مقدم الحلقة: فيصل القاسم
ضيوف الحلقة: محمد البدري: كاتب صحفي وباحث
رشاد أبو شاور: كاتب وأديب
تاريخ الحلقة: 23/04/2002





- وضع الثقافة والمثقفين في العالم العربي
- المثقف العربي بين كونه مأجوراً ومهمشاً
- واقع المثقف العربي بين الانهزامية والمقاومة
- تحركات المثقفين العرب بين العقل والعاطفة
- موقف نظام الحكم العربي من المثقفين

محمد البدري
رشاد أبو شاور
فيصل القاسم

د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام.

صحيح أن الأنظمة العربية أممت كل شيء لصالحها حتى مصلحة الصرف الصحي فما بالك بالثقافة والمثقفين، لكن هل يستسلم المثقف؟ لنستمع إلى هذا الحوار بين كاتب متمرد وكاتب مأجور: أيها الكاتب ذو الكف النظيفة لا تسودها بتبيص مجالات الخلفية.

أين أمضي وهو في حوزته كل صحيفة؟

امضي للحائط واكتب بالطباشير وبالفحم.

وهل تشبعني هذه الوظيفة؟ أنا مضطر لأن آكل خبزاً.

واصل الصوم ولا تفطر بجيفة

ليس بالإنسان من يكسب بالقتل رغيفه.

قاتل من يتقوى برغيف قص من جلد الجماهير الضعيفة

كل حرف من مجلات الخليفة

ليس إلى خنجراً يفتح جرحاً يدفع الشعب نزيفه.

لا تقيدني بأسلاك الشعارات السخيفة.

أنا لم أمدح ولم أردح.

ولم تكشف ولم تشرح

أكل عيش

لم يمت حر من الجوع ولم تأخذه إلا من حياة العبد خيفة.

أكل عيش

كسب قوت إنه العذر الذي تعلكه المومس لو قيل لها كوني شريفة.

انتهى الحوار.

كيف يستطيع المثقفون إذن القيام بدورهم الريادي إذا كان معظمهم يمارس العهر الثقافي منذ عصور العرب الأولى؟ ففي القدم كان الشاعر العربي بصفته مثقفاً عبارة عن وزير إعلام أو مداحاً في بلاط السلاطين أما الآن فهو موظف مأجور في مصالح الدولة العربية التسلطية، لم يتغير شيء، فقد تعود المثقفون ثبات الأوتاد تحت المطارق وبما أن الحاكم العربي في معظم الأحيان –كما يرى البعض- هو من نوع المستبد الغاشم والغشيم فهو دائماً في صدام مع الثقافة.

يقول عبد الرحمن الكواكبي: "إن المستبد لا يجب أن يرى وجه عالم أو مثقف زكي، وبالتالي فإن بين الاستبداد والثقافة حرباً دائماً، يسعى المثقفون في نشر العلم ويجتهد المستبد في إطفاء نوره وحصر الرعية في حالك الجهل والغالب أن رجال الاستبداد يطاردون رجال الثقافة وينكلون بهم، لهذا فإن كل الأنبياء العظام وأكثر العلماء والأعلام والأدباء النبلاء تقلبوا في البلاد وماتوا غرباء، كيف تزدهر الثقافة في وطننا العربي إذن بعد أن أصبح الإبداع محرماً سياسياً ودينياً؟ فإذا برز علم حاصروه وفتحوا له ملفاً وراقبوه، ونكلوا بأهله وذويه، بالثقافة في بلاد العرب! هل من العجب إذن أن صمت المثقفون العرب في أحلك الظروف التي تمر بها الأمة؟ أين مثقفونا من الكاتب المسرحي التشيكي (فاتسلاف هافل) الذي ناضل ضد النظام الشيوعي الفاسد، ليصبح فيما بعد رئيساً للبلاد؟ والبقية في بطن الشاعر.

أسئلة أطرحها على الهواء مباشر على (الكاتب والأديب) رشاد أبو شاور، و(الكاتب والباحث) محمد البدري.

للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالرقم التالي: 4888873، وفاكس رقم: 4890865، وبإمكانكم المشاركة عبر الإنترنت على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

وضع الثقافة والمثقفين في العالم العربي

د. فيصل القاسم: سيد محمد البدري، في البداية يعني لماذا نحن متشائمون كل هذا.. يعني إلى هذا الحد -إذا صح التعبير- حول وضع الثقافة والمثقفين في العالم العربي في هذا الوضع يعني؟ أعتقد الوضع ليس بكل هذه السوداوية يعني على مدى التاريخ العربي يعني الثقافة هي جزء لا يتجزأ من حضارتنا وتفتخر بها.

محمد البدري: لأ.. على مدى التاريخ العربي سوداوي لا يمكن.. وأنا هأجيب لك الإثباتات دي أولاً: لازم نعرَّف المثقف أولاً علشان يبقى كلامنا محدد، هو مهامه إنه فهم الواقع وترجمته وتفسيره، نقده لتغييره، والإبداع واستشراف الجديد، ثم العمل على التغيير. فإذا كان مثقف اليوم يعتبر مسجل خطر على الثقافة، شخص مشبوه ومثقف خطر.. طبعاً مش كلهم، فيه بعضهم منزوي ومكبوت ولا يمكن الكلام عليه، لكن المعين وبيكتب وعنده إسهال كتابة بنلاحظ الآتي: يكتسب شرعيته من السلطة السياسية العربية الاستبدادية، وكلما طالب.. طالب بالحرية انتكس وازداد القمع والاستبداد، كلما نادى بالتنوير انتعش الفكر الغيبي والديني، كلما قاوم الغزو الثقافي تزداد تبعية المجتمع كله والغرب، كلما تقدم بحجة الإبداع تراجع أمامه الدهماء والشارع وعندنا في (حيدر حيدر) قصة عريضة طويلة، مؤسساته أصبحت محاكم تفتيش ونفي وطرد زي اتحاد الكتاب واتحاد الفنانين وكل دول، هنا هيتحول هنا مجرد إلى طبل أجوف ينعق كلما سقطت السلطة السياسية واتهزمت زي ما إحنا شايفين النهاردة ودا تاريخه أو تراكمه المصرفي وتراكم تراثه جاي من التاريخ العربي اللي حضرتك قلته أقول لسيادتك من أين بقى، بين ذهب المعز وسيفه قام المثقف العروبي والإسلامي بدورة البلانة والماشطة وتوفيق التناقضات من العلم والإيمان الثورة والخضوع، النضال والطاعة، المعرفة والجهل، التساؤل والتسليم، هؤلاء جميعاً كانوا ضحايا العقل العربي، الحلاج، ابن المقفع، أبو العلاء، الأوزاعي، السهروردي، العز بن عبد السلام، طه حسين، المهدي بن بركة، فرج الله الحلو، سليم اللوزي، محمد مندور، طه حسين، صادق العزم.. صادق العظم، شهداء 6 مايو في سوريا لحد اليوم بنجد هذا النمط من السلوك بين.. بين المثقف والأمير، لأن الأمير بيعتبر إن القوة ثقافة والمثقف بيعتبر إن الثقافة قوة، القوة ثقافة عند الأمير والثقافة قوة عند المثقف، التناطح بينهما يعني مش عايز أستخدم لفظ يجيب حساسيات ولكنه تناقض أصيل وبالتالي طالما العقل عربي عقل استبدادي والسلطة هي الأصل وقيمة شيخ القبيلة أو المجتمع الأبوي قائمة المثقف لا قيمة له، وعلشان كده المثقف بيلعب الدور ده تفادياً وتحاشياً وتوفيراً للعذاب الجسدي ولو إنه برضو العذاب الجسدي بيطوله يعني، فده تاريخه، ليه بينكر ده؟

د. فيصل القاسم: طيب، سيد أبو شاور صورة سوداوية لا أعتقد أنها..

رشاد أبو شاور: استئذنكم.. استئذنكم أولاً بتوجيه التحية لشعبنا الفلسطيني العظيم الصامد على الأرض والذي بدمه اليوم وبأشلائه وبدمار بيوته يضع خطاً بين زمن وزمن، بين ثقافة وثقافة، بين قيم ومثل وقيم ومثل أخرى، حتى لا يكون هناك خلط لا يوجد من نسميه بالمثقف هكذا بالمطلق، فكل مثقف له هويته وله انتماؤه وله إرادته، وله رصيده الذي إما أن يسحب فيضيف إليه وإما أن يسحب منه إذا كان صاحب رصيد، أو من يتشبه بالمثقف ممن يسحب أرصدة وهمية وهو لا يساوي شيئاً، نحن نتحدث عن مثقف عربي، في كل أمة هناك ثقافتان ثقافة لأقلية تحكم وتتحكم، وثقافة للشعب أو للأمة بكاملها، وثقافة الأقلية هذه الحاكمة المستبدة –كما في أمتنا- جوهرها الجهل، والأمية، والتبعية، والفساد، وانحطاط القيم، واللصوصية، هذه الثقافة هي ثقافة 22 نظام متحكم، عنوانها أنها إقليميات تخترع لأنفسها تواريخ وتخترع لأنفسها جغرافيات، وتخترع لأنفسها تراثاً يخصها لتبرير وجودها، وعلى المثقف العربي أن يواجه مجموع هذه الثقافات التي هي مستنسخه متشابهة والتي هي في مواجهته، هنا يجب أن لا نخلط بين صحفي يتخذ من قلمه أداة للترويج لهذا النظام أو ذاك وبين المثقف الذي هو قيمة، المثقف الذي هو قيمة أشرت إليه يا دكتور بدءاً من انطلاقة الحلقة إشارة موفقة، وكنت سأتوقف عندها، فالكواكبي منذ أطلق هذه الصيحة وهرب من بلده إلى مصر كان يواجه العسف العثماني، ثم جاء المثقفون -من بعده وأنا لا أريد أن أطيل –فواجهوا الاستعمارين الفرنسي والبريطاني الذين أوجدا (سايكس بيكو) التي ورثيتها الآن 22، نظام عربي بثقافات كرست هي (سايكس بيكو)، ودائماً وجد مثقفون يواجهون هذه الإقليميات التي أنهكت الأمة وانحطت بها وسلمت مقاديرها لأعدائها ومثقف واجه هذه النظم، فمنهم من هرب خارج الوطن ومنهم من سجن –كما أشار الأستاذ- ومنهم من لم يبدل ومازال في الميدان.

د. فيصل القاسم: إذن الأمر ليس بهذه السودواية.. يعني.

رشاد أبو شاور: من وجهة نظري وأستأذن الأستاذ محمد، هو ليس بهذه السوداوية، بل إنني أرى فيه علامات مضيئة أسعد بها، علامات مضيئة وكبيرة، أنا لا أتوقف عند وزير إعلام، ولا أتوقف عند صحفي لا يصدقه القراء في بلد، ولا أتوقف عند شاعر وهؤلاء الشعراء قلائل باعوا ضمائرهم، وإنما أتوقف عند أسماء كبيرة ومهيبة وجليلة، عمر أبو ريشة الذي أنشد للأمة لن يتنازل عن الانتماء للأمة ولم يخف، نزار قباني، الجواهري، بدوي الجبل، عشرات من الشعراء والكتاب والأدباء والمثقفون رفعوا راية الأمة، أما أنهم لن يستطيعوا أن يغيروا هذا الواقع، فعلينا أن ننظر إلى هذا الهول الذي يقف أمامنا ويحرم الأمة من قدرتها على التغيير، العدو الداخلي الذي يثقل عليها ويكبلها بالتخلف والقهر.

