مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيفا الحلقة:

أحمد فيصل خطاب: دكتور في العلوم السياسية
أمير جابر: باحث بمركز البحوث والإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي

تاريخ الحلقة:

11/05/2004

- طريق الخروج من التجزئة العربية
- تجارب وحدة عربية سابقة لم تكتمل
- معوقات قيام وحدة عربية
- كيفية توحيد أوروبا لنفسها
- متطلبات الوحدة العربية
- القوميون العرب ونصف قرن من الهزائم

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديَّ الكرام، لماذا تسعى كل أمم الأرض إلى التكتل والوحدة بينما لا تقوى الدول العربية على عقد قمة شكلية لا تسمن ولا تغني من جوع؟ لماذا لا نغار من الأوروبيين الذين يوسعون اتحادهم سنة بعد سنة ليصبح خمسة وعشرين دولة بجواز سفر واحد وعملة واحدة تقريبا وعدد سكان يقارن النصف مليار نسمة؟

ألم تتوحد الدول الآسيوية في تكتل صاعد أسمه الآسيان؟ ألا يتكتل الأميركيون في النافته؟ لماذا أصبح العالم عبارة عن تكتلات ووحدات بينما نزداد نحن تشرذما وانقساما؟ هل نستطيع مواجهة هذه الهجمة الاستعمارية الجديدة على بلادنا إلا بالوحدة؟ لكن كيف نحقق الوحدة بأنظمة وحكام يفكرون بعقليات عرقية وعائلية وقبلية وطائفية؟

أليس حريا بنا أن ننتقل أولا من الدولة المزرعة إلى الدولة الأمة قبل أن نفكر بالدولة القارة؟ هل حققنا الوحدة الوطنية كي نفكر بالقومية؟ متي ننجب أنظمة وحكاما يؤثرون الوطن على القبيلة والطائفة والعائلة والعشيرة؟ لماذا بتنا نترحم على سايكس بيكو التي قسمتنا إلى أثنين وعشرين بلدا؟ ألسنا مهددين بأن نصبح خمسين دولة؟ كيف نواجه السياسة الاستعمارية الجديدة الهادفة إلى تقسيم المُقسم وتجزئة المُجزأ؟ لماذا توزعت الولاءات من الولاء للوطن إلى الولاءات الجزئية للعرق عربي وبربري وكردي أو للدين مسلم مسيحي أو للطائفة سُنِّي وشيعي أو للاتجاه سلفي وعلماني أصولي وتحديثى؟ لماذا غاب عنا التقابل الرئيس بين العرب والاستعمار بين العرب والصهيونية بين الوطنية والتبعية بين الفقراء والأغنياء؟

أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الإعلامي أحمد فيصل خطاب الدكتور في العلوم السياسية وعلى السيد أمير جابر الباحث في مركز البحوث والإحصاء التابع للاتحاد الأوروبي نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس، دكتور خطاب في البداية يعني لدي رسالة من مشاهد يقول يعني بما معناه أليس من السُخف الشديد أن نتحدث عن الوحدة العربية في وقت يعني يتم فيه تقسيم المُنقسم وتجزئة المجزأ وأنت أدرى بالأوضاع الآن حيث تتعرض الكثير من الدول العربية إلى التقسيم أو خطر التقسيم فلسطين العراق السودان مهدد الجزائر مهددة السعودية مهددة وحَدِّث ولا حرج عن الصومال إلى ما هنالك، يعني أليس من السخف في واقع الأمر؟

أحمد فيصل خطاب: شيء مضحك يعني..

فيصل القاسم: مضحك أن نتحدث عن الوحدة العربية..

أحمد فيصل خطاب: هو في الواقع شيء مبكي، مبكي بدل أن يكون مضحك لأنه بعد قرن من الزمان من انطلاق المشروع القومي الذي حمله الأجداد ما لم يشعله الأجداد في أيام أخر أيام الدولة العثمانية بعد ما يقارب القرن تماما من الزمان لا نزال ندور في الزاوية نفسها كرقصة المولوية إذا صح التعبير ندور على أنفسنا ولم نستطع كما يقول أحدهم لقد طاف القطار أو العطار بمدن العشق السبع ونحن مع الأسف ما نزال في الزاوية، هذا الشيء ليس مضحك أو سخيف إنه مبكي في الحقيقة ماذا يريدنا هذا القارئ الكاتب أن نتحدث هل نتحدث نهلل للتجزئة للانقسام لمزيد من التفرقة أم أننا يجب أن نتحدث لماذا لا نزال مُجزأين وكيف الخروج من التجزئة.

طريق الخروج من التجزئة العربية

فيصل القاسم: طيب كيف الخروج من التجزئة؟

أحمد فيصل خطاب: الخروج من التجزئة يا سيدي طبعا أنا كنت أود أن يكون المدخل.. مدخل آخر طبعا هذا صلب الموضوع لابد من تقديم أولا لكي نعرف كيف الخروج من مرض ما يجب أن نعرف أسبابه الأهم هو التشخيص الدقيق من نحن؟ ماذا نحن ماذا نريد؟ لماذا وصلنا إلى كل هذا الهوان الآن في العراق وفلسطين وفي المنطقة العربية؟ عندما ننطلق من هذا التشخيص الدقيق ونعرف الأسباب الحقيقية تماما لأننا نحن في حالة غير مُرضية مَرضيه وغير مَرضية وبالتالي نستطيع أن نجد الدواء الناجع للمرض المستشري العام، أنا أقول أنه وصلنا إلى كل هذا الهوان لأسباب كثيرة، طبعا ربما يتساءل الإخوان الذين شاركوا في الاستطلاع وربما وهم يائسون أو مُيئسون قانطون أو مُقنطون يتساءلون أقول له يا أخي خلينا أحكي معلش باللغة العامية..

فيصل القاسم: العامية.

أحمد فيصل خطاب: أقول له إنه يا أخي كل أمم الأرض بنت وحدات وكلها عملت مشاريع اقتصادية وكلها عملت ديمقراطيات نحن كان فيه شبه ديمقراطية بالسودان نكاية بالتاريخ رجعنا صار انقلاب يعني شبه ديمقراطية وحيدة بعد انهيار الاتحاد السوفيتي يعني أمة إحنا ما فيش زي ما قال سعد زغلول ما فيش أمل يا صفية ما فيش أمل يا صفية..

فيصل القاسم: هل هذا هو الكلام هل هو؟


بإمكان العرب تحقيق الوحدة بالإيمان والعقلانية والعلم والعمل وبالتالي صوغ برنامج يحقق مشروع الوحدة

أحمد فيصل خطاب

أحمد فيصل خطاب: لا أنا بقول لا الرد على هذا الكلام أولا لنجد لماذا الأسباب تريدني أن أدخل في الأسباب أدخل مباشرة، الأسباب لماذا وصلنا لها التشخيص ثم بل كيفية الرد على هذه الردة بالتحديد..

فيصل القاسم: طيب يعني أنا جاوبني على السؤال باختصار كي أنتقل إلى الضيف الآخر أنه يعني في هذا الوضع المتردي يعني بإمكاننا أن نتحدث عن أمل تحقيق الوحدة؟

أحمد فيصل خطاب: لا شك وبإمكاننا بقوة وبعنف وبإيمان مطلق..

فيصل القاسم: أن تحقق الوحدة.

أحمد فيصل خطاب: أن أحقق الوحدة العربية..

فيصل القاسم: مش أنا المطلوب أنه أحكي أنت الذي..

أحمد فيصل خطاب: أنا المطلوب أحكي نعم بإمكاننا بإيمان وبعقلانية وبعلم وبمنطق أن نتحدث عن الوحدة وأن نفعلها وأن نعملها وأن نصوغها برنامجا مشروعا للمستقبل ونحققها في يوم ليس ببعيد.

فيصل القاسم: تفضل، تفاؤل زائد عن اللزوم برأيك؟

أمير جابر: يا سيدي الفاضل إن الله يقول {إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} أي بطريقة تفكيرهم وكذلك في كلمة جميلة للأمام علي يقول من لم توعظه المصائب لا يتعظ بالكلمات، هذه المصائب التي جرها القوميون علينا في بلادنا العربية والمآسي والدماء حتى وصل إلى الاحتلال حتى أصبحنا المواطن العربي في شمال إفريقيا يتمنى أن يتحد مع أوروبا لو خُيِّرت شمال إفريقيا الآن هل تريدون المجموعة المغاربية هل تريدون أن تبقوا عربا أم تتحدوا مع أوروبا؟ لفضلوا أوروبا الالتحاق بأوروبا وحتى سوريا وهو الذي يأتي منها هذه سوريا لو خُيِّرت الآن أن تلتحق بالاقتصاد الأوروبي والمواطن السوري يستفيد من الاقتصاد الأوروبي لصوت معظم السوريين أن يلتحقوا بأوروبا ولا يلتحقوا بدول ضعيفة أو..

أحمد فيصل خطاب: بأوروبا أو بأميركا؟

أمير جابر: لا بأوروبا أنا قلت بالمجموعة الاقتصادية ليس بأميركا لا تزايد عليَّ القوميين..

أحمد فيصل خطاب: لا أنا أسأل أنا أريد..

أمير جابر: لا خليني أكمل كلامي ربما أن سمحت لك أن تكمل كلامك..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أحمد فيصل خطاب: أنا أريد أن يكون اتجاه معاكس وليست اتجاه مشاكس كأطفال اتجاه معاكس علماني وعقلي أنا لا أهاتر أنا لا أزايد أنا أسأل هل قصدت إنه سوريا تلتحق بأميركا والمجموعة الأوروبية سؤال بريء؟

أمير جابر: لا بالمجموعة الأوروبية.

أحمد فيصل خطاب: (ok) خلاص مفيش للزوم للمهاترة تفضل.


مشاريع القوميين العرب وخاصة البعثيين منهم صيغت لخدمة الاستعمار من بداية تكوينهم وحتى الآن

أمير جابر
أمير جابر: وبالتالي هؤلاء القوميون الذين جلبوا هذه المأساة ووضعوا قبل القوميين لم توجد حتى بمثل هذه الحدود وبمثل هذه العداوات وبمثل هذه الصراعات وبمثل هذا التآمر وبمثل هذه الأنظمة وبمثل هذا الوضع المأساوي الذي يجعل الدول العربية رواد القومية العربية يتخلون عنها أمثال القذافي، أصلا المشروع القومي خاصة البعثيين وُضِعوا لخدمة الاستعمار من بداية تكوينهم لحد الآن يعترفون قادة علي صالح السعدي يقول جئنا بقطار أميركي حردان التكريتي يقول وصلنا من قبل السفارة الأميركية والسفارة البريطانية وصدام أنت تعرف كيف تآمر وساندته أميركا وحارب إيران بالغازات الكيماوية التي يعطيها رمسفيلد ثم هذه المأساة ثم اتفق معه للأسف الشديد بعض القوميين العرب الذين لا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمه هؤلاء الذين كانوا يأكلون وينامون في فنادق الرشيد والشعب العراقي يموت جوع وهم يتغنون بهذه الأناشيد وأمة عربية ما يغلبها غلاب، هذه الشعارات يا أخي نتائجها الواقعية أنا ما أقول لك إيشي كلام نظري لأن هذا كلامك النظري اللي أنت تقوله الآن قال قابلك ميشيل عفلق وقبلك كل القومجية قالوه وأجمل من هذا الكلام الخطابي الذي سوف نعمل وهكذا، أنت قلت من نحن وكيف نعمل وإلى أين ومن أين نبدأ، هكذا بدأت الأمم لكننا نحن كما كنا في الجاهلية وأنا أنتمي إلى ربيعه كان شاعرنا عمر بن كلثوم..

أحمد فيصل خطاب: أنا أنتمي إلى طيعه أيضا إلى الولدة وطيعه.

أمير جابر: يقول

نشرب الماء زلالا : ويشرب غيرنا كدرا وطينا

هذه القومية الطائفية المذهبية التي أما أن تحكم في بلد وتتمذهب وتحرق الآخرين أو تجمع مجموعة من شلة من المثقفين المرتزقة الذين يحملون هذه الشعارات حتى جعلوا هذه الأمة أنا عربي وأنتمي إلى أشرف وأكبر القبائل ربيعة حتى جعلني أخوتي الأكراد يقولون لي أنتم الذين أوصلتمونا إلى ما نحن عليه الآن، لماذا؟ لأنه نحن أنتم دخل الإسلام إلينا بعد أن رزقنا بالقوميات ثم جاء جئتمونا بالقومية أمة عربية واحدة ذات رسالة وحدة وحرية واشتراكية ما شاء الله وحدة وحرية واشتراكية كيف يشب من هذه الشعارات المزيفة؟ ثم الأكراد طبعا عندما رفعنا السيف باسم القومية وقتلناهم ولم ينجدهم العرب التجاؤوا إلى أوروبا واحتضنتهم باريس التي أنت أتيت منها وبالتالي هذا الحس الذي جعل أصلا هذه القومية الشعارات القومية هي اللي حتى مزقت البلدان الوطنية.

