- مقارنة الأنظمة العربية بطالبان والمطالبة بالتدخل الأميركي لخلعها

- الأنظمة العربية ومدى تأثرها بالولايات المتحدة الأميركية

- الولايات المتحدة وعلاقتها بالزعماء والأنظمة المختلفة

- التجربة الأفغانية ومدى استجابة الشعب الأفغاني لها

داود البصري
حميدة نعنع
فيصل القاسم
د. فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، لماذا أصبح المقدس مباحاً؟ هاهي أميركا وقد أسقطت نظام طالبان ليصبح الطريق أمامها ممهداً لإسقاط أنظمة أخرى، لماذا يطالب بعض العرب بالتدخل الأميركي لخلع أنظمة عربية بحجة أنها لا تختلف باستبدادها وطغيانها وتخلفها عن حركة طالبان حتى وإن اختلفت أو اختلفت في الشكل والأسلوب والأيدلوجيا أحياناً؟

أصحاب هذا الرأي يرون أن التغيير في الوطن العربي لا يمكن أن يتم إلا بمساعدة خارجية عملاً بمقولة إيليا أبو ماضي:

نرجو الخلاص بغاشم من غاشم

لا ينقذ النخاس من نخاس

أي أن لا جدوى من التعويل على الداخل العربي، فمعظم الأنظمة برأيهم عبارة عن نخاسين، أي يتاجرون بأوطانهم وشعوبهم،

لماذا وصل الأمر ببعض العرب إلى الانتخاء بالخارج كي يخلصهم من الاستعمار الداخلي؟

لماذا تتوق بعض الشعوب للتحرر من ربقة الاستبداد المحلي كما كان يتوق الشعب الأفغاني؛ يتساءلون. أصحاب هذا الطرح يرون أن نظام طالبان والكثير من الأنظمة العربية يتغذون من المصدر ذاته، إنه الحكم المطلق سواء جاء من السماء أو جاء من الأرض،

ما الفرق بين الملا والزعيم؟ يتساءلون!

لماذا يطالب البعض بوضع معظم الأنظمة العربية تحت الوصاية الدولية؟ هي سيكون التدخل الأميركي فيما لو حصل أشرف فعلاً؟ لماذا لا ينتبهون إلى وضع الدول التي تدخل فيها الأميركان الصومال مثلاً؟ ألا يُعرف الغرب عموماً أنه راعي أنظمة الطغيان والاستبداد في العالم؟ هل يمكن أن تتوقع من أميركا التدخل لصالح الشعوب فعلاً، أم لصالحها الخاص ولصالح الكيان الصهيوني؟ هل يقل الأميركان بطشاً عن الأنظمة العربية؟ فكما أن الحكومات العربية تتعامل مع أتفه القضايا بعقلية أمنية استئصالية فإن الأميركان لا يتقنون إلا القوة العسكرية الغاشمة كما يرون.

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على (الكاتبة والباحثة، صاحبة مجلة "الوفاق العربي") حميدة نعنع القادمة إلينا من باريس، وعلى (الكاتب الصحفي) داوود البصري القادم من أوسلو.

للمشاركة في البرنامج يُرجى الاتصال بالرقم التالي: 4888873، وفاكس رقم 4885999، وبإمكانكم المشاركة بمداخلاتكم عبر الإنترنت على العنوان التالي:

www.aljazeera.net

[فاصل إعلاني]

مقارنة الأنظمة العربية بطالبان والمطالبة بالتدخل الأميركي لخلعها

د. فيصل القاسم: داوود البصري في البداية أليس من الإجحاف الشديد يعني مقارنة الأنظمة العربية وأنظمة عالم ثالثية أخرى بنظام طالبان المخلوع في أفغانستان وبالتالي المطالبة بتدخل أميركي لإسقاط هذه.. هذا النظام أو ذاك؟

داوود البصري: في واقع الأمر ما حصل في أفغانستان يمثل نموذج فريد لقدرة الإدارة الأميركية ولقدرة إرادات الدول الكبرى الحرة على أن تتصرف بالعالم وتوجهه وفق مصالحها ومصالح الشعوب الضعيفة، وفي واقع الأمر لا يوجد أي غبن في هذه القضية، فالطالبان صحيح إنهم كانوا يسيطرون على بلد ضعيف وممزق عشائرياً وممزق أمنياً وممزق اقتصادياً، لكنهم كظاهرة موجودون يمثلون كل رموز التخلف في العالم، يمثلون رموز التخلف الذي لا مثيل له في.. في القرن الذي نعيش،

وبالنسبة للأنظمة العربية، الأنظمة العربية في واقع الأمر لا تختلف لا من حيث المظهر ولا من حيث المبدأ عن الطالبان، بالعكس الطالبان على الأقل أمناء لواقعهم، أمناء للظروف الصعبة التي يعيشون بها، أما الأنظمة العربية فأساليبها وسياساتها وأهدافها أيضاً لا تختلف عن الأهداف الطالبانية، بل بالعكس أنكى وأمر، وتمارس ضد شعوبها سياسة استعباد حقيقية، وسياسة إبادة جماعية، وسياسة تقطيع لرؤوس وجذع الأنوف والوشم، والتهجير، والتطهير العرقي، وتصفية المعتقلين داخل السجون، وكل هذه الأساليب تتبعها الأنظمة العربية بنفس الطريقة التي اتبعتها طالبان وربما أكثر بكثير، ولذلك فإن ما حصل في أفغانستان يمثل أمل، أمل لدى المواطنين العرب والعديد من الدول العربية، والعديد من المظلومين العرب في أنه.. في انتهاج الإدارة الأميركية نفس هذه الخطوة في أن تصحح أخطائها التاريخية بحق الشعوب الضعيفة، فالإدارة الأميركية معروف عنها تخليها عن الشعوب، الإدارة الأميركية معروف عنها تجاربها السيئة، ذكراها عند المواطنين العرب ذكرى سيئة جداً سواءً من خلال الدعم اللامحدود للكيان الصهيوني، وتدمير الشعب الفلسطيني وإلى الوقت الحاضر، وهذه سياسة خاطئة جداً، ونأمل أن تشمل سياسة العدالة الأميركية الالتفات إلى قضية الشعب العربي الفلسطيني، لأنها قضية عادية، لا تختلف في شيء عن قضية الشعب الأفغاني إن لم تكن أكثر بكثير، ولكن السياسة الأميركية منذ عام 91 وبعد عاصفة الصحراء انتهجت خطاً خاطئاً ابتعدت عن الشعوب، فكان ما حصل في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول ربما يكون درس بليغ للإدارة الأميركية وللحكومة الأميركية ولصانع القرار الأميركي أن ينتبه إلى أن الشعوب الضعيفة بحاجة إلى مساندة، لأن الأنظمة العربية أنظمة محصنة أمنياً، محصنة استخبارياً، محصنة بجيوش من العملاء والصحفيين وأصحاب الرأي الذين يشوهون الحقائق، والذين يعطون للشعب العربي معلومات غير صحيحة عن أنظمة أساسها فاسد، وأساسها يجب أن يتغير، لأنها أنظمة فاشلة لا تستحق الحياة، وكذلك، وهذا التقييم يشمل كل النظام السياسي العربي، نظام سياسي عربي فاشل لن يستطيع أن يحقق أي شيء، حتى على موعد القمة ومكان القمة يختلفون.

د. فيصل القاسم: طيب، كويس الكثير من الكلام، دكتورة سمعتِ هذا الكلام يعني إسقاط نظام طالبان في أفغانستان كما قال داوود البصري يمثل بصيص أمل بالنسبة للمواطن العربي على أن يعني يكون هناك تدخل أميركي أو خارجي لتصحيح الأوضاع في.. في العالم العربي كما صححته أميركا ـحسب رأيه ـ في أفغانستان.

د. حميدة نعنع: أولاً أريد أن أوضح حقيقة، أنا هنا لست في موقع الدفاع عن أفغانستان أو عن.. عن الطالبان، لأنه من هذا المكان بالضبط وأنا معك قبل أن تبدأ الحرب في أفغانستان بستة أشهر تقريباً استضفتني في هذا البرنامج وقلت في وجهة نظري بما يجري في أفغانستان، هذا أولاً.

ثانياً: أما فيما يخص الاستنجاد بالولايات المتحدة الأميركية من أجل التغيير في العالم العربي فاسمح لي أن أقرأ بضع كلمات قد أعددتها قبل أن أصل إلى هنا وأتعرف على الأخ الذي سيكون على ما يبدو خصمي الآن.

داوود البصري : بل على الدوام..

د. حميدة نعنع: لو سمحت ..إننا ونحن نتأمل هذا المشهد السريالي للواقع السياسي العربي ـ وهذا بداية السريالية أحد أشكال السريالية الحقيقية هو مشهد الحقيقة مرعب ـ نكتشف للأسف أننا لسنا أمام أنظمة حمقاءـ كما تفضلت وقلت في تقديمك ـ ولكننا أمام بعض المعارضات لأن التعميم هنا لا يجوز أبداً أشد حماقة وفساد وعمالة، ولو كان الوضع السياسي العربي سوياً وصحيحاً لما كان مثل هذا السؤال، الملف أن يُطرح أصلاً، ولكننا على ما يبدو وصلنا إلى مرحلة من البؤس السياسي والترهل الفكري ما يجعل من طرح مثل هذه المسائل أمراً مشروعاً وهي مشروعية تنضح مرارة بالنسبة للمواطن العربي وبالنسبة للإنسان العربي، فما كان بالأمس القريب من المسلمات والمقدسات - كما تعرف أنت وأنا وكما تربينا حتى مثل الوطنية أمس للوطنية مثل الانتماء - لم يعد اليوم قيماً ترتبط بالعمل السياسي نهائياً، وإنما مفاهيم قابلة للمطارحة، أصبحت الخيانة وجهة نظر، والمزايدة وتبرير تدنيسها والقفز عليها، والمتاجرة باسم الواقعية.

داوود البصري[مقاطعاً]: هل إنقاذ الشعوب خيانة؟ هل إنقاذ الشعوب خيانة يا سيدتي؟

د. حميدة نعنع: باسم الواقعية، اسمح لي شوية، اسمح لي شوية..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة..

د. حميدة نعنع: باسم الواقعية التي تفضل بها وباسم موازين القوى، وباسم العقلانية، وباسم كل هذا، أي عقلانية وواقعية أيها السيد؟ أي عقلانية وواقعية تسمح لهذا الحزب المعارض أو لك أنت الذي لا تمثل حزباً ولا تمثل إلا نفسك؟ وربما..

داوود البصري [مقاطعًا]: أنا أمثل لسان المظلومين أولاً، ويجب أن تحددي الخطوط التي تتكلمين بها والشعب..

د. حميدة نعنع: وربما لا يعرفك من الشعب العراقي إلا زوجتك، إلا زوجتك، فأية عقلانية وواقعية تسمح لهذا المعارض أو ذاك بأن يحول الاختلاف في الرؤى والمقاربات إلى خلاف حول الوطن ككل؟

داوود البصري : O.K..

د. حميدة نعنع: وبأي منطق.. بأي منطق يصوغ ويبرر تحول الفعل المعارض إلى ارتزاق في سوق المزاد العلني؟

داوود البصري : أولاً الارتزاق هذا القول مردود عليكِ يا سيدتي، إحنا لا نرتزق، وإن هذا المنطق الذي..

د. فيصل القاسم: طيب بس يا جماعة إحنا لا نريد، طيب لا نريد أن نحول الموضوع إلى شخصي على كل حال.

داوود البصري : لا.. لا ليس موضوعاً شخصياً، و..

د. فيصل القاسم: أنا دقيقة واحدة، دقيقة واحدة، بس قال هو الكلام، يعني نحن بالمناسبة الموضوع لا يخص بلداً بعينه، يخص الواقع العربي بشكل عام، يعني هو دعى، دعى إلى تدخل أميركي واعتبره أملاً ـ كما قلت لكِ يعني ـ في الوطن العربي من، يعني بمجمله أنا أريد جواباً على هذا الكلام.

داوود البصري : طبعاً، اسمح لي..

د. حميدة نعنع: هذا كلام مرفوض، مرفوض من أصله وإذا كان لنا مشكلة مع أنظمتنا العربية وهي مشاكل كثيرة من المحيط إلى الخليج.

داوود البصري : وما هي هذه المشاكل؟

د. حميدة نعنع: من المحيط إلى الخليج فعلينا نحن أن نتحمل المسؤولية وأن نقاوم، وأن نواجه هذه الأنظمة وأن نكافح ضد هذه الأنظمة ونحل مشاكلنا بأنفسنا، وإذا كنا لا نستطيع ذلك فكما أنتم يولى عليكم على كل حال..

داوود البصري : كيفما أنتم يولى عليكم وهذا المنطق صحيح، لكن عندما يكون الارتزاق وأنت تكلمتي عن الارتزاق، وأعتقد من المنطق من أستاذة وأديبة وصحفية لا يجب أن تتكلم بهذا المنطق، لأننا عندما نتكلم بهذا المنطق لا نرتزق أحداً ولا نطالب أحداً، سوى نتكلم عن معاناة شعوبنا، ومعاناة شعوبنا وصلت إلى حد فظيع وكارثي ومأساوي، وأعتقد أنك تعيشين في أوروبا وتعلمين أن أرخص إنسان في أوروبا هو العربي، وموسم الهجرة إلى الشمال أصبح أكثر من طبيعي.. أكثر من الحالة الشاذة يعني، بحيث إنه اللحم العربي أصبح نهباً وطعاماً لأسماك القرش في بحر إيجه وفي.. وفي جبل طارق وفي كل مكان، وأنتِ تعلمين هذه الحقيقة، مَنْ هو المسؤول عن هذه الحالات؟ هل هي أميركا أم الأنظمة العربية؟

د. حميدة نعنع: لا أريد.. لا أريد.. لا أريد..

داوود البصري : تريدين، تكلمتِ..

د. حميدة نعنع: لا أريد أن أستدر عاطفياً الآن المشاهدين..

داوود البصري : اسمح لي، ليس عاطفياً، نتكلم بالواقع إحنا، إحنا لا نتكلم الشعارات..

د. حميدة نعنع: القضية.. القضية أكبر.. القضية أكبر بكثير.. أكبر بكثير مما تكلم..

داوود البصري : أنتِ تتكلمين بالشعارات، تكلمتِ بالارتزاق، لقد طعنتِ في كرامتنا، طعنتِ في كرامتنا وشرفنا..

د. حميدة نعنع: إذا سمحت.. إذا سمحت القضية أكبر..

داوود البصري : لسنا نحن مَنْ نستلم شحنات البترول، لسنا نحن من نستلم شحنات البترول من الجانب العراقي..

د. حميدة نعنع: اسمح لي شوية، القضية أكبر بكثير..

د. فيصل القاسم: طيب بس.. بس ليس هذا موضوعنا..

