مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

ناصر قنديل: عضو مجلس النواب اللبناني
فرج بو العشة: الكاتب والباحث بالقضايا العربية

تاريخ الحلقة:

13/05/2003

- مدى إمكانية تكرار المشهد العراقي في الدول العربية
- الشعوب العربية بين الدفاع عن الأوطان والترحيب بالاحتلال

- حقيقة احتفاء الشعوب العربية بقدوم المحتل

- الفرق بين موقع العراق ومواقع الدول العربية الأخرى

د.فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام.

هل يتكرر المشهد العراقي في بقية الدول العربية؟

هل ستدافع الشعوب العربية عن أوطانها فيما لو تعرضت لعدوان خارجي، أم أنها ستحذو حذو العراقيين؟

يصيح كاتب عربي: طغاتنا هم الوطن، فكيف ندافع عن الوطن؟

من المغفل الذي سيدافع عن كروش الحكام ومزارعهم الخاصة، أي الأوطان؟

من يدافع عن أنظمة داست الأوطان، وأذلت الشعوب تحت شعارات ساقطة مفضوحة؟

هل يختلف الحال العراقي عن حال الكثير من الدول العربية من المحيط إلى الخليج؟

هل كان نظام صدام فريد عصره، أم صورة طبق الأصل عن غيره من الأنظمة العربية؟

أليس صدام موجوداً في معظم العواصم بدرجات متفاوتة؟

أليس نهجه الاستبدادي هو الحاكم في معظم الدول؟

أليس الشعب العراقي هو نفسه الشعب في معظم الأقطار؟ يتساءل كاتب عربي.

أليس ما جرى في بغداد يمكن أن يحدث في أي بلد عربي؟

لماذا أصبح الإنسان العربي مستعداً للتحالف مع الشيطان؟

لماذا وصل الحد ببعض العراقيين إلى تشبيه أصوات القنابل التي كانت تتساقط على العراق بأجمل سيمفونية؟

لماذا بات الكثير من الشعوب يتوق إلى الحذاء الأميركي كي يحررهم من رجس الأنظمة الحاكمة وأجهزتها الشيطانية؟

لماذا راح الكثيرون ينظرون إلى الرئيس (بوش) كمخلِّص عظيم؟

هل كان نظام صدام حسين سيزول بيد الشعب، أم أن أحفاد أحفاده كانوا سيحكمون العراق لولا التدخل الخارجي؟

هل تصمد الأنظمة العربية الحاكمة أطول مما صمده صدام لو تعرضت لهجوم خارجي؟

متى يتعلم الحكام العرب أن الذي يحمي الأوطان هي الشعوب المكرَّمة، لا أجهزة القمع والبطش التي أول من تهرب وتخون الأوطان كما حدث في بغداد؟

هل تفرِّخ الأنظمة العربية إلا فئراناً؟ يتساءل أحدهم.

هل يستطيع العبيد الدفاع عن بلدانهم؟

لكن في المقابل: لماذا هذا الخلط المتعمد بين الاستبداد والتقاعس عن حماية الأوطان؟

ألم تُسقط أميركا أنظمة ديمقراطية رغماً عن أنف الشعوب في إيران مصدَّق، وتشيلي الليندي؟ هل صمدت البلدان الديمقراطية أمام الاجتياح النازي لأوروبا خلال الحرب العالمية الثانية؟

ألم تسقط فرنسا، وبلجيكا، وهولندا خلال أيام أمام (هتلر)؟

ألم يقاتل الشعب الروسي بشراسة ضد هتلر، بالرغم من أنه كان يقبع تحت قبضة الطاغية (ستالين)؟

ألم تنتصر بلدان ديكتاتورية، مثل: فيتنام، وكامبوديا على أعدائها؟

ثم أليس من الإجحاف الشديد تشبيه العراق ببقية الدول العربية، وصدام حسين ببقية الحكام العرب؟

هل أن الديمقراطية ستحمي الدول العربية فيما لو قررت أميركا غزوها؟

ألا يمكن أن تخترع واشنطن ذرائع واهية لتمرير مخططاتها حتى لو تعارضت مع مشيئة الله فضلاً عن مشيئة الديمقراطية؟

من هو الشعب الذي سيرحب بالأميركيين بعد ما رآهم يعيدون العراق إلى القرون الوسطى بدمارهم وخرابهم وهمجيتهم؟ يتساءل أحدهم.

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد ناصر قنديل (عضو مجلس النواب اللبناني)، وعلى السيد فرج بوالعشة (الكاتب والباحث في القضايا العربية).

للمشاركة في البرنامج يُرجى الاتصال بالرقم التالي: 4888873.

وفاكس رقم: 4890865.

وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم عبر الإنترنت على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

ولمشاهدينا الراغبين بالتصويت على موضوع الحلقة، وهذه المرة الأولى بالمناسبة، والسؤال المطروح: هل تعتقد أن الشعوب العربية ستدافع عن أوطانها لو تعرضت لعدوان خارجي؟

بإمكانكم التصويت على هذا السؤال بنعم أو لا طبعاً على الأرقام التالية:

من داخل قطر 9001000، ومن جميع أنحاء العالم: 009749001900

أعود وأكرر: 009749001900.

[فاصل إعلاني]

مدى إمكانية تكرار المشهد العراقي في الدول العربية

د.فيصل القاسم: فرج بوالعشة، سؤال بسيط في البداية، يعني لماذا هذا التيئييس والتشكيك الذي بدا يسود الكثير من وسائل الإعلام العربية وبعض القطاعات في.. في الدول العربية، يعني هناك نوع من التشكيك في وطنية العرب وبقية الدول العربية، وأن ما حدث في بغداد قد يتكرر في الدول العربية الأخرى، إلى ما هنالك من هذا الكلام؟ ألا تعتقد أن هناك مبالغة، أم ماذا؟

فرج بوالعشة: يعني هذا السؤال يقودنا حقيقة إلى تحليل المسألة (...)

أولاً: انطلاقاً من العراق، العراق -كما تعرف- ذو خلفية وامتداد تاريخي حضاري عميق جداً.

وثانياً: هو فعلاً بوتقة تقريباً لكل الأقليات، والأعراق اللي اشتملت عليها الحضارة العربية الإسلامية، ثم إن هذا العراق يعتبر أكثر الشعوب العربية تعلُّماً ووطنية، ومفارقة أكثر الشعوب العربية وطنية، ولذلك لما يُطرح عليها السؤال الآن انطلاقاً من حلقتك، أين هي هذه الوطنية؟

الآن نرى هذا السؤال إشكالي، يعني مش مجرد سؤال سياسي لإن الوطنية هذه مسألة لا تُدَّرس في المدارس، ولا تقدمها الشعارات، لأن أولاً: ما الوطن ها.. هذا الذي يجب أن يدافع عنه؟ وما مفهوم المواطن الذي يجب أن يدافع عن هذا الوطن؟

الحقيقة بشكل عام في أكثر البلدان العربية لا وجود لمفهوم الوطن كما يفهمه العصر الحديث، لأن لا وجود لمفهوم المواطن كما يفهمه العصر الحديث، بل أكثر من ذلك إن الإنسان العربي في معظم المجتمعات العربية فاقد لإنسانيته، كينونته، هويته، إنسان مُحتقر، مُذل، مُقاد من حرب إلى حرب، من طبقة حاكمة فاسدة إلى طبقة أفسد منها، ودعني أقول يعني الوطن ليس مجرد أرض ذات حدود، وبالمناسبة هذه الحدود في أغلب البلدان العربية رسمها المستعمر، وليس مجرد أنظمة، وبالمناسبة إن أغلب هذه الأنظمة في الوطن العربي ركبها المستعمر..

د.فيصل القاسم: طيب. نعم

فرج بوالعشة: نعم، لأ مش نذهب، وهذا يقودنا إلى أن نذهب بعيداً في.. في التاريخ، حتى لو بنحتفل بأول اصطدام لنا بالحضارة، أول نص عربي طُبع بمطبعة حديثة هو بيان (نابليون) لتخليص المصريين من الحاكم التركي الطاغية التركي، أول مجلس نيابي ركَّبه نابليون في مصر، أول مجلس وزراء ركَّبه نابليون في مصر، وهذه.. وحدث ترحيب بحملة نابليون، "الوقائع" تقول ذلك، كما حدث ترحيب بحملة.. الحملة الأميركية على.. على العراق.

د.فيصل القاسم: طيب..

فرج بوالعشة: نعم.

د.فيصل القاسم: طيب أنا سؤال بسيط يعني كي أنتقل يعني بالنقاش، يعني باختصار على ضوء تعريف الوطنية والوطن يمكن أن تتوقع تكرار المشهد العراقي في بقية الدول العربية بسهولة جداً؟

فرج بوالعشة: نعم، ودعني أضيف..

د.فيصل القاسم: آه.

فرج بوالعشة: عندما سقط صدام تمثالاً ونظاماً كثير من الشعوب العربية التفتت إلى أصنامها هبل المعبود منذ ألف سنة في البلاد العربية، والتفتت إلى صوره الموجودة في كل مكان حتى في المراحيض، وترددت هتافات تشبه هذا الحاكم بصدام، يقول أحد هذه الهتافات، عفواً خليني أكمل هذا..

د.فيصل القاسم: اتفضل.. اتفضل.

فرج بوالعشة: يقول: ها هو صدام وراح، جهِّز روحك للمرواح، هذه هتافات الشعب الليبي ضد القذافي.

د.فيصل القاسم: طيب نحن كيف، نحن.. أن، يعني نحن..

فرج بوالعشة: مثلاً، لأ، مثلاً، هذا.. هذا نموذج.. هذا نموذج..

د.فيصل القاسم: طيب.. آه، يعني نحن نريد.. يعني تريد أن تقول: الوضع عام، الوضع..

فرج بوالعشة: الوضع في أغلب، حتى لا.. أنا لا أتكلم بالمطلق، في أغلب المجتمعات العربية الإنسان العربي يحتقر هذا الوطن الذي يهينه، وعفواً وشباب العرب.. أنا أعيش في أوروبا، شباب العرب يملوا شوارع أوروبا، ويتزوجون نساءً في سن أمهاتهم، وفي جدتهم، ويموت منهم المئات في عرض البحر والمحيطات هرباً من هذا الوطن.

د.فيصل القاسم: طب سيد قنديل، يعني المشهد قد يتكرر باختصار.

ناصر قنديل: بدك تسمح لنا بدون اختصار..

د.فيصل القاسم: اتفضل.

ناصر قنديل: لأن أنا بأعتقد يعني الموضوع أخطر من أن يمر عليه مرور الكرام.

د.فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

ناصر قنديل: أنا أعتقد أن الشعب العربي مبتلى بأنظمته وبجزء من مثقفيه، كلاهما يريد لهذا الشعب أن يقبل أن الوطن هو النظام، وهذا الخطاب الثقافي الذي استمعنا إليه هو يقول بأن.. بأن الوطن هو النظام، إذن هو الوجه الآخر الذي لا يختلف كثيراً عن وجه النظام، الشعب في مكان ثالث، الشعب لا يرى أن الوطن هو النظام، لا الشعب في فرنسا التي احتلها هتلر كان يرى أن النظام هو الوطن، ولا الشعب في العراق الذي احتلته أميركا يرى أن النظام هو الوطن.