أحمد فيصل خطاب: طيب تسمح لي.

فيصل القاسم: تفضل كلام قوي جدا مش عاوز كتير كلام عاوز رد عليه.

أحمد فيصل خطاب: لا رد علمي أصلا أولا ترتكب أنت أساس كل شيء في أي نقاش هناك منهج للتفكير هناك مبادئ وهناك قوانين للجدل العلمي وقوانين للمنطق الشكلي والمنطق الموضوعي ارتكبت ثلاث أو أربع أخطاء في المنطق حتى أسمح لي معلش مع احترامي لك أولا أنت تطرح موضوع القوميين تقول {إنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنفُسِهِمْ} طبعا صدق الله العظيم أنا أريدك أن تلاحظ معي ما قال الله إن الله لا يغير قوما حتى يغيروا أنفسهم، إن الله لا يغير ما بقوم في فرق هائل بين يغير قوما ويغير ما بقوم ما وما ليست من للأشخاص أما ما للأشياء ما، ما هو بأنفسهم ماذا يعتقدون وهذه كأن الله سبحانه وتعالى يريد أن يقول لنا لا تصدقوا أكثر الحكام يتكلمون بالقومية وبالنضال وباليسار وإلى آخره وهم تجار وهم طائفيون وهم إلى آخره يوم يغيرون ما بأنفسهم وليس ما بلسانهم يومها تصلح الأمور أريدك أن تلاحظ معي باعتبارك أنت ذكرت القرآن هذه ملاحظة أولى، الملاحظة الثانية قال سيدنا علي رضي الله عنه القوميون سوريا مجموعة المجموعة الاقتصادية لا يا سيدي أنا لا أسمح لك أن تتحدث نيابة عن الشعب السوري ولا أسمح لنفسي أيضا ولكني أعرف سوريا أدعي يعني أزعم بتواضع أعرف سوريا والشعب السوري أكثر منك لأني أنا عايش في سوريا بقلبا وعقلا وجسما وروحا وكل شيء منذ 25 سنة رغم أني بعيد عنها ولكني قريب في الواقع، سوريا إذا قالوا فيه وحدة عربية مع الأردن ولبنان وفلسطين ومع العراق 90% من الشعب السوري بيقول نعم وإذا كان فيه وحدة أوروبية ولا أسيوية ولا أميركية ولا أسترالية لا يعطي الأولوية للوحدة العربية، ثلاثة المشروع القومي لا يمثله البعثيون يا أخ أنت حصرت المشروع وهذا خطأ من نمط التفكير أنت..

أمير جابر [مقاطعاً]: والناصريون وأيضا المنظمات القومية العربية خير الدين حسب كل القوميين..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أحمد فيصل خطاب [متابعاً]: لا تقاطعني المشروع القومي أكبر بكثير من البعث يا أستاذ الأستاذ جورج حبش قومي كان من القوميين العرب نايف حواتمة قومي قسطنطين زريق قومي شيوخ العشائر في سوريا كانوا قوميين وحدويين الدكتور جمال الأتاسي زعيم الناصريين في سوريا قومي ويمثل تيار قومي، في العراق المؤسس حزب البعث اللي هو وأنت تعرف أنه فؤاد الركابي أختلف مع ميشيل عفلق وصار وحدويا قال إن البعث قد انحرف عن طريق الوحدة إذاً المشروع القومي لا يحصر أنت حصرته وهذا لا أعرف إذا كان دهاء منك أم ذلة لسان وذلة فكر في البعثيين أنا لست..

أمير جابر: أنا لا أنا لا أقول في البعث فقط البعثيين وغيرهم لكن أسوأ ما في المشروع القومي هم البعثيون المتآمرون.

أحمد فيصل خطاب: لا خليك دقيقة ... أنت محبوس أنت حبيس ماضي مع الأسف الشديد وأنا طبعا أتعاطف معك ماضي دموي شايف ربما في العراق أنت حبيس هذا الماضي أريدك أن تتحرر الآن وتعلن تحريرك من هذا الماضي وننطلق إلى المستقبل معا البعثيون المشروع القومي أكبر من البعث العراقي والسوري مع احترامي لبعض المخلصين فيهم وبعدين إذا كنت تستشهد بعلي صالح السعدي وحردان التكريتي أنا أشكك بهذه الروايات سمعتها مليون مرة، أولا علي صالح السعدي رحمه الله لا أريد أن أقول كان رحمه الله من وقت لآخر يسهر ويضيع يعني مش إلى آخره لا أريد يعني أن أتكلم وربما يعني مخ إلى آخره..

أمير جابر: مخمورا..

أحمد فيصل خطاب: وقال مخمورا وحردان التكريتي حردان هو أسمه حردان يعني هو حردان على الدنيا كلها وبعدين ما بعرف وين انتهى إذاً هذا لا يؤخذ أقواله ليست أقوال وليست أقوال شهادات..

أمير جابر: والبعث.

أحمد فيصل خطاب: لحظة وأميركا أنت بتقول لي صدام جابته أميركا سأسلم جدلا معك وكان حزب الدعوى في العراق يقول هذا عميل أميركا وكان الحكيم وكان إلى آخره والآن هم يتعاونوا مع أميركا شو هذا التناقض كيف قاتلوا صدام حسين على أساس إنه عميل أميركي وكيف الآن هم يتعاملوا مع أميركا شو ها التناقض الفاضح يعني أطفال شغلة إنها المصالح التي تعمي البصر والأبصار الإسلام..

أمير جابر: أنتم تجلدون الضحية وتتركون الجلاد أنتم من الجلادين.

أحمد فيصل خطاب: مين جلاد أنا لست بعثي أنا قومي.

أمير جابر: كل القوميين بعضهم..

أحمد فيصل خطاب: أنا لا أسمح لك أنا قومي ديمقراطي.

أمير جابر: الآن غيرتم جلدكم ديمقراطي.. قومي ديمقراطي.

أحمد فيصل خطاب: لا أنا لم أغير جلدي أنا لم أكن في حياتي بعثي عراقي ولا بعثي أنا رجل مؤمن بالوحدة العربية إذا عندك معلومات أنت بتكون مغلط مع الأسف لا تأتي إلى نقاش إلا على نور.

أمير جابر: أنت تقول ما لا تفعل أنت وغيرك تقول ما لا تفعل.

أحمد فيصل خطاب: الإسلام تتحدث عن الإٍسلام سأرد لك على الإٍسلام أنا مسلم أيضا وأعتز بهذا الدين أنت تقول إيران ها هي نموذج إنه فيه قومية وهذه دولة إسلامية.

أمير جابر: أنا قلت لك إيران؟

أحمد فيصل خطاب: لا قلت إنه الإسلام إيران مثلا نموذج إنه الإسلام يعني هذا نموذج ما فيه اضطهاد ما فيه كذا لفظت الكلمة إنه مثل القوميين الدمويين أنا بقول لك لا فيه قوميات لا فيه قومية في النموذج الإيراني وأتحدى لماذا سموها جمهورية إيران الإسلامية لماذا كلمة إيران لماذا لم يسموها الجمهورية الإسلامية سادة لو كانوا إسلام إذاً القومية موجودة الفارسية الجمهورية الفارسية الإسلامية الجمهورية الإيرانية الإسلامية مما يعني أن القومية حقيقة خالدة بس.

فيصل القاسم: تفضل.

أمير جابر: شوف يا سيدي هذا الرجل يأتي من باريس ويحاول أن يقول نحن يجب من أين..

أحمد فيصل خطاب [مقاطعاً]: شو باريس أنا عايش في سوريا في العالم العربي أنا موجود في باريس..

أمير جابر: خليني أكمل كلامي كما سمحت لك وتكلمت وكملت كلامك..

أحمد فيصل خطاب: هذه المهاجمة الشخصية التافهة هل أنا هاجمتك أنا أناقش أفكار.

أمير جابر: أنت أفكارك تافهة.

أحمد فيصل خطاب: أفكاري تافهة نعم رد عليها رد على أفكاري؟

أمير جابر: تسمح لي خليني أتكلم.

فيصل القاسم: دقيقة يا جماعة.

أمير جابر: أفكارك تافهة يا أخي عندما..

أحمد فيصل خطاب: رد على أفكاري؟

أمير جابر: عندما قامت الوحدة الأوروبية وهذا المثل الذي ذكرته في بداية حديثك يا سيدي الفاضل في ألمانيا مثلا ماذا فكر الألمان وكيف بدؤوا؟ هذه الأفكار الشيفونية القومية والحزب الفاشستي حرموه تماما وبدؤوا ببناء المجتمع وبناء الإنسان وبناء المؤسسات الاقتصادية وبعد أن كانت ألمانيا مدفع أصبحت قاطرة تسحب الدول المعسكر الشرقي أوروبا الشرقية أيضا أنشأ هذا المعسكر بعد أربعين سنة ورغم وجود جدار برلين سقط هذا الجدار نتيجة بناء الإنسان هؤلاء يريدون أن يبنوا البيت بشعارات من فوق ثم يبقى أساسه هشا.

أحمد فيصل خطاب: برجع أقولك قومي ديمقراطي برجع أقولك قومي مشروع قومي.

أمير جابر: من أين لك بالديمقراطية كل التجارب القومية الآن..

أحمد فيصل خطاب: أنا لست مسؤول عنها إذا كان المسلمون من أمثالك ومن غيرهم سيئين يتعاملون مع الأميركان..

أمير جابر: الله سبحانه عز وجل {كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ}..

أحمد فيصل خطاب: فهذا لا يصير حجة على الإسلام هذه حجة عليكم باسم الإسلام..

أمير جابر: تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر هذه الصفة..

أحمد فيصل خطاب: شوف إذا كان فيه ناس في العراق..

أمير جابر: أنت الآن تتهم..

أحمد فيصل خطاب: يرفعون راية الإسلام يتهمون يتعاملون مع الأميركان..

أمير جابر: تتهم حزب الدعوة المظلوم..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة.

أحمد فيصل خطاب: هذا لا يعني الإسلام غلط هم اللي على غلط..

أمير جابر: ومجلس الدعوة المظلوم والذين ظلموا هجروا وجاؤوا إلى بلدهم وإلى إخوانهم..

أحمد فيصل خطاب: الإسلام حجة على المسلمين وليس المسلمون حجة الإسلام..

أمير جابر: وتبرئ صدام وتبرئ الذي أجبرهم على الخروج..

فيصل القاسم: بس يا جماعة..

أحمد فيصل خطاب: أنا أطرح مشروع قومي ديمقراطي وأكرر ليس بالعراقي كما يرفضها الديمقراطي لا تؤاخذني الديمقراطية أنا أطرح مشروع قومي ديمقراطي أكرر تسمع أم لا قومي ديمقراطي..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير جابر: لديك واقع أنظمة حكم أنت كيف تبدأ من أين تبدأ؟

أحمد فيصل خطاب: سأجيبك تريد أن تعرف دعني أجيبك.

فيصل القاسم: طيب من أين تبدأ؟ أرجوك.

تجارب وحدة عربية سابقة لم تكتمل


فشلت تجربتان عربيتان للوحدة الأولى بين سوريا ومصر قامت على العواطف والمشاعر فانهارت عند التجربة الميدانية، والثانية بين الأردن والعراق قامت على العقل البارد والتكتيك السياسي فانهارت أيضا، لذا التجربة المقبلة لابد أن تقوم على أسس من العقل والقلب معا

أحمد فيصل خطاب
أحمد فيصل خطاب: شوف يا أستاذ أولا يجب لقد حصلت وحدات في التاريخ الوحدة السورية المصرية قامت على العواطف والمشاعر ولذلك انهارت عند التجربة الميدانية انهارت عدم شعر السوريين بأن هناك فيه شوية تسلط من الضباط المصريين انهارت عندما الأحزاب قبلت ثم ندمت على حل نفسها في سبيل الوحدة حزب البعث والأخوة المسلمين والشيوعيين في سوريا في الخمسينات وهذا يدل على أن الشعب السوري في سبيل الوحدة يضحي حتى بمصالحه الحزبية والفئوية وإلى آخره كلهم قبلوا طوعا حل الوحدة مع عبد الناصر الله يرحمه مع الشهيد عبد الناصر مع القائد الخالد جمال عبد الناصر والذي مات ولقوا معه مائتين جنيه مصري أي فراش مصري تلاقيهم معه هو مات فقيرا ويدافع عن الناس هذا قومي أيضا هذا قومي معلش عبد الناصر..

أمير جابر: لا بالقوميين ولا بالناصريين..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: البعثيين، الثلاثة أنت حبيس الماضي الدموي لبعض أطراف البعث..

أمير جابر: لأنني دفعت الثمن..

