مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

سلام عيد: مدير أخبار تلفزيون الشرق الأوسط بلبنان
علي جمالوو: مدير مكتب صحيفة السفير اللبنانية في دمشق

تاريخ الحلقة:

20/07/1999

- وضع الجيش اللبناني الجنوبي
- أسباب تعامل جيش جنوب لبنان مع إسرائيل

- مصير مليشيات جيش جنوب لبنان

- مردود انهيار جيش جنوب لبنان داخل إسرائيل

سلام عيد
علي جمالوو
فيصل القاسم
د.فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، وأرحب بكم من جديد بعد شهر من الإجازة.

يُحكى أن أحد العملاء الذين كانوا متواطئين مع الفرنسيين جاء إلى نابليون ذات مرة طالباً أن يصافحه، لكن نابليون لم يمد يده للعميل وأعطاه بدلاً من ذلك رزمة من المال قائلاً: طبعاً إن يدي لا تصالح شخصاً خان وطنه.

هل يجد جيش لبنان الجنوبي نفسه الآن في وضع مشابه لوضع المتعاملين مع نابليون؟ هل بدأت إسرائيل بالتبرؤ من الميليشيات اللحدية العميلة؟

ألا يشعر أنطوان لحد وأتباعه بمرارة شديدة؟

ألم تتناقل وكالات الأنباء أن لحد مستاء جداً من إسرائيل ويبحث بالكاد عن مكان يأويه؟

هل أوشكت الميليشيات اللحدية العميلة على الانهيار التام؟

ألم تفشل إسرائيل حتى الآن في إيجاد بديل لأنطوان لحد؟

هل تستطيع إسرائيل فيما لو أرادت بعث الحياة في الميليشيات المنهارة، أم أنها تنفخ في قربة مثقوبة؟

ألم تصبح الميليشيات عاجزة عن القيام بمهماتها ثم تحولت في النهاية إلى عبء على إسرائيل وقواتها في جنوب لبنان؟

ألا تشعر الميليشيات العميلة بالخزي والعار كونها تعمل من أجل حماية قوات الاحتلال الإسرائيلي من هجمات المقاومة الوطنية؟

ألا يمثل أنطوان لحد فضلات مشروع انتهى في لبنان بعد أن دفع أصحابه ثمناً باهظاً لرفضهم تصديق أنهم مجرد أدوات؟

ألم تنتصر قوى المقاومة على فلول العملاء والخونة على ضوء الانسحاب من جزلين؟

ألم تفشل محاولة استيلاء جيش يقاتل أهله عبر تحويل مجموعات من المرتزقة والرهائن إلى متاريس وأكياس رمل يحتمي بها جيش الاحتلال؟

ألم تفشل محاولة وضع الطائفية في مواجهة الوطنية؟

لماذا أصبحت الخيانة عند بعض العرب وجهة نظر؟

لكن في المقابل يرى البعض أن جيش لبنان الجنوبي لم يتراجع كثيراً، وأنه مازال قادراً على الحركة، وأن البحث عن بديل لأنطوان لحد عملية روتينية.

ويرى آخرون انتصار جزلين بأنه انتصار بعض اللبنانيين على البعض الآخر أكثر مما هو انتصار على الإسرائيليين بالذات، وأن أهل جزلين كانوا يعيشون أوضاعاً مأساوية أجبرتهم على ما لم يكونوا يرغبون فيه من أقوال وأعمال، لأن من فقد حريته فقد مسؤوليته، ومن فقد مسؤوليته أصبح آلة بين يدي سواه، وأن سبب التحاق البعض بجيش لبنان الجنوبي عائد إلى عدم وجود فرص عمل في المنطقة، ناهيك عن أن 90% من عناصر جيش لبنان الجنوبي يلعنون الساعة التي التحقوا فيها بهذا الجيش.

ألم يرغم الكثير من العملاء على العمل مع أنطوان لحد بقوة السلاح أو الضغط الاقتصادي الموجود عندما عزلت جزلين عن الوطن وشلت الحركة الاقتصادية؟

هل الضرورات تبيح المحظورات في هذه الحالة؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على السيد سلام عيد (مدير أخبار تليفزيون الشرق الأوسط الذي يبث من جنوب لبنان) والسيد علي جمالوو (مدير مكتب صحيفة السفير اللبنانية في دمشق).

للمشاركة في البرنامج يُرجى الاتصال بالأرقام التالية 888840، 888841، 888842 ورقم الفاكس 311652.

وضع الجيش اللبناني الجنوبي

سيد عيد في البداية سؤال بسيط: هل يمكن أن نشبه وضع جيش لبنان الجنوبي بوضع العملاء الذين تحدثنا عنهم والذين كانوا يتعاملون مع الفرنسيين وقصة نابليون التي ذكرناها في البداية؟

سلام عيد: مساء الخير، بأشكر (الجزيرة) على الفرصة لأنها الفرصة راح تسمح لنا نوصل شهادة حق من المنطقة الحدودية للبنان وللعالم العربي، التشبيه برأيي مختلف تماماً: ما فينا نشبه الوضع بالشكل اللي صورته لسبب كتير بسيط، أولاً: اتفاق القاهرة بـ69 سمح للفلسطيني بالتجول بجنوب لبنان واستفزاز إسرائيل واستخدام الأرض اللبنانية على أمل إنه بيقدروا يحرروا القدس من جنوب لبنان، وبعد تفكك الدولة اللبنانية وعجزها عن مواجهة الفلسطيني وأصبح الفلسطيني حر وحركة الضابط أحمد الخطيب بالـ76 بمعاونة الفصائل الفلسطينية والأحزاب اليسارية دفع أبناء المنطقة الحدودية وبالتحديد بعد مهاجمة الثكنات العسكرية التابعة للجيش اللبناني دفع ضباط وجنود من الجيش اللبناني بعد موافقة قيادتهم العسكرية على ترك الثكنات العسكرية والانتقال إلى مواقع عسكرية تابعة للجيش اللبناني في منطقة 608 في (تل نحاس) في منطقة مرج عيون وبعدها بأيام أنطلب منهم العودة إلى قراهم وحماية أنفسهم من قراهم.. حماية المدنيين وتزامن الأمر مع إقدام الفلسطينيين على قتل 4 شباب ببلدة (عين أبل)، فصارت مقاومة الفلسطيني بكل من منطقة مرج عيون ومنطقة روميش قبل عين أبل، هاي كانت البداية بالـ76، من بعدها تم حصار أبناء ها المنطقة بشكل محكم وانقطعت كل الإمدادات عنهم. واجهوا الفلسطيني بمبادرة منه بعدما واجهوا الفلسطيني تدخلت إسرائيل وساعدتهم، تدخلت إسرائيل لأنه عندها مصالح خاصة، أما التشبيه إنه هذه الضباط والجنود من الجيش اللبناني اللي وقفوا بدل الفلسطيني بالوقت اللي كانت الدولة اللبنانية عاجزة عن حمايتهم، عاجزة عن حماية عائلاتهم بأتصور إنه ما فينا أبداً نشبه إنه هذه الناس مثل الناس اللي وصفت.

د.فيصل القاسم: طيب، علي جمالوو سمعت هذا السرد التاريخي تفضل.

علي جمالوو: يعني هذا ليس سرداً وليس تاريخياً، هذا يعني فلكور من.. من لا علاقة له بالتاريخ ولا بالواقع، في حقيقة الأمر أنا أستغرب أن نطرح مثل هذا السؤال، نحن عن ماذا نبحث؟ عن توكيد أن هذه الميليشيا ميليشيا عميلة؟ هذا متفق عليه، لماذا نريد أن نؤكد ما هو متفق عليه؟ إن الشارع العربي من الماء إلى الماء، من المحيط إلى الخليج يؤكد هذه الحقيقة والأفعال اليومية والسلوك اليومي لهذه الميليشيا تؤكد هذه المسألة، سأختار لك مقطع من رسالة أرسل بها بعض هؤلاء الجنود إلى بنيامين نتنياهو (رئيس وزراء إسرائيل) في العام الماضي يطلبون فيها الجنسية، ماذا قال هؤلاء المرتزقة؟ قالوا: نحن أقمنا جداراً لحماية إسرائيل ودافعنا عن أمن إسرائيل ويعني ضحينا بأرواحنا فداء إسرائيل، فهل بعد هذا نسأل مثل هذا السؤال؟

الخيانة -كما ذكرت في المقدمة ليست وجهة نظر، أنا هنا لا أتحدث بصفتي أطلق الأحكام جزافاً، إنما استند إلى الوقائع التي تمت متابعتها بدقة منذ عام 1976 عندما بدأت الحرب الأهلية في لبنان انشق ضابطان لبنانيان وذهبا إلى إسرائيل وكونا مجموعات تقوم بتقديم خدمات من أجل حفنة من الدولارات، واليوم إلى أين وصلت هذه الميليشيات؟ وصلت إلى وضع ما هو أسوأ من الجثة المتفسخة، إن الصورة التي لاحظناها في جزلين ومعبد جزلين تؤكد هذه المسألة، لقد لاحظنا في جزلين فلول هؤلاء الشباب ومحاولتهم..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب لكن.. لكن أنا أريد.. أريد جواباً يعني على.. على هذا الكلام، سيد.. سيد عيد سمعت هذا الكلام، يعني السيد علي جمالوو يرفض رفضاً قاطعاً هذا التوصيف لبدء عملياتكم ويقول بأن العملية ليست أكثر من استرزاق إذا.. -إذا صح التعبير- كيف ترد على هذا الكلام، ولا علاقة لها بالتاريخ الذي تفضلت به؟

سلام عيد: كل الاحترام إله، بس أنا بأؤكد له إنه اللي عم بأقوله هو حقيقة وإن إحنا عشناه، أنا مش عم بأخبره عن شغلة صايره بالصين، أنا عم بأخبره عن شغلة عشتها، هلا هو بينظر هيك إنه كتاب إتوجه لنتنياهو، ناس وجهوه لنتنياهو ما بأعرف إزاي مدى.. مدى صحة معلوماته، إذا شخص حكي.. أو.. أو أرسل كتاب لصحيفة.. وصحيفة بثته ما بأعتقد هاي الموضوع بيمثل وجهة نظر جيش لبنان الجنوبي، وأنا ضروري كتير يفهم إنه أنا..

علي جمالوو [مقاطعاً]: طرحت هذا الموضوع على الشعب ولكن هناك آراءً خرجت من داخل إسرائيل، حتى الإسرائيليين أنفسهم ماذا يقولوا عن جيش لبنان الجنوبي أو عن هؤلاء المرتزقة؟ إذا سمحت لي سأستخدم نفس الوقت الذي استخدمه، استخدم أربع دقائق ونصف في سرده، سأستخدم أربع دقائق ونصف، تحدث الليكودي يا سيدي الذي كان نائباً لرئيس المخابرات اللي هو جدعون عيزرا فقال: إن إسرائيل أخطأت حين دفعت لإنشاء هذا الجيش -أي يعني أنه هذا الجيش أنشأته إسرائيل- الذي يقول عنه: لأنه بدلاً من أن يخفف من وطأة الأعباء الأمنية على إسرائيل فإنه ضاعفها، يعني بدأنا الآن نصل إلى الصورة التي تفضلت بها منذ قليل، لقد أصبح الإسرائيليون يصلون إلى مرحلة دفع الأموال لهؤلاء ولا يصافحونهم، بدأوا يبحثون عن مصير هؤلاء، لأنهم بدأوا يشكلون عبء، فأنتقل إلى شخص آخر، تحدثنا عن ليكودي هو نائب رئيس المخابرات السابق جدعون عيزرا، الآن يمكن أن أتحدث عن ما قاله (يوسي دند) وهو من حمائم العمل، وهو الآن وزير العدل كما أعتقد

د.فيصل القاسم: تحدث عن إقامة مستوطنة لبنانية في شمال.. في جنوب فلسطين.

علي جمالوو[مقاطعاً]: هذا.. هذا بالضبط وهو وزير الآن في حكومة باراك، (رأوما كوهين) (الناطقة باسم جمعية الأمهات الأربع) ماذا تقول: تقول هذا مستنقع رهيب، من أين جاءت كلمة مستنقع رهيب؟ من أين جاءت؟ جاءت من أن هؤلاء لم يستطيعوا إطلاقا تقديم خدمات لإسرائيل وقد قررت إسرائيل الاستغناء عنهم، إذن إذا عدنا من هذا الموقف إلي توصيف دورهم، فإن دور هؤلاء لم يكن أكثر من كيس رمل، ولكن هذا الكيس الرمل استطاعت المقاومة أن تهشمه، أن تحطمه، أن تحوله إلى عبء على إسرائيل، يضاف إلى الكلافة المالية التي تتكلف بها إسرائيل هناك كلاف بشرية وهناك جداول، إذا كان الوقت يسمح لدي جدول هنا فيه..

سلام عيد[مقاطعاً]: يا دكتور فيصل أنا ما بأحب أقاطعه

د.فيصل القاسم: طيب دقيقة دقيقة، طيب، لا تفضل تفضل، تفضل كيف ترد على هذا الكلام؟

سلام عيد: بس هاكم مبلش غلط من البداية

د.فيصل القاسم: نعم، تفضل.

سلام عيد: إذا بيحب يكمل كل الوقت ما فيه إلى داعي أكون موجوداً أساساً.

د.فيصل القاسم: تفضل تفضل.

علي جمالوو[مقاطعاً]: على كل حال أريد..

سلام عيد[مقاطعاً]: بس.. بس.

علي جمالوو[مقاطعاً]: على كل حال ما أقوله سيبدو خطأً بالنسبة له، لأنه يقف في موقع خطأ، ومن الطبيعي أن.. أن ما أقوله لا يعجبه، على كل حال أنا أقف في المكان الذي ينظر إليه من موقع آخر فهو يراه خطأ.

د.فيصل القاسم: طيب سيد.. سيد عيد.

سلام عيد: الأشياء اللي عم بيستشهد فيها أخبار موجودة بالصحف، وما بأعتقد هي بتمثل الأشياء اللي عم بنعيشها بالمنطقة الحدودية، هو بيعتبر أنه جيش لبنان الجنوبي..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً]: ما هي الأشياء.. ما هي الأشياء التي تعيشونها في المنطقة الحدودية سيد عيد؟ ما هي الأشياء؟

سلام عيد: اللي بنعيشه بالمنطقة الحدودية إنه المؤسسة اللي اسمها جيش لبنان الجنوبي اللي شايفها حضرته كيس رمل لإسرائيل، هذه المؤسسة مثل ما قلت لك واجهت الفلسطيني بالوقت اللي كل الناس كانوا عاجزين يواجهوه، وهذه المؤسسة العسكرية -برأيه هو- إنها عم بتضرب.. المقاومة الإسلامية عم بتضربها.. ها الموضوع ما إنه صحيح، نحن شوفنا المقاومة الإسلامية قد أيش قدمت خدمات للمنطقة الحدودية وقد أيش قدمت خدمات للإسلام، وعندي صورة واحدة بدي افرجيها للأستاذ علي، وهايدي الصورة تثبت بشكل كتير واضح إنجازات المقاومة الإسلامية.

علي جمالوو[مقاطعاً]: هذا شكل من أشكال البروبجندا وهم يتقنون فن هذا الخطاب، وأنا أعتقد هذا فتق برصاص إسرائيلي من بنادق هؤلاء المرتزقة.

سلام عيد[مقاطعاً]: لا لا مش.. مش.. ليس بروبجندا يا أستاذ علي اسمح لي احكي، هذه مش بروبجندا هذا.. هذا الطفل.. هذا الطفل

علي جمالوو[مقاطعاً]: يعني هذا.. هذه الصورة هي شكل من أشكال الدعاية، أنا أعتقد أنهم يتقنون مثل فن هذا الكذب.. مثل هذا الكذب..

سلام عيد[مقاطعاً]: هذا الطفل كريم جبراين.. كريم جبرايل هذا طفل انقتل مع عيلته.

