مقدم الحلقة:

فيصل القاسم

ضيوف الحلقة:

سمير عبيد/ كاتب ومحلل سياسي عراقي
هاشم العقابي/ كاتب وإعلامي عراقي

تاريخ الحلقة:

29/06/2004

- انتقال السلطة والشعور بالانتصار
- المقصود بسيادة العراق

- حجم ثقة العراقيين في حكومتهم

- حكومة العراق والإشراف الأميركي

- العراق وتقسيمه لخمسة أقاليم كبرى

- كيف سيتعامل العراقيون مع حكومتهم؟

فيصل القاسم: تحية طيبة مشاهديَّ الكرام، هل انتقلت السلطة إلى العراقيين أم نُقلت من بريمر إلى السفير الأميركي نغرو بونتي أو بالأحرى من وزارة الدفاع الأميركية إلى وزارة الخارجية؟ أليست كذبة أخرى ككذبة أسلحة الدمار الشامل يتساءل المراقبون؟ ألم تعترف أميركا بوجود أكثر من مائتي مستشار أميركي توزعوا على الوزارات العراقية تماما كما كان الوضع أيام الاحتلال البريطاني للعراق قبل حوالي مائة عام؟ ألم يقل الشاعر معروف الرصافي وقتها:

المستشار هو الذي شرب الطلا

فعلام أيها الوزير تعربدِ

أليس انتدابا جديدا بامتياز؟ هل قطع الأميركيون آلاف الأميال كي يُسلموا العراقيين السلطة على طبق من ذهب؟ هل تنتقل السيادة بقرار من بريمر أم بالطريقة التاريخية المعهودة المقاومة؟ هل أخطأ أحدهم عندما شبهها بحكومة فيشي التي عينها هتلر بعد احتلاله لفرنسا ثم كنستها المقاومة الفرنسية فيما بعد؟ ألا يخجل المثقفون العراقيون الجدد من أنفسهم وهو يشكرون بوش وبلير بينما يثور الملايين من أقصى العالم إلى أقصاه احتجاجا على زيارة بوش لبلدانهم يتساءل أحدهم؟ أما زالت أميركا تعتبر نفسها قوة احتلال في العراق؟ ألا تنوي استقدام آلاف الجنود الجدد؟ هل من سيادة تحت حراب الاحتلال؟ ألم يصف إمام مسجد أبي حنيفة المسؤولين العراقيين الجدد بأنهم ثلة من العملاء؟ ألم تقل الصحف الأميركية إن رئيس الوزراء العراقي الجديد كان عميلا للمخابرات الأميركية وقام بعمليات تخريب داخل العراق قتلت أطفالا ومدنيين كثيرين؟ كيف يختلف عن صدام حسين الملطخة يداه بدماء العراقيين يتساءل أحد المعلقين؟ لكن في المقابل ألا يعتبر نقل السلطة انتصارا عظيما يضاف إلى انتصارات الشعب العراقي منذ سقوط الأصنام البعث وطاغيته الذي سيحاكمونه بأيديهم بعد أيام؟ ألم يعترف مجلس الأمن الدولي بشرعية الوضع الحكومي الجديد في العراق؟ أليس الوجود العسكري الأميركي ضرورة أمنية كي لا يتحول العراق إلى غابة بنادق؟ هل يحق لبقية العرب أن يعيّروا العراقيين بالسيادة المنقوصة؟ أليست سيادة معظم الدول العربية منقوصة وألف منقوصة؟ لماذا يعيّرون العراقيين بوجود القوات الأميركية على أراضيها بينما تتمركز القوات والأساطيل والقواعد الأميركية في طول العالم وعرضه ولا أحد يعتبرها احتلالا؟ ألا تتهافت الدول العربية على منح الأميركان تسهيلات هائلة؟ ألم تسلم إحدى الدول العربية قبل فترة كل ما لديها من وثائق عن أسلحتها وعتادها للأميركان؟ ألا يفتحون أبوابهم على مصارعها أمام المستشارين والمستثمرين الأميركيين؟ لماذا هذا حلال على الدول العربية الأخرى وحرام على العراق؟ لماذا يتهمون رئيس الوزراء العراقي بالعمالة لأميركا وبريطانيا بينما يعتبرون التعامل العربي مع أميركا مصلحة وطنية؟ ألا تغص الساحة العربية بالعملاء على هذا الأساس؟ ما هذا النفاق العربي لماذا يعتبرون عمليات العنف في السعودية إرهاباً وأعمال القتل والتخريب في العراق مقاومة؟ أسئلة أطرحها على الهواء مباشرة على الكاتب والمحلل السياسي العراقي سمير عبيد المتابع عن كثب للمشهد العراقي بتفاصيله اليومية وعلى الكاتب والإعلامي العراقي الدكتور هاشم العقابي، نبدأ النقاش بعد الفاصل.

[فاصل إعلاني]

انتقال السلطة والشعور بالانتصار

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس سمير عبيد ماذا تقول للذين يعتبرون نقل السلطة انتصارا للشعب العراقي يضاف إلى انتصارات هذا الشعب منذ سقوط نظام البعث وطاغيته؟

سمير عبيد: قبل كل شيء بسم الله الرحمن الرحيم وتحية لشعبنا العراقي الحقيقة أنا جيت إلى هذه الأستوديو لكي أكون على الأقل جزء من صوت من لا صوت له في داخل العراق وقبل أن أجيبك الحقيقة أوجه تحية من الأعماق لمواقف السيد السيستاني وأوصيه على الثوابت التي نادى من أجلها وهي الإصرار على موعد الانتخابات ومن ثم شكراً له على احتضان السيد الصدر وشكر له لأنه لم تُدرج قانون الدولة العراقية المؤقت في قرار مجلس الأمن الأخير، ثم تحية لعشائرنا التي أتمنى منها كل الخير في الأيام المقبلة أو الأشهر المقبلة، إن عملية نقل السلطة من بريمر إلى مجموعة الحكومة المؤقتة برئاسة إياد علاوي هي مهزلة المهازل، أي أنا ممكن أن أوصفها وهي تسليم مكتب معين من المدير إلى البواب.

فيصل القاسم: إلى البواب؟

سمير عبيد: نعم إلى البواب حيث هذا البواب لا يمتلك إلا مفتاح المكتب ومن ثم ربما الجلوس على الكرسي كرسي المدير هذا شيء إضافة نحن كنا نتمنى أن يكون انتزاع حقنا وانتزاع كل شيء دنسوه الأميركان ليس بهذه الطريقة التي أتمكن أن أسميها حفلة عرس واوية مثل ما نقول بالعراق وهي تجمعوا خمسة ستة في قاعة مهملة كراسي ممزقة أعتقد هذه القاعة تحت الأرض وبسرعة البرق قبّلوا بعض وكأنه العراق شعب من الأغبياء أو العراق ليس فيه رجال وطنيين وليس فيه رجال يستحقون أن يأتي الأمين العام للأمم المتحدة أن يأتي الأمين العام للحلف الأطلسي أن تأتي القادة قادة العالم لهكذا حفل إن سميناه حفل، القضية نقل السيادة ليش العراق ما عنده سيادة حتى نريد ننقل السيادة من بريمر إلى إياد علاوي ومن ثم حينما لنقل نقل السيادة طيب هذا حين ما تنقل السيادة يجب أن تنقل إلى شخص يتمتع بمواصفات القائد..

فيصل القاسم: طيب نحن سمعت على مواصفات القائد لكن يعني تريد خلينا..

سمير عبيد: خلينا أكمل يا أخي..

فيصل القاسم: قبل أن نأتي على صفات سنأتي عليها لا نريد أن نأخذ كل شيء، فإذاً أتوجه بالكلام للسيد العقابي سمعت هذا الكلام حفلة عرس واوية إلى ما هنالك من هذا الكلام ولدي يعني أحد أحزاب المعارضة العراقية الجديدة وصف عملية نقل السلطة أو ورقة نقل السلطة الذي تم هو واحدة من أرقع ما تم على مدى التاريخ من تسليم للسلطات فبالأمس القريب وحينما سلمت أو سلمت السلطة في أفغانستان كان هناك حفل وموسيقى وضيوف ونقلت المراسيم إلى العاملين كل هذا وكرزاي أسم ورسم صار مثل الكراكوز إلى ما هنالك هكذا يصفونهم يعني هل هذا الكرزاي على معدوميته أو معدومية وزنه وتأثيره على الأحداث في أفغانستان حظي بهذا التقدير بينما في العراق لم يجري من مراسيم تسليم السلطة سوى ورقة مجهولة المحتوى تبادلها بريمر وعلاوي سرا وبلصوصية غير معهودة وقبل يومين من الموعد ليهرب بريمر من الجحيم الذي كان سيطاله، ماذا تقول لهم على هذا الوصف؟

هاشم العقابي: أولا سلاما يا عراق وألف مبروك إنه ليس عرس واوية إنه عرس العراق فالتراثي قالوا عرس العراق هو موت الحجاج وعرس العراق هو رحيل الطاغية رحل الطاغية ورحل الحصار ورحل بريمر، إنه عرس العراق وليس عرس واوية 100% ثم المقارنة بأفغانستان العراق ليس أفغانستان ولا يسمح أي عراقي أن يُقارن بأفغانستان والعراق مو على حس الطبل هز يا رجليه ما قدم ها رجليه، هذه الإشكالية وهذه اللغة التي أنا شخصيا واحد من الناس ودعتها منذ زمن بعيد هذه القدسيات لمفردة السيادة ولمفردات أخرى وحكمها بهذا الشيء المقدس وكأنها قرآن كريم يجب عندما نحمله نكون على وضوء ومتطهرين العالم راح من هذه الأشياء هذه أصلا هي مصطلحات نحن ليس لنا بها قِبَل من قَبل هذه مصطلحات نشأت بعد الحرب العالمية الثانية وماتوا ملايين من الغرب من أجلها ثم باسمها ضُحك على العراقيين خمسة وثلاثين عاما وراحوا ملايين.. ملايين الملايين الأخ يقول إنه كانت ألم تكن سيادة في العراق هذا سؤال مهم.

سمير عبيد: من ضحك على العراقيين؟

فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة.