أحمد فيصل خطاب: تحرر..

أمير جابر: أنت لم تدفع الثمن أنت عشت على الغالي على جسدي..

[حوار متداخل عير مفهوم]

أحمد فيصل خطاب: أنت ضحية إيه ضحية ممارسة دموية وضحية نفسك..

فيصل قاسم: والله بدون مقاطعة.

أحمد فيصل خطاب: هذا بُعد نفسي هذا بده معالجة نفسية.

أمير جابر: هذا ليس بُعد نفسي.

أحمد فيصل خطاب: هذا بُعد نفسي.

فيصل القاسم: يا جماعة بدون مقاطعة والله (Please).

أحمد فيصل خطاب: إذا يا سيدي أولا كانت بلدة..

فيصل القاسم: باختصار والله بدون أن تسهب كثيرا..

أحمد فيصل خطاب: خليني لا التجربة كانت يا دكتور فيصل تقوم على المشاعرية والعواطفية فشلت تجربة الوحدة الثانية اللي قامت هي الوحدة بين الأردن والعراق ردا عليها الاتحاد الهاشمي كانت لأنها كانت تقوم على العقل البارد والتكتيك والسياسة ردا عليها انهارت لأن التجربة الوحدوية القادمة يجب أن تقوم على العقل والقلب على العلم والإيمان بمعنى أننا نقوم على إيمان مطلق بأن لنا قواسم مشتركة مع احترامي للدكتور قاسم وهو أحد هذه القواسم المشتركة والدليل جمعنا أنا وياك رغم خلافاتنا فيا سيدي على قواسم مشتركة تاريخية ولغوية وروحية لا أقول دينية روحية خلينا نسميها لأن فيه مسيحيين وفيه مسلمين وإلى آخره وتقوم على اقتصادية ووحدة أرضية وجغرافية وتاريخ ومطامح ومطامع وتطلعات مشتركة ومليون قاسم مشترك ثم تقوم إذاً على العقل وعلى الإيمان بأننا نحن أمة تستأهل أن تتوحد وأنا تكون لها مكانة تحت الشمس، التجربة لا تقوم فقط على العقل كما قام في الاتحاد الهاشمي ولا على الإيمان فقط أو المشاعر تقوم على الاثنين معا زي واحد يجوز واحدة زي زواج..

أمير جابر [مقاطعاً]: كل اللذين قاموا كله بيقول نفس كلامك..

أحمد فيصل خطاب [متابعاً]: إذا تزوجها لا يتزوجها بعقله ولا فقط بقلبه بهواه لازم اثنين..

أمير جابر: بدؤوا بهذه الكلمات.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: بس أنا ما علي من كلهم أنا ناقشني إلى أنا بقولك كلهم بس أنا أناقشك أقولك.

أمير جابر: حزب البعث أربعة وحدة وطنية واشتراكية وديمقراطي.

أحمد فيصل خطاب: أنا بناقش ..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا جماعة أحمد فيصل..

أمير جابر: هذه تجارب..

أحمد فيصل خطاب: سؤال على الاتحاد..

فيصل القاسم: سأعطيك المجال بس دقيقة نعود إليكم..

أحمد فيصل خطاب: سأعطيك نموذج.

فيصل القاسم: نعود إليكم بعد موجز الأنباء من غرفة الأخبار إلى اللقاء.

[موجز الأنباء]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل يمكن أن تتحقق الوحدة العربية يوما ما؟ عدد المصوتين على الإنترنت ثلاثة الآلاف وثلاثمائة وصوت واحد 44% يعتقدون بإمكانية تحقيق الوحدة يوما ما، 56 لا يعتقدون ذلك. لدي فاكس من عامر البياع من السويد موجه لك سيد جابر عليك بالسياسية الواقعية والنقاش الواقعي ولا تحقد على أمة من خلال حزب أو قائد أو حركة الحقد يعمل على مسح الصورة الجيدة ربما من قائد غير عادل وغير حكيم الحقد يقتل تفكير الإنسان ويقتل روح العدالة الوحدة هي الإسلام أما التلاعب عليها واللعب بها فهو من جرائم العصر ضد الأمة الوحدة هي خلاص الأمة من وحدة الغرب القديمة ضد العرب الوحدة هي الامتحان القادم للعرب إلى ما هنالك من هذا الكلام، كيف ترد؟

أمير جابر: يا سيدي هذه الكلمات وهذه الشعارات الرنانة شبعنا منها نحن العراقيين الذين دفعنا الثمن الآن في بلدي أنا من النجف الآن يقتل العشرات وتنقل الجزيرة قُتِل من جيش المهدي وقبل خمسة أيام أخبروني أولاد أختي ثلاثة أطفال قتلوا ولم يذهب العرب كما ذهبوا مثلا إلى الفلوجة وصوروا ونقلوا فقط جيش المهدي جنود صغار هؤلاء يمثلون.. النجف والكوفة وكربلاء كربلاء الحسين محاصرة الآن وربع مليون عربي يهيمون على وجوههم في الصحاري، البصرة التي تموت عطشا وترقد على أكبر بئر بترول في الشرق الأوسط وقرية أردنية ميزانياتها أعلى من هذه المدينة هذه الأموال كانت تُسرق وتذهب إلى القومتشيين هو يقول لي بس حزب البعث وتلك التيارات اللي كانت تنقلها والمثقفون والصحفيون والذين كانوا يذهبون إلى بغداد ويتبارون ويباركون للنظام وكنا نصرخ ونقول لهم هذا ظلم لا يتناسب.

فيصل القاسم: طيب بس كي لا يكون موضوعنا محاكمة لهؤلاء نحن نتحدث عن إمكانية قيام الوحدة العربية على ضوء ما يحدث على أطراف الوطن العربي أنت تعلم الآن الوحدة الأوروبية وصلت إلى قبرص أصبحت متاخمة للعديد من الدول العربية، هل هناك أمل في تحقيق هذه الوحدة كي لا نحاكم أشخاص يعني؟

أمير جابر: بشرط أن نبدأ كما بدؤوا كيف بدؤوا؟ عندما وضعت الحرب العالمية الثانية أوزارها اجتمع مثقفو أوروبا وقالوا من الذي أوصلنا إلى هذا النوع من الدمار وهذه الحروب وهذه الدماء فاكتشفوا أن الحزب النازي الحزب الفاشيستي هو الذي أوصلهم فمنعوا ووضعوا الرقابة على هذه الأحزاب لحد الآن هايدر..

فيصل القاسم: القومية.

أمير جابر: القومية هايدر يفوز بالانتخابات والمجموعة الأوروبية تقول للنمسا إذا أصبح رئيس وزراء سوف نقاطعكم يجب أن نبني الإنسان قبل أن نبني البناء الفوقي نحن نرى الآن يرحبون بعودة البعثيين هذه ثقافة عديمة حتى بعض الإسلاميين لأنه ينطلقون من منطلق طائفي يرحبون بعودة كيف أنا تريدني أقنع الأمهات التي حُفِرت قبور أبنائها وتنتظر محاكمة هؤلاء يأتي الأميركي يتآمر إعادة تأهيل البعثيين لأنه لم يجد إلا هؤلاء القوميين الذين ليس لهم دين ولا أخلاق يتآمر معه ويعيده إلى السلطة كي يقتل وماذا يقول؟ يقول ولم تعلق الفضائيات والإعلام يقول هذا قائد الحرس الجمهوري سوف نتعاون مع الأخوة المارينز وقبل أيام دماء أهل الفلوجة لم تجف هؤلاء بدون أخلاق يقولون شعارات مزيفة أنظر ماذا يجري الآن أين هو عمرو موسى عن النجف وكربلاء؟ أين هو الأخضر الإبراهيمي عندما يقف ويقول هذه الأحزاب المجلس الأعلى وغيرها ليس لها جذور؟ وحزب الدعوة والحزب الديمقراطي الكردستاني الذي قدموا الآلاف الضحايا في العراق ومحمد باقر الحكيم كما ترون استقبلوه الملايين وودعوه الملايين يقول هذه ليست لها جذور الجذور فقط الجذور القومية هذا الانحياز الأعمى هذا الانحياز لا ينعكس صاحب محطة هنا في الجزيرة أحمد منصور يذهب فقط، إلى من يذهب؟ يذهب فقط إلى الفلوجة ويصورها وينقل الإعلام لكن لا ينقل الإعلام ماذا يجري في كربلاء والكوفة ويذهب، أنا ذهبت بنفسي ثلاث مرات أخي فيصل ذهبت من بغداد وجدت كل المنظمات حتى منظمة الإغاثة الإسلامية تتحاشى الذهاب إلى العرب الشيعة هذا مِصداق للتحايل وعدم الواقعية قبل 9/4 يتصل يقول السيستاني يأتي من سيستان ويصنفه السيستاني يا سيدي أنظر الواقعية لا يؤمن لا بالديمقراطية ولا بحقوق الإنسان من أوروبا السيستاني ستين سنة بالنجف لو هو سكن ستين سنة بباريس ولم تعطيه فرنسا الجنسية ماذا يقول عليها وأيضا أنطلق من منطلق إسلامي..

أحمد فيصل خطاب [مقاطعاً]: أنا لم أعترض على كونه عراقي.

فيصل القاسم: طيب.

أحمد فيصل خطاب: قلت كونه أنه صامت في عهد صدام حسين شيطان أخرس.

أمير جابر: صامت.

أحمد فيصل خطاب: خمسين وعشرين سنة ساكت عن الحق.

أمير جابر: أنت شيطان أخرس.

أحمد فيصل خطاب: لا الساكت عن الحق شيطان أخرس.

أمير جابر: تأدب هذا إمام..

أحمد فيصل خطاب: لا قلت الساكت عن الحق أنا لم أقل عنه الساكت عن الحق خمسة وعشرين..

أمير جابر: لم يسكت كان بيته محاصر مسجون في داخل بيته..

أحمد فيصل خطاب: خمسة وعشرين سنة..

أمير جابر: أنت لا تعرف ماذا يجري في العراق..

فيصل القاسم: يا جماعة يا جماعة مش هذا موضوعنا..

أحمد فيصل خطاب: خمسة وعشرين سنة والآن ينظر الأميركان ويتعامل بالوكالة مع أميركا..

جابر الأمير: هو ينظر للأميركان..

أحمد فيصل خطاب: إنه سيستاني..

جابر الأمير: أنت ليس تعلمه كيف يثور..

أحمد فيصل خطاب: لا أعلمه..

أمير جابر: هذا فقهاء يعلموك..

فيصل القاسم: بل هذا ليس موضوعنا..

أحمد فيصل خطاب: ليس نبيا وليس إلها هو..

فيصل القاسم: طيب هذا ليس موضوعنا..

أمير جابر: أحفظ ألفاظك..

فيصل القاسم: يا جماعة

أحمد فيصل خطاب: أن المسلمين كانوا..

فيصل القاسم: يا جماعة يا أخي مش هذا موضوعنا..

أحمد فيصل خطاب: يناقشون عمر بن الخطاب ليس عمر بن الخطاب هو..

فيصل القاسم: يا سيد يا دكتور يا سيد جابر أرجوك..

أمير جابر: هو يعرف مصلحة الأمة..

أحمد فيصل خطاب: وأنا أعرف..

أمير جابر: عندما ذهب عندما أتفق..

أحمد فيصل خطاب: ليس إلها ولا نبيا قال لبريمر أنا إيراني وأنت أميركي كل الصحف كتبتها وما لنا في العراق..

أمير جابر: من أين مصدرك؟

أحمد فيصل خطاب: أين مصدري..

أمير جابر: أين مصدرك هذه الأكاذيب التي تروجونها وتشوهون الرعية..

أحمد فيصل خطاب: أنا بجيب لك بكرة أبعت لك نسخة.

فيصل القاسم: يا أخي يا جماعة مش ها موضوعنا تفضل يا سيدي كيف..

أمير جابر: أنا شعبي يموت وأنت تأكل من المؤتمرات..

فيصل القاسم: يا أخي..

أحمد فيصل خطاب: تأكل أي مؤتمرات هذه..

أمير جابر: من المؤتمرات القومية هذه..

أحمد فيصل خطاب: أنا لا أحضر المؤتمرات القومية أنا قاعد في أنا لا أحضر أنا أتحداك..

فيصل القاسم: طيب يا سيدي هذا ليس موضوعنا أرجوك..

أحمد فيصل خطاب: شوف المهاترة والنزول للأشياء الشخصية هذا ضعف..

أمير جابر: تفضل شوف هذا أهلنا هاي أهلنا يشربوا هاي ويشرب غيرنا كدرا وطينا خلينا نشوف الكاميرا هذا ناس أنا رحت من الجنوب إلى الشمال.

فيصل القاسم: يا أخي مش هي موضوعنا أرجوك تفضل كيف ترد؟

أحمد فيصل خطاب: سؤال لماذا فشلت..

