مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

أسامة سفر: عضو جمعية الصحفيين الكويتية
عبد الله بن متروك الهذّال: واعظ في وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف – السعودية

تاريخ الحلقة:

22/01/2002


-هل أساء أسامة بن لادن للإسلام أم رفع رايته
-أثره في دخول الآلاف من الغربيين في الإسلام

-المزايدة على الدول الإسلامية وتخويل بن لادن للحديث باسم الإسلام

-شعبية بن لادن في العالم الإسلامي

أسامة سفر
عبد الله بن متروك الهذال
فيصل القاسم

د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، هل أساء أسامة بن لادن إلى الدين الإسلامي فعلاً يتساءل أنصاره،أ م أنه رفع راية الإسلام عالياً؟ ألم يحقق بن لادن للإسلام ما لم تحققه الدعوة الإسلامية خلال عقود طويلة؟ ألم يدخل الناس دين الله أفواجاً بعد أحداث أميركا؟ ألم يُسْلم آلاف الغربيين بفضله؟ ويضيف مؤيدو الرجل أن الكتب الإسلامية قد نفذت من مكتبات أميركا وأوروبا لشدة الإقبال عليها. ألم يصبح بن لادن أشهر شخصية في العالم؟ ألم تنتشر شعبيته كالنار في الهشيم إسلامياً وعالمياً؟ لا بل إن بعضهم وصف أحداث واشنطن ونيويورك بغزوة (منهاتن)، فقد حرر بن لادن أو بن لادن الإسلام –برأيهم- من الصورة التي التصقت به في أذهان الغرب على أنه دين تعدد الزوجات والحيض والنفاس والاستكانة والخنوع، فجاء بن لادن ليظهر الإسلام على أنه دين ثورة وحقوق يأبى الظلم، قادر على زلزلة الأرض من تحت أعتى القوى المعادية للإسلام، وراح آخرون يشبهون بن لادن بصلاح الدين الأيوبي الذي جعل الغرب ينظر للإسلام نظرة احترام ورهبة.

هل بن لادن هو الذي أساء للإسلام، أم الدول الإسلامية؟ لماذا نحمل بن لادن وزر الصراع الحضاري بين الإسلام والغرب؟ مَنْ الذي بدأ ما يسمى بصراع الحضارات بن لادن أم الأميركي (صامويل هنتنجتون)؟

أم خصوم الرجل فيرون أنه على العكس من ذلك جعل الناس يخرجون من دين الله أفواجاً، فهو برأيهم إرهابي بامتياز والإسلام منه براء، من خوله جرجرة سمعة الإسلام وربطها بالإرهاب؟ ألم يصبح المسلمون بسببه إرهابيين في نظر العالم؟ ألا يشعرون بالخجل والندم مما فعله بن لادن لو تأكد؟ ألم يصبح الإسلام ملاحقاً في كل مكان بسببه؟ ألم تغدو كل الأنشطة الإسلامية حتى الخيري منها مشتبهاً به؟ ألم يُسيء أيما إساءة للمهاجرين العرب في الغرب؟ هل رفع راية الإسلام أم أنزلها إلى الحضيض؟ ماذا قدم للمسلمين فعلاً؟ لماذا يزايد بن لادن وأتباعه على الدول الإسلامية التي تحكم بشرع الله؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على عبد الله بن متروك الهذّال (الواعظ في وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف في المملكة العربية السعودية)، وعلى السيد أسامة سفر (عضو جمعية الصحفيين الكويتيين)، للمشاركة في البرنامج يُرجى الاتصال بالرقم التالي: 4888873، وفاكس رقم: 4885999، وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم عبر الإنترنت على العنوان التالي:
www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

هل أساء أسامة بن لادن للإسلام أم رفع رايته؟

د. فيصل القاسم: سيد أسامة سفر، في البداية سؤال بسيط: هل رفع.. أو كيف ترد في.. في واقع الأمر على الذين يقولون بأن أسامة بن لادن رفع راية الإسلام عالياً؟

أسامة سفر: أول شيء هذا ما هو سؤال بسيط يحتاج إنَّا نناقشه مناقشة مستفيضة وراح أتناوله من ثلاث أبعاد وبشكل مختصر، البُعد الأول أنا برأيي أن أسامة بن لادن من خلال التفجيرات اللي تمت في الحادي عشر من سبتمبر في واشنطن ونيويورك أساء إلى الإسلام، والآن ما يُطرح يعني حالياً على الساحة نجد إن والله الإسلام هو الإرهاب والإرهاب هو الإسلام، وبالتالي يعني هذه إساءة.. إساءة رئيسية، طبعاً هذا الإدعاء أو الناس الجهات اللي تقول هذا الكلام إن هو الإرهاب طبعاً أنا ما أقول إن فعلاً تم الإرهاب، لكن هذه الفكرة الناس اللي واخدينها عن الإسلام خاصة في الغرب وأميركا وهذا.. هذه الإساءة في مكانه، أيضاً فيه أمور أخرى أثرت على الإسلام بشكل عام يعني خلينا نشوف الآن عمليات مثل ما ذكرت في مقدمتك إن فيه تضييق على العمل الخيري، فيه قيود على جميع التبرعات.

د. فيصل القاسم: وهي أنشطة إسلامية.

أسامة سفر: أنشطة إسلامية وحتى لو فرضنا إن فيه بعضها له دور في عملية التمويل كذا، لكن ليس الكل، O.K، فبالتالي يعني هذا أيضاً أثَّر على الإسلام والمسلمين، حتى الحركات الإسلامية يعني أسامة بن لادن قلنا والله هو يقف مع الحركات الإسلامية، أيضاً حتى الحركات الإسلامية أساء لها وخاصة في أوروبا وأميركا، يعني وقد يعتقد البعض إن الحركات الإسلامية نشاطها مختصر في الدول العربية أو هذا، لا بالعكس، نشاطها هناك في أوروبا وأميركا بشكل كبير جداً ومسموح لها إنها تصدر صحف ويعني عاطينها الحرية كاملة أكثر من الدول العربية، أيضاً الآن فيه قيود فرضت عليها، خلينا نروح ناخد المسلمين اللي موجودين في أميركا على سبيل المثال، فيه سبع، سبع ملايين مسلم أميركي تعرضوا إلى يعني.. يعني مثال بسيط جداً، بالأسبوع الأول من تفجيرات الحادي عشر من سبتمبر 418 حالة اعتداء على المسلمين، بينما في سنة كاملة حدث 366 حادث اعتداء، يعني بس ها المعلومة ممكن في سياق الحديث نأتي إلى هذا البُعد بشكل أكثر، البُعد الثاني أيضاً باختصار الظروف الدولية في المنطقة، أو بالعالم أجمع..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: خلينا نربط الموضوع بالإسلام، يعني لا نريد أن.. أن نلمس الظاهرة.. نعم..

أسامة سفر: لا.. لا، بس.. بس توضيح بسيط.. توضيح بسيط، الظروف الدولية لو نجد أن دور الظروف الدولية في أيام الحرب ضد الاتحاد السوفيتي أثناء الاحتلال الأفغانستاني من الـ 79 إلى 89 كان فيه دعم.. فيه دعم أميركي لبن لادن وهذا أمر معروف، بعد ما.. بعد الـ 89 ما كان فيه احتواء حق أسامة بن لادن أنا طبعاً أقول احتواء سياسي، وفيه يعني بتحضرني الآن نقطة إن الاحتواء هذا ذاته طبقه صدام حسين بعد ما انتهت الحرب العراقية الإيرانية لما شاف إن عنده بطل قومي جديد في العراق اللي هو عدنان خير الله تخلص منه قتله بطريقته الخاصة، باحتوائه الخاص، إحنا ما نقول قتل بن لادن، لكن احتوائه سياسياً وبالتالي يؤثر هذا الشيء، وأيضاً من الأمور أيضاً اللي ساعدت عفواً، اللي ساعدت على ها الموضوع أيضاً حتى الحركات الإسلامية الأغلبية متشددة، تُكفِّر، دائماً تدعو إلى قتل المدنيين، أينما كانوا وأينما وجدوا وهذا ما صحيح، البُعد الثالث أيضاً باختصار شديد اللي هو إن يجب أن نعرف حقيقة نقطة جداً هامة إن أميركا دولة عُظمى، يعني مو بس هو هذا، أنا أشوف الآن إن فيه مطالبات أميركا تسحب القوات من الخليج، وخل تقف مع الفلسطينيين ضد الإسرائيليين، وخل تسحب قواعدها مثلاً في.. في.. في ألمانيا وفي تركيا وفي كوبا وكذا، هنا الدولة العظمى هذه لها مصالح، يجب أن نعرف قضية المصالح، هذه المصالح مشتركة والسياسة..

د. فيصل القاسم: طيب هذا يعني..

أسامة سفر: لا بس أختم.. أختم.. أختم، O.K، فيجب أن نعترف بالمصالح المشتركة، واليوم أنا أقول ها الكلام هذا، اليوم اللي أميركا تحقق فيه كل رغباتنا وتصير حمامة سلام ما راح تصير دولة عظمى، وبالتالي راح تصير حالها حال، لأن لو قدم طلب بحق الجامعة العربية راح تصير دولة عربية منظمة بحق الجامعة العربية لا تحل ولا تربط.

د. فيصل القاسم: طيب كويس جداً، سيد عبد الله سمعت هذا الكلام أنه يعني ندخل في لُب الموضوع، أن أسامة بن لادن أساء إساءة كُبرى للإسلام وأعطاك الكثير من الأمثلة لاشك أنك سمعتها.

عبد الله بن متروك الهذّال: بسم الله الرحمن الرحيم، إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونستهديه ونعوذ به سبحانه وتعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمداً عبد الله ورسوله –صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين- أما بعد، فإني لم آت لأدافع عن شخص أسامة بن لادن بذاته وشخصه، لأن الغرب اتخذوا من بن لادن أداة لإيذاء العالم الإسلامي، الغرب اتخذ من أسامة بن لادن أداة لضرب العالم الإسلامي، بن لادن فرد شخص قد يكون قام بالجهاد الإسلامي، قام بالدفاع عن مستضعفين في أفغانستان أو شيء من هذا القبيل أو طرد الاتحاد السوفيتي من قبل، ولكن اتخذه العالم الغربي اتخذ سلَّط الضوء على جهاد الشيخ أسامة بن لادن، سلط الضوء على جهاده ونسي عقيدة المسلمين، نسي مبادئ المسلمين وقيم المسلمين، ثم بدأ يهاجم العالم الإسلامي ويفرد عضلاته وقوته العسكرية على العالم الإسلامي فلا يأبون.. لا.. لا يرضون هذا، يأبى العالم الإسلامي ذلك ويأبى أفراد أسامة بن لادن وأمثالهم الكثر يأبون أن يرضخ العالم الإسلامي لطغيان العدو الكافر، أو لطغيان الولايات المتحدة الأميركية، إذن ينبغي على الولايات المتحدة الأميركية أن تعرف أن هناك قيم ومبادئ للعالم الإسلامي وعقيدة، وينبغي على الولايات المتحدة الأميركية أن تعرف أن هناك أمة تحت الشمس تُسمى أمة الإسلام، تحمل عقيدة، وتحمل مبادئ وقيم وشعائر دينية وإسلام وأخلاق، ولها أنظمتها، لها أنظمتها التي ممكن أن تقوم بها، أنظمتها السياسية شرعية، وأنظمة.. ويوجد أنظمة أيضاً إدارية ويوجد أنظمة اقتصادية، ويوجد أنظمة زراعية مباحة ويوجد أنظمة تقوم بها دولة أمة حضارية إسلامية.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: كويس جداً، بس لكن أريد جواباً على هذا الكلام.

عبد الله بن متروك الهذّال[مستأنفاً]: بس مسألة نقطة مهمة أن نفقه.. نفقه أميركا أن نحن أمة نستطيع أن نقوم بمفردنا مستغنيين عن الولايات المتحدة الأميركية، ولا تفرض هيمنتها وقد ذكر كلمة الأخ إن.. إن.. إن الولايات المتحدة الأميركية هي دولة عظمى، ونقول دولة عظمى، ولكن الله أعظم منها، ونحن دول عظمى أيضاً، ونحن أمة عظيمة، نحن أمة عظيمة ينبغي أن توقن الولايات المتحدة الأميركية أن الظلم لا نقبله، وما يحدث في.. في فلسطين وما يحدث في السودان، وما ضربت السودان لن نقبل به، لن تقبل به أمة لها كرامة وموحدون ومسلمون، نحن أمة لابد أن تعرف الولايات المتحدة الأميركية أن لنا عقيدة ولنا دين ولنا رب نتوكل عليه وهو قاهر فوق عباده.