علي جمالوو: هناك احتلال قام

سلام عيد: وجريمته إنه والده عنصر في جيش لبنان الجنوبي، وين حقوق الإنسان برأيك؟ حقوق الإنسان بتدعي لقتل ها الطفل؟ المسيحية بتسمح بقتل الطفل؟ الإسلام بيسمح بقتل الطفل هذا؟ اليهودية بتسمح؟ ما بترجع تخبرني أكياس رمل لإسرائيل، أنا فيه شغلة بأحب أخبرك إياها إنه أبناء المنطقة الحدودية هن اختاروا، هن أصحاب المبادرة، وهن واجهوا الفلسطيني أنا ما بألومك أنت بسوريا بأعرف قد أيش عندك حرية تحكي بيجوز

علي جمالوو[مقاطعاً]: أنا عندي حرية أكثر منك بالتأكيد

سلام عيد[مقاطعاً]: تصير لي بس ما بتقنعني.. ما بتقنعني لأ، بأؤكد لك إنه ما عندك أي حرية..

علي جمالوو[مقاطعاً]: أنا عندي حرية أكثر منك بالتأكيد..

د.فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب طيب طيب، لا لا أريد عفواً عفواً سيد سلام عيد.

علي جمالوو[مقاطعاً]: بالتأكيد

د.فيصل القاسم[مقاطعاً]: علي جمالوو.. علي جمالوو لا أريد

سلام عيد[مقاطعاً]: لا عفواً بدي أؤكد لك يا دكتور فيصل إذا بتريد.

د.فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب سيد عيد.. أنا أريد جواباً.. أريد جواباً محدداً، لا أريد كلام من الصحف كيف ترد على هذا الكلام..

علي جمالوو[مقاطعاً]: أولاً.. ليست صحف هذه ليست صحف..

سلام عيد[مقاطعاً]: هذه الشغلة.. هذه الشغلة..

علي جمالوو[مقاطعاً]: هذه أولاً.. ليست صحف هذه ليست صحف..

سلام عيد[مقاطعاً]: هذه الشغلة.. هذه الشغلة..

علي جمالوو[مقاطعاً]: هذه أولاً أشك أن هذه الصورة تكون لطفل في داخل الشريط هم الذين قتلوه.. هم الذين هجروا، هم الذين (..) بشكل يومي قانا شاهد أسيادهم الإسرائيليين.. أسيادهم الإسرائيليين، الجرائم التي يومياً تتناقلها شبكات التليفزيون لا تحتاج إلى تأكيد..

سلام عيد[مقاطعاً]: هأقول لك دكتور علي..

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني أنا لا أعتقد أن من الحكمة الاستماع في هذه المهاترة التي لا طعم لها ولا لون ولا رائحة..

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور علي.. دكتور علي.. دكتور..

د. فيصل القاسم: لا أريد رداً على هذه المهاترة بهذه الطريقة.. أريد رداً.. أريد رداً..

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا.. هذا.. هذا الرد يا دكتور فيصل..

سلام عيد[مقاطعاً]: هذه.. هذه..

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا الأمر هو يزعم أن هذه الصورة، هل هذه الصورة هي المشكلة؟ ومئات القتلى وآلاف القتلى الذين قتلوهم هؤلاء المرتزقة برصاص وأسلحة إسرائيل ماذا نقول عنهم؟

سلام عيد[مقاطعاً]: من شو هذه القتلى يا أستاذ علي من شو من شو..؟

علي جمالو[مقاطعاً]: ماذا نقول لأمهات الشهداء؟ ماذا نقول لأبنائهم؟ ماذا نقول لهؤلاء الناس الموجودين الآن؟ ماذا نقول لبيروت الآن التي تعيش بلا كهرباء؟ هل نقول لهم أن هذا..

سلام عيد[مقاطعاً]: لا أستاذ علي ما..

علي جمالو[مقاطعاً]: جيش لبنان يدافع عن قضية ضد الفلسطينيين؟ وهل سبق لك أن تتحدث الآن عن هذا الموضوع؟

سلام عيد[مقاطعاً]: العاصفة ما إنها ظاهرة بوجهك.. العاصفة.. العاصفة ما إنها ظاهرة بوجهك وما فيك تؤثر بولا أي المشاهد، هايدا الطفل أتقتل بمنطقة جزلين قبل إخلاء جيش لبنان الجنوبي لمنطقة جزلين، وأنا بأحكي من منطلق إنساني، ما أنا طرف بالحوار، بس فيه شغلة لازم تعرفها هذا الطفل انقتل على يد المقاومة اللي أنت عم بتفتخر فيها، بتقول لي قانا ok، قانا فعل ورد فعل (…) ومستمر..

د.فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب سيد.. سيد عيد.. سيد عيد.. لأ سيد عيد ألا تعتقد.. ألا تعتقد أنه من.. من.. من الحق أن.. أن يحتفل بهذه المقاومة؟ ألا تعتقد أن هذه المقاومة هي التي طردت هذا الاحتلال من جزلين وأجبرت قوات لحد على الخروج بطريقة مذلة جداً؟ هذه يعني هذا الموضوع معروف للجميع. نعم..

علي جمالو[مقاطعاً]: معروف..

سلام عيد[مقاطعاً]: اسمح لي.. اسمح لي أقول لك.. اسمح لي أقول لك بشو نجحت المقاومة الإسلامية..

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني برأيي إلى أي مدى نفس الفكرة يا دكتور فيصل..

د.فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة.. دقيقة.. دقيقة..

سلام عيد[مقاطعاً]: اسمح لي.. اسمح لي..

د.فيصل القاسم[مقاطعاً]: تفضل..

سلام عيد[مقاطعاً]: اسمح لي أقول لك بشو نجحت المقاومة الإسلامية بمنطقة جزلين، نجحت بتهجير أهالي منطقة جزلين، جزلين كانت تعد 30، 40 ألف ذكر، جزلين فيها 5 آلاف ذكر، جزلين دفعت الثمن، وجزلين أبناءها طالبوا بالرهان على الدولة اللبنانية، قيادة جيش لبنان الجنوبي تفاهمت معهم؟ أنا اللي بأؤكد لك إياه إنه المقاومة الإسلامية اللي عملته في منطقة جزلين قتلت الآباء قدام عيالهم لأنه تابعين لجيش لبنان الجنوبي، وبعدين المتنزلين بمنطقة جزلين إذا بتريد الدكتور علي إذا بتنزل مستوى المقابلة أنا بدي أرد هذا الشاكل

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا الحكي غير صحيح وهو تنسيقه إذا كان هذه النافذة تفتح للتنفيس فأنا يعني

د.فيصل القاسم[مقاطعاً]: كيف ترد على هذا الكلام؟

علي جمالو: الوقائع.. الوقائع اليومية وهل تحتاج المؤكد إلى تأكيد، الوقائع اليومية المقاومة أصبحت يقين ورمز لدي العالم العربي بمجمله..

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا.. أنا بدي أؤكد.. أنا بدي أؤكد لك شغلة سامي.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنا من هنا أقول أن المقاومة أصبحت رمز يتغنى به الشبان العرب في كافة أنحاء الوطن العربي، لقد قدمت.. لقد قدم المقاومين اللبنانيون نموذجاً فريداً من نوعه في حين أن الوضع العربي كما تراه، المقاومون أخرجوا إسرائيل من بيروت ثم أخرجوها في المرحلة الثانية من صيدا، وفي المرحلة الثالثة من طور وفي المرحلة الرابعة من جزلين، وكان رهان هؤلاء المرتزقة وأسيادهم على أن تتحول جزلين إلى فخ لحرب أهلية، لكن كانت المقاومة واعية جداً لمثل هذا الأمر وتصرفت بحكمة وعقلانية، وكان أيضاً هذا فخ أيضاً للسلطة اللبنانية عندما تحدثت عن رغبة البيت

سلام عيد[مقاطعاً]: تصرف بالحكمة قتل الأطفال!!

علي جمالو[مقاطعاً]: أنت تحدثت طويلاً..

سلام عيد[مقاطعاً]: طيب.

علي جمالو[مقاطعاً]: ويعني خليني أكمل حديثي.

سلام عيد[مقاطعاً]: بس أحب.. أحب أقول أقول لك شغلة يا أستاذ علي..

علي جمالو[مقاطعاً]: ما تقول لي لا أنا واخد..

سلام عيد[مقاطعاً]: لا لا بدي أقول لك الإسرائيليين مش أسيادي أنا سيدي يسوع المسيح، ضروري تفهم كتير مليح و..

علي جمالو[مقاطعاً]: طيب وسيدي أيضاً يسوع المسيح، والمسيح مو إلك ولا تحكي باسم المسيحيين، لأن المسيحيين أشرف منك، والمسيحيين نحن على أيديهم تعلمنا فن العروبة.

سلام عيد[مقاطعاً]: المقاومة.. المقاومة الفلسطينية ما.. ما.. ما نفعت سواء في العرب، هذا من روح التقصير العربي

علي جمالو[مقاطعاً]: إذا سمحت يا دكتور فيصل هذه الطريقة في المزايدة مرفوضة، المسيحيون هم.. هم..

سلام عيد[مقاطعاً]: وأرادت تنفيس هذه العطل على الأرض اللبنانية.

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا.. هذا.. هذا كلام مرفوض.. هذا كلام مرفوض وهذا أشم منه رائحة سيئة.

سلام عيد[مقاطعاً]: طب اسمعني اسمح لي خليني اشرح لك. لأنه فيه أنت لازم تسمع، لأ هذا الكلام مش مرفوض

علي جمالو[مقاطعاً]: عندما نتحدث عن المسيحيين.. عندما نتحدث عن

سلام عيد[مقاطعاً]: الرائحة السيئة (....) لنفسك..

علي جمالو[مقاطعاً]: أعوذ بالله، هذا.. هذا برنامج.. برنامج مفتوح..

سلام عيد[مقاطعاً]: هاي والدة.. هاي والدة الطفل اللي انقتل في منطقة جزلين.. هايدي هي والدة الطفل اللي انقتل في منطقة جزلين

علي جمالو[مقاطعاً]: وصور مئات الشهداء، وصور مئات القتلى الأبرياء المدنيين والأطفال وين بتروح فيهم؟ وين بتروح فيهم؟ اللي عم بتحكي كأنك ملاك

سلام عيد[مقاطعاً]: ضاعت لازماً.. لازم.. تقول لك مجموعة لبنانية نفذت تفجير العبوات، عليك (..) يا أستاذ علي..

علي جمالو: عم بتطالب بإنه تدافع عن حقوق هؤلاء دكتور فيصل لي، أنا برأيي نحن.. نحن.. نحن الآن..

سلام عيد[مقاطعاً]: وقت.. وقت لجنة التفاهم (…) بتقول لك المجموعة اللبنانية

علي جمالو[مقاطعاً]: نحن الآن ندور في حلقة مفرغة هو يريد أن يحول هذا البرنامج إلى نافذة لاستعطاف البشر واستعطاف الشارع العربي، وهم في موقع لا يحسدون عليه على كل حال..

سلام عيد[مقاطعاً]: لا لا ما عم باستعطف حد، الحريقة بتحررك وبتحرر الجميع معك.

علي جمالو[مقاطعاً]: هؤلاء.. هؤلاء لهم مسمى واحد هم الخونة، وأمرهم يعود إلى القضاء والقضاء اللبناني وحده يبت في مصيرهم، لأن هذا الأمر لقد تآمروا على وطنهم، باعوا أرضهم وقتلوا شعبهم وهذا..

سلام عيد[مقاطعاً]: القضاء الإسرائيلي قصدك..

علي جمالو[مقاطعاً]: وهذا.. وهذا.. نحن نتحدث.. وهذا الأمر مفروغ منه، نحن..

سلام عيد[مقاطعاً]: ابتسامتك حلوة يا أستاذ علي..

علي جمالو[مقاطعاً]: أنا أقول أنه يجب أن.. بهذه النقطة نصل لنهايتها نقول أنها هؤلاء مصيرهم بيد القضاء اللبناني، ولا نعيد نفس الفكرة وهذا قتلناه وهذا جبناه وهذا أخذناه، أنا بدي أسأل سؤال واحد بس: هل عامل الفرنسيون أولئك الذين قاوموا هتلر بنفس الطريقة الذين عاملوا.. الذين تعاملوا مع هتلر؟

[موجز الأخبار]

أسباب تعامل جيش جنوب لبنان مع إسرائيل

د. فيصل القاسم: سيد سلام عيد إذا عدنا إلى يعني إلى لُب الموضوع، يعني هناك سؤال طُرح ولم نجب عليه بالطريقة المناسبة يعني، أنت تريد أن تقول باختصار بأن هذا الجيش أو جيش لبنان الجنوب ليس متعاملاً وليس عميلاً لإسرائيل وأنك يعني اقتربت من.. من وصفه بالوطنية، هل يعقل مثل هذا الكلام؟ أريد جواباً يعني بسيطاً على هذا السؤال.

سلام عيد: جواب بسيط.. عندي جواب بسيط بس بأتمنى الأستاذ علي ما يقعد يقاطعني لأن هو ابتدأ يقاطعني ما قاطعته.

د. فيصل القاسم: طيب طيب طيب، طيب تفضل.

سلام عيد: OK، بالنسبة لجيش لبنان الجنوبي أنا شرحت لك الأوضاع اللي كانوا فيها في البداية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: حتى عام.. حتى عام 76 نعم.

سلام عيد[مقاطعاً]: من 76، من العام 76 لـ 99 هاودي الناس فرضت عليهم ظروف أكبر منهم بكتير، هلا ببيروت بينعتوهم بالعمالية وبأرجح بأؤكد لك مرة تانية أنا ما أنا طرف، بس أنا أكيد جنود وضباط جيش لبنان الجنوبي وأبناء المنطقة الحدودية، لأنه هن جزء من أبناء المنطقة الحدودية، مانهم مرتزقة مثل ما عم بتسميهم، يعني كل واحد منهم..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طب ما هي الظروف التي فرضت عليهم؟ ما هي الظروف التي فرضت عليهم كي نعرف هذه الظروف؟

علي جمالو: طب اسمح لي أنا أقول.

د. فيصل القاسم: دقيقة لا دقيقة.

سلام عيد: الظروف، قلت لك.. قلت لك.. قلت لك إنه عجز.. عجز السلطة اللبنانية عن إثبات وجودها وتطهير الجنوب من الغرباء والمرتزقة.

د. فيصل القاسم: هل هذا يدفعهم للتعامل مع الصهاينة يعني؟

سلام عيد: وعجز عجز.. عجز السلطة..

د. فيصل القاسم: هل.. هل هذا يدفعهم للتعامل مع إسرائيل؟ هذا هو السؤال المطروح؟

علي جمالو: أنا قلت لك.

د. فيصل القاسم: نعم، دقيقة.

سلام عيد: عجز السلطة عن الحفاظ على الأرض والشعب، يسمح لي أستاذ تركتنا لمصير مجهول، نحن كمواطنين داخل المنطقة الحدودية كنا عاجزين والدولة بنفس الوقت عاجزة عن حمايتنا، وانقطعت كل الإمدادات عن ها البشر هذا، ها البشر بده يعيشوا بالنهاية، مين.. مين قدم لهم مساعدات؟ يعني المصاري إخواننا العرب ساهموا.. ساهموا بإرسال الأموال للفصائل الفلسطينية لتقتلنا، هذا اللي صار، نحن ما.. ما تلقينا مساعدات من العالم العربي وقت كنا محاصرين بشكل لا يمكن يتصوره العقل البشري.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب سيد سلام.. سيد سلام عيد.. سلام عيد.. طيب سيد سلام عيد هذا كلام كيف ترد على هذا الكلام..

علي جمالو[مقاطعاً]: الآن..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هذا كلام.. هذا كلام هناك حقيقة ويقولون إن المواطنون الجزلينون يطالبون الجيش اللبناني ويردون.. يطالبون به ويريدون انتشاره بينهم لتوفير الأمن ومقومات الأمن والاستقرار والطمأنينة، إلا أن الدولة لا تستطيع مثلاً تأمين هذا المطلب لاعتبارات إقليمية ودولية معقدة.

علي جمالو[مقاطعاً]: في هذه..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: إذن في هذه الحالة الضرورات تبيح المحظورات يعني كما يقول البعض، كيف ترد؟ هذا هو السؤال.

