مقدم الحلقة فيصل القاسم
ضيوف الحلقة - سعد جبار، المحامى و المحلل السياسى الجزائرى
- عبد العال رزاقى، الأستاذ فى معهد علوم الاعلام و الاتصال
تاريخ الحلقة 08/05/2001

سعد جبار
عبد العال رزاقى
فيصل القاسم
د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام.
لماذا لا تحاول الجزائر الخروج من أزمة حتى تدخل في أزمة أخرى؟
فها هي انتفاضة شعبية جديدة –كما يصفها البعض- تنفجر في وجه النظام الجزائري انطلقت هذه المرة من منطقة القبائل ذات الأغلبية البربرية، لكنها سرعان ما عمت أجزاءً أخرى من البلاد، ناهيك عن أنها أودت بحياة العشرات. لماذا وصلت الأمور في الجزائر إلى هذا الحد مرة أخرى؟

ويتساءل أحد المعلقين: من المسؤول عن ذلك غير الطغمة الحاكمة من الجنرالات ورجال المخابرات؟
هل كانت هبة القبائل لأسباب عرقية كما حاول النظام أن يصفها، أم انتفاضة عامة في وجه القمع والبطش والفقر والاضطهاد الذي يعانيه الشعب الجزائري بكافة فئاته؟ فالبربر جزء أصيل من الشعب الجزائري، وكل من يصف انتفاضتهم بأنها عرقية يضع المعركة في غير مكانها.

كل البلاد تغلي، ففي الجزائر –كما يرى البعض- أزمة سلطة كما هو الحال في معظم الدول العربية، هناك صراع بين نظام غير شرعي يقوم على السلب والعبث والعيش بمقدرات البلاد، وشعب خسر كل شيء تقريباً بدءاً من كرامته وانتهاءً بلقمة عيشه.
ويتساءل كاتب آخر: "لماذا أصبح حاميها حراميها؟" لماذا غدت المؤسسة العسكرية والأمنية أداة إرهاب وإفقار للبلاد؟

أليس هناك "كارتال" عسكري يمتلك السلطة الفعلية التي تسيطر على الدولة والمجتمع معاً؟ ويقول أحد الكتاب الجزائريين: "إننا بحاجة إلى طوفان يريحنا من هذا النظام".
لماذا تحولت الجزائر من بلد بترولي إلى مجتمع يقتات على الفضلات والفتات؟
لماذا أصبحت فقيرة كالنيبال ومملكة ليسوتو؟
لماذا أصبح الاقتصاد الجزائري يعرف "باقتصاد الجنرالات"، فهناك جنرال السكر، وجنرال الإسمنت، وجنرال كذا.. وكذا؟

ألم يقل الرئيس بوتفليقة بالحرف الواحد: "إن الدولة أفلست تماماً، مع ذلك لا يريد جلادو الجزائر –كما يصفهم البعض- التنحي؟
هل يعقل أن يتغير رئيس الجمهورية خمس مرات خلال تسع سنوات ولا يتغير قائد أركان الجيش أبداً؟
ويتساءل آيت أحمد: لماذا أصبح الشعب الجزائري ينظر إلى حكامه كثلة من المهرجين؟
هل ستكون انتفاضة القبائل مجرد تمهيد "بروفة" لانفجار أوسع؟

أليس من حق الشعب الجزائري وغيره من الشعوب العربية أن ينتفض ألف مرة في اليوم في وجه الاستعمار الجديد المتمثل فيما يسمى "بالحكومات الوطنية"؟
لكن في المقابل.. لماذا يحاول البعض تبرئة الأيدي الخارجية مما يحدث في الجزائر؟ ألا يمكن القول إن هناك مؤامرة حقيقية على وحدة البلاد؟
ألم يقل وزير الخارجية الفرنسي السابق "أوبيرت" قبل فترة: إن الجزائر كيان مصطنع ينبغي تقسيمه إلى خمس دويلات صغيرة؟
أليس في هذا الكلام البغيض دليل حي على تورط جهات خارجية فيما يحدث في الجزائر؟

لماذا يحاول البعض تضخيم أحداث منطقة القبائل؟
هل هي أكثر من مناوشات عادية تحدث في أي مكان؟
لماذا لا نقول إن ما يجري في البلاد دليل حيوية وديمقراطية، وإن الشعب الجزائري –على عكس بقية الشعب العربي الذي استمرأ الذل والدكتاتورية- يأبي أبسط أنواع الظلم والبطش؟
لماذا لا نقول إن الجزائر من أقرب الدول العربية إلى الديمقراطية؟ فإذا كانت الجزائر تحاول الخروج من عنق الزجاجة، فإن الكثير من الدول العربية مازال في قاع الزجاجة.
ألا تعتبر الصحافة الجزائرية متقدمة جداً بالمقارنة مع الإعلام العربي الذي لا هم له سوى إعلامنا بعودة الزعيم "محقان" برعاية الرحمن من الحمَّام؟
ألا يعتبر البرلمان الجزائري دليلاً ناصعاً على الحياة الديمقراطية في البلاد، بينما
تحولت بعض البرلمانات العربية الأخرى إلى وكر للنفاق والاسترزاق؟
لماذا لا نقول: إن الجزائر تواجه –كغيرها من الدول العربية- أزمة اقتصادية طاحنة بسبب ضغوطات صندوق النقد الدولي؟ لكن بعض وسائل الإعلام تحاول تضخيم الأمور وتصور الشعب بالجزائري كما لو كان محتلاً من حكامه.
هل تقل أجهزة الأمن العربية الأخرى بطشاً وإرهاباً عن الأجهزة الجزائرية التي يحاول البعض تشويه سمعتها، أم أنها كلها في الشرق قمع؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على عبد العال رزاقي (الكاتب والأستاذ في معهد علوم الإعلام والاتصال بالجزائر)، والسيد سعد جبار (المحامي والمحلل السياسي الجزائري).
للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالرقم التالي وهو عبارة عن أربعة خطوط 487773 وفاكس رقم 4885999 وبإمكانكم المشاركة عبر الإنترنت عن طريق العنوان التالي: www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: سيد سعد جبار في البداية –باختصار- ألا تعتقد أن هناك ضجة أكبر من اللازم بكثير حول ما حدث في الجزائر في الآونة الأخيرة.. في الأيام الأخيرة في منطقة القبائل؟ يعني ضجة مفتعلة حول أزمة مفتعلة أيضاً، الإعلام الغربي والفرنسي بشكل خاص ضخم من.. مما حدث في منطقة القبائل، وصوره على أنه انتفاضة شعبية وإلى ما هنالك من هذا الكلام، ألا تعتقد أن هناك الكثير من المبالغة ويجب أن نضع الأمور في.. في إطارها الصحيح والضيق؟

سعد جبار: نعم، أولاً أترحم على كل الضحايا الذين ماتوا هذه المرة، ومات من ذي قبل 150 ألف من كل أنواع الضحايا، جنوداً، مدنيين، شباباً، وشيوخ، ماتوا على يد آلة الطغيان والاستبداد، بالنسبة –عودة إلى القبائل- ما تم في الأيام الأخيرة لا ينفصل عن الانتفاضة أو عن المقاومة التي تشهدها الجزائر منذ بدء الأزمة، إن ما يجري في القبائل أو ما جرى في القبائل يعبر عن الضمير الجماعي للشباب الجزائري، للذين أصبحوا يخشون عن خبزهم اليومي وعن أمنهم اليومي وعن حياتهم، ويخشون على حاضرهم، ناهيك عن مستقبلهم، لأنهم أصبحوا بدون أمل. فبالنسبة للافتعال في يوم واحد مات أربعين.. أربعون شخصاً، ماتوا على أيدي قوات جزائرية، أطلق عليهم الرصاص الحي دليل على أن هنالك قاعدة سياسية في البلاد يديرها من هو في السلطة، ألا وهي: إطلاق الرصاص للقتل، بمعنى هنالك سياسة تعامل المجتمع أو تعامل المدنيين وكأنهم إرهابيون في الجبال، وكأنهم جنود ينتمون إلى العدو بدلاً من التعامل معهم بوسائل الردع الحضارية من الكلمة العاقلة، من الغاز المسيل للدموع، من الماء.

إذن السلطة الجزائرية يجب أن تبدأ أولاً بالتخلي عن هذا الأسلوب لأنه أسلوب يؤكد أن السلطة لا تخدم الشعب، بل يجب على الشعب أن يخدم السلطة، وهذه هي الدكتاتورية الموصوفة، ولا يمكننا أن نصفها بأي تعبير آخر.

د. فيصل القاسم: طيب، سيد رزاقي سمعت هذا الكلام، الأحداث التي جرت في منطقة أو وقعت في منطقة القبائل في واقع الأمر –كما قال سعد جبار- تعبر عن الضمير الجماعي للشباب الجزائري، وهي ليست يعني ذات صبغة عرقية، أو يعني محصورة في منطقة معينة بحد ذاتها، هي أكبر من ذلك بكثير، ويعني الدليل على ذلك أن الطريقة التي تعاملت بها قوات الأمن مع.. مع الشعب.

عبد العال رزاقي: أولاً في البداية يجب أن نترحم على أرواح ضحايا ولاية بجاية وتيزي وزو التي تضاف إلى قائمة ضحايا المأساة الوطنية في 48 ولاية.

النقطة الثانية فيما يتعلق بالأحداث في حد ذاتها فهي ليست انتفاضة، ولا علاقة لها بانتفاضة، أحداث مفبركة ومحركة من أيدي، الهدف منها هو الانفصال أو أقل شيء الحكم الذاتي، البيان الذي أصدره مثقفون يسمون أنفسهم "المثقفون البرابرة الفرانكفون" في باريس وأذاعته وكالة الأنباء الفرنسية يطالب باستقلال المنطقة، البيان الذي وزع إمبارح من طرف السيد "فرحات مهني" يطالب بحكم ذاتي للمنطقة، إذن هناك مشروع فرنسي لتقسيم الجزائر ولضربها من العمق حتى يقضي على الوحدة، وحتى يعيد الاعتبار لما فقده من خلال احتلال الجزائر خلال مدة 132 سنة.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.

سعد جبار: هو يجب ألا ننسى أن منطقة القبائل ليست في المريخ، منطقة القبائل أنجبت أبطالاً رموزاً للحركة ورموزاً لجبهة التحرير الوطني وجيش التحرير الوطني، ورموزاً للعملية الديمقراطية التي ابتدأت منذ استقلال الجزائر، لا ننسى عبد البر، لا ننسى العقيد عميروش، لا ننسى عبد الكريم…

عبد العال رزاقي: عبد الكريم بلقاسم.

سعد جبار: عبد الكريم بلقاسم، ومحندو الحاج إلى آخره أنت ذكرت فرحات مهني، خليني نقول لك أنا، منذ بضعة أشهر فقط حدثني آيت أحمد وعبر عن مخاوفه من استفزازات تقوم بها أيدي داخل السلطة، آيت أحمد حزب جبهة.. الذي يقود حزب جبهة القومية الاشتراكية، هو أقدم حزب وأكبر حزب في منطقة القبائل، أنت ذكرت أشخاص، أنا أقول لك: أن هذه الأيدي الأجنبية، أتمنى أن تحددها بعد ثانية واحدة وأترك لك المجال لأنني أحترم رأيك، أن النظام الجزائري بما يقوم به حالياً وما قام به من وقف الإسلاميين من الوصول إلى السلطة، من العمل على استمرار تدفق النفط والغاز إلى الدول الأوروبية الغربية التي تحتاجه، إن ما عمله من وقف المهاجرين بشكل.. أو المهاجرين غير الشرعيين واللاجئين على أساس كبير أو على نطاق واسع، هذا كله خدم بطريقة غير مباشرة الأهداف التي كان يتوخاها الغرب، إلى جانب –أخي فيصل القاسم- مؤخراً فقط أكد جنرال في قيادة الأركان المشتركة الأميركية أن العلاقات مع الجزائر على أحسن ما يرام، والدليل على ذلك أن الجزائر أصبحت ضمن عملية الحوار مع الحلف الأطلسي التي ابتدأت منذ سنة أو أكثر، بالإضافة إلى ذلك الدول الأوروبية هي في طريقها الآن إلى التوقيع على اتفاقية الشراكة مع الجزائر، فإذا كنا نخشى من الانفصال فعلاً لماذا نزود أكبر حزب متشدد متطرف، الذي كان يصف العرب بأنهم "اللوبي الهلالي"، أقصد تحديداً حزب الـ R.C.D اللي هو "التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" سعيد سعدي، والذي تحول إلى مليشيا سياسية، الآلاف من البنادق والأسلحة تم توزيعها في منطقة القبائل، إذا كان النظام يخشى من انفصال تلك المنطقة..