معوقات قيام وحدة عربية

فيصل القاسم: كيف ستقوم ولماذا أنت متفائل يعني قدم لنا صورة؟

أحمد فيصل خطاب: نعم صورة شوف يا أستاذ قبل أن أقول كيف ستقوم يجب أعرف لماذا فشلت؟ أولا لماذا لا نزال مرضى أولا عبر قرن بعد ما أطلق المشروع القومي كان هناك يصنف الناس إلى أمراء وعلماء ودهماء في أي دولة في أي حكم في الأمير وفي العالم وفي الدهماء الآن باللغة الحديثة الحكام والشعوب والنخبة، السبب الأول لفشل المشروع القومي السبب الأول طبعا هو أنا أذكر الأسباب بترتيب مخربط يعني وليس بالأهمية أول شيء الحكام، الحكام والحكومات العربية التي توالت منذ الاستقلالات حتى الآن هي التي لم تُرِد أن تقيم الوحدة العربية حفاظا على مصالحها وكراسيها لأنه مثلا لو كنت أنا حاكم سوريا فرضا وأقول أنا سوريا هي تضم سوريا الكبرى الأردن وفلسطين وإلى آخره وقال لي الملك حسين (Ok) أنا موافق فرضا ولكن يا سوري أنت أنا سأكون رئيس هذه الوحدة فأنا هون أتراجع عن المفهوم موضوع كراسي ومصالح وحكم وطبقات حاكمة في مصالح كبرى وبالمليارات، ثانيا النخبة أنا أريد أتوقف عند النخبة العربية، النخبة أكبر طبقة خائنة وأنا أولهم سيدي إذا بدك بكل تواضع لربما طبعا أنا تواضعا أنا أقول أنا لم أخن يعني الله أعلم أنني متمسك بمبادئ.

فيصل القاسم: أخي مش هذا موضوعنا.

أحمد فيصل خطاب: سؤال النخبة كانت المثقفين هذا سبب مهم لأن كان العالم يدخل على الحاكم ويقول له لازم هيك ولازم هيك ويأخذ إلى السجن وإلى آخره وفي أمثلة بالتاريخ كثيرة، المثقفين والنخبة اللي هي بدها توعي وتقود الشعوب وترودها..

فيصل القاسم: باختصار.

أحمد فيصل خطاب: كانت عين على الحاكم وعين مع الشعب قسم منها تعيش (Schizophrenia) قسم أكثرها يريد أن يكون جيفارا ويقود شعبه للثورة ولكن عين على الحاكم..

أمير جابر: متي حصل هذا؟

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أحمد فيصل خطاب: يريد أن يكون مستشار الحاكم وعندما الحاكم بيدعيله بيقول له تفضل بينسي جيفارا..

فيصل القاسم: ليس هذا موضوعنا.

أحمد فيصل خطاب: لا هذا سبب لفشل الوحدة النخبة لا فيصل شايف إذا الحكام، السبب الثالث أننا كنا نحن أمة وحيدة في التاريخ نعيش تحت استعمار مزدوج ومثلث كل أمم الأرض مثالا تعيش تحت استعمار واحد أوروبا الشرقية كانت بعد الحرب على الاتحاد السوفيتي أميركا كانت مستعمرة من بريطانيا و.. وإلى ذلك..

فيصل القاسم: أعطينا أمثلة..

أحمد فيصل خطاب: أميركا مستعمرة من بريطانيا اليمن كانت مستعمرة من الإنجليز، سوريا من فرنسا أما نحن كأمة بشكل عام كنا نعيش مش بمجموعة كتحت وقع مثلث استعمار مثلث رهيب، أولا الاستعمار الأميركي إذا صح التعبير الغربي الغرب الذي مهيمن منذ نهاية منذ مؤتمر يالطا على الأقل ونهاية الحرب العالمية الثانية وخاصة الغرب الأميركي فرق بين الغرب الأوروبي والأميركي كان يضلل النخبة يبث سموم فكرية وكان يحارب دفاعا عن الحكام هو يسند الحكام العرب من الذي سند الحكام في أكثريتهم منذ الاستقلاليات حتى اليوم شو هي سريلانكا معروف أنه الولايات المتحدة شايف ولعبت الغرب الأميركي هذا الدور الهائل نحن كنا تحت ضغط اقتصادي وإعلامي وقصف إعلامي وفكري لصالح الأنظمة وضد الشعوب من قِبَل الولايات المتحدة هناك أيضا فئة الأخرى السوفيت مثلا السوفيت دول أوروبا الشرقية تحررت لأنه كانوا قمعينها أجت الغرب ساعدها إعلاميا واقتصاديا وسياسيا نحن السوفيت لم يساعدونا لتحقيق المشروع الديمقراطي والوحدوي كانوا حذرين والدليل أن الحزب الشيوعي السوري فرضا يوم صوتوا في البرلمان على الوحدة مع الجمهورية المتحدة الحزب الشيوعي الوحيد الذي لم يوقع وهرب خالد بكداش إلى موسكو يومها هذا للتاريخ معروف يعني وبالتالي طبعا خالد بكداش سوفيتي يعني في ذلك، الوقت الاتحاد السوفيتي لم يتحمس لا للوحدة العربية ولا للديمقراطية ويوم خلاف خروتشوف مع عبد الناصر مشهور حول مشروع الوحدة إذاً عندنا أميركا عندنا السوفيت في عندنا من بره في عندنا من داخل الحكام والنخبة المثقفين في عندنا استعمار أوروبا إذا صح التعبير.

فيصل القاسم: ما هو الاستعمار؟

أحمد فيصل خطاب: نعم الاستعمار لا في قمع أيديولوجي في تعمية أيديولوجية اقتصادية الولايات المتحدة تمارس دعم استخباراتي ودعم اقتصادي ودعم إعلامي للحكام خلال سنوات والسوفيت يمارسوا الدعم لبعض الحكام أو يسوقوهم على أنهم كوبا الشرق ويسوقون عن أنهم يساريين وثوريين في سبيل مصالح وهم لا يريدون لا وحدة السوفيت آخر همهم ولا ديمقراطية والولايات المتحدة لا تريد وحدة للغرب ولا يريد ديمقراطية والنخبة كانت خائنة في هذا الموضوع..

فيصل القاسم: قلنا هذا الكلام كي لا تكرر نعم.

أحمد فيصل خطاب: وإلى آخره إذاً هذا يذكرني ببيت لأبو العلاء المعري

أراني في الثلاثة من سجون : فلا تسأل عن الخبر النبيث

لفقدي ناظري ولوزومي بيتي : وكون النفس في الجسم الخبيث

نحن كنا في ثلاثة ولا نزال في ثلاث أربع سجون أمة وحيدة في التاريخ إذاً ما لازم الناس تيأس تقول يا أخي شو ها الأمة طيب أفريقيا لم تتعرض لهذا ولا أميركا اللاتينية ولا أوروبا الشرقية استعمار واحد تحرر شعوب يجي يساعدها مع السوفيت يساعدوها الأميركان مع الأميركان يساعدوها السوفيت، أما نحن يا أستاذ وهذا سبب لأهمية المنطقة الاستراتيجية هي بؤرة مركزة من الطاقات الروحية والاقتصادية والسياسية والبشرية هي القوة الثانية أو الثالثة في العالم إذا توحدت وهذه القوى كلها لا تريد لمصالح قوى الداخل وقوى الخارج من هون التراجيديا العربية المعاصرة يوم نعرف هذه الأمراض وهذه الأسباب نعرف كيف ننطلق إلى الوحدة تريدني أن أقول لك كيف ننطلق إلى الوحدة هذا تشخيصي.

فيصل القاسم: طيب دقيقة واحدة خلي هذا يعني لماذا لا نأخذ هذه يعني أنت الآن لديك بعض الجهات تريد أن تصب غضبك عليها..

أحمد فيصل خطاب: تسمح لي عفوا جون دانييل وهو يهودي رئيس تحرير (كلمة بلغة أجنبية) وهذه هي (كلمة بلغة أجنبية).

أمير جابر: خليني أقول كلمة.

أحمد فيصل خطاب: لا بس كلمة بس..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير جابر: بس خليني أكمل كلامي..

أحمد فيصل خطاب: بس كلمة كلمة جون دانييل..

فيصل القاسم: بس دقيقة..

أحمد فيصل خطاب: أكبر مفكر فرنسي وأوروبي وهو صديق الملوك بعض الملوك العرب الآن وصديق بعض الرؤساء معروف وهو يهودي ولكن يهودي يساري ومؤيد للفلسطينيين ويعيش في فرنسا..

أمير جابر: هذا ما زال..

فيصل القاسم: بس دقيقة سأعطيك المجال.

أحمد فيصل خطاب: هذا الرجل قال هاي هون كشف هلا سأتحدث عن وثيقة خطيرة عن بوش والعراق وشيراك ولكن قال في أحد المناقشات على التليفزيون صدقوني أيها الناس أنا أعرف هاي الشعوب العربية وخاصة المغربية هو له بيت في المغرب ويذهب يعني أقول لكم أن هذه الشعوب أعرفها في أعماقها كل رغم الفقر ورغم الجهل ورغم التخلف ورغم الاستعمار الأميركي ورغم إسرائيل ورغم الكل ستبقى الملايين في هذه المنطقة مشدودة إلى أمل الوحدة إلى أن تحققها في يوم من الأيام كما أراكم أمامي. هذا الغريب يؤمن واليهودي خليني أقول معلش مع احترامي لليهود..

أمير جابر: أتكلم..

أحمد فيصل خطاب: فتصور..

فيصل القاسم: طيب كيف ترد على هذا الكلام؟

أحمد فيصل خطاب: هو أكبر مثقف أوروبي..

فيصل القاسم: بس أرجوك تأخذ وقتك..

أمير جابر: هذا الكلام..


كل التجمعات العربية التي أقيمت فاشلة لأنها تبنى من فوق ولا تبنى على أسس من العدل، كما أن الكيانات العربية تحركها العواطف والعصبيات والطائفيات ”
أمير جابر

فيصل القاسم: هل تستطيع أن تنكر هذه الحقائق التاريخية يا رجل عندما فكرت سوريا ومصر بالوحدة تركيا قالت أننا أو أحد الزعماء الأتراك قال أننا سنقطع ذيلها مباشرة، إيران كل هذه الدول إذا كانت دول الجوار تخشى من هذه الوحدة أنت تعلم عندما اتحدت سوريا ومصر الضجة الكبرى على كل المستويات.

أمير جابر: ألم تنقل الجزيرة نفس رواد القومية العربية سواء كان مصر وسوريا واعترفوا بأنهم هم تآمروا وكذلك العراق عندما قام صدام حسين بقطع 22 وزير والتجمع الرباعي بين مصر عندما اعترض حسني مبارك قال هذا اكتشفنا أنه تجمع تآمري وكل التجمعات التي أقيمت لأنها تبنى من فوق لا تبنى على عدل ولهذا إحنا وجدنا في أوروبا لماذا تقوم الدولة كلام للإمام علي مع الفكر والعدل ولا تقوم مع الإسلام والظلم نحن تحركنا العواطف والعصبيات والطائفيات تشن هجوما على حزب الدعوى..

أحمد فيصل خطاب [مقاطعاً]: بس دقيقة..

فيصل القاسم: يا أخي أرجوك بس بحزب الدعوى.

أمير جابر [متابعاً]: وينسى الحزب الإسلامي الموجود بالحكومة وفيه ثلاث أعضاء..

أحمد فيصل خطاب: وأيضا ميدان الحكم..

أمير جابر: لماذا في كل مرة تذكر فقط أنت تنظر بعين الوراء.

أحمد فيصل خطاب: لأ أنت تسألني كل أعضاء مجلس الحكم، طيب..

أمير جابر: شوف أسمع خلي الكلام..

فيصل القاسم: يا أخي بس دقيقة يا دكتور دقيقة..

أمير جابر: أريد أنا عايش في أوروبا وعرفت أوروبا كيف قامت، قامت عندما أعطت..

فيصل القاسم: أنت باحث في الاتحاد الأوروبي وتعرف كيف قول لي كيف رد على هذا الاتهام؟

أمير جابر: قام الاتحاد الأوروبي أنا قلت لك يا سيدي الفاضل قاموا ببناء هذا البناء المؤسسات الاقتصادي الاجتماعي وكذلك المؤسسات الرقابية التي تحارب الأفكار الشيفونية

أحمد فيصل خطاب: غير دقيق هذا الكلام.

أمير جابر: ولحد الآن هايدا ما يسمحوا..