علي جمالو[مقاطعاً]: ليس.. ليس صحيحاً.. ليس صحيحاً.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ليس صحيحاً كيف؟ كيف؟

علي جمالو: ليس صحيحاً، أولاً إذا افترضنا سلمنا جدلاً بما أن.. بالذي قال وهذا غير صحيح على كل حال، أنت عم بتقولك إذا، وإذا أداة شرط غير جازمة، الآن هناك حكومة لبنانية مركزية.

سلام عيد[مقاطعاً]: ربما أن.. ربما أن أستاذ علي بدي الشغلة.

علي جمالو[مقاطعاً]: قلت لك ما تقاطعني، هلا أنا ما قاطعتك، حكيت وما قاطعتك.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب دقيقة.

سلام عيد[مقاطعاً]: ما تحكي معي ما أنا.... لجيش المقاومة.

علي جمالو[مقاطعاً]: آه، وأنا ما بدي أحكي معك، وأنا ما بدي أطلع بوجهك حتى كمان، فإذن خلينا نحكي بالقصة، الآن هناك حكومة مركزية في لبنان.

سلام عيد[مقاطعاً]: يا سيدي، أنا ما بيشرفني تطلع بوجهي.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة.. يا سيدي يا سيدي يا سيدي، طيب تفضل.

علي جمالو[مقاطعاً]: حكومة قوية معترف بها من شعبها ومن.. ومن كافة الدول، وقد أجمع اللبنانيون عبر استفتاءات قامت بها الصحف ووسائل الدراسات ومجلس النواب.

سلام عيد[مقاطعاً]: معترف بها من أسيادهم بسوريا.

علي جمالو[مقاطعاً]: لماذا لا يرمون لسلاحهم ويذهبون إلى السلطة؟ قبل الانسحاب من جزلين هذا الانسحاب المهين لهم ولإسرائيل لماذا لم يذهبوا إلى السلطة اللبنانية ويقولوا نحن عدنا للسلطة المركزية الذي يتحدث أن لبنان لم يكن هناك سلطة مركزية؟ هذا كلام فارغ.. هذا كلام.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لكن السلطة.. لكن السلطة اللبنانية ترفض حتى الآن إرسال الجيش إلى.

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا شيء آخر دكتور فيصل هذا، هذا يتعلق بطبيعة الشيء المتعلق بالجبهة.. فخ إسرائيلي.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هناك فخ.. هناك فخ.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنت تعلم أن إسرائيل تود أن يكون هناك جيش لبناني ليحمي حدودها الشمالية، وهذا أمر لا.. لا يساند الجيش اللبناني.. لا يساند الجيش اللبناني. هناك وضع الآن في المنطقة.

سلام عيد[مقاطعاً]: بجزلين.. بجزلين مش بالحدود الشمالية، من جزلين مش في الحدود الشمالية، جغرافياً (..) متبع الشغلة حتى تعرف.

علي جمالو[مقاطعاً]: لم أقاطعك.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب طيب تفضل تفضل.

علي جمالو[مقاطعاً]: الآن فيه وضع في المنطقة، فيه وضع فيه مقاومة، وهذه المقاومة وقد أقرتها حتى إسرائيل عبر.. عبر موافقتها على تفاهم نيسان، تفاهم نيسان ماذا يقول؟ يقول: مسموح في المنطقة المحتلة، إذن مسموح بالمقاومة.

سلام عيد[مقاطعاً]: مو مسموح.

علي جمالو[مقاطعاً]: وليس مسموح الاعتداء على المدنيين إن كان في شمال فلسطين المحتلة أو في خارج المنطقة المحتلة، إذن حتى هذا الأمر موجود.

سلام عيد[مقاطعاً]: آه مدنيين.

علي جمالو[مقاطعاً]: خليني أكفي فكرتي.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب طيب تفضل عفواً يا سيد عيد، طيب.

علي جمالو[مقاطعاً]: فإذن حتى هذا الأمر كان واضحاً ومعترف به، فعن ماذا يتحدث عن ماذا؟

د. فيصل القاسم: طيب.

علي جمالو: يتحدث عن أن هناك فراغ، أي فراغ؟ أصلاً هو في.

د. فيصل القاسم: يتحدث عن.. ليس عن الفراغ الحالي، عن الفراغ الذي دفع بالأصل.. دفع أهل هذه المنطقة إلى.. إلى.. إلى هذا..

علي جمالو: مع التحفظ.. مع التحفظ.. مع التحفظ والاعتراض على كل المعلومة اللي عم.. اللي عم بيوردها الآن الظرف تغير، ليش ما بدهم بيسلموا حالهم؟ ليش ما بقوا بيرموا أسلحتهم؟ ليش ما بقوا بيسلموا أسلحتهم للمقاومة؟

سلام عيد: أنا أخبرك ليه ما بيسلموش، بتريد أخبرك إياه؟ بتريد أخبرك إياه.

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: سيد عيد سمعت سيد علي جمالو -قبل قليل- كيف ترد؟

سلام عيد: أول شغلة قال إنه إتفاق نيسان ما بيسمح بالاعتداءات داخل المنطقة الحدودية، عندي كمان صور للأستاذ علي ممكن تزعجه.

علي جمالو[مقاطعاً]: لا بيسمح.. هاي الصور مفبركة.. هاي الصور مفبركة فيني أجيب لك مليون صورة هلا.

سلام عيد[مقاطعاً]: لا.. لا كتير.. اسمح لي.. اسمح لي لا لا لا، مفبركة عندك بسوريا هايدي دي.. دي صورة..

علي جمالو[مقاطعاً]: أنت.. أنت واحد كداب، هاي صور مفبركة، واللي عمله الجيش الإسرائيلي وأنتو من وراه أسوأ من هذا بشعرة آلاف مرة، وهذا كلام كتير أنا ما راح أرد عليك، الناس عم بتشوف تصير تضحك.

سلام عيد[مقاطعاً]: يا أستاذ علي.. دكتور فيصل.. دكتور فيصل، بتقول لي إنه هذه.. دكتور فيصل.. دكتور فيصل.. دكتور فيصل.. شوف دكتور فيصل..

علي جمالو[مقاطعاً]: شو ها المنطق، هلا فينا نجيب عشر آلاف صورة، شو ها المنطق هذا.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل.. دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: سيد عيد.. سيد عيد.. سيد عيد يا جماعة يا جماعة يا جماعة، سيد عيد.. سيد عيد..

علي جمالو[مقاطعاً]: مثل أي متسول بيكسر أيده ليشحت عليها شو ها المنطق هذا الأجوف.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل، لا أسمع، دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: تفضل تفضل.

سلام عيد[مقاطعاً]: إذا بتريد.. إذا بتحب تدير المقابلة ok، أنا.. أنا كل شيء.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: تفضل.. تفضل.. تفضل يا سيدي تفضل تفضل.

علي جمالو[مقاطعاً]: بس التاني بيجيب.

سلام عيد[مقاطعاً]: هو تفضل أول شيء بيريد.. بيريد.

علي جمالو[مقاطعاً]: هن قضية داخلية قضية.. بركته هن عم بتتلوها.

سلام عيد[مقاطعاً]: بيريد.. بيريد اعتذار.. بيريد اعتذار على الهواء يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا سيد.. يا سيد عيد.. يا سيد عيد.. يا سيد عيد.. طب يا سيد عيد.. يا سيد عيد.

سلام عيد: بأريد اعتذار على الهواء..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: أي اعتذار يا سيد عيد؟ أيقول إن هذا الكلام كاذب ولديه الحق أن يقول إن ذلك نوع من الكذب.

سلام عيد[مقاطعاً]: هذه.

علي جمالو[مقاطعاً]: اعتذار من مين؟ مني.. مني اعتذار لأمثالك، أولئك الذين باعوا وطنهم.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل.. دكتور فيصل عم بيحكي.. عم بيحكي عن ضعف، أنا بأفهم حكيه عن ضعف ما هوش بقوة متفرجين إنه.

علي جمالو[مقاطعاً]: وهل أنت بتقيم إذاً عم بأحكي عن ضعف أو عن قوة، مو أنت إطلاقاً.

سلام عيد[مقاطعاً]: اعمل معروف.. اعمل معروف اسمعني إذا بتريد.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب طيب تفضل تفضل، طيب أعطيتك المجال تفضل.

سلام عيد: هايدي.. هايدي الصورة يا دكتور فيصل ما أني شايف الصورة عندك بأريد أشوفها ممكن؟

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب طيبن نعم.

علي جمالو[مقاطعاً]: بس هذا إعلان.

سلام عيد[مقاطعاً]: هايدي الصورة بتدل هو عم بيقول لي تفاهم نيسان ممنوع يتعرضوا لمدنيين، هذا الطفل انقتل مع أمه وأخته ببلدة مركبة وقبل أسبوعين كان مقتول بجنود الجيش الإسرائيلي.

علي جمالو[مقاطعاً]: طيب ما بإمكاننا.. يا دكتور فيصل ما بإمكاننا نعرف..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب دقيقة.. يا سيد.. يا سيد يا سيد.

علي جمالو: يا دكتور فيصل لماذا يذهب بالحديث إلى هذا الاتجاه.. لماذا يذهب بالحديث إلى هذا الاتجاه؟

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب دقيقة دقيقة، يا سدي عيد.. يا سيد عيد.. يا جماعة يا جماعة يا سيد عيد يا سيد عيد أنا أريد أن أسأل سؤالاً: ألا تعتقد.. ألا تعتقد يعني هناك من يقول إنه من السخف يعني إظهار مثل هذه الصور وكان يعني إسرائيل لا علاقة لها بما يحدث.

علي جمالو[مقاطعاً]: بريئة.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: الجميع شاهد مجزرة قانا وكل ما فعلته إسرائيل في لبنان وفي جنوب لبنان وفي بلدانكم وتأتي لي بصورة أو بصورتين لطفلين وتريد أن توهم العالم بأن.. بأن المقاومة وراء كل ذلك؟ هذا هو السؤال يعني سؤال بسيط.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل.. دكتور فيصل، لا لا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: نعم.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل أنا مش بموقع.. أنا مش بموقع أدافع عن إسرائيل أو أبرئ إسرائيل، أنا عم بأدافع عن أبناء المنطقة الحدودية اللي أنا شخص منهم، هلا بيقول لي إنه هذه الشغلة صحيحة يراجع عنده.. عنده.

علي جمالو[مقاطعاً]: نحن ما عم نحكي عن أبناء المنطقة الحدودية عم ينحكي عن الميليشيا اللي بتقبض رواتبها من الجيش الإسرائيلي وبتقوي في أمر الجيش الإسرائيلي.

سلام عيد[مقاطعاً]: عنده..عنده مش فاهم بتفهمه مين أرتكب ها الجرائم هذه النقطة دي ضروري.. ضروري نحكي عنها.

علي جمالو[مقاطعاً]: نحن ما بنحكي عن أبناء المنطقة الحدودية، نحن عم بنحكي عن الميليشيا العميلة لإسرائيل واللي تاريخ عملها ما بيحتاج بلا تأكيد.

سلام عيد[مقاطعاً]: يا دكتور فيصل.

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا.. لا يخلط الأشياء ببعضها.. لا يخلط الأشياء ببعضها.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس دقيقة، أنت ذكرت، طب يا سيد.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب تفضل.

سلام عيد[مقاطعاً]: هاودي.. هاودي الناس.. هاودي الناس اللي اشتغلوا من 23 سنة لليوم، أنا بأعتبرهم إنه سعوا للسلام من اللحظة الأولى، واليوم بتشوف كل الناس عم تتهافت على السلام، بدي أشوف الأستاذ علي شو بده يقول، بس الرئيس حافظ الأسد ما تتبسم كتير لأنه ابتسامتك مش كتير مهضومة، ذكر الرئيس الأسد.

علي جمالو[مقاطعاً]: ما.. مو شغلتك هذا.

سلام عيد[مقاطعاً]: يتوصل.. يتوصل لاتفاق مع إسرائيل لنشوف إذا أستاذ علي بيكمل بها النمط اللي هو ماشي فيه هلا.

علي جمالو[مقاطعاً]: الاتفاق يكون وفق شرعية الأمم المتحدة وقراراتها المعروفة، ووفق مرجعية مدريد ووقت اللي بيرجع الحق بشكل مشرف، ونحن بهذا الأمر موقفنا واضح ولم نتراجع عنه سنتي واحد، لا تتحدث بهذه الطريقة وكأنك لديك ما تقوله، أنت يعني في موقع ضعيف للغاية، مو ضعيف أقل من ضعيف.

د. فيصل القاسم: يعني هل تريد أن.. أن.

سلام عيد: هذا رأيك.. هذا رأيك فيك تحتفظ فيه لنفسك.

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا رأي العالم، هذا الرأي الذي يكتب في الصحافة من الغرب إلى الشرق ما بيحتاج إلى.. إلى إقناعك بهذه المسألة لا يعنيني الأمر لننتقل إلى..

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل أنا.. أنا أنا بس بأحب أؤكد له.. دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: تفضل.. تفضل.

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا بأحب أؤكد له إنه هو شايف الأشياء بكتير بساطة إنه عملاء إسرائيل مثل ما بيشوفهم إنه مسألة أيام راح يتفككوا، أنا بأقول لهم مثل ما صرح رئيس حكومة إسرائيل إنه القدس عاصمة إسرائيل للأبد، إذا فيه احتمال بيوم من الأيام يسترجعوا القدس راح يكون فيه عندهم الإمكانية يفككوا جيش لبنان الجنوبي وأبناء المنطقة الحدودية، أنا نشوفهم مثل بعضهم.

علي جمالو[مقاطعاً]: ما أسوأ ما تفخر به.. ما أسوأ ما تفخر به.

سلام عيد[مقاطعاً]: لا لا.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ما هي.. ما هي عفواً عفواً.

سلام عيد[مقاطعاً]: عم بأقول لك إنه.. إنه بالقوة.. بقوة السلاح ما حدا قادر يفكك مؤسسة اسمها جيش لبنان الجنوبي، ما حدا قادر يتهم 100 ألف بشري بالمنطقة الحدودية إنهم عملاء، لا حدا.

علي جمالو[مقاطعاً]: لا تجيب سيرة الأهل والناس اللي ما إلها علاقة.. الأبرياء.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب دقيقة.. دقيقة.. دقيقة.. دقيقة أنا أريد.

سلام عيد[مقاطعاً]: قلت لك إنه.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: نعم، تفضل تفضل.

علي جمالو[مقاطعاً]: أتحدث عن.

سلام عيد[مقاطعاً]: أفراد جيش لبنان الجنوبي هن جزء من المجتمع اللي اسمه المنطقة الحدودية، ما أنهم مرتزقة، هم أبناء بنت جبيل وأبناء حصبية وأبناء مرج عيون و..

علي جمالو[مقاطعاً]: والمقاومون أيضاً هم أبناء بنت جبيل ومرج عيون وأبناء القرى الجنوبية التي جنوبهم محتل.

سلام عيد[مقاطعاً]: المقاومون حققوا.. حققوا.. حققوا المقاومين اللي عم بتحكي عنهم النفط الإيراني بتتذكر كتير ومليح إنه.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنت.

سلام عيد[مقاطعاً]: السماح للثورة الإيرانية تفوت للبنان كان تمنها النفط، ونفطنا معلمك.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا سيدي يا سيدي خلينا دقيقة دقيقة.

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني أولاً شرف كبير يكون معلمي.. شرف كبير إن يكون معلمني.

