مقدم الحلقة فيصل القاسم
ضيوف الحلقة - بيان جبر، عضو اللجنة المركزية ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق لدى سوريا ولبنان
- عبد الجبار الكبيسي، رئيس التحالف الوطني العراقي المقيم في باريس
تاريخ الحلقة 13/02/2001






 

 

 

بيان جبر
عبد الجبار الكبيسي
فيصل القاسم

د. فيصل القاسم:

تحية طيبة مشاهدي الكرام

هل انتهت الحرب الإيرانية العراقية التي توقفت نظريا عام 1988م، أم أنها مازالت مستمرة بالوكالة وبأشكال أخرى؟

ألا يمكن القول إن المحاربين القدامى قد تعبوا وهم الآن يوظفون جماعات تحارب بالنيابة عنهم؟

ألم تبدأ إيران باستخدام أعوانها وأزلامها مخلب قط للنيل من العراق حتى قبل بدء الحرب الإيرانية العراقية عام80؟

ألم يأت دعم العراق لجماعات إيرانية معارضة مثل منظمة مجاهدي خلق مجرد رد طبيعي على محاولات إيران القديمة الجديدة لإيذاء العراق؟

ماذا يمكن أن نسمي احتضان إيران لواحدة من أبرز جماعات المعارضة العراقية ألا وهو المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بزعامة محمد باقر الحكيم؟

أليس لدى هذه الجماعة قوة عسكرية تعرف بفيلق بدر مهمتها محاربة العراق نيابة عن (طهران) إن لم نقل بتوجيه مباشر من مقر عمليات رمضان التابع للحرس الثوري الإيراني؟

وماذا عن التحالف المفضوح بين النظام الإيراني والاتحاد الوطني الكردستاني بزعامة جلال الطالباني؟ ألم تتآمر إيران مع هذا الفصيل الكردي لضرب العراق حتى وهو قابع في أحلك ظروف الحصار؟

- ألم تكتشف بعض الوثائق السرية عن تنسيق كامل بين إيران من جهة، والتحالف الوطني أو الاتحاد الوطني الكردستاني، والمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق من جهة أخرى؟

- لماذا ما زالت إيران تحتفظ بآلاف الأسرى العراقيين في ظروف إنسانية غاية في السوء طالما أن الحرب قد انتهت بشكلها المباشر منذ حوالي اثني عشر عاما؟

- لماذا لا تطبق إيران ما تتشدق به من أخلاق إسلامية في موضوع الأسرى؟

- ألا يعتبر احتجاز إيران للطائرات العراقية التي أودعها العراق في إيران أثناء حرب الخليج الثانية بمثابة سرقة في وضح النهار؟

- لماذا لا تعيد طهران أكثر من مائة طائرة مسروقة لبغداد؟

لكن في المقابل

- ألا تشكل الخطابات النارية التي يلقيها الرئيس العراقي صدام حسين بمناسبة الذكرى السنوية لاندلاع الحرب الإيرانية- العراقية ألا تشكل إعلان حرب سافرا على إيران؟

- لماذا هذا الاستفزاز العراقي الفاضح لطهران؟

- أليس حريا بالنظام العراقي أن يقلل من أعدائه بدلا من صب الزيت على النار وتأجيج العداوة مع جار مهم مثل إيران؟

- هل استضافة العراق لجماعات المعارضة الإيرانية مجرد رد فعل طبيعي على احتضان إيران لجماعات المعارضة العراقية أم أن دعم العراق لتلك الجماعات أصبح جزءا من فلسفة الصراع مع إيران؟

- ألم تصل صواريخ مجاهدي خلق التي تنطلق من العراق إلى مقرات الرئاسة الإيرانية قبل فترة قصيرة؟

- ألم ينج الرئيس الخاتمي منها بأعجوبة؟

- ألم تتعاون منظمة مجاهدي خلق مع العراق حتى في اقتراف مجازر بحق الأكراد في أعقاب حرب الخليج الثانية؟

- إلى ماذا يهدف العراق من وراء احتضان المعارضة الإيرانية المسلحة؟ هل يمكن القول إنه يوجه رسالة إلى أمريكا تتضمن استعداده للقيام بأي دور لحسابها ضد إيران حتى ولو كان العودة إلى الحرب الشاملة مع طهران إذا كان من شأن ذلك إزالة العقوبات وكسب ود واشنطن ثانيا؟

- هل يريد العراق أن يذكر الجميع عربا وأمريكيين بأن قوته العسكرية التي يراد منه أن يتجرد منها ليست موجهة ضد حلفاء الغرب في المنطقة بل ضد إيران؟

- هل يراهن النظام العراقي على خوف إسرائيل والغرب من قوة إيران النووية؟

- هل أطلق العراق سراح كل الأسرى الإيرانيين فعلا؟

- متى تدرك بغداد وإيران أن حربهما المستمرة هي أفضل هدية يقدمناها إلى (أمريكا) و(إسرائيل) على طبق من ذهب؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على بيان جبر (عضو اللجنة المركزية ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق لدى سوريا ولبنان) والسيد عبد الجبار الكبيسي (رئيس التحالف الوطني العراقي المقيم في باريس).

للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالأرقام التالية 42-41-888840، ورقم الفاكس 885999، وبإمكانكم مشاهدي الكرام الاتصال بنا عبر البريد الإلكتروني وهو

Opdir@qatar.net.qa

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم:

سيد كبيسي.. من المسؤول عن هذه الحرب المستمرة -بالوكالة طبعا- بين إيران والعراق بغداد أم طهران؟

عبد الجبار الكبيسي:

يعني أنا أريد أطرح الموضوع بإطاره الأوسع، حقيقة أنه الحرب القائمة الآن هي حرب شبه صليبية غربية صهيونية ضد العراق منذ عام 1991، هذه الحرب تشارك فيها أطراف متعددة، هذه الحرب تستهدف هدف رئيسي تدمير قوة العراق، تدمير العقل العراقي.

(باراك) اللي الآن هو رئيس الوزراء الإسرائيلي عندما كان رئيس الاستخبار الإسرائيلية يقول "مشكلتنا مع العراق أن العقل العراقي ساخن لا يفيد معه التطوير يجب استئصاله" يجب استئصاله، ننظر الآن الحرب ليش مستمرة، هذا الحصار المستمر إلى هذا اليوم هو صفحة من صفحات الحرب اللي هي أكثر وحشية، ودموية من الحرب بالطائرات والصواريخ، في شهر كانون الأول 99.. 8 آلاف طفل ماتوا..

د. فيصل القاسم:

طيب هذا موضوع لا شك يحتاج لدراسة، موضوعنا ليس الحصار الأمريكي الصهيوني كما تسميه المفروض على العراق.

عبد الجبار الكبيسي:

يا أستاذ فيصل حتى يكون إحنا نشوف الإسرائيليين، أو اليهود الأمريكيين ماذا يقول على العراق مش الحكم والحاكم، شعب العراق، بلد العراق، دعاء مالهم يوميا أمام حائط المبكى، يوميا يدعون يقولون "هيئوا لبنيه -يعني العراق- قتلا باسم آبائهم، وحطموا أطفالهم أمام أعينهم، وتنهب بيوتهم، وتفضح نساءهم" يعني قتل أطفالنا الحالي هو الرغبة الصهيونية بأن تتحقق..

د. فيصل القاسم:

طيب وما علاقة إيران في كل ذلك؟

عبد الجبار الكبيسي:

إيران تشارك في هذا الأمر ضد العراق، الحرب العراقية..

د. فيصل القاسم:

متورطة! إيران متورطة في حرب الإبادة هذه؟!

عبد الجبار الكبيسي:

متورطة، ليش متورطة إيران؟ أنا أقول شيء واحد، باعتبار إيه هي ترفع، يعني إحنا جيران، وإيران جارتنا، ولا يمكن أن إحنا نشيل العراق، ونبعد، ولا يمكن لإيران أن تبعد، الشيء الصحيح الصحيح كدول مسلمين يجمعنا تراث الإسلام أن نجد حلول لمشاكلنا بالحوار، وليس بأساليب المخادعة والإيذاء، إيران أحبطت بالحرب من قبل.. بحربها مع العراق، هدفها الإيذاء في الأول، مع هذه..

د. فيصل القاسم:

هل تريد أن تقول أنها تريد أن تحقق ما فشلت في تحقيقه أثناء الحرب مع العراق عن طريق..؟

عبد الجبار الكبيسي:

يا سيدي لن تتمكن..

د. فيصل القاسم:

لكن هي تحاول.

عبد الجبار الكبيسي:

تحاول إيذاء، ليست هنالك سياسة، غير قادرين على هذا، هي أحبطت، فالمحبط يحاول فقط الإيذاء، ما عنده نهج واستراتيجية معينة، أنا الآن أقول إنه إحنا نحتكم لمقولة للإمام علي "حسن الجوار ليس فقط بالامتناع عن الأذى وإنما الصبر على الأذى" إذا كنا جيران حقيقيين فعلينا أن نطبق هذه المقولة التي ممكن أن تكون قانون بين أي جار وجار. ونحن دول إسلامية.. ماذا تقوم إيران الآن؟ إيران منذ عام 1993 إلى اليوم، منذ عام 1991 إلى اليوم، 281 عملية مسلحة في العراق، شملت سيارات مفخخة، اعتداء بالأسلحة، اغتيال رجال الدين من أجل القيام بفتن، قامت 183 عملية ضد مجاهدي خلق داخل العراق ضد مؤسسات مجاهدي خلق، لنحسب العراق ماذا قام كدولة؟ مجاهدي خلق هذه منظمة إيرانية، أنا لا أقر أيضا أن تقوم بعمل ضد إيران، أنا ضد أن تقوم بعمل ضد إيران، لكن حتى ناخذ الأمور، إيران.. مجاهدي خلق منظمة إيرانية بحتة، تقوم بعمل صراع هي ونظامها السياسي. إيران أوجدت منظمات إيرانية أعطتها أسماء عراقية تستخدمها للعمل ضد العراق، إيران منذ 1979 بدأت بالعمل ضد العراق..

د. فيصل القاسم:

1979، الكثير من النقاط، قلت قبل قليل أن إيران تستخدم جماعات عراقية أو جماعات إيرانية!

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

إيرانية تسميها معارضة عراقية.

د. فيصل القاسم:

معارضة عراقية، من تقصد بذلك الكلام؟ هل تريد أن تقصد المجلس الأعلى للثورة الإسلامية الذي ينتمي إليه السيد بيان جبر؟

عبد الجبار الكبيسي:

نعم، المجلس الإسلامي هو منظمة إيرانية بحتة توجها وقيادة ودعما وتمويلا.

د. فيصل القاسم:

كلام خطير، سيد بيان جبر.

بيان جبر:

بسم الله الرحمن الرحيم، طبعا أبدأ من حيث تحدث الأستاذ الكبيسي، وأؤكد أن اليهود بلا شك يريدون تدمير الأمة العربية وتدمير العراق، وتدمير كل البنى التحتية للدول الإسلامية في المنطقة.

د. فيصل القاسم:

يعني هل تريد أن تقول في هذه الحالة، وأنت متفق على هذه الفكرة القائلة بأن النظامين العراقي والإيراني يعني يقدمان أكبر خدمة للصهاينة والأمريكان؟

بيان جبر:

لا، لا، أنت لا تتحدث بالنيابة عني، أتحدث عن نفسي، هيئوا لبنيه -هو قال- اليهود فعلا هيئوا لبني العراق شخص مثل صدام حسين لكي يقوم بتدمير العراق من خلال أول ما جاء النظام العراقي دمر أول اتفاق، كان أمل العروبة وأمل الإسلام وأمل كل المخلصين في الأمة العربية، هو ميثاق العمل القومي بين سوريا والعراق لإيجاد وحدة بين البلدين عام 1979، وبدأ بالتآمر على هذه الوحدة عندما وقعت بين الرئيس حافظ الأسد، وأحمد حسن البكر، ثم صدام عمل انقلاب، وأعدم عشرين قيادي من قياديي حزب البعث رفقاء الأستاذ حازم الكبيسي من حزب البعث.

د. فيصل القاسم:

عبد الجبار الكبيسي.

بيان جبر:

عبد الجبار الكبيسي، ومن ثم انقلب على هذه الوحدة، ودمر هذه الوحدة، التي كانت أملنا كعرب في المنطقة، بعد ذلك بدأ في تمزيق اتفاق الجزائر الذي وقع برعاية أمريكية بين الشاه وصدام حسين شخصيا، وبدأ بحرب لها أول وليس لها آخر طالت نصف..أنا لا أتحدث عن القتلى الإيرانيين، أتحدث عن قتلى شعبي من داخل العراق، قتل حدود نصف مليون عراقي، نصف مليون معوق، ما يقرب من 150 مليار دولار دمرت. بعد ذلك صدام حسين يرسل رسالة على الهواء مباشرة إلى السيد هاشمي رافسنجاني ويقول له "نحن حاربنا بالنيابة عن أمريكا، وأخطأنا خطأً جسيما" هذا هو صدام حسين، فاليهود هيأوا للعراق، لأبناء العراق كما قال الأستاذ الكبيسي شخصا مثل صدام حسين لكي يدخل في حرب أخرى..