فيصل القاسم: بس دقيقة يا دكتور والله بدون مقاطعة أنا أسألك سؤال أنت تقول محاربة الأفكار الشيفونية والكذا إلى ما هنالك أنا أسألك سؤال لماذا يقبل الاتحاد الأوروبي بانضمام دول بحد ذاتها ويرفض مثلا انضمام لماذا قبل بانضمام القسم اليوناني من قبرص ولم يقبل بانضمام القسم التركي؟ لماذا يرفض انضمام تركيا؟ لأنه كما يقول البعض أنه نادٍ مسيحي وأنت تلف وتدور وتقول لي طائفيات أليست هذه الطائفية بعينها هذه من جهة، من جهة أخرى أنا أسألك سؤال الآن جوبيه بالحرف الواحد قال نحن لسنا مستعدين أن نقبل بلدان مثل المغرب أو تركيا أو كذا وكذا أعضاء في الاتحاد الأوروبي يمكن أن نقبل الشراكة معهم فقط.

أمير جابر: هم يقدمون مصلحتهم.

فيصل القاسم: طب يا أخي لماذا تقبل أن تقوم الوحدة الأوروبية على أساس ديني وروحي وجاي تُعَيِّر الأخ هناك الطائفية؟

أمير جابر: نزعوا الألغام فيما بينهم نحن الألغام لا زالت وهذه الغام مقدسة لدينا الألغام الطائفية الشيفونية البناء من فوق هو كيف يستطيع البناء وأنظمة الحكم لدينا هذه الأنظمة..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير جابر: أسمح لي يا أخي أنا عندما دعوتي أنت سألتني جوازك هولندي ولا عربي أنا لو جبت لك بجواز عربي قد تكون مسألتي صعبة أنا ذهبت لأحد الدول العربية..

فيصل القاسم: ليس هذا موضوعنا.

أمير جابر: لأحد الدول العربية معه وفد هولندي أخروني لأن أسلك فين هذه الحواجز أنظمة الحكم كيف يقوم بتغيير أنظمة الحكم المستبدة القائمة على القهر الذي بدأت من معاوية حتى في الإسلام أميركم هذا فإن مات فهذا يزيد فمن أبى فهذا فالسيف وأصبحت ولاية جبرية هي أنظمة الاقتصاد الآن نسبة الاقتصاد الموجود في التعاون الاقتصادي بين الدول العربية وانظر كيف تعاونها مع الدول الأوروبية ما هي الاتفاقات التي تذكر اتجاه الدول العربية نحو التعامل الأموال الموجودة مليارات الأموال موجودة في الدول الأجنبية العمالة إن هو يجي من باريس يسكن والآن العمالة موجودة مهددة في كوريا.

أحمد فيصل خطاب: أنت جاي من أمستردام.

أمير جابر: أنا جاي من أمستردام أنا أشرح لك الوضع هذا الوضع المأساوي كيف تريد أن تصلحه أنت.

أحمد فيصل خطاب: قلت لك.

فيصل القاسم: يا أخي بس دقيقة أرجوكم والله بدون مقاطعة.

أمير جابر: بالديمقراطية وبالوحدة والحرية والاشتراكية.

فيصل القاسم: طيب دقيقة تصويت يا جماعة.

أمير جابر:{كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وتَنْهَوْنَ عَنِ المُنكَرِ}.

أحمد فيصل خطاب: كنتم مو اليوم بالماضي هيك.

أمير جابر: بما تأمرون، تأمرون بالمعروف هذا الأمر بالمعروف أنا ما شايف أبدا على لسان القوم سواء إن كان مثقفين أو أحزاب.

فيصل القاسم: بس دقيقة أرجوك تسمعني شوي أرجوكم تسمعوني بدون مقاطعة رجاء.

أحمد فيصل خطاب: اسمح لي أصوت دقيقة حتى النقاش يستقيم أولا هذا الرجل.

أمير جابر: لم أر أنا عندما أرى مواطنون يذبحون بالبصرة ويموت من الجوع وأرى يصفقون لصدام.

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي يا أخي رجاء.. رجاء بس دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: تصويت بالهدوء.

فيصل القاسم: باختصار.

أحمد فيصل خطاب: لا تزال أنت والله أشفق أنا عليك الحقيقة حبيس صدام وحبيس الماضي.

أمير جابر: والله أنت لم تجرح هذه الناس هذه الناس اللي تشرب الماء الكدر من الأنهار.

أحمد فيصل خطاب: يا أخي تحرر اخرج من هذا السجن نصيحتي إليك.

أمير جابر: مو أهلك يقتلون الآن وهؤلاء يتفرجون عليهم.

أحمد فيصل خطاب: أنا لست من الطائفية أنا عندما تقول لي.

أمير جابر: يقتلون..

فيصل القاسم: يا أخي.. يا أخي.

أحمد فيصل خطاب: الحزب الإسلامي.

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعي أنت لماذا تهرب إلى موضوع الطائفية؟

أحمد فيصل خطاب: بس أنا أقول أن كل أعضاء مجلس الحكم الانتقالي غير موافق عليهم لا لأنهم خونة هم ولكن بما فيهم الحزب الإسلامي.

أمير جابر: إلا عندما ذكرتك.

أحمد فيصل خطاب: هادول حكومة فيشي يشبهون حكومة فيشي في فرنسا الجنرال (كلمة غير مفهومة) والذي حكم عليه الشعب الفرنسي أن البيتا أنقذ أساس فرنسا الكنبيات ها دول عم بيحاولوا ينقذون كلمات ولكن الجنرال ديغول أنقذ شرف فرنسا ونحن نريد ناس ينقذون شرف العرب والأمة بس.

فيصل القاسم: طيب محمد بن أحمد الإمارات تفضل يا سيدي.

محمد أحمد: السلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي.

محمد أحمد: أولا هذا النقاش بالطريقة هذه لا يليق بمستوى المحطة لأننا لا نستطيع أن نستفيد.

فيصل القاسم: يا سيدي يا محمد لديك فكرة الآن؟

محمد أحمد: هذا لا يمنحني الحق بأن أقاطعك وأن أصارخ عليك.

فيصل القاسم: طيب تفضل أرجوك لا نريد أن نضيع الوقت.

محمد أحمد: أنا أدعو السادة أن يتكلموا بطريقة.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر مش هذا موضوعنا أشكرك جزيل الشكر على أي حال طيب أنا أعود إلى نقطة مهمة جدا أنت قلت قبل قليل ولدي فاكس في واقع الأمر أو مشاركة في الإنترنت كرم حمد يقول أخي فيصل لكل أمة فرعون ولكن لأمتنا 22 فرعون وهذه الأمة لن تتوحد إلا إذا هلكوا جميعا في الطوفان هل هذا هو المطلوب؟ يعني يقول لك كيف تتحد بهذه العقليات..

أحمد فيصل خطاب: أستاذي.

فيصل القاسم: دقيقة يا أخي، بهذه الإقطاعيات الطائفية والعشائرية والقبلية والعائلية وإلى ما هنالك من هذا الكلام.

أمير جابر: والتي تتآمر مع الأجنبي على بناء دفاع مشترك ثم تشترك..

كيفية توحيد أوروبا لنفسها

فيصل القاسم: بس دقيقة وكيف تخرج من هذه المعضلة أوروبا ماذا فعلوا قضوا على ماذا؟

أحمد فيصل خطاب: تريد كيف، هو قال أنه بدأ الأوروبيين بلد صديق بدأت أوروبا الحقيقة من شخص اسمه روبين شومان تعرفوا الأوروبي أنت مش قسم بالاتحاد الأوروبي من هو روبين شومان وكيف بدأ بالاتحاد الأوروبي تعرف؟ أنا سأقول لك بدأ هذا الرجل أطلق فكرة بسيطة وفكرة يعني هو ديغولي قبل الأوان إذا صح التعبير أطلق فكرة.

أمير جابر: يريد أن يقود المثقفون.

أحمد فيصل خطاب: أن الدول خليني أكمل لك وهذا تاريخ لا.

فيصل القاسم: يا أخي أرجوك بلا مقاطعة أرجوك.

أحمد فيصل خطاب: روبين شومان أطلق فكرة سنة 1948 فكرة توحيد الدول التي تنتج فحم كربون وفحم وحديد وبدأت بستة دول هي ألمانيا إيطاليا خليني أكمل ثم أتت معاهدة روما..

أمير جابر: سؤال هي أنظمتها السياسية بدؤوا بتغير الأنظمة السياسية.

أحمد فيصل خطاب: خليني أكمل لم تكن الأنظمة متغيرة يومها لم تكون الأنظمة كلها متشابه في أوروبا خليني أكمل يا أخي بيقاطع.

فيصل القاسم: أرجوك.. أرجوك.

أحمد فيصل خطاب: بدأ روبين شومان بفكرة دول اتحاد الحديد والفحم ثم أتت معاهدة روما سنة 1975 وكرست أسست للسوق الاقتصادية الأوروبية ثم أتت معاهدة مايسترخت للوحدة الأوروبية والتي دخلت عمليا بالسوق الأوروبية المشتركة ثم الآن تحولت دخلت اليونان ثم دخلت إسبانيا بعد التغيير الديمقراطي ثم الآن صارت 25 بعد دول أوروبا الشرقية في مسار تاريخي ولكن لم تكن هذه الدول كلها ديمقراطية 100% ولم تكن كلها في نفس مستوى التقدم مثل إحنا العرب ولم تكن كلها في مستوى نفس الغنى ومع ذلك عملت وحدة الآن بعد خمسين سنة أو اتحاد.

فيصل القاسم: بس دقيقة.


الاتحاد الأوروبي عندما انطلق قام على أساس من الواقعية وليس الاستسلام للواقع، والوحدة العربية إن أريد لها أن تنجز عليها أن تقوم مراعية لواقعها وعلى الدول العربية أن تتجاوز عن بعض الخصوصية لصالح المصلحة المشتركة

أحمد فيصل خطاب
أحمد فيصل خطاب: بس خليني يا سيدي السلطان هذه الاتحاد الأوروبي عندما أطلق قام على أساس انطلاقا من الواقع لتغييره الواقعية ليست الاستسلام لهذا الواقع المخزي وكل هذا الهوان العربي الواقعية كما يقول إخواننا المسلمين وقوعية معلش.

فيصل القاسم: مش ها موضوعنا.

أمير جابر: يجب النداء صح.

أحمد فيصل خطاب: يبدأ من الواقع لتغيره يا أخي بمعنى أنه الآن كيف نبدأ إحنا العرب حاجة بسيطة أولا.

أمير جابر: أولا الأنظمة.

أحمد فيصل خطاب: أولا لا خليني أكمل، لا إله إلا الله.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: أولا الحكام الأوضاع النظام السياسي العربي مريض لا يُستنهض ولا يمكن أن لو صرخت حتى يأخذ باله لأنه فيه أسباب ذاتية وموضوعية وجدوا..

أمير جابر: هذا لا يتفق الأنظمة..

فيصل القاسم: بس يا أخي أرجوك بلا مقاطعة أرجوك.

أمير جابر: بس هو يتكلم.

فيصل القاسم: سأعطيك المجال استغفر الله العظيم.

أحمد فيصل خطاب: هو بيسأل وبده الجواب.

فيصل القاسم: يا أخي دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: الأنظمة السياسية العربية لا تستنهض ولو صرخت بها وما اعتبر النخبة على النخبة التي..

فيصل القاسم: يا أخي أول نخبة أنت تحكي عن أوروبا وكيف تخلصت من هذه، تحكيني هيخلص الوقت.

أحمد فيصل خطاب: هقولك النخبة في أوروبا هي التي قادت والطبقة الوسطى البرجوازية في أوروبا الطبقة الوسطى، الموظفين والمحامين في العالم العربي والأساتذة الطبقة هي التي قادة الوحدة.

فيصل القاسم: يا أخي مش ها موضوعنا.

أحمد فيصل خطاب: قام من الذي وحد من الذي وحد بريطانيا اللي كنت فيها في يوم من الأيام هي البرجوازية البريطانية عندما قامت ضد النبلاء والسنيور إلى آخره، ثم البرلمان عندما اعترض على الملك وأخذ سلطات عملية معقدة قوة ديمقراطية وشعبية ظلت إلى أن توحدت هذه الجزيرة وأخذت حتى توحد إلى مائة سنة هذه الجزيرة الصغيرة إحنا كنا 13 مليون متر مربع و22 دولة بدك توحدنا بخمسة دقائق.

أمير جابر: أسمع يا أخ فيصل خليكم تكلموا.

فيصل القاسم: بس دقيق.

أحمد فيصل خطاب: يا سيدي على النخبة أن تقوم بواجبها الطبقة الوسطى لها دور في العالم العربي المحامون مستقلين عن النظام يعني ومستقلين اقتصاديا الطلاب المحامون الجامعات أساتذة الجامعات المهندسون النخب..

فيصل القاسم: أنت تتحدث.

أمير جابر: النظام يسمح لهم.

فيصل القاسم: أيوة هذا هو السؤال.

أحمد فيصل خطاب: لماذا تريد أن تغير بدك سماح من الحاكم أنا لا أتشرف بسماح من الحاكم الحرية تؤخذ والديمقراطية والقوة تؤخذ بالقوة يا أستاذ كل الوحدات في أوروبا قامت بالدم.

