاً بالنسبة للدولة العبرية، لكنه عصي على المعرفة بالنسبة للدول العربية.

هل يعقل أن يخرج الملايين في مظاهرات عارمة تضامناً مع العراق في بريطانيا وأميركا والفلبين، وكوريا، واليابان، وإيطاليا، وإسبانيا واليونان، وإندونيسيا، وأستراليا، ومجاهل إفريقيا، وغيرها بالرغم من أن لا شيء يربطها بالعراق لا دين، ولا لغة، ولا دم، ولا تاريخ، ولا أخوة، بينما تغط العواصم العربية في سبات عميق، مع أنها المعنية مباشرة بأي مكروه قد يحصل لبغداد؟

"حلق جارك بل دقنك" لم يسبق لأي حملة عسكرية في التاريخ أن لقيت الرفض الجماعي العالمي الذي تجده الحملة الأميركية المزمع شنها على العراق، لماذا لم يبق في الساحة العربية إلى.. إلا بعض النقيق الإعلامي؟

لماذا يبدو الشارع العربي وكأن على رأسه الطير؟

لماذا نكتفي بجعجعة تليفزيونية تافهة صارت بديلاً للفعل وتعويضاً عاجزاً عن العجز؟

المتفائلون يعتقدون على العكس من ذلك أن الشارع في حال عظيم من الاحتقان، وينتظر عود الثقاب فقط، فالشعوب كالماء قادر رغم هدوئه على تجاوز كل السدود، فانتظروا الطوفان؟

هل صحيح أن الجماهير في العالم العربي هي بفطرتها مثل نار جهنم حتى لو طال الزمن؟

هل صحيح أن الشعوب العربية ناضجة للتعبير مثل حال رومانيا عشية عيد الميلاد تنتظر فقط النفخ في البوق لكي تهب وتجرف الطغاة والمعتدين؟

هل ستكون الحرب ضد العراق الشرارة التي ستشعل الانفجار المنتظر والمطلوب؟

هل تستطيع وزارات الداخلية العربية أن تضبط الأمور هذه المرة؟

لماذا هذا التيئيس للشارع العربي؟

ألم يوقف هذا الشارع نفسه العدوان الأميركي على العراق عام 98؟

لكن الرأي الآخر يرى أن التحضيرات العسكرية الأميركية ليست جديرة بهبة شعبية عربية كاسحة، وأن كل من يدعو لخروج الجماهير إلى الشوارع من أجل العراق هم عبارة عن ثلة من الغوغائيين والإرهابيين كما ترى المعارضة العراقية.

من الذي أوصل الإنسان العربي إلى هذا الحال من الجمود والصمت والخنوع أصلاً؟

هل مازال هناك أمة عربية؟ ألم يصبح.. ألم يصبح الشارع العربي شوارع مرشحة لأن تكون زواريب؟

هل صحيح أن المواطن العربي لم يعد يجد ما يدافع عنه في وجه أي عدوان خارجي؟

هل يدافع عن الحياة الكريمة التي وفرتها له الأنظمة العربية؟

هل يدافع عن القيود والأغلال التي تكبله ليل نهار؟

هل يدافع عن الذل والخنوع والفقر والفاقة الذي يعيش فيه؟

يتساءل أحدهم: لقد خرجوا في الغرب إلى الشوارع لأن لديهم ما يخسرونه، أما نحن فلم يعد لدينا شيء نخسره حسب رأي معارض عربي.

هل للشارع العربي أصلاً محل من الإعراب غير المفعول به أو المجرور في أحسن الأحوال؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة هنا في لندن على (الكاتب والباحث الجزائري) يحيى أبو زكريا، وعلى (المعارض العراقي) الدكتور موفق الربيعي.

للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالرقم التالي: 00442075870156

ورقم الفاكس: 00442077930979. وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم عبر الإنترنت على العنوان التالي: www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

مدى إمكانية التعويل على الشارع العربي في مواجهة أميركا

د. فيصل القاسم: يحيى أبو زكريا، سؤال بسيط يعني ألا تعتقد أن المراهنة على الشارع العربي للوقوف في وجه ما يحضر للعراق من غزو أميركي إلى ما هنالك من هذا الكلام هو يعني نوع من.. من مضيعة.. من مضيعة للوقت إلى ما هنالك من هذا الكلام، وعلينا ألا نبالغ بقوة هذا الشارع؟

يحيى أبو زكريا: دعني أخي فيصل أستهل حديثي هذا ببعض الكلمات التي أراها ضرورية، هي كلمة إن قلتها تموت، إن لم تقلها تموت، إذاً قلها ومت.

بمناسبة حلول شهر رمضان المعظم أتقدم بأحر التهاني إلى أمة الإسلام في القارات الخمس، داعياً الله –تعالى- أن يرفع هذه الغمة عن هذه الأمة، وأخص بالذكر الشعب الفلسطيني المظلوم، الذي يذبح ويراد له أن يقول: ما أحلى الذبح! الذي يسلخ ويراد له أن يقول ما أروع السلخ! الذي يجلد ويقال: يجب أن تقول: ما ألذ الجلد!!

في هذه المناسبة أريد أن أقول أن هذا الشعب يجب أن ينتصر له كما يجب أن ينتصر لكل قضايانا، وفي هذا السياق أريد أن أقول لشارون الجزار الأرعن الذي استعان بجزار آخر هو نتنياهو: كِد كيدك واسع سعيك، والله لن تمحو فلسطين والقدس من قلوبنا ودواتنا وأقلامنا وراهننا ومستقبلنا.

أخي فيصل، عندما كانت فرنسا تذبح الجزائريين أثناء الثورة الجزائرية المجيدة وما قبلها، شيخ الإصلاح الجزائري عبد الحميد بن باديس أطلق كلمة مفادها: والله لو طلبت مني فرنسا أن أقول: لا إله إلا الله لما قلتها.

وأنا أتمنى على الشارع العربي والإسلامي والشعوب العربية والإسلامية أن يكون لسان حالها: والله لو طلبت منا أميركا أن نقول لا إله إلا الله، لما قلناها. ثم أنا عندي اقتراح لغوي بسيط أتمنى أن نستبدل كلمة أميركا بـ آمُرك.. آمُرك من أمر، يأمر، أمراً وأتصور أن آمرك بدل أميركا هي أوضح في الدلالة والبيان.

من قال أن الشارع العربي مات؟

من قال أن الشارع العربي اضمحل؟

من صفع فرنسا في الجزائر غير الشارع الجزائري؟

د. فيصل القاسم: حلو.

يحيى أبو زكريا: أليس الشارع الجزائري انتفض سنة 1960 على إثرها تراجع ديجول؟

أليس أحد المناضلين الجزائريين العربي بلمهيدي قال: ألقوا بالثورة إلى الشارع يلتقفها الشعب والشارع؟

من صفع الإنجليز في مصر؟ أليس الشارع المصري؟

من صفع الإنجليز في العراق؟ أليس الشارع العراقي؟ أليس ثورة العشرين؟ أليس النجف الأشرف هو الذي صفع الإنجليز؟ تناسى العلماء –آنذاك- ضحالة القيادات السياسية، وقالوا: لا للإنجليز، عندما تخرج بريطانيا سنصفي أمورنا، سنبني الغد الذي نريده، وعودةً إلى فلسطين، وفي البدء كانت فلسطين، من صفع شارون في الأرض المحتلة؟ أليس الشارع الفلسطيني؟ محمد الدرة من الشارع العربي، إيمان حجو من الشارع العربي.

من صفع المركافا الإسرائيلية في جنوب لبنان؟ أليس الشارع اللبناني؟ أليس أبناء البلدات الجنوبية والبقاع اللبناني وأحياء بيروت الشعبية؟ من صفع ومن صفع الإرادات الدولية وأرجع لنا الكرامة والحق الضائع غير المستضعفين، غير التعساء، غير الفقراء؟

وعندما نأتي للضفة الغربية هاهنا من صفع (فرانكو) في إسبانيا؟ إنه الشارع الإسباني، سنة 1968 خرج الشارع الفرنسي ينادي ويقول: الشارع لنا، هذه الكلمة أسقطت ديجول في فرنسا.

الشارع العربي ليس ضحلاً وليس ميتاً، إن الأنظمة العربية صرفت ملايير الدولارات لتمييع الشباب العربي، لتجريده من نخوته، من شهامته، شيدوا مواخير، شيدوا محطات فضائية لبث الغناء الهابط، سمحوا للشعب العربي أن يستخدم الهوائيات المقعرة أو الطبق اللاقط للفضائيات ليس حباً في التواصل الإعلامي، لكن انفتاحاً على العهر، ومع ذلك خرج الشارع العربي في أكثر من مرة ليقول: لا للظلم، لا للظالمين، لا لأميركا، العزة نحن نبنيها، الكرامة نحن نبنيها، طغاتنا نحن نسقطهم، وليس واشنطن.

د. فيصل القاسم: باختصار، إنه الوضع في العراق الآن أو ما يحضر للعراق -باختصار- هو جدير بهبة شعبية عربية كاسحة وتدعو الجماهير..

يحيى أبو زكريا: نعم، بل.. أنا أشبه بداية القرن الحالي ببداية القرن الفارط، في بداية القرن التاسع عشر جاءتنا بريطانيا وفرنسا تحت عنوان عريض وهو نشر الحضارة، نشر المدنية، لكن دكدكونا، هتكونا، نخرونا، تركوا بلادنا متراجعة، متقهقرة، سرقوا حتى المخطوطات، أخذوا كل ما في خزائننا، تركونا مرضى، فقراء، تعساء، غرسوا فينا طغاة ورحلوا، مائة سنة لم نتقدم، ويراد للمائة سنة المقبلة أن تكون أميركية، والشارع العربي سيقول: لا للظلم، لا للطغيان، المستقبل العربي نحن نبنيه، الغد نحن نبنيه، عزتنا نحن نبنيها.

لقد وصلنا إلى أرذل المراحل يا فيصل.

د. فيصل القاسم: كويس جداً دكتور، سمعت هذا الكلام.

د. موفق الربيعي: نعم، بسم الله الرحمن الرحيم، في البدء طبعاً أهنئ العالم الإسلامي والعالم العربي في..

د. فيصل القاسم: كل عام وأنتم بخير.. نعم.

د. موفق الربيعي: بقرب حلول شهر رمضان المبارك هذا الشهر الذي (أُنزِلَ فِيهِ القُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الهُدَى وَالْفُرْقَانِ)، أسأل الله –عز وجل- أن يعيده على الأمة العربية والإسلامية بالخير واليمن والبركة، وأن ينصرها على أعدائها الداخليين والخارجيين.

د. فيصل القاسم: لكن هل تعتقد أنه يعني سيعود عليها كما في.. في ضمن هذه التحضيرات الأميركية التي يعني تحضر لهذه المنطقة العربية؟

د. موفق الربيعي: في الحقيقة هناك كثير من الافتراضات –دكتور فيصل- افترضتها، والأخ المحاور يعني هذه الطريقة بالحوار هذا أنا أسميها: العنتريات التي ما قتلت ذبابة، هذه.. هذه طريقة أحمد سعيد وصوت.. يعني إذاعة صوت العرب في الخمسينات والستينات، سمعناها وجرت علينا.. وجرت علينا النكسة.

يحيى أبو زكريا: يعني لو.. لو قلنا نعم لأميركا يرضيك حديثنا؟

د. موفق الربيعي: وجرت علينا النكسة.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة..

يحيى أبو زكريا: لو قلنا نعم لأميركا يرضيك الحديث؟

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

د. موفق الربيعي: الحقيقة.. الحقيقة.. الحقيقة يجب أن نصير ناس موضوعيين، ونوعي الشارع العربي بطريقة سريعة، أولاً: كثير من الافتراضات التي افترضتها -دكتور فيصل- أن الشارع العربي لا نعرف.. لا توجد هناك وسائل علمية موضوعية لقياس انطباعات الرأي في الشارع العربي، فلا نعرف حقيقة رأي.. اتجاهات الرأي في الشارع العربي، هاي مسألة، إنما هي انطباعك وانطباع الأخ وانطباعي، فإحنا نسقط هذه الانطباعات على الشارع العربي، الشارع العربي- أنا في تصوري- أنه يشعر بالمرارة، ويشعر بالإحباط، ويشعر بخيبة الأمل، ويشعر بالغضب، لا لشيء إلا لأنه يعاني من مجموعة من الأمراض، واحد وأهم هذه الأمراض هو الأنظمة الديكتاتورية المستبدة اللي يعاني منها هذه.. هذه الشعوب، وهذه.. جرنا إلها الفكر القومي العربي، اللي الآن هو..

د. فيصل القاسم: وهذا الخطاب الذي تفضل به يحيى أبو زكريا.

د. موفق الربيعي: هو هذا.. هو هذا.. يعني هذه طريقة الحوار.

يحيى أبو زكريا: لو.. يا.. فيصل إذا سمحت أريد أن أرد على هذا الذي تفضل..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. دقيقة سأعطيك المجال.. سأعطيك المجال.. تفضل.. تفضل.

د. موفق الربيعي: فقدان الحريات.. فقدان الحريات لهذا الشارع العربي، فقدان الحقوق لهذا الشارع العربي فقدان فرص العمل لهذا الشارع العربي، الشارع العربي والإنسان العربي، ما عنده لا يستطيع أن ينظر أي رؤية بالمستقبل، لا يستطيع أن يخرج من هذا يعني لا.. لا يستطيع أن.. أن.. أن يرى التقدم الاجتماعي، التقدم الاقتصادي، التقدم السياسي، لأنه مكبوت، لأنه محروم، لأنه..