د. فيصل القاسم:

لم يقل، هو لم يقل لإن الأمريكان هيأوا.

بيان جبر [مستأنفاً] :

لأ اليهود، اليهود في دعائهم بقول: "هيؤوا لبنيه"..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لا شك في ذلك.

بيان جبر [مستأنفاً] :

فهيأوا لبني العراق شخصاً مثل صدام حسين يعمل هذا العمل، ثم انتقل لحرب الأنفال، واستخدم الأسلحة الكيماوية لقتل شعبه لأول مرة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

طيب كيلا يتحول الموضوع لمحاكمة ليه، خلِّينا في لب الموضوع، ألا وهو هل ما زالت الحرب الإيرانية العراقية مستمرة؟

بيان جبر:

كما أنني لم أقاطع الأستاذ الكبيسي، وأنت لم تقاطع، دعني أكمل حديثي دقائق معدودة، ثم بدأ بغزو دولة عربية، وابتلع تلك الدولة العربية الكويت، ودمر كل بناها التحتية، وسرق كل ما فيها بأبشع الجرائم قامت في هذه الدولة العربية، ومن ثم حدث الانهزام العربي، وتدمرت العلاقة والوشائج العربية، مما حدا بالعرب للذهاب إلى أمريكا..

د. فيصل القاسم:

للهرولة إلى أمريكا.

بيان جبر:

للهرولة إلى أمريكا، هذا هو صدام حسين، ثم أثناء الانتفاضة قتل نصف مليون إنسان في هذه الانتفاضة، هذا هو الذي هيأه اليهود للعراق، نقدر نعود إلى موضوعنا، موضوع المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق وعلاقته في إيران، المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق يتكون من جملة من العلماء المجاهدين، وهو ليس حزبا إنما حركة في أمة، بدأنا نحن سواء رئيس المجلس الأعلى آية الله السيد محمد باقر الحكيم، والعلماء المتواجدين، وأنا الموجود أمامكم في صراعنا مع النظام منذ اليوم الأول لمجيئه. في عام 1968م بدأ الصراع عندما اتهم النظام السيد مهدي الحكيم شقيق السيد باقر الحكيم، وحارب المرجعية المتمثلة بآية الله العظمى الإمام الحكيم والد سيد باقر الحكيم، وبدأ حملة في عام 1968، مما اضطر السيد باقر الحكيم للهروب، ثم بعد ذلك قتل مجموعة من العلماء، فنحن بدأنا في صراعنا مع النظام منذ عام 1968، ولا علاقة لنا بالجمهورية الإسلامية في هذا المجال وفي هذا الموضوع، ومن ثم صدر النظام قانون عجيب غريب، يقوم بإعدام قانون مجلس قيادة الثورة، يعدم كل من يدعو للإسلام حتى بأثر رجعي. أنا لا أريد أن أدخل في تفاصيل، بعد ذلك بدأنا بعد قتل قبوة الهدى خمسة من العلماء، الشيخ عارف البصري وإخوته، ثم خمسين ألف من شبابنا الإسلامي المجاهد في داخل العراق بهذا القانون الظالم، ومن ثم -بعد ذلك- بدأنا في جمع قوانا في عام 1977، وبدأنا القتال من منطقة الأهوار التي لا زلنا نتواجد عليها، والتي مساحتها تساوي مساحة لبنان، ما يوازي 11 ألف كيلو متر، فنحن بدأنا في صراعنا مع النظام قبل الحرب العراقية.

د. فيصل القاسم:

كلام مهم جداً، كيف ترد -عبد الجبار الكبيسي- لماذا لا نربط هذه المعارضة الإيرانية التي أتت..العراقية عفواً، التي أنت تتهمها بأنها -إذا صح التعبير- مخلب قط لإيران؟ لماذا تتهمها بكل هذه الاتهامات، وهي قد بدأت كما سمعنا قبل قليل صراعها مع النظام عام 68، وليس لها علاقة بإيران قبل، يعني بأي حال من الأحوال قبل ذلك؟

عبد الجبار الكبيسي:

أولاً، أنا لا أريد أن أهضم أي إنسان حقه، وما هو دوره في هذا العمل أو في ذاك، مارس عمله منذ عام 1969م ضد النظام، هذا أنا لا أعرفه، لكن أنا ما تكلمت عن بيان جبر، ومحمد باقر الحكيم كأشخاص، تكلمت عن المجلس الإسلامي للثورة العراقية كمؤسسة إمتى صارت، أنا أتكلم عنها هذه

المؤسسة.

أما كأشخاص جزء يسبقون كل الناس في النضال، هذه مسألة ثانية، اثنين: إحنا هي هاي وجهة النظر النظام، النظام، إحنا لسنا الآن في مسألة تقييم الحاكم والعادل، ماذا؟ وين كانت أمريكا، والصهيونية، والعدوان اللي 33 دولة قادتهم أمريكا، واثنين وأربعين يوم دمروهم بالعراق؟ وين الحظر الجوي؟ وين هذا كله ننسفه؟ إن ما لهم دور في قتل الأطفال العراق، الولايات المتحدة الأمريكية والغرب، إيش لون ما لهم علاقة يعني؟

بدأنا صراعنا -أنا- أتكلم عن المجلس الإسلامي الأعلى، السيد محمد باقر الحكيم، السيد عبد العزيز الحكيم، اللجنة التنفيذية، محمود علي الشهرودي محمود هاشمي (إيراني) من مدينة شهرود، وشغل منصب مستشار لرئيس الجمهورية، علي أكبر يزدي (إيراني) من مدينة (يزد) متزوج من ابنة آية الله مشكيني، محمد مهدي أصغر ممثل حزب الدعوة (إيراني) من مدينة (بروجورم) محسن زاغي (إيراني) ويمثل جهاز المخابرات في المجلس..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

الذي ينتمي إليه السيد.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

سيد تقي رهبربورزادي الذي يسمى نفسه (المدرسي) هذا منظمة العمل الإسلامي، أيضاً المنظمة كلها إيرانيين، هو رجل إيراني بحت، وأخوه هذا المدرسي، وأخوه عباس المدرسي، هذا المدرسي جاء بوفد أول ما انتصرت الثورة

هو ومحمد صالح الحسيني، ومحمد علي هادي اللي عضو مجلس الشورى إجه ووفد زار سوريا، وزار لبنان كوفد من الثورة الإيرانية.

هؤلاء إيرانيين، العراقيين اللي في المجلس كانوا طبعاً بعضهم طلعوا سامي البدري، قاسم الأسدي، الشيخ جلال الصغير، حسين بشير، محمد نجيب البرزنجي، قاسم الأسدي، وأحمد الكاتب من منظمة العمل الإسلامي، لما نزلوا وشافوا كلها إيرانيين مشيوا، واستقالوا، الآن يسمعون صوتك، حسي وحسك، قاعدين في أوربا، هادول عرب عراقيين.

فالمجلس الإسلامي، نفس المجلس الإسلامي تشرف عليه لجنة إيرانية يسموها (كوميتا) أول ما تشكلت الكل راح فيها هاي الكوميتا من محمد علي هادي (عضو مجلس الشورى الإيراني)، هنردوس (ممثلاً عن رئاسة الجمهورية) وشهبور زاده (ممثلاً عن جهاز مخابرات رئاسة الجمهورية) هاي الكوميتا اللي تشرف على المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، المجلس الإسلامي يعني، أنا تيجي تقول لي مثلاً حزب الدعوة حزب سياسي كان في العراق، بغض النظر أختلف مع توجهاته أو ألتقي، بغض النظر عن تشكيلاته فيه عراقي، فيه عرب، فيه من أصول إيرانية، حزب كان موجود في الساحة العراقية.

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم:

سيد بيان جبر يعني قدم لك مجموعة من الأسماء التي حورت من الفارسية إلى العربية، وهو يريد أن يقول بطريقة أو بأخرى: "أن هذه المعارضة هي في نهاية المطاف، آه نعم.."

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

أستاذ فيصل، ما خلِّتني أكمل، هو توجه إنه المشكلة إن هاي القوى المرتبطة بإيران أصبحت أسيرة الفكرة الصفوية الإيرانية، ليست الفكر الإسلامي، أو فكرة الحضارة العربية الإسلامية، بدليل فيه أشياء إنه هاي القوى المجلس الإسلامي الأعلى اللي الآن هو يتوسل التعاون مع أمريكا، هذا يتعاكس مع كل نهج، وكل مبادئ الأئمة الأطهار، هذا الحسين بن علي، الإمام الحسين ابن علي عندما ثار وأراد يقاتل مغتصبي الخلافة ليش ما راح يتعاون مع الروم اللي هم كانوا الدولة العظمى في ذلك الوقت، وفضل الاستشهاد في سبيل الحق، ولم يقبل أن يتعامل مع الأجنبي، ليش إحنا نتعامل معاه؟..ما هذا؟

د. فيصل القاسم [مستأنفاً] :

طيب سيد بيان الكثير من الاتهام..

بيان جبر [مقاطعاً] :

الكثير من الكلام، والكثير من التناقضات، مرة التعاون مع إيران، مرة التعاون مع أمريكا، وأنت تعرف موقف أمريكا من إيران، خلينيّ أجاوبك، القرآن الكريم يؤكد: (إن أكرمكم عند الله أتقاتكم)..

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

هاي نقطة واحدة.

بيان جبر [مستأنفاً] :

ما تقاطعني..أرجوك كي أكمل حديثي، اثنين: أنا أطالبك أن تثبت عروبتك أولاً أنت الكبيسي، لماذا تختبئ وراء اسم القرية اسم كبيس؟ لماذا تقول أنا زبيدي؟ أقول معروف أنت كبيسي، أنت تركي، من تركيا من منطقة اسطنبول، وجاء جدك للعراق، وأعرف تاريخك منذ كنت عضو قيادة قطرية لحزب البعث في داخل العراق، إلى صرت عضو قيادة قومية في سوريا، فأعرف تاريخك، أنت تركي..

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

تكلم، لأ لأتكلم كلٌّ جيداً.

بيان جبر [مستأنفاً] :

لا، لا تقاطعني ،أرجو أن تثبت لي عروبتك أول مرة، وتشيل لي هذا اللقب الكبيسي، الاختباء خلف ثقافة القرية، قرية اسمها كبيس عندنا في العراق، ما عندنا عشيرة..عشيرة زبيد، زُمَّار الصبور، هذه عشائر موجودة في العراق، أما كبيسي ما في عشيرة بالعراق اسمها كبيس، صدام حسين (تكريت) شنو أصلها؟ ما بتعرف أصلها، عزت الدوري ليش دوري؟ لإنه من (دور) منطقة دور، ما في أصول عندهم، كلها أصول تركية، واستمرار للمد العثماني في داخل العراقي.

أنا أترك هذا، طبعاً أنا أأنف أن أرد على هيك المسائل، لأنني أتأسى برسول الله -صلى الله عليه وعلى آله وصحبه- عندما قال أحدهم لسلمان..سلمان الفارسي قال: "سلمان منّا آل البيت" قال: "أجاهلية بعد الإسلام" سلمان منا، سلمان محمدي أصبح بعد ذلك، فلذلك إذا كنا كإسلاميين أو مسلمين على الأقل نتأسى برسولنا -صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم- ولا نتمسك بهذه، أنا لا أقول له: أنت تركي لأنه إنسان، والإمام علي يقول: "الإنسان أخو الإنسان، إما نظير لك في الخلق، إما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق" فهو أخي في الإنسانية، وبالتالي أنطلق من هذا المنطلق.

النقطة الثالثة: بهذه اللغة التي يتحدث بها الأستاذ الكبيسي، ويقول: "أن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، والشيعة ما معناته كلهم إيرانيون، فهذا الشيعة أو العرب يمثلون 80% من نسبة العراق، العرب سنة وشيعة، والعشرين بين تركمان، وبين أكراد، ال 80%..88% من هذه النسبة هم عرب شيعة، فبالتالي يريد أن يقول الكبيسي للعالم: "أن العراق ليس عربي" وبالتالي سيسقط العراق من أمة العرب، هذا النهج..هذا المدعوم من إيران، هذا المقبول من إيران، مثل كما الآن كل ما يحقق العرب اللبنانيون أبناء حزب الله، أبناء المقاومة التي رفعت رأس العرب، الإسلام عالياً..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

أجمعين.