د. فيصل القاسم: طيب..

محمد البدري: من هو العدو الداخلي؟

رشاد أبو شاور: هو هذه النظم الإقليمية الطائفية المتخلفة، الجاهلة، السارقة، الناهبة، مبددة ثروات الأمة، حارسة حدود إسرائيل، مطلقة الرصاص على الجماهير التي تتعاطف الآن مع فلسطين، تلاحق الطلبة في الجامعات، والكتاب في الشوارع، والمثقفون، والنساء، وحتى الأطفال الصغار لا يسلمون من شرها، هؤلاء هم سبب التخلف والبلاء، ليس سايكس بيكو هو العدو، سايكس وبيكو قسموا أرضنا أما من حولوا سايكس وبيكو إلى ثقافة إقليمية، فهم الذين يضعفون الأمة الآن، وهم الذين يروجون ثقافة الاستهلاك وثقافة التخلف وهم الذين روجوا الثقافة الانفتاح، وهم الذين روجوا (لكوبنهاجن) وهم الذين روجوا للأسرلة، وهم الذين استقبلوا (شمعون بيرز) في شوارع المدن العربية، وهم الذين أدخلوا اليهود الصهاينة إلى بيوتنا، وهم الذين يطعنون الآن الفلسطيني في كبده، وهم الذين تفرجوا على الفلسطيني واللبناني عام 82 في بيروت، وهم الذين يحرمون حزب الله الآن من أن يقاتل، وهم الذين لا يريدون لكل ظاهرة في هذه الأمة أن تقوى وتنتشر خوفاً وحرصاً عل مصالحهم وامتيازاتهم.

د. فيصل القاسم: طيب.

محمد البدري: أنا عايز أرجع وأؤصل هذه المقولات كلها تاريخياً برضو، لأنها عبارة عن مجموع تراكم تاريخي وليست وليدة لحظة أو فجأة، لأن لا شيء يوجد في الكون فجأة كل شيء عبارة عن تراكم وتحول ونجد منتجة النهائي أمامنا قبل سايكس بيكو ماذا كان الوضع؟ مماليك مين اللي جابهم؟ العربي.. نفس الجنس العربي، العقل العربي بتفكيره كان يشتري المملوك ويعينه حاكم مثلاً على.. هاخد مصر اللي أنا منها من عصر ابن طولون، ولو.. ولو فيه مصري أسلم وحسن إسلامه ما يعينوش حاكم، يعني حتى الاغتراب والصهينة العربية موجودة داخل العقل العربي، بمعنى إنه يوطن من الخارج ويستورد مماليك وخصيان وأبناء الجواري وأبناء الزنا ويحطهم حكام لحد محمد.. محمد نجيب أول حاكم عربي في مصر، أول حاكم مصري في مصر، طب ما هي الحكام قبل كده كنا فين؟ هذه قضية.. قضية العقل العربي في.. كيف يحكم المجتمع وكيف يستنزفه؟ هذه قضية جوهرية لم يتعرض لها أحد، ونحن أعتبر نفسنا النهارده فيه موقف تحول نوعي وأمام منعطف تاريخي عليه إنه يواجهه بشجاعة، المثقف أن يواجهه، على السلطة أن تواجهها، على الشعب أن يواجهه على –لو سمحت- على كل الأفراد أن يواجهوه ويواجهوا نفسهم ولا يغازلوا نفسهم ويدلكوا كل الغرائز لاستحلاب كل ما هو...

رشاد أبو شاور[مقاطعاً]: اسمح لي يا أستاذ محمد.

اسمح لي.. اسمح لي، عن إذنك بس، حتى ما تفوتني النقطة بس، إغناءً للنقاش والحوار بيننا، لأن المقصود فيه أن يسمعنا الناس، محمد علي باشا هو أرناؤوطي.

محمد البدري: يا سيدي، محمد..

رشاد أبو شاور: سامحني بس.. سامحني.. أرجوك.. أعطني مهلة وقل رأيك.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.. طيب.. اتفضل.

رشاد أبو شاور: محمد علي باشا الأرناؤوطي الذي لم يكن يجيد العربية، بحكم عبقرية المكان كما يقول الدكتور..

محمد البدري: جمال حمدان.

رشاد أبو شاور: جمال حمدان –رحمه الله- تمثل عبقرية المكان أن مصر تستطيع أن تكون قوة هائلة تستنهض الشرق فانتمى إليها وقرر أن يبني ويطور ويضع ترسانة عسكرية ورافقها بثقافة فأرسل رفاعة الطهطاوي إلى باريس ليرى ويتعلم ويعود، هذا الإنسان الأرناؤوطي انتمى إلى مصر وانتمى إلى الأمة وأدرك أن العسكرية تحتاج إلى ثقافة وإلى وعي ومعرفة ومن عنده بدأت هذه وكنا نعرف أن التنوير من تلك النقطة، ولكن علينا أن نتنبه أن الاستعمارين الفرنسي والبريطاني تحالفا ضده كما تحالفا ضد جمال عبد الناصر فيما بعد وكما يآمرون الآن ومعهم أميركا والصهيونية على العراق.

محمد البدري: أنا بس عايز أقف عند محمد علي، محمد علي ما تولاش مصر من فراغ، محمد علي تولاها في لحظة هزيمة الفرنسيين وهزيمة الأتراك وهزيمة المصريين في معركة أبي قير البرية الأخيرة واللي على أساسها جلى الفرنسيين، ولكن المصريين لم يكن لديهم تراث خبرة في الحكم، وقالوا إحنا تملي بنحكم من الأجانب شوفوا لنا واحد أجنبي على الأقل يكون مسلم، جابوا محمد علي.

رشاد أبو شاور [مقاطعاً]: ليش ما جابهش من مصر.

محمد البدري: ما عندهمش.

رشاد أبو شاور: الفراعنة، أول دولة في التاريخ..

محمد البدري: يا أستاذ الفراعنة متكفرين..

رشاد أبو شاور: الفراعنة أول دولة..

محمد البدري: لأ، إحنا غادرنا تاريخنا.

رشاد أبو شاور: ومصر بحكم النيل دائماً كانت تحتاج إلى دولة مركزية والدولة المركزية وجدت في مصر، هذه النظرة.. صحيح أنك مصري، ولكن اسمح لي أحب مصر ليس أقل منك..

محمد البدري: كلنا.. كلنا بنحب كل مكان..

رشاد أبو شاور: أنا أحبه.. أنا أحب مصر، وأعتز بتراثها، الفراعنة كانوا هم أو من أدرك مركزية الدولة من أجل مياه النيل وأيضاً أدركوا أن فلسطين هي بوابة مصر وأن أي عدو يقترب منها.

محمد البدري: مظبوط.. مظبوط.. مظبوط.

رشاد أبو شاور: يجب أن يقاتلوه..

د. فيصل القاسم: طيب، كويس جداً.. طيب..

رشاد أبو شاور: لكن خبرته.. خبرة الشعب في الحكم الأشراف ورجال الدين اجتمعوا وقالوا إحنا عايزين واحد من اللي نعرفهم، من اللي.. إحنا ما نعرفش نحكم، جابوا الرجل ده وقالوا له اقعد احكمنا وأدوله صك على إنه يحترمهم وما احترمهمش برضو شأنه شأن المماليك لكن هذا الرجل عمل حاجة مهمة جداً خانها المثقفين فيما بعد، جاب مصادر المعرفة من أوروبا، النهارده كلهم.. كل المثقفين يتكلموا في أفلاطون وأرسطو وديكارت، حتى التفكيك عند (ريده) ثم خانوه ويسلموا بثقافة الحاكم اللي هي ثقافة القوة مرة ثانية في..

[موجز الأخبار]

المثقف العربي بين كونه مأجوراً ومهمشاً

د. فيصل لقاسم: نشرك بعض الإخوة من الإنترنت محمد مصطفى حميدي يقول: مشاركة 38 يقول: لقد انجبت هذه الأمة -وهذا الكلام موجه لك سيد البدري- لقد أنجبت هذه الأمة جيلاً من المثقفين خلال العقود الماضية وهم القوة الكامنة غير المستخدمة ضد أعداء الأمة، فنصيحتي لهم عدم الخوف على لقمة العيش والوقوف بقوة مع قضايا الأمة.

وهذا الكلام يأتي يعني تتمة لما قاله السيد أبو شاور قبل قليل: لماذا نحن ننظر إلى صحفي مأجور هنا وهناك، إلى شويعر هنا وهناك، إلى مثقف هابط هنا وهناك وننسى أن هناك قوة كامنة، هناك مثقفون كبار على مدى التاريخ العربي القديم والحديث ويجب ألا ننظر إلى الثقافة العربية ومثقفيها بهذه السوداوية التي تنظر بها أنت؟

محمد البدري: هو المثقفين دول موجودين في كل مكان وفي كل وقت، ولكن أيه اللي خلاهم يهمشوا؟ هو ده السؤال، لأن مازال العقل العربي بيعتبر إن القوة ثقافة وإن الأمير هو مصدر القوة، مصدر الثقافة، وبالتالي كل من ينتج ثقافة والثقافة أصلاً للتغيير معناه إنه هيزلزل عروشهم وبالتالي لابد من بتره، ومن هنا دخل كل المثقفين حظائر و.. حظائر الأمير وتم عمل ختان جائر لكل أعضائهم الفكرية وخرجوا غير.. عقم، في حالة عقم تام لا ينجبوا شيئاً، طبل أجوف، أما الآخرين اللي خافوا على نفسهم يا إمة أنزووا، يا إمة ماتوا وقتلوا، يا إمة هربوا يا إمة طوردوا من أهل الثقافة التاريخية بتاعتنا اللي هو الأصولية، وبالتالي.. ومؤيدة من الحاكم على فكرة، وبالتالي هناك عقل عربي وظيفته ومهامه هو بقاء الشارع جاهل، والحفاظ على السلطات وعمل هذه الفجوة بين الاتنين، ثم يأتي الشهيد اللي هو الشاعر اللي يقاتل أو أي.. اللي يمسك بندقية ويدافع، ولكنه عمل فردي غير مؤسس وبالتالي بيضيع في وسط زحمة المعركة، ودي.. ودي مشكلة العمل المؤسسي اللي مبني على ثقافة، لا توجد أعمال عندنا ذات عمل مؤسسي وذات هيكلية وبنية وده للأسف موجود في الظرف الأخير الشاب ميلاد لما راح يعبر الحدود علشان يحارب مع إخواننا الفلسطينيين، للأسف المثقف ما قال لوش ده في 67، ما علموهش من 35 سنة وما علموش إنه ما يروحش زي اللي يروحوا بجلاليب ويعدي.. دقيقة واحدة ما أنا..

رشاد أبو شاور [مقاطعاً]: لحظة نبل أهدافه.

محمد البدري: أنا.. نبل أهدافه حاجة وإنه غير مخطط ثقافياً ومعرفياً حاجة ثانية..

رشاد أبو شاور [مقاطعاً]: اسمح لي.. اسمح لي.

محمد البدري: لو سمحت.. لا استناني.

رشاد أبو شاور: اسمح لي بس.