الأمر الأساسي الذي نستشهد به في تجربة العراق، والتي إذا كانت هي محور البحث، طيب العراق عندما غزاه البريطانيون، وكان الجنرال (مود) على رأس الحملة البريطانية في مطلع القرن الماضي، ووصل إلى أوائل بغداد وأراد أن يقطع جسراً يحمل اسمه اليوم، جسر مود، وخاطب العراقيين بذات اللغة التي يحملها (جورج دابليو بوش): جئتكم محرراً، ولم آت فاتحاً، بقي سنة ونصف يفاوض، ولم يستطع أن يصل إلى بغداد، بل إن أهل النجف الذين جاءهم تحت هذا العنوان مدعياً أنه يريد تحريرهم من السلطنة العثمانية صدرت الفتوى الشهيرة.. فتوى العشرين عن علماء النجف، والتي تقول: الحكومة الظالمة -أي الحكومة العثمانية- ولا الاحتلال الأجنبي، وبالتالي عندما نقول إنَّا نرسخ في ذهن الناس، وكأن الشعب في العراق انهزم، والشعب في العراق أين وطنيته؟ يسأل. كيف يقاتل الشعب عادة؟ لماذا نريد أن نلعب في أذهان الناس، ونقدِّم مصطلحات مزيفة لا تعبِّر عن الحقيقة؟ الشعب يقاتل بثلاثة أساليب:

يصمد عندما يكون الغزو قائماً، لا يطعن النظام الحاكم أيًّا كان رأيه بالنظام، وأنا أقول: نعم، الشعوب العربية معارضة لأنظمتها، ولكنها متمسكة بأوطانها، أليس ذو قيمة ومغزى كبيرين بأن الشعب العراقي لم يخرج في بلدة، في مدينة دخلها المحتلون وهو يرحِّب بهم؟ لم نشهد لا في البصرة، ولا في أم قصر، ولا في الناصرية، ولا في النجف، ولا في كربلاء أي شكل من أشكال طعن النظام في ظهره طالما كان في نظر الناس أنه لازال صامداً.

الشكل الثاني في قتال الشعب هو أنه عندما قال النظام إن معركته في بغداد صدَّق الشعب ذلك، وبقي يقاتل حتى أخَّر العدوان عن بغداد 20 يوماً، عندما وصل الأميركي إلى بغداد تلفت الشعب، فما وجد النظام، ولا وجد العراق، يكون الشعب قاتل؟ متى يقول الشعب كلمته؟ ومتى يمكن أن نحكم على المشهد العراقي؟ أنا أقول: نعم، سيتكرر المشهد العراقي، ولكن ما هي حقيقة المشهد العراقي؟ حقيقة المشهد العراقي هي ذات حقيقة المشهد اللبناني عام 82، مشهد أن المحتل يستطيع نعم كما استطاع هتلر، وأشرت في مقدمتك أن يدخل فرنسا، فهل أن الشعب الفرنسي يحاسب على المكان؟ الشعوب لم تقاتل في التاريخ دفاعاً عن المكان، الشعوب تُسأل عن الزمان، تُسأل أنه بعد وقوع الاحتلال، هل أسلست قيادها للمحتل؟ هل استطاع الأميركي أن يحصل من الشعب العراقي على عطاء الذليل؟ نحن نسمع كل يوم آراء المواطنين العراقيين، وإجماعهم على أنهم يريدون وطنهم مستقلاً، ويريدون أن يروا العراق بدون وجود للأميركي، وبالتالي الشعب لم يرَ أن الوطن هو النظام، الشعب رأى -ولازال يرى- بأن الوطن هو الوطن، وأن النظام يأتي ويزول، لكن الأوطان باقية، وبالتالي أقول: إن بلاء الشعب العربي وبلاء شعوبنا هو في أنظمتها مرة، وفي هذا النوع من المثقفين مرة أخرى..

د.فيصل القاسم: الذي يمثله فرج بوالعشة، الوجه الآخر.

ناصر قنديل: آمل ألا يبقى يمثله.

د.فيصل القاسم: طيب اتفضل.. طبعاً، وبالمناسبة نتيجة التصويت حتى الآن: 308 أشخاص صوَّتوا حتى الآن، 53% يؤيدون فرج بوالعشة بأن الشعب العربي لن يدافع عن أوطانه.

47% يؤيدونك سيد ناصر قنديل بأنهم سيدافعون، حتى الآن النسبة، يعني وهذا يذكرنا بالـ99 اللي بيأخذوها الزعماء العرب، يعني أن البين نتيجة خطيرة.

ناصر قنديل: لا، أعتقد أن.. أن الرأي العام قادر أن يميز وسوف نرى النتيجة.

د.فيصل القاسم: طيب اتفضل آه.. آه

فرج بوالعشة: أنا لا أريد أن أدافع عن نفسي، هل أمثِّل أو مش أمثِّل هذه متروكة للمشاهد..

د.فيصل القاسم: طيب اتفضل، نعم.

فرج بوالعشة: كلام الأستاذ ناصر كلام جميل، ولكنه يظل كلام جميل، وهو كلام نسمعه من 50 سنة، أنا هنا لأحلِّل يعني ننظر في الواقع تحليل ملموس للواقع الملموس، وأرجوك تتركني بيش أكمِّل الفكرة، ولكي أرد على ما طرحه.

د.فيصل القاسم: اتفضل.. اتفضل آه.

فرج بوالعشة: التحليل الملموس إن الشعب العراقي لم يقاتل، قاتل جزء منه، وإلا أين هم جيش القدس ذي أو ذو السبعة مليون؟

ناصر قنديل: معلش عم..

فرج بوالعشة: عفواً.. عفواً أكمَّل

ناصر قنديل: طوِّل بالك، طب ومين قال قاتل؟ أنا لم أقل.. أنا لم أقل أن الشعب العراقي قاتل

فرج بوالعشة: أنت تقول أن لم يرحب عفواً

ناصر قنديل: الشعب العراقي بقي حتى سقط النظام..

فرج بوالعشة: دعني أكمل.. دعني أكمل فكرتي..

ناصر قنديل: معلش الفكرة حتى نناقش شيء واقعي..

فرج بوالعشة: لا.. لا.. لأ، أكمل فكرتي، دعني أرد عليك..

د.فيصل القاسم: طيب.. طيب تفضل.. تفضل.. تفضل

ناصر قنديل: لنناقش شيء واقعي، أوضح لك.. بس عفواً أوضح لك..

فرج بوالعشة: أنا.. أنا أسجِّل لك ما تقوله، وأرد عليك، وأنت سجِّل ما أقوله، كويس حتى ترد عليَّ.

ناصر قنديل: أعطيني في مرة من مرات التاريخ كان الشعب له تشكيل نظامي يقاتل؟

فرج بوالعشة: دعني.. دعني أرد عليك.. دعني

ناصر قنديل: الجيوش الأنظمة تقاتل، عندما تسقط الأنظمة، الشعوب تنظم مقاومة.

فرج بوالعشة: دعني أرد عليك، الشعب.. الشعب الفيتنامي قاتل، دعني أرد عليك..

ناصر قنديل: لا.. لا.. لا كان النظام يقاتل، كان نظام ديكتاتوري بالمناسبة، وليس ديمقراطي..

فرج بوالعشة: ok دعني.. دعني أرد عليك..

د.فيصل القاسم: اتفضل. Ok اتفضل

فرج بوالعشة: نقطة.. نقطة وبشكل سريع حتى لا ندخل في محاور أخرى..

د.فيصل القاسم: اتفضل

فرج بوالعشة: الشعب الفرنسي لم يقاتل، الشعب الفرنسي رحَّب بالاحتلال النازي للقضاء على نظام (بيتان) الفاشي.

ناصر قنديل: نظام.. نظام

فرج بوالعشة: نأتي جنرال.. عفواً.. عفواً ما قبل الجنرال بيتان.

ناصر قنديل: أيه شو.. فاشي؟

فرج بوالعشة: نظام.. نظام

ناصر قنديل: كان عنده برلمان ديمقراطي الشعب الفرنسي عندما خضع للاحتلال.

فرج بوالعشة: هذا الديمقراطي.. هذا الديمقراطي..

ناصر قنديل: هلا بأعمل هنكيف التاريخ على خاطرنا..

فرج بوالعشة: لا.. لا ما نكيف.. ما نكيف..

ناصر قنديل: فرنسا الأعرق في الديمقراطية لا تحتاج إلى شهادتك يا (...)

فرج بوالعشة: لم تقاتل.. اسمح لي.. اسمح لي.. اسمح لي، كل هذه..

ناصر قنديل: نظم مقاومة بعد ذلك..

فرج بوالعشة: بعد ذلك، هذه نقطة

ناصر قنديل: هكذا يعبر الشعب عن رفض الاحتلال..

د.فيصل القاسم: لا إله إلا الله، بعد ذلك..

ناصر قنديل: طبعاً..

د.فيصل القاسم: طيب اتفضل.

فرج بوالعشة: بعد ذلك، لكن نحكي في الأحداث..

ناصر قنديل: إذا فتحت أميركا حرب على العراق بيكون الشعب..

فرج بوالعشة: إذا تتركني أكمل.. لا تتركني.. لو تتركني أكمل

د.فيصل القاسم: اتفضل.. اتفضل بس دقيقة، اتفضل.. اتفضل

فرج بوالعشة: الجنرال مود الجنرال مود..

ناصر قنديل: ليبيا خضعت للاحتلال الإيطالي، ولكنها عادت فنظمت مقاومة..

د.فيصل القاسم: اتفضل.

فرج بوالعشة: لم يكون.. لم يكون..

ناصر قنديل: الشعب هكذا يعبر عن ذاته..

فرج بوالعشة: لم يكون هناك نظاماً..

ناصر قنديل: يا أخي أعطيني علامة أن الشعب مع الاحتلال في العراق، أعطني علامة.

فرج بوالعشة: لا، أقول لك أن الشعب مع الاحتلال، أقول..

ناصر قنديل: شو هو اللي قلت؟

فرج بوالعشة: اتركني يا أخي.

د.فيصل القاسم: طيب.. طيب اتفضل.. اتفضل

فرج بوالعشة: أقول لك أن الشعب العراقي ضمنياً لم يقاتل لأجل النظام، ولم يقاتل..

ناصر قنديل: يا أخي، ليس هذا موضوع النقاش

فرج بوالعشة: لأ، هذا موضوع النقاش.

ناصر قنديل: لا.. لا.. لا

فرج بوالعشة: وهو ضمنياً رحَّب.. رحَّب

ناصر قنديل: لا.. لا.. لا، أها أعطني إشارة، عليك البينة، أعطي البينة بأن الشعب العراقي مع الاحتلال.

فرج بوالعشة: بأعطيك.. بأعطيك إشارات..

ناصر قنديل: أعطني..

فرج بوالعشة: نعطيك إشارات..

د.فيصل القاسم: إذا لم تجد الإشارة على الشعب العراقي فأين..؟

فرج بوالعشة: نعم.. نعم نعطيك إشارات..

ناصر قنديل: أعطني أين هي؟ أين هي

فرج بوالعشة: عندما كانت هذه الطريق التي تمتد من حدود الكويت إلى بغداد تسير القوافل ما عدا بعض المقاومة المنظمة أساساً من فدائيي صدام وبعض قطاعات الجيش العراقي

ناصر قنديل: شو مصدر معلوماتك؟

فرج بوالعشة: هذه كانت السيارات المدنية

ناصر قنديل: يا أخي، شو مصدر معلوماتك؟

فرج بوالعشة: كانت السيارات المدنية للعراقيين تمر في الاتجاه المعاكس بامتداد الشاحنات الذاهبة إلى العراق.. إلى العراق..

ناصر قنديل: الأميركيون اعترفوا بأنهم خسروا كثيراً على خطوط إمدادهم..

فرج بوالعشة: الشعب العراقي الآن عندما يتظاهر.. عندما يتظاهر أمام فندق فلسطين يتظاهر تظاهر مطلبي، يطالب بالكهرباء، ويطالب بالماء..

ناصر قنديل: بعد ما عطيت بالدليل..

فرج بوالعشة: وشيوخ الدين في النجف.. وشيوخ الدين في النجف.

ناصر قنديل: يا أخي، لم تعطني الدليل بعد.. لم تعطني الدليل.

فرج بوالعشة: لم.. لم يصدر أي أحد منهم فتوى بالجهاد إلى الآن بما فيهم الحكيم.

ناصر قنديل: يا أخي.. يا.. يا أيها الأستاذ الكريم.. كويس.. كويس، وهذا مش معيار، هذا.. هذا مش معيار..

فرج بوالعشة: إذن هذه الشعوب.

ناصر قنديل: هذا ليس معيار، عفواً يا دكتور فيصل، خلينا نعيد الأمور إلى نصابها..

د.فيصل القاسم: طيب.. طيب اتفضل.. اتفضل.. اتفضل.