بيان جبر [مستأنفاً] :

أجمعين، كيف نلاحظ أن الB. B. C ، وإذاعة (مونت كارلو) وكل الإذاعات المشبوهة الأجنبية الأمريكية، والبريطانية تقول: "حزب الله مدعوم من إيران" هذا الشرف الذي يقوم به أبناء العروبة، أبناء الإسلام في داخل لبنان من أبناء حزب الله في الجنوب، يريدوا أن ينسبوه للإيرانيين، ويأخذون منا هذا الشرف كعرب، دائماً في عام 73 عندما انتصرت سوريا ومصر على إسرائيل قالوا: "أن النصر كان سببه السلاح الروسي" لم يقولوا أن الحرب التي خاضتها سوريا ومصر حققت ذلك النصر، دائماً أقول: توجه خطير من أجل سلب كل ما هو جيد، وكل ما هو نصر من العرب لإعطائه لغير العرب، وهذه مؤامرة يجب أن ننتبه إليها، أما ما يتخبط به الأستاذ الكبيسي، ويقول..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

التركي الأصل؟

بيان جبر [مستأنفاً] :

نعم، أنا أؤكد ذلك، إن شاء الله أعود إلى دمشق، وأرسل له إلى مقره في فرنسا حيث يسكن هناك، أرسل له بالفاكس الوثيقة التي امتلكها أنه هو تركي، وهو يعرف ذلك جيداً، ويحاول أن يتملص، وإلا كان يعطيني عشيرته، فلينتسب، من هو نسبه؟ أنا أقول: أنا بيان بن صولاخ بن جبر بن حاضر بن قطيمش بن عبد علي حتى سابع ظهر الزبيدي، وعشيرة الزبيد هي من بطون العرب، وأم العرب طبعاً، هو فلينتسب، ينسب لي من هو صدام حسين؟ صدام حسين تركي، عزت الدوري، هذه الأسماء أنا -طبعاً- لا أريد أن أدخل في هذا.

النقطة الأخرى قال..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

كل ذلك يعني تريد أن تقول -من خلال هذا الكلام-: "كل الكلام الذي يقال عنكم أنكم صنيعة لإيران، وأنكم ترتبطون بإيران ليس فقط، هذا الكلام مرفوض".

بيان جبر [مستأنفاً] :

مطلقاً، نحن لدينا قائد اسمه آية الله السيد باقر الحكيم، ابن آية الله العظمى الإمام الحكيم زعيم الشيعة في العالم على مدى عشرين عاماً، كل الإيرانيين كانوا يقلدون والده بالنجف الأشرف، وكل الأفغان وكل الشيعة 350 مليون شيعي في العالم يقلدون الإمام الحكيم، وهو عربي الأصل، ومعروف في أصالته، وبالتالي أن تدخل بهذه التنابز بالألقاب، أنا أراه خلاف التوجهات الإسلامية.

د. فيصل القاسم:

طيب..طيب، عبد الجبار الكبيسي.

عبد الجبار الكبيسي:

أولاً، هو ما جاوب الحقيقة علي..

بيان جبر [مقاطعاً] :

سأجيب، سأجيبك على الأسماء التي ذكرتها.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

لا، لا اسمح لي، أنا لم أسيء للإنسان بكونه إيراني أو غير إيراني، بس بأقول إن هؤلاء إيرانيين، يعني هم من إيران، قد يكونوا هم من أخيار الناس، هاي مسألة ثانية، اثنين: بالعكس هو هذا المجلس الإسلامي اللي بيسوي العلاقات، هو أكثر من يسيء إلى الشيعة أو للطائفة الشيعية، هم الذين الآن يلطخون الشيعة العرب، وأنا ما قلت الشيعة هو الحالة حورها، قال العرب كلهم باعتبار كلهم شيعة..

بيان جبر [مقاطعاً] :

كنت أتكلم عن هذه المجموعة من الناس.

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

لا، لا أسمح لي، ما تكلمت عن الشيعة، تكلمت عن المجلس الإسلامي..

بيان جبر [مستأنفاً] :

الذي يدافعون عن صدام حسين، ولكن بأسلوب أخر معروف لدينا، تحت أسماء ومسميات، على كل حال، تفضل.

عبد الجبار الكبيسي:

تكلمت عن الأسماء كمؤسسين للمجلس الإسلامي، لم أقل عنهم خيار أو أشرار، قلت: إن إيرانيين يقودون هذا المجلس، منظمة العمل الإسلامي فلان (إيراني) يقود المنظمة، يبقى الشيء بده يجوره أن الشيعة كلهم إيرانيين..

بيان جبر [مقاطعاً] :

هكذا تريد أن تقول أنت.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

إيران تريد أن..هذه هي الدعوة الصفوية الإيرانية تدعو هذه الدعوى، الشيعة العرب في العراق بالعكس، هو الآن اللي بيتم تشويه تاريخهم، تاريخ مجيد ضد الأجنبي، تاريخ مجيد من كاشف الغطاء إلى أبو ديالة، إلى رجالات الدين في النجف، إلى الحجوب..السيد الحجوبي، كلهم قاتلوا ضد الغازي الأجنبي الإنجليزي، رجالات الدين الشيعة فهذا نجدهم، وهم متمسكين بقناعتهم الدينية اللي تحارب الأجنبي، أنا لما نأجي وأريد أجر كل ها الشيعة أو أجر، أو أسوي منظمة باسم الشيعة، وأروح أسوي اتصالات، اللي يقول لي: "أنا مالي اتصالات مع الأمريكان، الصحف الكويتية..

بيان جبر [مقاطعاً] :

لا خلينا في هذا الموضوع، أنا أجيبك على الأسماء اللي قلتها عن الآصفي، وقلتها عن..

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

أما إنه أنا تركي، فلا عندك وثيقة بس، هذا أسلوبكم.

بيان جبر:

سأعطيك الوثيقة.

عبد الجبار الكبيسي:

لا، لا أنا معروف منين.

بيان جبر:

نم قرير العين، ستأتيك الوثيقة إلى باريس.

عبد الجبار الكبيسي:

هذه بالجوازات، حطونا بالدولة كل واحد من مدينته، معروف أنا من عشيرة كبيس، الكبيس عشاير، ومعروف ده عشيرة، ودي عشيرة أنت منها.

بيان جبر:

أنا أشك في ذلك.

عبد الجبار الكبيسي:

شك.

بيان جبر:

مش بس أنا، كل العراقيين، كل من يتخبى خلف اسم القرية فهو ليس له أصل عربي، وليس من بطون العرب، ولا عيب في ذلك.

عبد الجبار الكبيسي:

لا، لا صحيح، بالعكس العرب لازم كل واحد ينتمي لعشيرة.

بيان جبر:

أنا أصلاً كنت أتمنى أن تسكن في اسطنبول بدلاً من باريس.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم:

بيان جبر كنت تود أن ترد على ال..

بيان جبر [مقاطعاً] :

أنا أود أن نعود إلى صلب الموضوع، وأن نبحث موضوعنا بدل ما نبحث هذه المهاترات.

د. فيصل القاسم [مستأنفاً] :

تسميها..طيب، عبد الجبار الكبيسي يعتبرها نوع من المهاترات، وأنت لم تدخل في صلب الموضوع.

بيان جبر:

نعود إلى صلب الموضوع.

عبد الجبار الكبيسي:

يعني إيش تريد سؤالك؟ إنه إيران يعني، وتدخلها بشأن العراق.

د. فيصل القاسم:

نعم، هذا هو موضوعنا يعني أم لا؟ أو إيش موضوعنا؟

بيان جبر [مقاطعاً] :

إيران تدعم حزب الله، وتدعم المجلس الأعلى، وهي من هذا المنطلق تقدم خدمة لإسرائيل، جزاك الله خير الجزاء.

عبد الجبار الكبيسي:

هاي تحليلاتك أنت.

بيان جبر:

أنا أقول رد عليَّ.

د. فيصل القاسم:

كيف ترد عليه؟

بيان جبر [مستأنفاً] :

حزب الله الذي رفع رأسنا عاليا مدعوم من إيران، المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق بالتوجه الحقيقي الذي رفض الانصياع، والذهاب إلى (نيويورك) كذلك مدعوم من إيران، تركضون وراءنا لأننا نستقيم في حركتنا كإسلاميين.

عبد الجبار الكبيسي:

أنت تستقيم، ليس هذا كلامك، كلام رئيسك مو كلامي أنا.

بيان جبر:

اتفضل قل لي ما هو كلام رئيسي بدون تحريف؟ لا تأخذ من الصحافة، الصحافة أرفض أي كلام من الصحافة، الأحزاب أنت حزبي، أنت عضو في القيادة..القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي..

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

لا، لا مو أحزاب، أجيب تصريح من تصريحات الصحافة الكويتية..

بيان جبر [مقاطعاً] :

اسمح لي، أنت أستاذك ميشيل عفلق، وميشيل عفلق مثقف، وشبل العيسمي هؤلاء أساتذتك، و..حنا عزوز، طارق عزيز دول أساتذتك، فتكلم بشيء قانوني كحزبي، كل حزب يؤخذ من خلال بياناته السياسية الرسمية الموقعة، ولا يمكن الاعتماد على ما تقوله الصحافة.

عبد الحبار الكبيسي:

تصريحات السيد الحكيم بالكويت للصحافة الكويتية في 13/7/92 أعلن استعداده للتعاون مع فرق التفتيش الدولية، ليدلها على مواقع حامل الصواريخ، وأكد أنه بعث برسالة إلى وزير الخارجية الأمريكية (جيمس بيكر) آنذاك..

بيان جبر [مقاطعاً] :

كذب محض، صحافة، هذه الصحافة لا أعتني بها.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

ضمنها المعلومات التي لديه، واستعداده..ما تصيح كل واحد يعرف، بيصيح..

بيان جبر [مقاطعاً] :

لا أعتني بهذا، ما قلت لك صحافة.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

أنا أقول لك بها الحجم ترى، تعرف شو هذا؟ واستعداده للتعاون من أجل كشف مواقع الأسلحة، وقال أن هذه الرسالة جاءت بناء على نصيحة مباشرة من الأمير جابر، هاي الصحافة الكويتية حول الحظر الجوي على جنوب العراق..

بيان جبر [مقاطعاً] :

أقول هذا كدب، وهذا صحافة، وين الصحيفة؟ أنت كاتب كتابة بخط إيدك، هذه..هذه صحيفة؟! هذا خط إيدك، هذا..

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

معلش، معلش، أنت تقدر تقلب كل شيء..

بيان جبر [مقاطعاً] :

أنت مصور لي، أنا مصور لك، أنا مصور لك صحافة، ما أقدر أقول أيش كلمة، ما فيه عاقل الآن من المشاهدين يطاوعنا ويسمعنا، ويقبل منك حديث كاتبه بإيدك، أنا اتفضل هاي جايب لك صحافة، جايب لك صحافة، ومصور لك صحافة، وأقول لك، هاي الصحافة تقول لك..هذا الصحافة تقول ها الشكل، أما أنت تقول لي بخط إيديك، وتقول لي هذا..

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

ما سمعنا حد كذبها أو شيء، في 29/8/92 وصف آية الله محمد باقر الحكيم موقف بعض الدول، والقوى الرافضة لإقامة منطقة حظر جوى تنفذه أمريكا، بريطانيا، وفرنسا في جنوب العراق بالمعادي، والمتسرع يشكل عدوان، عملاً عدوانياً ضد الشعب العراقي يشكل عمل..هذا بعد يوم من فرض الحظر إيران كل شوية بتدخل، إيران قدمت مذكرة إلى الأمم المتحدة، إلى مجلس الأمن على ضرب الشيعة، على أساس في الأهوار بالأسلحة الكيماوية في يوم 19/8.

أمريكا تلقفت الموضوع، وأخذت من نفسها قرار بفرض حظر الجوي كما تزعم أمريكا، أي هذا الكلام اللي يقوله..ما هي أمريكا ليل ونهار تصيِّح إن إحنا من أجل حماية الشيعة، وهذا الكلام المنافق مع للغرب، الحكيم 6/1/99 بعد العدوان ثعلب الصحراء بالكويت، إن العراق يقوم بتحضيرات لعدوان تستهدف كل من السعودية، والكويت، وكعادته ختم كلامه بأن لديه معلومات موثقة في هذا الصدد.

وب 10/1 عندما كانت الأزمة قائمة، والكويت أذاعت بأنها ستفتح كل خزائنها لكل من يريد أن يؤذي العراق، سافر السيد الحكيم في 10/1/94 إلى الكويت، وأثناء العدوان يأتيني بتصريح للحكم يقول، يحكي: "لابد للعدوان على العراق" يتاذكي ماذا يقول؟ إنني غير واثق إذا أمريكا عازمة على إسقاط صدام، والعدوان ثعلب الصحراء، والضارب والمضروب لا كلام لنا، جيب لي أنت طلعتم بيانات من مسار الحظر الجوي..أنت تقول تعتمد.

أنا أعتمد على صحف تصدر في بيروت نقلاً عن وكالات أنباء من إيران، أنت تجيب لي أنك طلعت ضد الحظر الجوي كل الأحزاب العراقية، كل الأحزاب طلعت بيانات ضد الحظر الجوي، ويشيدوا بالعراق، ما عدا المجلس الأعلى..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

باختصار ماذا تريد أن تقول للسيد بيان جبر بخصوص العلاقة مع إيران؟

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

ودي أقول: إنه ينفذون سياسة إيرانية، إيران هي التي حثت مجلس الأمن على فرض الحظر الجوي في جنوب العراق، بناء علي مذكرة، هذا ما أنا أجيبه سر كل الوكالات، والصحف في حينها يعني في 19/8 قدموها، تريد أحكي لك عن الأعمال، يعني ليش إيران؟

د. فيصل القاسم:

سنأتي عليها، بيان جبر كيف ترد على هذا؟ قال الكثير من الكلام، تقول أنه صحف، ليس إلا كلام جرائد.