د. فيصل القاسم: لماذا؟

سعد جبار [مستأنفاً]: فلماذا نوزع الأسلحة على أكبر المتشددين في حين أن أكبر حزب الذي يقوده آيت أحمد رفض تسليح المنطقة، والنظام قبل هذه الحادثة كان يؤكد على ضرورة تسليح المواطنين هنا لأن الإسلاميين قادمين. إذن ورقة الإسلاميين قد سقطت، وبدأ النظام يلجأ إلى ورقة الأمازيغية أو البربرية وتخويف المناطق الأخرى من الغول الثاني، لكن الخوف الحقيقي يبقى كامناً في النظام المستبد الذي يخلق توتراً بعد الآخر..

عبد العال رزاقي: اسمح لي.. اسمح لي نتدخل للمسألة..

د. فيصل القاسم: طيب.. تفضل.. تفضل.

عبد العال رزاقي: لأنه يبدو لي أن هناك أمور لازم تكون..

د. فيصل القاسم: كلام خطير جداً.. كلام خطير.. نعم.

عبد العال رزاقي: بالنسبة لي أنا الدم بتاعي لا يستطيع واحد أن يؤكد ما إذا كان أصله عربي أو بربري، فإذن لا يوجد شيء اسمه "بربري" خاص بمنطقة دون منطقة،. بالنسبة للغة الأمازيغية هناك 13 لغة في الجزائر، إذن..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب بس.. بس أنت.. أنا أريد أن تجيب على هذا الكلام..
عبد العال رزاقي [مستأنفاً]: إذن.. فالمسألة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: أنا أريد أن تجيب على كلام سعد جبار قبل أن تخرج إلى هذا الموضوع، كلام خطير جداً.. النظام يريد أن يخلق بعبعاً جديداً بعد أن سقط البعبع الإسلامي في الجزائر، إذا كان يخشى انفصال منطقة القبائل والمناطق الأمازيغية الأخرى لماذا سلح حزب (سعيد سعدي) المعروف بـ.. يعني يسموه البعض.. لا أريد أن أطلق عليه أسماء لأنه يعني أخطر من اليهود على العرب.

عبد العال رزاقي: تسمح لي عندما نقول النظام، لا أدافع عن النظام فهو متورط 100%، وإنما أقول بأن عملية تسليح كانت تستهدف جميع المواطنين الذين يقفون ضد النظام سواء كانوا إسلاميين أو غير إسلاميين، ولهذا المنطقة هذه وقع فيها الدم كثيراً مقارنة بمناطق أخرى فيما يتعلق بـ.. ضد النظام الذين يقفون ضد النظام لسبب فقط أنه وجود أسلحة كبيرة تم، لو لم تكن أسلحة في المنطقة لما وصل العنف إلى هذا المستوى، إذن مسألة وجود أسلحة هو الذي دعا إلى العنف.

بالنسبة للنظام أنا أقول أنه متورط أو غير متورط أنا أعتقد بأنه المسألة مربوطة بنظرة الغرب إلى الجزائر، أن هناك فرنسا تريد أن تنتقم، حب من حب وكره من كره، هذه هي الحقيقة، لأن من قاموا بالاحتجاج هم شباب، هل الشاب.. الثانوية الذي يدرس في الثانوية مطالبه هي الانفصالية؟ مطالبه سياسية؟ أنا لا أعرف، أنا معلوماتي: في الثانوية لا تدرس ولا تعطى الكتب والمجلات والصحف، فإذن سياسياً ممنوع المدرسة، من أين جاءت السياسة إذن دخلت المدرسة؟

سعد جبار: يمكن أن هنالك أيدي أجنبية تريد أن تستغل الجزائر، لكن النظام لم يحددها، بوتفليقة في خطابه تحدث عن أيدي داخلية وأيدي خارجية، خلينا نقول لك قبل يوم 9 أبريل في الجزائر، صحيفتان جزائريتين، وأنت رجل إعلام. الخبر الأسبوعي واليوم تعرضتا لقضية في غاية الخطورة ألا وهي: "لأول مرة جزائريون يشهرون مسيحيتهم"، لماذا في هذا الوقت بالذات تسرب 30 ألف نسخة من الإنجيل؟ 19 جماعة مسيحية تقوم بدور ما في منطقة القبائل، النظام يسيطر على البلد شبر.. شبر ويدعي ذلك، فكيف تسربت هذه النسخ من الإنجيل ومحاولة تنصير منطقة القبائل بالذات هنالك مناطق من الصحراء، لكن منطقة القبائل. ولماذا يوم 9 أبريل قبل الاحتفال بذكرى البربرية يوم 20 أيريل، أنا أرى أن هنالك أيدي بالسلطة تستعمل وسائل الدولة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وليس خارجية.. وليس خارجية..

سعد جبار: لأ.. أيدي بالسلطة، وتستعمل في ذلك إمكانيات الدولة ومواردها من أجل زرع الفتنة، نحن نعيش حالياً يا أخي عبد العال مرحلة مبدأ "فرق تسد"، مرحلة فتنة، لماذا؟ لأن النظام لا يستطيع أن يعيش إلا بالفتنة والتوتر، لماذا؟ لأن النظام غير شرعي، ولأن النظام ليست له شعبية في البلاد، وإلا فإنه لما لجأ إلى هذه الوسائل يائساً، أو أوقف هذه الحملة، يريدون أن يخلقون أقلية أخرى، أنت تتذكر مؤخراً رئاسة الجمهورية تشرف –اسمح لي- على مؤتمر لإحياء ذكرى القديس (أوغسطس)!!

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: سعد جبار.

سعد جبار: نعم. أخي عبد العال سأل سؤالاً في غاية الأهمية: لماذا الشباب هم الذين قاموا بهذه الاضطرابات، خليني أقول لك: في الجزائر الآن تاريخها الآن يعيد نفسه، في خلال الأربعينات ما أدى إلى انفجار ثورة التحرير هو إخفاق الأطر السياسية التي كانت قائمة آنذاك، كانت الأحزاب.. هناك أحزاب جزائرية، فلم تنجز ولم تكن في مستوى طموحات الشعب الجزائري؟ كذلك فرنسا عملت على تدميرها من الداخل ومنعها، اليوم أصبحت الأحزاب الجزائرية عبارة عن وظيفة، الرئاسة الجزائرية عبارة عن وظيفة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: حتى الرئاسة.

سعد جبار: المجتمع عبارة عن وظيفة، أي أن النظام أفرغ كل شيء من محتواه، أي أنه لا يريد أن يسمع إلى ما يسمى سياسي أو إلى الأزمة السياسية والحل السياسي، حتى بوتفليقه في خطابه ماذا قال؟ في الوقت الذي يعلن فيه أكبر حزب في منطقة القبائل هو حزب وطني، لأن أنا أعتبره أنه حزب قبائلي لأنها مؤامرة تاريخية ضد أي آية أحمد نفسه، هو رجل تاريخي ورجل من الزعماء الخمس والتسعة الذين..، في الوقت الذي يعلن حزب جبهته القوى الاشتراكية أن.. أن الطالب أن المطالب ما هياش سياسية يخطب الرئيس ويقول: "أننا تفهمنا مطالب الهوية ومطالب اللغة" إذن أثبت عجزه على إيجاد حل المشاكل، لا يريد أن يجزئ، يعني حل قضية الهوية.. قضية ولم يحلها، الآن اليوم التعريب في الجزائر الذي هو منصوص عليه في الدستور، ماذا نفذ منه ما عدا التعليم يا أخي؟ فنحن نقول أن الأطر السياسية القائمة قد أخفقت، ولعب النظام دوراً أساسياً فيها.

د. فيصل القاسم: في تخريبها.

سعد جبار: في تخريبها، وعليه فالشباب يبقى أمامه.. ماذا يبقى أمامه؟ إلا الثورة، لكن ثورة بسيطة بالحجارة وغيرها..

عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: لم يكن.. الشباب.. لحد..، وأنا..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة بس دقيقة سيد عبد العال أنا أريد أن أسأل يعني سعد جبار، ألا تعتقد سعد جبار أن هناك بعض التناقض في كلامك. من جهة عندما نقول لك إنها يعني انتفاضة محدودة وليست انتفاضة عامة ولا شعبية تقول لي: لأ، هي علاقة لها بالقبائل، بل تعبر عن التململ العام في الجزائر. قلت هذا الكلام، لكن قد.. بعد دقيقة تسمعك تقول كلاماً مناقضاً لهذا الكلام عندما تقول إنه النظام يريد أن يبعث يريد أن يخلق غولاً جديداً، هو الذي يلعب بسياسة "فرق تسد"، إلى ما هنالك.. هناك تناقض في هذا الطرح.

سعد جبار: التناقض في.. في ذهنك فقط.

د. فيصل القاسم: كيف؟

سعد جبار: لماذا؟ أنا تحدثت عن أطر سياسية، قلت أنه في غياب الضابط السياسي ماذا حدث في القبائل خلال الاضطرابات، أكبر حزبه من الجبهة الاشتراكية استغرقه بعض الوقت للسيطرة على حتى على بعض مناضليهم، ناهيك عن حزب.. الحزب الآخر الذي غاب سعيد سعدي بقي في الحكومة، هذا سعيد سعدي الذي تستعمله.. ترسله السلطة إلى فرنسا ليأتي بـ.. بما يسمى بالمثقفين، ولكي يحشد لها اللوبييزم أو الحشد السياسي للدفاع عن النظام، ها التناقض هذا هو تناقض بين إنك تقول لي إن منطقة القبائل أخاف..، تسلحها و تحاول أن تمسحها تنصرها، بل تثير عليها الإسلاميين أو تعطي لها صبغة الخصوصية، وتبقى إحنا إن لم يكن لك أقلية مسيحية فلتخلقها، فليس هنالك تناقضاً، أنا أقول أن الإطار السياسي العام غائب.. السياسة غائبة.

د. فيصل القاسم: طب لكن.. لكن.. لكن.. تقول إن هذه الانتفاضة التي عمت منطقة القبائل واندلعت في مناطق أخرى من الجزائر هي انتفاضة عامة وإلى ما هنالك من هذا.. الكلام.

سعد جبار: أخي فيصل شوف أخي فيصل.

د. فيصل القاسم: كيف.. كيف؟ أنا أريد تفسير هذه النقطة.

سعد جبار: نعم.. نعم بالتأكيد شوف هذا تساؤل مشروع، لكن شوف، قبل حدوث هذه الأحداث في تيزي أوزو وبجاية، في العام الماضي كانت هنالك توترات في تلمسان، في معسكر، في موستغارم، في وهران، ضد الفقراء، ضد المساكين، ضد الشباب الذين شعروا أن هناك ظلم، قد حاصروا، هناك شباب أو مجموعات من المواطنين حاصروا بلدية في وهران، إحنا نعرف ذلك، فبالتالي يجب ألا نفصل، ويكون من الخطأ أن نفصل بين نضالات منطقة القبائل. تاريخياً 1980م كان هنالك ما يسمى بالربيع البربر.

د. فيصل القاسم: الربيع البرير.

سعد جبار: 1988م لم تحدث الانتفاضة عند البربر، بل حدثت في العاصمة وهي التي غيرت الأمور، إذن هنالك ارتدادات، أنا لا أريد أن أفصل بين ما توجد من من مظالم ويرد عليها النظام بظلم، بقتل أبنائه في منطقة القبائل، هذا اللي نقوله.

د. فيصل القاسم: طيب..

عبد العال رزاقي: خلينا.. خلينا تاريخياً نصححوا بعض الأمور.

سعد جبار: تفضل.

عبد العال رزاقي: فيما يتعلق بحزب الشعب، حزب الشعب قسمته فرنسا، كونت حزب الشعب البربري في الـ49 بمعنى.. بمعنى أن هناك طرف دائماً أجنبي، عندما بدأ حزب الشعب يفكر في الثورة فرنسا قسمته، هذا واقع..

سعد جبار [مقاطعاً]: نعم، بس مش البربرية مش..، استاء.. حاول.

د. عبد العال رزاقي: لا.. ولكن.. ما ننساش أنه قيادة المنظمة السرية هي حزب الشعب..

سعد جبار: من خلق.. من وضع مسودة موجودة تاريخاً وضعها شوف.. وضعه.

د. عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: تقول لي.. تقول لي..

سعد جبار: اسمعني.. اسمعني.. شوف تاريخها.. اسمعني أقول لك يا عبد العال أنت عايش في الجزائر وهنالك توظيف كبير للتاريخ، كل مرحلة نريد من النظام أن يوظفها.

