مقدم الحلقة:

- فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

-جمال عبد الحي التميمي: باحث إعلامي جامعة تيمزفالي / لندن
-موفق حرب: خبير في الشأن الأميركي

تاريخ الحلقة:

02/07/2002

- حقيقة التشكيك في الروايات الأميركية
- التضليل والشعوذة في الإعلام الأميركي حول أحداث سبتمبر

- حادثة الجمرة الخبيثة واتهام بن لادن والعراق

- قصة القنبلة الإشعاعية والطريقة الدراماتيكية في حبكها

- إنشاء مكتب التضليل الإعلامي في وزارة الدفاع الأميركية

د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام.

يوجد في الولايات المتحدة الأميركية نادٍ للكذابين، وفي كل عام يفوز أحد الأميركيين بلقب أشهر كذاب، لكن لم يفز أي أميركي بهذا اللقب على مدى العام الماضي والعام الحالي، ليس لأن الأميركان العاديين تخلوا عن الكذب، بل لأن اللقب أصبح من نصيب آلة الدعاية الأميركية كما يقول أحد الكتاب الساخرين، فقد أثبت الإعلام الأميركي والدوائر السياسية أنهم يستحقون لقب أشهر الكذابين عن جدارة، لكثرة التلفيقات والخزعبلات التي اتحفوا العالم بها بدءً بالعثور على جواز سفر محمد عطا وسط ركام برج التجارة العالمي، مروراً بهيصة الجمرة الخبيثة، وانتهاءً باتهام أحد البسطاء بالتخطيط لصنع قنبلة إشعاعية.

إلى متى تستخف أميركا بعقول العالم؟ هل تعتقد أنه مغفَّل إلى هذا الحد، كي يصدق بانوراما أكاذيبها التي لا تنطلي حتى على الأطفال يتساءل أحد الكتاب؟ لماذا تحول الإعلام الأميركي إلى وسيلة للتضليل والتشويش والتخويف وقلب الحقائق على نحو لا يصدقه عقل؟ لماذا تحاول أميركا إعاشة العالم في أكذوبة الخوف والفزع من عدو هلامي مجهول والسعي لاستغباء العالم؟

لماذا تسعى واشنطن إلى نشر حالة من الارتعاب المستديم، فكلما تدنى مستوى الفزع الشعبي ابتدعت قصة درامية لإشعال الخوف مرة أخرى؟ ألم يصبح واضحاً للعيان أن هذه الروايات الأميركية تخفي وراءها أهدافاً جهنمية؟

لكن في المقابل: ما هي الإثباتات المتوفرة لدى المشككين بالتقارير الأميركية؟ لماذا راح البعض يسخر من الإعلام الأميركي لمجرد أنه على خلاف مع السياسات الأميركية؟ إن عدم الاعتراف العربي بالنظرة الأميركية لما يجري والانتفاض من قدرها قد يكون وسيلة عربية إسلامية للانتقام من أميركا ليس إلا.

لماذا لا نقول إن هذا التأهب الأميركي الدائم والخوف من الإرهاب دليل على شعورهم العالي بالمسؤولية للحفاظ على أرواح مواطنيهم وسلامة العالم؟ أليس من الإجحاف الشديد توجيه مثل هذه التهم للإعلام والسياسة الأميركية؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الأستاذ جمال عبد الحي التميمي (الباحث الإعلامي في جامعة تيمز فالي في لندن)، وعبر الأقمار الصناعية من واشنطن على السيد موفق حرب (الخبير في الشأن الأميركي والمسؤول عن إذاعة الشرق الأوسط الأميركية سوا). للمشاركة في البرنامج يرجى الاتصال بالرقم التالي: 4888873، وفاكس رقم: 4890865. وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم عبر الإنترنت على العنوان التالي: www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

حقيقة التشكيك في الروايات الأميركية

د. فيصل القاسم: سيد جمال عبد الحي، في البداية سؤال بسيط يعني: أليس من الإجحاف الشديد التشكيك في.. في الروايات الأميركية؟ وما هي الإثباتات يعني كي نشكك في.. في هذه الروايات التي تخرج بها الإدارة الأميركية بين الحين والآخر؟

جمال عبد الحي التميمي: يا سيدي دكتور فيصل، يعني قد يكون من الإجحاف إذا كان الرد عاطفي، ولكن إذا رجعنا إلى استطلاعات الرأي ونشرتها "الواشنطن بوست" وهذه الاستطلاعات تم إجراءها في أكثر من عشرين دولة قام بها معاهد استراتيجية متخصصة ومحترمة مثل مركز دراسات (بيو)، (الهيرالد تريبيون)، (جيمس زغبي)، مركز (جالوب) إضافة إلى الإحصاءات والاستطلاعات التي نُشرت في "التايم" و"الجارديان" اللندنية، ماذا تقول هذه الاستطلاعات؟

د. فيصل القاسم: ماذا تقول؟

جمال عبد الحي التميمي: تقول أن الغالبية العظمى في هذه الدول لا تصدق الروايات والمبررات الأميركية.

د. فيصل القاسم: أي دول؟ الدول التي أجريت فيها الاستطلاعات؟

جمال عبد الحي التميمي: دول عربية، جيمس زغبي تم نشره على الإنترنت وفي قناة (أبو ظبي) الفضائية، وصحف واشنطن و"الهيرالد تربيون" و"التايم" اللندنية و"الجاردن" موجودة والأعداد موجودة.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، لكن ما هي الدول التي وجهت؟

جمال عبد الحي التميمي: دول عربية وأجنبية.

د. فيصل القاسم: كم عددها؟ عدد كبير.

جمال عبد الحي التميمي: عشرين دولة.. عشرين دولة، هذا يؤكد أن الأكاذيب الأميركية لا تنطلي فقط على عقولنا العربية، لا تنطلي حتى على المجتمع العقل الغربي، الغالبية في هذه.. في هذه الاستطلاعات ماذا تقول؟ تقول: بأنه السياسة الأميركية -في الواقع الدولي- هي سياسة انفرادية ولا تهدف إلا لتحقيق مصالحها، وأنا سأرجع لك إلى مقال كتبه (روبرت فيسك) وهو كاتب محترم في صحيفة…

د. فيصل القاسم: "الإندبندنت" البريطانية.

جمال عبد الحي التميمي: في صحيفة "الإندبندنت" البريطانية وهو صورة معاكسة عن هذا الصعلوك في "النيويورك تايمز" (توماس فريدمان) ماذا يقول؟ يقول بصوت عالي في مقاله: لقد سئمنا ومللنا من الرواية الأميركية والأكاذيب، هذه الرواية تتحفنا في كل الأوقات بأدق التفاصيل عن متى وأين ولكنها تتجاهل، وتتجاهل هذا نوع من السخرية في عقولنا؟ لتجاوب على السؤال المهم والأهم: لماذا؟ الآن إذا بدنا نقول نصف.. نعطي وصف لهذه الأكاذيب، نعم هي أكاذيب، أكاذيب تستغبي عقولنا، تحط من قدراتنا العقلية، تحاول أن تسخر من ثقافتنا وهويتنا الدينية والقومي، ولكن حتى نبني كلامنا على أدلة، أنا سأعطيك -بمنتهى البساطة- بانوراما من هذه الأكاذيب، قبل ما ندخل عن الأكاذيب اللي سمعناها بعدما جرى في 11/9 مثلاً: أكذوبة ما يسمى أسلحة الدمار والأسلحة الكيميائية والبيولوجية، عشرات السنوات الولايات المتحدة تضحك على ذقوننا وتستغبي عقولنا، وتهدد دول وتتوعد شعوب بالعدوان بسبب هذه الأسلحة، ما هو سلوك الولايات المتحدة في هذا المجال؟ 1072 المعاهدة اللي كانت نقطة التوازن انسحبت منها، معاهدة الأسلحة (biochemical) اللي هي البيولوجية انسحبت منها، مؤتمر لندن في 7/2001 اللي كان يريد أن يصادق على معاهدة وبروتوكولات 1994 للأسلحة الكيميائية تنسحب منه ويخرج علينا (جون بولتون) وهو نائب وزير الخارجية وأحد أعضاء اليمين المتطرف في الإدارة الأميركية، ماذا يقول؟ هذه الاتفاقية أصبحت ميتة، السخرية في عقولنا في نفس التصريح يهاجم العراق وسوريا وإيران ويتوعدها بسبب امتلاكها لهذه الأسلحة، هذا واحد. وهذا غيض من فيض..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، سنأتي على كل الأمثلة وأرجوك أن تحتفظ بالأمثلة، لكن أريد أن أوجه سؤال للسيد موفق حرب في.. في واشنطن، كيف ترد سيد حرب على مثل هذا الكلام وأنه يعني هناك اتهامات كثيرة الآن في وسائل إعلام كثيرة أيضاً، الإعلام العربية وحتى الغربية، يعني تقول إنه سئمنا هذه الأكاذيب والروايات الأميركية التي لم تعد تنطلي حتى على الأطفال يعني، كيف ترد؟

موفق حرب: أنا أولاً لن.. لن أقوم بالرد على اللي اتفضل فيه الأستاذ تميمي، لأنه عنده أرقام ويبدو أنه قرر رأيه في الموضوع ووصفها بأنها أكاذيب، فأنا سأعطي فقط وجهة نظر خاصة بي، لا تمثل المؤسسة التي أعمل فيها، أولاً: أحب أن أسأل لو.. لو في 10 سبتمبر أيلول ألقت القوى الأمنية في الولايات المتحدة على 19 شاب من أصل عربي بتهمة.. بأنهم كانوا يقومون بتنظيم حملة لضرب مبنى التجارة الدولية من خلال خطف طائرات ولم يحصل ما حصل في 11 أيلول، ما كانت لتكون افتتاحيات بعض الصحف العالمية والعربية تحديداً، لا كنا سمعنا -أعتقد ما سمعناه من الأستاذ تميمي منذ لحظات- بأن هناك تلفيقات وأكاذيب أميركية و.. و..، بعد 11 سبتمبر/ أيلول، وليس فقط أن الولايات المتحدة.. على الأقل الولايات المتحدة رسمياً تقوم بإعطاء مبررات لخدمة مصالحها أو لدفع مصالحها في العالم، هناك واقع معين أن الولايات المتحدة ضُربت في 11 أيلول، ويجب التوقف عند ذلك، لنرى ونحلل انطلاقاً من 11 أيلول ما حصل، وما هي الأمور التي تلت 11 أيلول.

د. فيصل القاسم: يعني ماذا تريد أن تقول باختصار يعني إنه ماذا؟ نحن موضوعنا الأكاذيب.