ناصر قنديل: الأمر هو التالي: الشعب العراقي كغالب شعوب الأمة غير مرتاح لأنظمته، بعضه يريد نسفها من جذورها، وبعضه يريد إصلاحاً بنسب أو بأخرى، هذا ليس للنقاش، المطروح للنقاش هو التالي: هل أن الشعوب باعت أوطانها لأجل أنظمتها، وباتت ترى في الأميركي مخلِّصاً ومحرراً؟ من يقول..

د.فيصل القاسم: أيوه، هذا هو السؤال، هذا هو السؤال..

ناصر قنديل: تماماً من يقول ذلك عليه أن يقدم البينة، أنا أقول: إن الشعب العراقي فرح برحيل نظامه، هذا من حقه المشروع، شعب ذُبح، وأُقيمت له المقابر الجماعية، إنما.. إنما

فرج بوالعشة: لماذا يفرح؟ لماذا يفرح؟ لماذا يفرح؟

ناصر قنديل: يفرح برحيل نظامه..

فرج بوالعشة: بوجود أميركا.. بوجود أميركا.

ناصر قنديل: أبداً.. أبداً، أنا أتحداك أن تأتي بعلامة واحدة أن الشعب العراقي يؤيد هذا الاحتلال..

فرج بوالعشة: سؤال.. أقول لك لماذا يفرح، الذي أسقط صنم صدام..

ناصر قنديل: يا أخي، أنت..

فرج بوالعشة: صنم صدام العراقيين بمساعدة الدبابة الأميركية..

ناصر قنديل: أنت فرحت.. أنت فرحت..

فرج بوالعشة: الذي أعطى الحبل للعراقيين الذين تسلقوا صنم صدام الجنود الأميركيين على الدبابة الأميركية.

ناصر قنديل: يا عزيزي، ولذلك بكي الشعب العراقي ولم يفرح..

فرج بوالعشة: تعاونوا معه على إسقاط هذا الصنم، وهذا هو الواقع..

ناصر قنديل: ولذلك بكي الشعب العراقي، بكي.. بكي، الشعب العراقي بكي..

فرج بوالعشة: هذا هو الواقع، الشعب العراقي.. توجد الآن أكثر من 50 مليون قطعة سلاح لا يوجد رجل دين يعلن الجهاد، ولا توجد مقاومة شعبية ضد الأميركيين، لماذا؟

الشعوب العربية بين الدفاع عن الأوطان والترحيب بالاحتلال

د.فيصل القاسم: طيب خلينا بس بالوضع كيف.. كيف يمكن أن ينطبق ذلك على بقية الدول العربية وهو الموضوع؟ هل ترحِّب الدول العربية بمخلِّص؟

فرج بوالعشة: لأ، أقول لك..

د.فيصل القاسم: أيه..

فرج بوالعشة: أقول لك: عندما.. كما ترى العراقيين عندما تُحكم هذه الشعوب الأوطان فيها تصبح مزارع خاصة، والحكام فيها يصبحون رؤساء عصابات (آل كابوني)، والثائر وعدي وقصي موجود في كثير من البلدان العربية، عدي المسؤول عن الرياضة موجود في كثير من البلدان العربية، وقصي المسؤول على أجهزة الأمن موجود في كثير من البلدان العربية، والقائد والرئيس القائد حفظه الله ورعاه إلخ.. إلخ، موجود في كثير من الدول العربية، عندما تتحول ثروة البلاد النفطية إلى مصروف هذا رئيس العصابة الشخصي، عندما تتحول المدن ومراكز النفوذ إلى مراكز نفوذ خاصة لفروع من عصاباته، عندما لا حقوق مواطنة للمواطن، عندما وعندما، وأنا نقعد لك يومين وثلاثة ونحكي لك، كيف هذا الإنسان مهان، عند ذلك.

د.فيصل القاسم: طيب.. طيب سأعطيك المجال.. سيرحب بالشيطان.

فرج بوالعشة: لا قيمة للوطن، أين هو الوطن؟

د.فيصل القاسم: سيرحب، طيب سأعطيك المجال سأعطيك المجال يعني قبل أن ننتقل للأخبار أذكر بنتائج التصويت، عدد المصوتين حتى الآن 382 مصوتاً، نسبة 176 يقولون نعم، أي 46% يقولون إن الشعوب العربية ستدافع عن أوطانها، 206 يقولون إن الشعوب العربية لن تدافع عن أوطانها، 54 لصالح فرج، 46 لصالحك.

[موجز الأخبار]

د.فيصل القاسم: بإمكانكم التصويت على الأرقام الموجودة على الشاشة حول السؤال: هل تعتقد أن الشعوب العربية ستدافع عن أوطانها لو تعرضت لعدوان خارجي؟ على أي حال نسبة التصويت حتى الآن 458 صوت، 56% تقول لن تدافع وهي مع السيد فرج بوالعشة، 44% إنها ستدافع.

سيد ناصر قنديل، يعني أريد أن أقرأ شيئاً ووصلت الكثير من المشاركات من المشاهدين، وليد عزت الصيَّاد من القاهرة يقول: يمكن القول دون وجل ودون خوف المغالطة وتجنب الموضوعية، أن التجربة العراقية يمكن أن تحدث في أي بلد عربي آخر. فإذا كان النظام العراقي العبثي البعثي هو جذر المصيبة وأس البلاء الذي حاق بالعراقيين، فإن الأنظمة والعواصم العربية الأخرى ليست بأفضل وأسعد حال، كل الأنظمة العربية من طينة واحدة، وكل الأحزاب والقبائل والعائلات العربية الحاكمة هي حزب واحد ينتهج القهر والاستبداد والتنكيل سبيلاً لإذلال شعبه، وكلهم استعانوا على شعوبهم بالأجنبي، وفي بعض.. وبل وفي جلُّ الحالات كان الأجنبي هو داعم مجيئهم على دباباتهم ليسرقوا ويقهروا ويعذبوا شعوبهم كي تبقى شعوبهم طوعاً للأجنبي. وإلى ما هنالك من هذا، وإذا جاء يوم وأراد الأجنبي الاستيلاء بنفسه مباشرة على الشعوب المنهكة وجدها عندئذٍ خائرة القوى مميعة العزائم، محطمة الرؤوس، صدام في كل عاصمة عربية، نهجه الاستبدادي هو الحاكم في كل بلد عربي، والشعب في العراق هو نفسه الشعب في كل قطر عربي آخر، يعاني الجوع والمرض والفقر والجهل والطغيان والاستبداد وإلى ما هنالك من هذا الكلام، ولن يدافع أحد بما أن هذه الأنظمة تحولت إلى أوطان، تفضل.

ناصر قنديل: يعني مرة أخرى، الاختباء وراء غضب الشعوب على أنظمتها لتمرير اللعبة الأميركية الخبيثة، بأعتقد هو جوهر المشكلة، جوهر المشكلة أننا نريد أن نختبئ من غضب الشعوب ووراء غضب الشعوب لنقول بناءً على ونكثر من الكلام، أنا استمعت الحقيقة للأستاذ الكريم، فينا نحكي قد اللي حكاهم عشر ساعات، من الشتائم لهذه الأنظمة التي حولت الأوطان إلى مزارع وإلى هذه الأصنام وإلى.. وإلى السجون المليئة بالمعارضين.. يناصر لماذا؟

د.فيصل القاسم: أليس هذا صحيحاً.. أليس هذا صحيحاً؟

ناصر قنديل: صحيح، ولكن هذا..

د.فيصل القاسم: ولكن من سيدافع عن هذه الأوطان؟

ناصر قنديل: لا.. لا.. اسمع.. اسمع.. اسمع.. القول من هنا للوصول إلى أن الشعوب فقدت وطنيتها، هذا ليس دفاع عن الشعوب، هذه شتيمة وإهانة للشعوب، الشعوب لا ترى أن الوطن هو النظام، المشكلة هي أن النظام يرى ذلك، وبعض المثقفين الذين يقولون هذا الكلام يشاركونه في هذه النظرة، الشعوب ترى شيء آخر ما الذي جرى في العراق؟ يعني (....) أنه سيتكرر.. شو اللي صار في العراق؟ اللي صار بالعراق نظام لم يقاتل عندما وصل الأمر إليه، الشعب سمعنا صوت الشعب مع أميركا، يعني أنا بأستغرب الحقيقة، ها التطبيل والتزمير أن الساحة العربية مقسومة بين الصداميين والجلبيين، يعني ما فيه محل لصوت الشعب الذي يقول.. رفع هتافاته ويافطاته لا لصدام.. لا لأميركا.. هذا هو شعار الشعب العراقي، وهذا الشعار قابل للتكرار، نعم في كل عاصمة عربية، أن الشعوب العربية ليست مع أنظمتها ولكنها لا تخلط بين النظام والوطن، النظام يخلط، صحيح ويعتبر الوطن مزرعة في جيبه، وبعض المثقفين المتأمركين الذين يحلمون بأن يأتوا كما جاء أمثالهم في العراق على الدبابة الأميركية، يريدون أن يقولوا بأن الشعوب ستصفق، أنا لم أر الشعب العراقي يصفق، أنا رأيت الشعب العراقي يبكي، يبكي على المتحف الذي سُرِق، يبكي على القتلى الذين أُزْهِقَتْ أرواحهم، يبكي على المستشفيات التي نُهِبَتْ سرائرها، يبكي على الأمن الفالت، يبكي على القتل والبطش، يبكي على اليورانيوم المنفلت الآن في مياه وأجواء العراق، أنا لم أر الشعب العراقي فرحاً يضحك، رأيته كالطير يبكي مذبوحاً من الألم، أقول إننا إذا أخذنا هذا المشهد، نحن في لبنان عشنا مشهد شبيه، عام 82 دخل الإسرائيلي إلى لبنان، نعم بعض اللبنانيين كان يعيش حالة من القهر ومن الظلم ومن الأذى من تشكيلات الأحزاب والمنظمات التي كانت تحكم المناطق التي احتلها الإسرائيلي عام 82، هل باع هؤلاء أوطانهم؟ كم من الوقت نحتاج لنحكم؟ نحن انتظرنا ثلاث سنوات حتى بدأت المقاومة الجدية في لبنان، هل أن الذي وقف عام 83 وقال: إن الشعب اللبناني يمثله أمين الجميل الذي ذهب ووقع اتفاق 17 آيار، وأنَّ دمشق سوف تكون هي التي تلي بيروت، وأن المشروع الإسرائيلي رَبِحَ لبنان وهزم المقاومة الفلسطينية، والآن الدور باقي على الآتي، الآن يقال ذلك الآن في العراق، نقول: هؤلاء لا يقرءون التاريخ، لم يقرءوا أنه في لبنان وقف الشعب ، نعم التقط أنفاسه، في العراق الآن..

د.فيصل القاسم: يلتقط أنفاسه..

ناصر قنديل: الشعب يلتقط أنفاسه..

د.فيصل القاسم: بس يا سيد ناصر قنديل نقطة في غاية الأهمية، لكن أريد أن أطرح عليك سؤالاً، كيف ترد على الذين يقولون في هذه الحالة: إن الفرق شاسع إلى أبعد الحدود بين التجربة اللبنانية وبقية التجارب العربية الأخرى؟ ومنها العراق، يا رجل الذي دافع عن بيروت ودافع عن لبنان هو المجتمع المدني، هو الحرية، هو الكرامة، وهناك من يقول: إن الانتصار الذي حققه لبنان يعود بالدرجة الأولى إلى وجود بقايا حرية.. بقايا ديمقراطية، وهو البلد العربي الوحيد..

ناصر قنديل: معلش.. معلش..

د.فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة.. بقايا حرية وبقايا كرامة، في.. في لبنان شوارع، هل هناك.. هل هناك شارع عراقي في.. في العراق؟ هناك مقابر، هناك سجون، وهو ينطبق على 90% من الدول العربية..

ناصر قنديل: لو سمحت.. جميل.. نعم.

د.فيصل القاسم: أعطيك مثال الفلسطيني الآخر، مثال، لماذا ينتصر الفلسطينيون؟ لماذا يحققون انتصارات؟ لأن ليس لديهم نظام.. نظام عربي، لو كان لديهم حاكم عربي من الموجودين لذهبوا بـ600 ألف داهية..

