- تشويه الإسلام بين التشدد ودعوى الحرية
- الشريعة بين الاجتهاد وسيف التكفير
- فكر الإصلاح والتجديد والتدخل الغربي
- الاجتهاد واحتمال الصواب والخطأ
- التدخل الغربي وتشويه الرموز
- الليبراليون الجدد والحملة على الإسلام
- الإسلام ودعم حرية التعبير

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهدي الكرام، لماذا هذه الهجمة غير المسبوقة في بعض وسائل الإعلام العربية على الرموز والشخصيات وحتى بعض المقدسات الدينية؟ لماذا يحاول البعض التطاول على التاريخ الإسلامي تحت دعاوى باطلة بحجة غربلة المقدسات؟ أليس ما يقوم به بعض الكتاب من تشويه للرموز الإسلامية وطعن في الثوابت جزء لا يتجزأ من الحملة الأميركية الشعواء على المناهج والعقائد.. يتساءل أحدهم لماذا راح بعض الكتاب العرب يقلد المتطرفين الأميركيين أمثال مساعد وزير الدفاع الأميركي بويكن الذي تهجم على الدين الإسلامي ومقدساته ونعته بصفات مسيئة؟ هل يستحق بعض الدعاة والشيوخ هذه الحملة الظالمة من قبل من يسمون بالليبراليين العرب الجدد الذين يؤلبون الدوائر الغربية على أبناء جلدتهم بحجة مكافحة الإرهاب؟ لماذا هذه البيانات الليبرالية المشبوهة والمأجورة والدنيئة كما يصفها البعض ضد العلماء والفقهاء الأفاضل.. أليس العلماء ورثة الأنبياء؟

لماذا هذا الطعن السافر ببعض الصحابة؟ كيف يسمح لمن يكتب مسلسلات عن سماسم وغيرها من الراقصات أن ينال من أبطال التاريخ الإسلامي والصحابة.. يتساءل أحدهم لماذا أصبحت بعض المزابل الإلكترونية كما يسميها أحدهم مرتعا لهذا النقيق المقزز، يتساءل أخر أليس تراثنا وثقافتنا بحجة لمن يحميهما في وقت يتكالب عليهما الأعداء من كل حدب وصوب لكن في المقابل إلى متى ترزح الشعوب العربية والإسلامية تحت نير المقدس؟ أليس تراثنا وديننا أو ديننا بحاجة إلى غربلة؟ لماذا كلما حاول بعض الكتاب إبداء رأي آخر حول بعض الرموز والشخصيات الإسلامية يتهم فورا بالزندقة والكفر؟ لماذا يحاول البعض أن يلعب دور الحسيب فيرفع دعاوى ضد المثقفين والمفكرين ويمارس تجاههم إرهابا فكريا ممقوتا؟ ألم يحن الوقت لمواجهة رجال الدين الذين يحيطون أنفسهم بهالة من القدسية؟

هل هناك مقدسات في الإسلام أصلا.. يتساءل أحدهم أليس تحرير عقلنا من الأساطير والنصوص المقدسة والخرافات هو مقدمة لا غنى عنها لخروجنا من نفق التخلف؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الأستاذ الدكتور عبد الفتاح الشيخ رئيس جامعة الأزهر الأسبق وعضو مجمع البحوث الإسلامية صاحب العديد من المؤلفات منها الإجماع وحجيته في الشريعة الإسلامية وكتاب تاريخ التشريع الإسلامي وأيضا على الأستاذ عبد الرحيم علي مدير المركز العربي لدراسات الإسلام والديمقراطية صاحب كتاب الدولة والجماعات الدينية في مصر ثلث قرن من العنف وكتاب حلف الإرهاب تنظيم القاعدة من عبد الله عزام إلى أسامة بن لادن، نبدأ النقاش بعد الفاصل.



[فاصل إعلاني]

تشويه الإسلام بين التشدد ودعوى الحرية

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن هناك حملة للنيل من المقدسات الإسلامية؟ عبر الهاتف بإمكانكم التصويت من داخل قطر من جميع أنحاء العالم 001900-00974 لدينا نتيجتان مختلفتان عبر الهاتف 98% يعتقدون أن هناك حملة للنيل من المقدسات الإسلامية 2% لا يعتقدون.. أو لا يعتقدان، بالنسبة للإنترنت عدد المصوتين أكثر والنتيجة مختلفة لدينا 7024 صوتا 86.6 يعتقدون أن هناك حملة للنيل من المقدسات الإسلامية 13.4 لا يعتقدون، عبد الرحيم علي هناك شعور عارم كما ترى من خلال النتائج وعدد الأصوات يعني كثير جدا بأن هناك حملة.. يعني تتضح على أكثر من صعيد ضد المقدسات، ضد التراث الإسلامي، ضد الشخصيات الإسلامية، ضد التاريخ الإسلامي كله نراه الآن يعني لم يسبق لها مثيل ماذا تقول؟

"
التيارات الإسلامية المتشددة هي من يتحمل مسؤولية تشويه الإسلام من خلال ما يعملون عليه من كبت للآراء والمفاهيم التي تخالفهم حتى تصل في بعض الأحيان إلى اتهام مخالفيهم بالزندقة والردة
"
عبد الرحيم علي
عبد الرحيم علي- مدير المركز العربي لدراسات الإسلام والديمقراطية: بسم الله الرحمن الرحيم بداية أنا أعلم اليوم أنني أسبح ضد التيار كما رأينا وشاهد السادة المشاهدون التصويت اليوم فالظروف في المنطقة العربية تجبر الناس الساخطين تحديدا والذي يعيشون ظروفا صعبة للتصويت بمثل هذا الموضع ولكنني سأحتسب ما أقوله الآن عند الله سبحانه وتعالى وأرجو أن أقابله به وعليه يوم القيام إن شاء الله هذا مفتتح، بداية تعالى نبص للجهة المقابلة يعني أنا شخصيا شايف إن الحملة من قبل اتجاه آخر بمعنى ميّن اللي أسقط دولتين وراء بعض إسلاميتين في عشرة سنوات أفغانستان ثم العراق؟ أليس أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة واحد، اثنين ميّن اللي كل ما الإسلام والمسلمين يتهمون بأنهم إرهابيون بأنهم ليس لديهم حرية رأي بأن الإسلام يكبت حرية الرأي والعقيدة نقوم نحن ونؤكد هذا بحملة على مفكر ما على كاتب روائي نتهم هذا بالكفر حتى من استخدموا هذا السلاح سابقا، دكتور عبد الصبور شاهين عندما أصدر كتابه إبان آدم تم اتهامه بالكفر أيضا فإذن من الذي.. مَن هو المسؤول عن توصيل هذه الحالة إلى الغرب وإلى الشرق، اثنين أين كانت الحملة الغربية إبان ما تم تكفير الشيخ علي عبد الرازق صاحب الإسلام وأصول الحكم، أين كان هؤلاء عندما كُفرَ أمين الخولي وعبد المتعال الصعيدي وطه حسين وخالد محمد خالد والشيخ الغزالي نفسه لما كتب كتابة الشهير السنة بين أهل الفقه وأهل الحديث، الشيخ القرضاوي الذي هوجم من قبل الإسلاميين المتشددين بأكثر ألف مرة مما هوجم من الآخرين بسبب فتواه الخاص بزواج المسيار وبإمكانية أو جواز أن تستمر المرأة المسيحية التي أسلمت تحت زوجها حفاظا على الأسرة..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا مش تحت زوجها.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: تحت زوجها المسيحي بعد إسلامها يجوز لها أن تستمر، هوجم هجوما عنيفا وكادوا يخرجوه من الملة عندما كتب كتاباته الأخيرة حول الشيخ سيد قطب، عندما نصح الحركة الإسلامية في بداية الثمانينات في كتابة ترشيد الصحوة الإسلامية وعمر عبد الرحمن منع الجماعة الإسلامية ومنع الشباب المسلم في الجامعات أن يتداولوا هذا الكتاب وبعد عشرين عاما يخرج علينا كرم زهدي والذي ملأ الأرض دماء في مصر لمدة عشرة سنوات مواجهة مع الدولة ومع الشرطة ومع المفكرين ليقول نعم كان القرضاوي على حق ثم يسطر في كتاباته حول تصحيح المفاهيم يأتي بالأغلبية منها من كتاب يوسف القرضاوي.

فيصل القاسم: جميل باختصار تريد أن تقول..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: التيارات الأخرى ماذا تقول يا أخ فيصل؟ التيارات الأخر أقصى ما تستطيع أن تفعله أن تقول أن الشيخ فلان متشدد، هل تستطيع أن تقول أكثر من هذا؟ أنه متعنت لكن هؤلاء الناس يكفرون هؤلاء المشايخ.. ألا يكفر أسامة بن لادن وأيمن الظواهري كل رجال الدين في السعودية وكل رجال الدين في مصر ألا يكفرون الأزهر ويعتبرونه عميلا للحكومة المصرية ألا يكفرون مفتي السعودية ويعتبرونه عميلا للحكومة السعودية، هؤلاء هم الطابور الخامس الحقيقي هم ومن ولاهم من أنصاف الموهوبين وأنصاف المفكرين وأنصاف العلماء الذين ليس لهم من العلم إلا الاسم فقط لا غير.

فيصل القاسم: جميل جدا، دكتور سمعت هذا الكلام يعني صحيح أنه النسبة تميل بشكل ساحق باتجاهك لكنكم لكن الكرة إذا صح التعبير في ملعبكم حسب كلام السيد عبد الرحيم.