داوود البصري : هذا هو الموضوع..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

د. حميدة نعنع: القضية أكبر بكثير من..

داوود البصري : ليس أكبر بكثير ولا أقل بكثير، هنالك مسؤولية أخلاقية للإدارة الأميركية، الإدارة الأميركية القطب الأكبر والأوحد في العالم

د.حميده نعنع [مقاطعة]: اسمع ..اسمعي ..اسمعني ..الإدارة الأميركية

داوود البصري : وعليها أن تصحح الموقف، وعليها أن تساعد الشعوب، لأن المبادئ الأميركية أهمها هي مساندة الشعوب الضعيفة، أنت تكلمتِ.. تكلمتِ عن..

د. حميدة نعنع: إذا كان عليها أن تساند، أنت عراقي وتتكلم بهذا المنطق؟ أنت عراقي وتتكلم بهذا المنطق؟‍!

داوود البصري : أنا عراقي، نعم عراقي، طبعاً عراقي ولست مرتزقاً لأحد..
د. حميدة نعنع: مليون ونصف طفل عراقي، مليون ونصف طفل عراقي الإدارة الأميركية كانت سبباً في موتهم..

داوود البصري : 5 ملايين عراقي، مَنْ قتلهم.. مَنْ قتلهم..

د. فيصل القاسم: طيب بس يا جماعة هذا ليس موضوعنا..

داوود البصري : من قتلهم..النظام العراقي هو من قتل الأطفال والإدارة الأميركية..

د. حميدة نعنع: أنت تتكلم عن الإدارة الأميركية، أكبر مجرم في التاريخ هي الإدارة الأميركية، أكبر مجرم عرفه التاريخ..

داوود البصري : أكبر مجرم صديقك النظام العراقي هو المجرم الأوحد والأخير، أنت عميلة للنظام العراقي وعليك..

د.فيصل القاسم : طب يا سيدي، هذا ليس موضوعنا، هذا ليس موضوعنا، بس دقيقة.

د. حميدة نعنع: واعتز بصداقتي..

داوود البصري : طبعاً تعتزين..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة يا دكتورة..بس دقيقة يا جماعة

داوود البصري : لأنك تشفطين من البترول العراقي..

د.فيصل القاسم : يا أخي مش هذا موضوعنا

د. حميدة نعنع: هو نظام قومي.. نظام قومي ونظام مناضل، ونظام يضع مشروع.. مشروع للمواطن العربي.

داوود البصري : صحيح.. صحيح، قومي للمرتزقة، للمرتزقة من أمثالك..

د. حميدة نعنع: والمستقبل العربي وأنا..

داوود البصري : مستقبل العرب الذي تمثليه

د.فيصل القاسم : دقيقة، بس دقيقة..

د. حميدة نعنع: أعتز.. أعتز..

داوود البصري : شقتك في باريس..شقتك في باريس من الأموال العراقية..

د. فيصل القاسم: يا أخي بس مش هذا موضوعنا، يا سيد، طيب يا سيد..

داوود البصري : مرتزقة أنتِ، لا تمثلي الجانب الحقيقي، ولا تعبري عن الموقف..

د. حميدة نعنع: آه، أنا أعتز أولاً هو ربما كان من الأنظمة القليلة في العالم العربي..

داوود البصري : عندما تتكلمين، عندما تتكلمين..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، طيب بس دقيقة، بس هذا مش موضوعنا، موضوعنا ليس شخصياً.. موضوعنا ليس شخصياً.. موضوعنا ليس شخصياً..

داوود البصري : نعم، عندما كوني حذرة في انتقاء الكلمات كوني حذرة.

د. فيصل القاسم: يا.. طيب.. طيب، نحن نبقى في الموضوع إنه قال يعني الشعوب العربية ترنو إلى الإدارة الأميركية الآن على أمل أن تصحح لها أوضاعها..

داوود البصري :فعلاً كما حصل في أفغانستان..

د. فيصل القاسم: كما حصل في أفغانستان.

داوود البصري : الآن إدارة إنسانية..

د. حميدة نعنع: أولاً أنا أريد..

د. فيصل القاسم: أنا أريد.. أنا أريد يعني أن نعطي حقائق ومعطيات وأن لا نتبادل الشتائم الشخصية رجاء، أو الاتهامات الشخصية رجاء، تفضل.

داوود البصري : هي التي ابتدأت، هي التي ابتدأت..

د. فيصل القاسم: تفضلي.

د. حميدة نعنع: يا دكتور فيصل، أولاً: أفغانستان.. العالم العربي ليس أفغانستان، هاي أول نقطة يجب أن نأخذها..

داوود البصري : أسوأ من أفغانستان، أسوأ من أفغانستان..

د. حميدة نعنع: الشيء الثاني: أن العالم العربي هو يمثل أمة، وهذه الأمة ذات قيمة وذات حضارة، وذات تاريخ، وذات إسهام كبير في الحضارة الإنسانية، وذات ماضي وذات حاضر، وإذا كان لنا أن نتحرر من ربقة الاستبداد في بلادنا العربية فعلينا نحن أن نواجه الاستبداد لا أن نهرب و.. أن..

داوود البصري[مقاطعاً]: وكيف نواجه الاستبداد؟

د. فيصل القاسم: طيب، وكيف نواجه الاستبداد؟

د. حميدة نعنع: اسمح لي شوي، نواجه الاستبداد.. فيه هناك آلاف ومئات المناضلين العرب الذين يعيشون في البلدان العربية والذين يناضلون، والذين من أجل كلمة يقولونها يدخلون السجون.

داوود البصري : السجون وليس الإعدامات..

د. فيصل القاسم: دقيقة، بس دقيقة..

د. حميدة نعنع: من السهل جداً أن تهرب إلى بلد آخر وتأخذ طائرة وتذهب إلى الغرب وتدعي هناك أنك مضطهد وأنك سجنت وأنهم عذبوا أهلك وأنهم.. وأنهم..

داوود البصري : لكن ليس..

د. حميدة نعنع: إنني على.. على اطلاع يومي بالملفات السياسية..

داوود البصري : لا نتكلم بظاهرة شخصية، نتكلم بمأساة.. بمأساة شعوب.

د. حميدة نعنع: إنني على إطلاع يومي بالملفات السياسية التي.. للاجئين السياسيين الذين يأتون إلى الغرب، بحكم وضعي أطلع على هذه الملفات، وهذه الملفات كلها كاذبة، كلها من أجل الإدعاء، من أجل اللجوء إلى الغرب، من أجل العيش في النهاية، من أجل الحياة.. الحياة الفردية الخاصة.

داوود البصري : اسمح لي دكتور.. اسمح لي دكتور صحيح.. صحيح..

د. حميدة نعنع: ليس أكثر من ذلك.

د. فيصل القاسم: طيب إذاً الجواب على ذلك إنه يعني من الإجحاف أو من الخطأ الشديد إذا صح التعبير أن نستنجد بالغرب بهذه السهولة يعني هناك طرق أخرى، لماذا وصل الأمر بنا إلى الانتخاء بأميركا وبالغرب كي يتدخل ويقلب أنظمة يعني؟

الأنظمة العربية ومدى تأثرها بالولايات المتحدة الأميركية

داوود البصري : يا سيدي.. الانتخاء بالغرب وأميركا لا يوجه طلقات اتهامات للمعارضين واتهامات للشعوب الباحثة عن الحرية، وإنما توجه للحكومات والأنظمة أنفسها، هذه الحكومات معتمدة على الحماية الأميركية، لولا الحماية الأميركية لطارت هذه الأنظمة من زمان، وأنتم تعرفون هذه الحقائق، الحماية الأميركية هي العصب وهي الفيصل في وجود هذه الأنظمة.

د. حميدة نعنع: غريب!

داوود البصري : طبعاً.

د. حميدة نعنع: غريب! غريب!!

داوود البصري : في فترة من الفترات، في فترة عندما كان.. عندما كان..

د. حميدة نعنع: جاي يستنجد بأميركا على النظام العربي وبنفس الوقت النظام العربي عميل لأميركا!!!

داوود البصري : دعيني أتكلم، فعلاً.. فعلاً.. فعلاً، في مرحلة ماضية ومرحلة ما قبل 11 سبتمبر..

د. حميدة نعنع: هذا.. هذا عجيب..

داوود البصري : لكن هذا الأنظمة فشلت في إدارة الوضع، فشلت في الاستجابة لمتغيرات العالم، فشلت في معرفة الجانب الحضاري في الشخصية الإنسانية، فشلت في أن تكيف نظامها السياسي ليواجه متطلبات ديمقراطية، متطلبات مرحلة العولمة، متطلبات مرحلة الانتشار الدولي، متطلبات مرحلة وحدة المواصلات والعالم أصبح عبارة عن قرية كونية صغيرة فشلت هذه الأنظمة في هذا الواقع.

الدول الخليجية أيضاً فشلت في هذه القضية بدليل إنه كل الذين عملوا العمليات من الخليجيين ومن الناس المترفين أو من الشباب المترف يعني، لماذا يلجؤون إلى مثل هذه الأسلوب سواء كانوا كويتيين أو سعوديين أو إماراتيين، لأنهم.. لأن نظامهم السياسي نظام عاجز، نظام متخشب، لم يعد يستطيع أن يقدم الجديد.

فالإدارة الأميركية الآن مطالبة بأن تصحح هذا الوضع، وهي فعلاً صححت هذا الوضع وانتقدت، فيه كتابات صحفية أميركية انتقدت الوضع مثلاً في المملكة.. المملكة العربية السعودية.

د. حميدة نعنع: أولاً لن.. لن نسمح بهذا الموضوع..

داوود البصري : أو انتقدت في مصر، أو انتقدت في الدول..

د. حميدة نعنع: إذا سمحت إذا كان النظام عربي.. إذا كان النظام العربي فاشل، أولاً أنا لا أدافع عن النظام العربي..

داوود البصري : وأنت.. وأنت تحدثتِ عن اللجوء السياسي، أنا لاجئ وأنا أعرف ماذا تقولين.. اسمحي لي، اسمحي لي..

د. حميدة نعنع: أولاً.. أولاً.. لا أريد.. لا أريد اسمح لي أنت..

داوود البصري : أنتِ ليس حقك..

د.حميده نعنع : اسمح لي شوي

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة واحدة.

د. حميدة نعنع: لا.. لا.. لا..

داوود البصري : أعطيني لي المجال، أعطيت لك المجال لتتكلمي..

د. حميدة نعنع: أنت إذا سمحت أنت لا.. أعيد المجال أنت، لأنك سوف تستمر إلى نهاية الجلسة وأنت..

داوود البصري : طبعاً أستمر لأن عندي حق..

د. حميدة نعنع: أنت تأتينا بمقالات صحيفة.. بمقالات صحفية وبكتابات، وبكتابات..

داوود البصري : أتكلم بحقائق أنا، أتكلم بحقائق وليس بشعارات بعثية.

د. حميدة نعنع: إذا كان النظام.. أولاً أنا أعتز بأنني أقول.. ليست شعارات هذا سبب حياتي أنا..

داوود البصري : هذا عار، اعتزازك بالبعث عار، لأن الاعتزاز بالفاشية إجرام.

د. حميدة نعنع: هذا سبب حياتي ومبرر.. ومبرر وجودي هو انتمائي إلى حزب البعث.

داوود البصري : طبعاً مبرر وجودك، ونحن نعلم هذه الحقيقة، ونحن نعلم هذه الحقيقة..

د. حميدة نعنع: إذا سمحت، هذه نقطة إذا قبلت أن تواجهني هنا فعليك أن تقبل بهويتي البعثية.

داوود البصري : أنا أواجهك وأواجه من خلفك..

د. حميدة نعنع: وبهويتي القومية وبهويتي التي أنت منها ، وأنت..

داوود البصري : وأواجه صديقك أبو زياد.. صديقك أبو زياد..

د. فيصل القاسم: طيب يا جماعة، طب يا أخي، لماذا.. لا نريد أن ندخل بالشخصيات.

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: أرجوك.. أرجوك..

داوود البصري : أبو زياد.. بموجب القانون العراقي.. بموجب القانون العراقي..

د. فيصل القاسم: أرجوك، طب أرجوك، يا أخي ليس موضوعنا.. ليس موضوعنا..

د. حميدة نعنع: طارق عزيز ليس (.) العرب ومن أكبر الدبلوماسيين العرب..

د. فيصل القاسم: طب ليس موضوعنا..يا سيد.. يا سيد..

داوود البصري : من أكبر العملاء العرب، ومن أكبر الخونة..

د.فيصل القاسم : ليس موضوعنا..ليس موضوعنا

د. حميدة نعنع: إذا استمريت على هذا الشكل سوف..

د. فيصل القاسم: ليس موضوعنا..

داوود البصري : من أكبر الخونة..

د. حميدة نعنع: إذا استمريت على هذا الشكل..

داوود البصري : كتابة..

د.فيصل القاسم : ليس موضوعنا..ليس موضوعنا

د. حميدة نعنع: إذا استمريت على هذا الشكل سوف أقطع هذه المواجهة بيني وبينك لأ، هذا لسوء الحظ..

داوود البصري : هذا شأنك.. هذا شأنك..أتكلم بحقائق

د. حميدة نعنع: لسوء الحظ، لأنك أنت أقل بكثير مما يمكن أن.. أتحاور معه..

داوود البصري : أنت معروفة في.

د. فيصل القاسم: طب يا أخي، هذا ليس موضوعنا.. رجاءً داوود البصري رجاء دكتور.. رجاء.. رجاء.. رجاء.. للمرة الأخيرة، موضوعنا ليس شخصياً رجاءً، نحن بصدد حالة عربية، بصدد موضوع، رجاء أن نبتعد عن التجريح الشخصي.

داوود البصري : هي قاطعتني، أنا كنت أن أتكلم عن النظام السياسي العربي.

د. فيصل القاسم: ماذا تريد أنت.. تكمل وسأعطيك المجال.

داوود البصري : كنت أتكلم أن النظام العربي نظام عربي فاشل، لم يستطع أن يقدم شيئاً، لم يستطع أن يستوعب الوضع الجديد لم يستطع أن يقدم الديمقراطية والأمان للشعب العربي، تتحدث عن اللاجئين لماذا يهربون؟ هي تقصد إنه الناس يهربون لأنهم جعانين، هذا منطق غير صحيح، هنالك ظلم، هل تعلمين بحملة..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: لا أقصد ذلك.

داوود البصري : هل تعلمين بحملة تنظيف السجون في العراق؟ هل تعلمين بها مثلاً أم لا تعلمين؟

د. حميدة نعنع: هذا كلام غير صحيح.

داوود البصري : غير صحيح؟!! من قال غير صحيح؟!!

د. حميدة نعنع: ولا أريد أن أدافع عن النظام العراقي، وهو غير صحيح.

داوود البصري : تؤيده جميع..

د. فيصل القاسم: طيب كيف..

داوود البصري :مصادر مخابراتية عراقية هربت وأكدت هاي الحقائق ..