د. فيصل القاسم: طيب هذا.. هذا صحيح الكلام، بس..

د.موفق الربيعي: اسمح لي.. اسمح لي من فضلك.. اسمح لي من فضلك.

د. فيصل القاسم: طيب اتفضل.. أيه.

د.موفق الربيعي: هذه.. هذه الظروف خلت عند الشارع العربي والرأي العام العربي خلت عنده وعي، أسميه وعي ناقص، الوعي الناقص –دكتور فيصل- يعني مثلاً أجيب لك قضية العراق، قضية العراق بسيطة، مرة ننظر لها من جانب واحد أنه هذا العدوان لا ننظر له من.. من.. من جانب.. هذا العدوان الأميركي.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: تعتقد أنه عدوان؟

د. فيصل القاسم: نعم، العدوان الأميركي نعم، أنا.. أنا.

يحيى أبو زكريا: إذاً لماذا تدعو إليه؟

د. موفق الربيعي: اسمح لي.. اسمح لي يا أخي اسمح لي أكمل.. أكمل

يحيى أبو زكريا: ولماذا.. لماذا تبرره؟ لماذا تبرره؟

د. موفق الربيعي: أنه.. اسمح لي يا أخي، هذا العدوان المفترض والموجود على أساس أنه على العدوان على العراق، أنا ضد العدوان على العراق، أنا ضد غزو العراق، أنا ضد ضرب العراق، ولكن أنا مع ومع.. ومع ضرب النظام العراقي وإزالة النظام العراقي بأي طريقة كانت حتى لو الطريقة العسكرية، خليني أكمل.

يحيى أبو زكريا: الأميركية.

د. موفق الربيعي: اسمح لي من فضلك.. اسمح لي من فضلك..

يحيى أبو زكريا: أنت تتناقض مع نفسك.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. دقيقة.. بس

يحيى أبو زكريا: لا يا فيصل كلا، يتناقض مع نفسه، يقول أنا ضد العدوان يقول أنا ضد العدوان..

د. موفق الربيعي: الشارع العربي.. الشارع العربي.. الشارع العربي.. الشارع العربي

يحيى أبو زكريا: يقول أنا ضد العدوان، وفي النهاية يدعو أميركا لإسقاط النظام.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

د. موفق الربيعي: أنا عطيتك فرصة.. أنا عطيتك فرصة.. أنا عطيتك فرصة أن تتحدث، دعني أتحدث.

يحيى أبو زكريا: لا يُعقل هذا.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة يا جماعة، بس دقيقة

د. موفق الربيعي: دعني أتحدث من فضلك.

د. فيصل القاسم: اتفضل.. اتفضل.. اتفضل.

الشارع العربي من منظور المعارضة العراقية

د. موفق الربيعي: الشارع العربي شارع وعيه ناقص، يرى أن القضية هو فقط أنه العدوان الأميركي على العراق، ولا يرى من جانب آخر ماذا عمل النظام العراقي في العراق.

د. فيصل القاسم: طيب..

د. موفق الربيعي: اسمح لي من فضلك.. اسمح لي من فضلك، يعني أتعْلَم أن أميركا كانت تسند النظام العراقي خلال الحرب العراقية الإيرانية؟ ثمان سنوات الأميركان.. اسمح لي من فضلك، أميركا.. الولايات المتحدة الأميركية أسندت وأعطت له الدعم اللوجستي إلى النظام العراقي، أعطت..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا دكتور.. أنا بس دقيقة واحدة.. بس دقيقة، دقيقة.. يعني دقيقة واحدة، طيب يا أخي هذا ليس موضوعنا، بس دقيقة.

د. موفق الربيعي: لا.. لأ هو هذا الموضوع.. هو هذا الموضوع.. هو هذا الموضوع..

د. فيصل القاسم: هذا ليس موضوعنا، خليني أسألك سؤال بسيط كي لا نخرج الآن ونتحدث عن النظام..

يحيى أبو زكريا: يا فيصل، أعطني طرف الحديث..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة يا جماعة، أنا أريد أن أسألك سؤالاً، خليني بلب الموضوع، لأنه الوقت يداهمنا، قال لك: أن الشارع العربي هو الذي طرد الإنجليز، وطرد الفرنسيين، وطرد.. وسيطرد الأميركان.. خليني بموضوع الشارع.

د. موفق الربيعي: عندما كان.. تعرف.. تعرف عندما كان الشارع العربي..

د. فيصل القاسم: رد لي على هذه النقاط.

د. موفق الربيعي: عندما كان الشارع العربي يملك حريته، (وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي البَرِّ) شوف يا أخي..

د. فيصل القاسم: حلو جداً.

د. موفق الربيعي: الله –عز وجل- أعطى أثمن شيء للإنسان هي حرية الاختيار.

د. فيصل القاسم: حلو.

د. موفق الربيعي: الآن حرية الاختيار معدومة عند الإنسان العربي، عند الإنسان العربي معدومة، فسلبت حريته، سُلبت إرادته، فلذلك الإنسان العربي الآن ما فيه عنده حرية.

يحيى أبو زكريا: يا فيصل، اعطني طرف الحديث..

د. موفق الربيعي: فلذلك الإنسان العربي بالأمس عندما كان يخرج للشارع ويخرج الإنجليز، ويخرج..

د. فيصل القاسم: لكنه كان مستعمراً، كانت تحت.. كان مستعمراً.

د. موفق الربيعي: لا.. لا، عندما كان العدو الكافر المستعمر الأجنبي أمام عينه، الآن عدوه هو فيه.. يعني فيه الديكتاتورية والاستبداد هي التي تلتقي يا أخي..

يحيى أبو زكريا: يا فيصل، أنا أريد أرد.

د. موفق الربيعي: عند.. إحنا.. إحنا نقول أنه الولايات المتحدة دعمت النظام العراقي خلال 8 سنوات، الحرب الإيرانية العراقية..

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.. طيب

د. موفق الربيعي: خليني أكمل هاي النقطة من فضلك، لأن نقطة جداً جوهرية، وعلى الشارع العربي أن يفهمها.. من فضلك دكتور فيصل، ثمان سنوات الولايات المتحدة الأميركية دعمت النظام العراقي ضد إيران، ماذا حدا مما بدأ الآن؟ الآن هذا العميل المتمرد يريدون يزيلوه، هذا.. إحنا بالمعارضة العراقية ليس طرف في هذه القضية، نحن لا ندعو إلى ضرب العراق، ولا ندعو إلى..

د. فيصل القاسم: هذا ليس موضوعنا على أي حال، هذا ليس موضوعنا.. هذا ليس موضوعنا.. هذا ليس موضوعنا.

يحيى أبو زكريا: لا.. لا أنا أود أن أرد عليه أولاً..

د. فيصل القاسم: يعني أنت تقول باختصار.. بس دقيقة، أنت باختصار تقول أنه يعني هذه الغوغائية نحن لسنا بحاجة إلها لإخراج الشارع إلى.. إخراج الناس إلى الشوارع ضد أميركا، لسنا بحاجة..

د. موفق الربيعي: لأ، أنا أدعو إلى إخراج الجماهير كل الجماهير المليونية والمظاهرات المليونية.

د. فيصل القاسم: أيوه.. أيوه.

د. موفق الربيعي: إلى الشارع العربي من أجل إسقاط الديكتاتوريات أولاً.

د. فيصل القاسم: وليس ضد أميركا؟

د. موفق الربيعي: لا.. أنا اسمح لي من فضلك يا أخي..

د. فيصل القاسم: طيب.. أيه.

د. موفق الربيعي: أميركا عدو.. عدوة الإسلام والعرب، ولكن اسمح لي يا أخي، الآن العدو الراسخ علينا صار له خمسين سنة، صار خمسين سنة جاثم على صدورنا هو الديكتاتوريات والاستبداد والقهر والظلم مال الحكام العرب، الأنظمة العربية هذه هي التي جرأت الولايات.. شوف يا أخي، هناك..

يحيى أبو زكريا: يا فيصل، أعطني طرف الحديث الآن، يا فيصل..

د. موفق الربيعي: يا دكتور.. دكتور فيصل.. دكتور فيصل

يحيى أبو زكريا: يا فيصل..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

د. موفق الربيعي: دكتور فيصل.. دكتور فيصل..

د. فيصل القاسم: آه.

د. موفق الربيعي: في.. فيه فكرة جداً مهمة.

د. فيصل القاسم: آه.

د. موفق الربيعي: أنه مكنته من مهجتي فتمكن، إذا لو ما إحنا نمكن الأجنبي من أنفسنا، لا يمكن أن الأجنبي..

د. فيصل القاسم: طيب كويس جداً.

د. موفق الربيعي: لأ، أنا أجيب مثل. بس من فضلك.

د. فيصل القاسم: أيه.

د. موفق الربيعي: شوف هناك مفكر إسلامي كبير اسمه مالك بن نبي، وهو جزائري.

د. فيصل القاسم: قابلية للاستعمار قصدك، هذه نقطة مهمة.

يحيى أبو زكريا: يا فيصل، أعطني طرف الحديث..

د. موفق الربيعي: يعني.. إحنا.. إحنا عندنا قابلية للاستعمار.

يحيى أبو زكريا: يا فيصل.. يا فيصل..

د. فيصل القاسم: كويس جداً بس دقيقة واحدة.. بس دقيقة، سمعت هذا الكلام. يحيى أبو زكريا عنتريات وما قتلت ذبابة وغوغائية مش بحاجة إلها نحنا.

يحيى أبو زكريا: أستاذ موفق، الآن سأهدئ الإيقاع قليلاً، والله ويشهد القاصي والداني أنني ضد كل الطغاة والجبابرة في الوطن العربي.

د. موفق الربيعي: مو واضح عندي هذا.

يحيى أبو زكريا: وقلمي هذا كتب ضد الطغاة، لكن أنت تدعونا.. أنت

د. موفق الربيعي: يا أخي، أنت دُعيت إلى بغداد، أنت دُعيت إلى بغداد..

يحيى أبو زكريا: رفضت الذهاب.. رفضت الذهاب

د. موفق الربيعي: عدة مرات دعاك النظام العراقي إلى بغداد.

يحيى أبو زكريا: لا.. لا أبداً،لم يدعوني نهائياً.

د. فيصل القاسم: طيب هذا ليس موضوعنا.

يحيى أبو زكريا: دقيقة واحدة، أنا لم ألبِ دعوة أي طاغية، أنا آتيك.. أنا ضد استبدال طاغية محلي بطاغية عالمي، أنت تدعونا لكي نوثق الخطى مع الكيان الصهيوني وأميركا في القدوم إلى واقعنا نعم.

د. موفق الربيعي: لا.. لا.. لا يوجد أحد.. لم يدعُ أحد.. لم يدعُ أحد بذلك

يحيى أبو زكريا: اسمع.. اسمع أنت دعوت.

د. موفق الربيعي: لم يدع إلى أحد.. أحد ذلك إلى آخره.

يحيى أبو زكريا: ألم.. ألم تلتقِ في بيتك هنا في لندن؟ أنت التقيت..

د. موفق الربيعي: لأ.. لأ، لم يحدث ذلك، لم يحدث ذلك.

يحيى أبو زكريا: نعم، التقيت بالجزار توني في بيتك في لندن، وطبخت له المحُشَّي، كيف تدعو الأميركان؟

د. موفق الربيعي: لأ.. لأ لم يحدث ذلك، لم يحدث ذلك.. لم يحدث ذلك لم يحدث ذلك لأ.. لأ هذا.. هذا.. هذا يا أخي هراء حقيقة، هذا هراء يعني لا.. هذا هراء.

يحيى أبو زكريا: نعم، لأ دعوت الأميركان، اسمع ماذا يقول نيكسون.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

يحيى أبو زكريا: أشرك معي نيكسون، يقول نيكسون: كيف يجب على أميركا أن تمارس قيادتها للعالم؟ إن العالم يحتاج إلى قيادة أميركا عسكرياً وسياسياً وأكثر من شيء آخر، يحتاج العالم إلى قيادتنا. فيصل، لا تقاطعني رجاءً، هذا قول نيكسون..

د. موفق الربيعي: هنا يقرأ كتاب راح..

يحيى أبو زكريا: إن نيكسون يقول..

د. موفق الربيعي: سوف يقرأ الكتاب.. سوف يقرأ الكتاب يا دكتور فيصل.

يحيى أبو زكريا: لا.. لا.. لا، ماذا يقول نيكسون؟ نيكسون

د. فيصل القاسم: للأسف الشديد يا جماعة، بس دقيقة.

يحيى أبو زكريا: يا أخي، اسمع لا.. لا، نيكسون.. نيكسون يقول..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة عندي.. عندي فاصل.. عندي فاصل، والله عندي فاصل.

يحيى أبو زكريا: نيكسون يقول..

د. فيصل القاسم: بس عندي فاصل.. بس عندي فاصل.

يحيى أبو زكريا: اسمع أعطني المجال.

د. فيصل القاسم: سأعطيك المجال.. سأعطيك المجال.

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: نأخذ بعض المشاركات من الإنترنت، مشاركة 21 من محمد علي عبد من فلسطين، يقول العرب أموات ولكن بلا قبور ويؤمنون بالقول: "الحيط، الحيط، ويارب السترة"، وإنا لله وإنا إليه لراجعون، الفاتحة.