عبد الفتاح الشيخ- رئيس جامعة الأزهر الأسبق: دعوى عدم الحرية في الشريعة الإسلامية دعوى مرفوضة قطعا لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يشاور أصحابه وكان يأخذ رأيهم في الأمور الهامة فالرسول جمع الصحابة في آثار بدر وقال لهم ماذا تقولون وماذا نفعل بهم؟ فالرسول علمهم الديمقراطية قبل أن يعرفها العالم أجمع، كان الحكام والسلاطين كلمتهم هي الأولى والنافذة سواء كانت على صواب أو خطأ أما الرسول صلى الله عليه وسلم فكان يحاور أصحابه وحينما بعث الصحابة إلى بلاد مختلفة أو سافروا إلى بلاد مختلفة قال لهم اجتهدوا وأعرضوا علي اجتهاداتكم لنتناقش فيها ونصل إلى الصواب وما نزل به جبريل كي نبين لكم الحق هذا.. انتفاء دعوى الحرية في الشريعة الإسلامية دعوى باطلة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: دعوى باطلة جميل.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: مرفوضة تماما لأن الشريعة الإسلامية قامت على الديمقراطية المطلقة ولكن الشريعة الإسلامية لا يحكم عليها تصرفات الناس وإنما تصرفات الناس.. الشريعة الإسلامية هي التي تحكم عليهم فكون الناس تصرفوا وتركوا الحرية وراء ظهورهم ليس عيبا في الإسلام وإنما هو عيب في الأشخاص الذين مارسوا هذه الحرية، يريدون أن ينتزعوا لنفسهم سلطانا وقوة وغلبة إلى أخره.. الأخ بيقول أن المسلمين المتعصبين هما اللي بيقدحوا في الإسلام لأ.. حينما أسمع امرأة تقول أن الكعبة ليست كعبة العرب وإنما هذه الكعبة بنيت في عهد سيدنا إبراهيم فما علاقة العرب بالكعبة ولماذا يطوفون حولها وحينما تقول كيف تقبلون الحجر الأسود هل عدتم إلى عبادة الأصنام تأتي الآن وتغير في الأسس الشرعية الثابتة قطعا لأن هناك أدلة قطعية الثبوت قطعية الدلالة دلت عليها ولا يطوفوا بالبيت العتيق والرسول حينما حج أول مرة طاف بالبيت وقال لهم افعلوا مثلما أفعل، الحجر الأسود عمر نفسه نظر وقال لولا أني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقبلك ما قبلتك أنني أعلم أنك لا تنفع ولا تضر ولكن الشريعة الإسلامية فيها جانب تعبدي انقيادي لا يخضع لفكر العبد وعقله وإنما يُسأل العبد هل استجبت لأن هذا كلام الله أم أنك استجبت لأن هذا يتفق مع عقلك ومزاجك، الأمر الثاني الشيخ علي عبد الرازق مَن الذي كفره.. مَن الذي كفر الشيخ علي عبد الرازق؟ نظام الحكم والسياسة والحكم إلى أخره لم يكفره أحد من علماء المسلمين إطلاقا..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: الأزهر ماقدموش لمحاكمة وفصله.

عبد الفتاح الشيخ: يا أخي الكريم دع المؤسسات فأنت قلت نفسك أن المؤسسات مابحكمش عليها..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: لأ مش دول علماء المسلمين أمال ميّن يا دكتور فيصل علماء المسلمين، طيب قل لي طب ميّن علماء المسلمين إن لم يكن هؤلاء الذين في الأزهر..

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: انتظرني التي تقول نسيت.. إن شرف المرأة ليس في نصفها الأسفل وإنما شرف المرأة في نصفها الأعلى، ما هذا ما هذا الذي يقال على شاشات التليفزيون؟

فيصل القاسم: الدكتور السعداوي نعم.

عبد الفتاح الشيخ: ما الذي هذا.. شرف المرأة في جزئها الأعلى وليس شرفها في جزئها الأسفل بتعكس القضية.. بتعكس القضية آدي أمر، الأمر الأخر طهارة الصبيان ليه بتقطعوا من الطفل في اليوم السابع حته؟ الله ما سيدنا إبراهيم طهروه وهو كبير جاية بتستكبري علينا في الشريعة الإسلامية بنطاهر الطفل وهو سنه سبعة أيام، طيب حينما يرى المخلصون في دينهم والمعتقدون.. والمعتقدون في الإسلام اعتقادا صحيحا مثل هذه الأمور أيسكتون، إذا سكتوا كانوا آثمين أمام والله لابد أن يبينوا للناس وشباب مصر بأن هذه ليست هي أحكام الشريعة الإسلامية ولو تُرِك هؤلاء يتحدثون دون أن يرد عليهم العلماء لخرج شبابنا وعنده أفكار غير صحيحة عن الإسلام، الذين يجرحون الصحابة ويجرحون العلماء الأفذاذ كالإمام أبي حنيفة ومالك والشافعي وأحمد أبن حمبل، حينما يجرح ويقول أحدهم أننا لا نحكم بأقوال من هم في القبور طيب ما أنت إذا قلت لا تُحكم بأقوال من في القبور سيأتي عليك الدور أيضا ويأتي الجيل الذي يليك ويقول لا أحكم بأقوال من في القبور، إذن المقصود من هذه الحملة هو تربية الشباب في الدول الإسلامية على غير حقيقة الإسلام من غير أن يعرفوا الإسلام الصحيح، الأمر الثاني تجريح الذين قاموا وقدموا هذا التراث، إذن أصبحت الأمة كانت قائمة على عُمُد هذه العُمُد انهارت وبالتالي تنهار الأمة ويستطيع الشيوعيون أن يورثوا الإسلام ويضعوا الشيوعية مكان الإسلام، العلمانيون يضعون أفكارهم مكان الإسلام هم يريدون أن يزحزحوا الإسلام، الم نسمع رئيس أميركا وهو يقول وسجل ذلك في كتابا والكتاب موجود ومطبوع ومترجم عربي وقرأته بعيني لقد انتهينا من الشيوعية فلم يبقى أمامنا ألا الإسلام هذا منصوص عليه في كتاب أخرجه رئيس الجمهورية الأميركي، بوش أخطأ وقال أننا في حرب صليبية معنى في حرب صليبية يعني أيه؟ لابد من القضاء على الإسلام ويحل الدين المسيحي بصلبانه مكان الشريعة الإسلامية، بعد أن يسمع الشعب والمسلمون ذلك أفلا يعتقدون أن ذلك مقصود وهو هدم الشريعة الإسلامية والقضاء عليها إلى غير ذلك من الأمور.

فيصل القاسم: جميل جدا سمعت هذا الكلام، يعني أنت قلت ماذا بإمكان هؤلاء المفكرين أن يقولوا أن يصفوا بعض الشيوخ بأنهم متشددون أو متعنتون، في واقع الأمر لم يكتفوا عند هذا الكلام سمعنا كاتبا كبيرا قبل فترة يشن حملة شعواء على أحد الصحابة مستخدما أبشع الكلمات ضده.. فيعني لماذا تريد من هؤلاء أن يسرحوا ويمرحوا على كيفهم ولا تريد لأحد أن يتصدى لهم وعندما يتصدى لهم أحد يصبح مكفرا وإرهابيا وإلى ما هنالك؟

عبد الرحيم علي: دكتور فيصل فيه في الشريعة الإسلامية.. قبل أن ندخل هنا دكتور عبد الفتاح الشيخ كان بيتكلم في المصالح والمفاسد وأن كل شيء يقاس بمدى منفعته للمسلمين وبمدى إحداثه لمفسدة المسلمين، هل من قال بأن شرف المرأة في نصفها الفوقي وليس في نصفها التحتي ومن قال بأن على الناس ألا يقبلوا الكعبة لكي لا يعودوا إلى الأصنام، هل هذا تيارا في المنطقة العربية أو المنطقة الإسلامية أم هم أفراد لا يتعدوا أصابع اليد الواحدة؟ هل مواجهة أفراد لا يتعدوا أصابع اليد الواحدة يكون ثمنها التضحية بسمعة الإسلام الذي يحترم حرية الرأي والعقيدة؟ هل يكون ثمن.. أنا محاط بالأعداء من كل جانب الأمة تنهار في كل مكان لا يوجد ديمقراطية في المنطقة العربية ولا يوجد رجال يحملون المسؤوليات الحقيقية وهناك العدو على الأبواب والأمة محاصرة وبدلا من استنهاض هذه الأمة والتركيز على أعمدتها الأساسية أركز على امرأة قالت أن شرف المرأة فوق ولا تحت، هذا شيء يعني يدعو..

فيصل القاسم: للسخرية.

عبد الرحيم علي: للسخرية إذا جاز التعبير.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: السخرية ممن يا؟

عبد الرحيم علي: السخرية من الكلام نفسه مش من حضرتك.

عبد الفتاح الشيخ: آه.

عبدالرحيم علي: اثنين.. أنا..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يدعو للسخرية من الكلام نفسه.

عبد الرحيم علي: من الكلام.

فيصل القاسم: أو من الذين يهجمون على..

عبد الرحيم علي: الذين يقولون..

فيصل القاسم: من الذين يهاجمون مثل..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا يهاجمون لا.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: لا .. لا الذين يعتبرون هذا الكلام سببا في أنه يهد أعمدة الأمة ده استتفاه لعقول الناس، يعني آيه واحدة قالت اللي فوق ولا اللي تحت ده ها يهد أمة الإسلام دي مصيبة سوداء، لو أمة الإسلام ها تتهد عشان نوال السعداوي قالت انه مش عارف آيه الجسم الفوقاني والجسم التحتاني يبقى أمة لا تستحق أن تعيش إذا كانت شريعة ستتهدم هذا الكلام، طيب تعالى نرى ماذا فعل جهابذة من علماء المسلمين، الشيخ شلتوت في كتابه الفتاوى أنكر إنكارا واضحا في فتوى رسمية معرفة الرسول بالغيب وهذا اعتقاد لدى عامة المسلمين رهيب جدا..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا مش موجود.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: أنكر أن يكون..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا .. لا يا دكتور.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: أنكر أن يكون الرسول لديه معجزات حسية..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا يا دكتور .. الرسول .. لا يا دكتور.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: وقال أن المعجزة الوحيدة للرسول القرآن.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا يا دكتور ده موقف هنا..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: أنكر..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة..

عبد الفتاح الشيخ: يا دكتور..

فيصل القاسم: سأعطيك المجال لكن بعد.. سأعطيك المجال لا شك لكن بعد موجز الأنباء من غرفة الأخبار، إلى اللقاء.



[فاصل إعلاني]

الشريعة بين الاجتهاد وسيف التكفير

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن هناك حملة مشبوهة للنيل من المقدسات الإسلامية؟ عبر الهاتف بإمكانكم التصويت من داخل قطر 9001000 من جميع أنحاء العالم 009749001900 النتيجة 96% يقولون نعم هناك حملة 4% لا يعتقدون أن هناك حملة، عبر الإنترنت النتيجة مختلفة سبعة آلاف ومائة وثمانية وتسعون شخصا 86.7% يعتقدون أن هناك حملة للنيل من المقدسات 13.3% لا يعتقدون، عبد الرحيم أريد أن نبقى في صلب الموضوع بعيدا عن.. ألا وهو التراث والشخصيات والمقدسات والرموز.