سلام عيد[مقاطعاً]: معلش معلش يا.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا سيد يا سيد خلينا..خليني أريد أن أطرح بعض الأسئلة في هذا الخصوص، يا سيد.. يا سيد عيد، أنا أريد أن أقرأ بعض الكلام الذي جاء في الصحافة الإسرائيلية القريبة من.. من مركز صناعة القرار، أنت تقول أنه إذا عادت القدس إلى.. إلى العرب قد يتفكك جيش لبنان الجنوبي، يعني تريد أن تجري بعض المقابلات، أنا أريد أن أقرأ ما قالته "إيدعوت أحرونوت" قالت: إن الانسحاب من جزلين ابتدأ فوراً ثلة الاندحار، وأن من يريد فعلاً أن يتخيل كيف يمكن أن يكون انسحاب من طرف واحد من لبنان ليس عليه إلا أن يتأمل في الصورة الذليلة التي أعطتها ميليشيا لحد المنسحبة تحت وابل من قذائف المقاومة، هذا من جهة، من جهة أخرى أنه يعني ميليشيا لحد انسحبت تحت جُنح الظلام وقال (عوزي لاندو) رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست إن ماجرى في جزلين ارتدى طابع الانتكاسة الإسرائيلية، لقد أعطينا الانطباع بأننا نتخلى عن لحد ورجاله الذين تعاونوا معنا مدة طويلة، وقالوا أيضاً: إن.. إن هذا الاندحار الذي لحق بلحد قد يلحق بالجنود الإسرائيليين أنفسهم، يعني ونحن نتحدث من صحافة إسرائيلية وليس من أي مكان آخر، كيف ترد؟ وتقول لي أنه هذا الجيش لازال بطلاً إلى ما هنالك.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنا بس أطلب آخد دقيقة.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة.. دقيقة، لا هذا السؤال إله. نعم.

سلام عيد[مقاطعاً]: يا دكتور فيصل أنا.. أنا مش عم بأقول هذا.. أنا ما عم بأصور هذا.. ما عم بأصور جيش لبنان الجنوبي مثل ما عم بيصوروا المقاومة الإسلامية إنه العرب كلهم.. العرب كلهم عجزوا في مواجهة إسرائيل، وأنا بدي اسمح لنفسي أصدق إنه المقاومة الإسلامية في لبنان هي الوحيدة اللي قدرت هزمت إسرائيل، أنا النقطة.. النقطة اللي عم بأركز عليها، الصحافة الإسرائيلية بتقول أي شيء بدها إياه.. أي شيء بدهم إياه، بس أنا عندي شغلة كتير تصير فيه، إنه جيش لبنان الجنوبي بيتفكك بعد التوصل إلى اتفاق سلام بين إسرائيل وسوريا، وإسرائيل ونصف المسار اللبناني، يعني ما.. ما يراهنوا كتير إنه هذا الجيش بعده انسحاب جزلين تفكك وانقضى عليه.

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا.. هذا بيناقض ما ذكره قبل قليل.. هذا يناقض ما قاله قبل قليل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة، نعم.

علي جمالو[مقاطعاً]: ربما يتحدث قبل قليل بشيء آخر يعني.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب دقيقة دقيقة، يعني السؤال هو طرح نقطة وأنت لم تجب عليها بأن أهل جزلين كانوا يعيشون أوضاعاً مأساوية أجبرتهم على ما لم يكونوا يرغبون فيه من أقوال وأعمال، لأن من فقد حريته -كما قلنا قبل قليل- فقد مسؤوليته، وأصبح.. يعني وأصبح عاجز، كيف ترد على هذا الكلام؟ هناك منطق في هذا الكلام كيف ترد عليه؟

علي جمالو: لو اختار نيلسون مانديلا التحالف مع سجانه لما تحول إلى رمز للتحرر في العالم، لا.. لا يستطيع أمثال هؤلاء أن يقنعونا بالباطل عندما يتحدثون عن الظروف، وتاريخ المقاومات في العالم من أميركا إلى أوروبا إلى.. إلى أربع رياح الأرض أين نذهب له؟ هل نقول لهؤلاء: لماذا قاومتم كان عليكم أن تتعلموا من هؤلاء المرتزقة.

هذا كلام مرفوض دكتور فيصل، مرفوض شكلاً ومضموناً، تاريخياً المقاومة تصنع تاريخ الأمم.. تاريخ الشعوب، كيف تحررت فرنسا من.. من هتلر؟ لأن هتلر أُعجب بالنساء الفرنسيات!! أم لأن المقاومة قامت بدور حقيقي؟ لماذا لم يعامل الفرنسيون -كما طرحت في سؤالي الذي كان على.. على ضفاف الموجز- لماذا لم يعامل الفرنسيون أولئك الذين قاوموا كأولئك الذين تعاملوا مع هتلر؟ هل نقول لهم الآن أعيدوا النظر لأن بضعة مرتزقة اختاروا العمل مع جيش الاحتلال الإسرائيلي بسبب ظروفهم الصعبة؟ فما هذا؟

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب لنأخذ بعض المشاهدين السيد عبده سحاب من السعودية تفضل يا سيدي.. عبده كسار من السعودية تفضل يا سيدي.

عبده كسار: السلام عليكم.. السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

عبده كسار: يا أستاذ فيصل أنا ما تابعتها من الأول، ولكن فهمت مضمونها.

د. فيصل القاسم: طيب تفضل.

عبد كسار: هذا المنافسة بين الاثنان ما هي ذات مستوى متجانس، فعندك حزب الله حزب يجاهد في سبيل الله، يحرر الوطن، يموتوا في سبيل الله شهداء، وبعدين إنه خيانة الوطن.. خيانة الوطن لا.. لا.. عقابها كبير وشديد، الوطن.. الجيش الجنوبي متعامل مع إسرائيل، كيف نقارن -أنا أسألك سؤال- كيف تقارن بين جيش يحارب مع إسرائيل شعب لبناني أصيل يحارب مع إسرائيل وشعب يجاهد في سبيل الله لتحرير الأرض؟ مهما.. مهما كانت الحكومات قاسية لكن يكون.. يكون الوطن غالي وخيانة الوطن جريمة عظمى.

د. فيصل القاسم: صحيح.

عبده كسار: وأنا أسألك سؤال: هل لديك قناعة تامة بهذه المواجهة؟ وشكراً.

د. فيصل القاسم: طيب شكراً جزيلاً، سيد سلام تفضل، كيف ترد على هذا الكلام؟

سلام عيد: هو بيشوفها بمنظاره إنه هي خيانة عظمى وإن إحنا خنا الوطن، بس أنا بأؤكد له للأخ السائل إنه بده يجي يوم يعرف إنه بعد التوصل لتسوية أبناء المنطقة الحدودية، الدولة اللبنانية ما راح تقدر تتهمهم بالخيانة، لأنه الدولة اللبنانية وعلى رأسها الرئيس العماد لحود متفهم كان بموقع عسكري بيسمح له يعرف التفاصيل اللي أنا عم بأحكي عنه، أكتر من هيك ما بأشوف إنه ها الناس أبناء المنطقة الحدودية راح يتوجه لهم تهمة الخيانة العظمى اللي عم بيحكي عنها، والأخ بالسعودية أنا عندي سؤال إله ليه ما بيريد إنه حزب الله يقاوم إسرائيل من السعودية ليه بيريده بس من لبنان تقاوم إسرائيل؟ وهاي المقاومة اللي هن مفتخرين فيها..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يعني بدك إياه يجي على السعودية.

علي جمالو[مقاطعاً]: يحارب.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يحارب إسرائيل، يعني منطق.. منطق استراتيجي.

سلام عيد[مقاطعاً]: جاره..جاره.. جاره.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: سيد سلام عيد منطق استراتيجي عظيم يعني ألا تعتقد ذلك؟ نعم، يعني من الناحية الاستراتيجية جداً ممتاز.

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني سمك لبن تمر هندي، نعم.

سلام عيد[مقاطعاً]: لا لا دكتور فيصل اسمح لي.. اسمح لي أنت الأشياء اللي بتريدها لغيرك لازم تريدها لنفسك، هو مثل ما بده إنه يكون فيه فعل وردات فعل بلبنان يتفضل يستضيفهم بالسعودية...

علي جمالو[مقاطعاً]: تسمح لي يادكتور فيصل أنا بدي..

سلام عيد[مقاطعاً]: والمقاومة الإسلامية اللي عم بيحكي عنها كنت بأتمنى أنا إنه يكون عنده النزاهة الكافية ويكون التمويل تبعها مش من إيران، ويكون التمويل تبعها مش عبر تسويق.. تهريب المخدرات في أميركا الوسطى وأميركا الجنوبية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هذه.. هذه تهم.. هذه تهم يمكن أن تطلق على عواهلها، كيف ترد على هذا الكلام كيف ترد؟

علي جمالو[مقاطعاً]: بالنقط أولاً: تحدث أن الرئيس لحود.. فخامة الرئيس إميل لحود أنه يتفهم من أين جاء بذلك، فخامة الرئيس إميل لحود هو رجل بنى مؤسسة وطنية يُضرب بها المثل، رجل يتحدث عن خيار لبنان العربي، رجل واضح في.. في أدائه السياسي.

النقطة الثانية: تحدث عن السعودية لماذا..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لماذا لا يأتي حزب الله إلى السعودية لمقاتلة إسرائيل.

علي جمالو[مقاطعاً]: إلى السعودية.. يجب.. يجب أن نذكر باحترام الدور الكبير اللي أدته المملكة العربية السعودية في.. في الصراع العربي الإسرائيلي، وإن كان هذا الدور الآن يكتفي بالمساعدات، ولكن دائماً كانت المملكة العربية السعودية ذات موقف داعم في قضايا الصراع العربي الصهيوني، يجب أن لا نتناولها بهذه الخفة، علىكل حال لاحظ الآراء اللي عم بيتفضل فيها هي آراء ينطبق عليها القول المعروف: سمك لبن تمر هندي.

د. فيصل القاسم: طيب سيد فيكتور سحاب من بيروت تفضل يا سيدي.

فيكتور سحاب: سيدي مساء الخير.

د. فيصل القاسم: يا مية هلا.

فيكتور سحاب: أحيي جميع المشاركين، الواقع إنه.. إنه في مسألة الجنوب اللبناني فيه موقف مهم جداً للدولة اللبنانية وهو أنه انسحاب إسرائيل يجب أن يتم بدون قيد ولا شرط، هذا.. هذا موقف مبدئي ذكي جداً ومبني على تجارب العرب السابقة مع إسرائيل، ونعرف إنه بالمسار الفلسطيني مثلاً حين تبدأ مسألة الشروط نعرف أين تبدأ ولكن لا نعرف أين تنتهي، إذن لا قيد ولا شرط يجب أن ينسحب الإسرائيليون، والإسرائيليون الآن يقولون إنه والله يجب الانسحاب، ولكن على شرط إنه نضمن مصير المتعاملين مع إسرائيل.

الرئيس.. نبيه بري أعطى جواب جميل جداً مرة قال: هؤلاء أبناؤنا وقد ضلوا الطريق ونحن.. نحن أدرى كيف نتعامل مع أبنائنا، الآن فيه نظريتين أو عدة آراء في معاملة المتعاملين مع إسرائيل.. عملاء إسرائيل إنه فيه.. وكلا النظريتين ترميان إلى أن يعني في.. في النتيجة إنه ما هي أفضل.. أفضل سبيل لتعجيل انهيار الجيش لحد العميل.

النظرية الأولى تقول: إنه والله إذا منحنا العفو عن الرتب المتدنية في جيش العميل لحد ممن.. ممن استسلموا للدولة قد ندق إسفين بين الجنود والضباط فيما تبقى من هذا الجيش، يعني إنه الجنود بيصيروا يقولوا يا أخي مازال أنا عم بيعطوني عفو فلما استرسل في هذا السبيل الذي سيؤدي بي إلى الهلاك؟ هناك نظرية تقول: لا والله يعني الأفضل إنه.. أن تعلق.. أن.. أن تنزل أقسى.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: العقوبات.

فيكتور سحاب[مستأنفاً]: عقوبات في العملاء حتى يكونوا عبرة وهذا يجعل في الانهيار، في الحالتين المتداول يعني بين الناس هدفه واحد حتى لو اختلفت الآراء.. الهدف واحد وهو التعجيل بانهيار هذا الجيش، لأنه لا يمكن أن يكون هذا التعامل مع العدو أن يكون مسوغاً، قد.. قد يتعامل الإنسان مع هذا.. التعامل مع هذه العمالة مع إسرائيل بذكاء أكثر، بخطة مدبرة بإلي آخره إلى ما شئت، ولكن لا يمكن أن يكون هناك أي مسوغ، لأنه الآلام التي سببها هذا التعامل مع إسرائيل لا تُعد ولا تحصى، ولا يمكن أن تُنسى دماء الشهداء والموقف المقاوم اللبناني السوري سيثبت أنه هو الموقف الذي سيعيد للعرب حقوقهم وسيبقى رأسهم مرفوع، هذا غير.. غير مناقش هذا الموضوع.

د. فيصل القاسم: طيب سيد سلام عيد سمعت هذا الكلام موجه لحضرتك، تفضل.

سلام عيد: رئيس مجلس النواب صرح كمان إنه كل شخص بينعت أبناء المنطقة الحدودية بالعملاء هو العميل، أتصور الأخ فيكتور بيتذكر ها الموضوع كتير منيح، بأرجع بأركز على نقطة مهمة أبناء المنطقة الحدودية وإذا الدولة توصلت لحل ها الجيش ok بنقول لها مبروك يعني، بس مثل ما شايف الأشياء ماشية في ظل الحديث عن تسويات بالمنطقة، جيش لبنان الجنوبي وضعه بيظل معلق حتى التوصل إلى حل نهائي للنزاع العربي الإسرائيلي، بكل بساطة هاي اللي بأقوله.

علي جمالو[مقاطعاً]: بالتفصيل لأنه.

سلام عيد[مقاطعاً]: الكل بيعتبر ببيروت إنه.. إنه أبناء المنطقة الحدودية.. عفواً أستاذ علي ما سمعتك.

علي جمالو[مقاطعاً]: وجه كلامك لفيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لا تفضل.. تفضل.. تفضل كمل.

سلام عيد[مقاطعاً]: فهذا هاي اللي بأحب أقوله إنه الوضع بيظل معلق ثم اتخذ قرارات وبمجلس النواب فيه قرار حاضر بمجرد ما يتوصلوا لتسوية راح يتم الإعفاء عن عناصر وضباط جيش لبنان الجنوبي، وهذا الموضوع ثابت بالقانون اللبناني في مادة 227 تسمح بالعفو، لأنه صدر عفو بالـ 91 وكان فيه ناس ضروا بلبنان أكثر بكثير من أبناء المنطقة الحدودية وتحديداً جيش لبنان الجنوبي.

د. فيصل القاسم: طيب الدكتور وليد فارس من فلوريدا، تفضل يا سيدي.

د. وليد فارس: مرحباً شكراً.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

د. وليد فارس: أنا عندي عدة نقاط أحب أثيرها، النقطة الأولى إنه أول شيء ما إلنا علاقة بجيش لبنان الجنوبي وليس دفاعاً عن موقفه، ولكن بأريد أن أسجل الموقف المتعلق بأهالي منطقة الجنوب، وطبعاً جيش لبنان الجنوبي أعضاءه وضباطه ما إنهم جايين من القمر، هن جايين من الجنوب، لذلك فيه علاقة عضوية.

النقطة التانية هي إنه نحن بنطالب بخروج إسرائيل من الجنوب اللبناني، وهنالك نظرية ليست نظرية إخراجها من قِبَل حزب الله وسوريا، وليست نظرية الارتباط بإسرائيل إلى ما لا نهاية، نحن مع إخراج إسرائيل ولكن ليس مع تسليم الجنوب إلى النظام الموجود في لبنان ولا إلى الاحتلال السوري، ومن هذا الموقع أريد أن أرد على بعض الذي جاء على لسان المتدخلين وبعض الأطراف التي تشارك في هذا الحوار، الحرب في لبنان لم تنته في العام 1990، هذه النظرية يمكن ما تعجب أرباب النظام الموجودين في لبنان والاحتلال السوري طبعاً، لأنه هن عم بيبثوا أفكار بالعالم العربي إنه انتهت الحرب في لبنان وهنالك نوع من وفاق وطني وهنالك دعم شامل لموضوع الصراع ضد الجيش اللبناني الجنوبي وإخراج إسرائيل من الجنوب وبعدها تنتهي القضية اللبنانية، نحن نقول له: أن على الأقل أكثرية المسيحيين في لبنان وأطراف عديدة بين المجتمع.. من ضمن المجتمع الإسلامي في لبنان لا يريدون الاحتلال السوري ولا يعتبرون إنه..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يا سيد.. يا سيد وليد.. يا سيد.. يا سيد فارس أنت دخلت في موضوع آخر تماماً، ليس هو موضوعنا يعني، موضوعنا هو الميليشيات العميلة مستقبل الميليشيات العميلة، أنت تريد أن.. أن تأخذنا إلى موضوع آخر وهذا ليس موضوعنا.