بعدين لدينا 14 في واقع الأمر رأي آخر من ديمة عمر سليمان من السعودية تقول: أريد أن أسأل من الذي قام بضرب المصالح الأميركية في كل من اليمن والكويت والسعودية وضرب.. وضرب أميركا في الصميم، أليس هم أفراد.. أليس هم أفراداً من الشعب العربي؟ يحيى أبو زكريا، أكمل النقطة باختصار كي أعطي المجال للدكتور.

يحيى أبو زكريا: أنا أريد أن أقول إن أميركا ليست قادمة إلى مواقعنا العربية -وهي موجودة بالمناسبة من خلال قواعدها- لإنقاذ الواقع العربي، بل سوف تستبدل طغاة بطغاة آخرين، بل الأكثر من ذلك إن الرهان على أميركا كالرهان على أي شيء خاسر، أريد أن أعود قليلاً إلى الموضوع.

د. فيصل القاسم: للشارع.. للشارع.. إلى الشعب العربي.

يحيى أبو زكريا: إلى موضوع الشارع.

د. فيصل القاسم: الشعب.

يحيى أبو زكريا: الشارع العربي فيه كل الخير، أتذكر فيه تظاهرة عربية أخي موفق جُرح طفل صغير عمره عشر سنوات واقتيد إلى المستشفى، فسأله الدكتور المثقف: ما دخلك أنت في هذه القضايا؟ لماذا تتظاهر؟ فأجابه هذا الطفل قائلاً: سيدي المثقف، أريد أن أموت لتعيش أنت كريماً.

شارعنا العربي ينبض بالحيوية، لكن أين المصيبة؟ الشارع العربي يخرج إلى الشوارع، يردد شعارات مفصلية وجوهرية، لكن يجابه بقيادات سياسية هزيلة، الشارع العربي يريد كيت والأنظمة تريد كيت، الشارع العربي عند..

د. فيصل القاسم: هذا ما يقوله الدكتور.

د. موفق الربيعي: بالضبط.. بالضبط.

يحيى أبو زكريا: لأ.. لا أنا أتكلم عن الرهان على أميركا، واليوم أيضاً الشارع العربي.. الشارع العربي.

د. موفق الربيعي: لا.. لا يوجد من يراهن على أميركا، ما حداً يراهن على أميركا.

يحيى أبو زكريا: الشارع العربي عندما يقول لا لأميركا لا يقصد من ذلك إبقاء الطغاة، يقصد الشارع العربي أنه أنت يا أميركا ابتعدي عن الخارطة العربية والإسلامية، ونحن نبني غدنا، ونحن نبني مستقبلنا، نحن لا نريد أن يتخذ من الطغاة وسيلة للوصول إلى مواقعنا، أنت قرأت التصريح الأخير..

د. موفق الربيعي: يعني إذا شوف دكتور.. دكتور الحقيقة.. الحقيقة يعني..

يحيى أبو زكريا: التصريح الأخير ماذا يصرح المسؤولين الأميركان.

د. فيصل القاسم: باختصار.

يحيى أبو زكريا: مسؤول أميركي يقول.

د. فيصل القاسم: باختصار.

يحيى زكريا: إن كل الأموال التي ستضعها أميركا في إسقاط العراق يجب أن نستوفيها من حكومة العراق الجديد، معنى ذلك أن الحكومة العراقية الجديدة ستدفع مائتين مليار دولار لأميركا.

د. فيصل القاسم: طيب نبقى.. كويس جداً كويس. دكتور أنا أريد أن أسألك سؤالاً..

د. موفق الربيعي: أولاً بشكل جداً سريع دكتور.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. طيب بسرعة وبدي أسألك سؤال، تفضل.

د. موفق الربيعي: طيب، بشكل جداً سريع وبعد ذلك سؤالك، أنه لا يوجد أحد عراقي شريف مخلص هو مع ضرب العراق ومع ضرب.. ومع العدوان الأميركي على العراق.

د. فيصل القاسم: طيب ماشي.. ماشي.

د. موفق الربيعي: فهذا يعني الأخ يعني يناقش موضوع افتراضي.

يحيى أبو زكريا: لكن أنت كنت في نيويورك.. أنت شاركت مع الأميركان.. أنت كنت في نيويورك والتقيت بمسؤولين أميركان.

د. موفق الربيعي: أنت.. يعني الشيء.. الشيء الآخر هذا.. يعني.. يعني هذا في الحقيقة.. هذا خلاف.. خلاف..

د. فيصل القاسم: طيب بس دقيقة.

يحيى أبو زكريا: وهذا بيانك، أنت تكذب على الأمة.. أنت التقيت بالأميركان والتقيت بالمخابرات الأميركية وهذا توقيعك في نيويورك، وأتلو عليك أسماء الأميركان الذين كانوا معك، فكيف تقول لا أسمح بتدخل الأميركان؟

د. فيصل القاسم: طيب تفضل.. تفضل.. تفضل.. تفضل.

د. موفق الربيعي: هذه.. هذه طريقة.. هذه طريقة تهريج وطريقة.

يحيى أبو زكريا: لا كلا، هذا واقع.. هذا واقع.

د. موفق الربيعي: هذا طريقة التهريج حقيقة سوف لا تخدم الشارع العربي.

د. فيصل القاسم: طيب يا جماعة يا جماعة.

د. موفق الربيعي: إذا.. إذا يمكن..

يحيى أبو زكريا: أنت كنت مع الأميركان في نيويورك.

د. فيصل القاسم: يا سيد.. يا سيد بالله، تفضل يا دكتور تفضل.

د. موفق الربيعي: كنت.. كنت في نيويورك واجتمعت المعارضة في نيويورك وقررت مقررات ولا ضير في ذلك بأي شكل من الأشكال، أما ضرب العراق والعدوان على العراق نحن ضده من الأول..

د. فيصل القاسم: طيب.. لا خليني بصلب الموضوع.

د. موفق الربيعي: صلب.. صلب الموضوع هذا.. هذا..

يحيى أبو زكريا: أعطني بيان.. أعطني بيان واحد.. أعطني بيان واحد تقول فيه أنني ضد أميركا.

د. موفق الربيعي: أنا.. هذا.. هذا هو.. هذا.. هذا هو البيان.

يحيى أبو زكريا: أعطني بيان.. أعطني بيان واحد.

د. موفق الربيعي: هذا.. الآن من هذا المنبر.. من هذا المنبر أنا أقول أن الشعب العراقي كله والمعارضة العراق كلها ضد ضرب العراق والعدوان على العراق. إنما هي..

د. فيصل القاسم: وأنت نادم.. وأنت نادم على..

د. موفق الربيعي: لأ.. لأ يا دكتور لأ.. لا يا دكتور.

د. فيصل القاسم: مش نادم.. مش نادم.. مش نادم.

د. موفق الربيعي: لا.. لا يا دكتور.. لأ.

د. فيصل القاسم: ok.

د. موفق الربيعي: اللقاء.. اللقاء مع المسؤولين الأميركان لا.. لا يعني الموافقة على ضرب.. ضرب العراق، كلا ثم كلا، إحنا مع.. مع.

يحيى أبو زكريا [مقاطعاً]: تلتقي مع عدو بلادك وتقول لا أوافق؟! تلتقي مع أعداء الأمة العربية والإسلامية وتقول لا أوافق؟! كيف لا توافق؟!

د. موفق الربيعي [مستأنفاً]: نحن مع ضرب.. مع ضرب.. نحن مع.. مع.. نحن مع.. المعارضة العراقية.. المعارضة العراقية هي مع..

د. فيصل القاسم: يا جماعة..

يحيى أبو زكريا: ما هذا.. ما هذا يا فيصل؟! صار الالتقاء بالمخابرات الأميركية عمل وطني؟! صار الالتقاء بالمخابرات الفرنسية عمل وطني؟! لا يمكن أن يكون هذا عمل وطني.

د. موفق الربيعي: المعارضة العراقية.. المعارضة العراقية يا أخي يعني..

د. فيصل القاسم: طيب.. دقيقة يا أستاذ.. بس دقيقة بس دقيقة.. بس دقيقة، تفضل.

د. موفق الربيعي: نرجع إلى الموضوع الأساسي شوف يا أخي اللقاء مع المسؤولين لا يعني هذا..

د. فيصل القاسم: بس هذا مش موضوعنا.. هذا مش موضوعي.

د. موفق الربيعي: هذا هو موضوعي.

د. فيصل القاسم: بس خليني أسألك سؤالك بالله لو سمحت سؤال بسيط.

د. موفق الربيعي: يا أخي من.. من فضلك أكمل الفكرة وبعد ذلك..

د. فيصل القاسم: الشارع.. الشارع.

د. موفق الربيعي: عن الشارع، الشارع وحده من أحد المكونات للشارع العراقي وللشارع العربي و.. يعني الرأي العام العربي هو الإعلام العربي، صحيح؟

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.

دور الإعلام في صياغة الرأي العام العربي

د. موفق الربيعي: هذا الإعلام، وكما هو يعني الآن أمامك إعلامي عربي موجود، هذا الإعلام العربي أنا أجيب لك مثل كلِّش بسيط وأنا أكشف من هذا المنبر سر خطير جداً ولأول مرة يختص به برنامج فيصل القاسم، في سنة 87 عندما اغتالت المخابرات العراقية السيد مهدي الحكيم في الخرطوم مجموعة عراقية هجمت على المركز الثقافي العراقي الذي هو وكر يعني المخابرات العراقية في لندن، هجمت على المركز الثقافي وأنا كنت من هؤلاء المجموعة.. من.. من تلك المجموعة، دخلنا على المركز وصار عراك في داخل المركز الثقافي العراقي وسيطرنا على وثيقة فيها 325 اسم إعلامي وصحفي وسياسي و.. وتليفزيوني وإذاعي عربي كلهم يأخذون رواتب ومشهورين.. يأخذون رواتب من نظام صدام حسين، هذا في سنة 87، طبعاً هذا الإعلام العربي.. هذا الإعلام العربي بالتأكيد راح يصب في صالح النظام العراقي ويدافع عن النظام العراقي، وهو..

د. فيصل القاسم: وهو الذي يغذي الشارع بهذه الطريقة الغوغائية.

د. موفق الربيعي: لأ شوف يا أخي الشارع.. الشارع العربي.. شارع انفعالي عاطفي فطري به منعكسات فهذا.. هذه الحقيقة قضية خطرة وأنا أقدر.. شوف يا أخي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس خليني أسألك سؤال بسيط، لو تكرمت بس سؤال بسيط يا دكتور.. بس سؤال بسيط.

د. موفق الربيعي: بس أكمل.. أكمل.. أكمل، هذا هو اللي يقود الشارع العربي.

د. فيصل القاسم: الغوغائيون والمرتزقة.

د. موفق الربيعي: والإعلام..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة.

د. موفق الربيعي: خليني أجيب.. أجيب مثل آخر.

د. فيصل القاسم: بس من فضلك جاوبني المرتزقة.. قصدك المرتزقة.

د. موفق الربيعي: و.. و.. الأخ يحيى.. الأخ يحيى بنفسه.. خلينا نجيب مثل من الجزائر.. مثل من الجزائر عن.. عن.. عن الشارع الجزائري والإعلام الجزائري وكيف هو ينظَّر إلى.. إلى التعايش مع الصهاينة.. اسمع.. بس اسمع يا أخ.. اسمع

يحيى أبو زكريا: أعوذ بالله أنا أتحداك.. والله أتحداك.. لا يمكن.. لا يمكن.. اسمع.. اسمع.. اسمع.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. دقيقة.. دقيقة.. بس خليه.. خليه يكفي فكرته وبعدين..

د. موفق الربيعي: أنا أجيب.. أنا أجيب.. أنا أجيب المثل.. أجيب المثل.. أجيب المثل.. أجيب المثل، أكمل الفكرة الفكرة.. الفكرة دكتور عندما التقى نتنياهو رئيس الوزراء السابق إسرائيل السابق التقى مع الرئيس بوتفليقه أقول..

د. فيصل القاسم: مش نتنياهو، باراك.. باراك.

د. موفق الربيعي: نتنياهو.. نتنياهو..

د. فيصل القاسم: باراك.. باراك، نعم

يحيى أبو زكريا: لا لا باراك.. إيهود باراك.. إيهود باراك مش نتنياهو.. يهودا باراك.

د. موفق الربيعي: رئيس الوزراء.. باراك.. إيهود باراك التقى..

د. فيصل القاسم: في جنازة الحسن الثاني في الرباط.

د. موفق الربيعي: أحسنت، أولاً الجزائر عندها حدود مع.. مع.. مع إسرائيل؟ لا، هي تحتاج إلى.. إلى.

د. فيصل القاسم: لا شو له العلاقة بالشارع العربي؟

د. موفق الربيعي: لا إله.. إله علاقة له علاقة جئتك. جئتك.. جئتك يا.. جاء.. هذا.. هذا.. هاي المصافحة المشؤومة بين يهود باراك و..

د. فيصل القاسم: بوتفليقة.

د. موفق الربيعي: بوتفليقة نظَّر لها الأخ في الإنترنت في.. في مقال صحفي سبعة صفحات ينظر لذلك.. ينظر لذلك

يحيى أبو زكريا: والله كذاب اعطني إياه والله كذاب.. فيصل أعطني..