عبد الرحيم علي: في صلب الموضوع، الأول بس في ملاحظة مهمة الدكتور بيتكلم على أن مثل هذه الأشياء البسيطة واحدة قالت مش عارف شرف المرآة فوق..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا مش بسيطة يا دكتور.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: من وجهة نظري مثل هذه الأشياء يرى أنها تهدد أعمدة الشريعة ويقول..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: ده مئات، مئات الصور.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: ويقول بأن على المواطن ألا يرى هذا..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أأعطيها الحرية في أن تقول ذلك؟

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: ألا يرى هذا..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: هل من الحرية..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: ويسكت، شريعة ودين صمدا ألف وأربعمائة عام لحروب كموقعة الجمل وصفين ولفتنة كبرى ولرجال استباحوا المدينة ثلاثة أيام واستباحوا مقدساتها ورجالها وصحابتها ورجال قتلوا أبن بنت رسول الله كويس.. ورجال ضربوا الكعبة بالمجانيق وهذه الشريعة واقفة صامدة، صامدة لاختلاف فرق إسلامية القدرية خلاف الجبرية خلاف المعتزلة خلاف المرجأة خلاف الشيعة خلاف الأثنى عشرية خلاف الأمامية خلاف الحنبليون، كل هؤلاء لم يستطيع بخلافهم الذي وصل حد العظم، حد الذات الإلهية، حد خلق القرآن، حد القرآن مخلوق أم أزلي.. إلى هذا الحد وصل الصراع الفكري الذي يثبت كم كان هؤلاء الناس مستنيرين صدورهم واسعة علموا العالم كله كيف يكون الاختلاف، كيف تعطي خصمك حقه في أن يقول ما يقول حتى وأن كان يتحدث عن الذات الإلهية في التجسيم وحتى أن كان يتحدث عن خلق القرآن عندما قال المأمون ومن بعده الواثق بخلق القرآن وقُتل على أثرها أثنين من أهم أئمة المسلمين والإمام أحمد بن حنبل بعد تعذيبه والإمام أحمد بن نصر الخزاعي، هؤلاء الناس أثبتوا لنا برغم كل هذا أن هذه الشريعة قوية أن الله حافظ لهذا الدين إلى أبد الآبدين ليأتي أحد من أجل أن يغلق باب الاجتهاد..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: والعقل.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: ويسحب سيف التكفير في وجوهنا ليمنعنا من أن نفضح هؤلاء العلماء الذين لا يعرفون شيئا في الدين ولا في الاجتهاد ويريدون فقط أن نقدسهم ونعتبرهم فوق المسائلة ويريدون استجلاب هذا التقديس من الصحابة ومن الأولين، تعالوا نرى كيف كانت الصحابة وقت النبي؟ كيف تعامل التراث مع الصحابة؟ كيف تعامل التراث مع هؤلاء..

"
الخلافات التي كانت تقع بين العلماء القدامى لم يكن مقصودا بها هدم الشريعة وإنما كانوا علماء على قدم المساواة في الفكر والعقيدة والاجتهاد وأسس الاجتهاد
"
عبد الفتاح الشيخ
عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لو سمحت لي بقه..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل جدا سنأتي عليها.. سنأتي عليها كيف تعامل التراث..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: مع الصحابة، كيف تعامل النبي مع الصحابة بكل ديمقراطية وبكل حرية لكن أن نقول أن مثل هذه التفاهات..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا مش تفاهات يا دكتور.

عبد الرحيم على [متابعاً]: ستوقع هذه الشريعة ستهد مكونات.. والعدو على الأبواب ونحن في حاجة ماسة إلى حرية الرأي وحرية التعبير..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا.. لا الخلاف.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: كي نوحد صفوفنا..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: الخلاف القديم.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: على برنامج واضح لمواجهة هؤلاء الأعداء هذا لا يجوز.

فيصل القاسم: جميل جدا، دكتور هذا كلام أريدك أن ترد بالصميم ولا تلف عليه أرجوك تفضل.

عبد الفتاح الشيخ: أنا مابلفش يا دكتور فيصل، هو بيقول مثال واحد ومثالين أنا مش هاجيب إحصائية من البلاد العربية الذين خرجوا على الشريعة الإسلامية وقالوا أشياء فيها..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: وعلى المقدسات.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: ما أنزل الله بها من سلام وعن المقدسات اللي فيها ما أنزل الله بها من سلطان فهي الإحصائية اللي بيقول مثال واحد يهد الشريعة لأ، الخلافات التي كانت تقع بين العلماء القدامى لم يكن مقصودا بها هدم الشريعة وإنما كانوا علماء على قدم المساواة في الفكر والعقيدة والاجتهاد وأسس الاجتهاد التي توارثوها عن الصحابة رضي الله عنهم أما الذين يتحدثون اليوم فليس عندهم أسس بنوا عليها هذه الأحكام وإنما هي أهواء وأغراض يريدون أن يقولوها للناس ثم يسحبون بساط الشريعة الإسلامية من تحت أقدام الناس، أميركا ألم تطلب من حكام المسلمين أن يجنبوا الآيات التي لا تتصل بعبادة المسلم ولا تدرس لأبنائنا الطلاب في المدارس الثانوية أو الجامعات..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: حذفها من المناهج.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: حذفها من المناهج، ألم تطلب إسرائيل في اتفاقية كامب ديفد وغيرها في أن لا يذكر في الإعلام المصري ولا الآيات القرآنية التي تتحدث أنهم قردة وخنازير وحينما كتب كاتب صحفي في مصر وتعرض لهذه الآية أو مفسر قامت الدنيا وقعدت، يريدون أن لا ندرس لأبنائنا {لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُوا اليَهُودَ والَّذِينَ أَشْرَكُوا} فقد قدم اليهود على المشركين في عداوتهم للإسلام، أنترك ذلك كله ثم نسكت ونصمت ضربني فبكاء ثم سبقني فأشتكى لا، حاجة أخرى.. زعموا أن مجمع البحوث الإسلامي يصادر الفكر في مصر عن طريق مصادرة الكتب وقام برنامج تليفزيوني على هذا وطلب مني المداخلة فتحديت العلمانية والشيوعية الذي كان موجودة فقلت له أتحداك أن يكون مجمع البحوث قد صادر كتابا لأن مهمة مجمع البحوث ليست المصادرة الدولة أعطته حق المصادرة فقط في القرآن الكريم حينما يرد فيه تحريفا أو خطأ أو في السُنة النبوية الشريفة إذا وضع فيها سُنة غير صحيحة، أما باقي الأبحاث التي نقرأها في مجمع البحوث فتأتينا من جهات رسمية من الدولة تقول لنا ما رأيكم في هذا الكتاب هل يتفق مع فكر الإسلام، ألم يسمع الأستاذ أن رئيس جمهورية مصر في ليلة القدر أو ليلة الاحتفال التي مضت أنه حذر العلماء وسمعته بأذني.. أحذركم أن تتعرضوا لثوابت الشريعة الإسلامية بناء على رغبات أو طلبات لأننا إذا تعرضنا لثوابت الشريعة الإسلامية لم يكن أصلا بعد ذلك نعتمد عليه، أليس ذلك مسؤولا عن دولة كبرى في المنطقة ويقول للعلماء حاذري، حاذري.. عمرو بن العاص الذي تعرض له الكاتب وأهانه..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: قصدك عكاشة.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: عكاشة، عمرو بن العاص هذا صحابي جليل حينما ذهب عمرو بن العاص إلى بلاد الشام في غزوة من الغزوات قام صباحا فلم يجد ماء يتوضأ به لأن الشام كما قلت لي قبل البرنامج فيها ثلوج شديدة، كان يجب عليه أن يغتسل فصلى بالناس متيمما فقال له أحد الجنود، هذه هي الديمقراطية والحرية.. أحد الجنود الذي لا يستطيع الآن أن يخاطب شاويش أو لا يستطيع أن يخاطب ضابطا برتبة صغيرة، قال له إيه قال له أتصلي بنا وأنت جُنُب ومع ذلك صلى وراءه فلما عاد عمرو بن العاص أعاد الرجل هذا الأمر على رسول الله صلى الله عليه وسلم، ألم تجد يا رسول الله من تؤمره علينا إلا ما يصلي بنا وهو جُنُب فغضب رسول الله وبان على وجهه الغضب فقال له أفعلت ذلك يا عمرو قال له يا رسول الله أني كنت في بلاد شديدة البرودة خشيت أن أضع الماء البارد على رأسي فأحم فأموت فينفرط عقد جيش المسلمين وينقلب النصر إلى هزيمة والله يقول في كتابه جاب الآية الكريمة {إلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إلَيْهِ} فتحول وجه رسول الله من غاضبا إلى ضاحك ومبتسم، إذن كانت هناك الحرية ولكنكم أنتم الذين سلبتم الحرية من تحت أقدام المسلمين، الشيوعيون يحكمون..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: والليبراليون الجدد.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: والليبراليون الجدد يريدون أن يجلسوا على الكراسي ثم يسخرون الأمة لتنفيذ ما يطلبون إلى أخره، الذات الإلهية اللي تكلم فيها أخونا الذات الإلهية، مالها الذات الإلهية أه اختلفوا في الذات الإلهية طب مهم اختلفوا هل هو صحيح في السماء أو. أو إلى أخره.. لأن الآيات تحتمل وماكنش فيه شبهة الطعن في الإسلام وكانوا على قدم المساواة كان عنده من العلم ما يجعله يدحض كلام الرجل الآخر لكن هؤلاء الذين يقولون هذا الكلام عن الشريعة الإسلامية..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: من هم هؤلاء؟

عبد الفتاح الشيخ: كثيرون وأنا لا أريد أن أسمي.

فيصل القاسم: لا يعني ما هي طبيعتهم يعني ليس لديهم الحق ليس لديهم المقدرة؟

عبد الفتاح الشيخ: لا ليس لديهم الحق.

فيصل القاسم: ولا المقدرة.

عبد الفتاح الشيخ: لآن هناك تخصصات أنا لا أستطيع أن أجري عملية جراحية وأنت حضرتك لا تستطيع أن تصنع شباكا وغيرك لا يستطيع أن يصمم عمارة وإنما هناك تخصصات دقيقة يجب على الإنسان أن يتعلمها حتى يصل إلى ذروة المجد في هذا التخصص فيقال له.. فيسأل فيجيب، من هؤلاء الذين يفتون في شرع الله أنا..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: وفي شخصياته ورموزه.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: أنا لو سألتهم عن أركان الصلاة وعن ما ينقض الوضوء أؤكد لك أنهم لن يستطيعون أن يذكروا الأشياء التي تنقض الوضوء.



فكر الإصلاح والتجديد والتدخل الغربي

فيصل القاسم: جميل جدا سمعت هذا الكلام وفي الواقع يعني أنا لا أريد أن أذكر أسماء لكن هناك كاتب كتب سلسلة مطولة عن المقدسات وغربلتها وهو كما عُرف عنه أربعة وعشرين ساعة سكران يعني غارق في الخمر حتى أذنيه..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أه ده اللي يحكم على الإسلام.

فيصل القاسم [متابعاً]: ويأتي أخونا..

عبد الفتاح الشيخ: أه ويناقش..

فيصل القاسم: ويريد أن يغربل المقدسات، يا أخي غربل عقلك أول شيء من المخدرات..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: دي الحرية.

فيصل القاسم: ومن اللي شو أسمه..

عبد الفتاح الشيخ: دي الحرية يا ..