د. وليد فارس: لأ بالطبع هذا بالضبط موضوع.. موضوع الجيش.

د. فيصل القاسم: كيف؟

د. وليد فارس: لأنه الحرب على الجنوب هي جزء من الحرب على المسيحيين في لبنان، هذه النظرية الآن.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: كيف.. كيف الحرب على.. كيف الحرب؟ نريد أن.. أن أوجه هذا السؤال لك، كيف ترد على هذا الكلام؟

علي جمالو: يعني أولاً جزء كبير من المجتمع السوري جزء أساسي من المجتمع هم مسيحيون، ثم أنا شخصياً أعتقد أن المسيحيون هم الذين علمونا فن الوحدة العربية، وفن دراسة القومية العربية أو القومية العربية، ويحضرني هنا يعني إذا سمحت لي مثلاً الحادثة الشهيرة التي حدثت في لواء إسكندرونة عندما أغلقت تركيا الجوامع أمام المسلمين لكي لا يخرجوا ويتظاهروا أمام لجنة تقصي الحقائق التي أرسلتها آنذاك عصبة الأمم، فتح المسيحيون كنائسهم وصلوا المسلمين وخرجوا بمظاهرة من هناك، كيف يعتقد هذا المتحدث أن الحرب على المسيحيين، المسيحيون يا سيدي أهلنا، المسيحيون يا سيدي هم أساتذة في.. في العروبة وهم سكان المنطقة كما نحن، العروبة يا سيدي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يعني هل تريد أن تقول أن كلام وليد فارس يصب في نهاية المطاف في اللعبة الإسرائيلية التي تريد تمزيق لبنان وضربه وضربه طائفياً وإلى ما هنالك من هذا الكلام؟

علي جمالو[مقاطعاً]: هو في.. يا سيدي.. يا سيدي اسمح لي.. يا سيدي اسمح لي.. يا.. يا صديقي اسمح لي، بدأت المسألة واضح أن هناك رغبة إسرائيلية بتفتيت لبنان إلى مسلمين ومسيحيين، وكان دور سوريا منع ذلك وهذا واضح يرجع إلى خطاب الرئيس الأسد أعتقد في 20 تموز 76 أعتقد عندما قال بالحرف: "لقد دخلنا إلى لبنان لنحافظ على المسيحيين" هذا عام 76، وفيما بعد حاولوا نقل هذه المؤامرة إلى سوريا عبر عصابات الإخوان المسلمين، عبر زرع شيء طائفي لكن هذا الأمر أجهض، وكان دور سوريا طوال الوقت في لبنان.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: وهل تريد..

علي جمالو[مقاطعاً]: منع.. منع هذه المؤامرة، سوريا اختلفت مع الجميع.. مع جميع الأطراف، لأن لكل طرف كان هناك مصالح آنية في وقت من الأوقات، اختلفت مع ما كان يسمى بالحركة الوطنية، ثم اختلفت مع المسيحيين أنفسهم الذين كانوا يقودون الشارع المسيحي بأن.. بعد.. بعد الـ 78، ثم.. ثم إلى آخره.. بهدف واحد هو الحفاظ على لبنان السيد الحر المستقل بمسيحييه وإسلامييه، فكيف يمكن الحديث عن هذا الأمر؟

د. فيصل القاسم: طيب سيد سلام عيد ألا تعتقد أنه من الخطأ الفادح بتصوير.. يعني بتصوير أعمال المقاومة بأنها يعني هجوم إسلامي على جزلين المسيحية؟ السؤال المطروح هل كان الاحتلال يسأل.. يسأل أهل جزلين عن انتمائهم الطائفي عندما.. عندما دخل إلى هناك ولم يتوقف.. يقال إنه لم يتوقف للحظة واحدة للتمييز بين.. بين أسر المسلمين و.. والمسيحيين..

سلام عيد: عمل.. عمل المقاومة الإسلامية مؤخراً بمنطقة جزلين تركز على المسيحيين، ما فينا نقول إنه المسيحيين بس انقتلوا على يد المقاومين مثل ما بيسميهم أستاذ علي، بس المسلمين انقتلوا، وكمان بدي أفرجيك صورة ليكون صير صحيح.

علي جمالو: لا.. لا تفضل.

سلام عيد: هايدي طفلة مسلمة قتلت بجزلين..

د. فيصل القاسم: هذا..

علي جمالو: تفضل.

سلام عيد: وبعدين بدي أرجع لنقطة ثانية بدي أنقل للاحتلال السوري للبنان بأشوف إنه..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هذا ليس يا سيد.. يا سيد سلام عيد.. سيد عيد هذا ليس موضوعنا..

سلام عيد[مقاطعاً]: بأشوف.. لا.. لا إذا بتريد.. هو.. هو.. هو بيفاوض..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هذا ليس.. هذا ليس موضوعنا، بنخصص حلقة إذا كان..

سلام عيد[مقاطعاً]: اسمح لي.. إذا بتريد اسمح لي هو.. هو..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لا.. لا هذا ليس موضوعنا، لأنه سندخل في موضوعات أخرى.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل أنا مُصر لأنه هو أظهر إنه الاحتلال السوري للبنان عم بيحافظ على السيادة، وأنت بتعرف إنه السيادة بتتجزء أكيد، فيه من توجه السياسي وقت اللي عندنا.. وقت اللي عندنا.. اسمح لي.. اسمح لي إذا بتريد..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لكن ألا تعتقد أنه من الخطأ الكبير أن.. أن.. أن تقارن بين.. بين الاحتلال الإسرائيلي و.. والوجود السوري؟ يعني ألا تعتقد إنه من الإجحاف الكبير؟

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني هل الآن لا يعني..

سلام عيد[مقاطعاً]: لا اتنيناتهم احتلالات.. اتنيناتهم احتلالات، إسرائيل تحتل 10% من الأراضي اللبنانية، بس سوريا تسيطر وتهيمن على 75% من الأراضي اللبنانية، وبعد ما بيشرفنا كلبنانيين أول ما نوصل على مطار بيروت نشوف صورة الرئيس الأسد، نحن لبنان الأسد يسامحنا الرأي فيه.. نحن.. نحن ما بيشرفنا.. نحن ما بيشرفنا على الطريق الدولي على الطريق الدولي بين بيروت والجنوب، انتوا مخابرات للجيش السوري تتقاضى.. تتقاضى..

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني أنا رأيي.. أنا رأيي إنه أنا يعني بلشت وبيخير بطريقة يعني شيء عجيب فعلاً.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا دكتور يا سيدي.. يا جماعة..

علي جمالو[مقاطعاً]: أنت لا.. يعني.. يعني شيء عجيب، هل هذا يمثل لبنان اللي بنسمع منه هذا الكلام يا دكتور فيصل، وأين نذهب بالرئيس إميل لحود ورئيس وزرائه؟ وأين نذهب بكل القيادات المسيحية التي تنادي كل يوم بوحدة المسارين؟ هل يفتح المجال لهذا الشيء.. لهذا المرتزق ليتحدث عن علاقة سوريا بلبنان؟

سلام عيد[مقاطعاً]: تتقاضى.. تتقاضى الأجهزة الأمنية السورية بتوقف.. بتوقف مواطن لبنان المسكين وبشرحه ألف ليرة أو.. أو دولار..

علي جمالو[مقاطعاً]: والقيادات اللبنانية التي أجمع عليها اللبنانيون من الرئيس لحود ورئيس وزرائه إلى مجلس النواب، إلى الأحزاب، هل تريد أن أعد لك القيادات، من هو هذا الذي يتحدث باسم لبنان؟

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا ما عم بأحكي.. مش عم بأحكي.. مش عم بأحكي.. خبرني بمليون ونص.. خبرني بمليون ونص عامل سوري شو عم بيعملوا بلبنان بنزهة؟ بيدوروا على مساكن الإيواء اللبنانية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يا سيد.. يا سيد سلام عيد.. يا سيد سلام عيد.. يا سيد..

سلام عيد[مقاطعاً]: يفرضوا ضرائب على المليون ونص عامل سوري وبعدين قلت لك الاستخبارات السورية تقف على الطرقات اللي بتربط بيروت بلبنان وبتسلح.. بتسلح أبناء.. من مطار لبنان.

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني الجيش هذا.. هذا كلام.. هذا كلام.. كلام.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا سيد.. يا سيد.. يا جماعة لا نريد أن نحول الموضوع، هذا الموضوع نوقش.. هذا الموضوع يا سيد سلام عيد.. يا سيد سلام عيد.. يا سيد سلام عيد هذا الموضوع..

سلام عيد[مقاطعاً]: لا.. لا هو اللي فتح موضوع الاحتلال السوري مش أنا..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا سيد سلام عيد هذا الموضوع نوقش أكثر من مرة، ولا نريد، موضوعنا هو..

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا في خدمته..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: موضوعنا هو الميليشيات اللحدية في جنوب لبنان، أريد أن أقرأ عليك كي.. كي نبقى في الموضوع، أريد أن أقرأ عليك ما كتبته إحدى الصحف الإسرائيلية نقلاً عن لسان رئيس الوزراء الإسرائيلي إسحاق رابين، يُروى أن رئيس دائرة تجنيد العملاء في الموساد في حديث للصحف العبرية أنه في أحد الأيام زار رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إسحاق رابين مقر الموساد وقام كل مسؤول دائرة بعرض إنجازات دائرته عليه، وعندما قدم هو كشفاً بأسماء العرب الذين نجح رجاله في استدراجهم للعمل لصالح إسرائيل حملق رابين في القائمة الطويلة، ثم نظر لهذا المسؤول وقال له: لطالما راودني سؤال منذ طفولتي: كيف.. أيجرؤ شخص ما على التفكير بخيانة وطنه وشعبه؟ يالهم من أناس يثيرون القرف والتقذذ ويقصد بالتحديد عملاء جيش لبنان الجنوبي، كيف ترد على هذا الكلام؟ كلام من رابين كيف ترد؟

سلام عيد[مقاطعاً]: هم عملاء يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: نعم.

سلام عيد: دكتور فيصل أنت بتشوف.. بتشوف إنه 3 آلاف بشر بجيش لبنان الجنوبي كلهم عملاء للموساد؟

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب كيف ترد على الذين يقولون أنهم يلعنون.. أن 90% منهم يلعنون الساعة التي التحقوا بها في جيش لبنان الجنوبي؟ وهناك إحصائيات على ذلك.

سلام عيد: دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: نعم.

سلام عيد: مثل ما قلت لك بالبداية أنا عم بأدلي بشهادة حق، اللي بدي أقول لك إياه إنه هاي الحكي غير صحيح، أنا متواجد بالمنطقة الحدودية وكل حدث بيصير عم بأغطيه وبأعرف تفاصيله، هذا الحكي الصحف ماشية بخط.. الإعلام اللبناني بالتحديد ماشي بخط مقاوم، ok، هن.. مش هن شايفين إنه هيك طريق، مبروك هاي الطريق عليهم.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لكن..

سلام عيد[مستأنفاً]: بس هايدي مش الحقيقة وقلت لك وبأرجع أقول لك إنه هاودي راح يبقوا للتوصل لتسوية للنزاع العربي الإسرائيلي حتى لو آخر يوم من انسحاب إسرائيل من لبنان، وهؤلاء اللي انتو بتعتبروهم خونة بيعطوا دروس بالوطنية، لكل لبنان، واسمح لي أقول لك: لبعض الدول بالعالم العربي، لأنه بيريدوا الحل على التراب اللبناني، ما إنهم ممسكين ببدلة الإسرائيلي وعم بيقولوا له دخيلك خدنا معك، وبنفس الوقت عم بيبعثوا رسالة كتير واضحة للبنان إنه نحن عند عودة.. عند عودة الدولة اللبنانية.. عند عودة الدولة اللبنانية..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب.. طيب.. طيب يا سيد.. يا سيد سلام عيد بما أنا في نفس النقطة.. بما أنا في نفس النقطة والسيد علي يبدو ليس لديه.. والسيد علي يبدو ليس لديه المعلومات، أنت تقول أنهم لا يتمسكون بالضباط الإسرائيليين، أنا أريد أن.. أن أقول لك حسب "إيديعوت أحرونوت" ضباط من جيش لبنان وكلوا محامياً كي يحصلوا على حق اللجوء السياسي والجنسية الإسرائيلية ويقولون بالحرف الواحد.

سلام عيد[مقاطعاً]: ok بس بأريد أقول لك شغلة..

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا.. هذا الذي تحدثت..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ويقولون بالحرف الواحد: ربطنا مصيرنا بمصير الدولة ودافعنا بأجسامنا عن قرى ومدن شمال إسرائيل، لذا فإننا نطالبكم بعدم الانسحاب من جنوب لبنان إلا بعد توفير لجوء سياسي ومنحنا الجنسية وإذا ما ذبحونا فهذه ستكون شهادة تاريخية على خيانة دولة إسرائيل لحلفائها، ويتحدث شخص آخر اللي هو..

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: عفواً.. عفواً..

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: إتيان صقر.. إتيان صقر إنه..

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا عندي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: عفواً أنا أريد أن أعطيك كل هذه المعلومات يعني.

علي جمالو[مقاطعاً]: يعرف.. يعرف هذا..

د. فيصل القاسم: إتيان صقر (رئيس منظمة حرس الأرض) التي يخدم عناصرها في جيش لبنان يقول..

علي جمالو[مقاطعاً]: حراس.. حراس..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: إن ما يُطرح الآن يعتبر خيانة لجيش لبنان الجنوبي وإهدار لدماء جنوده، ويتكلم بمرارة عن الطريقة التي تتعامل بها حكومة إسرائيل مع جيش لبنان الجنوبي الذي عقد معها ما سماه بحلف دم، وتأتي وتقول لي أنهم لا يريدون الذهاب إلى إسرائيل، فهم يعني متمسكون بإسرائيل وهذه يعني من.. من فمهم أدينهم..

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني هذا.. هذا.. هذا الذي ذكرته في بداية حديثي يا دكتور فيصل هذا أنت تتحدث به.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل.. يا دكتور فيصل أنا.. أنا.. أنا الأكيد منه إنه أبناء المنطقة الحدودية ولا يوم من الأيام حملوا إلا الهوية اللبنانية، ولا يوم رفعوا لا بضياعهم ولا بالإدارات الرسمية إلا العلم اللبناني، ما رفعوا العلم الإسرائيلي ولا يوم.

علي جمالو[مقاطعاً]: وبعدين.

سلام عيد[مقاطعاً]: وهاودي الناس أنا بأؤكد لك ما بدهم خل إلا على التراب اللبناني.

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني هل بيجادل هذا..

سلام عيد[مقاطعاً]: على التراب اللبناني، وما إنهم -بأرجع أؤكد لك مرة ثانية- ما إنهم مستعدين يكونوا لاجئين بإسرائيل، ما بيشرفنا نكون لاجئين كأبناء المنطقة الحدودية داخل إسرائيل، هاي اللي عندي أقوله.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب لكن.. لكن أنت تقول أنه لا يشرفهم، لكن أنا لدي معلومات تقول يعني بالحرف الواحد أن إسرائيل متخوفة الآن.

سلام عيد[مقاطعاً]: تفضل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يعني إسرائيل متخوفة الآن من قيام ما تسميه بمستوطنة لبنانية في شمال فلسطين، يقولون إنهم أتوا.. يعني أرادوا أن يقيموا.. أريد.. أرادوا..