د. فيصل القاسم: كذاب.

يحيى أبو زكريا: كذاب، والله الذي لا إله إلا هو أنت كذاب إني أعلن.. إني أعلن حقيقة أنت لا تعرفني.

د. موفق الربيعي: استغفر الله العظيم، يا أخي.. يا أخي هذا.. هذا كلام.. هذا كلام.. يعني هذا خلاف.. هذا خلاف اللي..

يحيى أبو زكريا: أنت لا تعرفني.. أنت والله كذاب أعطيك الدليل.. أعطيك الدليل

د. موفق الربيعي: هذا خلاف.. يعني خلاف العهد الذي قطعته على نفسك يا دكتور، خلاف العهد الذي قطعته على نفسك يا دكتور.

د. فيصل القاسم: يا جماعة.. بس يا جماعة.. يا جماعة.. يا جماعة بس دقيقة دقيقة.. بس دقيقة واحدة.. دقيقة واحدة.. دقيقة.. دقيقة.

د. موفق الربيعي: إنما العهد الذي قطعته على نفسك

يحيى أبو زكريا: أعطيك الدليل.. أعطيك الدليل.. أعطيك الدليل.. أعطيك الدليل.. الدليل..

د. فيصل القاسم: دقيقة.. دقيقة.. دقيقة بس هذا مش موضوعنا يا يحيى.. يا يحيى مش موضوعنا.

يحيى أبو زكريا: فيصل، والله لا تمر.. والله لا تمر أولاً.. أولاً دقيقة.

د. موفق الربيعي: يا أخي النظام العربي.. النظام القومي العربي الذي يدعو له، هذا النظام العربي هو جر المحنة على فلسطين.

د. فيصل القاسم: داخل.. والشارع العربي.

د. موفق الربيعي: النظام العربي.

د. فيصل القاسم: طب ما علاقة الشارع العربي بيحيى زكريا؟

د. موفق الربيعي: هو.. هو صناع.. صناع الرأي العربي.

يحيى أبو زكريا: دا أنا من صُناع العربي!!، دقيقة واحدة.

د. موفق الربيعي: هذا صحفي وباحث وكاتب وكان عنده جريدة في.. في

يحيى أبو زكريا: الجزائر، نعم، نعم دقيقة.

د. موفق الربيعي: في الجزائر، هذا هو الذي يضع الرأي، هاي العنتريات التي ما قتلت ذبابة، هاي العنتريات وما أحمد سعيد وصوت العرب هذا هو اللي قتلناه.

يحيى أبو زكريا: يا فيصل.. فيصل.. فيصل.. فيصل، فيصل أعطني إياه دقيقة واحدة. أعلن للمشاهدين الكرام أن.. أن الأخ الكريم.

د. موفق الربيعي: لا يمكن أن.. لا يمكن أن.. لا يمكن أن..

د. فيصل القاسم: يا أخي دقيقة واحدة..

يحيى أبو زكريا: الأخ لا يعرفني تماماً.

د. موفق الربيعي: أنا عندي.. أنا عندي.. أنا أعرفك تماماً.. أعرفك تماماً.

د. فيصل القاسم: نهدأ شوي.. نهدأ شوي.. نهدأ.

يحيى أبو زكريا: دقيقة واحدة دقيقة.. دقيقة..

د. موفق الربيعي: واطلعتُ على مقال في.. في الإنترنت..

يحيى أبو زكريا: أعطني إياه أعطني إياه.

د. موفق الربيعي: أنت.. أعطيك.. أعطيك.. أعطيك.. مقال في الإنترنت.

يحيى أبو زكريا: أعطني إياه أنت كذاب.. أنت كذاب، والله أنا ضد بوتفليقه، يا ناس أنا ضد بوتفليقه عندما توتفليقه.. عندما بوتفليقه..

د. فيصل القاسم: يا أخي هدئ شوية.. هدئ شوية

د. موفق الربيعي: كنت تنظر إلى لقاء.. كنت تنظر إلى لقاء مع رئيس وزراء.. مع رئيس وزراء إسرائيل.

د. فيصل القاسم: بس هذا مش موضوعنا.. هذا مش موضوعنا.. هذا مش موضوعنا.. هذا مش موضوعنا بس هذا مش موضوعنا.. بس دقيقة

يحيى أبو زكريا: لا لا يا أخ فيصل.. لأ فقط كلمة واحدة، جملة واحدة.. جملة.. طب أعطني الكلمة.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة وأنا لن أسمح.. لن أسمح بهذا.. لن أسمح.. لن أسمح، موضوعنا لا يحيى أبو زكريا ولا الدكتور الربيعي، أنا بدي أسأل سؤال بسيط رجاءً بهدوء رجاءً، رجاءً..

يحيى أبو زكريا: نعم لأني فضحتك أنك تتعامل مع المخابرات الأميركية؟

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. هِّدي لي صوتك شوي بس دقيقة.. بس دقيقة

يحيى أبو زكريا: لأنني فضحتك؟

د. موفق الربيعي: خسئت.. خسئت.. خسئت.

يحيى أبو زكريا: أنت تتعامل مع المخابرات الأميركية.

د. فيصل القاسم: يا جماعة.. يا جماعة.. يا أخي دقيقة شوية.. بس دقيقة أنا بدي أسأل سؤال بسيط رجاءً.. رجاءً.. رجاءً..

يحيى أبو زكريا: أعطينا طرف الحديث.

د. فيصل القاسم: دقيقة.. بس دقيقة، يا أخي أنت تقول باختصار أن هذا الشارع العربي الغوغائي مسؤول عنه المثقفون والإعلاميون العرب.

د. موفق الربيعي: أنا لم أقل غوغائي، إنما قلت شارع عاطفي.

يحيى أبو زكريا: عاطفي، طيب.

د. موفق الربيعي: شارع تحكمه المشاعر..

د. فيصل القاسم: طب خليني أسألك بس سؤال.

د. موفق الربيعي: وشارع يجب أن نوفر هاي الطاقات في اتجاه إسقاط الأنظمة الديكتاتورية اللي هي كابسة هذا الشارع.

د. فيصل القاسم: كويس جداً، سامعك الكلام كويس ومفهوم..

د. موفق الربيعي: وإبدالها بديمقراطيات يمكن أنه يتنفسوا من خلالها.

د. فيصل القاسم: خليني أسألك سؤال بسيط.. خليني أسألك سؤال بسيط.. خليني أسألك سؤال بسيط كويس جداً كلام مفهوم، إذن في هذه الحالة هل الشارع الفلبيني والشارع الفنزويلي والشارع الإندونيسي والشارع الأميركي والشارع البريطاني والشارع الأسترالي والشارع الإفريقي الذي خرج مناصرة للعراق وفي وجه التهديدات الأميركية للعراق هل هو ضحية للغوغائية اليحيى أبو زكريا؟ يعني بدنا نخليها نعطيها المثل شوية، هل هو ضحية للقومية العرب والغوغائين العرب الذين كانوا يقبضوا من العراق؟ يعني هذا.. كيف تفسر ظهور الملايين في الشوارع وأنت في لندن 500 ألف شخص ظهروا في لندن لا لضرب العراق، هل هادول قابضين من النظام العراقي؟

د. موفق الربيعي: دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: تفضل.

د. موفق الربيعي: دكتور فيصل، يعني هذا هو ليس حباً بعلي إنما كرهاً بمعاوية.

د. فيصل القاسم: أيوه.

د. موفق الربيعي: إنما ليس حباً بصدام ودفاعاً عن النظام العراقي بأي شكل من الأشكال، إنما صحيح دفاعاً عن الشعب العراقي، وهذه مأزق المثقف العربي حقيقة ومنهم الأخ يحيى..

د. فيصل القاسم: يحيى أبو زكريا.

د. موفق الربيعي: أنه ما يفرق بين الشعب العراقي والعراق، صدام حسين اختصر العراق كله في.. في شخصه، زين؟ إذن هو.. هو كرهاً في أميركا، الأميركان نكره سياساتهم التي تكيل بمكيالين في فلسطين، نكره سياساتهم، وإحنا ضد سياساتهم التي تكيل بمكيالين في فلسطين، وضد المسلمين وضد العرب وضد.. الأمة العربية والإسلامية، هاي الكيل بمكيالين..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس خليني بالشارع.. خليني بالشارع.. بالشارع، أيوه.

د. موفق الربيعي: الشارع يرى السياسة الأميركية العدوانية على الأمة العربية والإسلامية والكيل بمكيالين ودعم إسرائيل.. ودعم.. ودعم أميركا لإسرائيل هذا الشارع الذي يراه، أما لا يرى الإنسان اللي مثلاً في.. في الانتفاضة.. في انتفاضة 91 مثلاً في انتفاضة 91 قتل صدام أكثر من ¼ إنسان شيعي في العراق، قسم منهم تعرف دكتور فيصل.. قسم منهم يشربوه البنزين ويضربون.. ويطلقون النار عليه ومن أجل أن ينفجر هذا..

د. فيصل القاسم: بس أنت.. أنت.. مش موضوعنا هذا.. بس والله مش موضوعنا.. بس هذا مش موضوعي طيب بس دقيقة أنا سأعطيك المجال.

د. موفق الربيعي: هذا.. هذا يرضى به.. هل يرضى بذلك؟

يحيى أبو زكريا: لا أرضى.. لا أرضى.. لا أرضى.

د. موفق الربيعي: يرضى إنه صدام قتل 250 ألف عراقي؟ هذا الشارع العراقي.. هذا الشارع العربي؟

يحيى أبو زكريا: لا أرضى.. لا أرضى.. لا أرضى.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بدون مقاطعة.. بدون.. بدون.. بدون مقاطعة.

د. موفق الربيعي: فإذن يا أخي..

يحيى أبو زكريا: لا أرضى نعم.

د. فيصل القاسم: بس بدون مقاطعة.. بس دقيقة خليني.. بس خليني.. خليني أخلص من فكرة رجاءً بس دقيقة دقيقة. يعني باختصار تريد أن تقول..

يحيى أبو زكريا: فيصل..

د. فيصل القاسم: خلاص بس جملة واحدة.. باختصار تريد أن تقول أن الذين خرجوا.. الملايين التي خرجت في أنحاء العالم..

د. موفق الربيعي: هي ضد أميركا.

د. فيصل القاسم: ضد أميركا فقط.

د. موفق الربيعي: وليس مساندة لصدام.

د. فيصل القاسم: وليست.. أيوه.

د. موفق الربيعي: وليس مساندة لنظام العراق.

د. فيصل القاسم: وليس مساندة لصدام، طيب، كيف ترد يحيى أبو زكريا إنه ليس حباً يعني.

د. موفق الربيعي: بعلي.

د. فيصل القاسم: بعلي، بل يعني كرهاً بمعاوية.

يحيى أبو زكريا: نعم، مبدئياً أريد أن أه0دئ الوضع قليلاً فأقول: أنا منذ 20 سنة لم أزر الجزائر، أنا منذ 13 سنة محروم من رؤية أمي الحبيبة أو حتى مجرد أن أشرب معها قهوة، ويعرف القاصي والداني أنني كنت ضد القيادة السياسية في الجزائر في الكليات والتفاصيل، ويعرف القاصي والداني أنني أول صحفي جزائري كتب..

د. موفق الربيعي: هذه دعاية.. دعاية يعني دعاية صحفية يا أستاذ.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.

يحيى أبو زكريا: دقيقة موفق.

د. موفق الربيعي: دعاية شخصية دكتور فصل.

د. فيصل القاسم: باختصار.. باختصار أدخل في الموضوع.

يحيى أبو زكريا: يشهد الله كنت.. كنت أول..

د. موفق الربيعي: يعني يروي حياته؟!

د. فيصل القاسم: أدخل في الموضوع.. بس دقيقة يا جماعة.. أدخل.

يحيى أبو زكريا: كنت أول صحفي جزائري كتب ضد بوتفليقه ولقاءه مع باراك وفيصل تدخل.. تذكر كان عندنا لقاء حول الحركة الصهيونية في المغرب العربي وأعلنت أمام الناس إن بوتفليقة خرج عن كل الخطوط الحمراء.

د. موفق الربيعي: نحن نتحدث عن.. عن الشارع العربي.. عن.. عن الحياة.. الحياة الخاصة للأخ يحيى.

يحيى أبو زكريا: نعود الآن.. نعود.. نعود الآن.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة.. بس دقيقة تفضل تفضل.

يحيى أبو زكريا: نعود، أخي موفق لو كان..

د. موفق الربيعي: دعه يجاوب على السؤال.. السؤال.. سؤال محدد.

د. فيصل القاسم: طيب دكتور ما هو راح يجاوب بس دقيقة، تفضل.

يحيى أبو زكريا: نعم نعم نعم نعم، لو كان سيد الشهداء الحسين بن علي صاحب المقولة المشهورة "مثلي لا يبايع مثله"، الذي علمنا معنى الثورة على الظلم..

د. موفق الربيعي: رفض أن يبايع صدام صحيح، رفض أن يبايع يزيد.. يزيد الذي هو صدام العصر.

يحيى أبو زكريا: صح، لا.. لا دقيقة نعم.. نعم أنت تعرف.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة يا جماعة بس دقيقة.. يا أخي دقيقة شوي دقيقة.

يحيى أبو زكريا: دقيقة اتركني أكمل الفكرة.