فيصل القاسم [متابعاً]: فهذه كلمة مهمة جدا ويأتي شخص آخر لا علاقة له لا بالتراث ولا بالفقه ولا بالتاريخ وإلى ما هنالك كما يقولون يكتب مسلسلات للراقصات والعوالم ويأتي ويريد أن ينال من الصحابة، ماذا تقول؟

عبد الرحيم علي: سيدي الفاضل، أولا هاعود برضه حاجة مهمة جدا خاصة بفكرة التجديد وفكرة الإصلاح يقولون أنها أفكار أميركية ثم يقولون أن هؤلاء الناس الذين يدعون..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: مش التجديد والإصلاح، أنا لم أقل التجديد والإصلاح أنا قلت أفكار أميركية لحذف جوانب في القرآن الكريم والسنة النبوية ولا تُدرس لأبنائها لا تُدرسوا لهم إلا الصلاة والزكاة والصيام أما الجهاد أوعوا حد يجيب سيرة الجهاد.

"
مؤتمر الحوار السعودي قدم دراسة في غاية الأهمية تبين حجما كبيرا من المغالطات الفقهية الخاصة بكراهية الآخر وتحريم التعامل معه
"
عبد الرحيم علي
عبد الرحيم علي: في مؤتمر الحوار السعودي، الجولة الثانية من الحوار السعودي قدم الدكتور عبد العزيز القاسم دراسة في غاية الأهمية عن التعليم الديني في مدارس السعودية..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: قبل ذلك لكن تحدثت كيف نتعامل مع التراث كيف نتعامل مع الصحابة؟

عبد الرحيم علي: سنقول هذه..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: شوف يا أستاذ لا نتعرض إلى نوعا من التعليم في أي بلد.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: لأ ده حقائق ده قدمها مؤتمر الحوار..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا مش حقائق، حقائق أية.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: اللي بيرعاه ولي العهد.

عبد الفتاح الشيخ: وليكن.

عبد الرحيم علي: المهم هذه الدراسة نُشرت في جريدة القاهرة على ثلاثة حلقات ونشرت في عدد كبير من البتاع.. وأخذوا ببعض بنودها في هذا المؤتمر، تتحدث عن كمية من المغالطات الفقهية الخاصة بكراهية الآخر وتحريم التعامل معه وتتحدث عن أن الحكومات العربية..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: القرآن فيه كده.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: الحكومات العربية الموجودة في المنطقة كلها..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا يا فندم هو مبني على آيات قرآنية..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: لا تُطبق الشرع وحكوماته كافرة..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أقتلوا المشركين كافة..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: كل ده.. هذا ونحن نواجه بأعداء من كل الجهات، أثنين..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يعني نترك ديننا من أجل النزاهة..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: اثنين من الأول طلب بإصلاح الأزهر الشريف وإصلاح أموره..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس كي لا يكون هذا موضوعنا بالله خلينا بالموضوع..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: وإصلاح التعليم الأساسي مش الإمام محمد عبده؟

عبد الفتاح الشيخ: مين؟

عبد الرحيم علي: نحن أول الأئمة والعلماء المسلمين..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: الإمام محمد عبده لم يتعرض للعلوم الشرعية وإنما الإمام محمد عبده أضاف علوما أخرى..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: تعرضوا لفكرة الإصلاح وفكرة التجديد منذ أمد بعيد..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل جدا بس خلينا بالموضوع..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: اثنين التراث الصحابة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: لأ لم تجبني على السؤال على موضوع إنه يا أخي هؤلاء.

عبد الرحيم علي: أنت طلعتني عن السؤال.

فيصل القاسم: لأ هذه ما أخليك تطلع منها راح تحكي عليها.

عبد الرحيم علي: أتفضل.

فيصل القاسم: موضوع إنه من هؤلاء كي ينالوا من الصحابة كي ينالوا من أبطال التاريخ كي يناولوا من المقدسات.

عبد الرحيم علي: سيدي الفاضل.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: عمرو بن العاص..

عبد فيصل القاسم [متابعاً]: كي ينالوا من الرموز تحدثت يعني واحد يريد أن يغربل المقدسات وهو سكران..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا دكتور فيصل..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: ثواني كل مواطن مسلم..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا دكتور فيصل عمر بن العاص..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: يعيش على الأرض إسلاميا ويشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ويؤمن بالبعث ويوم الحساب ويؤمن بأن الرسول حق والقرآن حق من حقه أن يقول كلمته في أمور المسلمين وشؤونهم تاريخا كان..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: في أمور المسلمين تاريخا.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: أو حاضرا كان..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا تاريخا.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: في كل الشخوص، الصحابة يا صديقي الفاضل بشر..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا تاريخا.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة يا ريت تسجلها هذه نقطة مهمة في كل الصحابة..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: يخطئون ويصيبون وهناك أشياء حدثت.

فيصل القاسم: من هم الصحابة؟



الاجتهاد واحتمال الصواب والخطأ

عبد الرحيم علي: الصحابة بشر والرسول نفسه قال: ما أنا إلا بشرا ورسول هل أنا إلا بشرا ورسول يا أخي، الرسول بشر الصحابة بشر يخطئون ويصيبون لكنهم منهم من حَدّه رسول الله عليه الصلاة والسلام منهم من حَدّه أقام عليه الحَدّ..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أيوة يا سيدي بتاع الزاني.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: وليس فقط الزانية حسان بن ثابت شاعره في حادث الإفك حَدّه حَدّ القذف في منهم من ارتكب ما يسمى في تاريخنا الحديث..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لم يتدخل في الشريعة..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: بجناية الخيانة العظمى، عندما أبلغ حاطب بن أبي بلتعه كفار قريش بمقدم النبي في فتح مكة وقال له عمر ليسوا لهم منا إلا السيف فقال له وهل تريد أن يقال أن محمد يقتل أصحابه.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لأن فيه وحي نزل من السماء.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: عندما قال.. عندما جاء.. عندما بلغ من صفاقة عبد الله بن أبي بن سلول كبير المنافقين ما بلغ وقال إذا ذهبنا إلى المدينة لنخرجن منها الأعز الأذل وأشاع في الناس، يقولون هو أذُن يتهم رسول الله بأنه ودني، قال هو أذُن خير والله يدافع عنه القرآن كله مليء بهذا لم يفعل معه الرسول شيء بل صلى عليه وكفنه ونزلت الآية {إن تَسْتَغْفِرْ لَهُمْ سَبْعِينَ مَرَّةً} صدق الله العظيم، الرسول عليه الصلاة والسلام قال والله لو أعلم أني لو استغفرت لهم أكثر من سبعين مرة لغفر لهم الله.. لاستغفرت لهم، هذه هي أخلاق النبوة وهذه هي الأخلاق التي أمرنا الرسول عليه الصلاة والسلام أن نتبعها في كل وقت وفي كل قبيل وليست أخلاق الفقهاء هذه أخلاق النبي عليه الصلاة والسلام، الصحابة القرآن الكريم نفسه برغم إنه أتكلم عنهم كلام في غاية الحسن وفي غاية الجمال لكن عندما يذكر القرآن الكريم المنهج التاريخي في التعامل مع التاريخ يقول في غزوة الأحزاب مثلا {إذْ جَاءُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ ومِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وإذْ زَاغَتِ الأَبْصَارُ وبَلَغَتِ القُلُوبُ الحَنَاجِرَ وتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا} صدق الله العظيم..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: طيب مال هذه الآية.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: كويس اثنين لما يجي في غزوة حنين {ويَوْمَ حُنَيْنٍ إذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئاً وضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ ولَّيْتُم مُّدْبِرِينَ} صدق الله العظيم..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: ده الله اللي بيتكلم..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: الله علمنا، القرآن موجودة لنتدبره ونعيه وننفذ منهاجه لا نقول أن الله قال ما أنا بقولك فلان قال..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا أنت تقيس على الله البشر..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: يبقى القرآن قال، اثنين تعالى نشوف التراث هذه الورقة جاءت مِن مَن؟ الواقدي، البلازمي، الطبري، الإمامة والسياسة، العقد الفريد لأبن عبد ربه، مروج الذهب، تاريخ بن الأسير، أبن خلدون النجوم الظاهرة..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: كل ده ماله كمل..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: كل هؤلاء ماذا قالوا؟ وعمرو بن العاص عزله عثمان بن عفان وولى عبد الله بن سعد بن أبي صيح الحامري وكان ذلك بدأ الشر بين عمرو وعثمان فقد عاد عمرو إلى المدينة وفي نفسه من عثمان، عثمان ده ماذا؟ ده ذي النورين زوج ابنتي رسول الله الحيي بن الحيي ماذا؟ وفي قلبه وفي نفسه حقدا على عثمان وجعل يقلب الناس عليه..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: ميّن اللي قال الكلام ده؟

عبد الرحيم علي [متابعاً]: كان سبب..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: مش بشر اللي بيقول؟

فيصل القاسم [مقاطعاً]: هذه ياريت تدونها يا دكتور.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: اثنين ويرى الذهبي في ميزان الاعتداء أن عمرو سأل معاوية أترى أن خالفنا علي لفضلا منا عليه لا والله إن هي إلا الدنيا نتكالب عليها وأيما الله لتقطعن لي قطعة من دنياك أو لأنابذنك فأعطاه مصر وأطلق له خراجها ستة سنوات، أنا عندما أقرأ هذا الكلام الشباب المسلم عندما يقرأ في كتب التراث والتفسير والكتب التي نعتمد عليها مش ده الاعتداء هذا نعتمد عليه..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أولا يا دكتور..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: لماذا أنا بسألك سؤال لماذا لم يُكفر من قال هذا الكلام؟

عبد الفتاح الشيخ: لا.. لا..

فيصل القاسم: طب بس دقيقة هناك كلام، بس يا سيدي عندما ترى كاتبا يتحدث عن عمرو بن العاص بكلمات.

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: وصاحب العقد الفريد ده أية، فيه أكثر من هذا.

فيصل القاسم [متابعاً]: بكلمات يقول إن هذه الشخصية.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: من هو صاحب العقد الفريد ده؟

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: أبن عبد ربه فيه حد هذا.

فيصل القاسم [متابعاً]: يا جماعة يقولك بأنه شخصية سيئة وسافلة وإلى ما هنالك.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أيوة هو صاحب العقد الفريد من هو صاحب العقد الفريد؟

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: هو يتحدث لا على مذهب أسامة أنور عكاشة.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا دكتور فيصل أرجوك أن أخذ الكلمة.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: لكن بلغني أنه يتحدث عن هذه التصرفات عندما تساعد في قتل الخليفة الثالث الحيي بن الحيي زوج ابنتي رسول الله ثم تذهب لقبض الثمن من عثمان بن عفان..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل جدا..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا دكتور فيصل أنا أريد أن أرد عليه..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: ماذا تسمي هذا اثنين عندما..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أنا أريد أن أرد على ذلك..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: الكلام شديد البأس، التشاتم اللي بيتكلم عليه والحسن بن علي بن أبي طالب يقول لعمرو بن العاص إياك عني فإنك رجس وإنا نحن البيت الطهار أذهب.. فإني أدعو الله أن يُذهب عنا الرجس آل البيت، أنا بسألك..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: وهناك كلام عن أمه كمان ماذا عن أمة؟

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: أمه هنا.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: بس دقيقة سأعطيك المجال.