محمد البدري: نبل أهدافه حاجة.. نيل أهدافه حاجة وبين إنه غير معقلن ولا يعرف مين اللي خلفه؟ ومين اللي هيزوده بالسلاح؟ ومين اللي هيدي له آوامر؟ وكيف تنضبط أعماله؟ وكيف يكون عمله منتجاً؟ هذه هي نفس 67 بتتكرر، بمعنى أن المثقف خانة –بعد ما عدت 67- خان الدور،وفي وقت السلام لم يقم بدوره.

رشاد بو شاور [مقاطعاً]: لا.. لا، هذا الكلام عام، اسم لي يا أستاذ محمد اسمح لي بعد الـ 67 ظهرت الحركة الفدائية الفلسطينية، الحركة الفدائية الفلسطينية التي قال فيها جمال عبد الناصر: لقد وجدت المقاومة الفلسطينية لتبقى، وقال: إن المقاومة الفلسطينية هي أنبل ظاهرة عربية جاءت للرد على الهزيمة، وفي أغوار الأردن وفي جنوب لبنان وفي سفوح جبل الشيخ التقى ألوف من المقاتلين العرب ومن ثم تدفق مئات المثقفين العرب إلى بيروت وهناك كنت تجد السوري والعراقي واللبناني والمصري ومن كل الأقطار العربية لقد وجدوا في الثورة الفلسطينية والمقاومة الفلسطينية وطنهم العربي المأمول أي وطنهم المقاوم، وهؤلاء هم أنفسهم الذين قاتلوا عام 82، وأنا قدمت لك يا دكتور هذا الكتاب "آه يا بيروت" وهو ليس عن بطولاتي الشخصية فلست بطلاً، ولكنه عن الناس في بيروت، ولاسيما عن المثقفين والمبدعين العرب الذين قرروا إصدار صحيفة يومية تحت القصف اسمها "المعركة" استمرت 60 يوماً، ثم عملوا في الإذاعة الفلسطينية التي كانت تبث 16 ساعة تحت القصف حتى أن الصهاينة كتبوا عنها بعد 82 "لقد كانت هذه الإذاعة رئاسة أركان المخربين، وهم أنفسهم الذين قدموا الشهداء، وهم أنفسهم الذين قدموا الجرحى، ولقد كان المشرف الفني على هذه الصحيفة الرجل الجليل المصري عبد المنعم القصاص، وكان معه العازف المغني الملحن عدلي فخري يعزف ويتابع الجريدة ويغني للجرحى، وكان الشاعر حلمي سالم، وكان عدد كبير من الإخوة.. وزين العابدين فؤاد (الشاعر الشعبي) وكان عدد كبير أيضاً من السوريين منهم حيدر حيدر، وكان من الأردن أمجد ناصر، والروائي الراحل غالب هلسه –رحمه الله- الذي في شهر رمضان أخذ يكتب برنامجاً بعنوان "سلي صيامك" وهو المسيحي، هذه هي الثقافة العربية، ولقد كان الشاعر علي فودة يطبع جريدته ويوزعها بيده، ولقد سقط في الميدان، وعندما أصابت الشظية وجهه وصدره ذهب إليه بعض الأخوة إلى مستشفى الجامعة الأميركية فأشار لهم.. له.. لهم لأنه لا يستطيع الكلام.. أي اذهبوا واكتبوا، هذه هي الثقافة العربية، وهذا هو المثقف العربي، كان الفنان أحمد الزين وكان شوقي الزين يذيعون في صوت لبنان العربي التابعة للناصريين، وكان.. وكانت الصحف تصدر يومياً "السفير" و"النداء" وغيرها، وكان الشعراء يكتبون فيها والكتاب والمفكرون، كانت خلية عمل ولقد سأل يومها –وهذا ما أريد أن أوضحه- المفكر اللبناني منح الصلح تساءل يومها هناك سؤال يريد جواباً: لماذا يقاتل الفلسطينيون واللبنانيون وهم عرب ولا تقاتل الشعوب العربية؟! ثم وجد الجواب وقال: لأن الفلسطينيين واللبنانيين بلا دول ولأن الشعوب العربية الأخرى محكومة بالدول الإقليمية، إذا أتيح للمواطن أن يقاتل سيقاتل، وإذا أتيح للمثقف أن يقاتل سيقاتل.

د. فيصل القاسم: طيب بس سيد أبو شاور.

رشاد أبو شاور: ومع ذلك..

محمد البدري: الخيارين.. الخيارين مهزومين لسبب بسيط.. أنا بس.. أستاذي الفاضل..

رشاد أبو شاور: لا.. لا الخيارين..

محمد البدري: أنا.. أنا.. أنا لو سمحت لي..

رشاد أبو شاور: لأ، اسمح لي..

محمد البدري: لو سمحت لي.. لو سمحت لي..

د. فيصل القاسم: طب بس..

محمد البدري: الخيارين مهزومين وأقول لحضرتك ليه الأول عمل فردي غير ممنهج.

رشاد أبو شاور: لأ، عمل جماعي.

محمد البدري: لأ، مش جماعي.

رشاد أبو شاور: موجود..

محمد البدري: بدليل الهزيمة النهائية كانت في بيروت.

رشاد أبو شاور: لا.. لا.. لا.. لا اسمح لي.

محمد البدري: أنا ممكن أروح بشكل فردي وأغامر وأعمل أي حاجة، ولكن ليس هناك مؤسسة منضبطة مكتمل.. مكتملة.

رشاد أبو شاور: لا، ليس صحيحاً.. ليس صحيحاً بدليل أن الذين كانوا في بيروت هم الآن في رام الله وفيه منهم في مصر.

محمد البدري: ومازال نبكي عليهم.. ومازلنا بنبكي والكل بيولول.

رشاد أبو شاور: لا ما بنبكيش عليهم، لا نبكي..

محمد البدري: يا سيدي، أنا بأطلب عمل ممنهج منظم.

رشاد أبو شاور: أنا لا أبكي عليهم، لا، إسمح لي.

محمد البدري: أنا لا أطلب عمل فردي.

رشاد أبو شاور: الفلسطيني يرفض البكاء.

محمد البدري: إسرائيل ممنهجة لابد نتعامل مع عدونا لنهزمه.

رشاد أبو شاور: الفلسطيني يريدك ألا تبكي، يريدك أن تقاتل، ويريد للمفكر أن يكون شجاعاً، وللشاعر أن يقول الكلمة الشعرية اللائقة، محمد بو ضياء الجزائري بيده قتل قائد الموساد الإسرائيلي في شوارع أسبانيا، كمان خير بيت الشاعر اللبناني كان يقاتل في الثورة الفلسطينية كقائد، زوج ابنة المفكر والمناضل أنطوان سعادة.. فؤاد الشمالي كان يقاتل وهو مصاب بسرطان الدم، كل مواطن عربي يجب أن يعرف هذا، كل إنسان عربي يجب أن يعرف هذا، المثقف.. حسين مروة اغتيل في بيته من الطائفيين، مهدي عامل أغتيل من الطائفيين، الشيخ صبحي الصالح (المفكر اللغوي) أغتيل من الطائفيين، الشاعر موسى شعيب أغتيل من الطائفيين.

محمد البدري: وهو فيه جزء..

رشاد أبو شاور: هؤلاء رموز..

د. فيصل القاسم: طيب.

رشاد أبو شاور: ورموز كبيرة ولا يجوز أن نقول أعمال فردية.

د. فيصل القاسم: وغير ممنهجة وغير مؤسساتية.

رشاد أبو شاور: ممنهجة وأهم من المؤسسة الكاتب الكبير أو المبدع الكبير أو الشاعر الكبير أهم من مؤسسة، حسنين هيكل أهم من كل أدوات الإعلام في مصر وفي غيرها، هو الذي قال: يجب أن ننهي مرحلة الأسرلة، وأنا أحترمه وأقدره، وهو الذي حذر من الحكم الصهيوني الأميركي، وهو الذي فضح في كتاباته الجواسيس الكبار والجواسيس الصغار، هذا مؤسسة.. الكاتب والمفكر والمبدع مؤسسة، جمال حمدان الذي كتب ضد الصهيونية.

محمد البدري: اسمح لي.

رشاد أبو شاور: وكتب عن عبقرية مصر، هذا مؤسسة..

د. فيصل القاسم: كويس جداً.

رشاد أبو شاور: عبد الوهاب المسيري الذي أبدع 25 سنة وهو يكتب الموسوعة الصهيونية.

محمد البدري: أستاذ رشاد.

رشاد أبو شاور: وهو فقير ومتعب ومريض هذا أضخم من المؤسسة.

د. فيصل القاسم: يا عيني عليك.. يا عيني عليك.

محمد البدري: أستاذ رشاد، أنت ضربت مثل بالأستاذ هيكل اللي تقريباً خدع الشعب المصري كله وصك كلمة نكسة وأول من نطق بها..

رشاد أبو شاور: أنت.. أنت من يقول هذا.. أنت تقول..

محمد البدري: وأول.. هي هزيمة.. عندما.. عندما.. عندما يزيف وعيي ويقول لي نكسة وهي هزيمة وأكبر هزيمة في التاريخ، هذا يخدعنا.

رشاد أبو شاور: أنت تقول هذا..

محمد البدري: عندما يصبح هناك مثقف يخدع المواطن تحت.. ما نتكلمش بقى على أي شيء أنا هأقول.. أنا هأديك مثال لهذه الثقافة اللي اتبعت القومية والعروبية وعملوا نفسهم قادة للأمة، أضافوا كلمة عربية للاشتراكية وهي العدل الاجتماعي تحول لنهاية العدل الاجتماعي الديمقراطية عربية.. الاستبداد..

رشاد أبو شاور: أنت شو..

محمد البدري: أنا ما قاطعتكش.. أنا ما قاطعتكش..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. طيب.

رشاد أبو شاور: إذا كنت..

محمد البدري: أنا ما قاطعتكش.. أنا ما قاطعتكش..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

محمد البدري: يا أستاذي الفاضل أنا ما قاطعتكش.

د. فيصل القاسم: بس.. بس سيد.. سيد البدري بس اتفضل بس أريد أن..

محمد البدري: السلاح العربي صدأ، أكوام حديد صدئة، كلما أضيف كلمة عربية، القضية الفلسطينية أدينا شايفين ضاعت، النفط العربي مصدراً للفساد، كل ما يضاف لأي شيء عربي يتحول إلى نقيضه، يبدو إن كلمة حاجة عربية.. عربية دية كلمة نافية.

د. فيصل القاسم: ثقافة عربية.

محمد البدري: شيء.. يبدو إنها بتنفي الشيء إنها نفيها.. من مات وأخواتها.. من أخوات مات أو أخوات نفق دي أشياء..

رشاد أبو شاور: اسمح لي يا دكتور بس.. اسمح لي..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

محمد البدري: كل شيء.. كل شيء أضيف عليه اشتراكية عربية أصبحت عدم العدل، الديمقراطية أصبحت..

رشاد أبو شاور: اللغة العربية، ما رأيك باللغة العربية؟

محمد البدري: يا سيدي فقهاء الأمة الأربعة ومعاهم الإمام الغزالي أقروا بشرعية المتغلب وهذه هي الثقافة النهارده اللي بيدقوها الأصوليين في.. في عقولنا، في زمن الناس بتموت..

رشاد أبو شاور: ما علاقتنا نحن بالأصوليين؟

محمد البدري: نحن أمام ثقافة تضخ يومياً في عقولنا لتزييف وعينا.