د. موفق الربيعي: هو يزيد صدام العصر.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة، تفضل.

يحيى أبو زكريا: أحمد الشقيري ذهب إلى الصين التقى (بماو تسي تونج) قال له يا ماو علمني كيف أثور على الظالمين، فرد عليه ماو قائلاً: عجباً وفيكم ثورة الحسين بن علي، لو كان الحسين بن علي موجوداً الآن يضع يده في يد أميركا؟ لو كان..

د. موفق الربيعي: سوف لا يبايع صدام الحسين بن علي.

يحيى أبو زكريا: ولن يبايع أميركا.. ولن يبايع أميركا.. ولن يبايع أميركا.

د. موفق الربيعي: لماذا بايعت صدام؟ لماذا بايعت صدام؟ لماذا تبايع صدام؟

يحيى أبو زكريا: لا أبايع صداماً، أنا لا أبايع أي طاغية، لا أنا في..

د. موفق الربيعي: الآن.. أنت في عملية.. في عملية دفاع مستمر ومستميت عن صدام حسين إذن..

يحيى أبو زكريا: لا أبداً.. أبداً أنا لست مع صدام حسين ولا مع أي طاغية، أنا..

د. موفق الربيعي: إذن أذكر لنا بعض.. أذكر لنا بعض المآسي و.. والإجرام الذي حمله ضد شعب العراق.

د. فيصل القاسم: طيب يا أخي.. طيب بس دقيقة.. بس دقيقة..

يحيى أبو زكريا: أقول لك.. أرد عليك.. أقول لك.

د. موفق الربيعي: ضد الشيعة وضد الأكراد وضد..

يحيى أبو زكريا: أولاً: أنا أعتبر -كمثقف جزائري- أن الأستاذ محمد باقر الصدر هو من أعظم الإنجازات الفكرية في تاريخنا العربي والإسلامي، وأنا أول كاتب جزائري وفي الجزائر قلت لا لقتل محمد باقر الصدر، لا لقتل آمنة بنت الهدى.

د. موفق الربيعي: من قتل.. من قتل محمد باقر الصدر ومن قتل آمنة الصدر؟

د. فيصل القاسم: يا أخي دقيقة، طيب.

يحيى أبو زكريا: قتلهم صدام حسين لكن.. ما صدام حسين، لكن أنا ضد أميركا أنتم.

د. موفق الربيعي: إذن.. إذن.

يحيى أبو زكريا: دقيقة موفق.. دقيقة موفق.. موفق.. موفق.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

د. موفق الربيعي: إذن.. إذن أنت مع إزالة النظام العراقي.

يحيى أبو زكريا: أنا مع إزالة كل الظلمة، لكن كيف؟ كيف؟

د. موفق الربيعي: بكل الطرق.. بكل الطرق المتاحة بأيدينا.

يحيى أبو زكريا: لأ.. لأ.. ليس مع أميركا.

د. موفق الربيعي: بكل الطرق المتاحة لنا.

يحيى أبو زكريا: ليس مع أميركا.

د. موفق الربيعي: من قال أن..

يحيى أبو زكريا: أنا أسقط، أنت تسقط، موفق.. دقيقة اهدأ عددكم 4 ملايين عراقي صحيح؟

د. موفق الربيعي: 4 ملايين؟!!

يحيى أبو زكريا: في الخارج.

د. موفق الربيعي: نعم.

يحيى أبو زكريا: في المنفى، ليه..

د. موفق الربيعي[مقاطعاً]: نشكر صدام على أنه طلع 4 ملايين عراقي.

يحيى أبو زكريا: جيد، والله لو توحدتم واجتمعتم على كلمة سواء.

د. موفق الربيعي: ونحن موحدون على كلمة سواء إزالة صدام حسين وإقامة الديمقراطية في العراق.

د. فيصل القاسم: دقيقة.. دقيقة.. دقيقة

يحيى أبو زكريا: إذن.. إذن لماذا طردوك من حزب الدعوة؟

د. موفق الربيعي: هذا.. هذا افتراء وهذا كذب، هذا افتراء.

يحيى أبو زكريا: طردوك من حزب الدعوة، نعم.

د. موفق الربيعي: هذا افتراء وهذا كذب، إنما أنا استقلت من حزب الدعوة، هذا افتراء وهذا كذب.. كذب هذا.. هذا كذب يا أخي.

يحيى أبو زكريا: نعم، لماذا.. لماذا استقلت لماذا؟ لديك ملاحظات على أقرانك، نعم.

د. موفق الربيعي: هذا، شوف يا أخي إنما أنت.. أنت

يحيى أبو زكريا: لا.. لا.. لا.

د. فيصل القاسم: يا جماعة هذا مش.. بس دقيقة.. هذا مش موضوعي.. هذا مش موضوعي.. بس دقيقة.

يحيى أبو زكريا: لا.. لا.. لا.. لا أبدأ أنت أخي العزيز تدعونا.. تدعونا.. تدعونا.

د. موفق الربيعي: حقيقة.. حقيقة.. حقيقة..

د. فيصل القاسم: يا أخي.. يا أخي ليش أنتو عاملينها شخصية؟ بس دقيقة، لن أسمح.. لن أسمح يا دكتور يا دكتور..

يحيى أبو زكريا: تدعون.. تدعون إلى استقدام أميركا.. أنت تدعون إلى استقدام أميركا.

د. موفق الربيعي: الكشف، الكشف حقيقة أنه أنت رجل صهيوني.. رجل صهيوني.. رجل صهيوني حاولت أن تنظر إلى المصافحة المشؤومة بين.. بين رئيس الوزراء الإسرائيلي وبوتفليقه.

يحيى أبو زكريا: لا.. لا.

د. فيصل القاسم: هذا الكلام.

يحيى أبو زكريا: لا يوجد عندك إلا هذا.

د. فيصل القاسم: ليس لديك أي وثيقة، بس دقيقة يا أخي بس دقيقة.

يحيى أبو زكريا: أصلهم طردوك لأنك قبضت من المخابرات الأميركية، نعم..

د. فيصل القاسم: طيب بس ها مش موضوعي.. هذا مش موضوعي.. بس هذا مش موضوعي يا دكتور رجاءً نبتعد عن الموضوع الشخصي، خلونا بالشارع please رجاءً.. رجاءً، يا يحيى أبو زكريا.

يحيى أبو زكريا: نعم.

مظاهرات الشارع العربي بين كره أميركا وتأييد صدام

د. فيصل القاسم: أنا أريد أن ترد على السيد موفق قال كلاماً مهماً بخصوص الشارع العربي، قال لك: أن الملايين التي خرجت في كل أنحاء العالم هي كرهاً بأميركا، هل هذا صحيح أو تضامن مع العراق؟

يحيى أبو زكريا: نعم أولاً.. أولاً مسألة توضيحية بين قوسين، نحن عندما نتكلم عن الشارع العربي نتصور أن الشارع العربي هذا وزارات الدفاع العربية، نتصور أنه البنوك المركزية العربية، نتصور أنه دوائر الاستخبارات العربية، الشارع العربي قوامه فقراء والله، مستضعفون والله، قوامه سجناء يشوون في السجون كما تشوى الخرفان لملوكنا ورؤسائنا، الشارع العربي قوامه شباب عزاب لم يجدوا زواجاً بسبب انصراف الدول العربية إلى بناء الملاهي و.. دور القمار..

د. فيصل القاسم: بس جاوبني على السؤال.. جاوبني على السؤال.. جاوبني على السؤال.

د. موفق الربيعي: يعني كيف تسمع أخ فيصل.. هراء يعني.

يحيى أبو زكريا: نعم، الشارع العربي يخرج ويقول: لا لأميركا.

د. فيصل القاسم: طيب جاوبني على السؤال؟

يحيى أبو زكريا: نعم.

د. فيصل القاسم: الذين خرجوا.. قال لك كلاماً إنه الذين خرجوا ليس تضامناً مع العراق، وليس ضد الحرب ضد العراق، صح هذا الكلام؟

يحيى أبو زكريا: نعم، الذين.. الذين خرجوا تضامناً مع العراق، ليس النظام العراقي إنما الكيان العراقي، ضد تفتيت العراق إلى دولة سنية وشيعية وكردية، مع العراق الحضاري الذي لعب دوره منذ قرون، الشعب الذي تظاهر في مصر وفي الجزائر وفي كل المواقع العربية تظاهر من أجل العراق.

د. فيصل القاسم: لم يتظاهر حتى الآن.. لم يتظاهر.

يحيى أبو زكريا: لا.. لا خرجت تظاهرات.

د. موفق الربيعي: أنا.. أنا عندي.. عندي يا دكتور فيصل.. دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. والله دقيقة بس.. آه.

يحيى أبو زكريا: إذا تذكر جيداً التظاهرات في مصر والتظاهرات في لبنان.. والتظاهرات هنا وهناك كانت تقرن فلسطين بالعراق ثم يوجد مسألة مركزية في تحليلنا، هنالك نظم عربية تسبح في الفلك الأميركي وهي تعتبر أن الرد على أميركا كالرد على الله، بل تجيز للمواطنين الرد على الله ولا تجيز لهم الرد على أميركا، هذه النظم تعتبر أن التظاهر ضد أميركا ممنوع، ومع ذلك خرج مواطنون في البحرين وفي المملكة العربية السعودية ونددوا بكل الإرادات الدولية، أما في..

د. موفق الربيعي[مقاطعاً]: أنا أدَّعي أنه لا توجد مظاهرة حدثت في العالم العربي لحد الآن، إنما الذي حدث في العالم العربي هو مسيرات مُسيرة.. مسيرات وليس مظاهرات، هذه المسيرات محكومة من قِبَل إما الأنظمة أو أحزاب معينة.. هذه مسيرات منظمة وليس مظاهرات، لا تعبر عن وجهة النظر الشارع العربي، الشارع العربي مع الأسف مغيب يعني مغيب 100% بفعل الديكتاتوريات و..

د. فيصل القاسم: وتقوده ثلة من الغوغائيين والمرتزقة. طب بس بدي أسألك سؤال.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: فاكس وصل من عزة هاشم تقول: الحسرة تكاد تفتك بي، هل يُعقل أن أشاهد اليوم قيام العاهرات بمظاهرات عارمة بباريس ضد قوانين وزير الداخلية لدفاعهم عن مهنتهم الحقيرة، ولا نرى الشيء نفسه في الشارع العربي؟ أنا أريد أن أسألك يحيى أبو زكريا.

يحيى أبو زكريا: نعم.

د. فيصل القاسم: بس أرجوك نبقى في إطار الموضوع please.

يحيى أبو زكريا: نعم.

الأنظمة الاستبدادية والتأثير في الشارع العربي

د. فيصل القاسم: أنت يعني أرى هناك نوعاً من التناقض في كلامك من جهة

يحيى أبو زكريا: لا ليس تناقضاً، فيصل، نعم.. نعم.

د. فيصل القاسم: من جهة.. بس دقيقة.. من جهة تقول لي.. من جهة تقول لي بأنه الشارع عظيم والشارع الذي فعل والشارع الذي سوَّى والشارع الذي كذا وإلى ما هنالك ويعني تكتب شعراً بالشارع العربي، ومن ناحية أخرى تقول إنه شارع مسكين مستضعف..

يحيى أبو زكريا: لا.. لا ما قلت هذا، نعم.

د. فيصل القاسم: و.. والحكام يذبحونه كما يذبحوا الخراف وإلى ما هنالك من هذا الكلام، يعني فسر لي.. فسر لي ماذا يستطيع الشارع..

يحيى أبو زكريا: صحيح.. صحيح.

د. فيصل القاسم: ماذا تريد من الشارع الآن؟ قل لي باختصار ماذا تريد؟

يحيى أبو زكريا: أقول لك فيصل رجاء لا تقولني ما لم أقل.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.

يحيى أبو زكريا: وأنا لا أتناقض مع نفسي ويوجد كمبيوتر ها هنا. أخي فيصل تلطيفاً للجو نزار قباني له قصيدة جميلة يقول فيها:

والعالم العربي إما نعجة

مذبوحة أو حاكم قصَّابُ

الشارع العربي -للأسف الشديد- نحن لم ندنُ منه بأتم معنى الكلمة، لم نعش في تفاصيله، الشارع العربي عنده مناعة تكونت عبر قرون وعبر إفرازات عديدة جداً ضد الظلم مهما كان، والآن هذا الشارع العربي مخير بين ظلم كبير، عندنا طاغية محلي يريد أن يحكم رقعة جغرافية محدودة، وعندنا طاغية عالمي يريد أن يستولي على القارات الخمس، عندنا طاغية محلي يمكن إذا رتبنا المعارضة من الداخل ورسمنا استراتيجية معينة قد نقلم أظافره، وعندنا طاغية جبار يملك ترسانة كبيرة جداً، أنا أعجب المخرج السينمائي الأميركي (وودي ألان) يقول عن بوش: ليس لديه أدنى فكرة عن أي أمر، وهو يقود أميركا والعالم إلى الجنون. جيد هذا مخرج أميركي ويعترض على سياسة بلاده، في هذا الشريط أيها المشاهدون صُوِّر بطريقة خاصة في قبو من أقبية المخابرات العربية، والله العظيم لما شاهدته بكيت، فيه مواطنون عذبوا في عوراتهم، عندنا حكومات عربية عوراء تحاكم المواطنين وتعذبهم في عوراتهم.