د. فيصل القاسم: طيب بس.. كويس جداً، كويس جداً، لكن أريد يعني أجوبة أيضاً محددة على هذا الكلام، هل رفع أسامة بن لادن راية الإسلام؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أسامة بن لادن جاهد..

د. فيصل القاسم: جاهد..

عبد الله بن متروك الهذّال: جاهد، ولكنهم يصمون جهاد الحق الجهاد الإسلامي الحقيقي الذي هو جزء، هو ذروة سنام الإسلام، ولكن قبل الجهاد والقتال في سبيل الله هناك إقامة صلاة، هناك إيتاء زكاة، هناك صوم رمضان، هناك حج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً، هنا عقيدة وأخلاق.

د. فيصل القاسم: يعني هل تريد أن تقول أن أسامة بن لادن قام بالجهاد الحقيقي؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أسامة بن لادن بعد ما طبق.. كان رجل مطبق، هو الرجل نفسه لاشك أنه قام بجهاد ضد الكفار، لاشك، نعم قام بجهاد ضد.. ضد المعتدي الظالم، وها هي أميركا لا ترغب أن تقوم مبادئ إسلامية على وجه الأرض، لا ترغب أن تكون هناك تطبيق كامل للإسلام بقيمه ومبادئه، ولا ترغب أن يكون هناك اقتصاد إسلامي حُر.. اقتصاد إسلامي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب، كل هذه الكلام، بس خلينا.. يعني خلينا نرجع للنقطة.

عبد الله بن متروك الهذّال: يعني بمقصود أن..

د. فيصل القاسم: كيف رفع.. كيف رفع راية الإسلام؟ كيف رفع؟

عبد الله بن متروك الهذّال: المقصود أن الولايات المتحدة الأميركية لا ترى أن يكون لها مقابل، تريد أن تكون هي الوحيدة في الدنيا.. في العالم، لا ترضى أن يكون لها مقابل، وهذا خطأ.

د. فيصل القاسم: ومن هو مقابلها؟ هل تعتقد أن أسامة بن لادن تحدى أميركا؟

عبد الله بن متروك الهذّال: مطالب أسامة بن لادن، أمة أسامة بن لادن، الأمة التي خرَّجت أسامة بن لادن هي أمة كبيرة قوية حصينة بمبادئها وقيمها، هي أمة عتيدة وأمة تخرج مثل أسامة بن لادن ومن قبله صلاح الدين الأيوبي، ومن قبله.. ومن قبله، ولكن ينبغي على.. على الولايات المتحدة الأميركية أن تعرف أننا لنا كيان ولنا أخلاق ولنا قيم.

د. فيصل القاسم: طيب كويس جداً، يعني أنت يعني بطريقة أو بأخرى قارن بين أسامة بن لادن وصلاح الدين الأيوبي، كيف ترد على هذا الكلام؟

أسامة سفر: طبعاً الاختلاف..

د. فيصل القاسم: أريد الأجوبة محددة، نعم..

أسامة سفر: الاختلاف كبير يعني بين أسامة بن لادن وصلاح الدين الأيوبي، يعني أولاً يعني أنا أعتقد إن الشيخ متفق وياي إن إحنا ضد قتل الأبرياء المدنيين حتى لو كانوا أميركان، يعني O.K..

د. فيصل القاسم: طيب هذا ليس.. هذا ليس الموضوع يعني لا تخدنا.. خلينا بالموضوع..

أسامة سفر: وبالتالي يعني التشبيه خاطئ يعني، خلينا نرجع حق نقطة ممكن تقودنا حق الجواب هذا، اللي هو يعني إذا كان يمثل الجهاد الحقيقي للأمة، طيب ماذا استفادت الأمة بها اليوم هذا ومن 4 شهور مضت؟ يعني ما هي الفائدة فعلاً اللي لمسناها الآن؟ بالعكس إحنا قاعد نشوف إن التشتت زاد ويعني قضيتنا المركزية اللي هي الأراضي المحتلة وكذا يعني بالعكس إحنا قاعد نشوفها..

د. فيصل القاسم: أنا أريد أن نبقى في صُلب الموضوع، أسامة بن لادن والإسلام، لأن كل هذه الموضوعات طُرحت في برامج مختلفة، هو يقول إنه رفع راية الإسلام عالياً وشبهه بصلاح الدين الأيوبي وهذا كلامه، أنا هذا.. يعني نريد أن نبقى في هذا الحيز الضيق لأنه الموضوع متشعب، كيف ترد؟

أسامة سفر: هذا أمر غير صحيح، أنا ما أشوفها يعني فعلاً، لأن ما فيه نتيجة، يعني إحنا لما نشبهه بصلاح الدين الأيوبي، طيب ما هي النتيجة الآن اللي تم تحقيقها؟ أنا ما أنا شايف نتائج، يعني عفواً يعني هل فيه نتائج يعني بالمستقبل يعني راح تطلع؟ بالعكس هو أساء إلى الإسلام، وأيضاً حتى جهاده يعني هذا الجهاد..

عبد الله بن متروك الهذّال: طيب سؤال، سؤال ما هو النتيجة التي كانت حاصلة قبل أن يجاهد أسامة بن لادن؟ هل أُعطي.. أُعطي العرب والمسلمون حقوقهم في فلسطين؟

أسامة سفر: طيب والسؤال.. تفضل..

عبد الله بن متروك الهذّال: هل أُعطي العرب والمسلمون حقوقهم في أن يكونوا ذوي كيان؟ هل أعطوا.. هل احترموا؟ هل الولايات المتحدة الأميركية أو أوروبا الغرب احترم أن للإسلام ثقافة، وأخلاق ومرجعية دينية، وكتاب إسلامي؟

د. فيصل القاسم: وهل جعلهم أسامة بن لادن يحترمونها الآن؟

أسامة سفر: أجاوب..

عبد الله بن متروك الهذّال: جعلهم يفكرون كثيراً ويقرأون عن الإسلام كثيراً، جعلهم يقرأون عن الإسلام كثيراً، حتى أن الكتب عن الإسلام نفذت من الأسواق، كلهم يطلبون القراءة، يقرأون عن الإسلام، يتعرفون على هذا الإسلام الذي لا.. لم يرض الضيم والظلم، هذا رجل يعني جعلهم يقرأون عن الإسلام، أنا لا أقر إذا كان هناك أخطاء عملها.. مثلاً لأني لا.. لا أعتقد بوجود بحقيقة الضربة الموجودة في أميركا أنها بن لادنية أو إنها إسلامية.. أو إنها من..، أنا يعني عندي تصور آخر قد تكون مؤامرة قد تكون..

د. فيصل القاسم: طيب هذا غير موضوعك، ولكن خلينا في إنه في..

أسامة سفر: أجاوب، ما جاوبت..

د. فيصل القاسم: تفضل.

أسامة سفر: يعني إحنا الشيخ قال ماذا قبل كل الحادي عشر من سبتمبر؟ أنا أقول ماذا بعد؟ يعني سؤال يُطرح على الساحة، يعني الوضع وبالنسبة..

عبد الله بن متروك الهذّال[مقاطعاً]: نعم، هذا امتداد، اتنظر ماذا يحدث الآن..

أسامة سفر: عفواً أجاب..

عبد الله بن متروك الهذّال: أتنظر معلش تسمح لي؟

أسامة سفر: تفضل.

عبد الله بن متروك الهذّال: أتنظر ماذا يحدث الآن هو امتداد للهجوم القديم، هو امتداد للمكر اليهودي والخبث الصهيوني اليهودي المتغلغل في الولايات المتحدة الأميركية.

أسامة سفر[مقاطعاً]: من أعطاهم الفرصة؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أنا أتعجب.. أنا أتعجب من الولايات المتحدة الأميركية النصرانية كيف ترضى أن يلعب.. أن يعبث بها إخوان القردة والخنازير الذين لا.. هؤلاء الذين قتَّلوا الأنبياء والمرسلين، اليهود هم أخبث من وطأ الثرى، اليهود هم.. هم سوس العام.. العالم كله.

أسامة سفر: مو مختلفين معك..

عبد الله بن متروك الهذّال: اليهود هم.. هم.. هم الشر كله، لماذا؟ لأنهم يمكرون ويخططون ويلمزون الناس من هنا ومن هناك بطرق مكشوفة، بطرق مختلفة.

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب كويس جداً بس سألك سؤال، بس سألك سؤال: ماذا بعد؟

عبد الله بن متروك الهذّال[مستأنفاً]: فالولايات المتحدة الأميركية إذا طاوعت اليهود ضاعت، واليهود لا يحترمون عيسى بن مريم عليه السلام، لمعلوميتك أن اليهود لا يحترمون عيسى بن مريم.

أسامة سفر: ما مختلفين معاك، ما مختلفين معاك.

د. فيصل القاسم: هذا ليس الموضوع على كل حال..

عبد الله بن متروك الهذّال: لا، حتى تعرف الولايات المتحدة الأميركية حقيقة اليهود، اليهود يعتبرون عيسى بن مريم..

د. فيصل القاسم: طيب، وما علاقة هذا، وما علاقة هذا ببن لادن يا شيخ؟

عبد الله بن متروك الهذّال: يعتبرون.. اليهود يعتبرون عيسى بن مريم ابن زنا وهو نبي الله الطاهر المطهر وأمه.. أمه –عليها السلام- هي طاهرة وهم يتهمونها بالفحش..

د. فيصل القاسم: طيب وما علاقة هذا بالموضوع؟

أسامة سفر: ما هو موضوعنا.

عبد الله بن متروك الهذّال: هذا.. أن أصابع اليهود متغلغلة في الولايات المتحدة الأميركية والخبث والمكر اليهودي هو الذي يضرب الولايات المتحدة الأميركية.

د. فيصل القاسم: وبالتالي..

عبد الله بن متروك الهذّال: وبالتالي..

د. فيصل القاسم: بن لادن ما هو دوره هنا؟

أسامة سفر: يعني بعد 4 أشهر من.. أيه شنو يعني؟

عبد الله بن متروك الهذّال: بن لادن.. بن لادن حارب الباطل الظلم، المتحرك بالصهيونية اليهودية الخبيثة الماكرة، بن لادن هو.. هم اليهود يريدون ضرب العالم الإسلامي، اليهود لا يسرهم أن تقوم للعالم الإسلامي قائمة، ولكن..

د. فيصل القاسم: طيب، وبن لادن تصدى لهم فقط يعني وبن لادن تصدى لهم..

أسامة سفر: فيه.. فيه العديد من النقاط بس أرجو إنه ما يقاطعني الشيخ مرة ثانية.

د. فيصل القاسم: تفضل.. تفضل..

أسامة سفر: يعني بالنسبة جزئيات قصيرة، بالنسبة للقراءة، القراءة واضح جداً إن هم اتجهوا لقراءة الكتب الإسلامية اللي هي بس من ناحية أعرف عدو..

عبد الله بن متروك الهذّال[مقاطعاً]: لا.. لا من يقول لك؟ من يقول لك؟

أسامة سفر: لا تقاطعني أرجوك.. أرجوك..

عبد الله بن متروك الهذّال: هذه وجهة نظرك.. لا أنت قلت خاطئ، من يقول لك؟ هذه وجهة نظرك أنت.

أسامة سفر: أنا خليني أقول لك، خليني أقول لك، هذه من ناحية.. خليني أكمل النقاط وترجع لها.

عبد الله بن متروك الهذّال: آه تفضل.

أسامة سفر: خليني أكمل النقاط وأرجع لها، هذه من ناحية أعرف عدوك..

د. فيصل القاسم: طيب كيف؟ أريد أن تشرحها لأنه هذا ما بيصير الكلام، يعني أنت أريد منك أجوبة كافية وليس مجرد ... كلام..

أسامة سفر: لا يعني بعد التفجيرات هذه اللي حدثت، يعني شيء طبيعي أن يعني أنا صراحة أستغرب لما أسمع الكلام إن والله مثلاً أعداد المسلمين مثلاً زادوا، يعني بدل يعني ناس تركوا المسيحية واتجهوا للإسلام، شيء طبيعي عقب ما يصير ها الزلزال هذا الكبير، إن بالعكس يعني أنت.. بالعكس إحنا الآن محتاجين لسنوات ولسنوات علشان نصحح الصورة السلبية الآن اللي التصق الإرهاب فيها بالإسلام.

د. فيصل القاسم: بسبب.. بسبب بن لادن.. بسبب بن لادن.

أسامة سفر: يعني.. آه، بسبب بن لادن بس خليني أكمل..

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: في واقع الأمر الكثير من الفاكسات وعشرات المشاركات عبر الإنترنت، يعني في معظمها تقول: مثلاً لدي بدر حمود العتيبي من السعودية يقول: الشيخ أسامة لم يسيء للإسلام بل أعزه.