د. فيصل القاسم: طيب لك..، هذا موضوع..

داوود البصري : أعطيكِ معلومات تحبي؟

د. حميدة نعنع: اللي بده يهرب..

د. فيصل القاسم: ليس موضوعنا بلد بعينه، أرجوك، موضوعنا عام، موضوعنا عام..

د. حميدة نعنع: لا أريد أن أدخل في هذا الموضوع، أنا لا أريد أن أدافع عن النظام في العراق.

داوود البصري : في تونس.. في تونس.. في تونس.. لحظة.. حقوق الإنسان..

د. حميدة نعنع: تونس المشانق كانت منصوبة في الشوارع!!!

داوود البصري : لكن الرئيس له ابن، ماذا يعني هذا، هل هذا هو المنطق الصحيح؟

د. حميدة نعنع: لا.. لا شو بتونس.. شو بتونس، شو.. على النظام في تونس.

د. فيصل القاسم: يا جماعة، يا جماعة، سأعطيك المجال كي تجيب..

داوود البصري : نظام بوليسي، نظام بوليسي(...)إرهابي

د. فيصل القاسم: سأعطيك المجال، سأعطيك المجال فيما بعد، نعود إليكم.. نعود إليكم..

د. حميدة نعنع: هل أنت وأشخاص مثلك..

د. فيصل القاسم: دقيقة..

[موجز الأخبار]

د. فيصل القاسم: الكثير من المداخلات عبر الإنترنت خلودي ديب القصيمي، يقول: عند الضرورة تحل المحرمات، ولا يوجد تدخل بدون سبب، فلابد من معالجة الأسباب حتى لا يوجد عذر للتدخل.

دكتورة قبل الأخبار كنتِ تقولين إن العالم العربي الأنظمة العربية ليست كنظام أفغانستان ولا كنظام طالبان، كي ندعو لتدخل بشأنها وإلى ما هنالك من هذا الكلام أريد أن توضحي لي هذه النقطة ويعني نأخذ الرد عليها.

د.حميده نعنع : شوف يا دكتور فيصل حتى ولو كان النظام العربي، النظام العربي يعني، ليست أنا الذي أدافع عن الأنظمة العربية ، نحن عانينا طويلاً.. طويلاً من وضع الأنظمة العربية، وأنا من أوائل الناس، لا.. لا أريد بشكل شخصي، أنا وسواي يعني جيل كامل عانى ما يعانيه من ظلم الأنظمة العربية، ومن اضطهاد الأنظمة العربية، وعدم احترامها لحقوق الإنسان، وللحريات الديمقراطية، ولكن.. ولكن هل من أجل تغيير النظام في أي بلد عربي نطلب من الولايات المتحدة الأميركية أو من الغرب، وهي السبب في كل المشاكل التي يعيشها المواطن العربي، وفي كل.. وإذا أردنا أن نتعرض للغرب ودور الغرب في المنطقة العربية هذا الكلام يطول شرحه، هل نطلب من هذا الغرب أن يأتي لكي يحررنا من النظام العربي،أم أننا نناضل من أجل أن نتحرر من النظام العربي، هناك أجيال سبقتنا قد تحررت من الأنظمة التي حكتها، وعلى سبيل المثال، في سوريا هناك، بتعرف أنت تاريخ سوريا، الكثير من الـ.. من المناضلين الذين سقطوا خلال.. منذ الاستقلال وحتى الآن من أجل مقاومة الظلم والاضطهاد في النظام العربي الموضوع ذاته في المغرب، الموضوع ذاته في تونس، الموضوع ذاته في.. في العراق، الموضوع ذاته في الخليج، في كل مكان، المواطن العربي حتى الآن يقدم الكثير والكثير من أجل أن يستقر الوضع الإنساني والسياسي في بلاده، لو تدخلنا، لما نفترض لو تدخلنا، هل سيتدخل الغرب من أجل أن يقيم نظام ديمقراطي في بلد عربي، ثم ينسحب لسواد أعيننا، لأنه معجب بسواد أعيينا يعني، لا، بالتأكيد لا، الغرب له مصالح ويأتي ليدافع عن هذه المصالح في هذه البقعة أو تلك، في سنة ألف وتسعمائة، سأعود شوية إلى التاريخ، عندما فرضت حرب الأفيون على الصين في القرن التاسع عشر 1840 1800 إلى آخره، هل سمعت في حياتك أن يفرض على بلد بحجم الصين حصار لمدة سبع..ثمان سنوات سنة ومن أجل أن يستهلك الشعب الصيني الأفيون، وكان المحاصرين هي هذه الدول التي يطالبون اليوم بالتدخل من أجل أن تغير لنا الأنظمة العربية، هي الولايات.. هي بريطانيا وفرنسا وهولندا والولايات المتحدة الأميركية، كانت تحاصر مواني الصين، في ذلك الوقت لم يكن هناك صدام حسين في الصين، ولم يكن هناك قومية عربية، ولم يكن هناك حزب بعث، ولم يكن هناك ما تشاء يعني لا القضية فلسطينية.

داوود البصري [مقاطعًا]: هذه المقارنة غير موضوعية.

د.فيصل القاسم : بس دقيقة

د.حميده نعنع : هذا.. هذا.. هذا هو الغرب، الغرب معروف أنه منذ تبلور النظام الغربي، النظام الرأسمالي منذ بداية حركة الاستعمار، منذ بداية الكشوفات الجغرافية في القرن الخامس عشر، منذ نهاية صراعهم معنا نحن في الأندلس واتجاههم إلى آسيا، منذ ذلك الوقت ، وحتى الآن ،لم يتدخل الغرب في أي بلد من البلدان إلا من أجل مصالحه، ومصالحه فقط، حتى ولو كانت هذه المصالح ضد الأعراف والتقاليد والأخلاق والمبادئ، وحقوق الإنسان في أي بلد من هذه البلدان.

د. فيصل القاسم: طيب أنا أريد أن أطرح سؤالاً آخر، يعني أنت لا تريد أن تفرق بأي حال من الأحوال بين النظام الأفغاني المخلوع الذي تدخلت أميركا وأزاحته، وبين الأنظمة العربية، أريد أن توضح لي يعني كي يفهم المشاهد لأنه هذا كلام عام الذي...

داوود البصري : بالنسبة للنظام الأفغاني المخلوع، نظام طالبان، يعتبر تلميذ بسيط جداً لإرهاب الأنظمة العربية الأخرى، لأن..لأن هاذي الأنظمة العربية الأخرى معتمدة على تجارب سياسية، ومعتمدة على تجارب أمنية ومعتمدة على جيش من السلطة والمخابرات والتحصين الأمني بحيث يجعل التفكير بأي محاولة للتغيير مسألة أشبه بالمستحيل، وأعطيك مثال على ذلك انتفاضة عام 91 في العراق مثلاً، لقد استعمل النظام الأسلحة التي لم يستعملها جند الحلفاء. استعملها على شعبه، استعمل الأسلحة الكيماوية ، استعمل أسلحة الإبادة الجماعية، استعمل الصواريخ في دك المدن، أباد الشعب الكردستاني مثلاً، استعمل كل ما يمكن من أسلحة من أجل إجهاض انتفاضة ورفض شعب، الأخت تتكلم عن مقاومة شعب، OK، في مرحلة الاستعمار وفي مرحلة مقاومة الاستعمار كان الوضع يختلف، المستعمر الأجنبي كان هنالك أساس للصراع ضده، كان حتى المستعمر يعامل الشعوب بقسوة، لكنها ليست مثل قسوة الحكام الوطنيين، الحكام الوطنيين استحلوا الأرض والمياه، حتى الأنظمة، لم نعد نعرف نميز بين النظام الملكي والنظام الجمهوري الآن، النظام الجمهوري أصبح هو النظام الملكي، والنظام الملكي أصبح هو النظام التقدمي الآن، فالصورة العربية اختلطت يعني، من الصعب.. من الصعب أن نحدد صورة عربية واضحة، الصورة العربية مشوشة بالكامل، إذا كان نظام طالبان قد أعدم النساء مثلاً، وقد أعدم الفقراء وقد مارس التطهير العرقي، ومارست.. حملات الإبادة الطائفية ضد بعض لطوائف في أفغانستان، فحتى، فكذلك فعلت الأنظمة العربية فعلت في عدة مناطق عربية، فعلت .. في ليبيا، في العراق، في مناطق أخرى من العالم، في البحرين، في مرحلة ما قبل التحولات الديمقراطية، هل هذه حدثت وهي كلها أمور قد تحدث في كل لحظة، ولكن المشكلة إن النظام العربي لم يتطور بل تراجع إلى الخلف، بمعنى إنه الجمهوريات لم تعد جمهوريات، ما أعرف ماذا نسميها، نسميها جمهوريات النعاج، جمهوريات النعاج الاستنساخية..

د.حميده نعنع : لماذا.. لماذا؟

داوود البصري : بحيث يموت الرئيس القائد ونجد مكانه ابنه، هذا.. ها ذي عملية يعني غريبة، لم تأت مثلها النظم في العالم كله، لا النظم الدستورية، ولا النظم القوانين، السيدة تحدثت عن حرب الأفيون وعن محاولات الاستعمار نحن لا نقارن بتلك الحالة، تلك حالة وانتهت، الآن نتحدث عن ظروف.. ظروف العولمة، ظروف ما بعد أحداث سبتمبر، ظروف انتباه الإدارة الأميركية أو انتباه الولايات المتحدة الأميركية إلى إنه هناك مناطق خلل استراتيجية، يجب أن تعالج ويجب أن يوضع حداً لها، ويجب أن تعيش الشعوب بأمان، ويجب أن يتوقف مسار الهجرة، هنالك ملايين من مهاجري العرب لم يهاجروا فقط من أجل المادة، لم يهاجروا فقط من أجل الجوع، لماذا يهاجر العراقيون مثلاً، لماذا وهو أغنى من كل دول الخليج؟

د.حميده نعنع : لأنه يوجد حصار على العراق فرضته الأمم المتحدة والولايات المتحدة الأميركية..

داوود البصري : لأ..لأن النظام ..لأ

د.فيصل القاسم : كي لا يكون موضوعنا العراق..

داوود البصري : OK ..مثال يا أخي العراق عرب وأجهزة عربية

د.حميده نعنع : والولايات المتحدة الأميركية لأنها تمنع على العراق أنه يستورد حتى قلم الرصاص من أجل أطفال العراق..

داوود البصري :نعم ، وأنت حساسة جداً تجاه العراق أنا أتكلم عن بلدي، أتكلم عن بلدي وعن تجربتي الخاصة..ولا شأن لك بهذا الأمر، تكلمي عن سوريا.

د.حميده نعنع : على كل حال ، أنا مطلعة على بلد من المحيط إلى الخليج، الوطن العربي كله بلدي من المحيط إلى الخليج، وأنا في بلدي هنا أيضًا وأنا في بلدي هنا على كل الأحوال

داوود البصري : تكلمي عن سوريا التي.. الدعايات القومية والشعارات، ابعديني عن الدعاءات القومية والشعارات لأنها سبب المأساة العربية...

د.فيصل القاسم : بس دقيقة يا جماعة..خلينابس دقيقة..

د.حميده نعنع [مقاطعة]:ليس هذا الموضوع ، هل نستطيع أن نصل مما قاله الأخ هنا هل نستطيع أن نصل إلى نتيجة إنه طالما أن الأنظمة العربية في هذا الوضع، وطالما أنه المعارضات العربية غير قادرة أن تغير بأنظمتها العربية، هل نحن.. نحن نطلب الآن من الولايات المتحدة الأميركية أن تأتي من أجل أن تغير لنا النظام العربي؟!

داوود البصري : هذا حقه المشروع

د.حميده نعنع : هذا سؤال.. هذا سؤال

د.فيصل القاسم : بس هو سؤال .. هو قال إنه لا فرق من حيث المبدأ بين طالبان والأنظمة العربية ولهذا يدعو إلى التدخل وهو يعني جاء، أنا أريد أن تردي عليه

د.حميده نعنع [مقاطعة]: غير صحيح هذا، غير صحيح هذا، لا دفاعا. لا دفاع عن الأنظمة العربية ولكن غير صحيح هذا الكلام، أولاً لست في معرض الدفاع نهائيًا، -أريد أن أؤكدعن الأنظمة العربية ولكن هناك أنظمة عربية، صحيح أن قضية الحرية وحقوق الإنسان في عدد كبير من الدول العربية حتى الآن لم تؤخذ بعين الاعتبار، والدليل على ذلك، يعني يجب أن نفكر يا جماعة، يجب أن نفكر بشكل جدي، لماذا أكثر من 15 شخص من الذين عملوا عملية نيويورك هم من المملكة العربية السعودية ؟

داوود البصري : لقد تحدثت عنها في البداية

د.حميده نعنع [مستأنفة]: لماذا .. لماذا ؟ لأن المملكة العربية السعودية حرمت على الحياة المدنية، حرمت التنظيم السياسي، لم تترك للمواطن السعودي إلا الدين، إلا أن يجادل ويفكر في الدين فقط وبشكل معين بالدين وبمذهب معين ومن خلال مذهب معين ،ولذلك لم يجد المواطن السعودي وسيلة للتعبير عن نفسه إلا بالعنف، ومن خلال الدين أيضًا، ومن خلال الدين وطرح لنا هذا الطرح الذي قدمه السيد أسامة بن لادن للمواطن العربي وللمواطن في العالم صورة الإسلام التي قدمها بهذا الشكل، وكما أعتقد أن الحضارة الإسلامية والدين براء من هذه الصورة بصرف النظر عما يمكن أن يفكر به الآخرون .

أريد أن أقول أن .. أن النظام العربي بشكل عام لا يأخذ بعين الاعتبار الـ .. المتغيرات الحاصلة في العالم، أن الحياة المدنية يجب أن تكون حياة ديمقراطية خاضعة للمساءلة ،وخاضعة للقوانين، وخاضعة للشفافية أيضا، هذا صحيح، لكن كيف نصل إلى ذلك .. كيف نصل نحن بإمكانياتنا وبقدراتنا ؟

د.فيصل القاسم : أيوه .. هو قال .. هو قال .. هو قال أن الإصلاح من الداخل مستحيل لأسباب كثيرة ذكرها، فلهذا هو يعوِّل على الخارج.

د.حميده نعنع : هذا غير صحيح .. هذا غير صحيح، وسوف أعطيك مثال على ذلك، هذا غير الصحيح وأعطيك مثال على ذلك، ما حصل بين المرحوم الملك الحسن الثاني وبين معارضة الملك الحسن الثاني ،ما صنع الحداد ..ما صنع الحداد. يعني وصلت للاختطاف وللقتل وللإعدامات وتصفية المهدي بن بركة و .. وإلى آخره. حتى الآن السيد ( عبد الرحمن اليوسفي ) الذي هو الوزير الأول خضع هو نفسه للاضطهاد وللتشريد وللمنفي وإلى غير ذلك .