ناصر قنديل: والآن العراق.

د.فيصل القاسم: لكن ليس لديهم نظام، وليس لديهم دولة، لهذا ينتصرون.

ناصر قنديل: جيد، دعنا نضع المعادلة التالية، هل أن العراق قال كلمته وانتهى؟ أنا أقول كلمة العراق لم تُقَل بعد؟ الشعب العراقي الآن قال كلمته الأولى، لا لصدام لا لأميركا، هل يقبل هذا الرأي الذي يدَّعي بأن الشعب العربي سيبيع أوطانه لأنها مُلك للأنظمة بأن نحتكم لما قاله حتى الآن الشعب العراقي وما سيقوله آتٍ على الطريق؟

اثنين: معلش خلينا نحكي الحقيقة كما هي، (حاجي) نضيع الأمور كأنه الدفاع عن الوطن هو دفاع عن النظام، بماذا تبشرنا أميركا؟ خلينا نحن نتضح، جوهر هذا الموضوع، جوهر الموضوع أن الذي تبشرنا به أميركا مش أنا اللي عم بيقوله، (باتريك بوكانن) المرشح الحزب الجمهوري في مواجهة (جورج دبليو بوش) في الانتخابات الأخيرة، كتب وثيقة مرجعية، يقول: إن هذه الحرب في 24 آذار بعد 4 أيام من بدء الحرب مقالة تحت عنوان whose war? حرب من؟ يقول إن هذه الحرب في ختامها بالتأكيد هي حرب دولة وحرب حزب وحرب زعيم، إنها بالتأكيد ليست حرب دولة هي أميركا ولا حرب حزب هو الحزب الجمهوري ولا حرب زعيم هو جورج بوش، إنها حرب دولة هي إسرائيل وحرب حزب هو الليكود وحرب زعيم هو (آرييل شارون)، هذا هو المعروض علينا كشعوب عربية..

د.فيصل القاسم: كويس جداً كلام مهم جداً، أنا أنتقل يعني نتيجة التصويت حتى الآن 45 ستدافع، 55 معك فرج بوالعشة، سؤال بسيط وقال كلاماً مهماً، يعني من هو الشعب المغفل؟ الشعب العربي المغفل حتى لو كان في قطيعة تامة مع أنظمته، من هو هذا الشعب المغفل الذي سيرحب بالغزاة أياً كانوا؟ بعدما رأى الشعب العراقي يذبح ويدمر ويعاد إلى القرون الوسطى، يُنْهَب تاريخه، كل هذه الأمور، أعتقد إن هذا المشهد يعني وضع بين الشعوب العربية وبين استقبال الغازي آلاف الميلات -إذا صح التعبير- كيف ترد؟ آه..

فرج بوالعشة: نعم.. نعم.. تعطيني وقت لأني ما قطعتش الأستاذ ناصر، فأريد نفس الوقت، حتى أستطيع أن أجاوب.

د.فيصل القاسم: تفضل.. تفضل

فرج بوالعشة: أولاً أرجع لسماحة السيد حسن نصر الله، وهذا باعترافه في خطابه بعد.. بعد سقوط صدام حسين، نظام صدام حسين، وبالمناسبة هُزِم صدام حسين، أنا لا أتحدث أن الشعب العراقي هُزِم لأنه في الأصل لم يقاتل.. لم يقاتل..

ناصر قنديل: بداية تراجع.. بداية تراجع.. لا.. لا.. لا بداية تراجع..

فرج بوالعشة: لا.. لا.. ليش التراجع.. الموضوعية.. الموضوعية..

د.فيصل القاسم: تفضل.. تفضل

فرج بوالعشة: الموضوعية، لأنه لم يقاتل، تحدث عن كيف كثير في الجنوب تقبل الوجود الإسرائيلي لكثرة ما عانوه الجنوبيين من القمع الفلسطيني، وقال.. هذا خطابه حتى أقول يعني أن هذا مناضل..

ناصر قنديل: هذا اللي عملوه هناك.. هذا اللي عملوه هناك، هذا الذي أقوله هو الآن والذي قلته أثناء الحرب.

فرج بوالعشة: الجنوبيين.. الجنوبيين بالمعنى اللي يقوله، رحَّبوا بالاحتلال الإسرائيلي.

ناصر قنديل: لم يقل ذلك السيد حسن لمعلوماتك.. لأ.. لأ.. لا.. لا.. لا.. لا.. لا أنت تقوله..

فرج بوالعشة: لخلاصهم بما معناه، طيب تقبلوا بما معناه.

ناصر قنديل: لا.. لا.. لا.. لا.. لا إن بعض اللبنانيين راهنوا ولكن الشعب..

فرج بوالعشة: مش.. مش

ناصر قنديل: اللبناني قال كلمته الفصل في المقاومة...

فرج بوالعشة: يا أخي خليني.. خليني أتكلم.. مش معقول..

ناصر قنديل: يا أخي عم (بتزور) للرجل ما معقول

فرج بوالعشة: يا أخي سجل ورد عليَّ..

ناصر قنديل: سيد حسن نصر الله تزور له؟ ما قال ذلك..

فرج بوالعشة: مش نزور له يا أخي، رد عليَّ، رد عليَّ..

د.فيصل القاسم: بس.. تفضل.. دقيقة واحدة.. بس دقيقة سيد ناصر قليلاً.. تفضل. كي لا يذهب الوقت تفضل..

فرج بوالعشة: أنا بأقول بما معناه، وتحليليه أنا أحتمل تحليله، لماذا؟ لأن لم تكن هناك القيادات التي نابعة من الشعب تعيش من الشعب، ثم بعد ذلك..

د.فيصل القاسم: وهل ينطبق ذلك على بقية الدول العربية؟

فرج بوالعشة: طبعاً هذي الدول.. هذي قيادات لا صلة بينها وبين شعوبها.

ناصر قنديل: كويس، تقبل النموذج اللبناني قابل للتكرار؟

فرج بوالعشة: طبعاً هذا استثناء.. استثناء..

ناصر قنديل: هاي النموذج اللبناني.. تقبله.. نموذج

د.فيصل القاسم: طيب النموذج اللبناني..

فرج بوالعشة: نعم استثناء.

ناصر قنديل: تقبله نموذج أم استثناء؟

فرج بوالعشة: نقبله نموذج لماذا؟

ناصر قنديل: يعني أنه قابل للتكرار بمعنى أن الشعب عندما يقع الاحتلال يبقى وجهاً لوجه مع المحتل، وفي هذه الحالة سينتج خياره الخاص بالمقاومة.

فرج بوالعشة: نعم.. نعم..

ناصر قنديل: خلاص متفقين، إذن الشعب العراقي برأيك أنت.. معلش خلينا نوصل لحل معين.

فرج بوالعشة: يا أخي بس نكمل فكرتي دي..

ناصر قنديل: إذن الشعب العراقي برأيك..

فرج بوالعشة: مش معقول يا ناصر.. يا سيد ناصر..

ناصر قنديل: سيقول كلمته الفصل مع المحتل الأميركي مقاومة في الأيام القادمة..

د.فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة بالله دقيقة تفضل.. تفضل.. تفضل.. تفضل

فرج بوالعشة: يا أخي ضاع مني كل اللي بنقوله، نقول شيء آخر إلى شيء آخر، الشعوب تقرأ التاريخ أفضل من المثقفين الذين يتكلمون باسم الشعوب.

ناصر قنديل: ما مضبوط..

د.فيصل القاسم: بس دقيقة والله بس دقيقة تفضل.

فرج بوالعشة: الشعوب تقرأ الواقع أفضل من الإعلاميين ورجال السياسة والقومجيين والوطنيين..

ناصر قنديل: و.. والجلبيين

فرج بوالعشة: والذين باعوا لنا قضايا فلسطين وقضايا القدس، وجيش القدس سبع ملايين الذي تبخر..

ناصر قنديل: الصداميين والجلبيين.. صحيح.

فرج بوالعشة: في دقايق، والفلسطينيين الذين باسمهم حكم صدام وقتل والمقابر الجماعية الرهيبة...

ناصر قنديل: عظيم، هذا الشعر سمعناه، الخلاصة..

فرج بوالعشة: هذا ليس شعر هذا هو الواقع.

ناصر قنديل: مضبوط.

فرج بوالعشة: والفلسطينيين

ناصر قنديل: الخلاصة..

فرج بوالعشة: عفواً خليني أكمل، والفلسطينيين طردوا في العراق، والآن لهم مخيماً جديداً، خيام جديدة..

ناصر قنديل: يا أخي..

فرج بوالعشة: والمتطوعين العرب الذين ذهبوا بنية الجهاد..

ناصر قنديل: عظيم..

فرج بوالعشة: وبالوطنية وبالقومية..

ناصر قنديل: سيدافعوا عن عواصمهم..

فرج بوالعشة: نتيجة الشعب، الشحن القومي من رجال الإعلام وبائعو السياسة وبائعو الشعارات ذهبوا إلى العراق هناك، فقتلوا من العراقيين، وواحدة من أبشع القصص إن أحد المتطوعين العرب يحكي عراقي بفخر أنه قلعوا أسنانه وهو حي، وربطوا إلى أعمدة الكهرباء، هذا هو الواقع الذي لا نريد أن ننظر فيه، إن هذه الشعوب مستعدة تتحالف مع الشيطان لكي تتخلص من هذه الشياطين، وعلينا أن نرجع إلى عبد الرحمن الجبرتي وهو يحكي على هذه القوة الرهيبة التي أتت من فرنسا، فقال: يبدو أن هذه القوة الرهيبة التي تحكمنا لن تنتهي إلا بقوة أرهب منها، وهذا على ما يبدو حكمة إلهية حسب قولي، ولكني أنا أقول إنه التاريخ، وله قدره الخاص، قدره الحتمي المأساوي لإحداث التحولات المخيفة والكبرى، وإني.. أنا لا.. أنا لم أكن في يدي أمنع حرب أميركا، ولا تعنيني أميركا وبالمناسبة أنا أكثر واحد من أكثر الكُتَّاب اللي فضح أساطير أميركا المؤسسة على الأسطورة الصهيونية، ولدي عشرات المقالات في ذلك، عفواً بيش نكمل.

ناصر قنديل: سيبه يكمل.. تلزم نفسك...

د.فيصل القاسم: طيب.. طيب نسمع.. بس تفضل.

فرج بوالعشة: لا.. لا بيش نقول لك، لكني.. لكني فعلاً أدافع عن هؤلاء المقهورين.. المقهورين المحتقرين الذين ضاعت أحلامهم من باشا إلى باشا، إن الباشا لم يتغير، منذ باشا مصر المملوكي وهو لازال مستمراً، والقائد الرفيق والقائد العظيم، والأخ القائد، هو في الحقيقة ليس إلا باشا مملوكي بمنطق المملوكيين الإقطاعيين، وهذه وما يحكموننا تحكمنا عائلات مافيوزية، الرئيس وأخوته..

ناصر قنديل: لم تجب عن شيء مما قلنا، تتعب نفسك يا.. معلش.

فرج بوالعشة: وأبنائه وزوجته وبناته..

ناصر قنديل: كله صحيح. عال.

فرج بوالعشة: والنفط منهوب مسروق، نحن في ليبيا دولة النفط.. نحن في ليبيا

ناصر قنديل: طب أنا بدي أسألك سؤال..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة كي..

فرج بوالعشة: دولة النفط، ثمان أشهر ما تقاضى راتبه..

ناصر قنديل: (...) بس أسأل سؤال معلش..

د. فيصل القاسم: طيب يا سيدي.. دقيقة.. دقيقة كي لا يكون بس دقيقة واحدة، يا جماعة.. يا جماعة بس دقيقة واحدة، نتيجة التصويت حتى الآن، المصوتون 704، 47% معاك سيد قنديل سيدافعون عن الوطن، 53 معاك لن يدافعون عن الوطن..

ناصر قنديل: تسمح الآن

د. فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة، مريم الإمارات تفضل يا ست.