عبد العال رزاقي: لا.. عندما نتكلم.. لا عندما نتكلم نكون واقعيين، عندما تكلمت عن الشباب قلت بتاع الثانوية قبل سنوات حملوا شعار "إنه التاريخ مزبلة" هذا من شباب ثانوي مش واعي، في الاحتجاج، في تيزي أوزو وبجاية حملوا شعار: "الشعب.. الجيش.. حسن علي الطيب معاك" إذا هذا الشعار هدي شعارات بتاع شباب غير واعيين ليس هناك وعي، لو كان هناك وعي ما نظلش لحد ما..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: يعني ماذا تريد أن تقول –باختصار يعني-؟

د. عبد العال رزاقي: أحب نقول إن هناك أطراف معينة تريد أن تزكي نار الفتنة في المنطقة، الهدف بتاعها تحقيق مصالح معينة، أولاً أخذ مثال مصلحة الأولى..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: أطراف داخلية أم خارجية.. أطراف خارجية..

د. عبد العال رزاقي: أطراف داخلية وخارجية، عندما نتحدث أطراف داخلية جزء في السلطة، والدليل أنه عندما انسحب سعيد سعدي انسحب لعملية انتخابية، وليس انسحاباً لأهداف أخرى، إذن طرف في السلطة، عندما نتحدث كما قال الأستاذ فيصل سابقاً على (فيدرين) أنه موقفه واضح، وأن فرنسا بدأت نتدخل، فالمسألة أن هناك ضغوط، لماذا؟ الآن موقف فرنسا المعادي للجزائر، لأن الجزائر فتحت خطوط مع أميركا، مع الاتحاد السوفيتي، فتحت شراكة جديدة، بعد أن كانت عبارة عن ملجأ لفرنسا..

سعد جبار [مقاطعاً]: عن أية جزائر نتحدث؟ أولاً.. تتحدث.

عبد العال رزاقي: لا.. عندما نتحدث.. نتحدث عن الدولة وليس غيرهم من النظام.

سعد جبار: لا.. لا.. لا.

د. فيصل القاسم: بس يا سيد.. يا سيد أنت تتحدث عن أن تتحدث عن.. يعني عن فرنسا كما لو كانت يعني أبعدت عن الجزائر، وليس لها أي نفوذ في الجزائر وإنه دورها هُمش وإلى ما هنالك، هناك من يقول بأن النظام الحكم في الجزائر هو الذي ينفذ 90% من أهداف فرنسا داخل البلاد ثقافياً وسياسياً واقتصادياً وكل ذلك، وتأتي وتضع اللوم على فرنسا وهم رجال فرنسا الذين يحكمون الجزائر الآن.

عبد العال رزاقي: أستاذ فيصل أثناء توقيف المسار الانتخابي أو الانقلاب أو اسمه أي شيء ما عنديش مانع، إنما أهم الأشخاص الذين كانوا تابعين الجنرالات اللي تابعين لفرنسا تقاعدوا وهاي التقاعد مهم، هذا بالنسبة لفرنسا، تفقد جنرالاً يتقاعد مثل خالد نزار مش مسألة بسيطة.

سعيد جبار: طب تسمح لي يا أخ عبد الله؟

عبد العال رزاقي: اسمح.. اسمح

سعد جبار: طب اسمح لي، أنا أتفق معك في الشطر الأول حول سعيد سعدي لأسباب لانتخابية لأنه فقد مصداقيته، لا ننسى أن انتخابات 91/92 كانت مهمة كمؤشر، لم يفوز بمقعد واحد في الدورة الأولى والتي كان فيها جبهة التحرير الوطني وحزب القوى الاشتراكي، والجبهة الإسلامية للإنقاذ هي التي فازت، نحن.. أنا أشاطرك الرأي، النقطة الثانية تقول على فرنسا، فرنسا منذ بضعة أسابيع أكدت وصرحت بأنها لا تتدخل في شأن الجزائر بينما حدثت اضطرابات تينزي أوزو وبجاية (فيدرين) قال: نحن لا نبقى صامتين، أتمنى أنه صمت وخرس لأنه يساعدون النظام بالصمت، لما يفيد النظام ذلك ولا يساعدون الشعب، عندما يكون في مصلحة، ذلك في مصلحة الشعب، (فيدرين) أنا أقول لك الفرنسيين إحنا لازم نحدد لما نحكي عن الفرنسية أنا حكيت.. التقيت في عدة لقاءات ومؤتمرات مع برلمانيين وسياسيين من الغرب يقول لك يا أخي إحنا قبول داخل القضية الجزائرية على الأقل قولوا كلمة، فقط من أجل الشعب إحنا ضد التعذيب، ضد القتل خارج إطار القانون، اتكلموا كلمة من ناحية.. يا أخي إحنا فرنسا واضعة (فيتو) وإحنا لا نريد أن نثير غضب فرنسا، لذلك لا تنسى أن نزار أنت ذكرت على الجنرالات لازال لديهم نفوذ إلى حد الآن، وهذا ما أثار الخلاف القائم بين الجنرال توفيق من ناحية والجنرال الثلاثة التاريخيين، تاريخيين من حيث الانقلاب، بمعنى وجد مؤخراً الجنرال توفيق رئيس المخابرات نفسه في مواجهة الجنرال خالد نزار، العربي بلخير، ومحمد التواتي وهؤلاء، خاصة العربي بلخير والتواتي.

عبد العال رزاقي: اسمح لي التواتي ضمن المؤسسة العسكرية.. اسمح لي..

سعد جبار: اسمح لي اسمح لي.

عبد العال رزاقي: الباقي لأ الاتنين خارج المؤسسة عندما يخرج يصبح مواطن، أما أنه نفوذه هذه مسألة أخرى.

سعد جبار: لا.. لا اسمح لي أنا ما نحبش نقضي وقت كثير في المشكليات لكن مهمة جنرال عربي بلخير لازال رئيس مكتب رئيس الجمهورية، تواتي مستشار الشؤون الأمنية لدي الرئيس، بمعنى لا زالوا يقومون ويحركون الخيوط، أتوا ببلخير، عاد بلخير للرئاسة لكي يضبط بوتفليقة لأنه حمل مسؤولية الإتيان به إذن نحن الآن في الجزائر أحداث القبائل لم تحدث من فراغ، هنالك حقائق تؤكد أن هنالك أزمة في هرم السلطة، ولأول مرة بلغت تلك الأزمة مفترق الطرق، رئيس المخابرات يرفض أن يحمَّل مسؤولية ما تم، لأنه طالب إن كانت هنالك مسؤوليات، أو من يدفع ثمن فلنعود إلى أصل الأزمة منذ 98 فإن نحن الآن، الأحداث هذه يمكن أن تحركها كذلك أحداث القبائل واستغلالها، يا جماعة والله عندما مشكلة في المنطقة هذه الحساسة، لكن لا ننسى أن القبائل أو منطقة القبائل فيها ناس واعيين، فيها رجال واعيين زي المناطق الأخرى، وبالتالي لا يمكن فرنسا أن تحركها بسهولة، الذي تحركة لفرنسا هم الذي يقفوا مع السلطة وتحديداً سعيد سعدي.

د. فيصل القاسم: طيب سأعطيك المجال.

عبد العال رزاقي: أولاً لا يوجد مجال بين الشعب وبين النخبة التي تحرك هذه العملية..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: سيد عبد العال، يعني أنا أريد النقطة أن توضَّح، يعني أنت حتى الآن تريد تقول بأن يعني التقليد العربي الدارج كل ما يقع..، أو تقع مشكلة في بلد عربي دائماً يلقون باللوم على أيادٍ خارجية وبالتحديد فرنسا، حتى الآن يعني لم تعطي إجابة دقيقة على ذلك. لدي الكثير من المشاركات عبر الإنترنت مشاركة رقم 20 مثالاً جمال خاشقجي صحفي يقول: في ربيع الديمقراطية الجزائري قصير الأجل عام 90-1991م شوه البعض تحرك الشعب نحو حريته بأنه تحرك إسلامي متعصب، واليوم أمامنا تحرك آخر نحو الحرية يختزله البعض بأنه مجرد دعوة أمازيعية.
لدي مشاركة أخرى في الواقع بنفس.. يعني بنفس الإطار من عقبة –طالب جزائري- يقول: النظام الجزائري يريد أن يوهم الجزائريين العرب أن القبائل يريدون الانفصال حتى لا يثور العرب ضد الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية ويبقى.. أو يبقى على جو التوتر الذي ينفعه للقيام بالنهب.. يعني أريد توضيحاً لهذا الكلام.

عبد العال رزاقي: طيب.. أقرأ فقرة من بيان وزع أمس لرئيس لجنة التنسيق بين الحركات البربرية، يقول البيان: الأحداث أعادت إلى الواجهة مسألة طرح طموح ورغبة سكان المنطقة الاستفادة من الحكم الذاتي الذي يكون الوسيلة التي تحميها من الانزلاقات والقمع الدموي من قبل الجزائر العاصمة، هذا جزء من بيان.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس.. بس لا يمكن أن نصدق هذا الكلام وهذه الطروحات لأسباب عديدة..

عبد العال رزاقي [مستأنفاً]: هذه منشورة في كل..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

عبد العال رزاقي: منشورة في كل الصحافة.

د. فيصل القاسم: السؤال المطروح الآن، لا يمكن أن يصدق مثل هذا الكلام عن إنهم يريدون حكم ذاتي وإلى ما هنالك، لأن منطقة القبائل –وأنت خير العارفين بذلك- يعني من أفضل.. من أفضل المناطق في الجزائر، عدد كبير من شخصيات النخبة الحاكمة من منطقة القبائل، 60% من كبار ضباط الجيش الجزائري والأجهزة الأمنية من البربر، 80% من القبائل يحتلون مراكز عليا، لهذا يصعب تصديق من يقول إن القبائل الأقلية يعني مستهدفة وهي تريد التحرير وإلى ما هنالك. هذا البعض يقول إنه كذب بالدرجة الأولى.

عبد العال رزاقي: أولاً هناك مواعيد أساسية جداً يجب الانتباه إليها، أولاً: الموعد الأول وهو أن هناك مهرجان للشباب العالمي في الجزائر بعد شهري، وإن الجزائر رفضت قبول وفد عن إسرائيل، وهذا أول رد فعل كانت حرق أكبر قاعة اسمها الحرشة، ثم الآن الطلبة الذين ينتمون إلى الحركة البربرية منعوا الطلبة في جميع الجزائر من الامتحانات، طيب لماذا منع الامتحانات؟ لأنه سبق تم تسبيقها قبل موعد محدد حتى يخرج الطلبة من المعاهد ومن الإقامات لتحسينها. فإذن هناك ضرب العمل النقطة الثانية: عندما نتحدث على منطقة معينة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: يعني ماذا.. أريد.. أريد أن تفسر لي هذه النقطة، يعني ماذا.. ماذا تريد من.. من يعني هذا الكلام؟

عبد العال رزاقي: أريد أن أقول.. أن أقول أن هناك أطراف داخلية تابعة لأجهزة خارجية تحاول أن تستغل الورقة الأمازيغية بهدف تحقيق مصالح سواء مصالح خاصة بها أو مصالح خاصة بدول. بالنسبة لفرنسا الجالية الموجودة هي من هذه المنطقة، بالنسبة لمنطقة "التمسيح" هي المنطقة الوحيدة التي تمسح، عندما نقول التمسيح نقول البروتستانت والبروتستانت هادول خطرين على الدين الإسلامي مقارنة بالكاثوليك الذين ساهموا في الثورة الجزائرية.

سعد جبار [مقاطعاً]: لماذا؟

عبد العال رزاقي: لأنهم جاؤوا مع الحملة الفرنسية وحاولوا عملية تبشير..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب.. ما علاقة إسرائيل بالموضوع؟ قلت أنهم يريدون أن يدعو يعني هل تريد أن تقول لي أن..

عبد العال رزاقي [مستأنفا]: لا.. أن هناك.. عندما.. عندما تمنع الجزائر دخول وفد إسرائيلي إليها للمشاركة، رد الفعل طبيعي يكون، وإحدى المطابع معناه طباعة التوراة وجدت في.. في المنطقة القبائلية، هذا الكلام..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب لماذا نتحدث يعني لماذا نريد أن يعني نضع اللوم الآن على القبائل، ونتهمهم بأنهم لهم علاقة مع إسرائيل..

عبد العال زراقي: لا.. أنا لا ألومهم، أنا لا أتحدث عن الشعب القبائلي..

د. فيصل القاسم: وأنت تعلم.. وأنت تعلم بس دقيقة.. طيب..

عبد العال رزاقي: أنا أتحدث عن النخبة.. النخبة والسياسة.

د. فيصل القاسم: على السياسيين عن النخبة.. عن النخبة، يعني نحن نسينا الرئيس بوتفليقة والمصافحة الشهيرة مع باراك وكلامه عن التطبيع مع إسرائيل وكل ذلك، والآن نريد يعني دائماً نريد أن نقحم.. لا شك أن إسرائيل أخطبوط، لكن يعني لماذا تريدون أن تقحموا الآن وتضعوا اللوم على القبائليين واللوم.. تعرف أنت يجب أن.. أن..

عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: أتحدث عن النخبة رجاء هناك فرق، لأنه لا أظن إن قبائلي واحد دفع بابنه حتى يموت من أجل قضية معينة.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لكنك.. لكنك.. لكنك.. قبل قليل تقول إن القبائيليين هم الذين خرجوا في الانتفاضة وهم الذين واجهوا الجيش..

عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: أتحدث..

د. فيصل القاسم [مستأنفاً]: عفواً.. واجهوا سلطات الأمن الذين أطلقت عليهم النار، يعني أي نخبة وامبارح ظهروا في الانتفاضة؟

عبد العال رزاقي: هؤلاء الشباب.. هؤلاء الشباب هؤلاء شباب.. شباب يحركون من طرف جهات أخرى، وعندما نتحدث عن جهات نقول الحركة البربرية الثقافية البربرية هذه التي تحرك المنطقة تحركها لأغراض معينة، لأنه لو كان المطلب صحيح كان المنتخبون في البرلمان وهم 40 برلماني من المنطقة كان يمكن يتحركوا، المنتخبون في المجالس البلدية والولائية كان يمكن أن يتحركوا، أما أن تأتي المطالب من أطراف معينة. ثم الملاحظة الثانية أن هناك رئيس أعلن عن تعديل دستوري قادم والتعديل هذا الأمازيغية تدرس.. ستدخل ضمن طرق معينة، أو إضافتها، يضاف إلى ذلك أن هناك مشروع يراد تمريره في الجزائر وهو المنظومة التربوية التي أساسها الالتحاق بالمنظومة الفرنسية، إذن هناك مشاريع يراد تمريرها، وهذه المشاريع طبيعي أن يحركوا منطقة معينة للمطالبة بمطالب ثقافية لتمرير أخرى والدليل أن الرئيس استجاب..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: يعني يمكن.. يمكن أن تقول يعني أن هناك أهداف بعض العناصر في الداخل والأهداف الفرنسية التقت في مكان ما هنا.

عبد العال رزاقي: أعتقد إن هذا هو المقصود به، أن هناك أهداف مشتركة بين مصالح مشتركة، مصالح في السلطة ومصالح في الغرب، لأنه عندما تعيد النظر في المنظومة التربوية عندك 100 مليون كتاب، عندما يطبع 100 مليون كم تكلفته من الأموال؟ فهناك أموال خالية، إذا نظرنا من حيث الجانب المردود المادي، ناهيك عن مضامين الكتب..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: المضمون الثقافي والـ.. وغيره، محمد ظاهر من فرنسا –دقيقة واحدة- تفضل يا سيدي.

محمد ظاهر: أولاً في البداية أحب أحتج على أن هذه المظاهرات أو الانتفاضة هي انتفاضة قبائلية، أريد أن أقول أن هذه الانتفاضة هي انتفاضة جزائرية وليس انتفاضة قبائلية، القبائل موجودين في الجزائر وهم عبارة عن جزائريون قبل أن يكونوا قبائل.

د. فيصل القاسم: صحيح.

محمد ظاهر: أرجو تصحيح في هذا الموضوع من ناحية أخرى أن هذه الانتفاضة لم تكن في منطقة القبائل فقط، امتدت إلى مناطق أخرى في الجزائر حتى وصلت الجامعات، في الحقيقة أن هذه.. هذه الانتفاضة الجيش لعب دور في.. تغذيتها، وأعتقد أنه واضح وعملية إحراج بوتفليقة، بوتفليقة أصبح في.. في وضع لا يحسد عليه بعد أن الجيش قتل الشعب، وهذا فيه هناك براهين كثيرة أن الجيش قتل الشعب أصبح جيش نازي، الآن أتت منطقة القبائل لكي يكمل.. لكي يلعب الجيش لعبة القبائل، القبائل هم عبارة عن جزائريين، الجيش يسرق.. يسرق مال الشعب هذه واحدة.
بالنسبة للأخ اللي قال، عبد العال رزاقي قال إن هذه.. إن إسرائيل تلعب على الخط أو.. هذا شيء مضحك، من الذي أرسل وفد صحفي جزائري إلى إسرائيل؟ مش بوتفليقة والجيش؟! كيف هذا تقولوا إسرائيل، مش أنتوا عاملين علاقات مع إسرائيل؟‎! هذا لعبة غير صحيحة، أرجوك أن ترد على كلامي، من الذي أرسل الوفد الصحفي؟ الوفد الصحفي ذهب بنفسه؟! هذا.. هذا لا يعقل!! بالنسبة طبعاً للأحزاب الأخرى الجزائرية أنا أنتقد نحناح وأشيد بموقف آيةأحمد، نحناح حتى الآن لم يقف الوقفة الذي.. التي يجب أن يقفها، هؤلاء هم مسلمون..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: ..فتوى، نعم..

محمد ظاهر [مستأنفاً]: هم جزائريون. وبالنسبة للحكومة تقول أنه عبارة عن مؤامرة خارجية، كيف مؤامرة خارجية؟ من.. يعني أنا أستغرب، من الذي يسلح الجيش الجزائري؟ مش الدول الغربية؟ يعني كيف هذا؟ هناك بعض الطائرات التي طارت في الليل لقتل بعض الجماعات الإسلامية المتطرفة وأنا أعتبره.. وهذا أنا.. أنا مع هذا الشيء، لكن لماذا يقولون مؤامرة خارجية؟ هذا غير صحيح لأنه حتى الدول الغربية تريد من أن.. من عملية الاستقرار في الجزائر يعني عملية تفيد الدول الغربية، نعم.. وطبعاً بالنسبة لـ.. أستغرب بالنسبة للتليفزيون الجزائري يوم الأحداث يعني في الأخبار.. أبوتفليقة 24 على 24 لا.. لا يتكلمون كثيراً على الأحداث، يعني هذا كمان شيء عيب، لأنه الجزائريين سوف يعرفوا ذلك من قناة (الجزيرة) ومن قنوات أخرى، فيعني لماذا هذا التعتيم الإعلامي على الأحداث؟ والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

د. فيصل القاسم: طيب.. وعليكم السلام، شكراً يا سيدي، دليلة طالب –الجزائر- تفضلي يا ستي.

دليلة طالب: نعم.. مساء الخير.

د. فيصل القاسم: تفضلي.. مساء الخير يا هلا.

دليلة طالب: مساء الخير.. أهلاً بيك دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

دليلة طالب: أنا يعني اندهشت من ها التدخل السيد عبد العال، هو يعرف تماماً ما يحدث في منطقة القبائل، وهو يعرف ما يعانيه شباب منطقة القبائل يعني شبيبة منطقة القبائل.. جزء من الشبيبة الجزائرية، تعاني من إقصاء سياسي، إقصاء ثفافي وإقصاء اقتصادي وإقصاء.. هذا تهميش وإقصاء يعانيه الشباب الجزائري واليوم إذا كانت التهم اللي توجه.. توجه للشبيبة.. منطقة القبائل فنحن نرفض أن يمضون في هذا المنطق لكي يقول أنا منقذ للقبائل وإذا ما.. فهذا الأمازيغية، هذا خاطئ تمام الخطأ، فالشبيبة في منطقة القبائل لا يريدون الأمازيغية بدون ديمقراطية، الأمازيغية هو عنصر من الديمقراطية التي يطالب بها الشباب الجزائري، لأن الديمقراطية هم مقتنعين بأنها ستأتي بحقوقهم وبالحريات التي تمكنهم من عيشة نظيفة.. وكجميع الشعوب التي تعيش في.. في القرن الواحد والعشرين.

د. فيصل القاسم: شكراً جزيلاً..

عبد العال رزاقي: بالنسبة للثلاث نقاط التي طرحت فيها يتعلق بالجيش..

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب.. سأعطيك المجال، سأعطيك المجال.

عبد العال رزاقي [مستأنفاً]: يجب أن يفرق بين الجيش و..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: والدرك الشعبي.

عبد العال رزاقي: بالقيادة.. لا بين قيادة الجيش والجيش، الجيش عبارة عن الخدمة الوطنية للشباب، ولا يمكن أن نفكر نهائياً في أن شاباً ذهب للخدمة الوطنية ذهب يقتل، هذا لا يدخل في الذهن، القيادات مسألة ثانية، فيما..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: يعني تريد أن تقول أن قيادات الجيش متورطة في قتل الشعب الجزائري ونهبه وسلبه.

عبد العال رزاقي: لا أقول.. لا.. عندما أقول قيادات أقول أنه لها أطراف قيادات في.. فيما يحدث في الجزائر، مجرد أنه عندما يأمر.. يؤمر بعدد التدخل مثلاً بيان مثلاً عندما بجانب تقع حادثة أو مجزرة بجانب ثكنة وعندما يمنع القائد الجيش.. الجيش ما يخرج من الثكنة ويحارب الإرهاب، هذا تورط، سواءٌ بطريقة مباشرة أو غير مباشرة.

فيما يتعلق بالصحافيين والرئيس الذي صافح.. هذه المسألة موجودة.. موجود تيار في الجزائر يدعو إلى التقارب مع إسرائيل، وهذا التيار هو الذي الآن يحرك بعض الأحداث حتى تمنع بعض الظواهر بعض المظاهرات أو بعض المهرجانات التي يمكن أن تعيد الاعتبار للجزائر.

فيما يتعلق بالديمقراطية أنا لا أعتقد بأنه من الديمقراطية أن مجموعة من الشباب تقف في جامعة الجزائر وتمنع الأغلبية من إجراء الامتحانات، الديمقراطية أن تقنعه أن يتضامن معك، هذا هو مفهوم الديمقراطية. الديمقراطية في الجزائر يعني حكم الأغلبية، اسمحوا للأغلبية هي ممثلة في الـ F F S في جبهة التحرير والجبهة الإسلامية للإنقاذ، لم.. لم تحكم حتى الآن إذن أين هي الديمقراطية؟ الديمقراطية التي نضم فيها سبع أحزاب في الائتلاف حزبان ليس لهم ولا ممثل في البرلمان اسمها ديمقراطية؟! لا توجد ديمقراطية، وإنما هناك انتهازية، لأطراف معينة يريدون تمرير مشاريع تحت شعار ديمقراطية، تحت شعار تحريك طرف معين للمطالبة بالأمازيغية. عندما تتحرك منطقة تيزي أوزو للمطالبة بالأمازيغية أو بجايه سيتحرك بني نزار سيتحرك الشاوية، إذن هناك 13 منطقة بالجزائر ستتحرك، إذن الهدف هو تقسيم الجزائر، أعتقد أن هناك هذا التصور..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: والدليل.. والدليل على ذلك يعني كما قلت سعد جبار قبل قليل تصريحات وزير الخارجية الفرنسي السابق قال كلاماً بالحرف الواحد إنه: "الجزائر كيان مصطنع ويجب تقسيمه إلى خمس دويلات" هذا من جهة.

من جهة أخرى في واقع الأمر هناك من يلقي بكل اللوم الآن يعني الضجة الكبيرة حول ما يحدث في الجزائر، يعني ما يحدث في الجزائر قد يحدث في الكثير من البلدان، لكن لا أحد يسلط هذه الأضواء عليه. ماذا يحدث الآن إنه الإعلام الفرنسي يتصيد أي أمور ويكبرها ويضخمها وخاصة إذا وقعت في منطقة القبائل. يعني عندما قتل المطرب الأمازيغي (معطوب الوناس) يعني قامت قائمة الدنيا، لماذا؟ لأن الإعلام الفرنسي غذى هذا.. هذا الحدث بشكل خاص، يعني مات الكثير من المطربين الجزائريين غير الأمازيغيين إذا صح التعبير، شهاب الحسْني وإلى ما هنالك، لم نسمع بهذه الضجة التي أثيرت حول مقتل –مثلاً- معطوب الوناس.

الآن.. يعني في الجزائر يقتل المئات يومياً لا يقول الإعلام الفرنسي أي شيء، قتل بعض الأشخاص في منطقة القبائل قامت الدنيا ولم تقعد، إذن يمكن أن نقول إن كلام السيد رزاقي يعني كلام معقول وأن هناك أيادي خارجية فعلاً تريد العبث بالوحدة الوطنية في الجزائر.

سعد الجبار: أنت تحدثت عن وزير الخارجية الفرنسي السابق، لو كان أمثاله من الفرنسيين أذكياء ويعرفون الواقع الجزائري لما ضيعوا الجزائر بعد 130 سنة، ولما خلقوا توترات مع الجزائر مستمرة. أنا أفند ولا أوافق أي كان أن يدعي أن منطقة القبائل هناك أغلبية أو أقلية أو أقلية الأقلية أو نخبة محترمة تريد الانفصال عن الجزائر.. تحدثت..

عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: هذه بيانات.. هذه بيانات منشورة في الصحافة الجزائرية.

سعد جبار [مستأنفاً]: اسمح لي.. اسمح لي..