موفق حرب: أريد أن أقول باختصار أنه.. أن.. أنه من السهل.. من السهل أن.. أن تجلس وراء الكاميرا وأن تكتب وأن تقول أنها أكاذيب وأن ترفض الواقع وترفض أن تتعامل مع الوقائع وأن تفضِّل فقط برمي الاتهامات وتقول أنها أكاذيب وأن تسمح لنظريات.. نظرية المؤامرة بأن تسيطر على عقلك وأن تسيطر على تفكيرك وأن تصبح أداة ليس فقط.. على الأقل إعلامياً، بدل من أن تقوم بدورك الإعلامي وهو إطلاع الناس على حقيقة ما يحصل تصبح بالمقابل بوقاً وتحاول أن تضلل إعلامياً المشاهد والمستمع العربي.

د. فيصل القاسم: ومن يفعل ذلك؟ تعتقد أن الطرف الآخر الذي ينتقد أميركا هو البوق الذي يضلل المشاهد، أم أن الإعلام الأميركي هو الذي يفعل ذلك؟

موفق حرب: ما عم بأسمع أنا..

د. فيصل القاسم: يعني ومن..

موفق حرب: أنا.. أنا لا أسمع يا أستاذ..

د. فيصل القاسم: طيب.. سيد.. سيد حرب الآن تسمعنا؟

موفق حرب: آلو.

د. فيصل القاسم: تسمعنا؟ طيب.. طيب، على كل حال سنأتي.. سنعود إليك سيد حرب عندما.. تسمعنا الآن سيد حرب؟

موفق حرب: آلو، نعم.

د. فيصل القاسم: طيب تسمعنا الآن؟

موفق حرب: راح الاتصال.

د. فيصل القاسم: طيب، على أي حال سنعود إليك، سمعت هذا الكلام يعني من السهل جداً أن تجلس على الكرسي وأنت تشاهد وأنت يعني تجلس وراء الطاولة وتكتب مثل هذا الكلام الظالم الذي يعني هو عبارة عن.. عن بوق أو عن شيء من هذا الكلام.

جمال عبد الحي التميمي: يا سيدي، اللي اتفضل فيه الأخ حرب كنت أتمنى أن لا تكون أكاذيب، بل هي أكاذيب، وترتقي إلى.. وترتقي إلى حد الشعوذة، الشعوذة السياسية التي تلغي عقولنا، وتأتي في بعض الأحوال مصحوبة بحالات من الإرهاب الفكري، هي ليست أكاذيب، هي نوع من الشعوذة في بعض الأوقات، وبعدين اللي اتفضل فيه الأستاذ حرب وانتقل من مرحلة إلى مرحلة 11/9 هذا نوع من السخرية في عقولنا، وكأنه يقول لنا: أنه السلوك السياسي الأميركي هو تحول بهذا المنحى بسبب أحداث 9، أنا لا أريد أن أسخر في.. في عقل المشاهد العربي، لأني أحترمه وأنا جزء من هذا العقل، السلوك السياسي الأميركي، أميركا عشرات السنوات وهي تتكلم عن الديمقراطية، تقول: هذا مواصفاته غير ديمقراطية يجب أن أزيحه كرئيس وهذه الدولة، اسمع ماذا تفعل مئات الأدلة على مفهوم الديمقراطية، لن نتحدث عن (مصدق) في الـ 53 ولا على (سلفادور) اللي.. هذا أصبح من الماضي، فلنأخذ ما حدث قبل شهور وأيام، تقول وتتهم أنظمة بأنها أنظمة غير ديمقراطية، لأنها لم تأت عن صناديق.. عبر صناديق الاقتراع، طيب يا سيدي (هوجو تشافيز) في (فنزويلا)، ألم يأت ضمن.. من.. من خلال صناديق الاقتراع؟ وانتخب في 1997 بالأغلبية.. أُعيد انتخابه في 2001 بأكثر من 75% من الأصوات، حزبه يكسب في الجمعية الدستورية بين قوسين (البرلمان)، 120 من أصل مقعد، ماذا فعلت الولايات المتحدة؟ حملة إعلامية لتشويه النظام.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: حملة إعلامية من الأكاذيب.

جمال عبد الحي التميمي: من الأكاذيب، ماذا قالت؟ قالت إنه يتعرض إلى.. إلى صعوبات مالية، ماذا فعل (هوجو تشافيز)؟ أصدر 49 ليزيد الدخل من النفط، وهي ثالث مصدر للولايات المتحدة بالنفط و80%.. ومن أكثر الدول إنتاجاً للبترول و80% من الشعب الفنزويلي يعيش تحت.. تحت خط الفقر، حاولت الانقلاب عليه.

في سيناريو آخر -بغض النظر أيش موقفنا مما يسمى الجنرال مشرف- ولكنه انقلب على رئيس وزراء، جاء بصناديق الاقتراع فجأة يصبح مشرف حليف للولايات المتحدة وتتغاضى عن كل مفاهيم الديمقراطية، آخر (....) في الأكاذيب بدها تفصِّل رئيس في.. في الأراضي المحتلة الفلسطينية، تشن حملة على الرئيس ياسر عرفات وتقول للفلسطينيين إنه يجب عليكم أن تنتخبوا رئيس، هل سمعنا في التاريخ..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، طب كي لا يكون موضوعنا الديمقراطية، يعني نحن خلينا بموضوع أنت تزعم أنه هناك أكاذيب وسلسلة..

جمال عبد الحي التميمي: سأعطيك دليل آخر، لأنه هذا جزء من.. من ثقافتنا واحتقار لثقافتنا، أعطيك دليل وهو شيء قليل من الكثير: حقوق المرأة قبل ما نوصل إلى 11/9، يعني هذه ما.. ما يسمى بـ 11/9 لها حديث آخر، حقوق المرأة الولايات المتحدة تتدخل في شؤون دول، وتتهم دول، وتشن حملة آخرها في.. في المقالات، تتهمنا نحن العرب والمسلمين بأننا أمة متخلفة، لماذا يا أميركا؟ قالوا: لأننا لا نسمح لنسائنا بسياقة السيارة، ولا نسمح لهم بلبس الميني سكير، أهلاً بالنظام العالمي الجديد، لكن إذا أردنا أن نُفهم الأخ حرب كيف نرى الصورة الحقيقية في حقوق المرأة في ممارسات الولايات المتحدة، فلنأخذ ممارسات العسكريتارية الأميركية في الدول المتواجدة فيها، ابتداءً من كوبا ومروراً في فيتنام اللي قالت عنه (براون ميلر) في كتابها "Against our will" اللي هو ضد إرادتنا 1075 تقول: اعتاد -وكلمة اعتاد في اللغة يعني أصبح حدث يومي- اعتاد الجنود الأميركيون أن يغتصبوا النساء الفيتناميات ويقتلوهن.. الفلبين.. الفلبين، الآن الإعلام الأميركي لا يظهرنا إلا برامبو الأميركي الذي يذهب لمحاربة الأصوليين، ولكن ما الذي يجري؟ ما هو الشيء الآخر من الصورة؟ مدينة (زان بونجا) اللي هي تتواجد فيها القوات الأميركية، وحسب الإحصاءات والتقارير تقول أنها الآن تحوي على أكثر من ألفين تاجر جنس، حتى منظمات الحقوق في الفلبين صرخت بأعلى صوت تقول إنهم يبيعون نساءنا في سوق الجنس الرخيص، ناهيك عن 5000 حالة اغتصاب في الفلبين، منظمة (أكاناوا) لحقوق الإنسان في اليابان تقول من 1982، 4700 حالة اعتداء..

موفق حرب[مقاطعاً]: يا.. يا أستاذ فيصل حقيقة هذا.. عن شو الموضوع؟

جمال عبد الحي التميمي: 92% منهم على النساء اليابانيات.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب، السؤال: إذن.. إذن هناك حملة، يعني بالموضوع الإعلامي، ماذا تقول بالموضوع الإعلامي؟ إنه هناك عملية تغطية على أشياء وإبراز أشياء.

جمال عبد الحي التميمي[مقاطعاً]: تشومسكي..

د. فيصل القاسم: طيب، دقيقة واحدة، أنا أعطي المجال للسيد حرب في واشنطن سيد حرب أنت لم تسمع الكثير، لكن أريد أن ألخِّص لك، أنت قلت أنه لا تريد أن ترد..

موفق حرب: استمعت القليل منه، نعم.

التضليل والشعوذة في الإعلام الأميركي حول أحداث سبتمبر

د. فيصل القاسم: آه، لا تريد أن ترد على هذه الأكاذيب، ومن السهل جداً أن يجلس الشخص خلف الطاولة ويتحدث عن.. عن مثل هذه الأمور والفبركات، يعني السيد تميمي قبل قليل لم يتحدث فقط عن أكاذيب بل قال إن الإدارة الأميركية والإعلام الأميركي يمارس الشعوذة السياسية التي تستخف بعقول العالم وتستغبي عقول العالم، كما لو كانوا مجموعة من الأطفال وأنه هذه الشعوذة لم تعد تنطلي على أحد يعني أصبحت مفضوحة وهناك إحصائيات أريد أن ترد على هذا الكلام.

موفق حرب: يعني أعرف هناك شعوذة صحفية وشعوذة إعلامية، وكله كلام رنَّان لا معنى له، هناك واقع. هناك وقائع حصلت وأحداث، هناك في 11 أيلول 19 شاب.. شاب قاموا بتفجير وقتل ما لا يقل عن 3 آلاف برئ، أين الشعوذات الإعلامية؟ لا أفهم عن ماذا يتحدث الأستاذ تميمي وهو غاضب من أي.. من أي شيء؟ من أي موضوع؟ رمى الكثير من الأمور إذا أمكن حتى فقط من أجل الاستفادة من هذا البرنامج، تحديد المواضيع وأن نفهم عن ماذا نتكلم، لا نطلق كلاماً في الهواء.

د. فيصل القاسم: حتى الآن لم نأخذ ولا.. أنا أريد بس..

موفق حرب: هل أكذوبة ما حصل في 11 أيلول/ سبتمبر يا أستاذ فيصل؟

د. فيصل القاسم: لأ، نحن ليس موضوعنا 11 سبتمبر، نحن ليس موضوعنا 11 سبتمبر، نحن نتحدث عن..

موفق حرب[مقاطعاً]: عن شو بنحكي؟ عن الأكاذيب التي.. عن شو؟

د. فيصل القاسم: التي تلت.. التي تلت، يعني هناك الكثير من الأمثلة نريد إذا.. إذا بدأنا من هذا التاريخ..

موفق حرب: مثل ماذا؟ مثل..