بيان جبر:

تارة كلام صحف، والأستاذ الكبيسي يعرض لي صحف، وتقابل الصحف أناقشه، أما أن يأتي كتابة خط آيه،ويخليها أمامي، هذا لا أعترف به مطلقاً، لأنه أمامي ما هو إسلامي، وأستطيع أن أثق به، فبالتالي كل ما يكتبه فهو له، وعليه أن يحتفظ به إلى يوم القيامة هذا الموضوع.

د. فيصل القاسم:

يعني لا تريد أن ترد على هذا الكلام؟

بيان جبر:

لا يسوى أن أرد عليه، لأن السيد الحكيم ليس لديه مثل هذه التصريحات، وإن كانت مثل هذه التصريحات فهي تصريحات محرفة، وتعرف أن الصحافة تتلاعب دائماً في بالألفاظ، وتتلاعب في..

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

من أرسلك إلى واشنطن؟

د. فيصل القاسم:

دقيقة، سنأتي على كل هذا الكلام..يا جماعة.

بيان جبر:

من أرسلك إلى باريس، وسكنت عند الاستعمار الفرنسي، وفرنسا استعمار وأمريكا استعمار؟

عبد الجبار الكبيسي:

آلاف المسلمين والعرب ساكنين في أوربا..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

دقيقة..دقيقة..هذا ليس الموضوع، لنأخذ أحمد البكر من (الدانمارك) تفضل.

أحمد البكر:

ألو، سلام عليكم.

د. فيصل القاسم:

وعليكم السلام، تفضل يا سيدي.

أحمد البكر:

شاكر، د. فيصل.

د. فيصل القاسم:

تفضل يا سيدي، يا أهلاً وسهلاً.

أحمد البكر:

أولاً: عندما قامت ثورة إيران بقيادة المرحوم الخميني دعا إلى تصدير الثورة إلى الدول المجاورة، وهذه حقيقة ثابتة لا ننكر.

اتنين: قبل أيام ليست طويلة، وعلى لسان أبو الحسن بني الصدر (رئيس جمهورية إيران السابق) قال: "إن الملالي أرادوا إطالة الحرب من قناتكم الموقرة".

تلاتة: بصدد..بعد انسحاب الجيش العراقي الباسل من الكويت، قامت قوات بدر العملية ومعهم ضباط، وجنود إيرانيين بتخريب، وحرق، وتدمير في جنوب العراق، يا سيد جبر أنتم تريدون ذل العراق، وتسليمه إلى الإيرانيين، وهذه المغالطة من نشيد إسرائيل، وصدام حسين اقتلوا الأطفال، صدام حسين رفع رأس العرب عالياً، صدام حسين ضرب إسرائيل 39 صاروخ..قبل أيام سمعت من أحد وزراء الإعلام العرب يقول: "إن أم الهزائم صدام حسين" ما لفلف على جيشه وشعبه، وانهزم، وأنتم تعرفون هذا..والسلام عليكم ورحمة الله.

د. فيصل القاسم:

شكراً جزيلاً، وداد السعدي من فرنسا، تفضلي يا سيدتي.

وداد السعدي:

آلو، مرحباً.

د. فيصل القاسم:

يا هلا، تفضلي.

وداد السعدي:

وياك وداد السعد من فرنسا، طبعاً أريد أوضح للسادة المشاهدين، وللإخوان الاثنين اللي قاعدين حضراتهم، مع احترامي لهم، للأخ التركي والأخ

العجمي، إن دور أهل الجنوب مغيب، وين أهالي الجنوب اللي الناس..اللي صاروا لهم خمسة آلاف سنة وأكثر في جنوب العراق ساكنين؟ السومريين وينهم؟ وين الناس اللي جُمْ من تركيا؟ والأعاجم جم يحكموننا، وإحنا ناس مشردين؟..زين.

وبالنسبة للأخ يقول: "محمد الحكيم" محسن الحكيم طبعاً أصلاً من (أصفهان) وما لا داعي للإثارات للأخ التكريتي، أو الكبيسي اللي كلهم نفس الأصول، اللي هم مو أرحم العجم أو التكارتة، مو أرحم من صدام علينا..زين كلهم ذبحوا أهالي الجنوب، وقتلوهم، وشردوهم حتى ما يقدر أحد يوصل للحكم والسلطة، وشكراً جزيلاً.

د. فيصل القاسم:

السيد بيان جبر، السؤالات، يعني الأسئلة كانت لك.

بيان جبر:

الأخ أحمد البكر اللي هو مسمي نفسه أحمد صدام حسين أحسن من أحمد البكر، أحمد بكر مات -الله يرحمه- وصدام حسين موجود، لو تسمي نفسك صدام حسين هو كان أروح.

أما التصدير..الثورة وإيران، أنت روح للإيرانيين، وأسأل الإيرانيين، وهم يجاوبوك، أما بدر العميلة فهذا تجني على قوات فيلق بدر، دول أخوانك في الجيش العراقي، دول أغلبهم كانوا التحقوا بقوات فيلق بدر، ظباط عراقيين عرب، من أشرف أبناء بني العراق، وبالتالي عيب تستخدم هذه الكلمة، والأخت وداد أنا أشكرها على مشاعرها، وعلى حديثها، فعلاً أبناء الجنوب مغيبين.

د. فيصل القاسم:

تسميه فيلق، نسميه فيلق بدر لكن أنا لدي معلومات، تقول التقارير المتوفرة تشير إلى أن قوة بدر لا يزيد عدد أفرادها على 1500 شخص، فلماذا تسمونها فيلق بدر؟ كما أن المجلس الأعلى لا يمتلك صلاحية القرار والتصرف تجاه هذه القوة، وتقع السيطرة عليها ضمن صلاحيات مقر عمليات رمضان التابع للحرس الثوري الإيراني، كيف ترد على هذا الكلام؟

بيان جبر:

أحسنت، هذا السؤال الذي كنت أنتظره لكي أجيب عن كل الشبهات التي يثيرها صدام حسين، وعملاء صدام حسين في داخل العراق وخارج العراق بالنسبة للمقاومة الإسلامية، دائماً نقول عمليات المقاومة الإسلامية في الجنوب هي المقاومة الإسلامية التي تتواجد في منطقة الأهوار التي مساحتها 11 ألف كيلو متر اللي بتقادر مساحة لبنان، والتي هي بين مثلت العمارة -مدينة العمارة مدينتي- ومدينة البصرة هذا جزء..جزء يتواجدون في منطقة الجزيرة قرب مدينة الكوت، والجزء الآخر موجودين في كردستان العراق مع بعض قوات فيلق بدر الموجودة في داخل إيران، وبالتالي القوات الموجودة في داخل العراق هي التي تقوم بعملها، لأولاً: كبح جماح قوات النظام العراقي، والمخابرات العراقية في قمع الجنوب، وفي تشريد الأهوار، والرد على عمليات الانتقام، والإبادة التي يمارسها صدام حسين، وتوجيه الضربات فقط لرجال الأمن، والمخابرات الذين يؤذون الشعب العراقي، ويمارسون القتل بحق أبناء شعبنا.

د. فيصل القاسم:

هذا هو الرد، كيف ترد؟ كلام مفحم طبعاً حول..

بيان جبر [مقاطعاً] :

أما العدد أنت ذكرت 1500، العدد سري حتى بالنسبة إليَّ، أنا لست عسكرياً، أنا سياسياً، وإعلامياً فلا أستطيع أن أقول لك..

د. فيصل القاسم [مستأنفاً] :

أنا أريد..نعم، تفضل.

عبد الجبار الكبيسي:

أحداث 91، هاي القوى اللي دخلت من إيران سواء بدعم من فيلق بدر، والذي يقودهم الظباط الإيرانيين، والمخابرات الإيرانية.

د. فيصل القاسم:

إذن، كلام السيد بيان جبر ليس له أي أثر.

عبد الجبار الكبيسي:

لأنه في 10/3/98 وقع العراق وإيران محضر في طهران بإطلاق سراح 64 ضابط إيراني، وظابط مخابرات وقعوا، واعتقلوا في أحداث 91 كانوا داخلين عناصر بدر، وأطلق سراحهم في 4/4، واللي وقعها عن الجانب الإيراني العميد نجفي.

ليش دول ال 64 كانوا في العراق، هذا غير اللي قتلوا، وغير اللي هربوا، فإذن هناك تقديرات بعشرات الألوف دخلوا من الإيرانيين إلى الآن يبقى فيلق بدر.

فيلق بدر أنا أتفق مع ما قلته إنه لا يمكن أن يتحرك لا هو، ولا المجلس، ولا محمد باقر الحكيم إلا بالقرار الإيراني، بقرار الدولة الإيرانية، ليه يختلف عن حزب الدعوة؟ يختلف عن حزب الشيوعي، يختلف عن غير الأحزاب إلا بالقرار الإيراني.

فيلق بدر يتشكل من ثلاث أشكال، من ثلاث أصناف، جزء هم من أولئك الذين أخرجوا من العراق أيام الأزمة العراقية الإيرانية في زمن الشاه، الإيرانيين المتواجدين في العراق أخرجوا عام 70، هؤلاء الكثير منهم دخلوا في جهاز المخابرات بعد الثورة الإيرانية، أو دخلوا في التنظيمات العراقية، ومنها فيلق

بدر، جزء كثير من عندهم هم الأسرى العراقيين الذين أجبروا علي المجيء تحت اسم (التوابين) يعني ما هو تنظيمات، أو السيد الحكيم عنده تنظيمات سرية، وأنصاره ومؤيدينه إيجوا، صاروا هم الجنود العراقيين الأسرى، وجزء ثالث هم الذين ما بعد الأحداث، وكانوا في السجون العراقية لأسباب جنائية.

د. فيصل القاسم:

مجرمين يعني.

عبد الجبار الكبيسي:

مجرمين، وفتحت السجون، وكسرت، وهربوا، أقرب مكان لهم يؤمن هروبهم هو إيران، هربوا إلى إيران، لأنه بعدين..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

أخذت إيران تستخدمهم ضمن فيلق بدر.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

بدر، وغير بدر، فأنا لا أعرف النسب لكي أكون دقيق، لكن هي مُشكَّلة من هاي الثلاث أصناف، وهناك أيضاً الجنود، نعم هم جنود عراقي، وكانوا أسرى، وهم قاتلوا دفاعاً عن العراق، وأسرى، وهم أبناء عوائل وأبناء عشائر عربية لا شك في ذلك، لكن أنا أتحدى السيد بيان جبر أن يعطون لهؤلاء جوازات، لنرى كم واحد يبقى في إيران، كم واحد يبقى في إيران من هؤلاء الجنود؟ لا نريد أن نقول القتلة أو الأصول، هم في الأساس هم كانوا إيرانيين، لن يبقى واحد.

د. فيصل القاسم:

طيب، بيان جبر يبتسم بشكل عريض.

بيان جبر:

في الواقع ما أعرفه أنا هو الضحك، قلت أن أكو المقاومة الإسلامية موجودة في داخل العراق، يعني ليش بنذهب، ونروح إلى إيران؟ ليش مبرر لرفيق السيد عبد الجبار الكبيسي البعثي المخضرم البلطجي آيات سعيد ثابت (شريك صدام حسين في اغتيال عبد الكريم قاسم) معروف بعثي، وهذا في عام 1980م حمل حالة مع مجموعة من البعثيين، وذهبوا إلى إيران، ويعلم السيد الكبيسي بذلك، وقد قدم لهم الدعم من قبل إيران، وأخذ ملايين الدولارات.

طبعاً عندي قائمة من الذين استلموا من ليبيا، أنا الآن أتحفظ على كثير من الأسماء، لكن واحد من هذه الأسماء التي أخذت ثلاثة مليون دولار، وين أودعها هو آيات سعيد ثابت، وقاتل العراق كما يقول، وقاتل الجيش العراقي من إيران لمدة ثلاث سنوات 80، 81، 83، وهذا البعثي القومي العربي..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لم تجب على..لم تجب على كلامه؟

بيان جبر [مستأنفاً] :

أقولك..أقولك، هذا لم يتطرق له أحد، ويقول آيات سعيد ثابت (البعثي) عضو في القيادة القطرية، ويدعم من قبل إيران لمجرد..نحن نتواجد في إيران لأسباب عديدة، أولاً: لدينا 500 إلى 700 ألف عراقي كقاعدة جماهيرية من العراقيين يتواجدون فى إيران.

ثانياً: وجود 1400 كيلو متر يمكن أن تستفيد منها للاتصال بشعبنا، وهذه المنطقة مسكونة على الجانبين.

ثالثاً: نحن نجد في القانون والدستور الإسلامي في داخل إيران فقرة تقول: "بأن الجمهورية الإسلامية مُلْزمة بالدفاع عن المستضعفين، وعن المضطهدين" والشعب العراقي مضطهد، الشعب العراقي قُتل بالأسلحة الكيماوية من قبل نظامه، الشعب العراقي نصف مليون إنسان في الانتفاضة، الضغط والقتل والإبادة والتعذيب مما يضطر العراقي لأن يهرب، أفضل طريق يهرب به منطقة مسكونة هي إيران، وتسمح إيران بذلك.