عبد العال رزاقي: افتح الإنترنت يوجد الخبر في بيان اليوم. مش منطقي، هذه بيانات.

سعد جبار: اسمح لي.. اسمح لي.. بس اسمح لي.. بيان من؟ التنسيقية من؟ تمثل من؟ هذه.. هنالك في المغرب موجودة في.. وهذا اللي بتحكي عنه في المناطق الأخرى، أنا الذي أقوله –بالمناسبة- أن النفط والغاز ليس موجودان في منطقة القبائل، والقمح والشعير والمناطق التي تذخر بها الجزائر ليست موجودة في منطقة القبائل، أكثرية أبناء القبائل يعيشون في وهران وسطيف والعلم وقسطينة والعسابة.. إلى آخره وهو الـ.. فأنا ما أريد.. لا يمكن أن نتجاهل أن هنالك بعض الأصوات وهي أصوات استثنائية لا تمثل الجسد العام للسياسات. في منطقة القبائل خلينا نكونوا صريحين الحزب الكبير الذي يسيطر عليه (ولد الحسين) هي جبهة القوى..

د. فيصل القاسم: الاشتراكية.

سعد جبار: الاشتراكية.. البقية..

عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: أحد مطالبه.. أحد مطالبه هي اللغة الأمازيغية.. أحد مطالبه.. ممكن..

سعد جبار [مستأنفاً]: اسمح لي.. اسمح لي.. لي بالرد.. إحنا الأمازيغية خلينا نقولها للإخوة العرب، الأمازيغية اليوم لديها نشرة.. النشرة الإخبارية الأولى في التليفزيون الجزائري بالأمازيغية أم لا؟ في الراديو كذلك، فقضية.. إذن ما كانت تريد أن تقدم مطلباً الذي يعتبر الآن بالنسبة لينا إحنا كل شيء (…)؟ التعريب.. أنا معرب وأنا دافعت عن التعريب في 1974م مشاكلي مع الشيوعيين أنني كنت أدافع عن العربية والتعريب، إلى يومنا هذا أنا مستمر، لكن هناك توظيف لهذه القضايا من أجل تجزئتها وسيطرة نفس الزمرة على أمور البلد.

أنا أتصور الآن ما يفيد الجزائر أكثر هو تجميع الصفوف حول النقاط الأساسية، النقاط الأساسية هي كيفية العودة إلى السلم، النقاط الأساسية هي كيفية العمل على الانتقال إلى الديمقراطية، وتذكرت بالمناسبة المنظومة التربوية وأن هناك مؤامرة، مؤامرة من؟ لجنة المنظمة.. اللجنة الوطنية للتربية أو إصلاح التعليم شكلها بوتفليقة، ماذا استنتجت؟ أن الفرنسية يجب.. أعطوها من جديد الدور.. أي أصبحت اللغة الثانية من الناحية الواقعية ومن الناحية الفعلية اللغة الأولى.

من الناحية الفعلية ماذا تعني والسياسية، تراجع على كل مواثيق الثورة الجزائرية وعلى الدساتير في عهد.. هذه التابوهات في عهد بومدين وفي عهد الشاذلي وفي عهد بن بيلا، عندما كانت الأنظمة تحكم فعلاً لديها الجزر ولديها القوة..

د. فيصل القاسم: العصا.

سعد جبار: لم تفتح ملفات مثل الدحض أو الإساءة للغة العربية؟ ومكانها أين اللغة العربية، اسمح لي، نقطة ثانية.. هذا النظام أثار كل ولعب كل الكروت أو الورقات من أجل خلق الفتنة..، أريكم (ماساسياس) هذا راجل مغني من المعمرين، صهره قتل الثوار الجزائريين، وغنى تحديداً للعرب لصالح الصهيونية –ولا أقول لإسرائيل فقط- لصالح الصهيونية، بوتفليقة يتودد ويقول أننا نتصالح و..، فيه هناك تغليط وهناك خلط الأوراق من أجل هدف واحد، للابتعاد عن الأسبقيات عن الـ priorities.

د. فيصل القاسم: الألويات.

سعد جبار: الجزائر مس شعورها، ضربت كرامتها، حتى "التمسيح" ونزلوا لمنطقة القبائل اللي أعتبره إهانة لي كمسلم وكجزائري وكعربي، وأنا دمي ما ينعرفش لا أنا أمازيغي ولا شي، لكن هادول إخوانا وإحنا مهما كانت الأيدي الخارجية اللي تتحدث إحنا نساعدهم وإحنا نقف بجانبهم، لإن إحنا شعب واحد ولا يمكن أن يقسمنا هؤلاء العسكريين، الفرنسيين أخفقوا، قادة الثورة الجزائرية.. مؤتمر الصمام أين في الـ 1956م أين تم؟ في منطقة القبائل، هنالك رجال أسود من تلك القبائل وطنيون، ولا يمكن لهذه الشوائب والاستثناءات أن تلعب لعبتها، ولو كانت فرنسا كانت أقوى دولة في المرحلة.. قوة استعمارية، لو كانت القبائل مع بقائها في منطقة القبائل لقسمت الجزائر آنذاك.

إذن تبقى قضية التقسيم وقضية الحكم الذاتي.. الحكم الذاتي تحدث عنه شخصية كبرى من شخصيات التاريخية وهو ليس قبائلي ولا عنده علاقة، (إيسار تاجر) يعرف عنده ماض ثوري لكن حاضره هو كل علم، تحدث عن الحكم الذاتي لكن الحكم الذاتي إحنا الجزائريين كلهم ليس لهم سهم في الحكم، لا يديروا للحكم، إذن هي قضية تجزئة وقضية تغليط وقضية كذب، أنا أطالب إذا كانوا يريدون حقيقةً نحل كل المشكلة الأساسية، الأساس مشكل سياسي، أزمة سياسية، أزمة شرعية، وأزمة.. وبالتالي تلاعب كل مرة يلعبون (الراي راي) في الجزائر الثلاث أوراق، هذه بتاع الباندباندي.. بتاع المحتالين، الجزائريون يعرفوها جيداً والآن عرفوا القائمين بها والذين يديرون، الشعب الجزائري عارف بالظبط من هو صديقه ومن هو عدوه.

عبد العال رزاقي: تسمح فيما يتعلق اللي يوجهه إلى.. عندما..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب.. كيف ترد؟ لكن هناك نقطة.. هناك نقطة لم تجب عليها، كلام الأخت دليلة طالب إنه قالت إنه الشبيبة التي ثارت وانتفضت جزء من الشبيبة الجزائرية، والكلام عن فصلها عن الشبيبة الجزائرية بشكل عام حق يراد به باطل، ويجب ألا نتكلم… تكلمت عن إقصاء سياسي، إقصاء اقتصادي، إقصاء اجتماعي، كل ذلك بالنسبة للشبيبة. وتأتي وتقول لي إنه حكم ذاتي وأيادي خارجية وما إلى هنالك.

عبد العال رزاقي: اسمح لي.. بالنسبة للشبيبة أشاطرها الشبيبة القبائلية هي نفس الشبيبة في أي منطقة أخرى، إنما عندما نرى شباناً آخرين في منطقة أخرى يموتون بالعشرات ولا يتحرك جهة معينة لمساندة هؤلاء الذين يموتون، في منطقة القبائل عندما نتحدث عن الشباب أتحدث عن شباب الذين بدؤوا بهذه الحركة الذين قادتهم الحركة الثقافية البربرية، وتستهدف نقل الأحداث من تيزي أوزو وبجاية إلى العاصمة. ويوم الخميس القادم هناك مسيرة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: ونقلت إلى العاصمة انتقلت..

عبد العال رزاقي: لم تستطع أن تنتقل.

د. فيصل القاسم: بعض الجامعات في الجزائر كان هناك هبة طلابية أيضاً.

عبد العال رزاقي: ولكن هذا النقل للعاصمة ما هو الهدف؟ الهدف أنه تكسير للمؤسسات، لأنه عندما تحرق مؤسسات المنظومة التربوية أو المؤسسات بتاع الدولة، هذا المؤسسات..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لماذا نقول.. لماذا لا نقول أنها هبة في وجه النظام يا رجل؟

عبد العال رزاقي: تعالى..

د. فيصل القاسم: هبة في وجه النظام الذي نهب وسلب وقمع وبطش وإلى ما هنالك من الكلام.

عبد العال رزاقي: تعالى نتحركوا جميعاً ضد النظام، أما أن تحرك تحت شعار منطقة معينة لا، تعال نتحرك جميعاً ضد النظام لماذا؟ النظام هذا النظام اللي أعطوه شرعية، أعطوه له في استفتاء حول الوئام المدني أعطوه شرعية، ما نجيش الآن نيجي نقول لا والله ها النظام فاسد...

د. فيصل القاسم: صحيح.

عبد العال رزاقي: لأنه ما عندوش شرعية، لا أعتقد.

د. فيصل القاسم: لكن.. لكن قانون الوئام المدني فشل الآن والدليل على.. يعني هناك الكثير من الأدلة.

عبد العال رزاقي: لا.. لا.. أنا أعترض على كلمة "فشل".

د. فيصل القاسم: كيف؟!

عبد العال رزاقي: لماذا؟ لأنه عندما شخص من الجبل ينزل بسلاحه ويسلمه.

د. فيصل القاسم: ستة الآف.

عبد العال رزاقي: الجزائر فقدت.. واسمه الجزائر كسبت واحداً، أي واحد مجرد واحد فقط ينزل من الجبل ويسلم هذا مكسب مهم بالنسبة لينا، هو توقيف نزيف الدم.. ولهذا أعتقد بأنه إذا كان هناك أطراف في النظام فاسدة وهي موجودة ويجب أن نفضحها فيجب أن نفضحها، أما أن نستغل. نقول كل النظام فاسد، كل الجزائر والله.. الجزائر دولة عظيمة يجب.. ولها شعب عظيم..

د. فيصل القاسم: لا شك.

عبد العال رزاقي: الثورة الجزائرية فريدة من نوعها، عندما قامت كانت في المغرب العربي، كانت الجيش في المغرب والحكومة في تونس والاجتماعات في ليبيا، وكانت هناك دولة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس يا سيدي.. يا سيدي، هذا كلام.. هذا كلام قديم واستغل إلى أبعد الحدود..

عبد العال رزاقي: لا.. لا هذا تاريخ...

د. فيصل القاسم: دقيقة.. هل تريد.. أريد أن أسأل: هل مازال الشعب الجزائري ينظر إلى جيش التحرير الوطني نظرة العز والكرامة، أم أنه ينظر إليه..

عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: مازال..

د. فيصل القاسم: بارتياب، طيب لماذا لا.. لماذا؟

عبد العال رزاقي [مقاطعاً]: مازال.. مازال.. أن يختلفوا على القيادة مسألة تانية، القيادة مختلفة...

د. فيصل القاسم [مستأنفاً]: بس دقيقة.. لماذا.. لماذا أصبحت يعني في نظر الكثير من الجزائريين المؤسسة العسكرية والأمنية أصبحت رمزاً للإرهاب والسلب والنهب والقمع؟ يتحدثون عن جنرالات السكر، جنرالات الأسمنت، جنرال كذا وكذا إلى ما هنالك، يعني أصبحوا في عيون الجزائريين عبارة عن المنتفعين والسلابين والناهبين والقتلة حسب الكتاب الأخير "الحرب القذرة".

عبد العال رزاقي: خليني.. خليني أكون واضح في الأمور هذه، فيما يتعلق فرنسا بالذات، أنا وجهة نظري أتمسك بها، فرنسا في 88 مرغت جبهة التحرير –وهي رمز للثورة- مرغت أنفها على التراب، الآن تريد تمرغ جيش التحرير لأنه رمز للثورة والتحرر، يبقى أنه فيه فساد طبيعي، اذكر لي بلداً عربياً فيه جنرال ما فسد.

د. فيصل القاسم: طب.. لماذا إذن.. صحيح، طب لماذا يسمون..

عبد العال رزاقي: إذن لا يمكن أن نقول أن الجزائر فقط فاسدة.

د. فيصل القاسم: طب لماذا يسمون هؤلاء الجنرالات بجنرالات فرنسا؟ لماذا؟

عبد العال رزاقي: لا أنا أقول لك أكثر، كان هناك جسر في العاصمة يمر من الميناء إلى خارج الميناء اسمه "جسر الجنرالات"، وإذن ويسمى.. إذن الفساد موجود، لكن يجب ألا نعممه على…

د. فيصل القاسم: كل الـ..

عبد العال زراقي: واسمه.. شباب الخدمة الوطنية، هؤلاء ما ذنبهم إذا كان الرأس فاسد؟

سعد جبار: أستاذ فيصل.

عبد العال رزاقي: لا ندخل في القضايا.

د. فيصل القاسم: طيب بس دقيقة أحمد هويس سوريا، تفضل يا سيدي.