علي جمالو[مقاطعاً]: بقريتين يا دكتور فيصل.. قريتين.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: عفواً.. عفواً، أرادوا أن يقيموا مستوطنة إسرائيلية في شمال إسرائيل فهم متخوفون الآن من إقامة مستوطنة لبنانية في شمال إسرائيل بدليل أن كل هؤلاء العملاء يريدون أن يذهبوا إلى إسرائيل، هذا كلام يوسي بيلين من إسرائيل، وتأتي أنت وتقول كلام آخر.

علي جمالو[مقاطعاً]: هن قريتين.. قريتين.. هن قريتين وفيه رأي تاني إنه قرية اسمها.. على طريقة العملاء الفلسطينيين.

سلام عيد[مقاطعاً]: يوسي بيلين الوزير الحالي هذا رأيه الشخصي، هذا.. هذا رأيه الشخصي بيقول شو اللي بده إياه، بيحب يعمل مستوطنة، ما بيحب يعمل مستوطنة موضوع بيرجع إله، بس نحنا كلبنانيين داخل المنطقة الحدودية ما بيشرفنا نكون لاجئين بولا أي مكان بالعالم، نحن لبنان بقلبنا، صار.. المزايدة وصلت.. زايدوا علينا بكل شيء، بالوطنية زايدوا علينا، وما خلوا أسلوب الا ما زايدوا علينا، بس بالنهاية بأؤكد لك كأبناء المنطقة الحدودية نحن اللي راح نكون ربحانين.

علي جمالو[مقاطعاً]: وعندك تربح خلينا نعد لك جدول.

سلام عيد[مقاطعاً]: والأيام جاية لتثبت للكل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة.

علي جمالو[مقاطعاً]: خلينا نرى هذا الجدول.

سلام عيد[مقاطعاً]: طب على التراب اللبناني راح أربح.

علي جمالو[مقاطعاً]: نرى جدول.. جدول.

سلام عيد[مقاطعاً]: على التراب اللبناني راح أربح.

د. فيصل القاسم: طيب لنشرك بعض المشاهدين، أنت يبدو ليس لديك أي شيء تقوله سيد علي طبعاً، ليس لديك أي شيء تقوله.

علي جمالو: ليش.. ليش يا دكتور فيصل ليش؟ أنت قرأت بس الكلام الذي قلته في بداية الحلقة.

د. فيصل القاسم: طيب طيب طيب، الأخ جمالو.. جمالو زقوت من فلسطين تفضل يا سيدي.

سلام عيد[مقاطعاً]: في راسه اللي تحب ترابه.. ترابنا موجود على الأرض وأنا عم بأقول لك هاي الحقيقة.

جمالو زقوت: نعم بأشكر الأخ فيصل على برامجه الدائمة التي تعالج القضايا الساخنة، ولكنني حقيقة أنا آسف أن يُعطى هؤلاء مثل هذا الحيز على شاشة محترمة مثل شاشة (الجزيرة) فهؤلاء برأيي الشخصي هم مجموعة يعني رهنت أنفسها بنفس طرف هو محتل لأرضهم، معادي لأرضهم، كل الشعوب في العالم رفضت الاحتلال وقاومت الاحتلال بالطرق المشروعة، وبالتالي أنا لا أعتقد أن هؤلاء يجب أن يسئلوا عن مستقبلهم، مستقبل هؤلاء يخضع لمحاكمات عادلة للمؤسسة اللبنانية وللشعب اللبناني وكل من اقترف منهم جرائم يجب أن يحاكم المحاكمة التي يستحق، وأما المواطنين العاديين الموجودين في المنقطة المحتلة والمغلوب على أمرهم في.. في الاحتلال كانوا في جزلين أو غيرها، فبالتأكيد تجارب ثورات العالم كلها كانت تقول بأن القيادات الحكيمة لهذه الدول يمكن أن تشفع لهؤلاء حتى لو كان إلهم بعض الذلات، ولكن المجرمين القتلة.. يعني أنا بأعتقد أن مصيرهم معروف، وآمل لا يستمر إعطاء مثل هؤلاء ما.. يعني أكثر مما يستحقون على شاشة مثل شاشة (الجزيرة) وهذا ليس انتهاكاً للرأي الآخر، وهذا ليس رأياً آخر، هذا رأياً عميلاً واضحاً وشكراً للأخ فيصل.

د. فيصل القاسم: طيب يا سيدي.. طيب سلمان عيد.

علي جمالو: يعني مؤسف يعني أنك أنت أولاً تسمح بكل هذه المساحة عشان ما تتحدث، أنا لا أريد أن أدافع عن نفسي، وأنا مع الأخ اللي سمح.. اللي بيتحدث قبل قليل بإنه أن لا تعطيني هذه المساحة، لأنه فعلاً انجرينا للمهاترة، وفعلاً انجرينا لهذا المستوى الوضيع في النقاش، ثم أريد أن أقول شيء واضح: نحن نقف في.. قلت في بداية حديثي وندور حول نفس النقطة: هل تريد الآن أن تعيد طرح البديهية دكتور فيصل؟ أنا أعارضك في هذا الرأي، هذا متفق عليه، الآن أرجو أن نتجه بحديث نحو أين مكان هؤلاء في الآفاق المستقبلية؟ ماذا ينتظرهم إن ذهبوا إلى القضاء؟ ماذا ينتظرهم إن لم يذهبوا؟ كيف تستطيع إسرائيل أن تنسحب وتطبق القرار 425؟ وهذا قرار كما هو معروف قرار واضح.. ولا يحتاج إلى شرح وإلى تفاصيل، فلذلك أرجو وأنا أوافق الأخ الذي تحدث -بالرغم أنه أصابني في بعض ما تحدث- أرجو أن نرتفع بالحديث من هذه المهاترات.

مصير ميليشي جيش جنوب لبنان

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طب لكن.. لكن.. لكن في الوقت نفسه يعني هناك أطراف في لبنان تطالب بالرحمة للكثير من هؤلاء الذي تعاملوا مع إسرائيل.

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا.. هذا.. هذا..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ويقول بعضهم لا يسعني في هذا الظرف إلا الملاحظة أن التشريعات الحالية المتعلقة بهذا الموضوع هي عامة جداً وطبقت كما هي دون هامش تقدير للظروف المحيطة لكل حالة تكون يعني بحق.. بحق هؤلاء.

علي جمالو: يا دكتور.. يا دكتور فيصل هذا كلام يقوله القضاء، لماذا ننصب أنفسنا قضاة؟ هناك قضاء مؤسسي، مؤسسة القضاء في لبنان مؤسسة لا تحتاج إلى شهادة حُسن سلوك من أحد، مؤسسة، ليذهبوا إلى القضاء، القضاء هو الذي يُدين أو يبرئ، أما نحن نتحدث عن واقع، هذه الميليشيا من أين تأخذ رواتبها يا دكتور فيصل؟ من إسرائيل، من أين تأتي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ملايين الدولارات قد تنفقها.

علي جمالو[مقاطعاً]: 2 مليون دولار كان بالشهر، رفعوا الشهر الماضي إلى 12 مليون دولار، هذا يعني إنه 144 مليون دولار بالسنة، هذا يعني إنه من 78 أو من 76 لليوم أنفقت إسرائيل ما يزيد عن 2 مليار ونص على هؤلاء، وما الذي جنته؟ جنت.

سلام عيد[مقاطعاً]: ما له علاقة بالموضوع.

علي جمالو[مقاطعاً]: خليك خليك محلك، ثم هؤلاء ماذا يفعلون في جنوب لبنان الآن؟ لقد تحولوا إلى عبء حتى على إسرائيل، وأنت ذكرت قبل قليل تصريحات القادة الإسرائيليين وين باليمن وين باليسار، وين بالأحزاب، ثم يأتي لماذا نجد أنهم ينسحبون من جزلين؟ لماذا؟

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: تحت ضغط.. تحت واقع ضربات مقاومة؟

علي جمالو: نعم.. لماذا؟ طبعاً طبعاً.

د. فيصل القاسم: ويُقال إن الكثير منهم دخل في صفوف المقاومة وأصبح يتعامل مع المقاومة.

علي جمالو: سلموا.. نعم نعم هناك نوعين حالياً، نوع أول سلم نفسه للسلطة اللبنانية وقال أنا ما بدي أشتغل بها القصة، ونوع ثاني بدأ يتعامل وهو موجود داخل الشريط الحدودي، وهذا أمر ليس سر، وكان في.. في.. فيما سبق جزلين قبل ما وصلنا إلى جزلين كان هناك أعتقد توجه لإيجاد صيغة ما داخل البرلمان إلى أن الذي يعود من هذا الشريط من هؤلاء ويقدم توبته يمكن أن ينال العفو في خلال فترة ثلاث أشهر، ولكن أعتقد لكي لا يكون هناك التباس، لأن هذا الموضوع يشمل أولئك الذين جاءوا من جزلين وأعتقد أن هذا الأمر جرى سحبه من التداول، أما فيما يتعلق في مسألة ماذا نفعل بهؤلاء، القضاء يجاوب على هذا.. على هذا السؤال.

د. فيصل القاسم: طيب وليد ماسوري من أبو ظبي تفضل يا سيدي.

وليد ماسوري: آلو السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

وليد ماسوري: دكتور أنا يعني دائماً بأتابع (الاتجاه المعاكس) بس إلى بيقولوا عتب إنه أشخاص زي الأخ أستاذ عيد يعني يطلعوا على شاشة (الجزيرة) وهذا فعلاً شيء مؤسف يعني هذا كل شيء اللي كنت حابب أقوله. شكراً يا دكتور.

د. فيصل القاسم: طيب سيد ماسوري شكراً جزيلاً، سيد عيد سمعت كل هذا الكلام، يعني حتى يعني يأخذون علينا أنك ظهرت على هذه الشاشة وتفوهت بما تفوهت به من.. من كلام، كيف ترد؟

سلام عيد: عليك أنك تتحمل العواقب أنت اخترت، والشغلة التانية أنا مُصر إني أنا صاحب حق واللي قلته بيزعل ناس كتير، بس مكتوب عندنا كمسيحيين بشكل واضح إنه الحقيقة بتحرر الجميع، فبأتمنى عليهم إنه الحقيقة تحررهم ويتفهموني إنه أنا ما بأمثل جيش لبنان الجنوبي، أنا مواطن إنسان عايش في المنطقة الحدودية، ومثل ما العالم العربي والعالم بأسرة بيحق له يعيش بأمان نحن بيحق لنا نعيش بأمان وهن ما بدهم يسمعوا إلا لحن واحد، هذا لحن جديد بيسمعوه، وزي.. وزي ما بيشوفوا إنه الموضوع الموضوع.

علي جمالو[مقاطعاً]: نفس الاسطوانة يا دكتور فيصل.. نفس الاسطوانة يا دكتور فيصل، نفس الاسطوانة.. نفس الاسطوانة يا أخي.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة.. دقيقة دقيقة.

سلام عيد[مقاطعاً]: إعادة ترابط المسارين موضوع كتير ضروري بس بأقول لهم ترابط المسارين بيقضي إنه المقاومة تكون من الأراضي السورية والأراضي اللبنانية، مش لبنان لحاله بيدفع الثمن.

علي جمالو[مقاطعاً]: اسمح لي.

سلام عيد: مش لبنانيين بس بينقتلوا بالطريقة البشعة اللي عم ينقتلوا فيها إن كانوا خارج المنطقة الحدودية، أو داخل المنطقة الحدودية.

د. فيصل القاسم: طيب كيف ترد على هذا الكلام؟

علي جمالو: هذا.. هذا كلام الجاهل الذي لا يعرف.

د. فيصل القاسم: كلام الجاهل.

علي جمالو: الجاهل الذي لا يعرف حقائق المنطقة ولا حقائق التاريخ ولا حقائق الجغرافيا، هناك تحقق فصل قوات في سوريا، هذا الخط رسم سنة الـ74 في حزيران 74 بعد انسحاب إسرائيل، بعد حرب الاستنزاف بعد انسحاب إسرائيل من القنيطرة. هذا الخط رُسم وهذا معروف في كل الدنيا عندما تكون هناك حرب وتتوقف يوجد خط فصل قوات، وهذا الخط يعني إما الوصول إلى حل أو الحرب التي تليه، هذا بديهي إسرائيل في هذه المنطقة لم تتجاوز هذا الخط، لم تطلق رصاصة واحدة إذا سوريا تريد أن تقوم بمقاومة في هذا الخط، فإنها تقوم بالحرب، زي ما إسرائيل قامت في تجاوز خط الهدنة وأكثر من مرة، ومن نتائج التجاوز هؤلاء المرتزقة، تجاوزت الخط بـ 78 بالاجتياح الأول، هي تجاوزت بالـ76 عندما فتحت ما سُمي بجدار طيب وفتحت مكاتب للذي استقبل حداد واستقبل شديا الباطني اللي أسسوا هذه المؤسسة، ثم بـ 78، ثم بـ 82.

هذا فعل إسرائيلي نتج عنه رد فعل هو المقاومة هذا الأمر لم يحدث في الجولان، ثم القرى المتبقي في الجولان المحتل، وهي قرى خمسة بقيت من أصل 265 بلدة وقرية ومزرعة، جرفتها إسرائيل 260 ظلوا 5.. مش ظلوا 5 لأنه الإسرائيليين بدهم يظلوا 5، لأنه قوات الأمم المتحدة وصلت قبل، هادول يقدمون أرقى نموذج في المقاومة، رفضوا الهوية، نصف شبابهم بالسجون، الدكاترة، المهندسين بيشتغلوا بالعمار عشان ما بيروحوا على مركز.. النقطة الإسرائيلية وبيقبلوا بشروط الإسرائيلي للعمل، لا أحد يجي يعيد طرح هذا السؤال، لقد سمعت أكثر من مرة، وهنا في هذا.. في هذا الاستوديو ربما أو في استوديو آخر كرر أكثر من.. من مرة أن لم يطلق رصاصة واحدة من الجولان، نعم لم يطلق رصاصة واحدة من الجولان، لأن إسرائيل لا تفرض علينا أين ومتى وكيف نشن حرباً جديدة، إذا كان هذا الأمر يجب أن نصل إليه فلنصل إليه في توقيت نحن نقدره، وأما إذا كانت إسرائيل..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: وهناك.. وهناك قرارات دولية كما ذكرت.

علي جمالو[مقاطعاً]: قرارات دولية، 242، 338، وهناك عملية سلام، وإذا إسرائيل لم تتجاوز هذا الخط ولم تقم بإطلاق رصاصة كيف نقوم بعملية مقاومة، نحن نحترم هذا الخط الذي هو خط مؤقت إلى حين الوصول إلى حل أو إلى لا حل.

د. فيصل القاسم: طيب السيد حاتم أبو شعبان من غزة، تفضل يا سيدي.. سيد حاتم أبو شعبان من غزة، يبدو إنه فقدنا الاتصال سيد.. سيد سلام عيد سمعت علي جمالو وكيف ترد؟

سلام عيد: بيؤسفني كثير إنه علي يحكي بالشكل اللي كتير رخيص اللي عم يحكي فيه ويؤسفني و.. واجباتك دكتور فيصل بأعتقد إنه في وقت.

علي جمالو[مقاطعاً]: هذه كمان إلك في واجباتك.. يا دكتور فيصل، مو بس يشتمنا ونتركه، بيقول لك على واجباتك.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا سيدي أنا.. نعم نعم.

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا عندي شغلة دكتور.. دكتور فيصل.. دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: نعم.. نعم.

سلام عيد: أنا عندي.. عندي حرية القرار وبأقدر أترك هلا، بس أنا ما راح أترك لأواجه شخص مثل علي وأمثاله، عم بيحكيني إنه ما بيجوز المقاومة بالجولان، أكيد بجريدته الكريمة كثير يفهمني.. يفهمني ليش.

علي جمالو[مقاطعاً]: ما قلت ما بيجوز.. حرف هذا الكلام ما قلت ما بيجوز الإسرائيلي.

سلام عيد[مقاطعاً]: يفهمني ليش السوري بيدخل على إسرائيل وبيطلع على سوريا متبسم، بس نحنا أبناء المنطقة الحدودية نحن العملاء.

علي جمالو[مقاطعاً]: دكتور فيصل شو.. شو هذا شوي.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب.