رشاد أبو شاور: يا أخي الدكتور فتحي الشقاقي أصولي، ولكنه قاد الجهاد.. منظمة الجهاد الإسلامي..

محمد البدري: عمره.. عمره قصير.. عمره.. عمره قصير.

رشاد أبو شاور: وقتله الصهاينة وهو يقاتل في فلسطين، يحيى عياش أصولي، لا تخيفونا بالأصولية.

محمد البدري: أنا..

رشاد أبو شاور: الأصولية هي إسرائيل، هي دولة التوراة، لقد تم تضليل الأمة بالمصطلح هذا.

د. فيصل القاسم: والتلمود.. والتلمود..

رشاد أبو شاور: لا نقبل به، اليهود دخلوا بيوتنا بحجة محاربة الأصولية، أبطال جنين، محمد الطوالبي من الجهاد الإسلامي.

محمد البدري: أنا.. أنا مش مع الأصولية.. أنا مع التقدم والمعرفة والمجتمع المدني.

رشاد أبو شاور: أبطال فتح مؤمنين متدينين.

محمد البدري: أنا آسف.. أنا آسف..

رشاد أبو شاور: أبو علي مصطفى مسلم متدين.

محمد البدري: الأصولية دي..

رشاد أبو شاور: كنيسة المهد متهمة بالأصولية هي التي تحمي الفدائي الآن، ولا يرحمها اليهود والأميركان، هل هذا الكلب (باول) هذا وزير خارجية أميركا، هل فك الحصار عن كنيسة السيد المسيح؟ هل هي كنيسة الأصوليين؟

محمد البدري: لأنه مش أصولي ولا مسيحي.

رشاد أبو شاور: أم أن كنيسة المسيح عندما أطلق (باراك) رصاص على كمال ناصر مدده على ظهره وصلبه وأطلق الرصاص على فمه، هل كمال ناصر أصولي؟ اسمه كمال بطرس ناصر أراد أن يقول له هذه رسالتنا، سنصلبك كما المسيح الذي سبقك مادمت تحب فلسطين، أي محارب من أجل فلسطين، أي محارب مسلم، مسيحي، يساري، متدين، نصف متدين، أي محارب ضد أميركا هو إنسان شريف ونافع لأمته، لن تكون الشعارات القومية هي التي هزمت الأمة، شعارات الانفتاح وانفتاح السادات هو الذي دمر الأمة، كامب ديفيد هو الذي دمر الأمة، جماعة (كوبنهاجن) اللصوص، كان لطفي الخولي يأتي إلى تونس –وأنا مسؤول عن كلامي وكتبته في القدس العربي- كان يأتي ليأخذ ألوف الدولارات من الفلسطينيين، ثم ذهب في الأخير، وبعد انهيار الاتحاد السوفيتي كان يقدم نفسه كماركسي وشيوعي وأخذ يلبس الجينز ويقفز إلى صديقه بيريز، قلت: أن فلسطين تضع خطاً أحمر الآن، أفكار السلام وخيار السلام، خيار الأمة ليس السلام، عندما يقول حسنين هيكل أنه لا توجد أمة خيارها السلام، وإنما توجد أمم خيارها أمنها القومي، فأنا أحترمه..

د. فيصل القاسم: طيب..

رشاد أبو شاور: وأقول أن الذين يطرحون خيار السلام هم الذين هزموا الآن، قد يموت الألوف من الفلسطينيين، ولكن الوعي الذي خلقوه، والثقافة التي ينشدونها لن تموت.

د. فيصل القاسم: كويس جداً، كويس..

رشاد أبو شاور: وهي.. ورأيتها في البحرين، في جامعات مصر، في كل مكان، إذا كانت الأمة بلا أحزاب فحزبها الآن فلسطين.

د. فيصل القاسم: ثقافة جديدة.

رشاد أبو شاور: والبطولة والتضحية.

د. فيصل القاسم: وثقافة جديدة، طيب أو تريد أن ترد يعني.

محمد البدري: هو يعني دقيقة واحدة.. دقيقة واحدة.. واحدة أصل.. أصل سب الناس عمال على بطال ما ينفعش، الكلام ده مش مضبوط، هو اللي قعد في أوسلو مين؟ مش ياسر عرفات؟

رشاد أبو شاور: من قال لك أنني لم أكتب ضد أوسلو.

د. فيصل القاسم: دقيقة واحدة يا جماعة.

محمد البدري: إنت.. أنا ماباتكلمش عليك شخصياً.. أنا لست في معركة.

د. فيصل القاسم: بس خلينا.. خلينا بس يا أخي.

محمد البدري: لا.. لا يا أستاذ فيصل، أنا لست في معركة، أنت ممكن ليك رأيك الشخصي، أنا أتكلم عامة.

رشاد أبو شاور: كامب ديفيد وأوسلو ووادي عربه هي ثقافة واحدة.

محمد البدري: هي الثقافة.. الثقافة اللي تجمع عبد الناصر والسادات.

رشاد أبو شاور: لا.. لا.. لا.. لا اسمح لي.

محمد البدري: وصدام حسين.. لو سمحت..

رشاد أبو شاور: إنت اللي تسمح لي..

محمد البدري: هي الثقافة.. لا.. لا.. لا..

رشاد أبو شاور: عبد الناصر شيء آخر لا يخصك.

محمد البدري: ما يخصنيش؟

رشاد أبو شاور: لا يخصك أنت.

محمد البدري: أنا أكثر واحد انضريت منه، الله أنا من حقي..

رشاد أبو شاور: أنت.. لا، إذا كان لك أملاك ممكن..

محمد البدري: أنا ليَّ.. ليَّ إيصالات لم تسدد بعد بالنسبة له.. ما تحطونيش.. ما تحطونيش وتأخذه على حسابي.

رشاد أبو شاور: وأميركا نفس الشيء.

محمد البدري: أصل.. أنا.. لأ معلش.. معلش أنا لي حساب خاص.

رشاد أبو شاور: والصهيونية.

محمد البدري: أنا لي حساب خاص.

رشاد أبو شاور: طبعاً.. كثيرون لهم حساب خاص.

محمد البدري: عبد الناصر.. عبد الناصر هو اللي بعد 67 سلم بإنه يعمل سلام مشرف مع إسرائيل.

رشاد أبو شاور: مش صحيح.

محمد البدري: بعد ما كنت.. قال كده في خطبة في 68.

د. فيصل القاسم: يا جماعة.. يا جماعة.. بس طيب..

محمد البدري: لو سمحت يا دكتور فيصل، قال أنا مستعد أعمل سلام مشرف مع إسرائيل، معناه أيه بعد ما كان هيرميها في البحر في 4 يونية؟

رشاد أبو شاور: ما قال شيء.

محمد البدري: معناه إنه قبل بالدولة الفلسطينية.

رشاد أبو شاور: لم.. لم يقل.. لم يقل..

د. فيصل القاسم: طيب، بس دقيقة يا جماعة، يا جماعة، عبد الله عبد السلام من فلسطين.

رشاد أبو شاور: أنت تعيش من السد العالي حتى الآن.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة، عبد الله عبد السلام فلسطين، تفضل يا سيدي.

عبد الله عبد السلام: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: عليكم السلام.

عبد الله عبد السلام: مساء الخير يا دكتور.

د. فيصل القاسم: يا هلا بيك، تفضل يا سيدي.

عبد الله عبد السلام: تحية لك، وتحية لضيوفك الكرام.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

عبد الله عبد السلام: الواقع إلي مداخلة بسيطة بالنسبة لطبعاً حرب الـ 48 أو نكبة الـ 48، الجيوش العربية سلمت فلسطين.. جزء من فلسطين، ومع الأسف مش بس ابتلينا بهذه المصيبة، ابتلينا بالمثقفين وأشباه مثقفين لا يراعون حقيقة الأمر اللي بنعيشه إحنا حالياً، الأخ أبو شاور قال إنه سايكس بيكو فرقت الأمة إذا كان هو فرق بين باقي القوميات أم لا، لكن سايكس بيكو مضبوط فرقت الأمة إلى 22 دولة، لكن لماذا فرقت هذه الأمة؟

محمد البدري: وقبلوها ليه؟

عبد الله عبد السلام: لأنه حتى.. حتى يهيمنوا على الوضع، ومع الأسف المثقفين لحد الآن ما همَّ.. ما همَّ واعيين أيش اللي بيصير؟ الغرب الكافر اللي عيَّن الحكام علينا، هدفهم إبعاد الأمة عن المسلمين.. عن الإسلام الحقيقي.

د. فيصل القاسم: طيب.

عبد الله عبد السلام: واحنا مع الأسف مثقفينا لا يعون.. لا يعون من الإسلام ولا شيء.

د. فيصل القاسم: طيب.. ماشي يا سيدي أشكرك جزيل الشكر.

عبد الله عبد السلام: واحنا حاربنا حرب قومية.. إلى قومية..

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر، خلينا نبقى في الموضوع، خلينا بس دقيقة واحدة، محمد الفضيل المغرب، تفضل يا سيدي.

محمد الفضيلي: محمد الفضيلي من المغرب.

د. فيصل القاسم: الفضيلي عفواً، اتفضل.

محمد الفضيلي: مساء الخير يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: يا أهلاً وسهلاً، تفضل يا سيدي.

محمد الفضيلي: أريد أن أشارك بمداخلة بسيطة.

د. فيصل القاسم: تفضل.

محمد الفضيلي: لا أدخل في تعريف الثقافة بتعقيداته وصعوباته، نظراً للطبيعة التي تجري في هاي الحدود ووقوعه ضمن حدود مفتوحة وفضفاضة، وإذا حصل في أن المثقف فيه من يمارسون نشاطاً فكرياً ونسميهم بالنخب والانتهازية، مع العلم أن الإحاطة بموضوع على هذا القدر من الاتساع والإشكالية مصعب يعني التناول، لكن سأحاول إثارة هذه الأفكار إغناءً للنقاش، فأقول: عندما نتحدث عن المثقف ينبغي أن نحدد أي نوعية من المثقفين نقصد، هل المثقف كل من سلك رأسمالاً رمزياً ورصيداً ثقافياً وأدواته للاشتغال النظري، أم علينا أن نميز بنوعين من المثقفين وهذا ما أراه مثقف تقليدي، مثقف السلطان، هذا المثقف المبرر للوضع القائم، المنظر للاشتمالية، وتكليفه بممارسة التشويه والنظري والفكري للأوضاع القائمة وتبريرها أيديولوجياً على أنها أفضل العوامل الممكنة، الممارس للارتزاق الفكري والابتزاز الثقافي والتشويه الأيديولوجي.

وهناك مثقف أصطلح عيله بالعضوي، أي ملتزم بقضايا أمته المظهر للتغيير والمبشرية، بممارسته العملية للنقد العلم المستمر لكل مكامن الخلل وأوضاع الظلم بكافة أنواعها الاجتماعي والسياسي وغيره، وهو مثقف مقاتل على جبهات ثقافية، فأي نوع من المثقفين نبغي؟ في سياق الحديث وغالباً ما نقصد ويعنينا النوع الثاني أي المقاتل على جبهات ثقافة باعتبارها آخر الحصون والقلاع المقاومة الصامدة، في الحرب الحضارية الشاملة التي تخوضها الأمة على المستويات كافة.

د. فيصل القاسم: حلو جداً.