د. فيصل القاسم:

طيب هذا كلام، كلام مهم جداً، قبل أن أعطيك المجال، سأعطيك المجال، لكن لنأخذ السيد نجيب الصالحي من الأردن، تفضل يا سيدي.

نجيب الصالحي:

آلو، مساء الخير.

د. فيصل القاسم:

يا هلا، تفضل.

نجيب الصالحي:

أنا أحب أعلق بشيء واحد يتعلق بالانتفاضة اللي حصلت بال 91، أنا كنت رئيس أركان الغرفة المدرعة السادسة في قاطع البصرة، وشاهدت ميدانياً وقائع أحداث الانتفاضة بشكل مفصل حقيقة، وللتاريخ الانتفاضة اللي سَوُّوها عراقيين من عرب العراق بالذات، ابتداءً من ساحة سَعَد، و(الخمسميل) و(الجمهورية) و(الحيَّانية) و(الدِّيَر) و(النشوة) وهذه مناطق عربية صِرفة، وقاموا بها شباب لذاتهم، وانتشرت على هذا الأساس.

وأؤكد على حقيقة معينة أن كل محاولاتنا إحنا فى ذلك الوقت لكي نثبت أن هذه الانتفاضة، أو الناس جوها من خارج الحدود فشلت، وما تفكنا حتى نحصل على أي وثيقة، أو على أي أسير، حتى فتشنا بين القتلى من الدِّوَّار حتى ندور نلقى لنا واحد إيراني، حتى نقول: ها دولا إيرانيين عبروا الحدود، فشلنا في تحقيق هذا، وهذه شهادة للتاريخ.

وأنا في ذلك الوقت كنت مسؤول ضمن النظام، ولكن أحسب على الاخوة في المجلس الأعلى هم ما وضحوا موقف إيران حقيقة من الانتفاضة، المعلومات التي وردتنا إيران مُتَهيئين للدخول، والاشتراك في انتفاضة، إيران منعتهم، وعاقت اشتراكهم بالانتفاضة، المجلس الأعلى تستر على هذه الحقيقة، ما أعرف هل هي مجاملة، أو مجاملة لوضع سياسي معين؟

كل الشبهات اللي تقال حول الانتفاضة إنه جاءت من إيران هذه شبهات غير موضوعية، وتقف وراءها دوافع مع الأسف غير وطنية، وكل الأعمال الجيدة يعني هم العراقيين عاجزين عن أن يقوموا بانتفاضة، إن الإيرانيين يريدون أن يخلونهم يثورون على نظام ظلمهم، بعدين هذه المنطقة معروفة بتاريخها

الوطني، وتاريخها السياسي، الناس اللي سووا الانتفاضة أجدادهم قبل سبعين سنة اللي شكلوا العراق، وهم اللي جعلوا من العراق مستقلة -مع الأسف- كثير من العراقيين لسبب أو لآخر يحاولون أن يطعنون الانتفاضة من هذا الباب، ويمضون للإيرانيين هم ما يَدَّعُوه، شكراً.

د. فيصل القاسم:

شكراً جزيلاً، كلام مهم جداً، وشهد شاهد من أهلها، الرجل يتحدث من مكان وجوده في تلك المنطقة في ذلك الوقت، العميد الركن نجيب الصالحي.

عبد الجبار الكبيسي:

أولاً، أنا لم أتحدث عن الانتفاضة، أتحدث عن التدخل الإيراني منعه العراقيين، لكن أدخلوا عسكريين لمصلحتهم كدولة..

بيان جبر [مقاطعاً] :

قال لك ما وجدنا، هذا قائد فرقة.

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

هو ما وجد، أنا..روح اتصل بالحكومة الإيرانية، وقعوا محضر..على كل

شيء، تعال أجيب لك المحضر.

بيان جبر [مستأنفاً] :

معقولة تتجاوز على قائد فرقة بالميدان كان، وأنت كنت في سوريا بالانتفاضة.

عبد الجبار الكبيسي:

اسمح لي، أنا لا أنفي كلام الأخ، بس ليس بالضرورة في مكانه إنه ما لقي، ما شاف، ما موجود..

بيان جبر [مقاطعاً] :

مختصة بالديار، بالبصرة بيقول لك.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

ليس بالضرورة إنه ما موجود، لقوا بكربلاء، لقوا..

بيان جبر [مقاطعاً] :

شو كربلاء؟ وين 400 كيلو متر بالعمق؟

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

أنا أقول لك 64، هذا لا يعني..

بيان جبر [مقاطعاً] :

جغرافيا، هنحكي جغرافيا، أم شو نحكي؟!

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

هذا لا يعني إن العراقيين ما لهم دعوى بالانتفاضة، أي حدث بيصير، أي فئة، أي دولة ممكن تستغلها لمصلحتها، دخل 64، ودخل..دخل أعداد، لكن 64 واحد سُلِّموا في 4/4/98 بمحضر رسمي في وجود الصليب الأحمر.

بيان جبر:

أسرى ها دولا.

عبد الجبار الكبيسي:

أسرى، دول ما بعد 91.

بيان جبر:

أسرى..أسرى قدماء، ومقابلها 1500 أسير عراقي.

عبد الجبار الكبيسي:

أنت هذا الكلام كيفك تحكي.

بيان جبر:

وأنت بكيفك تحكي، وين شنو هاي كتابتك؟ هاي مفيش حجة أهي.

عبد الجبار الكبيسي:

أنا مفيش حجة.

بيان جبر:

نعم هو يسأله.

عبد الجبار الكبيسي:

ما أشوف واحد من الصوف يقول كلام.

بيان جبر:

المشاهد عمال قاعد تطلع وثيقة خط إيديك أنت.

عبد الجبار الكبيسي:

أنا أجيب لك الصحافة العالمية كلها، أجيب لك البيانات من إيران كلها، الجرائد الإيرانية اللي تكون موقعة محضر، أنا منين أجي فيه، أنا جايب محضر رسمي، ما جايب، ما أختلقه من عندي، اللي متعود على الاختلاق مسألة ثانية، فيا سيدي على كلٍ إيران قامت باغتيال في رجال دين من أجل إيجاد..

بيان جبر [مقاطعاً] :

اللي قال هذا الكلام صدام حسين، صدام حسين يغتال، كلام صدام حسين هذا.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

حبيبي تعالى قول لي: "محمد محمد الصدر إنتو ليش حاربتوه؟ ليه صدر الدين القبنشي..

بيان جبر [مقاطعاً] :

أريدك مثلي حبيبي، حبيب قلبي أريدك مثلي.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

وليش هاجموا السيد الحكيم في مسجد أحلان اللي كانوا..؟ جاوبني ليش هاجموه..؟

بيان جبر [مقاطعاً] :

أبين لك..أبين لك، تريد أجاوبك، تسمح لي أجاوبه؟

د. فيصل القاسم:

تريد أن ترد على هذا؟

بيان جبر:

أرد على هذا، هو يقول: "إن هناك صحيفة"..يريد أن يقول، وكتبت الصحيفة هذا، هناك صحيفة اسمها (صحيفة المبلِّغ) يديرها السيد القبنشي، كتبت مقال تنتقد فيه السيد الشهيد آية الله العظمى السيد محمد الصدر، نحن نقول أن المبلغ ليست صحيفة المجلس الأعلى الرسمية، ولا لها علاقة بالمجلس، صحيفة المجلس الأعلى الرسمية معروفة، صحف المجلس الأعلى الرسمية أنا في (نداء الرافضين) أنا أقول وثيقة، هذه هي الوثيقة، يعني أنا أتمنى أن الأخ الكبيسي يجيب لي مثل هذه الوثائق.

الآن اتهمني راح أرد له، أقول له عندي صحيفة نداء الرافضين اللي أرأس مجلس إداراتها، ورئيس تحريرها، في العدد 182 في الخميس 20/8/98 كتبت مكتب السيد الصدر، يعني قبل استشهاد السيد محمد صادق الصدر بستة أشهر، أشرنا إلى أن مكتب السيد الصدر في النجف يتعرض للاعتداء، وأنه محاصر، وأنه قد يقتل من قبل نظام صدام حسين، هذه الصحيفة التي يمتلكها ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، في سوريا، ولبنان، ودي صحيفة بعيدة عنا أصلاً، مالها علاقة بالمجلس، فدا لأنه إيجي بالمبلغ..تجر ونداء الرافضين ما فيها..

عبد الجبار الكبيسي:

أولاً: هو ما قال..هذه ليس فيها دفاعاً عن السيد محمد محمد الصدر، هذا تحريض علي النظام أنه راح يقتل فلان، مثل ما أنا أحرضك أي شيء، وآجي بعد أحط أسامي، هذا اللي بيقول عنه مو جريدة تعابير، ليست المجلة الرسمية للمجلس الإسلامي، لكن هو هذا القبنشي اللي كتب هذا المقال، شنو شغله؟ ما هو مستشار السيد الحكيم الإعلامي، لا..

بيان جبر [مقاطعاً] :

مو تسألني، مو تسألني صفات رسمية، مستشار إعلامي للسيد الحكيم، مستشار سياسي.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

هاي البيانات منين طلعت؟

بيان جبر:

من المخابرات العراقية.

عبد الجبار الكبيسي:

أنا جبتها من جيبي.

بيان جبر:

من المخابرات العراقية، القبض على سبعة، والآن مودعين في السجون في العراق.

عبد الجبار الكبيسي:

يا سيدي، أكثر من 250، ليش تضرب السيد الحكيم في المسجد؟..

بيان جبر:

المخابرات العراقية كانت وراء تحريك خمسين شخص زين.

عبد الجبار الكبيسي:

كله على خلفية هذا، هذا اللي كنتوا تكتبون عنه إنه إنسان عميل للنظام، وإنسان كذا وكذا، وإنه هذا جابه صدام، خلاه مرجع، وإيش ما عاد إنسان يتبكي عليه.

د. فيصل القاسم:

السيد وفيق السامرائي من لندن، تفضل يا سيدي.

وفيق السامرائي:

مرحبا.

د. فيصل القاسم:

يا هلا يا سيدي.

وفيق السامرائي:

الحقيقة أولاً: الموضوع هو موضوع حساس جداً، وكان بودي أن ينتقل إلى النواحي الاستراتيجية الأساسية، وليس المسائل الشخصية، أبناء الجنوب هم أبناء العراق، وأبناء الكبيسة والأنبار هم أبناء العراق، والحقيقة أبناء الدليم عرب، وكذلك الزبيد، عرب أبو محمد، وأخواننا في الجنوب هم عرب، لكن هذه هي اتهامات متقابلة مو مهمة، إذا نأخذ منظمة مجاهدي خلق، وهي ركن أساسي من أركان الصراع.

د. فيصل القاسم:

سنأتي عليها لا شك، نعم، في حوارنا القادم إن شاء الله.

وفيق السامرائي:

هي في الحقيقة منظمة إيرانية قوية، لديها أكثر من خمسة آلاف مسلح، ومجهزة تجهيزاً راقياً، وهي الحقيقة تمثل ثغرة أمنية، أو تمثل ثغرة أساسية في الأمن الإيراني، ولا أتوقع أن بغداد أو النظام الحاكم على استعداد..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

الأمن الإيراني أو الأمن العراقي؟

وفيق السامرائي [مستأنفاً] :

على الأمن الإيراني، لأنها منظمة إيرانية، منظمة مجاهدي خلق تشكل ثغرة على الأمن الإيراني، ولا أعتقد بأن بغداد أو النظام الحالي على استعداد للتخلي عن هذه المنظمة، إذا قلنا بأن هذه المنظمة تابعة للنظام كلياً نخطئ، وإذا اعتقدنا بأن هذه المنظمة مستعدة للخضوع لما يقوله المسؤولون في بغداد نخطئ أيضاً، ولكن لابد أنها تتأثر بشكل أو بآخر بالموقف الرسمي العراقي، ومتطلبات الأمن العراقي.

أما الطرف الآخر المجلس الأعلى، كذلك لا نستطيع بأن نقول بأنهم أداة، لكن لديهم ظروف، ولديهم متطلبات، والذي يقيم في دولة معينة يضطر أن يلتزم في جوانب معينة من أمنها، لا يستطيع أن ينفذ العمليات حيثما يريد، ووقتما يريد، علي أي حال نحن لسنا بصدد الشهادة فيما يتعلق بالانتفاضة، الانتفاضة التي حصلت بحكم شموليتها، فهي انتفاضة شعبية، استقصيت كل جنوب

العراق، وكل الشمال الكردي.

ولكن هل تقول: "الذين حملوا السلاح، وعددهم مئات الآلاف هم فقط العراقيين أم حصلت عمليات، ومداخلات إيرانية؟" الحقيقة الإيرانية قبل أن تبدأ حرب الخليج الثانية كانوا قد حشدوا 15 فرقة، وأجروا عمليات مناورات، اسمها مناورات الأحرار التي كانت أعتقد..وكانت هذه التقارير معلومة، ودرست في رئاسة الدولة، ودرست من قبل الاستخبارات، والخارجية، وكان محمد سعيد الصحاف (وزير الخارجية الحالي) لا يؤيد احتمال أن تقوم إيران بعمل معين، وهذا كان تقديراً خاطئاً.