أحمد هويس: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أحمد هويس: دكتور فيصل تحياتي لك ولضيفيك.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي يا أهلا وسهلا، اتفضل.

أحمد هويس: بيقول تعالى (واتقوا فتنة لا تصيبن الذين ظلموا منكم خاصة واعلموا أن الله شديد العقاب) تحية للشعب الجزائري المسلم، نتمنى للشعب الجزائري كل خير وتقدم ووحدة وطنية، وحدة الشعب الجزائري والأرض الجزائرية طموح عربي إسلامي، عبد العال..

عبد العال رزاقي: نعم.

أحمد هويس: اذكر معي جيداً:
قف حيث شعبك أنَّى كان موقفه
أولى فإنك عضو عنه منحسم
تقول أضحى شتيت الرأي منقسماً
وأنت عنه شتيت الرأي منقسم
فكن مع الشعب في قول وفي عمل
إن كنت بالرجل الشعبي تتسم
أعدى عدا القوم من يُعزى لهم نسباً
ويسمع القدح فيهم وهو يبتسم

هذا تربينا عليه يا إخوان، التاريخ لن يرحم الخونة، ولن نسمح بتقسيم الجزائر مهما كانت التحديات. فرنسا أُخرجت من الأبواب وعادت للجزائر من النوافذ والبالوعات وبالتآمر، لن نسمح بعودة الفرنسة على حساب اللغة العربية، أنا درست 20 سنة اللغة العربية في معهد مصطفى خالد وثانوية ابن خلدون وفي 15 مركز للتعريب في العاصمة، لن نسمح بقهر الإسلام والإسلاميين مهما كانت الذرائع، ولن نسمح بالتنصير من جديد يعود، لن نسمح للقبضة الحديدية الديكتاتورية لبعض الضباط جماعة خالد نزار، سقط القناع عن الوجوه الغادرة، أن يسيئوا لوحدة الشعب ويضربوا الطلاب سواءً كانوا بربر أو كتاميين أو سيناغيين أو أمازيغيين، البربر في تيزي أوزو والأمازيغيون من أقدم القبائل العربية الأولى التي هاجرت قبل 3 آلاف سنة قبل الميلاد، النوبيون واللوبيون والأمازيغيون والكتاميون والفرعونيون أقوام عرب..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب سيد.. سيد طب سيد هويس، طب هذا موضوع هذا موضوع.. موضوع يعني مهم وكبير جداً ويمكن أن نعطيه حلقة أخرى، هل لديك أي مزيد عن الوضع الآن في الجزائر ويعني الوضع السياسي وعلاقته بالأحداث إلى ما هنالك، باختصار.

أحمد هويس: يا سي فيصل.. يا سي فيصل، يحز في قلبنا.. كل العرب أتكلم بلسان الشارع العربي، نحن نحب الجزائر ونحب شعب الجزائر، ونتمنى ألا يحدث مكروه في الجزائر وأن تحقن الدماء، وحافظوا على وحدة الأرض، بردوها بدمهم (...) لعب ولاد..

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك، أشكرك جزيل الشكر، الكثير من النقاط تريد أن ترد.

سعد جبار: أخي تحدث الأخ عبد العال عن التكسير والتدمير إلى آخره، هذه تمت لأنه في حالة فقدان التأطير، عندما جرت المظاهرة السلمية التي نظمها الـ F F S تمت في نظام تام، هل كسرت محلات؟ هل دمرت ممتلكات؟ لم يتم ذلك. أخي فيصل.. أريد أن أوجه أو توضيحاً بهذه المناسبة وأستميحكم، بالنسبة للجيش الوطني الشعبي قيل فيه ما قيل، أنا أريد توضيحاً، وهذا ما يدور في خلدان أكثرية الذين أعرفهم إن لم يكن كلهم، المقصود ليس إخواننا الظباط ولا الجنود ولا ضباط الصف، المقصود هنالك مجموعة بسيطة وجدت -من مساخر القدر- نفسها أنها تقود جيش التحرير الوطني، فوجهته نحو الانقلاب، ولازالت توجهه نحو الاستمرار في نفس الإخفاقات، فالذي حدث أنه عندما وجهت أصابع الاتهام وحددت بعض العناصر.

د. فيصل القاسم: الرؤوس.. أيوه.

سعد جبار [مستأنفاً]: فأرادوا مرة أخرى أن يحتموا بالجيش، فهذا هو الخطر، نحن.. مع أنني أؤمن أن دور الجيش ليس في السياسة وإنما في الثكنات، لكني..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لكنه.. لكنه في الجزائر في قلب السياسة وهو الذي مسيطر على السياسة..

سعد جبار: نعم.. نعم.. نعم.. لذلك..

د. فيصل القاسم: الأمن العسكري هو الحاكم في الجزائر كما هو حاكم في معظم الدول العربية؟

سعد جبار: نعم.. نعم، أنا لذلك أنا أردت التوضيح أقول..

د. فيصل القاسم: طب بس لماذا نحن.. أنا أريد أن أسألك: لماذا التركيز دائماً على دور العسكر في الجزائر.. العسكر في الجزائر؟ كما لو أن العسكر في بقية الدول العربية يعني جالسين!! العسكر في معظم الدول العربية هم الحاكمون بأمرهم، الأمن العسكري هو الذي يحكم في معظم الدول العربية، ولا.. يعني لماذا نقول إنه الأمن الجزائري بطش وقمع وهل هادوك أقل بطش؟! ما هم.. ما هم أساس القمع في كل الدول العربية.

سعد جبار: هو جيش التحرير الوطني، الجيش الوطني الشعبي اللي هو سليل جيش التحرير الوطني، جيش التحرير الوطني في أيام الثورة ماذا كان هدفه؟ حق تقرير المصير للشعب الجزائري أولاً.. من استعادة أرضنا وإعطاء الكلمة للشعب لإدارة أموره بنفسه من خلال ممثليه الشرعيين.

لكن الذي حدث اليوم هنالك ابتعاد وتوجيه وتوريط الجيش في مهام ليست مهامه، وعليه لذلك نطلب من الجيش الوطني الشعبي، نطلب من كل إخواننا أن يغيروا الاتجاه، الاتجاه نحو إيجاد مخرج، وهنالك عناصر واعية في الجزائر داخل المخابرات وداخل الجيش، لكن قواعد الضبط والربط مفروضة عليهم.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب ما هو هذا هو السؤال يعني أنت قول لي الجيش.. الجيش.

سعد جبار: مذبحة..

د. فيصل القاسم: يعني الجيش أنت تعلم المهم في الجيش هو قيادته.

سعد جبار: ما تخليش.. لا.. لا.. تسمح لي.

د. فيصل القاسم: هو قياداته هي التي تعلب بالخيوط..

سعد جبار: اسمح لي.. لذلك.. لذلك أنا أبرئ ما برأت وحديثي ينصب على القيادة، لكن أنت ذكرت العالم العربي، أنا أرفض رفضاً مطلقاً أن تقارن الشعب الجزائري ووضعه بالشعوب الأخرى العربية، لماذا؟ نحن الجزائريون نضال أكثر من 130 سنة تضحيات أكثر من مليون..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وأنا أريد أن أقول بس..

سعد جبار: اسمح لي.. اسمح لي..

د. فيصل القاسم: وأنا أريد أن أقول: إنه الذي يحدث في الجزائر يا سعد جبار، الذي يحدث في الجزائر هو يعني من ميزات الشعب الجزائري، وهذا تأكيد لكلامك، إنه الجزائريون يأبون الظلم والقمع والبطش، وفي أي مناسبة، قدموا مليون شهيد لأن تحرر، بقية الدول العربية.. الشعب العربي شعب عبارة عن قطيع من الأغنام استمرأ الذل والخنوع والديكتاتورية والبسطار وإلى ما هنالك من هذا الكلام، فلهذا يجب أن نأخذ الذي يقوم به الشعب الجزائري الآن من انتفاضات، من كذا، على أنه يعني نوع من الديمقراطية، نوع من الحيوية، شيء صحي، ويجب أن لا نلومه ونقول إنه كذا وكذا.. آه.. يعني ما يتميز به..

سعد جبار: نعم.. نعم.. شوف إحنا وصلنا.. شوف بالنسبة للجزائر لماذا تختلف عن غيرها؟ أنا لا أريد أن أقلل من شأن.. من شأن إخواني في البلدان العربية الأخرى، هناك ثورات انقلابية بسيطة، يعني خلينا ما نحكي شوي، لكن في الجزائر كانت هنالك ثورة حقيقة، ثورة أدت إلى أن الحرية نؤخذ ولا تعطي فحصلنا عليها، الآن الجزائر يا أخي جديرة بوعيها وبتضحياتها أن تصبح هي الدول المثال وتقود الديمقراطية.

د. فيصل القاسم: وهذا هو السؤال، سأعطيك المجال، بس دقيقة السيد محمد أرسطي فراد من الجزائر.. تفضل يا سيدي تفضل.

محمد أرسطي فراد: نعم… السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام يا سيدي يا أهلاً وسهلاً.

محمد أرسطي فراد: إن ما تعانيه الجزائر من مشاكل وفتن وأهوال نتيجة لغياب المشروع الديمقراطي كما تفضل الأستاذ المحامي سعد، لقد رسمت الثورة مشروعاً سياسياً رائعاً يتمثل في دولة ديمقراطية اجتماعية في إطار المبادئ الإسلامية. لكن مع الأسف في 62 اغتالت جماعة معروفة، اغتالت هذا المشروع الديمقراطي ومنذ 62 والشعب يعاني من الاستبداد ومن الديكتاتورية، واستولت جماعة قليلة على الثروة.
الجزائرية، ومنذ 62 وهي تزرع الريح، فها نحن نحصد العاصفة، الأزمة يا سيدي غير مفتعلة، لأن هناك أكثر من أربعين قتيل.

منطقة القبائل قلعة للوطنية، ففيها انقعد مؤتمر الصُمام سنة 56، منطقة القبائل قلعة للإسلام، منطقة القبائل قلعة للغة العربية، فقد أنجبت أعداداً هائلة من الأسماء البارزة التي خدمت اللغة العربية، ومن بين هؤلاء (ابن المعطي الزواوي) الذي ألف ألفية في النحو.

منطقة القبائل قلعة للمعارضة، ففيها ظهر حزب جبهة القوى الاشتراكية منذ 63 من أجل بناء الديمقراطية في الجزائر منطقة القبائل هي المنطقة الوحيدة التي لم يستطع فيها النظام ترويضها، منطقة القبائل هي المنطقة الوحيدة التي لم يستطيع النظام تزوير الانتخابات إن فرحات مهني شاذ، إن فرحات مهني شاذ جعلت منه فرنسا جعل منه الإعلام الفرنسي سفيراً للمنطقة لحاجة في نفس يعقوب، فرحات مهني طرد من قريته ومنع من تناول الكلمة أثناء دفن أحد ضحاياها.

النظام هو الذي أراد ويريد تشويه سمعة منطقة القبائل خوفاً من لهيبها الديمقراطي، الانتفاضة شعبية ضد (الحجرة) الانتفاضة قامت من أجل الديمقراطية، من أجل الحقوق، من أجل الحريات، من أجل حقوق الإنسان، من أجل العدالة الاجتماعية، من أجل الرعاية الاجتماعية.. المثقفون الذين.. ذكرتموهم غرباء عن منطقة القبائل لا يمثلون إلا أنفسهم، هل هناك مثقف قبائلي واحد في الجزائر دعا إلى الاستقلال الذاتي؟ طبعاً لا..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وسيد وسيد فراد.. سيد فراد، أعتقد حضرتك حضرتك بربري أم لا؟

محمد أرسطي فراد: نعم.. نعم.. نعم.

د. فيصل القاسم: تفضل.. نعم.

محمد أرسطي فراد: فشل الأحزاب الفاعلة في المنطقة واضح، ويتجلى ذلك من خلال إحراق مقرات الأحزاب الفاعلة في المنطقة، لا وجود لحزب بربري، لم يظهر في سنة 47 أو 48 حزب بربري.

د. فيصل القاسم: حلو!!

محمد أرسطي فراد: هذا خطأ تاريخي فادح، خطأ تاريخي فادح، لا زالت فرنسا تحكم في الجزائر، هل تحتاج فرنسا إلى منطقة القبائل؟ لا أعتقد.. في ذلك، مازالت فرنسا تحكم في الجزائر، تحكم في 48 ولاية، إن الديكتاتورية في الجزائر هي التي أنجبت "الحجرة" وأنجبت الفقر وأنجبت المخدرات وأنجبت الجهل، أما ثروات الجزائر فإنها تذهب إلى جيوب الحكام، الشباب يا سيدي.. يا سي عبد العال الشباب واعي جداً في منطقة القبائل الشباب واعي جداً، وبإمكان الأساتذة إخوانا من سوريا ومن العراق ومن مصر ومن لبنان ومن الأردن الذين درسوا في المنطقة بإمكانهم أن..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: للأسف الشديد للأسف الشديد.. أشكرك جزيل الشكر، شكراً جزيلاً.