محمد الفضيلي: حيث انهارت معظم الجبهات كلياً أو جزئياً، ولازالت الجبهات الثقافية تقاوم رغم الضربات التي تكال لها في كل لحظة، باستبسال فيما يتم تطويره من الأسلحة الفكرية الفتاكة واعتماداً على جيش من المثقفين من النوع الأول أي التقليدي في مجتمع يجتاحه الأمية والتخلف وتعاني بعض فئاته من الضياع الفكري والثقافي، نتيجة تراكمات عصور الانحطاط والاستعمار ورواسبها، وممارسات واقع سلطوي يعمل على إقصاء المثقفين الفعليين.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب أشكرك جزيل الشكر. وصلت الفكرة.

[فاصل إعلاني]

واقع المثقف العربي بين الانهزامية والمقاومة

د. فيصل القاسم: مشاركة 87 كمان لك سيد بدري يعني ياريت يعني تتحملها ولا يهمك، إذا كان هيكل قد خدعنا بتغيير اسم الهزيمة إلى نكسة فقد خدعنا أمثال هذا البدري بتهليلهم لمؤامرة السلام التي هلهلت الأمة وقضت على أي أمل للوحدة من سندباد.

طبعاً أنا هذا الكلام سمعته لكن أريد.. أريد رجاءً.. رجاءً للمرة العاشرة أن ترد على كل الوقائع الثقافية الصامدة التي تحدث عنها رشاد أبو شاور، أعطاك أمثلة في جنوب لبنان.. في فلسطين.. في جبل الشيخ، كل هذه الأمثلة ويعني المنيرة..

محمد البدري: بسيطة يا أستاذ فيصل.

د. فيصل القاسم: المنيرة.. المنيرة.. المنيرة..

محمد البدري: بسيطة جداً.. ارسم..

د. فيصل القاسم: وأنت تتحدث عن المؤسساتية يقول لك: كل هؤلاء المثقفين كل واحد منهم أهم من ألف مؤسسة، تفضل.

محمد البدري: لأ مش أهم، ناتجه النهائي أيه؟ انظر لوضعية الغرب وفلسطين و.. و.. وسنة 48، وانظر 56 و67 و73 و82 في بيروت و90 في حرب الخليج مرتين و2002، كلها خط في النازل، هناك لابد نحسبها كده حارب زي ما تحارب واشحن شعراء زي ما تشحن وخذ سيوف زي ما تأخذ واضرب قنابل زي ما تضرب، المنتج النهائي أنت نازل.. في النازل، ده معناه إن العمل كله منتجه النهائي صفر، وفي كل مرة بتخسر، لابد نعكس الدالة دي، هذه الدالة تنعكس، تنعكس بتغيير نوعي في بنية الفكر.

د. فيصل القاسم: والثقافة.

محمد البدري: وفي الثقافة.. وفي العقل العربي، ما تنعكس بمجرد دعاء مستجاب، ما حدش هيستجيب لك، تنعكس في طريقة تفكيرنا وفي مفهومنا، هأقول لك.. هأقول لك ازاي بقى إحدى الملامح التاريخية اللي هي فعلاً تبين العقل العربي وتآمره على ذاته، وتآمره على أفكاره اللي نشعر بها، همَّ خرجوا بقيادات قريشية بعمائم من 1400 سنة لنشر الإسلام مش نشر العروبة، دي نقطة هامة جداً، ثم اشتروا المماليك ورشوهم في المنطقة وبعدين تسلم منهم الراية الأتراك كخلافة راحوا يثوروا على الأتراك ليه؟ أنت كنت بتنشر العروبة أم بتنشر الإسلام؟ وأي واحد يأخذ الإسلام.. النهارده الملا عمر بيفرض.. بيقول أنا مسلم وبيفرض نفسه خليفة، بالحجة القديمة بتاعتهم، مش كده، رايح تتراجع ليه عن العروبة، أنت كده بالطريقة ديه عارف العرب عملوا أيه؟ عملوا (...) كحصان طروادة تنفد منه ولتنشر العروبة، مش.. مش أنا.. أنا مش ضد ده ولا مش مع ده، ولكن..

رشاد أبو شاور: أنا أحب أن أوضح..

محمد البدري: لو سمحت.. لو سمحت لي..

رشاد أبو شاور: هذا خارج النص..

محمد البدري: لا.. لا مش خارج النص..

رشاد أبو شاور: صدقني خارج النص.

محمد البدري: أنا بأتكلم عن الثقافة عندما قبل سايكس بيكو قبلها بالصليبيين وبلورانس العرب، ما قبلهاش لا بعبد الناصر ولا بخليفة، قبلها بدول، وكان مستعد يقف ويحارب المسلم اللي زيه خائناً الفكرة القديمة اللي خرجوا بها من قريش من 1400 سنة هذه أفكار غريبة جداً بتجد علينا في كل لحظة، بيجيبوا لنا أجندة كل يوم جديدة.

رشاد أبو شاور: الأمم تراكم يا أستاذ محمد من فضلك.. تراكم الأمم خبراتها..

محمد البدري: راكمت الخبرة فين 10 استنى تاني بقى راكمت الخبرة في بيروت والشعراء اللي حاربوا، وراكمتها فين في حرب الخليج لما.. لما.. لما.. لما الفلسطينيين أيدوا صدام.

رشاد أبو شاور: لأ، اسحبها..

محمد البدري: لو سمحت.. لو سمحت..

رشاد أبو شاور: اسحبها.. اسحبها أرجوك..

محمد البدري: ليه؟ اسحبها ليه؟

رشاد أبو شاور: لم يؤيدوا أحداً، هم ضحايا الذين ذهبوا إلى حفر الباطن ذبحوا الأمة، لا تدخلني في لعبة أخرى، أنا أتحدث عن الثقافة.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب خلينا بالثقافة..

محمد البدري: ما هي ديه الثقافة..

رشاد أبو شاور: من أرسلوا.. من أرسلوا جيوشهم إلى حفر الباطن لا يرسلونها الآن وإسرائيل على حدودهم..

محمد البدري: يا سيدي الفاضل دي...

رشاد أبو شاور: ويعتقلون أي واحد يريد أن يذهب لتحرير فلسطين.. أرجوك..

محمد البدري: أنت مش كنت عايز.. أنت ما كنتش عايز تبعثها حفر الباطن؟

رشاد أبو شاور: أنا.. أنا.. نعم؟

محمد البدري: أنت ما كنتش تبعثها حفر الباطن؟ مش عايز تبعثها لحفر الباطن؟ أنت مع بعثها أم لا؟

رشاد أبو شاور: أيش؟

محمد البدري: أنت مع بعثها حفر الباطن أم لا؟

رشاد أبو شاور: تابعتها؟

د. فيصل القاسم: مع.. مع بعضها..

محمد البدري: مع.. مع إرسالها لحفر الباطن أم لا؟

رشاد أبو شاور: طبعاً لأ، أنا مع الحق العربي..

محمد البدري: يبقى أنت بقى مع صدام ومع قتل الأطفال ومع استخدام السلاح العربي ضد الجولان.

رشاد أبو شاور: لا.. لا.. لا.. لا تقولني.. أرجوك..

محمد البدري: وضرب الكويت، أنت مع الفوضى العربية.

رشاد أبو شاور: لا تقولني.. هذا موقف Sold مباع.. أرجوك..

د. فيصل القاسم: طيب يا جماعة.. طيب..

رشاد أبو شاور: أنا مع الكويت البلد العربي..

د. فيصل القاسم: يا جماعة مش هذا موضوعنا.. مش هذا موضوعنا..

رشاد أبو شاور: ما هذا موضوعي.

د. فيصل القاسم: مش موضوعنا بس دقيقة واحدة طيب أنا أريد أن.. أحب..

رشاد أبو شاور: مش موضوعي.. أنت تتحدث عن العقل العربي كأنه شيء في إناء مصاب بعطب تتحدث عن الأمة كأنها حالة خراب، حالك يشبه حالة كاتب المقال الذي ذهب إلى صديقي فيصل الحوداني تقول الجملة الأولى في المقال: الأمة العربية أمة مهزومة، قال له: استنى.. أنا مش رقيب حتى أمنعك، أنت حُر قل ما تشاء، ولكن افتح قوس "أنت مهزوم" قال له: لأ، قال له: سجل اسمك، أنا مهزوم قال له لا قال له أنا أسجل اسمي، أنا رأيي الأمة ليست مهزومة عندما تخوض معركة، عليها أن تحدد خصومها في هذه الحرب الدائرة والحرب الثقافية الشرسة المسلطة على عقولنا، هناك الآن أناس يطالبون في مقاطعة البضائع الأميركية.

محمد البدري: ما تقاطع أنا ما قلتش لأ، حد عارف..

رشاد أبو شاور: لا سامحني..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

رشاد أبو شاور: في مواجهة الثقافة..

محمد البدري: في أي حاجة.

رشاد أبو شاور: في مواجهة ثقافة السلام التي بشرونا بها.

محمد البدري: الفلسطينيين موافقين عليها.

رشاد أبو شاور: الشرق أوسطية، كل هذه الأمور روَّجوها وجاءوا بها.

محمد البدري: لكن هناك حركة ثقافية ضدها..

رشاد أبو شاور: هناك مثلاً في مصر يوم ذهب إبراهيم منصور (الكاتب المصري) أعطي أمثلة مصرية إلى مقهى "ريش" ووضع الكرسي فوق الطاولة وكتب "لا ضد زيارة السادات"، أقتيد إلى السجن، ثم تقدم عشرات المثقفين والمفكرين المصريين وشكلوا حركة مقاومة التطبيع، وأصدروا مجلة "المواجهة" وملأوا.. والمرحوم سعد الدين وهبة -رحمه الله- منع إسرائيل أن تدخل إلى مهرجان السينما، ومُنعت أن تدخل إلى معرض الكتاب، وهي الآن ممنوعة من أي نوع من النشاط، والسفير الإسرائيلي هرَّب أسرته من مصر، هذه ثقافة.. هذه ثقافة..

د. فيصل القاسم: هذا عمل ثقافي..

رشاد أبو شاور: هذا عمل ثقافي..

د. فيصل القاسم: يقوم به مثقفون..

رشاد أبو شاور: نعم هذا في قلبه، كانت لطيفة الزيات –رحمها الله- وعمرها 80 سنة مش قادرة تمشي تتوكأ على رضوى عاشور وغيرها وتمشي في التظاهرات، الأكاديميون المصريون قبل أسبوع رأيناهم يقودون طلابهم في الجامعات والتظاهر، أليس الأكاديميون مثقفين؟

د. فيصل القاسم: المثقفون السعوديون قبل أيام..

رشاد أبو شاور: أحييهم..

د. فيصل القاسم: يعني أصدروا بياناً يعتبرون فيه..

رشاد أبو شاور: وأحيي السفير السعودي في لندن..

د. فيصل القاسم: في لندن الدكتور القصيبي.

رشاد أبو شاور: الذي كتب القصيدة..

د. فيصل القاسم: وهو يواجه اللوبي الصهيوني هناك.

رشاد أبو شاور: هؤلاء السفلة يريدون محاربة هذا الشاعر على شعوره القومي، وهم ينتمون إلى بلد أنجب شكسبير كاتب "تاجر البندقية" و(كريستوفر مارلو) كاتب "اليهودي المالطي"، هم ينسون أنهم عنصريون بينما نحن يريدون منعنا من البكاء على شهدائنا..