فيصل القاسم: كيف؟

أحمد فيصل خطاب: قامت بالدم في أوروبا ليش ما صار دم حتى الآن بسبب أيرلندا في بريطانيا هل توحدت إليكوس؟

أمير جابر: الوحدات قامت بالدم.

أحمد فيصل خطاب: هي ألمانيا بسمارك.

أمير جابر: هذه بالدم فشلت ولهذا الأوروبي الآن تقسمت.

أحمد فيصل خطاب: بقيت ألمانيا حتى الآن..

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير جابر: عندما تقسمت أوروبا وجدوا أن هذه القوميات الشيفونية العنصرية هي التي تسببت في مقتل الملايين فبالتالي رفعوا هذا الحاجز وبنوا الإنسان وبنوا الديمقراطية وحقوق الإنسان والمؤسسات وغيرها في ألمانيا الغربية وأصبحت ألمانيا الغربية أقسمت الحرب العالمية الثانية بدأت عندما قال كيلي مونسون بالحرب العالمية الأولى سيصبح الألمان عبيد أوروبا وبالتالي الألمان قرروا من ذلك اليوم أن يستعدوا للحرب عندما حجزوا هذه الأفكار العنصرية ونحن في هذا الوقت في هذه الأيام يا سيدي نرحب بعودة البعثيين المجرمين القتلة أنا عندما أرى الأمهات ترى رئيس الأركان السابق الذي قتل أبنائهم وكانوا يتوقعون من بوش أن يحاكمهم..

أحمد فيصل خطاب [مقاطعاً]: هذا بلير وبريمر.

أمير جابر [متابعاً]: وكانت آخر حجة لبوش أنه هو يحقق الديمقراطية في العراق.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير جابر: رجاء خليني أكمل الفكرة.

أحمد فيصل خطاب: مو بريمر رجعهم.

فيصل القاسم: يا أخي أرجوكم رجاء.

أمير جابر: عندما سقطت حجته بأنه يريد لم يجد الأسلحة الكيميائية وقالت يكفي أننا رفعنا المجرمين وحققنا الديمقراطية وإذا به يرجع هؤلاء وهذه الأمهات اللي تنتظر محاكمتهم ويرجعون بنفس ملابسهم ويقول سوف نتعاون رأي محمد صالح المحمداوي سوف نتعاون هذا خريج المدرسة القومية بينما هنالك بنوا مؤسسات، أنت سألتني السؤال يا سيدي الفاضل بنوا مؤسسات وهذه المؤسسات استطاعت أن تراقب أي فكر شيفوني، الآن أنا في هولندا أي جماعة عنصرية أستطيع أن أحاكمها، الآن إحنا محاكمة البعثيين أثيرت ضجة إعلامية ومن يناصرهم وحتى الإسلاميين يقف الإسلام اللي ما يتقيد بالإسلام اللي الإسلام يقول له من أعان ظالما ولو بشطر كلمة ورسول الله يأتي يوم القيامة ومكتوب على جبينه الإسلامي هاي أمه والله أنا أقول يا أخ فيصل إذا استمرينا بهذا الظلم وعدم العدل سينطبق علينا قول رسول الله..

فيصل القاسم: خارج الموضوع.

أمير جابر: "لتأخذن على يد الظالم أخذا ولتسقونه إلى الحق سوقا أو ليضربن قلوب بعضكم ببعض فيلعنكم كما لعنهم" نحن لا نعترف بالحق ولا نرجع للحق نحن ظلمنا.

فيصل القاسم: كويس جدا أنت تريد أنت تقول يعني ألمانيا لم تتقدم بعد سقوط هتلر إلا بكنس النازيين وتريد أن تكنس البعثيين.

أمير جابر: أنا لا أكون الفكر هذا الفكر الشيفوني يجب أن يمنع والنازي يجب أن يمنع.

فيصل القاسم: طيب ماشي بس دقيقة.

أمير جابر: يجب أن يمنع ولا يقود الناس.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر طلال الرمحي الأردن تفضل يا سيدي.

طلال الرمحي: مساء الخير.

فيصل القاسم: يا هلا.

طلال الرمحي: أخي فيصل الوحدة العربية حقيقة تاريخية ونفسية ملازمة لشخصية الإنسان العربي وهي حلم الطفولة لديه وسيبقى يغني ذلك الحلم ويعمل لتحقيقه..

أمير جابر: أمجاد يا عرب أمجاد.

طلال الرمحي: ويكتب له القصائد والأغاني وكل عربي شريك في حالته السوية لا يستطيع إلا أن يكون وحدويا والمفهوم الوحدوي يا سيد أمير لا يطيق أن يبقى حبيسا في الأذهان والقلوب بل لابد أن يعبر عن نفسه بمختلف أشكال النضال ويأتي نضال شعوبنا العربية منذ مطلع هذا القرون ولتاريخه ليشارك الإنسانية كفاحها يأخذ منها ويعطيها الخير والحب والضياء الدولة العربية الواحدة التي تبدوا في زمن الردة العربية حلما في عيون وقلوب الكثيرين تظل حقيقة تاريخية واقعة في عيون وقلوب الذين يدركون أنها ضرورة تاريخية حتمية حتى وإن أعجزتهم إمكانياتهم من أمثالك واقعهم يشاركون في إقامتها إن جميع المؤثرات الطارئة لا يمكنها إلغاء الحقائق والأقدار التاريخية مع اعترافنا أنها ستحول لبعض الوقت دون الرؤية الصحيحة والكاملة لتلك الحقائق وعلى الرغم يا أخ فيصل من قمع وإرهاب وتخويف وتجويع وقتل دعاة الوحدة إلا أن أمام المواطن العربي فرصة تاريخية لتحقيق أهدافه وهو إن عقد العزم وملك إرادته فهو يملك القدرات الضرورية التي تتيح له أن يشرع في إحداث تغيرات سياسية واقتصادية وثقافية وتكنولوجية كبرى وتكوين الأطر التي تحتاج إليها وخلق الظروف الموضوعية لتحررهم الشامل إذ أن الشكل لن يبقى مطروحا من حيث الوسائل بل أن قضية الوحدة تنحصر أساسا في الإرادة السياسية للإنسان العربي والفكر القومي الوحدوي يجسد تلك الإرادة نحن نعلم أن النظام العربي هو الوريث الشرعي لسايكس بيكو..

أمير جابر [مقاطعاً]: وجرائم صدام ومن يقتل ومقابره الجماعية.

طلال الرمحي [متابعاً]: وحكام العرب هم المستفيدون الوحيدون من التجزئة وتقسيم المقسم..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة نعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: دقيقة يا جماعة أهلا بكم مرة أخرى مشاهدينا الكرام من الإنترنت دكتور محمد الروضي من الدار البيضاء يقول لم يكن لدول أوروبا أن تتوحد في ظل وجود زعماء بالمفهوم السائد في المجتمعات العربية ولكن منذ أن نُزعت عن أو نَزعت عن زعمائها هالة القدسية وأنزلتهم إلى مصاف البشر يصيبون ويخطؤون وينتخبون ويقالون أصبح هؤلاء مجبرين على مراعاة إرادة شعوبهم والسعي إلى تحقيق المصلحة العليا بدءا بالمصالح المشتركة التكتلات الاقتصادية وصولا إلى الوحدة ويوم ينتزع العرب من عقليتهم الزعيم الأوحد والقائد الملهم سينالون ما ناله أولئك الذين سبقوهم إلى تحطيم فكرة الفهرر والدوتشي والكاديو سيكتشفون أنهم شعب واحد وتنمحي الحدود لوحدها كيف ترد سمعت أن الوحدة ضرورة وحتمية في واقع الأمر؟

أمير جابر: صحيح ضرورة وحتمية لكن السبب لم يتحقق كما قلنا أولا مع وجود هذه الأنظمة مع وجود هذه الثقافة نحن لدينا ثقافة المشكلة مش بس بالأنظمة هو وجود ثقافة نحن هذا الأخ من الأردن اللي كان يتصل وكنا نذبح البترول العراقي يسحب يُعطى مجانا وأطفالنا تموت جوع وهو يؤيد صدام ويصفق له وعندما أسرق يقول لي أنت خائن أنت مجرم أنت عميل لأميركا هذه الثقافة الميتة اللي ترى الحق معها دائما إلغاء الآخر هذه مش بس بالحاكم يعني يكفي إنه الرئيس حسني مبارك تفضل يقول أنا كتبت عشرين رسالة للرئيس بوش أترجاه ألا يحقق الديمقراطية في العراق اقرؤوا تاريخه من آشور بني بال لحد الآن ولأن الشيعة يمثلون 62% وبالتالي هذه مصيبة إذا كانت هذه على مستوى الرؤساء على مستوى المثقفين اللي يذهبون وينظرون بعين واحدة كما قلت أهلنا يُقتلون هناك ولا أحد وكنا في زمن صدام نصرخ ولا أحد يستجيب لنا.

فيصل القاسم: طب سمعنا هذا الكلام.

أحمد فيصل خطاب: هذا الهُجاس السوداوي عن الماضي فظيع هذا هوس الهُجاس..

أمير جابر: هذه حقيقة هذه دماء هذه تضحيات هذه مش واحد قاعد بباريس أنا أدفع أنا أهلي يموتون الآن في النجف وفي كربلاء.

أحمد فيصل خطاب: أنا أيضا دفعت تشرد 25 سنة.

أمير جابر: تشرد بس دماء الآن.

أحمد فيصل خطاب: بس دفعت.

أمير جابر: والعرب يتفرجون حتى المنظمات الإنسانية لا تذهب.

فيصل القاسم: يا جماعة إلى النخبة نعود إلى النخبة.

أمير جابر: هذه دماء أحترم الدماء.

فيصل القاسم: بس يا أخي دقيقة أرجوك.

أحمد فيصل خطاب: أريد أن أثني على رأيه.

فيصل القاسم: أرجوك بس دقيقة أنا أسألك سؤال يقولون إنه عدم وجود رجال دولة من الطراز الفذ والنادر والممتاز يتحملون عبء هذه المهمة الجسيمة بانسجام وتوافق كل ما نراه في العالم العربي أمامنا مجموعة من المافيات الحاكمة ورجال العصابات الذين لا هم لهم سوى نهب وسلب وشفط ما أمكن على عكس ما رأيناه في أوروبا من وجود هذا الطراز من الرجال العظام الذين لم يبدؤوا يعني بمسمارك وغاليباردي ولن يكون كول وشرودر وشيراك آخرهم يعني إلى ما هنالك من هذا الكلام.

أحمد فيصل خطاب: صحيح وهذه الرجال العظماء هم نتاج الديمقراطية الحقيقة نتاج النظام الديمقراطي.

فيصل القاسم: طب ما الذي يجعلك متفائل إذا أنت الآن تناقض نفسك؟

أحمد فيصل خطاب: سأجيبك.

فيصل القاسم: يعني أنت تطرح الفكرة وتطرح عكسها.

أحمد فيصل خطاب: أنا لا أناقض نفسي.

فيصل القاسم: أنت جئت إلى هذا البرنامج لتقول إن..

أحمد فيصل خطاب: تناقض شكلي هذا.

فيصل القاسم: دقيقة لتقول إن الوحدة العربية قادمة.

أحمد فيصل خطاب: قادمة كما أراك.

فيصل القاسم: كما تراني.

أحمد فيصل خطاب: هل تشك في أني أراك حقيقة واقعة أمامي؟

فيصل القاسم: طب كيف يا أخي؟

أحمد فيصل خطاب: سنة بعد عشر سنوات عقد من السنين على الأكثر في رأيي أنا أو عقدين سترى وحدة عربية سترى علما بواحد وعشرين نجمة يضم ثلاثمائة مليون ويضم 13 مليون كيلومتر مربع ويضم طاقات هائلة أنا هذا كلامي.

فيصل القاسم: هل أنت نائم الآن؟

أحمد فيصل خطاب: لا أبدا أنا لا أبدا أنت اليائس يا دكتور فيصل.

أمير جابر: يحلم.

فيصل القاسم: يعني كيف؟

أحمد فيصل خطاب: أنت خاضع للإرهاب الفكري الأميركي أنا سأقول لك.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: أنا أقول لك بإيمان الأنبياء ووعي العلماء نصل إلى ذلك أنا..

فيصل القاسم: يا أخي هذا كلام شعارات.

أحمد فيصل خطاب: ليس شعر وليس شعارات وليس شعائر.

فيصل القاسم: طب قل لي كيف؟

أحمد فيصل خطاب: أنا أريد.

متطلبات الوحدة العربية

فيصل القاسم: قل لي كيف.لا يا أخي قل لي كيف؟

أحمد فيصل خطاب: سأقول لك كيف.

فيصل القاسم: لا المشاهدون الآن ينتظرون يقولون هذا كلام فارع تفضل.