عبد الفتاح الشيخ: لا نترك الأمر هكذا.

عبد الرحيم علي: وتلقب أمه بالنابغة وقد بيعت بسوق عكاظ فاشتراها الفاكهيون.

فيصل القاسم: أم من؟

عبد الرحيم علي: أم عمرو بن العاص، هذا ليس طعنا فيه كشخص هو ليس ذنبه أمه لكن آن..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بالنابغة ماذا؟

عبد الرحيم علي: النابغة وكانت من أصحاب الرايات الحمر، أصحاب الرايات الحمر معروف التعبير بتاعها باللغة العربية أو باللغة العامية، هنا هذه كتب التراث لن أقوله.. هذه كتب التراث يا صديقي هذه كتب التراث..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب جميل جدا.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: تسمح لي بقى.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: لماذا يا أخ فيصل لم يكفرون هؤلاء الناس لماذا عندما يُصدر من كاتب في وقت.. هذا الكلام قيل بالمناسبة في وقت رحرحة كانت الأمة الإسلامية تملك الأرض من مشارقها إلى مغاربها.. لماذا عندما يقال هذا الكلام..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا يا دكتور فيصل الوقت يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: من كاتب النهارده..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: تقوم الدنيا ولا تقعد..

عبد الرحيم علي [متابعاً]: نضطهد ونُتهم أمام العالم كله بأننا ضد..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا دكتور فيصل ليست هناك حقيقة الآن فأرجو أن أرد على هذا الكلام..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يا جماعة طب يا سيدي.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: ده كلام برضه.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أنا أرد على هذا الكلام.

فيصل القاسم: يا سيدي لك الكلام الآن إنه آن الأوان ليعاد النظر في الكثير من الأساطير ومن حق الجميع أن.. والغرب لم يتقدم إلا عندما أعاد النظر الغرب للمقدسات.

عبد الفتاح الشيخ: يا دكتور فيصل.

فيصل القاسم: تفضل.

عبد الفتاح الشيخ: هناك أمورا في الشريعة الإسلامية قطعية الثبوت لأنه قام الدليل.

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: زي أيه يا دكتور؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عبد الفتاح الشيخ: زي أيه، لأ عيب إن أنا أقول المثال لحضرتك ده أنت عالم.

عبد الرحيم علي: لا قول عشان أن أرد عليه بس.

عبد الفتاح الشيخ: الصلاة الزكاة الصيام تحريم الزنة.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أرجوك ترد علي النقاط الخطيرة هذه أرجوك.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: تحريم الخمر.

عبد الرحيم علي: مضبوط.

عبد الفتاح الشيخ: تحريم الربا، السرقة كل هذه.. الشريعة الإسلامية..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: أسامة أنور عكاشة قال حاجة عن دي.

عبد الفتاح الشيخ: وأنا مالي ومال أسامة أنور عكاشة الآن.

عبد الرحيم علي: مش أنت اللي بتتكلم.

عبد الفتاح الشيخ: أنا بتكلم دلوقتي بقصر المسألة الأول .

عبد الرحيم علي: ما أنت بتقول هناك ثوابت.

عبد الفتاح الشيخ: هناك أحكام في الشريعة الإسلامية لا يجوز لأحد أن يلمسها.

فيصل القاسم: بس أرجوك ترد على كلامه الخطير؟

"
في الإسلام أمور قطعية الثبوت ليس لأحد أن يغيرها أو أن يختلف عليها، ومجال الاجتهاد يكون في الأمور التي تحتمل الاختلاف 
"
عبد الفتاح الشيخ
عبد الفتاح الشيخ: هذا كلام ما أهو هايجي الكلام أهو، هذه الأمور الأساسية التي لا يستطيع أحد أن يلمسها لأنها ثابتة قطعا بالقرآن والسُنة أيضا قام إجماع المسلمين من المجتهدين والصحابة عليها لا يجوز لكائن من كان حتى لو كان الإمام الشافعي أو مالك أو أحمد بن حمبل إنه أقربها أو يلمسها وإنما مجال الاجتهاد في الأمور التي تحتمل في الآيات التي تحتمل والقرآن نزل فيه آيات تحتمل..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: يا دكتور خرجنا عن الموضوع إحنا بنتكلم عن الصلاة والصوم والزكاة على عيننا وعلى رأسنا كل دول؟

عبد الفتاح الشيخ:يا دكتور لا ده في نفس الموضوع يا دكتور.

عبد الرحيم علي: طيب قول لنا أية هي الأمور الثابتة الدلالة والقطيعة والتي لا يجوز لنا لمسها.

عبد الفتاح الشيخ: ما أهو أنا عديت لك.

عبد الرحيم علي: اللي أنت قلتهم دلوقتي من أول الست اللي قالت فوق وتحت..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أسمع بقى كلامي.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: والست الثانية ما فيش حاجة حصلت من ده كله.

عبد الفتاح الشيخ: أسمع بقى كلامي الرسول قال في الصحابة أية وعمر بن العاص صحابي جليل، أصحابي كالنجوم بأيهم اقتضيتم اهتديتم إذن دي شهادة من الرسول، بعض الصحابة الرسول شهد لهم بأنهم مبشرين بالجنة أجي النهارده أقدح في واحد الرسول بشره بالجنة.

عبد الرحيم علي: هو الرسول بشر عمر أبن العاص بالجنة.. بشر عمر أبن العاص بالجنة.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: أنت تساوي إيه عشان تقدح في عمر أبن العاص أنت لا تساوي أظفر من أظافر عمر أبن العاص، عمر أبن العاص اللي راح حاصر القدس حتى أسلمت ثم دعا سيدنا عمر.

عبد الرحيم علي: يا دكتور مش عايزين نحول المسألة لعمرو أبن العاص لأن كلنا نجل هؤلاء الناس نحن نتحدث عن حرية الرأي والعقيدة التي بلغت في كتب التراث وفي القدماء.. وعند القدماء بلغت درجة مهمة جدا.

فيصل القاسم: بس دقيقة يا أخي بس دقيقة نقطة مهمة يا سيد علي بالله عليك.

عبد الفتاح الشيخ: لأ هذه الكتب التي تتحدث.

فيصل القاسم: لأ هذه النقطة مهمة.

عبد الفتاح الشيخ: ما أنا ها أتكلم أهوه، هذه الكتب التي تتحدث عنها فيها إسرائيليات مملوءة وتفسير القرآن فيه إسرائيليات كثيرة مملوءة لأن اليهود د سوا في كتب التراث أشياء حتى يضعفوا الأمة الإسلامية..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: طيب قولنا ها نعتمد على إيه.

عبد الفتاح الشيخ: ويشتتوا بينهم..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: أنا قلت لك عشرين كتاب تراثي.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: هاتلي واحد عالم هاتلي واحد عالم.

عبد الرحيم علي: أنا بقولك لك عشرين كتاب تراثي أهوه.

عبد الفتاح الشيخ: ماله عشرين كتاب تراثي.

عبد الرحيم علي: أنا مسلم مواطن مُسلم وبأرجوك بقولك أتعامل بأيه، أنصحني يا دكتور قولنا كتاب التراث دي بتتكلم مع ميّن؟

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة بس خليه يجاوب.

عبد الفتاح الشيخ: اختلاف الصحابة مع بعض.. الرسول شهد بصحة هذا الاختلاف، مَن أجتهد فأصاب فله أجران ومن أجتهد فأخطأ فله أجر فرضنا أن عمر أبن العاص أخطأ فرضنا.

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: بس ده مش اجتهاد.

عبد الفتاح الشيخ: أمال ده إيه؟

عبد الرحيم علي: ده قال له عن دنيا والله لو لم تقطعني منها لنبذتك.

عبد الفتاح الشيخ: دعوى .

عبد الرحيم علي: دنيا.

عبد الفتاح الشيخ: دعوى تحتاج إلى دليل.

عبد الرحيم علي: دعوى تحتاج إلى دليل.

عبد الفتاح الشيخ: أقم الدليل أه.

عبد الرحيم علي: طبقوا اللي بقوله الأول.

عبد الفتاح الشيخ: الدعوى تحتاج إلى دليل فأقم الدليل على أنه قال ذلك.

عبد الرحيم علي: هي إيه اللي بتحتاج إلى دليل بقولك عشرين كتاب.. دليل إيه طيب لو هو ده المستوى من النقاش هات الدليل.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عبد الفتاح الشيخ: فإذا كان الرسول قال من أجتهد فأصاب فله أجران، الأجر الأول على أتعاب عقله وذهنه وفكره ثم توفيق من الله بإصابته، الدعوى الثانية أنه أجتهد وأتعب نفسه ولكن لم يوفقه الله للإصابة لو كان خاطئ ما أعطاه أجرا وإنما أعطاه أجر من الله، ثانيا الرسول بيقولك الرسول.. الرسول كان بينزله وحي من السماء ماتقولش أن الرسول قال وفلان قاله وهو رد على الرسول والرسول عمل، الرسول لم يكن يفعل شيء إلا بوحي من السماء..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: يعني علينا إتباعه أم لا؟

عبد الفتاح الشيخ: يجب علي إتباعه.

عبد الرحيم علي: طيب أنا بأتبعه أهوه.

عبد الفتاح الشيخ: بتتبعه في إيه؟

عبد الرحيم علي: في تعامله من المنافقين.

عبد الفتاح الشيخ: أنت.. الله.

عبد الرحيم علي: لم يأذيهم ولم يتحدث معهم لم يمنعهم من كل النكائد التي كانت..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: وهو الرسول مش عوتب في القرآن على بعض اجتهاداته.. وهو الرسول مش عوتب في القرآن على بعض اجتهاداته.

عبد الرحيم علي: نعم ولكنه لم يعاتب في هذا.

عبد الفتاح الشيخ: {عَبَسَ وتَولَّى، أَن جَاءَهُ الأَعْمَى، ومَا يُدْرِيكَ لَعَلَّهُ يَزَّكَّى}..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: تمام طيب ما أنت تمام أهوه.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: ألم يعاتب في آثار بدر.. ألم يعاتب في آثار بدر؟

عبد الرحيم علي: لأ موضوع آثار بدر مختلف.

عبد الفتاح الشيخ: بس العتاب من مين.. العتاب من مين؟ من رب السماء..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: تمام أدبني ربي فأحسن تأديبي نعم أدبه الله سبحانه وتعالى.. أدبه الله سبحانه وتعالى.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: مش عتاب من واحد لا يعرف أن يصلي.

عبد الرحيم علي: هلا شققت عن قلوب الناس.. هلا شققت عن قلوب الناس فتعلم أن هذا لا يصلي وهذا لا يشهد أن لا إله إلا الله.

عبد الفتاح الشيخ: دي عبادة ظاهرة.