سلام عيد[مقاطعاً]: بينسى كتير مليح هو إنه.. إنه سوريا الكريمة تبعه هي اللي عم بتزود حزب الله بكل الأسلحة.. هن تبعه نظراً.

علي جمالو[مقاطعاً]: هلا كنت عم بتقول إيران قبل شوية، هلا ما نتفق إذا سوريا أم الإيران خلينا نتفق قبل شوي السعودية منها القاتل أم وين؟ بعد شوية ممكن تقترح علينا ليبيا يمكن وبعد شوية ما باعرف وين.

سلام عيد[مقاطعاً]: نظراً.. نظراً للمصالح المشتركة.. نظراً للمصالح المشتركة ما بين إيران وسوريا.

علي جمالو[مقاطعاً]: إحنا نرجع مرجوعنا لنفس المستوى يا دكتور فيصل يعني اسمح لي أقول لك.

سلام عيد[مقاطعاً]: وفيه طبعاً إيران تدفع تمن لسوريا لصالح الناس دي للثورة الإيرانية للاراضي اللبنانية..

علي جمالو[مقاطعاً]: اللي وصلنا اتصالات من هون وهن هون ويقول لك إنه والله هذا المستوى متواضع وإنه جرنا ندخل مهاترات.

سلام عيد[مقاطعاً]: مهاترات أنت بتشوفها مهاترات أنت صاحب المهاترات إحنا عندنا موجود بالمنطقة الحدودية.

علي جمالو[مقاطعاً]: نفس الشيء عم بتغير نفس الشيء.

سلام عيد[مقاطعاً]: وبيفهم اللي واقع أكتر منك بكتير أنت قاعد.

علي جمالو[مقاطعاً]: بس أنت ما بتفهم شيء، أنت عميل لإسرائيل يقبض مصرياتك من إسرائيل، عارف كيف.

سلام عيد[مقاطعاً]: طويلة على راسك.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنت عميل لإسرائيل وما بأحتاج حتى.. لحتى أحكي زي ما بتقول لي.

سلام عيد[مقاطعاً]: ولا يخرج.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يا سيد.. سيد هذا.. هذا سؤال بسيط، هذا سؤال بسيط يقول لك السيد عمال أنك تقبض من إسرائيل، طيب يعني.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنت تقبض منين تقبض.

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا.. أنا عامل.. عامل في مؤسسة أميركية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يعني.. يعني الذي.. الذي، طيب.

سلام عيد[مقاطعاً]: لا اسمح لي أدافع، أنا عامل في مؤسسة أميركية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب تفضل دافع.

سلام عيد[مقاطعاً]: كتير بيعرفها مين هي ووين هي، يتفضل يقول شو عنده.

علي جمالو[مقاطعاً]: شوي شوي.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يقول إنه المؤسسة التي يعمل بها لا تدفع لها إسرائيل تدفع لها أميركا و..

علي جمالو[مقاطعاً]: يعني على كل حال هذا الذي تفضل به هو اعتراف بالعمالة لإسرائيل، وأنا أعتبره بمثابة إخبار قضائي، هو برسم القضاء اللبناني على كل حال، وأعتقد أن الذين شاهدوه أيضاً يستطيعوا أن يعتبروا ذلك، يعني لا يحتاج إلى تأكيد، يعني نعود لنفس العبارة يا دكتور فيصل نبحث عن تأكيد المؤكد، هذا شيء مدهش.. مدهش حقيقة.

د. فيصل القاسم: طيب لدي بعض الأسئلة.

علي جمالو: تفضل.

د. فيصل القاسم: يقول.. يعني يسأل البعض عن ضوء.. على ضوء ما يحدث الآن لجيش لبنان الجنوبي و.. والهزيمة التي لحقت به كما يقولون من.. من جراء المقاومة يسأل: ما هو الثمن الذي جناه حزب الله أو يُفترض أن يجنيه مقابل التضحيات التي قدمتها عناصره والبطولات التي خاضها لتحرير جزلين ومنطقتها من جنود الاحتلال وميليشيا أنطوان لحد؟ وهل قدره أن يضحي فيما غيره يبتهج ويحصد البطولات وفرح النصر والتحرير؟

علي جمالو: من قال أن حزب الله وحده الذي يضحي؟ أين تذهب بالشهداء الذين تقدمهم الشيوعي والبعثي والسوري القومي الاجتماعي حميد الطاهر بعثي، ابتسام حرب سورية قومية عربية، مالك وهبي سوري قومي اجتماعي، وآخرين سلام حيد دي سورية قومية اجتماعية، سها بشارة التي اغتالت ثم أطلق سراحها شيوعية، الذين بدأوا عمليات المقاومة في مقهى الومبي في بيروت هم من هؤلاء، كيف نستطيع أن نقول أن حزب الله مع أن حزب الله يتقدم الآن.

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: علي جمالو قاطعتك قبل الأخبار كنت تتحدث عن المقاومة.

علي جمالو: لا المقاومة ليست حزب الله وإن كان حزب الله يشكل فصيل رئيسي، هناك حركة أمل كما ذكرت وهناك الأحزاب وإذا قرأنا أسماء الشهداء و.. نجد أن المقاومة هي تعكس جميع شرائح المجتمع اللبناني مسيحيين ومسلمين، سياسية واحد، أما ماذا جنى حزب الله؟ أو ماذا جنت المقاومة؟ فياله من سؤال، جنت شرف تحرير الأرض، و.. وهذا أكبر ما يمكن أن يجنيه المرء. وهذا أكبر ما يمكن أن يجنيه المرء، جنت تحرير الأرض، فقد قدمت نموذجاً رائعاً حقيقة وهو مشرف.. يشرف كل عربي أخرجت إسرائيل من بيروت ثم أخرجتها من صيدا تعلم أن إسرائيل بيجتاح منطقة بيروت ودكت بيروت وحاولت إيجاد ما هو أبعد من.. من الميليشيا التي نتحدث عنها، لكن هذا كله أحرقته المقاومة، أسقطت الاتفاق 17 يوم الذي فرض على لبنان ونحن نسمه عقد الآن، لأنه فرض بقوة السلاح، ثم قامت بهذه الإنجازات، وهي الآن تحول هذه الميليشيا إلى عبء على إسرائيل والأرقام يعني أعتقد لديك يعني.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: تحولها.. تريد أن تقول إن ميليشيا أنطوان لحد أصبحت عبئاً يعني تريد.. عبئاً على.. على إسرائيل.

علي جمالو[مقاطعاً]: على إسرائيل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: على إسرائيل، طيب أوجه هذا الكلام لسلام عيد، سيد سلام عيد كيف ترد على هذا الكلام؟

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا لست.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هل أصبحتم.. هل أصبحت.. هل أصبحت هذه الميليشيات عبئاً على إسرائيل؟

سلام عيد: أنا اللي بأشوفه إنه هاي الميليشيات ما أصبحت عبئاً على إسرائيل لسبب كتير بسيط إنه إسرائيل بعدها مهتمة بكل شيء بيعنيهم، بتدريباتهم العسكرية، معنية حتى بالترفيه تبعهم، وأنا بأتفاجئ ليش كل العالم -تحديداً العالم العربي- بيوصف هاودي بالعملاء، بنفس الوقت اللي الأمين العام للأمم المتحدة السيد كوفي عنان في آخر زيارة إله بـ 98.. 98 وصفهم بقوات الأمر الواقع، ليش نحنا بدنا نحمل الأشياء أكثر ما ممكن تتحمل؟ زار المنطقة واطلع على التفاصيل المملة وشاف إنه ها المنطقة الحدودية معتمدة اقتصادياً مع إسرائيل.

يتفضل مسؤول لبناني بكره الصبح يعلن لـ 3 آلاف بشر اللي عم بيشتغلوا بإسرائيل من كافة الطوائف دروز ومسيحيين وشيعة وسنة ويقول لهم: أنتو من هلا ورايح ممنوع تشتغلوا بإسرائيل لأنه عندنا وظايف بديلة إلكم، البعض.. البعض من العمال بإسرائيل بحاكمون ببيروت بنفس الوقت القادة الشيعة.. بعض القادة الشيعة بيسمحوا بالعمل داخل إسرائيل، وكمان العالم العربي بيسمح بالعمل داخل إسرائيل وبيصفها إنه الضجة اللي بتصير وقت اللي إسرائيل بتصير عندها أي عمل وبتسكر المعابر على الفلسطينيين تسمع الضجة من العالم العربي ممنوع تقطعوا لقمة العيش تبع الفلسطيني، طيب أنا سؤالي موجه إلك دكتور فيصل، شو.. شو الوظايف البديلة لـ3 آلاف إنسان بيشتغلوا بإسرائيل من الشعب اللبناني، وشو الوظايف البديلة لـ 2500 عسكري أو 3 آلاف عسكري متواجدين بجيش لبنان الجنوبي موجودين بقراهم عم بيدافعوا عن أرضهم؟

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يدافعون عن أرضهم.. يدافعون عن أرضهم.. يدافعون عن أرضهم ضد من؟ ضد من؟ ضد.. ضد إخوتهم يعني وأهلهم في.. في لبنان هل تعتقد أن ذلك نوع من الدفاع عن الأرض.

سلام عيد[مقاطعاً]: عفواً عفواً بعض.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يعني ألا تعتقد أن في.. في ذلك الكثير من التناقض يعني سيد.. سيد عيد؟ كيف يدافعون عن أرضهم؟

سلام عيد[مقاطعاً]: ما فيه.. يا دكتور فيصل لأقول لك ليه بالحرب الدائرة بجنوب لبنان العمليات المقاومة الإسلامية عم بتصير العمليات ردود فعل عليها.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: المقاومة الإسلامية من حقها أن تقاتل.. من حقها أن تقاتل المحتلين يا سيد عيد يعني أنت تريد أن.. أن تقلب الطاولة رأساً على عقب.

سلام عيد: أنا.. أنا.. المقاومة.. لا لأ المقاومة دكتور.. دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يعني أليس من حق هذه المقاومة أن تدك الإسرائيليين وكل من يتعاون مع الإسرائيليين؟ يعني المقاومة أقرتها كل الشرائع الدولية بما فيها إسرائيل وتأتي أنت وتريد أن تضع حداً لهذه المقاومة التي كانت سبباً في جعل الإسرائيليين يخرجون من جزلين ويفكرون بالانسحاب من جنوب لبنان تماماً، هذا هو سؤال بسيط يعني، أنا لا أريد أن أكون طرفاً، لكن هذه حقائق يجب أن أطرحها عليك، لأنك تفهم الأمور بالمقلوب.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور ok، دكتور فيصل ok، دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: نعم.

سلام عيد: شرائع.. شرائع.. الشرائع الدولية بتسمح بمقاومة شعب مش مقاومة محددة بإطار معين، اليوم أنا كنت بأتمنى إن تكون المقاومة الحالية غير مقاومة، تكون مقاومة لبنانية.

علي جمالو[مقاطعاً]: يقول إنها مقاومة يعني.

سلام عيد[مقاطعاً]: تمويلها لبناني ليش.

علي جمالو[مقاطعاً]: من قام بتمويل لبنان منذ.

سلام عيد[مقاطعاً]: ليش.. ليش العالم العربي بده ينظر.. بده ينظر لضباط وجنود جيش لبنان الجنوبي وعمال المنطقة الحدودية العاملين داخل إسرائيل إنهم عملاء وبنفس الوقت ما بينظر للمقاوم اللي هو تابع لحزب الله إن هو عم بيتقاضى رواتب كمان من إيران، إيران مهتمة بشؤونهم بنفس الشكل اللي بيقول إسرائيل مش يقول أبناء المنطقة الحدودية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هذا.. هذا سؤال موجه.. هذا سؤال موجه لعلي جمالو، وعلي جمالو كيف ترد على هذا السؤال.

علي جمالو[مقاطعاً]: هو أولاً.. نعم.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يطرح عليك.. يطرح عليك معلومة كيف ترد عليه؟ نعم.

علي جمالو[مقاطعاً]: نعم نعم، المقاومة لديها علاقات طيبة مع إيران وعلاقات طيبة مع سوريا، وهي تتلقى مساعدات من إيران، و.. لكن إيران لا تحتل الأرض اللبنانية، إيران لم تشرد الشعب اللبناني، ولم تجتاح بيروت، إسرائيل هي التي اجتاحت وقتلت واحتلت عاصمة لبنان، فبالتالي الذهاب إلى إسرائيل هو خيانة، أما الذهاب إلى دولة مسلمة شقيقة صديقة تعرض خدماتها في سبيل تحرير الأرض.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: حولت السفارة الإسرائيلية في.. في إيران إلى.. إلى مقر للفلسطينية.

علي جمالو[مقاطعاً]: إلى.. إلى سفارة.. لسفارة فلسطينية، فكيف يمكن أن نضع هذا؟ هذا.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: هناك من يقول بأن الفصائل العربية التي دعمتها إيران هي أثبتت بأنها أقوى الفصائل التي أبلت بلاءً حسناً ضد إسرائيل.

علي جمالو: نعم، يعني هناك دور مشرف لإيران. لماذا يُراد تمويهه؟ هذا الدور ناتج عن رؤية إيران للمنطقة والدور الذي اتصل به، وهذا موجود على الأرض.

د. فيصل القاسم: طيب.. طيب سيد يعني أريد أن أعود إلى السيد سلام عيد لأنه مضى من.. يعني السؤال المطروح أنت تقول يعني إنه الميليشيات لم تعد.. لم.. لم تصبح عبئاً -إذا صح التعبير- على.. على إسرائيل، أنا أريد أن أقرأ عليك بالحرف ما قاله جدعون عيزرا (عضو الكنيست الليكودي، رئيس المخابرات الإسرائيلية السابق) قال بالحرف الواحد: إن جيش لبنان بدلاً من أن يخفف من وطأة الأعباء الأمنية على إسرائيل فإنه ضاعفها ويقول أيضاً ويتساءل أو يعترف بخطأ إنشاء جيش لبنان الجنوبي ويتساءل: هل يُعقل أن نواصل دفع هذا الثمن الباهظ لمجرد أن انسحاب جيش الدفاع من طرف واحد لا يأخذ في الاعتبار حلاً لمشكلة جيش لبنان الجنوبي؟ يعني أعطيك كلام.. كلام مسؤولين إسرائيليين يقولون أنكم أصبحتم عبئاً كبيراً على.. على إسرائيل وهي تريد أن تبرأ منكم، والدليل على ذلك أن أنطوان لحد يعني ينتقل من مكان إلى مكان يعني كي.. كي يجد.. كي يجد من.. من يأويه.

ثانياً: أن إسرائيل لم تجد حتى الآن شخصاً يحل محل أنطوان لحد، ناهيك عن الذي فروا وبدأوا يعملون الآن مع حزب الله وتقول لي أنكم ليسوا عبئاً وأنتم بألف خير، كيف ترد؟

سلام عيد: دكتور فيصل بس قل لي إن أنتم مش عبء بتعني أهالي المنطقة الحدودية أو مين تعني بالتحديد؟

د. فيصل القاسم: ميليشيات.. ميليشيات أنطوان لحد.

سلام عيد: ok، عم بتقول أنتم يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: أنت تعبر عن وجهة نظرهم بطريقة أو بأخرى.

سلام عيد: رأيي.. رأيي، ok، بس أنا قلت لك بأعبر عن.. بأعبر عن رأيي وبأعبر عن رأي أبناء المنطقة الحدودية، ومن ضمنهم جيش لبنان الجنوبي، رأي.. رأي رئيس الموساد السابق، رأيه الشخصي، ليش أنت تأخذ هذا الرأي وبتعتبره حقيقة..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لكنه صانع قرار في..

سلام عيد[مقاطعاً]: وبعدين هو..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: سيد.. سيد، هو صانع قرار، يعني أنت لا.. لا تأخذ كلام واحد ماشي في الشارع، يعني هذا.. هذا جدعون عيذرا عضو الكنيست الليكودي، رئيس مخابرات وتعلم أن رؤساء المخابرات في إسرائيل ليسوا يعني أشخاص يعني وضيعين.