د. فيصل القاسم: لماذا؟

يحيى أبو زكريا: كانت هنالك استعدادات للخروج، ثم هنالك في الواقع العربي حتى نكون علميين..

د. فيصل القاسم: طيب كيف.. كيف تقول هذا الكلام.. كيف تقول هذا الكلام..

يحيى أبو زكريا: دقيقة.. دقيقة سأشرح لك.. سأشرح لك.

د. فيصل القاسم: بس كيف تقول هذا الكلام وتقول لي شارع وشارع؟

يحيى أبو زكريا: سأشرح لك.. سأشرح لك، الشارع العربي اليوم ينقسم في الخارطة العربية إلى قسمين، هنالك خارطة عربية –للأسف الشديد- تسبح..

د. موفق الربيعي: دكتور.

د. فيصل القاسم: سأعطيك المجال، نعم.

يحيى أبو زكريا: تسبح في الفلك الأميركي، أنت لك علم أن بعض الأنظمة العربية دعت زعماء بعض الفعاليات الثقافية والجمعيات السياسية وقدمت لهم رشاوى حتى لا يخرجوا للشارع؟ هل لديك علم أن المخابرات الأميركية اتصلت ببعض الصحفيين وقدمت لهم 10 آلاف دولار مقابل كل مقال يُكتب عن تاريخ العراق المقبل والغد المشرق للعراق؟

د. فيصل القاسم: طيب، وماذا بعد؟

يحيى أبو زكريا: في سوريا مثلاً المواطن السوري يخرج ويندد بأميركا، لا يجد مشكلة، لأن القيادة السورية دائماً تندد بأميركا، وأنت لك علم أن مواطنة سورية طردت القنصل الأميركي من المطعم، وأنا أحييها من هنا ولم تجد غضباً من ذلك، لماذا؟ لأنها كانت منسجمة مع الطرح السياسي العام في سوريا الذي يُشْكِل صباحاً مساءً على أميركا، في لبنان الرئيس اللبناني إميل لحود شخصياً ترك كل الاعتراضات الأميركية والصهيونية وذهب يشرب من نهر الوزاني مع شعبه وبنيه، وصدقني -أخي فيصل- أن الشارع العربي الذي يقول هذا عنه أنه غوغائي وأنه تافه ومراهق.. والله سيملأ الدنيا ضجيجاً واحتجاجاً، لا لأميركا.

د.فيصل القاسم: كويس جداً، سأعطيك المجال، بس آخذ على الطرابلسي، بريطانيا، باختصار، تفضل يا سيدي.

علي الطرابلسي: السلام عليكم.

د.فيصل القاسم: وعليكم السلام.

علي الطرابلسي: كل عام وأنتم بخير.

د.فيصل القاسم: وأنت بألف خير يا سيدي.

علي الطرابلسي: في اعتقادي أن اللوم يقع بالدرجة الأولى على الأنظمة وليس الشعوب، لأن الناس على دين ملوكها. يا أستاذ فيصل، كانت كثير من الأنظمة في حقبة الستينات حتى والتي كانت تسمى بالرجعية هي المحرك الأساسي للجماهير لمناصرة القضايا العربية، على سبيل المثال كنا في الستينيات نشكِّل لجان لتنظيم المظاهرات وجمع التبرعات بتشجيع من الحكومة، كما حدث في الثورة الجزائرية وقضية فلسطين وغيرها، في تلك الحقبة كانت السلطة والجماهير تتبادل الأدوار، أو كل منهما يكمِّل الآخر، فالجماهير تتظاهر، والحكومة تدفع ما عليها من التزامات مادية تجاه أشقائنا العرب دون منّ أو شوشرة، أما الآن فالوضع مختلف تماماً، فلا يسمح بتنظيم المظاهرات ولا جمع التبرعات، اللهم إلا المظاهرات المؤيدة للسلطان.

أعطيك مثل بسيط يا أستاذ فيصل، في زواج الساعدي القذافي فُرض على المواطنين تشكيل لجان فيما بينهم لجمع تبرعات لشراء هدية تليق بالعريس، وبعد بدء الانتفاضة المباركة حاول بعض أفراد هذه اللجان التنسيق فيما بينهم مرة أخرى لجمع تبرعات لفلسطين، وليس مظاهرات، لأن المظاهرات خيانة عظمى، اعتقل هؤلاء الموظفين، وقيل لهم بالحرف الواحد إن حاولتوا تنظيم مظاهرات أو جمع تبرعات لفلسطين فسييتم أطفالكم، وتسبى نساؤكم، إلى آخره، فباالله عليكم يا جماعة كيف تلام الجماهير إن كانت مهددة بالتصفية إذا ناصرت أشقائها؟!! وشكراً.

د.فيصل القاسم: شكراً جزيلاً، أيمن فؤاد، بريطانيا أيضاً –بس دقيقة- اتفضل يا سيدي.

أيمن فؤاد: روحت علينا صلاة التراويح.

د.فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

أيمن فؤاد: أنا أثنىِّ على الأخ المظاهرات التي تجري في الدول العربية هي صورية سواءً كانت في ليبيا أو في سوريا، أو غيرها، لكن سؤالي المهم للمحترمين الحاضرين، لو أجرينا إحصائية الآن، ويمكن عمل هذا بالتقنية الحديثة عن طريق التليفون أو عن طريق الكمبيوتر، كم من الوطن العربي الذي يعادل ثلاث مائة مليون نسمة كم شخص يشاهد برنامجكم الآن من هذا الوطن العربي؟ لا.. لا يوجد أكثر من واحد بالألف يشاهدون البرامج الجادة مثل برنامج قناة (الجزيرة) و.. وغير بعض القنوات، لكن بعض.. بعض.. بعضهم.. ما تبقى من.. من ذلك، فما فوق الواحد من ألف يشاهدون قنوات الرقص والفساد والقمار و.. أي أن المواطن العربي في هذه الأيام الحرجة الخطيرة لا يشاهد هذا البرنامج، وإمكانكم أن تعملوا.. تعملوا استفتاء بهذا.

شيء آخر لو كان الذين يعيشون حول فلسطين من الدول العربية، لو كانوا هندوس أو تاميل أو بوذيين أو عبدة الأصنام لهجموا على إسرائيل بأسنانهم وبأيديهم و.. ولن يأبهوا ولن يخافوا من طائراتهم، لكن للأسف الشديد نحن شعب نائم، نحن شعب لسنا جدير بالحياة، نحن لا يحق لنا الحياة، إذا واحد بالألف.. أقل من واحد بالألف يشاهدون برنامجك.

د.فيصل القاسم: طيب.. طيب أشكرك.. أشكرك جزيل الشكر، أشكرك على هذه.. هذه كمان على كل حال بحاجة لتمحيص على أي حال.

دكتور، أنا أريد أن أسألك سؤالاً بسيطاً، يعني قرأت في البداية من إحدى الأخوات من السعودية، قالت لك من الذي ضرب المصالح الأميركية في الكويـت، في اليمن، في السعودية، من الذي ضربهم، أليس الشعب العربي؟ لماذا إذن أنت متشائم؟

د.موفق الربيعي: دعني.. دعني.. دعني أجيب عليها، دعني أجيب.

د.فيصل القاسم: بس دقيقة واحد، والشيء الآخر.. الشيء الآخر يعني دائماً نحن نعمل على تيئيس الشارع العربي. أميركا في فترة من الفترات كانت تعتقد أن إيران أو الشعب الإيراني سيظل نائماً إلى أبد الآبدين، وكان لديها تقارير وإحصائيات ومراقبات عن الثورة.. عن.. في إيران، ولم تتوقع بأي حال من الأحوال أن الشعب الإيراني سيقوم بثورة تأكل الأخضر واليابس، وتطرد أذناب أميركا من إيران، وهكذا فعلت، هكذا حدث خلال الثورة الإيرانية، والكثيرون يقولون إن الشعب العربي الآن وصل إلى حالٍ من الاحتقان الشديد، وباختصار يعني بحاجة لعود ثقاب.. عود ثقاب، فإذن أنت.. هو كالماء هادئ، لكنه قد يجرف كل السدود أمامه.

د.موفق الربيعي: أنا لا.. لا أعتقد أنه يعني يحتاج إلى عود ثقاب، أنا أعتقد أنه الشارع العربي يعني لا يوجد لديه مدخل أو طريق إلى الحصول على الحقائق والمعلومات التي من خلالها يمكن أن يعي واقع الأمر، ومن خلالها يمكن أن يعطي الرأي الصحيح، حتى بعد ظهور الفضائيات وبعد الإنترنت أتعلم أن في الدول العربية وفي الخصوص في العراق ممنوع أي يعني استلام الفضائية، ممنوع على أي إنسان يعني عراقي استلام الفضائية، ما عدا للمسؤولين الكبار، وكذلك الإنترنت؟

الإنسان الغربي مغيَّب ليس فقط في الديكتاتوريات، إنما مغيَّب من خلال.. يعني مُنكر عليه الحقائق اللي.. اللي.. شوف يا أخي دعنا عندما أعطي نفس للشارع العربي في فلسطين.. في فلسطين – من فضلك.. من فضلك- يعني هاي الانتفاضة الجبارة العظيمة الرائعة، لأنه أُعطي هذا يعني المتنفس البسيط لها، وإذا يعني خرجت عن النظام العربي المألوف وإذا هي الآن ممتدة لبضع سنين، الآن عندنا ألفين شهيد، الآن هي ترفع رأس الأمة العربية والإسلامية، كل رؤوس العرب مرفوعة، وكل رؤوس الحكام والملوك و.. و.. والرؤساء العرب مدسوسة بالتراب من هذه الانتفاضة، لأنه لا.. لا يستطيعون دعمها على.. على العلن، ولا يستطيعون إنكارها.

د.فيصل القاسم: كويس.

د.موفق الربيعي: لأ اسمعني من فضلك، أنا.. أنا أريد أقول فكرة جداً بسيطة دكتور فيصل.

د.فيصل القاسم: اتفضل. بخصوص الشارع.

د.موفق الربيعي: بخصوص الشارع.. القضية الفلسطينية قضية أساسية، وهي المهمة، وهي الأولى، وهي البارزة لكل العرب والمسلمين.

د.فيصل القاسم: صح.. صح.. صح.. صح.

د.موفق الربيعي: ويجب.. يعني كل الطاقات تُنصف بيها، ولكن كل شعب بالمنطقة عنده قضايا تخصه، مثلاً السودان عنده قضية يعني لا يمكن أن.. أن نطلب من السودانيين أنه يصبون كل قضاياهم خارج الشارع السوداني.

د.فيصل القاسم: يعني الشارع وصار.. الشارع صار شوارع.. الشارع صار شوارع، أو زواريب حتى.

د.موفق الربيعي: لأ الشعب السوداني يعني.. لأ اسمح لي، مثلاً أولى الأولويات في.. في.. في الخرطوم هو أنه منع انفصال الجنوب..

د.فيصل القاسم: باختصار.

د.موفق الربيعي: و.. وتهديد الحكومة في.. العربية الإسلامية في الخرطوم، هذا.. هذا مهمة أساسية في الشارع السوداني، المهمة الأخرى مثلاً في.. في.. في.. خلينا نقول مثلاً الشارع الكويتي، في أثناء الاحتلال العراقي، أو احتلال صدام حسين للكويت، هل يمكن أن نقول للكويتيين انسوا الاحتلال، وأجلوا الاحتلال، وبعد ذلك أنه.. فلذلك أنا أقول أنه العراق الآن يغلي، العراق يغلي، والعراق عانى الأمرِّين من هذا الحكم، أدخل في حربين، أدخل..

د.فيصل القاسم: طيب هذا.. هذا غير موضوعنا، على كل حال كي.. كي لا.. كي لا يتحول الموضوع..

د.موفق الربيعي: شوف يا أخي، أنا أقول أنه أولى أولويات العراقيين الآن.. أولى أولويات العراقيين مو يحددها الأخ، يحددها الشعب العراقي، الشعب العراقي والمعارضة العراقية حددها..

يحيى أبو زكريا: وأين الإشكال؟

د.موفق الربيعي: حددتها بإلزالة هذا النظام واستبداله بنظام.. بالبرلمان الدستوري.

د.فيصل القاسم: طيب كويس جداً، طيب دقيقة واحدة بس، دقيقة واحدة.. دقيقة واحدة، نشرك مشاركة 81 من.. أو.. 81 من محمد العمري يقول للأسف أنتم تراهنون على الخيل الخاسرة، تلك هي الشعوب العربية، و.. و.. والكثير من المشاركات تدور حول هذا الكلام. يحيى أبو زكريا، أنا أريد أن أسألك سؤالاً.

يحيى أبو زكريا: نعم، تفضل.

الشارع العربي بين ما قدمه لفلسطين وما سيقدمه للعراق

د.فيصل القاسم: آه، ماذا يمكن.. ماذا يمكن أن.. يعني الدكتور قال قبل قليل إنه القضية الفلسطينية، فلسطين، القدس، كل ذلك يعني هذه مقدسات بالنسبة للشارع العربي.

يحيى أبو زكريا: نعم.

د.فيصل القاسم: مع ذلك ماذا يستطيع، أو ماذا قدم الشارع العربي للفلسطينيين، ماذا، غير الخطابات و.. والمهرجانات الخطابية والكلام الفارغ والضحك على الدقون، وإلى ما هنالك من هذا الكلام؟ ماذا يستطيع الشارع العربي الذي تراهن عليه وتغرِّد له أن يقدم للعراق أكثر مما قدمه لفلسطين؟ هذا من جهة –بس دقيقة واحدة.. بس دقيقة واحدة.