عبد الرحيم علي: ميّن اللي قال؟

عبد الفتاح الشيخ: دي عبادة ظاهرة؟

عبد الرحيم علي: أنت شفته رحت عند بيته شفته بيصلي ولا لأ هي دي القضية.

عبد الفتاح الشيخ: بقول لحضرتك إيه أنا ها أسأله سؤال الآن وجهلي..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: مش من حقك تسأله ومش من حقك تسأل أي حد.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: ها وجه له سؤال إذا كان..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: إحنا مش في محاكم تفتيش.

عبد الفتاح الشيخ: محاكم تفتيش إيه.

عبد الرحيم علي: مش في محاكم تفتيش إيه عشان تسأل حد.

عبد الفتاح الشيخ: إذا كان لا يعرف الصلاة فكيف يقدح في الصحابة الله.

عبد الرحيم علي: يا أخي ده فيه أساتذة جامعة بتسرق دكتوروهات وتحط عليها أسمها وماحدش بيسألها بيقولها أنت حرامي.

عبد الفتاح الشيخ: لأ بيسألوها يا سيدي.

عبد الرحيم علي: ماحدش بيسألها.

عبد الفتاح الشيخ: لا بيسألوهم يا خويا.

عبد الرحيم علي: بتتكم على إيه؟

عبد الفتاح الشيخ: أه بيسألوهم.

عبد الرحيم علي: بتتكلم على واحد قال كلمتين.

عبد الفتاح الشيخ: لا.. لا كلمتين إيه.

عبد الرحيم علي: وفيه أساتذة في الجامعة بتسرق كتب وتحط عليها أسمائها وتقول دكتورهاتها.

عبد الفتاح الشيخ: لا.. لا يا دكتور.



التدخل الغربي وتشويه الرموز

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يا سيدي يا جماعة، محمد عبد المجيد باريس تفضل يا سيدي.

محمد عبد المجيد- فرنسا: ألو السلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

محمد عبد المجيد: دكتور فيصل أنا في بداية أحييك وأحيي ضيوفك الكرام الموجودين معك في الأستوديو.

فيصل القاسم: أشكرك.

محمد عبد المجيد: نعم في الحقيقة للأسف أن هناك أنصاف المثقفين ومحسوبين علينا مثقفين قالوا بأن هارون الرشيد كان ماجن وكان له بعض الجاريات وقالوا أنه قابل أبو نواس ولكن هذه الأخبار كلها أخبار كاذبة وليس لها أي شيء من الصحة، أخونا الكريم عبد الرحيم علي الآن يقول.. يطعن في الصحابي الجليل عمرو عبد العاص..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: أنا لم أطعن في أحد أنا قلت أن حرية الرأي والتعبير في زمن ما كانت أفضل منا عشرين مرة.

فيصل القاسم: دقيقة بس دقيقة تفضل يا سيدي باختصار.

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: وهذا يحسب للإسلام وليس عليه.

فيصل القاسم: بس دقيقة باختصار.

محمد عبد المجيد: دعني أكمل أرجوك دعني أكمل.

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: أنا شخصيا ضد هذا الكلام اللي مكتوب لكن أنا بتكلم على حرية الرأي والتعبير أنما لأ مايقوليش أني.. بيطعن أنا لا أطعن في أحد.

فيصل القاسم: بس دقيقة أخ عبد الرحيم بالله تعطيه بما أنك تؤمن بس دقيقة بما أنك تؤمن بحرية الرأي خليه يقول رأيه.

عبد الرحيم علي: أه طبعا بس مايتهمنيش دون اتهامات.

فيصل القاسم: بس دقيقة أتفضل يا سيدي باختصار.

محمد عبد المجيد: شكرا يا دكتور، نعم عندما ذكر بأن أسامة بن لادن وجماعته قاموا بتكفير علماء الأزهر وعلماء السعودية، أنا أقول له ليس أسامة بن لادن بل الشعوب الإسلامية كلها تقول بأن شيخ الأزهر وعلماء السعودية هم علماء الحكام يعني الأشياء التي حصلت في فلسطين وحدثت في العراق وقتل الناس في الفلوجة لم نرى لا شيخ الأزهر ولا شيخ عبد الله آل شيخ قال كلمة واحدة في هذه الجرائم التي هي من فعل أميركا وفعل الصهيونية فماذا نقول هذه النقطة الأولى..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: بتقولي.. هو اللي بيكفر طيب أهوه الأمة كلها طلعت بتكفر..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة.

محمد عبد المجيد [متابعاً]: النقطة الثانية أنا أقول أن هناك الكثير من أعداء المسلمين، هناك الكثير من أعداء المسلمين موجودين بيننا أنا أذكر لك مثالا سعد الدين إبراهيم أليس هذا عدو.. زكي النابلسي..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يا سيدي لا نريد أن نجرح بشخصيات يعني تريد أن تتحدث عن تيار موجود يحاول هدم.. الهدم من الداخل أشكرك، من القاهرة السيد أبو إسلام أحمد عبد الله تفضل يا سيدي.

أبو إسلام أحمد عبد الله- القاهرة: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

فيصل القاسم: وعليكم السلام.

أبو إسلام عبد الله: أخي الحبيب الغالي أهنئك على هذه الحلقة ولكن أبدأها بعتاب للدكتور عبد الفتاح الشيخ أنه بيقول أنني أؤصل وهو بيكلم عبد الرحيم علي فأنا بالفعل يا دكتور يعني أربأ بك أن تتحدث مع زميلي العزيز عبد الرحيم علي عن التأصيل، عبد الرحيم علي بدأ القصيدة بقول جاهلي بيقول الإرهاب مصطلح لسه حديث جاي مع أبن لادن، لا يا عبد الرحيم الإرهاب مصطلح ولد مع ولادة الأمة الإسلامية، عبد الرحيم علي بيقول لا يوجد ديمقراطية وعلى مَن أن يتحمل المسؤولية عشان كده نسيبها سداح مداح.

 لا يا حبيبي إذا كانت الأمور.. أنت عايز ديمقراطية عشان حرية الفواحش وحرية الجهلاء ماينفعش يا عبد الرحيم، عبد الرحيم تصوروا بيعدل بيقول نذبح.. نذبح هؤلاء العلماء الذين لا يعرفون دينهم، مَن أنت يا عبد الرحيم حتى تنصب نفسك حاكما على علماء الأمة؟ أنت يا عبد الرحيم كيف تقول هذا الكلام؟ هل ترضى يا عبد الرحيم إنسان لا يصلي ويفطر جهارا في رمضان يحكم على علماء الأمة؟ يا عبد الرحيم أنت بالفعل تستحق اللوم أنت قلت نصا عظيما قلت نصا أن من يؤمن بالبعث والحساب والرسول وبشهادة وأن محمد رسول الله يكون له حق الحرية فهل أنت يا عبد الرحيم تطبق شرع الله أنت أصلا، أنت مراجعك أنا أعرفها يا صديقي ويا زميلي العزيز، مراجعك خليل عبد الكريم ومجدي خليل وذكريا بطرس وشنوده وأحمد صبحي منصور وعبد الفتاح عساكر، يا صديقي الكريم أنت تتحدث عن سلوكيات عمر أبن العاص سامحك الله أتقولون عن عمر أبن العاص أنتم... أنتم تتحدثون عن عمر أبن العاص والله أسمح لي يا أخي الحبيب أنتم يعني تعملون ما أراده سيدكم في أميركا وتعملون سكرتارية للكنائس.

 ما الفرق بينك وبين قادة الكنيسة وغجر المهجر؟ أنتم تقبضون وسامحني وأقسم بالله على ذلك أنكم تقبضون من السفارة الإسرائيلية في مصر، أن تتحدث عن عثمان أبن عفان وتقول عمرو يحقد على عثمان أسمح لي يا أخي يا صديقي يا زميلي لست صديقي، أسمح لي يا زميلي أنت أقول لك خطأت أن تقول أن عمرو أبن العاص يكون حاقدا على مُسلم، أقول ما بالكم يا أخوننا بمن يخون دين الأمة وتاريخها، أنني أتسائل كل قوانين الأرض كل قوانين الأمم تجرم من يتعدى على رئيس الجمهورية أو رئيس دولة صديقة أو حتى موظف عام في الدولة القوانين المصرية 179 و81 و82 و84 من قانون العقوبات تُجَرم من يتعدى على موظف عام، مسؤول صحفي كبير عربي وهو يعرفه ممكن تسأله الآن وخوصا.. رفع سبعة دعاوى قضائية على أربع زملاء صحفيين منهم واحد أتسجن شهر لمجرد إيه أنه انتقد معالم المسؤول الصحفي، رئيس دولة عربية أقام عشرين دعوة قضائية ضد عشرين صحفي في جريدة مصرية لأنهم تعدوا عليه بالنص واعتبرها إهانة.. لنسأل سؤال مهم قوي، مَن هؤلاء الذين يطالبون بحرية الإفتاء في الدين؟ نقول أنهم أصحاب فقه النفايات الذين يلملمون الزبالة في المستشرقين والمستغربين ويجعلون منها عقابا يفصلون به.. يفصلون به الدين عن الدنيا.. مش الدين عن الدولة لأ يفصلون بين الدين والدنيا ويسبحون فيه بإسم الدولار اللي بنفتح بيه المراكز.. ماشي يا حضرة الضابط فأصبحوا بجريمتهم قطاع معزول عن الأمة لأن من يتكلم في حق صحابي فهو يتكلم في عصب العقيدة.

 هؤلاء الصحابة الذين نقلوا القرآن والسُنة إذا سقط الناقل سقط المنقول، سؤال أخير عزيزي فيصل لماذا علا صوت هؤلاء الناس الآن؟ لأنني كما أقول سيدهم في أميركا أراد ذلك، أراد طابور خامس في بلاد المسلمين.. انقلبوا من الشيوعية القحة إلى الليبرالية القحة أتعجب كيف يكون ذلك، أغرقوا الأمة في ظلمات الفسق والفجور والدعارة ثم في ظل هذا الظلام صارت.. واستطاعت هنا أن تتحرك العلماء والخونة أصبح لهم صوت وعلا صوتهم، إن مَن يهزأ بدستور يرى به البلاد يكون خائن للوطن فما بالكم من يخون دين أمة ومن يهون عليه دينه يهون عليه عرضه وعرضه ووطنه يا صديقي الفاضل يا زميلي الغالي، أنت لسان تتحدث عن الإرهاب عن الجماعات الإسلامية لكن عن الفكر لأ، أنت يا صديقي رجل أمن دولة سابق ولك باع طويل في ذلك فكان هذا دورك إن شاء الله، شكرا أخي فيصل شكرا دكتور شكرا زميلي العزيز، دكتور عبد الفتاح أرجوك تحدث بأسلوب أخر سلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام، نعود إليكم بعد هذا الفاصل.