لدي المهندس عبد الوهاب الشيخ من أميركا يقول: فهو مفخرة لكل عربي ومسلم في العالم وقد رفع راية العروبة والإسلام عالياً.

المحامية وصال كعابنة من الأردن: إن الشيخ بن لادن قد رفع راية الإسلام والعروبة عالياً إذ نادى علناً وجهراً ضد تصرفات أميركا الديكتاتورية مع ادعائها بالديمقراطية ونادى بتحرير الشعوب من هذا الظلم، هذا غيض من فيض، كله يعني في هذا تقريباً معظمه في هذا الاتجاه، كيف ترد؟

أسامة سفر: بس قبل ما نجاوب على ها السؤال بس أوضح نقطة ذكرها الشيخ لما تكلمنا عن أميركا إنها دولة عظمى وقال: إن الإسلام أعظم، أكيد الإسلام أعظم يعني لاشك في ذلك، لكن إحنا الآن..

عبد الله بن متروك الهذّال: والله.. والله..

أسامة سفر: عفواً، لكن إحنا الآن نتعامل مع واقع، هل الآن إحنا يجب أن نجيد التعامل مع هذه الدولة العظمى وبالتالي يجب أن نجد المصالح اللي تربطنا مع ها الدولة علشان نصل لأهدافنا..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس يا أخي أنا أريد أن نبقى في صلب الموضوع.

أسامة سفر: تفضل، بس أرد عليه بس..

د. فيصل القاسم: في صلب الموضوع الشيء.. الموضوع ليس السياسات ولا السياسة الخارجية، موضوع أسامة بن لادن والإسلام، هذا هو، كيف ترد؟

أسامة سفر: الرد على الفاكسات.

د. فيصل القاسم: آه بس دقيقة، بس دقيقة..

عبد الله بن متروك الهذّال: معلش.. معلش وهذه الفقرة، معلش هو يقول مصالحنا، لا بأس، وما يمنع المصالح أنها.. أن يكون بين الولايات المتحدة الأميركية والأمة الإسلامية أن يكون بينها مصالح؟ ما الذي يمنع؟ هل في الإسلام حرام التجارة مع الولايات المتحدة الأميركية، أو حرام التجارة مع الكافر.. مع الكفار أو غير المسلمين؟ ليس حرام أن تبيع لهم البترول النفط مثلاً، نحن لا نحب أن نشرب النفط، لا نحب أن نشربه يعني هو لا يُشرب أصلاً، فلابد أن نبيعه فيعني ما.. حتى لو كانت أمة إسلامية يحكمها يسوسها علماء، أهل العلم، أهل الحل والعقد، لو.. لو كانت دولة إسلامية يسوسها فقيه كبير من أتقى وأفقه أهل الأرض لا.. لا يمكنه أن يقول لا يجوز أن نبيع البترول للولايات المتحدة الأميركية، يجوز أن نبيع البترول.. النفط ويجوز..

د. فيصل القاسم: طيب ماشي.. طيب هذا خلينا بالموضوع..

أسامة سفر: ما أقصد النقطة اللي ذكرتها..

عبد الله بن متروك الهذّال: ويجوز أن نشتري.. وأن نبيع ونشتري معهم التكنولوجيا، التقنية..

د. فيصل القاسم: ماشي.. ماشي بس دقيقة.. بس دقيقة..

عبد الله بن متروك الهذّال: التقنية، يجوز أن نشتري منهم التقنية يجوز أن نشتري منهم.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة كيف ترد..

أسامة سفر: لم.. لم أقل هذا..

أثره في دخول الآلاف من الغربيين في الإسلام

د. فيصل القاسم: الشيخ قال، يعني السيد عبد الله قال قبل قليل أن هناك إقبالاً كبيراً على الإسلام في الغرب والآلاف دخلوا في دين الله، وإلى ما هنالك من هذا الكلام، والكتب نفذت من الأسواق، أريد أن ترد على هذا الكلام، يعني ليس بكلمتين على الماشي، لأنه هذا هو موضوعنا.

أسامة سفر: O.K، حلو.. حلو ممتاز، أنا لما ذكرت قبل شوية إن من ناحية أعرف عدوك أنا أرى إن المؤشرات من حسب الأرقام اللي ذكرتها قبل شوية إن فيه مؤشرات توضح إن.. إن هناك فيه شحنة نفسية كبيرة جداً ضد الإسلام والمسلمين، فبالتالي لم أسمع مثل ها الكلام العكسي إن والله بالعكس الناس يعني يحبوا الإسلام أكثر لما تم ها العمل هذا، العمل هذا خلف ضحايا كثار جداً، يعني ما هو أقل من 2500 أنا هكذا قلت..

د. فيصل القاسم: خلينا في موضوع الإسلام.. خلينا في موضوع الإسلام..

أسامة سفر: فبالتالي.. لأ هذه النقطة جوهرية هذه، فبالتالي...

عبد الله بن متروك الهذّال[مقاطعاً]: وكان هذا يرد..

أسامة سفر: لحظة، عفواً، فبالتالي هذا بالعكس، يعني هذا بحاجة أنت إلى سنوات مثل ما ذكرت إن أنت علشان نصحح الفكرة هذي، يعني سنوات طويلة جداً، وبعدين أنا أيضاً نربط بين الفاكسات اللي وصلت قبل شوية، يعني أنا دايماً أقول كل الكلام اللي ذكر بالفاكس إن فعلاً هذا هو الجهاد رفع رؤوسنا عالياً وكذا.. وكذا، طيب اللي يرفع الرأس عالياً لابد إن فيه نتيجة ملموسة، أنا أريد أعرف الآن ما هي النتيجة الملموسة الآن؟ يعني أنا بصراحة ما أنا شايف، يمكن الشيخ شايف أنا بالصراحة ما شايف.

د. فيصل القاسم: كويس جداً، مش أعرف النتيجة.

عبد الله بن متروك الهذّال: طيب.. أنا أدلك.. أنا أدلك، أن تعرف الولايات المتحدة الأميركية أن هناك أناس يغارون، وينتصرون للحق ويردون الظلم، أن تعرف الولايات المتحدة الأميركية أنَّا شعوب لسنا بلهاء، لا نفقه، ولا نفهم، ولسنا ضعفاء، لا نستطيع أن نتسلح، ونقاتل في سبيل الله، وفي سبيل رد العدوان والضيم والظلم عن أمة الإسلام، الآن مزقونا تمزيق يا رجل، يأكلون مصر لوحدها، يأكلون السعودية لوحدها، يأكلون الكويت لوحدها، بترولها، يأكلون الأردن لوحدها، يأكلون اليمن لوحدها، إذن نحن أمة أولاً الأخوَّة الإسلامية عقيدة، لا ينبغي لكل مسلم أن يهملها أو أن لا يتذكرها، الأخوة الإسلامية عقيدة تربط المشرق بالمغرب والشمال بالجنوب فأنا أقول..

أسامة سفر[مقاطعاً]: أعطني نتيجة ملموسة يا شيخ، قول لي واحد، اتنين، تلاتة..

د. فيصل القاسم: طيب، بس يا شيخ، بس يا جماعة خلينا ناخدها نقطة نقطة شيخ كي لا يضيع الوقت.

أسامة سفر: أريد نتيجة ملموسة.

د. فيصل القاسم: يقول إنه هذا الإقبال الشديد على الإسلام وعلى معرفة الإسلام وعلى الكتب الإسلامية، وعلى.. يعني هو من.. من مبدأ أعرف عدوك، هل هذا صحيح أم ماذا؟ أم هو فعلاً أسامة بن لادن من خلال ظاهرته استطاع أن ينشر الإسلام ويحقق مالم تحققه الدعوة الإسلامية على مدى عقود؟ هذا هو السؤال.

عبد الله بن متروك الهذّال: نعم، بسبب الإعلام الغربي المتسلط، والمتحكم في الفضاء، وينشر يبث إعلام قائد، يقود الإعلام في الأمة العربية والإسلامية للأسف، يقود الإعلام الداخلي في الأمة العربية، فلا تجد إذا كان الإعلام في الدول العربية الإسلامية صوت أو صدى.. صدى أو ظل للإعلام الغربي، إذا كان الإعلام في الدول العربية ظل للإعلام الغربي، فكيف تريد الناس يعرفون الإسلام؟ كيف تريد الناس يعرفون أخلاق المسلمين، وعقيدة المسلمين وإيمانهم وحسن أخلاقهم، كيف يريدون ما، لا للسؤال.

د. فيصل القاسم: إذن السؤال.. إذن كيف ساهم.. بس دقيقة..

أسامة سفر: وبالتالي يحتاج العالم..

د. فيصل القاسم: كيف ساهم بن لادن في نشر هذه الدعوة، كيف؟

عبد الله بن متروك الهذّال: هو قال ويقول، وبالتالي عمل عمل، إنه جعل الناس يقرأون.. يقرأون عن الإسلام لأ، هو.. هم.. هم رفع الظلم، هو وجد أن هناك دولة مستعمرة اللي هي أفغانستان، وجد أن هناك دولة مستعمرة من قبل الاتحاد السوفيتي...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس يا شيخ، أريد جواباً.. أريد جواب، طب أريد جواب.

عبد الله بن متروك الهذّال: فحاربها، فحاربها هو وأخوته المسلمون الذين جاهدوا، وكان للولايات المتحدة الأميركية رغبة في نفس الهدف، ولكن اتفاق مصالح فقط.

أسامة سفر: شيء ملموس.

د. فيصل القاسم: بس يا شيخ.. يا شيخ، دقيقة يا جماعة أنا أريد أن أبقى في النقطة، أريد جواباً عليها، إن هو هذا الإقبال من مبدأ أعرف عدوك، كيف ترد باختصار؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أبداً، أبداً هم استغربوا..

د. فيصل القاسم: هناك يقظة الآن، هناك.. هناك صحوة؟

عبد الله بن متروك الهذّال: يقرأون جداً عن الإسلام، تنفذ أقولك، النسخ الكتب الإسلامية باللغة الإنجليزية.

د. فيصل القاسم: أين.. أين؟

عبد الله بن متروك الهذّال: في الولايات المتحدة الأميركية، وفي أوروبا، وفي جميع العالم.. و..

د. فيصل القاسم: من مبدأ أعرف عدوك.

عبد الله بن متروك الهذّال: حتى بالعالم العربي يقظة، يقظة لتعرف عدوها، يعني من باب مبدأ أعرف عدوك يقظة في العالم العربي أيضاً إنه الولاء والبراء حبي لمن؟ عقيدتي لمن؟

د. فيصل القاسم: بفضل.. بفضل أسامة بن لادن.

عبد الله بن متروك الهذّال: يعني بفضل مواقف جهادية وقعت، وخصوصاً في غزو الولايات المتحدة الأميركية لأفغانستان، غزو الولايات المتحدة الأميركية لأفغانستان جعل الناس تتبين، تتمحص إنه والله أنا حبي لمن؟ ولائي لمن؟ حبي لمن وعقيدتي وإسلامي وديني ألا أدين به لله، سبحانه وتعالى، إذن القضية تميز يبن يعني جعلت الولايات المتحدة الأميركية يقرأون عن الإسلام، جعل الغرب يقرأ عن الإسلام، جعل حتى المسلمين..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ويدخلون في دين الإسلام..

عبد الله بن متروك الهذّال[مستأنفاً]: حتى المسلمين عادوا إلى إيمانهم.. ودينهم، وعرفوا محبة نبيهم وهو قدوة المسلمين.

د. فيصل القاسم: بفضل من؟.. بفضل.. بفضل من؟ بفضل جهاد أسامة بن لادن؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أسامة بن لادن لاشك إنه جاهد، جاهد الكفار، وضُرِب من قِبْل الولايات المتحدة الأميركية هي التي جاءت وضربت وتهدد دول أخرى، وتكلمت على دول أخرى، وهذا كله باطل، يعني لماذا يا ولايات المتحدة الأميركية تقحمين نفسك في مآزق؟

د. فيصل القاسم: طب.. طب بس لم تجب على موضوع أنه نحن بحاجة لعشرات السنين لنصحح الصورة المشوهة التي أعطاها أسامة بن لادن عن الإسلام في الغرب.