د. فيصل القاسم: آه، طيب، مثل ماذا؟ أنا أعطيك مثل ماذا، أنا لا أريد أن أتدخل يعني..

جمال عبد الحي التميمي: أنا سأجاوبه.. سأجاوبه ببساطة الجواب واضح، يعني أنا الحقيقة لم أفهم ما قاله لأنه كلام عام ويعني وصف يعني في اللغة العربية، اللغة العربية يعني لغة وصفية ويقول إنها ليست أكاذيب، أنا.. أنا.

د. فيصل القاسم: ركِّز لي على الأكاذيب، لأنه هذا موضوعنا.

جمال عبد الحي التميمي: نعم أنا سأقول له.. أنا سأقول له: بالنسبة للإرهاب اللي هو يرتكز على أهم قضية اللي هي 11/9، وما يُسمى إنه بالإرهاب لماذا.. له مفهوم الإرهاب هو غريب على الولايات المتحدة؟ أنا سأعطيك إحصائيات وأرقام، أنا هذا الكلام العام لا أؤمن فيه، مركز (جيمس زغبي) يقول إنه هناك 175 حادث إرهابي في الولايات المتحدة منذ عام 82 وحتى 96، 77 قام فيهم المتطرفون اليمينيون الأميركيون، 33 حقوق الحيوانات والبيئة، 23 المنظمات الراديكالية، 18 يهود متطرفون، إذا سمحت..

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: سيد عبد الحي كنت تتحدث عن يعني الإرهاب الموجود في أميركا والتعتيم على هذا الإرهاب والتركيز على أشكال أخرى من الإرهاب، يعني كما يفعل الإعلام الأميركي دائماً، أريد أن.. أنتقل أن أخلص من هذه النقطة يعني.

جمال عبد الحي التميمي: يعني ببساطة جداً، حتى لا ندخل في تفاصيل، يبدو إنه المنطق الأميركي اللي يعني يقوله الأستاذ حرب من نيويورك..

د. فيصل القاسم: من واشنطن.

جمال عبد الحي التميمي: من واشنطن، يبدو إنه عندما تواجهه بالحقائق لا يعجبه، أنا لما الحقائق تقول إنه 177 حادث إرهابي -حسب الوصف الأميركي- ثلاثة عرب منهم، 392 هجوم إرهابي، 25 في.. في الشرق الأوسط، كيف أصبح الشرق الأوسط يوصف بالمعادلة "العربي = المسلم = الإرهابي"؟! هذا تساؤل، يعني لماذا هذه الحملة والتركيز على العرب لخلق ما يسمى بالخطر الأخضر؟ يعني هل حقيقة يوجد هناك خطر أخضر؟

د. فيصل القاسم: أم أنه أكاذيب برأيك؟

جمال عبد الحي التميمي: هي كذبة، كذبة كبيرة لخلق عدو، وأنا سأذكر لك مثال بسيط جداً يعني (ناعوم تشومسكي) يقول في كتابه: أنه أميركا لا.. لا تقود حرب ضد الإرهاب، بل تقود حرب للسيطرة على العالم وعلى المصادر، كتاب صيني تُرجم إلى الإنجليزية يُسمى (unrestrictec war) في الـ 99 قال بالأدلة -وهو كتاب ضخم- أن الولايات المتحدة تبحث عن دراما جديدة، حتى تسيطر على هذا العالم.

د. فيصل القاسم: ولهذا تستخدم هذه الدعاية؟ آلة الدعاية.

جمال عبد الحي التميمي: تستخدم نعم، لتبرير أهدافها الحقيقية أنا سأسأل الأخ الكريم في.. في..

د. فيصل القاسم: واشنطن.

جمال عبد الحي التميمي: في واشنطن، بعدما يسمى التفجيرات 11/9، بيخرجوا علينا طبعاً في الطائرة اللي ضربت مبنى التجارة العالمي لا يلاقوا من هذه الطائرة إلا جواز..

د. فيصل القاسم: سفر محمد عطا..

جمال عبد الحي التميمي: سفر محمد عطا، دكتور أنا قبل ما آجي التقيت مع أحد الطيارين سألته يعني عن.. عن الطيارة، قال لي.. وهي معلومات قد تكون علمية، يعني واضحة قال لي: الطيارة وزنها تقريباً 300 طن وهي طائرة، إذا نزلت في حالة الهبوط فيزيائياً بيكون وزنها 3 أضعاف الوزن الطبيعي، تكون محملة لا يقل عن عشرين طن من.. من البترول، إذا انفجرت تصل درجة الحرارة إلى 1000 درجة، يعني إذا حطيت ماء -بالشعبي، باللهجة الشعبية- بينصهر، يعني ما.. الأميركان ما من ها.. من ها الطيارة ما نزل غير جواز محمد عطا وايجى في أيدين الـ FBI؟!!

د. فيصل القاسم: طيب، سؤال وجيه سيد حرب سمعت هذا الكلام، كيف ترد؟

موفق حرب: لو.. لو سمحت أنا.. أولاً ما أني خبير جنائي ولا أعتقد أن الأستاذ تميمي خبير جنائي، بس ولكن ما أعرفه إنه التحقيق والتقنية في علم الجنائي قد تقدم جداً، لم أطلع ما إذا كان صحيح، إذا كانت هذه الرواية صحيحة بأنه جواز محمد عطا قد تم العثور عليه، بس ولكن ما أريد أن أقوله أن معظم الأدلة الدامغة التي تم بثها عبر التليفونات أو عبر الفضائيات العربية، ومنها (الجزيرة)، حول اعتراف أسامة بن لادن والمقربين منه، وتنظيم القاعدة والصور والأسماء والأدلة غير كافية بأن تقنع الأستاذ تميمي وبعض المشككين والذين أعتقد أنهم قلة، بأنه المسؤولين عن هذه العمليات هم هو.. هي المجموعة الـ 19 التي كانت تعمل تحت تنظيم القاعدة، وبما أنه كرر عدة مرات أستاذ تميمي عن الاستخفاف بالعقول، أعتقد أنه خطابه السياسي وكيفية سرده للأمور هي أكبر دليل على استخفاف عقول المشاهد العربي، إلى أي مدى وما تريد أن تضعه أمام المشاهد العالمي وليس فقط العربي، لتقنع العالم بأن ما حصل في 11 أيلول هو كان تدبير تنظيم القاعدة، وأن الأدلة دامغة وموجودة، وكل العالم مقتنع بها، لا أعتقد.. لا أعرف ما هي الخدمة التي يؤديها الأستاذ التميمي أو أي باحث يصل إلى هذه النتيجة الغير مبنية على أي وقائع.

فيصل القاسم: طب بس سيد حرب، يعني كي لا يكون موضوعنا من الذي قام بالترتيبات أو غير ذلك، نحن لا نريد أن ندخل في هذا المجال، نحن نريد أن نركز على الجانب الإعلامي والجانب الترويجي والجانب الدعائي بعد 11 سبتمبر، يعني طرح عليك سؤال بسيط، طرح سؤال بسيط وأريد أن تجيب عليه يعني بطريقة أخرى مثلاً.

موفق حرب: نعم.. نعم.

د. فيصل القاسم: أو قال لك مثلاً هل يعقل أنه كل شيء انصهر ما عدا جواز سفر محمد عطا، طيب يا أخي أين الصناديق السوداء؟ أين الصندوقين أو الصندوقان الأسودان في.. على الطائرتين، هل يعقل إنه الجواز سفر لم ينصهر، وتم صهر يعني جوازات شو اسمه؟ الصناديق السوداء التي لا تنصهر بأي.. بأي حال من الأحوال؟! يريد أن تجيب على هذه، يعني يعتبرها خزعبلات.

موفق حرب: أولاً.. أولاً، سأجيب، راح أعطيك.. راح أعطيك، لا أعرف من أي أتيت بهذه بالمعلومات، جواز السفر تم العثور عليه في السيارات التي كانت متوقفة في باحات المطارات وليس من الطائرة المتحطمة، أنت تخترع أولاً وقائع، وتصدقها وتأتي بضيوف لتأكيد الرواية التي تريد أن تروجها، وتتكلم عن الدعاية الإعلامية.

د. فيصل القاسم: أنا لا أصدق، يعني أنا أطرح، نعم.

موفق حرب: وتتكلم عن الترويج الإعلامي، لأ لو سمحت، اسمح لي، أنا كنت دائماً كلما التقي بمسؤول من تليفزيون (الجزيرة) ألح عليهم بأن يقوموا بترجمة الإنجليزية برامج (الجزيرة)، ولكن ما أسمعه في بعض الأحيان من (الجزيرة)، وبعض الضيوف التي تأتي بهم، وبعض الدعايات والتشويه الذي تقومون به.

جمال عبد الحي التميمي: دكتور فيصل، هذا كلام عام يعني، اسمح لي.

د. فيصل القاسم: دقيقة.. دقيقة.. دقيقة.

موفق حرب: سيدعني أطلب منكم أرجوكم لا تترجموا، أرجوكم لا تترجموا.

جمال عبد الحي التميمي: هذا.. هذا النوع.

د. فيصل القاسم: طيب.. أرجوكم لا تترجموا، كلامك خرافات وخزعبلات يا سيد تميمي، الصحافة ليست خزعبلات

جمال عبد الحي التميمي: أنا يا سيد أنا أخترع

د. فيصل القاسم: لا يصدقه عقل، ولا تحترم عقول الناس والمشاهدين.

موفق حرب: استخفاف لا يصدقه عقل.

حادثة الجمرة الخبيثة واتهام بن لادن والعراق

جمل عبد الحي التميمي: أنا، أنا أحترم حقه في أن يقول ماذا يريد، وليصف..، لكننا نحن نتكلم عن يعني عن حقائق، وهو يجيب كلام عام، يعني لم اسمع منه حقيقة، أريد من الأستاذ حرب ببساطة أن يحترم المشاهد العربي، ويقول لي ماذا يمكن أن نطلق عن ما جرى في حادثة الجمرة الخبيثة، وأنا أطلق عليها الخدعة الخبيثة، أريد منه جواب، ألم يتهم أسامة بن لادن؟ ألم يتهم العراق، وصلته بالأنثراكس.

موفق حرب: طب، سألت بدك جوابي.

جمال عبد الحي التميمي: ماذا.. ماذا.. ماذا حصل، ماذا حصل في الأنثراكس؟

موفق حرب: بس سألت، بدك جوابي.

جمال عبد الحي التميمي: ماذا حصل في مشكلة الجمرة الخبيثة.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة، طيب دقيقة، أنت سألته يريد أن يجيب، تفضل يا سيدي، سيد حرب تفضل.