د.فيصل القاسم : عاد .

د.حميده نعنع : ورغم ذلك المعارضة المغربية .. المعارضة المغربية لم تترك أرضها، المعارضة المغربية لم تستعدي فرنسا على الملك الحسن، المعارضة المغربية لم تستعد القوي الغربية التي كان بإمكانها أن تستعديها، لأن هناك مصالح ورغم ذلك صمدت إلى أن حصل التبدل الديمقراطي الذي حصل في المغرب ...

داوود البصري [مقاطعاً]: اسمح لي .. اسمح لي دكتور فيصل

د.حميده نعنع [مستأنفة]: هو ليس .. ليس تجربة مكتملة وكاملة...

د.فيصل القاسم : ولكنها في الطريق الصحيح

د.حميده نعنع : ولكن في الطريق الصحيح ونأمل أن تكون مثلاً في الدول العربية الأخرى...

داوود البصري : تسمح لي بالجواب، تسمح لي دكتور

د.فيصل القاسم : أن تكون مثلاً يحتذى الدول العربية كي يمنعوا التدخل .

د.حميده نعنع : في دول العالم .. لأنه أريد أن أوضح لك، أريد أن أوضح للأخ...

داوود البصري : تسمح لي دكتور ...

د.فيصل القاسم : طب بس دقيقة ..

داوود البصري : لأنها دائمًا تلجأ للمغالطات .. المغالطات

د.حميده نعنع : أنا أعيش في الغرب هو عشرة سنوات فقط، اللي في الغرب أنا أعيش في الغرب منذ خمسة وعشرين سنة أنا جزء من الغرب ،جزء من الغرب بحياتي العائلية وبحياتي الاجتماعية وبثقافتي، وأعرف تمامًا ما هو الغرب، وأعرف لماذا يتحرك الغرب، لماذا يتحرك الغرب ومن أجل ماذا ؟ الغرب له مصالح ،ونحن .. ونحن هنا لا نريد أن نثير الغرب أو نمدح الغرب.

داوود البصري : لو أن زوجك يتحجج بأن له مصالح .. المصالح المشروعة ..أعطيني الكلمة

د.حميده نعنع : الغرب له مصالح، الغرب يريد نفط الأمة العربية، الغرب يريد هذا النفط بدون بشر، يريد نفط الخليج بدون الخليجيين، يريد نفط العراق بدون العراقيين .

داوود البصري : حلوة هذه

د.حميده نعنع : يريد كما أراد الألماس وكما أخذ الذهب من أميركا اللاتينية، وكما أخذ الألماس من أفريقيا، وكما أخذ ...

د.فيصل القاسم : المعادن

د.حميده نعنع : المعادن والبهارات من آسيا، يريد الثروات العربية، ومن أجل هذه الثروات العربية تشن هذه الحروب ،ولم تأت الولايات المتحدة لتشن الحرب في الشرق الأوسط في 1990 لأنها لا يعجبها السيد طارق عزيز لأ جاءت لأن طارق عزيز وصدام حسين يطرحون .. يطرحون مشروع قومي حقيقي لحماية الثروة العربية من أجل المواطن العربي...

داوود البصري : صحيح .. اسمحي لي شوي .. اسمحي لي

د.حميده نعنع : من أجل ذلك جاءت الولايات المتحدة الأميركية.

د.فيصل القاسم : بس دقيقة واحدة .. دقيقة واحدة، تفضل أريد أن ترد على البداية وليس على النهاية، كي نأخذها نقطة.. نقطة..

داوود البصري : تكلمت عن استهزاء الحقائق السيدة الحميدة دايما ترجع إلى إثارة زوابع إعلامية وتتكلم خارج النص المقرر، تتكلم خارج المثال الطبيعي، مثلاً تحدثت عن التجربة المغربية، لا مقارنة إطلاقا بين التجربة المغربية والتجارب العربية الأخرى، هل هناك مقارنة بين التجربة المغربية والليبية أو العراقية أو السورية، لا يمكن، التجربة المغربية نسيج ذاتها، التجربة في المغرب نظام دستوري تعددي، صحيح حدث.

د.حميده نعنع : لم يكن .. لم يكن من قبل.

داوود البصري : من البداية كان دستوري، من البداية كانت هنالك أحزاب، كانت

د.حميده نعنع : لا .. لم يكن هناك

داوود البصري : بدليل إن أحزاب الاتحاد الاشتراكي وأحزاب الاتحاد القوي الشعبية، وأحزاب الاستقلال كانت موجودة في البداية اسمحي لي.

د.حميده نعنع : وكان في سوريا وفي العراق وفي كل قطر عربي .. ما كان في لبنان طبعًا

داوود البصري : اسمحي لي، ما فيه بالعراق، خليني بالمغرب الآن ..

د.فيصل القاسم : طيب، بس دقيقة

داوود البصري : خليني في المغرب، المقارنة ظالمة..ظالمة، ومنصفة، وحملات الإبادة التي أقدم عليها المرحوم الحسن الثاني لم تكن بتلك الفظاعة، صحيح أن يقتل الإنسان كأن يقتل المليون، هذا اتفق معك في هذا المبدأ، لكن الحسن الثاني مثلاً استعمل أسلوب التهجير الجماعي، مئات الآلاف يرميهم خلف الحدود ؟ هل الحسن الثاني مثلاً استعمل حملات الإبادة الجماعية ولجزء من سكان البربر مثلاً، كما يحصل في العراق، الأكراد ؟ في العراق مثلاً

د.حميده نعنع : مين استعمل.. مين استعمل التهجير الجماعي والإبادة الجماعية ؟

د.فيصل القاسم : طيب كي لا يكون يا جماعة .. يا جماعة

داوود البصري : العراق .. النظام العراقي .. أمثلة يا أخي أتكلم بالأمثلة هاي في أمثلة عربية المغرب والعراق ..

د.حميده نعنع : لا .. لا .. هذه .. لا .. هذه ليست حقيقة هذه ليست حقيقة ..هذه ليست حقيقة.

داوود البصري : ليست حقيقة !!

د.حميده نعنع : ليست حقيقة ..

داوود البصري : وما هو الموجود في العراق وفي سوريا وفي كل مكان ؟

د.حميده نعنع : ليست حقيقة..

د.فيصل القاسم : طيب .. طيب كي لا يكون موضوعنا ..

داوود البصري : إذن أنت .. أنت لست أمينة .. أنت لست أمينة مطلقًا

د.حميده نعنع : أولاً : من الذي يتآمر على.. أنا شخصيًا من المعارضة .. موجودة في فرنسا. لا أستطيع أن أكون في سوريا .. لا هذه ..

داوود البصري : كيف تقولي ليست حقيقة ؟ كيف تنكرين ؟ تنكرين حقائق ؟ الأمم المتحدة تقول، من أنت لكي تنكري ؟

د.حميده نعنع : مين الأمم المتحدة ؟

داوود البصري : من أنت لكي تنكري ؟

د.حميده نعنع : الأمم المتحدة تقول ما .. تريد وعندما تمشي مع مصلحتها

داوود البصري : من أنت لكي تنكري، نتكلم عن شعوب الآن، لا نتكلم عن أنظمة، نتكلم عن شعوب..

د.حميده نعنع : لا نتكلم عن شعوب .. شعوب

داوود البصري : تكلمتي عنها .. تكلمتي عن هذا ..

د.حميده نعنع : مين الشعوب ؟

داوود البصري : تكلمتي عن هذا الإرهابي عزيز من هو هذا ؟

د.فيصل القاسم : يا أخي هذا ليس موضوعنا، يا أخي هذا ليس موضوعنا ..طيب يا أخي هذا ليس موضوعنا رجاءً ..رجاءً

[حوار متداخل غير مفهوم ]

داوود البصري : هذا ( )الحكام العرب الجبناء هل هذا هو ؟

د.فيصل القاسم : رجاءً .. رجاءً .. رجاءً

د.حميده نعنع : أولاً : النظام العربي الوحيد ..

داوود البصري : لقد أنكرت حقائق يا سيدي

د.فيصل القاسم : رجاءً .. رجاءً

د.حميده نعنع [مستأنفة]: الذي قدم () على الثروة العربية من أجل المواطن العربي ..

د.فيصل القاسم : رجاءً ..رجاءً نبقي بالموضوع رجاءً

داوود البصري : لقد أنكرت حقائق يا سيدي التي أتكلم عنها ..أنكرت تجاوزات ...

د.فيصل القاسم [مقاطعًا]: رجاءً.. رجاءً دقيقة واحدة محمد أبو الفتح الإمارات.

محمد أبو الفتح : سلام عليكم، كيف الحال يا دكتور .

د.فيصل القاسم : وعليكم السلام، يا هلا بك تفضل يا سيدي.

محمد أبو الفتح : مبدئيًا أنا عايز أقول للأخ داوود أفكره ببيت شعر بيقول :

بلادي وإن جارت عليَّ عزيزة

وأهلي وإن ضنوا على كرام

السيد داود عايز أميركا تيجي تحللنا مشاكلنا في بلدنا، أولاً أميركا لها مبادئها ولها حاجتها اللي لا يمكن بأي حال من الأحوال لأي عربي أو أي مسلم إن هو يقبلها أن تطبق في بلده، أميركا لها نظام خاص بها، يا أخي الكريم أنت بتتكلم عن الـ .. أميركا تيجي تحل لك مشاكلك وتغير لك النظام العربي في بلدك، هذا الكلام مرفوض نهائي، نهائي، نهائي، لأن أميركا لا مسلمين، ولو دخلوا بلدنا هينشروا الفساد فيها، أنت ما بتتفرجش على التليفزيون يا سيد داوود، ما بتشوفش إيه اللي بيحصل في فلسطين، مابتشوفش المذابح اللي بتحصل في فلسطين، هل تتوقع لما .. لما أميركا هي بتساند إسرائيل من الألف للياء وهي التي تدفعها إلى ما تفعل أن تأتي لتحل مشاكلك بالطريقة التي ترضيك وتؤتيك على كرسي الحكم وتؤتيك بالديمقراطية والحرية الكلام الفارغ الذي لا يؤتي ثماره في مجتمعاتنا الإسلامية. يا أخي، اتق الله يا أخي، اتق الله وأعلم أن أميركا لو ..

داوود البصري [مقاطعًا]: اتقي الله أنت يا سيدي، اتقي الله أنت يا س يدي وأنتم تعلم أن أميركا هي التي تطعم الشعب المصري قمحًا .

محمد أبو الفتح : يا رجل روح أتوكل على الله .

داوود البصري : تعطيكم 3 مليارات دولار سنويًا.

محمدأبو الفتح : إحنا كما قال الملك فيصل.

داوود البصري : ولولا الدعم الأميركي لمات الشعب المصري جوعًا.

د.فيصل القاسم : كما قال الملك فيصل رحمة الله عليه.

داوود البصري : اعرض الحقيقة جيدًا .

د.حميده نعنع : ليس هذا ليس أسلوب للنقاش .

د.فيصل القاسم : بس دقيقة .. بس دقيقة يا جماعة

محمد أبو الفتح : يا أخي، إحنا ما بدناش كورن فليكس ‍‍‍‍!!!

د.حميده نعنع : الشعب المصري أعظم الشعوب العربية

داوود البصري : لا لأ ..لا لا أحد ينكر ذلك، أتكلم عن ..

د.فيصل القاسم : يا جماعة، مشاكلنا سوا ..

د.حميده نعنع : الشعب المصري تحمل مأساة الأمة العربية وناضل من أجل الأمة العربية وناضل من ..

[حوار متداخل غير مفهوم ]

د.فيصل القاسم : بس دقيقة .. يا جماعة

د.حميده نعنع : وناضل من أجل فلسطين ..

د.فيصل القاسم : بس دقيقة ..بس دقيقة .. دقيقة .

محمد أبو الفتح : يا سيد داوود، أنت لازم يكون عندك كرامة كما قال الملك فيصل.

داوود البصري : عندي كرامة أفضل منك .

د.فيصل القاسم : طيب يا أخي، دقيقة .

داوود البصري : احترم نفسك واحترم ألفاظك، احترم ألفاظك يا سيدي.

محمد أبو الفتح : لما جه حرب 73، لما جه في حرب 73 ..

د.فيصل القاسم : أشكرك جزيل الشكر، يا جماعة يا جماعة.

داوود البصري : من أنت حتى ..

د.فيصل القاسم : يا جماعة، يا جماعة .. يا أخي، خلينا نسمع، خلينا نسمع ..

داوود البصري : من أنتم ..

محمد أبو الفتح : يا أخي، فيه ..فيه .. كلنا كأمة عربية لو عشنا ناكل تراب .. تراب .

داوود البصري : أنتم مين يا .. يا عم .. ما تصلوا على النبي .. ما تقول أمة عربية

محمد أبو الفتح : ولا تحكمنا أميركا، وأمثالك هم اللي ودونا في ستين داهية !!

داوود البصري : والله الخيانة تعلمناها من

د.فيصل القاسم : أشكرك ..أشكرك جزيل الشكر. أشكرك ..أشكرك .

عبد الهادي الخالدي، السعودية تفضل يا سيدي، دقيقة يا جماعة .. يا جماعة.

داوود البصري : الخيانة تعلمناها من مصر ..

د.فيصل القاسم : يا جماعة .. يا جماعة.. تفضل يا سيدي .

عبد الهادي الخالدي : مساء الخير .

د.فيصل القاسم : يا هلا بيك .

عبدالهادي الخالدي : يعطيكم العافية .

د.فيصل القاسم : ميت هلا .

عبد الهادي الخالدي : أولاً أحب إني أطل ب من الإخوان إنهم يعالجون مشاكلهم حتى يستطيعون معالجة مشاكل الأمة، وينتقلوا بأسلوب الحوار إلىحوار حضاري حتى نستفيد.. أما تحويل هذا البرنامج إلى ..

د.فيصل القاسم [مقاطعًا]: طيب أتفضل يا سيدي، أرجوك.

عبد الهادي الخالدي [مستأنفًا]: ...نفس الواقع العربي هذا غير مقبول .

د.فيصل القاسم : كويس جدًا، تفضل .

عبد الهادي الخالدي : الشئ الثاني : تعليق خارج نطاق الموضوع للحظة بس اللي هو بالنسبة لاتهامات السيد داوود لحركة طالبان، ليس لحركة طالبان من الاتهامات التي ذكرها أي نصيب، وجريمتها الوحيدة فقط أنها لا تعجب أميركا، أما الاتهامات التي تتناقلها وسائل الإعلام فليست صحيحة، بالنسبة للموضوع : مثلما قالت الأخت ـ رغم اعتراضي على بعض وجهات نظرها ـ إلا أن الغرب منذ قرون طويلة لم يتدخل في أي منطقة من مناطق العالم إلا لحماية مصالحه، والحرب الحالية أكبر دليل على ذلك، فبالإضافة إلى المصالح الاقتصادية هناك المصالح الأيدلوجية، حيث أن هذه التي تدور حاليًا ما هي إلا حرب دينية بين الإسلام والغرب، يدخل فيها أيضًا العوامل الاقتصادية وعوامل السيطرة على الطرق الملاحية المهمة في العالم وغير ذلك. وأعود أكرر أطلب من الإخوان إنهم يلتزموا بأدب الحوار حتى

د.فيصل القاسم : طيب أشكرك جزيل الشكر، على كل حال وصلت النقطة.. أشكرك جزيل الشكر ..