هاشم العقابي: أسمح لي وددت أن تتكلم، هسا بعد ما حد حتى نقاطع بعضنا العراقيون متى أتتهم السيادة حتى كانت لديهم سيادة السيادة المشكلة هو لدينا قاموس نحن نتكلم الآن بلغتين مختلفتين قطعا السيادة كلمة قاموسية متفق عليها العالم بالتعريف لكن نحن من طبيعتنا كما الوطنية كما القومية نضخها بقدسيات حتى نهلك الناس حتى ندمرهم يا أخي هي شنو صندوق من ذهبي يشيله لازم بريمر مو أوراق نعم السيادة قرار والقرار سواء كان على ورق وسواء كان على غيره ومن يريد الآن أن يعزف ويرقص على دماء العراقيين، السيادة عادت وبريمر رحل وهناك متفاعلات كثيرة وسلاما لهذا العراق الذي نهض نعم اليوم ولادة دولة العراق قبلوا أم لم يقبلوا هذا الوليد جريح هذا الوليد مليء بالندب لكنه ناهض وأكلم العراقيين الله ومحمد وعلي وياك يا وطن سينهض وينهض لا نحتاج لتطبيل ولا نحتاج العراق برجاله العراق بأهله هذه الحفلات وهذا التطبيل شبعنا منها صدقني كنا أحسن بلد عربي في الاحتفالات والمهرجانات وإيش حصلنا لا عندنا شط العرب منطقة الحيادة اللافت أنا أريد يا ريت يا ريت ندخل في مصطلح السيادة الحقيقة هذه مهمة أستاذ فيصل ماذا نعني بالسيادة حتى لا نضحك على المواطن الذي يسمعنا.

المقصود بسيادة العراق

فيصل القاسم: جميل جدا سمير عبيد أرجوك أن تدخل ويعني لا تعطينا محاضرة لأن هذه طريقة محاضرات لا تنفع؟

سمير عبيد: نعم أخي السيادة هي الكرامة السيادة تعني الكرامة وتعني أنه لك قرارات أنت تقوم فيها ولك جيش ولك صلاحيات ولك نظافة الآن رئيس الوزراء عميل أخي هنا تقول صحيفة واشنطن بوست في 24/1/2004 تحت عنوان من في عراقي يعمل من أجل الفوز في بتأثير في واشنطن وقال وهو أياد علاوي وعمل مع المخابرات البريطانية والأميركية وهو أفضل من الجلبي وتقول الصحيفة دفع علاوي ثلاثمائة ألف دولار إلى لوبي زائد دور نشر في نيويورك لمساعدته للاتصال بصانعي السياسة الإدارة الأميركية وقالت الصحيفة إن المبالغ جاءت من رجل يحمل الجنسية البريطانية أسمه مشعل النواب وهو من أصدقاء علاوي وعلق على ذلك مستشار علاوي نيكثيروس هو قال فضل العمل من هنا من واشنطن أحسن مما يبقى في بغداد في الكواليس، أثنين هنا تقول صحيفة نيويورك تايمز إن رئيس الوزراء العراقي الجديد إياد علاوي عمل لحساب المخابرات المركزية الأميركية (CIA) كزعيم لجماعة منفية كانت ترسل عملاء إلى بغداد في أوائل التسعينات لزرع قنابل وتخريب منشئات حكومية ونقلت الصحيفة عن مسؤول سابق بالمخابرات عن جماعة الوفاق الوطني العراقي الذي يتزعمها علاوي استخدمت سيارات ملغومة وأجهزة تفجير هرّبت إلى بغداد من شمال العراق في محاولات لخلع الرئيس صدام حسين ونقلت الصحيفة أن من الانفجارات دار للعرض السينمائي وقد أسفرت عن سقوط العديد من القتلى وباص للتلاميذ، إحنا نقول نوجه الرسالة هذه أو السؤال إلى علاوي ماذا يختلف هل هناك تفجير مقدس والآن هذا التشويه للمقاومة العراقية ووجه المقاومة العراقية الحقيقية بالتفجيرات اللي تقوم فيها لوبيات صهيونية وأميركية ولوبيات حتى من مجلس الحكم ولدي وثيقة من جريدة النهضة الصادرة من حزب الباجه جي تقول إن أحمد الجلبي جيّش العشائر وجيّش مليشيات لكي يقوم بأفعال قُبيل وبعد نقل السلطة ومن ثم يقول من هجم على قوة الفلوجة وقتل 16 عنصرا هم من جماعة المؤتمر الوطني وقد ألقي القبض على سبعة منهم، أين هؤلاء السبعة نريد أن نسمع عنهم نريد أن نسمع تحقيق، أخي هي عملية أشبه بورقة مثل ما تفضلت قبل قليل يجهلها العراقيين تماما الشعب العراقي مغيب تماما من كل هذه السيناريوهات وليس له أي صوت بل محتقر وهذا لا نسمح به أبدا مع ذلك أكرر المقاومة الوطنية وإني أرفض تفجير الأسواق وأرفض تفجير التلاميذ وأرفض تفجير المنشئات المدنية بل الهدف معروف والأميركان لهم يد بقتل العراقيين واللوبي الموجود بمجلس الحكم ولوبيات من الدول المجاورة إياد علاوي وصل لهذا المكان بتنافس مع الجلبي وبدعم من دول عربية مقدمتها الأردن ملك الأردن أخذ الأسماء وزارة علاوي إلى بوش قبل شهرين.

فيصل القاسم: طيب تفضل يا سيدي كيف ترى؟

هاشم العقابي: هل وصلت إلى تعريف للسيادة؟

فيصل القاسم: سنأتي على تعريف السيادة.

هاشم العقابي: هل وصلت من هذا الحديث نحن سألنا تعريف السيادة لا أعتقد هنالك أي قاموس يقول أن السيادة هي نظافة ولا أعتقد أن أي قاموس هناك يقول أن السيادة كرامة والمجيء على إياد علاوي عمر السيادة لا تقترن بشخص يعني إذا كانت أي دولة بها وزير أو رئيس وزراء يطلع عميل إن شاء الله سيادة البلد تسقط ثم حتى هذا التعامل سيدي حتى لو أخذ فلوس سنأتي إلى السادات.. السادات لم يأخذ فلوس لا بل بالعكس أول رئيس عربي يذهب ويصل إلى إسرائيل ويدخل أنظر كيف المصريين يقدسون هذا الرجل جامعات باسمه لا بل إن مصر اشترطت على إيران كي تعيد علاقتها أن تلغي شارع خالد الاسلامبولي لأنه هذا يهين بشخصية السادات هذه المسألة ليست لها علاقة لا من قريب ولا من بعيد بمسألة السيادة، المشكلة إننا أتى على مفرده نعم قال إنها الكرامة وهذا صحيح الكرامة طبعا بمفهومها الغامض لا نفهمها حقيقة لأنه تعرف وهذا مفهوم وأنت دكتور تعرف أنت مطالب بتعريف إجرائي فهمني ماذا تعني الكرامة.. الكرامة عند الهندي لا تعني نفسها عند الباكستاني ولا تعني عند..

فيصل القاسم: حسب الثقافات.

هاشم العقابي: ولا عند العراقي هذا تختلف حسب الثقافات لكن يا سيدي السيادة الآن أنا أريد أن أعرف هذا لا يستطيع البعض أن يعرفها انتقل مفهومها ما عادت شيء مطلق نهائيا صارت مسألة نسبية فالسيادة..

فيصل القاسم: في العالم بشكل عام.

هاشم العقابي: ولو طبقنا هذا مفهوم الكرامة والنظافة مو لم تجد بلدا عربيا مستقلا صدقني لم تجد بلدا بالعالم مستقلا أنا الكرامة أقول لك هي السيادة.. السيادة أي سيادة هذه والمرأة العراقية تفترش الأرصفة يغير لونها النهار والليل في حدائق عمّان أنا لا أعترف بسيادة العراق ولا بإياد علاوي إذا لم يأتنيِ بها على طائرة أنا لا أعترف اليوم أجد طفل بالكارفور هنا طفل أسمه محمد وعندي طفل مدي قطعت اسمه محمد زرت العراق وشوفت هذا سألتها قلت لها حفيدتي تريد أن تشتري لها جهاز يدليني يكلمني بالإنجليزي يعرفني والطفل العراقي يخاف من الموت أي سيادة إذاً هذا الطفل من هو فاقد السيادة يا سيدي الآن صارت مفهوم السيادة اختلف عند الغرب أيضا أنت تعرف كان يحتقرون البلد الذي اقتصاديا مهانة سيادته لا سياسيا تعرف هذا نظرية ماركس وغيرها للاقتصاد لكن الآن الدول عادت إلى الشركات المتعددة الجنسيات صار البلد ما يسوى فلس الآن شركة فيلبس ما تعرف أين تصنع ما تدري بإسرائيل ما أدري بتايوان ما أدري بعزا ما أدري وين إيش دعوى إحنا مشلبين بها المسألة واللي شعبنا يموت واللي يالله تعالى والله إحنا لأنه نريد السيادة حلال ما نريد السيادة حرام لا يا سيدي المهمة أن العراق الإنسان العراقي لم تكن له سيادة حتى على بيته صدقني أكو أنظمة تجبره أن يحبل مراته لازم يولد أطفال تجبره أن يرشق نفسه بالوزن لكن هذا لا سيادة مو هي أنت تربطها بالإنسان اربطها ما تريد أن تربطها بالإنسان على عيني وعلى رأسي أنت يهمك من فوق الأرض لو من تحتها اقرأ السيادة بعيون أطفال قطر قبل تقرأها في عيون العراق لأن البعض يتهمهم عندهم قواعد وأنا لست أجامل هذه البلد ولا أجامل شوفت السيادة عند كل أطفال الخليج العربي البلد الغنية اللي مثلنا يا أخي يلعبون ويتونسون ونساؤهم تطلع لا حد يهينهم ولا يخافون أي سيادة وكان عُدي صدام حسين موجود والله لا يشبه هذه الشوارع لحكمها ليلا نحن الآن نحتاج هذا النفس الجديد أن نسأل الطفل ماذا تعني السيادة لك يا أخي هي بلدان عربية جديدة مرفهة نحن بلد عربي غني ماكو داعي نرتبط بسميات البلاد الفقيرة وببلاويها لا أريد أن أزيد عن هذا.

فيصل القاسم: طيب تفضل يعني أنت..

سمير عبيد [مقاطعاً]: رجاء قال الدكتور أي سيادة والمرأة العراقية في حدائق عمّان مفترشة الأرصفة أي سيادة والجنود الأميركان اغتصبوا العراقيات وسانشيز جالس في حفلة تسليم السلطة كان المفروض على الياور والمفروض على إياد علاوي أن يقول لسانشيز أنت أخرج خارج القاعة لأنك مشرف وملقي تعليمات لاغتصاب العراقيين أخي لا توحي إني مع عدي ولا توحي إني مع صدام هؤلاء مجرمين والشعب متفق عليهم وخمسة وثلاثين سنة اغتصبوا السلطة واغتصبوا السيادة وحولوا العراق إلى مرتع لكن نحن لنا كرامة ولنا..