موفق حرب: نعم، خلينا نضع الأمور في سياقها، خلينا نضع الأمور في سياقها، أولاً لا.. لا أعرف إذا كان الأستاذ تميمي قد سافر في يوم من الأيام إلى الولايات المتحدة، وأعتقد أن الأستاذ فيصل قد قام بزيارة الولايات المتحدة، قيل 11 أيلول -وليس من مجال الدفاع- الولايات المتحدة مجتمع منفتح، تستطيع أن تسافر في.. من الولايات المتحدة من واشنطن إلى لوس أنجلوس دون أن يكون لديك جواز سفر، بلد منفتح، هناك عدد كبير من العرب والمسلمين والمهاجرين يعيشون في الولايات المتحدة ويتمتعون بحقوقهم الدستورية والاجتماعية والسياسية.

جمال عبد الحي التميمي: دكتور، إحنا مش في دعاية لأميركا أرجو أن يجاوب بشكل مباشر، سؤالي مباشر.

مرفق حرب: المجتمع المنفتح، لو سمحت، طب لو سمحت، أنا.. أنا في سياق.. في سياق.

جمال عبد الحي التميمي: إذا سمحت يا أستاذ حرب، يعني سؤالي مباشر.

موفق حرب: لو سمحت، يا حبيبي أنا عم بأعطيك.

جمال عبد الحي التميمي: حتى لا نضيع يعني تعطينا دعاية للولايات المتحدة، هي تصلح لكتاب للسياحة.

موفق حرب: بدي أعطيك.. يدي أعطيك جواب بس.

جمال عبد الحي التميمي: أنا سؤالي مباشر.

د. فيصل القاسم: طيب اتفضل، اتفضل.

موفق حرب: لا حبيبي، بدي أعطيك جواب بسياق الأمور.

جمال عبد الحي التميمي: لا أريد، أنا جواب مباشر ألم تتهم الولايات المتحدة.

موفق حرب: فما حصل عبد 11 أيلول، فوجئ المجتمع الأميركي، لو سمحت.. أرجوك.

جمال عبد الحي التميمي: إذا سمحت لي، إذا سمحت لي.

موفق حرب: بدي أعطيك جواب مباشر.

د. فيصل القاسم: دقيقة.. دقيقة.

جمال عبد الحي التميمي: ألم تتهم الولايات المتحدة تنظيم القاعدة؟

موفق حرب: يا أخي سألت.

جمال عبد الحي التميمي: ألم تتهم العراق.

د. فيصل القاسم: طيب دقيقة، بس سألته هذا السؤال.. بالجمرة الخبيثة الخبيثة، طيب بالجمرة الخبيثة، اتفضل يا سيدي، اتفضل أستاذ حرب.

موفق حرب: يا أخي ما جاييك بالسياق.. الخبر.

د. فصل القاسم: اتفضل.. اتفضل.

موفق حرب: بدي أعطيك جواب، ولكن.. مش مثل كما..كما عرضه الأستاذ تميمي، فهذا المجتمع تعرض لنكسة في 11 أيلول، مما أدى إلى إعادة تنظيمه، وإلى..و إلى إعادة التفكير بكيفية مكافحة أمن، كان هناك الكثير من الفرضيات تبين فيما بعد أنها كانت غير مصيبة، ولكن لا أعتقد أنه كان هناك نظرية خبيثة تريد التضليل، ارتبكت الأجهزة الأمنية في الولايات المتحدة، ارتبك المجتمع الأميركية بعد 11 أيلول، لأنه فوجئ.. الإعلام الأميركي لم يكن معتاداً على أن يغطي إحداث مثل أحداث 11 أيلول.

د. فيصل القاسم كويس جداً.

موفق حرب: أنا لا أنفي بأن هناك حصلت بعض الأخطاء.. بعض التحليلات الخاطئة بس، ولكن لا يجب أن نعضها خارج نطاقها وسياقها، أما بالنسبة لموضوع الجمرة الخبيثة، جاءت بعد 11 أيلول، لم يقم أي أحد من المسؤولين في الولايات المتحدة بأن يجزم بأن أسامة بن لادن أو العراق كانا هما مسؤولان عن الجمرة الخبيثة ولكنها كانت من الفرضيات، وأنا من الأشخاص الذين مازالوا يعتقدوا بأن ربما النظام في العراق هو المسؤول عن الجمرة الخبيثة، لماذا؟ لأن النظام في العراق هو النظام الوحيد في العالم العربي الذي يمتلك هذه الإمكانيات، والذي.. إذا تريد أن تتكلم عن حقائق ووقائع، استعمل الأسلحة الكيماوية والجرثومية والإشعاعية على شعبه في.. ليس منذ مدة بعيدة.

د. فيصل القاسم: طب بس سيد حرب.. حرب.. سيد حرب.

موفق حرب: فهذه الفرضيات مبررة، ولكن لا أحد يجزم بها.

د. فيصل القاسم: طيب سيد حرب، هذا سؤال يعني أنت يعني انتقلت الآن، هذه نظرية جديدة، لكن هناك معلومات أميركية، يعني أنا لا أريد أن أتدخل، لكن اترك المجال لسيد تميمي كي لا أكون فيعني سيد تميمي.

موفق حرب: قول لي.. قول في مصدرك لو سمحت شو هي المعلومات الأميركية؟ قول لي مصدرك.

د. فيصل القاسم: يا سيد تميمي، سيد تميمي كيف ترد إنه يعني انتقل فينا إلى العراق الآن ما هي المعلومات المتوفرة لديك حول الجمرة الخبيثة؟ من الذي وراءها حسب قراءاتك؟

جمال عبد الحي التميمي: إذا سمحت لي، إذا سمحت لي، أنا يعني يطالب الأستاذ حرب يعني أعتقد إنه يفسر الأمور بنفس المذهب.. المنطق الأميركي، يفرض عليك قصة غير حقيقية، ويدخلك في تفاصيل ويطلب منك أن تفكر وفقاً لهذه القصة، ببساطة جداً، هو يقول عن.. عن.. عن.. عن.. عن الأنثراكس.

د. فيصل القاسم: الجمرة.

جمال عبد الحي التميمي: أنا سأقول السيناريو الخفي الحقيقي في.. في.. في الجمرة الخبيثة، أولاً الجمرة الخبيثة ليست أول مرة يعني تحصل في الولايات المتحدة، حصلت عشرات من اليمين المتطرف في.. و الميليشيا المتطرفة في الولايات المتحدة، تهديدات على المستشفيات، وحصلت.. إذا بيعرف هو يريد عن حقائق، عشرات بتهديدات في 14 ولاية أميركية.

د. فيصل القاسم: قبل الحادي عشر من سبتمبر بسنوات

جمال عبد الحي التميمي: قبل الحادث، والأخ يريد أن يقفز من نقطة إلى نقطة وكأنه الأميركان برئيين في اتهامنا، (أوكلاهوما) اتهمونا، وأثبت بعد ذلك.

د. فيصل القاسم: هذا مش موضوعنا.

جمال عبد الحي التميمي: نعم، غير موضوعنا، لكي هناك فيه تاريخ، ما أريد قوله ببساطة وما يهمني هو السيناريو الحقيقي فيما يسمى الجمرة الخبيثة، أنا أعتبرها.. أعتبرها يعني هي خدعة كبيرة، تحاول أن تضحك على عقولنا، أنا أريد أن أسأله وهو موجود في.. في الولايات المتحدة، وأنا لم أزر الولايات المتحدة، وأتمنى إني لا أزورها، أقول له من هي الشركة المسؤولة عن توزيع اللقاحات المضادة للجمرة الخبيثة؟ أنا حسب معلوماتي البسيطة ولست خبير جنائي –كما يقول- ولكني باحث وأقرأ، تقول أن هناك شركة اسمها (البيوبورت)، والحقيقة الأخرى تقول أنه (رامسفيلد) (وزير الدفاع الأميركية) هو أحد رجال الأعمال في الأدوية في الـ 97 والـ 98 قبل ما أن يصبح وزير للدفاع، في 1997/ 98 لقاح.. لقاحات (الأنثراكس) تفشل في.. في اجتياز الاختبارات اللي وضعتها الإدارة الأميركية، وأصبح هناك مخزون بعشرات الملايين من الدولارات في.. في.. في مخازن الشركة، بعد الأنثراكس مفاجأة.

د. فيصل القاسم: الجمرة الخبيثة، بعد الجمرة الخبيثة.

جمال عبد الحي التميمي: عفواً، بعد الجمرة الخبيثة تقفز مبيعات المضادات الحيوية إلى 500 ضعف، وهذه رسالة موثقة إلى الكونجرس، والكونجرس يقر 3.2 بليون دولار إعانات لإعادة إنتاج منا يسمى اللقاحات، والبنتاجون اللي هو الزبون الرئيسي لشركة (بايربورت) اللي هو (رامسفيلد) والجنرال (إكراول) اللي هو مستشار الرئيس (كارتر) في السابق، هم أحد أعضاء مجلس الإدارة، بوردون هذه اللقاحات، إذن ببساطة –كما يقول الأميركان من عندهم- الأنثركس يعني الحرب هي بيزنس هذا واحد، السيناريو الآخر، إنه بعد 11.. 11 أيلول.

فيصل القاسم: كم قتل بالجمرة الخبيثة؟

جمال عبد الحي التميمي: يا سيدي هذه كذبة أخرى، سووا لنا ضجة إعلامية على بسيناريو هوليوود.

موفق حرب: بدل تستمر بالسيناريو أم.

جمال عبد الحي التميمي: بسيناريو هوليوود.

موفق حرب: يا أستاذ فيصل، فينا نطلع للسيناريو الأول.

جمال عبد الحي التميمي: إذا سمحت يا أستاذ حرب، أكمل وبأعطيك.. أدافع عن حق أن تتكلم، أعطيني دقيقة بس، في.. في الأنثراكس.

د. فيصل القاسم: الجمرة الخبيثة.

جمال عبد الحي التميمي: الجمرة.. في الجمرة الخبيثة، في.. سووا لنا سيناريو رعب في أميركا، والجمرة الخبيثة وأرسلت إلى (دافيل) وموجودة في.. في البريد، كم.. كم عدد قتلى الجمرة.. الجمرة الخبيثة؟ 5 خمسة.

د. فيصل القاسم: 5.

جمال عبد الحي التميمي: و 11 مصاب، واحد فيتنامي مهاجر وواحدة عمرها 94 أصابها ضيق بالتنفس، و2 عمال في البريد، وواحد محرر، حتى أحد الكتاب الأميركيين سخر.. قال واحد متهور بسيف في شوارع نيويورك قد يقتل أكثر من هذا العدد.