د.حميده نعنع : وصلت .. وصلت شكرًا.. شكرًا، معاك حق، معاك حق.

د.فيصل القاسم : مشاركة من الإنترنت رقم ( 21) فهد من المملكة العربية السعودية : في تقديري الشخصي إن حركة طالبان أفضل بكثير من أغلب الدول العربية لأنها على الأقل لها مجلس شوري له كلمته، وفيه من الممثلين للطوائف الأخرى، إلى ما هنالك من هذا الكلام.

داوود البصري : اسمح لي ..بالنسبة لتعليق الأخ الخالدي، طبعًا أعتز بروحيته السمحة، وأؤكد له أن بالنسبة لجرائم طالبان جرائم حقيقية وواقعية، وليست أكاذيب إعلامية، لأنه لا مصلحة أني كذب في هذه المسائل، ولأن .. ولأن الظاهر أن الأستاذ الخالدي لم يشاهد التليفزيون ويري فرحة الشعب الأفغاني بالتحرر من الظلم والكبت والقمع والإعدامات،. هاي نقطة ..

د.فيصل القاسم : طب لكن .. لكن من .. بمن حل مكان ؟ أنا أريد أن أسأل سؤالاً بسيطًا : من حل ؟ أنت يعني منذ البداية تطالب بتدخل وتقول يعني قلت في إحدي المرات وأريد أن أستفسر من هذا، قلت إن التدخل الأميركي أشرف من الموجود.

داوود البصري : بالضبط، لأنه يساند القوى الحرة .. يساند القوة الحرة .

د.حميده نعنع : أشرف ممن؟

داوود البصري : هنا كل قوى حرة مكبلة، لا تستطيع أن ..فكيف..

د.فيصل القاسم [مقاطعًا]: طب هل.. هل.. لماذا وصلت..

د.حميده نعنع : إذا سمحت ..إذا سمحت يا دكتور يا دكتور.

د.فيصل القاسم : بس دقيقة بس، لماذا وصل بس أنا أريد أن أسألك ،يعني أنت هذا كلام لك:أنت..دقيقة بس واحدة.

د.حميده نعنع : يا دكتور أريد أن أعلق إذا سمحت..

د.فيصل القاسم : بس دقيقة ..سأعطيك المجال. كي تتكلمي..

د.حميده نعنع : إذا سمحت على القوي الحرة ..الولايات المتحدة تساند القوي الحرة ..

داوود البصري : طبعًا.

د.فيصل القاسم : بس دقيقة واحدة ..بس

د.حميده نعنع : اسمع لي ..اسمع لي ..اسمح لي شوي، معلش.. الدكتور عبد الله النفيسي، وأحييه يعني، الدكتور عبد الله النفيسي كاتب مقال ..مقال مهم جدًا: الولايات المتحدة تعاونت دومًا مع الطغاة ضد شعوبهم.

داوود البصري : وهذه حقيقة.

الولايات المتحدة وعلاقتها بالزعماء والأنظمة المختلفة

د.حميده نعنع : شوف ..يعني جايب عدد من الأسماء في أنحاء متعددة من هذا العالم الذين مارسوا الإرهاب والقتل والكذا..والتعذيب ضد .. يقول الباحث أن الأميركان هي - ناقل عن باحثان أميركان - أن الولايات المتحدة دعمت سلسلة طويلة من الطغاة الذين مارسوا الإرهاب ضد شعوبهم، وهي القائمة : جنرال ساني أباشا بنيجيريا، عيدي أمين بأوغندا الكولونيل هيوجو بانزير، بوليفيا، بايتستا بكوبا، بوتا ، جنوب أفريقيا، هومبرتو برانكو ، البرازيل، أوسيدارس ، هاييتي، فينيسيو سوزيرو، جواتيمالا، تشيانك ساي جيك ، تايوان، روبرتا كودوفا : هندوراس، والقائمة طويلة.

داوود البصري : صدام حسين بالعراق.

د.حميده نعنع [مستأنفة]: طبعًا ..طبعًا..لا..لا أريد أن أنسي أيضًا اغتيال.

د.فيصل القاسم : أليندي

د.حميده نعنع : أليندي وهو .. وهو في قصره .

داوود البصري : في إطار الحرب وللي دارت ..في إطار الحرب اللي دارت بين الشرعية والرأسمالية ..

د.حميده نعنع : وهو الرئيس الشرعي المنتخب يعني، وإلى آخره الحقيقية أن هناك صفحتان، يعني عدد الأسماء .. عدد الأسماء لا أستطيع ذكرها.

داوود البصري : اسمحي لي أكمل يا دكتورة.

د.حميده نعنع : لم تتدخل الولايات المتحدة الأميركية في أي بلد في العالم من أجل نصرة الشعوب، هاي معروفة.

داوود البصري : لقد أكدتها منذ البداية.

د.حميده نعنع : لست أنا التي أقولها، حتى الغرب وحلفاؤها في الغرب .

د.فيصل القاسم : بس .. بس إذا لا تتدخل، فلماذا تطالب بتدخلها ؟

داوود البصري : حبيب لقد، أكدت منذ البداية .

د.حميده نعنع : يقولون هذا الكلام ،لم تتدخل، إلا من أجل الطغاة، ومن أجل دعم الطغاة ضد شعوبك وشعوبهم.

داوود البصري : فعلاً، هذه حقيقة واضحة.

د.فيصل القاسم : طب أنا خليني أسألك سؤال بس من شان، وأعطيك المجال كاملاً..

داوود البصري : تفضل، تفضل.

د.فيصل القاسم : يعني إذا ..إذا يعني لا تتدخل إلا من أجل مصالحها الإستراتيجية وغير ذلك، لماذا تطالبها بالتدخل في الشؤون العربية ؟

هاي من جهة، من جهة أخري نأخذ المثال الأفغاني الحي يعني الموجودة، يعني انظر ماذا حدث في أفغانستان.

داوود البصري : ماذا حدث؟

د.فيصل القاسم : جئ بحكومة عشرة كما سمعنا في الصحافة- من أفراد هذه الحكومة يحملون الجنسيات الأميركية، إذا الحكومة التي جاءت لا تمثل الشعب الأفغاني بل تمثل المصالح الأميركية، يعني هذا حسب .. والشيء نفسه اللي أنت تدعو له قد يتحقق في البلدان العربية.

داوود البصري : حبيبي هذا هاي مقارنة غير منطقية، أرجع للتجربة المغربية، أربعة من وزراء المغرب يحملون الجنسية الأجنبية بما فيهم رئيس الوزراء يحمل الجنسية الفرنسية هل معني هذا أنهم عملاء؟

د.حميده نعنع : لا غير صحيح، غير صحيح.

داوود البصري : وزير الخارجية يحمل الجنسية الأميركية.

د.حميده نعنع : هذا غير صحيح، رئيس الوزراء لا يحمل الجنسية الفرنسية، غير صحيح.

داوود البصري : يحمل الجنسية، لأنه متزوج من فرنسية يا سيدتي، وسنوات يعيش في فرنسا.

د.حميده نعنع : متزوج من فرنسية..ولكن لا يحمل الجنسية الفرنسية.

داوود البصري : له الجنسية الفرنسية.

د.حميده نعنع : لسنا في مجال النقاش.

داوود البصري : وزير الخارجية له الجنسية الأميركية، أيضًا غير صحيح؟أنت.. أنت نفيت كل الحقائق، ما هذا الكلام؟ أتكلم.

د.حميده نعنع : معلوماته والله يعني معلومات غزيرة الحقيقة !!!

د.فيصل القاسم : طيب OK.

د.حميده نعنع : إذا كانت معلوماتك بهذا الشكل.

داوود البصري : معلوماتك غير صحيحة معلوماتك مصدرها المخابرات العراقية معلوماتك غير صحيحة؟!!

د.حميده نعنع : إذا كانت معلوماتك بهذا الشكل فإنني سأتبشر خيرًا إذا تكلمت ..

د.فيصل القاسم : طيب يا جماعة.. يا جماعة .. بس يا دكتورة .. بس دقيقة يا دكتورة، يا جماعة بالله شوي .. تفضل تفضل.

داوود البصري : بالنسبة..وبالنسبة للأخ الخالدي أيضًا يتكلم عن الحرب الدينية.

د.فيصل القاسم : لأ موضوعنا مش الحرب الدينية.

د.فيصل القاسم : خلينا بموضوع إنه الموضوع أفغانستان هو موضوع..

داوود البصري : الأفغاني، فعلاً..

د.فيصل القاسم : لماذا تطالب التدخل الأميركي وأنت تعرف كل هذه الحقائق ؟لماذا تتدخل أميركا؟ ولماذا يتدخل الغرب؟

داوود البصري: من يحمل الجنسية الأجنبية من القيادات الأفغانية هم قيادات النخبة،وهؤلاء النخبة هم الذين ..التكنوقراط، هم الذين يحتاجهم المجتمع الأفغاني في مرحلة البناء الجديدة، لقد ملوا من قتال المجاهدين ونفاقهم ،ملوا من تعسف الطالبان وإجرامهم ،ملوا من كل شئ .

الشعب الأفغاني بحاجة إلى تجربة سياسية جديدة تعيد الهدوء، وتعيد السلم والاستقرار بمساندة الغرب، وهذا حق مشروع بدليل إن التجربة اليابانية ما قامت إلا بمساعدة الغرب، لقد سحبوا الألوهية من الإمبراطورة، هل هنالك أكبر من هذا المثال ؟ لقد سحب الأميركان الألوهية من الإمبراطور، انظر الآن اليابان اشترت أميركا لأن الشعب الياباني شعب حي، استفاد من التجربة الفاشية، استفاد من تجربة الحرب، استطاع بمساعدة قوي الخير، بمساعدة الديمقراطية وقوي الديمقراطية والتخلص من قيود التخلف القديمة أن يبني نفسه.

د.حميده نعنع : طالما أنه .. طالما أنه لجأ إلى التجربة اليابانية.

د.فيصل القاسم : بس دقيقة بس دققة .. بس إذًا .. إذا..إذًا..إذا.

د.حميده نعنع : طالما أنه لجأ إلى التجربة اليابانية، اليابان هو البلد الوحية الذي لم يُستعمر من قبل الغرب.

داوود البصري : 12 عام إدارة كاملة من الإدارة الأميركية 12 عام .

د.حميده نعنع : هو البلد الوحيد..اسمح لي شوية، هو البلد الوحيد الذي أثناء الحرب العالمية الثانية تراجع اليابان ووقع اتفاقية مع الولايات المتحدة مضطرًا، مضطرًا، وأنا لا أدافع هنا عن الإمبريالية اليابانية.

داوود البصري : بس سحبت الألوهية ..سحبت الألوهية من الإمبراطور.

د.حميده نعنع : لا أريد .. ولكن سآتي بمثال أقرب من اليابان.

داوود البصري : سحبت القدسية من الإمبراطور.

د.حميده نعنع : الجزائر قبل وصول الفرنسيين..أنا سآتي بمثال قبل ..أقرب من اليابان ..اليابان بعيدة عنا الآن ـ لقد كانت الجزائر قبل وصول الفرنسيين سنة 1830م بلدًا يصدر القمح، وقد استطاعت جيوش الثورة الإمبراطورية أن تتغذى بالقمح الجزائري الذي أرسله "الداي" ومضى هذا الأخير في أريحية فروسيته حتى إلى عدم المطالبة بدفع ثمن قمحه حتى سنة 1816م.

داوود البصري: وكان سبب الاحتلال، كان سبب الاحتلال.

د. حميدة نعنع: على الرغم من ذلك لم تمر بضعة أعوام حتى قرر أن يقابل إصرار فرنسا على الامتناع عن تسديد ديونها بطرد القنصل المناوي (دوفان)، باعتبار ذلك تدبيرًا ثأرياً، وقد حدث ذلك سنة 1830م وأصبح ذريعة للتدخل الفرنسي..

داوود البصري: للاحتلال معروف هذا، تاريخياً حقيقة شيء معروف.

د. حميدة نعنع: هل تريد أن أعرض عليك.. هل تريد.. لقد أفصح ( بونايت)لـ () أتعرفون لماذا ذهبنا؟

داوود البصري: لا تتحدث..عن شيء..

د. حميدة نعنع: ماذا قال بونايت الإمبراطورية الفرنسية؟ اسمعني. أتعرفون لماذا ذهبنا حتى يعسكره وولد نايل على مسافة 130كم من الشواطئ؟ لكي نشق لأنفسنا طرقاً تجارية إلى الداخل، وقد قمنا.. قمنا كما يقوم الإنجليز بحرب المصلحة، وسرنا بيدنا سيف وبالأخرى متر، ومنذ هذه الفتوحات تم تقدم واسع في التجارة الجزائرية، ولم أستطع أن أتابع مسيرة أقمشتنا، ولكنني لن أُدهش..

داوود البصري: يكفي(...) التاريخ.

د. حميدة نعنع: إذا وجدت كثيراً منها قد وصل حتى تمبكتو وحتى.. إلى آخره.. إلى آخره..إلى آخره..

داوود البصري: نحن نتكلم في القرن الحادي والعشرين وأنت تتكلمين في القرن..

د. حميدة نعنع: ولا أريد أن أتكلم عن الإفناء عن المجازر والإفناء الجماعي الذي تعرض له الشعب الجزائري.

داوود البصري: اسمحي لي، اسمحي لي، اسمحي لي،اسمحي لي.. اسمحي لي انتهت؟

د. فيصل القاسم: دقيقة.. دقيقة.

د. حميدة نعنع: أريد فقط.. تعرَّض له الشعب لجزائري 130 سنة الشعب الجزائر ييَتعرض للإفناء، ودخل..

داوود البصري:ومن أنكر هذه الحقيقة؟ لكن الآن الجزائريين يحبون فرنسا، الآن الجزائريين يتمنون الحكم الفرنسي الآن يتمنون الحكم..، يهاجرون بالملايين.

د. فيصل القاسم: يريدون تدخل فرنسي.. تدخل غربي؟

داوود البصري: يريدون الحكم.. يريدون الحكم الفرنسي، يريدون التبعية الفرنسية.

د. حميدة نعنع: لا لا غير صحيح هذا الكلام، غير صحيح.

داوود البصري: بسبب الفشل الذي حصل بالتجربة ...

د. حميدة نعنع: هذا.. هذا مسألة..