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: سيد عبد العال، يعني من خلال.. التدخلات التي وردت من الجزائر ومن خلال النقاش العام يمكن دحض كل ما تفضلت به عن أحداث القبائل والأحداث الأخيرة في الجزائر التي راح ضحيتها يعني يقولون أربعون..، لكن في الواقع أكثر من أربعين بكثير، السبب لا علاقة له لا بحكم ذاتي ولا بمسائل عرقية، السبب هو اقتصادي بالدرجة الأولى.

أسألك سؤالاً مثلاً: أنت تعلم أن الجزائر بلد نفطي ومن البلدان الغنية وكان ينظر إليه في السابق يعني مثل دول الخليج وأكثر قليلاً، يدخل في العام الماضي مثلاً دخل إلى الخزينة الجزائرية أكثر من عشرين مليار دولار، أين تذهب أموال الجزائر؟ هناك سؤال يعني كل هذه الأموال ونسمع أن.. أن بعض الجزائريين يقتاتون.. يبحثون عن طعامهم في المزابل.. في المزابل، وفي بعض الأحيان ترى بعض الأشخاص يتشاجرون في المزابل للحصول على لقمة العيش.. لدي إحصائيات اقتصادية مخيفة عن وضع الجزائر، هذا البلد الغني، هذا البلد الذي –كما قلت في الماضي- كان.. من أفضل.. 40% من الشباب عاطل عن العمل حسب الإحصائيات الرسمية، وهناك من يتحدث عن إن 80% من الشبان والناس عاطلون عن العمل 14 مليون جزائري، يعني نصف الجزائريين تحت خط الفقر.. تحت خط الفقر بالمقاييس العربية، يعني "تحت.. تحت" آه!! الشعب اللي.. يعني كل هذه.. الأمور.. لدي إحصائيات أخرى تقول بأن وضع الجزائر الاقتصادي صار مثل وضع النيبال ومملكة ليسوتو من حيث.. من حيث الفقر. أين تذهب أموال الجزائر؟ لماذا الشعب الجزائري يعاني وينتفض؟ يعني كل هذه الانتفاضات في وجه.. في وجه الفقر، في وجه النهب، في وجه السلب، يعني حسب هذه الموضوعات، يعني والوضع ينطبق على معظم البلدان العربية، سلبوا ونهبوا إلى أبعد الحدود، لماذا لا يرحلون يعني؟ هذا هو السؤال المطروح، نهب وسلب إلى متى؟

عبد العال رزاقي: أولاً.. أولاً قبل ما.. قبل ما نوصل لهذه النتيجة: لماذا لا يرحلون، أطرح سؤال لماذا تيزو أوزو وبجاية تقوم فيها هذه الاحتجاجات بدلاً من تيات الميتة أو الشلف أو المدية اللي فيها الموت على الأرض تمشي تموت لا تجد لقمة عيش، بينما مثلاً عندما تأخذ تيزي أوزو مقارنة إلى بجاية.. بجاية متخلفة، إذا تقارن تيزي أوزو الماء.. الكهرباء والماء تصل أعالي الجبال في مناطق أخرى على بعد أقل من كيلو متر من.. من الإقامة الرسمية للدولة الجزائرية لا يوجد كهرباء وماء أعطيك مثال خذ "بوشاوي" على 50 متر.؟ فإذاً المشكلة أعتقد بالنسبة الآن ما.. طول ما المشكلة بالنسبة للمنطقة هي مشكلة ثقافية بالدرجة الأولى، وبالدليل نأخذ لك الدليل أن.. إن هناك تلفزة في فرنسا اسمها الـ "B.R.T.V" هذه تلفزة بربرية –المفروض بتكون في الجزائر، من حق كل واحد إن يعمل تلفزيون- موجهة للمنطقة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس يا رجل.. يا رجل ثقافية أنت تقول ثقافية، لكنهم يقولون إنها ليست ثقافية، يعني إذا كان الوضع في مناطق أخرى.

عبد العال رزاقي: هذه.. الشعار.. الشعار امبارح.. الشعار امبارح في بجاية..

د. فيصل القاسم: دقيقة.. بس الشعارات اللي حملوها "نحن ضد السلطة" نحن ضد القمع.

عبد العال رزاقي: ونحن معاهم كذلك.

د. فيصل القاسم: نحن ضد البطش، نحن نريد أن نأكل، معظم الشعارات الشعب يريد أن يأكل يا أخي.

عبد العال رزاقي: هذه.. هذه مشتركية.. مشتركية في الشعارات.

د. فيصل القاسم: هذه مش شعارات أكل.. أكل، يريدوا أن يأكلوا.

عبد العال رزاقي: المشكلة يقصد هنا في المنطقة هذه هي منطقة خاصة لها خصوصية، وضمن الخصوصية طرحت المشكلة، أما بالنسبة للجانب الاقتصادي صحيح أن هناك ما يقرب من 20 مليار في الخزينة غالق عليهم بوتفليقة ولا يسمح بالاستثمار.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب لماذا يدفعون 60 مليار 60 مليار سنوياً.

عبد العال رزاقي: 69 مليار سنوياً.

د. فيصل القاسم: 69 مليار على مساكن بعض الضباط والمسؤولين الذين يخافون من الجماعات الإسلامية في الصنوبر وغير الصنوبر، والشعب الجزائري يتضور جوعاً؟ العسكر والمخابرات عايشين أحسن عيشة كما هو الحال في كل الدول العربية، والشعب الجزائري يتضور جوعاً وبقية الشعب يتصور.

عبد القادر رزاقي: اسمح لي أعطيك معلومة رسمية تظاهروا في باب زوار الجيش الضباط اللي.. بيتظاهروا في باب زوار ضد الجيش لماذا؟ لأنهم طردوا من مساكنهم هناك، ضباط الآن فقراء مثل الشعب الذين خرجوا من المؤسسة باستثناء المعروفين عندنا جميعاً هناك يعيشون في وضع مزري، ولهذا الكتاب.. الكتاب لـ "سواعدية" ذكر أسماء من هؤلاء، ولهذا التخوفات من هذا الكتاب. فإذاً منه نستطيع نقول أن هناك داخل المؤسسة العسكرية هناك كذلك فقراء، لا يجب أن نعمم القضية، أنا ضد التعميم، ولهذا دائماً أن هناك الاقتصاد الجزائري هناك أطراف معينة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب هل تستطيع أن تنكر بأن 10% من الجزائريين 10% يسيطرون على ثروة الجزائر؟!

عبد العال رزاقي: و10%.

د. فيصل القاسم: 10% يا رجل!!

عبد العال رزاقي: الأقليات تسيطر.

د. فيصل القاسم: وكل الدول العربية وخاصة التي تتشدق بالاشتراكية في الجزائر وغيرها..

عبد العال رزاقي: والأقلية.. والأقلية تسيطر والأقلية تسيطر.

د. فيصل القاسم: 6% يملكون كل الاقتصاد.

عبد العال رزاقي: والأقلية تسيطر، والأقلية كذلك تسيطر على تسيير الحكم، هل الأغلبية تسير الحكم؟!

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وتأتي وتقول لي مشكلة ثقافية!! المشكلة اقتصادية.. ناس.. ناس ميتة من الجوع.

عبد القادر رزاقي: مو مشكلة.. مطروحة ثقافية.

د. فيصل القاسم: سعد جبار.

سعد جبار: يا أخي شوف يا أخي فيصل خلينا ما نتعمقوش في قضية تبدو لي مش هي جوهر القضية.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لأ هي جوهر.. نعم.

سعد جبار [مستأنفا]: لأ اسمح لي.. فيه مشكل اقتصادي حاد، هي الأزمة في الجزائر ومن سوء حظنا عندما انفجرت.. انفجرت على كافة الجبهات، وبالتالي نظراً للمظالم القائمة وأصبحنا نصرفها بالجمع في كل شيء. اليوم إذا كان الجزائري كان يعتز بشرفه أصبح شرفه مصاب، لأن الدعارة أصبحت موجودة في الجزائر.

د. فيصل القاسم: بسبب؟

سعد جبار: وفيه مرض.. وفيه مرض الفاقة، بسبب شوف الجزائر دولة طارئة دولة النفط يستفيدوا منها مليونين بعائلاتهم و..و..و وإلى آخره والإداريين والبيروقراطية الزمرة اللي عايشة مع..، لأن النظام يعتمد على رجل بيروقراطي ورجل كذلك دعائي اللي هو في بعض الأحزاب اللي نحكوا عليها. النقطة الثانية في هذه القضية هنالك الجزائر مستواها المعاشي- وهذا ما ذكره رجل مصرفي كبير غربي- الجزائر ثانية مستواها المعاشي هو مستوى موريتانيا، لذلك هنالك قوة بحيث التجار، شوف الجزائر الآن..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب ماذا عن اقتصاد الجنرالات؟

سعد جبار: اسمح لي.. أنا جاي في الحديث بالنسبة للجزائر الآن أصبحت تمر بما مرت به تشيلي والأرجنتين أين؟ بحث الطبقة التجارية التقليدية التي كانت لها تقاليد التجارة أصبح مهمشة، لأنه ظهر فجأة فقاع من الإسنفج من الناس الذين لا علاقة لهم بالتقاليد بالتجارية، لماذا؟

د. فيصل القاسم: لأنهم المؤسسة الأمنية.

سعد جبار: المرتبطون؟

د. فيصل القاسم: بالعسكر.

سعد جبار: ببعض أنا قلتها..

د. فيصل القاسم: ببعض العسكر.

سعد جبار: بزمرة.

د. فيصل القاسم: طب وماذا نحن. وماذا عن جنرالات السكر؟

سعد جبار: اسمح لي أنا راح أقول لك..

د. فيصل القاسم: جنرالات السكر، جنرالات الإسمنت، وجنرالات الخبز.

سعد جبار: نفس الشيء.. وجنرالات القمح.. خليني أقول..

د. فيصل القاسم: وجنرالات القمح وكله.

سعد جبار: اسمع خليني أذكرك.

د. فيصل القاسم: يعني كل واحد عامل (...) لحاله.

سعد جبار: الرجل السعودي الذي صدق الذي ذهب إلى الجزائر في وفود رسمية وصدق أن هنالك فعلاً حرية تجارة ذهب في سفينة من القمح فعوقب.. فخسر خسارة كبرى، والقضية معروفة والصحف الجزائرية ذكرتها.. إذا..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لماذا؟ لأن هناك وكيل قمح.

سعد جبار: نعم.. هنالك حكر.

د. فيصل القاسم: حكر على التجارة.

سعد جبار: لأن الجزاير..لماذا ذكرته؟ لان هنالك أمل كذلك، لماذا ذكرته.. التجار مثلاً في تشيلي أو في الأرجنتين واليوم في الجزائر الذين لم يتعاطفوا مع الجيش أو مع المؤسسة العسكرية إلى حد ما الآن أصبحوا مثلهم مثل الطبقة الوسطى، حتى هم أصبحوا مهمشين الفقير مهمش.. اسمح لي..

د. فيصل القاسم: طيب سأعطيك المجال سأعطيك المجال.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: سعد جبار.. كنت تتحدث عن الموضوع الاقتصادي باختصار كي نستغل الوقت، اتفضل.

سعد جبار: إحنا الآن الجزائر أصبحت فعلاً في مفترق الطرق، يمكن اختزال طريق وتوفير المعاناة لشعبنا، لأن المآسي بلغت درجة لا تتحمل في الناحية الاقتصادية أنا استلمت رسالة من مواطن جزائري وصلت لي من أختي، والله لما قريتها بكيت، الفاقة اللي وصلها العائلة الجزائرية.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: في بلد غني بالنفط وبالسياحة وبكل شيء.

سعد جبار: نعم.. نعم وعليه شوف إحنا نحكي..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب بس يا سعد، لماذا لا نتحدث عن ضغوطات صندوق النقد الدولي الذي أزعج الجزائر وأزعج الكثير من البلدان غيرها؟

سعد جبار: شوف.. الرجل الأمازيغي أنت حكيت أنت حكيت.. قبل عن..

د. فيصل القاسم: يعني هذا سؤال مثلاً.. صندوق النقد الدولي..

سعد جبار: قبل نحكي على البربر وهم الأمازيغ في الحقيقة..

د. فيصل القاسم: الأمازيغ صح.. صح.

سعد جبار: الجزائري يكره الضيم، والله جزائري لو كان فيه تقسيم الخبز بشكل عادل لقبلوا أن يشدوا أحزمتهم. لكن أن يكون هناك الغنا الفاحش.

د. فيصل القاسم: واللصوص.