د. فيصل القاسم: طيب، كويس جداً، سيد حرب، سمعت هذا الكلام، وفي كتابه الأخير يعني "الخديعة الكبرى".. الكاتب الفرنسي (تيري ميسان) يقول إنه يعني أميركا صدعت رؤوس العالم وخاصة أوروبا بالجمرة الخبيثة، وأنفقت فرنسا بشكل خاص ملايين الدولارات على يعني اتقاء شر مثل هذا المرض، وتبين في نهاية المطاف بأنها كذبة كبرى من أكاذيب الإعلام الأميركي.

جمال عبد الحي التميمي: Made in U.S.A

د. فيصل القاسم: طيب، بقول لك صنع في الولايات المتحدة كيف ترد؟

موفق حرب: أولاً أنا مسرور جداً بأنه الأستاذ تميمي وصف السيناريو بالسيناريو، بس ولكنه هذا السيناريو فيلم هوليوود أولاً.

الشغلة الثانية: افهم من كلام الأستاذ تميمي أنه يتهم وزير الدفاع الأميركي بأنه هو الذي نظم.. حسب ما بدي أفهم بالنظرية الخبيثة حول الجمرة الخبيثة، لأنه هو الذي نظم الحملة ضد الولايات المتحدة، هل سمعت ما هو الفرضية التي يفرضها الأستاذ؟ هل نريد أن نستخف بعقول الناس؟

جمال عبد الحي التميمي: هذا اتهام، باطل، يعني هو.

د. فيصل القاسم: دقيقة.. دقيقة.

موفق حرب: ثاني شركة (البيوبورت) اللي أنا أكمل الموضوع، لو سمحت، لو سمحت أرجوك.

د. فيصل القاسم: تفضل.. تفضل.

موفق حرب: حتى هذه الشركة التي قام على ذكرها، المسؤولين عنها أعتقد شاب من أصل عربي لبناني، ولا نريد أن ندخل لأنه ليس هذا هو الموضوع.

جمال عبد الحي التميمي: الحرب وهو.. هو.

موفق حرب: أحب أن أعلق على شيء.. على موضوعين، أولاً.. أولاً موضوع.. موضوع الجمرة الخبيثة والتحقيق بهذا الموضوع لم ينتهي بعد، هاي أولاً.

ثانياً: من واجب الدول ومن واجب الولايات المتحدة أن تقوم بحماية مواطنيها من أي اعتداء محتمل فإذا كان هناك خطر من انتشار الجمرة الخبيثة فعلى الولايات المتحدة وتحديداً الإدارات المسؤولة عن.. عن المعالجة الصحية ومكافحة الجرثومات بأن تقوم بتأمين اللقاحات، وإلا اتهمت بالتقصير.

د. فيصل القاسم: صحيح.

موفق حرب: ولكن لا نستطيع أن نقف اليوم وأن نقول أنها مجرد أكاذيب، لأن هناك بعض الحالات التي ثم التأكد منها، بأنه تم إرسال الجمرة الخبيثة عبر البريد، وتم إصابة البعض، ولكن حتى تكون هناك نظرية دامغة، يجب أن يتم قتل آلاف الناس؟!!

د. فيصل القاسم: كويس جداً، طيب، سيد أحمد محمد من السعودية، تفضل يا سيدي، سأعطيك المجال.

أحمد محمد: كيف الحال يا دكتور فيصل؟

فيصل القاسم: يا هلا بيك، اتفضل يا سيدي.

أحمد محمد: شو أخبارك.

د. فيصل القاسم: 100 هلا.

أحمد محمد: تحية إلى قناة (الجزيرة) بالكامل ولإخواننا الحاضرين عندك.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي.

أحمد محمد: أولاً سؤالي: اليهود الذين يقومون بالعمل في برج التجارة العالمي، شو موضوعهم؟ هل كانوا.. كانوا 4 آلاف تقريباً، يعني إذا.. إذا ها دول الجماعة يعني عندهم خبر، وطلعوا من البرج، 4 آلاف شخص يعني هم واحد أو 2 أو 5 أو 10 زين، هذه واحدة، بيع الأسهم في البورصة قبل الحادث بقليل يعني، شو الموضوع هذا؟ وجود أفراد من الموساد الإسرائيلي كانوا يصورون وقت الحادث، الموساد الإسرائيلي، فشو ها التغطية الإعلامية؟ يعني كل شيء يفتحوه على العرب، زين، واليهود سووا خطب يعني فوق تحت يعني.

د. فيصل القاسم: طيب، طيب، بس بس بس محمد يعني كي لا نجتر الماضي ونجتر المعلومات، خلينا في موضوع الروايات الأميركية بعد الحادي عشر من سبتمبر، هذا هو موضوعنا، يعني لا نريد أن نجتر المعلومات الماضية.

أحمد محمد: أستاذ فيصل، هذا هو من ضمن الموضوع دكتور فيصل، لأنه فيه تغطية إعلامية، وفيه أكذوبات يعني كثيرة.

د. فيصل القاسم: أكاذيب.

أحمد محمد: مثل.. مثل.. مثل هذا اليهود، يعني مقطع أوصاله، مثل يعني تقتل واحد وما وما تجيب سيرته خلاص، انتهى الشخص.

د. فيصل القاسم: نعم، طيب يا سيدي.

أحمد منصور: غياب قصة الضغط أميركا معلوم لم تحقق في الموضوع يعني لو واحد، له أسبوع واحد، فيه فكرت في الشيخ أسامة بن لادن، يعني ليش فكرت في أسامة بن لادن، وما حققت في الموضوع يعني وصارت، ليش ما بدت الحرب قبل وبعدين حققت، هاي.. هاي تغطية إعلامية.

د. فيصل القاسم: طيب، أشكرك، أشكرك جزيل الشكر، تريد أن تريد سيد حرب سيد حرب.

موفق حرب: نعم.

د. فيصل القاسم: تفضل.

موفق حرب: أعتقد أنه مسؤولية الإعلام، نعم أعتقد أن هناك لدينا مسؤولية بأن نوضح ما تفضل به الأستاذ المتصل الكريم من المملكة العربية السعودية، من الأكاذيب ومن الإشاعات التي تم الترويج لها بعد 11 أيلول، وللأسف لم يتم التصدي لها من الإعلام العربي –وأنا جزء كنت من الإعلام العربي ومازلت- هو أنه عدد كبير من اليهود لم يتوجه إلى.. إلى العمل صبيحة هذا اليوم، من دفع البعض إلى أن.. أن يطلق العنان للنظريات التآمرية، للأسف نجد أن هذه الإشاعات منتشرة على مستوى كبير في العالم العربي، أولاً لان عدد كبير من الذين.. من الضحايا الأبرياء الذين سقطوا في تفجير 11 أيلول هم أميركيين ولكنهم أيضاً يهود كما كان هناك أميركيون مسلمين بين الضحايا، فيجب أن نضع حد لهذه الإشاعات، ولا.. ولا.. لأن.. لأن الإيمان والتصديق بهذه الأكاذيب ينعكس سلباً على الإنسان العربي، فالغربي يعتقد أنه الإنسان العربي لا يؤمن بالحقائق حين يبدأ بتصديق هذه الإشاعات، وثانياً أن نقول أن هناك الموساد كان مسؤول، الموساد يمكن قام أسوأ من ذلك في يوم من الأيام، لا أدري ولكن لنبقي على الأمور في نصابها، ولا نطلق العنان لهذه الإشاعات والأكاذيب.

د. فيصل القاسم: طيب، على كل حال، يعني هناك كمان قبل فترة كان لدينا هنا في (الجزيرة) سيد أحمد التويجري.

موفق حرب: يعني أعتقد أن هناك مسؤولية على الإعلام نفسه.

د. فيصل القاسم: نعم، كان لدينا أحمد التويجري، يعني وهو.. هو عضو مجلس شورى سعودي، ومن بين الأمور التي تحدث عنها أنه لم يمت سوى إسرائيلي واحد في كل هذه الحادثة، ونحن لسنا بصدد هذا الموضوع يعني، لكن هذا بشكل عام، دقيقة قبل ما أعطيك، أم محمد من الإمارات، تفضيل يا سيدتي

أم محمد: السلام عليكم ورحمة الله.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أم محمد: أساتذتي الأفاضل، لو تسمحوا لي دقيقة، أنا لست خبيرة ولست مراقب إعلامي أو سياسي أو كذا، أنا بأتكلم من منطلق إنسان عربي عادي، نحن الآن اللي أنا أحسه، أننا كأننا في ملعب تنسى أو ملعب.. أو طاولة (بنج بونج) على ما يقولون، السياسة الأميركية عندما تريدنا أن يعني.. تريد في نصف الكرة الأرضية تقوم بعمل ما، فإنها تدير رؤوس العالم إلى حوادث أخرى في نصف.. في النصف الآخر، هذا شيء واضح واللي أعتقد كل.. أي إنسان يلاحظه.

النقطة الثانية: أساتذتي الأفاضل، هل هذا السيناريو الذي حدث، ألم يكن في يوم ما كما قيل في أدراج الـ CIA والبنتاجون الأميركي، بما يسمى (Doom day) ولا أعتقد أن الكثيرون يعلمون، كيف ظهر هذا السيناريو من هذه الأدراج تطبيقه بهذه التقنية العالمية الدقيقة وبالوقت، هذا.. هذه علامة استفهام كبرى، لا أريد أن أجاوب عليها، لأني أعتقد الكثيرين يعلمون الإجابة، ولا نريد أن نطرحها، هذه نقطة أخرى.

النقطة الثالثة: واعتقد أن هي الأهم في موضوعنا هذا، نحن وأنتم يا قناة (الجزيرة) الله يذكركم بالخير، أنتم إعلام موجه للداخل وليس للخارج، أعتقد كل إنسان عربي يحس بالحرقة، أنا من أوائل الناس التي تنادي وتقول وجهوا إعلامكم للخارج وجهوا إعلامكم.. وجهوا أصوات واقعية مدروسة، أبحاث تقوم على حقائق وترتكز على معلومات دقيقة لا يستطيع الأميركان أو غيرهم عن طريقها –يأخذونها كمآخذ علينا نحن، سواء عرب أو مسلمون، لا تستخدمون القضية الفلسطينية كمأخذ لأن يعني مهما فعلنا، القضية الفلسطينية إذا أريد لها أن تحل سوف تحل، وأنتم اعلم مني بذلك، وكذلك قضية الـ 11 سبتمبر، التأثير الإعلامي الأميركي بإخراج هوليوودي فظيع لا تستطيع التقنيات العربية أو الأوروبية أو العالمية الأخرى أن تقوم بهذه التقنيات التي قامت بها.