فيصل القاسم: ما هو العيب في السيادة..

سمير عبيد: اسمح لي وهو يتكلم أرصفة عمان ولكن من جابوا إياد علاوي هم جماعة عمّان، اثنين مسألة أي سيادة الآن موجودة لدى الحكومة المؤقتة والنفط بيد الأميركان والتجارة الخارجية بيد الأميركان ومن ثم السياسة الخارجية بيد الأميركان والتعليم الآن لجان ست لجان بوزارة التربية لكي تدرس المناهج الجديدة على النظرية الجديدة اللي هي مبادرة الشرق الأوسط الكبير اللي تخلو أخي هنالك مائة وخمسون مستشار أميركي في كل الوزارات وقالها من قالها رئيس البعثة الدبلوماسية اللي بعد نيغرو بوندي، قال مائة وخمسين نعم وإياد علاوي جاء ينفي أنا بس أنصح انه أنصح السيد إياد علاوي أنا لا أتكلم عن شخص إياد علاوي رجل مهذب ووديع ولطيف ولكن أتكلم عن خطه السياسي أنا ليس أتكلم عن الأخوة السياسيين بالعراق على شخصهم أبدا ولكن أقول إلى سيد علاوي أرجوك أن تغادر ثقافة حزب البعث وأرجوك أن تغادر ثقافة أبو طبر.

فيصل القاسم: أبو طبر ماذا؟

سمير عبيد: أنا أوضح لك في السبعينات خلق حزب البعث المخابرات في حزب البعث قضية أسمها أبو طبر هذا أبو طبر يدخل إلى العوائل العراقية يذبح العوائل بنفس الوقت في البصرة وفي كركوك وفي أربيل وفي كرد عاش الشعب العراقي حالة من الرعب في تلك الفترة وتبين إنه المخابرات العراقية ومن صنع إياد علاوي زميل صدام المقرب وعندنا صحيفة بريطانية تقول إياد علاوي كان حتى يلبس المسدس في الجامعة وإياد علاوي محسوب على تنظيم أوروبا واختلف مع صدام حسين وبعثه على تنظيم أوروبا وتنظيم أوروبا لحزب البعث محسوب على المخابرات العراقية، إذاً ما يحدث الآن من تفجيرات ضد المدنيين وأستنكر بشدة ضد المدنيين هذه ليس مقاومة وإنما تشويه للمقاومة هؤلاء لا تختلف عن قضية أبو طبر هذه قضية بعثية نعرفها والتفجيرت اللي.. ورقة الزرقاوي أخي الزرقاوي سوبرمان من البصرة إلى أربيل بنفس الوقت تفجيرات، من هو الزرقاوي أخي هنالك صحيفة تقول الزرقاوي توفى في طويلة في السليمانية..

فيصل القاسم: إمام مسجد الفلوجة قال إنه الزرقاوي هو مثل كذبة أسلحة الدمار الشامل لا وجود له.

سمير عبيد: نعم سيدي نعم أنا أكمل لك على الزرقاوي لو سمحت.

فيصل القاسم: بس دقيقة واحدة سأعطيك المجال لكن بعد موجز الأنباء من غرفة الأخبار إلى اللقاء.

[موجز الأنباء]

حجم ثقة العراقيين في حكومتهم

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهدي الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة، هل انتقلت السلطة للعراقيين فعلا؟ عدد المصوتين ألفان ومائتان وأربعة عشرة مصوتا حتى الآن 74.8 لا يعتقدون أن السلطة انتقلت إلى العراقيين، 25.2 يعتقدون أنها انتقلت، بإمكانكم التصويت على موقع الجزيرة نت، بالنسبة للتصويت عبر الهاتف مختلف تماما 83% لا يعتقدون أن السلطة عادت للعراقيين 17% يعتقدون أنها عادت وهذا موجهة لك هذا الكلام يعني سيد العقابي يعني لماذا أنت تعتبر العمالة وجهة نظر يعني هذا سؤال يعني أنت تقول إنه طرح السيد موضوع العمالة أنه الشخصيات العراقية التي اختيرت لحكم العراق لم تختر على أساس حبها ووطنيتها وإلى ما هنالك بل على مدى عمالتها للأميركان إمام مسجد أبي حنيفة أكبر مساجد بغداد وصف يعني من صادق عليهم مجلس الأمن يعني وصفهم بأنهم ثلة من العملاء تتلمذوا على يد وزارة الدفاع والخارجية الأميركيتين ذكر أيضا حكومة فيشي سمير ذكر شيئا آخر على موضوع إنه يعني كيف يعني كيف يمكن أن تثق بشخص ملطخة يداه بدماء العراقيين تماما كما فعل صدام حسين أريد أن ترد على كل هذه النقاط يعني لمجرد؟

هاشم العقابي: أقسم بأبي حنيفة العراقي النعمان إن هذا رجل لا يعي معنى العميل إن العميل يا سيدي هذا مصطلح يقوله إنسان في الطرف المقابل قد تجد صدام حسين أكبر وطني بالمعاكسة لذلك هي ليست عملية إنه أنا أريد هذه مصطلحات.

فيصل القاسم: عاف عليها الزمن.

هاشم العقابي: لا ليس عفا عليها الزمن المشكلة هي كل من يرى الناس بعين طبع هذا المثل الكويتي الجميل إنه هذه المصطلحات العمالة أنت تعرف مرات يأتي المعدوم في ساحة الإعدام بالوطن العربي وبشكل عراقي يتهم القاضي ورئيس الدولة إنه عميل ويقول له أنت عميل تعدم لأنه كل من ينظر المسألة له من زاويته الخاصة الحقيقة أنا رُشقت بالكثير من المحاور الآن ولا أدري عن أي محور ألف حوله لأريه، أولا مسألة تعذيب العراقيين يجب أن نتعلم أن نقطر على السطر صدقني لو هذا البرنامج ترجم للغرب لتصير حيرة أنا أقولها نقطة على السطر التعذيب عملية حقيرة يكون مصدرها أبن العم أو الغريب مهما كان مصدرها البعض متألم لأنه أميركي عذب العراقي لو أبن العم يعذب العراقي ولا أريد أن أدخل بالتعذيب الحلال والتعذيب الحرام لكن أيضا يا سيدي هذه عملية أُهينت ولها قوانينها هل تسقط السيادة لو كنا نقول أن التعذيب والسيادة لا يلتقيان سلم لي على الوطن العربي..

فيصل القاسم: طب جميل..

هاشم العقابي: لو بسيادة لو بتعذيب.

فيصل القاسم: جميل جدا بس هناك يعني أنت تستخف كثيرا بتعريف السيادة..

هاشم العقابي: ما استخف بالعكس..

فيصل القاسم: دقيقة واحدة يعني أيضا الكثير من الشخصيات العراقية المهمة أحمد السامرائي أنت تعرف يقول لا سيادة والملف الأمني بغير أيدينا، لا سيادة والملف العسكري ليس بأيدينا والملف النفطي ليس بأيدينا الحكومة الجديدة تستطيع أن تقرر سيادياً بين قوسين إبقاء الأميركان في العراق ولا أحد يمنعها إلى ما هنالك نقل السيادة من بريمر.

هاشم العقابي: هل ذهب الرجل وشاف الناس ماكو عراقيين الآن.

فيصل القاسم: طيب نقل من بريمر إلى نغرو بونتي جاوبهم على هذه الطروحات يعني هذه ليست من عندي؟

هاشم العقابي: سيدي يعني أتي الآن بعمال أجانب الآن هسا أروح أنا لمصانع نفط بهذه دول الخليج أجدها كلها خليجيين مرات ما يشتغلون، إحنا العملية أنا لا استخف بالسيادة هذه عملية بها جناية عليَّ إن صح التعبير جناية ربما غير مقصودة السيادة أنا أرفض قدسيتها أنا أرفض تقديس هذه المفاهيم للحد الذي أصل به إلى عدم تقديس الوطنية أيضا، الأوروبي يا سيدي وأنت عشت وعرفت أخذت الدكتوراه الآن يخرج لي أوروبي في بريطانيا يطلع مسافر تسأل المذيعة أنت ليش أنت راحل يقول لها (I hate this country) أنا أكره هذا البلد ويمكن يلفظ ألفاظ إنجليزية أنت تعرفها شو يحاسبوه يقولوا له أنت خائن لوطنك يا أخي كفى من مواطن في خدمة الوطن أنا أريد وطن في خدمة المواطن هذا التقديس وهذه الهالة التي نقلناها لكوننا نعم نحن لنا مقدساتنا لنا آراءنا لكن لا ننزلها من السماء ونضعها على الأرض.

فيصل القاسم: يا أخي هذا ما حدا يطلب منك لكن كيف تكون سيادياً ونفطك ليس بأيدك وأمنك ليس بأيدك وجيشك ليس بأيدك؟

هاشم العقابي: نفط مو بأيدي أعطيني.. أعطيني تفضل أعطيني نفط مو بأيدي أنت رحت اشتريت نفط واشتريت باخرة يا سيدي بالخليج وطلع لك ما فيه عراقي.

فيصل القاسم: طيب النفط ليس يعني هل أطلعت على.. أنا لا أريد أن أجاوب لكن هل أطلعت على (Financial Times)؟

هاشم العقابي: يا راجل ترى أنا لا يهمني أن أتراجع.

فيصل القاسم: سنأتي إلى موضوع النفط لكن بعد دقيقة لكنا نعود إلى موضوع السيادة سمير عبيد وموضوع التعيير يعني هل تعتقد أن من حق الإعلام العربي والدول العربية أن تعيِّر العراقيين بسيادة منقوصة يعني إذا أردت أن تطبق فعلا السيادة ترى أن معظم الدول العربية منقوصي السيادة الأميركان يعني يدخلون يعني موجودين الآن في معظم الدول العربية بقوات هائلة جدا لا أحد يتحدث عن احتلال بعض الدول العربية أراضيها محتلة من الغرب والجنوب ومن كل الجهات ولا أحد يتحدث عن أنها ناقصة السيادة، بعض البلدان العربية تستميت من أجل إرضاء الأميركان ومستعدة أن تسلمهم سكاكين المطابخ ولا أحد يتحدث عن ذلك، لماذا فقط كل ذلك حلال على بقية العرب وحرام على العراقيين جاوبني؟

سمير عبيد: أجاوبك بكل صراحة ولكن فقط أرد على السيد العقابي هنالك موروث لا يمكن أن يسلخني ويسلخ الشعب العراقي من هذا الموروث المُسقط بدون أن نعلم أو لا نعلم ولمئات السنين بل الآلاف السنين مضت وهو الموروث المسقوط على مسألة الكرامة ومسألة الاعتزاز بالأرض وبالوطن والاعتزاز بالقائد النظيف، السيد العقابي سطّح الأمور سطح لي الكرامة سطّح لي الموقف من العمالة سطّح لي الوطنية زين، يا أخي أنت تبرر للأميركان عذاب العراقي واغتصاب العراقيات لأن صدام كان مجرما أنت تردد..