مريم آلو السلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضلي يا ست.

مريم: طبعاً أنا مع التصويت اللي هو سيدافعون عن أوطانهم أولاً، ثانياً: أنا أحب أقول كلمة أن الشعب العراقي مازال يقاوم، وأن هناك مقاومة لم تنته، وأن الحرب لم تنته، ومن قال أنها ستنتهي فهو يخادع نفسه، فستطول.. ستطول إلى ما لا حدود، وأنتم عارفين لماذا ستطول الحرب، والأمة العربية عارفة لماذا ستطول الحرب؟ وهذا كل مسلم يحس بهذه الفاجعة، ولكن لا قدر لنا فيه، وإنما تخلط عندنا الأمة الإسلامية واللي نحنا نعتقد أنهم شعوب (...) إلى هذه الحاكم وإلى هذا العالم الذي يحكمنا بغير إرادة، فنحنا نتمنى أن يتحدوا كل الحكام مع شعوبهم، وتتحد الأمة العربية على كلمة "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، وترجع لكلمة.. لكلمة الحق لأهل الحق، وينتهي عندنا هذا الجدال.. الجدال الذي لا فيه فائدة اللي هو الجدال من الشيطان، وما سمعت اتنين يتجادلون في حق (...)، فنحن لا نريد الجدال على شاشة مثل (الجزيرة) ونحن نحترمها كقناة حرة ديمقراطية تعطي الكلمة لمن.. الحق لأهله، فنريد أن.. أن لا نقف ضد إخواننا العراق، العراق قاومت وقاومت من؟ قاومت أميركا، أميركا من؟ بوش اللي هو أكبر ديكتاتور في العالم، لا تتكلمون عن حكام المنطقة، حكام المنطقة لا تأتيهم هذه الديكتاتورية إلا بأمر من بوش، وهذا بوش هو إرادته يريد البترول، يريد ثروات المسلمين، يريد عقول المسلمين، عقول المسلمين مش بس في المنافع الدنيوية وإنما عقولهم في المنافع العلمية، فأنتم لا تنسون هذا شيء وأرجو أن كل واحد يذكر إخواننا العراقيين ما عانوا منه في ثلاثة عشر عام، من حصار ومن اضطهاد من حولهم ومن بعيد عنهم.

د. فيصل القسم: صح، شكراً جزيلاً..

مريم: ونحن نتمنى للشعب العراقي أن يقوم بمقاومة ويأتي بما.. الله -سبحانه وتعالى- يريد لهم القوة تأتيهم من السماء لا من البشر.

د. فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة والفكرة مهمة جداً، دكتور أحمد أبو مطر أوسلو تفضل يا سيدي.

د. أحمد أبو مطر: دكتور.. آلو.

د. فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

أحمد أبو مطر: دكتور فيصل، أشكركم على هذه الفرصة.

د. فيصل القاسم: تفضل.

أحمد أبو مطر: نعم، إن التجربة العراقية أؤكد سوف تتكرر في أغلب الأقطار العربية، لأن السؤال: لماذا يدافع العراقيون والعرب الآخرون؟ هل يدافعون عن القمع والسجون؟ هل يدافعون عن الفساد والقصور الفاحشة؟ هل يدافعون عن تكميم أفواه وتلفيق التهم؟ لا.. لذلك أن أؤكد عبر معرفتي بأكثر من قطر عربي، كما ألقى الجيش العراقي سلاحه، وكما اختفى جيش القدس بملايينه الستة وكما اختفى فدائيو صدام سيتكرر المشهد حرفياً في أغلب الأقطار العربية، وأنا أرى أن الغالبية العظمى من الأنظمة العربية فيها القليل أو الكثير من مواصفات مؤسسة نظام صدام حسين، المؤسسة الأمنية المخابراتية القمعية، هذه الأنظمة إما إن تغير نفسها وطبيعة نظامها وإلا فسيظل أمل المواطن العربي معلق على اثنين: عزرائيل أو الأميركان.

يا أخي، غير معقول حكام على قلوبنا 20، 30، فيه بعضهم 35 عام، كل الحكام الذين غادروا ظهور وقلوب الشعب العربي غادروها عن طريق عزرائيل فقط.

لذلك أنا أقول لهذه الأنظمة أمامك فرصة تاريخية، أوقفوا مصادرة الحريات وقمعها، اسمحوا بالتعددية السياسية الحقيقية وليس الشكلية، توقفوا عن تبديد ثروات الشعوب على أسركم ومصالحكم وحساباتكم الشخصية، ارحمونا بتحديد فترة زمنية لرئاساتكم، غير معقول ما عدنا نفرق بين النظام الجمهوري والملكي، لذلك فعلاً أنا أؤيد من يرى أنه سوف يقوم المواطنون العرب بما قام به المواطن العراقي، هناك مواطنون.. يا أخي.. يا أخي الشيخ أحمد الكبيسي في العراق رد في مقابلة في "الشرق الأوسط" وقال: لا تصدقوا من يقول أن الأميركان جاءوا لسرقة النفط العراقي، مهما سرقوا منه لن يسرقوا جزءاً مما سرقه صدام حسين، لذلك أنا أنتهي بسرعة وأقول نعم إن بقيت الأنظمة العربية على حالها الحالي وقمعها وفسادها، وجاء الأميركان لإسقاطها كما حصل مع نظام صدام، فلن يدافع عنها أحد، لا شعوبها ولا جيوشها، فليتعظوا من درس صدام، وشكراً.

حقيقة احتفاء الشعوب العربية بقدوم المحتل

د. فيصل القاسم: شكراً جزيلاً، سيد ناصر قنديل يعني سآتيك لكن فيه نقطة أريد تعلق عليها، طبعاً أذكر.. بأنه بإمكان السادة المشاهدين التصويت في هذه الحلقة: هل تعتقد أن الشعوب العربية ستدافع عن أوطانها لو تعرضت لعدوان خارجي؟

طبعاً التليفونات تظهر على الشاشة، النتيجة حتى الآن 805 أشخاص صوتوا، 392 أي 49% لصالح السيد قنديل، 413، 51% لصالح فرج بوالعشة، حتى الآن فرج بوالعشة متفوق بنقطتين.

طيب سيد ناصر قنديل، أنا أسألك سؤالاً وقال كلاماً مهماً فرج بوالعشة حول يعني الشعوب يعني فيه مثل بسيط: "شو اللي جبرك على.. على المر غير الأمر منه"، طبعاً يعني وجدت الشعوب في القوة الخارجية وفي التدخل الخارجي خلاصاً، لهذا تسمع الكثيرين يقولون يعني، وهذا يؤسف يعني.. يعني تسلم أيدك با بوش ويا بوش العظيم، وعاشت أميركا وإلى ما هنالك من هذا الكلام، ما الذي جعل الشعوب العربية تتوق إلى هذا الكلام؟ ما الذي جعلها..؟

من ناحية أخرى يعني لدى كلام في واقع الأمر.. (هيجل) الفيلسوف الألماني الشهير أبدى إعجابه بنابليون جداً ورأى فيه.. رأي في نابليون روح العالم، وتحقُّق الفكرة المطلقة، وكتب عنه في واحد من نصوصه بالحرف الواحد: "رأيت اليوم روح العالم ممتطياً صهوة جواده"، رغم أنه نابليون -بالمناسبة- كان قد هزم للتو جيش وطنه (بروسيا) وأذل ملكها وفرض عليه إصلاحات قوضت نظام الإقطاع ودولته السياسية. إذا فيلسوف يرحب بالغازي عندك الأديب والفيلسوف الألماني الأخر (جوته) الذي قابل نابليون بعد عام من الهزيمة الماحقة التي ألحقها بجيش بروسيا الألماني في موقعه (أوسرنس)، في 1807، وقال له بحسرة: كم أود يا جلالة الإمبراطور لو كان لدي ولد إذن لكنت أرسلته في جيش جلالتكم لتحرير روسيا سجن الشعوب الرهيب. يعني نسمع هذا الكلام من العظام، فلماذا لا تتوقعه من الشعوب العربية المسحوقة؟

ناصر قنديل: أولاً.. أولاً يعني خلينا بالمقارنة التاريخية الحقيقة بأعتقد الأمر مختلف جذرياً حتى لا نضيع في نقاش نظري.

د. فيصل القاسم: بس هذه تاريخية مهمة.

ناصر قنديل: طيب بالأمثلة التاريخية أعتقد أن شعوبنا أظهرت عندما جاء المستعمر الفرنسي والبريطاني تحت ذريعة إنه يريد تخليصها من الحكم العثماني ومن الإقطاع ومن أشكال الأنظمة القروسطية رغم ذلك قاتلت هذه الشعوب المستعمر البريطاني والفرنسي عفواً.

د. فيصل القاسم: بس يا سيد ناصر خليني أسألك سؤال طب يا أخي لماذا يتوق الآن.. لماذا يحن الملايين من العرب..

فرج بوالعشة: (...) لم تقاتل...

د. فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة لماذا يحن الملايين من العرب بس دقيقة.. بس دقيقة لماذا يحن الملايين من العرب -بس دقيقة- إلى المستعمر الفرنسي؟ هل شاهدت زيارة الرئيس.. الرئيس (شيراك) الأخيرة للجزائر؟ خرجوا بالملايين لاستقباله.

ناصر قنديل: أنزهك.

د. فيصل القاسم: فيما كان.. دقيقة.. فيما كان متوقعاً من الشعب الجزائري أن يخرج لملاقاة شيراك بالبيض الفاسد والطماطم...

ناصر قنديل: هذا.

د. فيصل القاسم: استقبلوه بالملايين وكأنهم يقولون تعالَ يا استعمار.. تعال يا استعمار!!

ناصر قنديل: أحسنت.. أشكرك على هذا المثال، أشكرك.. أشكرك على هذا المثال، لأن هذا المثال هو الدليل الحي على أن الشعب العربي أكثر وعياً من أنظمته ومن مثقفيه، قرأ في موقف شيراك ضد الحرب الأميركية مؤشراً على تحالف عميق يرسيه (جاك شيراك) مع شعوب الأمة العربية، فبادله التحية بأحسن منها، تذكر صورة شيراك عندما رشقه اليهود المستوطنين بالحجارة عندما وقفوا ضده ومنعوه من الدخول إلى بطريركية القدس فتضامنوا معه لأنهم رأوا فيه اعتذاراً عن كل ما ارتكب باسم فرنسا الحرة في حق الشعب الجزائري، هذا الشعب العريق في وعيه وفي فهمه وفي قدرته على (اكتناز) معنى التحولات التاريخية، أسوأ ابتزاز نتعرض له الآن هو أن يأخذ الذين يبشرون بأميركا جانب هتك واقع الأنظمة، الاحتماء وراء سلبيات الأنظمة، الإكثار من التحدث عن المزارع وعن الأولاد والأحفاد والاستبداد، هذا كلام يعني أعتقد..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس هذه.. هذه هي الحقيقة هذا هو الوطن.

ناصر قنديل: حقيقة نعم.. نعم.. نعم، هذه هي الحقيقة، وهذه الحقيقة لن تجعلنا نكفر بأوطاننا، هذه الأوطان لنا، هذه الأوطان لشعوبها، يذهب الحاكم، ويبقى الوطن، هذه هي الحقيقة التي تؤمن بها شعوب هذه الأمة، لأنها متفوقة على مثقفيها، هؤلاء مثقفين مغتربات والخمسة نجوم، هؤلاء الذين لا يستطيعون..

د. فيصل القاسم: حلو، مثل فرج بوالعشة.. مثل فرج بوالعشة.

ناصر قنديل: لا يستطيعون أن يروا أنفسهم إلا وزراء أو رؤساء وربما تكون كل خلفياتهم الفكرية والثقافية عرضة للبيع في سوق نخاسة، شاهدنا هذه النماذج في التجربة العراقية، لكن هؤلاء لم يعبروا عن عمق العراق وعن حقيقة العراق.

د. فيصل القاسم [مقاطعة]: طيب بس دقيقة، بس معلش دقيقة.. بس دقيقة واحدة.. بس دقيقة.. بس دقيقة.