د. فيصل القاسم: كويس جداً.. كويس جداً..

محمد البدري: لو سمحت.. أنا ليَّ رأي لا.. لا لو سمحت لي، لا يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. أرجوك ترد، أرجوك ترد، أعطاك أمثلة حية من مصر، أعطاك مثل المثقفين السعوديين.

محمد البدري: هو ده اللي هأرد عليه، هأرد عليه أولاً..

د. فيصل القاسم: السعوديين منذ أيام الذين.. الذين اعتبروا إسرائيل وأميركا محور الشر، مثقفون سعوديون 16 مثقف قبل أيام، كل ذلك على الساحة الآن، لماذا؟

محمد البدري: ده تحول نوعي في ثقافة السعودية ودي ظاهرة إيجابية على فكرة.

رشاد أبو شاور: على ذكر السعودية.

محمد البدري: أنا.. أنت اتكلمت بقى لك ساعة..

رشاد أبو شاور: العربية..

محمد البدري: لو سمحت..

رشاد أبو شاور: ما تنقصش من العربية الله يخليك.. جاملنا يعني.

محمد البدري: الله يا سيدي..

رشاد أبو شاور: يعني راعي شعورنا كعرب.

محمد البدري: لأ.. لأ.. لأ هو فيه فرق.. لأ فيه فرق طبعاً بين البلاد وبعضها، النقطة إنه اللي خرجوا في مظاهرات في مصر عمل..

د. فيصل القاسم: خلينا في الثقافة.. خلينا في الثقافة..

محمد البدري: أيوه ما هي عمل ثقافي بيقوده مثقفين، أنا كنت..

رشاد أبو شاور: ورجال دين..

محمد البدري: وكله كله..

رشاد أبو شاور: وأساتذة جامعة.

محمد البدري: وصغار.. وأطفال وكله..

رشاد أبو شاور: ونساء بيقدموا الحلي..

محمد البدري: بس أنا عايز أمنهجها علمياً..

رشاد أبو شاور: إن شاء الله..

تحركات المثقفين العرب بين العقل والعاطفة

محمد البدري: في وقت السلام ووقت السلم لماذا لم يتحرك عقولهم إلا فقط مع الدم، دقيقة واحدة بس خليك معايا، ومع كل ما هو بدني وجسدي ودموي وغرائزي؟

ليه ما اتحركش في قضايا عقلية؟ ما أنا هأكلمك في العقل العربي، الفساد في التعليم والنهب..

رشاد أبو شاور: هل ... في مخيم جنين..

محمد البدري: لو سمحت، أنا ما قاطعتكش

د. فيصل القاسم: طيب بس دقيقة.. بس دقيقة

محمد البدري: أنا ما قاطعتكش.

رشاد أبو شاور: هل.. استنى بس.. هل

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.

رشاد أبو شاور: هل جنين غرائزي؟

محمد البدري: لما شاف الدم فقط تحرك

رشاد أبو شاور: لأ، لما شاف إنه أميركا منحازة.

محمد البدري: لكن ما اتحركش لقضايا عربية دقيقة واحدة.

د. فيصل القاسم: دقيقة واحدة.. بس دقيقة.

محمد البدري: لما شاف فقط الدم أصبح.. أصبح لا يستثار إلا بما هو جسدي.

رشاد أبو شاور: لا غلط.. لا.. لا.

محمد البدري: لابد أن تستثار.

رشاد أبو شاور: هنيئاً لهم..

محمد البدري: في دافوس وسياتل الناس بتتظاهر لقضايا عقلية، لقضايا طبقية، لقضايا اجتماعية، لأنهم أرقى.

رشاد أبو شاور: أليست فلسطين قضية عقلية وأخلاقية وإنسانية؟

محمد البدري: يا سيدي الفاضل أيوه بس كان يستنى لحد ما يموت ويندبح ويتقطع لحمه؟ هل ينتظر.

رشاد أبو شاور: ليست.. شعب مصر بالانفتاح..

محمد البدري: هل الجسد بقى بهذه السماكة، هل الجسد العربي بقى بهذه السماكة جهازه العصبي بقى مشلول لدرجة إنه ينتظر لحد ما يحصل؟

رشاد أبو شاور: من الأنظمة العربية.

محمد البدري: لماذا لا يتحرك لقضايا فساد...

رشاد أبو شاور: من الأنظمة، من الأنظمة..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد البدري: ولماذا لا يتحرك لقضايا تعليم؟ ولماذا لا يتحرك لقضايا رشوة؟

رشاد أبو شاور: لأ تحرك.. تحرك..

د. فيصل القاسم: ديمقراطية.

محمد البدري: لأن غياب الديمقراطية لا يمكن يظهر فيها مثقف، المثقف ما يظهرش بها في مناخ ديمقراطي حر..

رشاد أبو شاور: حلو، المتهم.. المتهم بغياب الديمقراطية نظم الحكم المستبدة.

د. فيصل القاسم: كويس جداً.. كويس جداً.. بس دقيقة.. بس دقيقة، حسين صالح، أميركا، تفضل يا سيدي

حسين صالح: أيوه يا فندم.

د. فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

حسين صالح: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: عليكم السلام اتفضل يا سيدي

حسين صالح: والله أنا عندي عتاب سريع في أقل من دقيقة للأستاذ محمد البدري، واضح جداً إنه متشائم تشاؤم غير طبيعي، وتقريباً في كل كلماته وكل تعبيراته دائماً كل شيء بإن دا مش ممكن ودا ما يصحش ودا.. ودا.. ودا، يعني كل حاجة بالنسبة.. مافيش حاجة عربية لانتماء معين أو مبدأ معين ما أنين عارفين بالضبط أيه المبدأ الأساسي اللي عايز يتكلم عليه ويتكلم عن مؤسسات..

محمد البدري [مقاطعاً]: بنية الفكر العربي.. بنية الفكر العربي.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

حسين صالح: أنا هأسمعك، هأسمعك بعدما أقفل طبعاً.

محمد البدري: لا اتفضل.. اتفضل.

حسين صالح: الأستاذ الموجود أيضاً يعني برجاء تعبيرات الشتيمة وشتائم وحاجات زي كده، دي يعني.. بتقلل من الثقافة ما تزيدهاش في شيء..

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب اتفضل.

حسين صالح: دي حاجة، الحاجة الأساسية بقى إن إحنا فيه ثقافة مفروض موجودة اتوجدت حالياً وموجودة مهمة جداً، هي الثقافة، دراسة الثقافة الموجودة في أوروبا وأميركا، دي دراسة لوحدها بغض النظر بقى عن تصنيف الثقافات ونوعياتها وغيره وغيره وغيره، لازم نشوف المجتمع ده بيفكر إزاي سواء أميركي أو إسرائيلي أو أوروبي، لازم نتعامل معاه، ودي الثقافة موجودة أما وجود الناس في الشوارع وعدم.. ونفيها من الأستاذ محمد البدري على أنها مش ثقافة، دي أكبر ثقافة

محمد البدري: لا مش أكبر ثقافة ولا حاجة.

حسين صالح: وأي حاجة بدأت.. بدأت من كلمة وبدأت من حوار وغيره وغيره وتعبير عن..

محمد البدري [مقاطعاً]: لا عندها.. ولا دين ولا...

حسين صالح: وتعبير عن الشعور الاحساسي، الشيء الأخير علشان ما أطولش عليكم علشان أديهم فرصة كمان يتكلموا: إن الله –سبحانه وتعالى- لما نزل القرآن ما فيش أكثر من.. أكثر منه فيه ثقافة ومع ذلك فيه بعض حاجات، الناس ما يتبعوش كل ما أنزل.. ما أنزل من القرآن، دا معناه.. مش معنى كده إن هناك عيب في الله –سبحانه وتعالى- في أنه أخطأ في.. في تنزيل هذا القرآن، فلما نيجي نجني على واحد من الرؤساء وغيره وغيره وغيره ونقول لأنهم فعلوا هذا وذاك دا مش عيب في فكرتهم أو مبدأهم، على الأقل بدؤوا بمبدأ وبدؤوا بثقافة أو بدؤوا بشيء يحاولوا يقدموه، الناس ما قدروش يعني..، دا مش عيب فيه، فرجاء لما نتكلم النهارده اللي موجود.. آخر حاجة هأقولها الموجود إن كل تعبير عن إحساس لأي إنسان بأي نوع وكل الأمثلة اللي الأستاذ ذكرها عن الشعراء وغيره وغيره دي أكبر أنواع الثقافة، وأرجو من الأستاذ محمد يكون أكثر تفاؤل، لأن أنا واحد عايش في أميركا أهه إنما بأموت كل يوم لما بأشوف اللي بيحصل من كل الأشياء دي، وشكراً أستاذ فيصل..

د. فيصل القاسم: كويس جداً، أشكرك جزيل الشكر سيد صالح، شكراً.

محمد البدري: أنا هأقول لك..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة.. فؤاد منير كندا. تفضل يا سيدي.

فؤاد منير: مساء الخير.

د. فيصل القاسم: يا هلا

فؤاد منير: شكراً.. شكراً لإعطائي الفرصة للتعبير عن رأيي..

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

فؤاد منير: لي ملاحظة بحسن نية، أولاً: الأستاذ رشاد أبو شاور يتكلم بعاطفة عنيفة مشبعة بالغياب العقلي.

ثانياً: السيد رشاد أبو شاور تعريفه لمنطق إقليميات مرفوض بالنسبة لي لأن بناء عليه أنا إقليمي من الطراز الأول لأني مصري ومصري فقط، أتعاطف مع الفلسطينيين وكفاحهم، ولكني مصري ومصري فقط مرة أخرى، ما يدعى بالمثقف الداعية للعروبة مرفوض بالنسبة لمصريتي وانتمائي لمصر، العدو الداخلي هو المثقف مبدد مصرية المصريين وهم هؤلاء سبب التخلف والبلاد لأرض مصر، نحن في حاجة المثقفين في مصر- نوعية السيد محمد البدري- لمخاطبة العقل المصري والوجدان المصري المحتوي لحضارة الفراعنة على امتداد 7000 سنة، وطني هو مصر وليس أرض العرب، الفلاح المصري الفصيح كتب بأسلوب ومنطق عقلاني يتوارى بجواره كتاب العروبة، هم بكل شعرهم وزجلهم ليسوا سوى أقزام بجوار الفلاح المصري الفصيح، باختصار شديد تعريب الفكر المصري هو: دعارة للفكر، وشكراً.

د. فيصل القاسم: شكراً جزيلاً سيد فؤاد منير كلام قوي جداً.. بس دقيقة

محمد البدري: كلام قوي، وبس دا برضو ما يمنعناش إن إحنا ندافع عن قضية حق، حتى لو في كوريا وكوالالمبور وفي أي بلد، يعني نحن مع القضية الفلسطينية..

رشاد أبو شاور: وكوالالمبور.

محمد البدري: ومع جميع

رشاد أبو شاور: مع فلسطين وكوالالمبور

محمد البدري: كل.. كل من هو مظلوم، الثقافة العربية يجب أن أنك أنت تقف مع كل ما هو مظلوم.

رشاد أبو شاور: الدول المجاورة يعني..