هاشم العقابي: أنا ما قلت هذا شو دير بالك لا لا مو تتهمني.

فيصل القاسم: بس دقيقة..

سمير عبيد: هذا قاله جلال طالباني قال جلال طالباني قال إنه إيش دعوى يا بنت صدام كان هيك يعمل ما أكوا داعي أنتووا تزعلون والكذا، ثانيا من قال لك أنا أو الشعب العراقي أكثر من ثلاثة أرباعه يرفض التعاون مع الأميركان بالعكس نحن الآن يا أخي هاي بدلتي أجنبية إحنا هذا لا ننكر نحن نريد علاقات مع الولايات المتحدة ولكن علاقات الاحترام علاقات المصالح وليس علاقات البوسطال.

فيصل القاسم: شو البوسطال؟

سمير عبيد: البوسطال الحذاء العسكري.

فيصل القاسم: أه البسطار.

سمير عبيد: نعم وليس اغتصاب العراقيات وليس التهجم على بيوت العراقيين بالليل والنهار ومن ثم..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: هل هذه هي فقط هل هذه هي المشكلة الأميركية؟


أميركا لها ثماني قواعد مضادة للأسلحة النووية و150 ألف جندي في العراق لذلك يجب على العرب والعراقيين أن يتحدوا ويكون شعارهم لا للاحتلال

سمير عبيد

سمير عبيد: يا أخي جاي لك أنا جاي هل هؤلاء الأميركان اللي موجودين في قطر والسعودية والدول الأخرى هل هم قاموا باغتصاب بنات الخليج الجواب لا يا أخي دخلت إلى قطر لم أشاهد أميركي العراقيين طلبوا من قبل أشهر قالوا إلى بريمر أسحب جيشك خارج المدن ومن ثم يكون بعد ذلك تسليم السلطة ومن ثم الاستعداد للرحيل ولكن الأميركان لا يريدون الرحيل هنا بقول باول بالشرق الأوسط اللي هي 27/6 يقول فنحن نرى إن من شأن حدوث تحولات إيجابية في جبهة العراق الداخلية أن تقود التحولات في المنطقة كلها أسمع هذا باول يقول إذاً هم لا يخرجون وبنوا ثمان قواعد مضادة حتى للأسلحة النووية الآن في العراق هنالك مائة وخمسين ألف جندي موجود بالعراق هنالك عدم يا أخي فرنسا تأتي إلى مجلس الأمن تقول يا بستعملو الفيتو حتى على الأقل يحمي العراقيين الآن يأتي السيد علاوي يكتب رسالة يقول أنا ارفض الفيتو بل أنا أريد أتفاهم لما تيجي لرسالة كولن باول لمجلس الأمن ورسالة علاوي تلقى الكاتب واحد نفس الكلمات ونفس المفردات السيد علاوي من خوّل أن يعطي العراق على بياض من خوّل أن يكتب من خوّل يا أخي هل عندنا عقم بالرجال السياسي يا أخي هل عندنا عقم إن إحنا ما عندنا رجال، رجال يجيدون السياسة ويجيدون فن الكرامة بالتفاوض وبالدبلوماسية القضية هنالك احتلال للعراق وهذا الاحتلال كولنيالي وورقة الحقيقة ورقة أنا أعتبرها وبدون تحفظ أقولها هي حرب لها وجوه كثيرة وهذه الحرب البند الأول لها هي حرب علينا كعرب وكمسلمين ومن ثم وهذه الحرب شعارها أضغط بالبوسطال العسكري على رأس العربي والبداية في العراق ولكن يجب على العرب ويجب على العراقيين أن يتفقوا مع بعض ويكون شعارهم واحد وحدة الوطن لا للاحتلال ومن ثم للمصالح مع جميع الدول ولا نريد قواعد أميركية ولا نريد مائة وخمسين ألف يا أخي نيغرو بونتي استلم من بريمر من هو نيغرو بونتي هو مجرم هندوراس، أخي كان يتعامل مع العصابات التي تقتل في هندوراس نيغرو بونتي يقول في كل محافظة عراقية راح يكون مكتب تابع للسفارة الأميركية ما معنى هذا نحن نعرف إن الولايات المتحدة الأميركية أو سويسرا أو ألمانيا التمثيل كله في واشنطن التمثيل كله بالعاصمة السويسرية ما صايرة بتاريخ العالم إنه..

القاسم : أكبر سفارة أيضا في العالم.

سمير عبيد : أكبر سفارة ستة آلاف موظف يا أخي كل محافظة بها مكتب، أنت تدري المكتب إيش به.. به لجنة (FBI) بيه لجنة (CIA) به لجنة اقتصادية به لجنة نهيبة به لجنة مصايب يقول السيد العقابي أعطيني دليل إنهم سرقوا النفط 23/10/ 2003 صار المؤتمر بمدريد الدول المانحة نشرت صحيفة متخصصة في لندن اللي هي..

فيصل القاسم : الـ (Financial Times).

سمير عبيد: آه قالت هناك ثلاث مليارات فُقد من صندوق النفط اللي يديره بريمر وين راحم بريمر قال لا قالوا له لا عندنا دليل إنه فقدت ثلاثة مليارات، اثنين الآن أنا أناشد السيد غضبان وزير النفط أقول له السيد غضبان أنت عليك بالعراق وعليك بتاريخ العراق أن تحقق بالكوبونات التي أعطاها الوزير السابق بالفترة الماضية لجهات لا داعي أن أقولها لأن الحلقة ربما عن السيادة وكذا ولكن أطالب وزير النفط الجديد أن يحقق بالكوبونات التي أُعطيت لجهات هي ليس عراقية ثم هنا يقول السيد..

حكومة العراق والإشراف الأميركي

فيصل القاسم [مقاطعاً]: طيب خلينا نأخذها نقطة نقطة خلينا بموضوعنا سيد أنا أريدك أن ترد على موضوع يعني موضوع الإشراف الأميركي يعني كاتب كويتي يعني عبد الله الشاجي في الواقع يقول الحكومة العراقية كي لا نقول يعني إنه من مكان آخر الحكومة العراقية هي الواجهة أما العيون والآذان كما وصفهم الرجل الثاني في السفارة الأميركية الجديدة والأكبر في العالم بقيادة نيغرو بونتي فهم المستشارون المائة وخمسون أو أكثر اللذين زرعوا من واشنطن في الحكومة العراقية الجديدة وهذا يذكرنا يعني كما قلنا في المقدمة بالاحتلال البريطاني للعراق قبل 1917 عندما كان هناك مستشار أو أكثر لكل وزير عراقي، المستشار كان يحكم والوزير كان عبارة عن واجهة كما يحدث الآن إلى حد دفع معروف الرصافي إلى قول بيت الشعر الشهير إنه:

المستشار هو الذي شرب الطلا : فعلام يا أيها الوزير تعربد

أو إلى ما هنالك طيب كيف يختلف..

هاشم العقابي: خلي الناس يقولون يا سيدي نعوم شامسكي ضد الديمقراطية وضد أميركا واضح بآرائه ولا يختلف عليها اثنان بهذا الجانب ولكنه بنفس الوقت يقول إنه فرنسا وغير فرنسا وأوروبا متخلفة ديمقراطياً بالنسبة لأميركا ليس هنالك حساب على الصحافة تستطيع الصحافة أن تلصق تهم بالدولة ولا أحد يحاسبها ليتكلم هذا الكويتي صدقني أنا ما يؤلمني من أسمع إنه العراقيين 100% اتفقوا على إياد علاوي هذا يحزنني ويرعبني لكن لا تختلف الناس على إياد علاوي لا تختلف يا سيدي أنا عايش في بريطانيا والآن الاستفتاء يقول شعبيه بلير نزلت إلى 44 أو 45 بالمائة هذا ماذا يعني هذا بالعكس يعني وجود ديمقراطية يا حبيبي استفتاءك الذي أرهبتني به 88 أنا ما بخاف منه بالمناسبة هذا عندي استفتاء نفس السيادة يوم خمسة سبعة وعشرين أقيم في (BBC) 88 % من العراقيين يقولون نعم إنها سيادة وأربعة وسبعين % من العرب يقولوا لا ليش يا سيدي والعرب بارك الله بهم وبارك الله بسعد الطائرة ودعيتوني وقهرتوني خوش قهر هاي جريدة الراية العظيمة تخلي لي على الصفحة الأولى مقتل 32 شخصاً وهنا تقول مجزرة إسرائيلية في نابلس واستشهاد اثنين ويلكم ليش هؤلاء مو بشر هذا تسميهم 32 شخص ها دول أبناء العراق ها يا بغداد عرش عروبتكم هسا تسموها وأنتِ الراية الراية يا حبيبتي وبهذا البلد 32 شخص وجرح آخرون واستشهاد اثنين اليوم عندكم بالـ (Subtitle) والله اليوم (Subtitle) مقتل طفلين واستشهاد طفلين فلسطينيين اليوم طلعوا الأخبار الصبح مو هذا الإعلام العربي الجبار اللي تقولوا إعلامنا مو قوي صدقوني أمام الغرب الإعلام الغربي بعوضة لا يلحق الإعلام العربي بالتخريب بجانب الديمقراطية إعلام غشيم الإعلام الغربي لأنه يخاطب العقل ولا يخاطب العاطفة هذا يا سيدي هذه استفتاءاتك التي قلت دعني والله ما أدري راحت عني المشكلة هسا حلو ده يقول يالا ثلاثة مليارات ضاعت طلع له من يقول له وينه أكبر واحد عندك ضربه في حلقه ويقوله وينه موها ما هاي معناها محروسة دار السيد بعده والله ما حد يقربوه وهذا التعذيب أنا دافعت عن التعذيب حقير وابن حقير من يدافع عن التعذيب لكن الذي مقهور لأن أميركي عذّب عراقي مو صدام حسين ولا على حسن المجيد هذا هو الأحقر مهما أنا يهمني الجسد العراقي الذي يعذب مصدره كائنا من يكون وطظ بالنفط الأهم شيء هذا الإنسان العراقي يا أخي خلينا ننظر للحالة من قال إن الاحتلال جيد أيضا لحظة أوصف كلمة شريف أعتقد ممكن هذه الكلمات الخطرة مثل الكرامة ومثل ما شنو أنعدمت عليها ناس لا يقف مع الاحتلال إنسان يمتلك ذرة من الإنسانية لكن ممكن لمن ضد الاحتلال الإنسان كثير تبكي على الحسين ما تبكي على الهريسة تبكي على اللي الهريسة وما تبكي على حسين كثيرين جداً يا سيدي والعراقيين يعرفون شخصاً العراق محتل احتلالا صار له 45 سنة عمر الدولة ثمانين سنة محتلة من محتل ابن العم الاحتلال سلوك ولا مو سلوك أنت رجل دكتور يسألونك يقولك تعريف إجرائي لا تحكي وتقول لي تحصيل وتقولي كرامة (Tell me what is it?) لازم تنظيم واحد واثنين وثلاثة الاحتلال له سلوك فالمفروض منبوذ من أينما يأتي الله يقول الإنسان على كرامة الشيعة في كتبهم الرائعة يقولون أن لحاكم كافر عادل خير من إمام مسلم جائر وإن الحكم قد يدوم مع الكفر ولا يدوم مع الظلم يا أخي العدل من أين ما يفقد العدل هو احتلال أبويا يحتل أمي صدقني وعمي يحتل أخوي وهذه العقلية عندما ترفض الاحتلال أما يكفي بغداد سقطت بدبابتين بسبب الظلم بغداد العظيمة تسقط بدبابتين بغداد العظيمة تسقط بليلتين بساعتين لهذا الشعب العراقي لو يريد يحمي بغداد يحمي الكون كله، خلوه راح عليه وخلاص هذا ظلم يا أخي.