عندما حصلت الانتفاضة تدخل الإيرانيين مع الأكراد، وهذه حقائق ثابتة، وتدخلوا جزئياً في الجنوب، ولكن هذا لا يعني أن الانتفاضة كانت إيرانية، لأن الذين حملوا السلاح هم كانوا مئات الآلاف، إذن ننتقل إلى احتمالات المستقبل أيضاً في هذا الاتجاه، احتمالات الصراع لا تزال مفتوحة بين العراق، وبين إيران، لأن المشاكل لم تجر تسويتها، فلذلك لا الإيرانيين يتخلون عن الانتفاضة..عن المعارضة الموجودة عندهم، ولا العراقيين يتخلون عن مجاهدي خلق، وشكراً.

د. فيصل القاسم:

شكراً جزيلاً، السيد عزت الشاهبندر من سوريا.

عزت الشاهبندر:

تفضل يا سيد، السلام عليكم، أولاً أحيي محطة (الجزيرة) وأحيي بيان جبر، وسلامي للأستاذ الكبيسي، أحب أن أوجه سؤال للسيد الكبيسي -لو سمحت- السيد بيان جبر يتكلم نيابة عن مجلس الأعلى، هو جزء مهم من المعارضة العراقية التي تعمل من أجل التغيير في العراق، سؤالي: السيد الكبيسي يتكلم عن من؟ هل يتكلم نيابة عن المعارضة؟ أريد أن أسمع من هي المعارضة التي يريد أن يتكلم هو نيابة عنها؟

السؤال الآخر: لو صح كل ما يتكلم به السيد الكبيسي من التهم التي يريد إسقاطها للمعارضة العراقية، سؤالي: أيهما أشد خطراً، وفتكاً، وضرراً على العراق، حاضراً ومستقبلاً هل المعارضة بمجمل سيئاتها التي يتطرق لها السيد الكبيسي، أم سياسة النظام التي كانت، ولا تزال؟ ولماذا هذا الحماس ضد المعارضة العراقية في كل ندوة؟

د. فيصل القاسم:

علي أي حال -سيد شاهبندر- موضوعنا ليس المعارضة العراقية ، نحن تحدثنا عن المعارضة العراقية في هذه الحلقة فهو له علاقة بطريقة أو بأخرى بالصراع القائم في واقع الأمر بين إيران، والعراق، تريد أن ترد..شكراً جزيلاً.

عبد الجبار الكبيسي:

هاي المرة الثانية، والثالثة أنه أنا حديثي ماله علاقة بالمعارضة العراقية بمعناها، بكل أطيافها، وإحنا تحدثنا عن القوى، كيف إيران..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

تستخدم هذه، نعم.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

هذه حالات انفتاح الصراع، بمعني انفتاح الصراع بين العراق وإيران، هذه القوى الموجودة هنا وهناك، مجاهدي خلق..شنو الأطراف التي تأتمر بشكل أساسي مع إيران، تكلمنا عن المجلس باعتبار أن الأستاذ الموجود أمامي من المجلس، وتكلمت عن منظمات العمل الإسلامي، فأنا ليس كلامي شاملاً المعارضة العراقية.

اثنين: باسم من أتكلم؟ أولاً: أنا أتكلم باسمي، اثنين: أتكلم عن مجموعة من المعارضة الوطنية العراقية التي لها رؤية وطنية، ترفض العدوان الأمريكي، وترفض الحصار على العراق من اليوم الأول، منذ اليوم الأول للعدوان، لنا رؤية وطنية، ونعتقد الآن أولويات الصراع هي ما بين شعب العراق بكل قواه، ما بين العراق كدولة، ما بين العراق كوطن، وبين الحركة الصهيونية والإمبريالية الأمريكية، نحن..

بيان جبر [مقاطعاً] :

كم شخص أنتم؟ كم نفر؟

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

والله أنا ما راح أقول، إلا أنه..

بيان جبر [مقاطعاً] :

سري؟!

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

نفرين.

بيان جبر:

سؤال، بس مجرد سؤال.

عبد الجبار الكبيسي:

نحن عدة أحزاب.

د. فيصل القاسم:

كي لا يتحول موضوعنا..كي لا يتحول موضوعنا..كي لا يتحول موضوعنا، تحدثنا عن كثير من النقاط، تحدثنا عن المجلس الأعلى، سيد وفيق السامرائي قبل قليل..إذا دخلنا بجزء مهم في هذا النقاش، ألا وهو مجاهدي

خلق، السؤال المطروح..

السؤال المطروح: لماذا تحاول القيادة العراقية دائماً صب الزيت على النار فيما يتعلق بالعلاقات مع إيران؟ هذا هو سؤال مهم، إذا نظرت إلى الخطابات النارية التي يلقيها الرئيس العراقي بمناسبة الذكري السنوية للحرب العراقية الإيرانية، دائماً يؤجج الصراع مع إيران، هذا بالرغم من أن العراق بحاجة إلى أصدقاء جدد، بحاجة للتهدئة مع إيران، يفعلون العكس تماماً، قبل أيام الصواريخ التي انطلقت من الأراضي العراقية..من منظمة مجاهدي خلق كادت أن تصيب الرئيس الإيراني محمد خاتمي، ونجا منها بأعجوبة، ألا يشكل ذلك عداءً سافراً من قبل العراق لإيران، هذا هو السؤال؟

عبد الجبار الكبيسي:

يا دكتور، أولاً: هذه الصواريخ ما انطلقت من الأراضي العراقية، هي صواريخ هجوم بالأيدي، من داخل طهران، وليس من الأراضي العراقية، طهران أكثر من 100 كيلو من الحدود، هذا بس للتصحيح، يعني ما بأسألكو، هجوم عبر..

بيان جبر [مقاطعاً] :

عبر الحدود العراقية في عمق 15 كيلو.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

ما عم بيصير..ما عم بيصير، أولاً: أنا لا أدافع عن هذا، أنا لا أدافع عن هذا.

بيان جبر:

جيد..جيد.

عبد الجبار الكبيسي:

بس أنا أقول..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لكن العمليات تنطلق!

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

نعم.

د. فيصل القاسم:

العمليات تخطط، وتنطلق من هناك، كيف تصل إلى أمكنتها؟ تصل من أين؟ هذا هو السؤال.

عبد الجبار الكبيسي:

أنا لا أملك الجواب، بس عملياً..لأنه القيادة مازالت موجودة هناك، فهذا لا ينفي كلامك، لكن أكو حال ما بين العراق وإيران، لم يتم حل هذه الإشكالات، أنا جيت في مقابل هاي العمليات، عدد العمليات التي قامت بها الأوساط اللي متعاونة مع إيران، وهذا وسط متعاون مع العراق..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

قبل أن تتحدث عن هذه العمليات الخاصة، أعطي المجال للسيد بيان جبر كي يتحدث عما يقوم به العراق من دعم لمجاهدي خلق.

بيان جبر:

أنا عندي تصور طبعاً، مجاهدي خلق منظمة موجودة في العراق، كما أشار السامرائي باعتباره خبير، وهو كان مدير الاستخبارات العسكرية السابق، فهناك معسكرات عديدة متواجدة في جنوب العراق، معسكر حديد قرب منطقة الدير، وهناك معسكر أشرف، وهناك معسكر قرب كالار، وتعتبر قوات منظمة خلق هو الخط الدفاعي الرابع للنظام العراقي.

أولاً: قوات الحرس الجمهوري، اثنين: الحرس الجمهوري العام، ثلاثة: إدارة المخابرات والأمن، أربعة: منظمة خلق التي شاركت في قمع الانتفاضة في الجنوب والشمال، وهذا ما يتحدث عنه كريم حقي موني (المنشق) والذي وصل إلى (بلجيكا) وهو عضو..

د. فيصل القاسم:

إلى هولندا.

بيان جبر:

إلى هولندا، وهو عضو في اللجنة المركزية، يعني بعده يأتي مسعود

رجوي، يتحدث بالتفصيل كيف قمعوا؟ وكيف قتلوا الأطفال؟ كل ذلك مؤشر..لا أريد أن أدخل في التفاصيل، ومن يريد التفاصيل يرجع إلى صحيفة الحياة بتاريخ -حتى أوثق- بتاريخ 25 أيلول 99، هذه المنظمة مشكلتنا أن تقاتل إيران، هذا ليس شأننا، شأن إيران، أنا لست أدافع عن إيران، ولست بصدد مهاجمة منظمة خلق حول موضوع علاقتها بإيران.

أنا علاقتي في موضوع الشعب العراقي عندما تقوم منظمة خلق بإيجاد مناطق تفتيش بين منطقة (خانقين) وبغداد، تقوم بتفتيش العراقيين، والسؤال أنه يتم، هذا يخل في وطنيتي، ويخل في تدخل إيراني لهذه المنظمة في عراقي، وفي عروبتي، وفيما أنتمي إليه، عندما تقوم هذه المنظمة بقتل الأكراد، والأطفال في كالار، وفي خانقين، وعندما تقوم بسرقة دولة الكويت، وهذا ما يؤكده كريم حقي سرقوا كتير، ويقول لهم رجوي: "الكويت قربة من لبن، وهزيمة صدام تعني هزيمتنا" وضعوا حالهم في حال صدام حسين، اشتبكوا معه للدفاع عن النظام، والآن أفضل التصليح..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

النظام، كما أنتم فعلتم مع إيران، كما يقولون؟

بيان جبر [مستأنفاً] :

مطلقاً، لم نفعل ذلك.

د. فيصل القاسم:

أنتم لم تفعلوا شيء من ذلك، يعني لم تصبحوا من صلب النظام الإيراني؟

بيان جبر:

لم، ولن تكن كذلك، أتحدى منظمة خلق أن تقول: "أنا موجودة في الأهوار، أو موجودة في الأهواز، أو موجودة في عبدان، أو موجودة في أي منطقة في مناطق إيران، أنا أتحدى صدام حسين من هذا المنبر، نحن موجودين في جنوب العراق، نحن موجودين قرب مخبئه في منطقة (الكود) وفي كردستان العراق، ومن هناك ننطلق في عملياتنا.

أما انطلاق عمليات منظمة خلق فهي من داخل العراق، البعد الآخر نحن كحركة إسلامية نحرم، لدينا فتوى من آية الله السيد باقر الحكيم بتحريم أي عملية، حتى إذا ذهب بها طفل، ولذلك تجد أن حركات إسلامية في الوطن العربي منتشرة، وتقتل الأطفال، وتقتل النساء، لكن لا يوجد أي غبار، حتى منظمة خلق فجرت الباصات، فجرت سينمات، لذلك لا غبار على حركة المجلس الأعلى، ولا على القوات الإسلامية في هذا المجال.

رقم واحد أتحدى أي واحد يقول: نحن استهدفنا مدنياً لدينا حرمة، حتى العمل الجهادي خارج العراق محرم، السيد مهدي الحكيم شقيق آية الله الحكيم قتل في السودان، وطالبنا من قيادتنا أن تسمح لنا بالقيام بعمليات ضد السفارة العراقية في الخرطوم، جاء الجواب أننا لا نعمل أي عمل إرهابي في خارج العراق مطلقاً، رغم أن شقيقه، وشقيقه الأكبر، وعزيز على الحركة الإسلامية، وهو مؤسس لحزب الدعوة، السيد مهدي الحكيم -رضوان الله عليه- رغم ذلك إحنا التزمنا بتلك ال..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لكن هناك من يقول: "إن حركتكم -حركة المجلس الأعلى- هي أخطر في واقع الأمر بكثير من حركة مجاهدي خلق، لأنها تقوم على أسس طائفية وعقائدية، وفي حال تفتت العراق ستدقون أنتم المسمار في نعش هذا التفتت، بسبب توجهاتكم الطائفية".

بيان جبر [مستأنفاً] :

مطلقاً، سؤال جيد، أولاً: نحن -لدينا في المجلس الأعلى- لدينا سُنَّة في داخل الشورى المركزية في داخل المجلس الأعلى، ولدينا عرب، ولدينا كرد، ولدينا تركمان، نحن نمثل وحدة العراق، رغم ذلك بدأنا بإقامة تحالفات مع أطراف معارضة عراقية علمانية وسياسية، وعلمانية ووطنية وقومية، وبالتالي نحن ضد تقسيم العراق، وضد تفتيت العراق، وضد الطائفية مطلقاً.

د. فيصل القاسم:

كلام مهم جداً، السيد عبد الجبار الكبيسي هناك فرق كبير بين مجاهدي خلق، والمعارضة العراقية التي تدعمها إيران، المعارضة تعتمد على الشعب، المعارضة العراقية، وخاصة المجلس الأعلى كما يقول السيد الحكيم نفسه تعتمد على الشعب بشكل عام، وقد عبر هذا الشعب عن مواقفه، وهي حركة أمة مستعدة لأن تقاتل، أما مجاهدي خلق فهي حركة سياسية محدودة ومعزولة، والإيرانيون ينفرون من مجرد ذكر اسم هذه الحركة، كيف ترد؟

عبد الحبار الكبيسي:

هذا الكلام إلينا!