أحمد فيصل خطاب: أنا سأقول لك كيف أولا خليني أكمل أولا لقد فشل المشروع الأصولي في العالم العربي المشروع الأصولي غرق في الدم في بعض المناطق وخاصة في الجزائر، فشل المشروع الماركسي في العالم وانهارت الاتحاد السوفيتي، فشل المشروع الليبرالي الوحشي وكتب قداسة الباب يوحنا بولس الثاني كتب يوم سقوط الاتحاد السوفيتي صباحا في الكورير تبع الفاتيكان..

أمير جابر: وسينجح المشروع القومي اللي تجاربه واضحة.

أحمد فيصل خطاب: لا خليني أكمل.

فيصل القاسم: بس دقيقة أرجوك رجاء خاص يا أخي كيف يصير هذا الكلام؟

أحمد فيصل خطاب: هو اللي يقاطع.

أمير جابر: ومازال الكلام هو..

أحمد فيصل خطاب: يا أخي خلينا نحكي.

فيصل القاسم: قل له بس بعد أن ينتهي.

أحمد فيصل خطاب: فشل المشروع الأصولي ولا ما فشل في الدم غرق في الجزائر وغرف في أفغانستان وغرق في..

فيصل القاسم: طيب ماشي.

أحمد فيصل خطاب: وفي إيران في طريقه إلى التعديل، فشل المشروع الماركسي والاتحاد السوفيتي ولو هي حقائق تاريخية فشل المشروع الليبرالي وسيفشل كتب البابا في صباح سقوط الاتحاد السوفيتي وهو الذي أسقط الاتحاد السوفيتي تعرف هو وليس فاليسا ساهم فيه، كتب لا يفرح الرأسماليون بالحرف الواحد في العالم لقد سقط نظام أكثر همجية وبربرية في التاريخ وكل واحد جاي دوره فإذا ما استمروا الرأسماليين في هذه الرأسمالية المتوحشة سيأتي يوم وكذلك يسقطون هو وشوف على البعد التاريخي، بقي هناك المشروع القومي يا أخ نعم وبكل إيمان وتواضع بإيمان كما أراك أمامي خليني..

فيصل القاسم: يا أخي دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: المشروع القومي الديمقراطي..

أمير جابر: كما أراك.

أحمد فيصل خطاب: كما أراك حقيقة.

أمير جابر: هذا كلام كان يقوله ميشيل عفلق بالضبط نفس هذا الشيء.

أحمد فيصل خطاب: يا أخي شارون بيقول الساعة هلة10:30تقول لا لأنه شارون العقارب مستقلة عن عفلق عجيب غريب حديث الماضي..

أمير جابر: وحدة وحرية واستراتيجية.

أحمد فيصل خطاب: الله يفك أسرك روح.

فيصل القاسم: تفضل.

أحمد فيصل خطاب: المشروع القومي الديمقراطي.

أمير جابر: والله..

أحمد فيصل خطاب: والله متعاطف معك المشروع القومي يا أخي المشروع القومي إذا تقوم الوحدة العربية بمشروع قومي لوحده ما بيكفي وديمقراطي وحدة ما بيكفي قامت ديمقراطية في لبنان وطورها بعض النقائص وإلى آخره ولكن كان في دولية وفي ديمقراطية شايف ولكن انتهت إلى ما نعرف، مشروع قومي كان في أنظمة قومية في سوريا في مصر انتهت إلى ما نعرف، قومية لوحدها ما بيكفي ديمقراطية لوحدها ما بيكفي مثل لا إله إلا الله استغفر الله العظيم لا إله إلا الله ما فيك تقول لا إله معناها إنك أنكرت وجوده وما فيك تقول إلا الله لا إله إلا الله استغفر الله يعني بدون مقارنة، خليني أقول المشروع القومي الديمقراطي كما قام في أوروبا شايف الثورة القومية الديمقراطية هاي هي التي يجب علينا إنجازها الآن الثورة القومية ولا يمكن تحقيق الوحدة العربية والمشروع القومي إلا بالمركبة الأساسية في الديمقراطية يعني أن تقوم النخبة وتقوم الشعوب بصياغتها في مليون وسيلة مفيش وسيلة واحدة لصنع التاريخ..

فيصل القاسم: يعني متوقع خلال عشر سنوات.

أحمد فيصل خطاب: يعني أنا ما بتدخل في علم الفلك شايف ولكن أنا كما أراك ستقوم الآن، في كاتب فرنسي يقول إن الآلام العظيمة تصنع الأمم العظيمة شايف لقد مرت هذه الأمة بآلام وخاصة العراق ويمكن العراق هو يكون منطلق لهذه الوحدة والديمقراطية من قلب الظلام الدامس ينبثق النور أحيانا على غير مفاجئة.

فيصل القاسم: كلامك يضحك بصراحة.

أحمد فيصل خطاب: لا يضحك ليش يمكن أنا عم أقول أنا ممكن احتمال لا أنا يبكي أنا صراحة أبكي لا أضحك.

فيصل القاسم: كلامك هذا المتفائل يضحك.

أحمد فيصل خطاب: فليضحك من يريد أينما شاء ولكن أنا متأكد إنه ليس هناك..

أمير جابر: التجارب الواقعية.

أحمد فيصل خطاب: أمام العرب إلا أحد طريقين إما الاندثار والعودة إلى قبائل وأفخاد وشعوب وكدة وبيجي التركي بيحكمهم أو الإيراني أو الكردي أو أثيوبيا أو أميركا وينتهوا أو أنه يقوموا بالثورة القومية الديمقراطية الوحدة المشروع إعادة صياغة المشروع الوحدوي على أساس ديمقراطي تنجزه النخبة وينجزه الطبقة المتوسطة وتنجزه الحركات الشعبية وليس الحكام أبدا هذا يقوم الوحدة وهذا على يقوم بعودة النخبة إلى الشعب عودة المثقفين يكفيهم يعني..

فيصل القاسم: بس دقيقة أسألك سؤال بسيط خليني أسألك..

أحمد فيصل خطاب: كتبها مفكر قومي يقول معلش قومي سوري ليس قومي سوري قومي ما بدي أذكر اسمه مات يعني هو قومي وترك حزب البعث ورجل ترك استقال.

فيصل القاسم: طيب تفضل.

أحمد فيصل خطاب: قال شيء ما اسمه الحرية شيء ما اسمه الديمقراطية غاب عنا خلال الثلاثين سنة الأخيرة فوقعنا في العجز، هذا الشيء الغائب يجب أن يعود إلينا فقضية فلسطين اليوم وقضية التحرير وقضية التنمية وقضية العدالة اسمها اليوم اسمها الحركي اليوم الديمقراطية.

فيصل القاسم: طيب بس أسألك سؤالا بسيطا طيب كيف؟

أحمد فيصل خطاب: أنا متفائل.

فيصل القاسم: كيف تقول مثل هذا الكلام وأنت تعلم أن يعني قبل قليل قلت أن هناك استعمار مربعا إذا صح التعبير يحكم المنطقة العربية..

أحمد فيصل خطاب: سأجيبك.

فيصل القاسم: وإنه من المستحيل الخروج من فكي هذه الكماشة..

أحمد فيصل خطاب: أنا لا أقول بالمستحيل.

فيصل القاسم: دقيقة طيب بس دقيقة أسألك أنت تعلم الآن حتى الثورات الشعبية..

أمير جابر [مقاطعاً]: برنامج من اتجاه واحد.

فيصل القاسم [متابعا]: حتى الشعبية حتى الثورات الشعبية لا تقوم إلا بإذن من أميركا فما حدث في جورجيا لم يقم إلا بمساعدة وبمعونة أميركية وأنت تعرف يعني هل يريد الغرب لهذه المنطقة أن تتحد هناك مقولة لبريجنسكي المفكر والمنظر الاستراتيجي الأميركي الشهير..

أحمد فيصل خطاب: مفهوم.

فيصل القاسم: قال ذات مرة علينا أن نعمل المستحيل كي نمنع توحيد البرابرة والبرابرة نحن منهم بالنسبة لهم.

أحمد فيصل خطاب: نعم.

فيصل القاسم: كيف ترد باختصار سأعطيك المجال.

أحمد فيصل خطاب: طبعا هنالك صعوبات أنا لا أقول أن المشروع القومي يمكن إنجازه بغمضة عين أو ونحن نشرب فنجان قهوة عربية في إحدى الديوانيات.

فيصل القاسم: باختصار.

أحمد فيصل خطاب: أن المشروع القومي لابد له من دم نبذل جهد علينا أن نبذل دم تضحية يعني وللحرية الحمراء باب بكل يد..

فيصل القاسم: متسم.

أحمد فيصل خطاب: يتسم علينا أن نبذل دم وعرق وجهد ونقاش وفكري ونستطيع أن نخترق أنت الآن تستطيع أن تكون مطوق من أربع أعداء ولكن ممكن حتى أن تخترق الأربع أعداء حتى أنت تستطيع لو في أربعة أعداء مطوقينك وحدثت في التاريخ أن تستطيع ممكن أنت تكون مثلا عالم في علم البوكس وهم الأربعة عليك تفاجئهم وتهرب منهم.

فيصل القاسم: كويس جدا تفضل.

أمير جابر: يا سيدي يرجع ويلف على نفس الكلمات ويكرر نفس الكلمات التي كررت منذ..

فيصل القاسم: خلال عشر سنوات أو عشرين سنة علما سيرى علما.

أحمد فيصل خطاب: بالواحد والعشرين بلا شك.

أمير جابر: وهكذا قالوا ومرت التجربة وهذه ضحايا التجربة.

أحمد فيصل خطاب: إلى متى؟

أمير جابر: أنا ما قاطعتك إلى أن أوصلتنا أنه أنظمة عربية تعمل اتفاق دفاع مشترك وتذهب تحارب مع أميركا تشترك مع أميركا ومؤتمر اقتصادي صار له خمسين سنة ومؤتمرات وحدوية ومثقفين أين هذه النخبة المثقفة أين هذه النخبة المثقفة التي تقف مع الظلمة وتصفق لهم وتأكل على موائدهم وتدوس على الضحية؟

فيصل القاسم: أنا الذي أنا التي يعدنا فيها؟

أحمد فيصل خطاب: أنا أقول هي النخبة الأولى أنا قلت نخبة خائنة..

أمير جابر: طيب هذه التي زرعت في داخل الوطن وأيضا أنا أتفق مع العامل الخارجي لأن العامل الخارجي لا يريدون أن نتوحد لكن هنالك اجتمعت علينا إرادتان مثلا ألمانيا كانت لديها إرادة خارجية محتلة مثلا لكن إحنا إرادة خارجية وإرادة داخلية إرادة داخلية من عندنا إحنا ما نريد نتحد مع بعضنا..

أحمد فيصل خطاب: أنا قلت أربع.

أمير جابر: نريد إحنا نتآمر مع بعضنا إحنا نؤتي بالأخضر الإبراهيمي يتصل بمحطات عربية ثم يذهب ثم يطعن في مجلس الحكم الحالي لكي يرتب ترتيب العراق ترتيب طائفي بناء على طلب دول عربية نحن هذا الحس الطائفي نحن نحمل الحس الأفكار العنصرية هذه الأمور إذا لم نتخلص منها نحن حالتنا يا أخ فيصل كحالة العرب قبل الجاهلية نشرب الماء الزلال ويشرب غيرنا كدرا وطينا أنا هؤلاء الآن العرب اللي ينظرون خلي يذهب المنظمات الإنسانية خلي يذهب لجنوب العراق يشوفوا الناس إيش لون تموت ويريدون منهم يجاهدون هذا يقولك السيستاني ليش ما يجاهد السيستاني الشعب ملايين الناس..

فيصل القاسم: مش هذا موضوعنا.

أمير جابر: ملايين الناس يموتون..

أحمد فيصل خطاب: اسمح لي.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أمير جابر: من الجوع والعطش.

أحمد فيصل خطاب: بس اسمح لي أفهمه على العراق عم بيحكي على العراق بيروج وبيرجع على العراق.

فيصل القاسم: بس دقيقة بس ما تحصر لنا الموضوع بالعراق مش هذا موضوعنا ممكن نعمل عنه حلقة خلينا بموضوع الوحدة.


لابد من العمل على تغيير العقلية والتربية العنصرية التي ينشأ المواطن العربي عليها والعمل كذلك على تغيير أنظمة الحكم ويعاد بناء المجتمعات على أسس سليمة

أمير جابر
أمير جابر: هذه الوحدة يا سيدي الفاضل إذا لم تتغير هذه العقلية والتربية الثقافية العنصرية الطائفية وكذلك أنظمة الحكم والمجال الاقتصادي ونظم الاقتصاد وبناء المؤسسات و.. وهذه الأمور أنا على مستوى قومي لا أستطيع لأن الإسلام عندما جاء ووجد العرب متنازعين على ناقة يحاربون أربعين سنة فوحدهم بما تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وهذا القاعدة {إِنَّ اللَّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا} وغيروا أفكارهم وأصبحوا أخوة لكن أيضا حتى الإسلام كما قلت الإسلام امتطي لكي وأصبحت القاعدة أطع أميرك وإن جلد ظهرك وإن أخذ مالك..