فيصل القاسم: جميل.

فيصل القاسم: حميد قاسم الإمارات تفضل يا سيدي.

حميد قاسم: مرحبا تحياتي لكل المتحدثين.

فيصل القاسم: يا أهلا بك.


السيادة للشعب وليس للأرض، الأميركيون والبريطانيون سيخرجون من العراق يوم تدرك الحكومة العراقية أنها ليست بحاجة إليهم

أحد المشاركين

حميد قاسم: عفوا يعني نحن يبدو أو يفترض نتحدث عن موضوع مهم وكبير يعني بحجم سيادة العراق وليس الموضوع يهبط إلى مستوى أن هذا فلان وهذا شخص لأن الوطن كما نعرف أكبر من جميع الأشخاص أكبر من علاوي وأكبر من هاشم العقابي وأكبر من عبيد وأكبر من المتحدث وأكبر من كل من يخوض في هذا الموضوع فكرة التلويح بالعمالة ينبغي أن ننتهي من هذه المسألة ليس هناك من يرضى باحتلال وطنه وبلده واستعباد شعبه هذه المسألة التي يعني درجنا عليها وتربينا عليها وفق المفاهيم التي أضعها بين قوسين اللي تتسمى بالثورية ينبغي أن تنتهي هناك سيادة الشعب ليس سيادة الأرض كفانا نموت من أجل تراب وطن لا نملك منه شيئاً ينبغي أن يعيش المواطن العربي وبالذات العراقي ينبغي لأنه هناك حيز فادح لحق المواطن العراقي عن بقية شعوب الأرض ينبغي أن يعيش في وطنه لا أن يموت من أجله لأسباب لا نعرفها هي من أجل الحاكم لا من أجل الوطن الذي ذبحنا من أجله خمسة وثلاثين عاما وأكثر، أنا برجع إلى مسألة سيادة العراق والاستقلال بريمر غادر وهذا وأصبح أمر واقع وبقيَ العراقيون في العراق نعم بقي هناك جيش احتلال جرار أكبر من مائة وستين أو مائة وأربعين ألف جندي أجنبي من أميركان إلى بريطانيين لكن هؤلاء سيخرجون في يوما ما والأميركان الناس يعرفون إن هذا سيحدث سيخرجون لأن الحكومة العراقية ستطلب منهم المؤقت أنا اختلف معهم كثيراً هذا اعتراضاً أيضاً نختلف معها ولكن نلقي خلافاتنا جانباً لأن هناك وطناً أسمى منا وأسمى من اختلافاتنا الجانبية سيخرجون يوما تدرك هذه الحكومة العراقية إنها ليست بحاجة إلى الأميركان من أجل..

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة، من دمشق نشرك السيد حمدان حمدان تفضل سيدي..

حمدان حمدان: مساء الخير دكتور فيصل..

فيصل القاسم: يا أهلا وسهلا تفضل يا سيدي.

حمدان حمدان: وتحياتي لك ولمحطة الجزيرة..

فيصل القاسم: يا هلا بك.

حمدان حمدان: أنا أريد أن أفهم بأنه موضوع ها الندوة الليلة هي حول مستقبل العراق بعد ما يسمى برد السلطة إلى العراقيين أو السيادة ولكننا لسنا في حرب مصطلحات فإذا كان كل الكتاب الكبار الأميركيين من بوب وود ورغ لديفد فروم ريتشارد كلارك والسيد أونيل بيقولوا ما جرى في العراق هو احتلال ولسنا الآن في صدد تعريف مصطلحات عن السيادة والعمالة وهذه الثوابت التي نريد أن نجعل منها حداثة يا ترى هذه الحداثة هل هي موجودة أيضا في المنهجية لتغيير ثوابتنا التاريخية والعقائدية نحن الآن أمام مشهد عراقي فظيع الأميركيون يقولون بأنهم ردوا السيادة أو ردوا إلى العراقيين السلطة وهذه السلطة على ما هي بادية عليه هذه السلطة المنبثقة من مجلس حكم انتقالي ثم هذا الوداع القائم الآن من قِبَل بريمر وجماعته بينم عن هروب كبير من العراق ومحددات مستقبل العراق الآن بعد هذه العملية واضحة جدا محددات بمخصصات طائفية ثم هناك وجود لاحتلال واقعي وحقيقي والمسألة ليست تسليم ملفات ولا هي عبارة عن شعائر وطقوس تؤدى العراق مازال محتلا وهناك خمس قواعد رئيسية أميركية تبنى أكبر سفارة أميركية في العالم اليوم موجودة في بغداد وأنا بأعتقد بإنه ليس هناك سيادة وليس هناك سلطة عراقية حقيقية وأنه ما يجري الآن هو محاولة لدفع العراقيين أن يقتتلوا بعضهم البعض وليس كي لا يكون الجيش الأميركي والجنود الأميركيين في المواجهة هذا هو الموضوع من ناحية أساسية..

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر وصلت الفكرة، طيب سمير عبيد يعني لدي بعض الفاكسات.

سمير عبيد: أنا هرد على حضرتك.

فيصل القاسم: طيب ترد لكن لدي فاكس المهندس سلوان من بغداد يقول يعني كفانا تشدقا بموضوع إنه تعيير العراق وإلى ما هنالك يقول لك هل كان للعراق في زمن صدام سيادة هل تتوقع من مصر والأردن وبقية الدول العربية يعني ذاكر الكثير إن قالت أميركا واحد زائد 15 يساوي 89 هل تقول غير ذلك هلا أسأل أميركا تقول لأي حكومة عربية واحد زائد 15 يساوي تسعة آلاف هل زعيم عربي يقولها لا؟ لماذا إذاً الكلام عن إنه الحكومة العراقية مخترقة وعجينه طيعة في يد الأميركان ألا تتدخل أميركا في تعيين الكثير من الحكومات العربية؟ هل يمكن أن يكون هناك قمة عربية من دون موافقة أميركية تعرف وزراء خارجية يغيرون لأن أولبرايت مش عاجبها هذا أو مش عاجبها ده يعني كفانا كلاما عن موضوع يعني كنا بالهوى سوا إذا أردنا أن نتحدث عن عملاء فالساحة العربية مليئة بالعملاء والمفكر التونسي هشام شعيط وصف الكثير من الحكام العرب بأنهم عبارة عن وكلاء مثل ما عندك وكلاء ساعات وألبسة وإلى ما هنالك هم يعني الوضع لا يختلف إذاً كفانا كلاما عن موضوع السيادة كيف ترد؟

سمير عبيد: ما أدري أجيب الأخوان أو..

فيصل القاسم: تجيب بس هذا بدي تجاوب لي عليه لأنه هذا سؤالي أنا؟

سمير عبيد: لا هجاوب لك عليه أول ولكن تعطيني حق الرد للأخوان بعدين.

فيصل القاسم: تفضل.

سمير عبيد: الأول بالنسبة للأخ من الإمارات أخي أنتم كنتم تلقون حدودكم وتسلمون العراقي الهارب من صدام حسين وتعطوه إلى صدام حسين حتى يعدمه الآن أنت تتكلم على كرامة الإنسان العراقي وتتكلم وتقول الإنسان العراقي المسكين لابد أن يأخذ حريته يا أخي دولتكم كانت تستلم العراقي على الحدود الشحنة إلى صدام حسين حتى يعدمه الآن أنت تعطف على الشعب العراقي، اثنين الحكومة اللي أنت تتكلم عنها المؤقتة لعلمك لم تكن مؤقتة وسيكون سيناريو كرزاي بتأجيل الانتخابات ومن ثم حكومة إياد علاوي ستعمر بحجة الطوارئ وبحجة الإرهاب، اثنين الأخ السوري مجلس الحكم الانتقالي غير شرعي الحكومة المؤقتة غير شرعية لأنها ولدت من رحم الاحتلال ومن جعل بريمر يهرب هي ضربات المقاومة العراقية التي أنا ضد تفجيرات المدارس والشوارع والنساء، مجلس الحكم ولد لنا مشاكل جديدة لم تكن موجودة وهي الطائفية العرقية لا حدود لا هيبة لا دولة إحنا عندنا مشكلة لها شقين طلعنا أنا من أجلها طلعت والدكتور هاشم من أجلها طلع وأربع ملايين ومقابر جماعية ومصايب وسجون سرية وهي مشكلة الديكتاتورية ومشكلة الطائفية السياسية لحد الآن إحنا لم نلامس هاتين المشكلتين بل جابو لنا مشاكل ومصايب مجلس الحكم وجابو لنا مصايب بريمر وجابو لنا مصايب الحكومة المؤقتة أعيد إلى سؤال الأخ اللي سأل أخي بالنسبة طال حول الدول المحتلة بها المنطلق العراق كان عنده جيش كان عنده حدود لا مخدرات أصلا المخدرات ما كان موجودة بالعراق حدود موجودة تمثيل دبلوماسي موجود وزارات موجودة إحنا متفقين كعراقيين كرد وعرب شيعة وسُنّة مسيحيين متفقين صدام حسين رجل ديكتاتوري قتل أهلنا قتل عشائرنا فرقنا ولكن كان هنالك هيبة للعراق يا أخي الآن العراق بلا سيادة..