محمد البدري: كافراً.. مؤمناً، يا أستاذ.. يا أستاذ رشاد، إحنا لابد أن نكون أمميين، العلم أممي، الديمقراطية أممية، الرأسمال أممي على فكرة

رشاد أبو شاور: أميركا أممي؟

محمد البدري: أميركا ثقافتها أممية، الرأسمال أممي.

رشاد أبو شاور: إسرائيل أممي؟

محمد البدري: يا سيدي الفاضل..

رشاد أبو شاور: الصهيونية أممي؟

محمد البدري: يا أستاذي.. هي.. هي أصلها ماشية مع العروبة كويس قوي والاثنين بيتبعوا بعض.

رشاد أبو شاور: أنت انبسطت على كلام الأخ اللي اتصلت أكثر مني..

محمد البدري: أنا ما انبسطش.. أنا قلت لك أنا معاك في قضيتك وأنت معايا في قضيتي

رشاد أبو شاور: بارك الله فيك.

د. فيصل القاسم: بس يا جماعة.. بس

محمد البدري: لكن الشعر بقى، استنى لو سمحت

د. فيصل القاسم: خليني في الثقافة.

محمد البدري: أنا هأدي لك.. أنا هأدي لك نموذج للي قاله المتنبي، في عصر كافور

سادات كل الناس من نفوسهم وسادات المسلمين الأعبد القزم

لا شيء أقبح من فحل بلا ذكر تقوده أمة ليس لها رحم

دا كان وصف..

رشاد أبو شاور: للعقل العربي.

محمد البدري: وصف.. أدي.. هذا وقت بعد 200 أو 300 سنة بالكتير قوي هه

رشاد أبو شاور: هذا يستدركه.

محمد البدري: دا فحل العروبة.. دا فحل..

رشاد أبو شاور: أما علي محمود طه.. أما علي محمود طه أما علي محمود طه: أخي جاوز الظالمون المدى...

محمد البدري: لا.. لا.. لو سمحت.

رشاد أبو شاور: ما بدكاش تتذكر ه..

محمد البدري: لا استناني

رشاد أبو شاور: هذا ما بتتذكروش..

محمد البدري: لا.. لا.. لا.. أنا هأقول لك بقى المشكلة، هأقول لك مشكلة هنا. لو سمحت..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. اتفضل.

محمد البدري: علي محمود طه ده.. دا أول شاعر ظهر في مصر هه؟ من زمن منذ.. منذ سقوط بغداد هو محمود.. أقدم شاعر في مصر بيتحدث العربية وبيشعر بالعربي كمحمود سامي البارودي، نحن ليس لدينا مثقف منذ عام سقوط بغداد عام موت ابن سناء الملك.

رشاد أبو شاور: يا أستاذ أنت تريد تريد تجيد التعليم.

محمد البدري: نحن ليس لدينا مثقفين بسبب هذه الثقافة، لأ مش التعليم، أنا بأدي لك حالة خاصة.

رشاد أبو شاور: تبدد.. وبصراحة أكثر وتبدد الوقت، الآن.. الآن أنا هون..

د. فيصل القاسم: طيب، بس أنا..

محمد البدري: ليس لدينا مثقفين لأكثر من 3 آلاف سنة

د. فيصل القاسم: 3 آلاف سنة، ليس..

محمد البدري: Sorry 2000 سنة وبعدين أنشأنا مثقفين فقط في الـ150 سنة اللي فاتوا..

رشاد أبو شاور: العرب.

محمد البدري: إحنا في مصر أنا بأدي لك نموذج أعرفه.

د. فيصل القاسم: عربي، خلينا بالموضوع بتاعنا.

محمد البدري: تعالَ بقى..

رشاد أبو شاور: يعني قصدك الأمة المصرية.

محمد البدري: سميها زي ما تسميها.. أنا ما أحبش المسميات.

رشاد أبو شاور: لا.. لا أنا بدي أسمع منك..

محمد البدري: ما هي.. ما هي المنطقة دي أو أنتوا قابلين سايكس بيكو..

د. فيصل القاسم: طيب يا جماعة.

رشاد أبو شاور: ما تقوليش أنتو قل لي أنا كصاحب.

محمد البدري: هو مش حافظ الأسد قابل سايكس بيكو، هو مش صدام قابل سايكس بيكو..

رشاد أبو شاور: لا لا لا..

د. فيصل القاسم: طب يا جماعة، بس خلينا بالموضوع رجاء، بس دقيقة.. بس دقيقة..

محمد البدري: ياسر عرفات قابل.. قابل أوسلو، الله. بس يا سيد.. يا سيد أبو شاور، يعني أنا أريد أن أسأل سؤالاً يعني أنت يعني لديك كل الحق أن تكون متفائلاً..

رشاد أبو شاور: طبعاً وإحنا معاك في نضالك..

موقف نظام الحكم العربي من المثقفين

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، بوضع الثقافة ووضع المثقفين.. أنا أريد أن أسرد عليك ما قاله أحد الحكام العرب في جلسة حميمية لأعوانه، قال حكام في جلسة: إن هؤلاء المفكرين والمثقفين المشاغبين يجب معالجتهم بحمض ثلاثي المفعول، فإما فرشنا تحت أقدامهم السجاد وأركبناهم صهوات الجياد العتاق من السيارات الحديثة وإما أغرقناهم في كنبات وثيرة من الديكور السياسي الميت الشكل شكل حزب وتنظيم ومؤسسات، ولكن لهم أرجل لا يمشون بها ولهم أيدي أو أيدٍ لا يكتبون بها، ولهم أفواه لا ينطقون بها، ومن استعصى داؤه وأعيت حيلته وركب رأسه لأجعلنه من المسجونين، فإما خرج بعاهة يجر أقدامه أو ترنح كالمجانين، أو استقبل شيخوخته مبكراً بدون معاش"، فما الذي يدعوك إلى التفاؤل إذا كان هذا هو شعار الحكام العرب؟

رشاد أبو شاور: هذا الحاكم العربي بالنسبة لي هو عدو، وقد قلت أن العدو الداخلي

محمد البدري: أعداؤك كتير قوي من جوه الأمة.

رشاد أبو شاور: هذا العدو الداخلي شيء والسجن موجود، ما رأيي أنا إذا السجن موجود؟ أنا أنادي بالحرية، ما رأيي إذا فلسطين محتلة؟ أنا مؤمن بالقتال لتحرير فلسطين، ما رأيي بالأنظمة التي تقسِّم الأمة؟ أنا مؤمن بالوحدة العربية، أنا ككاتب وكمثقف وكإنسان وككائن بشري لا أرضى لأمتى أن تكون ممسوخة، مذلة، مهانة، وعندما أسمع هذا الكلام أتذكر أن بدر شاكر السياب مات مريضاً في العراق وأرسل لصديق له إلى بيروت أرسل لي زجاجة الدواء من النوع كذا وثمنها ثلاث ليرات لبنانية ما معهوش ثمنها، هل هؤلاء الشعراء مرتزقة؟ وكما قال عنهم هذا الشيء.. هذا الشيء وأمثاله من الحكام العرب.

د. فيصل القاسم: الشيء يعني أيه؟

رشاد أبو شاور: الحاكم هذا، هذا الشيء الحاكم يرتعد الآن رعباً وهو يرى التظاهرات في الشوارع ويرى حركة الشعب العربي وهو يرى ما يحدث في جنين لأنه يعرف ما..

د. فيصل القاسم: طب بس هل يخفف، هل أخافه المثقفون الآن؟

رشاد أبو شاور: يخيفه، نعم.

د. فيصل القاسم: أين المثقفون.. المثقفون الذين يخيفون هذا الشيء؟ أين هم؟

رشاد أبو شاور: يخيفونه ولكنهم.. ولكن الثقافة لا تعطي نتيجة فوراً، أنا أتمنى إلى شعب عربي، جزء عربي اسمه فلسطين، عندي هنا قائمة تبدأ من شاعر اسمه عبد الرحيم محمود استشهد وهو يقود المقاتلين في معركة الشجرة، وهو يقول:

سأحمل روحي على راحتي

وألقي بها في مهاوي الردى

فإما حياة تسر الصديق

وإما ممات يغيظ العدا

ونفس الشريف لها غايتان

ورود المنايا ونيل المنى

واستشهد، من خاف بعده؟ لم يخاف. استشهد الشاعر الشعبي نوح إبراهيم من خاف بعده؟ استشهد غسان كنفاني وعندما جمعنا أشلاءه في بيروت وجدنا يده على بعد 100 متر، وعندما يدي تمسك القلم أنا وزملائي نتذكر غسان كنفاني، من نتذكر أيضاً. نتذكر ناجي العلي الذي فضح هذه الأنظمة والآن أنا أحضرت لك كتاب يا دكتور أنظر إلى اللوحات التي رسمها ناجي العلي.

د. فيصل القاسم: مازالت تعيش في كل..

رشاد أبو شاور: للآن إذن المثقف لا يموت.

محمد البدري: ومين اللي قتله؟

رشاد أبو شاور: مش مهم مين قتله، الآن أتحدث أنا أن الطغاة يعرفون صورتهم عندما يرون في هذا.

محمد البدري: دا مهم قوي.

رشاد أبو شاور: وأتذكر الشاعر كمال ناصر ونعيم خضر وائل زعيتر وعز الدين القلق، وعلي فودة، ومجدي أبو شرار، وحنا مقبل، ورشاد صالح، والدكتور وديع حداد، وحنا ميخائيل، أرتال من المثقفين ومن الفنانين، الجوهرية، مطيع، عمر.. إلى آخره، هؤلاء..

محمد البدري: يا سيدي الفاضل.

رشاد أبو شاور: اسمح لي..

محمد البدري: كل دولت موجودين وأضيف لك عليهم، ولكنهم ليسوا منهجيين في مؤسسة ولا مؤسسة إزاي تزيل الحاجب، أنا هادي لك مثال.

رشاد أبو شاور: يا أخي ما علاقة هذا المثقف بالمؤسسة؟

محمد البدري: هذا الارتعاد، هذا..، هذا الارتعاد.. هذا الارتعاد تم طوال التاريخ بدءً من مذبحة عثمان بن عفان.

رشاد أبو شاور: والله الحكي هذا!!

محمد البدري: مذبحة الخوارج، مذبحة كربلاء.

رشاد أبو شاور: ما علاقة هذا.. ملا علاقة؟

محمد البدري: مذابح الأمويين، مذابح العباسيين، مذابح البرامكة والقرامطة وثورة الزنج، مذابح الخليفة المأمون للمصريين.

رشاد أبو شاور: يا أستاذ.

محمد البدري: مذابح صلاح الدين الأيوبي للمثقفين والمصريين، مذابح المماليك، فيما بينهم، مذابح العثمانيين، مذابح الثورة العربية الكبرى.

رشاد أبو شاور: شو علاقة هذا بالموضوع؟ عن ماذا تتحدث؟!

محمد البدري: في هذا..، كل.. كل التراكمات دي ولا فيش تغير، هو أيه العقل.. العقل الذي لا ينبت هذا؟ إيه العقل العربي الذي لا ينبت هذا؟ كل التحولات دي 1400 سنة هيتغير إمتى؟

رشاد أبو شاور: طيب، إذا كان كل هذا العقل العربي هذا لا يشكل خردلة.

محمد البدري: ما أنا عايز أعرف أنا.. أنا أريد نتيجة مرة.

رشاد أبو شاور: إذا أن هذا العقل لا ينبت، أنت الآن...