الشغلة التانية يعني هل تعلم شيئاً، أنا وصلني بعض الكلام الآن إنه اجتماع وزراء الداخلية العرب في المغرب قبل فترة بسيطة ضم ممثلين عن سبع عشرة دولة عربية، وعلى جدول أعماله سجل بندين اثنين فقط.

يحيى أبو زكريا: وهما؟

يحيى أبو زكريا: الحفاظ على الأمن العام في ظل تبعات الحرب المحتملة على العراق، والطرق الأفضل للحفاظ على الأمن العام في الأشهر الستة القادمة. وزير الداخلية السعودي ينوي الدعوة إلى مؤتمر عاجل لوزراء الداخلية العرب للبحث عن إمكانية انتفاض الشارع العربي في الأيام القليلة المقبلة، إذن اتغذوا فيهم قبل ما يتعشوا فيكم.

يحيى أبو زكريا: هذا يؤكد كلامي –يا أخ فيصل- أزيدك أكثر..

د.فيصل القاسم: لأ كيف يؤكده؟

يحيى أبو زكريا: يؤكد كلامي أن الشارع العربي على وشك الانتفاضة الشاملة من طنجة إلى جاكرتا. أزيدك أكثر من ذلك، أزيدك.

د.فيصل القاسم: كيف.. كيف؟ ما تعطيني أمثلة.. أعطيني أمثلة.. أعطيني أمثلة

يحيى أبو زكريا: أعطيك معلومة، أحد الرؤساء العرب قام بزيارة أخيرة إلى بعض العواصم العربية، وحمل استطلاعات أجرتها الدوائر.. دوائر القرار في العالم العربي تشير إلى أن الشارع العربي وصل إلى ذروة الاحتراق، الشارع العربي اليوم.. هنالك إجماع في الشارع العربي على أن أميركا ليست قادمة فقط لإسقاط صدام حسين وبناء نظام بديل في العراق، هذا تصريح (لرامسيفلد).. رامسيفلد يقول: "النظام الإيراني سينهار سريعاً بعد العراق، وهنالك مشروع لتقسيم السعودية إلى دولة في القطيف والخبر، ودولة أخرى في الرياض وما شابه، إذن هنالك خطر محدق بأمتنا، اليوم..

د.موفق الربيعي: عملية تخويف هذه.. عملية تخويف.

د.فيصل القاسم: طيب، عملية تخويف.

يحيى أبو زكريا: اليوم.. اليوم.. أنا اليوم..

د.موفق الربيعي: عملية تخويف هذه.

د.فيصل القاسم: أنت تخوِّف الناس يعني، اتفضل.

يحيى أبو زكريا: أنا لا أخوِّف الناس، والله أميركا.. أخي العزيز، لست أميركي.

د.فيصل القاسم: نعم، طيب كويس.. كويس، ماشي.. ماشي.. ماشي.

يحيى أبو زكريا: والله لإن جاءت لا تبقى ولا تذر، ستجعلنا عبيداً بأتم معنى الكلمة.

د.فيصل القاسم: وهذا الكلام أنت.. هذا توجهه.. هذا الكلام توجهه للشارع العربي.

يحيى أبو زكريا: أنا أقول للشارع العربي، أيها الشارع العربي، أيها الشارع الإسلامي، إن راهنكم في خطر، إن مستقبلكم في خطر، إما أن تصنعوا مجدكم لأولادكم أو لتتركوا أبناء بوش يحكمون أبناءكم مستقبلاً. إن أميركا –أخي العزيز- لديها تخطيطات كثيرة..

د.موفق الربيعي: هذا يذكرني باللي.. يذكرني بأحمد سعيد يعني.

د.فيصل القاسم: أحمد سعيد أنت يقول.

يحيى أبو زكريا: نعم؟

د.فيصل القاسم: أنت أحمد سعيد.

يحيى أبو زكريا: أتمنى، أحمد سعيد إنسان شريف، إنسان كان يدافع عن المظلومين، أن أدافع عن المظلومين هذا شرف.

د.موفق الربيعي: هذا كان عندنا أيضاً، يعني اللي.. اللي.. اللي.. الذي جرنا.. اللي جرنا إلى نكسة حزيران، هذا الطريق، طبيعة هذا الكلام حقيقة.. طبيعة خطابية.. طبيعة خطابية، ها.. ها..

يحيى أبو زكريا: المخابرات الأميركية هي التي جرتنا إلى نكسة حزيران.

دعني أكمل.. دعني.. دعني أكمل.. دعني أكمل.. دعني أكمل.. دعني أكمل..

د.فيصل القاسم: طيب بس دقيقة.. بس دقيقة، دقيقة. بس خليه يكمل، خليه يكمل أحسن من فضلك، خليه يكمل، اتفضل

د.موفق الربيعي: يعني اللي جرنا.. جرنا إلى نكسة حزيران حقيقة لا جدال في ذلك، يعني هذا يعني حقيقة مضي عليه لوقت ها البرنامج حقيقة.

د.فيصل القاسم: الوقت. دقيقة، يعني دقيقة.

يحيى أبو زكريا: هنالك.. أزيدك.. أزيدك هنالك.. هنالك..

د.موفق الربيعي: يعني.. يعني المفروض نحترم المستمع حقيقة، ونحترم المشاهد.

د.فيصل القاسم: طيب يا جماعة.

يحيى أبو زكريا: هنالك في دوائر القرار العربية -وأنا أتكلم عن علم ويشهد الله تعالى- حالة طوارئ، كل الدوائر العربية قيل لها يجب أن

د.موفق الربيعي: إذن تنفذون من المنظومة الأمنية العربية؟

يحيى أبو زكريا: لا.. لا أنا ضد كل النظام الرسمي العربي، أنا ضد النظام الرسمي العربي، لكن.. لكن..

د.موفق الربيعي: يعني هو.. تقول أنا مطلع.. مطلع على.. على.. كيف مطلع على..

يحيى أبو زكريا: صحفي.. صحفي ماذا أفعل؟ مثلك تتعاطى مع المخابرات الأميركية؟ أنا لا..

د.موفق الربيعي: أنا.. أنا لا أتعاطى مع.. مع المخابرات الأميركية.

يحيى أبو زكريا: نأسف، أنا الكلام الذي أحصل عليه أنشره للملايين، وأذيعه للملايين. أخي العزيز، هنالك حالة ترقب شديد وبشكل فظيع إلى أقصى درجة.

د.فيصل القاسم: غير مسبوق.

يحيى أبو زكريا: غير مسبوق بشكل فظيع، وهنالك دراسات كتبت في هذا المجال كيف نواجه، والآن معظم اللقاءات الرسمية.. بعض الرؤساء العرب زاروا أميركا أخيراً، وطلبوا من بوش قائلين له بصريح العبارة "يا بوش لا تضغط علينا رجاءً، إن الشارع العربي قاب قوسين أو أدنى من الانفجار". لا يعقل أميركا اليوم في أفغانستان غداً في العراق.

د.موفق الربيعي: لأ يعني.. يعني أستاذ.. أستاذ فيصل، أستاذ فيصل، يعني.

يحيى أبو زكريا: أنا أقول من هنا.. من هنا أخي موفق، لا لضرب العراق، لا لضرب سوريا، لا لضرب لبنان، لا لضرب فلسطين، مستقبلنا نحن نصنعه.

د.فيصل القاسم: باقي معنا عشر دقائق، بس دقيقة. بس دقيقة يا دكتور، بس دقيقة، سأعطيك المجال.

د.موفق الربيعي: أنا.. أنا أريد.. أنا أريد يا دكتور، أنا أريد هذا اللاءات تكون لا للأنظمة العربية، لا للديكتاتور..

د.فيصل القاسم: وليس لأميركا.

يحيى أبو زكريا: ولا للظلم.. ولا للظلم.

د.موفق الربيعي: لا.. لا، ولكن.. لا.. لا.. لا لأميركا.. لا لأميركا وتدخلها بالعالم العربي –أستاذ- ولكن بنفس القوة ها اللاءات.. لا للديكتاتوريات، لا للاستبداد، لا.. لا للظلم الذي لحق بالشعب العربي.

د.فيصل القاسم: كويس.

يحيى أبو زكريا: لا للديكتاتوريات، لا للاستبداد، لا للظلم، لا للاستنعام

د.موفق الربيعي: هذا.. هذا اللي.. هذا.. بهذه القوة أريد.

د.فيصل القاسم: خليني بس أسألك سؤال، كويس جداً، بس خليني أسألك، كويس.. كويس، بس خليني أسألك سؤال، بس خليني، يا أخي بالله دقيقة.. دقيقة.

يحيى أبو زكريا: نعم، دعني، للاستبداد، لا للظلم، لا للأنظمة التي دمرت شعوبنا، والله.. والله إن هذا الشارع العربي سيفرز تيارات وقوى سياسية ستغير كل النظم السياسية، ثم.. ثم.. ثم فيصل..

د.فيصل القاسم: بس، وهذا سؤال.. وهذا سؤال، بس دقيقة، بس دقيقة خلص.. والله خلص الوقت، بس دقيقة.. دقيقة. فاطمة المصري، الأردن، باختصار لو سمحت –سأعطيك المجال- فاطمة المصري، تفضلي يا ستي، راحت. إبراهيم المسلماني، باريس.

إبراهيم المسلماني: ألو.

د.فيصل القاسم: تفضل يا سيدي

إبراهيم المسلماني: مساء الخير أستاذ فيصل.

د.فيصل القاسم: 100 هلا.

إبراهيم المسلماني: وكل عام وأنت بخير.

د.فيصل القاسم: وأنت بألف خير.

إبراهيم المسلماني: يجب المراهنة مائة بالمائة على الشعوب العربية والإسلامية.

د. فيصل القاسم: نعم.

يحيى أبو زكريا: أحسنت.

إبراهيم المسلماني: عندما اقتحم الشعب العربي السوري السفارة الأميركية وأسقط علمها أرضاً، والشعب الإيراني المسلم عندما احتجز أعضاء السفارة الأميركية في إيران على.. إن هذه الحرب التي تشنها أميركا هي على كل شعوب المنطقة، وخاصة الشعب الفلسطيني، لأنهم مهددون بهذه الحرب ضد العراق. إن الأهداف في هذه الحرب هي السيطرة على كل المنطقة، وبصورة خاصة السيطرة على البترول، والذي يعني السيطرة على شعوب المنطقة والدول العربية والإسلامية، أطالب علماء المملكة العربية السعودية والدول العربية والإسلامية لإصدار فتوى لتحريم هذا العدوان، كما فعلوه عندما احتلال الكويت، مئات الآلاف تظاهروا في باريس وروما ولندن، وللأسف مازالت بعض الشعوب.

د. موفق الربيعي: من أين جاء هذا الكلام؟

إبراهيم المسلماني: عفواً الأنظمة تحاصر المتظاهرين في جامعاتها، وخاصة في مصر، بعض الدول العربية ممنوعون من المظاهرات..

د. فيصل القاسم: طيب هذا الكلام قلناه، كي لا نقول نفس.

إبراهيم المسلماني: إذ أي نتيجة.. إذ أي نتيجة لهذه الحرب ستكون رهيبة لهذه الشعوب، وعليهم أن يكونوا يقظين، وعدم الإصغاء لبعض الحكام الخونة المتعاونين مع الولايات المتحدة..

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، كي لا.. كي.. يعني كلام سمعناه، بس أنا دكتور بدي أسألك سؤال بسيط، آه يقولون الآن إنه المطلوب الآن إنتاج القنبلة الجماهيرية عبر توحيد المواقف الطليعية لنشطاء المجتمع المدني مع المد الجماهيري الغاضب لإطاحة أوضاع العجز القائمة، وهذا يعني على أن.. على النخب الملتزمة بالديمقراطية أن تكف عن التوقف في الطوابير أمام قصور الطغاة انتظاراً للتصديق بحزب.. التصدق بحزب أو جمعية، والتوجه مباشرة للجماهير لبناء الأحزاب والجمعيات في كل حي وقرية، واستنهاض الشعوب للمطالبة بحقوقها، على عكس كلامك هناك من يرى أيضاً أمامي إن الدول العربية كلها تقريباً ناضجة الآن للتعبير مثل حال رومانيا عشية عيد الميلاد، وتعرف شو صار لـ (تشاوشسكو) كيف قصوا له رأسه.

د. موفق الربيعي: نعم.. نعم.

د. فيصل القاسم: الذي لم يحضره الطاغية (تشاوشسكو) والجماهير تنتظر النفخ في البوق لكي تهب وتجرف الفساد والطغيان أمامها، ويقولون أيضاً.. المفارقة الأكبر إنه الحرب ضد العراق.. الحرب المعلنة ضد العراق هي الشرارة التي ستشعل الانفجار المنتظر والمطلوب، هذا رد على كل كلامك.

د. موفق الربيعي: أنا.. أنا لا أعتقد أن.. يعني أتفق مع القسم الأول من الكلام، وأختلف مع القسم الثاني من الكلام.