فيصل القاسم: يعني برأيك نحن لم نحقق الوحدة الوطنية كي نحلم بالوحدة الكبرى؟

أمير جابر: بالبداية يجب أن نحقق الوحدة الوطنية لأن هذا..

فيصل القاسم هذه غير محققة كيف؟

أمير جابر: طبعا أنا أخاف الآن أن يقسم المُجزأ الآن نحن في العراق ما كان هذا الحس مثلا الكردي يريده أو العربي هذا القوميات عندما حرقت الكردي بالغاز الكيمياوي ولم يجد عربيا منصفا ينصره التجأ إلى أوروبا فحمته الآن يا أخي إذا تروح إلى كردستان تجد الكتابات مكتوبة فقط بالكردي وبالإنجليزي المثقفين أنا خايف على الجيل الجديد هؤلاء الحكام الآن الموجودين يعرفوننا وخالطوننا لكن الجيل الجديد عندما يرى الشيعة الآن في الجنوب يقتلون باليوم بالعشرات تنقل أرقامهم ولا يوجد عربي ولا عمرو موسى ولا جامعة عربية ولا واحد يهتم بهم عندما تحاصر الكوفة المدينة التاريخية كانت تحاصر النجف وتحاصر كربلاء الحسين..

أحمد فيصل خطاب: نعم كررت هذا.

أمير جابر: الحسين الذي يقول حب الله من حب حسينا هذه المناطق وأهلنا يقتلون هناك والعرب يتفرجون حتى المنظمات الإنسانية العربية والدول العربية لا تساعد.

أحمد فيصل خطاب: إذا الوحدة الوطنية.

فيصل القاسم: كويس جدا طيب خالد الزهراني، خالد زهراني السعودية تفضل يا سيدي.

خالد الزهراني: مساء الخير.

فيصل القاسم: تفضل يا سيدي

خالد الزهراني: الأستاذ أحمد فيصل بصراحة يستخف بعقول المشاهدين يعني لا يزال أستاذ أحمد في القومية العربية وأنا أعتقد أن القومية العربية لمزبلة التاريخ مع نظام صدام وأنت لا تزال أستاذ أحمد فيصل تنظر القومية يعني يكفينا مشروع عبد الناصر التآمري..

أحمد فيصل خطاب: التآمري؟

فيصل القاسم: بس دقيقة.

القوميون العرب ونصف قرن من الهزائم

خالد الزهراني: والدول العربية كلها ألم يكفينا مشروع صدام التآمري يعني ما هذا الاستخفاف بعقول المشاهدين ماذا قدموا القوميون طوال خمسين سنة غير الهزائم من 1967 واحتلت كل الأراضي العربية في 1967؟ يعني لا تستخف بعقول المشاهدين رجائي الخاص..

أحمد فيصل خطاب: أجاوب.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

خالد الزهراني: ماذا قدم صدام عندما حارب دولة إسلامية إيران؟ ماذا قدم حزب البعث السوري عندما لم يطلق رصاصة واحدة ضد الجوامع؟ ثلاثين سنة محتلة يعني القومية العربية أنا أعتقد إلى مزابل التاريخ يعني أتمنى أنك تجاوب علي جواب صريح يعني.

أحمد فيصل خطاب: سأجاوب.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر مشكور.

أحمد فيصل خطاب: تسمح لي أجاوب؟

فيصل القاسم: الأخ محمد من الأردن تفضل يا سيدي.

محمد: سلام عليكم.

فيصل القاسم: وعليكم السلام تفضل يا سيدي

محمد: أخي العزيز الوحدة العربية ستتم بعقيدتها لأنه لا عرب بدون إسلام ولا إسلام بدون عرب هذا الأساس أما سبب تأخر الوحدة فهي رجال دينها ومثقفيها الذين يدعون الثقافة ويطأطؤون رؤوسهم لحكامهم الحاكم فرد فهؤلاء هم الذين يبنون حوله كفرعون أما بالنسبة للشيعة في العراق أريد أن أختصر كثيرا بالنسبة للأخ الذي يغني على موال الشيعة في العراق فالسيد حسن نصر الله إنسان شيعي مذهبه شيعي فلو أجرينا له تصويت في مليار مسلم..

فيصل القاسم: صح.

محمد: بين كل الزعماء لفاز بالدرجة الأولى لذلك على الشيعة في العراق..

أمير جابر: ما يقتنعون.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد: أن ينحو نحو الأمة ونحو العراق وليس نحو السيستاني وغيره عليهم أن يناضلوا من أجل العراق ومن أجل العروبة ولا يبقوا يتباكوا على صدام وعلى أعمال صدام..

أمير جابر: الخطب بالأردن.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

محمد: صدام ذهب بخيره وشره والآن العراق محتل وأتوا بالأميركان عليهم أن يفيقوا وأن يصحوا ويعترفوا أنهم اخطؤوا ويحرروا بلدهم ووطنهم مما أوقعوه فيه وينسوا موضوع صدام لأن صدام لن يعود إليهم والأكراد كذلك فهم.. فستعود إليهم كل رغم أنفهم ستُحكم العراق للعروبة وستعود العروبة إلى أهلها إن آجلا أو عاجلا بعون الله إن شاء الله.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر التصويت على موضوع هذه الحلقة هل يمكن أن تتحقق الوحدة العربية يوما ما؟ عبر الإنترنت عدد المصوتين ثلاثة آلاف وخمسمائة وأربعة وثمانون صوتا 44.1% يعتقدون بإمكانية تحقيق الوحدة، 55.9% لا يعتقدون تنويه نتيجة التصويت تعبر فقط عن رأي المشاركين فيه.

أحمد فيصل خطاب: صح.

فيصل القاسم: أما بالنسبة للتصويت عبر الإنترنت عفوا عبر التليفون مختلف قليلا 56% يعتقدون بإمكانية تحقيق الوحدة 44% ضد هذا الكلام أحمد فيصل سمعت هذا الكلام.

أحمد فيصل خطاب: أرد على هذا سألني سائل..

فيصل القاسم: بس باختصار يعني أنت بصراحة يعني هذه ممكن نصنفها تحت عنوان آخر نكتة توزع بالـ (Mobile) الآن.

أحمد فيصل خطاب: (Bravo) عليك رومانتيكية.

فيصل القاسم: رومانتيكية.

أحمد فيصل خطاب: نكتة كويسة أنت ليش بدك تكون حزين خلينا نضحك.

فيصل القاسم: خلينا نخرج من..

أحمد فيصل خطاب: سألني سائل سأدخل في الموضوع سألني سائل أنت تستخف بالعقول لا أنا لا أستخف بالعقول هم يركزون على أن القوميون ارتكبوا المجازر أنا أريد أن أسأله الشيوعيون في العالم العربي الحزب الشيوعي العراقي في عهد عبد الكريم قاسم ألم يرتكب مجازر في شوارع بغداد؟ أنا أريد أن أسأل الإسلاميون في العالم العربي ألم يرتكبوا مجازر الإسلاميون أيضا في الجزائر وغيرها؟ أنا أريد أن أسال الحكومات الليبرالية بعضها ألم ترتكب بعض المجازر؟ القوميون كلنا يا أخي أخطأنا ومن لم يخطأ من لم يكن بلا خطيئة فليرمها بحجر.

أمير جابر: لم يدخلوا الاستعمار.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

أحمد فيصل خطاب: أنا أريد أن أقول لنترك الماضي ونتحرر من الماضي القومية والمشروع الوحدوي لا يحصر في البعث لا العراقي ولا السوري أنا أقولها صراحة هو أكبر هو ربما يضم وأي مشروع قومي..

فيصل القاسم: وربما من صالح المشروع القومي والوحدوي أن يتخلص من السلطانات البعثية مثل صدام وغيره.

أحمد فيصل خطاب: ربما هذا موضوع للنقاش مولانا بالنسبة للمشروع القومي يجب أن يقوم على دعائم مثلا تشابيه أركان الإسلام الخمس الإيمان بوحدة هذه المنطقة والأمة باتحادها على الأقل اتحاد فدرالي..

أمير جابر: وحدة وحرية واقتصادية.

أحمد فيصل خطاب: يا أخي لا تقولني ما لا أقول أنا بقول..

أمير جابر: اتحادات جميلة وحدة وحرية واقتصادية..

أحمد فيصل خطاب: أنا أقول اتحاد أنت تقول وحدة وحرية سبحان الله عقل العراقي.

أمير جابر: الاتحاد الوحدة.

أحمد فيصل خطاب: يا أخي ليش العراقيين.

أمير جابر: شعارات البعث.

أحمد فيصل خطاب: طبعا العراقيين يذبحوا بعض هيك شوف القومية إذا اتحاد عقلاني اقتصادي سياسي إنساني تقدمي وحضاري ثم الديمقراطية هي المركبة لا وحدة بدون ديمقراطية وأكررها وأقولك ولا ديمقراطية بدون وحدة.

فيصل القاسم: قلت هذا الكلام.

أحمد فيصل خطاب: ثالثا البعد الإسلامي الروحي التراث عندنا طاقة تراثية أهم من الطاقة النفطية يجب أن يدمج أربع البعد الإنساني يجب أن نكون منفتحين على التكتلات الكبرى وربما من مصلحتنا أن نكون مع الاتحاد الأوروبي الأقرب إلينا من الولايات المتحدة في عدة والركن الأخير العدالة الاجتماعية في هذا العالم الغير مستقر.

فيصل القاسم: طيب بس كيف تستخف لم تجب أن هذه الأفكار رميت في مذبلة التاريخ وأنت تقول..

أحمد فيصل خطاب: الديمقراطية رميت في مذبلة؟

فيصل القاسم: أنت أفكارك الوحدوية هذه..

أحمد فيصل خطاب: الوحدوية بس أنا رابطها أنا أريد صياغة المشروع الوحدوية الشيفونية العاطفية انتهت صحيح لقد رميت الوحدوية الشيفونية كما رمي الإسلام الأصولي في بعض المناطق في مذبلة التاريخ وكما رميت الماركسية السوفيتية والمسفتة والديمقراطية..

فيصل القاسم: أشكر بس جزيل الشكر.

أحمد فيصل خطاب: أنا أريد أن أقول له كلمة أخيرة.

فيصل القاسم: باختصار.

أحمد فيصل خطاب: أريد أن أثني عليه أنه بالنسبة لي هذا المشروع ليس هناك مشروع آخر على الإطلاق ما هو مشروعك أنت في هذه المنطقة؟

فيصل القاسم: طيب باختصار ما هو المشروع معك دقيقة واحدة فقط والكلمة الأخيرة لك ترى أنت كل العالم يتوحد في آسيا في إفريقيا في أميركا في أوروبا لماذا أنت حاقد على أي فكرة قومية عربية؟

أحمد فيصل خطاب: شو عنده بديل؟

فيصل القاسم: ما هو بديلك باختصار معك نصف دقيقة؟

أمير جابر: بديلي لأن أنا الذي دفعت الثمن الذي أوصلنا أن القوميون هم الذين أوصلونا..

فيصل القاسم: ما هو بديلك؟

أحمد فيصل خطاب: البديل.

أمير جابر: كرامة الإنسان والعدالة تقوم الدولة مع الكفر والعدل ولا تقوم مع الإسلام والظلم هذه العدالة، هذه العدالة اللي تجعل من هولندا اللي هي مساحتها ما تعادل محافظة من محافظات العراق الاقتصاد القومي يعادل الدول العربية من العراق حتى المغرب هذه العدالة اللي احترمت الإنسان هذه العدالة اللي كرمت الإنسان.

أحمد فيصل خطاب: الديمقراطية يعني؟

أمير جابر: أنتم فشلتم.

أحمد فيصل خطاب: إذا الديمقراطية.

أمير جابر: كل القوميين.

أحمد فيصل خطاب: أنا لم أكن في الحكم يا أخي أنا لم أكن وزير..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر خلص الوقت مشاهدي الكرام لم يبق لنا ألا أن نشكر ضيفينا..

أحمد فيصل خطاب: بس كلمة إذا كان اليهود شعب الله المختار فأنا أقول نحن العرب شعب الله المحتار لأنه يمثل حيرة ولا يعرف ماذا يريد وبالتالي عندما نعرف ماذا نريد ووقتها نتحرر.

فيصل القاسم: لم يبق لنا مشاهدي الكرام ألا أن نشكر ضيفينا السيد أمير جابر والدكتور أحمد خطاب نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين هاهو فيصل القاسم يحييكم من الدوحة إلى اللقاء شكرا.