[فاصل إعلاني]

الليبراليون الجدد والحملة على الإسلام

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل تعتقد أن هناك حملة مشبوهة للنيل من المقدسات الإسلامية؟ من داخل قطر بإمكانكم التصويت على 9001000 من جميع أنحاء العالم 9001900-00974 النتيجة 94% يعتقدون أن هناك حملة 6% لا يعتقدون بالنسبة للتصويت عبر الإنترنت 7326 – 86.8% يعتقدون 13.2% لا يعتقدون، عبد الرحيم علي هجوم عنيف يعني يتماشى مع نتائج هذا الاستفتاء في واقع الأمر يعني أنا أريد بعض النقاط البسيطة جدا أريدك أن ترد عليها كي لا تمر..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: بداية..

فيصل القاسم [متابعاً]: بس دقيقة بس خليني أعطني المجال.

عبد الرحيم علي: أتفضل.

فيصل القاسم: أنت تعلم أن هناك الآن تيارا في العالم العربي يسمى تيار الليبراليين الجدد يعني على يمين المحافظين الجدد في أميركا لا هم لهم ألا التطاول على المقدسات الدينية والتطاول على الإسلام والتطاول على الشخصيات الدينية ويوقعون.. يألفون بيانات ويصدرون بيانات يوقع عليها يعني البعض يقول أنها حثالة وإلى ما هنالك من هذا الكلام ضد المشايخ لمجرد أن شيخا من المشايخ أمر بجهاد الأعداء، لم يعد لك مسموحا أن تذكر كلمة جهاد ولا مقاومة ولا دنيا وإلى ما هنالك فيعني يبدأ يتناولون هذا الشيخ بصفات كبيرة جدا وهناك صحف دنيئة أيضا كما يصفونها..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: ممكن..

فيصل القاسم [متابعاً]: تشن حملات على شيوخ لمجرد.. يعني مجرد أنهم الناس عندهم شوية كرامة يعني هذا من جهة، من جهة أخرى رد على السيد .. يقولك في الدول العربية لا أحد يستطيع أن يهين ضابط مخابرات بيساوي صرماية مشلخة.. يعني حذاء مهتريء.

عبد الرحيم علي: مضبوط.

فيصل القاسم: فما بالك يعني تريد أن تنال من الصحابة وتنال من الله عز وجل وتنال من المسلمين ومن تاريخهم وإلى ما هنالك، ثانيا العلماء هم ورثة الأنبياء فلماذا تريد أن يعني.. دفعة واحدة؟

عبد الرحيم علي: بداية بس أنا يعني عايز أقول للسادة المشاهدين أن ده صوت من الأصوات اللي أنا كنت بقصدها بالنسبة للطابور الخامس، هكذا يناقشون، هكذا يفكرون وأنا سوف اشكيه إلى الله سبحانه وتعالى، بيقول أنا بروح أقبض أو أمثالي بيروحوا يقبضوا من السفارة الإسرائيلية وأنا وطني قبل ما هو أصلا يتولد يعني دي قضية.. عيب التشكيك في ضمائر الناس عيب..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: عيب .. جميل .. بس دقيقة.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: اثنين يا دكتور اثنين..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس خليني أسألك سؤال طيب بس السؤال المطروح.

عبد الرحيم علي: أتفضل.

فيصل القاسم: السؤال المطروح.. طيب لكن ألا تعتقد أن هذه الحملة الآن على الرموز الدينية في العالم العربي وفي مواقع الإنترنت التي يسميها البعض مواقع زبالة ونفايات والكثير منها موجود، سؤال مطروح ألا يتفق خطابكم هذا وخطاب ما يسمى بالليبراليين العرب الجدد مع ما قاله بويكن مساعد وزير..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: يا سيدي.

فيصل القاسم [متابعاً]: الدفاع الأميركي، مع ما قاله المتطرفون الجدد في الولايات المتحدة ضد الإسلام وضد المقدسات وضد كذا..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: يا سيدي أدينا فرصة نتكلم..

فيصل القاسم [متابعاً]: باينة واضحة تماما كعين الشمس.

عبد الرحيم علي: يا سيدي أدينا فرصة أتكلم.

فيصل القاسم: أتفضل.

"
التاريخ الإسلامي والرسول الكريم ودولة النبي لم يعرفوا الحجر على الرأي مهما كانت قسوته وهذا يحسب للإسلام
"
عبد الرحيم علي
عبد الرحيم علي: أولا أنا قلت بالنص الواحد أن التاريخ الإسلامي والرسول الكريم عليه الصلاة والسلام ودولة النبي لم تعرف الحجر على الرأي مهما كانت قسوته وهذا يحسب على الإسلام، اثنين قلت أن..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يحسب على الإٍسلام.

عبد الرحيم علي: يحسب للإسلام.

عبد الفتاح الشيخ: للإسلام.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: قلت أنه وفقا لمعادلة المصالح والمفاسد هذا الهجوم من أفراد قلائل أنت تسميهم تيار وأنا أعدهم على أصابع اليد الواحدة لن ينال أولا من هؤلاء الناس، لو وضعناه في إطار حرية الرأي والتعبير والخلافة ولم نواجهه بهذه الحدة التي تطالب بتكفير البعض وقتلهم وردتهم وتسمح لشباب مثل الذي تحدث حاليا بأن يمسك مطواة ويذهب ليقتل أحدهم ثم ترتد الأمة إلى جراحها في الداخل لتحاور مَن الكافر ومَن الغير كافر في الوقت الذي يقف العدو على الأبواب، الأولى أن تتحد هذه الأمة بمفكريها بفلاسفتها بسياسييها بعلمائها بنصارتها بمسيحييها الشرقيين بيسارييها بليبرالييها بإسلامييها ضد العدو الخارجي أم الأولى أن نلتفت إلى الداخل ومن يصبح طابورا خامسا الذي يدعو إلى هذا أم الذي يدعو إلى تصفية الحسابات مع الداخل، اثنين.. ثلاثة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل جدا بس سؤال بسيط سؤال لأنه عم تعطيني مجال أسألك.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: العلماء ورثة الأنبياء..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب دقيقة.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: عايز بس أكمل ما أنت ماتقطعش أفكاري.

فيصل القاسم: طيب .. طيب ورثة الأنبياء آخر شيء.

عبد الرحيم علي: العلماء ورثة الأنبياء هذه نصيحة للعلماء وليس للأمة ليس بالجبرية أن يكون رئيس العلماء ألا إذا طبق في نفسه وفي أخلاقه أخلاق النبوة، هذه نصيحة للعلماء وليس لنا كونوا كالأنبياء لأنكم ورثته لكن عالم فاسد عالم حرامي..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: ماهوش عالم.

عبد الرحيم علي: عالم مش عالم.

عبد الفتاح الشيخ: ماهوش عالم.

عبد الرحيم علي: عالم معاه دكتوراه وفي الجامعة وبيكتب كتب.

عبد الفتاح الشيخ: لا .. لا مش عالم.

عبد الرحيم علي: عالم فاسد عالم حرامي عالم بيكتب رسالات لتلامذته زي ما بنسمع ويأخذ منهم فلوس، عالم بيفتي زي ما قال الأخ لصالح الدولة، عالم بيفتي لصالح الأميركان الم تفتي جبهة كبيرة من العلماء لصالح التواجد الأميركي على الأرض السعودية وحرب العراق، كيف تسمي هؤلاء علماء وكيف يكون هؤلاء ورثة الأنبياء؟ المسألة هنا..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: ماهماش علماء.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: الكلام عن اليسار واليمين..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس دقيقة..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا أستاذ عبد الرحيم ماهماش علماء دول.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: استنى بس أرجوك يا دكتور لأنك أنت بتقول كلام خطير لازم يترد عليه.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عبد الرحيم علي: لازم يترد عليه.

عبد الفتاح الشيخ: ماهماش علماء.

فيصل القاسم: بس يا جماعة يا جماعة .. سؤال.

عبد الفتاح الشيخ: ماهماش علماء.

فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة.

عبد الرحيم علي: ميّن اللي قال؟

عبد الفتاح الشيخ: أنا اللي بقول.

فيصل القاسم: عندي مداخلات كثيرة.

عبد الرحيم علي: علماء ينتخبون لكن هم علماء.



الإسلام ودعم حرية التعبير

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يا جماعة بالله شوي بس سؤال بسيط وجاوبني عليه لأنه الوقت يداهمنا، طيب لماذا تأخذ على هؤلاء حميتهم لدينهم ولتراثهم ولرموزهم ونحن رأينا عندما تم عرض فيلم في أوروبا وفي أميركا بعنوان الأغراء الأخير للسيد المسيح قام بعض المسيحيين بإحراق دور سينما عن بكرة أبيها؟

عبد الرحيم علي: تمام.

فيصل القاسم: طيب يعني لماذا حلال على هذا؟

عبد الرحيم علي: هؤلاء ظروفهم مختلفة، نحن أمة مضطهدة نحن أمة يراد لها السوء كما قال الدكتور، نحن أمة محاطة بالأعداء من كل جانب..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: شوف يا دكتور.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: نحن أمة تعيش أضعف لحظاتها..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أستاذ عبد الرحيم.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: نترك هذا كله..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب جميل جدا.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أستاذ عبد الرحيم.

بد الرحيم علي [متابعاً]: ونتحدث عن امرأة تقلع تلبس واحدة ست مش عارفة تلبس حجاب فوق ولا تحت..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: عثمان خميس.. يا جماعة.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أستاذ عبد الرحيم.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: يا جماعة الإسلام أعظم من هذا بكثير.

فيصل القاسم: يا جماعة بس دقيقة..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا أستاذ عبد الرحيم.

فيصل القاسم [متابعاً]: بس دقيقة عثمان خميس..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: لا دقيقة واحدة بس نصف دقيقة.

فيصل القاسم [متابعاً]: بس دقيقة .. بس دقيقة، عثمان خميس الكويت تفضل يا سيدي.

عبد الفتاح الشيخ: لا نصف دقيقة بس الحتة دي.

فيصل القاسم: سأعطيك المجال.. عثمان خميس تفضل يا سيدي ياريت تخفض التليفزيون عندك لو تكرمت.

عثمان خميس: السلام عليكم ورحمة الله.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

عثمان خميس: مساكم الله تبارك وتعالى بكل خير.

فيصل القاسم: يا هلا.

عثمان خميس: وأسعد الله تبارك وتعالى مساءكم وأشكركم حقيقة على ما تقومون به من جهود طيبة إن شاء الله تعالى، في بادئ الأمر أحب أن أحيي الضيفين وأحيي الدكتور فيصل القاسم.. الله تبارك وتعالى.

فيصل القاسم: شكرا يا سيدي.

عثمان خميس: مداخلتي قصيرة جدا، أريد أن أقول أولا أننا يعني معاشر المسلمين لا ندعي في أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم..

فيصل القاسم: عليه الصلاة والسلام.