فيصل القاسم: قُسِّم العراق؟

سمير عبيد: العراق مقسم الآن.

فيصل القاسم: كيف؟

سمير عبيد: يا أخي العراق مقسم الآن ومقسم الوسط الأميركان والجنوب إلى البريطانيين والشمال أنت تعرف ماذا يلعب بالشمال ولكن أنا أوجه..

فيصل القاسم: ماذا يلعب بالشمال؟

سمير عبيد: هنالك قوى حسب هذه الجريدة التي تقول الموساد يدرب الجيش البشمرغة بالشمال ولكن أنا أخاطب السيد مسعود الآن أخاطب السيد جلال الآن إياد علاوي حينما شُكِّلت الحكومة وصار لحظة قرار مجلس الأمن.. لأن هذه القضية يجب أن توضح وحساسة جدا لأن الأكراد هم جزء من قلبي وجزء من قلب أي عراقي لأنه نحن لا نتجزأ أبداً والأحلام الموجودة عند السياسيين الأكراد الشيعة..

العراق وتقسيمه لخمسة أقاليم كبرى

فيصل القاسم: يا أخي مش هذا موضوعي أرجوك أحكي لي موضوع تيجي تصفي لي حسابات مع فلان وعلان سيستاني وكردي خليني بالموضوع بدون ما توجه لي رسالات رايح جاي كيف العراق مٌقسّم؟

سمير عبيد: مٌقسّم العراق أخي التقسيم الآن اللي موجود في العراق هو من طرح فكرة التقسيم طرحها موفق الربيعي هو الذي جاب كل المحطات الفضائية وجاب الـ (BBC) البريطانية والصحف وقال العراق فكرة ووصفة جاهزة للعراق أن يقسم إلى خمس أقاليم إقليم الجنوب والفرات وإقليم بغداد الكبرى والمثلث السني والكردي وبالمناسبة هاي بغداد الكبرى بالانتخابات طهران تسمى طهران الكبرى يعني الأخ جايب لنا وصفة من إيران يريد يطبقها على العراق..

فيصل القاسم: من هو؟

سمير عبيد: موفق الربيعي يا أخي.

فيصل القاسم: المسؤول عن المقاومة.

سمير عبيد: أنا لا أتحفظ من قول الاسم الذي لنا معه مشكلة سياسية ولكن ليس أخلاقية وليس شخصية.

فيصل القاسم: يعني إذا العراق مقسم قبل أن آخذ (Break) هناك نداء من كاتب عراقي وليد الزبيدي يقول نداء إلى وسائل الإعلام العربية بالله عليكم توقفوا عن استخدام الأوصاف والتعابير الطائفية والمذهبية والعرقية لوصف الشعب العراقي فلم نسمع بالشيعي والسُنّي والكردي والآشوري والشومري إلا بعد الاحتلال فلا تنساقوا وراء الخطاب الاستعماري المعهود فرق تسد نعود إليكم بعد هذا الفاصل.

[فاصل إعلاني]

فيصل القاسم: أهلا بكم مرة أخرى مشاهديَّ الكرام نحن معكم على الهواء مباشرة في برنامج الاتجاه المعاكس بإمكانكم التصويت على موضوع هذه الحلقة هل انتقلت السلطة للعراقيين فعلا 74.5 لا يعتقدون أنها انتقلت، 25.5 يعتقدون أنها انتقلت، سيد عقابي أريدك أن ترد على موضوع إنه العراق الآن.. لم يعد من الممكن أن تتحدث عن عراق العراق انتهى العراق قُسِّم.

هاشم العقابي: ودي الله.

فيصل القاسم: طيب جميل جدا العراق كعراق انتهى جميل تفضل.

هاشم العقابي: يموت اللي قال العراق يموت لا أسم الله وألف أسم الله.

فيصل القاسم: تفضل هذا شعر هذا.

هاشم العقابي: بس أريد أوضح الأشياء أنا ما أريد أعلق على الإطلاق بس شيء تمنيته أن لا أقوله الآن استحضرتني الذاكرة حميد قاسم شاعر من شعراء العراق الكبار وليس إماراتيا وهذا لا ينقص منه وكاتب معروف وشاعر الحقيقة من الشعراء المناهضين للنظام ويمتلك وأظنك فاتك أسمه.

سمير عبيد: الإمارات والعراقيين على رؤوسنا.

هاشم العقابي: سيدي أريد أسألك سؤال إليك سيد فيصل ممكن الآن أطلبك للاتجاه المعاكس السيادة ممكن آخذها منك كبلد أم ما ممكن؟ ممكن أدخل عليك بقوة أخذها أميركا جت أخذتها وصدام حسين عندما اعتدى على الكويت أخذها ويمكن حتى تسأل لبناني الآن يقولك والله القوات السورية جت أخذت سيادتنا لو كانت الأمور ليست فيها حساسية، فالذي يأخذ السيادة منك زين الشون تروح تجبها من غيرك تقوله والله خذها لك وأنا أروح اشتري غيرها ما أنت غصب عليك أنا جيت بالغفلة منك من خطأ منك لأنك أنت لا شوف مقدمتك كانت حلوى ترى لا أسلحة دمار شامل ولا بطيخ أنا لا أعطي نصيحة لإياد علاوي ولا لغيره ولا تهمني الأسماء ولا موفق الربيعي حميد قاسم قال كلمة جميلة العراق أكبر صدقني هنالك سلاح لو أُجيد استخدامه ولم يستخدمه غير رسول الله في وقته والخلفاء الراشدين فقط هي حقوق الإنسان كرّم الإنسان امنحه الفرصة إن.. كانوا يحاسبون عمر بن الخطاب العادل هذه حقوق الإنسان الذي ظلمت..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: جميل جدا لم تجبني على موضوع إنه العراق قُسّم؟

هاشم العقابي: عفوا فاتتني شكرا وهذه إدارة الحلقات يا سيدي العراق كان مُقسما بالجو مهو كان زونين ولا يستطيع الطيران العراقي إحنا بس الأرض أسمح لي الحرمة الجوية والنظام وافق عليها بخيمة صفوان وهذا قرار سلمه أريد أسأل عن منطقة الحياد أين ذهبت أريد أسأل عن شط العرب أين ذهب أريد الخارطة الأردنية مين اللي طورها وخلاها دخلت على العراق، العراق بالعكس كان مُقسما وأنا احترم الأكراد واحترمهم جدا لسببين تكلم الأخ عن الموروث الأخلاقي عند العراقيين بالوطنية وأنا أعطيك الموروث الأخلاقي عند الأكراد صدام حسين ضربهم بحلبجة لا خلاف الأنفاق لا حلاف، النفط يمر من تحتهم يا سيدي ما فجروا أنبوبة وهم المتمتعين باستقلالهم 12 عام والآن يريدون يعيدوا إلى الوطن ماذا نريد منهم نبليهم بلوه لكن النظام يجب أن نعترف زرع أسلحة دمار شامل زرع أسلحة دمار سيكولوجية خلى الإنسان العراقي يكره الكويتي خلى الإنسان العراقي.. النظام رائع ومبدع في خلق الأعداء شأنه شأن كأي عربي محترف بخلق أعداء لنكون..

فيصل القاسم: أما الآن؟

هاشم العقابي: الآن بالعكس بدي أقولك الشمال جاي يعود للعراق طوعا وهو متمتع بالحكومة.

فيصل القاسم: جميل جدا سمير بجملتين كيف ترد على هذا الكلام العراق توحد الآن ولم يُقسّم كيف باختصار؟

سمير عبيد: لا بالعكس العراق كأرض غصبا على أي واحد هو موجود ولكن من الناحية السياسية ومن الناحية الحفر تحت الطاولة هنالك مجاميع تحفر تحت الطاولة وعندها سيناريوهات ومنذ شهر شُكِّلت في اسكندنافيا لجنة لانقسام الجنوب وحددوها من سمراء إلى البصرة أخي هذا أنا من الجنوب وأنا من قلب الجنوب أنا لا أقبل أبدا لا أقبل كمواطن عراقي ليس لي سلطة ولكن العراق إذا كان موحد قوة لي وقوة للأكراد.

فيصل القاسم: يا أخي أنت يا أخي بدون ها الفلسفات هذه قل لي مُقسم ولا مش مٌقسم لكن أنت صرت شاعر يعني كله شعر؟

سمير عبيد: أنا أقول العراق مقسم أكثر من نسبة 85%.

فيصل القاسم: كيف؟

سمير عبيد: مقسم لأنه أنا أول مرة أسمع في تاريخ دول المنطقة إنه هنالك رئيس وزراء بغداد ورئيس وزراء كردستان وهنا وزير داخلية وهنا وزير داخلية هنا وزير اقتصاد وهنا وزير اقتصاد هذا مو تقسيم، ثانيا مع ذلك الأكراد زعلوا من بغداد من قرار مجلس الأمن إياد علاوي قال لا ما زعلوا طلعوا هم لجرائدهم وللصحافة قالوا لا إحنا زعلنا ولكن عادوا إلى بغداد وأنا كتبت مقال وقلت العودة الحكيمة عادوا إلى الأكراد ولكني جرفان بارزاني وزع الأسلحة على البشمرغة وقال استعدوا وقال أنا أحذر لأن هنالك لغة أخرى لكم يا حكومة مؤقتة إذاً القضية هنالك ناس هم أنا اعتبرهم حسب تحليلي الشخصي هنالك ناس دخلاء على التركيبة الشيعية بدون أن ينظّرون يا أخي للتقسيم وهذا لا يجوز..

فيصل القاسم: كويس كله صار هذا إنشاء لو ترجمناه للإنجليزي ما بنطلع منه بشو أسمه..

سمير عبيد: يا أخي العراق فوق هؤلاء..

فيصل القاسم: دقيقة شوية ماشي مكتب التوجيه والإعلام في حزب الشورى الأشوري يقول لك سمير عبيد الحوزة الدينية في النجف أيدت نقل السلطة والشيخ السيستاني لم يحتضن مقتدى الصدر عم يقولك سمير عبيد يبدو أكثر تأييدا للاحتلال لكن بطريقة ملتوية فمن يؤيد السيستاني المساند والمتعاون مع مجلس الشؤم هو من حيث المبدأ والأساس كنظيرة فأين الاتجاه المعاكس جاوب؟

سمير عبيد: أسمعني يا أخي أولا آية الله السيد السيستاني أنا أكثر واحد كتب مقالات وانتقدت المواقف..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: أنا مش عم بسألك عن حالك.