الحقيقة هي أنا أعتقد أن الشارع العربي مثل ما كان الجراح قبل مائة سنة عندما يريد يعالج مريض أو يعمل عملية جراحية لمريض ويخدروه، وما كان هناك أدوات تخدير يعني طبيعية أو متقدمه، فكان يضرب على قفاه، فيفقد الوعي ويغمي عليه، المريض بعد ذلك تجرى له العملية ويفعل به ما.. ويفعل به ما يشاء، الآن الشارع العربي مضروب على قفاه من قبل الحكام الظلمة الخونة الديكتاتوريين، هذا الشارع بالتأكيد الناس الذين يؤمنون بالديمقراطية من المثقفين، واللي عندهم وعي، الطريق الوحيد هو إزالة هذه الأنظمة الديكتاتورية واستبدالها بأنظمة ديمقراطية...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس.. بس خليني، ما.. أنا بأتفق معك، يعني يحى أبو زكريا مش مختلف معك، بس هذا الكلام الخطير الذي تقوله الآن مشكلتنا الآن ليست الأنظمة، مشكلتنا إنه هناك استعمار جديد يريد أن يسيطر علينا وعلى الأنظمة، فيجب أن نتكاتف مع الأنظمة الآن لأنه الخطر أكبر بكثير، لا تحاول أن تزيح الموضوع إلى الأنظمة الآن، الخطر الآن يتهدد الشعوب العربية، وأنت قلت لي قبل قليل أنا إذا.. يعني أنت مع الجنرالات في الجزائر.

د. موفق الربيعي: شوف يا أخي أنا.. هنا.. هناك.. هناك يا.. هنا يا.. يا دكتور.. يا دكتور فيصل.

يحيى أبو زكريا: لا.. لا.. لا دقيقة واحدة.

د. موفق الربيعي: دكتور فيصل، دكتور فيصل هناك حقيقة جهل وتعميه بالموضوع عندما.. هناك حرب إعلامية.. هناك حرب إعلامية بين أميركا والنظام العراقي.

د. فيصل القاسم: باختصار.. باختصار.

د. موفق الربيعي: والمسؤولين الأميركان بين مدة وأخرى يطيرون للإعلام بعض..

د. فيصل القاسم: باختصار.

د. موفق الربيعي: نعم، بعض.. بعض التصريحات من أجل أن يعني.. يعني يعمِّهون على هذا النظام، ويخلوه يعني في.. في وضع غير.. مرتبك، هذا يقرأه بعض المثقفين اللي.. اللي يعني المثقفين –بين هلالين- اللي.. اللي وعي.. ما عنده وعي واضح يفرق بين الحرب النفسية والحرب الإعلامية، وبين الحقائق والواضح. إن ما معلن في أميركا هو الآتي دكتور فيصل، المعلن في أميركا رسمياً أنه تم استبدال النظام العراقي إزالة النظام العراقي واستبداله بنظام برلماني دستوري تعددي، هذا الذي معلن، أما عن حرب..

د. فيصل القاسم: كما فعلوا في أفغانستان وكذا.. كويس.

يحيى أبو زكريا: أعطني هذا..

د. موفق الربيعي: شوف يا أخي.. في.. لو.. جبت.. جبت أفغانستان، خلينا نقارن بين أفغانستان الآن وأفغانستان طالبان.

د. فيصل القاسم: أسوأ بألف مرة الآن.

د. موفق الربيعي: لأ.. لأ.. لأ.. لأ.. لأ.

د. فيصل القاسم: كما يقول الأفغان ذاتهم ليست من عندي، كان هناك برنامج قبل فترة.

د. موفق الربيعي: لا يا فيصل، أنا إذا.. إذا.. إذا كنت زرت أفغانستان أنا زرت كابول. أنا زرت كابول ورأيت ما هو الفرق بين الاثنين.

د. فيصل القاسم: كويس جداً.

د. موفق الربيعي: كنت تحاسب على طول اللحية إذا لم تكن قبضة، يعني لحيتي هاي غير شرعية حسب طالبان، أما الآن الحرية هناك، هناك التقدم.. فيه بعض معالم التقدم الاقتصادي، فيه بعض.. فيه بعض معالم التقدم الاجتماعي، فيه بعض.. فيه بعض الحريات، فيه بعض الناس يقدرون يعبرون عن وجهات نظرهم.

يحيى أبو زكريا: دكتور فيصل.. دكتور فيصل.. دكتور فيصل.. فيصل.

د. فيصل القاسم: كويس جداً.. كويس جداً.. كويس جداً.. كويس جداً، يعني أنت بطريقة أو بأخرى.. أنت.. طيب أنت تقول للشارع العربي بطريقة..

د. موفق الربيعي: إنما..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

د. موفق الربيعي: يا أخي..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، أنت بطريقة أو بأخرى تنظر أو تقول للشارع العربي إنه يا جماعة ها دول أميركا جايين من شأنكم كويسين فلا تثوروا بوجهم ولا تعملوا مظاهرات، يحيى أبو زكريا.

د. موفق الربيعي: لا لم أقل ذلك.. لم أقل ذلك.. لم أقل هذا.. لم أقل هذا.

د. فيصل القاسم: لم تقولها بس قلتها.. قلتها، قالها أو لا؟

يحيى أبو زكريا: أنا عندي..

د. موفق الربيعي: أنت.. أنت تقولني على ذلك يا دكتور.. يا دكتور فيصل، تقولني على ذلك.

د. فيصل القاسم: طيب يا سيدي ما قلتها.. ما قلتها.

د. فيصل القاسم: باختصار يحيى، باختصار

يحيى أبو زكريا: نعم.. نعم.. نعم.. نعم.

د.فيصل القاسم: والله دقيقة.

يحيى أبو زكريا: موفق.. موفق، نعم.. نعم.

د. موفق الربيعي: أنا لم أقل هذا، أنا أقول.. أنا أقول أنا ليس طرفا في الموضوع يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: طيب باختصار، ما عاد عندي وقت، بس دقيقة.. بس دقيقة، لأ دقيقة.

د. موفق الربيعي: باختصار، اسمح لي.. اسمح لي باختصار.. باختصار دكتور أنا ما أقوله أنه إحنا كشعب عراقي وكمعارضة عراقية ما عندنا خيار... يعني ما عندنا قرار في هذه القضية اللي هو الأميركان يريدون غير صدام، نعم إحنا ما.. ما عندنا دور في هذا.

د. فيصل القاسم: كويس جداً.. كويس جداً.. كويس جداً.

د. موفق الربيعي: اسمح لي دكتور فيصل، يعني إذا قلنا لا أو قلنا نعم، ما عندنا دور، يعني لا يغير في هذه القضية.

يحيى أبو زكريا: أنا.. أنا أعتقد..

د. فيصل القاسم: يا جماعة، كويس جداً.. كويس جداً.. كويس جداً.. كويس جداً، اتفضل باختصار.. باختصار.

يحيى أبو زكريا: أعتقد.. أعتقد لأنه من الغباء بمكان تصديق أميركا، صدقنا أميركا فحولوا..

د. فيصل القاسم: باختصار.

يحيى أبو زكريا: فحوَّلوا عاصمتهم من تل أبيب إلى القدس، صدقنا أميركا فنخرونا وخرمونا ودكدكونا وهتكونا، وأستاذ موفق الربيعي، الذي ليس موفقاً على الإطلاق، يقول في مقالة له إن أميركا.. إن أميركا.. إن أميركا.

د. موفق الربيعي: هذا طبعاً، هذا يا أستاذ فيصل، يعني باتجاه شخصي هذا شخصي، يعني بدون شك هذا.. هذا.. هذا بدون شك هي..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة، يا أخي بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة.. يقول عن.. عن مقالك.. عن مقالك.

د. موفق الربيعي: لا.. لا يقول غير موفق، هذا.. هذا بدون شك.. هذا بدون شك.. لا أسمح بذلك.

يحيى أبو زكريا: اسمع، هذه مقالتك.. هذه.. هذه مقاله.. مقالتك.

د. فيصل القاسم: طيب بس دقيقة يا أخي خلص الوقت.. خلص الوقت.

د. موفق الربيعي: لأ.. لا.. لا أسمح بذلك، أعتقد أنه لازم يسحب هاي الكلام، لازم يعتذر عن هذا الكلام.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة، يا أخي بس دقيقة..

يحيى أبو زكريا: يقول.. يقول إن أميركا.. إن أميركا.. اسمع.

د. موفق الربيعي: يقول عن.. عدم توضيح

د. فيصل القاسم: طيب، يقول عن..

يحيى أبو زكريا: يا.. يا موفق، أنت تقول.. تقول: إن أميركا تعلم جيداً أن التهديد الحقيقي لا يأتي من أي مكان آخر غير الجماهير، يأتي من داخل الشعوب الإسلامية، وهو مَوْجة ضد الغرب والحكام المرتبطين به، فأميركا تواجهها معضلة سياسية أن الجماهير ضدها، وأن الحكام الموالين للغرب ليسوا مهددين إلا من شعوبهم، فمشكلة أميركا في عالمنا الإسلامي هي مشكلة الشعوب. أنت في قرارة نفسك تدين أميركا، فكيف تصدق أميركا.. يعني كيف تصدق أميركا.. كيف تصدق أميركا.. كيف تصدق؟

د. موفق الربيعي: لا.. لا.. لا زالت.. لا زلت أقول.. هذا.. هذا المقال.. هذا.. هذا مقالي.. هذا مقالي ونشرته، وأنا سأعرفه..

د. موفق الربيعي: أنا لا أصدق أميركا.. أنا لأ أصدق أميركا، من قال أنني أصدق أميركا.

د. فيصل القاسم: بس خليني أسأل سؤال. بس دقيقة.. معي دقيقة، والله اسمعوا شوية، بس دقيقة شوية.. بس دقيقة، يحيى أبو زكريا.

د. موفق الربيعي: أنا ضد قرار أميركي بإزالة صدام، ليس لدينا (...) هذا.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، أنا لدي سؤال بسيط، لدي سؤال.. يا جماعة لدي سؤال، أنت رديت على الجواب، أنا بدي.. على السؤال، بدي أسألك سؤال بتجاوبني بنصف دقيقة الوقت خلص.

يحيى أبو زكريا: نعم.

د. فيصل القاسم: هناك من يقول.. كيفت ترد على الذين يقولون إن الشارع العربي خامد وجامد ولا يتحرك، ولا يريد أن يتحرك، لأنه لم يعد لديه شيء يدافع عنه، هل يدافع عن الحياة الكريمة التي وفرتها الأنظمة له؟ هل يدافع عن القيود والأغلال التي تكبله ليل نهار؟ هل يدافع عن الفقر والذل والخنوع الذي أصيب به؟ الشعب العربي.. يعني الشعب العربي لا يريد أن يدافع عن.. عن أي بلد في أي.. في وجه أي عدوان، لأنه خلاص، يعني الرجل.. الشعب لم يعد لديه قضايا، كلام خطير رد لي عليه.

يحيى أبو زكريا: يا فيصل، الشارع العربي ليس ميتاً، الشارع العربي ليس مراهقاً.

د. فيصل القاسم: ما عنده قضايا.

يحيى أبو زكريا: عنده قضية، نموت جوعاً ولا تحكمنا أميركا، نأكل التراب ولا يستعبدنا الأميركان، نأكل ما بالحشائش نقطفها من الأراضي جميعاً ولا يستعبدنا (تومي فرانكس) أو (كولن باول)، نحن نصنع مصيرنا، ونصنع تاريخنا وراهننا ومستقبلنا، بالشارع العربي عنده اليوم أكبر قضية، إما أن يكون وإما أن لا يكون.

د. فيصل القاسم: طيب، كويس جداً، باختصار، كلمتين، ماذا تريد أن تقول؟

د. موفق الربيعي: دكتور ما.. ما أريد..

د. فيصل القاسم: بس باختصار كلمتين.. لأ كلمتين.

د. موفق الربيعي: نعم، ما أريد أن أقوله أنه أنا مو غير مؤمن بالشارع العربي، الشارع العربي فيه قدرات كبيرة، وهو يرنو إلى العدل والمساواة والحق، و.. و لكن الشارع العربي محبط، الشارع العربي مكبوت.

د. فيصل القاسم: قلت هذا الكلام.

د. موفق الربيعي: الشارع العربي يعني مصادرة إرادته، مصادرة حقوقه، مصادرة له كل حرياته.

د. فيصل القاسم: كويس جداً، قلت هذا الكلام أشكرك جزيل الشكر، لا تراهن..

د. موفق الربيعي: فلذلك العمل على إزالة هذه الديكتاتورية.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، مازلت.. مازلت ترمي الكرة في ملعب..

يحيى أبو زكريا: اسمع.. اسمع، أختم بهذه.. اختم بهذه.

د. فيصل القاسم: بس ما عادش معي وقت.. ما.. ما عادش معي وقت، ما عاد معي وقت.. ما عاد عندي ووقت يا أخي.

يحيى أبو زكريا: إن (نيكسون) يقول.. إن نيكسون يقول: "إن أولئك الذين يرون أن أميركا آخذه بالانحطاط مخطئون، لأنهم يأخذون الأمور بغير حقائقها، إن أميركا ستقود العالم.. ستقود العالم" وهذا كلام نيكسون.

د. فيصل القاسم: ما عاد عندي وقت. أشكرك.. أشكرك جزيل الشكر، أشكرك.. أشكرك.. أشكرك.

مشاهدي الكرام، لم يبق لدينا إلا أن نشكر ضيفينا الدكتور موفق الربيعي، والسيد يحيى أبو زكريا.

نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من لندن، إلى اللقاء، شكراً.