د. فيصل القاسم: وهذا ينسحب.. وهذا ينسحب على الدول العربية؟

داوود البصري: على كل الشعوب العربية، هذا مسألة...

د. حميدة نعنع: هذا مسألة.

د. فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول إن الشعب العربي يريد التخلص من المستعمر الداخلي بمستعمر خارجي؟

داوود البصري: أنا واثق.. أنا واثق بأن الاستعمار الخارجي لو إيجي للوطن العربي راح يرحبون لشعبه..، وأنا واثق كل الثقة ما عدا المخرفين من أمثال الأخ أبو الفتح اللي تكلم..واتهم باتهامات..

د. حميدة نعنع: استغفر.. استغفر الله ..استغفر، الله أحسن لك يعني أن تأتي لنا باستعمار جديد.

داوود البصري: ليس هنالك استعمار هنالك تبادل مصلحة.

د. حميدة نعنع: يكفي أننا قدمنا ملايين ومئات الضحايا وآلاف الضحايا.

داوود البصري: ما هو.. ما هو الاستعمار يا سيدتي ما هو الاستعمار؟ أليس الهيمنة والسيطرة؟

د. حميدة نعنع: وآلاف الناس من أجل أن نتحرر من الاستعمار!! يكفي.. يكفي..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. دقيقة ..دقيقة..

داوود البصري: بس أعطيني مجال.. أعطيني مجال نحن نتكلم.. نحن نتكلم في القرن الحادي والعشرين، الأخت تتكلم في القرن التاسع عشر.

د. فيصل القاسم: طيب ما هو الاستعمار كما تقول؟

داوود البصري: الاستعمار.

داوود البصري: أنت تكلمت على اليابان أنا اضطريت أتكلم عن لجزائر.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة، والله

داوود البصري: مثال بسيط أنا تكلمت كمثال بسيط وليس كمثال معمق ولا..

د. حميدة نعنع: وأنا تكلمت أنا الجزائر.

د. فيصل القاسم: يا جماعة، وبالله شوي، تفضل. تفضل.

داوود البصري: فيما يتعلق بالاستعمار، الاستعمار الآن في واقع الأمر الاقتصادي هو المهم، وهو مهم على جميع الأنظمة التي تتحدثين عنها وتدافعين عنها. يعني البترول من يستعمل.

د. حميدة نعنع: أنا لا أدافع عن الأنظمة، لا أدافع عن الأنظمة.

داوود البصري: من يستعمل البترول سوى الغرب؟ من يستعمل..؟ هل نستعمله نحن البترول؟ هل نشربه نحن البترول؟.. البترول هو أساس (المكرس) للغرب؟

نفسه معمر القذافي يقول..أنا أبيع البترول للولايات المتحدة الأميركية.

نفسه وزير الخارجة العراقي مؤخراً يقول...

د. حميدة نعنع[مقاطعةً]: نحن لسنا ضد.. ونحن لسنا ضد بيع البترول للولايات للمتحدة الأميركية.

داوود البصري: نبيع البترول ونشتري الرز من أميركا. انظري.

د. حميدة نعنع: لسنا ضد ذلك.

داوود البصري: انظري.. انظري يا سيدتي، يشترون الرز من أميركا ونحن الدول العربية.

د. حميدة نعنع: ضمن مصالح متبادلة، ضمن مصالح متبادلة ولسنا ضد...

داوود البصري: اسمحي لي، خليني أتكلم.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، بس دقيقة دكتورة بس دقيقة.

د.حميده نعنع : لسنا ضد ..لسنا ضد..

داوود البصري: إلى أين وصل الفشل يصرح وزير خارجية بلد ما بأننا نبيع البترول ونشتري أيضاً ربع كمية الإنتاج الوطني الأميركي من الرز ماذا يعني هذا؟

د. حميدة نعنع: لماذا لا؟ لماذا لا؟ بنتبادل مصالح.

داوود البصري: وتبادل مصالح ماذا؟ بالإضافة إلى البترول لم نشربه ولم نجلس عليه ولا مستعدين أن نبيعه.

د. حميدة نعنع: ولكن يريدون البترول.. يريدون البترول بشروطهم.. بشروطهم.

داوود البصري: والأميركان أعتقد- ليسوا بحاجة.. ليسوا بحاجة لاستعمار أحد، لأنهم موجودون، موجودون في كل مكان في زوايانا العربية.

د. فيصل القاسم: طب إذا كانوا موجودون. وإذا كانوا موجودين..

د. حميدة نعنع: إذاً موجودين لماذا يتدخلون؟

د. فيصل القاسم: لماذا تريد منهم أن يتدخلوا؟

داوود البصري: موجودين لدعم الأنظمة العربية، الآن الصورة بعد 11 سبتمبر اتضحت.

د. حميدة نعنع: هلا حبوا الشعب العربي!!!

داوود البصري: فاتضحت والآن بحاجة.. الآن الوضع العربي.

د. فيصل القاسم: ما الذي تغير لكي يتدخل الأميركان؟

داوود البصري: تتغير كثير أمور، تغيرت حقائق استراتيجية كانت غائبة عن الأميركان، لم يكونوا يتصورون إن الكراهية لهم بهذا الشكل، لم يكونوا يتصوروا أن الحقد والعداء ضد الأميركان قد وصل إلى حد بحيث أنه مجموعة من الشباب الخليجي المترف يفجر نفسه ويفجر روحه وهي أغلى..وهي أغلى ما يملكه الإنسان من أجل الانتقام من السياسة الأميركية، عرفوا مواطن الخلل في السياسة الأميركية واعترف..

د. حميدة نعنع: ولذلك يبرر..

د. فيصل القاسم: يعني ماذا يريدون الآن؟ ماذا يريدون الآن؟

داوود البصري: تصحيح الصورة.

د. حميدة نعنع: ولذلك يبرر وزير الخارجية الأميركي.

د. فيصل القاسم: ما هي. كيف تصحح الصورة؟

د. حميدة نعنع: ولذلك يبرر وزير الخارجية الأميركي قصف مطار غزة وتجريف مطار غزة، وذبح الأطفال في فلسطين.

داوود البصري : اسمحي لي ، لا تخلطي الأوراق

د.حميده نعنع : جيد، ولذلك يدعمون:

د. فيصل القاسم: كويس بس دقيقة .. دقيقة..كيف.. يا جماعة، خلينا ناخذها من شان نفهم الموضوع.يادكتورة رجاءً..

د. حميدة نعنع: ولذلك يدعمون، يدعمون الدولة.

داوود البصري: تصحيح الصورة..يريدون تصحيح الصورة.

د. فيصل القاسم: كيف؟

داوود البصري: بالوقوف إلى جانب الشعوب.

د. حميدة نعنع: هاي وقفوا جنب الشعب الفلسطيني طبعاً!!!

داوود البصري: والتزام مبدأين: الديمقراطية وحقوق الإنسان.

د. حميدة نعنع: طبعاً طبعاً!!!نشوف( مشاكل واقفين) إلى جانب الشعب الفلسطيني طبعاً!!!

داوود البصري: وهي المبادئ اللي تؤكد عليها السياسة الخارجية الأميركية.

د. حميدة نعنع: طبعاً.. طبعاً!!!

داوود البصري: والمبادئ التي يؤكد عليها العالم الحر الآن، وهي سياسة الحقبة الحالية.

د. حميدة نعنع: الامتحان في فلسطين.. الامتحان في فلسطين..

داوود البصري: سياسة القرن الحادي والعشرين.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة يا دكتورة يا دكتورة..يا دكتورة.

داوود البصري: الديمقراطية وحقوق الإنسان.

د. حميدة نعنع: الامتحان في فلسطين، يا دكتور فيصل.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة أسألك سؤال، اسمحي لي أسألك سؤال.

د. حميدة نعنع: يعني للأسف الشديد أصيح مثل هذا الكلام يقال الآن في وسائل الإعلام.

داوود البصري: ولماذا لا يُقال؟ لماذا لا يقال؟

د. حميدة نعنع: يعني الولايات المتحدة الأميركية التي تدعم إسرائيل والتي بنت إسرائيل.

داوود البصري: هذا بحث آخر، هذا موضوع آخر.

د. حميدة نعنع: وإسرائيل التي تعيث فساداً وتمارس إجادة جماعية على الشعب الفلسطيني.

داوود البصري: كويس ..كويس. وماذا فعل..

د. حميدة نعنع:وعلى قيادته المنتخبة. الرئيس..الرئيس ياسر عرفات الآن سجين في رام الله، لا نسمع ولا صوت عربي ولا صوت..، بالعكس الولايات المتحدة الأميركية ، قبل يومين تقريبًا وزير خارجية الولايات المتحدة يبارك لإسرائيل ويبرر لإسرائيل كيف أنها جَّرفت مطار غزة.

داوود البصري: لكن عرفات يطلب.. عرفات يطلب .. عرفات يطلب الحماية الأميركية الآن.

د. حميدة نعنع: كيف جرفت مطار غزة..

داوود البصري: ونحن ..ونحن رؤيتنا وطرحنا أنه يجب أن نحمي الشعب الفلسطيني..

د. حميدة نعنع: وأنت تدافع عن الولايات؟! هل ندافع عن الولايات، اتق الله يا شيخ.. تفعل الولايات المتحدة الأميركية ...

داوود البصري : أنا لا أدافع عن الولايات المتحدة ولم أدافع ..الآن..

[فاصل إعلاني]

د. فيصل القاسم: عبد الناصر من فرنسا، تفضل يا سيدي باختصار لو تكرمت

عبد الناصر: شكراً، مساء الخير.

د. فيصل القاسم: يا هلا.

عبد الناصر العوض: كلامي موجه للأخ داوود البصري بما تقدم..تبجح فيه أولاً بخصوص ظلم القيادات العربية وخيانتها أنني لم.. ولا بأي شكل من الأشكال أتفق معه أو أن يتكلم باسم أي إنسان عربي بهذا الشكل، نعم هناك بعض الملوك الذين تعاملوا بشكل سري والذي كشفته بعض..كشفته وسائل الإعلام أخيراً..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]:طيب، يعني كي لا.. كي لا نريد أن ندخل في خصوصيات هذا الشخص أو ذاك خلينا بشكل عام.. اتفضل.

عبد الناصر العوض: طبعاً، أما بالنسبة بما يقوله ويتبجح به ثانية بأن أميركا.. نطلب من أميركا أن تتدخل في أمورنا الداخلية أو من أي دولة أوروبية أجنبية، مهما كان نوعها لتغيير أنظمة الحكم إنه مخطئ، وهو وكل من يوافقه على هذا الرأي، لأن الشعب الإيراني عندما لم يوافق الشاه في نظامه وقيادته ثار.. نحن هنا شعب أبي إذا أردنا قلب أي نظام فلنقلبه، فهذه هي إرادة الشعوب فالشعوب العربية بكاملها إن كانت في سوريا أو في مصر أو في الأردن أو في أي دولة كانت إذا لم تكن متفقة مع الخط السياسي لبلدها، فستثور. هذا من ناحية، الناحية الثانية التدخل الأميركي الذي تكلم..يتبجح فيه ويتكلم هو وأمثاله الذين حضرت لهم حلقات سابقة ممثلين عن حقوق الإنسان من فرنسا والآخر الذي ما أعرف مين الدكتور.يتبجحون باسم الديمقراطية، بأي ديمقراطية؟ هؤلاء جمعهم ما هم إلا أدوات في يد أوروبا واللوبي الصهيوني العالمي في أوروبا وفي أميركا، وهم الأيدي التي ستقتل الشعوب أكثر، ومع الأسف الشديد الذي.. الذي لا أقدر أن أقول أن ثمن هؤلاء الأشخاص لا يزيد عن سيارة أو بيت في..في أي دولة كانت هذا هو ثمنهم، وهم رخصاء..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]:طيب ، أشكرك جزيل الشكر أشكرك جزيل الشكر..أشكرك.

داوود البصري: اسمح لي..

د. فيصل القاسم: أحمد الغمري السعودية، تفضل يا سيدي.. طيب، يبدو انقطع الخط .

داوود البصري: اسمح لي ..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..بس دقيقة يا جماعة الكثير..

د. حميدة نعنع: لا لا..يمكن فيه عندي تعليق صغير على المداخلة تبع الأخ عبد الناصر ويبدو الأخ إيراني..على ما أعتقد.. وأنا أُتيح لي.. وأنا عشت الظروف التاريخية التي لجأ فيها السيد آية الله الخوميني.

د. فيصل القاسم: إلى فرنسا.

د. حميدة نعنع: إلى فرنسا، وغطيت أخبار كل هذه الفترة ورافقت أيضاً الإمام الخوميني حتى لحظة مغادرته باريس، ثم زرت طهران فيما بعد، هل هناك أعتى من نظام الشاه في المنطقة؟لم يكن هناك أعتى من نظام الشاه في المنطقة، كان قوة إمبريالية بحد نفسه، بحد ذاته. لم يكن هناك أكثر اضطهاد من اضطهاد الشاه، لماذا استطاع الخوميني واستطاع الشعب الإيراني بصدره أن يتعرض للرصاص وأن يُخلي المطار عندما نزل الإمام، أن يُخلي المطار من الدبابات بجسده، بأيديه ثم يقيم نظام بصرف النظر عن اتفاقنا مع النظام الإيراني أو اختلافنا معه ولكن يقيم نظام هو الذي يريده..

د. فيصل القاسم: يعبر عن إرادة الجماهير.

د. حميدة نعنع: يعبر عن إرادته.

داوود البصري: أعتقد هذا مغالطة.. اسمح لي.

د. حميدة نعنع: يعني هذا مثال من الأخ..

د. فيصل القاسم: طيب، يعني نفهم من هذا الكلام..

داوود البصري: اسمح لي..

د. حميدة نعنع: لماذا لم يطلب الشعب.. لماذا لم يطلب الخوميني.. الخوميني عاش في فرنسا، لا يعرف الشارع في فرنسا الخوميني؟

داوود البصري: اسمح لي.. اسمح لي.

د. حميدة نعنع: الخوميني كان يرفض أن يتكلم بلغة غير اللغة الفارسية، وأنا أعرف عندما أجريت معه المقابلة أنا أطرح.. أطرح أسئلتي باللغة العربية، والسيد بني صدر وهو حي الآن وهو صديق عزيز.. سيد بني صدر كان يترجم للإمام الخوميني والإمام الخوميني يجيب باللغة الفارسية اعتزازاً بقوميته، علماً بأنه مسلم..

د. فيصل القاسم: كان بإمكانه..

د. حميدة نعنع: علماً بأنه مسلم وآية في الدين ورغم ذلك.. واللغة العربية لغة مقدسة بالنسبة إليه وكان يرفض أن يتكلم حتى باللغة العربية.

د. فيصل القاسم: كويس جداً، كويس جداَ، كيف ترد على هذا..

داوود البصري: اسمح لي.. اسمح لي.