ناصر قنديل: ماذا.. لا أنا معلش.. إذا بتريد يا دكتور تكلم طويلاً.. نعم..

د.فيصل القاسم: هذا كلام في غاية الأهمية وأريد رد منه، بالمناسبة لسه سيد فرج بوالعشة..

فرج بوالعشة: لم أتكلم طويلاً.

ناصر قنديل: قبل تقريباً.

د.فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس دقيقة كي يكون توزيعنا

ناصر قنديل: لا لا معلش فيه لا ما أعطيتني لا، فيه..

د.فيصل القاسم: بس بدي أعطيك.. بس دقيقة

ناصر قنديل: حكى السيد أبو مطر جملة مهمة عفواً سأختصر..

د.فيصل القاسم: طيب، ترد عليها باختصار.. باختصار بتلخيص.

ناصر قنديل: أيوه سأختصر كثيراً، هيك بينقلنا دوغري كما فعل الشعب العراقي مين منهم نصبه حدا مؤرخ يكتب الآن زوراً أن الشعب العراقي رحب بالمحتل الأميركي؟ يجب أن تبتر أيدي هؤلاء، الشعب العراقي لم يرحب بالمحتل الأميركي، والشعب العراقي لم يخوِّلهم ويفوضهم أن يكذبوا ويزوروا تاريخه..

د.فيصل القاسم: طيب حلو جداً حلو، طيب ..

ناصر قنديل: الشعب العراقي قال: لا للمستبد، لا للمحتل، هذا هو رأي الشعب العراقي.

د.فيصل القاسم: طيب كويس جداً.

ناصر قنديل: الأمر الأخير نقول: وإذا جاء الأميركيون لتغيير الأنظمة ستقف الشعوب مع الأميركيين، كذبة أخرى، من قال إن الأميركيين آتون لتغيير الأنظمة؟ الأميركيون آتون ليرفعوا علم إسرائيل من الفرات إلى النيل، الأميركيون آتون ليأخذوا نفطنا وعقولنا وثقافتنا وقيمنا وتاريخنا، نبيع أوطاننا وأعراضنا وأرضنا نكاية بالنظام الحاكم لأنه مستبد؟!

-الفرق بين موقع العراق وموقع الدول العربية الأخرى.

د.فيصل القاسم: طيب يا عيني عليك، كلام جميل جداً، بالمناسبة عدد المصوتين 1132، 50 لصالحك و50 تساوت الـ..، أنا أريد أن أسألك سؤالاً: أليس من الإجحاف الشديد فرج بوالعشة يعني أن نقارن بهذه السهولة وبهذه البساطة بين النظام العراقي والعراق وبقية الدول العربية؟ لا مجال للمقارنة، النظام العراقي ليس له مثيل في الدول العربية لا من حيث الاستبداد ولا من حيث الديكتاتورية وإلى ما هنالك، العراق كعراق أنت يعني.. يعني هناك من شبه الحرب بين العراق والولايات المتحدة أو التحالف الدولي كحرب بين قطيع من الفيلة وسلحفاة، وهناك من شبهها أيضاً بين مباراة ملاكمة، بين (مايك تايسون) بطل الملاكمة في العالم ومريض خارج للتو من عملية جراحية ومازال تحت التخدير، إذن حرام عليك، يعني حرام عليك أن تقارن وضع، الشعوب العربية مختلفة، وضع العراق كان منهك، كان صاغراً، كان إلى ما هنالك من هذا الكلام، فإذن يجب أن لا نقارنه، لا مجال للمقارنة، كيف ترد؟

فرج بوالعشة: أنا هنا أشخص الواقع، مش جايين نحكوا على أميركا، أميركا تحمل مشروع إسرائيلي، أميركا تريد أن تضع العلم الإسرائيلي في..، أميركا تريد أن تؤسس إسرائيل الكبرى، أميركا، إذن بنحكوا على حلقة على أميركا أنا أكثر واحد هننقد أميركا.

د.فيصل القاسم: لا.. لا نحنا مش على أميركا، طيب تفضل موضوعنا آخر، تفضل

فرج بوالعشة: ولكن أنا.. أنا هنا أشخص الواقع كما هو التحليل الملموس للواقع الملموس، التحليل الملموس للواقع الملموس يقول أن الشعب العراقي أذكى من كل هذا الطنين حول الأوطان وهو.. وهو لم يقاتل، ورحب.. ورحب بهذا الخلاص على يد هذه القوة الرهيبة..

ناصر قنديل: انتظر.. انتظر.

فرج بوالعشة: هذا واقع، واقع موضوع..

د.فيصل القاسم: بس يا سيد بوالعشة أسألك سؤال..

فرج بوالعشة: عفواً خلينى أكمل.

د.فيصل القاسم: الشعب العراقي عام 1917 رحب بالبريطانيين واستقبلهم بالموسيقى والزهور وهذه حقيقة، لكن ماذا فعل في 1920؟ ماذا فعل؟ ثورة الوحدة.. ثورة العشرين.

فرج بوالعشة: نعم.. نعم هذا .. هذا أمر .. عفواً هذا.. هذا أمر آخر، أنا أتوقع أن ستنشأ مقاومة ضد الأميركيين.

ناصر قنديل: أحسنت.. أحسنت..

فرج بوالعشة: بس عفواً.. بس نحن هنا هل .. نحن هنا لنجاوب على سؤال، هذه مشكلة أن المثقف العربي لابد أن ينظر ما يكونش عنده أسبابه السياسية الخاصة لكي لا يفضح الواقع العربي، يجب أن نفضح الواقع العربي، أنا موجود في أوروبا وعايش كلاجئ في وضع تعيس جداً..

د.فيصل القاسم: أنت.. أنت معارض الـ5 نجوم، و.. ومفكر الـ5 نجوم وكاتب الـ5 نجوم، وبعيد عن الأوطان ولا تعرف أي شيء.

فرج بوالعشة: أنا .. أنا أعيش.. أعيش.. أعيش على المساعدة الاجتماعية للدولة البريطانية كلاجئ سياسي.. الألمانية كلاجئ سياسي..

ناصر قنديل: لا أنا.. أنا مش في موضع.. في وضع أدافع عن أي نظام عربي يعني، النظام الليبي خصوصاً مش (....) أدافع عن أي نظام..

فرج بوالعشة: وقد تركت.. وقد تركت.. وقد تركت المجد.. وقد تركت المجد.

ناصر قنديل: وأنا لست موجود هنا لأدافع عن أي نظام

د.فيصل القاسم: طيب بس.. بس مش هذا موضوع .. مش هذا موضوعنا، تفضل

ناصر قنديل: أنا لست موجود لأدافع عن نظام أي نظام.

د.فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا تفضل.

فرج بوالعشة: أنا تركت المجد وتركت الأموال من أجل أن أعبر عن..

د.فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا

ناصر قنديل: لا.. لا بدون .. بدون قصائد حماسية.

فرج بوالعشة: إذن لما تقول لي على فنادق معناها علي الإشارة لي.

د.فيصل القاسم: طيب تفضل

ناصر قنديل: لا أنا مش عنك، عفواً.. عفواً حتى لا أكون شخصي عفواً، أنا لم أتحدث عنك ، أنا أتحدث عن معارضات الخمسة نجوم التي شاهدناها بالعراق أخ..

د.فيصل القاسم: طيب يا جماعة مش هذا موضوعنا، يا جماعة بنضيع الوقت.

فرج بوالعشة: هذا شيء آخر، هذا شيء آخر، ولا أنا من مثقفى جلبي ولا مثقفى..، أنا مثقف حر..

د.فيصل القاسم: تفضل يا سيدي تفضل.. تفضل، الشعب العراقي أذكى.

ناصر قنديل: كويس، بالعكس هذا شيء جيد يبشر بالخير.

فرج بوالعشة: ok، الشعب العراقي يقرأ دائماً .. يقرأ بالشكل الذكي وبوعي سياسي دقيق فهم فيه البراجماتية

ناصر قنديل: ولذلك لم يصفق لأميركا..

فرج بوالعشة: والتكتيك البراجماتي رحب بهذا الخلاص.

ناصر قنديل: يا أخي علامتك، بينتك، وينها؟

فرج بوالعشة: رقص بالشوارع، أسقط تمثال صدام..

ناصر قنديل: مين؟ 150 واحد حول التمثال عملتوا لنا إياهم قصة مفبركة، هاي صارت تعبر عن الشعب العراقي؟ عيب يا رجل!

فرج بوالعشة: طيب خليني يكمل، عم بأقول لك شواهد...

د.فيصل القاسم: طيب تفضل .. طيب تفضل

فرج بوالعشة: يا حول الله!!

ناصر قنديل: عشرات الألوف حملوا اليافطات وهم يقولون: لا للاحتلال، لا أميركا، لا لصدام.

فرج بوالعشة: أنا.. يا.. يا..

د.فيصل القاسم: بس دقيقة بس دقيقة يا جماعة بالله شوية، بس شوية، تفضل يا فرج والسيد..

فرج بوالعشة: يا أستاذ فيصل أنا..

ناصر قنديل: يا أخي مليونين يا أخي حاملين يافطات رافعة لا لأميركا لا لصدام

د.فيصل القاسم: طيب بس يا أخي .. بس يا جماعة بس دقيقة.. بس دقيقة، يا أخي بالله دقيقة، بس يا فرج بوالعشة، فرج بوالعشة..

فرج بوالعشة: أعطني حقي في أن أعبر عن رأيي...

ناصر قنديل: 100 واحد صاروا هو الشعب العراقي!

فرج بوالعشة: هل جئت هنا لكى تقمعني، اعطيني رأيي..

د.فيصل القاسم: يا أخي حتى لو يا فرج.. يا فرج .. يا فرج حتى لو أسقطوا التمثال في .. في ساحة كيف تعمم التجربة على بقية الدول العربية؟

فرج بوالعشة: لا لا أكثر، أكثر من ذلك يا أخي..

ناصر قنديل: وفرحوا بسقوط النظام..

د.فيصل القاسم: هل تستطيع أن تعمم التجربة؟ حرام عليك هل تستطيع؟ كيف تعمم التجربة؟ باختصار.

فرج بوالعشة: يا أخي، فيه عناصر لذلك، لازم حتى .. حتى لا نخدع، اللي حدث .. بعد ذلك الآن النخب السياسية..

ناصر قنديل: هذا مش ترتيب...

فرج بوالعشة: يا أخي، النخب السياسية العراقية من الشيعة المتدينين والليبراليين من الجلبى.. رجل أميركا، إلى القوى الوطنية الأخرى تلتقي مع (غارنر) الصهيونى وتنسق معه، والقوى الوطنية، في الموصل المدينة الأكثر عروبية، والأكثر قرباً ودفاعاً عن النظام قبل سقوطه بلحظات وجاء .. وانتخبوا في انتخاب حر محافظ الموصل وصرح بالآتي: الأميركان الآن أصدقاء لنا، نحكي في هذا الواقع..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً]: وكيف تعمم التجربة.. كيف تعمم التجربة؟

فرج بوالعشة: نعمم التجربة لأن صدام موجود في أغلب الدول العربية، وعدي موجود، والجمهوريات الوراثية موجودة، يورث الأب لابنه في.. لو.. بيديروها ملكية يا أخي، بـ.. تحت شعارات فلسطين، وتحت شعارات الوحدة العربية والاشتراكية..

ناصر قنديل: بس بيخلص أعطيني الكلام..

د.فيصل القاسم: طيب ، آه

فرج بوالعشة: وهم.. وهم نظام مزرعة ونظام المخزن، لذلك نعمم.. لذلك أعمم.

د.فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس يا .. بس يا أخي بس يا أخي أنا.. يا حبيبي، بس يا أخي الوضع.. الشعب العراقي كان مختلفاً، ووضع النظام كان مختلفاً.

فرج بوالعشة: لا ليس مختلفا.