سلام عيد: صادق.. صادق.. صادق فيه شغلة كمان حضرتك ضيفتها، إنه لحد هلا إسرائيل ما لقيت بديل للواء الركن لحد، لحد هلا أنا اللي بأعرفه إنه بعده لواء ركن متقاعد في الجيش اللبناني، فيك تروحوا تشلحوا الرتب تبعه، أنا ما بأقدر أخدهم منهم، إسرائيل لحد هلا، كل الأشياء اللي سمعتها بالصحف، إسرائيل لحد هلا ما بتدور عن بديل للواء الركن إنطوان لحد، وما بأعتقد إنه هو عم بيجروا من بلد لبلد ليحصل على اللجوء السياسي، أنا.. أنا بألاقي إنه فيه افتراء على شخصه..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لكن هناك من يقول ولدي فاكس يعني..

علي جمالو[مقاطعاً]: ائذن لي.. ائذن لي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة.. دقيقة، تريد أن ترد.. طيب.

علي جمالو[مقاطعاً]: ائذن لي، هو لا يبحثون عن بديل للحد، يبحثون عن بديل للميليشيا كلها، لأن الميليشيا كلها خالصة خالصة ما بين.. المقاومة تقول إن عام 99

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: كيف يعني، لكن هناك من يقول بأن هذه الميليشيا التي انسحبت من جزلين انضمت إلى قوات الاحتلال وهي الآن أصبحت يعني دعماً بالنسبة لهم وتقول لي انتهت، كيف.. كيف تريد هذا؟

علي جمالو[مقاطعاً]: الوضع العسكري داخل الشريط وداخل المناطق المحتلة وضع مهزوز، أخلت 11 موقع. قبل جزلين.. قبل جزلين وهناك نشرة واضحة مش في الجرائد، وثيقة 11 موقع زائد الخسائر لميليشيا، خليني أقرأ لك الخسائر يا أخ فيصل الخسائر ما بتخبي حالها، وصلوا لـ639، وامبارح سقط واحد صاروا 640، علشان ما ناخد.. ما نغمط حق اللي سقط امبارح يعني، وهذه الخسائر موزعة منذ تأسيس هذه الميليشيا حتى اليوم، وهناك أكثر من 1100 جريح خلال هذه السنوات، إذن هذه الميليشيا زائد الوضع النفسي وأنت تحدثت عن هذا الموضوع أنت استشهدت ببعض الصحافة الإسرائيلية وبعض ما يُقال.. بعض التحقيقات التي كُتبت عن هذه الميليشيا، وضعها النفسي وضع مهزوز الآن، رفعوا رواتب بالمائة خمسين، كانت موازنة الرواتب التي تأتي من.. من إسرائيل 8 مليون دولار بالشهر، رفعت إلى 12 مليون دولار، هذا يعني شيء واحد، دفع الأموال لمزيد من التماسك، وهذا يعني -وبالضرورة- أن وضع هذه الميليشيا أصبح وضع متفسخ، وهذا الذي تقوله ليكود تقول ذلك هذا الذي ذكرته قبل قليل، يوسي بيلين عن العمل.. عن التنظيمات الأخرى نسمع نفس الرأي، إذن حتى الإسرائيليين يتحدثون عن أن هذه الميليشيا أصبحت عبء..

د. فيصل القاسم: طيب، مازن أبو بكر من فلسطين، تفضل يا سيدي.

مازن أبو بكر: مساء الخير.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

مازن أبو بكر: أرجو أن تسمحوا لي أن أبدأ حديثي بالتحية إلى الرئيس اللبناني الذي يمثل الشعب اللبناني، وهو الرئيس الشرعي للشعب اللبناني، ويدعم المقاومة، والذي أكد أمس عبر مكتبه الإعلامي أنه لا سلام مع إسرائيل إلا بعودة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، ويكفي لبنان فخراً بهذا الموقف القومي، فأنا لاجئ ومعني بعودة جميع اللاجئين، أما بالنسبة لمصير جيش الجنوب اللبناني فهم في مأزق حقيقة، مصيرهم باعتقادي سيكون نفس مصير العملاء بالضفة الغربية في فلسطين، حيث هربوا مع الإسرائيليين داخل الخط الأخضر، وحاولت إسرائيل توطينهم في مدن عربية داخل الخط الأخضر إلا أنهم مُطاردون وما زالوا مطاردون من قبل الشعب الفلسطيني داخل الخط الأخضر، وختاماً لابد من التحية إلى سوريا التي تحمل راية الأمة العربية وتدعم الموقف اللبناني، وهنا كفلسطيني ومن قلب فلسطين أطالب في هذه المرحلة الدقيقة أن تعود العلاقات اللبنانية - السورية - الفلسطينية لطبيعتها، فنحن بحاجة ماسة إلى هذا التنسيق في هذا الظرف الدقيق، وشكراً لكم.

د. فيصل القاسم: طيب شكراً، تريد أن تعقب أو أوجه سؤال..

علي جمالو: أشكره على.. على مداخلته..

مردود انهيار جيش جنوب لبنان داخل إسرائيل

د. فيصل القاسم: طيب سيد.. سيد سلام عيد، يعني تعقيباً على هذا الكلام هناك من يقول بأن الوضع الذي آلت إليه يعني ميليشيا.. ميليشيا أنطوان لحد أو الميليشيا التي يسمونها الميليشيا العميلة في جنوب لبنان، هي في واقع الأمر هو تعبير حقيقي عن الوضع داخل إسرائيل، يعني المقاومة اللبنانية أو ضربات المقاومة اللبنانية لم تحدث هذا الشرخ فقط داخل ميليشيات أنطوان لحد، بل أحدثت شرخاً وتناقضات كبيرة داخل إسرائيل نفسها، يعني هناك الكثير من الجماعات داخل إسرائيل الآن تطالب بالانسحاب من جنوب لبنان بعد أن تكبدت الكثير من الخسائر، هناك.. هناك جماعة أمهات الشهداء أو.. أو هناك حد إلى ما هنالك من..

علي جمالو[مقاطعاً]: أمهات القتلى..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: أمهات القتلى إلى ما هنالك من.. من هذا الكلام، السؤال المطروح إنه هذا الانهيار هو انعكاس في واقع الأمر للأوضاع داخل إسرائيل كيف ترد على هذا الكلام؟

سلام عيد: حضرتك مُصر على الشغلة إنه فيه انهيار حقيقي لها الجيش، على أرض الواقع ما فيه اللي عم تتفضل فيه، ما إنه موجود هلا..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طب، لكن كيف.. طيب.

سلام عيد[مقاطعاً]: ما فيه شك.. ما فيه شك.. لحظة سيد..

د. فيصل القاسم: نعم، تفضل.

سلام عيد: ما فيه شك إنه العبوات الناسفة اللي عم تنفجر بأفراد وضباط جيش لبنان الجنوبي إلها تأثيرها، بس كمان اللي عم يعزي أبناء المنطقة الحدودية إنه ضباط جيش لبنان الجنوبي، مثل ما شفنا بجزلين مؤخراً، انقتلوا قدام أطفالهم؟ انقتلوا على مدخل بيوتهم هلا الرأي العام الإسرائيلي، إنه بتعرف كتير منيح.. إنه بيقدروا يعبروا بأي شكل بيحبوا يعبروا، ما حدا بيمنعهم يعبروا بالشكل اللي يحبوه بس أنا رأيي الشخصي المتواضع إنه جيش لبنان الجنوبي، رغم كل الحكي اللي عم تسمعه بإسرائيل من الأمهات ومن كل الناس، جيش لبنان الجنوبي راح يبقى بالمنطقة الحدودية، حتى التوصل إلى تسوية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طب وكيف نفسر.. كيف..

سلام عيد[مقاطعاً]: وقبل التوصل إلى تسوية..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يا سيد طيب وكيف تفسر..

سلام عيد[مقاطعاً]: ما راح.. نعم.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: وكيف تفسر إذن الانسحاب من جزلين بهذه الطريقة المذلة تحت حماية القوات الإسرائيلية؟ أنا أريد أن أقرأ عليك ما قاله السيد أنطوان يعني.. أنطوان لحد ذاته، قال يعني.. قال إنه: إن الوضع في جزلين لم يعد يحتمل الموت البطيء، وتحدث عن مطالبة الأهالي هناك المتزايدة بخروج الميليشيا، يعني الأهالي في جزلين هم الذين كانوا يضغطون باتجاه طرد هذه الميليشيات العميلة من.. من المنطقة، وهذا ما يسقط تماماً كل النظريات التي قيلت عن حماية الميليشيا لأهالي منطقة جزلين، كيف ترد؟ يعني أنا أقرأ لك وقائع موجودة أمامي.

سلام عيد: أولاً.. أولاً يا دكتور فيصل ولا أي إنسان بالعالم العربي بيقدر ينكر الحقيقة إنه بالـ 85 الحجافل الفلسطينية والأحزاب اليسارية اللبنانية اللي بيفتخر فيهم الأستاذ علي، هاجموا شرق صيدا وحرقوا البيوت وقتلوا الناس بها الهجمة هذه كان فيه، جيش لبنان الجنوبي على تخوم منطقة جزلين وصيدا وكل العالم العربي بيعرفوا والإعلام كله شاهد على اللي أقوله وفض الاشتباكات، منطقة جزلين ثبتت من 85 لـ 99، هلا ممكن تسألني.. شو اللي اتغير بين 98، 99..

علي جمالو[مقاطعاً]: هذا الحكي كله يعني..

سلام عيد[مقاطعاً]: اللي اتغير.. اتغير.

علي جمالو[مقاطعاً]: ما.. بنكرر يا دكتور فيصل.. يا دكتور فيصل.

سلام عيد[مقاطعاً]: العبوات الناسفة استهدفت داخل مدينة جزلين..

علي جمالو[مقاطعاً]: في شرق صيدا أصلاً.. كان مطلوب ورا كل انسحاب.

سلام عيد[مقاطعاً]: واستهدفت جميع..

علي جمالو[مقاطعاً]: كان المطلوب ورا كل انسحاب إسرائيلي.

سلام عيد[مقاطعاً]: جميع القرى داخل منطقة جزلين..

علي جمالو[مقاطعاً]: أن تكون هناك فتنة إسرائيلية..

سلام عيد[مقاطعاً]: وبعدما استهدفت كل القرى..

علي جمالو[مقاطعاً]: ربما نجحت في بعض المواقع، فما حدث شرق صيدا كان هناك فتنة نعم، وهذا الأمر استفادت منه الأطراف في مسألة جزلين ولم تكن هناك فتنة، إسرائيل وهؤلاء يريدون فتنة..

سلام عيد[مقاطعاً]: ok.

علي جمالو: وهو يتحدث بهذه الطريقة لكي يبحث لنفسه عن ذرائع..

سلام عيد[مقاطعاً]: هؤلاء أسيادك يا علي.. أسيادك هؤلاء، تسمح لي أكفي.. دكتور فيصل.

علي جمالو[مقاطعاً]: أسيادي؟

سلام عيد[مقاطعاً]: شو.. شو اللي اتغير.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنا معروف..

سلام عيد[مقاطعاً]: بـ 92، 99 تفجير العبوات الناسفة داخل مدينة جزلين وبقرى جزلين، ومثل ما قلت لك. قتل ضباط وأفراد جيش لبنان الجنوبي، وتعريض المجتمع..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب يا سيد، السؤال المطروح.

سلام عيد[مقاطعاً]: لموقعة جزلين وها..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يعني نريد أن نطرح سؤالاً بسيطاً: ما هي الطريقة، ماذا تريد..

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا عم بأجاوبك..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لأ كيف، يعني ما هي الطريقة للتعامل مع العملاء والخونة الذين يعني باعوا أنفسهم للعدو؟ هل تريد أن تفرش أمامهم الطريق بالورود، هذا هو السؤال البسيط يعني، أسألك سؤال بسيط.

سلام عيد[مقاطعاً]: هايدي.. هايدي وجهة نظرك، بس أنا بأرجع بأقول يا سيدي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: مش وجهة نظري أنا أطرح وجهات نظر عامة..

علي جمالو[مقاطعاً]: كل ها الكذب يا.. يا أستاذ فيصل..

سلام عيد[مقاطعاً]: أنا.. علي قال إن ها الموضوع شأن القضاء..

علي جمالو[مقاطعاً]: عم.. عم تطرح لي إياه نفسه..

سلام عيد[مقاطعاً]: عم تصدق..

علي جمالو[مقاطعاً]: وبيرجع بيدافع عن نفسه بطريقة..

سلام عيد[مقاطعاً]: هذا شأن القضاء..

علي جمالو[مقاطعاً]: مفككة.. بطريقة هزلية أنا برأيي الناس، هذا..

سلام عيد[مقاطعاً]: هذا.. هذا.. هذا شأن القضاء، إذا شأن القضاء، ما فيه داعي نحنا نتدخل، وأنا بأؤكد لك بس جا اليوم القضاء اللبناني إذا كان راح يحاكم حدا، وبأشك إنه يحاكم حدا، راح يصدر قانون عفو لأنه مع التوصل لتسوية، لبنان ما بده يكون عليها الضغوطات السورية الموجودة عليها حالياً، والقادة اللبنانيين بس يستعيدوا سيادتهم، بعد خروج سيادة الاحلال..

علي جمالو[مقاطعاً]: لو بدأنا نمثل (..) أكاذيب..

سلام عيد[مقاطعاً]: سعادتك بتقول للحاضرين على التعامل مع أبنائهم..

علي جمالو[مقاطعاً]: من.. من الأكاذيب والهزل..

سلام عيد[مقاطعاً]: بنفس الشكل اللي عم تتعامل سوريا مع أبنائها بالجولان.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طب بس أنا عايز..

علي جمالو[مقاطعاً]: قبل قليل.. قبل قليل جاءنا اتصال يتحدث عن تصريح فخامة الرئيس إميل لحود، الذي سمعت أنه يحييه ولا أعتقد أن مثل هذه الخدعة تنطلي على أحد، قبل قليل قال الرئيس.. الرئيس قبل قليل قال أحد المتصلين: أعتقد من فلسطين..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: نعم من فلسطين.

علي جمالو[مقاطعاً]: أنه تحدث عن المقاومة، تحدث عن التحرير، تحدث عن حقوق الشعب الفلسطيني، تحدث عن الوحدة الوطنية ما الذي يتحدث فيه هذا؟ ما الذي يتحدث فيه، نعيد نص الاسطوانة.

سلام عيد[مقاطعاً]: دكتور فيصل.. دكتور فيصل.

علي جمالو[مقاطعاً]: من أول الحلقة إلى الآن.. من أول.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: يعني هل تريد..

علي جمالو[مقاطعاً]: من أول، يعني ماذا تريدنا أن نفعل بعد ذلك يا دكتور فيصل؟

سلام عيد[مقاطعاً]: هل تريد.. افهمني..

علي جمالو[مقاطعاً]: يا دكتور فيصل ماذا تريد أن نفعل بعد ذلك؟

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: دقيقة.. دقيقة، هل تريد أن تقول لي بأن إسرائيل.. بأن إسرائيل تريد من الدولة اللبنانية الآن أن تلعب في.. في المناطق، يعني في.. في الجنوب نفس الدور الذي لعبه عرفات في الضفة.. في.. في غزة؟ أن يستخدم العصا ضد قوى المقاومة.

علي جمالو[مقاطعاً]: إسرائيل تريد ذلك نعم، لكن السلطة اللبنانية قدمت نفسها بشكل واعي جداً، وهذا ليس كلامي، كلام جميع الذين تابعوا ذلك في .. كلام الخبراء والاستراتيجيين والمحللين الغربيين؟ هذا الذي رأيناه كان درس الذكاء في إدارة الصراع، لم تنجر إلى وضع الجيش لكي يحمي حدود إسرائيل أو المناطق المحاذية لإسرائيل ويقف في وجه مقاومة..

د. فيصل القاسم: طيب، لم يبق لدي وقت للأسف، مشاهدي الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا السيد علي جمالو (مدير مكتب صحيفة السفير اللبنانية في دمشق)، وسلام عيد (مدير أخبار تليفزيون الشرق الأوسط) نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين، ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة. إلى اللقاء.