د. فيصل القاسم: طيب، يريد.. يريد.. يريد نتيجة مرة واحدة، بس دقيقة واحدة، يريد نتيجة مرة واحدة.. عندي مكالمة تنتظر منذ فترة خضر العجلوني من فلسطين تفضل يا سيدي.

خضر العجلوي: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

خضر العجلوي: الله يمسيك بالخير يا أخ فيصل.

د. فيصل القاسم: يا هلا بك، اتفضل.

خضر العجلوني: ويمسي الجماعة اللي عندك بالخير، ولكن أنا بدي أذكر سؤال.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

خضر العجلوني: إحنا بنسأل عن تعريف الإرهاب، إحنا بدنا نعرف عن تعريف.. بدنا نسأل عن تعريف الفكر، ما.. أيش هو الفكر؟ أنا اللي بأعرفه إنه في 3 أفكار في الدنيا موجودة، الفكر الإسلامي والفكر الشيوعي والفكر الرأسمالي، الإخوان اللي عندك عن أيش.. بيبحثوا؟ عن أي فكر؟ إخواني إحنا، يعني بنقل صحون مش عارفين وين دار الفرح. القضية إنه هون إذا بدنا نبحث بالفكر اللي إحنا بنتبناه من عقيدتنا، اللي هو الفكر الإسلامي، من يبحث في هذا الكلام؟

ومين بيتكلم؟ الأصل إنه إحنا كل ثقافة ما بتكون منبعثة من مشاعر ومن عقيدة الإنسان اللي يبحثها فهي فاشلة. بشرنا من كل الكلام اللي بنحكيه عن الفلسطينيين وعن الهذا، إحنا الهزيمة اللي صارت إلنا منذ 80 عاماً، منذ أسقطت الخلافة الإسلامية، فبدون الخلافة الإسلامية لن تقوم قائمة للأمة الإسلامية، وهذا حزب التحرير....

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر.. أشكرك جزيل الشكر، وصل الكلام. سيد أبو شاور أنا أريد أن أسألك سؤالاً، قال محمد البدري قبل قليل هو معك لكن يريد نتيجة إيجابية واحدة لكل هذا النضال الثقافي على مدى التاريخ، وأضيف أنا على ذلك سؤالاً، طيب نحن لماذا لا ننظر إلى مركز أو وضع المثقف من عصور العرب الأولى حتى الآن؟ هل تستطيع أن تنكر أن الشاعر بوصفه مثقفاً في عصور العرب الأولى كان عبارة عن وزير إعلام مأجور، وكان عبارة عن مداحاً في بلاط السلاطين، وجاءت الأيام بتحول المثقف إلى مأجور في الدولة العربية التسلطية إلى ما هنالك من هذا الكلام؟ ولدينا الأمثلة كثيرة الآن. عدد المثقفين والكتاب في السجون العربية قليل جداً، لأن معظمهم، 99 وهي نتيجة الانتخابات العربية عادةً موجودون الآن، يعني غير موجودين، آثروا السلامة، آثروا الأمان.. أنت تتحدث عن عالم يبدو يعني من.. من.. من الخيال بالنسبة للبعض.

رشاد أبو شاور: أنا أتحدث عن أسماء أعطت حياتها، وأتحدث عن نماذج قدمت أمثولات، وأنا لا أريد أن أدخل مع الأستاذ محمد من البداية حول تاريخ الثقافة والفكر العربي، هو يتنكر للعرب.

محمد البدري: لا إحنا.

رشاد أبو شاور: عفواً، أنت تتنكر للأمة بكاملها.

محمد البدري: جذرها عفن عمرها ما هتنبت.

رشاد أبو شاور: تحتقر أنت هذه الأمة التي أنجبت ابن خلدون.

محمد البدري: مجرد ظاهرة عربية.

رشاد أبو شاور: وأنجبت الفارابي، وابن سيناء.

محمد البدري: كفروا الغزالي.

رشاد أبو شاور: وأنجبت الجاحظ، وأبو حيان التوحيدي..

محمد البدري: ابن رشد حرقوا له كتبه..

رشاد أبو شاور: والسهروردي و...

محمد البدري: قتله صلاح الدين الأيوبي اللي صدعوا دماغنا بيه.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.

رشاد أبو شاور: يا أخي إذا قتله هل معنى ذلك أنه خطأ؟

محمد البدري: قتلوا المثقف، يبقى أنت عبد الناصر حلو وكلهم حلوين!! الله.

رشاد أبو شاور: عبد الناصر قتل العقل حلو جداً.

محمد البدري: هو إنت لما تقتل مثقف يعني قتلت العالم، ماذا يتبقى لك؟ جسد هيلعب بيه شارون، ها يتبقى لك كده، والله ما ها يتبقى لك غير كده وهو ده اللي حاصل.

د. فيصل القاسم: طيب بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة.

محمد البدري: يا سيدي الفاضل أنا لي كلمة ارفع الحصار عن العقل العربي ها يترفع عن عرفات.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

رشاد أبو شاور: ما هو العقل العربي الذي تتحدث عنه واللي تزور بيه وتمشي؟ شو؟

محمد البدري: ارفع الحصار عن الثقافة العربية.

رشاد أبو شاور: مين هو اللي يرفعها؟

د. فيصل القاسم: بس يا جماعة بس دقيقة، أنا يا جماعة.

محمد البدري: العقل العربي وافق عليها والثقافة العربية وافقت عليها.

رشاد أبو شاور: السادات بعد كامب ديفيد.

محمد البدري: كامب ديفيد أيه؟!

رشاد أبو شاور: ولما اختلف مع المثقفين اعتقل كل مصر مما أدى إلى عقابه.

محمد البدري: عبد الناصر اعتقل مصر وهو القوي أيضاً.

د. فيصل القاسم: يا جماعة خلينا.. خلينا.. خلينا بالموضوع الثقافي.

محمد البدري: مش سوريا عندكم معتقلين الناس؟!

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة، أنا أريد أن أسأل سؤالاً، دقيقة، أنا في الاتجاه الآخر أنت تتحدث.

محمد البدري: السادات إيه ما هو النهارده.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، يا أخي دقيقة.. دقيقة أنا سيد البدري أريد أسأل سؤالاً في الاتجاه الآخر.

محمد البدري: اتفضل.

د. فيصل القاسم: أنت منذ البداية تتحدث عن غياب المؤسسة الثقافية التي تسند المثقفين ليكون.

محمد البدري: الممنهجة والحرة.

د. فيصل القاسم: الممنهجة طيب.. طيب دقيقة واحدة، ومثالك الأعلى لا شك، أو مثلك الأعلى لا شك هو المثقف الغربي والديمقراطية الغربية و المرتبة العليا.

محمد البدري: لأ، مناخ الحرية عامة.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، مناخ الحرية، مناخ أي مناخ حرية.

محمد البدري: بالضبط.. بالضبط.

د. فيصل القاسم: طيب، لماذا أنت تتحدث بهذه اللهجة السلبية عن الثقافة والمثقفين العرب عبر التاريخ العربي والإسلامي وتنسى أن هناك أبشع وأسفل وأحط أنواع الماركاثية التي تمارس بحق المفكر والمثقف الغربي الذي يدعون أنه يعيش في ديمقراطية؟

محمد البدري: هتلر عمل ده؟

د. فيصل القاسم: دقيقة.. دقيقة، مش هتلر، لأ..

محمد البدري: وأميركا.

د. فيصل القاسم: أنا أتحدث عن الدولة.. عن الدولة الديمقراطية في الخمسينات محمد البدري: وأميركا، في الخمسينات.

د. فيصل القاسم: في الخمسينات أنت تعلم.

رشاد أبو شاور: وبريطانيا.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، يا جماعة خليني أكفي..

محمد البدري: وبريطانيا.

رشاد أبو شاور: وفرنسا.

محمد البدري: وفرنسا.

رشاد أبو شاور: وألمانيا.

محمد البدري: القدرة على إصلاح الذات مهمة ولا لأ؟ هي دي الفرق، هو دا الفرق.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة يا جماعة.

رشاد أبو شاور: لا إحنا (.......) أميركية.

محمد البدري: إحنا في مجتمع إقصاء المواطن وإقصاء العقل، وهم اللي بيصلحوا دا

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة شوية نسأل، خليني أكفي سؤالي.. خليني أكفي، دقيقة.. عشان.. المشاهد يعرف شو عم يحكي؟

محمد البدري: بالضبط.

د. فيصل القاسم: في الخمسينات أنت تعلم نوع الماكارثية.

محمد البدري: طبعاً.

د. فيصل القاسم: وصيد الساحرات الذي مارسه (جوزيف ماكارثي)..

رشاد أبو شاور: بالضبط.

د. فيصل القاسم: بحق (شارلي شابلن)، بحق العظيم (برتولد برخت)، بحق كل هؤلاء الكتاب.

رشاد أبو شاور: نعم.. نعم.

محمد البدري: بس كانوا ينتصروا بالنهاية.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. أنا قبل سنوات كنت في بريطانيا وأعرف الواقع البريطاني عن كثب. كل المفكرين والمثقفين اليساريين البريطانيين منزوين في زوايا لا أحد يسمع بهم.. ممثلة ساقطة تأخذ خمس ساعات على التليفزيون وهم مغيبون، الإعلام البريطاني يحاربهم، الإعلام الفرنسي يحاربهم. انظر ما حدث لجارودي، انظر ما حدث للكثير من المثقفين الغربيين الذين تتشدق بحريتهم وبمنهجيتهم وبمؤسساتهم منذ البداية. الماكارثية تمارس في الغرب أكثر من العالم العربي بألف مرة، في عالمنا العربي قد يضعونا...، دقيقة.. دقيقة..

محمد البدري: جارودي.. جارودي لما أسلم بالبترودولار. بعد كده كفروه.

رشاد أبو شاور: لا.. لأ، لا.. لأ هذا لا يجوز.. هذا لا يجوز.. هذا لا يجوز، لا يجوز.

محمد البدري: لو سمحت لأ، لو.. على فكرة المسلمين كفروه لما نقد الإسلام والتاريخ الإسلام، المسلمين كفروه يا دكتور فيصل إنت تعرف كده أم ما تعرفش؟ كفروه فيما بعد لما عمل نقد لتاريخ الإسلام، (مهاتير) بتاع ماليزيا كفروه، كل من يتقدم يكفر.

رشاد أبو شاور: دكتور حكى وقائع خطيرة.

محمد البدري: جارودي يا اللي أنت أثرته، القدرة على إصلاح الذات. يا سيد.

رشاد أبو شاور: أنا أضيف معلومة (فاليسيا لاديجريف) عندما جاءت إلى بيروت.

د. فيصل القاسم: (فاليسيه لاديجريف)، للأسف ما عادش عندي وقت.

رشاد أبو شاور: وأعدت الفيلم الفلسطيني لوحقت، عذبت، قهرت، وأنا قابلتها والتقيت بها، وحاكموها...

د. فيصل القاسم: للأسف خلص الوقت.

محمد البدري: هل دا.. هل دا يلغي إن المجتمع الغربي بكل إمكانياته وقدراته...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس خلص الوقت للأسف.

مشاهدي الكرام لم يبق لنا إلى أن نشكر ضيفينا (الكاتب والباحث) محمد البدري، و(الكاتب والأديب) رشاد أبو شاور. نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.