[فاصل إعلاني]

الفرق بين موقع العراق ومواقع الدول العربية الأخرى

د.فيصل القاسم: عدد المصوتين حتى الآن 1292 مصوت، ارتفعت أسهم السيد ناصر قنديل 52% يقولون إن الشعوب ستدافع، 48% تقول إن الشعوب لن .. عفواً لن تدافع وهي لفرج بوالعشة. سيد ناصر قنديل سؤال بسيط.. سؤال بسيط يعني تعقيباً على كلام فرج بوالعشة، هناك من يشبه يعني هناك من يقول بأن هناك استعماران يسيطران على العالم العربي،الاستعمار الخارجي الآن المتمثل بأميركا، والاستعمار الداخلي، لكن من الأسهل ألف مرة أن تقاوم الاستعمار الخارجي، البعض شبه الاستعمار الخارجي بالدمل الواضح، بإمكانك أن تسيطر عليه، أما الاستعمار الداخلي فهو كالسرطان ينخر الجسد، وهذا ما يحدث للشعوب العربية، فلهذا العملية صعبة جداً أن تقاوم، وبالتالي كما يقول لك فرج بوالعشة بحاجة لهذا المقص الغربي.

ناصر قنديل: طيب، أنا أولاً طبعاً أنت طرحت سؤال عدة مرات حول الفارق بين العراق ومواقع أخرى..

د.فيصل القاسم: بالضبط بقية الدول..

ناصر قنديل: وأعتقد أن للمشاهد حق علينا ألا فقط نستثمر وجودنا معه لنعبر عن موقفنا وقناعتنا، بل أن نضيف أيضاً بالتأكيد هناك فارق بين العراق ومواقع عربية أخرى وبالتحديد المواقع التي تكون الأكثر استهدافاً في المرحلة المقبلة، والفارقين الأساسيين كي لا نطيل:

الفارق الأول : هو أن الشعب العراقي كان يعيش خارج القرن الواحد والعشريين، بل خارج القرن العشرين، حيث لا اتصال بالعالم، لا فضائيات، لا إنترنت، لا سواها هو شعب معزول عن سياق ما يجري في العالم، وهذا جانب مهم وغاية في الأهمية لجهة الشعور بالانتماء للعالم.

العامل الثاني: هو أن المشروعية بنظر كل شعب من الشعوب تتأتى من موقع حاكمه وقيادته ونظامه وجيشه من الصراع الأساسي الذى يدور في المنطقة وهو الصراع مع إسرائيل، بالتأكيد الحروب التي قاد النظام شعبه إليها خلال السنوات العشرين الماضية لم تكن مقنعة للشعب العراقي بل كان مقتنعاً إلى حدٍ كبير بأنه ربما يكون هو مسؤولاً بنسبة أو بأخرى في إدارته للأمور عن جلب هذا البلاء المسمى الاحتلال الأميركي، هذا الأمر غير موجود في مواقع عربية أخرى، ولكن كي لا نظلم الشعب العراقي، أنا أريد هنا أحمل ..

د.فيصل القاسم: والشعوب العربية الأخرى.

ناصر قنديل: تماماً، الأمر ليس النظام، يا أهل الخير عن شو عم نحكى نحن؟ نحن نتحدث عن أمر هو التالي: ندعي بأننا مع الأستاذ أبوالعشة، نفهم مخططات أميركا، والشعب العربي غبي لا يفهمها، وبالتالي نحن عارفون أن أميركا تأتي بمشروع يهودي، ولكن الشعب العربي معتقد بأنهم آتون لينزعوا النظام ويحرروه، الشعب العربي أكثر فهماً مما تعتقدون يا سادة، الشعب العربي..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً]: لكنك.. يقول لك أنظر كيف التفوا حول الصهيوني غارنر والكلام...

ناصر قنديل: آه يعني الشعب العراقي معلش يا..

د.فيصل القاسم: هذا الكلام لفرج بوالعشة بيقول يعني.

ناصر قنديل: يا دكتور فيصل، عندما نريد أن نحكم على مسيرة الشعوب دخل المحتل النازي إلى باريس وأقام في باريس وبقيت سنتين فرنسا تحت الاحتلال قبل أن تخرج أصوات بيانات المقاومة، لا أقول عملياتها، عملياتها تأخرت سنة عن بدء بيانات (شارل ديجول) وحكومة فرنسا الحرة، ولكن بعد سنتين من الاحتلال حتى تشكلت أطر المقاومة، لا يلام الشعب عندما يخضع في أي بلد من بلدان العالم، عندما يخضع، الأميركيين عندما كانوا محتلين من البريطانيين لم يتعاملوا مع الضباط البريطانيون الذين حكموا ولاياتهم، وأقاموا فيها قبل الحرب الأهلية، هذا من تفاهة الحديث بأن الشعب يصبح خائناً لوطنه إذا كان الاحتلال مقيما بين ظهرانيه، الأمر المطروح هو التالي: هل أن الشعب العراقي موقفه الحقيقي هو أنه يتمنى هذا المحتل، لأنه نكاية بالنظام المستبد؟ أقول: إن الشعب العراقي يقف في موقف الآن على قاعدة: لا للاستبداد لا للاحتلال و..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً]: لكن بس من يخلصه عن الاستبداد إلا هذا المحتل؟ هذا هو السؤال، من؟

ناصر قنديل: لا معلش، يدرك..

د.فيصل القاسم: يقول لك هون: لو صدام حسين .. لو الأميركان لم يزيلوا صدام حسين لحكم.. حكم أحفاد أحفاده هذا ما تريد أن تقوله أحفاد أحفاده؟ لو لم يزيلوه لصدام حسين من كان يحكم مكانه؟

فرج بوالعشة: نعم..

ناصر قنديل: يا دكتور فيصل.. يا دكتور فيصل، يا دكتور فيصل أنا.. إذا سمحت أنا لا أوافق على هذا الكلام معلش أنا عندي نموذج قريب جداً هيك وبين أيدينا، النموذج الإيراني، النموذج الإيراني نظام الشاه والسافاك بده 100 سنة يتدرب صدام حسين ليعمل مثل ما كانوا عاملين السافاك، وكانت تشوى وتسلخ جلود الناس في المعتقلات وعلى.. هو مجاهدين خلق اللي كانوا عند النظام العراقي يحكوا عن كيف كان نظام الشاه، عندما تتبلور إرادة شعبية ولها قيادة مخلصة مشكلة شعوبنا أنها في معارضتها مبتلية أكثر من أنظمتها، عندما تكون المعارضة نظيفة وتريد فعلاً تخليص الشعوب وتريد الديمقراطية والحرية ولا تريد أن تستبدل الاستبداد باستبدادها والسرقة بسرقاتها والنصب بنصبها، هذه المشكلة، وألا يسقط النظام بدون طلقة رصاص سقط نظام الشاه.

د.فيصل القاسم: كويس جداً، كويس جداً، الوقت يداهمنا.. الوقت يداهمنا، الوقت يداهمنا كويس جداً، الوقت يداهمنا، غازي جاسم من البحرين تفضل يا سيدي..

غازي جاسم: السلام عليك الأستاذ فيصل القاسم.

د.فيصل القاسم: وعليكم السلام، يا هلا، تفضل يا سيدى

غازي جاسم: أشكر لك هذا البرنامج وأشكر الضيوف الكرام على يعني مساهماتهم الحلوة..

د.فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

غازي جاسم: في .. في الواقع أنا من ضمن ممن يقول: بأن الدفاع عن الوطن واجب على كل مواطن وإلا لا يستحق المواطنة..

د.فيصل القاسم: هذا إذا كان مواطناً.

غازي جاسم: مواطن في أي بلد يجب أن يدافع عن وطن ماله بأي صورة من الصور، فالعراقيين دافعوا عن الوطن دفاع مستميت والدليل إن ما حد أي مواطن عراقي ما طلع من البلد، وهذا بحد ذاته دفاع، وإلا راح يتسكعون في البلادين صفة لاجئين ويفقد كل مواطن قيمته.

الشيء الثاني: إنه إذا كان فيه ترحيب من العراقيين بالغزو الأميركي فهو من طغيان الحاكم السابق، فلما راح الحاكم السابق هو البقاء، الفوز للأقوى، بس البقاء للأصلح، فالأصلح هو الشعب العراقي راح يقاوم بكل ما يتمكن حتى بالحجارة مثل ما تعمل أبطال الحجارة.

د.فيصل القاسم: حلو.. حلو كويس ..

غازي جاسم: فالدفاع يجب وأنا من ضمن المدافعين عن الوطن ألا أنني في المقابل أحب كمواطن أولاً مسلم وثانياً عربي، أحب من كل الأنظمة العربية أي غزو عربي على بلد آخر يجب أن مثل ما قال العزيز الأعلى.. العلي الأعلى قال (فَقَاتِلُوا الَتِي تَبْغِي حَتَّى تَفِيءَ إِلَى أَمْرِ اللَّهِ)، يعني لما .. لما صدام حسين هجم على دولة مسلمة إيران الأنظمة العربية على الباطل ساعدت صدام حسين، ها.. فلا تنهى عن خلقٍ فتأتي بمثله، المفروض نقل ما .. ما كان يجب على الوطن العربي أن يساندون..

د.فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة، مشاهدي الكرام بإمكانكم المشاركة بالتصويت على موضوع هذه الحلقة : هل تعتقد أن الشعوب العربية ستدافع عن أوطانها لو تعرضت لعدوان خارجي؟ عدد المصوتين 1407ـ 52% مع ناصر قنديل يقولون: نعم ستدافع، 48% مع فرج بوالعشة يقولون: لا لن تدافع، أشرف السعد بريطانيا، تفضل يا سيدي.

أشرف السعد: آلو، السلام عليكم أستاذ فيصل احترامي لك ولضيوفك.

د.فيصل القاسم: وعليكم السلام، تفضل يا سيدي.

أشرف السعد: دكتور فيصل أنا مش محلل سياسي ولا كاتب صحفي.

د.فيصل القاسم: الصوت

أشرف السعد: أنا رجل أعمال مصري سابقاً وحاليا مقيم في .. في لندن.

د.فيصل القاسم: تفضل يا سيدي.

أشرف السعد: بس هأقول لحضرتك بالتحديد وطبعاً مش تنجيم ولا سحر أقول لحضرتك اللي هيحصل بالضبط في الدول العربية، لن.. لن تحارب الشعوب العربية لسبب وحيد أن أميركا أصلاً لن تطلق رصاصة واحدة على أي دولة عربية بعد العراق، ولن تضحي بأي عسكري أو بحذاء عسكري أميركي بعد الآن في .. في أي دولة عربية، كل ما ستخسره أميركا في الدول العربية هو عبارة عن خطاب بغير طابع بريد أو عبر شاشات التليفزيونية..

د.فيصل القاسم: أو بالـEmail يعني..

أشرف السعد: ويحوي أوامر أميركا من...

د.فيصل القاسم:أو بالفاكس

أشرف السعد: يحوي أوامر أميركا.. أفندم؟

د.فيصل القاسم: يعنى بالفاكس قصدك أو بالـEmail أصبحت عملية الاحتلال.

أشرف السعد: يعني بأي طريقة من الطرق، بأي طريقة و.. و.. ويحوي هذا الخطاب أوامر أميركا من الحكام العرب وأزيدك من الشعر بيتاً..

ناصر قنديل: لما تخلص من العراق أميركا..

أشرف السعد: ستجد بيوم من الأيام المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض يخرج ويناشد الحكام العرب، يا حكام أنتم غاليتم في تنفيذ أوامرنا أرجوكم ألا تنفذوا إلا ما .. لأنكم تسيئوا إلى سمعة أميركا، فأنا يعني أنا .. أنا مش شايف يعني لازمة أو مش شايف يعني أي .. أي لازمة لهذا العراك يعنى أصلاً لن يكون هناك.. الحكام العرب شرعنوا الخيانة، وإحنا ما تعلمناش منهم الخيانة، إحنا لم نخن، وأنا طبعاً الكيل طفح والجعبة مليئة، ووقت حضرتك غالي، ولكن عبر قناتك أود أن أقترح اقتراح صغير في .. في ثواني، أود أن أقترح أن تنشأ جامعة للشعوب العربية يترأسها الزعيم العربي الأوحد الذي انتخب من الشعوب دون أن يرشح نفسه وهو السيد عمرو موسى و.. وهو شمعة .. الحقيقة شمعة مضيئة الآن في وسط هذا الظلام، يعني نرجو ألا ينظر إلى هؤلاء الأقزام الذين يتطاولون بمخالفته أو بالاعتداء عليه.