د. فيصل القاسم:

هذا للسيد الحكيم.

بيان جبر:

شو راح يجاوب عن مين؟ هو راح يجاوب بالنيابة عن منظمة خلق.

عبد الجبار الكبيسي:

هذا كلام السيد الحكيم، لا..لا، أنا أتكلم بشكل موضوعي، وتقييم إن الحدث..

بيان جبر [مقاطعاً] :

وليس كمحلل سياسي.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

إذا يتداخل، هذا الكلام مو مصلحة إيران، بيدافع عن إيران، هذا هو كلام السيد الحكيم اللي هو مالنا دخل، ولا يعنينا.

د. فيصل القاسم:

يعني يعطيك الانطباع كما أنه ناطق باسم الخارجية الإيرانية.

عبد الجبار الكبيسي:

الإيرانية، أنا مع هذا الموضوع، أولاً: أنا بس..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

هذا الكلام يبدو كما لو أنه قادم من ممثل للخارجية الإيرانية.

بيان جبر:

أنا أقول السيد الكبيسي يسمح له بأن يناقش هذا الموضوع، ويحلل، ويدافع عن منظمة مجاهدي خلق، ولا يسمح للسيد الحكيم كسياسي أن يعطي وجهة

نظره، هذا لا يعني..

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

أنا لسه ما دافعت عن مجاهدي خلق، أنا ما دفعت عن مجاهدي خلق..

بيان جبر [مقاطعاً] :

أنت تدافع الآن، أنت تدافع، أنا أعرفك، أنت كل شيء ينطلق ضد إيران، وضد إيران الإسلام أنت تحاربه.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

أنا بس أريد أجد التسلسل الواقعي، والزمني، والتاريخي، مُو بكيفي، أنا أسوِّي أكاذيب، وتدليس، ومقاتلة..

بيان جبر [مقاطعاً] :

حتى حزب الله تقف ضده، لأنه -يقول- مدعوم من إيران.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

أنا قاومت حزب الله!

بيان جبر:

نعم، لأنهم يقولون إنه مدعوم من إيران.

عبد الجبار الكبيسي:

أنت الآن تعرف إيران، عندما قامت الثورة الإيرانية، قبل أن تقوم كان بيت المركز إليهم كلهم، وإحنا نقلنا لهم الأسلحة من الثورة الفلسطينية، من أبو جهاد 1500 بندقية G.C إلى طهران، وكان الشاه بعدها موجود، وقت اللي كنتوا أنتم صفُّون [في صف] للشاه، من ضمنهم الحكيم اللي يصفق للعباسي والعنبري وغيرهم..

بيان جبر [مقاطعاً] :

أنت تدعم إيران؟!

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

اسمح لي، وعندما قامت الثورة أولئك الرجال من مطهري، إلى محمد المنتظري إلى الشيخ منتظري..إلى حسن آية إلى محمدي إلى كفال زادة إلى غيره..إلى غيره، هؤلاء الرجال إلى (بهونار) إلى غيرهم، كلهم كانوا رجال وضعوا بالحق الإسلام وفلسطين بين عينيهم، هؤلاء الرجال..لكن ماذا حدث بعدين؟ عند ما تم تصفية كل هؤلاء بالاغتيال، وبالتفجيرات، وذهبوا، وجاءت فئة تنتمي إلى تنظيم سري الحجَّتِيَّة، مثلها مثل: البهائية والماسونية.

أنا أعطيك اللي يفسر لي ليش رافسنجاني طلع من الاجتماع قبل أن يصير التفجير بعشر دقائق، اللي راحوا فيه كل رجال الثورة الأوائل، تم تصفية كل الإسلام الحقيقي في الثورة، ما عدا نفرات هنا وهناك.

[موجز الأخبار]

عبد الجبار الكبيسي:

أنا اتكلمت عن علاقتنا مع قيادات الثورة الإيرانية عام 78 قبل الانتصار، لكي أقول أنا كنت عن قرب أعرف واقع مجاهدي خلق في الثورة الإيرانية، وهم من ذلك اليوم هم قوة من القوى الأساسية في الثورة.

د. فيصل القاسم:

يعني يمكن القول أن منظمة متجذرة في أعماق الشعب الإيراني.

عبد الجبار الكبيسي:

أنا لا أقول متجذرة بس، كانت قوة موجودة في الشارع الإيراني، في الساحة، في النضال ضد الشاه، بدأت الخلافات والإشكالات، فطرح نظام إسلامي، دخلوا هم في صراعات معه، دوافعه، وأسبابه ليست محال للحديث عنها الآن، هذه المنظمة لم يخلقها العراق، لم يوجدها العراق..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لكنه يستخدمها الآن.

عبد الجبار الكبيسي ]مستأنفاً] :

اسمح لي، وجاءت إلى العراق عام 1985م، واستضافتها العراق..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً] :

في أوج الحرب العراقية الإيرانية، نعم.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

العراقية الإيرانية، العراق بلا شك منظمة عنده داخل في صراعات مع

العراق، هذا لا يمكن لحاق أن ينكر إن له معسكرات داخل العراق بدون موافقة العراق، لا يمكن أن تبقى المعسكرات، العراق يقدم لها تسهيلات، ويقدم لها أسلحة، لكن لا أعتقد..أنا أعتقد بشكل جازم إن قدرة العراق على تحريك مجاهدي خلق أقل بكثير من قدرة الدولة الإيرانية، أنا أحكي عن الدول، من الدولة الإيرانية على تحريك الأطراف، أطراف محددة في المعارضة المرتبطة بها، وبالتالي..لكن كل هذا باعتقادي إنه يجب على العراق وإيران أن يكون جادين..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

هذا موضوع آخر، لكن أريد أن..سيد جبر، العراق يقول: "أنه فعلاً يستضيف منظمة مجاهدي خلق، لكنه لا يتدخل في شؤونها الداخلية، ولا في أنشطتها السياسية والعسكرية، وأن معظم عملياتها.." صحيح لها المراكز في داخل الأراضي العراقية، لكن العمليات تنفذ داخل إيران، ولديها ثقل كبير داخل الشارع الإيراني، وهناك من يقول: "بأنها كانت وراء المظاهرات الطلابية العارمة في إيران قبل فترة" إذن لماذا نتهم العراق في هذه الحالة؟

بيان جبر:

العراق، أنا لا أريد أدخل بالتفاصيل، هو الذي قدم التسليح الكامل ل..منظمة خلق دخلوا العراق كأفراد، ليس لديهم دبابات، مدرعات، طائرات هليكوبتر، الآن ثابتة الأجنحة، الآن لديهم الآن حتى الدبابات 72، لديهم أفضل التسليح، وهذا التسليح من النظام العراقي، والنظام العراقي يستخدمهم في ضرب إيران، اليوم..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

استكمالاً للحرب التي توقفت.

بيان جبر [مستأنفاً] :

لأ، استكمالاً أو غير استكمال، النظام لديه أهداف، النظام يريد إعادة تأهيله، اليوم النظام العراقي من خلال..منذ بداية هذه السنة، منذ بداية كانون الثاني عام 2000م وليومنا هذا، لو تتبعنا بدقة باعتبار أنا أمتلك مركز دراسات استراتيجية، ولديَّ دراسات، أود أن أؤكد أن (الكرف) في استخدامهم منظمة خلق في دعم النظام العراقي جاءت بعد اجتماع الذي حصل في فندق الشيراتون في بغداد، فندق فلسطين اجتمع فيه رياض القيسي (وكيل الوزارة) ووفد من (الليكود) الإسرائيلي..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

وفد من الليكود؟!

بيان جبر [مستأنفاً] :

جاء هذا بعد أن وصل النظام العراقي إلى طريق مسدود في إعادة تأهيله، آخر محاولة لفتح العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، الرسالة المعروفة التي أرسلها مع الملك عبد الله، ومن قبلها الملك حسين، فالنظام العراقي بعد أن وصل إلى هاي الطريق بدأ يستخدم هذه المنطقة لتقديم خدمات للعدو الصهيوني كيف؟

أنا لدي جدول السبت 22/1/2000م تقوم المقاومة الإسلامية (حزب الله) بأسر عنصرين، وهما محمد إبراهيم منذر (عميل أمني من الشريط الحدودي) وقتل عدد من الإسرائيليين 22/1/2000م، 25/1/2000م ترد منظمة مجاهدي خلق بهجوم عسكري على مقر الكتيبة 176 من الفرقة 16، خسائر في الأرواح ومعدات في الجانب الإيراني، يوم الإثنين 24/1 أسر أربعة من العناصر العميلة المتعاونة مع إسرائيل يوم 24/1، يوم 26/1 بعد يومين في داخل إيران تقوم منظمة خلق بمهاجمة إحدى المقرات التابعة لقوى الأمن الداخلي الإيراني، يوم 26/1 كذلك ترد منظمة خلق.

د. فيصل القاسم:

كلام في غاية الخطورة.

بيان جبر:

ولدي معلومات دقيقة، الآن تقوم منظمة خلق بتقديم خدمات للنظام العراقي للرد على إيران باعتبار إيران تدعم حزب الله كما يقولون، فبالتالي العراق يدعم مجاهدي خلق خدمة لليكود الإسرائيلي، ليس لحزب العمل، الليكود من أجل يقوم اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة الأمريكية بدعم العراق، وإعادة تأهيله، وبدأ هذا يأتي أكله من خلال توقيع سبعين عضو كونجرس في البرلمان مذكرة لرفع الحصار عن النظام العراقي.

د. فيصل القاسم:

كيف ترد سيد عبد الجبار الكبيسي، كلام في غاية الخطورة بأنه العراق..يقول: "أن العراق يستخدم منظمة مجاهدي خلق للضغط على إيران، وهو يعطي الإشارات لأمريكا بأنه مستعد للعودة إلى الحرب مع إيران لكسب ود (واشنطن) ورفع العقوبات عنه، إلى ما هنالك عن هذا الكلام" وهو يراهن -كما يقول- البعض على خوف الغرب وإسرائيل -بالدرجة الأولى- من القوة النووية الإيرانية، كيف ترد على هذا الكلام؟

عبد الجبار الكبيسي:

يا سيدي أولاً: أنه هاي الليكود، حتى كل هذا الكلام يكفيني أقول عليه مثل ما قال هو، كله كلام جرائد أنت كاتبه، وين هذا اللي يثبت؟ وين هذا اللي..

بيان جبر [مقاطعاً] :

لا، هذا موجود من زمان..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

سيد بيان، أنت عندما عبد الجبار الكبيسي يتحدث بخط يده، أنت قلت له هذه بخط يدك..

بيان جبر [مستأنفاً] :

أرسله لك بالفاكس، وقائع يعني.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

لأنه مو شيء منطقي أنه الآن العراق مستهدف أمريكا، أنا لا أتكلم عن الغائب، كل السياسات العربية لا نعرف أين تسير؟ بعدين كتير ناس حكت عن التحرير، عن كل شيء، وإلى بعدين كانت مع الصهاينة، هل النظام بالعراق ممكن يكون استثناء؟ هذا متروك للمستقبل، لكن الآن العراق مستهدف صهيونياً، وأمريكا حالياً..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

وماذا عن استخدامه لمنظمة مجاهدي خلق، يعني أعطاك بعض الأمثلة؟!

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

هو أعطى هذا التفسير، أنا لا أعطي هذا التفسير.

د. فيصل القاسم:

لكن هو قال مثلاً عندما يقوم حزب الله في عملية معينة، في اليوم التالي تقوم منظمة مجاهدي خلق بضرب أهداف إيرانية.

عبد الحبار الكبيسي:

يا دكتور، هي الأيام، إذا صادف أنه بعد يومين أو ثلاثة..

بيان جبر [مقاطعاً] :

وده بشنو أربع، خمس مرات، صدفة يعني؟

عبد الجبار الكبيسي:

خمسة، ست مرات يا أخي مثل ما تكون راكب (..) بتقدر أن تحط مرة سبع أيام، ومرة يوم واحد.

بيان جبر:

يا أخي ليه تدافع عن إسرائيل، وعن صدام بهذه الحماسة؟ خليه موضوع مو إنتو إسرائيل.

عبد الجبار الكبيسي:

إنتو إسرائيل..أنت وإيران.

بيان جبر:

إيران إسرائيل؟!

عبد الجبار الكبيسي:

و(مردوخ) إمبارح كان بطهران، كل العلاقات مع إسرائيل.

د. فيصل القاسم:

وحوار الحضارات مع أمريكا!

عبد الجبار الكبيسي:

مع أمريكا، وشي من إسرائيل، اسمح لي.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

عامر الزبيدي من هولندا تفضل، دقيقة..عامر الزبيدي من هولندا، تفضل يا سيدي.