سمير عبيد: يا أخي السيد السيستاني أولا استقبل مقتدى الصدر في مكتبه وقال لا نسمح للأميركان إنه ندخلهم بيننا.

فيصل القاسم: طيب أشكرك جزيل الشكر، صباح ديبس السويد تفضل يا سيدي.

صباح ديبس: مرحبا.

فيصل القاسم: يا هلا بك تفضل يا سيدي.

صباح ديبس: الحديث عن السيادة الوطنية السيادة والعلاقات الدولية والصداقة تفهم أساسا من خلال الثقافة من خلال العلاقات المتوازنة شيل شوفه من هذا من خلال العلاقة الأميركية ونظام الحكم في العراق أو مجموعة الحكم في العراق لم يكن هناك سيادة للبلد إطلاقا فالقرار أميركي وملفات الدولة بيد الأميركان الأمن بيد الأميركان والاقتصاد بيد الأميركان وأبسط قرار للدولة وللوزارة وللمحافظة بيد الأميركان هذه لعبة، الحديث عن السيادة كثر لسبب رئيسي وهو بعد زيادة العمليات واتساع المقاومة العراقية أميركا عزمت أن تواجه المقاومة العراقية فشجعت جماعة الحكومنتيشي قوات عراقية لمواجهة المقاومة العراقية أي أن يكون القتال عراقي عراقي بدل من أن يكون عراقي أميركي هذا هو السبب يعني ماكو شيء آخر حصل للبلد.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر سيدي مشكور، سيد العقابي السيادة العراقية لن تتحقق بقرار من بريمر بل بالطريقة التاريخية المعهودة ألا وهي المقاومة ماذا تقول يعني بعدين لدي كلام لكسنغر يقول بالحرف الواحد حتى الآن لم يُطلق آيات الله العراقيون السلاح القومي المتوفر بين أيديهم والمتمثل في القدرة على تنظيم مظاهرات جماهيرية، إن استقرار العراق مستقبلا رهن باستخدام الأصوليين الشيعة هذا السلاح لإنهاء الاحتلال، الأميركيون يعني يقولون ذلك فكيف تقول يعني يعتقدون أنه المقاومة هي التي ستخيفهم وهي التي.. وقبل قليل سمعنا من ريتشارد ميرفي قبل قليل قال لك عبارة عن سيادة وهمية وضحك على الذقون بما معناه كيف ترد؟

هاشم العقابي: نعم نحن مشكلتنا..

فيصل القاسم: أميركان.

هاشم العقابي: أميركان يا سيدي خلينا نسير والله على الطريقة المعهودة استفزتني كثيرا وأنه كأنما نفتخر بين العالم ودائما يقولون التاريخ يعيد نفسه وكأنما هذه مفخرة طريقة تاريخية معهودة من زمن ألم يتغير هذا التاريخ الإنسان العربي عندما يقف على الماء وينظر إلى الحصى يتصور أن الحصى يتحرك لا يا سيدي الماء يفوت من فوقنا الآن دخلت دنيا جديدة تكنولوجيا جديدة ديمقراطية حقوق الإنسان هنالك التفاوض حرب المفاوضة جزء من الحرب المباحثة جزء من الحرب إحنا لا نجيد إلا القتال دعني آتي على الأميركان.. الأميركان المصيبة لا تأتي أحيانا يقع حتى مثقفين بهذا الخطأ نصير أميركان أكثر من أميركيين الأميركي حر الأميركي منطلق الأميركي ينظر من زوايا صحيحة بوش قبل كسنغر وقبل ميرفي قال هنالك مقاومة مشروعة وأنا أقول لك هنالك في المقاومة العراقية أجزاء مشروعة ومشروعة مليون بالمائة يعني أنت فيصل القاسم لما الآن تنادي نسائكم وأعراضكم مش تصور العراق، العراق مخبل مجنون يعني عندما يسمع امرأة يطلع يثور مرات هذا الأميركي أحيانا يتصرف يا سيدي لا يعرف الـ (Mentality) عندما يعتدي على عرضهم ها الواحد يقوم يقتله هذه المقاومة المشروعة والعراقيين بالنسبة ما أقدر أتكلم بالمقاومة العراقيين حتى أنا ما أتكلم عن التاريخ يمتلكون إرثا بالمقاومة لا يمتلكه غيرهم من الشعوب أجمل ناس عندما يقاومون أخلاقيا وهذا الذي لم أجده الآن ضربت لك أمثلة كثيرة، أولا لا يخفون وجوههم ولا يخافون شعلان بتشون وشو أخباري علانا بثورة العشرين حفاظا ولا يخافون أحد ولا يتلثمون لأن إحنا عندنا ما يتلثم غير حرم الله للقتال حسين شوف ها حتى شعبيا العملية ما مقبولة أنا ضربت مثل أهل الشمال قلت يصير نفط تحتهم خذ أهل الجنوب يا سيدي يخرجون شباب من الناصرية يروحون إلى بغداد يضربون عُدي صدام حسين بداخل المنصور لكن لا يفجروا نفط الشعبية نحن نريد هذه المقاومة الذي يتكلمون عنها المقاومة التي تحترم الإنسان الأميركان يعرفون ماذا تعني المقاومة لكن للأسف الشديد وأقولها نحن نقول هذا إرثا تاريخيا وننسى غاندي وننسى المناقشات وننسى الحكم.

فيصل القاسم: طيب كويس جدا سمير عبيد سمعت هذا الكلام.

سمير عبيد: نعم.

كيف سيتعامل العراقيون مع حكومتهم؟

فيصل القاسم: كيف يعني كيف تنظر إلى الطريقة التي سيتعامل بها الشعب العراقي يعني تحدثنا قبل قليل عن موضوع حكومة فيشي هل هناك شبه بين حكومة فيشي التي عينها هتلر في فرنسا وكنستها المقاومة الفرنسية والحكومة العراقية الجديدة أليس من الإجحاف التشبيه كيف ترد؟

سمير عبيد: لا هنالك شبه كبير في كثير من الأمور، ثانيا أنت تكلمت عن المقاومة العراقية اللي هي هنالك قرار لمجلس الأمن قال إنه الأميركان البريطانيين هم محتلين وبالتالي المقاومة العراقية مشروعة من مجلس الأمن حتى المقاومة العراقية الآن تستعد لمؤتمر موسع بالمناسبة هنالك ناس جايه تشتغل على مؤتمر موسع.

هاشم العقابي: مؤتمر المقاومة.

سمير عبيد: مؤتمر المقاومة نعم وسيعقد في بلد عربي من فجر أنابيب ليس المقاومة من فجر الأنابيب هي لوبيات تابعة لأميركا وتابعة لإسرائيل..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: من هي يا أخي من هي اللوبيات؟

سمير عبيد: يا أخي ثانيا هنالك عداء بين جماعة الجلبي وعلاوي هنالك عداء بين الإيرانيين وبين..

فيصل القاسم: يعني تريد أن تقول أن الجلبي يفجر العراق ويقتل العراقيين؟

سمير عبيد: أنا الآن أسمح لي يا دكتور فيصل يا دكتور فيصل تفجير النفط هو حتى قضية انتخابية لبوش لأنه يرتفع النفط في الولايات التي تبيع النفط ومن ثم هي الداعمة لبوش هذا واحد، اثنين أسمح لي هنا ماذا يقول سيمور هيس الذي نشر فضائح فيتنام يقول إن مقاتلي الموساد الأجانب في العراق كانوا هناك منذ وقت طويل واختصاصهم تلغيم السيارات والتعذيب الجنسي وقطع الرؤوس جاؤوا هؤلاء المواطنون الإسرائيليون إلى العراق باعتبارهم مدنيين عربا أو أكرادا رجال أعمال أو ربما مقاولون ومن تعاقد مع مكتب المحافظين الجدد في البنتاغون هذا الرجل معروف اللي نشر فضائح فيتنام وكل الناس تحترمه، المقاومة العراقية مشروعة 100% لأنه هنالك اغتصاب لحق العراقيين واغتصاب للعراق كما اغتصبوا..

فيصل القاسم: ما مدى قوة هذه المقاومة في إخراج يعني هل تراهن عليها كيف تراهن عليها؟

سمير عبيد: المقاومة العراقية أجيبك على مقال نشر في آسيا تايمز يقول هذا المراسل يقول كنت جالس في فندق بابل وجاءني رجل وقال لي أنا من المقاومة يقول لم أصدق فقال لي غدا في باب الفندق وذهبت إلى باب الفندق وأخذني بسيارة تاكسي وذهب بي في فروع بغداد ودخلت إلى باص معتم ومن ثم الباص المعتم وجدت ثلاثة أطلعوا هوايتهم وصورهم مع صدام حسين وقالوا نحن ألوية برتبة لواء وأثنين برتبة كولونيل وقالوا نحن من المقاومة..

هاشم العقابي: مع صدام حسين..

سمير عبيد: أسمح لي نحن من المقاومة إذاً هنالك جيش حل وأهين هو مقاومة هنالك البعثيين ليس كلهم مجرمين بالمناسبة البعثيين هنالك ناس ما ملطخة يديهم بالدماء هؤلاء العراق بلدهم ولكن هنالك ناس ملطخة يديهم بالدماء هذا واحد حتى قرايب صدام يا أخي مو كلهم مجرمين إذاً العراق..

هاشم العقابي: أنا ما أعتقد أن أحد من عندنا ما طرح هذا الموضوع..


المقاومة هي التي غيرت السيناريوهات الأميركية ولولاها لكان الأميركيون الآن في عواصم عربية

سمير عبيد

سمير عبيد: ما أنا أريد أن أربطه أنا أريد أن أربط فالمقاومة هي ماذا المقاومة هي شريحة من الجيش من الناس المتضررين من الناس الذين عاشوا بطالة 73% أول مرة تحدث في تاريخ العراق بطالة 73% المخدرات لا حدود لا يا أخي قذف المقدسات الإسلامية الأميركان دخلوا وقذفوا الإمام علي فهنالك اعتداءات المقاومة العراقية موجودة تحت الأرض وفوق الأرض وهي التي أجبرت الأميركان الآن بخطوات والله لولا المقاومة لكانوا الأميركان الآن في عواصم عربية ويهينون العواصم العربية بالبصاطيل هذه لولا المقاومة.. المقاومة هي التي غيرت السيناريوهات الأميركية كلها هي المقاومة وأنا لا أعتقد لا حل لدينا إلا المقاومة ولكن ضد الناس الذين يفجرون.

فيصل القاسم: طيب ماذا تتوقع بخصوص حكومة فيش يعني باختصار كيف تتوقع أن يتعامل الشعب العراقي مع من تصفهم أنت بأنهم أشبه بحكومة فيشي؟

سمير عبيد: سيدي هنالك جندي..