يا أخي دكتور فيصل تكرار اللقطة في الـ CNN ألف مرة في اليوم، كيف ضربت الطائرة هذا المبنى بتقنية وتعديل.. عفواً، تعديل كمبيوتري فظيع من جميع الزوايا، هل معقول الموساد أو غيره أو غيره سوف يصور طائرة وهي تضرب الـ Twin Tower من جميع الجهات، (rotating) يعني بما يسمى (rotate) هل هذا يعقل؟

هذا إخراج هوليوودي لا تستطيعون عليه أيها العرب.

د. فيصل القاسم: طيب أم محمد شكراً جزيلاً.

أم محمد: شكراً جزيلاً.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: نشرك بعض الأخوة من الإنترنت مشاركة 55 من أبو قتادة من السعودية يقول: الجواز -وهو يتحدث عن جواز سفر محمد عطا- حسب الرواية الأميركية عثر عليه في حطام مبنى التجارة العالمية وليس كما يقول الأخ حرب يعني، الكلام لك أنت سيد تميمي حول موضوع الجمرة، أريد أن انتهي منه تفضل.

جمال عبد الحي التميمي: نعم، ببساطة جداً يعني قبل ما أدخل أريد يعني أن أقول نقطة.

موفق حرب: لأ.. لأ.. لو سمحت.

موفق حرب: بالعكس بدي أجاوب على الكلام.

د. فيصل القاسم: سأعطيك المجال بس.

جمال عبد الحي التميمي: نعم، أستاذ حرب منذ البداية وهو يريد أن يعني يجعلنا نصدق الرواية الأميركية وكل نقد لهذه الرواية الأميركية بالنسبة إله غير مبني على دليل، الجمرة الخبيثة بعد كل هذه الضجة وبتصريحات على أميركيين وناس موثقين قالوا أنها صنعت في معامل أميركية، رئيسة علماء الأبحاث البيولوجية (روزا نبرج) الدكتورة (روزانبرج) و (وجوناثان كينج) قال أن الـ F.B.I في محاضرة إلها في جامعة (برينستون) قالت إنه الـ FBI كانت تعرف من هو وراء الجمرة الخبيثة، هذه.. هذه.

د. فيصل القاسم: يقولون من أحد المعلومات إنه في موقع الإنترنت الجمرة خرجت مختبر عسكري أميركي وإلى ما هنالك، ما بأعرف يعني.

جمال عبد الحي التميمي: نعم، وإحدى الروايات تقول بأنه عالم أميركي يهودي اسمه (زاك)، اللي أنا بدي أقوله منذ بداية الحلقة والأستاذ حرب في واشنطن وهو يريد أن ينفي مفهوم الأكاذيب، أنا أريد أن أقول شيء واضح: ألم تقم الولايات المتحدة بإنشاء مكتب التأثير الاستراتيجي الـO.S.I...

د. فيصل القاسم: التضليل الإعلامي.

جمال عبد الحي التميمي: اللي كان مهمته البنتاجون نشر الأكاذيب والإعلام وغرس بعض الأخبار في.. في الإعلام العالمي؟ عندي تقارير موثقة من.. من مواقع على الإنترنت محترمة جداً تقول في أنه هناك ضباط في المخابرات وضباط في البنتاجون عقدوا عدة اجتماعات مع صُنَّاع السينما في هوليود وهوليود لها قصة طويلة مع.. في تشويه قصة العرب والمسلمين، حتى يخرجوا بسيناريوهات، لأنه الأكاذيب اللي كانت أيام الحرب الباردة أصبحت لا تناسب عصر الإنترنت وانسياب المعلومات والحقائق، الآن الأستاذ حرب أنا أريد أن فقط أن أقول له: فجأة بعد ما خمدت قضية الانثراكس وبطل حدا يتكلم فيها

د. فيصل القاسم: الجمرة الخبيثة بعد، آه.

جمال عبد الحي التميمي: فجأة وإذ أميركا تخرج لنا بقصة ما يُسمى عبد الله مهاجر وتقول أنها قبضت على.. على إرهابي في.. بعد شهر من اعتقاله والقصة كلها إنه هذا الإنسان اعتنق الإسلام وذهب إلى باكستان وصنع قنبلة اشعاعية تسمى باللغة الإنجليزية سموها Dirty Bomb

د. فيصل القاسم: أيوه، القنبلة القذرة.

جمال عبد الحي التميمي: نعم، أريد فقط من الأستاذ حرب إذا كان هو عقله كبير ونحن عقولنا صغيرة، بس أريد أن.. أن يعطيني تفسير واضح لواحد عمره 31 سنة ولد في بروكلين- أنا لم أزر الولايات- وشارك مع عصابات في South.. في جنوب فلوريدا سجن 3 سنوات لتجارة المخدرات، و3 سنوات بالاعتداء بإطلاق النار، وبعدها تطلع لنا الرواية الأميركية بأنه إلى.. إلى زبيدة.. إلى.. إلى تعرف علي أبو زبيدة أحد مساعدين بن لادن ومن هناك أعدوا.. أعدوا له القنبلة وأخذها، يعني أنا مش فاهم قنبلة ذرية كما سموها (Atomic Bomb) إلى قنبلة إشعاعية، دول، مخابرات، إمكانات اقتصادية، معامل لم تصنع قنبلة ذرية، هذا 31 سنة في خلال سنة صنع قنبلة ذرية؟! يعني أنا بالنسبة إلى أصبحت أسهل من سندوتش الفلافل صناعتها، يعني ممكن أي واحد يجي يسوي لي قنبلة ويحطها إلى.. يعني إلى ها الدرجة أصبح الإعلام الأميركي والمسؤولين الأميركيين تصريح (اشكروفت)

د. فيصل القاسم: طيب خليك، يا ريت سأعطيك المجال عندك تصريح، سيد حرب اعطيك المجال، أريد أن ترد يعني السيدة أم.. أم محمد من الإمارات تحدثت وصفت الطريقة الأميركية يعني الروايات الأميركية بأنها أشبه بالإخراج الهوليودي.. الهوليودي الفظيع هذا من جهة.

من جهة أخرى أريد أن ترد أيضاً على السيد عبد الحي فيما يخص الجمرة الخبيثة، سأعطيك المجال سيد عبد الحي، تفضل سيد حرب.

موفق حرب: أولاً.. أولاً أريد أن أقول التالي: هناك روايات –كما تفضل الأستاذ التميمي- بأنه حول نظريات من هو المسؤول عن الجمرة الخبيثة، ومازال هناك الكثير من الروايات، وأنا لا أريد أن أدافع عن كل رواية أميركية، ولكنه لا يوجد رواية واحدة أميركية، لأنه التحقيق لم ينتهي بعد، هناك الكثير من النظريات، وكما تعرف.. كما تعرفون بأنه الإعلام دائماً في بعض الأحيان يسترسل في.. في بناء نظرية على نظرية ومن ثم الخروج بنتائج قد تكون سليمة وقد تكون بعيدة عن الواقع، فأنا لا أدافع عن كل هذه الروايات، كل ما أريد أن أقوله بأنه لم يتم بعد التوصل إلى نتيجة دامغة أو إلى حقيقة.. للتعرف على حقيقة ما حصل بالنسبة للجمرة الخبيثة، هاي أولاً.

أما بالنسبة لموضوع القسم الثاني موضوع، في بداية الحلقة قلت التالي أنا: أنه لو في 10 أيلول/ سبتمبر قرأنا في وسائل الإعلام الأميركية، أو قام وزير العدل الأميركي بالإعلان بأن هناك مجموعة تم القبض عليها لأنها كانت تحاول أن تخطف طائرات وأن تقوم بتفجيرها في بني التجارة العالمية، لكنا قلنا نفس الكلام الذي تفضل به الأستاذ التميمي، ولكن الفرق الوحيد بين ما حصل في هذه الروايات التي أتى على ذكرها من.. من قنبلة إشعاعية و11 سبتمبر بأنه للأسف الذين قاموا بأحداث 11 أيلول نجحوا باختراق الأجهزة الأمنية الأميركية، هذا الفرق الوحيد.

هناك الكثير من الأمور الاحترازية التي تجبر المؤسسات الأمنية في بعض من الأحيان بأن.. أن تقدم عليها، لذلك يُسمى معظم.. في معظم الأوقات توجيه اتهامات بأنه القرار الظني بانتظار استجلاء.. أن تنجلي الحقيقة والوقائع، ولكن يجب أن يكون هناك الحد الأدنى –على الأقل- من الأمور التي تدفع هذه الأجهزة الأمنية باتخاذ هذه التدابير الأمنية، وهناك منظمات في الولايات المتحدة سواء منظمات حكومية أو غير حكومية التي تراقب عمل هذه الأجهزة الأمنية، قد تسترسل بعض الأجهزة الأمنية وأن تقوم ببعض المحاولات الغير دستورية، الغير قانونية، المجحفة بحق المواطنين، ولكن النظام الموجود سواء في الكونجرس أو سواء في وسائل الإعلام المسؤولة، أو في بعض المنظمات التي تُعنى بشؤون الحقوق المدنية تسارع فوراً إلى أن تحقق هذا الخلل في حال حصل

د. فيصل القاسم: طب بس.. طيب

موفق حرب: ولكن أن نطلق هذه الاتهامات بأن هناك رواية أميركية ومحاولات للتضليل، أعتقد بأنها يعني خلينا نرتقي من سندوتش الفلافل اللي تحدث عنه الأستاذ تميمي وخلينا نبقى على مستوى عالي من الحوار مما يليق بمشاهد (الجزيرة).

قصة القنبلة الإشعاعية والطريقة الدراماتيكية في حبكها

د. فيصل القاسم: طيب بس دقيقة شوية، دقيقة سيد تميمي أنا.. بس كويس جداً، أشرك بعض المشاركات.

أيضاً مشاركة 80 من الإنترنت من أسامة يقول: ما أحلانا ونحن نتكلم، فإذا كان الأميركان أفضل من يكذب فنحن أفضل من يجيد الكلام وأفضل من يصدق هذا الكذب. هذا ضدك سيد تميمي.