سعد جبار: والفقر المدقع فهذا مرفوض..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس يا سعد.. بس يا سعد، هناك أسئلة.. طيب لماذا.. دائماً الجزائر.. الجزائر إنه جنرال السكر والجنرال وكذا طيب لماذا لا تقارنها أيضاً بالدول العربية الأخرى، الوضع لا يختلف، معظم أولاد المسؤولين في الدول العربية عبارة عن نهابين وسلابين وإلى ما هنالك، وكله يحتكر يعني كله يحتكر، يحتكر لك من الأحذية إلى الكمبيوتر، إلى كل شيء، يعني العملية عامة وليست جزائرية خاصة، كله احتكار باحتكار، يعني مصاصين دماء موجودين في كل الدول العربية وهم الذين في السلطة.

سعد جبار: أخي فيصل.. أخي فيصل، أنا أرفض، لأنك عندما تتحدث عن دول عربية أخرى تخلق مبرر لما يجري في الجزائر، لأن أنا قلت وأكدت أن الأزمة الجزائرية الآن بلغت الحسم وبلغنا مفترق الطرق.

في الدول العربية إن لم تتفطن سيحدث لها ما حدث للجزائر وبأشكال أخرى،الآن في الجزائر أصبحنا نواجه سيناريوات محددة، سيناريو أن الجيش يختزل الطريقة ويوفر هذه المعاناة، ويغير اتجاه بشكل بالضغط على الذين أخفقوا تكراره معه.

ثانياً: أصبحنا نواجه السيناريو الروماني، يعني اللجوء للشارع والجيش يتدخل.. إلى جانب الشعب، والسيناريو الفليبيني أو سيناريو ميلوسوفيتش، وأنا.. أنا أقول القوى الجزائرية السياسية برغم أنها موجودة لولا.. أنا أتمنى هذه الفرصة ما وقع في القبائل وغيرها تكون فرصة حتى للذين وجدوا مرعى خصباً في التحالف مع السلطة وظلمها أن يتراجعوا، لأنه الآن أصبحنا في مفترق الطرق ويجب أن نعود إلى غينا.. ونتجه نحو التغيير الحقيقي.

د. فيصل القاسم: طيب. حسن العريبي، السيد حسن العريبي من الجزائر. تفضل يا سيدي.

حسني العريبي: بسم الله الرحمن الرحيم. إن الأمازيغ هم الذين احتضنوا الدعوة الإسلامية وتلقفوها من الفاتحين الأوائل على.. على أيدي المسلمين وساروا واحتضنوا الدعوة كاملة وساروا بها إلى الأندلس، وحافظوا عليها عقيدة ولغة من طارق بن زياد إلى يوسف بن تاشفين إلى ابن باديس إلى زيغوت يوسف بوحمدي السعيد، قائد الثورة الجزائرية. إن القصد من كل هذا حسب مخطط الإرهاب الفكري.. والعرقي ليس أمازيفية الأمازيغ، وإنما القصد هو جرهم إلى مطلب الأمازيغية المفرنسة، وهذه الأخيرة حين تتفرنس على الطريقة المارونية تتعلمن كما أن القصد من هذا المخطط –يا دكتور فيصل- على المستوى الوطني هو تكوين جيل مفرنس متطرف علماني لا يؤمن.. بالإسلام عقيدة ومنهج حياة، ولأجل هذا نفهم لماذا هدد أحد أقطاب العنصرية والعلمنة في الجزائر في حصة متلفزة في حوار مع الدكتور عباس مدني بالوقوف ضده إذا فاز في الانتخابات وكان له ما أرد، وأنتم تعرفون، ومن نفذ إرادته -يا دكتور فيصل- هو شخص محسوب على "الأوراث الأشم" هذا الشخص الذي تدرب في الجيش الفرنسي وما التحق بالثورة إلا في أواخرها، أي في العالم الذي اعتقدت فيه حتى الكلاب أن الثورة على حق وأن نصرها قريب، فلم تعد تنبح على المجاهدين، في حين تكشر أنيابها على الحركة وجيش الاستعمار وقد ذكر هذا الشخص في مذكراته بأنه رأس الأمر في مصادرة اختيار الشرع في الانتخابات.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: من هو من هو من هو سيد عريبي من هو؟

حسن عريبي: في الانتخابات التي فازت فيها الجبهة الإسلامية لإنقاذ.

د. فيصل القاسم: نعم.

حسن عريبي: من. نعم يا دكتور.

د. فيصل القاسم: من هو؟ من هو؟

حسن عريبي: السيد خالد نزار، وقال فيما قال أنه كان على علم بأن الضحايا سيسقطون بكثرة، سواء من الجيش أو من الشرطة أو من المدنيين، كأن هؤلاء في نظره ليسوا ببشر، لأن.. لأن.. أسياده من وراء البحار وداخل الوطن نفسه يملون عليه سياسة الاستئصال، حتى لا يحم الجزائر عربي مسلم غيور أو أمازيغي غيور على إسلامه وعروبته. وقد قال يا أستاذ فيصل، وقد قال يا أستاذ فيصل أحد الانفصاليين حين أصبح رئيساً للحكومة: يجب أن يغير الخوف موقعه..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وينتقل إلى الضفة الأخرى. طيب.. طيب سيد.. سيد عريبي الكثير من النقاط والوقت يداهمنا، أشكرك جزيل الشكر. محمد عدالة، فرنسا.

محمد عدالة: آلو.

د. فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

محمد عدالة: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، تفضل يا سيدي.

محمد عدالة: أخي، قبل كل شيء أريد أن أوجه يعني نقطة فيما يخص الدكتور سعد جبار، يعني موقفه ضد النظام جاء له كما يقال: يرمي المولود مع ماء الحمام. صحيح أنه.. يعني أنا معاه في كل ما يقول عن الجنرالات وعن هذا.. يعني كل شيء. لكن هناك ظاهرة يجب درسها بصفة موضوعية، يعني هل هذه الظاهرة موجودة أم لا؟.. يعني ظاهرة.. الحركة الثقافية البربرية هي موجودة يعني من أيام الاستعمار الفرنسي واستمرت إلى حد الآن، وفي.. والنظام لم يقم بواجبه يعني لما كانت هذه الحركة تقوم بعملها كما ينبغي.. حسب وجهة نظرها هي، النظام كان لا هي في السرقة..

د. فيصل القاسم: طيب.. يبدو انقطع الخط. سيد.. أنا أريد يعني أريد.. أن الكثير من.. بعض النقاط بسرعة يعني. طيب يعني إذا نظرنا.. إلى الوضع في الجزائر يعني، هل يعقل مثلاً أنه خمس رؤساء يأتون إلى الحكم خلال تسع سنوات في الجزائر والضباط الجيش هم مكانهم.. مكانهم، رئيس الأركان لم يتغير، طب إلى متى يحكمون بالشرعية الثورية في الجزائر؟ يا أخي طيب لا شك إنه هؤلاء الجنرالات وهؤلاء.. وبعضهم يعني الوطنيين كان لهم دور كبير في صنع.. النصر الجزائري إلى ما هنالك من هذا الكلام، لكن إلى متى يريدون أن يمصون.. أن يمصوا دم الشعب الجزائري باسم الشرعية الثورية؟ يا أخي تشرشل.. تشرشل (رئيس الوزراء البريطاني) انتصر على هتلر في الحرب العالمية الثانية، لكنه عندما خاض الانتخابات.. في الـ 45 طردوه البريطانيين و(زتوه برات شرق الدرايات) يعني كما يقولون..

عبد العال رزاقي: أستاذ فيصل.

د. فيصل القاسم: لماذا.. لماذا العرب؟ يعني يأتيك زعيم عربي أو كذا يحقق بعض المنافع البسيطة ويجثم على صدر الشعب مئات السنين، يعني يريد أن يأخذ الحكم إلى أبد الآبدين، وكذلك الوضع في الجزائر. يعني لماذا يجثمون وعندما.. يتحدث البعض عن إصلاحات في الداخل إلى ما هنالك داخل الجزائر أو غير الجزائر، الوحدة الوطنية.. الوحدة الوطنية، وهم لا يهمهم الوحدة الوطنية يهمهم المليارات ومصالحهم التي كدسوها من دماء الشعوب.

عبد العال رزاقي: اسمح لي أنا أؤمن بالعنف، إنه لأنه ما وقع في تيزي أوزو وبجاية هو عنف في تقديري، والعنف هذا قد يسمح لأي ولاية تتحرك وتطالب بمطالبها وتحقق عن طريق العنف. إذا أردنا أن نسقط نظام، غاندي نموذجاً أخرج الإنجليز بدون أن يطلق رصاصة واحدة.

د. فيصل القاسم: صحيح.. صحيح.

عبد العال رزاقي: إذاً يمكن نحن عن طريق حركة سلمية مثل مسيرة آية أحمد كانت جيدة وناجحة، المفروض أن ندعم مسيرة لدعم حركة احتجاجية ولكن سلمية. أما..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لكن يا رجل آيه أحمد.. يريدون يريدون إخراج آية أحمد من اللعبة، لأن الرجل يدعو إلى التعددية والديمقراطية ويريدون أن يلوثوا سمعته، فخلقوا له سعيد سعدي في منطقة القبائل.

عبد العال رزاقي: لأن الأحزاب أقلية.. لأن هناك.

د. فيصل القاسم: خلقوا له سعد سعدي فقط ليعكر عليه، لأنه يريد أن يحول البلاد إلى ديمقراطية فحولوه إلى شيطان.

عبد العال رزاقي: لأن في الجزائر.. في الجزائر 72 حزب، 72 حزب من 72 كانت ثلاث أحزاب أو أربعة تصلح، البقية عبارة عن مؤسسات يحرك لهذا. عندنا 57 ألف جمعية، كل الجمعيات هذه لأغراض سياسية، فإذاً يجب.. أن نحتاط من قضية الأمازيغية و... الأمازيغ لأنه بتقديري خطر يهدد الوحدة، وأومن بهذه الفكرة حتى النخاع، لأنني أرى بأن هناك..

د. فيصل القاسم: جهات.

عبد العال رزاقي: تحركات جاداً للانفصال، ربما لا تؤمن به هذه مسألة ثانية وهذه قناعتي.

د. فيصل القاسم: طيب. سعد جبار.

سعد جبار: أنا بأتصور الآن.

د. فيصل القاسم: نصف دقيقة، نصف دقيقة.

سعد جبار: نعم.

د. فيصل القاسم: نص الدقيقة لأعطي.. لأعطي الكلمة الأخيرة للسيد..

سعد جبار: لقد جرب النظام كل الحيل منها تغيير الأشخاص، وتبين أنها أخفقت، تحدثت عن خمس رؤساء. الآن نحن نعيش الشرعية الثورية والشرعية والعسكرية المخابراتية، وأنا هنا أقول وأتذكر ما ذكره مؤرخ بريطاني عندما كانوا البريطانيون يكافحون بشجاعة في الحرب العالمية الأولى وكيف خذلهم قادتهم، فقال كلمة واحدة: "أسود تقودهم أحمرة". لذلك على القوى.

د. فيصل القاسم: شو بيقصد الحمير يعني.

سعد جبار: نعم.

د. فيصل القاسم: حمير.

سعد جبار: أسود تقودهم أحمرة.

د. فيصل القاسم: حمير.

سعد جبار: هذا ما ينطبق اليوم على الوضع الجزائري وأنا أقول حتى القوى السياسية.

د. فيصل القاسم: الوضع الجزائري أو الوضع العربي العام؟

سعد جبار: كله.

د. فيصل القاسم: الوضع العربي. يعني الشعب العربي عبارة عن أسود تقوده حمير.

سعد جبار: أنا تحدثت عن بلدي أولاً. ثانياً أنا كذلك أوجه ندائي هنا لكل القوى السياسية الفاعلة عليها أن تعمل ما قام به السياسيون في يوغوسلافيا، في يوغوسلافيا عطلوا التغيير بسبب التناحر بين الأحزاب، لو لم يكن ذلك التناحر ولو سبقوا وأعطوا الأسبقية للمصلحة العامة لتغير النظام منذ سبع سنوات. وعليه فلنحذ حذو هؤلاء.

د. فيصل القاسم: طيب. كلمة أخيرة.

عبد العال رزاقي: أعتقد بأن الثقافة التغريبية الآن هي..

د. فيصل القاسم: باختصار.

عبد العال رزاقي: هي التي تستغل كسلاح باسم الديمقراطية واللائكية والعصرنة، أعتقد إن هنالك حل..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب أشكرك جزيل الشكر.

عبد العال رزاقي: شكراً.

د. فيصل القاسم: شكراً جزيلاً. مشاهدي الكرام لم يبق لنا إلا إن نشكر ضيفينا السيد سعد جبار (المحامي والمحلل السياسي الجزائري)، والسيد عبد العال رزاقي -بالجزائرية- (الأستاذ في معهد علوم الإعلام والاتصال والكاتب في الجزائر). نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين هاهو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.