د. فيصل القاسم: يعني نفهم من كلامك يا دكتورة بأن يعني الوضع في العالم العربي ربما يكون على ما يرام وليس بحاجة لا لتدخل ولا لأي شيء، والشعوب العربية راضية تمام الرضا عن..

د. حميدة نعنع: هي كفيلة.. هي كفيلة بأنظمتها..

د. فيصل القاسم: عن يعني.. عن أنظمتها، وكما قال الأخ إنه يعني الشعوب هي التي تقرر..

د. حميدة نعنع: هي كفيلة بأنظمتها.

د. فيصل القاسم: كفيلة، طيب كفيلة بأنظمتها وأعطتك المثال الإيراني.

داوود البصري: أسلوب.. أسلوب السيدة حميدة يتسم بالمغالطات الفظيعة، لأن الثورة الإيرانية لم تكن نتيجة الشعب الإيراني فقط، وإنما كانت الظروف الدولية تساعد، أعتقد تعرف تأثيرات محطة ال BBC وتأثيرات الغرب أيضاً، ولأن دور الشاه انتهى، وإن الشاه فعلاً نظام عاتي وقاسي، لكنه ليس أقسى من الأنظمة العربية، لم يخرج الطائرات لذبح المنتفضين، أعطنى مثال واحد، لقد اعتمد على أجهزة الأمن.. وغيرها، لكنه لم يعتمد على الجيش في قمع الشعب الإيراني، لأن الجيش انحاز إلى جانب الشعب الإيراني ولم ينحاز إلى جانب الشاه، وهذه هي الحقيقة فقط قوات..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: نحن لا نريد أن نحل النظام الإيراني..

داوود البصري: أنت.. أنت.. أنت ذكرتي مغالطات..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس خلينا..

د. حميدة نعنع: ولكن ولكن لم يذهب.. لم يذهب الشعب الإيراني إلى الولايات المتحدة الأميركية، ليطلب إليها أن تتدخل..

داوود البصري: لو أن الجيش الإيراني قرر أن.

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة.

د. حميدة نعنع: ليطلب إليها أن تتدخل لتغيير الشاه..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة يا دكتورة بالله دقيقة.. والله دقيقة..

داوود البصري: لو أن الجيش الإيراني.

د. حميدة نعنع: وهؤلاء جيراننا يعني وثقافتهم مثل ثقافتنا.

داوود البصري: لو أن الجيش الإيراني..

د. فيصل القاسم: بس يا جماعة، والله خلينا نفهم النقطة..

داوود البصري: لو أن الجيش الإيراني قرر أن يقمع الشعب، لكاتب الثورة الإيرانية تأخرت، وربما لم تنجح، لكن الجيش الإيراني انحاز إلى جانب الشعب وهنا الفرق بين التجارب العربية والتجارب الأخرى..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: ما هي التجارب العربية؟ أنا أريد التجارب العربية، يعني أنت تقول أنت دائماً تصر على إنه العرب والشعب العربي لا يستطيع أن يغير أو يقوم بأي تغيير سياسي إلا من خلال مساعدة خارجية كيف يا أخي؟

داوود البصري: الشعب العربي.. الشعب العربي من أشجع الشعوب والمعارضات العربية من أشرف المعارضات وأشجع المعارضات، لكن ظروف الضغط القاسية اللي تعانيها ما تدع له مجال لأن يتحرك بحرية.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لهذا تلجأ إلى الغرب..

داوود البصري: لا، ليس تلجأ إلى الغرب، تطلب مساعدة كائناً من كان من الغرب..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: جاء عبد الناصر.. جاء عبد الناصر بدون مساعدة الغرب.

داوود البصري: عبد الناصر قاد انقلاب.

د. حميدة نعنع: وغير التاريخ العربي..

داوود البصري: انقلاب.. على فترة انقلاب أميركي..

د. حميدة نعنع: وغير التاريخ العربي الحديث.

داوود البصري: ما فيه داعي نعيد الأوراق انقلاب أميركي، ما فيه داعي كل الانقلابات اللي حدثت في فترة الخمسينيات كانت انقلابات وراها قوى الغرب، معروفة يعني..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: عبد الناصر بطل قومي معروف.

داوود البصري: بطل قومي، صحيح، لكن..

د. حميدة نعنع: ولم يأت بانقلاب، إنما جاء بثورة ولم يأت بانقلاب أميركي..

داوود البصري: شوفي أنت مذكرات (روسفيلد) ، شوفي مذكرات الآخرين...

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: مش هذا موضوعنا.. مش هذا موضوعنا، طيب.. طيب، بس دقيقة بس دقيقة..

داوود البصري: لن نناقش في هذه القضية.

د. حميدة نعنع: يا أخي أفضل لك أن تقيم في..

داوود البصري: وعبد الناصر ماذا.. عبد الناصر؟

د. حميدة نعنع: وأنا أنصحك أن تذهب إلى الولايات المتحدة الأميركية.

داوود البصري: نظام الهزائم، أول من..

د. حميدة نعنع: وأن تعيش في ديمقراطيتها أفضل لك أن تعيش في المنطقة العربية..

داوود البصري: لا أنا.. لا أنا

د. فيصل القاسم: يا جماعة.. بس بالله شوية بالله..

د. حميدة نعنع: هذه المنطقة العربية متخلفة، ولديها مشاكلها ولديها قضاياها.

داوود البصري: لغة الاتهامات ابتعدي عنها، لدي من..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة تفضل.

د. حميدة نعنع: لا دعها تحل مشاكلها أو اذهب إلى.. إلى حيث تحب..

داوود البصري : اسمحي لي أرجو من السيدة..

د. فيصل القاسم: أنت كنت تحدثت عن النظام عن الثورة الإيرانية.. كيف أنت؟ كيف يختلف النظام العربي؟ هذا أريده ؟

داوود البصري: أرجو من السيدة حميدة تبتعد عن لغة الاتهامات، لأن لدي قائمة طويلة للاتهامات..

د. حميدة نعنع: لا أتهمك، أنت معجب جداً بالديمقراطية الأميركية فاذهب إلى أميركا..

داوود البصري: وهذا حقنا.. رجاءً.

د. حميدة نعنع: الوطن العربي وطن مليء بالمشاكل ومليء بالتخلف، وعلينا نحن كناس نخبة أن نواجه هذه المسائل.

داوود البصري: بسبب الأنظمة.. الأنظمة الفاعلة.

د. حميدة نعنع: وأن نناضل من أجل تغيير الواقع العربي.

داوود البصري: بسبب الأنظمة.. التخلف صحيح عبد الناصر العوضي اللي بيقول عني إيراني، ما أنا أفغاني وما أنا باكستاني، عبد الناصر العوضي ها يتكلم من فرنسا إذاً لم يعجبه الغرب..

د. حميدة نعنع: للأسف الشديد هناك..

داوود البصري: لماذا يعيش في فرنسا مثلاً؟

د. حميدة نعنع: واحد مثلك يهاجم عبد الناصر يعني..

داوود البصري: وبعدين يتكلم عن الظلم، ظلم الإنسان يا أختي مسألة كونية، التدخل لحماية الإنسان أعتقد- ما له علاقة بنظام وشعب ودولة وسيادة، منطق السيادة منطق متهاوي، ظلم.. يجب أن يقف الظلم ضد الإنسان في أي مكان مهما كان، يجب ألا تكون هذه السيادة أو الحدود الكاذبة مجال للديكتاتوريين والاحتماء بالقانون والسيادة..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: والغرب.. والغرب يحمي.. يحمي سيادة هؤلاء يعني؟

د. فيصل القاسم: بس دقيقة.. بس دقيقة

[حوار متداخل غير مفهوم]

داوود البصري: الآن.. الآن أنا أطلب من الغرب يفعل ذلك..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

داوود البصري: وأنتي وخلفي كثيرون..

د. حميدة نعنع: الولايات المتحدة.. الولايات المتحدة..

داوود البصري: يطالبون.. يطالبون من الغرب انحياز إلى القيم الحقيقية التي يدعو لها.. اللي يطالبون بالانحياز إلى قيم الديمقراطية وإنقاذ الإنسان وحقوق الإنسان وتكريس الديمقراطية نحن لا ندعو إلى احتلال ولا ندعو إلى فوضى ولا ندعو إلى شيء، وإنما ندعو الغرب مثل ما هو ساعد الأنظمة في فترة ما يجب عليه أن يساعد الشعوب اللي هي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: أنظمة مثل من؟ مثل جنوب أفريقيا مثل تيمور الشرقية؟

داوود البصري: أقصد..أنا خليني في الأنظمة العربية مثلاً الغرب.. مثلاً الغرب ..الغرب..

د. حميدة نعنع: ليه..ليه..ليه جنوب إفريقيا مثال رائع، مثال ساطع، (نيلسون مانديلا) مثال.. مثال ساطع عاش 20سنة في السجن (نيلسون مانديلا) من أجل أن يغير النظام..لكنه لم يطلب من الولايات المتحدة الأميركية أو الغرب

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لكن هل تستطيعين أن تقولي هل تستطيعي أن تنكري، هل تستطيعين أن تنكري أن نظام الـ apartheid والتفرقة العنصرية في جنوب أفريقيا ما كان أن يسقط لولا الضغوط الغربية ولولا التدخلات الغربية؟

داوود البصري: طبعاً.. طبعاً..

د. فيصل القاسم: السياسية والدبلوماسية والاقتصادية والثقافية وليس العسكرية؟

د. حميدة نعنع: ولم يكن وما كان أن يسقط.. وما كان أن يسقط لولا وجود المناضلين من أمثال نيلسون مانديلا وحزب نيلسون مانديلا وآلاف المناضلين السود الذين صمدوا خلال أكثر من ثلاثين عاماً يعني..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة، كويس جداً، بس.. بس دقيقة، طرح موضوع السيادة..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: الغرب هو عامل..

د. فيصل القاسم: طب متى تظل السيادة كلمة مقدسة باسم السيادة تُباد الشعوب، باسم السيادة تداس الشعوب، باسم السيادة تداس حقوق الإنسان، يعني مثل الدول العربية. كما أرى كثير من الفاكسات إنه كمثل شخص عنده أولاد.. مجموعة من الأولاد ونازل فيهم ضرب ليل نهار ودهوسة فيهم، وأخر النهار عندما جاره يتدخل يقول ليش عم تضرب الولاد؟ يقول له هذا بيتي وما لك دخل فيه، الوضع تغير..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: يا دكتور فيصل.. يا دكتور فيصل، هذا المنطق الذي تطرحه هو حق يراد به باطل، هو حق يراد به باطل، أنا لا أدعو أبداً إلى أن تكون الأنظمة العربية أو غير الأنظمة العربية.. الأنظمة في العالم الثالث حرة اليدين في معالجتها لقضايا شعبها وقد..

داوود [مقاطعاً]: هذا خطأ.. هذا خطأ.

د. حميدة نعنع [مستأنفة]: وقد عرفنا.. وقد كانت النتيجة خلال 50 سنة تقريباً من استقلال الدولة القومية في العالم الثالث هي أخطاء وتراكم أخطاء وجرائم أحياناً وجرائم أحياناً، هذا صحيح ولكن أن نطلب إلى الغريب أن يأتي.. أن نطلب إلى الغرب أو غير الغرب أو الشرق أو.. أو الاتحاد السوفيتي سابقاً أو سواه إلى آخره، يأتي ليطهر بلادنا أو أن ينظف بلادنا، هذا غير صحيح، هذا كلام غير صحيح، ليس هناك من قوة تعرف أن الولايات المتحدة الأميركية أو غير الولايات المتحدة إذا غيرت هذا الكأس من هنا إلى هنا فلأن لها مصلحة في ذلك..

داوود البصري [مقاطعاً]: اسمح لي شوية.. اسمح لي..

د. حميدة نعنع: وهذا الشيء صحيح، وهذا شيء..

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: لكن بس دقيقة، بس خليني أسألك سؤال مهم..

د. حميدة نعنع: ولكن لماذا..

د. فيصل القاسم: ممكن أسألك سؤال بس دقيقة، هذا الكلام كان ربما صحيحاً، كما قال داوود البصري قبل 11 سبتمبر، هل تستطيعين أن تنكري الآن أن الولايات المتحدة بدأت تخاطب الدول العربية أو بعض الدول العربية أحد شروط التعاون الآن بين الدول العربية والدول المحافظة وغير.. غير المحافظة الديمقراطية وحقوق الإنسان، لأنها تعلمت درساً من 11 سبتمبر وتجد أنه يعني- مساندة الطغاة والديكتاتوريين وكذا لا يجدي نفعاً عليها بممارسة الديمقراطية، وهو يتحدث عن فترة جديدة وهذا كلامه، يعني لا أريد أن أتدخل..

د. حميدة نعنع: إذن.. إذن.. إذن.

داوود البصري: اسمح لي..

د. حميدة نعنع: إذاً يا دكتور فيصل لتبدأ لكي يعني الولايات المتحدة تثبت حسن نيتها فيما يخص، لأنه نحنا في تاريخ الولايات المتحدة الأميركية بالنسبة لنا المعارضات العربية هو تاريخ أسود وهي طيلة.. طيلة أكثر من 50 سنة و 60 سنة لم تدعم إلا الأنظمة العربية الأكثر تخلفاً والأكثر إجراماً في حق.. في حقوق شعبها، هذا من ناحية..

داوود البصري: من هي هاي الأنظمة التي تدعمها؟

د. حميدة نعنع: لكي تدعم.. لكي تدعم..

داوود البصري: حددي ما هي الأنظمة؟

د. حميدة نعنع: لكي.. لكي، الولايات المتحدة يعني تبرر يعني هذا التوجه الجديد.

داوود البصري: حددي.. من هي الأنظمة الأكثر إجراماً؟

د. حميدة نعنع: هذا التوجه الجديد لكي.. لكي تثبته في إسرائيل.. في فلسطين، خليها تثبته ف فلسطين الآن، نحن نريد الآن من الولايات المتحدة.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: كبادرة حسن نية..

د. حميدة نعنع: وهي القوة.. وهي القوة العظمى في العالم، وهي القوة التي دستورها يحمل الحرية وحقوق الإنسان وهي القوة الوحيدة الآن.. روما الجديدة خليها تتدخل في فلسطين فقط لتحمي الشعب الفلسطيني، لا نريد منها أن تحرر فلسطين، فقد تبعث مراقبين، تسمح بإرسال مراقبين لحماية الشعب الفلسطيني، فقط.

داوود البصري: اسمح لي..

د.فيصل القاسم : كويس جدًا، كيف ترد؟ كيف ترد

داوود البصري: أنا قلت في بداية مداخلتي.

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: أنت قلت خطأ كلام عن التدخل وكذا، كيف خطأ.. كيف؟

داوود البصري: مثلاً أنا أتكلم الآن عن التجربة اليوغسلافية لولا التدخل الدولي ولولا.. لما سيق (سلوبودان ميلوسوفيتش) كمجرم حرب، كأول رئيس مجرم حرب إلى محكمة العدل.. إلى محكمة جرائم الحرب ونتمنى..