لكن سيد حرب أريد أن يعني هذه النقطة مهمة جداً يعني ويتساءل الكثيرون عنها، يعني هل كان هناك داعي مثلاً (لأشكروفت) وزير العدل الأميركي أن يخرج وهو في زيارة لموسكو ويعني يطلق قنبلة إعلامية كبيرة بأنه ألقينا القبض على شخص يريد أن يصنع قنبلة يعني إشعاعية وإلى ما هنالك، يعني أنا أسألك سؤال والكثيرون من المشاهدين يسألون: يعني هل كان هناك داعي لهذه الطريقة الدراماتيكية في إعلان (أشكروفت) عن القبض على هذا المسكين، الذين يصفونه بالمسكين المهاجر؟ مثلاً يقول لك: ما الدلائل حول القنبلة الإشعاعية؟ لا شيء لم يقدموا شيء غير تهمة التخطيط لتفجير القنبلة، وهذا التخطيط يعني لفقط يعني اكتشف المحقق.. اكتشف النيات إذ ليس هناك ما يدل عليه، ولو يعني لم يصلوا.. لم يتوصلوا إلى الورق الذي خطط عليه ولا الرسومات، ولم يصلوا إلى المخزن وإلى المشغل وإلى صاعق القنبلة وإلى الأسلاك، ناهيك عن الكابلات والبطاريات، لم يتحدثوا عن أي تفصيل فقط، وبعدين ماذا حصل لهذا المهاجر؟ لم يقدموه لمحكمة مدنية، لأن كل هذه الادعاءات بحقه ستسقط بعد دقيقة أو دقيقتين أمام محكمة مدنية، حولوه إلى محكمة عسكرية أمنية إلى ما هنالك.

موفق حرب: إذا سمحت...

د. فيصل القاسم: هذه الأسئلة يعني أريد أن تجيب عليها كي.. كي توضح للمشاهد العربي إنه ليس هناك أكاذيب

موفق حرب: إذا.. بس قبل ما.. دكتور لو سمحت.. لو سمحت.

د. فيصل القاسم: تفضل، تشرف سيد..

موفق حرب: لو سمحت أولاً.. أولاً بالنسبة لهذا الموضوع القنبلة الاشعاعية Dirty Bomb تعرض وزير العدل (أشكروفت) لكثير من الانتقادات في الصحافة الأميركية ولعدد من المسؤولين الأميركيين لكيفية إخراجه والإعلان عن إلقاء القبض على هذا الشخص.

ولكن لنضع الأمور بسياقها السياسي أنت متابع للأخبار وخصوصاً الأخبار التي تحصل في الولايات المتحدة، جاء الإعلان في الأسبوع الذي كانت تشهد واشنطن جدلاً سياسياً كبيراً وصل إلى حد الفضيحة بأن الإدارة الأميركية كانت على علم وكانت لديها معلومات بأنه ما حدث في 11 أيلول كان مدبر، وكانت الولايات المتحدة تراقب.. الأجهزة الأمنية تراقب بعض الأشخاص الذين قاموا بذلك، فذهبت الإدارة إلى أقصى الحدود لكي تضع المواطن الأميركي بأنها لا تخفي معلومات، فجاء ما حصل بالنسبة لـ(باديلا) وهو المسؤول عن.. عن.. المتهم حتى الآن على الأقل بأنه كان يقوم بالتدبير.. للقنبلة الإشعاعية، ولكن الحقيقة هي التالي: ما نعرفه الآن أنا لم أطلع ولا أعتقد أنك أنت على علم بمجريات وحقائق الأمور فيما يتعلق في هذه القضية، التحقيق مستمر، هناك معلومات لم نطلع عليها، لأنها قد تؤثر في حال تم إعلانها أو تم عرضها على الرأي العام قد تؤثر على مجريات.. على مجريات التحقيقات، فلذلك لكي لا نتسرع في إطلاق التهم أو إعطاء النتائج مسبقاً لننتظر هناك بعض الأمور حتى المسؤولين الأميركيين يتمنون لو أنهم لم يقدموا عليها...

د. فيصل القاسم: كويس.. كويس جداً.. كويس..

موفق حرب: ولكنها لا تقع تحت كلمة ما يتفضل به الأستاذ التميمي كل 5 دقائق بأنها أكاذيب وإشاعات وكذب وتضليل وتضليل وما إلى ذلك...

د. فيصل القاسم: طيب كويس جداً.. كويس جداً بس كيف ترد أيضاً سيد حرب..

جمال عبد الحي التميمي: إذا سمحت لي دكتور..

د. فيصل القاسم: دقيقة واحدة إنه كل هذه يعني الإدارة الأميركية أصبحت في وضع لا تحسد عليه خاصة بعد الفشل الأمني الواحد تلو الآخر، فهي يعني يريدون أن يقدموا لنا أي قنبلة إعلامية يقدموا للعالم أي قنبلة إعلامية كي يعيدوا الهيبة للاستخبارات الأميركية إلى ما هنالك من هذا الكلام، لهذا هم يطلعون علينا، وهناك حالة تخويف دائم، إرعاب دائم للشعب الأميركي وللعالم، يعني عندما يخف خوف العالم أو خوف الشعب الأميركي فجأة يطلعون بقصة جديدة قنبلة إشعاعية، قنبلة كذا، إلى ما هنالك، يعني هذه الأسئلة تدور في مخيلة كثيرين سيد حرب وأنا لا أسألها يعني لأستثيرك، بل لكي توضيح لنا إياها يعني.

موفق حرب: لا.. لا أنا.. أنا عندي.. سأحاول أن أجيب، نعم سأحاول أن أجيبك عليها، أنا أعتقد لو أنه.. لو.. لو.. لولا أحداث 11 أيلول/ سبتمبر لكنت إلى رأيك، لكنت أيدتك بذلك بأنه السياسيين في بعض الأحيان يستغلون مشاعر الناس لأغراض سياسية، ولكن لا أعتقد أنه بعد 11 أيلول وما تعرض له المجتمع الأميركي من صفعة كبيرة، وما شاهده الأميركيون على شاشات التلفزة كيف هوى مبنى التجارة الدولي وهوى المبنى الآخر، بعد ذلك يستطيع أحد أو يتجرأ أي من المسؤولين الأميركيين بأن يقوم بألاعيب وخزعبلات سياسية، لا أعتقد أن اليوم.. هناك إرباك نعم، هناك إرباك في الولايات المتحدة، فوجئ الناس.. فوجئت الأجهزة الأمنية، تم أخذهم على حين غرة، فلا أعتقد أنه بعد 11 أيلول يتجرأ أي مسؤول سواء في الكونجرس أو أي مسؤول أمني بأن يتلاعب بهذه الأمور لأغراض سياسية.

د. فيصل القاسم: حلو.. حلو جداً.

موفق حرب: الرأي العام الأميركي صارم ولن يتدخل.. ولن يرحم أي مسؤول في حال تبين له بأن هناك بعض الأساليب التي تستعمل لأغراض ومكاسب سياسية.

د. فيصل القاسم: حلو.. حلو جداً سيد حرب، مشاركة 90 من هاني جعيدي من فلسطين يقول: في المحصلة هل أصبح العقل العالمي لقمة.. لقمة سائغة في فم الدعاية الأميركية، أم أن الأخيرة أصبحت تفضل- في كثير من الأحيان- أن تكون سيركاً لمهرجي المؤسسة الأمنية الأميركية، أم أنه جنون العظمة؟ سيد تميمي كنت تريد أن ترد على الكثير من النقاط.

جمال عبد الحي التميمي: أنا ما قاله.. يعني ما قاله الأستاذ حرب، أنا احترمه ولكنه ببساطة جداً، هو يقول إنه الأدلة والروايات لم تثبت، (جورج بوش) في اليوم التالي قال إنه هذا إرهابي معروف له، ووصفه بأنه Bad guy باللغة الإنجليزية يعني..

د. فيصل القاسم: شرير.. شرير

جمال عبد الحي التميمي: شرير، (أشكروفت) قال عنه إنه terrorist Known يعني إنه إرهابي معروف إلنا

د. فيصل القاسم: أيوه أنت بتتكلم عن المهاجر المتهم بتصنيع القنبلة الإشعاعية.

جمال عبد الحي التميمي: نأخذ (خوسيه باديلا)، (أشكروفت) مش إنسان عادي

موفق حرب: (باديلا).

جمال عبد الحي التميمي: يعني أنا الآن ما يقوله.. ما يقوله الأستاذ حرب يعني وكأنه يعني يتكلم عن وزير عدل في.. في أميركا، يعتقل واحد في 8/5، يعلن عنه في 10/6 دون توجيه اتهامات، وبعد ذلك يقول لنا: إنه Known terrorist لم نعرف أو.. اللي أنا رأيته هو تصميم تصوري في.. في الصحف البريطانية عن القنبلة، لم أرى قنبلة، لم أسمع بقصة كيف صُنعت هذه القنبلة؟ كيف هذا البني آدم معتقل؟

ثانياً: هو يقول أنه الرواية لا تثبت، الرواية الأميركية اتهمت (خوسيه باديلا) وهو صايع في شوارع فلوريدا بأنه له علاقة بالحركات الإسلامية، وقالت إنه ذهب إلى الباكستان ومصر، يعني هذا الاتهام جاء.. يعني جاء بمحض الصدفة؟ إذن يعني ما أريد أن أقوله إننا إحنا نقول أكاذيب أنه الولايات المتحدة تتهمنا نحن كعرب وكمسلمين وكأننا نولد الإرهاب، وأي حادثة مثال آخر (ريتشارد ريد) أطلعوا لنا بالصحافة أنه فيه هناك رجل يحمل قنبلة في حذائه وسموه (Shoe Bomb) أنا أريد معلومة تهمني إنه هذا الإنسان انتقل من (تشارلز ديجول) من مطار (تشارلز ديجول) إلى ميامي، المعلومة اللي أنا أعرفها إنه هؤلاء يعني هؤلاء الناس اللي يشرفوا على الأمن في المطارين هم شركة تُدعى (I.C.T.S) وهي شركة إسرائيلية يعني هذه صدفة كمان؟ واحد بيدخل على مطار تشرف عليه وكبار ضباط (الشين بيت) المتقاعدين هم يعملوا في هذه الشركة، يأتي بكل هذه البساطة أراد أن يولع عود ثقاب اتهموه، طيب أين هو (ريتشارد ريد)؟ نريد أن نفهم، أين هو.. أين هو الدليل، نفس السيناريو اللي أطلعوا لنا إياه والآن اللي بيقول

د. فيصل القاسم: نفس سيناريو الأكاذيب يعني؟

جمال عبد الحي التميمي: نعم نفس سيناريو الأكاذيب، قالوا إنه من حي (بريكستون) وأنت عشت في بريطانيا وتعرف (بريكستون) أسود وأعلن إسلامه، أنا ما أريده: لماذا هذه الاتهامات إنه كل واحد عندما يعتقد.. يعتنق الإسلام إحنا لا ننفي أنا هناك مسلمون يمارسون الخطأ، ولكن لماذا تصر أميركا على اتهام المسلمين بأن هم رعاة الإرهاب؟

د. فيصل القاسم: طيب كويس جداً.. كويس..