عبد الله بن متروك الهذّال: أسامة بن لادن لم يعط صورة مشوهة عن الإسلام في الغرب، بل إن الغرب أقبل إقبالاً كبيراً وشديداً على قراءة الإسلام، ويقرأون أركان الإسلام، وأركان الإيمان والإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك، يقرأون عن أخلاق المصطفى، عليه الصلاة والسلام، يقرأون عن العقيدة وعن القيم، وعن الـ.. النظم في الإسلام، يقرأون عن الإسلام نفسه لا يقرأون شيء الإرهاب، يقولون إن عندما يتأملون في القضية، ويذكرون ربطه لقضية فلسطين في الموضوع، يذكرون أن خمسين سنة فعلاً الفلسطينيين.. المسلمون في فلسطين يريدون أن يتخلصوا من هذا العدو الجاثم على صدورهم، ألا وهي يهود، إذن اليهود هم الظلمة وأيضاً..

د. فيصل القاسم: طيب، كويس جداً، يعني هذا هو.. كيف ترد على هذا الكلام إنه ليس من مبدأ اعرف عدوك بأي حال من الأحوال، هناك إقبال شديد على الإسلام وعلى الكتب الإسلامية، من مبدأ يريدون معرفة هذا الدين، ليس لأنه عدو بل لأنهم اكتشفوا الكثير بفضل أسامة بن لادن ورفاقه المجاهدين كما يقول يعني.

أسامة سفر: والله أنا غير مقتنع بكلام الشيخ يعني، أنا لا أزال أقول إن فعلاً ها الزلزال هذا اللي صار بها اليوم هذا في الحادي عشر من سبتمبر لا يمكن أن يأتي بصورة إيجابية يعني بالصورة هذا يعني صراحة يسمح لي الشيخ، هذا ما يصير حتى بالأحلام، يعني بالعكس المسلمين راح.. المسيحيون راح يقبلون على الإسلام، والأعداد اللي أسلموا كثيرين يعني ما منطق.. أمانة يعني شيخنا ما..

عبد الله بن متروك الهذّال: بالأحلام يصير؟ بالأحلام، يصيروا أزيد بالأحلام.

أسامة سفر: اسمح لي.. إن فعلاً يعني كلام مو منطقي، يعني مو بالمنطق، يعني أنا حتى ذكرت لك بداية اللقاء حطيت لك رقم، وعلى فكرة دايماً إحنا نتكلم بلغة الأرقام تعطي مصداقية يعني ما تقول إن عدد المسلمين زاد، طيب كم عددهم؟ ولما تقول لي والله مثلاً عشرين ألف في خلال شهرين، أقولك طيب O.K، اعطني بس العام بشهرين أيش كتير؟ هل هم خمس.. خمس آلاف أقولك O.K، إذن النسبة صحيحة بس إحنا الكلام مو.. مو صحيح، وما تصر، إحنا بداية الحلقة عفواً شنو..، قلت ذكرت إن خلال.. يعني شوف علشان إن فيه إساءة للإسلام، إن خلال شوف المشاعر اللي تولدت عند الأميركيين العكس هذي، خلال أسبوع واحد 418 حالة اعتداء على المسلمين مقابل سنة كاملة 366 حالة يعني هذي نسبتها كبيرة جداً.

عبد الله بن متروك الهذّال[مقاطعاً]: ظلم.. ظلم.. ظلم..

أسامة سفر: وقس على ذلك أيضاً النواحي الأخرى، يعني فيه أيضاً نسب موجودة تغير الاتجاهات عند الأميركيين نفسهم، يعني تصور الأميركيين، دايماً إحنا نقول، دولا الديمقراطيين اللي يعطونا الصورة (تدري شنو) يقولون الأرقام شنو تقول.. بالنسب، تقول إن 59% من الأميركان يؤيدون القبض على المشتبه فيهم، من اللي لهم صلات بالـ.. علاقة بالإرهاب، وضعهم في السجون دون محاكمة، ولفترة غير محددة، 59%..

عبد الله بن متروك الهذّال: هذا ظلم.. ظلم..

أسامة سفر: أيه ظلم، فبالتالي بشوف النسبة هذي كبيرة، بيدلك أن فيه شيء خطأ حصل، عفواً فيه.. والنقطة الأخيرة..

عبد الله بن متروك الهذّال: أولاً.. أولاً..

أسامة سفر: عفواً.. عفواً.. 31% من الشعب الأميركي شنو يطالب؟

عبد الله بن متروك الهذّال: لا تحاكمنا إلى الشعب الأميركي، 59% يطالبون بظلم الناس، هل يُطاعون الظالمين يطاعون، الظالم ما يطاع يا أخي، الظالم ما يطاع، هؤلاء.. أصلاً الولايات المتحدة.. الشعب الأميركي هو شعب يتبع الإعلام، يتبع الثقافة التليفزيونية الإعلامية، وإذا جاءه يهودي خبيث ماكر، وبدأ يقول هؤلاء المسلمين ظالمين، هؤلاء المسلمين كذا كذا ظلمونا، وهم الذين ظلموا أنفسهم، (وما ظلمناهم) الله يقول سبحانه وتعالى (ولكن كانوا أنفسهم يظلمون)، اليهود شر من وطأ الثرى، قال الله سبحانه وتعالى..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ما مختلفين معاك..

أسامة سفر[مستأنفاً]: اليهود.. الإعلام.. الإعلام بيد اليهود في أميركا، الإعلام بيد أصابع يهودية صهيونية خبيثة، تغير الحقيقة حتى خدعوا النصارى في دينهم، أتعلم أن الذي حرَّف في الدين النصراني هو اليهودي!!

د. فيصل القاسم: طيب ماشي لنأخذ الكثير من المكالمات. محمد حسن من مصر، تفضل يا سيدي.

محمد حسن: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

محمد حسن: والله أنا أحب أقول أن..

د. فيصل القاسم: الصوت.. الصوت..

محمد حسن: أطرح نقطة مهمة جداً، إن الشيخ أسامة بن لادن لازم نفرق بين اللي قاله الشيخ أسامة بن لادن في شرايطه، وبين اللي حصل فعلاً، أنا مش مؤيد إن الشيخ أسامة بن لادن ولا المجموعة اللي معاه هي اللي قامت بالأحداث.

د. فيصل القاسم: طيب، هذا ليس موضوعنا على كل حال، هذا ليس موضوعنا، تبقى فيه موضوع يعني ماذا قدم أسامة بن لادن للإسلام لو تكرمت؟

محمد حسن: إديني، إديني أكمل لو سمحت اديني، سيبني أكمل كلامي لو سمحت، قتل أحمد شاه مسعود قبل الأحداث بخمس أيام، ده كان للوقيعة، لإيجاد وقيعة بين حلف الشمال وبين حركة طالبان، وكل اللي أنا شايفه إن اللي عمل هذه الأحداث هي إسرائيل، وهي المستفاد الوحيد من هذه الأحداث، لأن هي أوجدت فجوة كبيرة بين أميركا وبين المسلمين، ونجحت في كده فعلاً، والدليل على كده كمان اللي بتعمله إسرائيل من خلال الموساد في الهند، لأن النهاردة اللي بيحصل في الهند ليس –أنا رأيي الشخصي- مش داخل فيه لا جماعات إسلامية باكستانية ولا أي حاجة خالص لأن المستفيد الوحيد من زعزعة الإسلام ومن زعزعة الحركات الإسلامية هي إسرائيل لضرب الإسلام ضربة قاصمة علشان تخلي العالم كله يبقى ضد الإسلام، وهي نجحت فعلاً في كده، فإحنا ما نقدرش نظلم الشيخ أسامة بن لادن، ولا نظلم أي حد لأن كلها شرايط غير مصدوقة، الشرايط اللي طلعت فيه حاجات كتير جداً بتقول إن الشرايط دي ملفقة، والسلام عليكم ورحمة الله.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام يا سيدي، طارق من السعودية، تفضل يا سيدي.

طارق عاشور: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام.

طارق عاشور: يا أخي أنا برأيي إنه ما فيه شيء يعني بالإطلاق إنه مفيد أو مضر، يعني كان فيه سلبيات وإيجابيات، لكن السلبيات أقل بكثير من الإيجابيات، الإيجابيات إنه الآن الشعب الأميركي صار يرى إنه فيه مسلمين وفيه شعب مسلم، يعني يستطيع أن يقف، ولو بشكل فردي، بغض النظر إن كان الموقف لأسامة بن لادن صحيح أو غلط، إلا إنه كان فيه موقف وردة الفعل، من ناحية، من ناحية أخرى إنه -زي ما ذكر الشيخ أسامة- إنه العالم انقسم إلى فسطاطين فيا ناس مع المسلمين أو ضد المسلمين، بالتالي لما المسلم يحس نفسه إنه في موقع ضعيف أو مضطهد، بالتالي أكيد إنه راح يرجع للإسلام أو يرجع لمبادئه، وإن شاء الله تعالى هذه تكون انطلاقة للأمام، حتى لو إنه الآن نحن فيه ضغط علينا، والسلام عليكم ورحمة الله.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام ورحمة الله، نايف عيد العازمي، مشاركة 89 من الكويت أيضاً في نفس السياق، يعني في نفس إن أسامة بن لادن رفع راية الإسلام عالية، كل الدول الإسلامية عجزت عنه، وأعرف العالم كله أن دين الإسلام دين حق، وأنبت لنا كلنا نحن المسلمين أننا مستهدفين من الغرب إلى ما هنالك كلام موجه لك سيد مسفر.

أسامة سفر: ما أنا مستهدفين، يعني أنا ودي أسأل الشيخ سؤال ممكن من خلاله نجاوب عليه بسرعة، يعني من خول أسامة بن لادن عشان يعني لكي يقوم بهذه المهمة، يعني هل هو فعلاً أسامة بن لادن لأجل ما راح استقر في أفغانستان خلاص صار هو فعلاً هو النموذج، يعني ما يقرر هذا للشعوب؟ يعني هل مثلاً في.. يعني الفتوى اللي طلعها في 98 يعني هل هذه.. إحنا يعني تحب نقرأها إحنا لك الآن؟

عبد الله بن متروك الهذّال[مقاطعاً]: لأ، طيب..

أسامة سفر: يعني هل يعني من خوله يعني العمل هذا، يعني إحنا نعرف إن الإسلام يعني يعطيه مجموعة اللي آراء للتباحث، وأيضاً يصير فيه اختيار للشخص القائد، وكذا إلى آخره، يعني من خول هذا الرجل..

د. فيصل القاسم: أن يحمل راية الإسلام..

أسامة سفر: أن يحمل راية الإسلام يعني من خوله؟

عبد الله بن متروك الهذّال: جاهد بنفسه بذاته.. ذهب هناك وجاهد بذاته..

أسامة سفر: يعني وهل يجوز يعني كل شخص يروح لوحده ويجاهد ويعمل كذا؟

عبد الله بن متروك الهذّال: هل هو قال؟ هل قال.. هه..

أسامة سفر: هل يجوز إن كل شخص يطلع لوحده يعني الحين مثلاً أنا أطلع وأروح اختار لي مثلاً دولة؟

عبد الله بن متروك الهذّال: إذا أنت وجدت إن ظلم يقع على أمتك، وعلى دينك، ويُتهم دينك وتُتهم أمتك بكلمات تطبخ في.. بـ.. في مطابخ المخابرات اليهودية الإسرائيلية تطبخ هناك، في المخابرات اليهودية الإسرائيلية ثم تصدر إلى وسائل الإعلام، إرهاب كلمة إرهابي، كلمة تطرف، كلمة.. كلمة إرهاب وتطرف وأصولية، هذه تحاك، هذه الكلمات تطرف.. إرهاب.. أصولية تحاك في مطابخ الصهيونية، اليهود، الإرهاب الدولي اللي هم اليهود، ثم تتغلغل في وسائل الإعلام الأميركية ثم من وسائل الإعلام الأميركية بعد ما تستعملها كثيراً وسائل الإعلام الأميركية تبدأ وسائلنا التي هي تعتبر للأسف يعني تأخذ الكلمات منهم.

د. فيصل القاسم: أبواق يعني..

عبد الله بن متروك الهذّال: تأخذ الكلمات منهم ثم تلصقها وكأن أين كلمة مسلمين، لما أضع مسلمين، لما لا أضع موحدين، مجاهدين، لم لا أضع..

المزايدة على الدول الإسلامية وتخويل بن لادن للحديث باسم الإسلام

د. فيصل القاسم: طيب، كويس، بس يا شيخ خلينا.. خلينا بالموضوع، يعني أنت.. أنا أريد جواباً محدداً على هذا السؤال، وهو سؤال مهم يعني من الذي خوله، من الذي خوله أن يتحدث باسم الإسلام، وأن يكون هو المتحدث باسم الإسلام، وأن يكون هو المتحدث باسم الإسلام؟ ولماذا المزايدة على الدول الإسلامية؟ لماذا يزايد بن لادن وأتباعه على الدول الإسلامية بشأن الإسلام؟

عبد الله بن متروك الهذّال: قبل.. قبل.. قبل ما يبدأ يزايد أنت ذكرت الفقرة الأولى اللي قلت فيها إنه، ماذا قلت الفقرة الأولى إنه من خوله..