عثمان خميس: أنهم معصومون بل نقول أنهم بشر يصيبون ويخطئون ولكن مع هذا لا نقبل التجريح ألا بإثبات الإسناد فالله تبارك وتعالى أثبت لنا عدالتهم فقال جل وعلى {لَقَدْ رَضِيَ اللَّهُ عَنِ المُؤْمِنِينَ إذْ يُبَايِعُونَكَ تَحْتَ الشَّجَرَةِ} وهؤلاء ألف وأربعمائة ومنهم عمرو بن العاص وكذلك قال الله تبارك وتعالى {مُحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ والَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ}.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: السابقون.. السابقون.

عثمان خميس [متابعاً]: وغير ذلك كثير في كتاب الله تبارك وتعالى وعم النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قوله لا تسبوا أصحابي فلو أن أحدكم أنفق مثل أحد ذهبا ما بلغ مد أحدهم ولا نصيفه فنقول هؤلاء ومنهم عمرو بن العاص الذي قال فيه النبي أيضا صلوات الله وسلامه عليه.

فيصل القاسم: عليه الصلاة والسلام.

عثمان خميس: أسلم الناس وآمن عمرو فخصه النبي صلى الله عليه وسلم بأنه آمن رضي الله عنه ومع هذا إحنا لا ندعي أنه معصوم ولا غيره من الصحابة كما قال الأستاذ عبد الرحيم في أن هناك من وقع منه الزنا أو وقع منه الخيانة كحاطب بن أبي بلتعه وغيره ذلك..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: ده عشان أيه ده.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: إثبات الأحكام.

عثمان خميس [متابعاً]: فنحن لا ندعي أنهم معصومون..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: عشان الحكم.

عثمان خميس [متابعاً]: ولكن ندعي كذلك أنهم خير البشر بعد الأنبياء بتعديل الله لهم وبتعديل النبي صلى الله عليه وسلم لهم وكذلك بما علمنا من أحوالهم رضي الله عنهم فنحن نقول للدكتور عبد الرحيم، نقول له هذا توفيق الله لهم فمن أين لك أنت الطعن هذا نحتاج للإسناد نحن إسنادنا القرآن الكريم..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: يا سيدي أنا ماطعنتش.

عثمان خميس [متابعاً]: وإسنادنا الأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبي صلى الله عليه وسلم بينما الدكتور عبد الرحيم يستدل بالعقد الفريد ويستدل بمروج الذهب وبميزان الاعتدال والنجوم الزاهرة والواقدي والطبري والإمامة والسياسة، هذه الكتب أول العقد الفريد متأخر جدا صاحب العقد الفريد، المروج الذهب متهم الرجل هذا في أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك صاحب العقد الفريد، ميزان الاعتدال أصلا مخصص لجمع الأحاديث الضعيفة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة.

عثمان خميس: لا أنتظر.

فيصل القاسم: من دمشق نشرك السيد الايهم صالح تفضل يا سيدي.

الايهم صالح- دمشق: السلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

الايهم صالح: الفكرة التي تتحدثون عنها، الفكرة الأساسية بالنسبة لي هي هل نكفل للإنسان حرية التعبير أم لا؟ جميع الدساتير الحديثة في العالم تكفل للإنسان حرية التعبير ومن حق أي إنسان أن يعبر عن رأيه مهما كان هذا الرأي وعلى الدولة أن تكفل كل الحرية لكل وسائل التعبير عن الرأي وتضمن وضعها تحت تصرف المواطنين ليستخدموها في التعبير عن آرائهم مهما كانت وما أراه الآن هو حملة تحاول قمع حرية الرأي والتعبير للمواطنين في الدول الإسلامية وغير الإسلامية على السواء.. يعني حملة من الإسلاميين ضد أحد الحقوق الأساسية للإنسان، طبعا ليس الإسلاميون وحدهم من يحاولون الوقوف في وجه حرية التعبير عن الرأي وهذه المحاولات هي استمرار لمحاولات شبيهة تشبه محاكم التفتيش في العصور الوسطى وتشبه أيضا قوانين قمع الحرية.. قوانين قمع حرية التعبير للمواطنين في الدول الديكتاتورية، بخصوص الحالة التي نناقشها حاليا أنا لا أصدق أن الإسلاميين يدافعون عن الإسلام كدين أو كعقيدة عندما يشنون حملتهم على الرأي أو التعبير أو على أشخاص يمارسون حقهم الإنساني في التعبير عن رأيهم، لقد تعرض الإسلام لمحاولات عديدة في السابق لتشويه صورته بدءا من محاولات بعض الصحابة تزوير الأحاديث أيام عثمان ومرورا بكل أنواع الفساد في عصر ازدهار الدولة التي تسمى إسلامية ووصولا إلى العصر الحالي، خلال أكثر من ألف وأربعمائة سنة مر الإسلام بعدد كبير من المحن ومازال مستمرا كدين وكعقيدة إلى يومنا هذا وسيبقى مستمرا مثل بقية الأديان والعقائد ولذلك أعتقد أنه لا خوف على الإسلام..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: كلمتين صغيرين..

الايهم صالح [متابعاً]: ولا على مقدسات المسلمين من كلمة أو كتاب أو مقالة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة.

الايهم صالح [متابعاً]: وأنا أتسائل ما كان وراء الحملة التي يشنها بعض الإسلاميين.

فيصل القاسم: كان بودي أعطيك الوقت بس الوقت يداهمنا.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: كلمتين صغيرين

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر دكتور دقيقة.

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أستاذ عبد الرحيم. أنت.

فيصل القاسم: دكتور أنت بصراحة يعني خليني أسألك كم من الأسئلة ويبدو أنك يعني مُسَلم ببعض مما قاله السيد عبد الرحيم..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: أنا لست مسلما بما قاله لا .. لا.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

عبد الفتاح الشيخ: لا أنت علي ليه تتقول علي هذا التسهيل ليه.

فيصل القاسم [متابعاً]: بس دقيقة.. يا دكتور يا سعادة الدكتور رئيس جامعة الأزهر الأسبق.

عبد الفتاح الشيخ: أيوه.

فيصل القاسم: أن تحرير عقلنا من الأساطير والنصوص المقدسة والخرافات المرتبطة بها هو مقدمة لا غنى عنها لخروجنا من نفق التخلف، الغرب لم يتقدم إلا بعد أن أعاد النظر في تاريخه ومقدساته وإلى ما هنالك وقد آن الأوان أن نخرج من تحت نير المقدس في بعض الأحيان زورا وبهتانا وما العيب..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: ما أنا جاوبت يا دكتور فيصل على هذا الكلام.

فيصل القاسم [متابعاً]: كيف ترد؟

عبد الفتاح الشيخ: أنا جاوبت على هذا الكلام أن هناك في الشريعة الإسلامية ثوابت غير قابلة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: بس عندك نقطة.

"
المسلمون لا يمنعون الحرية فهي مكفولة للجميع في الشريعة لكن المحظور هو التعدي على الدين
"
عبد الفتاح الشيخ
عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: غير قابلة لأن يمسسها أحد وهناك خرافات هذه الخرافات أشار إليها العلماء وقالوا أن هذا لا يتفق مع أسس الشريعة الإسلامية، الأستاذ عبد الرحيم لي بس عتب صغير عليه بيقول نحن الآن في ثورة وهيجان والأمة تحاط بالأعداء إلى آخره ونجنب هذه الخلافات جانبا لغاية ما ننتصر، ها ننتصر إزاي إذا ما نصرناش الله والله في قرآنه يقول { إن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ } تنصروا الله بأيه؟ بتطبيق شرعه، تنصروا الله بأيه؟ بإثبات أحكامه الصحيحة، تنصروا الله بأيه؟ بتربية أولادنا التربية الصحيحة الدينية التي تجعلهم يقفون على أرض راسخة، المسلمون لم يمنعون الحرية الأخ اللي في المحادثة الأخيرة لم يمنعون الحرية، الحرية مكفولة للجميع في الشريعة الإسلامية لكن منعوا أنك أنت.. اعتدائك على الدين..

فيصل القاسم: واعتدائك على المقدسات.

عبد الفتاح الشيخ: على المقدسات.

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: من وجهة نظر ميّن يا دكتور بس؟

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: ليس من الحرية.

عبد الرحيم علي: يعني من وجهة نظر ميّن يعني اعتداء متى نحكم على الدكتور فيصل..

عبد الفتاح الشيخ [مقاطعاً]: يا دكتور أنا ها أحكي لك.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يا جماعة خلص الوقت بس خليني.

عبد الرحيم علي [متابعاً]: متى نحكم على الدكتور فيصل بأنه اعتدى على المقدسات؟

عبد الفتاح الشيخ: لا عارف أنا ها أحكي لك على مثال على مثالين.

فيصل القاسم [مقاطعاً]: يا دكتور بس دقيقة.. يا دكتور أخر نص دقيقة عندي بدي جملتين من هون ومن هون بس دقيقة.

عبد الفتاح الشيخ: بس لو تكرمت حضرتك الكلمة اللي أنت بتقول موافق عبد الرحيم في معظم ما قاله لا أه.

فيصل القاسم: جميل رفضته طيب أخر شيء تعتقد أن ليس هناك حملة؟

عبد الرحيم علي: الحملة الحقيقية ليست من الآخرين ولكن من داخل التيار الإسلامي السياسي الذي يسعى إلى تكوين دولة ومن داخل المتشددين وأنا تحديدا لم أتحدث بأي سلبية على الصحابة ولكن قلت أن هذه الكتب دلت على أن عصر الرسول والعصر الإسلامي كان به أكبر قدر من حرية الفكر.

فيصل القاسم: الكلمة الأخيرة لك.

عبد الفتاح الشيخ: الرجل كتر خيره الرجل الأخير قال لك الكتب دي فيها إيه.

فيصل القاسم: الكلمة الأخيرة لك .

عبد الفتاح الشيخ: الكلمة الأخيرة ليا يعني مثلا..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جملتين.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: أيوه جملتين لما يجيي واحد يقول في لبنان إحنا نحتفل بأبي لهب ونقيم له صنما ونحتفل به كل عام..

عبد الرحيم علي [مقاطعاً]: هل دي أسس يا دكتور؟ ها تهد الإسلام.

عبد الفتاح الشيخ [متابعاً]: لماذا قال؟ لأنه فعل فعلا أيد الله، ما هو الفعل؟ أنه أصر على الكفر فكان.. هل هذا..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر، مشاهدي الكرام كان بودي أعطيك.. مشاهدي الكرام يعني كان بودي أنك تلخصها بسرعة مشاهدي الكرام لم يبقى لنا إلا أن نشكر ضيفينا الأستاذ الدكتور عبد الفتاح الشيخ رئيس جامعة الأزهر الأسبق والسيد عبد الرحيم علي رئيس مركز الإسلام والديمقراطية، نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحيكم من الدوحة إلى اللقاء.