جمال عبد الحي التميمي: إذا سمحت لي والله، قبل أيام وهو في الولايات المتحدة وممكن أن يرجع إلى تقرير (أكسين) للإرهاب.. معهد (أكسين) قال أنه هناك قتيل واثنين في الطائرة في بداية.. في بداية التفجيرات قالوا أنه هناك 130 و400 لماذا لا يتحدث الإعلام الآن عندما قال التقرير أنهم اتصلوا بألف ضحية.. عائلة ألف ضحية لم يتواجد فيهم يهودي أو إسرائيلي واحد؟ هل هذه هي صدفة كمان؟!!

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب كويس لنسأل.. لدينا مشاركين، سيف محمد-من الإمارات تفضل يا سيدي.

سيف محمد: ألو.

د. فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

سيف محمد: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

سيف محمد: عزيزي الموضوع اللي يدور على.. بالنسبة لأميركا والأستاذ حرب موضوع غريب، أنا عشت ودرست في أميركا، بالنسبة لأن الأمن الموجود لديهم صعب جداً ما حصل لأي شخص أيَّاً كان في العالم هذا إحدى النقاط المهمة اللي كنت أود أن أوضحها من خلال الشهور التي مضت من أن حصل.. ما بدأ الموضوع.

د. فيصل القاسم: يعني ماذا تريد أن تقول؟ تريد أن.. تريد أن تكذب؟

سيف محمد: أقول هذا.. أكذب، لأن ما حصل شيء مدرس علمياً ومطبق ومنفذ بشكل داخلي...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب.. طيب بس سيد سيف.. سيد سيف.. بس سيد سيف أشكرك جزيل الشكر كي لا يكون هذا موضوعنا، إحنا موضوعنا الروايات فيما بعد يعني الإعلامية، على كل حال أشكرك.

محمد عيسى السعودية، تفضل يا سيدي.

محمد عيسى: ألو، السلام عليكم، مساء الخير.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، يا هلا.

محمد عيسى: على كل حال دكتور فيصل (.....) أميركا أحياناً يكون موجه، يكون (....) الحكومة الأميركية والإعلام الأميركي مع الحكام العرب، الحكام العرب هذا يعني.. هل فات عليك إنه الكثير منهم لا يُجيد القراءة والكتابة؟ فلذلك تصل الدعايات إلى هذا المستوى بأنهم يصدقون أولاً، ويعتقدون أن الشعوب العربية والإسلامية بنفس المستوى وبنفس التفكير، أنا لا أبالغ إذا قلت أن كثير منهم لم يتجاوز حتى الثانوية العامة من الحكام العرب، وهم لا يختلطون إلا بهذا النوع. النقطة الثانية..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب يعني هم.. هم.. يعني تريد أن تقول أنهم يريدون استغباء عقول العرب وإلى ما هنالك هذا ما تريد أن تقوله؟

محمد عيسى: يعتقدون أننا كشعوب إسلامية وعربية بنفس المستوى من التفكير موجه لنا.

النقطة الثانية التركيز الدائم من.. من النقاد العرب والسياسيين والباحثين و.. أن هناك صهيونية مسيحية وصهيونية يهودية، هناك صهيونية عربية مثل الأستاذ حرب...

إنشاء مكتب التضليل الإعلامي في وزارة الدفاع الأميركية

د. فيصل القاسم: طيب لا.. يا سيدي لا نريد أن.. أن نوجه الاتهامات، لا، أشكرك جزيل الشكر.

سيد حرب، هناك نقطة أريد من حضرتك أن ترد عليها قال أيضاً السيد تميمي قبل قليل ماذا عن قصة مكتب التضليل الإعلامي التابع لوزارة الدفاع الأميركية الذي اكتشفته "نيويورك تايمز" يعني.. اكتشفته الـ"نيويورك تايمز" هناك يعني مصنع للأكاذيب أو مصنع لترويج الأكاذيب هذا قاله السيد يعني، وسؤال آخر يعني يقولون إن أميركا تطلق الكذبة فيصدقها الشعب الأميركي فيغضب فتضطر الحكومة إلى التحرك، لأن الصحف تواصل الدفع في هذه الاتجاه، يعني يطلقوا كذبة وبيخلوا الناس تصدقها وبعدين بيعملوا، يعني الآن الأكاذيب المتعلقة بالعراق يعني الآن كل شيء على العراق، تفضل.

موفق حرب: أولاً: قبل أن أعود إلى هذا المكتب الأستاذ تميمي أريد أن أسأله سؤال وأتمنى أن يجيبني ببساطة وبصراحة هل.. هل يؤمن.. هو يعتقد بأن أسامة بن لادن هو الذي قام بأعمال التفجير في 11 أيلول؟ هذا أولاً لأعرف على أي مستوى يكون الحديث.

د. فيصل القاسم: طيب بس هذا ليس موضوعنا.

جمال عبد الحي التميمي: لا أنا لست من المثقفين الذي

موفق حرب: لا.. لا لأنه لأ عم يحكي أكاذيب وأضاليل بس بدي آه أولاً بس حتى أعرف على أي موجة عم نحكي.

جمال عبد الحي التميمي: نعم أنا سأجاوب هناك من أول بداية البرنامج أنا أعتقد.. أنا أعتقد إذا كانت تنظيم

موفق حرب: آه أو لا.. جاوبني آه أو لا..

جمال عبد الحي التميمي: نعم أنا.. يا سيدي لست من الذين يخافون أن يقولوا موقفهم، إذا كان أسامة بن لادن وجماعته مشاركين عن السيناريو، فالسيناريو الأخطر هو CIA والـFBI والموساد الإسرائيلي وهناك أبواق إعلامية –وأنا أسف إنك أنت أحدهم- كالعرب تروج لهذه القضية لتعطي حجة للولايات المتحدة أن تدمر أفغانستان، أنا بدي.. إذا سمحت لي حتى لا يفوتنا الوقت لأنه لم يبق إلا القليل

د. فيصل القاسم: بسرعة بس.

جمال عبد الحي التميمي: أفغانستان.

موفق حرب: أنا بدي جواب بسيط يا أخ، حصلت على جوابي حصلت على جوابي.

جمال عبد الحي التميمي: إذا سمحت لي أستاذ.. أستاذ أعطي.. يعني إذا بدك بأعطيك تتكلم لأن أنا أحترم

د. فيصل القاسم: بس باختصار ماذا تريد أن تقول النفط يعني؟

جمال عبد الحي التميمي: أفغانستان فجأة شاشات التليفزيون، الصحافة، SBS، NBC تخرج علينا صور بأنهم ضربوا.. اتهموا طالبان بأنهم متخلفون وأن طالبان هم يعني يهضمون حقوق المرأة وجابوا إلنا صور مرأة تدرس، صور كثيرة، لماذا لا نكون واقعيين يا أستاذ حرب ونقول أن الولايات المتحدة..؟

موفق حرب: أنا طلبت.. أنا طلبت جواب بسيط وحصلت عليه يا أستاذ فيصل.

جمال عبد الحي التميمي: طيب أنا سأعطيك.. أنا سأعطيك.. أنا آسف بس حتى لا يفوتنا الوقت

د. فيصل القاسم: باختصار.. باختصار كي نعطي الوقت للثاني نعم

موفق حرب: حصلت على جوابي.. حصلت.. حصلت

جمال عبد الحي التميمي: أميركا في أفغانستان لا تخوض حرب ضد الإرهاب، لا تخوض حرب ضد بن لادن، أميركا في أفغانستان تخوض حرب من أجل النفط، ما يُسمى في (بريجنسكى) إذا سمحت لي في كتابه "رقعة الشطرنج" يقول: أمام أميركا خيارين ما يسمى الخيار

موفق حرب: ليس الموضوع.. هذا الكلام لأيش؟

جمال عبد الحي التميمي: خيار التحدي وخيار التعاون.

د. فيصل القاسم: طيب خلاص، للأسف الشديد للأسف الوقت يداهمنا، سيد حرب الكلمة الأخيرة لك. تفضل.

موفق حرب: نعم، حصلت على جواب من الأستاذ تميمي بموضوع بن لادن، أحب بس أن أعلق على الأخ المتصل من المملكة العربية السعودية حين تكلم عن الصهيونية واتهمني بذلك، أولاً لا أريد أن أتكلم عن نفسي، أنا أميركي الجنسية من أصل لبناني ومن جنوب لبنان، وأنا مسلم ولا أريد أحد منه أن يزايد على وطنيتي وانتمائي العربي وخصوصاً أني مواطن أميركي.

د. فيصل القاسم: صحيح.

موفق حرب: بالنسبة لموضوع البنتاجون و.. وما تفضل فيه الأستاذ التميمي أحب أن أوضح التالي: جاء في.. في صحيفة "نيويورك تايمز" الحديث عن هذا المكتب، إذا كانت الاتهامات الإعلامية التي وجهتها الـ"نيويورك تايمز" صحيحة أم لا، لا أعرف ذلك، لأني لم أتابع هذا الموضوع، ولكن ما أؤكده لك بأنه سرعان ما تبين للرأي العام الأميركي بأن شيئاً ما مشابه لذلك قد يحاك فوراً

جمال عبد الحي التميمي [مقاطعاً]: إذا لا يعرف

د. فيصل القاسم: دقيقة

جمال عبد الحي التميمي: يعني السؤال ألم توقع شركة يا أخي حتى نحترم المشاهد العربي؟ ألم توقع شركة (رندن) اسمعني أستاذ حرب رجاءً

موفق حرب: لو سمحت فوراً.. فوراً.. يا أخي لو سمحت سألني عم أجاوبك.

جمال عبد الحي التميمي: رجاءً أنت تستخدم العقل العربي، رجاءً أن تحترم العقل العربي، O.S.I تقوم به شركة (رندن) مجموعة (رندن) والذي.. والذي يرأسها هو المستشار العسكري (لكارتر) فكيف يقول أنا لا أعرف؟ كيف يدافع عن شيء لا يعرف فيه؟!

موفق حرب: لو سمحت عم بتردد تمام.. عم بتردد

د. فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، للأسف الوقت داهمنا.

موفق حرب: يا أخي فيه.. فيه مجال يا أستاذ فيصل

د. فيصل القاسم: طيب للأسف الوقت انتهى.

مشاهدينا الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا من واشنطن عبر الأقمار الصناعية السيد موفق حرب، وهنا في الأستوديو السيد جمال عبد الحي التميمي.

نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.