د. فيصل القاسم: من خوله.. نعم..

عبد الله بن متروك الهذّال: أي نعم، هو ذهب يجاهد بنفسه هناك، والظروف وضرب أميركا له هي التي جعلت.. جعلته يدافع عن حقيقة ويظهر للناس كذا وكذا، وإلا لما كان، هو ما كان يقول أنا زعيم الدنيا، أو أنا زعيم الأمة الإسلامية، العالم الإسلامي، أو أنا زعيم.. لأ، ما كان يقول ولكن ضربهم جعله وهو قائد مجموعة من المجاهدين، ضربهم له جعله يتكلم، وسلطت الأضواء عليه.. سُلطت..

د. فيصل القاسم: طب، وهل الإسلام الذي يرفعه بن لادن، طب وهل الإسلام الذي يُرفعه بن لادن يعني غير الإسلام الذي يُمارس في الدول العربية؟ هذا تريد أن تقول هذا؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أسامة بن لادن رجل مجاهد، حقق أركان الإسلام، حقق أركان الإيمان ثم تسنم ذروة سنام الإسلام بذهابه إلى الجهاد هناك، رجل باع نفسه في سبيل الله ولكن الله حفظ روحه حتى وصل المرحلة إلى هذا ما وصل، حتى أصبح كـ.. كيعني بطلاً أو كمثل يعني صلاح الدين الأيوبي، يعني الظروف وإلا هو ذهب يفادي بروحه حباً لله، يفادي بنفسه..

د. فيصل القاسم: كيف مثل صلاح الدين الأيوبي، يعني هذا سؤال طرحه السيد سفر في البداية كيف؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أقصد بروز صلاح الدين الأيوبي، كذلك برز أسامة بن لادن، برز صلاح الدين وكذلك برز أسامة بن لادن، لكن نقصد إنه..

د. فيصل القاسم: طيب ما هي الصفات التي يتمتع بها بن لادن؟

عبد الله بن متروك الهذّال: فقرة.. فقرة أخرى أنت ذكرتها قبل قليل إنه قلت من خوَّله ثم سألت سؤال آخر، ما..

د. فيصل القاسم: يعني السؤال الآخر إنه من الذي أعطاه الحق إنه يزايد على الدول الإسلامية التي تحكم بالإسلام وبشرع الله؟

عبد الله بن متروك الهذّال: هو يريد، هو مثله مثل غيره من المسلمين، يريد تطبيق الشريعة الإسلامية كاملة، هو يريد تطبيق الشريعة الإسلامية قيماً ومبادئاً وأخلاقاً واقتصاداً وإعلاماً وتعليماً يعني (...) ورياضة، حتى الرياضة.. رياضة شرعية إسلامية، لا أذهب..

د. فيصل القاسم: طيب، وهل تريد أن تقول لي أن العالم الإسلامي لا يسير على هذا الهدي؟ يعني هناك مزايدة من بن لادن.

عبد الله بن متروك الهذّال: لأ.. يعني هو بن لادن مثله مثل غيره من المشايخ والدعاة والعلماء والفقهاء والصالحين، وكل مسلم، يفقه الإسلام حقيقة، كل مسلم يفقه الإسلام حقيقة هو يتمنى قيام حياة اجتماعية إسلامية، حياة اقتصادية زكوية إسلامية، تعطي الفقير حقه، حياة ثقافية وفكرية إسلامية بحيث ما تأتي الشياطين، تأخذ شياطين الإنس والجن من.. من الطبل والزمر والثقافة الإعلام المنتشر في الدنيا.. في العالم الآن وللأسف الشديد حتى منتشر في العالم الإسلامي، وبقوة وللأسف الشديد، يعني لا يريد أن يعني يتمنى أن يطبق الثقافة والبيئة الإسلامية، حتى يعيش في سكينة وطمأنينة، وحياة كريمة، وحياة اقتصادية كريمة، إذن المسلم ينشد الراحة، المسلم ينشد الراحة..

د. فيصل القاسم: طيب كويس جداً.. كويس جداً..

أسامة سفر: أعطني فرصة..

د. فيصل القاسم: تفضل.. تفضل..

أسامة سفر: يعني إذا كان هو أسامة بن لادن هو اللي يطبق الشريعة الإسلامية، يعني إذا فيه فتوى سمحت بقتل المدنيين الأميركان في أي زمان وأي مكان هذا اللي وقع عليه أسامة بن لادن، فلنفرض إن هذا جدلاً، إن هذا الفتوى صحيحة، لما تروح طائرة O.K، طائرة طالعة مليئة بالأطفال والنساء، طيب إحنا كيف علمنا إن ها الطائرة هذه أيضاً كلها أميركان، يعني أكيد معاهم أطفال من عائلات وجنسيات مختلفة، وأديان مختلفة، يعني هذي، كيف يعني هذا الرجل هو الذي يفهم الشريعة الإسلامية وهو يعرف الفقه الإسلامي، والله وأنا صراحة أنا أشوف هذا الشيء جداً متناقض، يعني تناقض كبير جداً...

عبد الله بن متروك الهذّال[مقاطعاً]: ما هو متناقض.. ما هو..

أسامة سفر[مستأنفاً]: تناقض يعني بالعكس الدين الإسلامي حسب ما أنا أفهمه، إنه حتى بالحروب الإسلامية لمن كان، ما كان.. عفواً.. عفواً..

عبد الله بن متروك الهذّال: لا يجوز قطع الشجر.

أسامة سفر: لا يجوز قطع الشجر وحتى، وحتى بالـ.. بالـ.. إذا فيه حرب بتصير بالنهار، لأن بالليل عشان لا يروِّعون الأطفال والنساء وكذا، والآن يعني هذا النقيض تماماً اللي قاعد يصير هناك، كيف يعني رجل يفهم الشريعة، ويفقه بالدين، وأصول الدين والأمور هذه، ويقوم بهذا بالعمل يعني جداً متناقض أنا صراحة يعني ياريت تشرحها لي، لأن صراحة ما أفهم هذا الكلام؟

عبد الله بن متروك الهذّال: من قال لك إن أسامة بن لادن قام بالعمل في نيويورك أو في واشنطن؟ من قال؟

أسامة سفر: والله إحنا يعني أنا عندي قناعة إنها.. يعني أولاً لازم نعرف شيء، نعرف شيء يعني لا.. هذي أنا تمثل وجهة نظري وأيضاً كذلك وجهة نظرك، ما فيه محاكمة الآن تمت أدانت بن لادن، يعني يعطيه فرصة للدفاع عن نفسه وكذا، لكن في ضوء المعطيات في ضوء الفتوى اللي طلعت في 98 اللي حللت قتل الأميركان، الأميركيين في.. في كل زمان ومكان، وبعدها ثلاثة يعني.. 4 أشهر انفجارات نيروبي ودار السلام، وفي ضوء الأشرطة الأخيرة التي بُثت وأيضاً تهديده بالـ.. بالأعمال هذه، وحتى في مقتطفات يعني اقتطفها من في البيانات اللي طلعت عنده يقولك يعني أن.. ما ذكر حسن البنا يقول: "لابد أن يأتي يوم تندك فيه صروح هذه المدينة المادية على رؤوس أهلها، وحينئذٍ يشعرون بسعير الجوع الروحي، تشتعل به قلوبهم وأرواحهم، ولا يجدون الشفاء إلا في تعاليم.. القرآن الكريم"، يعني لو تربط بين يعني كل الكلام اللي ذكر بالأشرطة، وخاصة الشريط الأخير، عفواً الشريط الأخير أيضاً اللي أثناء النقاش كان يبين أنه لدرجة أن تكلم عن إن الخاطفين الطائرة، القائد الطائرة هو اللي كان يعرف.. والبقية لا يعرفون يعني حتى وآخر هذا طلب أن يتقبلهم شهداء، يعني حتى ما كانوا عارفين، يعني يمكن كان معتقدين إن بس مجرد خطف الطائرة، يعني هذا مو صحيح يعني..

عبد الله بن متروك الهذّال: يعني كيف تستدل..

أسامة سفر[مستأنفاً]: كيف يعني تفسر ما حدث ونربط إن هذا الشخص فعلاً هو يفهم الشريعة الإسلامية ياريت تشرح لنا والله وأنا بدي أستفيد..

عبد الله بن متروك الهذّال: أحسنت، الاستفادة طيبة تستدل بأن حسن البنا قال إنه تهدم هذه المدينة..

أسامة سفر: على رؤوس أهلها، والأمور المدنية المادية وكذا..

عبد الله بن متروك الهذّال: الإسلام.. الإسلام لا يحارب..

أسامة سفر: وهو ذكرها في.. طبيعته..

عبد الله بن متروك الهذّال: الإسلام.. لا.. أفهمني الإسلام، لا افهمني، الإسلام لا يحارب.. الحضارة المدنية، الإسلام لا يحارب الحضارة المدنية، ولا.. من قال إنه لا يجوز إن تستخدم التقنية، التكنولوجيا، لكن التكنولوجيا ينبغي أن تستخدمها فيما أحل الله، أن تستخدمها فيما أحل الله، وإلا فليست حرام التقنية في الإسلام هذا..

د. فيصل القاسم: طب.. كويس جداً..

أسامة سفر: يعني هذا المثل برج.. برج التجارة العالمي..

عبد الله بن متروك الهذّال: فالقول هذا، لأ اسمح لي، القول هذا عن حسن البنا إنه يتمنى أن تُضرب العمائر ثم.. هذا مو صحيح، بالعكس نحن نتمنى أن تبقى هذه اسمع.. اسمع.. اسمع..

أسامة سفر: تبناها أسامة بن لادن قالها..

عبد الله بن متروك الهذّال: اسمع.. اسمع.. اسمع..

أسامة سفر: تفضل.

عبد الله بن متروك الهذّال: أسامة بن لادن ما أذكر ما أعرف.. ما أعرف..

أسامة سفر: لا قالها في أحد..

عبد الله بن متروك الهذّال: ماذا قال؟ قال يتمنى أن..

أسامة سفر: قال النص هذا ذكره، تبناه يعني.. تبنى هذا..

عبد الله بن متروك الهذّال: لا.. الإسلام لا يحارب الحضارة.. الإسلام لا يحارب الحضارة...

أسامة سفر[مقاطعاً]: متفقين وياك إحنا..

عبد الله بن متروك الهذّال[مستأنفاً]: الإسلام، (قل من حرم زينة الله التي أخرج لعباده والطيبات من الرزق) هذا مو هو حرام التقنية، لكن الحرام إنك تستخدم التقنية في شيء ورد فيه نص إنه خبيث، أو إنه منكر أو إنه لا يجوز استخدامه وإلا كتقنية يجوز إنك تأخذ، يجوز إنك يكون عندك صراف إلكتروني مثلاً، موبايل، اللي هو النقال الجوال، الجوال يجوز أن يكون عندك ريموت كنترول تفتح وتسكِّر أي حاجة..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طيب ماشي.. ماشي، طيب ماشي، دقيقة واحدة بس.

عبد الله بن متروك الهذّال: ما فيه أي مشكلة هذا، ما فيه أي مشكلة يا أخي.

د. فيصل القاسم: طيب ماشي.. يا جماعة ماشي.. دقيقة واحدة بس.

عبد الله بن متروك الهذّال: فما فيه عاقل، بالعكس نحن نتمنى أن تبقى الحضارة في أميركا، وأن يهتدوا إلى الخير وأن يكفوا أيديهم عن العدوان على الأمة الإسلامية، نتمنى أن تبقى الحضارة، ولكن نتمنى لهم أن يكفوا أيديهم والعبث اليهودي من داخلهم.

د. فيصل القاسم: طيب، يكفوا أيديهم عن ماذا؟ كيف؟ كيف؟

عبد الله بن متروك الهذّال: عن ظلم العالم الإسلامي، عن عدم دعم اليهود في إسرائيل..

د. فيصل القاسم: كيف الظلم؟ طيب، وغير ذلك؟

عبد الله بن متروك الهذّال: وعدم ضرب أي دولة إسلامية وكيف ألسنتهم، إعلامهم متسلط على أمتنا الإسلامية، إعلامهم تسلط على الأمة الإسلامية ما من ضمنها السعودية، تسلط على المملكة العربية السعودية، تسلط عجيب، ولماذا هذا؟ وهي كانت الحليفة الأكبر، كانت الحليف الأكبر في الشرق الأوسط والأهم، لأن عنده الاستراتيجية النفطية، المخزون النفطي كبير، وكانت الحليف الأكبر لهم، لماذا يتسلطون على الإسلام؟ لأنهم لم يفقهوا الإسلام، ولأن. هم لو قرأوا، يعرفون الإسلام، ولكن اليهود لا يريدون..