عامر الزبيدي:

مساء الخير دكتور فيصل، عندي مداخلة على الإثنين، أعتقد أن هذه الحلقة من برنامج (الاتجاه المعاكس) توضح إلى مدى تتضاعف المأساة العراقية، حين يتقابل تركي يدافع عن صدام حسين، والثاني إيراني يدافع عن إيران، في الأول يكفيه عار إنه يدافع عن الطاغية، والنظام، أما الثاني فهو واثق بأن جبر اسمه الحقيقي باقر سراق بشتكوين من كردستان الإيرانية، التي يقطنها الأكراد (اللورن) ولا شك أن هذا الانتماء يضاعف -كما يبدو- من مسؤولية السيد سراق في الدفاع عن إيران..

بيان جبر [مقاطعاً] :

كداب.

د. فيصل القاسم:

تقول عن السيد زبيدي كداب!

بيان جبر:

نعم.

عامر الزبيدي [مستأنفاً] :

فيما نشعر نحن العراقيين العرب بألم مضاعف حينما يصبح شعبنا ووطننا ضحية بهذا الشكل بين تركي وإيراني، بصراحة أقول: كم الطاغية يحصد من شعبنا كل يوم بالرصاص، والمجلس الأعلى يقتل شعبنا من أجل يضع أسرار العراق بأيدي الاستخبارات الإيرانية؟ وعمل مجلس هو نفوذ الاستخبارات الإيرانية في العراق الذي يسمونها في جرائدهم العمل الميداني.

يا أخي لماذا يتكون أعضاء المجلس الأعلى من الإيرانيين فقط؟ أكرر من الإيرانيين فقط، وإذا كان المجلس عراقياً فإنهم الخزاعل، وزبيد، وبني عشية، وبني التشارد، شمر وزبيد، وباقي القبائل العراقية العربية، وكيف نصدق إن الدفاع عن إيران هو الدفاع عن العراق كما يحاول السيد باقر أن يبرهن عليه؟..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

السيد بيان جبر.

عامر الزبيدي [مستأنفاً] :

لا نستطيع أن نصدق إن الدفاع عن صدام هو الدفاع عن العراق، وشكراً.

د. فيصل القاسم:

شكراً جزيلاً، أنا قاطعتك، أنت كنت تريد أن تقول شيئاً.

عبد الجبار الكبيسي:

أنا أقول إنه الآن في المرحلة الحالية ضمن السياسة الدولية..ضمن المعطيات القائمة العراق مستهدف صهيونياً، بدليل أهم دليل هذا الحظر المستمر، وهذا الحصار القائم على الشعب العراقي، العراق أنا أتكلم كدولة، كشعب..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

هذا كلام..أنا أريد إحنا طبعاً تحدثنا عن المجلس الأعلى، تحدثنا عن جماعة مجاهدي خلق للأسف الشديد يمكن الحديث لفترة أطول، لكن الوقت يداهمنا، كيف ترد -سيد بيان جبر- أعطاك اسم آخر باقر قبل قليل السيد عامر زبيدي، وقلت عنه كلام أعتقد قوي إلى حد ما؟ السؤال المطروح: كيف ترد إنه هناك بعض الوثائق..هناك بعض الوثائق، وهذه الوثائق في واقع الأمر موقعة من قبل جلال الطلباني، وتحدث عن تحالف وثيق بين المجلس الأعلى الذي تمثله، وبين الاتحاد الوطني الكردستاني بقيادة جلال الطلباني، تحالف وثيق وخبيث، الهدف منه ضرب العراق -طبعاً- بالتعاون مع إيران، كيف ترد على هذا الكلام؟

بيان جبر:

التحالف جيد، خبيث ليش؟ كيف..؟

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

هناك الكثير من يعني أنا إذا أردت بالإمكان أن أقرأ كل الوثائق الموجودة.

بيان جبر [مستأنفاً] :

على كل حال هنالك لدينا تحالفات ثنائية وثلاثية مع أطراف المعارضة العراقية، والآن نسعى ونجتهد لإيجاد تحالفات مع كل أطراف المعارضة العراقية، بحيث تشمل أكثر قطاع واسع من المعارضة المتواجدة في داخل العراق، بعيداً عن المعارضين الذين لديهم مكاتب في باريس، أو لندن، أو في أي مكان..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

كالسيد عبد الجبار الكبيسي؟

عبد الجبار الكبيسي:

أنا ما عندي مكتب، عندي بيت.

بيان جبر [مستأنفاً] :

ما عنده مكتب، عنده بيت، يدير عمله من بيته، أنا ما أقصده، تحالف يعني أنت تمنعني أن أقيم تحالف مع فصيل عراقي، لا يمكن أن تمنعني من ذلك، أنا من حقي أن أقيم تحالفات مع أي فصيل يتفق معي في التوجهات، والأهداف من أجل تخليص الشعب العراقي من محنته.

عبد الجبار الكبيسي:

الأستاذ بيان بماذا يفسر هذا التحالف، والعلاقات الوطيدة، والزيارات المتكررة للسيد أحمد الجلبي (رجل أمريكا الأول في العراق إلى إيران) واجتماعاته المتكررة مع السيد باقر الحكيم، والتنسيق المستمر؟ أليس هذا وجه من أوجه العلاقة أو القبول بالمشروع الأمريكي تجاه العراق؟ والاتصالات التي تمت في أمريكا لقاءات، ما راح زار الأخ البياتي، وقبله علي العظاظ، والسيد عبد العزيز الحكيم، وهذا الجلبي، وعندما كانت يوم 10/12 بماذا تفسر؟ الجلبي إجه يوم 30/11 بعد أن التقى ب (ريتشارد دوني) يوم 23/11 وسوى لقاءات في لندن يوم 30/11 إلى طهران، والتقى، ووقع، وقام بصلاة الخيرة، وجاب رسالة من هذا الجابري، هو اللي قال، نقل رسالة من الحدود، بعد ذلك ذهب أغاي محمدي إلى لندن، والتقى بوزير الدولة للشئون الخارجية في دعوة رسمية، حول كل هذه اللقاءات كانت في أجواء ثعلب الصحراء، اللي صارت يوم 16/12 وأغاي محمدي من يوم 10إلى 16 ضيف على الحكومة البريطانية، وهو مسؤول الملك في العراق.

ولكونه إيراني..إيراني عضو في مجلس الأمن القومي مسؤول الملك في العراقي، في الأمن القومي الإيراني أغاي محمدي، هذه اللقاءات هناك، قلته له هاي مع الطلباني، صحيح إن فصيل العراقي أختلف، ألتقي معه، بس هاي الشؤون..

بيان جبر [مقاطعاً] :

مع أحمد جلبي؟!

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

نعم.

بيان جبر:

في الواقع..

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

أحمد الجلبي، ونقل الرسائل بينه وبين الأمريكان.

بيان جبر:

أستاذ كبيسي، إحنا كمعارضة عراقية موجودين في طهران، إذا الدكتور أحمد الجلبي أو الأستاذ الكبيسي أو أي واحد من أطراف المعارضة العراقية يحمل حاله ويأتي إليَّ كعراقيا، ويحمل حاله، ويأتي إلى طهران، ويلتقي بقيادة المجلس الأعلى ما العيب في ذلك..؟

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

يحمل رسائل واجتماعات وتنسيقات.

بيان جبر [مستأنفاً] :

هذه، أنت تقول يحمل رسايل..

عبد الجبار الكبيسي [مقاطعاً] :

هو جاي بس يشرب قهوة.

بيان جبر [مستأنفاً] :

ما يشرب قهوة، جاي أحمد الجلبي رجل عراقي، جاي يحمل همومه، وبالتالي جاي يحمل وجهة نظره، وينقلها للمجلس الأعلى، ونحن نستمع، ونحاور ونسمع، ونستمع لكن بالنتيجة تعمل، أحمد الجلبي جاء مرات لإقناع السيد الحكيم من خلال وثائق، من خلال اجتماعات متعددة، لإقناع السيد الحكيم بإرسال وفد إلى مؤتمر بنيويورك، هذه الزيارات التي تتحدث عنها، مع ذلك لم ينتج عنها أي شيء..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

دقيقة..دقيقة سيد بيان جبر.

بيان جبر [مستأنفاً] :

أنت تقول إنه لا مانع من التحالف مع فصيل عراقي معارض آخر مثل الاتحاد الوطني الكردستاني، لكن هذا ليس المهم، المهم أن هذا التحالف يتم تحت المظلة الإيرانية، هذا هو السؤال المهم، ولدي وثيقة رقم 35 بنفس التوقيع يقوم الاتحاد الوطني الكردستاني بمنع الأحزاب والجماعات المناوئة، إلى ما هنالك، يتعاون الطرفان في تحقيق استراتيجية إسقاط النظام الديكتاتوري في العراق، طبعاً بكل التسهيلات التي تقدمها الجمهورية الإسلامية في إيران من اقتصادية، وعسكرية وإلى ما هنالك من هذا الكلام، هنا خطورة الموضوع، ليس فقط في أن تتحالف مع فصيل معارض آخر.

بيان جبر:

خطورة الموضوع أن نسقط النظام العراقي.

د. فيصل القاسم:

لا، ليس..بالتعاون تحت المظلة الإيرانية، وهو لب الموضوع، لب برنامجنا يعني.

بيان جبر:

أنا أولاً: لا أدري ما هي هذه الوثيقة! ما عندي مثل هذه الوثيقة، ولم أطلع، أنا عندي وثيقة بتوقيع قيادة المجلس الأعلى والطلباني، وليس فيه هذا الكلام، هذا قد يكون تحليل إضافي.

د. فيصل القاسم:

هذا نص وثيقة تفاهم بين وفدي الطلباني، وإيران في آب 94، وهذه الوثائق في المحفظة الخاصة لجلال الطلباني عندما هرب إلى إيران، وهناك كثير من الوثائق، لدي كثير من الوثائق موقعة جلال الطلباني، أخوكم المخلص جلال الطلباني، مام جلال الطلباني، كل هذه الأمور، ونحن نتحدث عن هذا التحالف الكبير بين فصيله وإيران لإيذاء العراق.

بيان جبر:

هذه الوثيقة هي بين إيران وبين الطلباني، فليسأل عنها الطلباني.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لا..يتحدث، يقول عنوانها طبعاً..هو يتحدث دائماً هذا الكلام، عندما يتحدث عن إسقاط النظام في بغداد بالتعاون مع إيران، فهو يتحدث أيضاً عن المجلس الأعلى للثورة الإسلامية، دائماً الاثنان مترافقان في هذا الموضوع، هذا هو السؤال؟

بيان جبر [مستأنفاً] :

أنا أجيب على ها السؤال، أنا أقول إن هذه الوثيقة ليست وثيقة تخص المجلس الأعلى، وثيقة من قبل الأستاذ الطلباني، إن صحت طبعاً..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

هل تنفون هذا الكلام الذي يقوله الطلباني بأنكم تتعاونون معه تحت المظلة الإيرانية؟

بيان جبر [مستأنفاً] :

ليس تحت المظلة الإيرانية، نتعاون مع الطلباني في داخل العراق، وننطلق من الأراضي العراقية، ونتواجد في كردستان العراق، ونتعاون مع الطلباني في داخل العراق، ليس تحت المظلة الإيرانية.

د. فيصل القاسم:

كيف ترد؟ نصف دقيقة.

عبد الجبار الكبيسي:

أنا ما..هذا الكلام طويل، يراد له ساعات، بس اللي أريده باعتبار الموضوع حول العراق وإيران حتى نطلع بالزبدة..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

باختصار..باختصار.

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

نعم، أنا أعتقد من الضروري أن تسعى إيران كدولة بغض النظر عن توجهاتها وأوهامها، لكن أن تسعى مع الدولة العراقية كدولة يحكمها صدام، يحكمها بيان جبر، ما يهمني أنا أن يسعون إلى حل الإشكالات، ويتم من خلال بناء ثقة، عشرين ألف أسير شو مصلحة إيران إبقاؤهم، إطلاقهم؟ طائرات 100 وشوية.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لكن هناك سؤال: القيادة الإيرانية تفعل كل ما بوسعها لإقامة ما يسمى بحوار الحضارات مع الغرب، فهي تريد أن تتقارب مع الغرب، فهي بإمكانها أن تتقارب مع العراق، لكن العراق هو الذي يقف عائقاً في وجه هذا التقارب، هذا هو السؤال؟

عبد الجبار الكبيسي [مستأنفاً] :

لا، لا شون تتقارب، ليش ما فيه شيء، فلنتقارب، تحاول تبني الثقة، لأنه هذا الموضوع لا إيران ولا العراق، هذا الغرب من ثوابته..من ثوابته أن يدمر الإسلام والإساءة لصورة الإسلام، الحروب تسئ لنا.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً] :

لم يبق لدي وقت، مشاهدي الكرام أشكر عشرات المشاهدين الذين أرسلوا لنا بفاكسات، لكن للأسف الشديد لم يبق وقت لدي، لم يبق لدي إلا أن أشكر ضيفنا السيد عبد الجبار الكبيسي (رئيس التحالف الوطني العراقي).

بيان جبر:

في تركيا.

د. فيصل القاسم:

في تركيا كما تقول، بيان جبر (ممثل المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق لدى سوريا ولبنان) نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم، وإلى اللقاء.