ناصر قنديل: بفيتو أميركي وعلى عمرو موسى

أشرف السعد: وأنا طبعاً لو .. لو أردت أن أزيدك قصائد وليس أبياتاً، ولكن أنا عارف وقت البرنامج.

د.فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، على كل حال الفكرة وصلت، أنتقل يعني بس نتيجة التصويت 1432، 52 ناصر قنديل، 48% فرج بوالعشة، تفضل فرج، يعني الكفة بدأت تنحدر باتجاهك وهذا يعني أن المشاهدين بدءوا يغيرون رأيهم بعد سمعوا الحجج القوية من السيد ناصر قنديل، تفضل.

فرج بوالعشة: نعم يا أخي..

ناصر قنديل: وأعتقد الناس صاروا عم بتعبر أكتر.

د.فيصل القاسم: تفضل

فرج بوالعشة: هذه شبيهة .. هذه.. هذه شبيهة بدراسة نسبة لعبة كرة يعني أكثر حيازة على الكرة، على كل حال أنا لا يعنيني هذا الرصد، ما يعنيني..

د.فيصل القاسم: طيب ، لأ كنت بالأول في يعني آه، تفضل

فرج بوالعشة: ما يعنيني.. ما يعنيني أن أعبر عن رأيي، حقيقة أنا بأرد بسرعة لأن ما عدش يتبقى وقت كثير، الشعوب العربية وأن تحررت من الاستعمار الكلاسيكي فهي الحقيقة لم تحقق استقلالها الثاني، تحدث عنه المثقف التونسي الكبير والناشط الحقوقي..

د.فيصل القاسم: منصف المرزوقي.. نعم

فرج بوالعشة: المرزوقي، لم تحقق هذه الشعوب استقلالها الثاني معظمها.. معظمه، وهذا الاستقلال الثاني هو أن يحظى الإنسان العربي على المواطنة لكي يكون للوطن معنى.

ثانياً: أنا واحد من الناس كتبت عن معادلة بداية الغزو الأميركي للعراق مواجهة.. معادلة مواجهة الغزاة أولاً وصدام تالياً، لكن هذا لم يتحقق فرجعت إلى معادلة أخرى وهي مواجهة صدام.. وهي مواجهة صدام أولاً والغزاة تالياً، وهي ما يبدو لي المعادلة التي يشتغل عليها الشعب العراقي، قلت لي أنك كيف لهذا الشعب العراقي التعبان كل هذه المدة كيف له أن يواجه هذه القوة الرهيبة؟ أقول لك : إن هذه هي ليست المسألة، الشعب الفلسطيني أكثر جوعاً وأكثر قمعاً، وأكثر حياة مأساوية يعيش في الوحل والمهانات العربية، وباسمه هذه الأنظمة التي تأتي بكلمة السر "القدس" إلى.. بالانقلابات العسكرية هي من تطرده من أوطانها، وهي التي من تقتله، لأ عفواً، لكنه.. والقوة الإسرائيلية هي في رهبة القوة الأميركية، لكن الشعب الفلسطيني ظل وسيظل يقاومها بقوة وقسوة، العراقيين أكثر أسلحة..

د.فيصل القاسم [مقاطعا]: طيب بس يا فرج .. طيب لماذا لا تقول: إن بقية الشعوب العربية ستفعل ما يفعله الشعب الفلسطيني والشعب اللبناني والمقاومة؟

فرج بوالعشة: لأنها ليست.. لأنها.. لأنها ليست حرة كالشعب الفلسطيني وليست حرة كالشعب اللبناني، الشعب اللبناني حر فقط بالمقاومة.. بالمقاومة، حر بوجود المقاومة اللبنانية، وفقط هذه الاستثنائية، أما ما تبقى.. أما ما تبقى ففي كثير من الدول العربية.. كثير، ولا أريد أن أعمم توجد هذه مزارع الخونة، وبالتالي فالشعوب.. فالشعوب ذكية لدرجة أنها تكتيكياً تستغل هذه القوة الرهيبة للقضاء على القوة الرهيبة، ثم عندما تتمكن من حريتها ستواجه هذه .. هذه القوى.

د.فيصل القاسم: طيب ناصر قنديل أريد أن أسألك سؤالاً.

ناصر قنديل: تفضل.

د.فيصل القاسم: يعني هناك كاتب ألماني شبه ذات مرة.. يعني شبه الجيش.. الجيش في أي دولة في العالم.. الجيش بالنسبة يعني بالنسبة للدولة كالساعد بالنسبة للجسم، فكان .. فإذا كان الجسم قوياً كان الساعد قوياً أيضاً يستطيع أن يقاتل، أما إذا كانت الدولة وهذا الكلام يقول لك يعني لهذا التوصيف: إن الجيوش العربية لا تعدو أن تكون ساعداً اصطناعياً مستعاراً، وذلك على مستوى التقنية، والتقنية عندما لا تكون ثمرة منظومة علمية متكاملة ومتراكبة ومتفاعلة من المعارف نظرياً وفلسفياً ورؤية للعالم، فإنها لا تعدو أن تكون خردة، فكيف إذا كانت هذه اليد الاصطناعية المستعارة تستند إلى كتف مجتمع الفوات حضارياً والتأخر اجتماعياً وفكرياً وثقافياً، ومجتمع الاستبداد القروسطي سياسياً، إذن هذه الجيوش هي مرآة لهذه المجتمعات المتهالكة فكيف تستطيع منها؟

ناصر قنديل: تسمح، عظيم.

د.فيصل القاسم: يعني هل شاهدت الجنود العراقيين في الـ91 وهم يقبلون أحذية.. أحذية الأميركان؟ شاهدتها لا شك، يعني هذه أنظمة الاستبداد لا تفرخ إلا فئراناً، ليس لأنها لا تريد أن تدافع عن أوطانها، بل لأنها أصبحت عبيد.

ناصر قنديل: يعني كما قلت.. يا.. دكتور فيصل أعيد.. أعيد أن أسوأ ابتزاز أتعرض له في هذه الحلقة هو أن أوضع في موقع المدافع عن الاستبداد والأنظمة التي أنكرها ولا أعترف بها من ألفها إلى يائها..

د.فيصل القاسم: كويس .. كويس طيب كويس

ناصر قنديل: ولكن هل المقصود بأن المعيار هو أن تربح حرباً على أميركا كجيش نظامي في مواجهة نظامية؟ بالله أعطوني دولة في العالم قادرة على ربح حرب على أميركا وبعد ذلك تعالوا نتحاسب.

د.فيصل القاسم: حلو جداً.. حلو جداً.

ناصر قنديل: المقياس هو كما قال الأستاذ أشرف سعد [السعد] المصري الذي تكلم من لندن ولكن بالمقلوب أنه لا بلد عربي آخر بعد العراق، أنا أقول صحيح، لا بلد عربي آخر بعد العراق، لأن الأميركيين سيغرقون في وحول العراق، ولن يستطيعوا أن يتنفسوا ليفكروا بما بعد العراق، لأن المكان الوحيد الذي لا يملك الأميركيون فيه أن يهددوا بالعراق، أن يقولوا اتعظوا مما جرى في العراق هو العراق، هل سيحتلونه..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس .. طب سمعنا هذا الكلام قبلا بغزو العراق

ناصر قنديل: وين؟

د.فيصل القاسم: إنه صايد ببغداد..

ناصر قنديل: في لبنان..

د.فيصل القاسم: لأ، بالعراق

ناصر قنديل: أنا أقول بعد الاحتلال، اسمع .. اسمع.. اسمع..

د.فيصل القاسم: هذا الكلام سمعناه منك ومن غيرك أنه قبل أن .. سيتوحلون في العراق دخلوا العراق وبغداد..

ناصر قنديل: أبداً.. أبداً، كجيش ، اسمع .. اسمع مني أنا أنا اللي أقول لك شو الذي قلته، وأنا أتأكد أنه صحيح.

د.فيصل القاسم: أيوه..

ناصر قنديل: أنا الذي قلته: حاسبوا الشعوب بعد أن يقع الاحتلال، وأثناء الغزو، حاسب الشعوب ألا تنتقم من أنظمتها رغم القهر طالما أنها تواجه عدواً أجنبياً، الذي خان هو النظام وليس الشعب، العقد بين الشعب والنظام خانه النظام.

د.فيصل القاسم: حلو.. حلو.. حلو.

ناصر قنديل: الشعب بقي ملتزما حتى سقطت بغداد، وبالتالي أنا أقول نعم..

د.فيصل القاسم: ألا يمكن..

ناصر قنديل: عفواً.. عفواًً.... أقول..

د.فيصل القاسم:ألا يمكن أن يخون النظام في بقية الدول العربية؟ ألا يمكن أن يتكرر؟ ألا يمكن أن يتكرر؟

ناصر قنديل: أنا أٌول: عندما يخون .. عندما يخون النظام يسقط النظام، ويبقى الوطن، السؤال: هل أن الشعب سيبيع الوطن نكاية بالنظام؟ أنا أقول: الشعب سيبقى متمسكاً بالوطن حتى لو خانه النظام..

د.فيصل القاسم: حلو.. حلو..

ناصر قنديل: وأقول: نعم، سيخرج الناطق الرسمي الأميركي كما بشرنا المتصل، ولكن كما خرج الناطق الرسمي الإسرائيلي بعد احتلال بيروت ليقول: لا تطلقوا النار إننا منسحبون، لماذا نريد أن نعدم كل ما هو مشرق في تاريخ هذه الأمة؟ لماذا نريد أن نقول لشعوبنا إن الخيار مفتوح بين خيارين كلاهما مر، إما ديمقراطية عميلة للمستعمر، وإما وطنية وقومية تبشر بالاستبداد، أقول : إن شعوبنا مبتلية بأنظمتها كما بمعارضيها..

د.فيصل القاسم: حلو جداً.

ناصر قنديل: لأن البديل الذي يعبر عن ديمقراطية ملتزمة بالوطن والأمة هو الذي يمكن أن يشكل فجرها..

د.فيصل القاسم: جيد جداً، حلو الكلمة الأخيرة، تفضل باختصار لو تسرع لي شوي please...

فرج بوالعشة: الكلمة الأخيرة أن الأنظمة أذكى من كل.. الشعوب أذكى من كل التنظيرات والتكهنات.

د.فيصل القاسم: هذا تنظيرات؟ هذه تنظيرات!

فرج بوالعشة: والتكهنات الممكنة في.. لمستقبل غير مفهوم من هذه التنظيرات علمنا.. المقاومة، ولن يصلوا.. يصلوا..

ناصر قنديل: وعشناها في لبنان، وقدمنا النموذج معها.

فرج بوالعشة: ولن يصلوا إلى بغداد، ولن كذا، وتحليلات ما قبل الحرب انهارت، للأسف اكتشفنا أن الأميركيين يقرءوا في ماذا .. ماذا سيحدث أكثر من كثير من المحللين العرب.

د.فيصل القاسم: والمثقفين العرب..

فرج بوالعشة: اختفى هذا النظام الرهيب الذي وقف في المرة الأولى، والذي كان.. اختفى في ساعات، اختفى 7 مليون، اختفى حزب البعث، اختفى فدائيي صدام..

ناصر قنديل: بتتحدث عن الوطن تتحدث عن النظام

فرج بوالعشة: كفر المتطوعون العرب .. كفر المتطوعون العرب بما جاءوا للدفاع عنه للأسف.

د.فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر.

مشاهدي الكرام، نتيجة التصويت عدد الذين صوتوا حتى الآن 1514 مصوتاً، نسبة التصويت.. أو 15 صاروا نسبة التصويت 52% لصالح ناصر قنديل و48% لصالح فرج أبوالعشة.

مشاهدي الكرام، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا (الكاتب والباحث في القضايا العربية) فرج أبوالعشة، و(النائب في البرلمان اللبناني) السيد ناصر قنديل.

نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.