د. فيصل القاسم: طب، بس لكن هل تريد أن تقول أن أسامة بن لادن..

عبد الله بن متروك الهذّال: لا يريدون النصارى يفهمون الإسلام.

د. فيصل القاسم: طب تريد أن تقول أن أسامة بن لادن علمهم الإسلام؟

عبد الله بن متروك الهذّال: فنحن أرحم بهم من اليهود.

د. فيصل القاسم: طيب ماشي طيب.

عبد الله بن متروك الهذّال: المسلمون أرحم بالنصارى من اليهود، مجرمين اليهود..

د. فيصل القاسم: كويس جداً، سيد، دكتور محمد سعيد البوريني من أميركا تفضل يا سيدي.

محمد سعيد البوريني: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: وعليكم السلام، تفضل يا سيدي.

محمد سعيد البوريني: فيه نقطتين يا دكتور فيصل بأتكلم عن قبل 11 أيلول وبعد وبما يُسمى بظاهرة بن لادن، والتي أتكلم عنه هي من تجاربي الشخصية كمواطن يعيش في أميركا منذ 29 عاماً ومشارك مشاركة تامة بالحياة الاجتماعية والسياسية والطبية الأميركية، وفي نفس الوقت ملتزم بالعمل.. بالشرائع الإسلامية، النقطة الأولانية من ناحية الأميركان قبل 11 أيلول فيه يعني الأكثرية الساحقة من أميركا ما بيعرفوش إشي عن الإسلام بسبب الجهل وإذا بيعرفوا عن الإسلام بيعرفوا على أساس فيه تعدد زوجات وإنه المرأة مثلاً مظلومة وإلى آخره، يعني.. يعني النيجاتيف اللي هو الشيء السلبي موجود كان، والأشخاص اللي همَّ عداء للإسلام قبل 11 نوفمبر اللي هو هذا هم طبعاً المنظمات الصهيونية والمسيحية واللي أنا بأعتبرها صهينت هي الحقيقة الإنجيل واليهود، شو اللي حصل بعد 11 أيلول؟

ما يلي: إنه هذه المنظمات المعادية للإسلام بدأت تتخذ أسامة بن لادن في دائرة قميص عثمان في سبيل الإثارة الشعب بكامله ضد الإسلام فهذا طبعاً يعني ولَّد نوع من السلبية، ولكن في نفس الوقت ولَّد نوع من الإيجابية بأنه الناس بدأوا يعني بالفضول وبما يسمى بلفت الأنظار والاهتمام بمعرفة ما هو الإسلام، ففعلاً بدأوا يقرأوا، وبعدين البوش وجماعتهم وقالوا إنه ليست محاربة ضد الإسلام، وإنما محاربة ضد الإرهاب، هذا ساعد إلى حد ما، وأكثر صورة تقريباً كانت سلبية عن الإسلام في هذا الوقت، لأن أنا بأقولك كانت هي الصور اللي بتيجي من أفغانستان، منها البرقعة اللي النساء بتلبسها، وإجبار الناس مثلاً بيربوا لحاهم وإلى آخره، فأنا شخصياً.. نعم باختصار..

د. فيصل القاسم: يعني باختصار.. باختصار، هل خدم أسامة بن لادن، برأيك، الإسلام هناك أم أساء له؟

محمد خير البوريني: خدم.. خدم أسامة بن لادن للإسلام بأنه أثار فضول الناس علشان يعرفوا عن الإسلام، ها هي النقطة الرئيسية، وبدأوا يدرسوا عن الإسلام، مثال على ذلك، أنا أكثر من عشر.. أكثر من عشر اجتماعات ومحاضرات وبالإعلام، كله بيتعلق عن الإسلام، فأنا قلت لهم بصراحة إنه بن لادن فكرة على أساس أن أميركا هي سياستها الخارجية معادية للعرب والإسلام هذا بيؤيده كل الشعب العربي، قوله إنه لازم يغير سياسة.. السياف الأميركية تكون أكثر عدل، هذا كمان العرب كلهم بيؤيدوه، ولكن نحن نخالف بالطريقة اللي عملها أسامة بن لادن واللي أنا بأعتبرها طريقة خاطئة، أنا سمتها misguided يعني و..، Ignorance يعني جهل، ولكن.. نعم..

د. فيصل القاسم: طيب، أشكرك جزيل الشكر، وصلت الفكرة، السيد عمران محمد..

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: عمران محمد من الكويت، تفصل يا سيدي.

عمران محمد: السلام عليكم، أولاً أحب أحييكم إخواني في برامج الاتجاه المعاكس.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي.

عمران محمد: ثانياً أحب أقول، وللتاريخ أقول وللحق أقول: إن المتحدث معكم أخوكم الدكتور عمران محمد تعرض للسجن والتعذيب لمواقفي الواضحة والصريحة تجاه الإرهاب الصهيوني وتجاه الدعم الأميركي الظالم لهذه الغدة السرطانية داخل دولة الكويت وداخل المملكة العربية السعودية أيام موسم الحج، هذا أقوله للحق والتاريخ ثانياً أقول: في الوقت هذا كان الأجدر بالأمة الإسلامية تكون منشغلة بهذا الإرهاب الصهيوني المستمر ليل نهار بدعم واضح ومستمر ظالم من النظام الأميركي ومن رؤساء أميركا ومن بوش شخصياً، ولكن للأسف الآن نتكلم عن هل بن لادن كان إرهابي وهل أضر الإسلام أم لا، ولكن مع ذلك نتجاوب مع البرنامج ونقول أولاً القرآن الكريم يقول "يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء، بعضهم أولياء بعض، ومن يتولهم منكم فإنه منهم" نحن لا نستطيع أن نطمئن إلى كل التصريحات التي خرجت من أميركا تجاه بن لادن ومواقفه وتصريحاته وأعماله، أنا الآن كمواطن مسلم أقول: أُشهد الله أنني لا أعلم أن الموساد الإسرائيلي الذي قام بما قام به في داخل نيويورك أم المتطرفون الأميركيون نفسهم كما حدث في أوكلاهوما أم أي جماعة أخرى؟ ولكن الذي أدري أن المستفيد الأعظم مما حصل هناك كان النظام.. الغدة السرطانية التي تحكم في فلسطين، أما هل كان هناك أي استفادة من هذا العمل الإرهابي الذي حصل في نيويورك؟ أقول: نعم، كانت هناك بعض الإيجابيات، الإمام الخوميني وكثير من علماء الإسلام خلال العشرين سنة الماضية وبعده الإمام الخامهئي في إيران وعلماء الإسلام المجاهدين في فلسطين، وفي قطر بيَّنوا خطر الكيان الصهيوني وبينوا خطر أميركا على الأمة الإسلامية، ولكن قالوا: هؤلاء متطرفون، بعد الحادث الإرهابي في نيويورك تبين أن أميركا تكن عداءً وحقداً أعمى تجاه كل مسلم على وجه الأرض، وقد ظهر ذلك من فلتات لسان بوش عندما تكلم عن الحرب الصليبية ضد المسلمين، ثانياً أقول: كان لهذا الحادث الإرهابي ضد المدنيين في نيويورك –بغض النظر من وقف وراءه- أثر إيجابي بتوحيد الأمة الإسلامية أمام الخطر الإسرائيلي الصهيوني وأمام توحيدهم ضد النظام الأميركي الذي أسفر عن وجهه الحاقد.

وثالثاً: بيَّن كذلك عمالة كثير من أنظمة الحكم العربية والإسلامية وكيف أن عمالتهم لأميركا خلال السنوات الطويلة لم تنفعهم في أن يستميلوا ود ومحبة أميركا عندما تتعرض مصالحهم للخطر ينسون عمالهم وينسون خدمهم، كما حدث مع شاه إيران السابق وكما قد يحدث قريباً مع بعض الآخرين، إذن هناك إيجابيات لهذا العمل مع استنكارنا لاستهداف أي مظلوم وأي مدني على وجه الأرض.. أقول، اسمح لي شيء واحد أقول: في هذا الوقت أرجو من جميع المسلمين في العالم أن يلتفوا حول المقاومة الإسلامية البطلة داخل فلسطين وداخل لبنان، وأن يضحوا بكل غالٍ ونفيس في سبيل دعم العمليات الاستشهادية حتى نستطيع إزالة هذا الكابوس وهذه الغدة السرطانية من فلسطين وتحية لأرواح الشهداء، وشكراً لكم جزيلاً.

د. فيصل القاسم: شكراً يا سيدي، شكراً جزيلاً شيخ.. طيب، دقيقة.. بس دقيقة تريد أن..

أسامة سفر فيه نقطة ذكرها من الأخ عمران بالنسبة لحق المنظمات الإسلامية ودعمها وكذا، يعني أحد لأمور اللي. أيضاً تسبب فيها أسامة بن لادن على هذه المنظمات اللي هي من الجهاد، حزب الله، حماس، إن أعطي الفرصة على طبق من ذهب إن أيضاً تثبت تهمة الإرهاب حقيقة وحتى اليوم.. يعني حتى، مو على لسان الأميركان.. يعني اليوم (سري نسيبة) اللي هو المفوض السياسي لملف القدس وصف بعض الفصائل الفلسطينية اللي تعمل العمليات الاستشهادية إن هي إرهابية يعني لها الدرجة، يعني.. يعني حتى المسلمين بدؤوا يقولوا ها الكلام هذا، يعني وبالتالي يعني هذا يؤكد الكلام اللي متبينه أنا فعلاً..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: وأنا أريد في الاتجاه الآخر شيخ يعني، أريد أن أقرأ شيئاً.. أريد أن أقرأ شيئاً: قال الحجاج بن يوسف الثقفي لامرأة من الخوارج ذات مرة: اقرأي شيئاً من القرآن، فقرأت "إذا جاء نصر الله والفتح" ورأيت الناس يخرجون.. يخرجون من دين الله أفواجاً، فقال لها: ويحك يدخلون قالت: قد دخلوا وأنت أخرجتهم وهذا شأن بن لادن مع الإسلام..

عبد الله بن متروك الهذال: هذا غير.. هذا غير صحيح.

د. فيصل القاسم: بن لادن هو الذي.. كيف غير صحيح؟

عبد الله بن متروك الهذال: غير صحيح قلنا لك إن الناس..

د. فيصل القاسم: بس أنا أريدك..

عبد الله بن متروك الهذال: أقبلوا على قراءة الكتب الإسلامية وفقهوا كثيراً من الثقافة الإسلامية أو من الدين الإسلامي والحمد لله ونريد أن نبين أيضاً أشياء أخرى عند الإسلام، وهي موجودة في الكتب لديهم، ولكن تسهيلاً على الولايات المتحدة الأميركية وعلى أوروبا كلها، لابد أن يعرفوا أن لهذا الدين محاسن عظيمة، ويعلموا أن الإسلام يعني غذي الروح والجسد، الإسلام أحيا الروح والجسد، أعطى الروح حقها وأعطى الجسد حقه من..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب، بس هذا ليس موضوعنا الآن.. هذا ليس موضوعنا..

عبد الله بن متروك الهذال: لكن لأ، حتى يفقهوا أن..

د. فيصل القاسم: هذا ليس موضوعنا يا شيخ، هذا ليس موضوعنا.

عبد الله بن متروك الهذال: أن هذا الإسلام سماوي رباني، حق وهو خاتمه.. وهو خاتمه..

د. فيصل القاسم: طب وما علاقة بن لادن بهذا؟ طب وما علاقة بن لادن بهذا؟

عبد الله بن متروك الهذال: هي حرب ضد الإسلام وليست حرب ضد بن لادن.

د. فيصل القاسم: وما علاقة بن لادن بهذا؟

أسامة سفر: يعني هل وثق هذا المفهوم إنه محاسن عظيمة ويغذي الروح والجسد بن لادن من خلال الأعمال هذه؟

عبد الله بن متروك الهذال: بن لادن دافع عن مظلومين.

قلت لك: بن لادن دافع عن مظلومين، من قبل بن لادن كان يقيم الصلاة ويؤتي الزكاة.. هذا، لا شك إن كل مسلم يقوم بشعائر دينه، ولكن اضطر لقتال، لجهاد الظالم المعتدي، روسيا.. الاتحاد السوفيتي والولايات المتحدة الأميركية التي تحاول أيضاً أن تضربه أو أن تضرب الأمة الإسلامية، فالمقصود.. المقصود، خلاصة الكلام الذي نريد أن نخلص إليه: أن الولايات المتحدة الأميركية نحذرها وننصحها.. ننصحها أن تتخلى عن اليهود..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طب بس أنا سؤالي شيخ/ عبد الله متروك أن تتخلى اليهود اقتصادياً..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة شيخ، بس يا شيخ أنت من تمثل؟ أنا أريدك، أنا أسأل أنت من تمثل؟

عبد الله بن متروك الهذال: أنا أمثل صاحب عقيدة إسلامية.