د. فيصل القاسم: التي لم توافق عليها أميركا على أي حال..

داوود البصري: ونتمنى.. نعم، ونتمنى أن يساق لها زعماء عرب آخرين في القريب العاجل إن شاء الله، سيساق إلى هذه المحكمة إن شاء الله، طبعاً، وغصب عن أنف العملاء والمرتشين والمرتزقة ومن التيار القومي العرب الذي يدافع.. يدافع.

د. حميدة نعنع: والتيار القومي العربي..

داوود البصري: يدافع عن الفاشية.

د. حميدة نعنع: هو التيار الوحيد الذي يدافع عن الأمة العربية.

داوود البصري: خط.. خط خير الدين الحسيب خط خير الدين الحسيب الخط الطائفي..

د. حميدة نعنع: لا تتعرض..

داوود البصري: وأتعرض لأشخاص..

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب.. طيب، يا جماعة يا جماعة لا نريد أن نتدخل بأشخاص لا نريد أن نتدخل بأشخاص، يا جماعة كل واحد إله حرمته واحترامه رجاءً.. رجاءً.

د. حميدة نعنع: .. رجل صاحب مشروع يعني.

د. فيصل القاسم: له احترامه.. له احترامه رجاءً طيب اتفضل.

التجربة الأفغانية ومدى استجابة الشعب الأفغاني لها

داوود البصري: فيما يتعلق بالتجربة الأفغانية التجربة الأفغانية الآن دخلت في طور جديد أتمنى الخير للشعب الأفغاني وأكيد إنه الشعب الأفغاني في القريب العاجل سينجز مهام التغير الديمقراطي وهذه مسألة واضحة، رغم أنف جميع الأصوليين ورغم أنف جميع.. والملاحظ إنه ما حدا في أفغانستان أثار فزع الأنظمة العربية بدليل إنه التغيير الذي حصل لم تحتج عليه سوى بعض الدول العربية، قالت إنه تغيير استعماري، طيب الشعب الأفغاني هو موافق الشعب الأفغاني هو اللي أراد الشعب الأفغاني هو اللي احتفل بحلق اللحى واحتفل بالزفاف واحتفل برجوع الحياة والحضارة والموسيقى..

د. حميدة نعنع [مقاطعة]: طيب يا دكتور أنا شايفة إنه عم نردد كثير عن أفغانستان.

داوود البصري: طيب ليش.. ليش.

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. حميدة نعنع: العالم العربي ليس أفغانستان.

د. فيصل القاسم: أنا أريد.. دقيقة، هو يقول.. هو يقول إنه.. بس دقيقة.. بس دقيقة يا دكتورة خليني أسأل سؤال، هو يقول إنه الأنظمة العربية بدأت تر تعد وتخاف مما حصل في أفغانستان، بدليل يعني في كتاب طبائع الاستبداد، يقول لك إنه المستبد أو النظام المستبد أو الديكتاتوري في العالم هم من أجبن الأنظمة في العالم، هو جبان، هو من أجبن الأنظمة يعني هذا كلام.. ولهذا يخاف، حسب قوله يعني...

داوود البصري: يخاف يا دكتور أن الرأي.. اسمح لي.

د. حميدة نعنع: على كل الأحوال.. على كل الأحوال.

داوود البصري: اسمح لي، ما نريده إحنا..

د. حميدة نعنع: الطريقة في الحوار.. التي بدأنا فيها خلتنا نغفل الجانب العلمي في تطور المجتمعات في الوصول إلى.. إلى ما تصل إليه.

داوود البصري[مقاطعاً]: اسمحوا لي أعقب بمثال آخر.. اسمحوا لي بمثال آخر..

د. حميدة نعنع[مستأنفةً]: هل الغرب وصل من مرحلة البربرية التي كان يعيشها إلى مرحلة الديمقراطية التي وصل إليها الآن هكذا يعني..؟

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس هذا مش موضوعنا..

د. حميدة نعنع[مستأنفةً]: هكذا يعني.. هكذا يعني..

د. فيصل القاسم: مش هكذا، بس دقيقة..

د. حميدة نعنع: هل هناك.. هل هناك.. هل فرنسا..

داوود البصري: ...بشكل عام.. لو تسمحي..

د. فيصل القاسم: أنا أريد..

د. حميدة نعنع[مستأنفةً]: هل فرنسا استنجدت بأميركا أو بإنجلترا من أجل أن تعمل ثورتها يعني..

د. فيصل القاسم: بس أعطاكي مثال (سلوبودان ميلوسوفيتش) في يوغسلافيا، لولا.. لولا التدخل لما اقتيد إلى.. إلى..

د. حميدة نعنع: أولاً قضية يوغسلافيا أولاً قضية.. اسمح لي شوية فيصل.. إذا سمحت دكتور فيصل.. دكتور مع حفظ الألقاب اسمح لي شوي، قضية يوغسلافيا فيها الكثير مما يقال ولسنا الآن في صدد التجربة اليوغسلافية.

د.فيصل القاسم : طيب ماشي.. ماشي.

داوود البصري[مقاطعاً]: ..ما نريده بالنسبة لمستقبل الحكم العربي.. بالنسبة يا دكتور..

د. حميدة نعنع[مستأنفةً]: يعني كلا الطرفين.. كلا الطرفين.. أولاً كلا الطرفين في يوغسلافيا يتحمل خطأه، ولسنا الآن في صدد هذا الموضوع، الموضوع الآن الوطن العربي والديمقراطية في الوطن العربي، الوطن العربي والديمقراطية في الوطن العربي، ألد أعداء الديمقراطية في الوطن العربي حتى تاريخ هذه اللحظة هو الولايات المتحدة الأميركية لأنه..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: لكن تغير الوضع.. لكن تغير الوضع.

د. حميدة نعنع: لأنه اسمح لي يا دكتور فيصل- لأنه لو كان هناك نظام ديمقراطي في الوطن العربي لكانت هناك مساءلة للأنظمة العربية ولكانت هناك شفافية ولكانت ..لأن كل الخيرات العربية تذهب إلى الولايات المتحدة الأميركية والولايات المتحدة ولشركات النفط الأميركية، لو كان هناك شفافية وديمقراطية في الوطن العربي وما حرر..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس فيه عندي، طيب كويس جداً، عندي مداخلة من عبد الله محمد من السعودية ينتظر منذ فترة، آسف جداً. اتفضل يا سيدي.

عبد الله محمد: آلو.

د. فيصل القاسم: اتفضل يا سيدي.

عبد الله محمد: مرحباً يا أخي.

د. فيصل القاسم: يا هلا بيك.

عبد الله محمد: السيدة تنظر للأنظمة الاستبدادية بطريقة مضللة بمعنى إنه كما أنه لا رأي لجاهل لا رأي لمستعبد وهذه السيدة مستعبدة لبعض الأنظمة العربية، ولا أفلح قوم ولوا أمرهم امرأة، وشكراً.

د. فيصل القاسم: طيب هذا على كل حال خارج الموضوع..

د. حميدة نعنع: هذا الكلام مرفوض.. أولاً هذا الكلام جاهل وكلام جاهل ومتخلف جداً جداً، أنا لا أُنظِّر ولا يفهم مما يدور في هذه الحلقة أي كلمة أولاً: أنا لا أنظر للأنظمة العربية المستبدة وأنت تعيش

داوود البصري:لا لا تنظِّرين..تنظرين، الأخ لم يخترع لم يخترع

د.حميده نعنع : وإذا كنت مناضل وإذا كنت مناضل تفضل فناضل ضد نظامك أنت بنفسك ولا تنتظر أن يأتي الأميركي لكي يحررك من أسرك..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس دقيقة.. دقيقة..

د. حميدة نعنع[مستأنفةً]: كما اكتشف لك النفط..كما اكتشف لك النفط

د. فيصل القاسم: كويس جداً.. كويس جداً.. مشاركة 47، مشاركة 47، يعني معظم المشاركات يبدو إنه البعض يريد تدخل، الكثير منها:

خالد يقول: "لا ينهق ولا ينعق ضد أميركا هذه الأيام إلا الحكام وأذنابهم لأنهم وجدوا في التدخلات الأميركية خطر عليهم، أهلاً بالاستعمار الأميركي". هذا واحد معك يعني..

داوود البصري: فعلاً.. صح لسانك يا خالد، وهذا هو الموقف صح، ولكن ليس استعمار، وإنما التدخل الأميركي لمساعدة الشعوب، اسمحوا لي..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: طب بس خد الصومال مثالاً لتدخلوا بالصومال لإنقاذ الشعب الصومالي أين هو الشعب الصومالي والصومال الآن؟ كيف يا أخي؟

داوود البصري: قلت لك في مرحلة ما قبل 11 سبتمبر، تتدخلوا في مرحلة.. في وقت كانت الأولويات مختلفة، وتتدخلوا في وقت كانت القوة الإسلامية.. القوة عفواً- الأصولية اللي تحاربهم، كانت هم غاضين النظر عنهم بدليل إن هم ساهموا في طرد الأميركان، والصومال هم جماعة القاعدة، جماعة بن لادن.

د. فيصل القاسم: طب بس.. بدي أسألك سؤال: أنت دائماً تدعو إلى التدخل الأميركي وأنت تأخذ على الأنظمة العربية أنها تتعامل مع أتفه القضايا بعقلية أمنية استئصالية ..

داوود البصري : مخابراتية

د.فيصل القاسم : مخابراتية، طيب إذاً كيف يختلف هذا عن الأميركان، الأميركان حسب البعض- لا يتقنون إلا لغة القوة العسكرية الغاشمة، الذراع العسكرية بالنسبة لهم- هي تحل كل شيء وهذا سيستخدموه معنا يعني.

داوود البصري: الأنظمة العربية بتستعمل القوة ضد شعوبها، فكيف يكون فكيف يكون التعامل مع الأميركان؟ هل يكون التعاون بالورد؟

د. حميدة نعنع[مقاطعةً]: يا دكتور فيصل.. يا دكتور فيصل.. الولايات المتحدة.. اسمح لي..

داوود البصري: اسمحي لي.. اسمحي لي الدور دوري لأتكلم..

د. حميدة نعنع[مقاطعةً]: الولايات المتحدة من مسؤول عن دعم هذه الأنظمة الموجودة في العالم العربي..

داوود البصري: في فترة سابقة..

د. حميدة نعنع: حيث..

داوود البصري: في فترة سابقة.

د. فيصل القاسم: في فترة سابقة.

داوود البصري: قلنا في البداية.. قلنا في البداية..

د. حميدة نعنع: من المسؤول؟ من المسؤول..

داوود البصري: تغالطين أنتِ.

د. حميدة نعنع: من المسؤول؟ الغرب بالدرجة الأولى والولايات المتحدة الأميركية على رأس الغرب..

داوود البصري: أنا ما قلت هذا الكلام..

د. حميدة نعنع[مستأنفةً]: على رأس الغرب.. الولايات المتحدة الأميركية لم تتغير كما يدعي الأخ هنا..

داوود البصري[مقاطعاً]: تغيرت.. تغيرت..

د. حميدة نعنع: لم تغير..

داوود البصري: إن شاء الله تتغير..

د. حميدة نعنع: أولاً التغيير ليس شعارات وليس مجرد..

داوود البصري[مقاطعاً]: وستكتسح أصدقاءك.. ستكتسح أصدقاءك وينقطع رزقك.. وينقطع رزقك..

د. حميدة نعنع: الولايات المتحدة الأميركية (تدخلت في أفغانستان) من أجل.. من أجل أن تحاصر الصين..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: مصالحها.. بس هذا كله قلناه..

د. حميدة نعنع: اسمح لي شوي.. من أجل أن تحاصر الصين.

داوود البصري[مقاطعاً]: هنالك شراكة بين الصين وأميركا.. هنالك..

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

د. حميدة نعنع: لم تتدخل من أجل الشعب الأفغاني تدخلت من أجل محاصرة الصين و..

داوود البصري[مقاطعاً]: هذا رأيك

[حوار متداخل غير مفهوم]

د. فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة.. يا جماعة بس دقيقة.. كويس..

د. حميدة نعنع: هذا السبب الذي تدخلت فيه الولايات المتحدة في أفغانستان وليس...

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: ماشي.. ماشي.. أنت باختصار نريد أن نجمل.. نريد أن نجمل.. أنت مع.. ماذا تريد.. تريد أن تقول أن نضع الأنظمة العربية كلها تحت الوصاية الأميركية؟

داوود البصري: ليست.. ليس الأنظمة.. نريد من الإدارة الأميركية أن تتخذ موقف المساعدة للشعوب العربية والتخلص من أنظمتها العميلة والمستبدة ونريد أن..

د. حميدة نعنع[مقاطعةً]: العميلة لمن؟

د. فيصل القاسم: بس دقيقة..

داوود البصري: للشيطان، الموقف..الموقف.. هذه هي صحيفة نرويجية، هذا الخبر يقول، المانشيت في الصفحة الأولى يقول "إنه الملك خسر دعوى قضائية أمام فلاح نرويجي"، نريد حكم على هذه الشاكلة، لا نريد ملوك مستبدين ولا نريد رؤساء..

د. فيصل القاسم[مقاطعاً]: بس باختصار ما هو الفرق بين.. هل هناك فرق بين الزعيم والملاَّ؟ عودة إلى أفغانستان.

داوود البصري: لا يوجد أي فرق، بالعكس الزعيم أتعس من الملاَّ.

د. فيصل القاسم: طيب، كيف تريدين؟ آخر شيء..

د. حميدة نعنع: أولاً.. أولاً: رغم كل اعتراضاتي يا دكتور فيصل على نظام طالبان وأنت تعرف وجهة نظري وقد أعلنت..

د. فيصل القاسم: بس باختصار.. ثلاثين ثانية.. ثلاثين ثانية..

د. حميدة نعنع: اسمح لي شوي وقد أعلنت ذلك ومع ذلك..

د. فيصل القاسم: بيقول لك إنه الزعيم أسوأ من الملاَّ.

د. حميدة نعنع: أنا لا أرى بأنه يحق للولايات المتحدة الأميركية أن تدخل وتفني الشعب الأفغاني ومن أجل أن تفرض نظام على الشعب الأفغاني..

داوود البصري[مقاطعاً]: لم تفني الشعب الأفغاني ساعدت الشعب.. لم تفني الشعب الأفغاني..

د. حميدة نعنع: بصرف النظر عن خلافي مع طالبان.

د. فيصل القاسم: كويس جداً، مشاهدي الكرام لم يبق لنا إلا أن نشكر ضيفينا داوود البصري (الكاتب الصحفي)، والدكتورة حميدة نعنع (صاحبة مجلة الوفاق العربي).

نلتقي مساء الثلاثاء المقبل، فحتى ذلك الحين، هاهو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة، إلى اللقاء.