فيصل القاسم: باختصار..

سمير عبيد: أخي الجندي الأميركي ماكو أي عراقي لا رئيس وزراء يحاسبه يعني عنده حصانة الجندي الأميركي ممكن يقتلك ويقتل حتى أي واحد بالشارع ما حد يحاسبه، ثانيا هناك قرار لبريمر سعّر العراقي بألفين وخمسمائة دولار هنالك، ثانيا هناك قرار لبريمر خمسة وعشرين بند للصحافة والإعلام..

فيصل القاسم: طيب كويس جاوبني على السؤال كيف تتوقع أن يتعامل الشعب العراقي مع ما شبهته أنت بحكومة فيشي؟

سمير عبيد: أنا أعتقد الشعب العراقي..

فيصل القاسم: ولا ما بدك أنك تجاوب بدقة.

سمير عبيد: لا أنا اتصلت في بغداد أكثر من شخص ومن المثقفين يقولون هذه مهزلة والعراقيين أعطوا مدة شهر أو ربما أكثر وسوف يقومون بواجبهم الوطني.

فيصل القاسم: شو هو الواجب الوطني؟

سمير عبيد: الواجب الوطني هو ضد الاحتلال مقاومة واعتصام والمقاومة أخي لها بنود كثيرة ليس هي مجرد..

فيصل القاسم: سيد عقابي هناك من يقول في الوقت نفسه أن الشعب العراقي سيتعامل مع هؤلاء مع من عينهم الاحتلال كما تعاملوا في الماضي مع نوري السعيد ومع فيصل الأول وإلى ما هنالك من هذا الكلام كيف تقول ماذا تقول لهم؟

هاشم العقابي: هذا عار.

فيصل القاسم: هذا عار كيف؟

هاشم العقابي: ليش يا أخي عار يعني إحنا نعاني مشكلة لازم بريمر من طلع نقول له لا إحنا ما طلع من عندنا واحد انتظر لما المقاومة تيجي تضربك تشلك يالا تطلع طرحت آراء كلش يعني فيها حيرة كبيرة أولا فيه قرار إنه هؤلاء الذين يقطعون رؤوس الإسرائيليين هذه أول مرة نسمعها هما يكتبون لا إله إلا الله محمد رسول الله عماد الأطرش من الجزيرة دخل في بعقوبة الصبح قال هؤلاء نقلتوهم حيّا قالوا نحن جماعة الزرقاوي نحن التوحيد والجهاد ورفعوا الراية وقتلوا الشرطة إذاً هذا ليش هون يعني عماد الأطرش ما يعرفه الصهيوني عن جماعة الزرقاوي ما هو قال هؤلاء يقولون نحن زرقاوي وأعيد الأخبار وعلنا نحن ندافع عن من مقاومة تقتل الشرطة العراقية حتى ثم يقاومون من ما رحل بريمر والجيش هينسحب غصب عنه والجيش انسحب غصب عنه وجدوا هنالك وعيا وهنالك قلنا مقاومة شريفة لكن لا ننكر إنه فتح الحدود..

فيصل القاسم: يقولون أن كل من يتعامل مع الاحتلال أصبح هدفا للمقاومة ماذا تقول لهم أنت؟

هاشم العقابي: كل من يتعاون..

فيصل القاسم: تعاون من الاحتلال.

هاشم العقابي: يا أخي مو هذا في مفردات المصطلحات يعني المتعاون مع الاحتلال مترجم يعني متعاون مع الاحتلال مدرس يعني متعاون مع الاحتلال شرطي مو يسمونهم متعاون مع الاحتلال.. الاحتلال ولا إذاي نجيب شرطة بالله نروح نجيب من فلبين طبعا هاي مصيبة يعني إذا ما نجيب شرطي عراقي إذا ما نجيب مدرس يروح للجامعة العراقي إذا ما نجيب يودي هاي معناها ترك العراقيين كلهم مشروع للقتل هذا الإرهاب بعينه يا سيدي هذا الإرهاب بعينه ما يتعلمون من حزب الله هذا الحزب العظيم الذي لم يخترقه الإرهاب قطعا عليه إجماع لبناني لم نسمع قتلوا لبناني لم نسمع قتلوا شرطي لبناني المقاومة الفلسطينية هل قتلت شرطيا فلسطينيا ألم تكن هناك مفاوضات في أسلو ما هذا الكلام يعني أنت تريد الشرطي المسكين العراقي يا أخي حتى هؤلاء الذي اختطفوهم وهم باكستانيين تقول هذا طلع يجيب لنا خبز تركي طلع يريد يعيش هذا كلام تعاون مع الاحتلال هاي كلمة كبيرة الرجل خلوه يروح على الاحتلال صدقني الرجل يروح على الاحتلال قبل لا يجيني كل ما طلعوه مع الاحتلال لأنه احتمال أنت يطلعوك مع الاحتلال بكرة يجيلك شو قلت يقولك واحد بده شو غلط وهاي كلمة يحللون بها دم الآخرين حلال يا سيدي هذه مصيبة خطرة جدا يجب أن تكون هناك عشان يحاسب عليها كل من يروجها.

فيصل القاسم: جميل جدا كيف ترد سمير عبيد لماذا هذا النفاق العربي من يقوم بأعمال التخريب والعنف في السعودية إرهابي ومن يقوم بنفس الأعمال في العراق مقاومة كيف نفهم هذه الصيغة؟

سمير عبيد: أولا من يطلق كلمة الإرهاب هي مصدرها أميركي وليس مصدرها سعودي أو مصدرها عراقي وبالتالي أنا أتكلم عن العراق الآن أتكلم عن العراق ما يحدث في العراق من مقاومة ضد الاحتلال هي موجودة وهي شرعية ولا يمكن أبدا تسطيحها ولكن أكرر إنه المقاومة العراقية هي بريئة من تفجير الأنابيب وبريئة من تفجير الأطفال والمدارس ولكن المقاومة العراقية تعرف أين تضرب وتعرف كيف تتحرك ولديها استراتيجية، أثنين..

فيصل القاسم: ماذا عن الزرقاوي ظاهرة الزرقاوي؟


الزرقاوي مسرحية وشماعة لتعليق أخطاء الأميركيين ودعاية انتخابية لبوش، وعلاوي ضخم ورقة الزرقاوي لكي يقوم بطرح مبادرة الطوارئ

سمير عبيد

سمير عبيد: الزرقاوي أخي بالنسبة للزرقاوي هي أضحوكة بل مسرحية وهي شماعة لتعليق أخطاء الأميركان ولدعاية انتخابية لبوش ومن ثم لكي إياد علاوي ضخم ورقة الزرقاوي لكي يقوم بطرح مبادرة الطوارئ والأحكام العرفية لأنه الأحكام العرفية حينما تكون في العراق إياد علاوي لم يرحل ولم تكون حكومة مؤقتة بل ستستمر لسنة وسنتين وسيكون لديه عذره الشرعي إنه لا وجود انتخابات في نهاية العام أو بعد سبعة شهور الزرقاوي إنسان ببيان من جماعته هو قتل في مدينة قوان في السليمانية، أثنين الزرقاوي مبتور يا أخي ما عنده رجل كيف يتحرك في داخل العراق إنها لعبة..

فيصل القاسم [مقاطعاً]: كيف لعبة كذبة أسلحة؟

سمير عبيد: كذبة أردنية عراقية أميركية وهي للهروب من المستحقات التي يطالب بها العراق وهي حكومة وطنية أعمال أمن فتح مدارس إلى.. الاحتلال لحد منجزات الاحتلال يا أخي نشرت مجلة نيوزويك في 7/6 نيوزويك تقول هدية أميركا للعراق هي الدعارة والإباحية والرذيلة والمخدرات وتسأل الصحيفة هل هذا ما تنتظره الشعوب في المنطقة من الأميركان.

فيصل القاسم: جميل سمعت هذا الكلام أنا أقول لك الآن هناك حديث عن فرض قوانين طوارئ وهذا يلوح به رئيس الوزراء الجديد في هذه الحالة كيف سيختلف وضع العراقيين عما كانوا عليه أيام حكم صدام حسين، صدام حسين كان يتشدق أيضا بأنه لديه الكثير من الأعداء والوضع يفرض عليه أن يحكم قوانين الطوارئ إذاً أنتم انتقلتم من تحت الدلفة لتحت المزراب؟

هاشم العقابي: أنت إعلامي وأنا أقول لك هذه بها حلقتين الحقيقة وأنا مسؤول عنها.

فيصل القاسم: باختصار الكلمة الأخيرة لك.

هاشم العقابي: لو سألت العراقيين لو سألت العراقيين الآن باستفتاء تام هل تريدون الطوارئ والله كلهم يريدوه لأنه فيه قانون سلامة.

سمير عبيد: هذا استطلاع يا سيدي هذا استطلاع الشعب النفسية وموجودة 69% لا يريدون التعامل من قوات الأمن.

فيصل القاسم: بس دقيقة.

هاشم العقابي: خلينا سيدي ماكو استطلاع بالعراق الأغلبية صامته الأغلبية خائفة الأغلبية تنقطع بها الرؤوس بالبلد.

سمير عبيد: يا أخي الشعب النفسية..

فيصل القاسم: بس دقيقة باختصار ماذا تريد أن تقول الكلمة الأخيرة لك؟

هاشم العقابي: الكلمة الحقيقة نقولها إنه مسألة أن نقول عن الزرقاوي خايف هاي كلمة بتنطلق بالعراقي إن قلت موجود تبتلي وإن قلت ما موجود ما تبتلي لأنه ما موجود يلعبون علينا بها المقرن ما مات طلعت السعودية مات قالوا نعم مات.. مات من ينقذون العراقيين الزرقاوي صدقني وأنا هنا أدلك ها أخويا كظوه أكوا واحد عشان يبيع جرائد بالعراق على الجسر يصيح جابوهم والشاعر فاضل سعيدي كتب عنها قصيدة وسيقف هذا بياع الجرائد غدا جابوهم دول القتلة فيه نعيش واحد ويا صدام حسين وسيقولولك يوميا جابوهم جابوهم وستشهد المحاكمة العراقية وعندها سيأتيك بالأخبار من لم تزود وأشكرك.

فيصل القاسم: أشكرك جزيل الشكر مشاهديَّ الكرام لم يبقَ لنا إلا نشكر ضيفنا السيد هاشم العقابي والسيد سمير عبيد نلتقي مساء الثلاثاء المقبل فحتى ذلك الحين ها هو فيصل القاسم يحيكم من الدوحة إلى اللقاء شكرا.