د. فيصل القاسم: من تمثل؟ في هذا الدفاع عن بن لادن وعن أتباع بن لادن وإلى ما.. من تمثل أنت؟

شعبية بن لادن في العالم الإسلامي

عبد الله بن متروك الهذال: أنا مسلم.

د. فيصل القاسم: طب أنت من تمثل؟ ما هي مدى شعبية بن لادن في..؟ يعني هذا هو السؤال.

عبد الله بن متروك الهذال: شعبية لدين بن لادن.

د. فيصل القاسم: طيب لدين بن لادن.. طيب.

عبد الله بن متروك الهذال: شعبية للإسلام، لدين بن لادن الشعبية هي إيمان بالله وحده.. الواحد القهار.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب وما مدى.. وما مدى انتشار ومدى شعبية دين بن لادن أو الخط الذي يمشي عليه بن لادن؟

عبد الله بن متروك الهذال: موجود أمة، لكنها مفككة أمة ممزقة..

د. فيصل القاسم: أريد الآن.. أريد..

عبد الله بن متروك الهذال: تمزقها.. تمزقها الخطط الصهيونية..

د. فيصل القاسم: لأ، أنا أريد الآن.. أريد..

عبد الله بن متروك الهذال: بينما.. بينما..

د. فيصل القاسم: أنا أريد الآن..

عبد الله بن متروك الهذال: بينما لو توحدت الأمة الإسلامية.

د. فيصل القاسم: طب هذا غير.. هذا غير موضوعنا أنا أريد السؤال.

عبد الله بن متروك الهذال: لو توحدت لكان أسهل على الولايات المتحدة الأميركية أن تحظى بالأمان.

د. فيصل القاسم: طيب، أنا..

عبد الله بن متروك الهذال: وكان أسهل على الولايات المتحدة الأميركية أن تشتري النفط منا.. البترول لأنها تقابل أمة تتفاوض معها أو كذا أو عدة دول أو كذا تتفاوض معها الأمة واحدة لها سياسة واحدة، على العكس نحن لا نحتاج كل هذا النفط، نحن لا نحتاج كل هذا..

د. فيصل القاسم: طب قلت هذا الكلام، بس أنا أريد..

عبد الله بن متروك الهذال: لاهاي مسألة مهمة، لأن أهم ما.. أهم ما يهم الولايات المتحدة الأميركية أهم ما يركز عليه ويهم الولايات المتحدة الأميركية هو النفط.. البترول، تدفق النفط إليهم، وهذا النفط بحار، ما شاء الله كثيرة ويكفينا ويكفيها، يكفي استخدامنا كدول الخليج أو الدول العربية الإسلامية ويكفيهم هم أيضاً نبيعهم.. نبيع عليهم النفط، ما فيه مشكلة ويبغوا.. ويريدون الأمان، الولايات المتحدة الأميركية الآن تبحث عن الأمان، والأمان يأتيهم إذا الأمة كانت تقودها السياسة.. العلم الشرعي، إذا كانت الأمة تقودها.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: والآن لا تقودها؟

عبد الله بن متروك الهذال: العلماء، ويقودها العلم الشرعي..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: والآن لا تقودها، والآن ماذا يقودها؟

عبد الله بن متروك الهذال: كانت في ذلك الوقت في أمان.

د. فيصل القاسم: ماذا يقودها الآن الأمة؟

عبد الله بن متروك الهذال: الآن التفكك، كل واحد يخرج من هنا ويفجر هنا ويضرب هنا لماذا؟ لأنه لا يجد.. لا يوجد ضبط علمي شرعي إسلامية ديني، وإن الإسلام حرم الاعتداء ومن ذلك قوله أعوذ بالله من الشيطان الرجيم –ذلك قول الله- بعد أعوذ بالله من الشيطان الرجيم "وقاتلوا الذين يقاتلونكم ولا تعتدوا" لا تعتدوا أمر من الله ونهي عن الاعتداء "وقاتلوا الذين يقاتلونكم" يعني نحن أمة سلم على سلمنا وحرب على منا حاربنا، تحاربونا.. تضربونا نحاربكم ونقاتلكم وسِلْم لو سالمنا، وقعدتم في أماكنكم في بلدتكم سالمناكم، إذن نحن أمة سلم على من سالمنا، حرب على منه حاربنا يضربوننا، سوف يجدون من يضربهم ويقاتلهم يسالموننا، نسالم، سلم على من سالمنا، ويكون تبادل ثقافي، تبادل اقتصادي، تبادل يكون بين الولايات.. العالم الإسلامي والولايات المتحدة تبادل تجاري قوي اقتصادي، أمن وأمان (وهذه المسألة).. ولكن يتخلصون من الشرذمة.. الشرذمة اليهودية.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس أنا أريد أن أسألك لم تجب على سؤالي: أنت من تمثل يعني؟ أنت من تمثل عندما تدافع عن بن لادن والخط الذي.. يسير، الخط الذي يسير فيه بن لادن، من تمثل؟ ما مدى شعبيته مثلاً؟ هل تريد أن تقول لي إن شعبيته ارتفعت في دول الخليج؟

عبد الله بن متروك الهذال: أنا مسلم وأدافع عن إسلامي..

د. فيصل القاسم: طب أنا أريدك أن تجبيني، هل ارتفعت شعبيته في دول الخليج بن لادن؟

عبد الله بن متروك الهذال: كيف؟

د. فيصل القاسم: هل ارتفعت شعبية بن لادن في دول الخليج؟

عبد الله بن متروك الهذال: بن لادن لأنه نصر.. نصر مظلومين، أكيد كل واحد ترى إنه ينصر مظلومين أكيد يجب أن يجاوب.

د. فيصل القاسم: يعني أنت يعني لماذا لا تريد، يعني لماذا تقول شيء قبل البرنامج والآن تنسحب من الكثير من الذي قلته؟ انسحبت..

عبد الله بن متروك الهذال: لا لا، ما انسحبت، أنا قلت لك.. قلت لك: أنا أتي أدافع عن الإسلام الذي يتهمه الغرب بالإرهاب ويتهمه.. ظلماً وعدواناً ويتهمه بالتطرف.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب ما هي مدى شعبية بن لادن التي تدافع عنها أنت؟ هل هي.. هناك شعبية أم أنت الوحيد..

عبد الله بن متروك الهذال: شعبية لدين.. لدين بن لادن.

د. فيصل القاسم: أم أنت الوحيد الذي..

عبد الله بن متروك الهذال: شعبية لإسلامنا، لأنه بن لادن مسلم، رجل مسلم، جاهد في سبيل الله ضد العدوان والضيم ولكن الشعبية والقاعدة العريضة لدين بن لادن هو الإسلام الكريم.. الإسلام العظيم.

د. فيصل القاسم طيب، كيف ترد، وأنت يعني للأسف الشديد سيد سفر..

أسامة سفر: بالنسبة للشعبية خليني أتكلم.. ما عندي..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: يعني أنت لا شك، يعني لا أدري إذا كنت أصبحت مع بن لادن، لأنه قبل البرنامج كنت عنيفاً وجداً..

أسامة سفر: ولا أزال.. ولا أزال، بس اعطيني الفرصة.

د. فيصل القاسم: والآن والآن يعني ليس لديك أي شيء على ما يبدو..

أسامة سفر: لا لا بالعكس، عندي.. عندي الكثير..

د. فيصل القاسم: لا أدري لما امتنعت من الشيخ؟

أسامة سفر: لا لا بالعكس عندي الكثير..

د. فيصل القاسم: تفضل..

أسامة سفر: OK، بالنسبة للشعبية بن لادن أنا أشوف إن الشعبية هذا مغرر فيها يعني حتى لو الناس، يعني قد يكون تعاطف بس مو مبني على أسس، يعني شعبية على شنو؟ يعني شعبية على قتل الناس الأبرياء شعبية على إنه هو فعلاً يمثل الإسلام الحقيقي، شعبية.. شعبية، يعني مو الكلام هذا مو صحيح، أبداً وبالتالي يجب علينا أن نبحث عن الأسباب وأنت.. يعني أنا أؤيد فعلاً عندها يعني ناس كثيرين يعتقدون إنه والله هو الإسلام كذا، إلى آخره، لكن مغرر فيهم يجب علنيا أن يكون لنا دور إحنا في توضيح السلبيات هذه اللي قاعدة تدور واللي يؤيدون فيها بن لادن وكذا، هذا مو صحيح الأرضية خصبة ليش؟ لأن أساساً إحنا نعيش واقع عربي مر، شباب مهزوم من الداخل، فبالتالي أول ما يطلع.. يطلع واحد مثل بن لادن..

عبد الله بن متروك الهذال: وسائل الإعلام.. الإعلام الفاسد..

أسامة نصر: OK.. OK، وبالتالي..

عبد الله بن متروك الهذال: لا لا.. إعلام.. إعلام..

أسامة سفر: وبالتالي على فكرة ترى الإعلام مردود عليه، الإعلام الآن موجود..

عبد الله بن متروك الهذال: الإعلام.. إعلامنا الفاسد..

أسامة سفر: الآن إحنا نعيش عصر العولمة إحنا الآن قرية واحدة..

عبد الله بن متروك الهذال: إعلامنا ليس إسلامياً 100%.

أسامة سفر: ما صحيح ترى يا شيخ.

عبد الله بن متروك الهذال: ليس إسلامياً 100%، إعلامنا ليس إسلامياً 100%، لو كان إعلامنا ينشر مثلاً – أخلاق.. مثلاً: كيف تقرأ القرآن، من أخلاق النبي –عليه الصلاة والسلام- مثلاً: حقوق الجوار، عيادة المريض، صلة الأرحام.

أسامة سفر: ما موضوعنا هذا يا شيخ..

عبد الله بن مترو: لا اسمعني.. اسمعني هذا..

د. فيصل القاسم: هذا ليس.

عبد الله بن متروك الهذال: هذا أخلاق وقيم ومبادئ هذه.

د. فيصل القاسم: بس يا شيخ هذا ليس.. هذا ليس..

عبد الله بن متروك الهذال: ينبغي أن توضح ما جرى على العالم الإسلامي هو عدم إظهار الدين حقيقة، عدم إظهار عقيدة..

د. فيصل القاسم: طب، وهل بن لادن أظهر..

أسامة سفر: أظهر يعني..

د. فيصل القاسم: وهل بن لادن أظهر؟

عبد الله بن متروك الهذّال: وعدم أخلاق.. ظروف بن لادن جعلت الناس يقرؤون.. الظروف التي.. هجوم الولايات المتحدة الأميركية على بن لادن جعلت الناس يقرأو عن الإسلام..

د. فيصل القاسم: يعني هل تريد أن تقول باختصار أن كل ذلك من بركات بن لادن؟

عبد الله بن متروك الهذّال: بركات الجهاد الإسلامي بشكل عام، ومن بركات..

د. فيصل القاسم: ومن بركات بن لادن..

عبد الله بن متروك الهذّال: الدعوة إلى الله بشكل عام..

د. فيصل القاسم: التي يقودها.

عبد الله بن متروك الهذّال: ليس بن لادن، بن لادن مجاهد، فيه دعاة فقهاء، علماء عندنا في السعودية فقهاء كبار وعلماء كبار، ومشائخ عظام وفيه في العالم الإسلامي هناك فقهاء وعلماء وهنا.

أسامة سفر: يجاوزون ما قام فيه بن لادن يعني؟

د. فيصل القاسم: طب دقيقة بس..

عبد الله بن متروك الهذّال: أنا أكلمك عن الإسلام عن انتشار.

د. فيصل القاسم: بس هناك الكثير من المشاركات والفاكسات تقول: إنه من من.. من نتائج.

عبد الله بن متروك الهذّال: أكلمك عن انتشار الإسلام..

د. فيصل القاسم: دقيقة.. من نتائج هذه إنه الآن العلاقة توترت بين الولايات المتحدة ودول الخليج إلى ما هنالك من هذا الكلام من خلال كل ما أراه الآن، يعني الكثير يتحدث وهذا.. يعني هذا نقطة إيجابية كما يرون إنه الآن ما كان يطالب به بن لادن قد يتحقق وهذا من بركاته –كما يقولون طبعاً- أو يزعمون.

أسامة سفر: قرأنا الأسبوع الماضي إنه فيه إشارات من المملكة، لكن ما فيه شيء رسمي، إشارات بعدم الرغبة بوجود القوات الأميركية في السعودية وفي المنطقة، وهذا لحد الآن ما تم رسمياً من خلال المملكة السعودية، وأيضاً هذا إذا يطلبوه فهو شأن داخلي خاص فيهم، وهذا من حقهم يطلبون إن القوات دي ترحل، لكن.. وأيضاً خلينا نكون صرحاء أكثر من كده –الإشارات اللي تأتي بعدها الكلام هذا أن السعودية قد تطلب إذا طلبت في المستقبل راح يقولون الآن خلونا نطلع الأميركان من المنطقة وراح تيجي العين على الكويت، الكويت لا شك إن وضعها مختلف، الكويت قُدِّر لها موقعها الجغرافي إنها تكون جرس إنذار للمنطقة، هذا إحنا مسلِّمين فيه ومؤمنين فيه، لكن أؤكد إنه ما راح تكون كبش فداء مرة أخرى، مثل ما صار سنة 90.

د. فيصل القاسم: طيب، وهذا.. هذا على كل حال طيب تريد أن ترد على هذه النقطة شيخ. هذه النقطة..

عبد الله بن متروك الهذّال: ما فيه شيء..

د. فيصل القاسم: لأ، هذه النقطة أنه يعني الآن..

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: الآن.. بين.. بين، حولت العلاقة من علاقات تحالف إلى علاقات عداء وتنافر بين أميركا ودول الخيج.

عبد الله بن متروك الهذّال: من زمان هم.. هم يكيدون، إنهم يكيدون كيداً، يكيدون فقط، ما عندي كلام آخر.

د. فيصل القاسم: كيف ما عندك؟ مالك..

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: يعني كيف ترد على الذين يقولون إنه هذا من.. مما حققه أو مما كان يريده بن لادن، وهنا نقطة إيجابية وإفادة للإسلام الذي تدعو إليه أنت؟

عبد الله بن متروك الهذّال: ما أدري اطرح السؤال..

د. فيصل القاسم: طرحت السؤال، ومفهوم السؤال لا تريد أن تجيب..

عبد الله بن متروك الهذّال: لا.. لا.. لا، ما..

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: لا يريد.. لا يريد أن يجيب.

أسامة سفر: أنا أقول..

د. فيصل القاسم: لا يريد أن يجيب ربما.. ربما

أسامة سفر: الكيد.. الكيد.. الكيد وليسمح لي الشيخ هذا الكيد، أنا أقول إن الآن، وحتى نأتي إلى فعلاً الخلاصة المرادة، إن الآن لابد إن الحركات الإسلامية تتخلى عن العباءة اللي كانت ترتديها لسنوات، وخاصة فيما يتعلق، حتى لا أفهم إن أنا ضد الدين والإسلام، خاصة فيما يتعلق بالتطرف، التطرف فعلاً هذا هو الآن اللي كان فيه بن لادن هو التطرف، وبالتالي هذا.. التطرف.. التطرف.

عبد الله بن متروك الهذّال: هذا مسمى صهيوني.. هذا مسمى صهيوني..

أسامة سفر: لا لا، لا نعفي نفسنا من المسؤولية..

عبد الله بن متروك الهذّال: كلمة "تطرف"، كلمة "إرهاب" هذا مسمى صهيوني..

أسامة سفر: لا نعفي نفسنا.. أرجوك.

عبد الله بن متروك الهذّال: مسمى صهيوني حتى تبقى الأمة في واقع..

أسامة سفر: لا نعفي نفسنا من المسؤولية، التطرف موجود، الفتاوى اللي طلعت، أنت الآن قبل شوية قلت لي والله إحنا كيف تأكدنا إن بن لادن قام كذا، إذا هذا إحنا إلا إذا أنت الآن مو متأكد من ها الشيء هذا فيه فتاوى جاهزة، فتاوى يقول لك تقتل الأميركان المدنيين..

عبد الله بن متروك الهذّال: تتكلم عن الفتاوى.

أسامة سفر: بأي مكان وأي زمان هذا تطرف، هذا ما يجوز، يعني المفروض أنا أرجوك رد لي على ها الفتوى هذه..

عبد الله بن متروك الهذّال: أنت تتكلم عن الفتاوى..

أسامة سفر: اللي طلعت في 98، خلينا أسمع ردك عليها أرجوك..

عبد الله بن متروك الهذّال: أنت تتكلم عن الفتاوى أم عن فعل؟

د. فيصل القاسم: هذا ليس.. لا نريد أن ندخل في.. في متاهة..

أسامة سفر: بالتالي يجب أن نستفيد من أخطاء الماضي.

د. فيصل القاسم: لنأخذ خالد نصر الله.. خالد نصر الله من لبنان، تفضل يا سيدي.

طالب نصر الله: السلام عليكم.

د. فيصل القاسم: تفضل.. وعليكم السلام. تفضل يا سيدي.

طالب نصر الله: أسامة بن لادن هو رمز لمواجهة العولمة بما فيها من نشر لمبدأها الرأسمالي، صراع حضارات، والإسلام مستهدف من قبل الإدارة الأميركية بعد انهيار المبدأ الشيوي –بين قوسين- (الاتحاد السوفيتي)، وذلك بتصريح إدارته. إن الإسلام عدوها الأول وها هي الحروب ضد العراق منذ عقد من الزمن، وهناك في كوسوفو والبوسنة وفي الجزائر وفي فلسطين أيضاً وفي السعودية وباكستان من تغيير المناهج التعليمية، وهذا يهدف إلى نشر حضارة الغرب وتلويث أفكار المسلمين..

عبد الله بن متروك الهذّال[مقاطعاً]: لن يكون إن شاء الله.

طالب نصر الله: وأسامة بن لادن هو مجاهد في سبيل الله، حاول الخروج من بوتقة الأميركان التي سار جميع حكام العالم بالسير خلفها، ومحاربة الإسلام بعد الشيوعية. لكن الذي أريد قوله أخ فيصل: الفرضية منذ بدايتها تحتاج لتوضيح، جورج بوش أعلنها حرباً صليبية قبل أن يعرف من قام بعملية 11 أيلول، وأسامة بن لادن متهم ولا زال، والحرب في أفغانستان تهدف لضرب الإسلام في آسيا الوسطى، وضع قاعدة على غرار قواعد الخليج في تلك المنطقة لحماية..، مصالحها في بترول بحر قزوين بعد الخليج وتركيا مع وجودها في مواجهة، مما يثبت وبدليل قاطع أن المسلمين في العالم بحاجة إلى من يوحد جهودهم ويرعى شوؤنهم لحماية مصالحهم وإعادة حضارتهم بالتطبيق، وشكراً.

د. فيصل القاسم: شكراً جزيلاً..

أسامة سفر: الاتصال، يعني إحنا.. شوية..

د. فيصل القاسم: طيب دقيقة الكثير من النقاط، لكن أحاول أن.. أن آخد شيء، يعني عندي المداخلة 201 على الإنترنت أو.. عفواً 202: أتساءل لو أن عندنا عشرة أسامة بن لادن، فكيف سيكون حالنا؟

الكلام تقريباً موجه لك؟ هو سأل سؤالاً يعني السيد نصر الله، يعني قال شيئاً بأنه يعني الغرب كان يعادي الإسلام حتى بن لادن، لماذا نحمل بن لادن وزر الصراع الحضاري بين الغرب والإسلام؟ ولماذا نحمله العلاقة.. وزر العلاقة المضطربة أصلاً بين الغرب و..؟ من الذي بدأ صراع الحضارات بن لادن أم (صمويل هنتنجتون) الأميركي؟ هذا.. هذا يعني تحدثوا عن الخطر الأخضر بعد سقوط الاتحاد السوفيتي والشيوعية بدؤوا يناصبون الإسلام العداء، فلهذا.. يعني من الطبيعي الآن أن يأخذ بن لادن كل هذه الشعبية في مواجهة هذا العدو الأميركي، كما يقولون هم يعني؟

أسامة سفر: قلت أنا في بداية البرنامج واختصرت، وقلت: إن النقطة هذه إن شعبية بن لادن كيف صارت، وتكلمت أيضاً عن الظروف الدولية اللي هيأت بن لادن، وأيضاً تكلمت حتى الحركات الإسلامية وتطرفها، كل هذه هيأت بن لادن، إحنا لما نتكلم عن موضوع بن لادن أنه أساء للإسلام موضوعنا الرئيسي فيه ظروف أيضاً جعلته يحتل هذه المكانة كهو بطل قومي عن الإسلام، والأخ يتمنى إنه يكونوا عنده عشرة بن لادن، ولأنه...

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: أنت لا تتمنى؟

أسامة سفر: أنا أكيد لا أتمنى هذا الشيء، لأن هذا خطأ و..

د. فيصل القاسم: ولا تتمنى وجود أسامة بن لادن أصلاً؟

أسامة سفر: كما أتمنى صراحة، اللي قام فيه غير صحيح، ليه، حتى 89، وذكرت ها النقطة هذه، أتكلم..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: يقول يعني.. الشيخ يقول..

أسامة سفر: حتى 89، لكن لم يتم احتواؤها..

د. فيصل القاسم: الشيخ.. الشيخ يقول بعد أن قلت لا أتمنى أن يكون هناك أسامة بن لادن، قال أستغفر الله يعني..

عبد الله بن متروك الهذّال: سؤال.. سؤال.. سؤال: ها الحين أسامة بن لادن قدم..

أسامة سفر: كفكرة يعني..

عبد الله بن متروك الهذّال: قدم شيء.. قدم شيء صح؟ قدم شيء، تحرك.

أسامة سفر: شنو التحرك هذا يعني؟

عبد الله بن متروك الهذّال: أنت.. أنت.. أنت مسلم، الحمد لله، أنت ماذا قدمت للإسلام؟ إذا أنت تقول أسامة بن لادن، أنت ماذا قدمت؟ رجل قدم شيء وهو دفاع عن المظلومين، أنت ماذا قدمت؟ رجل تحرك في سبيل رفع الضيم والظلم عن دولة مستعمرة من قبل الاتحاد السوفيتي، وتحرك لإحقاق الحق والحكم..

د. فيصل القاسم: ومواجهة أميركا..

عبد الله بن متروك الهذّال: أو بشريعة الله.. لكن مسألتك.

أسامة سفر: لا.. لا رجاء خليني أجاوبك.. خليني أجاوبك..

عبد الله بن متروك الهذّال: لأ فيه مسألة قبل قليل أنا لما ذكرت الفتوى.. الفتاوى قلته أنه إن يفتي بماذا؟ بجواز..، ذكرت الفتوى أنت قبل قليل، من قال لك إنه أسامة بن لادن من علماء الإسلام؟ من قال لك؟ علماء راسخون لا يأتي أسامة بن لادن عندهم خمسة أو عشرة بالمية، افقه هذا تماماً..

أسامة سفر: طيب شيخ، أنت يعني ما تتبع العلماء الكبار.. وتتبع الشخص الغير عالم..

عبد الله بن متروك الهذّال: أنا أقول لك يا أخي أنا أتبع الكتاب والسنة، أنا.. أنا طالب علم، أنا تلميذ عند أهل العلم، أن أقول لك أن من يقول أن أسامة بن لادن من كبار.. من هيئة كبار العلماء ومن العلماء أو كذا، كبار العلماء مشهود لهم معروفون، ومعدودون على...

أسامة سفر: بن لادن...

د. فيصل القاسم: باختصار.. باختصار يا جماعة يا جماعة..

عبد الله بن متروك الهذّال: أنا أقول لك موجود على أرض الواقع..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة..

أسامة سفر: لا لا، قبل السؤال، لا.. لا.. قال لي: ماذا قدمت للإسلام، رجاءً رجاءً..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.. بس خلص الوقت..

أسامة سفر: لا لا، ماذا قدمت للإسلام، كل يقدم للإسلام في موقعه..

عبد الله بن متروك الهذّال: بطريقته.. بطريقته..

أسامة سفر: في موقعه..

عبد الله بن متروك الهذّال: ...إذا من خلال كتاباتك.

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: يا جماعة، بس دقيقة واحدة باختصار: أسامة بن لادن أساء للإسلام.

أسامة سفر: أساء للإسلام..

د. فيصل القاسم: أسامة بن لادن، باختصار؟

عبد الله بن متروك الهذّال: جزاه الله خيراً جاهد في سبيل الله.

أسامة سفر: لم يجاهد.

د. فيصل القاسم: مشاهدي الكرام، لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا: (الكاتب الصحفي الكويتي) أسامة سفر، وعبد الله بن متروك الهذّال (الواعظ في وزارة الشؤون الإسلامية والأوقاف في المملكة العربية السعودية)، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.